ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 18-05-08, 12:02 PM
زوجة وأم زوجة وأم غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 20-05-03
المشاركات: 1,806
افتراضي ما الرد على من يقول :والد إبراهيم عليه السلام المذكور في القرآن ليس أباه من النسب؟

السلام عليكم

قبل اشهر طويلة في احدى المنتديات الأجنبية عندما كنا نناقش في مسألة ابي طالب ووالدي النبي صلى الله عليه وسلم مع بعض الرافضة، وذكرنا لهم أبا نبي آخر كان مشركا وهو أبو إبراهيم عليه السلام
فقال احدهم بأنه ليس أبا إبراهيم من النسب ولكنه ابوه بالتبني

فما الرد على هذا؟
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18-05-08, 04:31 PM
محمد أبو عُمر محمد أبو عُمر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-07
الدولة: حيث أنا
المشاركات: 980
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لو ذكرتي لنا أسانيد كلامه لكان خير لحصر المسألة...إذ للرافضة أحاديث ضعيفة صححوها رغما عنها والعكس مثل حديث نسب رسول الله صلى الله عليه وسلم:

-إن الله اطلع على عباده فاختار من الخلق العرب واختار من العرب مضر واختار من مضر قريشا واختار من قريش بني هاشم واختارني من بني هاشم فأنا من خيار إلى خيار فمن أحب العرب فبحبي أحبهم ومن أبغض العرب فببغضي أبغضهم لا يحبهم إلا مؤمن تقي ولا يبغضهم إلا منافق رديء.- الكامل في الضعفاء-7/568

وقد بنا عليه البعض نقاوة نسب رسول الله من الصلب الكافر ومنه إلى ابو الأنبياء إبراهيم عليه السلام.

وذكر السيوطي ان أبو إبراهيم المذكور في القرآن هو عمه في الأصل وان أباه هو تارخ وللسيوطي رسالة في هذا الأمر.

وذُكر ايضا أن تارخ هو نفسه آزر وأن آزر هو فقط نعت له من قومه لأنه آزرهم في عبادة الباطل.

وعموما فإن للعلماء خمسة اقوال في هذا:

قال تعالى:{ وإذ قال إبراهيم لأبيه آزر أَتَتّخذُ أصناماً آلهةً إني أرَاك وقومك في ضلال مبين } ، ( الأنعام : 47) .
قال العلماء في " آزر " خمسة أقوال :
الأول : أنه اسم أبي ابراهيم ، روي عن ابن عباس والحسن والسدي وإبن إسحاق .
الثاني : أنه اسم صنم ، فأما اسم أبي ابراهيم فتارح ، قال مجاهد : فيكون المعنى : أتتخذ آزر أصناماً ؟ فكأنه جعل أصناما بدلا من آزر ، والاستفهام معناه الإنكار


ولكن الصحيح هو أنه أباه الصلبي لأن ظاهر القرآن يؤيده ، وكذلك ظاهر السنة ، فقد روى البخاري في " صحيحه " عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" يلقى إبراهيم أباه آزر يوم القيامة وعلى وجه آزر قَتَرةُ وغبرة ، فيقول : يا إبراهيم ، ألم أقل لك لا تعصني ، فيقول أبوهُ : فاليومَ لا أعصيك ، فيقول إبراهيم : يا ربِّ إنك وعدتني أن لا تخزني يوم يبعثون ، فأيُّ خزي أخزى من أبي الأبعد ؟ فيقول الله تعالى : إني حرمت الجنة على الكافرين ، ثم يقال : يا إبراهيم ما تحت رجليكَ ، فينظر ، فإذا هو بذيخ ( ذكر الضباع ) ملتطخ ( أي في رجيع أو دم أو طين ) ، فُيؤخذ بقوائمه فيلقى في النار " .
( أخرجه البخاري في صحيحه في كتاب -أحاديث الأنبياء-

وأيضا:

(وإذ قال إبراهيم لأبيه آزر أتتخذ أصناما آلهة إني أراك وقومك في ضلال مبين) (الأنعام : 74)
(وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم) (التوبة : 114)
(إذ قال لأبيه يا أبت لم تعبد ما لا يسمع ولا يبصر ولا يغني عنك شيئا) (مريم : 42)
( إذ قال لأبيه وقومه ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون ) (الأنبياء : 52)
( إذ قال لأبيه وقومه ما تعبدون ) (الشعراء : 70)
(إذ قال لأبيه وقومه ماذا تعبدون) (الصافات : 85)
( وإذ قال إبراهيم لأبيه وقومه إنني براء مما تعبدون) (الزخرف : 26)
(إلا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ) (الممتحنة : 4)
ثمانية آيات بينات توضح بمنتهى الجلاء ان آزر هو أبو إبراهيم عليه السلام فهل بعد هذا من شئ أو هل يحتاج الأمر لتفسير أو تأويل وهذه الآيات الثمانية تحدثنا عن ما قاله إبراهيم لأبيه وليس لعمه أو خاله وهناك ايضا آيات يخاطبه فيها سيدنا إبراهيم بكلمة يا ابت :


( يا أبت إني قد جاءني من العلم ما لم يأتك فاتبعني أهدك صراطا سويا ) (مريم : 43)
( يا أبت لا تعبد الشيطان إن الشيطان كان للرحمن عصيا ) (مريم : 44)
(يا أبت إني أخاف أن يمسك عذاب من الرحمن فتكون للشيطان وليا ) (مريم : 45)
وكلمة أبت ذكرت فى غير موضع من القرآن على لسان أناس نعلم انهم يخاطبون آبائهم الححقيقيين أو الصلبين وكمثال على هذا نجد :خطاب يوسف لأبيه عليهما السلام :


(إذ قال يوسف لأبيه يا أبت إني رأيت أحد عشر كوكبا والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين ) (يوسف : 4)
( ورفع أبويه على العرش وخروا له سجدا وقال يا أبت هذا تأويل رؤياي من قبل قد جعلها ربي حقا ) (يوسف : 100)


خطاب إسماعيل لإبراهيم عليهما السلام :
( قال يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى قال يا أبت افعل ما تؤمر ) (الصافات : 102) وهذا مثال لا حصر.

ومن الأحاديث:

حدثنا ‏ ‏إسماعيل ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أخي ‏ ‏عن ‏ ‏ابن أبي ذئب ‏ ‏عن ‏ ‏سعيد المقبري ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏رضي الله عنه ‏
‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال يلقى ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏أباه فيقول يا رب إنك وعدتني أن لا تخزيني يوم يبعثون فيقول الله ‏ ‏إني حرمت الجنة على الكافرين (البخارى – 4396) .


‏ومن فتح الباري أنقل لك التالي للتدليل على ابوة آزار لإبراهيم عليه السلام :
قوله : ( يلقى إبراهيم أباه آزر ) هذا موافق لظاهر القرآن في تسمية والد إبراهيم , وقد سبقت نسبته في ترجمة إبراهيم من أحاديث الأنبياء . وحكى الطبري من طريق ضعيفة عن مجاهد أن آزر اسم الصنم وهو شاذ .
ويقول ايضا :
قوله : ( فيقول إبراهيم يا رب إنك وعدتني أن لا تخزني يوم يبعثون , فأي خزي أخزى من أبي الأبعد ) وصف نفسه بالأبعد على طريق الفرض إذا لم تقبل شفاعته في أبيه , وقيل : الأبعد صفة أبيه أي أنه شديد البعد من رحمة الله لأن الفاسق بعيد منها فالكافر أبعد , وقيل : الأبعد بمعنى البعيد والمراد الهالك , ويؤيد الأول أن في رواية إبراهيم بن طهمان " وإن أخزيت أبي فقد أخزيت الأبعد "


وبعد اثبات عدم وجود الحديث المذكور فى التفسير وضعف وبطلان الأحاديث التى جاءت فيها عبارات مشابهة لهذا الحديث وبعد اثبات ان آزر هو ابو إبراهيم عليه السلام وإن كان كافرا من القرآن والأحاديث فتعالوا بنا نطرح هذا السؤال فحتى لو لم يكن ابو إبراهيم عليه السلام كافرا فماذا سيقول المفسر فى أن والد الرسول عليه الصلاة والسلام وأمه كافران كما أخبرنا فى الأحاديث التالية :
(حدثنا ‏ ‏أبو بكر بن أبي شيبة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عفان ‏ ‏حدثنا ‏ ‏حماد بن سلمة ‏ ‏عن ‏ ‏ثابت ‏ ‏عن ‏ ‏أنس ‏أن رجلا قال يا رسول الله أين أبي قال في النار فلما ‏ ‏قفى ‏ ‏دعاه فقال ‏ ‏إن أبي وأباك في النار) . [ صحيح مسلم 302].


