ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 22-07-03, 03:43 PM
مشكدانة مشكدانة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-02-03
المشاركات: 7
افتراضي ضعف زيادة : اللهم اجعلني من التوابين ..

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين
أما بعد
فهذا بحث مختصر حول زيادة مشهورة أردت أن أبين فيه ما ظهر لي فيها من ضعف ، خلاف ماهو مشهور بين طلاب العلم من صحتها .
وقد خالفت فيه المشهور في التخريج من جمع الطرق في مكان واحد ثم الكلام عليها مع أن هذا المسلك هو الأفضل وهو المحبب إلى نفسي وذلك بغرض ذكر كلام من صححها وشواهده ثم ذكر ما فيها من ضعف . وهذا البحث هو جزء من تخريجي المطول على أحاديث بلوغ المرام والذي قد أنهيت منه كتاب الطهارة وشيء من كتاب الصلاة أسأل الله تعالى التمام .

قال الإمام مسلم بن الحجاج في صحيحه ( 1 / 209 ) رقم ( 234 ) :
حدثني محمد بن صالح بن ميمون حدثنا عبد الرحمن بن مهدي حدثنا معاوية بن صالح عن ربيعة يعني ابن زيد عن أبي إدريس الخولاني عن عقبة بن عامر . ح وحدثني أبو عثمان عن جبير بن نفير عن عقبة بن عامر رضي الله عنه :
"َعَنْ عُمَرَ t قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ r ” مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ يَتَوَضَّأُ, فَيُسْبِغُ اَلْوُضُوءَ, ثُمَّ يَقُولُ: أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اَللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ, وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ, إِلَّا فُتِحَتْ لَهُ أَبْوَابُ اَلْجَنَّةِ" أَخْرَجَهُ مُسْلِم ٌ .
وَاَلتِّرْمِذِيُّ وَزَادَ: " اَللَّهُمَّ اِجْعَلْنِي مِنْ اَلتَّوَّابِينَ, وَاجْعَلْنِي مِنْ اَلْمُتَطَهِّرِينَ " .
وقال مسلم رحمه الله :
وحدثناه أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا زيد بن الحباب حدثنا معاوية بن صالخ عن ربيعة بن زيد عن أبي إدريس الخولاني وأبي عثمان عن جبير بن نفير بن مالك الحضرمي عن غقبة بن عامر الجهني : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : فذكر مثله غير أنه قال : " من توضأ فقال : أشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله " .

حكم زيادة الترمذي في حديث عمر بن الخطاب
في دعاء الفراغ من الوضوء
" اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين "

= الحديث بهذه الزيادة أخرجه الترمذي ( 1 / 77 ) رقم ( 55 ) :
قال : حدثنا جعفر بن محمد بن عمران الثعلبي الكوفي حدثنا زيد بن حباب عن معاوية بن صالح عن ربيعة بن يزيد الدمشقي عن أبي إدريس الخولاني وأبي عثمان عن عمر بن الخطاب فذكره ..
- أقول وبالله التوفيق :
- أولا : تفرد بهذه الزيادة شيخ الترمذي جعفر بن محمد الثعلبي - وهو صدوق كما قال أبو حاتم ( التهذيب 2 / 89 ) – تفرد بها من بين جميع الرواة الذين رووه عن زيد بن حباب ومنهم : أبو بكر وعثمان ابنا أبي شيبة ومحمد بن علي بن حرب وموسى بن
عبد الرحمن المسروقي وعباس الدوري وغيرهم فلم يذكروها ولا يخفى مكانة هؤلاء ومنزلتهم حفظا وإتقانا . وأيضا قد ذكر هؤلاء الحفاظ – ممن سبق ذكرهم - الواسطة بين أبي إدريس الخولاني وأبي عثمان وبين عمر بن الخطاب وهو جبير بن نفير وعقبة رضي الله عنه ، بينما أسقط شيخ الترمذي – وهو جعفر بن محمد – :عقبة رضي الله عنه من الإسناد ، مما يدل على عدم إتقانه وضبطه للحديث .
- ثانيا : ثم إن الحديث روي من طرق متعددة غير طريق زيد بن حباب ولم تذكر هذه الزيادة فيها مما يؤكد شذوذها وعدم صحتها .
وقد روى الطوسي هذا الحديث في مستخرجه على الترمذي ( 1 / 233 ) ولم يذكرها بل رواه على الجادة بدونها .
قال الحافظ بن حجر في نتائج الأفكار ( 1 / 244 ) : " لم تثبت هذه الزيادة في هذا الحديث فإن جعفر بن محمد شيخ الترمذي تفرد بها ولم يضبط الإسناد فإنه أسقط بين أبي إدريس [ وأبي عثمان ] وبين عمر : جبير بن نفير وعقبة فصار منقطعا بل معضلا وخالفه كل من رواه عن معاوية بن صالح ثم عن زيد بن حباب " انتهى
وقال الشيخ أحمد شاكر في تعليقه على سنن الترمذي ( 1 / 83 ) :
" كل الروايات التي ذكرنا ليس فيها قوله : " اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين " إلا في رواية الترمذي وحدها ولا يكفي ذلك في صحتها لما علمت من الاضطراب والخطأ فيها ...الخ " .

