ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-06-08, 12:52 PM
رأفت الحامد العدني رأفت الحامد العدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-12-04
الدولة: عدن _ يمن الحكمة
المشاركات: 340
Post رياضة السباحة ( مسائل وأحكام )

رياضة السباحة ( مسائل وأحكام )

المقدمة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من
يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون .
يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا .
يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا . يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم .
ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما .
أما بعد :فهذه رسالة لطيفة جمعت فيها ما استطعت من مسائل وأحكام يحتاج إليها الشباب ، لاسيما وقد أصبحت الرياضة من أولى أولويات شباب هذا العصر ، ولا يكاد شاب أو فتى يافع يحب ممارسة هذه الرياضة ،فدعت الحاجة وبقوة إلى التفقه في الدين فيما يتعلق بهذه الرياضة ، والنظر في مسائلها وإعلام الناس بالحكم الشرعي في مختلف مسائل هذه القضية ...
والله أرجو أن أكون قد وفقت في جمع وإعداد هذه المادة ، فإن كان صواباً فمن الله وحده ، وإن كان غير ذلك فمني والشيطان ...
وصلى الله على خليل الرحمن وشفيع الأنام وسلم ,وعلى آله وصحبه والتابعين ....

الطهارة

البول في المسبح
فتاوى اللجنة الدائمة - 2 (4 / 24)الفتوى رقم ( 13817 )
س : يوجد عندنا مسبح في المنزل ، وقد حدثت فيه نجاسة ، وهذه النجاسة قليلة تقدر بملء فنجان الشاي وطول المسبح 12 مترا ، فهل يصبح الماء فيه نجسا ولا تصح السباحة فيه ؟ أفتونا جزاكم الله كل خير .
ج : يحكم على الماء بالنجاسة إذا تغير لونه أو طعمه أو ريحه بنجاسة .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

موقع فتاوى الشبكة الإسلامية
رقم الفتوى 26502 تاريخ الفتوى : 11 شوال 1423
السؤال : هل ماء البحر طاهر للوضوء؟ وهل هناك من حرمة في التبول في البحر وبركة السباحة؟
الجواب : ماء البحر طاهر مطهر لا يكره البول فيه ولا يضره، وأما بركة السباحة فإن بلغت حد الاستبحار بحيث لا تعافه نفس البتة لم يكره البول فيها، فإن لم تبلغ ذلك الحد كره البول فيها سواء بلغت القلتين أم لا.
وهذا مذهب الشافعية والحنابلة، وذهب الحنفية والمالكية إلى حرمة البول في الماء الراكد القليل لأنه ينجسه، ويتلف ماليته، ويغر غيره باستعماله.
ولم يحرم الشافعية والحنابلة البول في القليل الراكد لأن الماء عادة غير متمول، ولأنه يمكن تطهيره بالإضافة إليه.
ولا شك أن الأحوط هو مذهب الحنفية والمالكية.

الوضوء من بركة السباحة
موقع فتاوى الشبكة الإسلامية رقم الفتوى 35138 تاريخ الفتوى : 21 جمادي الأولى 1424
السؤال : هل السباحة تغني عن الوضوء عند دخول وقت الصلاة؟
الجواب : الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فإن الذي عليه أكثر العلماء أنَّ الدلك ليس بواجب في الوضوء، وإنما يكفي وصول الماء إلى الجسد، وذلك ما يوضحه ما ذكره الإمام النووي في المجموع(2 / 185) قائلاً: مذهبنا أن دلك الأعضاء في الغسل في الوضوء سنة ليس بواجب، فلو أفاض الماء عليه فوصل به ولم يمسه بيديه أو انغمس في ماء كثير أو وقف تحت ميزاب أو تحت المطر ناوياً، فوصل شعره وبشره أجزأه وضوؤه وغسله، وبه قال العلماء كافة إلا مالكًا والمزني، فإنهما شرطاه في صحة الغسل والوضوء، واحتج لهما بأن الغسل هو إمرار اليد ولا يقال لواقف في المطر اغتسل. قال المزني: ولأن التيمم يشترط فيه إمرار اليد فكذا هذا. واحتج أصحابنا بقوله صلى الله عليه وسلم لأبي ذر رضي الله عنه: فإذا وجدت الماء فأمسَّه جلدك. ولم يأمره بزيادة. وهو حديث صحيح.
وعليه، فإن السباحة في الماء تكفي عن الوضوء إذا نوى فاعلها رفع الحدث، ووصل الماء إلى جميع أعضاء وضوئه، سواء كان ذلك عند دخول وقت الصلاة أو قبله أو بعده .

