ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-01-08, 09:28 PM
مراسل الشيخ أحمد الزومان مراسل الشيخ أحمد الزومان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-01-08
المشاركات: 7
افتراضي تنبيه على بعض الأحاديث في الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على نبينا محمد و على آله و أزواجه و أصحابه وبعد : هذه بعض الأحاديث المنتشرة في فضائل الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم أحببت أن أنبه عليها :
الحديث الأول : "من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه بها عشراً" صحيح

جاء من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول ثم صلوا علي فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا ثم سلوا الله لي الوسيلة فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله وأرجو أن أكون أنا هو فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة رواه مسلم (384)
الحديث الثاني " من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه عشر صلوات وحطت عنه عشر خطيئات ورفعت له عشر درجات " حديث صحيح

جاء من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه عشر صلوات وحطت عنه عشر خطيئات ورفعت له عشر درجات

رواه الإمام أحمد (11587) و النسائي (1297) ـ و اللفظ له ـ بإسناد حسن

و صحح الحديث ابن حبان (903) و الحاكم (1/550) و ضياء الدين المقدسي في المختارة (1566) و الألباني في صحيح النسائي (1230).

الحديث الثالث " من كان أكثرهم علي صلاة كان أقربهم مني منزلة " حديث حسن.

جاء من :

1 : حديث أبي أمامة رضي الله عنه : رواه البيهقي في الكبرى بإسناده (3/249) عن مكحول عن أبي أمامة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثروا علي من الصلاة في كل يوم جمعة فإن صلاة أمتي تعرض علي في كل يوم جمعة فمن كان أكثرهم علي صلاة كان أقربهم مني منزلة و إسناده ضعيف

مكحول الشامي لم يسمع من أبي أمامة رضي الله عنه

و بالانقطاع أعله الذهبي في مهذب سنن البيهقي (5334) و ابن عبد الهادي في الصارم المنكي ص : 214 و السخاوي في القول البديع ص : 166

و قال المنذرى في الترغيب و الترهيب (2487) : رواه البيهقى بإسناد حسن إلا أن مكحولا قيل لم يسمع من أبى أمامة رضي الله عنه. وقال الحافظ ابن حجر في الفتح (11/ 167) لا بأس بسنده.

2 : حدبث ابن مسعود رضي الله عنه : عن عبد الله بن مسعود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم علي صلاة ـ قال الترمذي : هذا حديث حسن غريب ـ رواه الترمذي (484) بإسناد ضعيف

في إسناده موسى بن يعقوب الزمعي صدوق سيء الحفظ و قد اضطرب في إسناده.

قال الدارقطني في علله (759) يرويه موسى بن يعقوب الزمعي واختلف عنه ... والاضطراب فيه من موسى بن يعقوب ولا يحتج به.

فالحديث حسن بمجموعه و الله أعلم .
الحديث الرابع : " من صلى علي حين يصبح عشرا وحين يمسي عشرا أدركته شفاعتي " حديث ضعيف

جاء من حديث أبي الدرداء رضي الله عنه : قال ابن القيم في جلاء الأفهام ص : 213 : قال الطبراني في المعجم الكبير حدثنا محمد بن علي بن حبيب الطرائفي حدثنا محمد بن علي بن ميمون حدثنا سليمان بن عبد الله الرقي حدثنا بقية بن الوليد عن إبراهيم بن محمد بن زياد قال سمعت خالد بن معدان يحدث عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من صلى علي حين يصبح عشرا وحين يمسي عشرا أدركته شفاعتي" إسناده ضعيف

خالد بن معدان الحمصي لم يسمع من أبي الدرداء رضي الله عنه

قال الحافظ العراقي في تخريج إحياء علوم الدين (1/334) رواه الطبراني من حديث أبي الدرداء رضي الله عنه بلفظ " من صلى علي حين يصبح عشرا وحين يمسي عشرا أدركته شفاعتي يوم القيامة " وفيه انقطاع و أعله بالانقطاع أيضاً السخاوي في القول البديع ص : 179 و الألباني في الضعيفة (5788)
الحديث الخامس " من صلى علي في كل يوم مائة مرة قضى الله له مائة حاجة سبعين منها لآخرته وثلاثين منها لدنياه " حديث ضعيف

