ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-02-08, 02:05 PM
أبومالك المصرى أبومالك المصرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-08-07
المشاركات: 1,686
Question الأحاديث فى فضائل مصر؟

أرجو معرفة الأحاديث التى صحت فى فضل مصر؟
وجزاكم الله خيرا
__________________
يا ضيعة العمر إن نجا السامع وهلك المسموع،ويا خيبة المسعى إن وصل التابع وهلك المتبوع.

اللهم أغفر لى ولوالدى وللمسلمين جميعا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-02-08, 02:22 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,436
افتراضي

سلام عليكم
فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
أما بعد،

فقد قال الإمام مسلم في كتاب فضائل الصحابة 56 - باب وَصِيَّةِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم بِأَهْلِ مِصْرَ . ( 102 )
6657 - حَدَّثَنِى أَبُو الطَّاهِرِ أَخْبَرَنَا ابْنُ وَهْبٍ أَخْبَرَنِى حَرْمَلَةُ ح وَحَدَّثَنِى هَارُونُ بْنُ سَعِيدٍ الأَيْلِىُّ حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ حَدَّثَنِى حَرْمَلَةُ - وَهُوَ ابْنُ عِمْرَانَ التُّجِيبِىُّ - عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ شُمَاسَةَ الْمَهْرِىِّ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا ذَرٍّ يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم « إِنَّكُمْ سَتَفْتَحُونَ أَرْضاً يُذْكَرُ فِيهَا الْقِيرَاطُ فَاسْتَوْصُوا بِأَهْلِهَا خَيْراً فَإِنَّ لَهُمْ ذِمَّةً وَرَحِماً فَإِذَا رَأَيْتُمْ رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلاَنِ فِى مَوْضِعِ لَبِنَةٍ فَاخْرُجْ مِنْهَا » . قَالَ فَمَرَّ بِرَبِيعَةَ وَعَبْدِ الرَّحْمَنِ ابْنَىْ شُرَحْبِيلَ بْنِ حَسَنَةَ يَتَنَازَعَانِ فِى مَوْضِعِ لَبِنَةٍ فَخَرَجَ مِنْهَا . تحفة 11962 - 2543/226

6658 - حَدَّثَنِى زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ وَعُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ سَعِيدٍ قَالاَ حَدَّثَنَا وَهْبُ بْنُ جَرِيرٍ حَدَّثَنَا أَبِى سَمِعْتُ حَرْمَلَةَ الْمِصْرِىَّ يُحَدِّثُ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ شُمَاسَةَ عَنْ أَبِى بَصْرَةَ عَنْ أَبِى ذَرٍّ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم « إِنَّكُمْ سَتَفْتَحُونَ مِصْرَ وَهِىَ أَرْضٌ يُسَمَّى فِيهَا الْقِيرَاطُ فَإِذَا فَتَحْتُمُوهَا فَأَحْسِنُوا إِلَى أَهْلِهَا فَإِنَّ لَهُمْ ذِمَّةً وَرَحِماً » . أَوْ قَالَ « ذِمَّةً وَصِهْراً فَإِذَا رَأَيْتَ رَجُلَيْنِ يَخْتَصِمَانِ فِيهَا فِى مَوْضِعِ لَبِنَةٍ فَاخْرُجْ مِنْهَا » . قَالَ فَرَأَيْتُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ شُرَحْبِيلَ بْنِ حَسَنَةَ وَأَخَاهُ رَبِيعَةَ يَخْتَصِمَانِ فِى مَوْضِعِ لَبِنَةٍ فَخَرَجْتُ مِنْهَا . تحفة 12000 - 2543 / 227

وقال أيضا في كتاب الفتن وأشراط الساعة باب 8:
7459 - حَدَّثَنَا عُبَيْدُ بْنُ يَعِيشَ وَإِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ - وَاللَّفْظُ لِعُبَيْدٍ - قَالاَ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ آدَمَ بْنِ سُلَيْمَانَ مَوْلَى خَالِدِ بْنِ خَالِدٍ حَدَّثَنَا زُهَيْرٌ عَنْ سُهَيْلِ بْنِ أَبِى صَالِحٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم « مَنَعَتِ الْعِرَاقُ دِرْهَمَهَا وَقَفِيزَهَا وَمَنَعَتِ الشَّأْمُ مُدْيَهَا وَدِينَارَهَا وَمَنَعَتْ مِصْرُ إِرْدَبَّهَا وَدِينَارَهَا وَعُدْتُمْ مِنْ حَيْثُ بَدَأْتُمْ وَعُدْتُمْ مِنْ حَيْثُ بَدَأْتُمْ وَعُدْتُمْ مِنْ حَيْثُ بَدَأْتُمْ » . شَهِدَ عَلَى ذَلِكَ لَحْمُ أَبِى هُرَيْرَةَ وَدَمُهُ . تحفة 12652 - 2896/33

