ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى اللغة العربية وعلومها

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-11-07, 11:03 AM
أبو زارع المدني أبو زارع المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-07
الدولة: جدة
المشاركات: 9,290
Lightbulb تعاريف لــ 7 معاجم اساسية مهم لأهل اللغة العربية

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين , الرحمن الرحيم , مالك يوم الدين
اللهم صلِّ وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين

فهذا تعريف موجز لبعض كتب اللغة العربية والمعاجم أحببت أن اطرحها لكم ونفتتح الموضوع من مقدمة الصحاح /


الكشف في المعاجم



تعددت المعاجم العربية وتنوعت خلال العصور السالفة ولكن القصد منها في كل الأحوال كان واحدا وهو حراسة القرآن من أن يقتحمه خطأ في النطق أو الفهم، وحراسة العربية من أن يتقحم حرمها دخيل لا ترضى عنه العربية، وصيانة هذه الثروة من الضياع.
مرت المعاجم العربية بأطوار مختلفة وتعددت مدارسها المعجمية واللغوية، وهذه المدارس على سبيل الإيجاز هي:

مدرسة الخليل
مدرسة الخليل أول مدرسة عرفتها العربية في تاريخ المعجم العربي، والخليل إمام هذه المدرسة وإمام المعجميين عامة، فهو أول من شق أمامهم طريق التأليف المعجمي ودلهم عليه.
وقوام مدرسته ترتيب المواد على الحروف حسب مخارجها وتقسيم المعجم إلى كتب، وتفريع الكتب إلى أبواب بحسب الأبنية، وحشد الكلمات في الأبواب، وقَلْبُ الكلمة إلى مختلف الصيغ التي تأتي منها، مثل قوله في باب السين والميم مع الواو والألف والياء: سوم، وسم، سمو، مسو، موس.
وقد سار بعض رواد التأليف المعجمي على نهج الخليل، فالتزمه الأزهري في "التهذيب" وابن عباد في "المحيط"، والقالي في "البارع".
ولم يكن هؤلاء الرواد مقلِّدين، ولم يتبعوا الخليل في كل دقيقة من دقائق منهجه، بل خالفوه في بعض منهجه، وأضافوا إلى طريقة الخليل أشياء جديدة، وهذا الجديد الذي أضافوه أو المقصد الذي أرادوه، نتيجة تطور التأليف المعجمي الملحوظ.
ومن أوجه الخلاف بين رائد هذه المدرسة وأتباعها أن الخليل جعل كل كتاب في معجمه قائمًا على حرف من حروف الهجاء، ومقسومًا إلى أربعة أبواب: الثنائي المضاعف، والثلاثي الصحيح، واللفيف، وجعل الباب الرابع للرباعي والخماسي.
وكذلك صنع القالي، إلا أنه أفرد لكل من الرباعي والخماسي بابًا، وعزل ما كان ثلاثيا معتلا بحرف عن اللفيف، وسماه الثلاثي المعتل.
والأزهري خالف الخليل في المهموز وأحرف العلة، حيث أراد الأزهري إفراد المهموز دون تفرقة، وعزله عن المعتل، ولكنه لم يوفق كل التوفيق.

مدرسة أبي عبيد
وهي التي تنتسب إلى أحد أئمة اللغة والأدب أبي عُبيد القاسم بن سلام، وقواعدها بناء المعجم على المعاني والموضوعات، وذلك بعقد أبواب وفصول للمسميات التي تتشابه في المعنى أو تتقارب، وكانت طريقة أبي عبيد من أولى المراحل التي بدأ فيها التأليف اللغوي، ولكن بدأ كتبًا صغيرة، كل كتاب يؤلّف في موضوع، مثل كتاب الخيل، وكتاب اللبن، وكتاب العسل، وكتاب الحشرات،....
وفَضْلُ أبي عبيد أنه جمع أشتات هذه الموضوعات والمعاني في كتاب كبير، يضم أكثر من ثلاثين كتابا مثل: خلق الإنسان، والنساء، واللباس، والطعام والشراب، ... ومجموع ما تضم هذه الكتب الثلاثون سبعة عشر ألف حرف وأكثر.
وقد جمع أبو عبيدة أشتات الكتب الصغيرة المؤلفة بحسب المعاني والموضوعات، وجمعها في غريبه، وقسمها أبوابا سماها كتبا، ثم أفرد كل كتاب بموضوع حشد فيه من الكلمات ما يتفق مع العنوان، فمثلا حشد في كتاب النساء كل الكلمات الخاصة بهذا الجنس.
واتبع أبا عبيدة في تأليفه من القدماء أبو الحسن الهنائي الأزدي - المعروف بكراع النمل - في كتابه "المنجد فيما اتفق لفظه واختلف معناه".
واتبعه ابن سيده في "المخصص" وتوسع فيه كثيرا، ومن المعاصرين مؤلفا كتاب "الإفصاح".

مدرسة الجوهري
هذه المدرسة تنتسب إلى الإمام المجدد الجوهري الذي ابتكر في التأليف المعجمي منهجا قرّب اللغة إلى الباحثين. ومئات المعاجم والكتب اللغوية مرتبة ترتيب الجوهري مما يدل على عِظم مدرسته. ونظام هذه المدرسة ترتيب المواد على حروف المعجم باعتبار آخر الكلمة بدلا من أولها، ثم النظر إلى ترتيب حروف الهجاء عند ترتيب الفصول، والأول سماه بابا، والثاني فصلا، فكلمة "بسط" يُبحث عنها في باب الطاء لأنها آخر حرف فيها، وتقع في فصل الباء لأنها مبدوءة بها. ولم يقف إمام هذه المدرسة عند الحرف الأخير بل نظر إلى الحرف الأول، ثم تجاوز ذلك إلى الحرف الثاني في الثلاثي، والحرف الثالث في الرباعي، والحرف الرابع في الخماسي، حتى يكون الترتيب دقيقا. ومن أشهر أتباع هذه المدرسة الإمام الصغاني في معجماته المعلمات المشهورات: "التكملة والذيل والصلة" و "مجمع البحرين" و "العباب"، والفيروزأبادي في "القاموس" وابن منظور في "اللسان". ومع أن الفيروزأبادي أراد من تأليف القاموس منافسة الجوهري وإظهار عجزه وقلة بضاعته فإنه لم يستطع أن يبتكر سبيلا جديدة، بل اتبع الجوهري في النظام والترتيب والمنهج.
ومن المعاجم المعاصرة التي سارت على نهج الترتيب الألفبائي "المعجم الوسيط" الذي أصدره مجمع اللغة العربية بالقاهرة، ويتلخص المنهج الذي نهجه مجمع اللغة العربية في ترتيب مواد المعجم فيما يلي:
- تقديم الأفعال على الأسماء.
- تقديم المجرد على المزيد من الأفعال.
- تقديم المعنى الحسيّ على المعنى العقلي، والحقيقي على المجازي.
- تقديم الفعل اللازم على الفعل المتعدِّي.


ـــــــــــــــــــــــ

أولا كتاب / المحيط

التأليــــف
أديب اللجمـي-شحادة الخوري
البشير بن سلامة-عبد اللطيف عب
نبيلة الرزاز

المراجعة والتنسيق
أديب اللجمـي-نبيـلة الرزاز

تقديـم
بقلم الأستاذ الدكتور محيي الدين صابر
المدير العام الأسبق للمنظمة العربية
للتربية والثقافة والعلوم

إن من الظواهر الإيجابيّة البنّاءة، في سياق السّعْي الثقافيّ العربيّ الواعد، ما نشهده من نشاط غنيّ نافع، يتجلى في الدراسات اللغويّة والموسوعيّة، وفي إصدار معاجم لغوية عربية - عربية، وأخرى ثنائية اللغة، عربية - أجنبية، وثالثة متخصِّصة في أحد ميادين المعرفة العلمية والفنيّة والتّقنيّة وسواها.
ومثل هذا النشاط هو، من ناحية، مواصلة لتقليد أصيل في العمل الفكري العربي. إِذ عُني العربُ، منذ البداية، بِلُغَتهم، وخصُّوها بخدمات لم تنلها أية لغة أخرى. فهي، إلى جانب عراقتها وإيغالها في القِدم، تتمتع بحيوية متجددة، وترتبط ارتباطًا عضويًا بالطبيعة والحياة. وهي، إلى هذا وذاك، لغة الإسلام، كرّمها الله فأنزل بها كتابه الحكيم، وجعلها اللغةَ الروحية للمسلمين كافة، بها يؤدُّون عباداتهم، وبها يَقرؤون القرآن في صلواتهم.
وانطلق أهلُ هذه اللغة من العرب، والناطقون بها من غير العرب، يعملون في وضع الضوابط لها، خشية من تفشّي اللّحن فيها، فجمعوا مفرداتها وتعابيرها من ألسنة البدو، وجمعوا الشعر من رُواته، وأنشأوا علوم النحو والصرف والبلاغة والعروض ومصطلح الحديث والقراءات والتفسير.
وكان النشاط المعجميُّ أحد تلك المجالات التي بدأ العرب السّعْيَ فيها مبكِّرًا. فسار عملهم اللّغويُّ المعجميُّ في مراحل عدّة، منها جمع المفردات النوعية في موضوع واحد، مثل كتب الأصمعي في النّخل والخيْل، ومنها وضع المعجم على نمط خاصٌّ في الترتيب ليرجع إليه من أراد البحث عن الكلمات ومعانيها. ويسود الاعتقاد لدى الباحثين أن الخليل بن أحمد الفراهيدي (ت 175 هـ) كان أوّل من وضع معجمًا لغويًا عربيًا سمّاه (كتاب العيْن) فأرْسَى بذلك منهج التأليف المعجمّي. ثم قام بعده من وضعوا المعاجم المتنوعة، منها معجم (الحروف) لأبي عمرو الشيباني (ت 206 هـ) ومعجم (الألفاظ) لابن السكِّيت (ت 244 هـ) و(الجمهرة) لابن دريد (ت 321 هـ) و(البارع) لأبي علي القالي (ت 356 هـ) و(تهذيب اللغة) للأزهري (ت 370 هـ) و(مقاييس اللّغة) و(المُجمل) لابن فارس (ت 395 هـ) و(الصّحاح) للجوهريُّ (ت 400 هـ) و(المُحكم) و(المخصّص) لابن سيده (ت 458 هـ) و(لسان العرب) لابن منظور (ت 711 هـ) و(القاموس المحيط) للفيروز آبادي (ت 817 هـ) و(تاج العروس) للزّبيدي (ت 1205 هـ).
ولكنّ استمرار النشاط المعجمي ومتابعته تجويدًا وتجديدًا، من ناحية أخرى، يرجعان إلى التطور الحضاريّ والثقافي المعاصر، في عصر ثورة المعلومات والاتصال، والطفرات العلمية والثقافية. إذ ليس أمام العرب - شأنُهم في ذلك شأنُ الشعوب الأخرى - فرصةٌ للمعاصرة الحضارية والتواصل الثقافي، إلا بتوطين العلم والثقافة في أبعادهما المتنامية. ولا يمكن لمثْل هذا أن يتمَّ إلا بتطوير اللغة العربية وإغنائها بالمفردات الجديدة تعبيرًا عن المفاهيم الجديدة المُبدَعة. إن الإبداع الفكري والثقافي والعلمي لا ينتمي إلى جنسية المُبدعين بقدر ما ينتمي إلى اللغة التي تحتضن هذا الإبداع.
هكذا اتّسع النشاط المعجميّ، بمختلف أشكاله، في اللغة العربية، في عصرنا الحاضر. اتّسع في مستوى فردي، بجهود علماء ولغويِّين ومتخصّصين؛ وعلى مستوى المؤسسات في الأقطار العربية، مثل مجامع اللغة، ومراكز البحوث، والهيئات العلمية، والجامعات؛ وعلى مستوى قومي، مثل المنظمات العربية المتخصّصة، والاتحادات المهنية العربية.
ومن الأمثلة البارزة في هذا المجال، ما قامت وتقوم به المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، وأجهزتها المتخصصة وبخاصة مكتب تنسيق التعريب، إذ أصدر أربعة وثلاثين معجمًا متخصّصًا، وهي معاجم ثلاثية اللغة: العربية والإنجليزية والفرنسية، تضم حوالي نصف مليون مصطلح علمي في مجالات العلوم الطبيعية والإنسانية والفنون والتقانة، وهي مصطلحات يتمّ توحيدها وإقرارها في مؤتمرات التعريب الدّورية التي تدعو إليها المنظمة العربية ويشارك فيها ممثلون عن الدول الأعضاء والخبراءُ المختصون في موضوعات المعاجم.
إن اللغات تضعف بضعف أهلها، وتقوى بقوَّتهم. وقد كانت اللغة العربية، منذ قرون قليلة، هي لغة العلم في العالم آنذاك. وكان تعلّم اللغة العربية ضرورةًّ لكل مثقّفي أوروبا نفسها.
واليوم تقف اللغة العربية واحدة من ستِّ لغات عالمية معترف بها كلغة رسمية ولغة عمل في هيئة الأمم المتحدة ومنظماتها الدولية المتخصصة، وكذلك في منظمة الوحدة الأفريقية، ومنظمة المؤتمر الإسلامي. إضافة إلى أن معظم الجامعات العالمية المعروفة تُفرد قسمًا خاصًا للغة العربية وآدابها. وما الإقبال على تعلم اللغة العربية بين الأوروبيين والأمريكيين والآسيويين والأفريقييِن إلا دليل على أهميتها وحيويتها وعالميّتها، وما تمثّله من قيم حضارية كبيرة.
في إطار الجهد العربي الهادف إلى خدمة اللغة العربية قوميًا وعالميًا، وإلى جعلها تواكب التطور الحضاريُّ، وتعاصره، وتوطّن العلمَ والتقانة في أبعادهما الحديثة، يسعدني أن أقدِّم إلى الناطقين بالعربية، وإلى معلّميها ودارسيها في الوطن العربي وخارجه، هذا المعجمَ العربي المحيط، وأن أُشيد بالجهد المتميِّز لمؤلِّفيه، وهم من أعلام الفكر والأدب في الوطن العربي. فقد بحثوا وألّفوا ونشروا العديد من المؤلفات والدراسات، ونهضوا بمسؤوليات ثقافية وتربويَّة رفيعة في أقطارهم، وأسهموا، وما يزالون، بقدرة وخبرة كبيرتين، في أنشطة عدد من المنظمات الثقافية العربية، وفي بعض مشروعات منظمة اليونسكو، وفي العديد من اللقاءات الثقافية العالمية التي تعالج جوانب من الثقافة العربية في أصالتها وتواصلها وحوارها مع الثقافات الأخرى.
وقد عملوا، بدأب جادّ ملتزم، على وضع هذا المعجم العربيّ، وخصّوه بمزايا عديدة أضفتْ عليه خصوصية بين مثيلاته من المعاجم، منها ترتيبُ مفرداته ترتيبًا ألفبائيًا، ومنها تيسير الرجوع مباشرةً إلى الكلمة المراد معرفة معناها، ومنها احتواؤه على حوالي أربعين ألف مفردة، كل منها مشروحة بأسلوب واضح، مرفوقة باستشهاد من آيات القرآن الكريم، قمّة الفصاحة العربية، أو من الأحاديث النبوية الشريفة، ومن النماذج الرفيعة من الأدب العربي، شعرًا ونثرًا، ومن شوارد الحكم والأمثال التي تتضمن خبرة الأمة العربية وحكمتها، وقيمها العالية في الحياة؛ هذا إلى إمتاع القارئ وزيادة معارفه بالصور الملونة الرائعة التي حواها المعجم، وإلى جودة طباعته وإخراجه.
إن هذا السّفر الجليل، في أجزائه، يمثل أحدث ما اتّسعت له اللغة العربية من خبرات ومعارف في شؤون الحياة المعاصرة، وأدق ما استنبطه الباحثون في مجال تأليف المعاجم. وهو، بحقّ، إضافة قيِّمة في ميدان العمل المعجميّ العربيّ، يسدّ حاجة قائمة عند جماهير القراء من أهل اللغة، أو الناطقين بها، أومتعلميها.
وإنه من همّي هنا أن أهنّئ الزملاء من الأساتذة الأجلاء، الذين نفّذوا هذا العمل القومي العلمي البصير، على ما وُفِّقوا إليه من إنجاز فكريّ ولغويّ، تنتفع به الأجيال بعد الأجيال، وأن أهنئَ دار النشر (المحيط) لنهوضها بنشره والعناية به راجيًا لها النجاح والازدهار المستحقّيْن.
والله نسأل أن يدلّنا على الخير، ويعيننا على فعله.
القاهرة - آذار (مارس) 1993



