ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 17-06-07, 04:51 PM
محمد عامر ياسين محمد عامر ياسين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-08-06
المشاركات: 1,378
Exclamation القاعدة الفقهية " الأمور بمقاصدها "

القاعدة الفقهية " الأمور بمقاصدها "
د. الطيب السنوسي أحمد

فإن من معالم التفقه في الدين التعرف على القواعد الفقهية الكلية التي تضبط الفروع الجزئية العملية، وقد نبه العلماء إلى أهمية الاعتناء بهذه القواعد وبينوا فائدتها لطالب العلم، يقول القرافي رحمه الله : "وهذه القواعد مهمة في الفقه عظيمة النفع، وبقدر الإحاطة بها يعظُم قدر الفقيه ويشرُف، ويظهر رونق الفقه ويُعرف، وتتضح مناهج الفتاوى وتَكَشَّفْ ... ومن ضبط الفقه بقواعده استغنى عن حفظ أكثر الجزئيات لاندراجها في الكليات، واتحد عنده ما تناقض عند غيره"(1).
ويبين شيخ الإسلام ابن تيمية أهمية القواعد بوجه عام فيقول : "لا بد أن يكون مع الإنسان أصولٌ كلية يَرُدُّ إليها الجزئيات؛ ليتكلم بعلم وعدل، ثم يعرفَ الجزئيات كيف وقعت، وإلا فيبقى في كذب وجهل في الجزئيات، وجهل وظلم في الكليات، فيتولد فساد عظيم"(2).
وقاعدة : " الأمور بمقاصدها " واحدة من القواعد الفقهية الخمس التي يرجع إليها أكثر مسائل الفقه(3) وهي الأمور بمقاصدها، واليقين لا يزول بالشك، والضرر يزال، والعادة محَكّمة، والمشقة تجلب التيسير.
وسيكون حديثي عن قاعدة الأمور بمقاصدها ضمن العناصر التالية:
1- معنى قاعدة الأمور بمقاصدها
2- علاقة هذه القاعدة بحديث الأعمال بالنية
3- مكانة هذه القاعدة في نظر الفقهاء
4- تقدير المحذوف في القاعدة
5- مجالات القاعدة
6- حكمة مشروعية النية
7- أقسام النية
8- شروط النية
معنى قاعدة الأمور بمقاصدها:
هذه القاعدة مكونة من شطرين: الأمور، والمقاصد .
والمراد بالأمور في القاعدة: تصرفات المكلفين، وهي محصورة في الأقوال والأفعال والاعتقادات والتروك.
والمقاصد : جمع، مفرده : مقصِد وهو مصدر كالقصد، والقصد في اللغة : إتيانُ الشيءِ وأَمُّهُ(4)، فالمقاصد هي النوايا .
والنية في اللغة : القصد.
وفي اصطلاح الفقهاء عرفها القرافي بقوله : "هي قصد الإنسان بقلبه ما يريده بفعله"(5).
كما عرَّفها بعض الشافعية بأنها : "قصد الشيء مقترناً بفعله" (6) .
والنية في الواقع لا يختلف تعريفها اصطلاحاً عن تعريفها في اللغة، فهي : قصد الشيء والعزم على فعله أو تركه.
والمراد بالمقاصد في هذه القاعدة: مقاصد المكلفين أي نواياهم لا مقاصد الشارع .
وبين شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله أن مقاصد المكلفين نوعان: قصد عقلي، وقصد حيواني، والمراد بالقصد في القاعدة القصد العقلي . يقول في ذلك : "والمراد بالقصد القصدُ العقلي الذي يختص بالعقل، فأما القصد الحيواني الذي يكون لكل حيوان، فهذا لا بد منه في جميع الأمور الاختيارية من الألفاظ والأفعال، وهذا وحده غير كاف في صحة العقود والأقوال، فإن المجنون والصبي وغيرهما لهما هذا القصد كما هو للبهائم، ومع هذا فأصواتهم وألفاظهم باطلة مع عدم التمييز" (7) .
والمعنى الإجمالي لهذه القاعدة : أن أعمال العباد وتصرفاتهم معتبرة بالنيات، فالأعمال مرتبطة بها صحة وفساداً، وثواباً وعقاباً .


