ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 17-04-08, 08:22 PM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,703
افتراضي من قام بتشكيل وتنقيط القرآن؟

السلام عليكم

بالرغم من أهمية هذا الموضوع، فلم أجد في كتب علوم القرآن ما يشفي الغليل. إذ تجد هذا يُنسب إلى عدة أشخاص بغير محاولة لتخريج الروايات وتبيين الصحيح منها. ولهذا السبب أقوم بطرحه في المنتدى العام بدلا من منتدى اللغة أو منتدى القرآن. وقد نسبت الروايات هذا العمل إلى عدة أشخاص منهم: علي بن أبي طالب، وأبو الأسود الدؤلي (وتلميذاه)، والحجاج بن يوسف الثقفي، والخليل بن أحمد الفراهيدي، وغيرهم أيضاً.

لكن العجيب أن نكتشف من خلال النقوش الحجرية القديمة في الشام و شمال الجزيرة العربية أن التنقيط بالعربية كان معروفاً قبل الإسلام بزمن طويل. فكيف ننسب هذا الاختراع لعلي أو لأبي الأسود؟! أليس في هذا عدم دقة وقلة تحقيق؟ ثم متى ظهر أول مصحف منقط أو مشكل؟ هل توجد مخطوطات؟ هل تعرف السنة؟ وعلى أية قراءة؟

هذه كلها أسئلة لم أجد من تعرض لها، ولعل أحداً في هذا المنتدى المبارك يجد إجابة لبعضها.
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17-04-08, 09:36 PM
أحمد بن شبيب أحمد بن شبيب غير متصل حالياً
رزقه الله علماً نافعاً
 
تاريخ التسجيل: 26-02-07
الدولة: ~¤ô¦¦ دار الممر ¦¦ô¤~
المشاركات: 1,808
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الأمين مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
وأبو الأسود الدؤلي (وتلميذاه)، والحجاج بن يوسف الثقفي،.
على علمي أن الحجاج كلف تلميذا أبو الأسود الدؤلي-نصر بن عاصم الليثي ويحيى بن يعمر العدواني-

وننتظر من يتحفنا على هذا الموضوع...
__________________
من غسل يوم الجمعة واغتسل ثم بكر وابتكر ومشى ولم يركب ودنا من الإمام فاستمع ولم يلغ كان له بكل خطوة عمل سنة أجر صيامها وقيامها
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17-04-08, 09:49 PM
صالح العقل صالح العقل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-07-05
الدولة: http://www.almeshkat.net/vb/
المشاركات: 1,288
Question

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الأمين مشاهدة المشاركة
السلام عليكم


لكن العجيب أن نكتشف من خلال النقوش الحجرية القديمة في الشام و شمال الجزيرة العربية أن التنقيط بالعربية كان معروفاً قبل الإسلام بزمن طويل. فكيف ننسب هذا الاختراع لعلي أو لأبي الأسود؟! .
هل يمكن إثبات هذا بالوسائل الحديثة -كالتصوير مثلا- ؟

لأنه يثبت أن التشكيل كان موجودا مع الحروف !

وهل يوجد مخطوطات قديمة جدا منقوطة فضلا أن تكون مشكولة ؟!
__________________
اللهم اغفر لعبيدك هذا
واجعله من أوليائك السابقين
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 17-04-08, 10:01 PM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,703
افتراضي

هناك على الانترنت صور لتلك النقوش الحجرية وهي قليلة لكنها تكفي لتثبت وجود التنقيط (وليس التشكيل). ولا أعلم بوجود مخطوطات ورقية قبل الإسلام أما بعده بقليل - يعني في العصر الأموي- فيوجد.
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 18-04-08, 12:01 AM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,701
افتراضي

مجرد وجود هذه النقوش لا يكفي لإثبات أن النقط كان ( معروفا ) ، فهناك فرق شاسع بين كون الشيء ( موجودا ) وكونه ( معروفا ).

واستعمال العرب الكتابة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وما بعده بغير نقط مشهور جدا لا يختلف عليه اثنان .

فيجب أن يكون عندنا دقة في الكلام وفي نسبة الكلام ، فلم يقل أحد إن ( مطلق النقط ) هو من اختراع أبي الأسود أو سواه ، وإنما نسب من نسب هذا إليهم من جهة نقط القرآن ، وليس في مطلق الكتابة .

