ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 24-11-07, 05:54 PM
مهنَّد المعتبي مهنَّد المعتبي غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 02-07-07
الدولة: السّعودية
المشاركات: 658
Lightbulb المسائلُ التي نقل فيها الحافظُ ابنُ حجرٍ في ( الفَتْح ) أراءَ شيخ الإسلام ابن تيميَّة

الحمد لله وحدَه ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده .
أما بعد ؛
فهذا نقلٌ لآراء ابن تيمية ـ رحمه الله ـ التي نقلها الحافظُ ابن حجرٍ ـ رحمه الله ـ في فتح الباري ، وهي قرابة العشرين مسألة .
وآراءُ ابن تيمية التي نقلها الحافظ ابنُ حجرٍ ـ في الفتح ـ على قسمين :
قسمٌ من الآراء نقلها الحافظ مؤيداً لها ، أو ناسباً لها إليه عند ذكر المسائل .
وقسمٌ نقله الحافظُ ، وتعقبَّه بالردِّ أو المناقشة .
وسأبدأ ـ إن شاء الله ـ بذكر مسائل القسمِ الأوَّل .
ويظهرُ للقارئ جليّاً سَعَةُ اطّلاع الحافظِ ـ رحمه الله ـ على اختياراتِ الشيخ وآرائه . وهي تندرج تحت مبحث ( موارد الحافظ في الفتح )
فإلى المسائل .....
___________
المسألة الأولى :
في باب كتابة العلم .
فخرج ابن عباَّس يقول : ( إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله صلى الله عليه و سلم ، وبين كتابه )

قال الحافظ ( 1 /209 ) :

(ظَاهِرُه أَنَّ ابن عَبَّاس كَانَ مَعَهُمْ ، وَأَنَّهُ فِي تِلْكَ الْحَالَة خَرَجَ قَائِلًا هَذِهِ الْمَقَالَة . وَلَيْسَ الْأَمْر فِي الْوَاقِع عَلَى مَا يَقْتَضِيه هَذَا الظَّاهِر ، بَلْ قَوْل اِبْن عَبَّاس الْمَذْكُور إِنَّمَا كَانَ يَقُولهُ عِنْدَمَا يُحَدِّث بِهَذَا الْحَدِيث...)
ثم قال : (وَجَزَمَ اِبْنُ تَيْمِيَة فِي الرَّدّ عَلَى الرَّافِضِيّ بِمَا قُلْته ) .
_________

المسألة الثانية :

مسألة تعذيب الميت ببكاءِ أهله .
في ( بَاب قَوْل النَّبِيّ : يُعَذَّب الْمَيِّت بِبَعْضِ بُكَاء أَهْله إِذَا كَانَ النَّوْح مِنْ سُنَّته ).
قال الحافظ ( 3 / 155 ):
( سَادِسهَا :
مَعْنَى التَّعْذِيب : تَأَلُّمُ الْمَيِّت بِمَا يَقَع مِنْ أَهْله مِنْ النِّيَاحَة وَغَيْرهَا ، وَهَذَا اِخْتِيَار أَبِي جَعْفَر الطَّبَرِيّ مِنْ الْمُتَقَدِّمِينَ ، وَرَجَّحَهُ اِبْن الْمُرَابِط وَعِيَاض وَمَنْ تَبِعَهُ وَنَصَرَهُ اِبْن تَيْمِيَة وَجَمَاعَة مِنْ الْمُتَأَخِّرِينَ ) .
________________

المسألة الثالثة :
في باب ما قيلَ في أولاد المشركين .
قال الحافظ (3/246) :
(سَادِسهَا ـ أي سادس الأقوال ـ هُمْ فِي النَّار .
حَكَاهُ عِيَاض عَنْ أَحْمَد ، وَغَلَّطَهُ اِبْن تَيْمِيَة بِأَنَّهُ قَوْل لِبَعْضِ أَصْحَابه وَلَا يُحْفَظ عَنْ الْإِمَام أَصْلًا ) .
__________

المسألة الرابعة :
في : بَاب مَا جَاءَ فِي قَوْل اللَّه تَعَالَى ( وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ )
قال الحافظُ : ( 6 / 289 )
(.... " تَنْبِيهٌ " :
وَقَعَ فِي بَعْضِ الْكُتُب فِي هَذَا الْحَدِيث " كَانَ اللَّه وَلَا شَيْء مَعَهُ ، وَهُوَ الْآن عَلَى مَا عَلَيْهِ كَانَ " وَهِيَ زِيَادَة لَيْسَتْ فِي شَيْء مِنْ كُتُب الْحَدِيث ، نَبَّهَ عَلَى ذَلِكَ الْعَلَّامَة تَقِيّ الدِّين بْن تَيْمِيَّةَ ، وَهُوَ مُسَلَّم فِي قَوْله ) .
_______________
المسألة الخامسة :
( بَابُ ذِكْر الْجِنّ وَثَوَابهمْ وَعِقَابهمْ )
قال الحافظ ( 6 / 345 ):
( ...وَقَالَ اِبْنُ تَيْمِيَّةَ : اِتَّفَقَ عَلَى ذَلِكَ عُلَمَاء السَّلَف مِنْ الصَّحَابَة وَالتَّابِعِينَ وَأَئِمَّة الْمُسْلِمِينَ .
وَثَبَتَ التَّصْرِيح بِذَلِكَ فِي حَدِيث " وَكَانَ النَّبِيّ يُبْعَث إِلَى قَوْمه وَبُعِثْت إِلَى الْإِنْس وَالْجِنّ " فِيمَا أَخْرَجَهُ الْبَزَّار بِلَفْظٍ)
____________
المسألة السادسة :
في ( بَاب فَضْل عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا )
قال الحافظ ( 7 / 109 ) :
(.. قَالَ السُّبْكِيّ الْكَبِير : الَّذِي نَدِينُ اللَّهَ بِهِ أَنَّ فَاطِمَة أَفْضَل ثُمَّ خَدِيجَة ثُمَّ عَائِشَة ، وَالْخِلَاف شَهِير وَلَكِنَّ الْحَقّ أَحَقّ أَنْ يُتَّبَع . وَقَالَ اِبْن تَيْمِيَة : جِهَات الْفَضْل بَيْن خَدِيجَة وَعَائِشَة مُتَقَارِبَة . وَكَأَنَّهُ رَأَى التَّوَقُّف ..)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
المسألة السابعة :
في ( بَاب قِصَّة أَبِي طَالِب )
قال الحافظ ( 7 / 194) :
( وَاسْمه عِنْد الْجَمِيع عَبْد مَنَافٍ ، وَشَذَّ مَنْ قَالَ عِمْرَان ، بَلْ هُوَ قَوْل بَاطِل .
نَقَلَهُ اِبْن تَيْمِيَة فِي كِتَاب الرَّدّ عَلَى الرَّافِضِيّ أَنَّ بَعْض الرَّوَافِض زَعَمَ أَنَّ قَوْله تَعَالَى : إِنَّ اللَّه اِصْطَفَى آدَم وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيم وَآلَ عِمْرَان أَنَّ آلَ عِمْرَان هُمْ آلُ أَبِي طَالِب وَأَنَّ اِسْم أَبِي طَالِب عِمْرَان وَاشْتُهِرَ بِكُنْيَتِهِ ) .