فصل في ذكر شواهد هذه الزيادة

أولا : قد ذكر الحافظ في نتائج الأفكار ( 1 / 245 ) والشيخ أحمد شاكر في حاشيته على الترمذي ( 1 / 83 ) والألباني في الإرواء ( 1 / 135 )
وفي تمام المنة ( ص 97 ) أن لهذه الزيادة شاهد عند ابن السني ( 32 ) والطبراني في الكبير ( 2 / 100 ) والأوسط ( 5 / 464 - 465 ) رقم ( 4892 ) من حديث ثوبان رضي الله عنه وفي إسناد ابن السني والكبير : أبو سعيد البقال واسمه سعيد بن المرزبان الأعور مولى حذيفة بن اليمان ، قال الذهبي في الميزان ( 2 / 158 ) : " تركه الفلاس وقال ابن معين : لايكتب حديثه ، وقال البخاري : منكر الحديث وقال أبو زرعة : صدوق مدلس ، وقال ابن عدي : هو من جملة الضعفاء الذين يجمع حديثهم " ا. ه
وفي إسناد الأوسط مسور بن مورع ، قال الطبراني : تفرد به .
وقال الهيثمي : ولم أجد من ترجمه وفيه أحمد بن سهيل الوراق ذكره ابن حبان في الثقات " ا . ه من مجمع الزوائد ( 1 / 244 ) .
ثانيا : قال الحافظ : " وللحديث طريق آخر عند الطبراني في الأوسط من رواية الأعمش عن سالم بن أبي الجعد عن ثوبان بنحوه تامة بالزيادة والتقييد بالفراغ ( مجمع البحرين ص 39 رقم 420 ) وسالم لم يسمع من ثوبان والراوي له عن الأعمش ليس بالمشهور " ا . ه
= وهذا الحديث الذي ذكره الحافظ هو الذي ذكرنا أن في إسناده مسور بن مورع العنبري ، فرجع للشاهد الأول والله أعلم .
ثالثاً : ذكر الحافظ لهذه الزيادة شاهدا موقوفا على علي بن أبي طالب رضي الله عنه أخرجه الطبراني في الدعاء ( ص 140 ) وفي إسناده الحارث الأعور وهو ضعيف جدا كذبه الشعبي وغيره انظر الميزان
( 1 / 434 ) .
وقد أخرجه أيضا عبد الرزاق في مصنفه ( 1 / 186 ) من وجه آخر عنه رضي الله عنه ولا يفرح به ففي إسناده يحي بن العلاء البجلي قال فيه أحمد : كذاب ، وقال ابن معين : ليس بثقة وفي روايته عنه : ليس بشيء ، وقال الفلاس والنسائي والدارقطني : متروك الحديث .
انظر التهذيب ( 11 / 229 ) .
رابعا : ذكر الحافظ لهذه الزيادة أيضا شاهدا آخر أخرجه المستغفري في الدعوات من طريق سالم بن أبي الجعد عن البراء بن عازب مرفوعا وفيه الزيادة . ثم قال الحافظ : هذا حديث غريب .
قلت : وهذا الطريق لا يختلف عن سابقه الذي تكلمنا عليه في الشاهد
الأول والثاني فهو لا يخلو من المجاهيل والكذابين مما يزيد هذه الزيادة وهناً وخاصة أن المستغفري قال عنه الذهبي : كان صدوقا في نفسه لكنه يروي الموضوعات في الأبواب ولا يوهيها "تذكرة الحفاظ ( 3 / 1102 )
خامسا : قد ذكر البيهقي في سننه ( 1 / 87 ) أن لهذه الزيادة شواهد - --- ذكرها بصيغة التمريض – ذكر منها حديث ابن عمر وأنس رضي الله عنهم أجمعين .
فأما حديث أنس رضي الله عنه فقد رواه ابن ماجه ( 469 ) وابن السني
( 33 ) ولم أجد فيه الزيادة وإسناده ضعيف لضعف زيد العمي الراوي عن أنس ، وضعف الحديث ابن حجر والبوصيري وغيرهما .
وأما حديث ابن عمر فقد أحاله البيهقي على كتابه الدعوات الكبير ولم أجده فيها بعد البحث ولم أجده في غيره فالله أعلم .
وقد ضعف هذه الزيادة ابن القطان في بيان الوهم ( 2 / 381 – 382 )


