ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 23-10-03, 09:53 AM
بحوس بحوس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-03
المشاركات: 1
افتراضي ماهي الحكمة من إباحة أكل لحم الضبع

ماهي الحكمة من إباحة أكل لحم الضبع مع ان النبي صلى الله عليه وسلم قال (كل ذي ناب من السباع فهو حرام )
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-10-03, 05:29 PM
المتتبع بإحسان المتتبع بإحسان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-04-02
المشاركات: 128
افتراضي

سؤال جيد يحتاج إلى إجابة

وقد اختار الشيخ الفوزان هذا في (الملخص الفقهي) و لم يبين السبب!
__________________
قال الامام الألباني يوماً : البغاث في أرضنا يستنسرُ
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23-10-03, 05:45 PM
إحسـان العتيـبي إحسـان العتيـبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-02
الدولة: الأردن
المشاركات: 5,258
افتراضي

قال ابن القيم رحمه الله :

... فحرَّم على الأمة أكلها - أي : السباع ذوات الأنياب - - ولم يحرم عليهم الضبع وإن كان ذا ناب ؛ فإنه ليس من السباع عند أحد من الأمم ، والتحريم إنما كان لما تضمن الوصفين : أن يكون ذا ناب ، وأن يكون من السباع .

" مفتاح دار السعادة " ( 1 / 235 ) .
__________________
قال أبو حاتم البستي:الواجب على العاقل أن يلزم الصمت الى أن يلزمه التكلم،فما أكثر من ندم إذا نطق وأقل من يندم إذا سكت"روضة العقلاء ونزهة الفضلاء"(ص43).
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23-10-03, 06:53 PM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,703
افتراضي

إذا لم يكن الضبع من السباع فممن يكون يا ترى؟!
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 23-10-03, 10:07 PM
عبد الرحمن السديس عبد الرحمن السديس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-03
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,692
افتراضي

أحسن من أجاب على هذا الإشكال في علمي العلامة ابن القيم في إعلام الموقعين 2 /134

حيث قال رحمه الله :
فصل: الفرق بين الضبع وغيره من كل ذي ناب يوافق القياس:
وأما قولهم وحرم كل ذي ناب من السباع وأباح الضبع ولها ناب، فلا ريب أنه حرم كل ذي ناب من السباع وإن كان بعض العلماء خفي عليه تحريمه فقال بمبلغ علمه ، وأما الضبع فروي عنه فيها حديث صححه كثير من أهل العلم بالحديث فذهبوا إليه وجعلوه مخصصا لعموم أحاديث التحريم كما خصت العرايا لأحاديث المزابنة وطائفة لم تصححه وحرموا الضبع لأنها من جملة ذات الأنياب وقالوا وقد تواترت الآثار عن النبي صلى الله عليه وسلم بالنهي عن أكل كل ذي ناب من السباع وصحت صحة لا مطعن فيها من حديث علي وابن عباس وأبي هريرة وأبي ثعلبة الخشني قالوا وأما حديث الضبع فتفرد به عبد الرحمن بن أبي عمارة وأحاديث تحريم ذوات الأنياب كلها تخالفه قالوا ولفظ الحديث يحتمل معنيين أحدهما أن يكون جابر رفع الأكل إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأن يكون إنما رفع إليه كونها صيدا فقط ولا يلزم من كونها صيدا جواز أكلها فظن جابر أن كونها صيدا يدل على أكلها فأفتى به من قوله ورفع إلى النبي صلى الله عليه وسلم ما سمعه من كونها صيدا ونحن نذكر لفظ الحديث ليتبين ما ذكرناه فروى الترمذي في جامعه من حديث عبيد بن عمير الليثي عن عبد الرحمن بن أبي عمارة قال: قلت لجابر ابن عبد الله: آكل الضبع؟ قال: نعم.
قلت: أصيد هي؟ قال: نعم . قلت: أسمعت ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال: نعم .
قال الترمذي: سألت محمد بن إسماعيل عن هذا الحديث؟
فقال : هو صحيح .
وهذا يحتمل أن المرفوع منه هو كونها صيدا ،ويدل على ذلك أن جرير بن حازم قال: عن عبيد بن عمير عن ابن أبي عمارة عن جابر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه سئل عن الضبع ؟ فقال : هي صيد ، وفيها كبش .
قالوا وكذلك حديث إبراهيم الصائغ عن عطاء عن جابر يرفعه الضبع صيد فإذا أصابه المحرم ففيه جزاء كبش مسن ويؤكل .
قال الحاكم: حديث صحيح.
وقوله ويؤكل يحتمل الوقف والرفع وإذا احتمل ذلك لم تعارض به الأحاديث الصحيحة الصريحة التي تبلغ مبلغ التواتر في التحريم قالوا: ولو كان حديث جابر صريحا في الإباحة لكان فردا ، وأحاديث تحريم ذوات الأنياب مستفيضة متعددة ، ادعى الطحاوي ، وغيره تواترها فلا يقدم حديث جابر عليها ، قالوا : والضبع من أخبث الحيوان وأشرهه ،وهو مغرى بأكل لحوم الناس ، ونبش قبور الأموات ، وإخراجهم ، وأكلهم ،ويأكل الجيف ،ويكسر بنابه ، قالوا والله سبحانه قد حرم علينا الخبائث ، وحرم رسول الله صلى الله عليه وسلم " ذوات الأنياب والضبع لا يخرج عن هذا وهذا ،وقالوا : وغاية حديث جابر يدل على أنها صيد يفدي في الإحرام ، ولا يلزم من ذلك أكلها ، وقد قال بكر بن محمد سئل أبو عبد الله يعني الإمام أحمد عن محرم قتل ثعلبا ؟ فقال: عليه الجزاء هي صيد ، ولكن لا يؤكل.
وقال جعفر بن محمد :سمعت أبا عبد الله سئل عن ثعلب؟ فقال : الثعلب سبع .
فقد نص على أنه سبع ،وأنه يفدي في الإحرام .
ولما جعل النبي صلى الله عليه وسلم في الضبع كبشا ظن جابر أنه يؤكل فأفتى به ،.
والذين صححوا الحديث جعلوه مخصصا لعموم تحريم ذي الناب من غير فرق بينهما حتى قالوا: ويحرم أكل كل ذي ناب من السباع إلا الضبع وهذا لا يقع مثله في الشريعة أن يخصص مثلا على مثل من كل وجه من غير فرقان بينهما ، وبحمد الله إلى ساعتي هذه ما رأيت في الشريعة مسألة واحدة كذلك أعنى شريعة التنزيل لا شريعة التأويل ومن تأمل ألفاظه صلى الله عليه وسلم الكريمة تبين له اندفاع هذا السؤال فإنه إنما حرم ما اشتمل على الوصفين أن يكون له ناب وأن يكون من السباع العادية بطبعها كالأسد والذئب والنمر والفهد وأما الضبع فإنما فيها أحد الوصفين وهو كونها ذات ناب وليست من السباع العادية ولا ريب أن السباع أخص من ذوات الأنياب والسبع إنما حرم لما فيه من القوة السبعية التي تورث المغتذي بها شبهها فإن الغاذي شبيه بالمغتذي ولا ريب أن القوة السبعية التي في الذئب والأسد والنمر والفهد ليست في الضبع حتى تجب التسوية بينهما في التحريم ولا تعد الضبع من السباع لغة ولا عرفا والله أعلم.اهـ

تأمل هذه الكلمة من هذا الحبر الهمام :
وبحمد الله إلى ساعتي هذه ما رأيت في الشريعة مسألة واحدة كذلك أعنى شريعة التنزيل لا شريعة التأويل.


التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحمن السديس ; 23-10-03 الساعة 10:14 PM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 23-10-03, 10:30 PM
المسيطير المسيطير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-08-03
المشاركات: 8,380
افتراضي

قال الشيخ محمد ابن ابراهيم رحمه الله تعالى :
للعلماء في الضبع قولان :
الاول : التحريم واليه ذهب ابو حنيفة على اساس انها من ذوات الانياب التي جائت في حديث ( كل ذي ناب من السباع ) رواه مسلم .
الثاني : الاباحة واليها ذهب الائمة الثلاثة ، وكان الشافعي يقول مازال الناس يأكلونها ويبيعونها بين الصفا والمروة من غير نكير ، وهذا القول هو الصحيح لما روى اهل السنن ( الضبع صيد ) .
واما رأي الامام ابي حنيفة فيجاب عنه بأن المراد ذوات الانياب من السباع وهي ليست من السباع .
قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله : اما الضبع فانها مباحة في مذهب مالك والشافعي واحمد ومحرمة في مذهب ابي حنيفة ، لانها عند ابي حنيفة من ذوات الانياب ، والاولون استدلوا بانها صيد وأمر بأكلها .
قال ابن القيم رحمه الله : انما حرم :
1- ماله ناب من السباع .
2- العادية بطبعها كالأسد .
واما الضبع فإنما فيه احد الوصفين ، وهو كونها ذات ناب ، وليست من السباع العادية .


والله اعلم .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 23-10-03, 10:58 PM
رأس الحكمة مخافة الله رأس الحكمة مخافة الله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-03
المشاركات: 11
افتراضي

قال الشيخ ابن عثيمين في هذه المسألة في شرحه لزاد المستقنع : "وكلام المؤلف يدل على أن الضبع من ذوات الناب التي تفترس به ، ولكن هذا غير مسلم ، فإن كثيرا من ذوي الخبرة يقولون : إن الضبع لا تفترس بنابها ، وليست بسبع ، ولا تفترس إلا عند الضرورة ، أو عند العدوان عليها"
__________________
رأس الحكمة مخافة الله
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 23-10-03, 11:39 PM
هيثم حمدان هيثم حمدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 4,230
افتراضي

الضبع يأكل الجيفة. فلعلّ في القول بحل أكله ما يساعد في الوصول إلى الحق في مسألة الجلاّلة.

والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 25-10-03, 02:58 AM
بو الوليد بو الوليد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-02
المشاركات: 402
افتراضي

ليس كل ذي ناب من السباع ، وإلا دخل في ذلك الهر والفيل والوبر وغيرها من الحيوانات ، وإن دخل بعض ما له ناب في فئة السباع - كالضبع والثعلب - ، إلا أنه يختلف عنها في كونه لا يعدو بطبعه ؛ بل إذا اضطر لذلك ، وأذكر أن هذا قول مالك عليه رحمة الله تعالى في الموطأ ، ولكن قد يكره أكله أو يحرم لاستقذاره ، وهذا رأي الإمام الشافعي ، أقصد فيما تستقذره العرب ، والإمام الشافعي رحمه الله تعالى يرى حل أكل الضبع ، لحديث جابر الصحيح الوارد فيه ، ولأن العرب ما زالت تأكله ، ولم ينه عنه في الشرع ، ويخرجه من السباع المنهي عن أكلها ما ذكره ابن القيم رحمه الله تعالى .

والله أعلم .
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 25-10-03, 04:11 AM
الوسيط الوسيط غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-03
المشاركات: 162
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله في الجميع

ما يجوز أكله وما لا يجوز للشيخ صالح اللحيدان
__________________
اللهم اغفر لي ولاخواني اللذين سبقوني بالايمان
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 25-10-03, 05:10 PM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,703
افتراضي

اقتباس:
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة هيثم حمدان
الضبع يأكل الجيفة. فلعلّ في القول بحل أكله ما يساعد في الوصول إلى الحق في مسألة الجلاّلة.

والله أعلم.
بارك الله بك. أظن كلامك قوي للغاية.
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 25-10-03, 06:58 PM
إسلام بن منصور إسلام بن منصور غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-08-03
المشاركات: 1,994
افتراضي

أحبتي الكرام :-
مع احترامي الشديد لكل من شارك في هذه المسألة ، أوجه لهم سؤالا.
ما هي الفائدة المرجوة وراء البحث عن الحكمة من إباحة أكل الضب ، ثم هل هناك ضب اليوم يؤكل ؟! نعم قد يكون ولكن هل ندري أين هو ؟! ، فإذا كان لم يكن هناك من ضب أصلا ، ولا يأكله أحد ، فما الحكمة من وراء هذا البحث أصلا .
ثم إن هذا السؤال ما الحكمة من كذا وكذا ، ألا يكفي أن نعلم أن الحكمة هي التسليم ، فالذي حرم علينا كذا وكذا هو الذي اباح كذا ، وكذا .
وقد يقول قائل إن الحكمة تعرف من أجل القياس عليها ، نعم ، ولكن في مسألة الطعام والشراب نحن جميعا نعلم قوله سبحانه ( قل لا أجد فيما أوحي إلي محرما ..... إلا أن يكون ) .
أفلا تكفي هذه الآية في أن نعلم أن الأصل الحل إلا ما جاء الدليل بالمنع .
ثم إنني قد سمعت كثيرا عن الترف الفكري ، فهل من الممكن أن يكون هذا السؤال المطروح للنقاش منه .
أحبتي الكرام سامحوني ، ومع ذلك فلا شك أني أعتقد أن رايي هذا صواب يحتمل الخطا .
وجزاكم الله خيرا .
__________________
لا علم إلا بحفظ ، ولا حفظ إلا بفهم، ولا تمكن إلا بملكة .

العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق . (البحر المديد / 3/317)
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 25-10-03, 07:28 PM
خالد الخالدي خالد الخالدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-08-03
المشاركات: 20
افتراضي

إسلام الكلام عن الضبع وليس الضب



ما هو معنى الحديث : هل يؤكل الضبع ؟؟


أو الحديث ليس على ظاهره
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 25-10-03, 10:30 PM
رأس الحكمة مخافة الله رأس الحكمة مخافة الله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-03
المشاركات: 11
افتراضي

الأخ الكريم : إسلام

ما ذكرته في اعتراضك على مذاكرة هذه المسألة غير وجيه لأمور :

أولا : قولك بأن الضبع(لا الضب) غير موجود فإن كنت تفصد أنه غير موجود مطلقا فهذا باطل ، فإن الواقع ينطق ببطلانه ، أما إن كنت تقصد أنه حيوان نادر ، فهذا مردود أيضا ، لأنه إن كان نادرا في مكان كما في الجزيرة العربية من بعد فتح قناة السويس ، فإنه كثير غالب في أمكنة أخرى . وقد سئلت قبل مدة من بعض الناس في بلدنا ممن يشتغل بالصيد عن أكل لحمه ، فقد اصطادوه في مكان قريب من بلدنا ، ومثل هذا كثير .

ثانيا : أن البحث هنا ليس في استنطاق الحكمة في حل أكل لحم الضبع ، وإنما البحث في بيان العلة في ذلك ، وإالك تفرق بين الأمرين يا أخي الكريم .

وهناك وجوه أخرى في الإجابة على هذا الإعتراض ، ولم يمنعني من ذلك إلا أني لا أحسن الكتابة مع بطء شديد جدا في ذلك ، وهذا ما يمنعني عن المشاركة في كثير من المسائل ، لا سيما المتعلقة منها في المعاملات المالية المعاصرة ، حيث إني أعد رسالة دكتوراة فيها .
__________________
رأس الحكمة مخافة الله
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 26-10-03, 04:04 AM
ابراهيم المحسن ابراهيم المحسن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-05-03
المشاركات: 37
افتراضي

المشاهد في الافلام الوثائيقية ان الضبع يفترس بل هو شر المفترسين لانه يبدأ بالاكل قبل موت صيده ؟؟؟ فكيف يكون غير مفترس ( الحقيقة ان الموضوع يحتاج الى متخصص في الحيونات للاجابه عن موضوع افتراس الضبع )
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 26-10-03, 07:49 AM
عبد الرحمن السديس عبد الرحمن السديس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-03
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,692
افتراضي

لا يزال الصيادون في الجزيرة العربية يأكلون الضبع لهذا الحديث ، وقد توارثوا هذا العمل واشتهر بينهم لثبوت الحديث فيه ، وهو موجود ولكن بقلة في الجزيرة ، أما في غير الجزيرة العربية فهو كثير.

وأما الضب الذي ذكره إسلام فهو ليس محل الحديث وإن كان يفهم من كلامك أنك تظن الكلام فيه ولهذا اعترضت فالجواب: أنه موجود في الجزيرة العربية في أكثر مناطقها ، وخصوصا في نجد فهو متوفر بكثرة كاثرة والناس يأكلونه أكلا لما ويحبونه حبا جما ! أكرر خصوصا في نجد ويباع في موسمه بأسواقهم .