علاقة هذه القاعدة بحديث الأعمال بالنية :


عن عمر بن الخطاب }، قال : سمعت رسول الله { يقول: "إنما الأعمال بالنياتِ، وإنما لكل امرئٍ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله، و من كانت هجرته إلى دنيا يصيبها، أو امرأة يتزوجها، فهجرته إلى ما هاجر إليه"(8).
وتتضح العلاقة بين هذه القاعدة وحديث الأعمال بالنية، بأن هذا الحديث هو أصل القاعدة ومستند الفقهاء في تأسيسها، بل تعد القاعدة مطابقة للحديث منطوقاً ومفهوماً، فقوله : الأعمال بالنيات، مطابق لقولهم : الأمور بمقاصدها .
لكن العلماء مع ذلك عدلوا عن صيغة الحديث إلى صيغة الأمور بمقاصدها، وسبب عدولهم عن لفظ الأعمال بالنية إلى لفظ الأمور بمقاصدها يتلخص في أمرين(9):
الأول : أن لفظ الأمور ولفظ الأعمال وإن كان كل منهما عاماً يشمل في اللغة كل تصرف قولي أو فعلي، إلا أن بعض العلماء قال: إن الأعمال خاصة بما يصدر من المرء من فعل ولا تدخل الأقوال فيها، ولم يقولوا إن لفظ الأمور خاص بأفعال الجوارح دون الأقوال.
الثاني: أن العلماء اشترطوا في النية شروطاً متعددة جعلت النية أخص من القصد، فعدلوا إلى القصد لكونه أعم من النية في نظر بعض العلماء .
يبين الدكتور- يعقوب الباحسين ذلك بقوله: "وبهذا يتضح لنا أن التعبير بصيغة: الأمور بمقاصدها، ربما كان بسبب أنها كما تصورها بعض العلماء أعم من التعبير بصيغة: الأعمال بالنيات؛ لكون الأمور أوسع دائرة من الأعمال، ولكون المقاصد على رأي بعضهم أعم من النيات أيضاً"(10).


مكانة هذه القاعدة في نظر الفقهاء:


أشاد العلماء بهذه القاعدة، وكلامهم عن حديث الأعمال بالنية ينسحب إلى القاعدة لأنهما متوافقان، ومن أقوالهم في ذلك: ما نقل عن الشافعي أنه قال: "يدخل في هذا الحديث ثلث العلم"(11)، ويقول ابن تيمية رحمه الله : "المعنى الذي دل عليه هذا الحديث، أصل عظيم من أصول الدين، بل هو أصل كل عمل" (12). ويقول ابن القيم: "فأما النية فهي رأس الأمر وعموده وأساسه وأصله الذي عليه يبنى، فإنها روح العمل وقائده وسائقه، والعمل تابع لها، يبنى عليها ويصح بصحتها ويفسد بفسادها، وبها يستجلب التوفيق، وبعدها يحصل الخذلان، وبحسبها تتفاوت الدرجات في الدنيا والآخرة" (13) .


تقدير المحذوف في القاعدة :


في قوله : "الأعمال بالنيات" وقولهم: "الأمور بمقاصدها" لفظ محذوف لا يتم المعنى بدونه، وهو الذي يتعلق به الجار والمجرور.
واختلف الفقهاء في تقدير هذا المحذوف على ثلاثة أقوال ذكرها ابن دقيق العيد(14):
القول الأول: تقدير: الصحة، وعليه يكون التركيب : صحة الأعمال بالنيات. وهذا قول جمهور الفقهاء، ورجَّحَه بعض المحققين(15).
القول الثاني : تقدير لفظ: الكمال، أي : كمال الأعمال بالنيات؛ وهو رأي بعض الفقهاء؛ لأنهم رأوا أن بعض الأعمال قد يقع ويُعْتَدُّ به وإن لم تصحبه نية، كقضاء الحقوق من الديون ونحوها.
القول الثالث: أن التقدير: اعتبار الأعمال بالنيات(16)، وقد رجح القرافي هذا التقدير، وهو اعتبار الأعمال بالنيات، بقوله: "ومعنى هذا الحديث أن الأعمال معتبرة بالنيات وهذا أحسن ما قرر به، فوجب الحمل عليه، فيكون ما لا نية فيه ليس بمعتبر، وهو المطلوب"(17). ووجه ذلك أن لفظ الاعتبار أوسع من لفظ الصحة والكمال ؛ لأن المعنى حينئذ أن الأعمال تابعة للنية موزونة بها من حيث الصحة والفساد، والثواب والعقاب، والكمال والنقص، وغير ذلك .


