ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #61  
قديم 17-09-06, 09:04 PM
سليمان السيف سليمان السيف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-11-04
المشاركات: 76
افتراضي

شيخي الكريم / عبد الرحمن الفقيه :

شدة الإمام ابن قدامة على الأشاعرة مما لا نزاع فيه .

لكن البراهين المتقدمة على أنه مفوّض قوية جداّ ، وأتمنى من فضيلتكم مناقشتها ، فقد كنتُ من قبل أعتقد ما تقرره أنت في ابن قدامة .

لكنني قرأت كتبه : اللمعة ، وتحريم النظر ، والرد على ابن عقيل ، والروضة فتبيّن لي أنه مفوّض من وجوهٍ كثيرةٍ ، ذكرت بعضها قبل .

والله أعلم .
رد مع اقتباس
  #62  
قديم 18-09-06, 12:08 AM
أبو شهاب الأزهري أبو شهاب الأزهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-08-04
الدولة: مصر
المشاركات: 932
افتراضي

أميل إلى أنه على عقيدة السلف وليس مفوضًا، وجزى الله الشيخ عبد الرحمن خيرًا على هذه النقولات
رد مع اقتباس
  #63  
قديم 18-02-07, 06:09 PM
مسعد محمد مسعد محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-02-07
المشاركات: 3
افتراضي

لقد صرح الشيخ عبد الرزاق عفيفي في أحد فتاويه أن ابن قدامة من المفوضة في الصفات
رد مع اقتباس
  #64  
قديم 18-02-07, 10:48 PM
مهداوي مهداوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-07-03
المشاركات: 733
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليمان السيف مشاهدة المشاركة
الإمام ابن قدامة مفوّض ولا شك ، يدل على ذلك أمور :

الأول : تصريحه بتفويض المعنى في الصفات .

الثاني : جعله آيات الصفات من المتشابه الذي نكل علمه إلى الله تعالى .

الثالث : ردّه على من نقد التفويض ، وادعى فيه نسبة التجهيل .

الرابع : ذمه التأويل من جهة أنه قطع في موطن الاحتمال في المعاني المحتملة للصفات ، ولو كان المعنى عنده معلوماً لم يذم التأويل لكونه قطع في موطن الاحتمال .

أما ذكره للمعنى الذي ذكره الإخوة ، فمقصوده أن لها معاني يعلمها المتكلم بها فقط وهو الله تعالى ، لا أننا نعلمها .

وأما إثباته للعلو ، والحرف والصوت ، فقد صرّح نفسه أنه اثبت المعنى هنا لورود النص به دون بقية الصفات .

والله أعلم .
النقاط التي ذكرها الأخ سليمان السيف وجيهة، ومن يقرأ "ذم التأويل" يخلص إليها...

يقول ابن قدامة رحمه الله في رسالة ذم التأويل:

(ثم معرفة نفي المحتملات يقف على ورود التوقيف به ، فإن صفات الله تعالى لا تثبت ولا تنفى إلا بالتوقيف ، وإذا تعذر هذا بطل تعيين مجمل منها على وجه الصحة ، ووجب الإيمان بها بالمعنى الذي أراده المتكلم بها ، كما روي عن الإمام محمد بن إدريس الشافعي رضي الله عنه إنه قال : ( آمنت بما جاء عن الله ، على مراد الله ، وآمنت بما جاء عن رسول الله ، على مراد رسول الله صلى الله عليه وسلم ) . وهذه طريقة مستقيمة ، ومقالة صحيحة سليمة ، ليس على صاحبها خطر ، ولا يلحقه عيب ولا ضرر ، لأن الموجود منه هو الإيمان بلفظ الكتاب والسنة )

واستدلاله بما يلي:

(ولأنه لا خلاف في أن من قرأ القرآن ولم يعلم تفسيره ليس بآثم ، ولا تارك لواجب ، وإذا لم يجب على قارئ القرآن فعلى من لم يقرأه أولى .)