والبحث فيه الحكمة ليتبين أن الشريعة لم تأتي بشئ متناقض ، وهي لم تفرق بين المتماثلات ولما كانت هذه المسألة مشكلة بحث العلماء قبلنا وبينوا وجه الإشكال وأجابوا عنه .
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 28-12-03, 03:25 PM
هيثم حمدان هيثم حمدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 4,230
افتراضي

وممّن قضى في الضبع بكبش على المحرم عمر .

ففي الموطأ 947: حدثني يحيى عن مالك عن أبي الزبير [عن جابر ] أن عمر بن الخطاب قضى في الضبع بكبش وفي الغزال بعنز وفي الأرنب بعناق وفي اليربوع بجفرة.
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 02-06-07, 08:48 PM
أبو محمد التطواني أبو محمد التطواني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-01-06
المشاركات: 58
افتراضي

الضب مازال موجودا وهو متوفر عندنا بالمغرب خاصة في المناطق الحارة والصحراوية
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 03-06-07, 01:41 AM
بدرالعبدالعزيز بدرالعبدالعزيز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-07
المشاركات: 35
افتراضي

بعض الإخوة يحللون أكل الضبع، ويقولون: إن سماحتكم قد أجاز أكلها، فنرجو إفادتنا في ذلك، جزاكم الله خيراً.

الجواب :
النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إنها صيد)) فالضبع صيدٌ بنص الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم.
ولله فيها حكم، فالذين يعرفون لحمها وجربوه، يقولون فيه فوائد كثيرة لأمراض كثيرة، والمقصود أنها حِلّ، وإذا ذبحها ونظفها، وألقى ما في بطنها وطبخها، فإنها حل كسائر أنواع الصيد.


الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله
__________________
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 05-08-07, 12:10 AM
الرايه الرايه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-11-02
المشاركات: 2,341
افتراضي

السؤال
فضيلة الشيخ:
ما حكم أكل لحم الضبع ؟
علماً أنه من الحيوانات المفترسة ذات الأنياب وآكلات الجيف.


أجاب عليه
فضيلة الشيخ سليمان الماجد
20 / 7/ 1428 هـ

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. وبعد
اختلف العلماء في حكم أكل الضبع على ثلاثة أقوال :
الأول : أنه جائز ، وهو قول جابر بن عبدالله وابن عباس رضي الله عنهم ، وعليه مذهب الشافعي وأحمد .
واستدلوا لذلك بحديث جابر رضي الله عنه أنه سئل عن الضبع أصيد هو ؟ قال : نعم ، قلت : آكلها ؟ قال : نعم ، قلت : أشيء سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : نعم . رواه الترمذي في "سننه" (851) ، والنسائي في "سننه" (2836) ، وأبو داود في "سننه" (3801) ، وصححه جمع من المحدثين .

الثاني : أنه حرام الأكل ، وهو قول سعيد بن المسيب وابن المبارك والليث وسفيان والحسن والأوزاعي وعبدالرزاق ، ومذهب أبي حنفية وقول لمالك .
واستدلوا لذلك بما ثبت في الصحيحين من حديث أبي ثعلبة : أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن أكل كل ذي ناب من السباع .

ننن ومن أسباب الخلاف في هذه المسألة :
تعارض دلالة حديث أبي ثعلبة مع حديث جابر المذكورين .

ننن ومن أسبابه : خلاف العلماء في قول جابر : سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم هل يعني أنه سمع أنه صيد يُفدى ، أو أن الذي سمعه : أنه يؤكل ؟
فالحديث محتمل للأمرين ، والمانعون قالوا : إن جابراً نسب اعتباره صيداً إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، وقال بالتحريم فهماً منه بأن وصف الصيد يبيح الأكل ؛ فلا يكون فهمه معارضاً لدلالة حديث أبي ثعلبة الصريح في تحريم أكل كل ذي ناب من السباع .

ننن ومن أسباب الخلاف التردد في الضبع : هل هو سبع له طبع العدوان ؛ كالأسد والنمر والذئب ؟
وهل له ناب ؟ حتى يُطبق وصفا الحديث في النهي عن "كل ذي ناب من السباع" .

فسلم الإمام ابن القيم رحمه الله ـ الذي يرى جواز أكله ـ بأنه ذو ناب ، ولكنه لا يراه سبعاً عادياً ؛ حيث قال : ( .. فإنه إنما حرم ما اشتمل على الوصفين : أن يكون له ناب ، وأن يكون من السباع العادية بطبعها ؛ كالأسد والذئب والنمر والفهد ، وأما الضبع فإنما فيها أحد الوصفين ، وهو كونها ذات ناب ، وليست من السباع العادية ) أهـ .

وإذا كان وصف "الناب" ووصف "السبُعية" تعبدان لا يُعقل لهما معنى ؛ فالضبع سبع ذو ناب .

أما صفة السبعية والعدوانية فهي ظاهرة فيه ؛ حيث يعدو على الحيوانات مأكولة اللحم ؛ كالغزال والإيل والبقر الوحشية ؛ بل إنه يعدو على الإنسان ويأكله ، ويعدو على السباع الصغيرة أو الوحيدة فيفترسها ، وهذا ظاهر لمن تأمل سلوكه ؛ فعليه فهو مشمول بالنهي في حديث أبي ثعلبة المذكور .
وإن كان الوصفان معقولين مقصودهما أن ما فيه هاتان الصفتان فإن أغلب اغتذائه على اللحوم فيحرم فالضبع كذلك ، مع ما ينحط به عن بقية السباع بما يصفه علماء الأحياء بكونه من "المفترسات القمَّامة" أو "منظفات البيئة" التي تأكل الجيف والمنتنات .

وأما حديث جابر فلا يصح الاستدلال به لتخصيص الضبع من عموم النهي ؛ لما أورد عليه من الاحتمالات القوية في رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، والاحتمال إذا ورد بطل به الاستدلال ؛ كما تقرر ذلك في الأصول .
وتأيد هذا أنه جاء الحديث من وجوه أخرى بكونه صيداً عن جابر نفسه ، وكذلك عن ابن عباس وأبي هريرة ، ولم يذكر فيها حل أكله، وذكْرُ حل الأكل أولى بالتنويه من ذكر كونه صيداً ؛ مما يؤكد أن الذي رواه جابر هو كونه صيداً يُفدى ؛ لا أنه حلال يؤكل .
وروى أحمد في "مسنده" (14137) بسنده عن عبد الرحمن بن أبي عمارٍ أنه قال: قلتُ لجابرِ بنِ عبدِ الله رضي الله عنه : آكُلُ الضَّبُعَ ؟ قال : نعم ، قلت : أصيدٌ هِي ؟ قال : نعم ، قلت : أسمعت ذلكَ من رسولِ الله ، قالَ: نَعَمْ .

ففي هذه الرواية ما يختلف عن الرواية المذكورة في أدلة المبيحين ، وذلك في في ترتيب ذكر مسألتي الصيد والأكل ؛ فجابرٌ رضي الله عنه في هذه الرواية أبدى رأيه أولاً في حل لحمه ، ثم قال له السائل : أصيد هي ؟ فقال : نعم ، وذكر أنه سمع ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهذا موافق للروايات التي روى فيها جابر كونها صيداً ، ولم يرو حل أكلها .
وغاية ما دل عليه حديث جابر ما فيه أنها صيد يفدي في الإحرام ، ولا دلالة فيه على حل أكلها لهذا المعنى ، ففي مذهبي الحنفية والحنابلة أن كون الشيء صيداً يفدى ليس من شرطه حل أكله ؛ حيث يُقصد الضبع والثعلب وغيرهما بالصيد للانتفاع بجلودها .

وقد سئل الإمام أحمد عن محرم قتل ثعلباً ؟ فقال : عليه الجزاء هي صيد ، والإمام أحمد يرى حرمة أكل الثعلب ، وانظر "الإنصاف" (10/360) .

فتلخص من هذا أن المحكم هنا هو حديث أبي ثعلبة في النهي عن كل ذي ناب من السباع ، وأما حديث جابر فإن لم يُقل : لا دلالة فيه فهو مشتبه محتمل يُرد إلى المحكمات .