الصيام
السباحة للصائم
موقع فتاوى الإسلام سؤال وجواب سؤال رقم 65734- حكم السباحة للصائم
س : هل يجوز للشخص السباحة وهو صائم ، إذا كان ذلك من متطلبات المدرسة ؟.
ج : الحمد لله حكم السباحة للصائم يتبع التفصيل التالي :
أولاً : إذا كان يغلب على ظن السابح عدم دخول الماء إلى معدته من الفم أو الأنف ، وكان يحسن السباحة بحيث يضمن الحفاظ على صيامه ، فلا بأس عليه حينئذٍ من السباحة ، ويكون حكمها حكم الاغتسال للصائم ، وقد نص العلماء على جوازه ، ولو للتبرد فقط .
قال البخاري رحمه الله : بَاب اغْتِسَالِ الصَّائِمِ . وَبَلَّ ابْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ثَوْبًا فَأَلْقَاهُ عَلَيْهِ وَهُوَ صَائِمٌ .
وَدَخَلَ الشَّعْبِيُّ الْحَمَّامَ وَهُوَ صَائِمٌ .. وَقَالَ الْحَسَنُ : لا بَأْسَ بِالْمَضْمَضَةِ وَالتَّبَرُّدِ لِلصَّائِم ... وَقَالَ أَنَسٌ : إِنَّ لِي أَبْزَنَ أَتَقَحَّمُ فِيهِ وَأَنَا صَائِمٌ .
قال الحافظ ابن حجر في "فتح الباري" (4/197) : " الأبزن : حجر منقور شبه الحوض ، وكأن الأبزن كان ملآن ماءً فكان أنس إذا وجد الحر دخل فيه يتبرد بذلك " انتهى .فكأن الأبزن يشبه ما يسمى الآن بـ "البانيو" .
وروى أبو بكر الأثرم بإسناده : أن ابن عباس دخل الحمام وهو صائم ، هو وأصحاب له ، في شهر رمضان . "المغني" (3/18) .
وجاء في فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الفتوى رقم( 6483 )(10 /390): " تجوز السباحة في نهار رمضان ، ولكن ينبغي للسابح أن يتحفظ من دخول الماء إلى جوفه " انتهى .
وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : " لا بأس للصائم أن يسبح ، وله أن يسبح كما يريد ، وينغمس في الماء ، ولكن يحرص على أن لا يتسرب الماء إلى جوفه بقدر ما يستطيع ، وهذه السباحة تنشط الصائم وتعينه على الصوم ، وما كان منشطاً على طاعة الله فإنه لا يمنع منه ، فإنه مما يخفف العبادة على العباد ، وييسرها عليهم ، وقد قال الله تبارك وتعالى في معرض آيات الصوم : ( يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) والنبي عليه الصلاة والسلام قال : ( إن هذا الدين يسر ، ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه )والله أعلم " انتهى .
وقال أيضًا : " لا بأس أن يغوص الصائم في الماء ، أو يعوم فيه ـ أي يسبح ـ ؛ لأن ذلك ليس من المفطرات ، والأصل الحل حتى يقوم دليل على الكراهة أو على التحريم ، وليس هناك دليل على التحريم ولا على الكراهة ، وإنما كرهه بعض أهل العلم ، خوفاً من أن يدخل إلى حلقه شيء هو لا يشعر به " انتهى . " مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين " (17 /210 و211)
ثانياً : إذا غلب على ظنه دخول الماء إلى جوفه بسبب السباحة ، فلا يجوز له هذا الفعل ، ويحرم عليه أن يمارس السباحة في نهار رمضان . ودليل ذلك : ما جاء عَنْ لَقِيْطٍ بنِ صَبِرَة رَضِيَ اللَهُ عَنْهُ قَالَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ , أَخْبِرْنِي عَنْ الْوُضُوءِ ؟ قَالَ : ( أَسْبِغْ الْوُضُوءَ , وَخَلِّلْ بَيْنَ الأَصَابِعِ , وَبَالِغْ فِي الاسْتِنْشَاقِ , إِلا أَنْ تَكُونَ صَائِمًا ) .
رواه أبو داود (142) والترمذي (788) وقال حسن صحيح وصححه ابن حجر والألباني . وقال الإمام أحمد في الصائم ينغمس في الماء إذا لم يخف أن يدخل في مسامعه .
وكره الحسن والشعبي أن ينغمس في الماء خوفًا أن يدخل في مسامعه . "المغني" (3/18) . وقال الأذرعي (من فقهاء الشافعية) : " لو عرف من عادته أنه يصل الماء إلى جوفه من ذلك لو انغمس ، ولا يمكنه التحرز عن ذلك ، حرم عليه الانغماس " انتهى . "حاشية البجيرمي" (2/74) .
والسؤال الآن : إذا بالغ في الاستنشاق - ومثله إذا انغمس في الماء وسبح في نهار رمضان - فدخل الماء إلى جوفه عن غير قصد منه ، سواء كان يغلب على ظنه عدم دخول الماء أو لا ، هل يحكم بإفطاره ؟
اختلف في ذلك أهل العلم : القول الأول : قول جمهور أهل العلم من الأحناف والمالكية والشافعية ، وهو بطلان صومه .
القول الثاني : عدم البطلان ، وهو قول لبعض التابعين ، ووجه عند الحنابلة ، اختاره الشيخ ابن عثيمين رحمه الله . "الشرح الممتع" (6/407) .
وانظر : "المجموع" (6/338) ، و"المغني" (3/18) .
ويجب التحفظ من كشف العورات أثناء السباحة ، فلا يسبح في مكان تنكشف فيه العورات ، ولا يتساهل في النظر إلى عورات الآخرين .

