ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الرواية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-04-06, 12:35 PM
ابن عمار الأثري ابن عمار الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-06
المشاركات: 29
افتراضي محمد باذيب وتحريف التراث صفعات جديدة...!!

الحمدلله الذي أمر بالعدل ونهى عن الكذب والظلم , والصلاة على خير هادي وداعي سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وبعد :

فليس أقسى على طالب العلم أن يرى كتاباً مشوهاً أو حرفا مكذوبا , وأن يتحول العالم السني الى مبتدع !! وذلك بسبب ما نقل من تراثه مشوهاً .

وقد آلمني كثيراً تصرفات الصوفية وأذنابهم - سهل الله قطعها- من التحريف والتزوير والبتر في كتب التراث الإسلامي فأنت ترى جودة الحبر والورق ثم تفاجأ بأن المضمون يختلف عن الحقيقة فلا تتمالك إلا التندم من صرف الأموال للكذب على التاريخ وتشويه الحقائق .

وكان من أولئك المشوهين الكذبة أناس موتورين ومنهم المدعو (ابوبكر المشهور العدني) وهو صوفي جلد كاذب ومحرف من الطراز الأول ..... وسوف يكون لنا معه صولات ليس الآن موعدها ..وتلميذه المسكين ( محمد بن أبي بكر باذيب ) وهو شاب تهور في مؤلفاته وتحقيقاته و وتعلم الحذف والهرب من نسبة ذلك اليه .

ولقد رأيته يأتي بعبارات شركية كفرية لا يقرها عقل , وتأتي في ثنايا كتبه وسوف أنشر بعضها .

ولعل الموضوع الذي كتبه الأخ المشرف خليل بن محمد في حذف مواضع من إدام القوت للسقاف دليل على إستمراء الخيانة العلمية .

وإذا كان قد تهرب من ذلك فله عندي مفاجأة صغيرة سوف يكون بعدها ما هو أكبر منها .

وهذه المفاجأة هي حذف متعمد من كتب للشيخ عبدالله بن أحمد بن محسن الناخبي حفظه الله .


فماذا فعل باذيب ؟؟؟.

حذف باذيب عمداً في مقدمة كتاب شاعر الدولة للناخبي ص( 26) اسطراً تخالف معتقده السيء وهي ذم الناخبي لمعتقد الحبايب أو الصوفية في حضرموت ..

وهذا المحذوف لولا أن الله تعالى قدر أن يوجد محفوظاً في مكان آخر ( وهو كتاب ترجمة الشيخ محمد بن حسين نصيف ) لاعتقد الناس أن الناخبي راض عن التصوف في حضرموت , وهذا هو المحذوف والمتصرف فيه .

قال الناخبي في رسالته لنصيف يشكره على هدية كتاب الخطوط العريضة بعد عبارت الود والإحترام :

إن مثل هذه الكتب التي تفضلتم سيادتكم بها لنا و قد ساهمت الى حد كبير في تكييف الموقف الذي نحن فيه , وهذا الموقف هو الصراع بين الداعين الى الكتاب والسنة وبين الداعين الى قال الشيخ وقال الحبيب وقد وجدنا من يناصر الحق من الإخوان وتغلبنا على كثير من الصعوبات ولله الحمد , والفضل لله ثم لكم ولبقية الإخوان الذين يساهمون الى حد كبير في مساندتنا ,أما رسالة الخطوط العريضة فشكراً وألف شكر على إهتمامكم بطبعها ....

أنظر كتاب محمد نصيف حياته واأثاره ص(158)
فانظر التى بتر النص من قوله (وهذا الموقف )الى (مساندتنا ).!!!!ثم الصق هذا بهذا وظن ان الله لن يظهر عورته للناس !!!

فأي أمانة علمية ترجى منه !!!.

ثم يزعم زوراً ( سامحه الله وغفرلنا وله ) أنه ما تعمد بتر نص ولا حذف سياق ولانحو ذلك .