جاء من حديث :

1 : حديث جابر رضي الله عنه : قال ابن القيم في جلاء الأفهام ص : 599 : قال ابن مندة الحافظ حدثنا عبد الصمد العاصمي اخبرنا إبراهيم بن احمد المستملي حدثنا محمد بن درستويه حدثنا سهل بن متويه حدثنا محمد بن عبيد حدثنا عباس بن بكار حدثنا أبو بكر الهذلي حدثنا محمد بن المنكدر عن جابر رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من صلى علي في كل يوم مائة مرة قضى الله له مائة حاجة سبعين منها لآخرته وثلاثين منها لدنياه " إسناده ضعيف

أبو بكر الهذلي سُلمى بن عبد الله بن سُلمى ضعفه شديد قال أبو زرعة : ضعيف وقال أبو حاتم : لين الحديث يكتب حديثه ولا يحتج بحديثه وقال النسائي ليس بثقة ولا يكتب حديثه

و عباس بن بكار الضبي بصري ضعيف قال ابن عدي منكر الحديث عن الثقات وغيرهم

2 : حديث أنس رضي الله عنه : رواه البيهقي في شعب الإيمان (3035) بإسناده عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه و سلم : إن أقربكم مني يوم القيامة في كل موطن أكثركم علي صلاة في الدنيا من صلى علي في يوم الجمعة و ليلة الجمعة مائة مرة قضى الله له مائة حاجة سبعين من حوائج الآخرة و ثلاثين من حوائج الدنيا ثم يوكل الله بذلك ملكا يدخله في قبري كما يدخل عليكم الهدايا يخبرني من صلى علي باسمه و نسبه إلى عشيرته فأثبته عندي في صحيفة بيضاء" إسناده ضعيف

في إسناده حكامة بنت عثمان بن دينار ضعيفة قال ابن حبان : حكامة لا شيء و قال العقيلي أحاديث حكامة تشبه حديث القصاص ليس لها أصول .
الحديث السادس : " من صلى علي في يوم ألف مرة لم يمت حتى يرى مقعده من الجنة " حديث ضعيف

جاء من حديث أنس رضي الله عنه : رواه الأصبهاني في الترغيب و الترهيب (910) بإسناده عن الحكم بن عطية عن ثابت عن أنس رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من صلى علي في يوم الجمعة ألف مرة لم يمت حتى يرى مقعده من الجنة و إسناده ضعيف

الحكم بن عطية ضعيف.

قال السخاوي في القول البديع ص : 185 رواه غير الحكم ... و بالجملة فهو حديث منكر كما قاله شيخنا

كتبه أحمد بن عبد الرحمن الزومان
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-02-08, 09:28 PM
مختار الديرة مختار الديرة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 18,485
افتراضي

السلام عليكم
حياك الله
نفع الله بك
و سددك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-02-08, 06:54 AM
علي الكناني علي الكناني غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه ومشائخه
 
تاريخ التسجيل: 23-07-02
المشاركات: 874
افتراضي

جزاك الله كل خير
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-02-08, 07:49 AM
عبد الله غريب عبد الله غريب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-12-07
المشاركات: 166
افتراضي

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 09-02-08, 04:14 AM
أبو مسلم الأثري أبو مسلم الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-12-05
المشاركات: 110
افتراضي

جزاك الله كل خير
__________________
اللهم صلي على محمد وعلى آله وصحبه وسلم
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 21-04-08, 03:34 AM
أبو شهيد أبو شهيد غير متصل حالياً
علمه الله وفقهه
 
تاريخ التسجيل: 06-07-07
الدولة: اليمن
المشاركات: 790
افتراضي

نفع الله بك
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-08-09, 05:56 PM
أبو زارع المدني أبو زارع المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-07
الدولة: جدة
المشاركات: 9,292
افتراضي رد: تنبيه على بعض الأحاديث في الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم

جزاكم الله خيرًا .
__________________
.
(اللهم إني أسألك من "الخير كله": عاجله وآجله, ما علمتُ منه وما لم أعلم .. وأعوذ بك من "الشر كله": عاجله وآجله, ما علمتُ منه وما لم أعلم)
.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 30-12-10, 01:51 PM
سمير الملحم سمير الملحم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-07-04
المشاركات: 23
افتراضي رد: تنبيه على بعض الأحاديث في الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم

قال الإمام أبو حاتم بنُ حِبَّان (911) : أخبرنا الْحَسَنُ بْنُ سُفْيَانَ الشَّيْبَانِي ثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ثَنَا خَالِدُ بْنُ مَخْلَدٍ ثنا مُوسَى بْنُ يَعْقُوبَ الزَّمْعِيُّ ثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ كَيْسَانَ حَدَّثَنِي عَبْدُ اللهِ بْنُ شَدَّادِ بْنِ الهَادِ عن أبيه عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ قال قال رَسُولَ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً )) .

قال أبو حاتم : (( في هذا الخبر دليل على أن أولى النَّاس برَسُولِ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في القيامة هم أصحاب الحديث ، إذ ليس من هذه الأمَّة قوم أكثر صلاةً عليه صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ منهم )) .
وأخرجه كذلك ابن أبى شيبة (6/325/31787) ، والبخارى (( التاريخ الكبير ))(5/177) ، والبزار (4/278/1446) ، وأبو يعلى (8/427/5011) ، والهيثم بن كليب الشاشى (( المسند ))(414،413) ، وابن عدى (( الكامل ))(6/342) ، والطبرانى (( الكبير ))(10/17/9800) ، وأبو الشيخ (( طبقات المحدثين بأصبهان ))(4/223) ، والبيهقى (( شعب الإيمان ))(2/213/1564) ، والخطيب (( الفصل للوصل المدرج ))(2/772) و (( شرف أصحاب الحديث ))( ص35) ، والمزى (( تهذيب الكمال ))(15/482) من طرقٍ عن خَالِدِ بْنِ مَخْلَدٍ ثنا مُوسَى بْنُ يَعْقُوبَ الزَّمْعِيُّ ثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ كَيْسَانَ حَدَّثَنِي عَبْدُ اللهِ بْنُ شَدَّادِ بْنِ الهَادِ عن أبيه عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ به .
ورواه عن خَالِدِ بْنِ مَخْلَدٍ القطوانى : أبو بكر بن أبى شيبة ، وأبو زكريا يحيى بن معين ، وشعيب بن الليث بن سعد ، وعباس بن محمد الدورى ، وعمرو بن معمر العمرى ، ومحمد بن معاذ بن يوسف المروزى .
وخالفه محمد بن خالد بن عثمة عن موسى بن يعقوب ، فجعله (( عن عَبْدِ اللهِ بْنِ شَدَّادِ عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ )) ، فنقص من إسناده (( أباه شَدَّادَ بْنَ الهَادِ )) .
قال أبو عيسى الترمذى (484) : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ بُنْدَارٌ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدِ بْنِ عَثْمَةَ حَدَّثَنِي مُوسَى بْنُ يَعْقُوبَ الزَّمْعِيُّ حَدَّثَنِي عَبْدُ اللهِ بْنُ كَيْسَانَ أَنَّ عَبْدَ اللهِ بْنَ شَدَّادٍ أَخْبَرَهُ عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (( أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً )) .