ولعل سبب من قال بحله من المتقدمين أن العرب كانت قبل الإسلام تأكل الضبع ، واستمر الأمر على ذلك ، إما بإقرار من النبي صلى الله عليه وسلم ، أو توقف لانتظار وحي ، ثم حُرِّم كل ذي ناب من السباع عام خيبر في السنة السادسة ؛ فقد روى أحمد في "المسند" (8724) بسنده عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلّم حُرِّم يوم خيبر كل ذي ناب من السباع والمجثمة والحمار الأنسي ، وهو حديث ثابت ، صححه الترمذي وعبدالحق الإشبيلي وغيرهما ، ولم يطلع المبيحون على النهي ، أو فهموا من حديث جابر تخصيصه بالحل .

كما ثبت عند أبي داود في "سننه" (3811) عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أنه قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم خيبر عن لحوم الحمر الأهلية وعن الجلالة عن ركوبها وأكل لحمها.

فهل يُظن أن تُحرم الحمر الأهلية التي غالب ما تأكله مباح ، مع أن نظيرها الوحشي مباح ، أو يُحرَّم أكلُ الجلالة لحمها وشرب لبنها وركوبها ؛ لأنها تأكل القذر ، ثم لا يحرم سبع ذو ناب ؛ يأكل الجيف ، وينهش فريسته حية ويغتذي بدمها دون أن يُعتبر فيه ما يُعتبر في الجلالة من نقاء لحمها مدة كافية ؟ إلا أن يكون هذا دليلاً على أنها مشمولة بالنهي .

وقد روى أحمد في "مسنده" (21327) بسنده عن عبد الله بن يزيد قال : سألت سعيد بن المسيب عن الضبع فكرهها . فقلت له : إن قومك يأكلونه . قال : لا يعلمون .
وفيه (27101) عن سعيد قوله : إن أكلها لا يحل .

وقال ابن العربي المالكي كما في "فيض القدير" (4/258) : ( .. وعجباً لمن يحرم الثعلب وهي تفترس الدجاج ، ويبيح الضبع وهو يفترس الآدمي ، ويأكله ) أهـ .

فالأظهر مما ذُكر أن الضبع محرم الأكل .

والله أعلم .
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

http://www.almoslim.net/rokn_elmy/sh...n.cfm?id=28208
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 06-08-08, 04:53 AM
منير عبد الله منير عبد الله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-07
المشاركات: 251
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الرايه مشاهدة المشاركة
أما صفة السبعية والعدوانية فهي ظاهرة فيه ؛ حيث يعدو على الحيوانات مأكولة اللحم ؛ كالغزال والإيل والبقر الوحشية ؛ بل إنه يعدو على الإنسان ويأكله ، ويعدو على السباع الصغيرة أو الوحيدة فيفترسها ، وهذا ظاهر لمن تأمل سلوكه ؛ فعليه فهو مشمول بالنهي في حديث أبي ثعلبة المذكور .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد العجمي مشاهدة المشاركة
قال الشيخ ابن عثيمين في هذه المسألة في شرحه لزاد المستقنع : "وكلام المؤلف يدل على أن الضبع من ذوات الناب التي تفترس به ، ولكن هذا غير مسلم ، فإن كثيرا من ذوي الخبرة يقولون : إن الضبع لا تفترس بنابها ، وليست بسبع ، ولا تفترس إلا عند الضرورة ، أو عند العدوان عليها"
..................................
__________________
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
{ولا تقولن لشيء إني فاعل ذلك غدا * إلا أن يشاء الله واذكر ربك إذا نسيت وقل عسى أن يهدين ربي لأقرب من هذا رشدا}
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 06-08-08, 09:49 PM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,703
افتراضي

أخطأ الشيخ ابن عثيمين... فالضبع له أنياب قوية، وهو سبع يفترس بنابه، وهذا لا أعلم به خلافاً بين علماء الحيوان.

وهي تصيد كذلك، وبعض أنواعها مثل الضبع المرقط يصيد بشكل جماعي في قطعان، وهو يعتمد على الصيد أكثر من أكل الجيف.

فالصواب ما ذكره فضيلة الشيخ سليمان الماجد. والله أعلم.
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 06-08-08, 10:11 PM
مؤيد السعدي مؤيد السعدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-12-06
المشاركات: 385
افتراضي

اقتباس:
الضب مازال موجودا وهو متوفر عندنا بالمغرب خاصة في المناطق الحارة والصحراوية
الحديث عن الضبع وليس الضب وإن كان يبدو لي من كلام الاخوة أن كلاهما حلال وإن كانت نفسي تعفهما معا!

وأحب أن أذكر أخوتي أن هناك أشياء في الشرع مباحة هذا لا يعني أن ممارستها إلزامية
فإن كان شيء من المباح تعفه نفسك فدعه ولا تحرمه على من يستطيبه

ومثال ذلك طعام البحر فكله مباح (ما لم يكن هناك سبب للحرمة في غيره كالنصب أو حرمة المال الذي جاء منه ... وأشياء لا صلة لها بذات الطعام) بعض الناس تعف بعضه مثل الأخطبوط وما شابه

مثلا هناك فرق بين نجس (مصطلح شرعي) ومستقذر (شيء وسخ تعفه النفس لكنه لا ينقض الوضوء)
__________________
ولا أدعي أي علم شرعي لكن مرافقة أهل العلم تسعدني
ادعوا لي أن أُوفّق في مشروع ثواب وينفعنا الله به
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 07-08-08, 12:34 AM
يزيد المسلم يزيد المسلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-12-07
الدولة: الارض المقدسة
المشاركات: 392
افتراضي

أحبتي في الله
وكما لا يخفى عليكم هناك حكم عام وهو حرمة أكل كل ذي ناب من السباع
وهنا حكم خاص بجواز أكل الضبع مع انه ذي ناب لصريح الحديث الضبع صيد
ومثل هذه الاحكام موجودة في الشرع
هناك حكم عام له خاص
مثال
ان نردد وراء المؤذن وان نقول كما يقول هذا حكم عام
ولكن عندما يقول حيا على الصلاة و حيا على الفلاح نقول لا حول ولا قوة الا بالله

اقتباس:
إشكال و جوابه :

هنالك من أهل العلم من ذهب إلى تحريم أكل الضبع مستنداً على دليلين :
الأول : ( نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن أكل كل ذي ناب من السباع وكل ذي مخلب من الطيور )وهذا حديث صحيح ! ولكنه حديث عام وقاعدة كلية وحديث الضبع حالة مستثناه من هذا الحكم الكلي العام ، فهي بمثابة الخاص الذي أخرج من عام فزال التعارض .
وغير ذلك ! إذ إن هنالك ثمة قول عند أهل العلم أن الضبع ليس له ناب أصلاً !! وبذلك يخرج حكمه من هذا الحديث المحرم لكل ذي ناب من السباع !
فقال ابن رسلان : وقد قيل إن الضبع ليس لها ناب


والله أعلم
__________________
طلب العلم فريضة على كل مسلم
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 07-08-08, 01:05 AM
أبو لجين أبو لجين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-11-04
المشاركات: 352
افتراضي

قال الشافعي: مازال الناس يأكلونها ويبيعونها بين الصفا والمروة من غير نكير
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 07-08-08, 01:16 AM
محمد العبادي محمد العبادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-12-06
المشاركات: 697
افتراضي

ذكر شيخنا الفقيه أحمد حطيبة في شرحه لكتاب الأطعمة من منار السبيل في الدورة السابقة - بعد أن ذكر استثناء الضبع من ذوي الأنياب من السباع - أن إباحة الضبع دون الأسد مثلًا شيء عجيب !! لأن الأول نتن يأكل الجيف بخلاف الثاني .
لكن يزول هذا العجب بعد اكتشاف العلماء أن في الضبع مادة معينة تطهر معدته ( طبعًا الشيخ تكلم كلامًا علميًا موثقًا فمن أراد فليرجع إلى الأشرطة بموقع الشيخ ) .
فسبحان الحكيم المدبر .
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 07-08-08, 02:06 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,703
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو لجين مشاهدة المشاركة
قال الشافعي: مازال الناس يأكلونها ويبيعونها بين الصفا والمروة من غير نكير
هذه ليست بحجة أولا لأنه ليس يُمكن الاحتجاج بعمل التجار ثانياً لأن المسألة مختلف فيها وليس هناك من إنكار في تلك المسائل وثالثا لأنه طالما أن من الفقهاء من قال بخلاف هذا فليس هناك إجماع
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 07-08-08, 02:09 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,703
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد العبادي مشاهدة المشاركة
لكن يزول هذا العجب بعد اكتشاف العلماء أن في الضبع مادة معينة تطهر معدته.
إذا كان المقصود هي الجراثيم فنعم معدة الضبع شديدة الحموضة وجسمه يقاوم الجراثيم بقوة لذلك يتمكن من أكل الجيفة المتعفنة المتحللة دون أن يتضرر، لكن هذا لا يعني أن لحمه غير خبيث!
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 07-08-08, 02:38 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,703
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يزيد المسلم مشاهدة المشاركة
فقال ابن رسلان : وقد قيل إن الضبع ليس لها ناب
قد قيل وقد قيل. وهذا لا يجوز أن نكرره اليوم بعد أن اتسعت المعرفة.