وهذا دأب شيخه (المشهور) من قبل .

وللحديث بقية ..
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-04-06, 03:07 PM
عبدالله بن خميس عبدالله بن خميس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-03
المشاركات: 895
افتراضي

سلمت براجمك
__________________
عبدالله بن خميس!
رياض نجد
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-04-06, 02:18 PM
أبو الحسين بن بنان أبو الحسين بن بنان غير متصل حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: 26-03-06
المشاركات: 136
افتراضي

الأخ ابن عمّار الأثري حفظه الله
قد أبديتُ نقداً على كلامك في موضع آخر، وهذا نصه، فإن رأيتَه صواباً فالحمد لله، وإلا فتفضّل ببيان وجهة نظرك، وهذا نص كلامي:
( ... وقبل كل شيء لي تعليق على كلام الأخ أبي الوفاء العبدلي، في قضية رسالة الناخبي إلى نصيف، فإنني قد رجعتُ إلى مقدمة (ديوان شاعر الدولة) فوجدتُ الرسالة ولاحظتُ ما حُذِف منها، لكنني وجدت في موضع الحذف علامةَ الحذف (..): نقطتين على التوالي، ووجدتُ باذيب يقول بلفظٍ صريح بعد انتهاء سَوْقه للرسالة ص26:
(تم المختار من هذه الرسالة ..). انتهى.
فهل يُقال بعدَ هذا إنه دلّس وحذف؟! وهو المصرِّح بأنّ ما ساقه كان مختاراً من تلك الرسالة! وله نقْلُ ما يشاء وترك ما يشاء بحسب ما هو بصدده من الاستشهاد ـ وهو سَوقُ (نموذج لمراسلاته لبعض الأعيان من خارج الدولة)، ولا تثريبَ عليه ما دام أشار إلى أنه حذف واختار .. أضف إلى ذلك أنّ مقدمة الديوان حُرّرت برمتها (تحت إشراف المترجَم [الناخبي] ونظره) كما جاء في ص33، وهذا أحرى في دفع القالة عن باذيب مع أنه بريءٌ منها أصلاً ...
هذا ما ظهر لي، ولستُ أقوله انتصاراً لباذيب، بل إنصافاً للحق، فإن كنتُ مخطئاً فيما قلتُ فليصححني الأخ العبدلي أو غيره، وإن كنتُ مصيباً فليرجع هو إلى جادة الصواب مأجوراً مشكوراً ...).
أخوك أبو الحسين ابن بنان
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-04-06, 02:30 PM
خزانة الأدب خزانة الأدب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-04
المشاركات: 1,923
افتراضي

أخي أبا الحسين

معذرة على التدخل

نعم يجوز اختصار النص المنقول اختصارا غير مخل، بوضع ثلاث نقاط في موضع الحذف

ولكن لاحظ (غير مخل) بارك الله فيك

فالاختصار الذي يقصد به التعتيم على عقيدة صاحب النص لا يكون إلا مخلا، وهو في الحقيقة تحريف لا اختصار، وما كان ليضرّ باديب نقل سطرين زيادة، ولكنه حذف الجزء الذي لا يوافق هواه

وتأمل رعاك الله كيف أن العقلية التي حذفت هذين السطرين هي نفس العقلية التي حذفت بضع صفحات من كتاب إدام القوت للسقاف، والغرض هو الغرض، أي طمس اختلاف المصنف مع الناشر في أمور العقيدة
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-04-06, 03:20 PM
أبو الحسين بن بنان أبو الحسين بن بنان غير متصل حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: 26-03-06
المشاركات: 136
افتراضي