____________
المسألة الثامنة :
في ( بَاب هَلْ يُصَلَّى عَلَى غَيْر النَّبِيّ )
قال الحافظ ( 11 / 170 ) :
(...... وَأَمَّا الْمُؤْمِنُونَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ فَقِيلَ : لَا تَجُوز إِلَّا عَلَى النَّبِيّ خَاصَّة ، وَحُكِيَ عَنْ مَالِك كَمَا تَقَدَّمَ ، وَقَالَتْ طَائِفَة لَا تَجُوز مُطْلَقًا اِسْتِقْلَالًا وَتَجُوز تَبَعًا فِيمَا وَرَدَ بِهِ النَّصّ أَوْ أُلْحِقَ بِهِ لِقَوْلِهِ تَعَالَى ( لَا تَجْعَلُوا دُعَاء الرَّسُول بَيْنكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضكُمْ بَعْضًا ) وَلِأَنَّهُ لَمَّا عَلَّمَهُمْ السَّلَام قَالَ " السَّلَام عَلَيْنَا وَعَلَى عِبَاد اللَّه الصَّالِحِينَ " وَلَمَّا عَلَّمَهُمْ الصَّلَاة قَصَرَ ذَلِكَ عَلَيْهِ وَعَلَى أَهْل بَيْته ، وَهَذَا الْقَوْل اِخْتَارَهُ الْقُرْطُبِيّ فِي " الْمُفْهِم " وَأَبُو الْمَعَالِي مِنْ الْحَنَابِلَة ، وَقَدْ تَقَدَّمَ تَقْرِيره فِي تَفْسِير سُورَة الْأَحْزَاب ، هُوَ اِخْتِيَار اِبْن تَيْمِيَةَ مِنْ الْمُتَأَخِّرِينَ .......) .
_________
المسألة التاسعة :
في ( بَاب فَضْل الْفَقْر )
قال الحافظ ـ في مسألة المفاضلة بين الغني والفقير ـ ( 11 / 275 ) :

( قُلْت : وَهَذَا كُلّه صَحِيح ، لَكِنْ لَا يَدْفَع أَصْل السُّؤَال عَنْ أَيّهمَا أَفْضَل : الْغِنَى أَوْ الْفَقْر ؟ لِأَنَّ النِّزَاع إِنَّمَا وَرَدَ فِي حَقّ مَنْ اِتَّصَفَ بِأَحَدِ الْوَصْفَيْنِ أَيّهمَا فِي حَقّه أَفْضَل ؟ وَلِهَذَا قَالَ الدَاوُدِيّ فِي آخِر كَلَامه الْمَذْكُور أَوَّلًا : إِنَّ السُّؤَال أَيّهمَا أَفْضَل لَا يَسْتَقِيم ، لِاحْتِمَالِ أَنْ يَكُون لِأَحَدِهِمَا مِنْ الْعَمَل الصَّالِح مَا لَيْسَ لِلْآخَرِ ، فَيَكُون أَفْضَل ، وَإِنَّمَا يَقَع السُّؤَال عَنْهُمَا إِذَا اِسْتَوَيَا بِحَيْثُ يَكُون لِكُلٍّ مِنْهُمَا مِنْ الْعَمَل مَا يُقَاوِم بِهِ عَمَل الْآخَرِ ، قَالَ : فَعِلْم أَيّهمَا أَفْضَل عِنْد اللَّه اِنْتَهَى . وَكَذَا قَالَ اِبْن تَيْمِيَةَ ، لَكِنْ قَالَ : إِذَا اِسْتَوَيَا فِي التَّقْوَى فَهُمَا فِي الْفَضْل سَوَاء ...)
______________
يُـتْـبَـع ـ إن شاءَ الله ـ


__________________
( فكلُّ ما أنزل [ الله ] في كتابه = رحمةٌ وحجَّةٌ ، علمه من علمه ، وجهله من جهله ، ولا يعلم من جهِلَه ، ولا يجهل من علِمَه )
الشافعي في الرسالة ص 19
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 24-11-07, 06:34 PM
المقدادي المقدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-02-05
المشاركات: 1,468
افتراضي

بارك الله فيكم شيخنا الكريم و نفع بعلمكم

واصل وصلكم الله بطاعته


ملاحظة : في بعض الأحيان لا يصرّح الحافظ بإسم شيخ الإسلام بل يقول : " و قال غيره " أو " قال بعضهم " و يأتي بكلامه , فهل ستدرج هذا أيضا أم لا ؟
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24-11-07, 06:43 PM
سالم عدود سالم عدود غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-07
المشاركات: 326
افتراضي

بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24-11-07, 06:51 PM
يحيى صالح يحيى صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-07-07
الدولة: اسكندرية - مصر
المشاركات: 4,231
افتراضي

ما شاء الله لا قوة إلا بالله
أكمل ، أعانك الله ويسر لك الخير
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 25-11-07, 06:03 PM
مهنَّد المعتبي مهنَّد المعتبي غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 02-07-07
الدولة: السّعودية
المشاركات: 658
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المقدادي مشاهدة المشاركة
بارك الله فيكم شيخنا الكريم و نفع بعلمكم
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المقدادي مشاهدة المشاركة

واصل وصلكم الله بطاعته


ملاحظة : في بعض الأحيان لا يصرّح الحافظ بإسم شيخ الإسلام بل يقول : " و قال غيره " أو " قال بعضهم " و يأتي بكلامه , فهل ستدرج هذا أيضا أم لا ؟

الشيخَ الفاضلَ ، الحفيَّ الأريب / المقدادي ..
نفعه اللهُ ، وبهِ نفع ...
لعليّ أنشطُ قريباً ؛ لإكمال ما وعدتُ به .

أما ما ذكرتَ من ملاحظة ، فلم أتفطَّن لشيءٍ من هذا القبيل ، ولعل من فضائلكم أن نبهتني لهذا .
وهي تحتاج لرجلٍ عارفٍ بكلام شيخ الإسلام .
والذي يظهرُ لي أنه يُحاول إظهارَ أقوالهِ إماّ تأييداً ، وهذا من إنصافه وعدله وتواضعه ، وإماّ مناقشةً ، وهذا من حقّه لحيازته مرتبة المجتهدين .

دليلُ ذلك أنه في مسألة الحد والتعزير ، نقل عن ابن دقيق العيد ، فقال :
(... قَالَ اِبْن دَقِيق الْعِيد : بَلَغَنِي أَنَّ بَعْض الْعَصْرِيِّينَ قَرَّرَ هَذَا الْمَعْنَى بِأَنَّ تَخْصِيص الْحَدّ بِالْمُقَدَّرَاتِ الْمُقَدَّم ذِكْرُهَا أَمْرٌ اِصْطِلَاحِيّ مِنْ الْفُقَهَاء ...)
فقال الحافظ :
(.. قُلْتُ : وَالْعَصْرِيُّ الْمُشَار إِلَيْهِ أَظُنّهُ اِبْن تَيْمِيَّةَ ...)

