ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 28-10-07, 01:57 AM
أبوالبراء الفلسطيني أبوالبراء الفلسطيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-07
المشاركات: 87
Post معنى "الماهر بالقرآن"هل إتقان الحفظ أم إتفان التلاوة

اختلف أهل العلم في تحديد معنى "الماهر بالقرآن" هل تطلق على الحافظ المتقن لحفظه فلا يكادُ يخطئ في سَرْده الغيبي أم تطلق على متقن التلاوة وإن لم يكن حافظا للقرآن كله؟
بمعنى أخر:
هل المراد إتقان التلاوة بالأحكام أو إتقان الحفظ للقرآن؟
وقبل بيان القول الراجح الذي أراه صوابا في هذه المسألة, نطوف بكم على أقوال العلماء المختلفة, في هذه المسألة ,وفي الإطلاع عليه مزيد فوائد:

قال النووي رحمه الله :
"وَأَمَّا الَّذِي يَتَتَعْتَع فِيهِ, فَهُوَ الَّذِي يَتَرَدَّد فِي تِلاوَته, لِضَعْفِ حِفْظه ,فَلَهُ أَجْرَانِ : أَجْر
بِالْقِرَاءَةِ , وَأَجْر بِتَتَعْتُعِهِ فِي تِلاوَته وَمَشَقَّته اهـ .

ويقول الحافظ ابن حجر في فتح الباري:
قَوْله ( بَاب قَوْل النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَاهِر )
"أَيْ الْحَاذِق وَالْمُرَادُ بِهِ هُنَا جَوْدَة التِّلَاوَة مَعَ حُسْنِ الْحِفْظ .
قَالَ الْقُرْطُبِيّ الْمَاهِر : الْحَاذِق وَأَصْله الْحِذْق بِالسِّبَاحَةِ ، قَالَهُ الْهَرَوِيُّ وَالْمُرَاد بِالْمَهَارَةِ بِالْقُرْآنِ جَوْدَة الْحِفْظ وَجَوْدَة التِّلَاوَة مِنْ غَيْر تَرَدُّد فِيهِ لِكَوْنِهِ يَسَّرَهُ اللَّه تَعَالَى عَلَيْهِ كَمَا يَسَّرَهُ عَلَى الْمَلَائِكَة فَكَانَ مِثْلهَا فِي الْحِفْظ وَالدَّرَجَة" .

وفي شرح ابن بطال لصحيح البخاري -وهو شرح مفيدٌ فيه فوائد غير مذكورة في الفتح -:
"قال المهلب: المهارة بالقرآن: جودة التلاوة له بجودة الحفظ، فلا يتلعثم فى قراءته، ولا يتغير لسانه بتشكك في حرف أو قصة مختلفةِ النصِ، وتكون قراءته سمحة بتيسير الله له كما يسره على الملائكة الكرام البررة، فهو معها في مثل حالها من الحفظ، وتيسير التلاوة، وفى درجة الأجر إن شاء الله، فيكون بالمهارة عنده كريمًا برًا، وكأن البخاري أشار بهذه الترجمة وما ضَمَّنها من الأحاديث في حُسن الصوت، إلى أنَّ الماهر بالقرآن هو الحافظ له مع حسن الصوت به ، ألا تراه أدخل بأثر ذِكر الماهر قوله - صلى الله عليه وسلم - « زينوا القرآن بأصواتكم » فأحال - صلى الله عليه وسلم - على الأصوات التي تتزين بها التلاوة في الأسماع، لا الأصوات التي تمجها الأسماع لإنكارها، وجفائها على حاسة السمع، وتألمها بقرع الصوت المنكر وقد قال تعالى: {إِنَّ أَنكَرَ الأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ} [لقمان: 19] لجهارته والله أعلم وشدة قرعه للسمع، وفى إتباعه أيضًا لهذا المعنى بقوله: « ما أذن الله لشيء ما أذن لنبي حسن الصوت بالقرآن » ما يقوى قولنا ويشهد له، وقد تقدم في فضائل القرآن، ونزيده هاهنا وضوحًا، فنقول: إن الجهر المراد في قوله: « يجهر به » هو إخراج الحروف فى التلاوة عن مساق المحادثة بالأخبار، بإلذاذ أسماعهم بحسن الصوت وترجيعه لا الجهر المنهي عنه الجافي على السامع، كما قال عز وجل للنبي - صلى الله عليه وسلم - : {وَلاَ تَجْهَرْ بِصَلاَتِكَ وَلاَ تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً} [الإسراء: 110]، وكما قال تعالى في النبي: {وَلاَ تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ} [الحجرات: 2]، وقوله: {أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تَشْعُرُونَ} [الحجرات: 2]، دليل أن رفع الصوت على المتكلم بأكثر من صوته من الأذى له، والأذى خطيئة. .......... فيضاعف الأجر لمن يشتد عليه حفظ القرآن فيعطى بكل حرف عشرون حسنة، ولأجر الماهر أضعاف هذا إلى ما لا يعلم مقداره؛ لأنه مساوٍ للسفرة الكرام البررة، وهم الملائكة » وفى هذا تفضيل الملائكة على بني آدم، وقد تقدم.
............ قال المهلب: وأما حديث عائشة أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يقرأ القرآن ورأسه في حجرها وهى حائض، ففيه معنى ما ترجم به من معنى المهارة بالقرآن؛ لأنه كان قد يسرّ الله عليه قراءته حتى كان يقرأه على كل أحواله لا يحتاج أن يتهيأ له بقعود، ولا بإحضار حفظه؛ لاستحكامه فيه، فلا يخاف عليه توقفًا؛ فلذلك كان يقرؤه راكبًا وماشيًا وقاعدًا وقائمًا ولا يتأهب لقوة حفظه ومهارته - صلى الله عليه وسلم –"
ويقول ابن الجوزي في "غريب الحديث" له
"الماهِر بالقرآنِ وهو الحاذِقُ بالقراءةِ "