مجالات القاعدة :


قاعدة : الأمور بمقاصدها ليست مقصورة على باب فقهي معين أو مسائل محدودة، بل تدخل في جميع أبواب الفقه، لأن موضوع علم الفقه أعمال المكلفين من حيث ما يعرض لها من الأحكام الشرعية، وهذه القاعدة موضوعها كذلك سائر تصرفات المكلفين وأعمالهم من حيث ما يعرض لها من مصاحبة النية المعتبرة لها أو عدم ذلك.
ومما يبين وجه اتساعها أن لفظ: "الأعمال" ولفظ: "الأمور" لفظ عام، والعام يدخل تحته كل ما يشمله من أفراد. ومقتضى العموم في هذين اللفظين: لفظ الأعمال والأمور، يوجب أن كل عمل من الأعمال قولاً أو فعلاً أو تركاً، فرضاً أو نفلاً، فحكمه مرتبط بنيته صحة وفساداً، قبولاً ورداً، ثواباً وعقاباً.
ولسعة القاعدة وشمولها بيّن العلماء أنها تدخل في العبادات، والمعاملات المالية، والجنايات، والنكاح وما يتعلق به، وجل أبواب الفقه.
وتأثيرها في هذه الأبواب يختلف ويتفاوت فتؤثر في العبادات تأثير الشرط في المشروط، فتكون العبادة التي لم تقترن بنيتها المعتبرة عبادة غير صحيحة، كما تؤثر في قبول العبادات وعدم قبولها؛ لأن النية هي التي تفصل بين الإخلاص والرياء .
وتؤثر في بعض المسائل الفقهية تأثير السبب في المسبب، فتكون النية سبباً في تحريم الحلال كنكاح المحلل، أو تحريم الحلال كأكل المحرم من الصيد الذي صيد لأجله .
يقول ابن تيمية رحمه الله : "ولما دلت السنة على أن الصيد إذا صاده الحلال للحرام وذبحه لأجله، كان حراماً على المحرم، ولو أنه اصطاده اصطياداً مطلقاً، وذبحه لكان حلالاً له وللمحرم، مع أن الاصطياد والذكاة عمل حسي أثرت النية فيه بالتحليل والتحريم، عُلِم بذلك أن القصد مؤثر في تحريم العين التي تباح بدون القصد، وإذا كان هذا في الأفعال الحسية ففي الأقوال والعقود أولى، يوضح ذلك أن المحرم إذا لم يعلم ولم يشعر، وإنما الحلال قصد أن يصيده ليضيفه به، أو ليهبه له أو ليبيعه إياه فإن الله سبحانه حرمه عليه بنية صدرت من غيره لم يشعر بها" (18).
وتؤثر النية في المعاملات المالية، يقول ابن رجب رحمه الله : "وقد استُدِلَّ بقوله {: "الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى" على أن العقود التي يُقْصَد بها في الباطن التوصلُ إلى ما هو محرَّمٌ غير صحيحة، كعقود البيع التي يقصد بها الربا ونحوها" (19) .
وتؤثر في الجنايات فتثبت العقوبة وتنتفي أحياناً تبعاً للنية، وتخفف أو تشدد تبعاً لها أحياناً.


حكمة مشروعية النية:


بين العلماء(20) سبب مشروعية النية وأن ذلك راجع إلى حكمتين:
الحكمة الأولى: التمييز، وله صور:
أحدها: تمييز العبادات عن العادات، كتمييز غسل الجنابة عن غسل التبرد، وتمييز الجلوس في المسجد بين جلوس الاعتكاف وجلوس الاستراحة .
وثانيها: تمييز مراتب العبادات بعضها عن بعض، كتمييز الظهر عن العصر، وتمييز صوم أو صلاة الفرض عن النفل، وتمييز الصدقة عن الهدية، وتمييز الكفارة عن الصدقة . ونحو ذلك.
وثالثها: تمييز معاني الأقوال ودلالاتها، فمن قال لزوجته : اذهبي إلى أهلك، وقصد به الطلاق طلقت، وإذا لم يقصد الطلاق لم يقع .
الحكمة الثانية: التقرب إلى الله، وهذه النية هي التي تفصل بين العمل الخالص والعمل الذي يدخله الرياء، وغياب هذه النية يفقد ثواب العمل ويجعله هباء منثوراً.