فيظهرُ أنه يحرصُ على إبداءِ آرائه .. ولا يلزمُ من ذلك استبعاد ما تفضّلتم به .
__________________
( فكلُّ ما أنزل [ الله ] في كتابه = رحمةٌ وحجَّةٌ ، علمه من علمه ، وجهله من جهله ، ولا يعلم من جهِلَه ، ولا يجهل من علِمَه )
الشافعي في الرسالة ص 19
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 25-11-07, 06:07 PM
مهنَّد المعتبي مهنَّد المعتبي غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 02-07-07
الدولة: السّعودية
المشاركات: 658
افتراضي

الفاضليْن / سالم عدود ، ويحيى صالح ..
بارك الله فيكما ، ونفع بكما .
__________________
( فكلُّ ما أنزل [ الله ] في كتابه = رحمةٌ وحجَّةٌ ، علمه من علمه ، وجهله من جهله ، ولا يعلم من جهِلَه ، ولا يجهل من علِمَه )
الشافعي في الرسالة ص 19
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 27-11-07, 01:35 PM
خليل الفائدة خليل الفائدة غير متصل حالياً
هداه الله وسدَّده
 
تاريخ التسجيل: 26-11-07
المشاركات: 1,318
افتراضي

بارك الله فيك على هذا الجهد .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 28-11-07, 11:27 AM
أشرف بن محمد أشرف بن محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-02-05
المشاركات: 2,203
افتراضي

بارك الله فيكم يا شيخ مهنَّد ..
هل انفرد ابن حجر بذِكر أحد آراء أو اختيارات شيخ الإسلام - رحمهما الله - ؟
__________________
(إنّ علومنا كلها يجذب بعضها بعضا، على نحو ما قال سفيان بن عيينة: كلام العرب يأخذ بعضه برقاب بعض). الطناحي، مقالات، 302.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 28-11-07, 12:57 PM
مهنَّد المعتبي مهنَّد المعتبي غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 02-07-07
الدولة: السّعودية
المشاركات: 658
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشرف بن محمد مشاهدة المشاركة
بارك الله فيكم يا شيخ مهنَّد ..
هل انفرد ابن حجر بذِكر أحد آراء أو اختيارات شيخ الإسلام - رحمهما الله - ؟
باركَ اللهُ فيكم أيُّها الشيخُ الفاضل / أشرف بن محمدٍ ...
الذي رأيتُه أن ابنَ حجرٍ ينقل من الكتب ؛ كالمنهاج ، أو اعتماداً على نقولات ابن القيّم لآراء شيخه .
بل أحيانا يذكرُ الرأي منسوباً لابن القيّم ، وهو لفظُ ابن تيمية !
ونقولاته عن ابن القيّم أكثر ..
والله أعلم .
__________________
( فكلُّ ما أنزل [ الله ] في كتابه = رحمةٌ وحجَّةٌ ، علمه من علمه ، وجهله من جهله ، ولا يعلم من جهِلَه ، ولا يجهل من علِمَه )
الشافعي في الرسالة ص 19
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 29-11-07, 01:05 PM
عبدالرحمن ناصر عبدالرحمن ناصر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-05
المشاركات: 71
افتراضي

ننتظر البقية بارك الله فيك...

الموضوع مهم جدا فليتك تكمله وسيبقى من أعظم الأعمال في هذا الوقت

وخاصة ذم الاشاعرة الان لابن تيمية وتبجحهم بابن حجر رحمهما الله ..

أعانك الله ...
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 30-11-07, 08:47 AM
بن سالم بن سالم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-08-04
المشاركات: 1,484
افتراضي

... أَسأَلُ اللهُ - العَلِيَّ العَظيمَ - : أَنْ يُسَهِّلَ لَكَ إتمامَهُ كَمَ وَفَّقَكَ لابتِدائِهِ .
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 30-11-07, 10:03 AM
إحسـان العتيـبي إحسـان العتيـبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-02
الدولة: الأردن
المشاركات: 5,258
افتراضي

جزاك الله خيراً

وهذا موضوع مفيد في الباب

http://www.islam-qa.com/index.php?ref=96323&ln=ara
__________________
قال أبو حاتم البستي:الواجب على العاقل أن يلزم الصمت الى أن يلزمه التكلم،فما أكثر من ندم إذا نطق وأقل من يندم إذا سكت"روضة العقلاء ونزهة الفضلاء"(ص43).
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 30-11-07, 01:50 PM
مهنَّد المعتبي مهنَّد المعتبي غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 02-07-07
الدولة: السّعودية
المشاركات: 658
افتراضي

الشيخيْن الفاضليْن / عبدَ الرحمن ناصر ، و ابنَ سالمٍ ...
جزاكما اللهُ خيرَ الجزاءِ ، أسألُ اللهَ أن يتقبل مني ومنكم .

الشيخ الفاضل / أبا طارقٍ إحسان ـ أحسنَ اللهُ إليك ـ
فائدةٌ نفيسةٌ كنفاستك .
__________________
( فكلُّ ما أنزل [ الله ] في كتابه = رحمةٌ وحجَّةٌ ، علمه من علمه ، وجهله من جهله ، ولا يعلم من جهِلَه ، ولا يجهل من علِمَه )
الشافعي في الرسالة ص 19
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 30-11-07, 11:04 PM
محمد عامر ياسين محمد عامر ياسين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-08-06
المشاركات: 1,378
افتراضي

جزاك الله خيراً
__________________
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 02-12-07, 02:36 PM
مهنَّد المعتبي مهنَّد المعتبي غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 02-07-07
الدولة: السّعودية
المشاركات: 658
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عامر ياسين مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيراً
وإيَّاك أخي الحبيبَ محمد عامر ياسين .
__________________
( فكلُّ ما أنزل [ الله ] في كتابه = رحمةٌ وحجَّةٌ ، علمه من علمه ، وجهله من جهله ، ولا يعلم من جهِلَه ، ولا يجهل من علِمَه )
الشافعي في الرسالة ص 19
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 03-12-07, 02:22 AM
أبو زرعة حازم أبو زرعة حازم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-12-07
الدولة: عقر دار المؤمنين
المشاركات: 437
افتراضي

السلام عليكم
جزاك الله خيراً أخي مهند
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 03-12-07, 02:49 AM
خالد الشبل خالد الشبل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-06-03
الدولة: السعودية
المشاركات: 648
افتراضي

أحسن الله إليك، يا شيخ مهندًا.
__________________
قال الأخطل(ت 90هـ):
وإذا افْتَقَرْتَ إلى الذَّخائِرِ لم تَجِدْ ** ذُخْرًا يَكُوْنُ كَصالِحِ الأَعْمالِ
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 03-12-07, 07:45 AM
مهنَّد المعتبي مهنَّد المعتبي غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 02-07-07
الدولة: السّعودية
المشاركات: 658
افتراضي

