ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-03-09, 08:36 AM
محمد بن حجاج محمد بن حجاج غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-02-07
المشاركات: 212
Lightbulb تخرج " متواضع " لحديث ( رأيت ربي في أحسن صورة )

عن النبي قال رأيت ربي في أحسن صورة فقال لي يا محمد فيم يختصم الملا الاعلى الحديث بطوله ...... .

(سنن الترمذى/3159 ، 3157) ، (سنن الدارمى/2204) ، (مسند ابى يعلى/3/92)

( مسند احمد /3484،16672،22162) ، (المعجم الكبير للطبرانى/931 ،16640)

(معجم الصحابة لابن قانع/1022) ، (مختصر قيام الليل لمحمد بن نصر المروزى/26)

(الشريعة للآجرى/1025،1026،1027) ، (الدعاء للطبرانى/1320،1318،1316)

(الرؤية للدرقطنى/187،189،212،178) ، (الزهد للمعافى بن عمران الموصلى/113)

(السنة لابن ابى عاصم/380) ، (علل الترمذى الكبير/434،435) ،

(الآحاد والمثانى لابن ابى عاصم/2279) ، (مسند الشاميين/583) ،


هذا الحديث رواه خمسة من الصحابة وهم : عبد الرحمن بن عائش الحضرمي ، أبي عبيدة بن الجراح ، عبد الله بن عباس ، أبى رافع ، معاذ بن جبل رضى الله عنهم .

اما حديث عبد الرحمن بن عائش الحضرمي

فرواه كلا من :

(الدارمى فى السنن/2204) ، (ابن قانع فى معجم الصحابة/1022) ، (بن ابى عاصم فى لآحاد والمثانى/2279) ، (الدرقطنى فى الرؤية/187) ، (بن ابى عاصم فى السنة/380) ، (المعافى بن عمران الموصلى فى الزهد/113) ، (علل الترمذى الكبرى/434) ، (الآجرى فى الشريعة/1027) .

كلهم من طريق عبد الرحمن بن يزيد بن جابر حدثنى مكحول حدثني خالد بن اللجلاج ، حدثني عبد الرحمن بن عائش الحضرمي مرفوعاً به .

وروه كلا من

(الطبرنى فى مسند الشاميين /583) ، (الطبرانى فى الدعاء/1320) ، (محمد بن نصر المروزى فى مختصر قيام الليل/26)


كلهم من طريق عبد الرحمن بن يزيد بن جابر ، حدثني خالد بن اللجلاج ، قال سمعت عبد الرحمن بن عائش الحضرمي مرفوعاً وساقه .

وهذا الحديث فى ظاهره الصحة الا ان به علتان :

الأولى : الاختلاف فى صحبة عبد الرحمن بن عائش الحضرمي والراجح انه تابعى ثقة ، فقال بن الاثير فى اسد الغابة " لا تصح صحبته، لأن حديثه مضطرب " ا.هـ ، وقال أبو حاتم الرازي: أخطأ من قال له صحبة وقال أبو زرعة: ليس بمعروف. وقال ابن خزيمة والترمذي: لم يسمع من النبي صلى الله عليه وسلم .

الثانية : الاضطراب فى إسناده ، فأختُلف عليه عن خالد بن اللجلاج فتارة يرويه عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن مكحول عن خالد بن اللجلاج ، وتارة يرويه أبو قلابة عن خالد بن اللجلاج وتارة يرويه عن بن عباس بدون خالد ، وتارة يرويه عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن خالد بن اللجلاج بدون مكحول ، وأختُلف فيه عن عبد الرحمن بن عائش الحضرمي فتارة يرويه خالد بن اللجلاج عن عبد الرحمن بن عائش الحضرمي وتارة يرويه عن بن عباس وتارة يرويه عبد الرحمن بن عائش الحضرمي عن بن عباس وتارة يرويه عن مالك بن يخامر عن معاذ رضى الله عنه مرفوعاً وتارة يرويه عن بعض أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم والاضطراب موجب لضعف الحديث .