فهذا ما يحضرني الآن، ولعلي أكمل إن شاء الله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبومالك المصرى مشاهدة المشاركة
أرجو معرفة الأحاديث التى صحت فى فضل مصر؟
وجزاكم الله خيرا
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-02-08, 08:16 PM
مولاي اسماعيل مولاي اسماعيل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-02-08
المشاركات: 1
افتراضي

وكيف يكون فيها فضائل وبها 10 ملايين قبطي
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-02-08, 08:34 PM
سعد أبو إسحاق سعد أبو إسحاق غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-10-05
المشاركات: 1,202
افتراضي

وما المانع ففيها 70مليون مسلم
__________________
أبو إسحاق
خويدم ومحب القرءان الكريم والسنة الشريفة
عفا الله عنه وعن والديه والمسلمين أجمعين
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04-02-08, 08:44 PM
أبو خالد السلمي أبو خالد السلمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-02
المشاركات: 1,852
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مولاي اسماعيل مشاهدة المشاركة
وكيف يكون فيها فضائل وبها 10 ملايين قبطي
لا أدري هل سؤالك هذا سؤال معترض على ما قرأت من الأحاديث أم سؤال متعلم ؟
إن كان سؤال متعلم فاعلم أن فضل المكان لا يعني فضل من عاش فيه ممن لم يكن من أهل الفضل بعمله الصالح
ففضائل مكة ثابتة رغم كون أبي جهل وأبي لهب من سكانها
وفضائل المدينة ثابتة رغم كون اليهود والمنافقين كانوا من سكانها
والشام وصفها الله في كتابه بـ ( الأرض التي باركنا فيها للعالمين ) ومن سكانها يهود ونصارى ومنافقون
وكذا فضائل اليمن وغيرها
__________________
أبو خالد وليد بن إدريس المنيسيّ السُلميّ
almeneesey@yahoo.com
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 04-02-08, 10:20 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,436
افتراضي

سلام عليكم،
فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
أما بعد،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مولاي اسماعيل مشاهدة المشاركة
وكيف يكون فيها فضائل وبها 10 ملايين قبطي
من فضائل مصر أن الله تعالى ذكرها باسمها في القرآن الكريم في مواضع من القرآن الكريم، فهل ترى فيها موضع ذم ؟

يونس 87
يوسف 21
يوسف 99
الزخرف 51

ثم تعال نسأل أنفسنا سؤالا:
المؤمن من آل فرعون (راجع سورة حم المؤمن 28) أفلم يكن من أهل مصر ؟ فالسورة تسمى سورة غافر وتسمى سورة حم المؤمن ... والله تعالى أعلم

وآسية امرأة فرعون ؟ ألم تكن من أهل مصر ؟
وسحرة فرعون الذين أصبحوا كافرين وأمسوا شهداء في سبيل الله ؟ ألم يكونوا من أهل مصر ؟

وأين ولد موسى وهارون ؟ ألم يولدا بمصر ؟ قال تعالى: سلام على موسى وهارون (الصافات 120)

ومن أي قومٍ أم إسماعيل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ صلى الله على إبراهيم وعلى آل إبراهيم.......................

والله تعالى أعلم ......................
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-02-08, 10:43 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,436
افتراضي ذكر حديث لا يصح في فضائل مصر

سلام عليكم،
فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
أما بعد،

فمن فضائل مصر المنتشرة على الألسنة، هذا الحديث (وفيه نظر كثير كما يأتي)

