ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > خزانة الكتب والأبحاث

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 11-05-19, 06:39 PM
عبدالرحمن الضامن عبدالرحمن الضامن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-18
المشاركات: 157
افتراضي رد: الكفاية في التفسير بالأثور والدراية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حكيم بركات مشاهدة المشاركة
هل مؤلفه عراقي ؟؟؟ وهل توجد نسخة مصورة له ؟؟؟
السلام عليكم
نعم أخي الكريم، المؤلف هو الدكتور عبدالله خضر وهو من علماء السنة الأكراد في شمال العراق.
نعم النسخ المصورة تتواجد عند دار القلم بيروت لبنان.
واليكم رابط التفسير بصيغة الشاملة:

http://shamela.ws/index.php/book/151008
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 11-05-19, 06:40 PM
عبدالرحمن الضامن عبدالرحمن الضامن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-18
المشاركات: 157
افتراضي رد: الكفاية في التفسير بالأثور والدراية

السلام عليكم
تم إضافة التفسير المعاصر(الكفاية في التفسير ) للدكتور عبدالله خضر إلى موقع المكتبة الشاملة...بجهود من الأخوة المشرفين على الموقع فجواهم الله خيرا.
امتاز تفسير الكفاية للدكتور عبدالله خضر حمد-وفقهم الله-بسلامة العقيدة وصحة المنهج، إذ سلم التفسير من تأويل الصفات وأمرها على طريقة أهل السنة والجماعة.
وشهد له بذلك نخبة من علماء أهل السنة في لجنة الفتوى:
اليكم نص الفتوى:
[الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
النموذج الذي أرسل السائل رابطه فيه خير كثير، وقد جمع مؤلفه أكثر ما قيل في تفسير الآية بطريقة حسنة، كما ذكر طرفا حسنا من فوائدها .. هذا مع التوثيق العلمي الجيد لما نقله، وموافقة مذهب السلف في أمور الاعتقاد، ومن ذلك قوله في فوائد الآية: ومنها الرد على الجبرية؛ لقوله تعالى: { فمن شرب }، وقوله تعالى: { إلا من اغترف }، حيث أضاف الفعل إليهم. اهـ.
وقوله: ومنها إثبات المعية لله عزّ وجلّ؛ لقوله تعالى: { والله مع الصابرين } ... فإن قلت: ما الجمع بين إثبات المعية لله عزّ وجلّ، وإثبات العلوّ له؟
فالجواب: أنه لا تناقض بينهما؛ إذ لا يلزم من كونه معنا، أن يكون حالًّا في الأمكنة التي نحن فيها؛ بل هو معنا وهو في السماء، كما نقول: القمر معنا، والقطب معنا، والثريا معنا، وما أشبه ذلك، مع أنها في السماء. اهـ.
والله أعلم.
المفتـــي: مركز الفتوى].
وإليكم رابط الشاملة، لتحميل التفسير المعتمد عند أهل السنة والجماعة والموافق لذهب السلف في امور الإعتقاد
(الكفاية في التفسير بالمأثور والدراية) للدكتور عبدالله خضر حمد


http://shamela.ws/index.php/book/151008
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 11-05-19, 06:42 PM
عبدالرحمن الضامن عبدالرحمن الضامن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-18
المشاركات: 157
افتراضي رد: الكفاية في التفسير بالأثور والدراية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين صبحي مشاهدة المشاركة
تمنيته وورد أو بصيغة الشاملة تسهيلا للبحث وللمكفوفين.
تفضل أخي الكريم:

http://shamela.ws/index.php/book/151008
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 11-05-19, 10:56 PM
عبدالرحمن الضامن عبدالرحمن الضامن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-18
المشاركات: 157
افتراضي من مميزات تفسير الكفاية كتابة درجة كل حديث