لكن يا أخي خزانة الأدب حفظك الله ... موضوع الكلام في مقدمة الديوان لم يكن عقيدةَ الناخبي أو آراءه في ممارسات الحضارم، إنما كان الموضوع سَوقَ نماذجَ من المراسلات، لذا أظن أننا نشدد على باذيب في غير ما محلٍّ للتشديد.
أما قضية إدام القوت فمختلفة، وسأتكلم عنها إن سنحت الفرصة، إنما أردتُ أن ننهي قضيةَ الناخبي أولاً ثم نعود للموضوع الأصل، وثِقْ أنّ أخاك أبا الحسين ليس يكتب انتصاراً لأشخاص، إنما هي المباحثة، رزقنا الله جميعاً الإنصاف ... وشكراً لمداخلتك
أبو الحسين ابنُ بُنان
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-04-06, 03:48 PM
خزانة الأدب خزانة الأدب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-04
المشاركات: 1,923
افتراضي

أخي الكريم

أليست الفقرة المحذوفة (نموذجا من المراسلات) ؟؟

أنت تعرف وأنا أعرف أنها لم تُحذف لمجرَّد الاختصار، ولا لأنها لا تستحق الاختيار لرداءة أسلوبها، وإنما لأن الحاذف لها لا يطيق وجودها، لأسباب مذهبية، وأنه لا يريد أن يعترف بأن بعض كبار علماء اليمن وحضرموت يختلفون معه في المشرب.

وكان الواجب على الأستاذ باذيب أن يثبتها، ثم له أن يعلِّق عليها بما يشاء، ولكنه آثر - وهو المبتدئ - أن يجعل نفسه مقصّ رقيب لأمثال الناخبي ونصيف وابن عبيدالله السقاف

هذه مسألة بديهية أيها الأخ الكريم، ولو جرى كل واحد منا على منهج الأستاذ باديب لاستطاع أن يخرج أي عالم يشاء من أي مذهب يشاء ويدخله في أي مذهب يشاء!

وأكرر مرة أخرى: أن حذف الأستاذ هذه الجملة هو كحذفه لبضع صفحات من إدام القوت، ولا داعي لمغالطة النفس والاعتذار عن هذه الجنايات العلمية بإرادة الاختيار أو برغبة الورثة أو برأي اللجنة الفلانية

وفقك الله ورعاك
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-04-06, 04:00 PM
أبو الحسين بن بنان أبو الحسين بن بنان غير متصل حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: 26-03-06
المشاركات: 136
افتراضي

نعم أخي خزانة الأدب .. لا أختلف معك في أنّ حذفها كان بسبب ما ذكرتَ من تنحيةِ رأيٍ للناخبي حول الحضارم، لكن لا تنسَ أن تلك المقدمة كلها كانت بإشراف الناخبي ونظره كما هو صريح من ص33 من الكتاب، وهذا يعني أنّ ذلك الحذفَ كان برغبة الناخبي، لعل لأنه لا يريد إشكالاتٍ مع أهل بلده بإظهارٍ أمور قديمة: إمّا أنه لم يعد يعتقدها؛ أو أنه لا يزال يعتقدها لكنه لا يرى إظهارها في هذا الوقت .. وأظن أنّ هذا من حق الناخبي، لذا لا أرى أن ننحو في هذه المسألة باللائمة على باذيب، والله أعلم ... وإنْ بدا لك شيءٌ في كلامي هذا فتفضَّل بالتعليق فإنّ أسلوبك الأخوي الهادىء يا أخي خزانةَ الأدب مظنة الوصول إلى الحق والفائدة ... ولكلٍّ من اسمه نصيب ... والله يحفظك ويرعاك
أبو الحسين
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-04-06, 04:10 PM
أبو الحسين بن بنان أبو الحسين بن بنان غير متصل حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: 26-03-06
المشاركات: 136
افتراضي