قال ابن عساكر في تاريخ دمشق: (ط دار الفكر ج46 ص162-163)
قَرَأْتُ عَلَى أَبِي غَالِبِ بْنِ الْبَنَّا ، عَنْ عَبْدِ الْكَرِيمِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ ، أنا أَبُو الْحَسَنِ الدَّارَقُطْنِيُّ ، نا أَبُو الْحَسَنِ بْنُ عَلِيِّ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ الأَزْرَقِ الْمُعَدِّلُ - ، نا مُحَمَّدُ بْنُ مُوسَى بْنِ عِيسَى الْحَضْرَمِيُّ ، نا أَبُو مُحَمَّدٍ وَفَاءُ بْنُ سُهَيْلِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْكِنْدِيُّ ، ثنا إِسْحَاقُ بْنُ الْفُرَاتِ ، نا ابْنُ لَهِيعَةَ ، عَنْ مَالِكِ بْنِ الأَسْوَدِ الْحِمْيَرِيِّ - ، عَنْ بَحِيرِ بْنِ ذَاخِرٍ الْمُعَافِرِيِّ ، قَالَ : رَكِبْتُ أَنَا وَوَالِدِي إِلَى - صَلاةِ الْجُمُعَةِ ، وَذَلِكَ آخَرُ الشِّتَاءِ بَعْدَ حِمَمِ النَّصَارَى بِأَيَّامٍ يَسِيرَةٍ - ، فَأَطَلْنَا الرُّكُوعَ ، إِذَا أَقْبَلَ رِجَالٌ بِأَيْدِيهِمُ السِّيَاطُ يُؤَخِّرُونَ النَّاسَ - فَذَعِرْتُ ، فَقُلْتُ : يَا أَبَةِ - مَنْ هَؤُلاءِ ؟ قَالَ : يَا بُنَيَّ - هَؤُلاءِ الشُّرَطُ ، وَأَقَامَ الْمُؤَذِّنُونَ الصَّلاةَ - فَقَامَ عَمْرُو بْنُ الْعَاصِ عَلَى - الْمِنْبَرِ ، فَرَأَيْتُ رَجُلا قَصِيرَ - الْقَامَةِ أَدْعَجَ أَبْلَجَ عَلَيْهِ - ثِيَابٌ مَوْشِيَّةٌ ، كَأَنَّ بِهَا الْعَقِيقَانِ تَأْتَلِقُ عَلَيْهِ - ، وَعَلَيْهِ عَمَامَةٌ وَجُبَّةٌ - ، فَحَمِدَ اللَّهَ - وَأَثْنَى عَلَيْهِ حَمْدًا مُوجَزًا ، وَصَلَّى عَلَى نَبِيِّهِ - ، وَوَعَظَ النَّاسَ فَأَمَرَهُمْ ، وَنَهَاهُمْ ، فَسَمِعْتُهُ يَحُضُّ عَلَى الزَّكَاةِ ، وَصِلَةِ - الرَّحِمِ ، وَيَأْمُرُ بِالاقْتِصَادِ ، وَيَنْهَى عَنِ الْفُضُولِ ، وَكَثْرَةِ الْعِيَالِ - ، وَقَالَ فِي ذَلِكَ : يَا مَعْشَرَ النَّاسِ - إِيَّايَ وَخِلالا أَرْبَعًا فَإِنَّهَا تَدْعُو إِلَى النَّصَبِ بَعْدَ الرَّاحَةِ ، وَإِلَى الضِّيقِ بَعْدَ السَّعَةِ ، وَإِلَى الذِّلَّةِ بَعْدَ الْعِزِّ ، إِيَّايَ وَكَثْرَةَ الْعِيَالِ - ، وَانْخِفَاضَ الْحَالِ ، وَتَضْيِيعَ الْمَالِ ، وَالْقِيلَ بَعْدَ الْقَالِ فِي غَيْرِ دَرَكٍ وَلا نَوَالٍ ، ثُمَّ - إِنَّهُ لا بُدَّ مِنْ فَرَاغٍ يَئُولُ الأَمْرُ إِلَيْهِ فِي تَوْدِيعِ جِسْمِهِ وَالتَّدْبِيرِ لِشَأْنِهِ وَتَخْلِيَتِهِ بَيْنَ نَفْسِهِ وَبَيْنَ شَهَوَاتِهَا ، فَمَنْ صَارَ إِلَى - ذَلِكَ ، فَلْيَأْخُذْ بِالْقَصْدِ وَالنَّصِيبِ الأَقَلِّ ، وَلا يُضِيعُ الْمَرْءُ فِي فَرَاغِهِ نَصِيبَ - نَفْسِهِ مِنَ الْعِلْمِ - ، فَيَكُونَ مِنَ الْخَيْرِ - عَاطِلا ، وَعَنْ حَلالِ اللَّهِ - وَحَرَامِهِ عَادِلا ، يَا مَعْشَرَ النَّاسِ إِنَّهُ قَدْ تَدَلَّتِ الْجَوْزَاءُ ، وَرُكِبَتِ الشِّعْرَى ، وَأَقْلَعَتِ السَّمَاءُ ، وَارْتَفَعَ الْوَبَاءُ ، وَطَابَ الْمَرْعَى ، وَوَضَعَتِ الْحَوَامِلُ ، وَدَرَجَتِ السَّمَائِمُ وَعَلَى الرَّاعِي حَسَنُ - النَّظَرِ فَحَيَّ بِكُمْ عَلَى بَرَكَةِ اللَّهِ عَلَى رِيفِكُمْ ، فَنَالُوا مِنْ خَيْرِهِ وَلَبَنِهِ وَخِرَافِهِ وَصَيْدِهِ وَأَرْبِعُوا بِخَيْلِكُمْ وَأَسْمِنُوهَا وَصُونُوهَا وَأَكْرِمُوهَا ، فَإِنَّهَا حَيَاتُكُمْ مِنْ عَدُوِّكُمْ وَبِهَا تَنَالُوا مَغَانِمَكُمْ وَأَثْقَالَكُمْ ، وَاسْتَوْصُوا بِمَنْ جَاوَرْتُمْ مِنَ الْقِبْطِ خَيْرًا - ، وَإِيَّايَ وَالْمَشْمُومَاتِ الْمُفْسِدَاتِ ، فَإِنَّهُنَّ تُفْسِدْنَ الدِّينَ - وَيُقَصِّرْنَ الْهِمَمَ ،