قَالَ أَبُو عِيسَى : (( هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ )) .
وأخرجه كذلك البخارى (( التاريخ الكبير ))(5/177/559) ، والبزار (5/190/1789) كلاهما عن محمد بن المثنى العنزى ، وأبو يعلى (9/13/5080) عن محمد بن إسماعيل بن أبي سمينة البصري ، كلاهما عن مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدِ بْنِ عَثْمَةَ بمثل حديث بُنْدَارٍ .
قلت : والحديث محتمل من كلا طريقيه ، فإنَّ عبد الله بن شداد بن الهاد الليثي تابعى مخضرم (( ولد في عهد النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم ، وأمه سلمى بنت عميس ، فهو أخو أولاد حمزة بن عبد المطلب لأمهم ، وابن خالة أولاد جعفر ، وكذا محمد بن أبي بكر ، وبعض ولد علي أمهم أسماء بنت عميس . وروى عن : أبويه ، وخالاته ميمونة أم المؤمنين وأم الفضل زوج العباس وأسماء بنت عميس ، وعمر ، وعلي ، وابن مسعود ، ومعاذ ، وطلحة ، والعباس بن عبد المطلب وغيرهم . روى عنه جماعة من كبار التابعين : كربعى بن حراش ، ومن أوساطهم : كطاوس ، ومن صغار التابعين : كسعد بن إبراهيم ، وأبي إسحاق الشيباني ، والحكم بن عتيبة وغيرهم . قال الميموني : سئل أحمد : أسمع عبد الله بن شداد من النبي صلى الله عليه وسلم شيئا ؟ ، قال : لا وقال العجلي : من كبـار التابعيـن وثقاتهم . ووثقه الجماعة ، وحديـثه في (( الصحيحين )) قاله الحافظ ابن حجر فى (( الإصابة ))(5/13) .
ورجال إسناديه موثقون . وموسى بن يعقوب الزمعى صالح الحديث لا بأس به ، وإنما أنكروا عليه روايته عن مشايخ مجاهيل . قال أبو أحمد بن عدى (6/342) : (( لا بأس به ، وبرواياته )) .
قال ابن أبى حاتم (( الجرح والتعديل ))(8/168/745) : (( قرئ على العباس بن محمد الدوري قال سمعت يحيى بن معين يقول : موسى بن يعقوب الزمعي ثقة )) . وذكره ابن حبان فى (( الثقات ))(7/458/10919) . وذكره ابن شاهين فى (( تاريخ معرفة الثقات )) (1/221) فقال : (( موسى بن يعقوب الزمعى ثقة )) .
وأما عبد الله بن كيسان ، فهو مولى طلحة بن عبد الله بن عوف الزهرى . ذكـره ابن حبان فى (( الثقات ))(7/49/8954) . وقال الحافظ الذهبى (( الكاشف ))(1/590) : (( وثق )) .
وقال الحافظ ابن حجر (( التقريب ))(1/319/3559) : (( مقبول من الخامسة )) . ولا يغيبنَّ عنك أنَّ الحافظ وصف بهذا القول أربعةً ممن احتج بهم مسلم فى (( صحيحه )) ، وهاك بيانهم وبيان أحاديثهم :
[ الأول ] عمر بن عبد الرحمن بن محيصن القرشى ، أبو حفص المكى
قال مسلم فى (( كتاب البـر والصلة )) : حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ وَأَبُو بَكْرِ بْنُ أَبْي شَيْبَةَ كِلاهُمَا عَنِ ابْنِ عُيَيْنَةَ وَاللَّفْظُ لِقُتَيْبَةَ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنِ ابْنِ مُحَيْصِنٍ شَيْخٍ مِنْ قُرَيْشٍ سَمِعَ مُحَمَّدَ بْنَ قَيْسِ بْنِ مَخْرَمَةَ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : لَمَّا نَزَلَتْ (( مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ )) ، بَلَغَتْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ مَبْلَغًا شَدِيدًا ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( قَارِبُوا وَسَدِّدُوا ، فَفِي كُلِّ مَا يُصَابُ بِهِ الْمُسْلِمُ كَفَّارَةٌ حَتَّى النَّكْبَةِ يُنْكَبُهَا أَوِ الشَّوْكَةِ يُشَاكُهَا )) . قَالَ مُسْلِمٌ : هُوَ عُمَرُ بْـنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ مُحَيْصِنٍ مِنْ أَهْلِ مَكَّةَ .