موقع فتاوى الإسلام سؤال وجواب
سؤال رقم 66242- مهنته غطاس فكيف يصوم وقد يدخل في حلقه الماء ؟
س : أعمل غطاساً يوميّاً في البحر ، بعض الأحيان يدخل رذاذ من ماء البحر في الفم يصل إلى الحلق ، ولكن لا يدخل إلى الجوف ، هل هذا يبطل الصيام ؟ وهل في حالة عدم مقدرتي على الصيام بسبب الجهد ماذا أفعل ؟.
ج : الحمد لله
أولاً :أنه لا بأس أن يغوص الصائم في الماء ، وعليه أن يحرص أن لا يتسرب الماء إلى جوفه بقدر ما يستطيع .
ثانياً : صوم رمضان ركن من أركان الإسلام ، فلا يجوز لمسلم أن يتهاون بصيامه أو يضيعه بمجرد حصول مشقة بسبب العمل ، بل الواجب عليه أن يحاول الجمع بين الصيام والعمل إن أمكن ، فإن لم يمكن ولم يكن مضطراً للعمل ، فإنه يقدم الصيام ، فيأخذ إجازة من العمل إن أمكن ، فإن لم يمكن وكان مضطرا للعمل ، فإنه ينوي الصيام من الليل ويصبح صائما ، فإن شق عليه مشقة شديدة جاز له أن يفطر للضرورة ، وعليه قضاء هذا اليوم ، فإن لم يشق عليه وتمكن من إتمام الصيام وجب عليه ذلك .

السباحة للنساء
من فتاوى سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن محمد آل الشيخ ( شيخ المشايخ و مفتي عام المملكة العربية السعودية ) .
س : تقول السائلة ينتشر في بعض المراكز الصيفية دورات للسباحة النسائية ، وهذه المراكز لا تعير المسئولات أي اهتمام بلباس السباحة للنساء مما يؤدي إلى كشف عوراتهن أمام بعضهن ، فهل فكرة السباحة للنساء صحيحة ؟ وهل يجوز لهن تعليم السباحة أمام بعضهن والبعض بملابس غير لائقة؟
ج : الحقيقة يا إخواني خروج المرأة عما حد لها ورسم لها في الشرع يسبب لها ولغيرها البلاء والفساد ، فالمرأة لو كانت تتعلم السباحة في منزلها فإن أحدا لا يمنعها ، لكن أن تخرج من منزلها إلى أماكن تعليم السباحة وبالصفة المذكورة وبملابس لا تستر عورتها فإن ذلك أمر مخالف للشرع ، والواجب على أولياء البنات أن يتقوا الله فيهن ، وأن يحفظوا تلك الأمانة فالله سائلهم عنها ، إن انتشار تلك المسابح وكثرتها دليل على الفراغ العظيم الزائد ، والبيوت مملوءة من النساء ، ومن تقدم لخطبتهن من الرجال وضعت العقبات أمامه في الغالب ، فتنشأ المرأة في فراغ عظيم تحاول أن تقتل هذا الفراغ بأي وسيلة ، ومن ذلك الاتجاه إلى تلك المسابح ، فالواجب على كل مسلم أن يتقي الله ، وأن يحافظ على عورات المسلمين ، وأن يبادر بإغلاق تلك المسابح درءا للمفاسد المترتبة عليها لأن خروج المرأة ومخالطتها الأخريات وكشف عورتها أمام النساء ، ونظرها إلى عوراتهن محرم ؛ لما رواه الإمام مسلم عن أبي سعيد الخدري ، عن أبيه رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « لا ينظر الرجل إلى عورة الرجل ، ولا المرأة إلى عورة المرأة . . . . » ولقول النبي صلى الله عليه وسلم لعلي رضي الله عنه : « لا تبرز فخذك ولا تنظر إلى فخذ حي ولا ميت » . مجلة البحوث الإسلامية (68 / 54 و56)

