ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 25-03-08, 02:43 AM
أبو عائش وخويلد أبو عائش وخويلد غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 19-02-07
المشاركات: 1,419
افتراضي هل يجوز قراءة القرآن في ماء ثم الإغتسال به رقيةً؟

بسم الله الرحمن الرحيم.

هل يجوز قراءة القرآن في ماء ثم الإغتسال به رقيةً؟
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 25-03-08, 01:57 PM
مصطفى رضوان مصطفى رضوان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-05
الدولة: الإسكندرية
المشاركات: 951
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله

جاء فى كتاب (( ففروا الى الله )) ، لأبى ذر القلمونى :-

سادسًا : تنبيهات خاصة بفك الربط :
توضيحًا لما أورده ابن كثير رحمه اللَّه تعالى عن الربط والذي سبق الكلام عنه يراعى ما يلي :
أ- ورق السدر هو الورق المعروف بورق النبق .
ب- يراعى أن يكون هذا الورق أخضر ، وقد ورد ذلك في كتاب (( آكام المرجان في غرائب الأخبار وأحكام الجان )) .
جـ- يراعى ترتيب الخطوات المتبعة ، ولا تتقدم خطوة على أخرى ، ويمكنك أن تكتب هذه الخطوات بالأرقام فتقول مثلاً :
1- سبع ورقات من سدر .
2- تدق بين حجرين .
3- تنضح بالماء ... ثم تكتب باقي الخطوات .
د- يراعى أن تكون كمية الماء كافية للشرب والاغتسال بحيث إنه بعد قراءة آية الكرسي لا يزاد الماء .
هـ- إذا كان المسحور لا يصلي ، فعليه أن يصلي ، ( وأن يعتقد بأن النافع الضار والشافي هو اللَّه سبحانه وتعالى ) .


،، قلت : فان هذا الفعل يلزم منه الاغتسال فى اماكن طاهرة ، و ايضا يدفن الماء المستعمل فى مواطع طاهرة

والله اعلى واعلم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 25-03-08, 04:23 PM
أبو محمد الحضرمي أبو محمد الحضرمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-10-05
المشاركات: 35
افتراضي

سئل فضيلة الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ السؤال التالي: ما حكم الاغتسال بماء زمزم، والماء الذي قرئ فيه القرآن في بيوت الخلاء؟.
الجواب: لا بأس؛ لأنه ليس فيه قرآن مكتوب، وليس فيه المصحف مكتوباً، وإنما فيه الريق، أي النفث، وهو الهواء الذي خالطه المصحف، أو خالطته القراءة.
ومن المعلوم أن أهل مكة في أزمنتهم الأولى كانوا يستعملون ماء زمزم ولم يكن عندهم غير ماء زمزم، فالصواب أن لا كراهة في ذلك، وأنه جائز، والماء ليس فيه قرآن إنما نفث بالقرآن، وفرق بين المقامين.
المرجع كتاب التمهيد لشرح كتاب التوحيد للشيخ صالح آل الشيخ.

وجاء في الشبكة الإسلامية السؤال الآتي:
هل يجوز وضع ماء الرقية على العورة وسكبها بالحمام ؟
الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فلا مانع من الاغتسال بالماء الذي قرئت عليه الرقية من القرآن والسنة، ولو مس ذلك العورة، وقد درج على ذلك السلف دون أن ينكره أحد فيما نعلم، وقد بينا ذلك في الفتوى رقم: 33590 .
لكن الأولى للمرء أن يشربه دون الاغتسال به، وقد نص العلماء على ذلك، وعللوه بأن الغالب في الماء المتساقط من أعضاء المغتسل أنه يجري في البلاليع والمجاري.
قال ابن مفلح في الآداب الشرعية: قال الخلال: إنما كره الغسل به، لأن العادة أن ماء الغسل يجري في البلاليع والحشوش، فوجب أن ينزه ماء القرآن من ذلك، ولا يكره شربه، لما فيه من الاستشفاء . اهـ.
وراجع الفتوى رقم: 7852 .
والله أعلم.
المفتي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 25-03-08, 04:48 PM
أبو البراء الثاني أبو البراء الثاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-05-07
المشاركات: 557
افتراضي

لا بأس000 ابن باز000 شرح الواسطية
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 25-03-08, 07:23 PM
إبراهيم الأبياري إبراهيم الأبياري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-11-07
المشاركات: 1,100
افتراضي

قال صالح ابن الإمام أحمد بن حنبل :

وربما اعتللت فيأخذ قدحا فيه ماء، فيقرأ فيه، ثم يقول: اشرب منه، واغسل وجهك ويديك.اهـ

سير النبلاء (11/ 209).