حَدَّثَنِي
عُمَرُ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، يَقُولُ : " إِنَّ اللَّهَ سَيَفْتَحُ عَلَيْكُمْ بَعْدِي مِصْرًا فَاسْتَوْصُوا بِقِبْطِهَا خَيْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مِنْهَا صِهْرًا وَذِمَّةً " فَكُفُّوا أَيْدِيَكُمْ ، وَفُرُوجَكُمْ ، وَغُضُّوا أَبْصَارَكُمْ فَلأَعْلَمَنَّ مَا أَتَانِي رَجُلٌ قَدْ أَسْمَنَ جِسْمَهُ ، وَأَهْزَلَ فَرَسَهُ ، وَاعْلَمُوا أَنِّي مُعْتَرِضٌ الْخَيْلَ كَاعْتِرَاضِ الرِّجَالِ ، فَمَنْ أَهْزَلَ فَرَسَهُ مِنْ غَيْرِ عِلَّةٍ حَطَطْتُهُ مِنْ فَرِيضَتِهِ قَدْرَ ذَلِكَ ، وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ فِي رِبَاطٍ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لِكَثْرَةِ الأَعْدَاءِ حَوْلَكُمْ ، وَلإِشْرَافِ قُلُوبِكُمْ إِلَيْكُمْ ، وَإِلَى دَارِكُمْ مَعْدِنُ الزَّرْعِ ، وَالْمَالِ ، وَالْخَيْرِ الْوَاسِعِ وَالْبَرَكَةِ التَّامَّةِ



: حَدَّثَنِي


عُمَرُ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، يَقُولُ : " إِذَا فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ مِصْرَ فَاتَّخِذُوا فِيهَا جُنْدًا كَثِيفًا ، فَذَلِكَ الْجُنْدُ خَيْرُ أَجْنَادِ الأَرْضِ " ، فَقَالَ لَهُ أَبُو بَكْرٍ : وَلِمَ ذَاكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : " لأَنَّهُمْ فِي رِبَاطٍ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ "


وقد وجدته بعد طول بحث باستخدام موسوعة جوامع الكلم، والحديثان معزوان فيها إلى تاريخ دمشق ج46: ص1، و ص16،



وهو خطأ، والصواب إن شاء الله ما أثبته



وفيه ابن لهيعة، ولم أجده إلا في هذا الموضع، ولعل في إسناده نظرا كثيرا، وإنما ذكرته لأنني كنت أسمعه كثيرا وأنا غلام حتى حفظته وظننته صحيحا، فلما بحثت عنه لم أجده بعد طول البحث إلا هاهنا، للتنبيه عليه
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 04-02-08, 11:50 PM
ابن عبد الغنى ابن عبد الغنى غير متصل حالياً
ستره الله فى الدنيا والآخرة
 
تاريخ التسجيل: 19-08-06
المشاركات: 1,014
افتراضي

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=80160
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05-02-08, 09:21 AM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,436
افتراضي

سلام عليكم،
فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
أما بعد،

فجزاك الله تعالى خيرا، والحديث على ذلك ضعيفٌ :

ولمزيد التفصيل اضغط ها هنا، وجزى الله الحمادي خيرا، حتى يكون الموضوع وحدة واحدة،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن عبد الغنى مشاهدة المشاركة
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 05-02-08, 01:36 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,436
افتراضي

سلام عليكم،
فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
أما بعد،

فقد قال مسلم في كتاب الجنة وصفة نعيمها وأهلها، باب 10:

7340 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ نُمَيْرٍ وَعَلِىُّ بْنُ مُسْهِرٍ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ ح وَحَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نُمَيْرٍ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بِشْرٍ حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ عَنْ خُبَيْبِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ حَفْصِ بْنِ عَاصِمٍ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم « سَيْحَانُ وَجَيْحَانُ وَالْفُرَاتُ وَالنِّيلُ كُلٌّ مِنْ أَنْهَارِ الْجَنَّةِ » . تحفة 12269 - 2839/26
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 07-02-08, 12:14 AM
أبومالك المصرى أبومالك المصرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-08-07
المشاركات: 1,686
Post بارك الله فيكم أخوتى وبخاصة أبا مريم

بارك الله فيكم أخوتى وبخاصة أبا مريم ولكن أرجو المزيد عماصح من الأحاديث
وأيضا ما كان ضعيفا منها مما أشتهر على الألسنه
__________________
يا ضيعة العمر إن نجا السامع وهلك المسموع،ويا خيبة المسعى إن وصل التابع وهلك المتبوع.