الفتوى رقم ( 13667 ) فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء (26/ 343)
س: أفيدكم أنني أحد المهندسين في أمانة العاصمة المقدسة، وأعمل في إدارة رخص البناء، وقد تقدم إلينا أحد الموظفين بمشروع مركز صحي للعلاج الطبيعي، يتكون من قسمين: قسم للرجال وقسم للنساء، وبعد الاطلاع على الخرائط والمخططات الخاصة بالمشروع لوحظ أن هناك مسبح في قسم النساء، وهو مسبح بمساحة كبيرة، وعند إعلام صاحب المشروع بأن هذا المسبح لا يجوز؛ لأن عملية السباحة تستدعي خلع المرأة، وبالتالي ارتداء ملابس ضيقة، إن لم تكشف عورتها فهي تجسدها، وكما هو معلوم فإن هناك عورة للنساء بين بعضهن البعض لا يجوز الكشف عنها، وكذلك تم إفهام صاحب المشروع أنه من باب سد الذريعة ودرء المفاسد عدم عمل هذا المسبح؛ لأنه محتمل وبنسبة كبيرة- خصوصا في زماننا هذا- أن يوجد بين الأشخاص العاملين شخص لا يخاف الله - ولو كان من النساء - يقوم بتصوير النساء خفية، سواء بالكاميرات العادية، أو بكاميرات الفيديو التي نشأت في وقتنا الحاضر، وفي ذلك فتنة عظيمة؛ تجعل من هذا المركز بدلا من مركز العلاج مركز للفساد والفتنة، وكما هو معلوم أن كل ما أدى إلى حرام فهو حرام.
وبعد أن تم إفهام صاحب المشروع بذلك أفاد بأنه لا بد من وجود دليل شرعي أو فتوى من سماحتكم تفتي بإلغاء المسبح بالنسبة للنساء. أرجو من الله ثم من سماحتكم توضيح حكم الشرع في مثل هذا الأمر، علما أن المشروع في طور التصميم ولم ينفذ بعد. وجزاكم الله خيرا.
ج : لا يجوز عمل مسبح للنساء في المركز المذكورة؛ لأن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح.
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

موقع فتاوى الإسلام سؤال وجواب
من فتاوى الشيخ محمد بن صالح العثيمين لمجلة الدعوة العدد 1765 / 54.
سؤال رقم 9460- حكم دخول النساء لنوادي النساء
السؤال : نحن نسكن في حي سكني في إحدى المدن ويوجد في هذا السكن ناد نسائي ويوجد في هذا النادي مسبح للنساء وحمام بخار ( سونا ) ، فما حكم ذهاب النساء لهذا النادي وما الواجب على أزواجهن ولقد نصحنا بعض الرجال فقالوا لنا عورة المرأة من السرة إلى الركبة ونساؤنا يلبسن اللباس الشرعي عند مزاولة السباحة علماً يا شيخ أن هذا اللباس يجسم عورة المرأة نأمل من فضيلتكم الإجابة على هذا السؤال مع الأدلة الشرعية حفظكم الله ؟.
الجواب : الحمد لله ، نصيحتي لإخواني ألا يمكنوا نساءهم من دخول نوادي السباحة والألعاب الرياضية لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم حث المرأة أن تبقى في بيتها فقال وهو يتحدث عن حضور النساء للمساجد وهي أماكن العبادة والعلم الشرعي : لا تمنعوا إماء الله مساجد الله وبيوتهن خير لهن وذلك تحقيقاً لقوله تعالى : ( وقرن في بيوتكن ) ثم إن المرأة إذا اعتادت ذلك تعلقت به تعلقاً كبيراً لقوة عاطفتها وحينئذ تنشغل به عن مهماتها الدينية والدنيوية ويكون حديث نفسها ولسانها في المجالس . ثم إن المرأة إذا قامت بمثل ذلك كان سبباً في نزع الحياء منها وإذا نزع الحياء من المرأة فلا تسأل عن سوء عاقبتها إلا أن يمن الله عليها باستقامة تعيد إليها حياءها الذي جبلت عليه .
وإني حين أختم جوابي هذا أكرر النصيحة لإخواني المؤمنين أن يمنعوا نساءهم من بنات أو أخوات أو زوجات أو غيرهن ممن لهم الولاية عليهن من دخول هذه النوادي ، وأسأل الله تعالى أن يمن على الجميع بالتوفيق والحماية من مضلات الفتن إنه على كل شيء قدير والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