والله أعلم.
__________________
مَنْ حَازَ العِلْمَ وذَاكَرَهُ -*- صَلُحَتْ دُنْياهُ وآخِرَتُهْ
فأَدِمْ للعِلْمِ مُذَاكَرَةً -*- فحياةُ العِلْمِ مُذَاكَرتُهْ

"الحافظ الـمزي"
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 26-03-08, 10:35 AM
أبو السها أبو السها غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-01-08
المشاركات: 897
افتراضي

أقول بل جاء في السنة ما يدل على أن لهذه المسألة أصلا :
1/أخرج النسائي ( 8 / 1 المساجد - 11 باب ) و ابن حبان ( 98 / 304 - موارد ) من
طريق عبد الله بن بدر عن قيس بن طلق عن أبيه #‎طلق بن علي #‎قال : " خرجنا وفدا
إلى النبي صلى الله عليه وسلم فبايعناه و صلينا معه و أخبرناه أن بأرضنا بيعة
لنا , فاستوهبناه من فضل طهوره , فدعا بماء فتوضأ و تمضمض ثم صبه في إداوة و
أمرنا , فقال : فذكره . فخرجنا حتى قدمنا بلدنا فكسرنا بيعتنا , ثم نضحنا
مكانها و اتخذناها مسجدا , فنادينا فيه بالأذان , قال : و الراهب رجل من طيء
فلما سمع الأذان قال : دعوة حق , ثم استقبل تلعة من تلاعنا فلم نره بعد " .
: إسناده صحيح , و من هذا الوجه أخرجه أحمد ( 4 / 23 ) و الحربي في " غريب
الحديث " ( 5 / 141 / 2 و 156 / 2 ) من الوجه المذكور مختصرا (السلسلة الصحيحة :6/164 ، رقم : 2582)
قلت : إذا جاز التبرك بماء من فضل وضوئه-صلى الله عليه وسلم- فالتبرك -قصد اإستشفاء-بماء مقروء عليه كلام رب العزة من باب أولى.
2/ لما أهديت فاطمة إلى علي بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى علي أن لا تقرب أهلك حتى آتيك ، قالت : فجاء النبي صلى الله عليه وسلم فدعا بماء ، فقال فيه ما شاء الله أن يقول ، ثم نضح بالماء على صدر علي ووجهه ، ثم دعا فاطمة ، فقامت تعثر في ثوبها من الحياء ، فنضح عليها أيضا ، ثم نظر فإذا سواد وراء البيت ، فقال : من هذا ؟ فقالت أسماء : أنا ، فقال : أسماء بنت عميس ؟ فقلت : نعم . قال : أجئت مع ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم كرامة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقلت : نعم ، فدعا لي بدعاء إنه لأولى عملي عندي ، فقال : يا فاطمة إني لم آل أن أنكحت أحب أهلي إلي ، ثم خرج ، فقال لعلي : دونك أهلك ، ثم ولي إلى حجره فما زال يدعو لهما حتى دخل حجره .
قال ابن حجر :رجاله ثقات، وأسماء بنت عميس كانت في هذا الوقت بأرض الحبشة مع زوجها جعفر لا خلاف في ذلك، فلعل ذلك كان لأختها سلمى بنت عميس (المطالب العالية : 2/183 )
وقال الهيثمي :رجاله رجال الصحيح‏‏ ،(جمع الزوائد : 9/212 ).
والشاهد منه هو :فجاء النبي صلى الله عليه وسلم فدعا بماء ، فقال فيه ما شاء الله أن يقول ، ثم نضح بالماء على صدر علي ووجهه ، ثم دعا فاطمة ، فقامت تعثر في ثوبها من الحياء ، فنضح عليها أيضا . وهذا نص في المسألة.