وشرح النووى للحديث:
‏‏قوله : ( أن رجلا قال : يا رسول الله أين أبي ؟ قال : في النار , فلما قفى دعاه قال : إن أبي وأباك في النار ) ‏
‏فيه : أن من مات على الكفر فهو في النار , ولا تنفعه قرابة المقربين , وفيه أن من مات في الفترة على ما كانت عليه العرب من عبادة الأوثان فهو من أهل النار , وليس هذا مؤاخذة قبل بلوغ الدعوة , فإن هؤلاء كانت قد بلغتهم دعوة إبراهيم وغيره من الأنبياء صلوات الله تعالى وسلامه عليهم . وقوله صلى الله عليه وسلم : ( إن أبي وأباك في النار ) هو من حسن العشرة للتسلية بالاشتراك في المصيبة ومعنى ( قفى ) ولى قفاه منصرفا


اما عن ام الرسول عليه الصلاة والسلام فنجد هذا الحديث :
(حدثنا ‏ ‏يحيى بن أيوب ‏ ‏ومحمد بن عباد ‏ ‏واللفظ ‏ ‏ليحيى ‏ ‏قالا حدثنا ‏ ‏مروان بن معاوية ‏ ‏عن ‏ ‏يزيد يعني ابن كيسان ‏ ‏عن ‏ ‏أبي حازم ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏استأذنت ربي أن أستغفر لأمي فلم يأذن لي واستأذنته أن أزور قبرها فأذن لي). [صحيح مسلم 1621].


وشرح النووى للحديث:
‏‏ قوله : صلى الله عليه وسلم : ( استأذنت ربي أن أستغفر لأمي فلم يأذن لي , واستأذنته أن أزور قبرها فأذن لي ) ‏
‏فيه جواز زيارة المشركين في الحياة , وقبورهم بعد الوفاة ; لأنه إذا جازت زيارتهم بعد الوفاة ففي الحياة أولى , وقد قال الله تعالى : { وصاحبهما في الدنيا معروفا } وفيه : النهي عن الاستغفار للكفار . قال القاضي عياض رحمه الله : سبب زيارته صلى الله عليه وسلم قبرها أنه قصد قوة الموعظة والذكرى بمشاهدة قبرها , ويؤيده قوله صلى الله عليه وسلم في آخر الحديث : ( فزوروا القبور فإنها تذكركم الموت ) . ‏

-هذه حوصلة لبعض الأقوال بتصرف-

والله أعلم
__________________
لو أن كل أحد منا بدأ بمن حوله لإرتفعت همّة هذه الأمة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18-05-08, 10:51 PM
أبو أحمد الهذلي أبو أحمد الهذلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-07-07
المشاركات: 395
افتراضي

جزاك الله خيرا ونفع بك .
__________________
أبو أحمد الهذلي : عبد الله بن عويض المطرفي الهذلي
alma.trfi@hotmail.com
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19-05-08, 01:50 AM
ابو الأشبال الدرعمي ابو الأشبال الدرعمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-08-03
المشاركات: 1,463
افتراضي

و ارجعي إن شئت لبحث العلامة أحمد شاكر في تحقيق هذه المسألة في تحقيقه علي المعرب للجواليقي و أورده في كتابه كلمة الحق أيضا
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 20-05-08, 12:35 AM
خزانة الأدب خزانة الأدب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-04
المشاركات: 1,918
افتراضي

كلام الشيخ أحمد شاكر ؤحمه الله في الرد على القدماء والمعاصرين الذين تمحَّلوا لنفسير الآية بأن اسم أبيه ليس آزر، وهذه خلاصته:
ألجأهم إلى هذا العنت شيئان: قول النسابين، وما في كتب أهل الكتاب. وهذه الأنساب القديمة مختلفة مضطربة وغير محفوظة، وإنما أخذ النسابون من أهل الكتاب، وقد جعل الله القرآن مهيمنا على ما بين يديه من الكتاب وليس العكس، والسنَّة الصحيحة تؤيد ظاهر القرآن، ونحن لا نعلم شيئاً صحيحاً عن ذلك التاريخ القديم إلا ما ورد في القرآن وحديث المعصوم.
انتهى باختصار