ويقول السيوطي في "الديباج على صحيح مسلم" 2/396
"الماهر بالقرآن المراد به هو الحاذق الكامل الحفظ الذي لا يتوقف ولا يشق عليه القراءة لجودة حفظه .... والذي يقرأ القرآن ويتتعتع فيه هو الذي يتردد في تلاوته لضعف حفظه له أجران أجر بالقراءة وأجر بمشقته"

ويقول صاحب "فيض القدير"6/336
"(الماهر بالقرآن) أي الحاذق به الذي لا يتوقف ولا يشق عليه قراءته لجودة حفظه وإتقانه ورعاية مخارجه بسهولة من المهارة وهي الحذق"

ويقول العيني في "عمدة القاري":
"والماهر الحاذق المراد به هنا جودة التلاوة مع حسن الحفظ"

ويقول صاحب "مرقاة المفاتيح" :ملا علي قاري
"الماهر بالقرآن أي الحاذق من المهارة وهي الحذق جاز أن يريد به جودة الحفظ أو جودة اللفظ وأن يريد به كليهما وأن يريد به ما هو أعم منهما .وقال الطيبي: هو الكامل الحفظ الذي لا يتوقف في القراءة ولا يشق عليه. قال الجعبري في وصف أئمة القراءة :كل من أتقن حفظ القرآن ,وأدمن درسه, وأحكم تجويد ألفاظه ,وعلم مباديه ,ومقاطعه, وضبط رواية قراءته ,وفهم وجوه إعرابه, ولغاته ,ووقف على حقيقة اشتقاقه, وتصريفه ,ورسخ في ناسخه, و منسوخه وأخذ حظا وافرا من تفسيره وتأويله وصان نقله عن الرأي وتحافى عن مقايس العربية ووسعته السنة ,وجلله الوقار ,وغمره الحياء ,وكان عدلا, متيقظا, ورعا, معرضا عن الدنيا, مقبلا على الآخرة, قريبا من الله ,فهو الإمام الذي يُرجع إليه ويُعوَّلُ عليه ويُقتدى بأقواله ويُهتدى بأفعاله: مع السفرة"

ويقول صاحب "التيسير شرح الجامع الصغير" للمناوي
"الماهر بالقرآن ) أي الحاذق به الذي لا تشق عليه قراءته لجودة حفظه واتقانه"