[ الثانى ] يحيى بن يزيد الهنائى ، أبو نصر البصرى
قال مسلم فى (( كتاب صلاة المسافرين وقصرها )) : حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ وَمُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ كِلَاهُمَا عَنْ غُنْدَرٍ قَالَ أَبُو بَكْرٍ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ غُنْدَرٌ عَنْ شُعْبَةَ عَنْ يَحْيَى بْنِ يَزِيدَ الْهُنَائِيِّ قَالَ : سَأَلْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ عَنْ قَصْرِ الصَّلاةِ ، فَقَالَ : كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا خَرَجَ مَسِيرَةَ ثَلاثَةِ أَمْيَالٍ أَوْ ثَلاثَةِ فَرَاسِخَ ـ شُعْبَةُ الشَّاكُّ ـ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ .
[ الثالث ] يزيد بن نعيم بن هزال الأسلمى
قال مسلم فى (( كتاب البيوع )) : حَدَّثَنَا الْحَسَنُ الْحُلْوَانِيُّ حَدَّثَنَا أَبُو تَوْبَةَ حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ أَنَّ يَزِيدَ بْنَ نُعَيْمٍ أَخْبَرَهُ أَنَّ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللهِ أَخْبَرَهُ أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَنْهَى عَنِ الْمُزَابَنَةِ وَالْحُقُولِ . فَقَالَ جَابِرُ بْنُ عَبْدِ اللهِ : الْمُزَابَنَةُ الثَّمَرُ بِالتَّمْرِ ، وَالْحُقُولُ كِرَاءُ الْأَرْضِ .
[ الرابع ] أبو عصام البصرى ، قيل : اسمه ثمامة
قال مسلم فى (( كتاب الأشربة )) : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيَى أَخْبَرَنَا عَبْدُ الْوَارِثِ بْنُ سَعِيدٍ ح و حَدَّثَنَا شَيْبَانُ بْنُ فَرُّوخَ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَارِثِ عَـنْ أَبِي عِصَامٍ عَنْ أَنَسٍ قَالَ : كَانَ رَسُـولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَنَفَّسُ فِي الشَّرَابِ ثَلاثًا ، وَيَقُولُ : (( إِنَّهُ أَرْوَى وَأَبْرَأُ وَأَمْرَأُ )) .
قَالَ أَنَسٌ : فَأَنَا أَتَنَفَّسُ فِي الشَّرَابِ ثَلاثًا .
وحَدَّثَنَاه قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيـدٍ وَأَبُو بَكْرِ بْـنُ أَبِي شَيْبَةَ قَالا حَدَّثَنَا وَكِيعٌ عَـنْ هِشَامٍ الدَّسْتَوَائِيِّ عَنْ أَبِي عِصَامٍ عَنْ أَنَسٍ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمِثْلِهِ ، وَقَالَ فِي الإِنَاءِ .
فهؤلاء أربعة من رواة الصحيح ، ممن نعتهم الحافظ بقوله (( مقبول من الخامسة )) ، أفليس يُحمل قوله ذا على توثيقه إيَّاهم ، مع علمه بأن مسلماً أخـرج أحاديثهم محتجاً بها فى (( صحيحه )) ؟! .
ومن نوافل الإفادة ، أن أذكِّرك بستةٍ من رواة (( السنن الأربعة )) ؛ ممن وصفهم الحافـظ بقوله (( مقبول من الخامسة )) ، وصحَّح الأئمة أحاديثهم ، وأطلق الحافظ الذهبى القول بتوثيقهم فى مقابلة قول ابن حجر عنهم (( مقبول )) ، فهاكهم :