أقول: ههنا ملاحظتان مهمتان:
1 - أن هذه اللفظة تدل دلالة قاطعة على استقلال النص القرآني عن التوراة، إذ من غير المعقول أن يخترع محمد صلى الله عليو وسلم لوالد إبراهيم عليه السلام اسماً من عنده. ومن التناقض أن يقول المنصرون وتلاميذهم عن القرآن إنه مأخوذ من التوراة، ثم يقولون إن هذه اللفظة خطأ تاريخي.

2 - بحث الأستاذ العقاد هذه المسألة في كتاب إبراهيم أبو الأنبياء (ص 127)، وخلاصة كلامه: إما أن تكون آزر تحولت في العبرية إلى تارخ، وإما أن يكون للرجل اسمان
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 22-05-08, 10:07 PM
سامي السلمي سامي السلمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-04-08
المشاركات: 331
افتراضي

الرافضة كما قال عنهم شيخ الإسلام - رحمة الله على شيخ الإسلام - ، و هي كلمة من عارف بهم ، كيف و قد ألف فيهم كتاباً نسفهم به و هو منهاج السنة
قال فيهم
الرافضة :
أكذب الناس في النقليّات
و أجهل الناس في العقليات
- و لا عجب أن يقولوا هذا فهم الباطنية الذين شغفوا بتأويل النصوص اتباعاً للشيطان ، فكانوا تلاميذ حقاً له ، و إن كانوا قد فاقوه في بعض الأمور :)
المهم أنه ينبغي عند مناظرة هؤلاء الرافضة تحديد المرجع عند الاختلاف قبل المناظرة
و الله المستعان
__________________
قال الجنيد - رحمه الله - :
" ما طلب أحدٌ شيئاً بصدقٍ إلا ناله فإن لم ينلهُ كلَّه نال بعضه "
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 23-05-08, 10:01 AM
عمار احمد المغربي عمار احمد المغربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-02-07
المشاركات: 214
افتراضي

ادخلي هنا اختاه
http://www.alsoufia.com/articles.asp...alse&gate_id=0
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 24-05-08, 01:43 AM
مصلح بن سالم مصلح بن سالم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 96
افتراضي

الحمد لله رب العالمين

أضم صوتي للأخ سامي السلمي

في تحديد المرجع عند مناقشة الرافضة فقوم عندهم التقية تسعة أعشار الدين لا بد من ضبط كلامهم لانهم إن ترك لهم النقاش مفتوح حكمتهم العواطف فلا يعرفون نقلا ً ولا عقلاً
__________________
ــــــــــــــــ
حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت
وهو رب العرش العظيم
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 27-05-08, 12:30 PM
أبو عبدالعزيز الشثري أبو عبدالعزيز الشثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-08-06
المشاركات: 537
افتراضي

إذا جاء سيل الله بطل سيل معقل
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 30-05-08, 03:47 AM
السيد زكي السيد زكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
المشاركات: 333
افتراضي

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 31-05-08, 03:06 PM
ليث بجيلة ليث بجيلة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-03-08
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 305
افتراضي

سمعت للشيخ علي الطنطاوي كلام في ان آزر هو عم لابراهيم الخليل عليه وعلى نبينا افضل الصلاة والسلام واستدل على ذلك بالسائد عند بعض العرب من منادات عم الرجل يا ابتي
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 31-05-08, 03:50 PM
محمد أبو عُمر محمد أبو عُمر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-07
الدولة: حيث أنا
المشاركات: 980
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليث بجيلة مشاهدة المشاركة
سمعت للشيخ علي الطنطاوي كلام في ان آزر هو عم لابراهيم الخليل عليه وعلى نبينا افضل الصلاة والسلام واستدل على ذلك بالسائد عند بعض العرب من منادات عم الرجل يا ابتي
وقد بينت ذلك بإختصار مفيد في مشاركتي من فوق ولكن الراجح هو انه أبوه كما بينت ذلك ايضا بالأدلة...والله اعلم
__________________
لو أن كل أحد منا بدأ بمن حوله لإرتفعت همّة هذه الأمة
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 31-05-08, 06:09 PM
هشام أبو يزيد هشام أبو يزيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-02-07
المشاركات: 127
افتراضي

لقد ذكر الله تعالى عن آزر أنه أبو إبراهيم في مواضع عدة، والأصل حمل اللفظ على حقيقته ما لم تصرفه قرينة للقول بالمجاز.