أقسام النية :


للنية عند الفقهاء تقسيمات متعددة، منها ما يلي :


أولاً: تقسيم النية من حيث التأكيد وعدمه:


تنقسم النية من حيث تأكيدها للفظ وعدم تأكيدها قسمين : نية مؤكِّدة، ونية مخصِّصة(21):
فالنية المؤكِّدة هي التي وافقت معنى اللفظ في اللغة، فإذا حلف شخص وقال: والله لا أركب سيارة في هذا اليوم، فإذا نوى كل أنواع السيارات كانت نيته مؤكدة للفظه؛ لأن لفظه عام يشمل كل السيارات ونيته وافقت معنى لفظه، فإنه حينئذ يحنث وتلزمه الكفارة إذا ركب أي نوع من أنواع السيارات.
أما النية المخصصة فهي: ما كانت مخالفة لمدلول اللفظ في اللغة، فلو نوى في المثال السابق أنه لا يركب سيارة يابانية، كانت نيته مخصصة للفظه؛ لأن لفظه يشمل السيارات لكن نيته خصصته بنوع معين، وعلى ذلك فإنه لا تلزمه الكفارة إذا ركب سيارة كورية .


ثانياً: تقسيم النية من حيث المقصود منها:


تنقسم النية من هذه الناحية قسمين: نية إثبات حكم العمل، ونية إثبات فضيلة العمل (22):
فنية إثبات حكم العمل: هي التي يتأثر الحكم بوجودها أو عدمها، كنية الصلاة، فمن صلى ساهياً أو في حال نوم لا يعتد بصلاته تلك .
ونية إثبات فضيلة العمل: ما كان المقصود بها نيل فضيلة العمل . وهذه النية لا يؤثر عدمها في أصل العمل وحكمه، لكن مع فقدانها لا يترتب الفضل . كنية غسل الثوب من النجاسة، ونية أداء الدين .


ثالثاً: تقسيم النية من حيث وجودها الفعلي والحكمي:


تنقسم النية من هذه الجهة قسمين: نية حقيقية، ونية حكمية (23):
والنية الحقيقية هي: النية الموجودة بالفعل التي يستحضرها الإنسان، وهذه تكون في أول العمل، وهي النية التي ذكر الفقهاء أنها شرط في أول العبادة.
والنية الحكمية هي: المحكوم باستمرارها وبقائها وإن لم يستحضرها الإنسان، كنية الصائم في حال نومه، ونحو ذلك .


شروط النية (24):


ذكر أهل العلم خمسة شروط للنية، إذا انخرم منها شرط فسدت النية وما يتبعها من عمل .
الشرط الأول : عدم معارضتها لقصد الشارع، إذا ناقضت نيةُ المكلف ما قصده الشارع كان عمله باطلاً، وبناء على هذا الشرط حكموا بمعاملة الإنسان بنقيض قصده(25)، كمن قتل قريبه ليرث منه فإنه يمنع من الميراث، ومن طلق امرأته في مرض موته ليحجبها من الميراث فإنها لا تحجب معاملة له بنقيض قصده السيئ، يقول الشاطبي رحمه الله : "كل من ابتغى في تكاليف الشريعة غير ما شرعت له فقد ناقض الشريعة، وكل من ناقضها فعمله في المناقضة باطل، فمن ابتغى في التكاليف ما لم تشرع له فعمله باطل" (26).
الشرط الثاني: مقارنة النية للعمل حقيقة أو حكماً، فلا بد أن ترتبط النية بالعمل من أوله إلى آخره، فلا يعتد بنية تأخرت عن العمل، ولا بنية تقدمت عليه تقدماً كثيراً .
واستثنى بعض الفقهاء من هذا الشرط نية صوم النفل مستدلين بما جاء عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال لي رسول الله { ذات يوم: "يا عائشة، هل عندكم شيء ؟" قالت: فقلت: يا رسول الله، ما عندنا شيء، قال: "فإني صائم" (27).