انظر صور فك الضبع:

http://www.angelfire.com/anime3/m_ha...yena_teeth.jpg

http://www.wonderquest.com/images/20...yena-teeth.jpg

http://www.predatorconservation.com/...ipedhyena4.jpg

الأنياب واضحة جداً.

وهذا مجسم له:

http://www.montanaskullworks.com/_images/0545.JPG

وكون الضبع مفترس للإنسان بأنيابه هو أمر مشهور عند العرب حتى في الجاهلية. ومعلوم قصة الأعرابي الذي أحسن إلى الضبع (أم عامر) فأفترسه، فقال ابن عمه:

ومن يصنع المعروف في غير أهله * يلاقي ما لاقى مجير أم عامر

أدام لها حين استجارت بقربه * قراها من ألبان اللّقاح الغزائر

وأشبعها حتى إذا ما تملأت * فرته بأنياب لها وأظافر

فقل لذوي المعروف هذا جزاء من غداً * يصنع المعروف مع غير شاكر

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpo...7&postcount=12
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 07-08-08, 05:17 AM
يزيد المسلم يزيد المسلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-12-07
الدولة: الارض المقدسة
المشاركات: 392
افتراضي

السائل : يقول بعض الناس إن الضبع ــ تسمع فيه ــ شقه الأيمن يؤكل ؟
قال الشيخ : يؤكل كله
السائل : الضبع ؟
الشيخ : الضبع .
السائل لو أنياب
الشيخ : مالو أنياب
السائل : سبحان الله
الشيخ : والحمد لله.
السائل : إذن يباح أكل الضبع
الشيخ : نعم.
السائل : شو الدليل على ذلك .
الشيخ : قوله عليه السلام (الضبع يؤكل)
السائل : هكذا ؟
الشيخ : هكذا .

المصدر : سلسلة الهدى والنور الشريط رقم 325 الدقيقة 30:58الفتوى
__________________
طلب العلم فريضة على كل مسلم
رد مع اقتباس
  #31  
قديم 07-08-08, 05:25 AM
أبو عبدالرحمن المقدسي أبو عبدالرحمن المقدسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-10-04
المشاركات: 297
افتراضي

الضبع لديه اقوى فك بين الثديات بل ان الفهد ( الشيتا ) تتجنب الضبع وتترك صيدها له
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 07-08-08, 05:45 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

لعل كلام ابن رسلان ومن نقل عنه هو عن

قال الشوكاني - رحمه الله
(قَالَ ابْنُ رَسْلَانَ : وَقَدْ قِيل إنَّ الضَّبُعَ لَيْسَ لَهَا نَابٌ .
وَسَمِعْتُ مَنْ يَذْكُرُ أَنَّ جَمِيعَ أَسْنَانِهَا عَظْمٌ وَاحِدٌ كَصَفِيحَةِ نَعْلِ الْفَرَسِ ، فَعَلَى هَذَا لَا يَدْخُلُ فِي عُمُومِ النَّهْيِ .
ا هـ .

)
ذئب الأرض
Aardwolf
ذئب الأرض لونه أصفر مائل إلى الحمرة مع خطوط سوداء وأرجل سوداء وذنب كثيف أسود، وهو ليس ذئباً، بل ضبعًا.
ذئْب الأرض نوع غير مألوف من الضِّباع يسكن سهول جنوبي وشرقي إفريقيا، سمي ذئب الأرض لأنه يعيش في جحور داخل الأرض. لدى معظم الضباع فكوك قوية وأسنانٍ حادة، لكن أسنان ذئب الأرض صغيرة وضعيفة ومخروطية الشكل. يتغذى ذئب الأرض بصفةٍ أساسية بالنمل الأبيض الذي يجمعه بلسانه العريض اللزج. لايشبه ذئب الأرض بقية الضباع لأنّ له خمس أصابع في كل من قدميه الأماميتين وأربع في كل من قدميه الخلفيتين.
لبعض أنواع ذئب الأرض أربع أصابع في كل قدم. كما أنه أيضاً أصغر حجماً من بقية الضباع إذ يصل ارتفاعه من جهة الكتفين إلى50 سم. تعيش ضباع ذئب الأرض وحدها، وفي أزواج، أو في مجموعات أسريّة. تتألف صغارها من اثنين إلى أربعة. لضبع ذئب الأرض عرف على طول ظهره، ويمكنه أن يرفع عرفه ليبدو ضخمًا. كما أنه يزمجز أو يهدر حين يخيفه شيء. تخرج ضباع ذئب الأرض في جنح الليل فقط، لذا قليلاً ما يشاهدها الناس.

انتهى
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 07-08-08, 06:04 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,703
افتراضي

بارك الله بكم لكن...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن وهب مشاهدة المشاركة
يسكن سهول جنوبي وشرقي إفريقيا، سمي ذئب الأرض لأنه يعيش في جحور داخل الأرض.
لم يكن ابن رسلان يعيش هناك!
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 07-08-08, 06:23 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

بارك الله فيك
بعض الحيوانات يقال أنها انقرضت في جزيرة العرب بعد فتح قناة السويس
وقد ذكروا
أن هذا النوع في جنوب مصر

فالله أعلم
ثم من حدث ابن رسلان لعله من جماعة (الجبرتي) أو من زيلع وهذا الحيوان موجود في شرق أقريقيا
والجبرتيون والزيلعيون ومن كانوا من سكان شرق ( أفريقية ) كثر في مصر أيام ابن رسلان شارح سنن أبي داود
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 07-08-08, 09:23 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,703
افتراضي

نعم، لفتة ذكية بارك الله بك
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 07-08-08, 04:11 PM
فهد القحطاني 1 فهد القحطاني 1 غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-05
المشاركات: 65
افتراضي

لعل من المفيد أن يفرق بين الضبع الحجازي وغيره الذي في أفريقيا مثلا لان الحجازي صغير جبان يأكل العشب كما يأكل اللحم أما غيره فهو مفترس ضاري فتاك
وهذا من كلام أهل العلم والله أعلم .
__________________
f902f@hotmail.com
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 09-11-08, 11:08 AM
منذر ماجد ادريس منذر ماجد ادريس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-04-08
المشاركات: 84
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الرايه مشاهدة المشاركة
السؤال
فضيلة الشيخ:
ما حكم أكل لحم الضبع ؟
علماً أنه من الحيوانات المفترسة ذات الأنياب وآكلات الجيف.

أجاب عليه
فضيلة الشيخ سليمان الماجد
20 / 7/ 1428 هـ

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. وبعد
اختلف العلماء في حكم أكل الضبع على ثلاثة أقوال :
الأول : أنه جائز ، وهو قول جابر بن عبدالله وابن عباس رضي الله عنهم ، وعليه مذهب الشافعي وأحمد .
واستدلوا لذلك بحديث جابر رضي الله عنه أنه سئل عن الضبع أصيد هو ؟ قال : نعم ، قلت : آكلها ؟ قال : نعم ، قلت : أشيء سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : نعم . رواه الترمذي في "سننه" (851) ، والنسائي في "سننه" (2836) ، وأبو داود في "سننه" (3801) ، وصححه جمع من المحدثين .