فتاوى يسألونك (6 / 223) لا يجوز ارتياد النساء للمسابح
يقول السائل : افتتح في بلدتنا مسبح وقد خصص يوم لسباحة النساء فقط . فما قولكم في ارتياد النساء للمسبح ؟
الجواب : إن الأصل في السباحة الإباحة كما أن المعروف أن الإسلام بنى كثيراً من أحكام النساء على الستر وعدم كشف العورات وارتياد النساء للمسابح النسائية الخاصة جائز بشروط وهي :
ستر المرأة للعورة عن النساء ومعروف أن عورة المسلمة على المسلمة من السرة إلى الركبة.
تحتاج المرأة إلى إذن زوجها إن كانت متزوجة وإذن وليها إن لم تكن متزوجة .
أن يكون المسبح مأموناً من اطلاع الرجال على عورات النساء .
أن يكون المسبح مأموناً بشكل عام فقد ورد في الحديث أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال :( ما من امرأة تضع ثيابها في غير بيت زوجها إلا هتكت الستر بينها وبين الله ) رواه أحمد وأبو داود والترمذي وحسنه ونفهم من هذا الحديث أنه لا يجوز للمرأة أن تخلع ثيابها في مكان غير آمن .
وبما أن الأحوال والظروف التي نعيشها تقتضي منا الحرص على أعراضنا فإني أرى أنه لا يجوز ارتياد النساء للمسابح وإن كانت خاصة بالنساء وذلك من باب سد الذرائع المفضية إلى الفساد وقاعدة سد الذارئع من القواعد المقررة شرعاً ويدل عليها قوله تعالى :( وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ ) سورة الأنعام الآية 108 . وقوله تعالى :( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا لَا تَقُولُوا رَاعِنَا وَقُولُوا انْظُرْنَا وَاسْمَعُوا) سورة البقرة الآية 104 .
وما ثبت في السنة النبوية أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كفَّ عن قتل المنافقين لأن قتلهم ذريعة لأن يقال إن محمداً يقتل أصحابه . رواه البخاري ومسلم .
وخلاصة الأمر أنه يجب منع النساء من ارتياد المسابح حتى لو كانت خاصة درءً للمفاسد التي قد تقع نتيجة ذلك .

موقع فتاوى الإسلام سؤال وجواب سؤال رقم 23464- السباحة في المسابح العامة
س : هل يجوز الذهاب للشواطئ العامة أو المسابح وأنا ألبس ملابس تغطي جسمي تماماً ولا أعير اهتماماً لما يلبسه الآخرون ؟ .
ج : الحمد لله اعلم وفقك الله أن المسلم مأمور بصيانة دينه ، والبعد عن مواطن الفتنة ، والذهاب إلى هذه الشواطئ محرم لما فيها من كشف للعورات واختلاط مستهتر بين الرجال والنساء .
ثم هذه الأماكن مليئة بالمنكرات فلا يجوز لك الذهاب إليها إلا إذا كنت ستأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر ، قال النبي صلى الله عليه وسلم ( من رأى منكم منكراً فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف الإيمان ) رواه مسلم ( 49 ) .
فإن بقيت معهم من غير أمر بالمعروف ونهي عن المنكر كنت شريكاً لهم في الإثم ، قال الله تعالى : ( وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا ) النساء /140 ، ففي هذه الآية الكريمة دليل على أن من جلس مجلس معصية ولم ينكر عليهم يكون معهم في الوزر سواء ، وينبغي أن ينكر عليهم إذا تكلموا بالمعصية أو عملوا بها فإن لم يقدر أن ينكر عليهم ينبغي أن يقوم عنهم ) تفسير القاسمي 5 / 526 .
ولا يُلَبِّس عليك الشيطان ويجعلك تقول : إني لا أعير اهتماما لما يلبسه الآخرون ، فإن هذا من تزين الشيطان ؛ لأن الإنسان إذا ذهب لابد وأن يقع نظره على ما يغضب ربه ومولاه ، ولربما نظرة لم تقصدها يعمل فيها الشيطان أعماله ، وتكون طريقا للفتنة والعياذ بالله ، أسأل الله أن يعيذنا وإياك من مضلات الفتن ، وأن يثبت قلوبنا . وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