أمرٌ آخر يا أخي خزانة الأدب ... أنّ عزوَ الحذف من كلام ابن عبيد الله السقاف إلى باذيب لا يصح، وهو قد تبرّأ من ذلك وأبدى عدمَ رضاه لفاعليه، وإنْ كنا نخطِّئه للغاية في: تركه التبرّؤ من ذلك علانيةً، أو: عدم سحب اسمه من العمل، أو: ترك كتابة كلامٍ صريحٍ في مقدمة الكتاب يبرئ بها ساحةَ نفسِه ... هذا كله أقوله موقوفاً على جواب تساؤلٍ هام عندي هو:
الكتاب لديَّ، وقد كُتب على غلافه بشكلٍ واضح:
(طبعةٌ: محققة، مهذَّبة، متمَّمة، مفهرسة).
أليس هذا تصريحاً كافياً في أنهم ـ سواءٌ باذيب أو الناشر أو الورثة؛ أياً مّن كان ـ أنهم هذّّبوا الكتاب بحذف أشياء منه؟
هذا استفسار، أرجو أن تتفضَّل والإخوة الكرام بإيضاح الرأي في ذلك ليكون الحديث بعدها على بيِّنة، وبالله التوفيق.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 06-04-06, 02:46 PM
ابن عمار الأثري ابن عمار الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-06
المشاركات: 29
افتراضي

الحلقة الثانية




محمد باذيب والتراث (2)

الله إنا نحمدك ونستعينك ونصلي على خيرة خلقك محمد عليه الصلاة والسلام .
وبعد :
فمن المقزز أن يعبث مجموعة بالتراث ويتعبوا القاري أو يوهموه أن هذه المعلومة على وجهٍ معين وهي على خلاف ذلك .
ولست أستغرب هذا الصنيع المستهجن عند اليهود والنصارى سواء من تسموا بالمستشرقين أو سواهم .
ولانستغربه أيضاً من الرافضة والباطنية أيضاً , والحق أقول أنني لم أستغربه يوما من صوفي جلد , ولو ادعى علم التاريخ أو الإنصاف أو نحو ذلك .
وإذا كانت مماحكات ابن السبكي مع شيخه وأستاذه الذهبي ناصعة للبيان , فكيف بالرحالة ابن بطوطة الصوفي الغالي مع العالم السني ابن تيمية وظلم ابن بطوطة وافترائه وكذبه على مفخرة من مفاخر الحضارة البشرية في القرن الثامن الهجري .

بل من الأمثلة على ذلك ما ذكره الشعراني عبد الوهاب في ذكر كذب فاضح وتنقص كالح وذم لشيخ الحديث في زمنه وأزماننا الحافظ بن حجر ولعلي أذكر ذلك في مقال قريب .

وهنا في هذه العجالة سأذكر مثالاً من الإجرام لشيخه ( ابوبكر المشهور) ومن معه , ثم أعرج على مثال لفعل باذيب .
فقد طبع بعض الناس كتاباً قبل مئة سنة وشيء وهو كتاب ( المشرع الروي في مناقب السادة الباعلوي )في مجلدين .وهذا الكتاب مليء لااقول بالخرافات بل بالكفر البواح الصراح و وهي عقيدة الباطنية المرذولة المخذولة .
واصبح هذا الكتاب سلاحاً في أيدي الدعاة المخلصين يوقظون به العامة والبسطاء ومن هم على شاكلتهم بما ينقلونه لهم مما جاء في ثنايا هذا الكتاب المظلم , ويطلعونهم على خفايا الزوايا.

وغدا علماء ( السادة والحبايب ) في ورطة حقيقية إزاء هذه النقول المحرجة والقوية في نفس الوقت , حيث لم يجدوا تبريرا لفلعها إلا أنها من دين الباطنية (وأنى لهم أن يصرحوا بذلك أمام العامة ) وهذه معضلة أخرى .
فاتفق أسيادهم على الحذف والبتر من الكتاب وإعادة طبعة مرة أخرى بصورة قشيبة وبهية .
وكيف يفعلون ذلك أمام مرأى وسمع الناس!! .
فرأوا إعادة طبعة بإشراف فلان منهم مع حذف كل ما يمكن أن يتعلق به الخصوم ممن ظن الصوفية أنهم يعجزون عن تتبع الطبعات القديمة ومقارنتها بالحديثة .
وفعلاً طبع الكتاب في مجلدين بحرف فاخر وقشيب و مع حذف عشرات المواضع الطويلة والقصيرة وبعشرات الصفحات !!!!( واكتفوا بقولهم في الحاشية في هذا الموضع جمل حذفت من هذه الطبعة ) وهكذا(أمام الله وخلقه ) طمسوا معالم وثنية بصورة ذكية .