اللهم أغفر لى ولوالدى وللمسلمين جميعا
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 07-02-08, 04:06 PM
عبد الباسط بن يوسف الغريب عبد الباسط بن يوسف الغريب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-02-07
المشاركات: 775
افتراضي

وهذا الحديث فيه إشارة أيضا لأهل مصر - زادهم الله تقوى وإيمانا-
ففي صحيح مسلم عن سعد بن أبي وقاص قال
: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا يزال أهل الغرب ظاهرين على الحق حتى تقوم الساعة .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية :أما الطائفة بالشام ومصر ونحوهما فهم فى هذا الوقت المقاتلون عن دين الإسلام وهم من أحق الناس دخولا فى الطائفة المنصورة التى ذكرها النبى بقوله فى الأحاديث الصحيحة المستفيضة عنه لا تزال طائفة من أمتى ظاهرين على الحق لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم حتى تقوم الساعة وفى رواية لمسلم لا يزال أهل الغرب
والنبى تكلم بهذا الكلام بمدينته النبوية فغربه ما يغرب عنها وشرقه ما يشرق عنها فإن التشريق والتغريب من الأمور النسبية إذ كل بلد له شرق وغرب ولهذا إذا قدم الرجل إلى الإسكندرية من الغرب يقولون سافر إلى الشرق وكان أهل المدينة يسمون أهل الشام أهل الغرب ويسمون أهل نجد والعراق أهل الشرق كما فى حديث إبن عمر قال قدم رجلان من أهل المشرق فخطبا وفى رواية من أهل نجد ولهذا قال أحمد بن حنبل أهل الغرب هم أهل الشام يعنى هم أهل الغرب كما أن نجدا والعراق أول الشرق وكل ما يشرق عنها فهو من الشرق وكل ما يغرب عن الشام من مصر وغيرها فهو داخل فى الغرب .
مجموع الفتاوى (28|532)
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 07-02-08, 04:52 PM
المعتصم محمد المعتصم محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-12-07
المشاركات: 31
افتراضي الأحاديث في فضائل مصر ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مولاي اسماعيل مشاهدة المشاركة
وكيف يكون فيها فضائل وبها 10 ملايين قبطي
عدد النصارى في مصر أقل من نصف هذا الرقم والحمد لله رب العالمين
http://www.islammemo.cc/article1.aspx?id=59211
__________________
نفسك إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 06-05-08, 07:02 AM
أبو عمرو المكي أبو عمرو المكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-07-03
المشاركات: 33
افتراضي

جزاك الله خيرا
__________________
والنفس تعلم أني لا أصادقها ::: ولست أرشد إلا حين أعصيها
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 06-05-08, 08:53 AM
عمرو فهمي عمرو فهمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-12-07
المشاركات: 1,003
افتراضي

لعل أصح ما ورد في فضل مصر مرفوعا هو :

1- عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ، قَالَتْ:أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوْصَى عِنْدَ وَفَاتِهِ، فَقَالَ:
" اللَّهَ اللَّهَ فِي قِبْطِ مِصْرَ، فَإِنَّكُمْ سَتَظْهَرُونَ عَلَيْهِمْ، وَيَكُونُ لَكُمْ عِدَّةً، وَأَعْوَانًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ "
[ أخرجه الطبراني في "الكبير" (23/265/561) - الصحيحة : 3113 ]

2- عن أَبُو هَانِئٍ حُمَيْدُ بْنُ هَانِئٍ الْخَوْلانِيُّ ، أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحُبُلِيَّ وَهُوَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يَزِيدَ وَعَمْرُو بْنُ حُرَيْثٍ ، وَغَيْرُهُمَا يَقُولُونَ : إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ :
" إِنَّكُمْ سَتَقْدُمُونَ عَلَى قَوْمٍ ، جُعْدٌ رُءُوسُهُمْ ، فَاسْتَوْصُوا بِهِمْ خَيْرًا ، فَإِنَّهُمْ قُوَّةٌ لَكُمْ ، وَبَلاغٌ إِلَى عَدُوِّكُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ " يَعْنِي قُبْطَ مِصْرَ
[ أخرجه أبو يعلى (3/51 ، رقم 1473) ، قال الهيثمى (10/64) : رجاله رجال الصحيح . وأخرجه أيضًا : ابن حبان (15/69 ، رقم 6677) ]
( الجَعْد : في صِفات الرجال يكون مَدْحا وَذَمّا : فالمدْح مَعْناه أن يكون شَدِيد الأسْرِ والخَلْق، أو يكون جَعْدَ الشَّعَر أي خشنه، وأما الذَّم فهو القَصير المُتَردّد الخَلْق. وقد يُطْلق على البخِيل أيضا)
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 06-05-08, 11:30 AM
حسن عبد الله حسن عبد الله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-12-05
المشاركات: 935
افتراضي

الحديث الثاني مرسل فأبو عبد الرحمن الحبلي تابعي وعمرو بم حريث مختلف في صحبته ولكن يشهد له حديث أم سلمة الأول