والله أعلم .
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 18-04-08, 01:12 AM
توبة توبة غير متصل حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: 21-05-07
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,881
افتراضي

يبدو أن طرح الشيخ الأمين في محله ،و هذا نقل من مناقشة لبعض الإخوة تستحق الاطلاع عليها و التأكد من صحة ما جاء فيها بالرجوع إلى المصادر المذكورة :

(............. أذكر بأني كنت قد نشرت خلاصة ما حكاه ... الأستاذ عادل محاد في كتابه (قصة الحروف والأرقام) في فصل بعنوان: (الإعجام أو التنقيط) قال: (وبعد الفراغ من تلخيص ما قام به مرامر وأسلم، لم يبق إلا الحديث عن عمل خطير، قام به عامر بن جدرة أو نسب إليه في الرواية، وهو أنه الذي قام بعملية الإعجام، وهي تنقيط الحروف. (وأراد الأستاذ عادل بهذا: الرواية المشهورة وملخصها :(أن مرامر بن مرة ، وأسلم بن سدرة ، وعامر بن جدرة ، وهم من طي بن بولان ، سكنوا الأنبار واجتمعوا فوضعوا حروفاً مقطعة وموصولة. فأما مرامر فوضع الصور ، وأما أسلم ففصل ووصل ، وأما عامر فوضع الإعجام.)
قال: وفي هذا الأمر خلاف سنستقصيه أولاً ثم نرتب ونكمل سرد الرواية أو نختمها بما قام ثالث الثلاثة عامر بن جدرة، والذي وضع الإعجام بعد أن فرغ صاحباه من الجزم والفصل والوصل.
وفي هذا الصدد نجد عدة أراء تفسر مرحلة ظهور الإعجام في الحرف العربي، فهناك من يقول:
- إن الإعجام وقع في الإسلام، ونسبوا ذلك إلى أبي الأسود الدؤلي والخليل بن أحمد وآخرين غيرهم، وحجتهم في ذلك عدم العثور على وثيقة منقطة إلى الآن، وهم بذلك يرون أن أهل الجاهلية لم يكونوا يعرفون التنقيط البتة.
- وهناك أراء أخرى ترى عكس ذلك، إذ يرى أصحاب هذا الرأي أن تنقيط الحروف أو ما يعرف بعملية الإعجام كان معروفاً لدى الجاهليين، وفي هذا الصدد نجد الدكتور جواد علي يعود إلى الرواية التي تنسب إلى ابن عباس والتي تحكي عن النفر الثلاثة من بولان، الذين اجتمعوا في الأنبار فقام أحدهم بالجزم وقام الأخر بعملية الفصل والوصل بين الحروف، أما آخرهم فقد أنيطت به مهمة وضع النقاط على الحروف لكي تتمايز وتسهل قراءتها. كما يورد رواية تنسب إلى ابن مسعود يقول فيها (( جودوا القرآن ليربو فيه صغيركم ، ولا ينأى عنه كبيركم)) . وقد شرح الزمخشري ذلك بقوله: { أراد تجريد القرآن من النقط والفواتح والعشور لئلا ينشأ نشءٌ فيرى أنها من القرآن } ويعلق جواد علي على تفسير الزمخشري بأن الكتبة على عهد ابن مسعود كانوا يعرفون التنقيط وأن ابن مسعود رأى أن تجريد القرآن من التنقيط يحث من يتعلم القرآن على بذل الجهد في فهم القرآن وحفظه.
-كما يورد خبرا آخر يدل على معرفة التنقيط والإعجام عند العرب خلافا لرأي الجمهور السائد، الذي ينسب التنقيط إلى نصر بن عاصم، بعد أن وجهه إلى ذلك الحجاج بن يوسف الثقفي. ومفاد هذا الخبر: أن زيد بن ثابت نقّط بعض الحروف. وقد روى هذا سفيان بن عيينة .
- كما أن هناك دليلا ملموسا فيما وجده بعض الباحثين من أثار التنقيط في بعض الوثائق، فمثلاً يذكر الدكتور (جروهمن) أنه وجد حروفاً منقطة في وثيقة من وثائق البردي المدونة بالعربية واليونانية والتي يعود تاريخها إلى عام (22) هجرية. كما ذكر المستشرق (مايس) أنه عثر على حروف منقوطة نقشت في موقع قرب الطائف يعود تاريخها إلى عام (58) هجرية .
*ومن هنا نستطيع القول: إن القول بأن التنقيط لم يعرف إلا في عصر الحجاج الثقفي فيه نظر، ومن هنا أيضاً نستطيع أن نعود لتلك الرواية التي تناقلها أهل الأخبار بأن رجالا من بولان وهم من طي، قام أحدهم بعملية الجزم من المسند، وقام الأخر بعملية الفصل والوصل، وقام آخرهم وكان اسمه عامر بن جدرة بوضع الإعجام. ومن هذه الرواية نفهم أن أهل الجاهلية كانوا قد عرفوا الإعجام ، وأن الخلط الذي وقع فيه بعض المؤرخين بخصوص أول من نقط الحروف في العهد الإسلامي يعود إلى خلطهم بين نقاط الإعجام والنقاط التي وضعها أبو الأسود الدؤلي ليضبط بها تشكيل الحروف والتي أتى الخليل من بعده بطريقة في الشكل أفضل منها وهي السائدة إلى يومنا هذا. وعودا على بدء: فعندما نسترسل فيما ذكرناه عن الجزم والفصل والوصل والإعجام ومن خلال ما ذكر نجد أن الرواية ليست محض افتراء، بل يؤيدها الحراك والتغير الذي طرأ على حروف العربية، منذ أصلها المسندي الأول إلى أن وصلت إلى ما هي عليه الآن. ولكن يظل هناك سؤالٌ يفرض نفسه: لماذا لجأ عامر بن جدرة إلى التنقيط ? ويمكننا أن نستخلص الإجابة من تشابة الحروف، فلا فرق بين الباء والتاء والثاء والنون والياء إذا جاءت في وسط الكلمات، وكذلك حال الجيم والحاء والخاء، فلا فرق بينها إلا بوضع النقط، وكذلك هو الحال بالنسبة للدال والذال والراء والزين والسين والشين والصاد والضاد والطاء الظاء والعين والغين والفاء والقاف. وهذا يقوي من الرأي الذي يقول بأن العرب كانت تعرف هذه النقاط في الجاهلية، إذ من شبه المستحيل أحياناً أن يتمكن المرء من القراءة وفهم النص دون تحريف أو بعد عن المعنى المراد.