وظن المخدوعين أن هذه أمانة علمية .
وتفطن من تابع إلا أن هناك حيلة صوفية .
فا لكتاب بطبعته القديمة المطبوعة عام 1319 غير متوفر للناس , وبذلك كسب الصوفية جولة من أهم الجولات ( في ظنهم ) .
كسبوا ود العامة وسطحيي التفكير ( ولو كانوا أصحاب شهادات ) , واكتفوا شر ألسن الخصوم .
وأهم من ذلك روجوا لكرامات ( السادة الكرام آل باعلوي ) وبذلك يحققون مكاسب إجتماعية ودينية .

وبهذا أصبح الحذف لمصلحة المذهب جادة مسلوكة وطريق متبع .
ولم يعد الخلف ينكر على السلف في ذلك بل يعدونه دينا ومصلحة شرعية .

وهذه وأيم الله خصلة ذميمة عند بعض أصحاب الدينات التي ذمها الله في القران ( أتواصوا به ).

ثم أطل علينا الصوفي المحترق ابو بكر المشهور وبدأ يقنن لهذا الفكر وشروط الإطلاع على كتب القوم , خشية من هجوم قادم , فصنف كتاباً سماه (شروط الإتصاف لمن أراد مطالعة كتب الأسلاف كالمشرع والغرر والترياق والجوهرالشفاف ) وفي هذا الكتاب يقرر أن القوم باطنية , ولكن بصورة عصرية تناسب فهوم طلاب معاهدهم , حيث يضع شروطاً لمن أراد قراءة الكتب و منها التسليم المطلق , وإغلاق منافذ التفكير , وحسن الظن , وعدم الإغترار بالخصوم ,,,,,, ونحوذلك من الهرطقات التي يقذفونها في قلوب أتباعهم .
وعن أبي بكر المشهور أخذ ابو بكر باذيب , وهو تلميذه المقرب ( وللمعلومية فقط فإن المسمى الحبيب علي الجفري متزوج من بنت المشهور ).

وحتى أذكر في هذه المقالة نموذجاً سريعاً لأنني أطلت على القاريء الكريم .

ففي كتاب إدام القوت لعبدالرحمن بن عبيد الله السقاف طبعة دار المنهاج التي يزعم باذيب أن الناشر تصرف , إعتمدوا في تقديم الكتاب على مقدمة الجغراقي الشهير الشيخ حمد الجاسر للترويج للكتاب وتمرير ماحذفوه بما أثنى به على الكتاب .
في مقدمة الكتاب في ذكر مؤلفات بن عبيد الله كان باذيب يتدخل في صغيرة وكبيرة في الحاشية !!
حتى (إذا جن الظلام واختلط) جاء الجاسر وذكر كتاباً لابن عبيد الله وهو كتاب نسيم حاجر .

فماذا فعل باذيب المحقق المحترم الناصح .؟؟

لم يتكلم على الكتاب بحرف واحد كما فعل مع الكتاب السابق ولم يذكر أمطبوع أم مخطوط أم مجهول !! بل لم يصححوا عنوان الكتاب !!! مع أنهم أو أنه !!ذكروا وفصلوا في جميع الكتب ! , ولولا أن الجاسر ذكره لم يذكروه , فما قصة الكتاب مختصرة , ولماذا تجاهلة المحقق المحترم ؟؟.

