ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 14-09-19, 11:13 AM
د محمد الجبالي د محمد الجبالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-12-14
المشاركات: 174
افتراضي الفطرة الإيمانية في قصة من مملكة بروناي

الفطرة الإيمانية في قصة
من مملكة بروناي

في كلمته الافتتاحية الرائقة في مؤتمر اللغة العربية لغير الناطقين بها في دول جنوب شرق آسيا بجامعة السلطان زين العابدين ترنجانو ماليزيا قَصَّ علينا الدكتور السيد سالم هذه القصة مثالا عجبا، وهو بَطَلُها:

جاءت عجوز في السبعين من عمرها إلى أستاذ اللغة العربية ترجوه:
أريد أن أتعلم اللغة العربية.
فسألها الأستاذ عَجِبا: لماذا تريدين أن تتعلمي اللغة العربية؟!
فقالت: عَلِمْتُ أني حين أُوَارَى القبر يأتيني مَلَكَان يسألاني:
من ربك؟
وما دينك؟
وما تقولين في الرجل الذي بعث فيكم؟
وأخاف أن أجيبهما باللغة الملايوية فلا يفهماني.
*************
انتهت القصة،
وما انتهت مني،
أخذتني أخذا!!!
إنها امرأة مثال للفطرة الإيمانية، فطرة دفعتها أن تتحَرَّز وتستعد لمآلٍ تُوقِن أنه آت وقريب، وهي وإن أخطأت التقدير لكنه إيمان صدق.
إنها النفس السوية فزعت، فاستأمنت لمآل أيقنت بأهواله، وصَدَّقت بها، فطرة نقية سوية مع جهل، لكنه جهل فاق عِلْمَ فَطاحِل أوْعَت صدورهم من الأسفار أحمالا وما وَعَت.
إنها عجوز تحمل بين جَوانِحها قلبا حَيًّا ينبض بِذِكْر هادِم اللذات، فانشغل عن البناء بمآل الهدم الذي هو قريب.
تذكر قلبها أن هناك مَلَكَين يسألان فأشفق، لقد عَلِمَت الجواب فهل سَيُقبَل؟!

ما أنقاها (فطرتها)!
ما أطيبها (نفسها)!
ما أعظمه (قلبها)!

خاطرة د. محمد الجبالي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:31 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.