بقية المناقشة :http://www.alwaraq.net/Core/dg/dg_ho...mments?ID=2086
__________________
رضيت بما قسم الله لي ... وفوضت أمري إلى خالقي
كما أحسن الله فيما مضى ... كذلك يحسن فيما بقي
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18-04-08, 02:11 AM
توبة توبة غير متصل حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: 21-05-07
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,881
افتراضي

ويذكر أبو عمر الداني (ت 444هـ) صاحب المقنع في رسم مصاحف الأمصار :
"أن فكرة النقط لم تكن جديد كل الجدة، فقد كان لأهل المدينة وأهل مكة نقط يختلف عن نقط أبي الأسود تركوه وأخذوا بنقط أبي الأسود الذي سمي أحياناً بنقط البصرة"

للفائدة :
يُنظر في آخر البحث هنا:
http://www.awu-dam.org/trath/99-100/...99-100-018.htm
منشور بمجلة التراث العربي بعنوان(إرهاصات النشأة في النحو العربي ـــ محمد زغوان )
__________________
رضيت بما قسم الله لي ... وفوضت أمري إلى خالقي
كما أحسن الله فيما مضى ... كذلك يحسن فيما بقي
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 18-04-08, 03:17 AM
د. هشام عزمي د. هشام عزمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-01-04
الدولة: مصر
المشاركات: 536
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،

موضوع مثير للاهتمام حقًا ..!

وهذه المرة الأولى التي أعرف فيها أن العرب كانت لهم كتابات منقوطة قبل العصر الأموي ..
لكن هذا لا يغير من الأمر شيئًا ؛ لأنه كما وجِدت كتابات منقوطة فهناك أيضًا كتابات عربية غير منقوطة ..
بل غير المنقوط أكثر وأشهر !

وهذا يدل على وقوع الضربين من الكتابة في العربية القديمة .
إنما من المؤكد أن كتابة المصحف العثماني كانت بدون تنقيط .

أما هل اعتمد تنقيط القرآن في العهد الأموي على التنقيط القديم أم لا ؟ وإلى أي مدى ؟
فهذا سؤال يحتاج جوابه إلى بحث ودراسة ومقارنة ..
فلعل أحد أهل هذا الفن ينشط له ..
بل ربما نجد الإجابة جاهزة في بطون الكتب ..!
فكم من مسألة دوخت الأكابر كانت حلولها في مصنفات السابقين !

ثم إن تشكيل المصحف في البداية كان عبارة عن نقط كذلك ؛ فكانت الفتحة نقطة فوق الحرف ، والكسرة نقطة تحته ، والضمة نقطة بين أجزائه .. أو كانت الفتحة نقطة على أول الحرف ، والضمة على آخره ، والكسرة تحت أوله .. ففي الكتب اختلافات في كيفية التشكيل القديم .