تعريف بالمعجم وبخصائصه
بقلم المؤلفين

قد يسأل سائل: هل ثمّة حاجة إلى مثل هذا المعجم، والمكتبة العربية حافلةٌ بالمعاجم، قديمها وحديثها، المطّول منها والميَّسر؟
السؤال مشروع، والجواب عنه لازم ومفيد.
إذا صحَّ أن المعاجم القديمة كانت وما تزال حصونًا صانت اللغةَ العربية من الشتات، ونقلتْها إلى الأجيال مع ما تزخر به من غنى وتنوّع وأصالة، فصحيحٌ أيضًا أن ترتيب مفردات تلك المعاجم بالاستناد إلى آخر أصل الكلمة، لم يعد مُستساغًا، مما دعا المعاصرين من اللغوّيين إلى ترتيب هذه المفردات بالاستناد إلى الحرف الأول من الكلمة. ولكن مادة المعاجم القديمة بقيت على حالها، إذ وقفتْ باللغة عند الحِقبة الزمنية التي تم تأليفها خلالها، وهي القرون الخمسة الأولى للهجرة؛ ولم تتضمن، بعد ذاك التاريخ، ما أتى به المولَّدون والمُحدثون من الكلمات والمصطلحات الجديدة. حتى إذا جاء العصر الحديث وما صاحبه من نهضة عربية، بدأت مع أواخر القرن التاسع عشر وما تزال مستمرة، بدا واضحًا أن المعاجم القديمة، على غناها وجودتها وشمولها، أصبحت مقصّرة عن استيعاب الجديد من المعرفة ومدلولاتها ومفرداتها المستحدثة.
والواقع أن معارف البشر، إذ تتطوّر وتتنامى باطّراد، تملي على لغاتهم أن تتطوّر بدورها وأن تولَد من المفردات والتعابير الجديدة ما يستوعب المفاهيمَ والأفكار المبدَعة. ولا يتيسر مثل ذلك إلا للغاتِ الحيّة، والعربيةُ إحداها.
هكذا اغتنت لغتنا بالألوف من الكلمات والتعابير الجديدة، بعد إطلاق القياس ليشملَ ما قِيسَ من قبلُ وما لم يُقَسْ، وبعد إفساح المجال لاشتقاقات جديدة، وتحرير السماع من قيود الزمان والمكان، وتوليد ألفاظ، وتعريب أخرى. بذلك حققت اللغة العربية قفزةً نوعية استتبعتْ تأليفَ معاجم جديدة، بعضُها لغويّة بمعنى عام، وبعضها متخصّصة، تضم المفردات الخاصةَ بميدان محدّدٍ من ميادين المعرفة، فهذا معجم لعلوم الطبيعة، وآخرُ للصناعة، وثالثٌ للتجارة والاقتصاد، وهكذا.
إن هذا المعجم، إذْ نقدِّمه اليوم إلى القُراء، هو معجم لغويٌّ، يشترك مع نظائره من معاجم اللغة العربية، قديمِها وحديثِها، في ما يرمي إليه من شرح مفردات اللغة، وإيضاح الغامض منها، وضبطِ معانيها وتِبيانِ استعمالها.
بيد أنه يتميز عن المعاجم الأخرى بخصائص خليقةٍ أن نأتي على ذكرها فيما يلي:
(1) جرى ترتيب مفردات المعجم بحسب لفظها وتسلسل الحرف الأول ألفبائيًا بصرف النظر عن (أل) التعريف، وهذا هو الأسلوب الحديث في ترتيب مفردات معاجم اللغات الحيّة العالمية.
وقد راعينا في هذا الترتيب تسلسل حركات حروف المفردة: السكون، فالفتحة، فالضّمة، فالكسرة (حَسْبُ - حَسَبَ - حَسُبَ - حسِبَ. رَدْحٌ - رَدَحٌ - رُدْحَةٌ).
(2) وُضعت المفردةُ الفعْلُ بصيغة الماضي والمضارع والمصدر أو المصادر. أما صيغة الأمر فقد وضعناها بعد الماضي والمضارع، للأفعال الثلاثيّة المهموزة والمعتلّة والمضعَّفة، وللأفعال الرّباعية والخُماسية والسُّداسية المعتلّة عندما يكون فيها حرفٌ محذوف (أَخَذَ، خُذْ - سَأَلَ، سَلْ واسْأَلْ - جَرُؤَ، اُجْرُوءْ- وَعَدَ، عِدْ - قَالَ، قُلْ - دَعا، اُدْعُ - وَقَى، قِ - رَضِيَ، اِرْضَ - عَفَّ، عِفَّ أو اِعْفِفْ - توَقَّى، تَوَقَّ - اسْتَوْفَى، اسْتَوْفِ).
(3) أثبتنا بين قوسيْن معقوفيْن الأصلَ أو الجذر لمفرداتِ الأفعال التي طرأَ عليها إعلالٌ أو إبدالٌ من الأفعال الثلاثيّة والمَزيدة ومصادرها ومشتقاتِها من أسماء وصفات: قَالَ يَقُولُ قُلْ [قول] - نَادَى يُنَادِي نَادِ [ندو] - اسْتَشْفَى يَسْتَشْفِي اسْتَشْفِ [شفي] - الاضطرابُ [ضرب] - التُّخَمَةُ [وخم] - التَّحِيَّةُ [حيي] - المُسْتَحِيلُ [حول].
(4) أثبتنا بوجه عام جمع التكسير لمفردة الاسم. وإذا كان للمفردة جَمْعانِ، أحدُهُما قياسيُّ (جمعِ مذكَّر سالم أو مؤنَّث سالم) والآخرُ سماعيُّ (جمع تكسير) فقد أثبتناهما معًا: عَالَمٌ، عَالَمُونَ وَعَوالِمُ - الأُخْرَى الأُخْرَياتُ، الأُخَرُ.
(5) شَكَلْنا شَكْلاً تامًا حروفَ كلماتِ المَدْخَل، وآياتِ القرآنِ الكريم، والأحاديثَ النبويَّة الشريفة، والحروفَ التي تحتاج إلى شكْل من نصوصِ الشّروحِ والأمثلة، تجنبًا للَّبْسِ أو الخَطَأ في القراءة.
(6) شرحنا المعاني المختلفةَ للمفردة، انطلاقًا من الحِسِّيِّ إِلى العقْليّ، ومن الحَقيقيِّ إلى المَجازيِّ دون الإخلال بما جاء في المعاجم القديمة، مع إضافة المعاني الجديدة بأسلوب واضح، دقيقٍ ، مستمَدٍّ من روح العصر، بحيث لا يقع القارئ عند بحثه عن معنى الكلمة على نصٍّ غامض يحتاج بدوْره إلى شرح وتفسير.
(7) أثبتْنا التعابيرَ الشائعةَ التي تتضمن المفردةَ المشروحة، وقدّمنا لكلٍّ من معانيها، وفي معظم الأحيان، مثالا يساعد القارئ على كيفية استعمال الكلمة بهذا المعنى أو ذاك. الأمثلةُ التي أوردناها هي من آيات القرآن الكريم أو من الحديث النبوي الشّريف أو من مأثوراتِ القول، أو ممّا صاغَه واضعو المعجم مستَمَدًّا من واقع الحياة المعاصرة.
(8) ونتيجةً لنموْ المعرفة واتّساعها فإن بعض المفردات التي كانت لها في الماضي معانٍ محددة، قد أُعطيتْ في العصر الحاضر معاني جديدة إضافيةً، حرصْنا على إثباتها وإبرازها. فنحن، على سبيل المثال، نستعمل كلمة (إسْقاط)، بالإضافة إلى معانيها التقليدية، لندلَّ بها، في ميدان علم النفس، على ما يَنْسبُه الإنسانُ من دوافعه وأفكاره الذاتيّة إلى الآخرين.
(9) أثبتنا كثيرًا من المفردات العلمية والتقنيَّة الحديثة التي اعتمدتْها مجامعُ اللغة العربية ومؤتمراتُ التّعريب التي تدعو إليها المنظَّمةُ العربيّة للتربية والثقافة والعلوم، وما شاع تداوُله في وسائل الإعلام الجماهيريّ ولدى الكُتاب المعاصرين.
(10) ضَمَّ المعجم زهاء (40.000) أربعين ألف مفردة، وهو رقم لم يَبلغْه أيٌّ من معاجم اللغة العربية الحديثة التي وُضعتْ في العقود الأخيرة من هذا القرن.
(11) تخطينا أبعاد المعجم اللغوية، بهدف إمتاع القارئ وإطلاعه على بعض السِّمات البليغة لعالمنا المعاصر، فزوّدنا المعجم بمجموعات من الصور الملونة، تعبّر عما حققه الإنسان من مبدعات وتجديدات، تقف شاهدًا على تسارع البشرية في تطوّرها المذهل، وهي تشارف القرن الواحد والعشرين.
إن تفرُّدَ هذا المعجم ببعض الخصائص التي أتينا على ذكرها يبرِّر، في تقديرنا، وضعَه وإصداره، ليأخذَ مكانه بين المعاجم المتداوَلة، إسهامًا في تثقيف الناطقين بالعربية ودارسيها، وإغناءً لها ببعض ما أبدعه الفكر الحديث من مفاهيم وما يقابلها من مفردات ومصطلحات.
ولئن كان لكلِّ عملٍ معجميِّ بدايةٌ، فليس لأيِّ عمل معجميٍّ نهاية، إذ يترتب على أجيال واضعيه والمُشْرفين عليه أن يتعهَّدوا تطويرَه باطّراد، فيُضيفوا إليه الجديد، ويُنقِّحوا من مفرداته ومعانيها ما اقتضاه تبدُّلُ المفاهيم ومضمونها. وبكلمة موجزة إن العمل المعجميّ هو وِلادَةٌ متواصلة.


وإذْ نقدّم هذا المعجم، بتواضع صادق، إلى جمهور القرّاء، فإننا نرجو من رجال اللغة والأدب، ومن سائر المعنيّين بالكلمة العربية أن يبعثوا إلينا بما يرون من ملاحظات واستدراكات تهدف إلى المزيد من تجويده، وإغنائه، وتحريرِه من أَخطاء سُهِيَ عنها، فيتمّ تدارك ذلك كله في الطبعة التالية.
واللهَ نسألْ أن يأخذ بيدنا إلى ما فيه الخير.

ـــــــــــــــــــــــ

ثانيا كتاب / محيط المحيط

التأليـــــــــف
المُعَلِّم بُطْرُس البُسْتاني
1819 - 1883
بقلم الدكتور ألبير مُطْلَق
أستاذ اللغة العربيّة في الجامعة اللّبنانيّة

وُلِدَ المُعَلِّم بُطْرُس البُسْتَاني سنةَ 1819 في قَرْية الدِبِّيّة في لُبنان. وتَلقّى عُلومَه في مدرسةِ عين وَرَقة، كُبْرى مدارسِ ذلك العَهْد. وهناك تَعَلَّم العربيَّة والسّريانيّة واللاتينيّة والإيطاليّة والفلسفة واللاّهوت والشَّرع الكنسيّ، ودرس الإنكليزيّة على نفْسه.
في عام 1840 وَفَدَ إلى بيروت واتَّصل ببعض المُرْسَلين الأميركيّين يعلِّمُهم العربيَّةَ ويعرِّبُ لهم الكتبَ. ومنذ ذلك الوقت نشأتْ بينه وبين كُرْنيلْيوس فانْدايْك، أحدِ مؤسِّسي "الكلّيّة السوريّة الإنجيليّة" في بيروت (الجامعة الأمريكيّة)، صداقةٌ امتدَّتْ طَوالَ العُمْر، وكان لها أثرٌ على الرَّجُلين العظيمين. بعد عام 1848 وسَّع البُسْتاني مَعارفَه بدراسة اللّغَتينِ اليونانيَّةِ والعبرانّيةِ. واشتركَ مع عالي سْميث في ترجمة الكتاب المقدَّس إلى العربيّة، وهي الترجمة التي أتَّمها فيما بعدُ كُرْنسلْيوس فانْدايْك، وعُرِفَتْ بالأميركانيّة. بعد 1860 وجَّهَ عِنايةً فائقةً إلى تَوْعِيَة الشَّعْب في بلاده، فأنشأ جريدةَ "نفير سورية"، وهي أوَّلُ جريد وطنيَّة راقية، داعيًا إلى الأُلفة ونَبْذ الأحْقَاد. ثمّ رأى أنّ القلوب لا تتَّفِقُ إلاّ إذا اعتادَت الاتِحادَ والوئامِ صغيرةً، فأَسَّس سنةَ 1863 "المدرسة الوطنيّة" الشهيرة، وكانت أوَّلَ مدرسةٍ وطنيّةٍ عاليةٍ، فأَمَّها الطُلاّبُ من مُخْتَلفِ الطوائِفِ ومُخْتلفِ المنَاطِق ومِنَ البُلْدانِ المُجاوِرَةِ ليَتعلَّمُوا فيها، في جُمْلَةِ ما يتعلَّمون، العربيّة والإنكليزيّةَ والفرنسيّة ومَحبَّة الإنسان والتَّعَلُّقَِ بالأَوْطانِ. بالإضافة إلى ذلك أنشأَ سنةَ 1870 مجَلَّةً سياسيَّةً علميَّةً أدبيَّةً تاريخيَّةً أسماها "الجِنان"، كما أنشأَ في العامِ نفسه صحيفةً سياسيَّة تجاريَّةً أدبيَّةً أسبوعيَّةً، أسماها "الجَنَّة". وكذلك أنشأَ، سنةَ 1871، بِمُساعدةِ ابْنِه سَليم، صَحيفَةً سياسيَّةً تجاريَّةً يوميَّةً أسماها "الجُنَيْنَة".
أمّا في مَيْدان التَّأْليف فقد ترك المُعَلَّم بُطْرُس البُسْتاني آثارًا كان لها أبْلَغُ الأَثَر في ثقافةِ عَصْره. فبالإضافة إلى إسهامه في ترجمة التَّوْراة ترك كُتُبًا عديدةً في الحِساب والصَّرْف والنَّحو واللُّغة والأدب، كما ترك عددًا من الخُطَب والمُحاضرات والمقالات التي كان يُلْقيها في الجَمْعِيَّات ويُدَبِّجها في الجَرائد والمَجلات. إلاّ أنّ أهمّ مؤلَّفاته اثْنانِ:
الأَوَّل: "دائرة المَعارِف" التي عَرَّفها بقوله إنّها "قاموسٌ عامّ لِكُلِّ فَنٍّ ومَطْلَبٍ"، وقد صدَر منها في حياته سِتَّة أجزاءٍ، وصدَر منها بعد وفَاته خمسهُ أجزاءٍ اشْتغلَ فيها أبناؤه، وبِخاصّةٍ سَليم، ونَسيبُه سُلَيْمان. وتوقَّفَ العمل قَبْلَ أن يكْتَمِلَ المَشْروع. وتُعْتَبر هذهِ المَوْسُوعةُ أوَّلَ مَوْسُوعَةٍ وَطَنيَّةٍ قائمةٍ على المنهج الحديث في التَّأْليف.
الثّاني: مُعجَم "مُحيط المُحيط"، وهو أوَّل قاموسٍ عَصْرِيٍّ في اللُّغَة العربيّة، طَبَعَهُ في مُجَلَّدين كبيرين في بيروت سنة 1870، ورَفَعَه إلى السُّلطانِ العُثْمانيّ، فنال عليه "الوِسام المَجيديَّ الثَّالِث". ولا يزال هذا المُعجمُ أَحَدَ أَهَمِّ المَعاجِمِ العربيّةِ الحَديثةِ، يَحْتاجُ إليهِ كلُّ عالمٍ وطالبٍ، رَغْمَ مُرُور أَكْثر من مئة عامٍ على تأليفه. ذلك أنّه رَتَّبهُ على حُروف المُعجم باعتبار الحرف الأَوَّلِ منَ الثُّلاثيِّ المُجَرَّد؛ وجَمَع فيه كثيرًا من مُصْطَلَحات العُلوم والفُنون، سواءٌ منها القاموسِيَّةُ أمِ المُعَرَّبَةُ؛ وشرَح أُصولَ بعض الألفاظ الأجنبيّة؛ وجمَع كثيرًا منَ الألفاظ العاميَّة الحيّة وفَسَّرها؛ واعتمد المَعاجمَ القديمة المَوْثوقة؛ واستَخدم العِبارة البسيطة.
وقد قامت "مكتبة لبنان" بإعادة طَبْع المُعْجم بِمُجلَّدّيْهِ، ثمّ جدَّدتْ طَبْعَه سنة 1977، وفي مُجلّ*َدٍ واحدٍ، وصَحَّحتِ الأخطاء الطِّباعيَّة، ومَيَّزَتِ المَداخِلَ الجذْرِيَّةَ والرَّئيسيَّةَ بِلَوْنٍ مُخْتَلِفٍ، ممّا يُساعِدُ على سُهولة اسْتِعمالِ المُعجَم. يُمْكِنُ القولُ أخيرًا إنَّ المُعَلِّم بُطْرُس البُسْتاني، الذي توفيَّ سنةَ 1883، كان أوّلَ مَنْ أَسَّس مدرسةً وطنيَّةً عالِيَةً، وأَوَّلَ مَنْ ألَّفَ قاموسًا عربيًّا عَصْرِيًّا مُطَوَّلاًّ، وأَوَّلَ مَنْ أنشَأَ مَجَلَّةً راقِيَةً، وأَوَّلَ مَنِ ابْتدأ بمَشْرُوعِ دائرةِ مَعَارِف باللُّغَةِ العربيّة، فكان بِحَقٍّ واحدًا من أكْبر زُعماءِ النَّهْضةِ الحَديثةِ.
مُقَدِّمة الناشر
اعتمد المعلمُ بُطرس على قاموس الفيروزأبادي. مُضِيفًا إليه ثروةً من المُفردات والتعابير المُعاصرة والمُولّدة التي أهملها جامعو المعاجم العربيّـة، فأخرجهَ بمنْهَجِيَّةٍ عِلميَّةٍ حديثة وبتبَويبٍ سليم يتلاءَمُ مع طبيعَة اللغة العربية واشتقاقاتها الواسعة.
وَقـد حَظِيَ مُحيط المحيط مُنذ ظُهوره باهتمام اللغويين والدارسين والكُتَّاب والطلَّبَة والمثَقَّفين عامَّةً، فأقبلوا على اقتنائه. بالإضافة إلى أن بعض كُليِات آداب اللغة العربية كانت وما زالت تعتبر محيط المحيط واحداً من الكتبِ المقُرَّرة في برنامجها الدراسي.
وحينما أخذت مكتبةُ لبنان على عاتقها الاهتمام بنشر كُتُـب التراث، اتجهت أنظار أولي الأمر فيها أوّلَ ما اتجهت إلى معجم محيط المحيط، الذي كان قد نفد من الأسواق منذ مدة طويلة، فأعادت طبعَ كميَّةٍ محدودةٍ منـه. لكنَّ حاجةَ السوق كانت أكثر ممـا توقعناه، إذ ما لبثت نُسَخُ الطبعة المُعادة أن نفدت أيضًا.
وَلمّا عُهد إلى دائرة المعاجم في مكتبة لبنان بالإشراف على إعداد طبعة جديدة من محيط المحيط، ارتأينا أن تكون نُسَخُ الطبعة العتيدة أَفْضَلَ من سابقتَيها وأقلَّ كُلفة في الوقتِ نفسه ليتسَنَّى اقتناءُ هذا التراث لكُل- مُثقَّفٍ عربِيٍّ تلميذًا وَأُستاذًا ومؤلِّفًا وباحثًا. وقرَّ الرأيُ على : أن يَصْدُرَ المعجمُ أولا في حجم أكبر، لِيَتَيَسَّرَ استغِراقُ جُزْأَيْهِ في مُجَلَّدٍ واحدٍ، وثانيًا بلونَين كي يَسْهُلَ على الباحث الوُصولُ إلَى مَطْلبَـهِ بسُرعةٍ ويُسْرٍ.
وقد قام فنِّيُّو دائرة المعاجم وخُـبراؤها بتدوير مادة المُعجم وجَنْدَرَة " رَوْتشَة " أصوله وتصحيح أَخطائه المطبعيّة، ثم اختاروا المداخل الجَذْرِيَّة والرئيسيّة فجرَى إبرازُها بلونٍ مُغاير.
ولمِ ندَّخِرْ أيَّ جُهْدٍ في سبيل إخراجِ - هـذا العملِ العظيم بالمستوَى الرفيع والسِّعر الخفيض كما تَوَخَّيْنا.
وإنه ليَطيبُ لنا أن نُقَدِّمَ باعتزازٍ هذا التُّرَاثَ اللُّغَوِيَّ القيِّمَ إلى طُلاَّبِ العربيَّةِ ومُثَقَّفِيها في كُلِّ صُقْعٍ، بل في كُلِّ بيت. واللهُ الموَفِّقُ.
دائرة المعاجم- مكتبة لبنان
فاتِحَةُ الكتاب
بقلم مؤلفه المعلم بطرس البستاني
الحمدُ لله الذي أنطق العربَ بأفصَح الكلمات وجَعل العربية شامَةً في وَجْنَةِ اللغات.
أمّا بعدُ فهذا المؤلَّفُ يَحتوي على ما في مُحيط الفَيروزأباديّ، الذي هو أشهرُ قاموسٍ للعرَبيَّةِ، من مُفرداتِ اللغة وعـلى زيادات كثيرة. فقَد أضَفْتُ إلى أصول الأركان فيه فُروعا كَثيرةً وتفاصيل شتى وَألحقتُ بذلك اصطلاحاتِ العلوم والفنون وكثيراً من المسائل والقواعد والشوارد وغير ذلك مما لا يتعلق بمتن اللغة. وذكرت كثيراً من كلام المُولَّدين وألفاظ العامة منبِّهًا في أماكنها على أنهـا خارجةٌ عن أصل اللغة، وذلك لكِي يكونَ هذا الكِتابُ كامِلاً شامِلاً يجدُ فيه كُلُّ طالبٍ مَطلوبَهُ من هذا القبيل.
وعلى هذا الأسلوب كان هذا الكتابُ قيدَ الأوابدِ ومَحَطَّ الشوارد، فاستحق أن يُسمَّى مُحيط المحيط لأنه قد جمع ما ذهب في كُتُب اللغَة شماطيط. وقد اخترتُ في ترتيبه اعتبارَ أوَّل حرف من الكلمة دُونَ الأخير منها بخلاف اصطلاح الجمهور، لأن ذلك أيْسَرُ في التفتيش عليها. ولأجل التسهيل على الطالب ميَّزْتُ بينَ الأفعال والأسماء وبين المُجَرَّد والمَزِيد من الفريقَين- كُل نوع على حِدتَه مُنْدَرِجًا مع نظيره من الأبنيِة.
فأملنا أن مشروعَنا هذا سيَحُوزُ القبول لَدى أبناءَ الوطن العربي وغيرهم من مُطالعِي اللغة العربية ودارسيها، ويتَّخذونه كخدمةٍ متُوَاضِعةٍ من مُحِبٍّ للوطن أجلُّ مرَغوباته وَمقاصده أن يرَى أبناء وَطنه يتقدمون في الآداب والمعارف والتَمدُّن تحتَ لُغتهِم الشريفة وأن تكون وسائطُ ذلك ميَسورة لخاصَّتهم وعامَّتهِم على أتم ما يُرام.
وَالمرجو من خُلاَّنِي وَخُلَّص إخواني مُعاملَتي باللُّطفِ وَالإحسان والمعذرة والإغضاء وَأن يؤُازِروني بصالح الدعاء وعلى الله توكلتُ وإليه أنيب.
فائدة : إِذا شئتَ كشفَ لفظةٍ، فإذا كانت مُجَرَّدَةً فاطلبْها في باب أول حرف منها وإذا كانت مزيدة فجرِّدْها أولا من الزوائد ثم اطلبها في باب الحرف الأوّل مما بقي. وإذا كان في الكلمة حرفٌ مقلوبٌ عن آخر فاطلُب تلك الكلمة في مكان الحرف الأصلي المقلوب عنـه. وكل " ذلك يُسَهِّلهُ الاستعمال والممارسة. واعلم أن (ج) مقطوعة من جمع