فهاكهم :
[ الأول ] عبد الله بن على بن حسين بن على بن أبى طالب الهاشمى
أخـرج حديثه الترمذى (3546) قـال : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ مُوسَى وَزِيَادُ بْنُ أَيُّوبَ قَـالا حَدَّثَنَا أَبُو عَامِرٍ الْعَقَدِيُّ عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ بِلالٍ عَنْ عُمَارَةَ بْنِ غَزِيَّةَ عَـنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ حُسَيْـنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ حُسَيْنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ قَالَ قَالَ رَسُــولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( الْبَخِيلُ الَّذِي مَنْ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيَّ )) .
قَالَ أَبو عِيسَى : (( هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ غَرِيبٌ )) .
وأخرجه أحمد (1/201) ، والبخارى (( التاريخ الكبير ))(5/148) ، والنسائى (( الكبرى ))(6/19/9884،9883) ، والبـزار (4/185/1342) ، وإسماعيل بن إسحاق (( فضل الصلاة على النبى ))(32) ، وأبـو يـعلى (12/147/6776) ، وابن أبى عاصم (( الآحاد والمثانى ))(1/311/432) ، والدولابى (( الذريـة الطاهرة ))(153) ، وابن حبان (909) ، والطبـرانى (( الكبير ))(3/127/2885) ، والحاكم (1/743) ، والبيهقى (( شعب الإيمان ))(2/214/1567،1568) ، والضياء (( المختارة ))(2/46/424) جميعا مـن طريق سليمان بن بلال عـن عمارة عن عبد الله بن على بن حسين به .
قلت : وقد صحَّحه كذلك ابن حبان والحاكم والمقدسى ، على أنه فى إسناده عبد الله بن على بن حسين الهاشمى ، قال عنه ابن حجر (( التقريب ))(1/314/3484) : (( مقبول )) .
وقال الحافظ الذهبى (( الكاشف ))(1/576/2866) : (( ثقة )) .
[ الثانى ] مروان بن رؤبة التغلبى
أخرج حديثه أبو داود (3310) قال : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُصَفَّى الْحِمْصِيُّ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ حَرْبٍ عَنِ الزُّبَيْدِيِّ عَنْ مَرْوَانَ بْنِ رُؤْبَةَ التَّغْلِبِيِّ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي عَوْفٍ عَنِ الْمِقْدَامِ بْنِ مَعْدِي كَرِبَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (( أَلا لا يَحِلُّ ذُو نَابٍ مِنَ السِّبَاعِ ، وَلا الْحِمَارُ الأَهْلِيُّ ، وَلا اللُّقَطَةُ مِنْ مَالِ مُعَاهَدٍ إِلا أَنْ يَسْتَغْنِيَ عَنْهَا ، وَأَيُّمَا رَجُلٍ ضَافَ قَوْمًا فَلَمْ يَقْرُوهُ ، فَإِنَّ لَهُ أَنْ يُعْقِبَهُمْ بِمِثْلِ قِرَاهُ )) .
وأخرجه كذلك ابن نصر المروزى (( السنة ))(404) ، والطحاوى (( شرح المعانى )) (4/242) ، وابن حبان (12) ، والطبرانى (20/283/669) ، والدارقطنى (4/287/59) ، والبيهقى (( الكبرى ))(9/332) من طرق عن الزبيدى عن مروان بن رؤبة عن عبد الرحمن ابن أبى عوف عن المقدام به .
قـلت : فقد صحًّحه ابن حبان ، وذكر مروان بن رؤبة فى (( ثقاته ))(5/425) ، وقـال عنه ابن حجر (( التقريب ))(1/526/6568) : (( مقبول )) .
وقال الحافظ الذهبى (( الكاشف )) (2/253) : (( ثـقة )) .
[ الثالث ] المغيرة بن سعد بن الأخرم الطائى
أخرج حديثه الترمذى (2328) : حَدَّثَنَا مَحْمُودُ بْنُ غَيْلانَ حَدَّثَنَا وَكِيعٌ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ شِمْرِ بْنِ عَطِيَّةَ عَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ سَعْدِ بْنِ الأَخْرَمِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( لا تَتَّخِذُوا الضَّيْعَةَ فَتَرْغَبُوا فِي الدُّنْيَا )) .