الثاني : أنه حرام الأكل ، وهو قول سعيد بن المسيب وابن المبارك والليث وسفيان والحسن والأوزاعي وعبدالرزاق ، ومذهب أبي حنفية وقول لمالك .
واستدلوا لذلك بما ثبت في الصحيحين من حديث أبي ثعلبة : أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن أكل كل ذي ناب من السباع .

ومن أسباب الخلاف في هذه المسألة :
تعارض دلالة حديث أبي ثعلبة مع حديث جابر المذكورين .

ومن أسبابه : خلاف العلماء في قول جابر : سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم هل يعني أنه سمع أنه صيد يُفدى ، أو أن الذي سمعه : أنه يؤكل ؟
فالحديث محتمل للأمرين ، والمانعون قالوا : إن جابراً نسب اعتباره صيداً إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، وقال بالتحريم فهماً منه بأن وصف الصيد يبيح الأكل ؛ فلا يكون فهمه معارضاً لدلالة حديث أبي ثعلبة الصريح في تحريم أكل كل ذي ناب من السباع .

ومن أسباب الخلاف التردد في الضبع : هل هو سبع له طبع العدوان ؛ كالأسد والنمر والذئب ؟
وهل له ناب ؟ حتى يُطبق وصفا الحديث في النهي عن "كل ذي ناب من السباع" .

فسلم الإمام ابن القيم رحمه الله ـ الذي يرى جواز أكله ـ بأنه ذو ناب ، ولكنه لا يراه سبعاً عادياً ؛ حيث قال : ( .. فإنه إنما حرم ما اشتمل على الوصفين : أن يكون له ناب ، وأن يكون من السباع العادية بطبعها ؛ كالأسد والذئب والنمر والفهد ، وأما الضبع فإنما فيها أحد الوصفين ، وهو كونها ذات ناب ، وليست من السباع العادية ) أهـ .

وإذا كان وصف "الناب" ووصف "السبُعية" تعبدان لا يُعقل لهما معنى ؛ فالضبع سبع ذو ناب .

أما صفة السبعية والعدوانية فهي ظاهرة فيه ؛ حيث يعدو على الحيوانات مأكولة اللحم ؛ كالغزال والإيل والبقر الوحشية ؛ بل إنه يعدو على الإنسان ويأكله ، ويعدو على السباع الصغيرة أو الوحيدة فيفترسها ، وهذا ظاهر لمن تأمل سلوكه ؛ فعليه فهو مشمول بالنهي في حديث أبي ثعلبة المذكور .
وإن كان الوصفان معقولين مقصودهما أن ما فيه هاتان الصفتان فإن أغلب اغتذائه على اللحوم فيحرم فالضبع كذلك ، مع ما ينحط به عن بقية السباع بما يصفه علماء الأحياء بكونه من "المفترسات القمَّامة" أو "منظفات البيئة" التي تأكل الجيف والمنتنات .

وأما حديث جابر فلا يصح الاستدلال به لتخصيص الضبع من عموم النهي ؛ لما أورد عليه من الاحتمالات القوية في رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، والاحتمال إذا ورد بطل به الاستدلال ؛ كما تقرر ذلك في الأصول .
وتأيد هذا أنه جاء الحديث من وجوه أخرى بكونه صيداً عن جابر نفسه ، وكذلك عن ابن عباس وأبي هريرة ، ولم يذكر فيها حل أكله، وذكْرُ حل الأكل أولى بالتنويه من ذكر كونه صيداً ؛ مما يؤكد أن الذي رواه جابر هو كونه صيداً يُفدى ؛ لا أنه حلال يؤكل .
وروى أحمد في "مسنده" (14137) بسنده عن عبد الرحمن بن أبي عمارٍ أنه قال: قلتُ لجابرِ بنِ عبدِ الله رضي الله عنه : آكُلُ الضَّبُعَ ؟ قال : نعم ، قلت : أصيدٌ هِي ؟ قال : نعم ، قلت : أسمعت ذلكَ من رسولِ الله ، قالَ: نَعَمْ .

ففي هذه الرواية ما يختلف عن الرواية المذكورة في أدلة المبيحين ، وذلك في في ترتيب ذكر مسألتي الصيد والأكل ؛ فجابرٌ رضي الله عنه في هذه الرواية أبدى رأيه أولاً في حل لحمه ، ثم قال له السائل : أصيد هي ؟ فقال : نعم ، وذكر أنه سمع ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهذا موافق للروايات التي روى فيها جابر كونها صيداً ، ولم يرو حل أكلها .
وغاية ما دل عليه حديث جابر ما فيه أنها صيد يفدي في الإحرام ، ولا دلالة فيه على حل أكلها لهذا المعنى ، ففي مذهبي الحنفية والحنابلة أن كون الشيء صيداً يفدى ليس من شرطه حل أكله ؛ حيث يُقصد الضبع والثعلب وغيرهما بالصيد للانتفاع بجلودها .

وقد سئل الإمام أحمد عن محرم قتل ثعلباً ؟ فقال : عليه الجزاء هي صيد ، والإمام أحمد يرى حرمة أكل الثعلب ، وانظر "الإنصاف" (10/360) .

فتلخص من هذا أن المحكم هنا هو حديث أبي ثعلبة في النهي عن كل ذي ناب من السباع ، وأما حديث جابر فإن لم يُقل : لا دلالة فيه فهو مشتبه محتمل يُرد إلى المحكمات .

ولعل سبب من قال بحله من المتقدمين أن العرب كانت قبل الإسلام تأكل الضبع ، واستمر الأمر على ذلك ، إما بإقرار من النبي صلى الله عليه وسلم ، أو توقف لانتظار وحي ، ثم حُرِّم كل ذي ناب من السباع عام خيبر في السنة السادسة ؛ فقد روى أحمد في "المسند" (8724) بسنده عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلّم حُرِّم يوم خيبر كل ذي ناب من السباع والمجثمة والحمار الأنسي ، وهو حديث ثابت ، صححه الترمذي وعبدالحق الإشبيلي وغيرهما ، ولم يطلع المبيحون على النهي ، أو فهموا من حديث جابر تخصيصه بالحل .

كما ثبت عند أبي داود في "سننه" (3811) عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أنه قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم خيبر عن لحوم الحمر الأهلية وعن الجلالة عن ركوبها وأكل لحمها.

فهل يُظن أن تُحرم الحمر الأهلية التي غالب ما تأكله مباح ، مع أن نظيرها الوحشي مباح ، أو يُحرَّم أكلُ الجلالة لحمها وشرب لبنها وركوبها ؛ لأنها تأكل القذر ، ثم لا يحرم سبع ذو ناب ؛ يأكل الجيف ، وينهش فريسته حية ويغتذي بدمها دون أن يُعتبر فيه ما يُعتبر في الجلالة من نقاء لحمها مدة كافية ؟ إلا أن يكون هذا دليلاً على أنها مشمولة بالنهي .

وقد روى أحمد في "مسنده" (21327) بسنده عن عبد الله بن يزيد قال : سألت سعيد بن المسيب عن الضبع فكرهها . فقلت له : إن قومك يأكلونه . قال : لا يعلمون .
وفيه (27101) عن سعيد قوله : إن أكلها لا يحل .

وقال ابن العربي المالكي كما في "فيض القدير" (4/258) : ( .. وعجباً لمن يحرم الثعلب وهي تفترس الدجاج ، ويبيح الضبع وهو يفترس الآدمي ، ويأكله ) أهـ .

فالأظهر مما ذُكر أن الضبع محرم الأكل .