أخي الفاضل / أبا زُرعة ..
وفيك بارك الله ، وجزاك اللهُ خيراً .
أخي الحبيبَ الشيخَ خالداً
..
وفيك باركَ الله ، وجزاك خيرَ الجزاء .
أسألُ اللهَ الإعانة على الإتمام ، والإفادة .
__________________
( فكلُّ ما أنزل [ الله ] في كتابه = رحمةٌ وحجَّةٌ ، علمه من علمه ، وجهله من جهله ، ولا يعلم من جهِلَه ، ولا يجهل من علِمَه )
الشافعي في الرسالة ص 19
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 04-12-07, 11:26 PM
مهنَّد المعتبي مهنَّد المعتبي غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 02-07-07
الدولة: السّعودية
المشاركات: 658
افتراضي

أعتذرُ للمشايخِ النُّبلاء ، وللإخوةِ الفضلاء عن الإتمام ؛ سَدّاً لذريعةٍ منها خفْتُ .. ورجاءَ مصلحةٍ حولها طفْتُ ..
والعذرُ عند كرامِ النَّفس مقبولُ
ومن أراد الفائدة ؛ فإنني سأُحيل فقط للمواضع ، وهي كالآتي :
( 3 / 44 ) ، ( 3 / 66 ) ، ( 6 / 222 ) ، ( 7 / 194 ) ، ( 7 / 271 ) ، ( 8 / 152 ) ، ( 9 / 353 ) ، ( 11 / 125 ) ، ( 11 / 408 ) ، ( 12 / 178 ) ، ( 13 / 410 ) ، ( 13 / 524 ) ، ( 13 / 531 )
__________________
( فكلُّ ما أنزل [ الله ] في كتابه = رحمةٌ وحجَّةٌ ، علمه من علمه ، وجهله من جهله ، ولا يعلم من جهِلَه ، ولا يجهل من علِمَه )
الشافعي في الرسالة ص 19
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 01-12-08, 12:07 PM
أبو الحسن القاسم أبو الحسن القاسم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
المشاركات: 181
افتراضي

لطلب الإتمام ....
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 01-12-08, 12:40 PM
ابراهيم العنزي ابراهيم العنزي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-07-08
المشاركات: 235
افتراضي

الله يجزاك خير ياحبيب
ليت المشايخ الفضلا يتحفونا بمثل تلك الفرائد
__________________
الحمدلله لاحول ولاقوة الابالله سبحان الله وبحمده رضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته وعدد خلقه اللهم صلي وسلم وبارك على محمد وعلى آله انك حميد مجيد
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 29-12-08, 09:35 PM
مهنَّد المعتبي مهنَّد المعتبي غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 02-07-07
الدولة: السّعودية
المشاركات: 658
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مهنَّد المعتبي مشاهدة المشاركة
ومن أراد الفائدة ؛ فإنني سأُحيل فقط للمواضع ، وهي كالآتي :
( 3 / 44 ) ، ( 3 / 66 ) ، ( 6 / 222 ) ، ( 7 / 194 ) ، ( 7 / 271 ) ، ( 8 / 152 ) ، ( 9 / 353 ) ، ( 11 / 125 ) ، ( 11 / 408 ) ، ( 12 / 178 ) ، ( 13 / 410 ) ، ( 13 / 524 ) ، ( 13 / 531 )
بارك الله فيكم ،
اتصل بي أحد المشايخ ، وقال لي : هناك عدم تطابقٍ في الإحالات ، فسألتُه عن نسخته ، فإذا هي طبعة (دار السلام) ، وكنت قد قيَّدتها من طبعة (دار المعرفة) ، وذلك قبل أن أقتني طبعة (دار طيبة) ، ولعلي - إن شاء الله - أعيد الإحالات ؛ لتكونَ موافقةً لطبعة (دار طيبة) ؛ لانتشارها مؤخراً .

__________________
( فكلُّ ما أنزل [ الله ] في كتابه = رحمةٌ وحجَّةٌ ، علمه من علمه ، وجهله من جهله ، ولا يعلم من جهِلَه ، ولا يجهل من علِمَه )
الشافعي في الرسالة ص 19
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 30-12-08, 10:09 PM
أبوعمرالهلالى أبوعمرالهلالى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-04-08
الدولة: محافظة الدقهلية - مصر
المشاركات: 129
Exclamation الإنصاف عزيز

جزاكم الله خيرا . و نرجو أن نتعلم جميعا كطلبة علم إنصاف الكبار لبعضهم و بعدهم عن العصبية العمياء فابن حجر و الذهبي و ابن القيم و ابن تيمية و غيرهم من الأئمة الكبار يتعاملون بسعة أفق و حيادية و اتباع للأثر مع احترام المخالف عند استدلاله بأدلة معتبرة .. و نرجو استكمال هذه الفوائد و هى تؤكد أن حب شيخ الإسلام و توقيره لم يكن حكرا على الحنابلة بل من كبار الشافعية و غيرهم من تتلمذ على يديه و إن خالفه في بعض الجزئيات
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 31-12-08, 10:31 AM
عبد الرحمن السديس عبد الرحمن السديس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-03
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,692
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مهنَّد المعتبي مشاهدة المشاركة
فلم أتفطَّن لشيءٍ من هذا القبيل .

كلام الفاضل المقدادي صحيح فهناك مواضع لم يسمه، مر علي بعضها، ولعلي أذكر لذلك مثالا أو أكثر فيما بعد.
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 03-01-09, 03:17 PM
عبد الرحمن السديس عبد الرحمن السديس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-03
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,692
افتراضي

مثال:

قال الحافظ 2/335: وزعم بعض الحنابلة أن المراد بدبر الصلاة ما قبل السلام. وتعقب بحديث "ذهب أهل الدثور" فإن فيه "تسبحون دبر كل صلاة" وهو بعد السلام جزما، فكذلك ما شابهه.

وقارن مع كلام شيخ الإسلام في الفتاوى 22/492 وما بعدها.
ونقل تلميذه ابن القيم رأيه في زاد المعاد 1/305
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 03-01-09, 03:25 PM
أبو محمد عبد الله الحسن أبو محمد عبد الله الحسن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-03-08
المشاركات: 683
افتراضي

جزاكم الله خيرًا على هذه الفوائد.
يسّر الله من يتمّ ما بدأه الشّخ مهنّد...
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 03-01-09, 03:26 PM
عبد الرحمن السديس عبد الرحمن السديس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-03
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,692
افتراضي

مثال آخر:

قال الحافظ 2/529
وقد فرض الشافعي وقوع العيد والكسوف معا، واعترضه بعض من اعتمد على قول أهل الهيئة وانتدب أصحاب الشافعي لدفع قول المعترض فأصابوا.