اقتباس:
أصح ما ورد في فضل مصر مرفوعا
الأصح ما جاء في صحيح مسلم كما لا يخفى عليكم
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 06-05-08, 12:29 PM
عمرو فهمي عمرو فهمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-12-07
المشاركات: 1,003
افتراضي

نعم أخي جزاك الله خير ، إنما قصدت الأحاديث التي تكلم الأخوة عليها في صحتها ، و لكن حديث مسلم بالطبع أصح و ليس عليه كلام أصلا .
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 06-05-08, 12:36 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,436
افتراضي أحاديث أخرى ؟

سلام عليكم،
فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
أما بعد،

فقد قال البخاري في كتاب الأشربة، باب 12:
5610 - وَقَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ طَهْمَانَ عَنْ شُعْبَةَ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم « رُفِعْتُ إِلَى السِّدْرَةِ فَإِذَا أَرْبَعَةُ أَنْهَارٍ ، نَهَرَانِ ظَاهِرَانِ ، وَنَهَرَانِ بَاطِنَانِ ، فَأَمَّا الظَّاهِرَانِ النِّيلُ وَالْفُرَاتُ ، وَأَمَّا الْبَاطِنَانِ فَنَهَرَانِ فِى الْجَنَّةِ فَأُتِيتُ بِثَلاَثَةِ أَقْدَاحٍ ، قَدَحٌ فِيهِ لَبَنٌ ، وَقَدَحٌ فِيهِ عَسَلٌ ، وَقَدَحٌ فِيهِ خَمْرٌ ، فَأَخَذْتُ الَّذِى فِيهِ اللَّبَنُ فَشَرِبْتُ فَقِيلَ لِى أَصَبْتَ الْفِطْرَةَ أَنْتَ وَأُمَّتُكَ » . قَالَ هِشَامٌ وَسَعِيدٌ وَهَمَّامٌ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ عَنْ مَالِكِ بْنِ صَعْصَعَةَ عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم فِى الأَنْهَارِ نَحْوَهُ ، وَلَمْ يَذْكُرُوا ثَلاَثَةَ أَقْدَاحٍ . أطرافه 3570 ، 4964 ، 6581 ، 7517 - تحفة 1281 ، 11202 - 142/7