تنبيه : إن ما نقله الأخ مصطفى رضوان عن أبى ذر القلمونى من قوله (يراعى أن تكون كمية الماء كافية للشرب والاغتسال بحيث إنه بعد قراءة آية الكرسي لا يزاد الماء ) لادليل عليه من كتاب أو سنة ، بل ثبت في السنة ما يدل على نقيضه وهو في قوله -صلى الله عليه وسلم-‎ لطلق بن علي وجماعته (فقال اخرجوا فإذا أتيتم أرضكم فاكسروا بيعتكم وانضحوا مكانها بهذا الماء واتخذوا مسجدا قلنا إن البلد بعيد والحمر شديد والماء ينشف فقال مدوه من الماء فإنه لا يزيده إلا طيبا ) ، ولا يقال : هذا خاص بالنبي -صلى الله عليه وسلم- لأن الخصوصية لا تثبت إلا بدليل.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16-05-09, 04:06 AM
السلفية النجدية السلفية النجدية غير متصل حالياً
رفعها الله بالقرآن والسنة
 
تاريخ التسجيل: 14-03-09
الدولة: الجهراء المحروسة
المشاركات: 909
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد الحضرمي مشاهدة المشاركة
سئل فضيلة الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ

السؤال التالي: ما حكم الاغتسال بماء زمزم، والماء الذي قرئ فيه القرآن في بيوت الخلاء؟.

الجواب: لا بأس؛ لأنه ليس فيه قرآن مكتوب، وليس فيه المصحف مكتوباً، وإنما فيه الريق، أي النفث، وهو الهواء الذي خالطه المصحف، أو خالطته القراءة.

ومن المعلوم أن أهل مكة في أزمنتهم الأولى كانوا يستعملون ماء زمزم ولم يكن عندهم غير ماء زمزم، فالصواب أن لا كراهة في ذلك، وأنه جائز، والماء ليس فيه قرآن إنما نفث بالقرآن، وفرق بين المقامين.

المرجع كتاب التمهيد لشرح كتاب التوحيد للشيخ صالح آل الشيخ.
جزاك الله خيرا يا أخي الفاضل ..

كنتُ أبحث عن هذه المسألة منذ فترة ، وفي قلبي من الاغتسال بالحمام شك ؛ لكن دام المفتي الشيخ صالح آل الشيخ ، فلله الحمد والمنة ..

لا حرمتَ من الكريم الوهاب الأجر والثواب ، وبصرك بالحق دوما ، وجعلك داعيا إليه ، آمين ..
__________________
وربما أظهروا بألسنتهم ذم أنفسهم واحتقارها على رؤوس الأشهاد ليعتقد الناس فيهم أنهم عند أنفسهم متواضعون فيُمدحون بذلك ، وهو من دقائق أبواب الرياء
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 16-05-09, 04:45 AM
علي الفضلي علي الفضلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-03-06
المشاركات: 3,502
افتراضي

بارك الله فيكم .
وهذا جواب للشق الأول من السؤال ، وهو جواب هام ، وجامع للشيخ محمد الحمود النجدي :
هنا:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=159941
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16-05-09, 02:51 PM
السلفية النجدية السلفية النجدية غير متصل حالياً
رفعها الله بالقرآن والسنة
 
تاريخ التسجيل: 14-03-09
الدولة: الجهراء المحروسة
المشاركات: 909
افتراضي

وقد سألتُ الشيخ ( سالم الطويل ) - حفظه الله - ، فقلتُ :

(( أخي الشيخ الكريم : أريد الاغتسال بماء مقروء به بالرقية الشرعية ، فهل يجوز لي أن أغتسل بالحمام ؟ وماذا أفعل بالماء بعد الاغتسال ؟ ))

فأجاب - وفقه الله - : (( لا بأس أن تغتسل به بالحمام ، وثم يكب بالمجاري ، عليك بالمعوذات وسورة البقرة )) انتهى .
__________________
وربما أظهروا بألسنتهم ذم أنفسهم واحتقارها على رؤوس الأشهاد ليعتقد الناس فيهم أنهم عند أنفسهم متواضعون فيُمدحون بذلك ، وهو من دقائق أبواب الرياء
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:09 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.