ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى شؤون الكتب والمطبوعات
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1101  
قديم 11-04-19, 10:32 AM
أبوعبدالله بن قاسم أبوعبدالله بن قاسم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-11-13
المشاركات: 622
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

في الناشر المتميز للتاريخ عن أمه
يبدو أن نسختك التي عندك تختلف عما في الشاملة فهل من الممكن أن تعطيها لنا ونطلع عليها
رد مع اقتباس
  #1102  
قديم 19-04-19, 02:24 PM
غفران عثمان غفران عثمان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-18
الدولة: الإسكندرية - مصر
المشاركات: 21
افتراضي رد: - سنن ابن ماجة:

لم يتحرف في طبعة دار الصديق.
رد مع اقتباس
  #1103  
قديم 29-05-19, 12:37 PM
يحيى خليل يحيى خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 947
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

- مصنف عبد الرزاق/ ط التأصيل الأولى ولم أطلع على الثانية فمن كانت عنده فليذكره:
7001- عبد الرزاق، عن معمر، عن أبي إسحاق قال: أتى أهل الشام عمر، فقالوا: إنما أموالنا الخيل، والرقيق، فخذ منا صدقة، فقال: ما أريد أن آخذ شيئا لم يكن قبلي، ثم استشار الناس، فقال علي: أما إذا طابت أنفسهم فحسن، إن لم يكن جزية تؤخذ بها بعدك، فأخذ عمر من الخيل عشرة دراهم عشرة دراهم، ومن الرقيق عشرة دراهم عشرة دراهم، في كل سنة، ورزق الخيل كل فرس عشرة أجربة في كل شهر، ورزق الرقيق جريبين جريبين في كل شهر.
قال معمر: وسمعت غير أبي إسحاق (1) يقول: فلما كان معاوية حسب ذلك فإذا الذي يعطيهم أكثر من الذي يأخذ منهم، فتركهم ولم يأخذ منهم، ولم يعطهم.
قال: ما الجريب؟ قال: ذهب طعام.
_حاشية__________
(1) في طبعتي المجلس العلمي والتأصيل: «وسمعت عن أبي إسحاق»، والمثبت عن طبعة الكتب العلمية، و«تهذيب الآثار» للطبري «مسند عمر» (1368)، إذ أخرجه من طريق عبد الرزاق.
__________________
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً
رد مع اقتباس
  #1104  
قديم 18-06-19, 09:16 PM
يحيى خليل يحيى خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 947
افتراضي - مصنف عبد الرزاق:

- مصنف عبد الرزاق:
10143 - عَبْدُ الرَّزَّاقِ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ، عَنْ أَبِي الزِّنَادِ قَالَ: أَخْبَرَنِي حَنْظَلَةُ بن عَلِيٍّ الأَسْلَمِيُّ؛ أَنَّ حَمْزَةَ بن عَمْرٍو الأَسْلَمِيَّ، صَاحِبَ رَسُولِ اللهِ صَلى الله عَليه وسَلم حَدَّثَهُ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلى الله عَليه وسَلم بَعَثَهُ وَرَهْطًا مَعَهُ سَرِيَّةً إِلَى رَجُلٍ مِنْ عُذْرَةَ (1)، فَقَالَ لَهُمْ: إِنْ قَدَرْتُمْ عَلَى فُلَانٍ فَأَحْرِقُوهُ فِي النَّارِ، فَانْطَلَقُوا حَتَّى إِذَا تَوَارَوْا مِنْهُ، نَادَاهُمْ، أَوْ أَرْسَلَ (2) إِلَيْهِمْ، فَرَدَّهُمْ، فَقَالَ لَهُمْ: إِنْ قَدَرْتُمْ عَلَيْهِ فَاقْتُلُوهُ وَلَا تَحْرِقُوهُ بِالنَّارِ، فَإِنَّهُ لَا يُعَذِّبُ بِالنَّارِ إِلَّا رَبُّ النَّارِ.
_حاشية__________
(1) في طبعات المجلس العلمي والكتب العلمية والتأصيل: «من عدوه»، والمُثبت عن مسند أحمد (16282)، و «معرفة الصحابة» لأبي نُعيم (1843 و 2241)، و «أُسد الغابة» (360)، إذ ورد من طريق عبد الرزاق.
(2) في طبعات الكتاب: «فأرسل»، والمُثبت عن مسند أحمد، و «معرفة الصحابة» لأبي نُعيم (2241)، و «أُسد الغابة».
- والرجا من الإخوة المطلعين على الطبعة الثانية للتأصيل أن يذكروا ماذا وقع فيها.
__________________
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً
رد مع اقتباس
  #1105  
قديم 16-10-19, 07:32 PM
يحيى خليل يحيى خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 947
افتراضي السنن الكبرى للنسائي:

- سنن النسائي الكبرى:
9212 - أَخْبَرَنِي عِمْرَانُ بْنُ يَزِيدَ بْنِ أَبِي جَمِيلٍ (1) الدِّمَشْقِيِّ، قَالَ: حَدَّثَنَا إِسمَاعِيلُ بْنُ عَبْدِ اللهِ، قَالَ: أَخبَرنا الأَوْزَاعِيُّ، قَالَ: حَدَّثنِي أُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ، قَالَ: حَدَّثنِي نَافِعٌ، قَالَ: حَدَّثنِي عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ، أَنَّ عُمَرَ سَأَلَ رَسُولَ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وسَلم: أَيَنَامُ أَحَدُنَا وَهُوَ جُنُبٌ؟ فَأَمَرَهُ أَنْ يَغْسِلَ فَرْجَهُ وَيَتَوَضَّأَ.
_حاشية__________
(1) تحرف في طبعتي التأصيل والرسالة إلى: «أَبي حُمَيْد» وسلف على الصواب في السنن الكبرى برقم (259)، ويأتي أيضًا برقم (10947)، قال ابن عساكر: عمران بن خالد بن يزيد بن أبي جميل، أبو عمر الدمشقي، روى عنه النَّسَائي. «المعجم المشتمل» (662)، وانظر ترجمته في: «تهذيب الكمال» 22/ 325.
__________________
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً
رد مع اقتباس
  #1106  
قديم 17-10-19, 12:38 AM
محمود أحمد المصراتي محمود أحمد المصراتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-10-09
المشاركات: 1,396
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

لا يقال : تحرف إلى : «أَبي حُمَيْد» ، بل يقال : تحرف إلى «حُمَيْد» ؛ لأن التحريف يتعلق بـ «حُمَيْد» ، وليس بأداة الكنية (أبي)، ولا مناص من هذا التعليق ؛ لدفع أي لبس .
رد مع اقتباس
  #1107  
قديم 19-10-19, 05:23 AM
يحيى خليل يحيى خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 947
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

- مصنف ابن أبي شيبة:
7933- حَدَّثَنَا ابْنُ عُلَيَّةَ، عَنِ الْوَلِيدِ بْنِ أَبِي هِشَامٍ (1)، عَنْ مُسْلِمِ بْنِ أَبِي مَرْيَمَ، قَالَ: رَأَى ابنُ عُمَرَ رَجُلًا يُقَلِّبُ الْحَصَى فِي الصَّلَاة، فَقَالَ: لَا تُقَلِّبَ الْحَصَاةَ فِي الصَّلَاة، فَإِنَّ ذَلك مِنَ الشَّيْطَانِ.
_حاشية__________
(1) في طبعات دار القبلة والرشد والفاروق: «الوليد بن أبي هاشم»، والمُثبت عن طبعة إشبيليا، قال المِزِّي: الوليد بن أبي هشام، واسمه زياد، القرشي الأُمَوي، أخو أبي المقدام هشام بن زياد، روى عن مسلم بن أبي مريم، روى عنه: إِسماعيل ابن عُلَيَّة. «تهذيب الكمال» 31/105، وذكره الدارقطني في «العلل» (2899) على الصواب، إذ قال وهو يُعَدِّد طرقه: وكذلك رواه الوليد بن أَبي هشام، عن مسلم بن أَبي مريم، عن ابن عمر.
__________________
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً
رد مع اقتباس
  #1108  
قديم 03-12-19, 07:25 PM
يحيى خليل يحيى خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 947
افتراضي - الكامل لابن عدي:

«الكامل» 6 / 441:
- حدثنا علي بن أحمد، حدثنا أحمد بن سعد بن أبي مريم، سمعت عمي سعيد بن أبي مريم يقول: أَبو حريز صاحب قيان (1)، ليس في الحديث بشَيءٍ.
_حاشية__________
(1) في طبعة الرشد للكامل: «قياس»، وذكر محققها أنها في نسخة خطية: «قيان»، وفي ثلاث نسخ: «قنان»، قال: والمُثبت من «تهذيب الكمال»، كذا قال، ونقول: صوابه: «صاحب قِيان» كما جاء في النسخة الخطية، وطبعتي دار الفكر 4/ 158، والكتب العلمية 5/ 261، و «مختصر الكامل» (981)، و «إكمال تهذيب الكمال» 7/ 308، ومعناه أنه كان يجمع عنده الإماء اللاتي يُقمن بالغناء. انظر «النهاية في غريب الحديث» 4/ 135.
__________________
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:58 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.