وقال في كتاب بدء الخلق، باب 6:
3207 - حَدَّثَنَا هُدْبَةُ بْنُ خَالِدٍ حَدَّثَنَا هَمَّامٌ عَنْ قَتَادَةَ . وَقَالَ لِى خَلِيفَةُ حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعٍ حَدَّثَنَا سَعِيدٌ وَهِشَامٌ قَالاَ حَدَّثَنَا قَتَادَةُ حَدَّثَنَا أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ عَنْ مَالِكِ بْنِ صَعْصَعَةَ - رضى الله عنهما - قَالَ قَالَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم « بَيْنَا أَنَا عِنْدَ الْبَيْتِ بَيْنَ النَّائِمِ وَالْيَقْظَانِ - وَذَكَرَ بَيْنَ الرَّجُلَيْنِ - فَأُتِيتُ بِطَسْتٍ مِنْ ذَهَبٍ مُلِئَ حِكْمَةً وَإِيمَاناً ، فَشُقَّ مِنَ النَّحْرِ إِلَى مَرَاقِّ الْبَطْنِ ، ثُمَّ غُسِلَ الْبَطْنُ بِمَاءِ زَمْزَمَ ، ثُمَّ مُلِئَ حِكْمَةً وَإِيمَاناً ، وَأُتِيتُ بِدَابَّةٍ أَبْيَضَ دُونَ الْبَغْلِ وَفَوْقَ الْحِمَارِ الْبُرَاقُ ، فَانْطَلَقْتُ مَعَ جِبْرِيلَ حَتَّى أَتَيْنَا السَّمَاءَ الدُّنْيَا قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ . قِيلَ مَنْ مَعَكَ قِيلَ مُحَمَّدٌ . قِيلَ وَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ . قِيلَ مَرْحَباً بِهِ ، وَلَنِعْمَ الْمَجِىءُ جَاءَ . فَأَتَيْتُ عَلَى آدَمَ ، فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ ، فَقَالَ مَرْحَباً بِكَ مِنِ ابْنٍ وَنَبِىٍّ . فَأَتَيْنَا السَّمَاءَ الثَّانِيَةَ ، قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ . قِيلَ مَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ صلى الله عليه وسلم . قِيلَ أُرْسِلَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ . قِيلَ مَرْحَباً بِهِ ، وَلَنِعْمَ الْمَجِىءُ جَاءَ . فَأَتَيْتُ عَلَى عِيسَى وَيَحْيَى فَقَالاَ مَرْحَباً بِكَ مِنْ أَخٍ وَنَبِىٍّ . فَأَتَيْنَا السَّمَاءَ الثَّالِثَةَ ، قِيلَ مَنْ هَذَا قِيلَ جِبْرِيلُ . قِيلَ مَنْ مَعَكَ قِيلَ مُحَمَّدٌ . قِيلَ وَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ . قِيلَ مَرْحَباً بِهِ وَلَنِعْمَ الْمَجِىءُ جَاءَ . فَأَتَيْتُ يُوسُفَ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ ، قَالَ مَرْحَباً بِكَ مِنْ أَخٍ وَنَبِىٍّ فَأَتَيْنَا السَّمَاءَ الرَّابِعَةَ ، قِيلَ مَنْ هَذَا قِيلَ جِبْرِيلُ . قِيلَ مَنْ مَعَكَ قِيلَ مُحَمَّدٌ صلى الله عليه وسلم . قِيلَ وَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ قِيلَ نَعَمْ . قِيلَ مَرْحَباً بِهِ ، وَلَنِعْمَ الْمَجِىءُ جَاءَ . فَأَتَيْتُ عَلَى إِدْرِيسَ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ ، فَقَالَ مَرْحَباً مِنْ أَخٍ وَنَبِىٍّ . فَأَتَيْنَا السَّمَاءَ الْخَامِسَةَ ، قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ . قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قِيلَ مُحَمَّدٌ . قِيلَ وَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ . قِيلَ مَرْحَباً بِهِ ، وَلَنِعْمَ الْمَجِىءُ جَاءَ . فَأَتَيْنَا عَلَى هَارُونَ ، فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَقَالَ مَرْحَباً بِكَ مِنْ أَخٍ وَنَبِىٍّ . فَأَتَيْنَا عَلَى السَّمَاءِ السَّادِسَةِ ، قِيلَ مَنْ هَذَا قِيلَ جِبْرِيلُ . قِيلَ مَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ صلى الله عليه وسلم . قِيلَ وَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ مَرْحَباً بِهِ ، وَلَنِعْمَ الْمَجِىءُ جَاءَ . فَأَتَيْتُ عَلَى مُوسَى ، فَسَلَّمْتُ { عَلَيْهِ } فَقَالَ مَرْحَباً بِكَ مِنْ أَخٍ وَنَبِىٍّ . فَلَمَّا جَاوَزْتُ بَكَى . فَقِيلَ مَا أَبْكَاكَ قَالَ يَا رَبِّ ، هَذَا الْغُلاَمُ الَّذِى بُعِثَ بَعْدِى يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مِنْ أُمَّتِهِ أَفْضَلُ مِمَّا يَدْخُلُ مِنْ أُمَّتِى . فَأَتَيْنَا السَّمَاءَ السَّابِعَةَ ، قِيلَ مَنْ هَذَا قِيلَ جِبْرِيلُ . قِيلَ مَنْ مَعَكَ قِيلَ مُحَمَّدٌ . قِيلَ وَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ مَرْحَباً بِهِ ، وَنِعْمَ الْمَجِىءُ جَاءَ . فَأَتَيْتُ عَلَى إِبْرَاهِيمَ ، فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَقَالَ مَرْحَباً بِكَ مِنِ ابْنٍ وَنَبِىٍّ ، فَرُفِعَ لِىَ الْبَيْتُ الْمَعْمُورُ ، فَسَأَلْتُ جِبْرِيلَ فَقَالَ هَذَا الْبَيْتُ الْمَعْمُورُ يُصَلِّى فِيهِ كُلَّ يَوْمٍ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ ، إِذَا خَرَجُوا لَمْ يَعُودُوا إِلَيْهِ آخِرَ مَا عَلَيْهِمْ ، وَرُفِعَتْ لِى سِدْرَةُ الْمُنْتَهَى فَإِذَا نَبِقُهَا كَأَنَّهُ قِلاَلُ هَجَرٍ ، وَوَرَقُهَا كَأَنَّهُ آذَانُ الْفُيُولِ ، فِى أَصْلِهَا أَرْبَعَةُ أَنْهَارٍ نَهْرَانِ بَاطِنَانِ وَنَهْرَانِ ظَاهِرَانِ ، فَسَأَلْتُ جِبْرِيلَ فَقَالَ أَمَّا الْبَاطِنَان فَفِى الْجَنَّةِ ، وَأَمَّا الظَّاهِرَانِ النِّيلُ وَالْفُرَاتُ ، ثُمَّ فُرِضَتْ عَلَىَّ خَمْسُونَ صَلاَةً ، فَأَقْبَلْتُ حَتَّى جِئْتُ مُوسَى ، فَقَالَ مَا صَنَعْتَ قُلْتُ فُرِضَتْ عَلَىَّ خَمْسُونَ صَلاَةً . قَالَ أَنَا أَعْلَمُ بِالنَّاسِ مِنْكَ ، عَالَجْتُ بَنِى إِسْرَائِيلَ أَشَدَّ الْمُعَالَجَةِ ، وَإِنَّ أُمَّتَكَ لاَ تُطِيقُ ، فَارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَسَلْهُ . فَرَجَعْتُ فَسَأَلْتُهُ ، فَجَعَلَهَا أَرْبَعِينَ ، ثُمَّ مِثْلَهُ ثُمَّ ثَلاَثِينَ ، ثُمَّ مِثْلَهُ فَجَعَلَ عِشْرِينَ ، ثُمَّ مِثْلَهُ فَجَعَلَ عَشْراً ، فَأَتَيْتُ مُوسَى فَقَالَ مِثْلَهُ ، فَجَعَلَهَا خَمْساً ، فَأَتَيْتُ مُوسَى فَقَالَ مَا صَنَعْتَ قُلْتُ جَعَلَهَا خَمْساً ، فَقَالَ مِثْلَهُ ، قُلْتُ سَلَّمْتُ بِخَيْرٍ ، فَنُودِىَ إِنِّى قَدْ أَمْضَيْتُ فَرِيضَتِى وَخَفَّفْتُ عَنْ عِبَادِى ، وَأَجْزِى الْحَسَنَةَ عَشْراً » . وَقَالَ هَمَّامٌ عَنْ قَتَادَةَ عَنِ الْحَسَنِ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ - رضى الله عنه - عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم « فِى الْبَيْتِ الْمَعْمُورِ » . أطرافه 3393 ، 3430 ، 3887 تحفة 11202 ، 12245 - 135/4