فتاوى يسألونك (2 / 142 و143)ذهاب المرأة إلى نوادي اللياقة البدنية
يقول السائل : هل يجوز للمرأة أن تذهب إلى المسابح ونوادي اللياقة البدنية لتسبح ولتخفف من وزنها حتى تكون رشيقة الجسم ؟
الجواب : يحرم على المرأة المسلمة أن ترتاد المسابح ونوادي اللياقة البدنية لتسبح أو لتقوم بتمارين رياضية لتخفيف وزنها أو ما شابه ذلك لما يترتب على ذلك من تهتك وتبذل سواء كانت هذه الأماكن عامة يدخلها الرجال والنساء على حد سواء أو كانت خاصة بالنساء ودليل ذلك ما ورد من الأحاديث التي تمنع المرأة المسلمة أن تخلع ثيابها في غير بيت زوجها ومنها :
عن أبي المليح الهذلي أن نساء من أهل حمص أو من أهل الشام دخلن على عائشة رضي الله عنها فقالت : أنتن اللاتي يدخلن نسائكن الحمامات ؟ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:( ما من امرأة تضع ثيابها في غير بيت زوجها إلا هتكت الستر بينها وبين ربها ) رواه الترمذي وقال حديث حسن ورواه أبو داود وابن ماجة والحاكم وقال صحيح على شرطهما وقال الشيخ الألباني صحيح انظر صحيح الترغيب والترهيب ص 71
وفي حديث آخر عن أم سلمة قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :( أيما امراة نزعت ثيابها في غير بيتها خرق الله عنها ستره ) رواه أحمد وأبو يعلي والطبراني وقال الشيخ الألباني : حديث حسن . صحيح الترغيب والترهيب ص72 .
وعن أم الدرداء قالت :( خرجت من الحمام فلقيني رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : من أين يا أم الدرداء ؟ قالت : من الحمام . قال : والذي نفسي بيده ما من امرأة تضع ثيابها في غير بيت من بيوت أمهاتها وإلا وهي هاتكة كل ستر بينها وبين الرحمن ) رواه أحمد بإسناد صحيح .
وعن جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يدخل حليلته الحمام ... ) رواه الحاكم وقال صحيح على شرط مسلم ووافقه الذهبي .
والمراد بالحمام في هذه الأحاديث هو الحمام الذي يكون خارج المنزل كالحمامات العامة التي كانت معروفة في المدن في فترات سابقة .
وقال صاحب عون المعبود :[ إلا هتكت الستر وحجاب الحياء وجلباب الأدب ومعنى التهتك خرق الستر عما وراءه ما بينها وبين الله تعالى لأنها مأمورة بالتستر والتحفظ من أن يراها أجنبي حتى لا ينبغي لهن أن يكشفن عورتهن في الخلوة إلا عند أزواجهن فإذا كشفت أعضاءها في الحمام في غير ضرورة فقد هتكت الستر الذي أمرها الله تعالى به ] عون المعبود 11/32 .
ولا يقولن قائل إن هذه الأحاديث قد وردت في الحمام فقط ولا دليل فيها على المسابح أو نوادي اللياقة لأننا نقول إن المسابح ونوادي اللياقة البدنية في معنى الحمامات العامة بل قد تكون أولى بالحكم من الحمام .
ومن جانب آخر فإن التحريم في هذه المسألة له جانب آخر وهو سد الذرائع فإن الشريعة الإسلامية تسعى دائماً إلى سد الطرق المفضية إلى الفساد والإفساد والحرام كما قال الله تعالى :( وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ ) فالله سبحانه وتعالى حرم سب آلهة المشركين لكونه ذريعة إلى سب الله تعالى وكذلك نقول هنا : إن ذهاب النساء إلى المسابح ونوادي اللياقة البدنية لو سلمنا أنه جائز لمنعنا منه لأنه يفضي إلى الفساد .

موقع فتاوى الشبكة الإسلامية رقم الفتوى 20633 تاريخ الفتوى : 01 جمادي الثانية 1423
السؤال : هل يجوز تعلم السباحة للبنات في مسبح مختلط للذكور والإناث دون سن العاشرة ؟
الجواب : فالأولى الابتعاد عن هذا الاختلاط، إذ أن الطفل ببلوغه سن السابعة يكون قد حصل الأهلية القاصرة وهي سن التمييز، والتي تتعلق بها صحة بعض التصرفات، ومن هنا جاء أمره بالصلاة ليتدرب عليها، ففي حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين. وهو حديث صحيح رواه أبو داود.
فيخشى حينئذ من نشأة الطفل على بعض الأخلاق السيئة من خلال هذا الاختلاط.

تعليم الأجانب السباحة
موقع فتاوى الشبكة الإسلامية رقم الفتوى 41374 تاريخ الفتوى : 21 شوال 1424
السؤال : زوجي يمتلك موهبة تعليم الغطس، وأمامه عروض مغريه لتدريب وإرشاد الأجانب تحت الماء ونحن نريد إرضاء وجه الله تعالى في جميع أمور الحياة ونخشى من وجود شبه الحرام في هذا المال؟
الجواب : فالأصل في تعلم السباحة وتعليمها الإباحة بل إذا كانت للمسلمين فهي مشروعة، كما تقدم في الفتوى رقم: 21898 وعليه؛ فلا بأس على زوجك في أن يعلم هؤلاء الأجانب السباحة، ولكن بشرط ألا يؤدي ذلك إلى محذور شرعي، ومن ذلك: كشف العورات التي يجب سترها، أو الوقوع في القمار والميسر في مسابقات السباحة، أو كان هؤلاء الأجانب يتقوون بهذه السباحة على المسلمين، فإذا خلا الأمر من المحاذير الشرعية فلا بأس. والله أعلم.