ومما يدل على الاضطراب ما رواه أحمد فى المسند من طريق يزيد يعنى بن جابر عن خالد بن اللجلاج عن عبد الرحمن بن عائش عن بعض أصحاب النبي مرفوعاً .

اما حديث ابن عباس

رواه كلا من :

(ابى يعلى فى مسنده/3/92) ، (الدرقطنى فى الرؤية/212،189) ، (الشريعة للآجرى/1025)

كلهم من طريق : معاذ بن هشام ، حدثني أبي ، عن قتادة ، عن أبي قلابة ، عن خالد بن اللجلاج ، عن ابن عباس مرفوعاً وساقه .

وبهذا الاسناد علتان احدهما ظاهرة والاخرى باطنة :

أما الظاهرة فهى معاذ بن هشام قال الحميدي فيه :لا تسمعوا من هذا القدري شيئا ، قال بن محرز :سمعت يحيى وقيل له ايما احب اليك فى قتادة سعيد أو هشام ؟ فقال : سعيد ثقة ثبت وهشام ثقة وأما ابنه معاذ بن هشام فلم يكن بالثقة .

أما الباطنة فهى فى رواية عبد الرحمن بن عائش الحضرمي عن بن عباس فقد ذكر المزى فى تهذيب الكمال رواية خالد بن اللجلاج عن بن عباس بصيغة التمريض ( قيل ) وقال بعدها والمحفوظ عن عبد الرحمن بن عائش الحضرمي كما انه لم يسمع قتادة من أبي قلابة كما قال عمرو بن علي في ترجمة قتادة في التهذيب .

ثم رواه الترمذى واحمد الآجرى من طريق : أَيُّوبَ عَنْ أَبِي قِلَابَةَ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ مرفوعاً به .
وإسناده معلل فأبو قلابة مطعون بسماعه من ابن عباس وأيوب بصري ورواية معمر عن البصريين ضعيفة ، كما أنه يدل على اضطراب الحديث بالكلية حيث ان الحديث اصله من طريق أبي قلابة ، عن خالد بن اللجلاج ، عن ابن عباس مرفوعاً .


حديث معاذ بن جبل

(سنن الترمذى/3159)، (احمد فى مسنده/ 22162) ، (الطبرانى فى الكبير/16640) ، (الطبرانى فى الدعاء/1316) ، (الدرقطنى فى الرؤية/178) ، (الترمذى فى العلل الكبرى/435)

مالك بن يخامر السكسكى انفرد به عن معاذ وهو مضطرب اُختلف فيه عن مالك فرواه يحيى بن كثير ، عَنْ زَيْدِ بن سَلامٍ، عَنْ جَدِّهِ مَمْطُورٍ ، عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ السَّكْسَكِيِّ ، عَنْ مَالِكِ بن يُخَامِرَ رواه الطبرانى فى المعجم الكبير(16640) ، ورواه فى الدعاء (1316)

ورواه يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ عَنْ زَيْدِ بْنِ سَلَّامٍ عَنْ أَبِي سَلَّامٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَايِشٍ الْحَضْرَمِيِّ أَنَّهُ حَدَّثَهُ عَنْ مَالِكِ بْنِ يَخَامِرَ السَّكْسَكِيِّ اخرجه الترمذى فى السنن (3159) .

قال الدرقطنى (العلل/973) (وروى هذا الحديث يحيى بن أبي كثير فحفظ إسناده فرواه جهضم بن عبد الله القيسي عنيحيى بن أبي كثير عن زيد بن سلام عن جده أبي سلام واسمه ممطور عن عبد الرحمن الحضرمي وهو عبد الرحمن بن عائش قال ثنا مالك بن يخامر قال ثنا معاذ بن جبل عنالنبي صلى الله عليه وسلم .

ورواه موسى بخلف العمى عن يحيى بن أبي كثير عن زيد بنسلام عن جده عن أبي سلام فقال عن أبي عبد الرحمن السكسكي وانما أراد عن عبد الرحمنوهو بن عايش وقال عن مالك بن يخامر عن معاذ فعاد الحديث إلى معاذ بن جبل وروى عنعبد الرحمن بن أبي ليلى عن معاذ بن جبل نحو هذا ورواه الحجاج بن دينار عن الحكم بنعتيبة عن بن أبي ليلى و رواه سعيد بن سويد القرشي الكوفي عن عبد الرحمن بن إسحاق عن بن أبي ليلى عن معاذ قال ليس فيها صحيح وكلها مضطربة) ا.هـ

وقال البخاري: له (اى عبد الرحمن بن عائش) حديث واحد يضطربون فيه .