السلام عليكم
من مميزات تفسير الكفاية للشيخ عبدالله خضر، أنه يقوم بتحقيق إسناد الروايت الواردة في أسباب النزول، ويكتب درجة كل حديث، وهذه ميزة نعرف من خلالها أصح الأسانيد في بيان سبب النزول:
اليكم مثال:
جاء في تفسير الكفاية :ج8/441:
القرآن
{لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الْأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (89)} [المائدة: 89]
في سبب نزول الآية وجوه:
أحدها: عن عائشة-رضي الله تعالى عنها-؛ قالت في قوله: {لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الْأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}؛ نزلت في قوله: لا والله، بلى والله" (1).[صحيح]
والثاني: قال عبدالله بن عباس- رضي الله عنهما-: "لما نزلت: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ} في القوم الذين كانوا حرموا النساء واللحم على أنفسهم؛ قالوا: يا رسول الله! كيف نصنع بأيماننا التي حلفنا عليها؟ فأنزل الله -تعالى ذكره-: {لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الْأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} (2). [ضعيف جداً]
والثالث: عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- في قوله: {مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ} قال: "كان الرجل يقوت أهله قوتاً فيه سعة، [وفي رواية: فضل]: وكان الرجل يقوت أهله قوتاً فيه شدة؛ فأنزل الله -تعالى-: {مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ} قال: ليس بأرفعه ولا بأدناه" (3). [صحيح]
والرابع: قال سعيد بن جبير: " كان أهل المدينة يفضلون الحر على العبد، والكبير على الصغير، ويقولون: الصغير على قدره، والكبير على قدره؛ فنزلت: {مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ}؛ فأمروا بأوسط من ذلك ليس بأرفعه " (4). [ضعيف جداً]
__________
(1) أخرجه البخاري في "صحيحه" (11/ رقم 6663).
(2) خرجه الطبري في "جامع البيان" (12356): ص 10/ 523 من طريق العوفي عنه.
قلنا: وسنده ضعيف جداً؛ مسلسل بالعوفيين.
وذكره السيوطي في "الدر المنثور" (3/ 142، 143) ونسبه لابن مردويه، وأعاده في (3/ 149، 150) ونسبه للطبري.
(3) أخرجه ابن ماجه (1/ 682، 683 رقم 2113)، والطبري في "جامع البيان" (12440): ص 10/ 542 - 543، وابن أبي حاتم في "تفسيره" (4/ رقم 6722)، وابن مردويه في "تفسيره"؛ كما في "الدر المنثور" (3/ 153) -ومن طريقه الضياء المقدسي في "الأحاديث المختارة" (10/ 172 رقم 169) -، والضياء -من طريق أخرى- (10/ 171 رقم 168) من طريق سفيان بن عيينة عن سليمان بن أبي المغيرة عن سعيد بن جبير عنه به.
قال البوصيري في "مصباح الزجاجة" (ص 749): "هذا إسناد موقوف، صحيح الإسناد".
وصححه العلامة الألباني -رحمه الله- في "صحيح سنن ابن ماجه" (رقم 1717).
(4) أخرجه الطبري في "جامع البيان" (12436)، و (12437): ص 10/ 541 - 542، بسندين عنه:
الأول (12436): ص 10/ 542: ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا عبد العزيز بن أبان ثنا قيس بن الربيع عن سالم الأفطس عنه به.
قلنا: وسنده ضعيف جداً؛ فيه علتان:
الأولى: عبد العزيز هذا؛ متروك الحديث، وكذبه ابن معين وغيره؛ كما في "التقريب" (1/ 508).
الثانية: قيس بن الربيع؛ صدوق، تغيّر لما كبر، أدخل عليه ابنه ما ليس من حديثه فحدث به.
وذكره السيوطي في "الدر المنثور" (3/ 153) ونسبه لعبد بن حميد وأبي الشيخ.
فيحتمل أن عبد العزيز توبع من قبل عبد بن حميد، ويحتمل أن عبد بن حميد رواه من طريق غيره، فلو قدرنا أن عبد بن حميد تابع عبد العزيز فيبقى علة الحديث قيس بن الربيع وهو من شيوخ عبد بن حميد وإلا؛ فله إسناد آخر، والله أعلم.
الثاني (12437): ص 10/ 541 - 542: ثنا ابن حميد ثنا حكام بن سلم عن سليمان العبسي عنه به.
قلنا: وسنده ضعيف جداً؛ فابن حميد حافظ ضعيف، بل إنه اتهم، وسليمان هذا لم نجد له ترجمة، ولعله وقع تصحيف في اسمه؛ فإن النسخة التي بين أيدينا -طبع دار المعرفة- كثيرة التصحيف والتحريف.
وكلا الطريقين لا تقويان بعضهما البعض؛ نظراً للضعف الشديد فيهما.
----------------
واليكم رابط تحميل التفسير بصيغة الشاملة:
http://shamela.ws/index.php/book/151008
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 12-05-19, 01:09 AM
حكيم بركات حكيم بركات غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-10-10
المشاركات: 1,169
افتراضي رد: الكفاية في التفسير بالأثور والدراية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الضامن مشاهدة المشاركة
تفضل أخي الكريم:

http://shamela.ws/index.php/book/151008
النسخة ناقصة تنتهي عند سورة المائدة !!!
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 13-05-19, 07:33 PM
حسين صبحي حسين صبحي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-04-16
المشاركات: 477
افتراضي رد: الكفاية في التفسير بالأثور والدراية

جزاكم الله خيرا
__________________
السلف أسلم وأعلم وأحكم
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 14-05-19, 06:28 PM
عبدالرحمن الضامن عبدالرحمن الضامن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-18
المشاركات: 157
افتراضي إلى الأخوة من يريد الحصول على نسخة منقحة من تفسير الكفاية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نحيطك علما باننا تواصلنا مع دار القلم في لبنان للحصول على تفسير(الكفاية في التفسير بالمأثور والدراية) للدكتور عبدالله خضر-نفع الله به-
وأبدوا استعدادهم بطبع التفسير ومن خلال تخريج رائع جدا...ماشاء الله...وفهارس خاصة ملحقة بالتفسير، مع تلوين الآيات والفوائد، وتنسيق الأبيات الشعرية، ...الخ من التنسيقات الجميلة...
وقد حصلنا على أنموذج من التصميم الرائع للتفسير:
فأرجو من الأخوة من يريد الحصول على التفسير التواصل مع السيد مدير الدار الاستاذ محمد خالد، واليكم طريقة التواصل:
المركز الرئيسي
بيروت - حارة حريك - خلف مستشفى الساحل - قرب مدرسة المصطفى - بناية بدير .
الإدارة العامة
المدير العام: محمد خالد الطباع
هاتف جوال: 703701 ( 3 - 961 + )
بريد الكتروني: management@alkalam.com
هاتف
556976 - 556978 ( 1 - 961 + )
فاكس
555077 ( 1 - 961 + )
شاشة التصفح
www.alkalam.com
البريد الإلكتروني
info@alkalam.com
إدارة التخطيط والمتابعة: سماء الطباع
هاتف جوال: -
بريد الكتروني: marketing@alkalam.com

إدارة المبيعات: الهام حمادي
هاتف جوال: 510722 ( 3 - 961 + )
بريد الكتروني: sales@alkalam.com
الصور المرفقة
نوع الملف: png الكفاية.png‏ (169.1 كيلوبايت, المشاهدات 62)
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 15-05-19, 01:15 PM
عبدالرحمن الضامن عبدالرحمن الضامن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-18
المشاركات: 157
افتراضي من مميزات تفسير الكفاية الاعتماد على المصنفات المحققة في اسباب النزول

السلام عليكم
اعتمد الشيخ صاحب الكفاية في بيان اسباب النزول-في كثير من الاحيان- على الاستيعاب للشيخين( وهو أول موسوعة علمية حديثية محققة في أسباب نزول آي القرآن الكريم.)، وكذلك أسباب النزول للواحدي، والصحيح المسبور، والمحرر.
وغاليا يرجّح السبب الصحيح من خلال آراء الإمامين الطبري وابن كثير.
اليكم رابط التفسير في الشاملة:
http://shamela.ws/index.php/book/151008
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 23-05-19, 05:52 PM
عبدالرحمن الضامن عبدالرحمن الضامن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-18
المشاركات: 157
افتراضي غليكم روابط متجددة لتفسير الكفاية:

السلام عليكم:
رابط تفسير الكفاية في موقع الشاملة:
http://shamela.ws/index.php/book/151008

رابط التفسير في موقع المشكاة:
http://www.almeshkat.net/book/13108
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 23-10-19, 08:57 AM
عبدالرحمن الضامن عبدالرحمن الضامن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-18
المشاركات: 157
افتراضي لأول مرة: تحميل (14) مجلد من تفسير الكفاية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
تفضلوا :
http://www.almeshkat.net/book/13108

نرجو منكم الدعاء بظهر الغيب.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:36 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.