هذا الكتاب إسمه ( نسيم حاجر في تأييد قولي في مذهب المهاجر ) وقد طبع في مطبعة النهضة اليمانية في عدن (1368), وقد انتصر بشدة وساق البراهين على كون جد السادة الحضارمة شيعياً إمامياً
بل يصف الموجدين اليوم بأنهم من الباطنية ويستدل لذلك بنقولات فريدة في طول الكتاب وعرضه .


إن بن عبيد الله وهو المفتي الأكبر لحضرموت ويعتبر أديبها الأفخم يقول في كتابه نسيم حاجر ص(8): ( إن العلويين الحضرميين ومن لفّ لفهم إلى هذا الحين إن لم يكونوا على مذهب الإمامية فإنهم على أخيه , إذ طالما سمعنا ممن لا يحصر عدداً أولا يضبط كثرة منهم من يقول : إنها لما زويت عنهم الخلافة الظاهرة عوضوا بالخلافة الباطنة ..) , والكتاب من قسم الممنوعات على العامة أيضاً , ولولا أن المؤلف طبعه في حياته ووزع نسخه لذهب أدراج الرياح .
مع أن المؤلف من السادة , بل من أعيانهم , بل من أشهر أدباء ومؤرخي حضرموت , وكان هو المفتي العام للبلد !!.
ومعاذ الله أن نطعن في فضلاء القوم من علماء وأدباء ودعاة , منهم من مات ومنهم من بقي على مافيه من خير وصلاح, ( ولاتزر وازرة وزر أخرى ), ولكن إرادة بيان التاريخ المجهول هي التي تقتضي بيان مثل هذا .


فلماذا أخفى تلميذ السيد المشهور هذه الحقيقة الغائبة أو التي تحتاج لنقاش ؟؟, ولماذا لم يطلع القاري المسكين عن هذا الكتاب ومن نشره وأين هو , ولماذا لم يذكروه في مؤلفات بن عبيد الله التي حققتها دار المنهاج ؟؟ ولله في خلقه شئوون !!.

الله اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان .

للحديث بقيه ...
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 06-04-06, 03:03 PM
أبو الحسين بن بنان أبو الحسين بن بنان غير متصل حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: 26-03-06
المشاركات: 136
افتراضي

الأخ ابن عمّار الأثري وفقه الله
قد أبديتُ على كلامك حول باذيب وديوان الناخبي نقداً لا زلتُ أنتظر جوابه، وها أنا أعيده أمامك هنا لأهميته في تصوري:
(قد رجعتُ إلى مقدمة (ديوان شاعر الدولة) فوجدتُ الرسالة ولاحظتُ ما حُذِف منها، لكنني وجدت في موضع الحذف علامةَ الحذف (..): نقطتين على التوالي، ووجدتُ باذيب يقول بلفظٍ صريح بعد انتهاء سَوْقه للرسالة ص26:
(تم المختار من هذه الرسالة ..). انتهى.
فهل يُقال بعدَ هذا إنه دلّس وحذف؟! وهو المصرِّح بأنّ ما ساقه كان مختاراً من تلك الرسالة! وله نقْلُ ما يشاء وترك ما يشاء بحسب ما هو بصدده من الاستشهاد ـ وهو سَوقُ (نموذج لمراسلاته لبعض الأعيان من خارج الدولة)، ولا تثريبَ عليه ما دام أشار إلى أنه حذف واختار .. أضف إلى ذلك أنّ مقدمة الديوان حُرّرت برمتها (تحت إشراف المترجَم [الناخبي] ونظره) كما جاء في ص33، وهذا أحرى في دفع القالة عن باذيب مع أنه بريءٌ منها أصلاً ...
هذا ما ظهر لي، ولستُ أقوله انتصاراً لباذيب، بل إنصافاً للحق، فإن كنتُ مخطئاً فيما قلتُ فليصححني الأخ ابن عمّار أو غيره، وإن كنتُ مصيباً فليرجع هو إلى جادة الصواب مأجوراً مشكوراً ...).
هذا ما ذكرتُه آنفاً، فأرجو الجواب ...
أبو الحسين
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:55 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.