وقوله: (الخامس : أن قولهم { آمنا به كل من عند ربنا } كلام يشعر بالتفويض والتسليم لما لم يعلموه لعلمهم بأنه من عند ربهم ، كما أن المحكم المعلوم معناه من عنده . )

والأوضح من ذلك تقريره لما ينسبه الأشاعرة للسلف، ومعلوم أن ما ينسبونه إلى السلف هو التفويض. يقول رحمه الله:

(فقد ثبت ما ادعيناه من مذهب السلف رحمة الله عليهم بما نقلناه عنهم جملة وتفصيلا واعتراف العلماء من أهل النقل كلهم بذلك ، ولم أعلم عن أحد منهم خلافا في هذه المسألة ، بل قد بلغني عمن يذهب إلى التأويل لهذه الأخبار والآيات الاعتراف بأن مذهب السلف فيما قلناه ! ورأيت لبعض شيوخهم في كتابه قال : ( اختلف أصحابنا في أخبار الصفات ، فمنهم من أمرها كما جاءت من غير تفسير ولا تأويل مع نفي التشبيه عنها ، وهو مذهب السلف ) . فحصل الإجماع على صحة ما ذكرناه والحمد لله)

لا أجد أمام هذه القرائن إلا أن أعتقد بأن الإمام ابن قدامة كان مفوضا في الصفات.
رد مع اقتباس
  #65  
قديم 18-02-07, 10:58 PM
زوجة وأم زوجة وأم غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 20-05-03
المشاركات: 1,811
افتراضي

كيف يكون الشيخ ابن قدامة رحمه الله مفوضا وهو يقول هذا في كتابه اللمعة

((هذا وما أشبهه مما صح سنده وعدلت رواته ، نؤمن به ، ولا نرده ولا نجحده ولا نتأوله بتأويل يخالف ظاهره ، ولا نشبهه بصفات المخلوقين ، ولا بسمات المحدثين ، ونعلم أن الله سبحانه وتعالى لا شبيه له ولا نظير { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ } [ الشورى : 11 ] ، وكل ما تخيل في الذهن أو خطر بالبال فإن الله تعالى بخلافه . ))

ومن المعلوم ان المفوضة خاصة المتأخرين منهم يقولون بتفويض المعنى + نفي المعنى الظاهر

كما ذكر ذلك الإمام الذهبي رحمه الله في العلو

وقد ناقشت عدد من الأشاعرة وقالوا بأن مذهب السلف التفويض وان الظاهر غير مراد

يعني لا يفوضون المعنى فقط ولكن يضيفون إلى ذلك نفي المعنى الظاهر
يعني في الحقيقة هم يأولون الصفات تأويلا غير معين ، فهم ينفون الظاهر ويفوضون المعنى غير الظاهر إلى الله عز وجل
فهذا في الحقيقة تأويل ولكن تأويل غير معين

والله أعلم

===========================


اقتباس:
شيخنا أبا فهر , أتفق معك أن الظاهر من كلام الإمام ابن قدامه رحمه الله التفويض و لكني لا أعتقد في نسبته إلى مفوضة الحنابلة كأبي يعلى رحمه الله
من تقصد بأبي يعلى؟
هل تقصد والد ابن أبي يعلى صاحب كتاب طبقات الحنابلة؟
إذا كنت تقصده فإن ابن أبي يعلى ذكر في كتابه طبقات الحنابلة صفحتان يذكر فيها عقيدة السلف في الصفات وعقيدة والده فيها وانها موافقة للسلف رحمه الله
وهي ليست تفويضا .. وإن كانت توهم ذلك في البداية لكن عندما تقرأها إلى آخرها يتضح أنها ليست تفويضا للمعنى ولكن تفويضا للكيف واثبات المعنى الظاهر المجمل.