ـــــــــــــــــــــــ

ثالثا كتاب / الوسيط



التأليــــف
مجمع اللغة العربية بجمهورية مصر العربية
تصدير الطبعة الثالثة

عشتُ مع المعجم الوسيط ربعَ قرن أو يزيد، وأسعدني أني أسهمت في إخراجه إِلى النور، وقد بدأت فكرته عام ستّة وثلاثين.
ولعل المرحوم "محمد علي علوبة" هو الذي وجه النظر إِليه يوم أن كان وزيرًا للمعارف. وسار العمل في جمع مادته نحو عشرين عامًا، وقام على أمره بعض شيوخ المجمعيين والخبراء المعاونين، وعرضت مادَّته كلها على مجلس المجمع ومؤتمره. وفي عام تسعة وخمسين خشيت أن تضيع هذه المادة أو أن يُفقد شيء منها، ورغبت في أنْ تعدّ الأصُول التي يمكن أنْ توجّه إلى المطبعة. ومن حسن الحظّ أن اضطلع بذلك أربعة من كبار المجمعيين هم: إبراهيم مصطفى، وأحمد حسن الزيات، وحامد عبدالقادر، ومحمد علي النجار، تغمدهم الله برحمته، وقضوا في تنقيحه ومراجعته عامين، ثم أُرسل إِلى المطبعة، وأشرف على الطبع الأستاذ عبد السلام هارون. وما إن صَدرت الطبعة الأولى حتى أقبل عليها الدارسون والباحثون، ورحّب المجمع بكلّ ملاحظة أو تعليق، وكوّنت لجنة خاصّة تسهر على هذا المعجم، وتجمع كل ما يمكن أن يثار حوله تمهيدًا للطبعة التالية، وتلك سُنة استنّها المجمع، فلا يعيد طبع معجم لغوي إِلا بعد تنقيح ومراجعة. وعلى هذا الأساس صدرت الطبعة الثانية عام ألف وتسعمائة واثنين وسبعين، واضطلع بها هي الأخرى أربعة من كرام الراحلين هم: إبراهيم أنيس، وعبد الحليم منتصر، وعطية الصوالحي، ومحمد خلف الله أحمد، وأشرف على الطبع المرحوم حسن عطية، والأستاذ محمد شوقي أمين. والمعجم الوسيط في ذيوعه والاعتداد به أصدق دليل على جهود كل من أسهموا فيه.
وسيرًا على هذه السنّة اتجهنا نحو الطبعة الثالثة. وها هو ذا الأستاذ عبد السلام هارون يعود إلى المعجم الوسيط لكي يسهم في لجنة إعداد أصول طبعته الثالثة مع زملاء له هم المرحومان: على النجدي ناصِف، وأحمد الحوفي، والأستاذ محمد شوقي أمين، والدكتور محمود حافظ. وليس هذا الإعداد بهيّن ونقضي فيه عادة عامين أو ثلاثة، ونعني خاصة بدقة التعريفات العلمية، وبوضوح العبارة، وسلامة الأسلوب. ومن الرسوم والأشكال ما قد يستلزم إعادة النظر لكي تجيء مطابقةً للواقع ومعبّرةً عن المدلول المراد تعبيرًا صَادقًا. ويسعدنا أن الزميل الأستاذ عبد السلام هارون اضطلع بالإشراف على إخراج هذه الطبعة، وليس الإخراج بأيسر من إعداد الأصول. وسبق لنا أن أشرنا في الطبعة الثانية إلى أن تجربة المعجم الوسيط دفعتنا إلى التفكير في وضع معجم أصغر منه يلائم صغار الناشئين، وهو "المعجم الوجيز". وقد أخرجناه فعلاً عام 1980، وسلكنا فيه نفس السنّة التي سلكناها في إِخراج المعجم الوسيط، ولن يعاد طبعه إلا بعد تنقيح ومراجعة. ورغبنا في أن نلحق بالوسيط معجم أعلام يعرّف طائفةً من الأشخاص، والنظريات الكبرى، والأماكن التاريخية. وبدأنا نعدّ لذلك، وكنا نأمل أن يُلْحَق بهذه الطبعة، وكلّنا رجاء ألا يتأخر ظهورُه طويلا.
ولا يفوتني أن أنوّه بجهد جنود مخلصين يعملون في حقل المعجمات بمجمع اللغة العربية من خبراء، ومحررين، ورؤساء تحرير، ومراقبين، ومديرين عامّين، ألِفُوا منهجنا وأحسنوا تطبيقه، وألمّوا بالمراجع، وعرفوا كيف يفيدون منها، ونحسّ بغيبة من يلبّون منهم دعوة بلد عربي شقيق. ولم يكن إخراج هذه الطبعة الثالثة يسيرًا، فقد أمضينا فيه زمنًا غير قصير، وأتاح ذلك للمستغلّين وبعضَ الموزعين أن يغالوا في أسعارهم، ونحن نعلم أن طلاب هذا المعجم كثيرون، إن في مصر أو خارجها، ونحرص الحرص كله على أن نيسِّر لهم أمر الحصول عليه. وأملنا كبير في أن تزيد طاقتُنا الطباعية بحيث توفر في يسر مطبوعاتنا للدارسين والباحثين.
إبراهيم مدكور
الأمين العام للمجمع
مقدمة
وبعد، فقد يسأَل القارئ حين يتناول هذا المعجمَ: هل كان قُرَّاءُ العربية في حاجةٍ إليه وبين أَيديهم من المعاجم القدِيمُ المطوَّل والمتوسطُ والموجَز، والحديثُ المرتَّب والمصوَّر؟ وماذا عسى أن تكون مميَّزات المعجم الوسيط...،
واللغةُ هي اللغةُ، والرواية هي الرواية؟ وجوابنا عن هذا السؤال: أَنَّ وضع هذا المعجم كان عملاً لا بدَّ منه، لأن المعاجم الأخرى، سواءٌ منها القديمُ والحديث، قد وقفتْ باللغة عند حدودٍ معيَّنة من المكان والزَّمان لا تتعدَّاها، فالحدود المكانيةُ شِبهُ جزيرة العرب، والحدود الزَّمانية آخر المائة الثانية من الهجرة لعرب الأمصار، وآخر المائة الرابعة لأعراب البوادي.
ومعظم هذه المعاجم قد تصوَّنت عن إِثبات ما وضع المولَّدون والمحدَثون في الأقطار العربية من الكلمات والمصطلحات والتراكيب، حتى قَرَّ في نفوس الدارسين أنَّ اللغة قد كملت في عهد الرواية، واستقرَّت في بطون هذه المعاجم.
ظلّ الأمر على هذه الحال حتَّى نهضَ العرب نهضتَهم العامَّةَ في العصر الحديث، وأرادوا أن يسايروا رَكْبَ الحضارة، ويشاركوا في تحصيل العلوم والفنون الحديثة، ويَنْقلوها إِلى أبنائهم بلغتهم، فلم يجدوا من اللغة المأَثورة المحصورَةِ، القدرَة على التعبير عن أكثر ما يريدون أن ينقلوا من علومٍ أو فنون، أو ما يستعملون من أدواتٍ وآلات، أو ما يتداولون من سِلَع وعروض، أو ما يتَّخذون من أَثاث وفراش، أو ما يلبسون من حَلْي وثياب، أو ما يركبون من بواخرَ وطائرات.
ولقد اقتضت هذه الحالُ إِنشاء "مجمع اللغة العربية"؛ ليحافظَ على سلامة اللغة العربية، ويجعلها وافية بمطالب العلوم والفنون وتقدُّمها، ملائمة على العموم لحاجات الحياة في العصر الحاضر، وذلك بأَن يحدّد في معاجمَ أو تفاسيرَ خاصّة، أو بغير ذلك من الطرق، ما ينبغي استعماله أو تجنُّبه من الألفاظ والتراكيب.
فرأى المجمع - وهو الجهة اللغوية العليا - أن يتخذ جميع الوسائل الكفيلةِ بتحقيق الأغراض التي من أجلها أُنشئ؛ وذلك بإنهاض اللغة العربية وتطويرها، بحيث تساير النهضة العلمية والفنيّةَ في جميع مظاهرها، وتَصلحُ موادُّها للتعبير عما يُستحدَث من المعاني والأفكار.
وكان من بين هذه الوسائل اتخاذ قرارات لغويّة هامّة، منها: (1) فتح باب الوضع للمحدَثين بوسائله المعروفة من اشتقاق، وتجوّز، وارتجال.
(2) إِطلاق القياس؛ ليشملَ ما قيسَ من قبل وما لم يُقَسْ.
(3) تحرير السَّماع من قيود الزمان والمكان؛ ليشمل ما يُسمَع اليوم من طوائف المجتمع، كالحدَّادين والنجَّارين والبنائين، وغيرهم من أرباب الحرف والصناعات.
(4) الاعتداد بالألفاظ المولَّدة، وتسويتُها بالألفاظ المأَثورة عن القدَماء.
ثم رأت وزارة المعارف (التربية والتعليم) ورأى معها المجمعُ، أنَّ من أهم الوسائل لإنهاض اللغة وضعَ معجم يقدَّم إِلى القارئ المثقَف ما يحتاجُ إِليه من موادّ لغويّةِ، في أسلوب واضح، قريبِ الماخذ، سهل التناول، واتُفق على أَن يسمَّى هذا المعجمُ: "المعجمَ الوسيط".
ووكّل المجمع إِلى لجنة من أَعضائه وضع هذا المعجم.
وسارت اللجنة في عملها مستقلةً بتبعته، ومسترشدة بما يُقِرُّه مجلس المجمع ومؤْتمره من ألفاظ حَضارية مستحدَثة، أو مصطلحاتٍ جديدة موضوعة أو منقولة، في مختلف العلوم والفنون، أَو تعريفات علمية دقيقة واضحةٍ للأشياءِ.
ولهذا كله تهيأَ لهذا المعجم ما لم يتهيأ لغيره من وسائل التجديد، واجتمع فيه ما لم يجتمع في غيره من خصائصَ ومزايا، فقد أهملت اللجنةُ كثيرًا من الألفاظ الحوشية الجافية، أَو التي هَجَرها الاستعمال لعدم الحاجة إِليها، أو قلة الفائدة منها، كبعض أسماءِ الإبل وصفاتها وأدواتها وطرق علاجها، وأهملت كذلك الألفاظَ التي أجمعت المعاجمُ على شرحها بعباراتٍ تكاد تكون واحدةً، شرحًا غامضًا مُقتضَبًا لا يبيِّنُ حقائقَها، ولا يقرَّب معانيها.
كذلك أَغفلت بعضَ المترادِفات التي تنشأَ عن اختلاف اللهجات؛ مثل: اطمأَنَّ واطبأَنَّ، ورعس ورعث، ..... إِلخ.
وعُنيت اللجنة بإثبات الحيِّ السهل المأَنوس من الكلمات والصيغ، وبخاصة ما يَشعرُ الطالبُ والمترجمُ بالحاجة إِليه، مع مراعاة الدِّقّة والوضوح في شرح الألفاظ أو تعريفها.
واستعانت اللجنة في شَرحها للألفاظ بالنصوص والمعاجم التي يُعتمَد عليها، وعزَّزَته بالاستشهاد بالآيات القرآنية، والأحاديث النبوية، والأمثال العربية، والتراكيب البلاغية المأثورة عن فصحاءِ الكتَّاب والشُّعراءِ، وصَوَّرت ما يَحتاج توضيحُه إِلى التصوير: من حيوان، أو نباتٍ، أو آلة، أو نحو ذلك.
وآثرَت في الشرح الأساليبَ الحيَّة على الأساليب الميّتة.
وأَدخلت اللجنةُ في متن المعجم ما دَعَت الضرورةُ إِلى إِدخاله من الألفاظ المولَّدة أو المحْدَثة، أو المُعرَّبة، أو الدخيلة، التي أقرها المجمع، وارتضاها الأدباءُ، فتحرَّكَت بها ألسنتهُمْ، وجَرَتْ بها أقلامُهم.
واللجنةُ على يقين من أنَّ إِثبات هذه الألفاظِ في المعجم من أهمِّ الوسائل لتطوير اللغة، وتنميتها وتوسيع دائرتها.
وممَّا حرَصَت اللجنَةُ على اتِّباعه في هذا المعجم الاقتصارُ في ذكر أبواب الفعل، فاكتفت بذكر باب واحد إِذا كانت الأبواب متَّحدة المعاني كما في الفعل (نبع)، أما إِذا اختلف المعنى باختلاف الباب فقد ذَكَرت الأبوابَ كلَّها، كما في الفعل (قدم).
اختارت اللجنة من المصادر أشهرَها وأكثرَها استعمالا، إِلاَّ إذا اختلف المعنى باختلاف صيغة المصدر، فإنَّها تثبت الصّيَغ كلها، كما في: ثبات، وثبوت، ودعوة، ودعاء، ودعاية.
وكذلك الحال في الجموع.
أما أسماء الفاعِلين والمفعولين، فذكرت مع الفعل ما رأت ضرورةَ النَّصّ عليه لخفائه، أو لتفريع بعض المعاني عليه.
أما المؤنَّثات، فقد أهملت منها ما كان بزيادة تاء على مذَكَّره؛ لوضوحه وشُهْرته.
وما كان بغير تاء اكتفت منه بما قد يخفي على كثير.
كما راعت اللجنة في صياغتها لمواد المعجم ما أقرَّه المجمع من قرارات في مختلف دوراته السابقة، مثل: (1) قياس المطاوعة من فَعْلَل وما أُلحقَ به، وهو "تَفَعْلَل"، نحو: دحرجته فتدحرج.
(2) قياس تعدية الفعل الثلاثي اللازم بالهمزة.
(3) قياس المطاوعة لفَعّلَ مضعّف العين، وهو "تَفَعَّلَ".
(4) قياس صيغة استفعَل لإفادة الطّلب أو الصَّيْرُورة.
(5) قياس صُنع مصدر من كلمة بزيادة ياء مشدَّدة وتاء؛ وهو المصدر الصناعي.
(6) قياس صوغ مصدر على فُعال من الفعل اللازم المفتوح العَين للدلالة على المَرض.
(7) قياس صَوغ مصدر على وزن فَعَلان للفعل اللازم المفتوح العين إذا دلَّ على تقلّب واضطراب.
(8) قياس صَوغ مصدر على وزن فِعالة من جميع أبواب الثلاثي للدلالة على الحِرفة أو شبهها.
(9) قياس صَوغ اسم على وزن مِفْعل ومِفْعال ومِفْعلة من الفعل الثلاثي للدلالة على الآلة التي يُعالَج بها الشيء، ويضاف إلى هذه الصيغ الثلاث فعّالة (كخرَّاطة، وسَمّاعة ...).
(10) قياس صَوغ مَفعلة من أسماءِ الأعيان الثلاثية الأصول، للمكان الذي تكثر فيه هذه الأعيان، سواء أكانت من الحيوان، أَم من النَّبات، أم من الجماد، كَمَبْطخة، ومأسَدة.
(11) قياس صَوغ فعَّال للمبالغة من مصدر الفعل الثُّلاثي اللازم والمتعدي.
هذا إلى تطبيق قرار المجمع بتكملة المادة اللغوية إِذا ورد بعضها ولم يرد بعضها الآخر.
ويتلخَّص المنهج الذي نهجته اللجنة في ترتيب موادِّ المعجم فيما يأتي:
(1) تقديم الأفعال على الأسماء.
(2) تقديم المجرّد على المزيد من الأفعال.
(3) تقديم المعنى الحِسّيّ على المعنى العقلي، والحقيقي على المجازيّ.
(4) تقديم الفعل اللازم على الفعل المتعدي.
(5) رتبت الأفعال على النحو الآتي:
(أ) الفعل الثلاثي المجرَّد:
(1) فعَل يفعُل، كنصر ينصُر.
(2) فَعَل يفعِل، كضرب يضرِب.
(3) فَعَل يفعَل، كفتَح يفتَح.
(4) فَعِل يفـعَل، كعلِم يعلَم.
(5) فَعُل يفعُل، كشرُف يشرُف.
(6) فَعِل يفعِل، كحسِب يحسِب.

(ب) ورتب الفعل المزيد ترتيبًا هجائيًّا على الوجه الآتي: الثلاثي المزيد بحرف:
(1) أفعل، كأَكرم.
(2) فاعَلَ، كقاتل.
(3) فَعَّل، ككرَّم.