ملابس السباحة
موقع فتاوى الشبكة الإسلامية معدلة رقم الفتوى 14796 تاريخ الفتوى : 17 محرم 1423
السؤال : ابنتي تبلغ من العمر 4 سنوات وزوجي يعترض على نزولها حمام السباحة مع أني ألبسها لبس ما يعرف بالمايوه الشرعي فما الحكم؟
الجواب : فعليك بطاعة زوجك، وتنفيذ أمره الذي ليس فيه مخالفة لما شرع الله ، واعلمي أن الصبية والصبي دون سبع سنين لا حكم لعورتهما قال الإمام أبو داود : قلت لـ أحمد : (الصبي يستر كما يستر الكبير؟ أعني الصبي الميت في الغسل. قال: أي شيء يستر منه وليست عورته بعورة، ويغسله النساء). ونص على ذلك صاحب الروضة من الشافعية.
ولا شك أن من أساليب التربية الإسلامية الصحيحة أن يعود الأب والأم ولدهما على ستر العورة من الصغر، حتى إذا بلغ كان معتاداً على الستر.
وكذلك ينبغي تعويد البنت من صغرها على عدم الاختلاط بالذكور في أماكن لعبهم ولهوهم.

موقع فتاوى الشبكة الإسلامية معدلة رقم الفتوى 20357 تاريخ الفتوى : 22 جمادي الأولى 1423
السؤال : هل يعتبر بيع ملابس السباحة لفتاة حرام؟ مع العلم أن هذه الفتاة تلبس هذه الملابس في البحر وأمام الرجال؟
الجواب : فلا يجوز للفتاة البالغة ولا لمن وصلت سنا تشتهى فيه، وقدره بعض الفقهاء بتسع سنين، أن تسبح أمام الرجال، لما في ذلك من الفتنة وإبداء العورة، مهما كان لباسها، لأنه على فرض كونه ساتراً لا يشف عما تحته فإنه يبرز حجم عظامها بفعل الماء.
وأما الملابس المخصصة للسباحة مما لا يستر بدن المرأة بالكامل فالأمر فيها أوضح وأظهر، فلبسها حرام من غير شك.
وعليه فلا يجوز بيع هذه الملابس، لما في ذلك من الإعانة على المعصية ولأن ما حرمه الشرع، فثمنه حرام.
قال شيخ الإسلام في شرح العمدة 4/386: كل لباس يغلب على الظن أنه يستعان به على المعصية، فلا يجوز بيعه وخياطته لمن يستعين به على المعصية والظلم. انتهى

العمل في المسابح
موقع فتاوى الشبكة الإسلامية رقم الفتوى 46618 حكم تنظيف حمام السباحة المختلط تاريخ الفتوى : 14 صفر 1425
السؤال : فضيلة الشيخ، أوصاني صديق أن أسأل له عن التالي: هو يعمل في تنظيف مسبح بالليل حيث لا يوجد أحد غيرهم، وكما تعرفون هنا في أوروبا كل شيء مختلط حتى في حمام السباحة وكما يدخلون الحمام البخاري عراة نساء ورجالاً، وحيث إنه مكان معاصي يسأل الأخ عن جواز العمل في هذا المكان وخاصة أنه في الليل حيث لا يوجد أحد؟ وبارك الله فيكم، وجزاكم الله خيراً.
الجواب : فما دام هذ المسبح يستخدم على الوضع المذكور في السؤال فلا يجوز له العمل في تنظيفه والقيام عليه لما في ذلك من الإعانة على الإثم والعدوان، وقد قال الله تعالى: وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ [المائدة:2]، وسبل الكسب كثيرة فليتق الله تعالى فمن اتقاه يسر له كسباً حلالاً من حيث لا يحتسب، كما قال الله تعالى: وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا* وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ [الطلاق:2-3].

موقع فتاوى الشبكة الإسلامية رقم الفتوى 59107 مدى مسئولية وضمان منقذ السباحة تاريخ الفتوى : 11 محرم 1426
السؤال : شخص وظيفته (منقذ سباحة) أي تقديم المساعدة لمن لا يتقن السباحة أو يتدرب للسباحة إذا تعرض للغرق ونحوه .. ما الحكم هل يضمن الدية وتلزمه الكفارة في حالات الوفاة التي تحصل في الموضع الذي تحت إشرافه أم أنه يوجد تفصيل؟ مع التوجيه والدليل.وجزاكم الله خيراً.
الجواب : فعمل الشخص لوقت محدد في مسبح أو نحو ذلك كمنقذ سباحة يعرف في الفقه الإسلامي بالأجير الخاص، وأكثر الفقهاء على أن الأجير الخاص لا يضمن ما تلف تحت يده إلا في حالة التفريط أو التعدي، لأن ما تحت يده أمانة، ولا ضمان على مؤتمن إلا بتعد أو تفريط.
وعليه، فإذا كان هذا المنقذ لم يتعد ولم يفرط، فلا دية عليه ولا كفارة، وأما إذا كان قد تعدى أو فرط، فإنه تجب الدية على عاقلته والكفارة عليه هو، ومثال التعدي والتفريط: أن يسمح لمن لا يحسن السباحة أن يسبح في موضع خطر، أو يغفل عن مراقبة السابحين حتى يتعرض أحدهم للغرق ونحو ذلك.
ونظير تلك المسألة في كلام الفقهاء ما ذكروه من عدم وجوب الضمان على الظئر إذا هلك دون تعد منها أو تفريط، والظئر هي المرأة المستأجرة لإرضاع الطفل وحفظه.
وكذلك ما ذكروه من عدم وجوب الضمان على الراعي المستأجر لحفظ ورعاية الغنم إذا هلك بعض الغنم دون تعد منه أو تفريط.
قال السرخسي في المبسوط (18 /104): ولو ضاع الصبي من يدها -أي الظئر- أو وقع فمات، أو سرق من حلي الصبي، أو من ثيابه شيء لم تضمن الظئر شيئاً، لأنها بمنزلة الأجير الخاص، فإن العقد ورد على منافعها في المدة .
وقال ابن فرحون في تبصرة الحكام في أصول الأقضية ومناهج الأحكام (5 /385): فرع: ومن قول مالك رحمه الله: في الراعي ينام نهاراً فتضيع الغنم في نومه، أو يصيبها السبع أو السارق، أنه لا ضمان عليه إلا أن يكون بموضع مخوف، ولم يزل من شأن الرعاء النوم نهاراً في أيام النوم، إلا أن يأتي من ذلك بما يستنكر مما يجر إلى الضيعة البينة فيضمن، فرع: ويضمن ما هلك برعيها في موضع مخوف من المتيطية .
فقوله: إلا أن يكون بموضع مخوف : يدل على أن النوم عن رعاية ما استؤجر لحفظه في موضع يخاف عليه الهلاك فيه -مثل حمام السباحة ونحوه- تفريط وتعد يستوجب الضمان.