ويقول العراقي في "طرح التثريب"
بعد شرحه لحديث هَمَّامٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { خُفِّفَ عَلَى دَاوُد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْقِرَاءَةُ فَكَانَ يَأْمُرُ بِدَابَّتِهِ تُسْرَجُ فَكَانَ يَقْرَأُ الْقُرْآنَ مِنْ قَبْلِ أَنْ تُسْرَجَ دَابَّتُهُ وَكَانَ لَا يَأْكُلُ إلَّا مِنْ عَمَلِ يَدِهِ } رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ .
الْمُرَادُ بِتَخْفِيفِ الْقِرَاءَةِ عَلَى دَاوُد عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ تَيْسِيرُهَا وَتَسْهِيلُهَا وَخِفَّةُ لِسَانِهِ بِهَا حَتَّى يَقْرَأَ فِي الزَّمَنِ الْيَسِيرِ مَا لَا يَقْرَؤُهُ غَيْرُهُ فِي الزَّمَنِ الْكَثِيرِ مَعَ التَّرَسُّلِ ، وَإِعْطَاءِ كُلِّ حَرْفٍ وَمِنْ تَخْفِيفِ الْقِرَاءَةِ وَتَسْهِيلِهَا لِهَذِهِ الْأُمَّةِ مَا فِي قَوْلِهِ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ { الْمَاهِرُ بِالْقُرْآنِ مَعَ السَّفَرَةِ الْكِرَامِ الْبَرَرَةِ } ، وَاَلَّذِي يَقْرَؤُهُ وَهُوَ عَلَيْهِ شَاقٌّ لَهُ أَجْرَانِ ، وَبِسَبَبِ تَخْفِيفِ الْقِرَاءَةِ تَيَسَّرَ لِكَثِيرٍ مِنْ صَالِحِي هَذِهِ الْأُمَّةِ مِنْ كَثْرَةِ التِّلَاوَةِ مَا عَسِرَ عَلَى أَكْثَرِهِمْ

ويقول الشوكاني في "تحفة الذاكرين"
"قوله ماهر به أي حاذق في حفظه وتلاوته لا يتوقف ولا يتردد عند التلاوة ولا يشق عليه قراءته لجودة حفظه وحسن أدائه"

وفي حاشية السندي على ابن ماجه7/171
قَوْله ( الْمَاهِر بِالْقُرْآنِ )
"أَيْ الْحَاذِق بِقِرَاءَتِهِ"

ومن الأسئلة الموجهة للجنة الدائمة :
الفتوى رقم 6292
السؤال : أقرأ القرآن ولا أستطيع حفظه هل لي أجر على هذا ؟
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه . . وبعد :
الجواب : الذي يقرأ القرآن ويتدبره ويعمل به يثاب عليه وإن لم يحفظه ، ففي الحديث عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : صحيح البخاري تفسير القرآن (4653),صحيح مسلم صلاة المسافرين وقصرها (798),سنن الترمذي فضائل القرآن (2904),سنن أبو داود الصلاة (1454),سنن ابن ماجه الأدب (3779),مسند أحمد بن حنبل (6/98),سنن الدارمي فضائل القرآن (3368). الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة ، والذي يقرأ ويتعتع فيه ، وهو عليه شاق له أجران .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب رئيس اللجنة ... الرئيس
عبد الله بن قعود ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
"مجلة البحوث الإسلامية"

ويقول الشيخ محمد بن عثيمين:
"فإذا كان الإنسان باستطاعته أن يقرأ القرآن من هذه الصحف المعرّبة المشكولة ولو شقَّ عليه ذلك ولو تتعتع فيه فإنه يجوز له أن يفعل وإن لم يكن له قارئ يُقرئه وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنه قال (الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة والذي يقرأ القرآن ويتتعتع فيه وهو عليه شاق له أجران) فأنت أخي السائل اقرأ القرآن وتهجه حرفا حرفا وكلمة كلمة مع إتقان الحركات والسكنات وهذا كافٍ وفيه خير عظيم ولك مع المشقة أجران كما قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم "
والراجح – والله تعالى أعلم-أن المراد الحافظ المتقن لحفظه الذي سهل عليه استذكار القرآن والدليل صريح ونص في المسألة ففي صحيح البخاري برقم 4937 - حَدَّثَنَا آدَمُ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ حَدَّثَنَا قَتَادَةُ قَالَ سَمِعْتُ زُرَارَةَ بْنَ أَوْفَى يُحَدِّثُ عَنْ سَعْدِ بْنِ هِشَامٍ عَنْ عَائِشَةَ عَنِ النَّبِىِّ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ « مَثَلُ الَّذِى يَقْرَأُ الْقُرْآنَ وَهْوَ حَافِظٌ لَهُ مَعَ السَّفَرَةِ الْكِرَامِ ، وَمَثَلُ الَّذِى يَقْرَأُ الْقُرْآنَ وَهْوَ يَتَعَاهَدُهُ وَهْوَ عَلَيْهِ شَدِيدٌ ، فَلَهُ أَجْرَانِ » .
والشاهد منه زيادة : "وَهْوَ حَافِظٌ لَهُ"
وقد ورد الحديث عند أحمد وفي مسند أحمد(6/110 )
ثنا أسود بن عامر قال ثنا شعبة عن قتادة قال سمعت زرارة بن أوفى يحدث عن سعد بن هشام عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (مثل الذي يقرا القرآن ويتعاهده وهو عليه شديد فله أجران قال ومثل الذي يقرا القرآن وهو حافظ مثل السفرة الكرام البررة).
وفي التفسير من "سنن سعيد بن منصور"
ثنا عبدالرحمن بن زياد عن شعبة عن قتادة عن زرارة بن أوفى عن سعد بن هشام الأنصاري عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" مثل الذي يقرأ القرآن وهو له حافظ مثل السفرة الكرام البررة ومثل الذي يقرؤه وليس بحافظ وهو عليه شديد وهو يتعاهده فله أجران."