وإنما جاز في قوله تعالى {قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آَبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا} لوجود القرينة الصارفة.

ولو جاز حمل لفظ الأب على العم مطلقا لضاعت مدلولات الألفاظ على حقائقها.


والشيخ على طنطاوي رحمه الله له عجائب وغرائب في تفسير كلمات القرآن..
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 02-06-08, 02:26 PM
ليث بجيلة ليث بجيلة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-03-08
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 305
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام أبو يزيد مشاهدة المشاركة
والشيخ على طنطاوي رحمه الله له عجائب وغرائب في تفسير كلمات القرآن..
غفر الله للجميع وجزاك الله خيراً
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 02-06-08, 02:39 PM
رشدي صلاح عبد الحسيب رشدي صلاح عبد الحسيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-07-07
الدولة: My home
المشاركات: 25
افتراضي

أفادنا الله بعلمكم جميعاً
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 07-06-08, 03:32 PM
أبو عبد المعز أبو عبد المعز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-03-02
المشاركات: 915
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خزانة الأدب مشاهدة المشاركة
كلام الشيخ أحمد شاكر ؤحمه الله في الرد على القدماء والمعاصرين الذين تمحَّلوا لنفسير الآية بأن اسم أبيه ليس آزر، وهذه خلاصته:
ألجأهم إلى هذا العنت شيئان: قول النسابين، وما في كتب أهل الكتاب. وهذه الأنساب القديمة مختلفة مضطربة وغير محفوظة، وإنما أخذ النسابون من أهل الكتاب، وقد جعل الله القرآن مهيمنا على ما بين يديه من الكتاب وليس العكس، والسنَّة الصحيحة تؤيد ظاهر القرآن، ونحن لا نعلم شيئاً صحيحاً عن ذلك التاريخ القديم إلا ما ورد في القرآن وحديث المعصوم.
انتهى باختصار

أقول: ههنا ملاحظتان مهمتان:
1 - أن هذه اللفظة تدل دلالة قاطعة على استقلال النص القرآني عن التوراة، إذ من غير المعقول أن يخترع محمد صلى الله عليو وسلم لوالد إبراهيم عليه السلام اسماً من عنده. ومن التناقض أن يقول المنصرون وتلاميذهم عن القرآن إنه مأخوذ من التوراة، ثم يقولون إن هذه اللفظة خطأ تاريخي.

2 - بحث الأستاذ العقاد هذه المسألة في كتاب إبراهيم أبو الأنبياء (ص 127)، وخلاصة كلامه: إما أن تكون آزر تحولت في العبرية إلى تارخ، وإما أن يكون للرجل اسمان
كنت أرجو لو نقل أخي خزانة الأدب الشيء الثاني الذي ألجاهم إلى ذلك..فإني أرى-والله أعلم-أن مسألة هذا التكلف فرع عن أصل عقدي تمسك به الشيعة وهو أن الرسالة والوصاية يجب ان تتنتقل في أصلاب المؤمنين..
فلما نص القرآن على كفر أبي إبراهيم عليه السلام وجدوا أصلهم ينهار..فبدل الاعتراف بخطأ الاصل جعلوا-كعادة أهل الاهواء-يؤولون ويبحثون عن الوجوه اللغوية...
ولهذا السبب أيضا تهافتوا على إيمان أبي طالب..وزوروا الروايات...لأن كفر أبي طالب يقوض أصلهم مرة أخرى..
فعلي عندهم وصي ولما جاء من صلب أبي طالب وجب أن يكون أبو طالب مؤمنا...
اللهم ثبتنا على الإيمان.
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 21-06-08, 05:10 PM
زوجة وأم زوجة وأم غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 20-05-03
المشاركات: 1,806
افتراضي