وقارن بكلام شيخ الإسلام في الرد على المنطقيين ص317:

وكسوف الشمس إنما يكون وقت استسرار القمر آخر الشهر وخسوف القمر إنما يكون ليالي الابدار الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر كما أن الهلال قد يكون ليلة الثلاثين أو الحادي والثلاثين هذا الذي أجرى الله به عادته في حركات الشمس والقمر.
وما ذكره بعض الفقهاء من تقدير اجتماع الكسوف وصلاة العيد فهذا لم يقله أحد من الصحابة ولا ذكره أكثر العلماء لا أحمد ولا غيره، ولكن ذكره طائفة من الفقهاء من أصحاب الشافعي وأحمد وغيرهما تبعا لما ذكره الشافعي فإنه رضي الله عنه لما تكلم فيما إذا اجتمع صلاتان كيف يصنع ؟
وذكر أنه يقدم ما يفوت على ما لا يفوت ذكر من جملة التقدير صلاة العيد والكسوف طردا للقاعدة مع إعراضه عن كون ذلك يقع أو لا يقع، كما يقدر الفقهاء مسائل كثيرة لطرد القياس مع إعراضهم عن وقوع ذلك في الوجود بل يقدرون ما يعلمون أنه لا يقع عادة كعشرين جدة، وفروع الوصايا، فجاء بعض الفقهاء فأخذ يكابر ويقول: إن هذا قد يقع.
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 03-01-09, 03:40 PM
مهنَّد المعتبي مهنَّد المعتبي غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 02-07-07
الدولة: السّعودية
المشاركات: 658
افتراضي

بارك الله فيكم شيخنا أبا عبد اللهِ ..
ممنون لك بهذه الفوائد والتتمات ..
وقد ذكر لي أخونا الشيخ عبدالله الميمان - يكتب في الملتقى - أنَّه قرأ كلاماً في الفتح بقول الحافظ : وقال بعضهم ، أو نحواً من ذلك ، وهو بعينه في فتياه الحمويَّة.
والظاهر - والله أعلم - [احتمالاً] أنَّ الحافظ لما كان شرحه للبخاري استغرقَ سنين عدداً ؛ يذكره بالإغفال ؛ إن رأى المصلحة في ذلك ، أو إن شاركه غيره في قوله.
ولا أدري هل أصبتُ أو لا..
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن السديس مشاهدة المشاركة
قال الحافظ 2/335: وزعم بعض الحنابلة أن المراد بدبر الصلاة ما قبل السلام. وتعقب بحديث "ذهب أهل الدثور" فإن فيه "تسبحون دبر كل صلاة" وهو بعد السلام جزما، فكذلك ما شابهه.
وهذا القول قد ذكره الحافظ ابن رجب في "الفتح" عن الإمام أحمد برواية أبي طالب ؛ حيث قال : لا بأس بذلك قبل السلام وبعده .
__________________
( فكلُّ ما أنزل [ الله ] في كتابه = رحمةٌ وحجَّةٌ ، علمه من علمه ، وجهله من جهله ، ولا يعلم من جهِلَه ، ولا يجهل من علِمَه )
الشافعي في الرسالة ص 19
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 03-01-09, 04:31 PM
أبو عبد الله الزاوي أبو عبد الله الزاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-04-07
المشاركات: 770
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المقدادي مشاهدة المشاركة
بارك الله فيكم شيخنا الكريم و نفع بعلمكم