الثلاثي المزيد بحرفين:
(1) افتعل، كانتصر.
(2) انفعل، كانكسر.
(3) تفاعلَ، كتشاور.
(4) تَفعَّل، كتعلَّم.
(5) افعَلَّ، كاحمرَّ.

الثلاثي المزيد بثلاثة أحرف:
(1) استفعل، كاستغفر. (2) افَعَوْعَلَ، كاعشَوْشَب (3) افْعالَّ، كاحمارّ.
(4) افْعَوَّلَ، كاجْلَوْذ.
(ج) الرباعي المجرّد: دَحْرَجَ.
الرباعي المزيد بحرف: تفعْلل، كتدحرجَ.
وأما ما ألحِقَ بالرباعي من أوزان، فقد ذُكر منها ما رأت اللجنة إثباتَه مع الإحالة عليه في موضعه من الترتيب الحرفي للمواد: (فكوثر) مثلا، تذكر في (كثر) موضَّحا معناها، وفي (كوثر) مُحالةً على مادة (كثر).
و(غيلم) في مادة (غلم)، وتذكر أيضًا في (غيلم) محالة على (غلم)، وهكذا.
و(مضعّف الرباعي) فُصِلَ عن مادة الثلاثي، وذُكِرَ في موضعه من الترتيب الحرفي.
مثلاً (زلزل) كتبت في مادة (زلزل)، و(زلَّ) كتبت في (زلل)، وهكذا (حسحس) وما إليها.
وهناك كلماتٌ صُدِّرَت بالتاءِ المبدلة من الواو إِبدالاً دائمًا كالتؤَدة، وتجه، وتقي، واتَّقى، وتَخم، والتُّراث، فجعلناها مع أصلها في باب الواو.
كما راعت اللجنة في رسم مثل (ائتب) إذا وقعت في مبدإ الكلام أن تثبت الهمزتان: همزة الوصل المرسومة ألفًا، وهمزة فاء الكلمة المرسومة ياء، وإن كانت قواعد الصرف تقضي بإبدال الهمزة الثانية ياء في البدء بالفعل فيقال: (ايتب).
وقد آثرنا الرسم الأول ليتبين للقارئ بوضوح أَنَّ الألف همزة لا ياء.
أما الأسماء فقد رتبت ترتيبًا هجائيًّا.
وقد أشرف على طبع هذا المعجم الأستاذ "عبد السلام هارون"، رئيس قسم الدراسات النحوية بكلية دار العلوم؛ فراجع الأُصول، وضَبَطها، ورقّمها، قبل تقديمها إلى المطبعة.
وهذا مجهودٌ جديرٌ بالتَّنويه.
وتحرص اللجنة على أن تسجِّلَ الشكر لكلِّ من أسهم في إعداد هذا المعجم من السادة أعضاء المجمع، وخُبرائه، ومحرِّريه الحاليين والسابقين.
وتخصُّ بالذكر الأستاذين "عبد العليم الطحاوي" رئيس التحرير، و"حسن عطية" المحرر الأول بالمجمع، فقد بذلا في السنوات الأخيرة، عونًا وعناية في إعداد المواد، وتوفر المراجع، وتحرير الأصول.
وتتوجَّه اللجنة بالرجاءِ إلى رجال اللغة والأدب، أن يبعثوا إِليها بما يستدركون عليها من نقص يلازم الإنسان، أو خطإٍ يفوت جُهد الحريص؛ ليُثبَتَ ما يصح منه في الطبعة الثانية.
كتب الله التوفيقَ لكل مجاهدٍ في سبيل اللغة، مخلص في خدمة الأدب.

إبراهيم مصطفى
حامد عبد القادر

أحمد حسن الزيات
محمد علي النجار
القاهرة في
1380 هـ
1960 م

ـــــــــــــــــــــــ

رابعا كتاب / معجم الغني

الـتأليف

الدكتور عبد الغني أبو العزم
أستاذ التعليم العالي بجامعة الحسن الثاني، كلية
الآداب والعلوم الإنسانية، عين الشف الدار البيضاء.

.ولد الدكتور عبد الغني أبو العزم عام 1941 م
ولادته
1.حاصل على شهادة دكتوراة السلك الثالث من جامعة السربون، باريس الثالثة في الفكر الإسلامي.
2.حاصل على دكتوارة الدولة من جامعة الحسن الثاني في المعجمات.
3.مسؤول عن وحدة البحث والتكوين في علوم اللغة العربية والمعجميات.
4.رئيس مركز التواصل والبحث الثقافي.
5.رئيس الجمعية المغربية للدراسات المعجمية.
6.نائب رئيس رابطة أدباء المغرب.
7.عضو هيئة تحرير مجلة الحوليات بكلية الآداب.
8.عضو هيئة تحرير مجلة دفاتر البحث، جامعة الحسن الثاني.
9.محقق وأديب له عدة مؤلفات.
منزلته و رحلته العلمية:
1.المنهج والنص.
2.ألف سنة من حياة اليهود بالمغرب ( ترجمة ).
3.المعجم المدرسي أسسه ومناهجه.
4.المعجم الصغير.
5.معجم تصريف الأفعال.
6.أعز ما يطلب للمهدي بن تومرت ( تحقيق ).
7.الضريح، سيرة ذاتية.
8.الضريح الآخر، سيرة ذاتية، جائزة الكتاب الكبرى.
9.الثقافة والمجتمع المدني.
مؤلفاته:
خصائص ومميزات معجم الغني:
1.معجم وظيفي عملي .
2.مرتب ترتيبا ألفبائيا وحسب نطق الكلمات .
3.مشكل بالشكل التام .
4.يرشد إلى البحث عن الكلمة بسهولة ويسر ودون عناء .
5.يقدم شروحا وتعاريف بسيطة في متناول الجميع .
6.يضم مئات الشواهد الأدبية .
7.يورد الكلمات المولدة والمعربة والدخيلة .
8.يورد المصطلحات الأدبية والحضارية والعلمية والتقنية .
9.يعرف بمخارج الحروف وما تمثل من عدد في حساب الجمل .
10.يضم مئات الرسوم الإيضاحية من نباتات وحيوانات وأشياء .

الترتيب:


رتب المعجم على الطريقة الألفبائية، أي حسب نطق المداخل، بدأ بالمدة " آ " ثم يليها الألف فالهمزة وهكذا بالتتابع : آ، ا، ء، إبـ، إب، إت ،إث، .. إج.. إح.. إخ.
وقد تم التعامل مع الهمزة كحرف قائم الذات، ولم يخضع ترتيبها إلى موقعها فوق الواو أو الياء، وهي تأتي مباشرة بعد الألف اللينة .
ولم يتم فك الإدغام، إذ اعتبر الحرف المشدد حرفا واحدا ، فكلمة دق يبحث عنها في "دق "وليس في "دقق ".. والأفعال المزيدة مثل كلمة استخرج تجدها في : ا س ت خ ر ج وليس في خرج، وقد وضعت جذور الكلمات بين معقوفين [] سواء كانت أفعالا أو أسماء ودون استثناء .
المداخل:
كل المداخل كتبت بخط سميك وبلون أحمر.
مداخل الأفعال:
يقدم كل فعل ويثبت جذره بين [ ] معقوفين، مع الإشارة هل هو فعل ثلاثي أو رباعي أو خماسي أو سداسي.. وهل هو فعل لازم أو متعد أو لازم متعد بحرف.. ويتم تصريفه في الماضي والمضارع والأمر، والإتيان بمصدره. ثم بعد ذلك يقدم معناه أو معانيه المتعددة..وكل معنى داخل سياق ، والسياق إما مأخوذ من الآيات القرآنية أو الأحاديث النبوية، أو الأمثال، أو من الكتب الأدبية لأشهر الكتاب والأدباء، قدماء ومحدثين، وكل معنى يحمل رقما في حالة تعدد معانيه.
مداخل المصادر:
يقدم كل مصدر إثبات جذره بين [ ] معقوفين وفعله ومعناه أو معانيه داخل سياق.
مداخل الحيوانات:
يقدم كل حيوان مع تعريف موجز، وتعيين فصيلته ورتبته وخصائصه ومميزاته.
مداخل النباتات:
يقدم كل نبات مع تعريف موجز وتعيين فصيلته وخصائصه ومميزاته.
مداخل أسماء الآلات والمصطلحات الحضارية والفنية والعلمية:
يقدم كل آلة أو مصطلح علمي مع تعريف لغوي علمي مركز.
مداخل الحروف:
يقدم كل حرف مع تعريف لغوي مفصل ومجمل استعمالاته.
يضم هذا المعجم :
لغة الأدب والصحافة المكتوبة والسمعية البصرية. الكلمات المولدة والمعربة والدخيلة التي أقرتها المعاجم اللغوية.
معجم يساعدك على :
معرفة دلالة الكلمة اللغوية ومضامينها الحقيقية والمجازية. معرفة صيغها وتراكيبها. ترسيخ وتثبيتالمعرفة اللغوية والعلمية. التعربف بمختلف الأوجه الحضارية والفنية العربية والعالمية.
كما يساعدك على :
1.استعمال الكلمة التي تبحث عنها في التراكيب الإنشائية.
2.الوقوف على مختلف المعاني للكلمة ويزودك بشواهد أدبية.
3.تعريف كل أنواع الأفعال في الأزمنة الثلاثة.
4.حل تمارينك اللغوية والصرفية.
يتميز هذا المعجم عن سائر المعاجم الأخرى بما يقدمه من شواهد من القرآن والحديث والأمثال والنصوص الأدبية قديما وحديثا، ويغني الرصيد اللغوي للطلاب، كما ينمي الملكة الأدبية التعبيرية لديهم ببساطة وسهولة.

ـــــــــــــــــــــــ

خامسا كتاب / القاموس المحيط


التأليــــف
لفيروزآبادي أبو طاهر مجد الدين محمد بن يعقوب بن محمد بن إبراهيم بن عمر الشيرازي الإمام اللغوي الشهير.