الشرط الثالث: الجزم وعدم التردد، فلا يعتد بنية غير جازمة؛ لأن التردد والشك لا تنعقد معه نية صحيحة، ولا تصح معه العبادة(28).

الشرط الرابع: عدم المنافي للنية؛ فإذا رفض المكلف النية في أول العمل أو وسطه بطلت نيته وعبادته، ووجب عليه استئنافها. ومما ينافي النية الردة، فإذا ارتد وجب عليه استئناف العمل الذي ارتد فيه (29).

الشرط الخامس: الإخلاص، فمن نوى بعبادته غير الله بطلت، قال تعالى: من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوف إليهم أعمالهم فيها وهم فيها لا يبخسون ( 15 ) أولئك الذين ليس لهم في الآخرة إلا النار وحبط ما صنعوا فيها وباطل ما كانوا يعملون ( 16 ) {هود: 15، 16} وفي الحديث القدسي: "أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملاً أشرك فيه معي غيري تركته وشِرْكَه" (30) .

*لهوامش:
(1) الفروق للقرافي (1-3) .
(2) مجموع الفتاوى (19-203) .
(3) المجموع المذهب للعلائي (1-35-37) .
(4) معجم مقاييس اللغة (5-95) .
(5) الذخيرة (1-240) .
(6) حاشية الجمل على شرح المنهج (1-107) .
(7) مجموع الفتاوى (33-107-108) .
(8) أخرجه البخاري في : كتاب بدء الوحي، باب : كيف كان بدء الوحي، حديث رقم (1)، ومسلم في كتاب الإمارة، باب: قوله : إنما الأعمال بالنية، حديث رقم: (4904) .
(9) ينظر: قاعدة الأمور بمقاصدها للدكتور- يعقوب الباحسين ص (48-50)، وإحكام الأحكام لابن دقيق العيد ص: (53) .
(10) قاعدة الأمور بمقاصدها، للدكتور- الباحسين ص (50) .
(11) المجموع المذهب من قواعد المذهب للعلائي (1-37) .
(12) مجموع الفتاوى (18-249) .
(13) إعلام الموقعين (4-199) .
(14) إحكام الأحكام شرح عمدة الأحكام ص (54) .
(15) فتح الباري (1-17-18) .
(16) المجموع المذهب للعلائي (1-37) .
(17) الذخيرة (1-241) .
(18) الفتاوى الكبرى (6-85) .
(19) جامع العلوم والحكم (1-48).
(20) الأمنية في إدراك النية للقرافي ص(20)، والذخيرة للقرافي (1-241)، ونشر البنود على مراقي السعود للشنقيطي (1-29)، وقاعدة الأمور بمقاصدها للدكتور- الباحسين (87-90) .
(21) الفروق للقرافي (1-178) .
(22) قاعدة الأمور بمقاصدها ص (108).
(23) الذخيرة (1-248) .
(24) ينظر في شروط النية: الأمنية في إدراك النية للقرافي ص (39)، وقاعدة الأمور بمقاصدها للباحسين ص (69) .
(25) المغني لابن قدامة (9-195).
(26) الموافقات (2-333) .
(27) أخرجه مسلم (8-275) حديث رقم (2707) .
(28) الأشباه والنظائر للسيوطي ص (97).
(29) المرجع السابق ص (88) .
(30) أخرجه مسلم في كتاب الزهد والرقائق، باب: من أشرك في عمله غير الله، حديث رقم (7400) .
*دكتوراه في أصول الفقه -كلية الشريعة بالرياض.
__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-07-07, 02:56 PM
انس مجاهد الطنجي انس مجاهد الطنجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-03-07
المشاركات: 31
افتراضي

بسم الله الرحمان الرحيم
بارك الله فيكم
، وجزاكم عنا خير الجزاء
__________________
<P align=center>الله أكبر </P>
<P align=center>لاإله إلا الله محمد رسول الله </P>
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26-03-10, 10:07 PM
طالبـة العلا طالبـة العلا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-10
المشاركات: 8
افتراضي رد: القاعدة الفقهية " الأمور بمقاصدها "