اما حديث أَبِي رَافِعٍ

(الطبرانى فى المعجم الكبير/931)

حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بن مُحَمَّدِ بن مَالِكٍ الْفَزَارِيُّ الْكُوفِيُّ ، حَدَّثَنَا عَبَّادُ بن يَعْقُوبَ الأَسَدِيُّ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بن إِبْرَاهِيمَ بن الْحُسَيْنِ بن عَلِيِّ بن الْحَسَنِ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بن أَبِي رَافِعٍ ، عَنْ أَبِي رَافِعٍ مرفوعاً به .

واسناده ضعيف ، فى اسناده عباد بن يعقوب الأسدي هو الرواجني أبو سعيد الكوفي الرافضي والرافضة يتدينون بالكذب ، قال بن حبان فى المجروحين :" وكان رافضيا داعية إلى الرفض ومع ذلك يروى المناكير عن أقوام مشاهير فاستحق الترك " ا.هـ

قال ابن عدي " وعباد فيه غلو في التشيع " ا.هـ والراجح انه صدوق إذا تُوبع فقد روى له البخارى حديثاً مقروناً وروى له الترمذى وبن ماجة واشك فيمن روى عنه هذا الحديث فقد وجدت فى احد الكتب انه روى عن احد الرافضة فيبدو انه تخصص فى هذا المجال من الرواية ! .

اما حديث أبي عبيدة بن الجراح

رواه (الطبرانى فى الدعاء/1318)

حدثنا الحسن بن علي المعمري ، ثنا سليمان بن محمد المباركي ، ثنا حماد بن دليل ، عن سفيان بن سعيد الثوري ، عن قيس بن مسلم ، عن طارق بن شهاب ، أو عبد الرحمن بن سابط قال حماد بن دليل : وحدثني الحسن بن صالح بن حي ، عن عمرو بن مرة ، عن عبد الرحمن بن سابط ، عن أبي ثعلبة الخشني ، عن أبي عبيدة بن الجراح رضي الله عنه مرفوعاً به .

ومداره على حماد بن دليل فرواه من طريقين :

الأول : عن سفيان الثورى عن قيس بن مسلم عن طارق بن شهاب او عبد الرحمن بن سابط عن ابى ثعلبة عن ابى عبيدة مرفوعاً به .

والصحيح فى هذا الشك هو طارق بن مسلم لأن قيس بن مسلم يروى عنه ، ولكن طارق بن شهاب لم يثبت له سماع من ابى ثعلبة رضى الله عنه وإن رواه قيس بن مسلم عن عبد الرحمن بن سابط فهو لم يثبت له سماع منه .

الثانى : عن الحسن بن صالح بن حى عن عمرو بن مرة عن عبد الرحمن بن سابط عن ابى ثعبة عن ابى عبيدة مرفوعاً به .

والحسن بن صالح بن حى لم يثبت له سماع من عمرو بن مرة ، والعلة المشتركة فى كلا الطريقين هى الشك من سماع عبد الرحمن بن سابط من ابى ثعلبة رضى الله عنه كما قال المذى فى تهذيب الكمال " وقيل لم يسمع من ابى ثعلبة " والله اعلم .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 13-03-09, 01:42 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي

فاتك طريق جابر بن سمرة

قالابن أبي عاصم (ص202) في السنة ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا يحيى بن أبي بكير ثنا إبراهيمبن طهمان ثنا سماك بن حرب عن جابر بن سمرة عن النبي صلى الله عليه وسلم (( إن اللهتعالى تجلى لي في أحسن صورة))
قلت هذا سند حسن وسماك تغير بآخره والتغير شيءوالإختلاط شيء آخر