الأخ علي الفضلي أرجو منك إعادة نقل كلام الشيخ علي الطنطاوي في هذا الموضوع من فتاويه مع ذكر صفحة

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 21-06-08, 05:24 PM
خزانة الأدب خزانة الأدب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-04
المشاركات: 1,918
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد المعز مشاهدة المشاركة
كنت أرجو لو نقل أخي خزانة الأدب الشيء الثاني الذي ألجاهم إلى ذلك..فإني أرى-والله أعلم-أن مسألة هذا التكلف فرع عن أصل عقدي تمسك به الشيعة وهو أن الرسالة والوصاية يجب ان تتنتقل في أصلاب المؤمنين..
فلما نص القرآن على كفر أبي إبراهيم عليه السلام وجدوا أصلهم ينهار..فبدل الاعتراف بخطأ الاصل جعلوا-كعادة أهل الاهواء-يؤولون ويبحثون عن الوجوه اللغوية...
ولهذا السبب أيضا تهافتوا على إيمان أبي طالب..وزوروا الروايات...لأن كفر أبي طالب يقوض أصلهم مرة أخرى..
فعلي عندهم وصي ولما جاء من صلب أبي طالب وجب أن يكون أبو طالب مؤمنا...
اللهم ثبتنا على الإيمان.
قد نقلته مختصراً بارك الله فيك، وهو (وما في كتب أهل الكتاب)
وما ذكرته عن الشيعة يحتاج إلى تحرير وتوثيق
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 21-06-08, 05:50 PM
علي الفضلي علي الفضلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-03-06
المشاركات: 3,502
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليث بجيلة مشاهدة المشاركة
سمعت للشيخ علي الطنطاوي كلام في ان آزر هو عم لابراهيم الخليل عليه وعلى نبينا افضل الصلاة والسلام واستدل على ذلك بالسائد عند بعض العرب من منادات عم الرجل يا ابتي


بارك الله فيكم.
الشيخ - رحمه الله تعالى - يقول إن آزر أبوه :
في كتاب " فتاوى علي الطنطاوي " :
سئل الشيخ – رحمه الله تعالى – السؤال التالي :
* سؤال من مستمع للتلفزيون يقول : إنه سمع من أحد كبار المحدثين ! أن آزر ليس والد سيدنا إبراهيم ! ، بل هو عمه ، واحتج بالحديث الذي يقول : (إنه ليس في آبائه – صلى الله عليه وسلم – إلا مؤمن ؟.....
والجواب :
[ أن الادعاء بأن آزر هو عم إبراهيم لا أبوه ، قال به كثير من المفسرين ، واحتجوا بأن العرب يسمون العم أبا .
1- وهذا – كما يبدو – من تأثير الإسرائليات ، والإسرائيليات كثيرة في كتب التفسير ، بينها المحققون من العلماء.
2- الأصل في الكلام الحقيقة ، ولا تترك إلا بقرينة تمنع إرادتها ، فيصار حينئذ إلى المعنى المجازي ، والله قد صرح في القرآن بأن آزر هو أبوه ، فأين القرينة التي تصرف الكلمة إلى معنى " العم " ؟!.
3- إن قلنا بأن القرينة هي الحديث الذي أشار إليه ، فالجواب على هذا : أنه لم يثبت أنه حديث صحيح ، ثانيا: إن الحديث – ولو كان صحيحا – لا يحتج به فيما يخالف نص القرآن ، وهذه قاعدة معروفة عند أهل الحديث ، تجدونها في أصغر كتاب لأكبر محدث! وهو (النخبة لابن حجر).
4- قال تعالى (( وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه)).
وهذا نص صريح على أن والد إبراهيم كافر ، سواء كان اسمه آزر ، أم كان له اسم آخر.
5- إذا كانت العرب – كما يروي السائل عن المحدث الفاضل! الذي سمعه – تسمي العم أبا ، فيكون أبو لهب الكافر بمثابة أب للنبي – صلى الله عليه وسلم -!!! ]اهـ.
من (فتاوى علي الطنطاوي) ص 274،275.
والحمد لله رب لعالمين.
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 21-06-08, 06:21 PM
زوجة وأم زوجة وأم غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 20-05-03
المشاركات: 1,806
افتراضي