ما شاء الله
شرح طيب مبارك لهذه القاعدة
استفدت كثيرًا، جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26-03-10, 10:09 PM
طالبـة العلا طالبـة العلا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-10
المشاركات: 8
افتراضي رد: القاعدة الفقهية " الأمور بمقاصدها "

بعد اذنكم....
هل يسمح لي بنشر الموضوع في منتدى آخر؟
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 26-03-10, 10:41 PM
حاملة هم الدعوة حاملة هم الدعوة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-10-09
المشاركات: 201
افتراضي رد: القاعدة الفقهية " الأمور بمقاصدها "

جزاك الله خير على هذا الشرح الوافي

فعلاً نحتاج لمثل هذه الشروحات .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-08-13, 03:40 PM
رافع رافع غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-08
المشاركات: 159
افتراضي رد: القاعدة الفقهية " الأمور بمقاصدها "

بحث طيب إلا أن قوله:(أما النية المخصصة فهي: ما كانت مخالفة لمدلول اللفظ في اللغة، فلو نوى في المثال السابق أنه لا يركب سيارة يابانية، كانت نيته مخصصة للفظه؛ لأن لفظه يشمل السيارات لكن نيته خصصته بنوع معين، وعلى ذلك فإنه لا تلزمه الكفارة إذا ركب سيارة كورية).
ونسبة ذلك الى الأمام القرافي ليس بصواب؛حيث قال_فإذا قال القائل:والله لالبست ثوباً في هذا اليوم_(فإن قال_يعني الحالف_نويتُ ثياب الكتّان ولم يخطر لي غيرها ببال،حنثتاه بثياب الكتّان باللفظ والنية،وبغير ثياب الكتان باللفظ السالم عن مُعارضة النية،فإن ترك غير الكتان لم يُقصد لإخراجه من اليمين ولا لتبقيته،فبقي اللفظ الصريح فيه سالماً عن معارضة النية فيحنث به،فتكون هذه النية مؤكدة للفظ في بعض مدلوله دون كل مدلوله،وليس فيها تخصيصٌ البتة.
وإن قال:أخطرت ببالي غير الكتان وأرت إخراجه من اليمين عند الحلف:قلنا:هذه نيّةٌ مُضادة مخالفة للفظ في بعض مدلوله،فهي مخصصة).
انظر:الإحكام في تمييز الفتاوى عن الأحكام ص٢٢٧_٢٢٨.
__________________
قال الحسن بن سفيان"رحمه الله"لأحد تلاميذه بعد أن اثقل عليه(اتق الله في المشايخ,فربما استجيبت فيك دعوة)"سير أعلام النبلاء ج14ص159"
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-08-13, 05:23 PM
أبو محمد الأردني أبو محمد الأردني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-07-11
المشاركات: 89
افتراضي رد: القاعدة الفقهية " الأمور بمقاصدها "

11- والنيَّةُ شرطٌ لسائرِ العَمَلْ.............................. فيها الصلاحُ والفسادُ للعملْ
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 07-08-13, 05:24 PM
أبو محمد الأردني أبو محمد الأردني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-07-11
المشاركات: 89
افتراضي رد: القاعدة الفقهية " الأمور بمقاصدها "

http://al-rahmah.net/files/usool-and...16-12-2012.mp3
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 08-08-13, 10:37 PM
رياض العاني رياض العاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-11
الدولة: العراق - بغداد
المشاركات: 3,264
افتراضي رد: القاعدة الفقهية " الأمور بمقاصدها "

بارك الله فيك وزادك الله علمنا وتقوي ونفع بعلمك طلاب العلم
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 01-12-13, 03:30 AM
الصحيح محمدأحمد آل أشلوم الصحيح محمدأحمد آل أشلوم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-10-13
المشاركات: 13
افتراضي رد: القاعدة الفقهية " الأمور بمقاصدها "

بارك الله فيكم، استفدت كثيرا، لا سيما أن عندي بحثا يتعلق بالموضوع فجزاكم الله عنا خيرا.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 02-12-13, 12:28 PM
أبو طلحة الثمالي أبو طلحة الثمالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-09-09
المشاركات: 32
افتراضي رد: القاعدة الفقهية " الأمور بمقاصدها "

بارك الله فيكم و جزاكم خير الجزاء
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:15 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.