ولعلي اضعه في موضوع مستقل إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #66  
قديم 18-02-07, 11:13 PM
مهداوي مهداوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-07-03
المشاركات: 733
افتراضي

لا أظن أن هناك نزاعا في تفويض القاضي أبي يعلى الحنبلي، حتى بيننا وبين الأشاعرة.

ومن القرائن أيضا أن ابن قدامة يصرح باتباع القاضي، قاله في موضع لا أذكره ولا أقف عليه الآن.
رد مع اقتباس
  #67  
قديم 18-02-07, 11:20 PM
المقدادي المقدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-02-05
المشاركات: 1,494
افتراضي

قال الإمام ابن قدامة :


"ولكن قد علمنا أن لها معنى في الجملة يعلمه المتكلم بها فنحن نؤمن بها بذلك المعنى "

و هذا ينقض التفويض , فالمفوض لا يقرّ أصلا بأن الله تعالى ينزل الى السماء الدنيا في الثلث الأخير من الليل , بل لا يعلم ما مراد الله تعالى من ذلك , بينما ابن قدامة يعلم ان لها معنى يؤمن به , و يقرّ به , فكلامه السابق منصب على المعنى التكييفي ,,,,

و لذلك قال في اللمعة :

((هذا وما أشبهه مما صح سنده وعدلت رواته ، نؤمن به ، ولا نرده ولا نجحده ولا نتأوله بتأويل يخالف ظاهره ، ولا نشبهه بصفات المخلوقين ، ولا بسمات المحدثين ، ونعلم أن الله سبحانه وتعالى لا شبيه له ولا نظير { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ } [ الشورى : 11 ] ، وكل ما تخيل في الذهن أو خطر بالبال فإن الله تعالى بخلافه . ))

فما هو الظاهر اصلا عنده ليتأوله بما يخالفه ؟؟ فظهر ان الامام رحمه الله يثبت الصفات و لا يخوض في المعنى , و لا يشبهه بصفات المخلوقين و هذا يكفي
رد مع اقتباس
  #68  
قديم 18-02-07, 11:42 PM
مهداوي مهداوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-07-03
المشاركات: 733
افتراضي

أخي المقدادي،

هلا تكرمت ونقضت النقاط المسطورة أعلاه، سواء التي في مشاركة سليمان السيف والتي في مشاركة أخيك الفقير.
رد مع اقتباس
  #69  
قديم 19-02-07, 12:25 AM
زوجة وأم زوجة وأم غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 20-05-03
المشاركات: 1,811
افتراضي

اعتقد ان كلامه يوهم التفويض
كلمات مثل التفسير والتأويل قد تعني المعنى المجمل وقد تعني المعنى التفصيلي (الكيف)
وقد استخدمت من قبل علماء يثبتون المعنى وكانوا يقصدون بنفي تاويلها وتفسيرها = الكيف

أو ربما كان متذبذبا
الله أعلم

ولا ارى اهمية كبيرة في معرفة ماذا كان يقصد
المهم أننا نعلم ما هي عقيدة السلف التي علينا أن نتبعها بغض النظر عن عقيدة الإمام ابن قدامة المقدسي رحمه الله
ونحسن الظن به
فبعض عباراته تثبت انه يثبت الصفات بمعانيها المجملة وبعضها قد يُفهم منها تفويض المعنى
فلنرد كلامه المتشابه إلى المحكم
رد مع اقتباس
  #70  
قديم 19-02-07, 12:30 AM
زوجة وأم زوجة وأم غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 20-05-03
المشاركات: 1,811
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مهداوي مشاهدة المشاركة
لا أظن أن هناك نزاعا في تفويض القاضي أبي يعلى الحنبلي، حتى بيننا وبين الأشاعرة.
وماذا تقول في هذا ؟
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=91843
ما قاله ابن أبي يعلى رحمه الله في عقيدة والده وعقيدة السلف وموافقة والده لعقيدة السلف
__________________
إذا استفدت من المشاركة فادع الله لي ولذريتي بالصلاح وأن يرزقنا الجنة من غير حساب ولا عذاب

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:44 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.