ومما زادني فرحا أني وقفت على كلام للشيخ الألباني رحمه الله تعالى في هذه المسألة يؤيد ما ذكرت, حيث قال بعد تخريجه لحديث عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" يقال لصاحب القرآن اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرأ بها " والحديث في السلسلة الصحيحة (5/281) برقم 2240 ،
قال بعده :

( واعلم أن المراد بقوله : " صاحب القرآن " حافظه عن ظهر قلب على حد قوله صلى الله عليه وسلم : يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله . . أي
أحفظهم ، فالتفاضل في درجات الجنة إنما هو على حسب الحفظ في الدنيا ، وليس على حسب قراءته يومئذ واستكثاره منها كما توهم بعضهم ، ففيه فضيلة ظاهرة لحافظ
القرآن ، لكن بشرط أن يكون حفظه لوجه الله تبارك وتعالى ، وليس للدنيا والدرهم والدينار ، وإلا فقد قال صلى الله عليه وسلم : أكثر منافقي أمتي قراؤها )
انتهى .

فيا حفظةَ كتابِ الله , المسألة ليست المسألة في أنكم تُتقنون التلاوةَ, المسألة أيضا في إتقان الحفظ .....كثيرا ما أسألُ الشبابَ الحفظةَ
هل أنت حافظٌ للقرآن؟ أم حفظتَ؟
حافظ: يعني يقرأ من أيِّ موضعٍ بلا مراجعة الآن !
أمَّا حفظتَ: كنتَ حافظا في زمانِ ووقتِ حفظك القديم, والآن لا تستطيع القراءةَ إلا بعد المراجعة ولو اليسيرة من المصحف!!
تنبيه: لا يفهمنَّ أحدٌ من كلامي أنني أزهد في تعلم أحكام التجويد, لا, لا, أحكام التجويد مهمة وتعلُّمها واجبٌ كما يقول الشيخ الألباني ونقل كلامه الشيخ الدكتور:محمد موسى نصر في رسالة عن هذا الموضوع سماها"القول المفيد في وجوب التجويد" ص26

هذا كتبته على عجالة, عندما أحببتُ معرفة كلام أهل العلم على هذا الحديث
وجزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28-10-07, 06:39 AM
ابن عبد الغنى ابن عبد الغنى غير متصل حالياً
ستره الله فى الدنيا والآخرة
 
تاريخ التسجيل: 19-08-06
المشاركات: 1,014
افتراضي

بارك الله فيك اخى

العجيب ان هناك من لايحسن القراءة من المصحف ويلحن ويغير المعنى ولايحاول ان يجلس مع شيخ يعلمه بالتلقى حتى يحسن القراءة وسر تعجبى انهم يفهمون التعتعة بان المقصود بها من يقرأدون تعلم والاعجب ان فى بلادنا من ينتسبون للعلم ويفتون بهذا وفى وسائل الاعلام فإلى الله المشتكى
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29-06-08, 03:42 AM
جهاد حِلِّسْ جهاد حِلِّسْ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-07
الدولة: فلسطين - غزة -
المشاركات: 5,091
افتراضي

بارك الله فيك ونفعنا بك
__________________
حسابي على تويتر

قال الشافعي : «لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!»


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:13 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.