وأخيرا لعلنا نخلص في نهاية هذه العجالة إلى أن هذه الزيادة لا ترتقي إلى درجة القبول لما قد بينا من ضعف أسانيدها ، فمن كان لديه فضل علم فليبادر به عل الله تعالى أن ينفعنا به والله أعلم وأحكم .

جمعه / عدنان الأحمدي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-07-03, 05:18 PM
مشكدانة مشكدانة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-02-03
المشاركات: 7
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ألا يوجد تعليق أو مناقشة ؟؟؟
سبحان الله !!!
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23-07-03, 08:57 PM
عبد الله زقيل عبد الله زقيل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-03-02
المشاركات: 541
افتراضي

مشكدانة .

جزاك الله خيرا على هذا الجهد الطيب .

الشيخ سليمان العلوان في شرحه لجامع أبي عيسى الترمذي مال إلى تضعيف هذه الزيادة على ما أذكر ، ولكني قديم العهد بها .
__________________
أخي في الله :
طلب بسيط زُر صفحتي وارسل لي ملحوظاتك وأكون لك من الشاكرين http://www.saaid.net/Doat/Zugail/index.htm
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23-07-03, 09:00 PM
أبو إسحاق التطواني أبو إسحاق التطواني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-06-02
المشاركات: 1,321
Post

إلى الأخ المفضال عدنان الأحمدي سلمه الله..
لقد سبق أن خرجت هذه الزيادة وبينت شذوذها على هذا الرابط، وقد أفدتم وأجدتم:

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...ن&pagenumber=6
__________________
تفضلوا بزيارة مدونتي "نوادر المخطوطات" www.raremanuscripts.blogspot.com
لترشيح عناوين، أو طلب مخطوطات من تركيا أو غيرها: tmostapha@hotmail.com
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-09-08, 08:18 AM
أبو المنذر المنياوي أبو المنذر المنياوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-01-06
المشاركات: 427
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مشكدانة مشاهدة المشاركة
وأما حديث ابن عمر فقد أحاله البيهقي على كتابه الدعوات الكبير ولم أجده فيها بعد البحث ولم أجده في غيره فالله أعلم .
قال البيهقي في "سننه الصغرى" (ص/94) حديث رقم (112) : وأخبرنا ابو عبد الله الحافظ نا ابو العباس محمد بن يعقوب نا احمد بن عبد الحميد الحارثي نا خالي محمد بن سعيد بن زائدة الأسدي حدثني عبد الرحيم بن زيد العمى عن ابيه عن معاوية بن قرة حدثني ابن عمر وأنس بن مالك ان رسول الله صلى الله عليه وسلم (توضأ مرة مرة ثم قال هذا وضوء الصلاة الذي لا يقبل الله الصلاة الا به ثم توضأ مرتين مرتين ثم قال هذا وضوء من توضأ ضعف الله له الأجر مرتين ثم توضأ ثلاثا ثلاثا ثم قال هذا وضوئي ووضوء الانبياء قبلى ووضوء ابراهيم خليل الرحمن من توضأ ثم قال اشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين فتحت له ابواب الجنة يدخل من أيها شاء) .

وهذا إسناد ضعيف جدا فيه عبدالرحيم بن زيد العمي قال عنه الذهبي في "الكاشف" : "تركوه" ، وقال عنه ابن حجر في"التقريب" : "متروك كذبه ابن معين" ، وشيخه أيضا ضعيف قال عنه الذهبي : " فيه ضعف ، قال ابن عدى : لعل شعبة لم يرو عن أضعف منه " ، وقال عنه ابن حجر : "ضعيف" .
-------------------------------------
ثم قال البيهقي عقبه : 113 - قلت وقد روينا معنى ما قيل في الدعاء والتشهد عن المسيب بن واضح عن حفص بن ميسرة عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر وكلاهما ضعيف ولم يقع له اسناد قوي والله أعلم .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-06-10, 06:36 PM
أبو محمد الفرحان أبو محمد الفرحان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-04-10
المشاركات: 7
افتراضي رد: ضعف زيادة : اللهم اجعلني من التوابين ..