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 25-01-13, 05:03 AM
عاطف حسين عاطف حسين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-09-05
المشاركات: 27
افتراضي

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 25-01-13, 09:38 AM
عبدالله العامري عبدالله العامري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-10-10
المشاركات: 87
افتراضي رد: ما الرد على من يقول :والد إبراهيم عليه السلام المذكور في القرآن ليس أباه من النسب؟

قال تعالى(ماكان محمد أبا أحد من رجالكم)

١-مع أنه عم لأبناء أبي سلمة رضي الله عنه فلو كان العم أبا لكان مخالفا للآية
٢-الأصل الحقيقة في استخدام كلمةأب إلا بقرينة صحيحة صارفة
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 08-10-13, 03:44 AM
محمد سالم ابو دالي محمد سالم ابو دالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-02-13
المشاركات: 5
افتراضي رد: ما الرد على من يقول :والد إبراهيم عليه السلام المذكور في القرآن ليس أباه من النسب؟

والله أعلم أن جاء ذكر آزر ليكو حاجز معنوي ونفسي بين ابراهيم عليه السلام وأبيه المصّر على عبادة الإصنام ولو لا حظنا باقي الآيات التي يخاط بها إبراهيم عليالسلام أبيه نجد بها رأفه ونصح وبر .. أما اللآية [ وإذ قال إبراهيم لأبيه آزر أتتخذ أصناما آلهة إني أراك وقومك في ضلال مبين]
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 08-10-13, 04:05 AM
محمد سالم ابو دالي محمد سالم ابو دالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-02-13
المشاركات: 5
افتراضي رد: ما الرد على من يقول :والد إبراهيم عليه السلام المذكور في القرآن ليس أباه من النسب؟

أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَـهَكَ وَإِلَـهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ إِلَـهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ
استدلوا بهذه الآية أن العم يطلق عليه أب أحياناً ..
ماذا يقولون في هذه الآية
ورفع أبويه على العرش وخروا له سجدا وقال ياأبت هذا تأويل رؤياي من قبل قد جعلها ربي حقا وقد أحسن بي إذ أخرجني من السجن وجاء بكم من البدو من بعد أن نزغ الشيطان بيني وبين إخوتي إن ربي لطيف لما يشاء إنه هو العليم الحكيم
هل ليوسف عليه السلام أبوين بمعني الأب الرجل .. أم أنها صفة لتغليب الأب كون الموقف يتطلب تغليب صفة الذكورة وليست الأنوثة وإلا لقال والديه .. وهة لغة القرآن المعجزة يذكر الأبوين فيما يتعلق بالذكورة كالميراث والعرش وفيماتعق بالبر والإحسان يقول واديه ..
واذا رجعنا للآية السابقة نجدها تتحدث ن الأنبياء والعبادة والصفة الغالبة النبوة و الله أعلم لو لم يكن اسماعيل نبي لما ذكره الله حتى ولو كان يعبد الله لأن المطلب من أبناء يعقوب عبادة الله على طريقة الأنبياء .. والله أعلم
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 08-10-13, 06:25 AM
ليث بجيلة ليث بجيلة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-03-08
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 305
Lightbulb رد: ما الرد على من يقول :والد إبراهيم عليه السلام المذكور في القرآن ليس أباه من النسب؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله العامري مشاهدة المشاركة
قال تعالى(ماكان محمد أبا أحد من رجالكم)

1-مع أنه عم لأبناء أبي سلمة رضي الله عنه فلو كان العم أبا لكان مخالفا للآية
2-الأصل الحقيقة في استخدام كلمةأب إلا بقرينة صحيحة صارفة
لا يرد عليها هذا الأشكال ؛ لأن العمومة المقصودة هنا عمومة النسب ، والقرينة لعلها تكون العرف ؛ ولقد أدركت عمومتي يدعون عمومتهم على هذا النحو "أبي حسن أو أبي أحمد " ولا تكاد تسمع ذكر لعمي إلا ما كان من الزوج لأبي زوجها فإنها تدعوه عماً، ولا أقصد من ذلك نفي كون آزر أباً للخليل - عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام - ولكن للفائدة.
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الرد على الرافضة , الرد على الصوفية , والد إبراهيم عليه السلام

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:41 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.