ولد بكارَِزين وهي بلدة بفارس ـ وقد صرح هو بذلك في مادة ك ر ز ـ سنة تسع وعشرين وسبعمائة هجرية ، أي في فترة العصر المغولي الذي بدأ بسقوط بغداد في قبضة التتار على يد هولاكو سنة 656 هـ ، وانتهى بدخول العثمانيين مصر سنة 923هـ ، وجاءت ولادته بعد وفاة "ابن منظور" صاحب "لسان العرب" بثماني عشرة سنة.
ولادته
ظهرت أمارات نبوغه منذ نعومة أظفاره ، فحفظ القرآن وهو ابن سبع سنين ، وجوّد الخط ـ وهو أمر يندر في مثل هذه السن ـ ؛ مما دفع والده شيخ الإسلام سراج الدين يعقوب إلى الاعتناء به ، فأقرأه اللغة والأدب ، ثم أخذ به إلى مشاهير علماء شيراز ، فقرأ على القوام عبد الله بن محمود بن النجم ، وسمع "صحيح" البخاري و"جامع" الترمذي من الشمس أبي عبد الله محمد بن يوسف الأنصاري الزَّرَنْدي المدني ، وكان جُلُّ قصده في اللغة ، فمهر بها حتى فاق أقرانه .
نشأته
دفعه نهمه في العلم إلى ترك وطنه ، فخرج مُيمِّمًا وجهه شطر الفحول من العلماء في شتى الأقطار ، فرحل إلى العراق ، ودخل واسطَ ، وقرأ بها القراءات العشر على الشهاب أحمد بن علي الديواني ، ثم دخل بغداد ، وأخذ عن قاضيها ومدرس النظامية عبد الله بن بكتاش وغيره ، ثم ارتحل إلى دمشق ، فدخلها سنة خمس وخمسين ، وسمع بها من التقي السُّبْكي وأكثر من مائة شيخ ، منهم ابن الخباز ، وابن القيِّم ، وأحمد بن عبد الرحمن المرداوي ، وأحمد بن مظفَّر النابُلسي ، ودخل بعلبك وحماة وحلب ، ثم دخل القدس ، فسمع بها من العلائي والتقي القَلْقَشندي ، وكثُرَ بها الأخذُ عنه ، فمِمَّنْ أخذ عنه الصلاح الصفدي ، وأوسع في الثناء عليه ، ثم دخل القاهرة بعد أن سمع بغزة والرملة ، فكان مِمَّنْ لقيه بها البهاءُ بنُ عَقيل ، والجمال الإسنوي ، وابن هشام ، وجال في البلاد الشمالية والشرقية ، ودخل الروم والهند ، وعاد منها على طريق اليمن قاصدا مكة ، فسمع بها من الضياء خليل المالكي وغيره ، إلى أن ألقى عصا التسيار في زَبيد باليمن ، فتلقَّاه الملكُ الأشرفُ إسماعيلُ بالقبول ، وبالغ في إكرامه ، وصرف له ألف دينار ، سوى ألف كان أمرَ ناظرَ عدن بتجهيزه بها ، وولَّاه قضاءَ اليمن كلِّه ، واستمر مقيمًا في كنفه على نشر العلم ، فكثُرَ الانتفاعُ به ، وقصده الطلبةُ ، فاستقرت قدمه بزَبيد مع الاستمرار في وظيفته إلى حين وفاته ، وهي مدة تزيد على عشرين سنة بقية حياة الأشرف ثم ولده الناصر أحمد ، وفي مدة إقامته بزَبيد قدم مكة مرارًا ، فجاور بها وبالمدينة النبوية والطائف .
رحلته
تلقَّى الفيروزآبادي علومه عن مشاهير علماء عصره كما يتبيَّن من خلال رحلته ، كما أخذ عنه علماءُ هم جهابذة زمانهم كابن حجر والصلاح الصفدي وابن عقيل والجمال الإسنوي ، مما هيَّأ له ـ إضافةً إلى نبوغه ـ أسبابَ الشهرة ، ومهَّد له الارتقاءَ إلى منزلة رفيعة ، نال بها حُظوة كبيرة لدى العلماء والحكام ، فأخذوا يُطرونه ويُثنون عليه ويصفون جليل قدره ، وكبير شأنه . قال ابن حجر : ولم يُقدَّر له قط أنه دخل بلدًا إلا وأكرمه متولِّيها ، وبالغ في إكرامه ، مثل شاه شجاع صاحب تَبْريز ، والأشرف صاحب مصر ، والأشرف صاحب اليمن ، وابن عثمان صاحب التركية ، وأحمد بن أويس صاحب بغداد وغيرهم . ويذكر ابن حجر قوة حافظته وحِدَّة ذكائه ، فيقول : وكان سريع الحفظ بحيث كان يقول: لا أنام حتى أحفظ مائتي سطر. ثم ذكر أنه لقيه ، وأخذ عنه ، فقال : اجتمعت به في زَبيد وفي وادي الخصيب ، وناولني جُلَّ "القاموس" ، وأَذِنَ لي مع المُناولة أن أرويه عنه ، وقرأتُ عليه من حديثه عدة الأجزاء ، وسمعتُ من المسلسل بالأولية بسماعه من السُّبْكي ، وكتب لي تقريظًا على بعض تخريجاتي أبلغ فيه ولقد بلغ من منزلته أن السلطان الأشرف جلس في درسه ، وسمع الحديث منه . قال الخزرجي : وفي شهر رمضان من هذه السنة سمع السلطان "صحيح" البخاري من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم على القاضي مجد الدين يومئذ ، وكان ذا سندٍ عال . ومما زاد في منزلته ورِفعته أن السلطان الأشرف تزوَّج بابنته ، وكانت رائعة في الجمال ، فنال منه زيادة البِرِّ والإكرام ، حتى إنه صنَّف له كتابًا ، وأهداه على أطباق ، فملأها له دراهمَ . ويصرِّح الخزرجي بأنه كان شيخ عصره في الحديث والنحو واللغة والتاريخ والفقه ، ومشاركًا فيما سوى ذلك مشاركة جيدة. وقال التقي الكرماني : كان عديم النظير في زمانه نظمًا ونثرًا بالفارسي والعربي ، جابَ البلاد ، وسار إلى الجبال والوِهاد ، ورحل وأطال النَّجْعة ، واجتمع بمشايخ كثيرة عزيزة ، وعَظُمَ بالبلاد . ويُورد الخزرجي خبرًا يُظهر مدى تقدير العلماء والفقهاء لمصنَّفاته ، وعِظَمَ احترامهم وإجلالهم لها ، فقال : وفي اليوم الخامسَ عشرَ من شعبان أفرغ القاضي مجد الدين محمد بن يعقوب الشيرازي كتابه المسمَّى بالإصعاد ، وحُمل إلى باب السلطان مرفوعًا بالطبول والمغاني ، وحضر سائر الفقهاء والقضاة والطلبة ، وساروا أمام الكِتاب إلى باب السلطان ، وهو ثلاثة مجلَّدات ، يحمله ثلاثة رجال على رؤوسهم ، فلمَّا دخل على السلطان وتصفَّحه ، أجاز مصنِّفه المذكور بثلاثة آلاف دينار . إن هذا الموكب المَهيب الذي سار بين يدي مصنَّف من مصنَّفاته يكفي للدلالة على ذلك المقام العالي الذي وصل إليه ، وتبيُّن المجد المؤثَّل الذي حصل عليه ، فليس عجيبًا أن يُلقَّب إذن بمجد الدين .
منزلته
1. القاموس المحيط.
2. تحبير المُوشِّين في التعبير بالسين والشين . وهو مطبوع.
3. شرح قصيدة بانت سعاد في مجلدين.
4. الروض المسلوف فيما له اسمان إلى ألوف.
5.الدرر المبثَّثة في الغرر المثلثة . وهو مطبوع
6. المثلث الكبير في خمسة مجلدات.
7. أنواء الغيث في أسماء الليث.
8. الجليس الأنيس في أسماء الخندريس.
9. مقصود ذوي الألباب في علم الإعراب.
10. أسماء السراح في أسماء النكاح.
11. بصائر ذوي التمييز في لطائف الكتاب العزيز . وهو مطبوع.
12. تفسير فاتحة الكتاب.
13. حاصل كورة الخلاص في فضائل سورة الإخلاص.
14. تنوير المقباس في تفسير ابن عباس . وهو مطبوع.
15. روضة الناظر في ترجمة الشيخ عبد القادر.
16. المرقاة الوفية في طبقات الحنفية.
17. المرقاة الأرفعية في طبقات الشافعية.
18. البلغة في تراجم أئمة النحاة واللغة . وهو مطبوع.
19. نزهة الأذهان في تاريخ أصبهان.
20. شوارق الأسرار العلية في شرح مشارق الأنوار النبوية.
21. منح الباري بالسيل الفسيح الجاري في شرح صحيح البخاري.
22. تسهيل طريق الوصول إلى الأحاديث الزائدة على جامع الأصول .
23. الأحاديث الضعيفة.
24. الدر الغالي في الأحاديث العوالي.
25. الصلات والبشر في الصلاة على خير البشر . وهو مطبوع.
26. سفر السعادة ، وهو مطبوع.
27. عدة الحكام في شرح عمدة الأحكام.
28. الإسعاد بالإصعاد إلى درجة الاجتهاد.
مؤلفاته:
مات رحمه الله في زَبيد ليلة الثلاثاء من شوال سنة 817 هـ ، وقد ناهز التسعين ، ولم يزل إلى حين موته متمتعًا بسمعه وبصره ، متوقِّد الذهن ، حاضر العقل . قال السخاوي : وكان يرجو وفاته بمكة فما قُدِّرَ له ذلك . ودُفِنَ بتربة الشيخ إسماعيل الجبرتي.
وفاته:
مُقدِّمَةُ الْمُؤَلِّفِ
الحمدُ للهِ مُنْطِقِ البُلَغَاءِ باللُّغَى في البَوادِي ، ومُودِعِ اللّسانِ أَلْسَنَ [أفصح] اللُّسُنِ الهَوَادِي ، ومُخَصِّصِ عُرُوقِ القَيْصُومِ [نبات عطري] وغَضَى القَصِيمِ [نوع من الشجر] بِما لم يَنَلْهُ العَبْهَر والجادِي [نباتان]، ومُفيضِ الأَيَادِي بالرَّوائِحِ والغَوادِي ، للمُجْتَدي والجادي ، وناقعِ غُلَّةِ الصَّوادِي [ظمإ الظامئين] بالأهاضِيبِ الثَّوادي [الغزيرة المياه] ، ودافِع مَعَرَّةِ العَوَادي بالكَرَمِ المُمَادي ، ومُجرِي الأوْدَاءِ [الأودية] مِنْ عَيْنِ العَطَاءِ لِكُلِّ صادِي ، باعث النَّبِيِّ الهادِي ، مُفْحِمًا باللِّسانِ الضَّادي كُلَّ مُضادي ، مُفَخَّمًا لا تَشِينُهُ الهُجْنَةُ واللُّكْنَةُ والضَّوادي [الكلام القبيح] ، مُحَمَّدٍ خَيْرِ مَنْ حَضَرَ النَّوادي ، وأفْصَحِ مَنْ رَكِبَ الخَوادي [الإبل أو الخيل السريعة] ، وأبْلَغِ مَنْ حَلَبَ العَوادي [الإبل التي تأكل الحَمض] ، بَسَقَتْ دَوْحَةُ رِسالَتِهِ فَظَهَرَت على شَوْكِ الكوَادِي [الأراضي الصلبة] ، واسْتَأْسَدَتْ رِياضُ نُبُوَّتِهِ فَعَيَّتْ [أعجزت] في المآسِدِ اللُّيُوثَ [الأُسُود] العَوادِي ، صلَّى اللهُ وسَلَّم عَلَيْهِ وعلى آلِهِ وأصْحابِه نُجُومِ الدَّآدِي [الليالي المظلمة] ، وبُدُورِ القَوادي [الصحارى] ، ما نَاحَ الحَمَامُ الشَّادي ، وسَاحَ النَّعَامُ القَادِي [المسرع] ، وصَاحَ بالأنْغَامِ الحادي ، ورَشَفَتِ الطُّفَاوَةُ [الشمس] رُضابَ الطَّلِّ مِنْ كِظامِ [أفواه] الجُلِّ والجَادِي .
وَبَعْدُ ، فإنَّ للْعِلْمِ رِياضًا وحياضًا ، وخَمَائِلَ وغياضًا ، وطَرَائِقَ وشِعَابًا وشَواهِقَ وهِضَابًا . يَتَفَرَّعُ عَنْ كُلِّ أصْلٍ مِنْهُ أفْنَانٌ وفُنُون ، ويَنْشَقُّ عَنْ كُلِّ دَوْحَةٍ مِنْهُ خِيطانٌ وغُصُون . وإنَّ عِلْمَ اللُّغَةِ هُوَ الكافِلُ بإِبْرازِ أسْرَارِ الجَمِيع ، الحافِلُ بما يَتَضَلَّعُ مِنْهُ القَاحِلُ [الضعيف] والكَاهِلُ [القويّ] ، والفَاقِعُ [الغلام الناهض] والرَّضِيع . وإنَّ بيانَ الشَّريعةِ لَمَّا كانَ مَصْدَرُهُ عَنْ لسان العَرَبِ ، وكانَ العَمَلُ بِمُوجِبهِ لَا يَصِحُّ إلَّا بإِحْكَامِ العِلْمِ بِمُقَدِّمَتِهِ ، وَجَبَ على رُوَّامِ العِلْمِ وطُلَّابِ الأَثَرِ ، أنْ يَجْعَلوا عُظْمَ اجْتهادِهِمْ واعْتِمادِهِم ، وأنْ يَصْرِفُوا جُلَّ عِنايَتِهمْ في ارْتِيادِهِمْ ، إلى عِلْمِ اللُّغَةِ ، والمعْرِفَةِ بِوُجُوهِها ، والوُقُوفِ على مُثُلِها ورُسُومِها . وقَدْ عُنِيَ به من الخَلَفِ والسَّلَفِ في كلِّ عَصْرٍ عِصابَة، هُمْ أهْلُ الإِصَابة ، أحْرَزُوا دَقائِقَهُ ، وأبْرَزُوا حَقائِقَه ، وعَمَرُوا دِمَنَهُ ، وفَرَعُوا قُنَنَهُ ، وقَنَصُوا شَوارِدَه ، ونَظَمُوا قَلائِده ، وأرْهَفُوا مَخَاذِمَ [سيوف] البَراعَة ، وأرْعَفُوا [استنزفوا] مَخَاطِمَ [أنوف] اليَرَاعَة [القلم] ، فَأَلَّفُوا وأفادُوا ، وصَنَّفُوا وأجادُوا ، وبَلَغُوا مِنَ المقَاصِد قاصِيَتَها ، ومَلَكُوا مِنَ المَحاسِنِ ناصِيَتَها . جَزَاهُمُ اللهُ رِضْوانَه ، وأحلَّهُم مِنْ رِياضِ الْقُدْسِ مِيطانَه [جبل بالمدينة] .
هذا ، وإني قد نَبَغْتُ في هذا الفَنِّ قَدِيمًا ، وصَبَغْتُ به أديمًا ، ولم أزَلْ في خِدْمَتِهِ مُسْتَدِيمًا . وكُنْتُ بُرْهَةً مِنَ الدَّهْرِ ألْتَمِسُ كِتابًا جامِعًا بَسِيطًا ، ومُصَنَّفًا على الْفُصَحِ والشَّوارِدِ مُحيطًا ، ولَمَّا أعْيانِي الطِّلَاب ، شَرَعْتُ في كِتابي الموسُوم بـ "اللاَّمِعِ المُعْلَمِ العُجابِ ، الجامِعِ بَيْنَ المُحْكَمِ والعُبابِ" ، فَهُما غُرَّتا الكتبِ المُصَنَّفَةِ في هذا الباب ، ونَيِّرَا بَراقِعِ الفَضْلِ والآداب ، وضَمَمْتُ إليهما زياداتٍ امْتَلأ بها الوِطاب [الوِعاء] ، واعْتَلَى منها الخِطاب ، فَفَاقَ كُلَّ مُؤَلَّفٍ في هذا الفَنِّ هذا الكتاب . غَيْرَ أنِّي خَمَّنْتُهُ في سِتِّينَ سِفْرًا ، يُعْجِزُ تَحْصِيلُهُ الطُّلَّاب . وسُئِلْتُ تَقْدِيمَ كِتابٍ وَجِيزٍ على ذلك النِّظام ، وعَمَلٍ مُفْرَغٍ في قَالَب الإِيجازِ والإِحكام ، مَعَ الْتِزامِ إتْمَامِ المَعانِي ، وإبْرَامِ المَباني ، فَصَرَفْتُ صَوْبَ هذا القَصْدِ عِنَانِي ، وألَّفْتُ هذا الكِتابَ مَحْذْوفَ الشَّواهِد ، مَطْرُوحَ الزَّوائِدِ ، مُعْرِبًا عن الفُصَحِ والشَّوارِد ، وجَعَلْتُ بِتَوْفِيقِ اللَّهِ تعالى زُفَرًا [بحرًا] في زِفر [قِربة] ، ولَخَّصْتُ كُلَّ ثَلاثِينَ سِفْرًا في سِفْر ، وضَمَّنْتُهُ خُلاصَةَ ما في " العُبابِ" و"المُحْكَم" ، وأضَفْتُ إليه زياداتٍ مَنَّ اللَّهُ تعالى بها وأنْعَم ، ورَزَقَنِيها عند غَوْصِي عليها من بُطُونِ الكُتُبِ الفَاخِرَة ، الدَّأْمَاءَ الغَطَمْطَم [الواسعة العظيمة] ، وأسْمَيْتُهُ : " القامُوسَ المُحِيطَ " ، لأنَّهُ البَحْرُ الأعْظَم .
ولَمَّا رَأيْتُ إقْبَالَ النَّاسِ على "صِحَاحِ" الجَوْهَرِيِّ ، وهوَ جَدِيرٌ بذلك ، غَيْرَ أنَّهُ فَاتَهُ نِصْفُ اللُّغَةِ أو أكثَرُ ، إمَّا بإِهْمَالِ المادَّة ، أوْ بِتَرْكِ المَعانِي الغَريبَةِ النَّادَّة ، أرَدْتُ أنْ يَظْهَرَ لِلنَّاظِرِ بادئَ بَدْءٍ ، فَضْلُ كِتَابي هذا عليه ، فَكَتَبْتُ بالحُمْرَةِ المادَّةَ المُهْمَلَةَ لَدَيْه ، وفي سائِرِ التَّراكيبِ تَتَّضِحُ المَزِيَّةُ بالتَّوَجُّه إليه ، ولم أذْكُرْ ذلك إشاعَةً للمفاخر ، بل إذاعَةً لِقْولِ الشَّاعر : " كَمْ تَرَكَ الأوَّلُ للآخِر " .
وأنْتَ أيُّها اليَلْمَعُ [الذكيّ] العَرُوف ، والمَعْمَعُ الْيَهْفُوف [المجرِّب الصبور] ، إذا تَأمَّلْتَ صَنِيعي هذا ، وَجَدْتَهُ مُشْتَمِلًا على فَرَائِدَ أثيرَة ، وفَوَائِدَ كَثِيرَة : مِنْ حُسْنِ الاخْتصارِ ، وتَقْرِيبِ العِبارَةِ ، وتَهْذِيبِ الكلامِ ، وإيرادِ المَعاني الكَثِيرَةِ في الألْفَاظِ اليَسِيرَة .
ومِنْ أحْسَنِ ما اخْتَصَّ به هذا الكتابُ : تَخْلِيصُ الواو من الياء ، وذلك قِسْمٌ يَسِمُ المُصَنِّفينَ بالعِيِّ والإِعْياء .
ومنها : أنّي لا أذْكُرُ ما جاءَ من جَمْعِ فاعِلٍ المُعْتَلِّ العَيْنِ على فَعَلَة ، إلا أن يَصِحَّ مَوْضِعُ العَيْنِ منه ، كَجَوَلَةٍ وخَوَلَة ، وأما ما جاءَ منه مُعْتَلاًّ ، كباعَةٍ وسَادَة ، فلا أذْكُرُه لاطِّراده .
ومن بَدِيعِ اختصارِه ، وحُسْنِ تَرْصِيعِ تِقْصارِه [قِلادته] : أنِّي إذا ذَكَرْتُ صيغَةَ المُذَكَّرِ ، أتْبَعْتُها المُؤَنَّثَ بقولي : وهي بهاءٍ ، (ولا أُعِيدُ الصِّيغَةَ) ، وإذا ذَكَرْتُ المَصْدَرَ مطلقًا ، أو الماضيَ بدونِ الآتي ، ولا مَانِعَ ، فالفِعْلُ على مِثالِ كَتَب ، وإذا ذَكَرْتُ آتِيَهُ بلا تَقْييدٍ ، فَهُوَ على مِثالِ ضَرَب . على أنِّي أذْهَبُ إلى ما قال أبو زَيْدٍ : إذا جاوَزْتَ المَشاهِيرَ من الأفعال التي يأتي ماضيها على فَعَلَ ، فأنتَ في المُسْتَقْبَلِ بالخيارِ : إن شِئْتَ قُلْتَ يَفْعُلُ بضم العين ، وإن شِئْتَ قُلْتَ يَفْعِلُ بكسرها ( وكُلُّ كَلِمَةٍ عَرَّيْتُها عنِ الضَّبْطِ ، فإِنَّها بالفَتْحِ ، إلَّا ما اشْتَهَرَ بخلافِهِ اشْتِهارًا رافِعًا لِلنِّزاعِ من البَيْن ) وما سِوَى ذلك ، فَأُقَيِّدُهُ بِصَريحِ الكلام ، غَيْرَ مُقْتَنِعٍ بِتَوْشِيحِ القِلام [الأقلام] ، مُكْتَفِيًا بِكتابَةِ : ع ، د ، ة ، ج ، م ، عَنْ قَوْلِي : مَوْضِعٌ ، وبَلَدٌ ، وقَرْيَةٌ ، والجَمْعُ ، ومَعْرُوف . فَتَلَخَّصَ ، وكُلُّ غَثٍّ إن شاءَ اللهُ عنه مَصْرُوف .
ثم إنِّي نَبَّهْتُ فيه على أشياءَ رَكِبَ فيها الجَوْهَريُّ ـ رحمه الله ـ خِلافَ الصَّوَاب ، غَيْرَ طَاعِنٍ فيه ، ولا قاصدٍ بذلك تَنْديدًا له ، وإزْراءً عليه ، وغَضًَّا مِنْهُ ، بل اسْتِيضاحًا لِلصَّوابِ ، واسْتِرْباحًا لِلثَّواب ، وتَحَرُّزًا وحِذَارًا مِنْ أنْ يُنْمَى إليَّ التَّصْحيف ، أو يُعْزَى إليَّ الغَلَطُ والتَّحْرِيف . على أنِّي لَوْ رُمْتُ لِلنِّضال إيتارَ [شدَّ وَتر] القَوْس ، لأَنْشَدْتُ بَيْتَيِ الطَّائِيِّ حَبيبِ بْنِ أوْس . ولو لم أخْشَ ما يَلْحَقُ المُزَكِّيَ نَفْسَهُ من المَعَرَّةِ والدَّمَان ، لَتَمَثَّلْتُ بِقوْلِ أحْمَدَ بْنِ سُلَيمان ؛ أديبِ مَعَرَّةِ النُّعْمان. ولكن أقُولُ كما قال أبو العَبَّاسِ المُبَرِّدُ في "الكامِل" ، وهو القائِلُ المُحِقّ :
لَيْسَ لِقِدَمِ العَهْدِ يُفَضَّلُ القائِلُ ، ولا لِحِدْثانِهِ يُهْتَضَمُ المُصيبُ ، ولكن يُعْطَى كُلٌّ ما يَسْتَحِقّ .
واخْتَصَصْتُ كِتابَ الجَوْهَرِيِّ من بيْنِ الكُتُبِ اللُّغَوِيَّة ، مع ما فِي غالِبِها من الأْوهَامِ الواضِحَة ، والأغْلاَطِ الفاضِحَة ، لِتَداوُلِهِ واشْتِهارِهِ بخُصُوصِه ، واعْتِمادِ المُدَرِّسينَ على نُقُولِهِ ونُصُوصِه .
وهذِهِ اللُّغَةُ الشَّرِيفَةُ ، التي لم تَزَلْ تَرْفَعُ العَقِيرَةَ غِرِّيدَةُ بانِها ، وتَصُوغُ ذَاتُ طَوْقِها بِقَدْرِ القُدْرَةِ فُنُونَ ألْحانِها، وإن دَارَتِ الدوائرُ على ذَوِيها، وأخْنَتْ على نَضَارَةِ رياضِ عَيْشِهِمْ تُذْوِيها، حَتَّى لا لَهَا اليَوْمَ دَارِس سِوَى الطَّلَلِ في المَدارِس، ولا مُجاوبَ إلاَّ الصَّدَى ما بَيْنَ أعْلامِها الدَّوَارِس، ولكن لم يَتَصَوَّح [يتشقَّقْ] في عَصْفِ تلكَ البَوارِح نَبْتُ تلك الأَباطِحِ أصْلاً ورَاسًا، ولم تُسْتَلَبِ الأعْوَادُ المُورِقَةُ عن آخرها، وإن أذْوَتِ اللَّيالِي غِرَاسًا. ولا تَتَساقَطُ عن عَذَباتِ أفْنانِ الألْسِنَةِ ثِمارُ اللِّسانِ العَرَبِي، ما اتَّقَتْ مُصادَمَةَ هُوجِ الزَّعازعِ بِمُناسَبَةِ الكِتابِ ودَوْلَةِ النَّبِي.
ولا يَشْنَأُ [يكره] هذه اللُّغَةَ الشَّريفَةَ، إلاَّ مَنِ اهْتافَ [رمى] به ريحُ الشَّقاء، ولا يَخْتارُ عليها، إلا مَنِ اعْتاضَ السَّافِيَةَ [الريح المتربة] من الشَّحْوَاء [البئر الواسعة غزيرة الماء] ، أفادَتْها ميامِنُ أنْفاسِ المُسْتَجِنِّ بِطَيْبَةَ [المدينة المنوَّرة] طِيبًا، فَشَدَتْ بها أَيْكِيَّةُ النُّطْقِِ على فَنَنِ اللِّسانِ رَطيبًا، يَتَداوَلُها القَوْمُ ما ثَنَتِ الشَّمَالُ مَعاطِفَ غُصْن، ومَرَتِ الجَنُوبُ لِقْحَةَ مُزْن، اسْتِظْلاَلاً بِدَوْلَةِ مَنْ رَفَعَ مَنارَها فأعْلى، ودَلَّ على شَجَرةِ الخُلْدِ ومُلْكٍ لا يَبْلَى. وكَيْفَ لا ، والفَصاحةُ أرَجٌ [ريحُ الطِّيب] بغَيرِ ثيابِه لا يَعْبَق ، والسَّعادَةُ صَبٌّ [عاشق متيَّم] سِوَى تُرابِ بابِه لا يَعْشَق. شعر:

إذا تَنَفَّسَ مِنْ وادِيكَ رَيْحانُ تأرَّجَتْ من قَميص الصُّبْحِ أرْدانُ

وما أجْدَرَ هذا اللِّسانَ، ـ وهوَ حَبِيبُ النَّفْسِ، وعَشِيقُ الطَّبْع، وسَمِيرُ ضَميرِ الجَمْع، وقد وَقَفَ على ثَنِيَّةِ الوَدَاع ، وهَمَّ قِبْلِيُّ مُزْنِهِ بالإِقْلاع ـ بأن يُعْتَنَقَ ضَمٌّا والْتِزامًا، كالأحِبَّةِ لدى التَّوْديع، ويُكْرَمَ بِنقْل الخُطُواتِ على آثارِهِ حالَةَ التَّشْيِيع. وإلى اليَوْمِ نالَ به القَوْمُ المَرَاتِبَ والحُظُوظ، وجَعَلُوا حَمَاطَةَ [صميم] جُلْجُلانِهِم [قلوبهم] لوْحَهُ المَحْفُوظ. وفاحَ من زَهْرِ تلك الخمائِل، وإن أخْطَأهُ صَوْبُ الغُيُوثِ الهَواطِل [الأمطار الغزيرة] ، ما تَتَوَلَّعُ به الأرْواحُ لا الرِّياح، وتُزْهَى به الألْسُن لا الأغْصُن، ويُطْلِعُ طَلْعَةَ البَشَر لا الشَّجَر، ويَجْلُوهُ المَنْطِقُ السَّحَّار لا الأسْحار، تُصانُ عن الخبْطِ أوراقٌ عليها اشْتَمَلَتْ، ويَتَرَفَّعُ عن السُّقُوط نَضِيجُ ثَمَرٍ، أشْجارُهُ احْتَمَلَتْ، من لُطْفِ بَلاَغَةِ لِسانِهِم ما يَفْضَحُ فُرُوعَ الآسِ رَجَّلَ جَعْدَها ماشِطَةُ الصَّبَا [ريح الشَّمال اللطيفة] ، ومن حُسنِ بيانِهِم ما اسْتَلَب الغُصْنَ رَشاقَتَهُ فَقَلِقَ اضْطِرابًا شاءَ أو أَبى. وللهِ صُبَابَةٌ [صفوةٌ باقية] من الخُلَفَاء الحُنَفَاء، والمُلُوكِ العُظَماء، الذينَ تَقَلَّبُوا في أعْطَافِ الفَضْل، وأعْجَبَوا بالمَنْطِقِ الفَصْل، وتَفَكَّهُوا بِثِمار الأدَبِ الغَضّ، وأُولعُوا بأَبْكارِ المَعانِي وَلَعَ المُفْتَرِعِ المُفْتَضّ. شَمِلَ القَوْمَ اصْطِناعُهُمْ، وطَرِبَت لِكَلِمِهِمِ الغُرِّ أسْمَاعُهُمْ، بل أنْعَشَ الجُدُودَ العَواثِرَ [الحظوظ السيِّئة] ألْطافُهُمْ، واهْتَزَّتْ لاكْتِساءِ حُلَلِ [أثواب] الحَمْدِ أعْطَافُهُمْ، رَامُوا تَخْلِيدَ الذِّكْرِ بالإِنعامِ على الأعْلام، وأرادُوا أن يَعِيشُوا بعُمْرٍ ثانٍ بَعْدَ مُشَارَفَةِ الحِمَام [الموت] . طَوَاهُمُ الدَّهْرُ فلَم يَبْقَ لأعْلامِ العُلُومِ رافِع، ولا عَنْ حَرِيمها الذي هَتَكَتْهُ اللَّيَالِي مُدافِع، بل زَعَمَ الشَّامِتُونَ بالعِلْمِ وطُلاَّبِه، والقائِلُونَ بدَوْلةِ الجَهْلِ وأحْزابِه، أنَّ الزَّمانَ بِمِثْلِهِم لا يَجُود، وأنَّ وقتًا قد مَضَى بِهِم لا يَعُود. فَرَدَّ عليهم الدَّهْرُ مُراغِمًا أُنُوفَهُمْ، وتَبَيَّنَ الأمْرُ بالضِّدِّ جالِبًا حُتُوفَهُمْ [هلاكهم]، فَطَلَعَ صُبْحُ النُّجْحِ من آفاقِ حُسْنِ الاتِّفَاق، وتَباشَرتْ أرْبابُ تلك السِّلَعِ بِنَفاقِ الأسْواق، وناهَضَ مُلُوكَ العَهْدِ لِتَنْفيذِ الأحكام، مالِكُ رِقِّ العُلُوم ورِبْقة الكلام، بُرْهانُ الأسَاطِين الأعْلام، سُلْطانُ سَلاطينِ الإِسْلام، غُرَّةُ وَجْهِ اللَّيالِي، قَمَرُ بَراقِعِ التَّرَافُعِ والتَّعالي ، عاقِدُ ألْوِية فُنُونِ العُلُومِ كُلِّها ، شاهِرُ سُيُوف العَدْلِ رَدَّ الغِرَارَ [النوم] إلى الأجْفانِ بسَلِّها ، مُقَلِّدُ أعْناقِ البَرايا بالتَّحْقيقِ طوْقَ امْتِنانِه ، مُقَرِّطُ آذانِ اللَّيالِي على ما بَلَغَ المَسَامِعَ شُنُوفَ بيانِه ، مُمَهِّدُ الدِّينِ ومُؤيِّدُه ، مُسَدِّدُ المُلكِ ومُشيِّدُه :

مَوْلَى مُلُوكِ الأرْضِ مَنْ في وَجْههِمِقْباسُ نُورٍ أيُّمَـا مقْبـَاسِبدْرٌ مُحَيَّا وجْـهِهِ الأسْنَى لَنَــا مُغْنٍ عن القَمَرَيْنِ والنِّبْراسِمِنْ أُسْرةٍ شَرُفَتْ وجَلَّتْ فاعْتَلَـتْ عنْ أنْ يُقَاسَ عَلاؤُها بِقِياسِرَوَوُا الخلافَـةَ كابِرًا عن كابِـرٍبِصَحِيحِ إسْنادٍ بلا إلْبــاسِ فَرَوَى عليٌّ عن رَسُولٍ مِثْلَ مَا يَرْويِه يُوسُفُ عن عُمَرْ ذِي الْباسِ ورَواهُ داوُدٌ صَحِيحًا عن عُمَرْ وَرَوَى عَليٌّ عنه لِلجُــلاَّسِ وَرَوَاهُ عَبَّاسٌ كذلك عن عَلِي وَرَوَاهُ إسْماعِيلُ عن عَبَّــاسِ

تَهُبُّ به على رياضِ المُنَى ريحَا جَنُوبٍ وشَمَال ، وتَقِيلُ بمَكَانِه جَنَّتَانِ عن يَمِينٍ وشِمَال ، وتَشْتملُ على مَنَاكِبِ الآفاقِ أرْدِيَةُ عَواطِفِه ، وتَسِيلُ طِلاَعَ الأرْضِ للأرفاقِ أوديَةُ عَوَارِفِه ، وتَشْمَلُ رَأُفتُه البِلادَ والعِبَادَ ، وتَضْرِبُ دُونَ المِحَنِ والأضْدَادِ الجُننَ والأسْدَاد . ولم يَسَعِ البَليغَ سوى سُكوتِ الحُوتِ بِمُلْتَطِم تيَّارِ بحارِ فَوَائِدِه ، ولم تَرْتَمِ جَوارِي الزُّهْرِ في البَحرِ الأخْضَرِ إلاَّ لتُضَاهِيَ فَرَائِدَ قَلائِدِه . بَحْرٌ على عُذُوبة مائه تَمْلأُ السَّفَائِنَ جَوَاهِرُه ، وتُزْهى بالجَوارِي المُنْشَآتِ من بَناتِ الخَاطِرِ زَوَاخِرُه . بَرٌّ سَالَ طِلاعَ الأرْضِ أوْديَةُ جُودِه ، ولم يَرْضَ لِلْمُجْتَدي نَهْرًا ، وطَامي عُبَابِ الكَرَمِ يُجارِي نَدَاهُ الرَّافدَيْنِ وبَهْرًا . خِضَمٌّ لا يَبْلُغُ كُنْهَهُ المُتَعَمِّقُ عَوْض ، ولا يُعطَى الماهِرُ أمانَهُ من الغَرَقِ إن اتَّفَقَ لَه في لُجَّتِهِ خَوْض . مُحيطٌ تنْصَبُّ إليه الجَداوِلُ فلا يَرُدُّ ثِمادها [قليلها] ، وتَغْتَرِفُ من جُمَّتِهِ [معظمه] السُّحْبُ فَتَمْلأُ مَزَادَها .
فَأَتْحَفْتُ مَجْلِسَهُ العالِيَ بهذا الكتاب الذي سَمَا إلى السَّمَاءِ لَمَّا تَسَامى ، وأنا في حَمْلِهِ إلى حَضْرَتِهِ ، وإنْ دُعِيَ بالقامُوس ، كحِامِلِ القَطْرِ إلى الدَّأْمَاء ، والمُهْدِي إلى خُضَارَة [بحر] أقَلَّ ما يكونُ من أنْداءِ الماء . وها أنا أقولُ إن احْتَمَلَهُ مِنِّي اعْتِنَاءً ، فالزَّبَدُ وإن ذَهَب جُفَاءً يَرْكَبُ غارِبَ [ظهر] البَحْرِ اعْتلاء . وما أخافُ على الفُلْكِ [السفينة] انْكِفاءً ، وقد هَبَّتْ رياحُ عنايَتِه كما اشْتَهَتِ السُّفنُ رُخاء . وبِمَ أعْتَذِرُ من حَمْلِ الدُّرِّ من أرضِ الجِبالِ إلى عُمان ، وأرَى البَحْرَ يَذْهَبُ ماءُ وجْهِهِ لو حَمَلَ بِرَسْمِ الخِدْمة إليه الجُمَان [اللؤلؤ] ، وفُؤادُ البَحْرِ يَضْطرِبُ كاسْمِهِ رَجَّافًا لو أتْحَفَهُ بالمَرْجان ، أو أنْفَذَ إلى البَحْرَيْنِ ، أعْني يَدَيْهِ ، الجَوَاهِرَ الثِّمان ، لا زَاَلتْ حضَرُتُه التي هي جَزِيَرةُ بَحْرِ الجُود من خَالِدات الجَزَائِر ، ومَقَرَّ أُنَاسٍ يُقابِلُونَ الخَرَزَ المَحْمُولَ إليها بِأنْفَسِ الجَوَاهِر * ويَرْحَمُ اللهُ عَبْدًا قال آمينًا * .
وكتابي هذا ، بِحَمْدِ اللهِ تعالى ، صَرِيحُ ألْفَي مُصَنَّفٍ من الكُتُبِ الفاخِرَة ، وسَنِيحُ ألْفَي قَلَمَّسٍ [بحر] من العَيَالِمِ [البِحار] الزَّاخِرَة . واللهَ أسْألُ أن يُثيبَني به جَمِيلَ الذِّكْرِ في الدُّنْيا ، وجَزيلَ الأجْرِ في الآخِرَة . ضارعًا إلى من يَنْظُرُ من عالمٍ في عَمَلي ، أن يَسْتُرَ عِثَاري وزَلَلِي ، ويَسُدَّ بسَدَادِ فَضْلِهِ خَلَلِي، ويُصْلِحَ ما طَغى به القَلَمُ ، وزَاغ عنه البَصَرُ ، وقَصَرَ عنه الفَهْمُ ، وغَفَلَ عنه الخاطِرُ ، فالإنْسانُ مَحَلُّ النِّسْيان ، وإنَّ أوَّلَ ناسٍ أوَّلُ النَّاسِ ، وعلى اللهِ تعالى التُّكْلاَنُ .

ـــــــــــــــــــــــ

سادسا كتاب / لسان العرب


التأليــــف
ابن منظور محمد بن مُكرَّم بن عليّ بن أحمد بن حبقة الأنصاري الإفريقي كان يُنسب إلى رُوَيْفِع بن ثابت الأنصاري ، من صحابة رسول الله وهو صاحب "لسان العرب" في اللغة.


وُلِدَ ابن منظور في القاهرة ، وقيل في طرابلس ، في شهر المحرم سنة 630 هـ / سنة 1232 م .
ولادته
كانت حياته حياة جد وعمل موصول ، كان عالمًا في الفقه مما أهَّلَه لتولي منصب القضاء في طرابلس ، كما عمل فترة طويلة في ديوان الإنشاء وكان عالما في اللغة ويشهد له بذلك هذا الكتاب الفرد "سان العرب" وقد جمع فيه بين التهذيب والمحكم والصحاح والجمهرة والنهاية وحاشية الصحاح جوّده ما شاء ورتبه ترتيب الصحاح وهو كبير، وكان من أفضل علماء عصره في المعارف الكونية فهو بحق مفخرة من المفاخر الخالدة في التراث العربي ، وسمع من ابن المقير ومرتضى بن حاتم وعبد الرحيم بن الطفيل ويوسف بن المخيلي وغيرهم. وعمَّر وكبر وحدَّث فأكثروا عنه ، وكان مغرى باختصار كتب الأدب المطوَّلة ، اختصر الأغاني والعِقد والذخيرة ونشوان المحاضرة ومفردات ابن البيطار والتواريخ الكبار وكان لا يمل من ذلك، قال الصفدي : لا أعرف في الأدب وغيره كِتابا مطوَّلا إلا وقد اختصره ، قال : وأخبرني ولده قطب الدين أنه ترك بخطه خمسمائة مجلدة ، ويقال إن الكتب التي علقها بخطه من مختصراته خمسمائة مجلدة. وكان عنده تشيُّع بلا رفض، قال أبو حيان أنشدني لنفسه:
وقلِّبه في يديك لماما ضع كتابي إذا أتاك إلى الأرضقُبَلٌ قد وضعتهنَّ تؤَامـا فعلى ختمه وفي جانبيـــه قال وأنشدني لنفسه: وصدقوا بالذي أدري وتدرينـا الناس قد أثموا فينا بظنهــم بأن نحقق ما فينا يظنونــــا ماذا يضرُّك في تصديق قولهمبالعفو أجمل من إثم الورى فينا حملي وحملك ذنبًا واحدًا ثقـة
قال الصفدي : هو معنى مطروق للقدماء لكن زاد فيه زيادة وهي قوله ثقة بالعفو من أحسن متممات البلاغة.
وذكر ابن فضل الله أنه عَمِيَ في آخر عمره، وكان صاحب نكت ونوادر وهو القائل:
وقبلت عيدانه الخضر فاك بالله إن جزت بـوادي الأراك، فإنني، والله، ما لي سواك فابعث، إلى عبدك، من بعضها،
منزلته و رحلته العلمية:
1. معجم "لسان العرب" في اللغة .
2. مختار الأغاني .
3. مختصر " تاريخ بغداد " للخطيب البغدادي في عشرة مجلدات .
4. مختصر " تاريخ دمشق " لابن عساكر .
5. مختصر " مفردات ابن البيطار " .
6. مختصر " العقد الفريد " لابن عبد ربه .
7. مختصر " زهر الآداب " للحصري .
8. مختصر " الحيوان " للجاحظ .
9. مختصر " يتيمة الدهر " للثعالبي .
10. مختصر " نشوان المحاضرة " للتنوخي .
11. مختصر " الذخيرة " .
مؤلفاته:توفّي في مصر سنة 711 هـ / 1211م .
وفاته
مُقدِّمَةُ الْمُؤَلِّفِ
قال ابن منظور عبد الله محمد بن المكرم بن أبي الحسن بن أحمد الأنصاري الخزرجي ، عفا الله عنه بكرمه : الحمد لله رب العالمين ، تبركا بفاتحة الكتاب العزيز ، واستغراقا لأجناس الحمد بهذا الكلام الوجيز ، إذ كل مجتهد في حمده ، مقصر عن هذه المبالغة ، وإن تعالى ؛ ولو كان للحمد لفظ أبلغ من هذا لحمد به نفسه ، تقدّس وتعالى ، نحمده على نعمه التي يواليها في كل وقت ويجدّدها ، ولها الأولوية بأن يقال فيها نعدّ منها ولا نعدّدها ؛ والصلاة والسلام على سيدنا محمد المشرَّف بالشفاعة ، المخصوص ببقاء شريعته إلى يوم الساعة ، وعلى آله الأطهار ، وأصحابه الأبرار ، وأتباعهم الأخيار ، صلاة باقية بقاء الليل والنهار .
أما بعد فإن الله سبحانه قد كرَّم الإنسان وفضله بالنطق على سائر الحيوان ، وشرَّف هذا اللسان العربيَّ بالبيان على كل لسان ، وكفاه شرفا أنه به نزل القرآن ، وأنه لغة أهل الجنان . روي عن ابن عباس رضي الله عنه
ما قال : قال رسول الله أحبوا العرب لثلاث : لأني عربيّ ، والقرآن عربيّ ، وكلام أهل الجنة عربيّ
وإني لم أزل مشغوفا بمطالعات كتب اللغات والاطلاع على تصانيفها ، وعلل تصاريفها ؛ ورأيت علماءها بين رجلين : أما من أحسن جمعه فإنه لم يحسن وضعه ، وأما من أجاد وضعه فإنه لم يُجد جمعه ، فلم يُفد حسنُ الجمع مع إساءة الوضع ، ولا نفعت إجادةُ الوضع مع رداءة الجمع . ولم أجد في كتب اللغة أجمل من تهذيب اللغة لأبي منصور محمد بن أحمد الأزهري ، ولا أكمل من المحكم لأبي الحسن علي بن إسماعيل بن سيده الأندلسي ، رحمهما الله ، وهما من أمّهات كتب اللغة على التحقيق ، وما عداهما بالنسبة إليهما ثنيَّات للطريق . غير أن كُلًّا منهما مطلب عسر المهلك ، ومنهل وعر المسلك ، وكأنَّ واضعه شرع للناس موردا عذبا وجلاهم عنه ، وارتاد لهم مرعًى مربعًا ومنعهم منه ؛ قد أخّر وقدّم ، وقصد أن يُعرب فأعجم . فرّق الذهن بين الثنائي والمضاعف والمقلوب وبدّد الفكر باللفيف والمعتل والرباعي والخماسي فضاع المطلوب ، فأهمل الناس أمرهما ، وانصرفوا عنهما ، وكادت البلاد لعدم الإقبال عليهما أن تخلو منهما . وليس لذلك سبب إلا سوء الترتيب ، وتخليط التفصيل والتبويب . ورأيت أبا نصر إسماعيل بن حماد الجوهري قد أحسن ترتيب مختصره ، وشهره ، بسهولة وضعه ، شهرة أبي دُلف بين باديه ومحتضره ، فخف على الناس أمره فتناولوه ، وقرب عليهم مأخذه فتداولوه وتناقلوه ، غير أنه في جو اللغة كالذرّة ، وفي بحرها كالقطرة ، وإن كان في نحرها كالدرّة ؛ وهو مع ذلك قد صحّف وحرّف ، وجزف فيما صرّف ، فأُتيح له الشيخ أبو محمد بن بري فتتبع ما فيه ، وأملى عليه أماليه ، مخرِّجًا لسقطاته ، مؤرِّخًا لغلطاته ؛ فاستخرت الله سبحانه وتعالى في جمع هذا الكتاب المبارك ، الذي لا يُساهَم في سعة فضله ولا يُشارَك ، ولم أخرج فيه عما في هذه الأصول ، ورتبته ترتيب [ الصحاح ] في الأبواب والفصول ؛ وقصدت توشيحه بجليل الأخبار ، وجميل الآثار ، مضافا إلى ما فيه من آيات القرآن الكريم ، والكلام على معجزات الذكر الحكيم ، ليتحلى بترصيع دررها عقده ، ويكون على مدار الآيات والأخبار والآثار والأمثال والأشعار حله وعقده ؛ فرأيت أبا السعادات المبارك بن محمد بن الأثير الجزري قد جاء في ذلك بالنهاية ، وجاوز في الجودة حد الغاية ، غير أنه لم يضع الكلمات في محلها ، ولا راعى زائد حروفها من أصلها ، فوضعت كُلًّا منها في مكانه ، وأظهرته مع برهانه ؛ فجاء هذا الكتاب بحمد الله واضح المنهج سهل السلوك ، آمنا بمنة الله من أن يصبح مثل غيره وهو مطروح متروك . عظُم نفعُه بم اشتمل من العلوم عليه ، وغني بما فيه عن غيره وافتقر غيرُه إليه ، وجمع من اللغات والشواهد والأدلة ، ما لم يجمع مثلُه مثلَه ؛ لأن كل واحد من هؤلاء العلماء انفرد برواية رواها ، وبكلمة سمعها من العرب شفاهًا ، ولم يأت في كتابه بكل ما في كتاب أخيه ، ولا أقول تعاظم عن نقل ما نقله بل أقول استغنى بما فيه ؛ فصارت الفوائد في كتبهم مفرقة ، وسارت أنجم الفضائل في أفلاكها هذه مغرّبة وهذه مشرّقة ؛ فجمعت منها في هذا الكتاب ما تفرّق ، وقرنت بين ما غرّب منها وبين ما شرّق ، فانتظم شمل تلك الأصول كلها في هذا المجموع ، وصار هذا بمنزلة الأصل وأولئك بمنزلة الفروع ، فجاء بحمد الله وفق البُغية وفوق المُنية ، بديع الإتقان ، صحيح الأركان ، سليم ا من لفظه لو كان . حللت بوضعه ذروة الحفاظ ، وحللت بجمعه عقدة الألفاظ ، وأنا مع ذلك لا أدّعي فيه دعوى فأقول شافهتُ أو سمعتُ ، أو فعلتُ أو صنعتُ ، أو شددتُ أو رحلتُ ، أو نقلتُ عن العرب العَرْباء أو حملتُ ؛ فكل هذه الدعاوى لم يترك فيها الأزهري وابن سيده لقائلٍ مقالًا ، ولم يُخليا فيه لأحدٍ مجالا ، فإنهما عيَّنا في كتابيهما عمن رويا ، وبرهنا عما حويا ، ونشرا في خطيهما ما طويا . ولعمري لقد جمعا فأوعيا ، وأتيا بالمقاصد ووفيا .
وليس لي في هذا الكتاب فضيلة أمتُّ بها ، ولا وسيلة أتمسك بسببها ، سوى أني جمعت فيه ما تفرَّق في تلك الكتب من العلوم ، وبسطت القول فيه ولم أشبع باليسير ، وطالِبُ العلم منهوم . فمن وقف فيه على صواب أو زلل ، أو صحة أو خلل ، فعهدته على المصنِّف الأوّل ، وحمده وذمه لأصله الذي عليه المعول . لأنني نقلت من كل أصل مضمونه ، ولم أبدل منه شيئًا ،
فيقال فإنما إثمه على الذين يبدلونه بل أديتُ الأمانة في نقل الأصول بالفص ، وما تصرفت فيه بكلام غير ما فيها من النص ؛ فليعتدّ منْ ينقل عن كتابي هذا أنه ينقل عن هذه الأصول الخمسة ، ولْيَغْنَ عن الاهتداء بنجومها فقد غابت لما أطلعتُ شمسَه .
والناقل عنه يمد باعه ويطلق لسانه ، ويتنوع في نقله عنه لأنه ينقل عن خزانة . والله تعالى يشكر ما له بإلهام جمعه من منة ، ويجعل بينه وبين محرِّفي كَلِمِه عن مواضعه واقيةً وجُنَّةً . وهو المسؤول أن يعاملني فيه بالنية التي جمعتُه لأجلها ، فإنني لم أقصد سوى حفظ أصول هذه اللغة النبوية وضبط فضلها ، إذ عليها مدار أحكام الكتاب العزيز والسنة النبوية ؛ ولأن العالِمَ بغوامضها يعلم ما توافق فيه النيةُ اللسانَ ، ويخالف فيه اللسانُ النيةَ ، وذلك لِما رأيتُه قد غلب ، في هذا الأوان ، من اختلاف الألسنة والألوان ، حتى لقد أصبح اللحن في الكلام يعد لحنًا مردودًا ، وصار النطقُ بالعربية من المعايب معدودًا . وتنافس الناسُ في نصانيف الترجمانات في اللغة الأعجمية ، وتفاصحوا في غير اللغة العربية ، فجمعت هذا الكتاب في زمنٍ أهلُهُ بغير لغته يفخرون ، وصنعته كما صنع نوحٌ الفلكَ وقومُه منه يسخرون ، وسميته [ لسانَ العرب ] وأرجو من كرم الله تعالى أن يرفع قدر هذا الكتاب وينفعَ بعلومه الزاخرة ، ويصلَ النفع به بتناقل العلماء له في الدنيا وبنطق أهل الجنة به في الآخرة ؛ وأن يكون من الثلاث التي ينقطع عمل ابن آدم إذا مات إلا منها ؛ وأن أنال به الدرجات بعد الوفاة بانتفاع كل من عمل بعلومه أو نقل عنها ؛ وأن يجعل تأليفه خالصا لوجهه الجليل ، وحسبنا الله ونعم الوكيل .
قال عبد الله محمد بن المكرّم : شرطنا في هذا الكتاب المبارك أن نرتبه كما رتب الجوهري صحاحَه ، وقد قمنا ، والمنة لله ، بما شرطناه فيه . إلا أن الأزهري ذكر ، في أواخر كتابه ، فصلا جمع فيه تفسيرَ الحروف المقطَّعة ، التي وردت في أوائل سور القرآن العزيز ، لأنها ينطق بها مفرّقة غير مؤلّفة ولا منتظمة ، فتَرِد كل كلمة في بابها ، فجعل لها بابًا بمفردها ؛ وقد استخرتُ اللهَ تعالى وقدمتها في صدر كتابي لفائدتين : أهمهما مقدَّمُهما ، وهو التبرك بتفسير كلام الله تعالى الخاص به ، الذي لم يشاركه أحد فيه إلا من تبرك بالنطق به في تلاوته ، ولا يعلم معناه إلا هو ، فاخترت الابتداء به لهذه البركة ، قبل الخوض في كلام الناس ؛ والثانية أنها إذا كانت في أول الكتاب كانت أقرب إلى كل مُطالع من آخره ، لأن العادة أن يُطالع أول الكتاب ليكشف منه ترتيبه وغرض مصنفه ، وقد لا يتهيأ للمُطالع أن يكشف آخره ، لأنه إذا اطلع من خطبته أنه على ترتيب الصحاح أيِس أن يكون في آخره شيء من ذلك ، فلهذا قدَّمتُه في أوّل الكتاب .