أحسن الله إليكم

ما هو الراجح من أقوال أهل العلم في أبو سعد الاعور البقال ؟؟؟؟
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-06-10, 01:03 AM
أبا قتيبة أبا قتيبة غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 06-02-07
المشاركات: 2,467
افتراضي رد: ضعف زيادة : اللهم اجعلني من التوابين ..

فى علل ابن ابى حاتم:
قال ابن حبان :سعيد بن المرزبان أبو سعد البقال مولى حذيفة بن اليمان وكان أعور من أهل الكوفة يروي عن أنس بن مالك وأبي وائل كثير الوهم فاحش الخطأ ضعفه يحيى بن معين

وفى سؤلات ابو عبيد :
قيل لأبي داود أبو سعد البقال قال ليس بثقة وهو مولى حذيفة بن اليمان وكان من قراء الناس قلت لم ترك حديثه قال انسان يرغب عنه سفيان الثوري أيش يكون حاله شعبة روى عنه حديثا

وفى اقوال الدارقطنى :
قال البرقاني: سمعت الدارقطنى يقول سعيد بن المرزبان أبو سعد البقال، متروك.

وفى موسوعه الامام احمد:
قال عبد الله بن أحمد: سمعتُ أَبي يقول: ما رأيت سفيان أملى علينا إلا حديثاً واحداً؟ حديث أبي سعد البقال، فإنه أملاه علينا إملاء. قلت: لم؟ قال: لضعف أبي سعد عنده.

وضعفه النسائى فى الضعفاء والعجلى فى الثقات وضعفه ابن عدى فى الكامل

والله اعلم
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 14-02-13, 01:20 PM
بزيد بزيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-08-04
المشاركات: 287
افتراضي رد: ضعف زيادة : اللهم اجعلني من التوابين ..

ما هي الأدعية التي تقال على الوضوء ؟.

الحمد لله

ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أدعية تقال في أول الوضوء وأخرى تقال بعده .

فأما ما يقال في أول الوضوء فلم يثبت فيه إلا التسمية بلفظ : ( بسم الله ) .

ودليل ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا وُضُوءَ لِمَنْ لَمْ يَذْكُرْ اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ ) روه الترمذي (25) . وقَالَ : وَفِي الْبَاب عَنْ عَائِشَةَ وَأَبِي سَعِيدٍ وَأَبِي هُرَيْرَةَ وَسَهْلِ بْنِ سَعْدٍ وَأَنَسٍ . قَالَ أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ : لا أَعْلَمُ فِي هَذَا الْبَابِ حَدِيثًا لَهُ إِسْنَادٌ جَيِّدٌ انتهى كلام الترمذي .

والحديث صححه الألباني في صحيح الترمذي .

وسبق في إجابة السؤال (21241) أن هذا الحديث مما اختلف العلماء في صحته .

ونقل النووي في "المجموع" (1/385) عن البيهقي قوله :

" أَصَحُّ مَا فِي التَّسْمِيَةِ حَدِيثُ أَنَسٍ : أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم وَضَعَ يَدَهُ فِي الإِنَاءِ الَّذِي فِيهِ الْمَاءُ ثُمَّ قَالَ : تَوَضَّئُوا بِاسْمِ اللَّهِ , قَالَ : فَرَأَيْت الْمَاءَ يَنْبُعُ مِنْ بَيْنِ أَصَابِعِهِ ، وَالْقَوْمُ يَتَوَضَّؤُنَ حَتَّى تَوَضَّئُوا مِنْ عِنْدِ آخِرِهِمْ ، وَكَانُوا نَحْوَ سَبْعِينَ رَجُلا . وَإِسْنَادُهُ جَيِّدٌ . وَاحْتَجَّ بِهِ الْبَيْهَقِيُّ فِي كِتَابِهِ "مَعْرِفَةِ السُّنَنِ وَالآثَارِ" وَضَعَّفَ الأَحَادِيثَ الْبَاقِيَةَ " انتهى

وأما ما يقال بعده : فقد وردت فيه عدة أحاديث .

ومجموع ما ورد أنه يقول :

( أشْهَدُ أنْ لا إله إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيك لَهُ ، وأشْهَدُ أنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ، اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِنَ التَوَّابِينَ ، واجْعَلْني مِنَ المُتَطَهِّرِينَ ، سُبْحانَكَ اللَّهُمَّ وبِحَمْدِكَ ، أشْهَدُ أنْ لا إلهَ إِلاَّ أنْتَ ، أسْتَغْفِرُكَ وأتُوبُ إِلَيْكَ ) .