والله أعلم .
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

http://www.almoslim.net/rokn_elmy/sh...n.cfm?id=28208

لعل هذا الحديث يقطع احتمالات المانعين لأكل الضبع :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (الضبع صيد فكلها و فيها كبش مسن إذا أصابها المحرم ) .
صححه الإمام الألباني برقم : ( 3899 و 3900 ) في صحيح الجامع .
وصححه الشيخ أيضاً في الإرواء وقال [ 4/ 243 ] : ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( الضبع صيد فإذا أصابه المحرم ففيه جزاء كبش مسن ويؤكل ) . أخرجه الطحاوي ( 4 / 372 - وسقط منه متنه ) وابن خزيمة ( 2648 ) والدارقطني والحاكم والبيهقي من طرق ثلاث عن حسان به . وقال الحاكم : ( هذا حديث صحيح ولم يخرجاه وإبراهيم بن ميمون الصائغ زاهد عالم أدرك الشهادة رضي الله عنه ) . ووافقه الذهبي . قلت : وهو صحيح الاسناد كما قال الحاكم رحمه الله ) .
" منقول "

ولم أر الشيخ سليمان الماجد حفظه الله ذكره في أدلة المجيزين
والله تعالى أعلم
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 10-11-08, 10:51 PM
أبو أحمد الهذلي أبو أحمد الهذلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-07-07
المشاركات: 395
افتراضي

الضبع الموجود الآن لا شك في حرمته لما سبق من العلل .
والضبع جنس من السباع أكبر من الكلب وأقوى وهي كبيرة الراس قوية الفكين والمعروف منها ثلاثة انواع
غثراء أو ضبع غثراء وموطنها أفريقيه
ذيخ . ضبع رقطاء وهي لا عرف لها وموطنها أفريقيه أيضا وهي المشهورة باسم الضبع الضاحكة ذكرها بلنيوس وسماها وزعم أنها متولدة بين الذكر من الضباع المخططة واللبوة واسمه في السودان المرفعين والمرفعيب والمرفعيل
عرفاء ضبع مخططة موطنها جزيرة العرب والشام والعراق وشمال أفريقية .
ولابن سيده في السفر الثامن فصل في الضبع وأسمائها وكناها .
انظر معجم الحيوان ص 129
الفريق أمين المعلوف
والخلاصة أن الضبع الذي أكله الصحابه وفي صيده شاة غير موجود اليوم .وهو آكل للنبات ولا يوجد له صورة .
و لايصح جعل الموجود اليوم الذي نراه في الصور ....... من الصيد بل هو محرّم كالسباع .
والله أعلم .
__________________
أبو أحمد الهذلي : عبد الله بن عويض المطرفي الهذلي
alma.trfi@hotmail.com
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 10-11-08, 11:19 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أحمد الهذلي مشاهدة المشاركة
والخلاصة أن الضبع الذي أكله الصحابه وفي صيده شاة غير موجود اليوم .وهو آكل للنبات ولا يوجد له صورة .
و لايصح جعل الموجود اليوم الذي نراه في الصور ....... من الصيد بل هو محرّم كالسباع .
والله أعلم .
بارك الله فيكم ونفع بكم
الضبع قالوا أنه من السباع فكيف يكون آكل للنبات فقط ويقال عنه من السباع
ومن أمثال العرب
(أفسد من الضبع
لأنها إذا وقعت في الغنم أكثرت الإفساد ولذلك قيل للسنة المجدبة)
وأيضا مجير أم عامر

(805 - أفْسَدُ مِنَ الضَّبُعِ
لأنها إذا وقعت في الغنم عاثت ولم تكتف بما يكتفي به الذئب ومن عَيْثِ الضبع وإسرافها في الإفساد استعارت العرب اسمها للسَّنَة المُجْدِبة فَقَالوا : أكلَتْنَا الضَّبُعُ وقَال ابن الأعرابي : ليسوا يريدون بالضبع السَنَة المجدبة وإنما هو أن الناس إذا أجدبوا ضَعُفُوا عن الانبعاث وسَقَطَتْ قُوَاهم فعاثت بهم الضباع والذئاب فأكلتهم قَال الشاعر :
أبَا خُرَاشَةَ أمَّا أنْتَ ذَا نَفَرٍ ... فَإنَّ قَوْمِىَ لَمْ تأْكُلْهُمُ الضَّبُعُ
أي قومى ليسوا بضِعَافٍ تَعِيثُ فيهم الضباع والذئاب فإذا اجتمع الذئب والضبع في الغنم سلمت الغنم . قَال حمزة : حدثني أبو بكر بن شُقَير قَال : حضرت المبرد وقد سئل عن قول الشاعر :
وَكانَ لهَا جَارَانِ لاَ يَخْفِرَانِهَا ... أَبُو جَعْدَةَ الْعَادِى وَعَرْفَاءُ جَيْأَلُ
فَقَال : أبو جعدةَ الذئبُ وعَرْفاء : الضبع فيقول : إذا اجتمعا في غَنَم مَنَع كلُّ واحد منهما صاحبه . وقَال سيبويه في قولهم " اللهم ضبعاً وذئباً " أي اجْمَعْهُما في الغنم وأ


)
( كَمُجِيِرِ أُمّ عَامِرٍ
كان من حديثه أن قوماً خَرَجُوا إلى الصيد في يوم حار فإنهم لكَذَلك إذ عَرَضَتْ لهم أُمَّ عامرٍ وهي الضبع فطَرَدُوها وأتبعهم حتى ألجؤها إلى خِباه أعرابي فاقتحمته فخرج إليهم الأعرابي وقَال : ما شأنكم ؟ قَالوا : صَيْدُنا وطَريدتنا فَقَال : كلا والذي نفسي بيده لا تصلون إليها ما ثَبَتَ قائمُ سيفي بيدي قَال : فرجَعُوا وتركوه وقام إلى لِقْحَةٍ فحلَبَهَا وماء فقرب منها فأقبلت تَلِغُ مرةً في هذا ومرة في هذا حتى عاشت واستراحت فبينا الأعرابي نائم في جَوْف بيته إذ وّثَبَتْ عليه فبَقَرَتْ بطنه وشربت دَمَه وتركته فجاء ابن عم له يطلبه فإذا هو بَقِيرٌ في بيته فالتفت إلى موضع الضبع فلم يرها فَقَال : صاحبتي والله فأخذ قوسه وكنانته واتبعها فلم يزل حتى أدركها فقتلها وأنشأ يقول :
وَمَنْ يَصْنَعِ المَعْرُوفَ معْ غَيرِ أَهْلِهِ ... يُلاَقَ الَّذي لاَقَى مُجِيرُ امِّ عَامِرِ
أدامَ لها حِينَ استَجَارَتْ بقُرْبِهِ ... لها محْضَ ألبَانِ اللقَاحِ الدَّرَائِرِ
وَأَسْمَنَهَا حَتَّى إذَا مَا تَكَامَلَتْ ... فَرَتْهُ بأنْيَابٍ لَهَا وَأظَافِرِ
فَقُلْ لِذِوِي المَعْرُوفِ هَذَا جَزَاءُ مَنْ ... بَدَا يَصْنَعُ المَعرُوفَ فِي غَيْرِ شَاكِر
)

الخ مما هو معروف

وهذا الإمام مالك يقول
(َأَمَّا مَا كَانَ مِنَ السِّبَاعِ لاَ يَعْدُو، مِثْلُ الضَّبُعِ، وَالثَّعْلَبِ، وَالْهِرِّ، وَمَا أَشْبَهَهُنَّ مِنَ السِّبَاعِ، َلاَ يَقْتُلُهُنَّ الْمُحْرِمُ، فَإِنْ قَتَلَهُ فَدَاهُ.)انتهى من الموطأ
فهو من السباع فتأمل - رعاكم الله -


وهنا نص الإمام الشافعي في الأم
(فإن قال
قائل نراك فرقت بين ما خرج من أن يكون ذا ناب من السباع مثل الضبع
والثعلب فأحللت أكلها)
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpo...96&postcount=6
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 10-11-08, 11:33 PM
مؤيد السعدي مؤيد السعدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-12-06
المشاركات: 385
افتراضي

اقتباس:
والخلاصة أن الضبع الذي أكله الصحابه وفي صيده شاة غير موجود اليوم
انقرض من جزيرة العرب لكنه لا يزال موجود في أفريقية انظر الخارطة في المقالة
يسمى الآن ذئب الأرض (شكرا لابن وهب على هذه المعلومة)
وبحسب المقالة http://en.wikipedia.org/wiki/Aardwolf
فهو يأكل الحشرات فقط؛ النمل تحديدا
__________________
ولا أدعي أي علم شرعي لكن مرافقة أهل العلم تسعدني
ادعوا لي أن أُوفّق في مشروع ثواب وينفعنا الله به
رد مع اقتباس
  #41  
قديم 05-09-09, 03:13 AM
حامد الإدريسي حامد الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-07-07
المشاركات: 52
افتراضي من كتاب حياة الحيوان الكبرى