من أراد زيادة تفصيل فليتفضل مشكورا مأجورا - إن شاء الله - بمراجعة أطراف الحديث في صحيح البخاري بأرقامها، ومراجعة تحفة الأشراف

والله تعالى أجل وأعلم
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 06-05-08, 03:18 PM
خالد بن عمر خالد بن عمر غير متصل حالياً
عامله الله بلطفه
 
تاريخ التسجيل: 11-03-02
الدولة: بلاد غامد _ بلجرشي
المشاركات: 4,590
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمرو فهمي مشاهدة المشاركة
لعل أصح ما ورد في فضل مصر مرفوعا هو :

1- عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ، قَالَتْ:أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوْصَى عِنْدَ وَفَاتِهِ، فَقَالَ:
" اللَّهَ اللَّهَ فِي قِبْطِ مِصْرَ، فَإِنَّكُمْ سَتَظْهَرُونَ عَلَيْهِمْ، وَيَكُونُ لَكُمْ عِدَّةً، وَأَعْوَانًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ "
[ أخرجه الطبراني في "الكبير" (23/265/561) - الصحيحة : 3113 ]
السلام عليكم
هذا الحديث لا يصح مرفوعا
انظر مشاركتي ثم مشاركة الشيخ أبي إسحاق التطواني على هذا الرابط
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...1521#post11521
__________________
طويلب العلم أبو عبد الرحمن خالد بن عمر الفقيه الغامدي
قال الخليل بن أحمد الفراهيدي : إِذا كُنْتَ لاَ تَدْرِي ، وَلَمْ تَكُ بِالَّذِي ... يُسائِلُ مَنْ يَدْرِي ، فَكَيْفَ إِذاً تَدْرِي
قال الإمام الكرجي القصاب : (( مَنْ لَمْ يُنْصِفْ خُصُوْمَهُ فِي الاحْتِجَاجِ عَلَيْهِمْ ، لَمْ يُقْبَلْ بَيَانُهُ ، وَأَظْلَمَ بُرْهَانُهُ ))
قال الإمام الذهبي : (( الجَاهِلُ لاَ يَعلَمُ رُتْبَةَ نَفْسِه ، فَكَيْفَ يَعْرِفُ رُتْبَةَ غَيْرِهِ ))
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 09-05-08, 03:08 AM
محمد عبدالكريم محمد محمد عبدالكريم محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-12-06
المشاركات: 921
افتراضي

جزاكم الله خيراً
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 18-11-09, 02:53 PM
أيمن صلاح أيمن صلاح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-07
المشاركات: 335
افتراضي رد: الأحاديث فى فضائل مصر؟

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 18-11-09, 04:06 PM
ابو الحسن احمد السكندري ابو الحسن احمد السكندري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-09
المشاركات: 179
افتراضي رد: الأحاديث فى فضائل مصر؟

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 30-01-11, 10:51 PM
ابو صهيب النجدي ابو صهيب النجدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-01-11
المشاركات: 86
افتراضي رد: الأحاديث فى فضائل مصر؟

جزاكم الله خيرا ...وفرج الله هم اخواننا في مصر
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 31-01-11, 01:18 PM
عبد القادر مطهر عبد القادر مطهر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
المشاركات: 508
افتراضي رد: الأحاديث فى فضائل مصر؟

انظر هنا:
هذه ما استطعت جمعه من أحاديث قيلت في شأن مصر، فما صحتها؟
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=1442310#post1442310
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:57 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.