ولا أدري لماذا لم تنقل تصحيح الإمام البخاري للحديث

وأما دعوى اضطراب رواية يحيى بن أبي كثير ففيه نظر

وذلك أن جهضم ثقة وقد خالفه موسى بن خلف العمي الذي ضعفه جمع من الأئمة

فعند الإختلاف يحكم لجهضم

ولعل الدارقطني عنى بالإضطراب رواية عبدالرحمن بن أبي ليلى عن معاذ

وقد فاتك عند الكلام على رواية قتادة عن أبي قلابة أن قتادة لم يسمع من أبي قلابة

ولا أدري أين ستصنف هذه العلة في الظاهرة أو في الباطنة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 13-03-09, 03:35 PM
محمد بن حجاج محمد بن حجاج غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-02-07
المشاركات: 212
Lightbulb

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الخليفي المنتفجي مشاهدة المشاركة

فاتك طريق جابر بن سمرة
قالابن أبي عاصم (ص202) في السنة ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا يحيى بن أبي بكير ثنا إبراهيمبن طهمان ثنا سماك بن حرب عن جابر بن سمرة عن النبي صلى الله عليه وسلم (( إن اللهتعالى تجلى لي في أحسن صورة))
جزاك الله خيرا شيخى الحبيب


اما قولك حفظك الله :

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الخليفي المنتفجي مشاهدة المشاركة

وقد فاتك عند الكلام على رواية قتادة عن أبي قلابة أن قتادة لم يسمع من أبي قلابة

فقد ذكرتها :
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن حجاج مشاهدة المشاركة

كما انه لم يسمع قتادة من أبي قلابة كما قال عمرو بن علي في ترجمة قتادة في التهذيب

كما ان هذا التحقيق انا اعرضه على اهل العلم فى المنتدى وهم يعلمون انى ما زالت مبتدىء فيه

والحمد لله رب العالمين
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 13-03-09, 04:12 PM
محمد بن حجاج محمد بن حجاج غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-02-07
المشاركات: 212
Lightbulb

قال السيوطى فى الدر المنثور


وأخرج الطبراني في السنة وابن مردويه عن أبي هريرة رضي الله عنه ‏"‏أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ رأيت ربي في أحسن صورة قال‏:‏ يا محمد فقلت لبيك ربي وسعيدك ثلاث مرات‏.‏ قال‏:‏ هل تدري فيم يختصم الملأ الأعلى‏؟‏ قلت‏:‏ لا‏.‏ فوضع يده بين كتفي، فوجدت بردها بين ثديي، ففهمت الذي سألني عنه فقلت‏:‏ نعم يا رب‏.‏ يختصمون في الدرجات، والكفارات‏.‏ قلت‏:‏ الدرجات‏:‏ إسباغ الوضوء بالسبرات، والمشي على الأقدام إلى الجماعات، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، والكفارات‏:‏ إطعام الطعام، وإفشاء السلام، والصلاة بالليل والناس نيام‏"‏‏.‏

وأخرج الطبراني في السنة والشيرازي في الألقاب وابن مردويه عن أنس رضي الله عنه قال‏:‏ أصبحنا يوما فأتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرنا فقال‏:‏ ‏"‏أتاني ربي البارحة في منامي في أحسن صورة، فوضع يده بين ثدي وبين كتفي، فوجدت بردها بين ثديي، فعلمني كل شيء قال‏:‏ يا محمد قلت‏:‏ لبيك رب وسعديك قال‏:‏ هل تدري فيم يختصم الملأ الأعلى‏؟‏ قلت‏:‏ نعم يا رب في الكفارات، والدرجات، قال‏:‏ فما الكفارات‏؟‏ قلت‏:‏ إفشاء السلام، وإطعام الكعام، والصلاة والناس نيام‏.‏ قال‏:‏ فما الدرجات‏؟‏ قلت‏:‏ إسباغ الوضوء في المكروهات، والمشي على الأقدام إلى الجماعات، وانتظار الصلاة بعد الصلاة‏"‏‏.‏
وأخرج ابن نصر والطبراني وابن مردويه عن أبي أمامة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏أتاني ربي في أحسن صورة فقال‏:‏ يا محمد فقلت‏:‏ لبيك وسعديك‏.‏ قال‏:‏ فيم يختصم الملأ الأعلى‏؟‏ قلت لا أدري‏!‏ فوضع يده بين ثديي، فعلمت في منامي ذلك ما سألني عنه من أمر الدنيا والآخرة فقال‏:‏ فيم يختصم الملأ الأعلى‏؟‏ فقلت في الدرجات، والكفارات، فأما الدرجات‏:‏ فإسباغ الوضوء في السبرات، وانتظار الصلاة بعد الصلاة‏.‏ قال‏:‏ صدقت من فعل ذلك عاش بخير، ومات بخير، وكان من خطيئته كيوم ولدته أمه‏.‏ وأما الكفارات‏:‏ فإطعام الطعام، وإفشاء السلام وطيب الكلام، والصلاة والناس نيام‏.‏ ثم قال‏:‏ اللهم إني أسألك فعل الحسنات، وترك السيئات، وحب المساكين، ومغفرة وأن تتوب علي، وإذا أردت في قوم فتنة فنجني غير مفتون‏"‏‏.‏ ا.هـ
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 14-03-09, 02:28 AM
محمد بن حجاج محمد بن حجاج غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-02-07
المشاركات: 212
Lightbulb