ومن عجيب أمرها، أنها كالأرنب، تكون سنة ذكرا وسنة أنثى فتلقح في حال الذكورة، وتلد في حال الأنوثة، نقله الجاحظ والزمخشري في ربيع الأبرار، والقزويني في عجائب المخلوقات، وفي كتابه مفيد العلوم ومبيد الهموم، وابن الصلاح في رحلته عن ارسطالطاليس وغيرهم، قال القزويني: وفي العرب قوم يقال لهم الضبعيون، لو كان أحدهم في قفل فيه ألف نفس، رجاء الضبع لا يقصد أحدا سواه. والضبع توصف بالعرج وليست بعرجاء وإنما يتخيل ذلك للناظر، وسبب هذا التخيل لدونة في مفاصلها، وزيادة رطوبة في الجانب الأيمن على الأيسر منها. وهي مولعة بنبش القبور لكثرة شهوتها للحوم بني آدم، ومتى رأت إنسانا نائما حفرت تحت رأسه، وأخذت بحلقه فتقتله وتشرب دمه. وهي فاسقة لا يمر بها حيوان من نوعها إلا علاها. وتضرب العرب بها المثل في الفساد، فإنها إذا وقعت في الغنم عاثت، ولم تكتف بما يكتفي به الذئب، فإذا اجتمع الذئب والضبع في الغنم سلمت لأن كل واحد منها يمنع صاحبه. والعرب تقول في دعائها: اللهم ضبعا وذئبا أي اجمعهما في الغنم لتسلم. ومنه قول الشاعر:
تفرقت غنمي يوما فقلت لها: ... يا رب سلط عليها الذئب والضبعا
قيل للأصمعي: هذا دعاء لها أم عليها؟ فقال: دعاء لها وذكر ما تقدم. والضبع إذا وطئت ظل الكلب في القمر، وهو على سطح وقع الكلب، فأكلته. وتوصف بالحمق، وذلك أن الصيادين لها، يقولون على باب وجارها كلمات، يصيدونها بها كما تقدم في الذبح. والجاحظ يرى هذا من خرافات العرب. وتلد من الذئب جروا ويسمى العسبار قال الراجز:
يا ليت لي نعلين من جلد الضبع ... وشركا من ثفرها لا تنقطع
كل الحذاء يحتذى الحافي الوقع
الثفر للسباع وكل ذات مخلب بمنزلة الحياء من الناقة.
__________________
هذه سبيلي أدعو إلى الله
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 05-09-09, 12:32 PM
خالد أبو أيمن خالد أبو أيمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-08-03
المشاركات: 73
افتراضي رد: ماهي الحكمة من إباحة أكل لحم الضبع

بحث رائع وتحقيق ممتع جزاكم الله جميعا خيرا
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 05-09-09, 02:33 PM
ابو مسفر ابو مسفر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 11
افتراضي رد: ماهي الحكمة من إباحة أكل لحم الضبع

أحبتي في الله الضبع لا يزال موجودا لدينا في جزيرة العرب في المنطقة الجنوبية يسمونه (الجعير )
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 09-08-10, 02:39 PM
أبو عبدالله محمد التميمي أبو عبدالله محمد التميمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-04-03
المشاركات: 225
افتراضي رد: ماهي الحكمة من إباحة أكل لحم الضبع

سبحان الله كيف تكون سنة ذكر وسنة انثى؟؟

سبحان الخالق
رد مع اقتباس
  #45  
قديم 09-08-10, 04:56 PM
عبد الرحمن السديس عبد الرحمن السديس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-03
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,692
افتراضي رد: ماهي الحكمة من إباحة أكل لحم الضبع

الضبع لا يزال موجودا في جزيرة العرب، وفي العام الماضي رأيت اثنين قد قتلى وعلقا في شجرة جنوب الطائف قرب ثمالة.
وهذه السنة رأيت في بلاد ثقيف اثنين في فعل بهما نحو ما فعل بالأولين.
كذلك هي موجودة في شمال المملكة وربما في وسطها.
رد مع اقتباس
  #46  
قديم 30-08-10, 05:21 AM
الرايه الرايه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-11-02
المشاركات: 2,341
افتراضي رد: ماهي الحكمة من إباحة أكل لحم الضبع

فائدة
في جامع المسائل لابن تيمية، المجموعة السادسة
تحقيق محمد عزير شمس
صفحة393 -394
الطبعة الاولى 1429هـ

سؤال عن اكل لحم الضبع والثعلب والسنور ولبس جلده.

اختار فيه حل اكل لحم الضبع.

والله اعلم
رد مع اقتباس
  #47  
قديم 30-08-10, 06:39 AM
أبو سليمان الجندى الأثرى أبو سليمان الجندى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-06-10
الدولة: مصر
المشاركات: 335
افتراضي رد: ماهي الحكمة من إباحة أكل لحم الضبع

هل هناك كلام , عن تحول بعض الحيوانات من الذكر الى الانثى أو العكس كل عام ؟؟ كما ذكره بعض الاخوه ؟؟

هل لنا بصور أو أدله
__________________
قال العلامه الالبانى-رحمه الله :
((
من بركه العلم عزوه إلى صاحبه ))

قال الشيخ\حسن عبد الستير النعمانى
(( و من بركه العلم الدعاء لمعلمك و لشيخك ))
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 16-09-10, 11:06 AM
ابو مونيا ابو مونيا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
المشاركات: 112
افتراضي رد: ماهي الحكمة من إباحة أكل لحم الضبع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حياكم الله يا اهل الحديث اما بعد ما كنت اود ان اشارك لان بضاعة الفقهية لا تؤهلني لهدا ولكن احببت ان اخبر اخي اسلام منصور ادا لم تكن تجد الضب في بلادك فهو موجود وانا اكلته ولازلت وهو موجود في الاماكن الصحراوية اما الضبع فما سمعت احدا اكله خاصة وهو ياكل الجيف والله اعلم
رد مع اقتباس
  #49  
قديم 16-09-10, 11:17 AM
ابو مونيا ابو مونيا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
المشاركات: 112
افتراضي رد: ماهي الحكمة من إباحة أكل لحم الضبع

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو لجين مشاهدة المشاركة
قال الشافعي: مازال الناس يأكلونها ويبيعونها بين الصفا والمروة من غير نكير
حياك الله اين اجد كلام الشافعي
رد مع اقتباس
  #50  
قديم 17-08-12, 08:53 PM
أبو عبد الباري أبو عبد الباري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-04
المشاركات: 710
افتراضي رد: ماهي الحكمة من إباحة أكل لحم الضبع

هذه بحوث ممتعة، ولعل مما ينبغي البحث فيه حول لحم الضبع ما يلي:

أولا: حول صحة الحديث الوارد في ذلك، فقد نقل ابن القيم عن بعض العلماء تضعيفه ونقله بعض الإخوة، سواء كان التضعيف من أجل بعض رواته، أو من أجل مخالفته لما هو أكثر منه من الأحاديث، فهذه قضية تستحق الوقوف معها بتمعن وتدقيق على طريقة أهل الحديث في التصحيح والتضعيف والتعليل.

ثانيا: في حقيقة الضبع وصفاته، فإن الناس اختلفوا فيه في مواضع منها:
*- في كونه من السباع، فنقل الإخوة عن الإمام مالك والشافعي في آخرين أنه من السباع، ونقلوا عن ابن القيم أن الضبع ليست من السباع عند أحد من الأمم.
*- في كونه من ذوات الأنياب القوية، فنقل عن بعض العلماء أنه لا يتفرس بنابه، وعن بعضهم أنه ضعيف الناب، وعن بعضهم أضعف من الفهد والنمر وغير ذلك.
*- في كونه يعدو مكابرة على الناس، فنقل عن الشافعي أنه لا يعدو على الناس مكابرة، وجعل ذلك هو الفرق بينه وبين المحرم من ذوي الناب، وقرر بعض الإخوة أنه يفترس الناس ويعدو عليهم.

ثالثا: ما العمل إذا أشكلت حقيقة الضبع بين اختلاف الناس في صفاته، هلى يترك ما ثبت من النهيس عن كل ذي ناب من السباع ؟ وهل يمنع الاضطراب في حقيقة الضبع من ترك النواهي المذكورة ؟

أتمنى بحوثا وافيه منسقة وكلي أمل في تحقيق ذلك
__________________
يا نفس إن الحق ديني
فتذللي ثم استكيني
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
السباع , السبع , الضبع , ضبع

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:56 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.