قالَ أَبو عِيسَى : (( هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ )) .
وأخــرجه الطيالسى (379) ، والحميـدى (122) ، وابن أبى شيبة (7/84/34379) ، وأحمد (( الزهـد )) (ص37) و (( المسند ))(1/443،426،377) ، والبخارى (( التاريخ ))(4/54/1935) ، وحماد بن إسحاق (( تركة النبى ))( ص72) ، وابن أبى الدنيا (( إصلاح المال ))(24) ، والحارث بن أبى أسامة (1088) ، وابن أبى عاصم (( الزهد ))( 202) ، وأبو يعلى (9/126/5200) ، والهيثم بن كليب (818،817) ، وابن حبان (710) ، والحاكم (4/358) ، والبيهقى (( شعب الإيمان ))(7/304/10391) ، والخطيب (( تاريخ بغداد ))(1/18) ، والرافعى (( التدوين فى أخبار قزوين ))(1/109) من طرق عن الأعمش عن شمر بن عطية عن المغيرة بن سعد عن أبيه عن ابن مسعود به .
ولم يتفرد الأعمش عن شمر ، بل تابعه : أبو إسحاق السبيعى ، وقيس بن الربيع الأسدى ، ولكنه عن الأعمش أشهر وأشيع .
قلت : وقد صححه الحاكم وابن حبان ، وذكر المغيرة بن سعد فى (( ثقاته ))(7/463) . وقال ابن حجر (( التقريب ))(1/543/6836) : (( مقبول )) .
وقال الحافظ الذهبى (( الكاشف ))(2/285/5588) : (( ثـقة )) .
[ الرابع ] توبة أبو صدقة مولى أنس
أخـرج حديثه أحمد (3/169) قـال : حَدَّثَنَا حَجَّاجٌ حَدَّثَنِي شُعْبَةُ عَنْ أَبِي صَدَقَةَ مَوْلَى أَنَسٍ ـ وَأَثْنَى عَلَيْهِ شُعْبَةُ خَيْرًا ـ قَالَ : سَأَلْتُ أَنَسًا عَنْ صَلاةِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ : كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي الظُّهْرَ إِذَا زَالَتِ الشَّمْسُ ، وَالْعَصْرَ بَيْنَ صَلاتَيْكُمْ هَاتَيْنِ ، وَالْمَغْرِبَ إِذَا غَرَبَتِ الشَّمْسُ ، وَالْعِشَاءَ إِذَا غَابَ الشَّفَقُ ، وَالصُّبْحَ إِذَا طَلَعَ الْفَجْرُ إِلَى أَنْ يَنْفَسِحَ الْبَصَرُ .
وأخرجه الطيالسى (2136) , والنسائى (( الكبرى ))(1/479/1532) و(( المجتبى )) (1/273) ، والطحاوى (( شرح المعانى ))(1/191) ، والضياء (( المختارة )) (6/167/2172،2171) من طرق عن شعبة عن أبى صدقة عن أنس بنحوه .
قلت : وهذا حديث صحيح غاية ، وأبو صدقة مولى أنس وثَّقه شعبة ، وناهيك به ، وقال عنه ابن حجر (( التقريب ))(1/131) : (( مقبول )) . وقال الحافظ الذهبى (( الميزان )) (2/79/1351) : (( قال الأزدي : لا يحتج به . قـلت : ثـقة ، روى عنه شعبة )) .
[ الخامس ] أبو عون الأنصارى الأعور الشامى
أخرج حديثه النسائى (( الكبرى ))(2/284/3446) و(( المجتبى ))(7/81) قال : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى حَدَّثَنَا صَفْوَانُ بْنُ عِيسَى عَنْ ثَوْرٍـ يعنى ابن يزيد ـ عَـنْ أَبِي عَوْنٍ عَـنْ أَبِي إِدْرِيسَ قَالَ : سَمِعْتُ مُعَاوِيَةَ يَخْطُبُ وَكَانَ قَلِيلَ الْحَدِيثِ عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَـقُولُ : (( كُلُّ ذَنْبٍ عَسَى اللهُ أَنْ يَغْفِرَهُ إِلا الرَّجُلُ يَقْتُلُ الْمُؤْمِنَ مُتَعَمِّدًا ، أَوِ الرَّجُلُ يَمُوتُ كَافِرًا )) .