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الخليفي المنتفجي مشاهدة المشاركة
ولا أدري لماذا لم تنقل تصحيح الإمام البخاري للحديث
نقل الترمذي في سننه (5/369) عن البخاري قوله : هذا حديث حسن صحيح .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 14-03-09, 03:15 AM
محمد بن حجاج محمد بن حجاج غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-02-07
المشاركات: 212
Lightbulb

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الخليفي المنتفجي مشاهدة المشاركة

وأما دعوى اضطراب رواية يحيى بن أبي كثير ففيه نظر

وذلك أن جهضم ثقة وقد خالفه موسى بن خلف العمي الذي ضعفه جمع من الأئمة

فعند الإختلاف يحكم لجهضم
صحح الامام احمد رواية موسى بن خلف ، عن يحيى بن أبي كثير فى حديث معاذ وقال هذه اصحها فالحديث صح عن معاذ بن جبل وجابر بن سمرة كلاهما رفعه والله اعلم
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 14-03-09, 01:56 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي

بارك الله فيك وزادك علماً

وواصل كتابة التخريجات فإنك في كل مرة تستفيد شيئاً جديداً

حتى تكتمل شخصيتك العلمية

وترجيح أحمد يقابله ترجيح البخاري ولعل ترجيح البخاري أرجح لكلام الناس في موسى بن خلف
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 14-03-09, 02:02 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي

بارك الله فيك وزادك علماً

وواصل كتابة التخريجات فإنك في كل مرة تستفيد شيئاً جديداً

حتى تكتمل شخصيتك العلمية

وترجيح أحمد يقابله ترجيح البخاري ولعل ترجيح البخاري أرجح لكلام الناس في موسى بن خلف
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 14-03-09, 03:31 PM
محمد بن حجاج محمد بن حجاج غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-02-07
المشاركات: 212
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الخليفي المنتفجي مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك وزادك علماً

وواصل كتابة التخريجات فإنك في كل مرة تستفيد شيئاً جديداً

حتى تكتمل شخصيتك العلمية

وترجيح أحمد يقابله ترجيح البخاري ولعل ترجيح البخاري أرجح لكلام الناس في موسى بن خلف
جزاك الله خيرا شيخى الحبيب

لكن هل صح الحديث من طريق اخر عن احد الصحابة غير جابر بن سمرة ومعاذ بن جبل؟؟؟
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 14-03-09, 10:05 PM
أبو جعفر الشامي أبو جعفر الشامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-02-06
الدولة: الشام
المشاركات: 347
افتراضي

حديث معاذ هذا صححه الإمام أحمد كما في الكامل لابن عدي 6/345 وتهذيب التهذيب6/205

و قال ابن عبد البر في "التمهيد"(24/325): حديث حسن، رواه الثقات
__________________

اللهم منزل الكتاب ، سريع الحساب ، اللهم اهزم الأحزاب ، اللهم اهزمهم وزلزلهم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:10 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.