ـــــــــــــــــــــــ

سابعا كتاب / نجعة الرائد وشرعة الوارد في المترادف والمتوارد


الشيخ إبراهيم بن ناصف بن عبد الله
بن ناصف بن عبد الله بن ناصف
بن جنبلاط بن سعد الْيَازِجِيّ الْحِمْصِيّ.
(1263 -1324 هـ ) ، ( 1847 - 1906 م )

وُلِد في بيروت ، هاجر إلى مصر 1894 وتوفي في 22 كانون الأول بالقاهرة ونُقِل رفاته إلى بيروت ، كان رزقه من شقّ قلمه فعاش فقيرا ، غنيّ القلب ، أبيّ النفْس .
مولده ووفاته :
أديب ، لغويّ ، من أئمة النهضة الأدبية واللغوية درس على أبيه " الشيخ ناصف " اللغةَ والأدبَ ، ودرس العبريّة والسُّريانيّة ، والفرنسية ، والإنكليزية وأخذ بطرَف من الألمانية ، علّم في المدرسة البطريركيّة ببيروت ، واشتغل بالصحافة ونظم الشعر وبرع في النثر ، صنع بيده أمهات الأحرف العربية للمطابع ، نقّح نصوص العهد القديم التي ترجمها الآباء اليسوعيّون ، أصدر مجلة " البيان " مشتركة مع بشارة زلزل عاشت سنة ، ثم أصدر مجلة " الضياء " وحرر القسم الأكبر منها فعاشت ثمانية أعوام ، ومما امتاز به : جودة الخط ، والرسم والنقش ، والحفر .
حياته
1.نجعة الرائد وشرعة الوارد في المترادف والمتوارد ، في مجلدين .
2.العَرْف الطيب في شرح ديوان أبي الطيب .
3.ديوان شعر اسمه : " العقد" .
4.شرح الطراز المعلم مطالع السعد لمطالع الجوهر الفرد .

آثاره:
مُقدِّمَةُ الْمُؤَلِّفِ
بِسْمِ اللَّهِ الْمُبْدِئِ الْمُعِيدِ
الْحَمْد لِلَّهِ الَّذِي تَرَادَفَتْ سَوَابِغ آلائِهِ وَتَوَارَدَتْ أَلْسِنَة الْخَلْقِ عَلَى حَمْد نَعْمَائِهِ وَبَعْد فَإنَّ مَنْ اِطَّلَعَ عَلَى الْمَأْثُورِ مِنْ كَلامِ الْعَرَبِ وَاسْتَقْرَى مَا جَاءَ بَعْدَهُمْ مِنْ كَلام الْمُتَرَسِّلِينَ مِنْ فُحُول عُلَمَاءِ الأَدَبِ وَتَدَبَّرَ مَا لَهُمْ فِي أَسَالِيبِ اللُّغَةِ مِنَ الاتِّسَاعِ وَالإِبْدَاع وَالتَّلاعُب بِقَوَالِب اللَّفْظ لإِبْرَازِ صُوَرِ الْمَعَانِي حَاسِرَة دُونَ قِنَاعٍ أَيْقَنَ أَنَّ هَذِهِ اللُّغَةَ قَدْ اِنْفَرَدَتْ عَنْ سَائِرِ اللُّغَاتِ فَصَاحَةً وَبَيَانًا كَمَا اِنْفَرَدَ أَرْبَابُهَا فِي مَذَاهِب الْبَلاغَة تَبَسُّطًا وَافْتِنَانًا ، وَحَسْبُ النَّاظِر أَنْ يُسَرِّحَ طَرْفَهُ فِي بَلِيغ منقولها وَيَتَأَمَّل مَا جَاءَ مِنْ الْبَدَائِعِ فِي مُحْكَم فُصُولِهَا مِنْ مِثْل مَقَالَة النُّعْمَان لِكِسْرَى فِي النَّضْحِ عَنْ أَحْسَاب الْعَرَب ، وَمَا وَرَدَ عَنْ الإِمَامِ عَلِيّ مِنْ نَوَابِغ الأَمْثَالِ وَرَوَائِع الْخُطَبِ وَمَا جَاءَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنْ أَقْوَال مَصَاقِع الْخُطَبَاء فِي صَدْرِ الإِسْلامِ مِنْ مِثْل زِيَاد وَالْحَجَّاج وَسِوَاهُمَا مِنْ أُمَرَاءِ الْكَلامِ ثُمَّ مَا وَشَّتْهُ أَقْلام بُلَغَاء الْكُتَّاب مِنْ مِثْل عَبْد الْحَمِيد وَمَنْ قَفَا إِثْرَهُ كَابْن الْمُقَفَّع وَالصَّاحِب وَابْن الْعَمِيدِ إِلَى أُنَاسٍ لا يَأْخُذُهُمْ الإِحْصَاءُ مِمَّنْ ذَهَبُوا كُلّ مَذْهَبٍ فِي صِنَاعَة التَّحْبِير وَالإِنْشَاء فَإنَّهُ يَجِدُ هُنَالِكَ مَا يَرُوعُ فُؤَادَهُ عَجَبًا بَلْ يَمْلِكُ حَوَاسَّهُ طَرَبًا مِنْ أَلْفَاظٍ كَأَنَّهَا قِطَعُ التِّبْرِ إِلا أَنَّهَا الشَّمَعُ طَوَاعِيَة وَلَيَانًا ، وَمَعَانٍ كَأَنَّهَا أُخَذ السِّحْر إِلا أَنَّهَا الصُّبْحُ وُضُوحًا وَبَيَانًا ، بَلْ يَتَمَثَّلُ بَيْنَ يَدَيْهِ رِيَاضًا مُدَبَّجَة الأَزْهَار وَجِنَانًا تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ قَدْ صَاحَتْ بَلابِل الْفَصَاحَةِ عَلَى أَفْنَان خَمَائِلهَا الضَّافِيَة الظِّلال ، وَلاحَتْ وُجُوهُ الْمَلاحَةِ فِي غُدْرَان مَنَاهِلهَا الصَّافِيَة الزُّلال وَفَاغَمَتْ نَسَمَاتُ مَعَانِيهَا الْعَذْبَة ثُغُورَ فَوَاغِي أَلْفَاظهَا الْعَبْهَرِيَّة فَابْتَسَمَتْ عَنْ بِيض ل آلِئ رَطْبَة تُزْرِي بِحَبَائِك الْفَرَائِد الدُّرِّيَّة بَلْ بِحُبُك الْفَرَاقِد الدِّرِّيَّة .
وَإِنَّمَا الْفَضْلُ فِي ذَلِكَ كُلّه لِلُّغَةِ إِذْ هِيَ الْقَالَب الَّذِي بِهِ تَلْبَسُ الْمَعَانِي أَشْكَالهَا وَاللِّبَاس الَّذِي تَسْتَوْفِي بِهِ زِينَتهَا وَجَمَالهَا ، وَقَدْ كَانُوا هُمْ الْمَالِكِينَ لأَعْنَاقِهَا الْمُتَصَرِّفِينَ فِي وَضْعِهَا وَاشْتِقَاقِهَا يُقَلِّبُونَهَا عَلَى وُجُوه شَتَّى مِنْ الاسْتِعَارَةِ وَالْكِنَايَةِ وَسَائِر فُنُونِ الْمَجَازِ بِحَيْثُ تَجِدُ لِلْمَعْنَى الْوَاحِدِ عِدَّة قَوَالِبَ تَتَرَاوَحُ بَيْنَ الإِطْنَابِ وَالإِيجَازِ إِلَى حَدٍّ يَسِمُ غَيْرهَا مِنْ اللُّغَاتِ بِطَابَعِ الإِعْجَازِ .
بَيْدَ أَنَّ اللُّغَةَ لَمْ تَبْلُغْ هَذَا الْمَبْلَغ مِنْ الْكَمَالِ وَالاتِّسَاعِ فِي وُجُوهِ الاسْتِعْمَالِ إِلا بَعْدَ أَنْ تَعَاقَبَ عَلَيْهَا مَا شَاءَ اللَّهُ مِنْ الأَزْمِنَةِ تَلا فِيهَا الْبَلِيغُ الْبَلِيغَ إِلَى أَنْ اِسْتَتَبَّتْ لَهَا هَذِهِ الْمَزِيَّة الْبَيِّنَة ، وَتَتَابَعَ اِسْتِعْمَالُهَا عَلَى ذَلِكَ حَتَّى رَسَخَتْ مَلَكَتُهَا فِي الأَلْسِنَةِ ثُمَّ تَلَقَّاهَا الْمُتَأَخِّرُونَ عَنْ الْمُتَقَدِّمِينَ بِتَكَرُّرِ الرِّوَايَةِ وَتَتَابُعِ السَّمَاعِ وَحَمْل الْقَرَائِح عَلَى مُحَاكَاتِهَا بِمَا اِسْتَقَرَّ مِنْ هَيْئَتِهَا فِي الطِّبَاعِ فَلَمْ تَبْرَحْ نَازِلَة مِنْهُمْ مَنْزِلَتهَا مِنْ أَرْبَابِهَا ، بَيْدَ أَنَّهَا اكْتَسَتْ نَاعِم الْخَزّ بَعْد خَشِن جِلْبَابهَا فَكَانَتْ بِهَا نَجْوَى الضَّمَائِرِ فَضْلا عَنْ حَدِيثِ الأَقْلامِ فِي الدَّفَاتِرِ أَوْ نُطْق الأَلْسِنَةِ عَلَى الْمَنَابِرِ حَتَّى إِذَا غَرَبَتْ شَمْسُ ذَلِكَ الْعَصْرِ وَانْقَلَبَتْ حَال ذَوِيهَا بَطْنًا لِظَهْرٍ أَلْقَى الدَّهْر حَبْلهَا عَلَى غَارِبِهَا بَعْد إِذْ تَجَاوَبَ صَدَاهَا بَيْنَ مَشَارِقِ الأَرْضِ وَمَغَارِبهَا فَأَقْفَرَتْ أَوْدِيَتُهَا وَتَقَوَّضَتْ أَنْدِيَتهَا وَخَرِسَتْ شِقْشِقَة خَطِيبهَا وَمِنْطِيقِهَا وَجَفَّتْ أَقْلام كُتَّابهَا بَعْدَ أَنْ جَرِضَتْ بِرِيقِهَا ، وَطُوِيَتْ مَهَارِقُهَا فَهِيَ الْيَوْمَ مِنْ مُودَعَاتِ الْخَزَائِنِ وَقَدْ أَصْبَحَتْ فِي جُمْلَة الدَّفَائِن ، اللَّهُمَّ إِلا أَلْفَاظًا نَدَرَتْ عَلَى أَلْسِنَةِ الشُّعَرَاءِ يَتَدَاوَلُونَهَا فِي أَغْرَاضِهِمْ مِنْ نَحْوِ التَّشْبِيبِ وَالاسْتِجْدَاءِ وَالْمَدْحِ وَالرِّثَاءِ هِيَ جُلّ مَا وَصَلَ إِلَيْنَا مِنْ رَشْحِ ذَلِكَ الْمَعِينِ الْمُتَدَفِّق ، وَمَا أَقَلَّهُ ثَمَدًا لا يَقْصَعُ غُلَّة صَادٍ وَلا يُعِيدُ بِلَّة مَنْطِق وَمَا خَلا ذَلِكَ فَإِنَّ الْكَاتِبَ مِنَّا لا يَجِدُ إِلا هَذِهِ الأَلْفَاظ الْمُبْتَذَلَة وَالأَوْضَاع الْعَامِّيَّة وَقَدْ يُخْطِئُ غَرَضه مِنْهَا فَيَلْجَأُ إِلَى الْكَلِمَاتِ الأَعْجَمِيَّة فَضْلا عَنْ أَنَّهُ لا يُلْفِي لِلْمَعْنَى الْوَاحِدِ إِلا لَفْظًا لا يَتَعَدَّاهُ وَوَجْهًا مِنْ التَّعْبِيرِ لا يَجِدُ السَّبِيل إِلَى سِوَاهُ .
عَلَى أَنَّنَا لا نُنْكِرُ أَنَّ اللُّغَةَ فِي هَذَا الْعَصْرِ قَدْ انْتَعَشَتْ مِنْ عِثَارِهَا وَأَخَذَ الْمُتَأَدِّبُونَ فِي إِحْيَاء مَا دُرِسَ مِنْ مَعَالِمِهَا وَطُمِسَ مِنْ آثَارِهَا وَنَشِطَتْ هِمَمُهُمْ لِلطَّبْعِ عَلَى غِرَارِ الْمُتَقَدِّمِينَ مِنْ أَهْلِ هَذَا اللِّسَان وَتَحَدِّي كُبَرَاء الْكُتَّابِ فِي مَجَالِ الْبَلاغَةِ وَمَجْلَى الْبَيَان .
بَيْدَ أَنَّهُمْ رُبَّمَا قَعَدَتْ بِهِمْ الذَّرَائِع عَنْ الْوُقُوعِ عَلَى ضَالَّتِهِمْ مِنْ اللَّفْظِ الْفَصِيحِ وَأَعْوَزَتْهُمْ الْقَوَالِب فِي تَصْوِير مَا يَتَمَثَّلُ لَهُمْ مِنْ الْخَوَاطِرِ عَلَى الأُسْلُوبِ الْعَرَبِيِّ الصَّحِيحِ ؛ إِذْ الْعَرَبِيَّة الْيَوْمَ لُغَة أَقْوَام لَسْنَا مِنْهُمْ وَإنْ لَمْ يَكُنْ غَيْرنَا أُولَئِكَ الأَقْوَام وَقَدْ دَرَجُوا وَدَرَجَتْ مَعَهُمْ فَلَمْ تَغْنَ بِنَا وَلَمْ نَغْنَ بِانْتِمَائِنَا إِلَى اللَّحْمِ وَالْعِظَامِ ، وَلِذَلِكَ رَأَيْتُ أَنْ أَخْدِمَ الْمُشْتَغِلِينَ بِهَذِهِ الصِّنَاعَةِ وَإِنْ كُنْتُ أَقَلَّهُمْ بِضَاعَة بِأَنْ أَجْمَعَ لَهُمْ مِنْ مُتَرَادِفِ أَلْفَاظِ هَذِهِ اللُّغَةِ وَتَرَاكِيبهَا مَا يَجْعَلُ نَادَّهَا مِنْهُمْ عَلَى حَبْل الذِّرَاع وَيُسَدِّدُ أَقْلامهمْ لِلْجَرْي عَلَى مُحْكَمِ أُسْلُوبِهَا بِمَا يُهَيِّئُ لَهُمْ مِنْ بُعْد الْمُتَنَاوَل وَانْفِسَاح الْبَاع .
وَقَدْ نَسَقْتُ مَا جَمَعْتُهُ مِنْ ذَلِكَ فِي هَذَا الْكِتَابِ وَرَتَّبْتُهُ عَلَى الْمَعَانِي دُونَ الأَلْفَاظِ ؛ لِتَسْهُل أَصَابَة الْغَرَض مِنْهُ عَلَى الطُّلابِ ، وَجَعَلْتُ مَدَار الْكَلامِ فِيهِ عَلَى الإِنْسَانِ وَمَا يَتَعَلَّقُ بِهِ مِنْ الصِّفَاتِ وَالأَفْعَال وَمَا يَكْتَنِفُهُ مِنْ الأَشْيَاءِ وَيَعْرِضُ لَهُ مِنْ الشُّؤُونِ وَالأَحْوَالِ وَوَصْف مَا يَجِدُهُ فِي مُزَاوَلَة الأُمُورِ وَمُعَالَجَة الأَشْيَاءِ وَمَا يَنْتَظِمُ بِهِ حَالُ مُجْتَمَعِهِ مِنْ أَحْكَامِ السِّيَاسَةِ وَالْقَضَاءِ إِلَى غَيْرِ ذَلِكَ مِنْ الْمَعَانِي الَّتِي تَعْرِضُ فِي طَرِيق الْقَلَم أَوْ يَحُومُ حَوْلَهَا طَائِر الْفِكْر مِمَّا يَتَمَثَّلُ لِخَاطِرِ الْمُنْشِئِ وَفَهْم الْمُعَرِّبِ وَتَتَنَاوَلُهُ أَغْرَاض الْكِتَابَةِ وَالشِّعْر ، وَقَدْ اِسْتَكْثَرْتُ لِكُلّ وَاحِدٍ مِنْ تِلْكَ الْمَعَانِي مَا اِسْتَطَعْتُ مِنْ الْقَوَالِبِ وَلَمْ أَتَجَاوَزْ فِي تَخَيُّرِهَا الْفَصِيح الْمَأْنُوس مَنْ كُلِّ مَا يَجُوزُ اِسْتِعْمَالُهُ لِلْكَاتِبِ بِحَيْثُ يَجِدُ الطَّالِب مِنْهَا مَا شَاءَ مِنْ مُفْرَد وَمُرَكَّب وَحَقِيقَة وَمَجَاز وَكُلّهَا طَالِعَة مِنْ مَلْبَسَيْ الرِّقَّة وَالْجَزَالَة فِي أَبْهَى طِرَاز وَقَسَّمْتُهَا إِلَى اِثْنَيْ عَشَرَ بَابًا تَنْطَوِي تَحْتَهَا أَغْرَاضُ الْكِتَابِ ، وَكُلّ بَابٍ مِنْهَا يَتَفَرَّعُ إِلَى عِدَّةِ فُصُولٍ وَهَذِهِ سِيَاقَة الأَبْوَاب .
الْبَاب الأَوَّل فِي الْخَلْقِ وَذِكْر أَحْوَال الْفِطْرَةِ وَمَا يَتَّصِلُ بِهَا .
الْبَاب الثَّانِي فِي وَصْفِ الْغَرَائِزِ وَالْمَلَكَاتِ وَمَا يَأْخُذُ مَأْخَذَهَا وَيُضَافُ إِلَيْهَا
الْبَاب الثَّالِث فِي الأَحْوَالِ الطَّبِيعِيَّةِ وَمَا يَتَّصِلُ بِهَا وَيُذْكَرُ مَعَهَا .
الْبَاب الرَّابِع فِي حَرَكَات النَّفْس وَانْفِعَالاتِهَا وَمَا يَلْحَقُ بِذَلِكَ .
الْبَاب الْخَامِس فِي الأُصُولِ وَالأَنْسَابِ وَالطَّبَقَاتِ وَمَا يَتَّصِلُ بِهَا وَيُضَافُ إِلَيْهَا.
الْبَاب السَّادِس فِي الْعِلْمِ وَالأَدَبِ وَمَا إِلَيْهِمَا .
الْبَاب السَّابِع فِي سِيَاقَة أَحْوَال وَأَفْعَال شَتَّى مِمَّا يَعْرِضُ فِي الأُلْفَةِ وَالْمُجْتَمَع وَالتَّقَلُّبِ وَالْمَعَاشِ . الْبَاب الثَّامِن فِي مُعَالَجَةِ الأُمُورِ وَذِكْرِ أَشْيَاءَ مِنْ صِفَاتِهَا وَأَحْوَالِهَا .
الْبَاب التَّاسِع فِي السَّائِسِ وَالْوَازِعِ وَمَا يَعْرِضُ فِي الْمُجْتَمَعِ مِنْ الْفُتُوقِ وَالْفِتَن وَتَدَارُكِهَا .
الْبَاب الْعَاشِر فِي الأَرْضِ وَجَوِّهَا وَذِكْر مَا يَتَعَلَّقُ بِهِمَا مِنْ الْحَوَادِثِ .
الْبَابُ الْحَادِيَ عَشَرَ فِي الدَّهْرِ وَأَحْوَاله .
الْبَاب الثَّانِيَ عَشَرَ فِي الشُّؤُونِ الأُخْرَوِيَّةِ .