والله أعلم .
__________________
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 18-04-08, 07:45 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,703
افتراضي

أشكر الإخوة الأفاضل على إثراء هذا الموضوع، ولعلي أقوم باستعراض سريع لأهم ما توصل إليه علماء الآثار عن الخط العربي.

هناك موقع إسلامي رائع يهتم بالتوثيق العلمي، وهدفه الرئيسي هو الرد على المستشرقين بنفس طريقتهم الأكاديمية. وقد تعرض هذا الموقع لمسألة المخطوطات والنقوش هنا: http://www.islamic-awareness.org/His.../Inscriptions/ وجاء بصور نادرة لعدد منها. واستخرج منها نتائج قطعية، أقر بعض المستشرقين بها (ربما على مضض):

1- كتبت اللغة العربية بعدة خطوط غير الخط العربي منها الخط المُسند الذي كانت تستعمله حِميَر في اليمن. وكذلك الخط الأنباطي، المتطور من الخط الآرامي. ومعلوم أن أول أبجدية معروفة في تاريخ البشرية قد اخترعها عرب من بني كنعان في الساحل السوري (يسميهم اليونان بالفينيقيين)، وعنهم جاءت الأبجدية الآرامية.

وهناك لطيفة على الهامش: ففيما يذهب عامة المستشرقين إلى أن الكتابة النبطية هي أصل الكتابة العربية، يرى الدكتور الأعظمي -حفظه الله- أنها هي الكتابة العربية نفسها في طورها القديم، إذ الأنباط أنفسهم كانوا عرباً من اليمن سكنوا جنوب الشام.

2- الشعر العربي كان موجوداً بأوزانه المعروفة اليوم منذ عهد قديم جداً، يرجع إلى ما قبل نهاية القرن الميلادي الأول. وكذلك قواعد اللغة العربية يظهر أنها كانت كما هي.

3- أقدم نقش مؤرَّخ بالعربية (لكنها كانت تشبه النبطية) يرجع إلى عام 267 ميلادية.

4- في نقش آخر يعود إلى عام 350 تظهر النقط كذلك (نقطتين تحت الياء، ونقطة تحت الجيم، ونقطة فوق النون). وبالتأكيد فالعربية فصيحة، فهذا عصر امرئ القيس.

5- في نقش (يعود لما قبل الإسلام على الأرجح) في بلدة سكاكة في شمال الجزيرة، نجد النقط على الحروف ن ب ت واضحة جداً.

4- من أقدم النقوش في الإسلام نقوش جبل سعل قرب المدينة، حيث يرى بعض المؤرخين إلى أنها مكتوبة بخط عمر عام 4 للهجرة، وهي بخط كوفي جميل.

5- ومن النقوش المهمة نقش مكتوب بالخط الكوفي عام 24هـ يوم استشهاد عمر بن الخطاب، ويظهر حرفي النون والزاي مع النقط. وفي مخطوطات كتبت في نفس الوقت (مثل مخطوطة البردي عام 22هـ) تظهر الحروف ج، خ، ذ، ز، ش مع النقط. وهذا يثبت قطعاً أن أبا الأسود لم يكن هو الذي اخترع النقط.

6- في نقش يرجع لعهد معاوية عام 58هـ تظهر الحروف: ي, ب، ن، ث، خ، ف، ت مع النقط.

7- هذا وفي النقوش السابقة لم يكن التنقيط شاملاً بل يستعمل عند الحاجة فقط كما نستعمل اليوم التشكيل. لذلك لا يُستغرب غيابه عن بعض النقوش جزئياً أو كلياً.
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 28-04-08, 04:47 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,703
افتراضي

هناك كتاب قيم بعنوان ( رسم المصحف دراسة تاريخية لغوية )

http://www.waqfeya.com/open.php?cat=11&book=1673

وقد بدأت بقراءته وكتابة ملاحظاتي عليه
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 01-03-09, 07:57 PM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,703
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الأمين مشاهدة المشاركة
5- ومن النقوش المهمة نقش مكتوب بالخط الكوفي عام 24هـ يوم استشهاد عمر بن الخطاب، ويظهر حرفي النون والزاي مع النقط... وهذا يثبت قطعاً أن أبا الأسود لم يكن هو الذي اخترع النقط.
انظر هذه الصور:




__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
القرآن , تشكيل القرآن , تنقيط القرآن

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:40 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.