واصل وصلكم الله بطاعته


ملاحظة : في بعض الأحيان لا يصرّح الحافظ بإسم شيخ الإسلام بل يقول : " و قال غيره " أو " قال بعضهم " و يأتي بكلامه , فهل ستدرج هذا أيضا أم لا ؟
.
ـ قلتُ: مثاله مانقله الحافظ بقوله: وقال غيره: بكلام فيه الرد على مقولة : مذهب السلف أسلم ومذهب الخلف أحكم. فالظاهر القوي أنّه عنى بقوله: غيره ابن تيمية رحمهما الله نعالى.
ـ ويبقى بيان سبب الإبهام وعدم التصريح باسمه واردا بقوّة في تلك المواطن. والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 04-01-09, 12:29 PM
أبو عبد الله الزاوي أبو عبد الله الزاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-04-07
المشاركات: 770
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد الله الزاوي مشاهدة المشاركة
.
ـ قلتُ: مثاله مانقله الحافظ بقوله: وقال غيره: بكلام فيه الرد على مقولة : مذهب السلف أسلم ومذهب الخلف أحكم. فالظاهر القوي أنّه عنى بقوله: غيره ابن تيمية رحمهما الله نعالى.
ـ ويبقى بيان سبب الإبهام وعدم التصريح باسمه واردا بقوّة في تلك المواطن. والله أعلم.
ـ ونص كلام الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى في فتح الباري: وَقَالَ غَيْره قَوْل مَنْ قَالَ طَرِيقَة السَّلَف أَسْلَمَ وَطَرِيقَة الْخَلَف أَحْكَم لَيْسَ بِمُسْتَقِيمٍ ؛ لِأَنَّهُ ظَنَّ أَنَّ طَرِيقَة السَّلَف مُجَرَّد الْإِيمَان بِأَلْفَاظِ الْقُرْآن وَالْحَدِيث مِنْ غَيْر فِقْه فِي ذَلِكَ ، وَأَنَّ طَرِيقَة الْخَلَف هِيَ اِسْتِخْرَاج مَعَانِي النُّصُوص الْمَصْرُوفَة عَنْ حَقَائِقهَا بِأَنْوَاعِ الْمَجَازَات ، فَجَمَعَ هَذَا الْقَائِل بَيْن الْجَهْل بِطَرِيقَةِ السَّلَف وَالدَّعْوَى فِي طَرِيقَة الْخَلَف ، وَلَيْسَ الْأَمْر كَمَا ظَنَّ ، بَلْ السَّلَف فِي غَايَة الْمَعْرِفَة بِمَا يَلِيق بِاَللَّهِ تَعَالَى ......
ـ قارن بين هذا وبين ما في مجموع فتاوي ابن تيمية: ثُمَّ الْكَلَامُ فِي هَذَا الْبَابِ عَنْهُمْ : أَكْثَرُ مِنْ أَنْ يُمْكِنَ سَطْرُهُ فِي هَذِهِ الْفَتْوَى وَأَضْعَافِهَا يَعْرِفُ ذَلِكَ مَنْ طَلَبَهُ وَتَتَبَّعَهُ وَلَا يَجُوزُ أَيْضًا أَنْ يَكُونَ الْخَالِفُونَ أَعْلَمَ مِنْ السَّالِفِينَ كَمَا قَدْ يَقُولُهُ بَعْضُ الْأَغْبِيَاءِ مِمَّنْ لَمْ يُقَدِّرْ قَدْرَ السَّلَفِ ؛ بَلْ وَلَا عَرَفَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالْمُؤْمِنِينَ بِهِ حَقِيقَةَ الْمَعْرِفَةِ الْمَأْمُورِ بِهَا : مِنْ أَنَّ " طَرِيقَةَ السَّلَفِ أَسْلَمُ وَطَرِيقَةَ الْخَلَفِ أَعْلَمُ وَأَحْكَمُ " - وَإِنْ كَانَتْ هَذِهِ الْعِبَارَةُ إذَا صَدَرَتْ مِنْ بَعْضِ الْعُلَمَاءِ قَدْ يَعْنِي بِهَا مَعْنًى صَحِيحًا . فَإِنَّ هَؤُلَاءِ الْمُبْتَدِعِينَ الَّذِينَ يُفَضِّلُونَ طَرِيقَةَ الْخَلَفِ مِنْ الْمُتَفَلْسِفَةِ وَمَنْ حَذَا حَذْوَهُمْ عَلَى طَرِيقَةِ السَّلَفِ : إنَّمَا أَتَوْا مِنْ حَيْثُ ظَنُّوا : أَنَّ طَرِيقَةَ السَّلَفِ هِيَ مُجَرَّدُ الْإِيمَانِ بِأَلْفَاظِ الْقُرْآنِ وَالْحَدِيثِ مِنْ غَيْرِ فِقْهٍ لِذَلِكَ بِمَنْزِلَةِ الْأُمِّيِّينَ الَّذِينَ قَالَ اللَّهُ فِيهِمْ : { وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لَا يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إلَّا أَمَانِيَّ } وَأَنَّ طَرِيقَةَ الْخَلَفِ هِيَ اسْتِخْرَاجُ مَعَانِي النُّصُوصِ الْمَصْرُوفَةِ عَنْ حَقَائِقِهَا بِأَنْوَاعِ الْمَجَازَاتِ وَغَرَائِبِ اللُّغَاتِ . فَهَذَا الظَّنُّ الْفَاسِدُ أَوْجَبَ " تِلْكَ الْمَقَالَةَ " الَّتِي مَضْمُونُهَا نَبْذُ الْإِسْلَامِ وَرَاءَ الظَّهْرِ وَقَدْ كَذَبُوا عَلَى طَرِيقَةِ السَّلَفِ وَضَلُّوا فِي تَصْوِيبِ طَرِيقَةِ الْخَلَفِ ؛ فَجَمَعُوا بَيْنَ الْجَهْلِ بِطَرِيقَةِ السَّلَفِ فِي الْكَذِبِ عَلَيْهِمْ .وَبَيْنَ الْجَهْلِ وَالضَّلَالِ بِتَصْوِيبِ طَرِيقَةِ الْخَلَفِ . وَسَبَبُ ذَلِكَ اعْتِقَادُهُمْ أَنَّهُ لَيْسَ فِي نَفْسِ الْأَمْرِ صِفَةٌ دَلَّتْ عَلَيْهَا هَذِهِ النُّصُوصُ بِالشُّبُهَاتِ الْفَاسِدَةِ الَّتِي شَارَكُوا فِيهَا إخْوَانَهُمْ مِنْ الْكَافِرِينَ ؛ فَلَمَّا اعْتَقَدُوا انْتِفَاءَ الصِّفَاتِ فِي نَفْسِ الْأَمْرِ وَكَانَ مَعَ ذَلِكَ لَا بُدَّ لِلنُّصُوصِ مِنْ مَعْنًى بَقُوا مُتَرَدِّدِينَ بَيْنَ الْإِيمَانِ بِاللَّفْظِ وَتَفْوِيضِ الْمَعْنَى - وَهِيَ الَّتِي يُسَمُّونَهَا طَرِيقَةَ السَّلَفِ - وَبَيْنَ صَرْفِ اللَّفْظِ إلَى مَعَانٍ بِنَوْعِ تَكَلُّفٍ - وَهِيَ الَّتِي يُسَمُّونَهَا طَرِيقَةَ الْخَلَفِ - فَصَارَ هَذَا الْبَاطِلُ مُرَكَّبًا مِنْ فَسَادِ الْعَقْلِ وَالْكُفْرِ بِالسَّمْعِ ؛ فَإِنَّ النَّفْيَ إنَّمَا اعْتَمَدُوا فِيهِ عَلَى أُمُورٍ عَقْلِيَّةٍ ظَنُّوهَا بَيِّنَاتٍ وَهِيَ شُبُهَاتٌ وَالسَّمْعُ حَرَّفُوا فِيهِ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ . فَلَمَّا ابْتَنَى أَمْرُهُمْ عَلَى هَاتَيْنِ الْمُقَدِّمَتَيْنِ الكفريتين الْكَاذِبَتَيْنِ : كَانَتْ النَّتِيجَةُ اسْتِجْهَالَ السَّابِقِينَ الْأَوَّلِينَ واستبلاههم وَاعْتِقَادَ أَنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا أُمِّيِّينَ بِمَنْزِلَةِ الصَّالِحِينَ مِنْ الْعَامَّةِ ؛ لَمْ يَتَبَحَّرُوا فِي حَقَائِقِ الْعِلْمِ بِاَللَّهِ وَلَمْ يَتَفَطَّنُوا لِدَقَائِقِ الْعِلْمِ الْإِلَهِيِّ وَأَنَّ الْخَلَفَ الْفُضَلَاءَ حَازُوا قَصَبَ السَّبْقِ فِي هَذَا كُلِّهِ . ثُمَّ هَذَا الْقَوْلُ إذَا تَدَبَّرَهُ الْإِنْسَانُ وَجَدَهُ فِي غَايَةِ الْجَهَالَةِ ؛ بَلْ فِي غَايَةِ الضَّلَالَةِ .....إلخ..
ـ فبدى جليا أن الحافظ قد اختصر كلام شيخ الاسلام وهذا الاختصار خفَّفَ الإغلاظ في النَّكير الذي تدلُّ عليه تلك الألفاظ المحذوفة.
ـ قد يقول قائل: سبب مثل هذا الحذف لتلك الكلمات وكذا عدم التصريح في مواطن منشأه طلب رواج الكتاب وليلقى قَبولا لدى الأشاعرة ومن نحى نحوهم. ومعلوم أن بيئة الحافظ العلمية أشعرية.والنّفرة والوحشة من شيخ الاسلام ومن كلامه كانت موجودة عند الجاهل بحقيقة حاله وكذا المعاند والحاسد .