وَلَمَّا تَمَّ جَمْعُهُ عَلَى هَذَا النَّسَقِ سَمَّيْتُهُ نُجْعَة الرَّائِد وَشِرْعَة الْوَارِد فِي الْمُتَرَادِفِ وَالْمُتَوَارِدِ ، وَأَنَا أَسْأَلُ اللَّهَ أَنْ يَكُونَ قَدْ وَهَبَ فِيهِ مِنْ السَّلامَةِ مَا يُكْسِبُهُ رِضَى الْمُنْصِفِينَ مِنْ جَهَابِذَةِ الأَدَبِ وَأَنْ يُقَيِّضَ مِنْ الانْتِفَاعِ بِهِ مَا لا يُؤْسَفُ فِي جَنْبِهِ عَلَى نَصَبٍ إِنَّهُ تَعَالَى بِذَلِكَ كَفِيلٌ وَهُوَ حَسْبُنَا وَنِعْمَ الْوَكِيل .

وهذه فهرسة تفصيلية للكتاب

الباب الأول

في الخلق و ذكر أحوال الفطرة وما يتصل بها

فصل في الْخَلْقفصل في قُوَّةِ الْبِنْيَةِ وَضَعْفِهَافصل في حُسْنِ الْمَنْظَر وَقُبْحِهِفصل في السِّمَنِ وَالْهُزَالِفصل في الطُّولِ وَالْقِصَرِ فصل في الأطَوْار وَالأَسْنَان
تتمة

في الحواس و أفعالها و ما يتعلق بها


فصل في الْبَصَرفصل في السَّمْعفصل في الذَّوْقفصل في الشَّمّفصل في اللَّمْسالباب الثاني

في وصف الغرائز والملكات وما يأخذ مأخذها ويضاف إليها

فصل في كَرَم الأَخْلاق و لُؤْمها فصل في الْجُودِ وَالْبُخْلِ فصل في الشَّجَاعَةِ وَالْجُبْنِفصل في الأَنَفَةِ وَالاسْتِكَانَةِ فصل في الْكِبَرِ وَالتَّوَاضُعِفصل في سُهُولَةِ الْخُلُقِ وَتَوَعُّرِهِ فصل في الْحِلْمِ وَالسَّفَهِ فصل في الطَّلاقَةِ وَالْعُبُوسِفصل في الظَّرْفِ وَالسَّمَاجَةِفصل في الذَّكَاءِ وَالْبَلادَةِ فصل في الْكَيسِ وَالْحُمْقِالباب الثالث

في الأحوال الطبيعية و ما يتصل بها ويذكر معها

فصل في النَّوْمِ وَالسَّهَرِ فصل في الْجُوعِ وَالشِّبَعِفصل في هَيْئَات الأَكْلفصل في الْعَطَش وَالرِّيّفصل في الشَّرَابِ وَالسُّكْرِ فصل في الاعْتِلالِ وَالصِّحَّةِ فصل في الْقُرُوحِ وَالأَخْرِجَة وَالأَوْرَامِفصل في الْجِرَاحَاتفصل في الْخَلْعِ وَالْكَسْرِفصل في الاحْتِضَارفصل في الْمَوْتالباب الرابع

في حركات النفس وانفعالاتها و ما يلحق بذلك

فصل في السُّرُورِ وَالْحُزْنِفصل في الضَّحِكِ وَالْبُكَاءِ فصل في الصَّبْرِ وَالْجَزَعِفصل في الْخَوْفِ وَالأَمْنِفصل في الْحَيَاءِ وَالْوَقَاحَةِ فصل في الرِّقَّةِ وَالْقَسْوَةِ فصل في الْحُبِّ وَالْبُغْضِفصل في الْمُوَاصَلَةِ وَالْقَطِيعَةِفصل في الْمُدَاهَنَةِ وَالْخِدَاعِفصل في الْعِشْقِ وَالْخُلُوِّفصل في الْعِفَّةِ وَالدَّعَارَةِ فصل في الشَّوْقِ وَالسُّلْوَانِفصل في النَّشَاطِ وَالسَّأَمِفصل في الأَمَلِ وَمَصَايِرُهُ فصل في الطَّمَعِ وَالْقَنَاعَةِفصل في الْغَضَبِ وَإِطْفَائِهِفصل في الْحِقْدِ وَالْعَدَاوَةِفصل في التَّنَدُّمِ الباب الخامس

في الأصول والأنساب والطبقات و ما يتصل بها ويضاف إليها

فصل في كَرَمِ الْمَحْتِدِ وَلُؤْمِهفصل في النَّسَبِ وَالاِنْتِسَابِ فصل في الْقَرَابَةِ وَالرَّحِمِفصل في أَشْرَافِ النَّاسِ وسَفِلَتِهِمْ فصل في النَّبَاهَةِ وَالْخُمُولِفصل في الْعِزَّةِ وَالذِّلَّةِفصل في السُّمُوِّ إِلَى الْمَعَالِي وَالْقُعُودِ عَنْهَا فصل في التَّعْظِيمِ وَالاحْتِقَارِفصل في الْفَخْرِ وَالْمُفَاخَرَةِ فصل في فِي تَقْدِيمِ الرَّجُلِ عَلَى أَقْرَانِهِ فصل في ذِكْرِ الأَكْفَاءِ فصل في التَّفَرُّدِ وَانْقِطَاعِ النَّظِيرِفصل في الشَّبَهِ بَيْنَ الرَّجُلَيْنِ فصل في الْقُدْوَةِ وَالاحْتِذَاءِ فصل في ذِكْرِ طَبَقَاتٍ شَتَّى مِنْ النَّاسِ

الباب السادس

في العلم والأدب وما إليهما

فصل في الْعِلْمِ وَالْعُلَمَاءِفصل في الأَدَبفصل في الْحِفْظفصل في التَّأْلِيففصل في الْفَصَاحَةفصل في الْبَلاغَةفصل في الْخَطَابَةفصل في الْكِتَابَةِ وَالإِنْشَاءِ فصل في الشِّعْرفصل في النَّقْدفصل في الْجَدَلفصل في الْقِرَاءةفصل في الْخَطّالباب السابع

في سياقة أحوال و أفعال شتى مما يعرض في الألفة و المجتمع و التقلب والمعاش

فصل في الاجْتِمَاعِ وَالافْتِرَاقِفصل في الْجَمَاعَاتفصل في الْمُخَالَطَةِ وَالْعُزْلَةِ فصل في الْحَدِيثفصل في ' الإِصْغَاءفصل في الْجِدِّ وَالْهَزْلِفصل في السُّخْرِيَةِ وَالْهُزُؤِ فصل في الإِخْبَارِ وَالاسْتِخْبَارِ فصل في ظُهُورِ الْخَبَرِ وَاسْتِسْرَارِهِفصل في الصِّدْقِ وَالْكَذِبِ فصل في النَّمِيمَةِ وَإِصْلاحِ ذَاتِ الْبَيْنِ فصل في كِتْمَان السِّرّفصل في الْمُشَاوَرَةِ وَالاسْتِبْدَادِفصل في جَوْدَةِ الرَّأْيِ وَفَسَادِهِ فصل في اِتِّفَاقِ الرَّأْي وَاخْتِلافِهِفصل في النَّصِيحَةِ وَالْغِشِّ فصل في الإِغْرَاءِ بِالأَمْرِ وَالزَّجْرِ عَنْهُ فصل في الثِّقَةِ وَالاتِّهَامِ فصل في الذَّنْبِ وَالْبَرَاءةِ فصل في اللَّوْمِ وَالْمَعْذِرَةِ فصل في الصَّفْحِ وَالْمُؤَاخَذَةِ فصل في الإِحْسَانِ وَالإِسَاءةِفصل في النَّفْعِ وَالضَّرَرِ فصل في الْكَدِّ وَالْكَسَلِفصل في التَّعَبِ وَالرَّاحَةِ فصل في عُلُوِّ الْهِمَّةِ وَسُقُوطِهَا فصل في السُّرْعَةِ وَالْبُطْءِ فصل في الإِعْجَالِ وَالاعْتِيَاقِفصل في إِطْلاقِ الْعِنَانِ وَحَبْسِهِفصل في التَّمَادِي فِي الضَّلالِ وَالرُّجُوعِ عَنْهُ فصل في الانْقِيَادِ وَالامْتِنَاعِفصل في الْكُرْهِ وَالرِّضَى فصل في الشَّفَاعَةِ وَالْوَسِيلَة فصل في الْعَهْدِ وَالْمِيثَاقِ وَذِكْر الْحَلِف وَمَا يَتَّصِلُ بِهِ فصل في الْوَفَاءِ وَالْغَدْرِ فصل في الْوَعْدِ وَالْوَعِيدِفصل في الإِسْعَافِ وَالرَّدِّ فصل في الْقَصْدِ وَالاسْتِمْنَاحِفصل في الصَّنِيعَةِفصل في الْهِبَة وَالْحِرْمَانِفصل في تَرَادُف النِّعَمفصل في الشُّكْرِ وَالْكُفْرَانِفصل في الْمَدْحِ وَالذَّمِّ فصل في حُسْنِ الصِّيتِ وَقُبْحِهِ فصل في رُكُوبِ الْعَارِ وَاجْتِنَابِهِ ِالباب الثامن

في معالجة الأمور وذكر أشياء من صفاتها و أحوالها

فصل في الْعَزْمِ عَلَى الأَمْرِ وَالانْثِنَاءِ عَنْهِ فصل في مُزَاوَلَة الأَمْرِفصل في صُعُوبَةِ الأَمْرِ وَسُهُولَتِهِ فصل في تَقْسِيمِ الصُّعُوبَةِ وَالامْتِنَاعِ فصل في اِلْتِبَاسِ الأَمْر وَوُضُوحِهِفصل في الشَّكِّ وَالْيَقِينِّفصل في الظَّنِّفصل في الْعِلْمِ بِالشَّيْءِ وَالْجَهْلِ بِهِ ِفصل في الْفَحْصِ وَالاخْتِبَارِ فصل في الْعَلامَاتِ وَالدَّلائِل فصل في تَوَقُّعِ الأَمْرِ وَمُفَاجَأَتِهِفصل في مُرَاقَبَةِ الأَمْر وَإِغْفَالِهِ فصل في الاسْتِعْدَادِ لِلأَمْرِ

</B>
__________________
.
(اللهم إني أسألك من "الخير كله": عاجله وآجله, ما علمتُ منه وما لم أعلم .. وأعوذ بك من "الشر كله": عاجله وآجله, ما علمتُ منه وما لم أعلم)
.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-11-07, 11:15 AM
أبو زارع المدني أبو زارع المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-07
الدولة: جدة
المشاركات: 9,290
افتراضي

إلى المشرف الكريم

احذف هذا المكرر بارك الله فيك
بالخطأ تكرر
__________________
.
(اللهم إني أسألك من "الخير كله": عاجله وآجله, ما علمتُ منه وما لم أعلم .. وأعوذ بك من "الشر كله": عاجله وآجله, ما علمتُ منه وما لم أعلم)
.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30-10-12, 01:43 AM
حاتم الفرائضي حاتم الفرائضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-10-09
الدولة: جدة
المشاركات: 535
افتراضي رد: تعاريف لــ 7 معاجم اساسية مهم لأهل اللغة العربية

اقتباس
:
"
سابعا كتاب / نجعة الرائد وشرعة الوارد في المترادف والمتوارد


الشيخ إبراهيم بن ناصف بن عبد الله
بن ناصف بن عبد الله بن ناصف
بن جنبلاط بن سعد الْيَازِجِيّ الْحِمْصِيّ.
(1263 -1324 هـ ) ، ( 1847 - 1906 م )


"
ما منزلة هذا ومؤلفه بين المعاجم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-11-12, 05:35 PM
أبو_عبدالرحمن أبو_عبدالرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-08-03
المشاركات: 517
افتراضي رد: تعاريف لــ 7 معاجم اساسية مهم لأهل اللغة العربية

جزاك الله خيراً..
__________________
(وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:57 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.