روى مسلم (234) عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ يَتَوَضَّأُ فَيُبْلِغُ أَوْ فَيُسْبِغُ الْوَضُوءَ ثُمَّ يَقُولُ : أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ، إِلا فُتِحَتْ لَهُ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ الثَّمَانِيَةُ يَدْخُلُ مِنْ أَيِّهَا شَاءَ ) رواه مسلم (234) .

زاد الترمذي (55) : ( اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِنْ التَّوَّابِينَ ، وَاجْعَلْنِي مِنْ الْمُتَطَهِّرِينَ ) .

وهذه الزيادة ضعفها الحافظ ابن حجر رحمه الله ، فإنه قال : " هذه الزيادة التي عند الترمذي لم تثبت في هذا الحديث " انتهى من "الفتوحات الربانية" (2/19) .

وقد صححها الألباني في صحيح الترمذي . وجزم ابن القيم في "زاد المعاد" بثبوتها عن النبي صلى الله عليه وسلم .

وأما ( سُبْحانَكَ اللَّهُمَّ وبِحَمْدِكَ ، أشْهَدُ أنْ لا إلهَ إِلاَّ أنْتَ ، أسْتَغْفِرُكَ وأتُوبُ إِلَيْكَ ) .‏

فقد رواه النسائي في " عمل اليوم والليلة" والحاكم في المستدرك عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه . وقد اختلف الرواة هل الحديث مرفوع إلى النبي صلى الله عليه وسلم أو من قول أبي سعيد رضي الله عنه ؟

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :

" والسند صحيح بلا ريب ، إنما اختلف في رفع المتن ووقفه ، فالنسائي جرى على طريقته في الترجيح بالأكثر والأحفظ ، فلذا حكم عليه بالخطأ ، وأما على طريق الشيخ المصنف (يعني النووي) تبعاً لابن الصلاح وغيرهم فالرفع عندهم مقدم لما مع الرافع من زيادة العلم ، وعلى تقدير العمل بالطريقة الأخرى فهذا مما لا مجال للرأي فيه فله حكم الرفع " انتهى من "الفتوحات الربانية" (2/21) .

وقد صححه الألباني في "صحيح الترغيب" (225) و"السلسلة الصحيحة" (2333) .

وانظر : "تمام المنة" (ص 94- 98) .

فهذا ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من الأذكار التي تقال على الوضوء ، أما الدعاء عند غسل أعضاء الوضوء فلم يثبت فيه شيء عن النبي صلى الله عليه وسلم .

قال النووي في الأذكار (ص 30) :

وأما الدعاء على أعضاء الوضوء فلم يجئ فيه شيء عن النبي صلى الله عليه وسلم .

وقال ابن القيم في "زاد المعاد" (1/195) :

ولم يحفظ عنه أنه كان يقول على وضوئه شيئا غير التسمية ، وكل حديث في أذكار الوضوء الذي يقال عليه فكذب مختلق ، لم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا منه ، ولا علمه لأمته ، ولا ثبت عنه غير التسمية في أوله ، وقوله : ( أشْهَدُ أنْ لا إله إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيك لَهُ ، وأشْهَدُ أنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ، اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِنَ التَوَّابِينَ ، واجْعَلْني مِنَ المُتَطَهِّرِينَ ) في آخره ، وفي حديث آخر في "سنن النسائي" مما يقال بعد الوضوء أيضاً : ( سُبْحانَكَ اللَّهُمَّ وبِحَمْدِكَ ، أشْهَدُ أنْ لا إلهَ إِلاَّ أنْتَ ، أسْتَغْفِرُكَ وأتُوبُ إِلَيْكَ ) انتهى .

وجاء في "فتاوى اللجنة الدائمة" (5/221) :

" لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم دعاء أثناء الوضوء ، وما يدعو به العامة عند غسل كل عضو بدعة ، مثل قولهم عند غسل الوجه : (اللهم بيض وجهي يوم تسود الوجوه) وقولهم : عند غسل اليدين : (اللهم أعطني كتابي بيميني ، ولا تعطني كتابي بشمالي ) إلى غير ذلك من الأدعية عند سائر أعضاء الوضوء " انتهى .


الإسلام سؤال وجواب
__________________
http://www.saaid.net/saaid/saaid.swf صيد الفوائد
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 14-02-13, 09:14 PM
رياض العاني رياض العاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-11
الدولة: العراق - بغداد
المشاركات: 3,239
افتراضي رد: ضعف زيادة : اللهم اجعلني من التوابين ..

جزاكم الله خيرا انني اري انه لا يثبت الا الشهادة لرواية مسلم في صحيحه اما بقية الرويات فقد تكلم اهل العلم في اسنادها والله اعلم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:42 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.