ـ وكان سبب ذلك مواقف بعض أكابر علماء الأشاعرة كالسبكي مثلا من ابن تيمية.حتى قال الدسوقي في حاشية الشرح الكبير عل خليل: وَنَقَلَ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ وَغَيْرُهُ الْإِجْمَاعَ عَلَى لُزُومِ الثَّلَاثِ فِي حَقِّ مَنْ أَوْقَعَهَا وَحُكِيَ فِي الِارْتِشَافِ عَنْ بَعْضِ الْمُبْتَدِعَةِ أَنَّهُ إنَّمَا يَلْزَمُهُ وَاحِدَةٌ وَنَقَلَ أَبُو الْحَسَنِ عَنْ ابْنِ الْعَرَبِيِّ أَنَّهُ قَالَ مَا ذَبَحْت بِيَدِي دِيكًا قَطُّ وَلَوْ وَجَدْت مَنْ يَرُدُّ الْمُطَلَّقَةَ ثَلَاثًا لَذَبَحْته بِيَدِي ، وَهَذَا مِنْهُ مُبَالَغَةٌ فِي الزَّجْرِ عَنْهُ ا هـ بن وَقَدْ اشْتَهَرَ هَذَا الْقَوْلُ عَنْ ابْنِ تَيْمِيَّةَ قَالَ بَعْضُ أَئِمَّةِ الشَّافِعِيَّةِ ابْنُ تَيْمِيَّةَ ضَالٌّ مُضِلٌّ لِأَنَّهُ خَرَقَ الْإِجْمَاعَ وَسَلَكَ مَسْلَكَ الِابْتِدَاعِ...
ـ وقال الصاوي في حاشيته على الشرح الصغير: وَالْإِجْمَاعُ عَلَى لُزُومِ الثَّلَاثِ إذَا أَوْقَعَهَا فِي لَفْظٍ وَاحِدٍ نَقَلَهُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ وَغَيْرُهُ ، وَنَقَلَ بَعْضُهُمْ عَنْ بَعْضِ الْمُبْتَدِعَةِ : أَنَّهُ يَلْزَمُهُ طَلْقَةٌ وَاحِدَةٌ ، وَاشْتُهِرَ ذَلِكَ عَنْ ابْنِ تَيْمِيَّةَ ، قَالَ بَعْضُ أَئِمَّةِ الشَّافِعِيَّةِ : ابْنُ تَيْمِيَّةَ ضَالٌّ مُضِلٌّ ، أَيْ لِأَنَّهُ خَرَقَ الْإِجْمَاعَ وَسَلَكَ مَسَالِكَ الِابْتِدَاعِ......انتهى فانظر رعاك الله واحمد الله واسأله العافية.
ـ وأقول استطرادا:طريقة عدم التصريح بالاسم سلكها الحافظ ابن حجر رحمه الله في حلِّ أوَّل إشكال عَرَضَ في الجامع الصَّحيح فقال رحمه الله تعالى:وَإِنْ كَانَ الْإِسْقَاط مِنْهُ فَالْجَوَاب مَا قَالَهُ أَبُو مُحَمَّد عَلِيّ بْن أَحْمَد بْن سَعِيد الْحَافِظ فِي أَجْوِبَة لَهُ عَلَى الْبُخَارِيّ : إِنَّ أَحْسَن مَا يُجَاب بِهِ هُنَا أَنْ يُقَال : لَعَلَّ الْبُخَارِيّ قَصَدَ أَنْ يَجْعَل لِكِتَابِهِ صَدْرًا يَسْتَفْتِح بِهِ عَلَى مَا ذَهَبَ إِلَيْهِ كَثِير مِنْ النَّاس مِنْ اِسْتِفْتَاح كُتُبهمْ بِالْخُطَبِ الْمُتَضَمِّنَة لِمَعَانِي مَا ذَهَبُوا إِلَيْهِ مِنْ التَّأْلِيف ، فَكَأَنَّهُ اِبْتَدَأَ كِتَابه بِنِيَّةٍ رَدَّ عِلْمهَا إِلَى اللَّه ، فَإِنْ عَلِمَ مِنْهُ أَنَّهُ أَرَادَ الدُّنْيَا أَوْ عَرَضَ إِلَى شَيْء مِنْ مَعَانِيهَا فَسَيَجْزِيهِ بِنِيَّتِهِ . وَنَكَبَ عَنْ أَحَدِ وَجْهَيْ التَّقْسِيم مُجَانَبَة لِلتَّزْكِيَةِ الَّتِي لَا يُنَاسِب ذِكْرهَا فِي ذَلِكَ الْمَقَام . اِنْتَهَى مُلَخَّصًا.فمراده بقوله: أَبُو مُحَمَّد عَلِيّ بْن أَحْمَد بْن سَعِيد الْحَافِظ ابن حزم الظاهري فليُبحَث في سبب ذكره هكذا خلاف الجادة في ذكره بابن حزم والله أعلم.
ـ ـ تنبيه: وقع في معجم المصنفات الواردة في فتح الباري الذي صنعه الباحثان مشهور بن حسن بن سلمان ورائد صبري ص 40 ما نصّه: ـ أجوبة ابن حزم عن صحيح البخاري ، ابن حزم (أبو محمد ، علي بن محمّد بن صالح الظّاهري ، ت 456 هـ).
ـ راجع كشف الظّنون (1/545_ 546).
ـ وقد كتب ابن عبد البر (ت 463هـ) الأجوبة على المسائل المستغربة من البخاري ، وقد رتّب أجوبة المهلّب في كتاب وفيه أجوبة ابن حزم أيضاً. راجع (سيرة البخاري للمباركفوري) (187) ، ومكانة الصّحيحين (313). (12، 329).
ـ 11 ـ أجوبة أبي محمّد علي بن أحمد بن سعيد الحافظ على صحيح البخاري. (1/15) .انتهى.
ـ قلتُ: حسب تتبعي وجدت الحافظ ذكر أجوبة ابن حزم في موضعين من فتحه:
ـ الأوّل: 1/ص20: قال: وإن كان الإسقاط منه فالجواب ما قاله أبو محمّد علي بن أحمد بن سعيد الحافظ في أجوبة له على البخاري......
ـ الثّاني: 1//ص601: وقال ابن حزم في أجوبته على مواضع من البخاري : فتشت عن هاتين اللفظتين .....اهـ. وفي مواطن أخرى لمَّا أجدها بعدُ وقد مرَّت عليَّ بحثا في الشاملة.
ـ قلتُ: ولم أجد بعد التتبع من اسمه أبو محمد ، علي بن محمّد بن صالح الظّاهري وخاصة فيمن يُدعى ابن حزم إنّما وجدت أبو محمّد علي بن أحمد بن سعيد الفقيه الظاهري المعروف.والذي يظهر أنّه وقع تصحيف أحمد فبدل أن يُقال علي بن أحمد قالوا : علي بن محمد وأمّا قولهم بن صالح بدل بن سعيد فإنّهم نسبوه إلى أحد أجداده وممّا يؤيد هذا أنّهم لمّا ذكروا سنة الوفاة قالوا (ت 456هـ) وهي نفس سنة وفاة أبي محمد ابن حزم الظاهري المعروف.ويؤيده أيضا أنّ الحافظ قال: فالجواب ما قاله أبو محمّد علي بن أحمد بن سعيد الحافظ في أجوبة له على البخاري......
ولم يقل: أبو محمد ، علي بن محمّد بن صالح الظّاهري .
ثمّ إنّ العلماء لم يُنبّهوا على وجود ابن حزم آخر توفي في نفس السنة التي توفي فيها ابن حزم كما هي عادتهم كي لا يلتبس الأمر على الباحث.
ـ فالخلاصة أنّ كتاب أجوبة البخاري هذا هو لابن حزم الظاهري المعروف وهو أبو محمّد علي بن أحمد بن سعيد الحافظ وليس هو أبو محمد ، علي بن محمّد بن صالح الظّاهري .وأنّ هذا الأخير لم أقف له على ترجمة فلعل تصحيفا وقع في اسم ابن حزم لصاحب كشف الظنون أو من النساخ .فأمّا كشف الظنون فإن يدي لا تطوله الآن لكي أراجعه. والله أعلم.
ـ ثمّ راجعت كشف الظنون وفيه ما نصّه:ولابن عبد البر الأجوبة المرعبة - مر في الألف - على المسائل المستغربة من البخاري سئل عنها المهلب
وكذا لأبي محمد بن حزم عدة أجوبة عليه .اهـ.
ـ وعليه فالظاهر أنّ الوهم وقع للباحثين المذكورين سهواً أو من الطّباعة. والله أعلم.
ـ قلتُ ومما يُستَدرَك على الباحثين المذكورين في معجمهما كتاب الزاهي لابن شعبان المالكي لم يذكراه في حرف الزاي وقد ذكره الحافظ في شرح باب لَا يَشْهَدُ عَلَى شَهَادَةِ جَوْرٍ إِذَا أُشْهِدَ من كتاب الشهادات.قَالَ الحافظ : وَحَكَى اِبْن شَعْبَان فِي اَلزَّاهِي : مَنْ قَالَ أَشْهَدُ بِاَللَّهِ أَنَّ لِفُلَانٍ عَلَى فُلَان كَذَا لَمْ تُقْبَلْ شَهَادَتُهُ ؛ لِأَنَّهُ حَلِفٌ وَلَيْسَ بِشَهَادَة قَالَ اِبْن بَطَّال : وَالْمَعْرُوفُ عَنْ مَالِكٍ خِلَافُهُ .انتهى.والله أعلم.