وأخرجه أحمد (4/99) ، والحاكم (4/391) وقال : (( صحيح الإسناد ولم يخرجاه )) .
وفيه أبو عون الأعور الشامى ، قال عنه ابن حجر (( التقريب ))(1/662/8287) : (( مقبول )) . وقال الحافظ الذهبى (( الكاشف ))(2/448/6767) : (( ثـقة )) .
[ السادس ] أبو المختار الأسدى الكوفى
أخرج حديثه أبو داود (3237) قال : حَدَّثَنَا مُسْلِمُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ أَبِي الْمُخْتَارِ عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (( سَاقِي الْقَوْمِ آخِرُهُمْ شُرْبًا )) .
وأخـرجه ابن أبى شيبة (5/111/24226) ، وأحمد (3/382،354) ، وعبد بن حميد (528) ، والـبزار (8/284/3352) ، وبحشل (( تـاريخ واسـط ))(ص44) ، والبيهقى (( الكبـرى ))(7/286) و (( شعب الإيمان ))(5/121/6036) ، والمزى (( تهذيب الكمال )) (34/265) من طرق عن شعبة عـن أبى المختار عن ابن أبى أوفى به .
وأبو المختار الأسدى الكوفى ، قـال عنه ابـن حجر فى (( التقريـب ))(1/671/8347) : (( مقبول )) . وقال الحافظ الذهبى (( الكاشف ))(2/458/6819) : (( ثـقة )) .
فهؤلاء ستة أنفسٍ من الثقات من رواة (( السنن الأربعة )) ، إذا انضموا إلى الثقات الأربعة السالف ذكرهم ، ممن خرَّج لهم مسلم فى (( صحيحه )) ؛ صـاروا عشرةً ، أطلق الحافظ الذهبى القول بتوثيقهم ، فى مقابلة قول الحافظ ابن حجر عنهم جميعاً (( مقبول من الخامسة )) .
فإذا بانت الحجة لما قصدناه ، فاعلم أن الحافظان الذهبى وابن حجر قد وثـَّقا عبد الله بن كيسان الزهرى ، الذى ضعَّف به الشيخ الألبانى حديث ابن مسعود بحمل كلام الحافظ ابن حجر على غير مراده !! .
ولا يغيبنَّ عنك قول الحافظ فى (( الفتح ))(11/167) : (( حديث ابن مسعود رفعه (( إن أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم عليَّ صلاة )) ، حسَّنه الترمذي ، وصحَّحه ابن حبان ، وله شاهد عند البيهقي عن أبي أمامة بلفظ (( صلاة أمَّتي تُعرض عليَّ في كلِّ يوم جمعة ، فمن كان أكثرَهم عليَّ صلاةً كان أقربَهم منِّي مَنزلةً )) ، ولا بأس بسنده )) اهـ .
أخرجه البيهقى (( الكبرى ))(3/249) و(( شعب الإيمان ))(3/110/3032) من طريق إبراهيم بن الحجاج ثنا حماد بن سلمة عن برد بن سنان عن مكحول الشامي عن أبي أمامة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( أكثروا عليَّ من الصلاة في كلِّ يومِ جمعة ، فإن صلاة أمَّتي تُعرض عليَّ في كلِّ يوم جمعة ، فمن كان أكثرَهم عليَّ صلاةً كان أقربَهم مني منزلةً )) .
قلت : وهذا الإسناد منقطع ، فإن مكحولاً لم يلق أبا أمامة الباهلى ولا رأه ! .
والخلاصة ، فإن حديث ابن مسعود أجود إسناداً وأحسن سياقةً
منقول للفائدة
__________________
أبوصالح
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
www.hikm4.com

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:25 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.