رد مع اقتباس
  #31  
قديم 04-01-09, 01:19 PM
حسن البركاتي حسن البركاتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-01-07
المشاركات: 464
افتراضي

أعلم أن لتقي الدين أحمد بن تيمية كتبا عظيمة في العقيدة وغيرها لكن هل لمجد الدين عبدالسلام ابن تيمية صاحب المنتقى كتباً في العقيدة لكي نفترض ولو فرضا يسيرا أن ابن حجر قد يعني مجد الدين.
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 04-01-09, 10:43 PM
عبد الرحمن السديس عبد الرحمن السديس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-03
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,692
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مهنَّد المعتبي مشاهدة المشاركة
وهذا القول قد ذكره الحافظ ابن رجب في "الفتح" عن الإمام أحمد برواية أبي طالب ؛ حيث قال : لا بأس بذلك قبل السلام وبعده .
ليتك ذكرت الموضع نصه؛ فإن هذا السياق يبعد جدا أن يكون مراد الحافظ؛ لأنه نسبه إلى بعض الحنابلة لا رواية عن أحمد .
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 10-12-09, 06:15 AM
مهنَّد المعتبي مهنَّد المعتبي غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 02-07-07
الدولة: السّعودية
المشاركات: 658
افتراضي رد: المسائلُ التي نقل فيها الحافظُ ابنُ حجرٍ في ( الفَتْح ) أراءَ شيخ الإسلام ابن تيميَّة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن السديس مشاهدة المشاركة
ليتك ذكرت الموضع نصه؛ فإن هذا السياق يبعد جدا أن يكون مراد الحافظ؛ لأنه نسبه إلى بعض الحنابلة لا رواية عن أحمد .
عفواً أبا عبد الله على التأخر ، ذهلت عن الموضوع .
ولقد أخطأتُ ؛ فنقل الحافظ ابن رجب لرواية الإمام أحمد [ رواية أبي طالب ] في قول : (اللهم أنت السلام ومنك السلام ) قبل السلام و بعده .

الفتح (3/460)
__________________
( فكلُّ ما أنزل [ الله ] في كتابه = رحمةٌ وحجَّةٌ ، علمه من علمه ، وجهله من جهله ، ولا يعلم من جهِلَه ، ولا يجهل من علِمَه )
الشافعي في الرسالة ص 19
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 10-12-09, 08:48 AM
أبو حاتم المهاجر أبو حاتم المهاجر غير متصل حالياً
عامله الله بلطفه
 
تاريخ التسجيل: 16-08-06
المشاركات: 1,402
افتراضي رد: المسائلُ التي نقل فيها الحافظُ ابنُ حجرٍ في ( الفَتْح ) أراءَ شيخ الإسلام ابن تيميَّة

بارك الله فيكم ..
__________________
قال وهيب بن الورد :هل يجد طعم الإيمان من يعصي الله ؟ قال : لا ، ولا من همّ بالمعصية .
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 10-12-09, 09:02 AM
أبو حاتم المهاجر أبو حاتم المهاجر غير متصل حالياً
عامله الله بلطفه
 
تاريخ التسجيل: 16-08-06
المشاركات: 1,402
افتراضي رد: المسائلُ التي نقل فيها الحافظُ ابنُ حجرٍ في ( الفَتْح ) أراءَ شيخ الإسلام ابن تيميَّة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن السديس مشاهدة المشاركة
مثال:

قال الحافظ 2/335: وزعم بعض الحنابلة أن المراد بدبر الصلاة ما قبل السلام. وتعقب بحديث "ذهب أهل الدثور" فإن فيه "تسبحون دبر كل صلاة" وهو بعد السلام جزما، فكذلك ما شابهه.

وقارن مع كلام شيخ الإسلام في الفتاوى 22/492 وما بعدها.
ونقل تلميذه ابن القيم رأيه في زاد المعاد 1/305
بارك الله فيكم أبا عبدالله
__________________
قال وهيب بن الورد :هل يجد طعم الإيمان من يعصي الله ؟ قال : لا ، ولا من همّ بالمعصية .
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 20-06-11, 08:28 PM
أبو عبد الله الزاوي أبو عبد الله الزاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-04-07
المشاركات: 770
افتراضي رد: المسائلُ التي نقل فيها الحافظُ ابنُ حجرٍ في ( الفَتْح ) أراءَ شيخ الإسلام ابن تيميَّة

لفائدة بارك الله فيكم.
__________________
ـ بحرٌ حَوى دُرَرَ العُلُومِ الغَالِيَاتْ ........أَهْلُ الحَديثِ أَنِيسُنَا فِي الوَحْشَةِ.
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 20-06-11, 11:33 PM
صابر شبانة صابر شبانة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 19
افتراضي رد: المسائلُ التي نقل فيها الحافظُ ابنُ حجرٍ في ( الفَتْح ) أراءَ شيخ الإسلام ابن تيميَّة

يبدو ابن حجر رحمه الله أحيانا متحاملا على شيخ الاسلام في مواضع كثيرة قد تتبعتها في قرأتي للفتح وكان يضن عليه بلقب شيخ الاسلام
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 11-08-11, 05:23 PM
العبدلي العبدلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-11-05
المشاركات: 82
افتراضي رد: المسائلُ التي نقل فيها الحافظُ ابنُ حجرٍ في ( الفَتْح ) أراءَ شيخ الإسلام ابن تيميَّة

السلام عليكم أخي الزاوي

أجوبة ابن حزم على مواضع من البخاري هذا هو العنوان الصحيح للجزء

كتب حوله الدكتور محمد بن زين العابدين رستم مقالا في مجلة آفاق الثقافة و التراث التي يصدرها

مركز جمعة الماجد وذلك في السنة التاسعة العدد 33 لسنة 1422

وفيه تتبع رستم ما جاء به ابن حجر في فتح الباري من نقل عن هذا الجزء

لتحميل العدد الذي فيه المقال المذكور و غيره من الأعداد ان شئت هذا هو الرابط

http://www.almajidcenter.org/arabic/Pages/magazine.aspx
__________________
و قولوا بعلم كي يرى الناس من يدري
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 12-08-11, 04:16 AM
أسامة أل عكاشة أسامة أل عكاشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-06
المشاركات: 1,691
افتراضي رد: المسائلُ التي نقل فيها الحافظُ ابنُ حجرٍ في ( الفَتْح ) أراءَ شيخ الإسلام ابن تيميَّة

بارك الله فى الجميع ,,,,,,,,,,,,,
__________________
جوال (0020101500803)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:49 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.