السباحة في أماكن مخصوصة
موقع فتاوى الشبكة الإسلامية رقم الفتوى 61865 حكم السباحة في البحر الميت تاريخ الفتوى : 01 ربيع الثاني 1426
السؤال : أنا من الأردن وأريد أن أعرف ما حكم السباحة في البحر الميت.وجزاكم الله عنا كل خير.
الجواب : فإذا ثبت بالقطع أن البحر الميت هو مكان قوم لوط الذين أصابهم غضب الله تعالى وعقابه فيه، فينبغي للمسلم أن يتجنبه ولا ينتفع بشيء منه. لما في الصحيحين وغيرهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا تدخلوا على هؤلاء المعذبين إلا أن تكونوا باكين، فإن لم تكونوا باكين فلا تدخلوا عليهم، لا يصيبكم ما أصابهم . وهذا الحديث في قوم صالح ، ويلحق بهم كل قوم هلكوا بعذاب الله تعالى كقوم لوط وغيرهم. ولكن لم ترد أدلة قطعية ـ فيما نعلم ـ على أن البحر الميت هو مكان قوم لوط الذي هلكوا فيه. ولذلك فإنه يبقى على الأصل وهو إباحة السباحة فيه والانتفاع به حتى يثبت عكس ذلك.

موقع فتاوى الشبكة الإسلامية رقم الفتوى 64251 حكم السباحة المختلطة لضرورة العلاج تاريخ الفتوى : 27 جمادي الأولى 1426
السؤال : أود الاستفسار عن حكم الشارع في السباحة في أحواض السباحة المختلطة علما أني أعيش في ألمانيا وأنا أشكو آلاما في ظهري منذ ما يزيد على السنتين و من ضمن العلاج رياضة خاصة أقوم فيها بمركز مخصص لذلك و قد أشار علي الطبيب أن أمارس السباحة كجزء من العلاج.
علما أني ملتزم و من أهل السنة و الجماعة و بعد البحث لم أجد مسابح للرجال فقط في ألمانيا, هل أحتسب الأمر لله و لا أمارس السباحة وإن كان المرض أرهقني جدا أم لكم رأي آخر وجزاكم الله كل خير
الجواب : فلا شك أن السباحة في المسابح المختلطة أمر لا يجوز، وحتى المسابح الخاصة بالرجال فلا يجوز دخولها إلا بالإزار أو ما أشبهه مما يستر العورة.
فقد روى أبو داود وابن ماجه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إنها ستفتح عليكم أرض العجم وستجدون فيها بيوتا يقال لها الحمامات، فلا يدخلنها الرجال إلا بالأزر، وامنعوها النساء إلا مريضة أو نفساء. ولذلك، فإذا لم تجد إلا تلك المسابح فإن عليك أن تتحرى الأوقات التي تكون فيها خالية، أو تسأل الطبيب عن بديل آخر من أنواع الرياضة أو العلاج يقوم مقام السباحة أو غير ذلك من البدائل.

شراء وإنشاء المسابح
موقع فتاوى الشبكة الإسلامية رقم الفتوى 57569 شراء بيت فيه مسبح هل يعتبر من الترف تاريخ الفتوى : 18 ذو القعدة 1425
السؤال : أريد شراء بيت فيه مسبح لتتمكن زوجتي وأولادي من مزاولة هذه الرياضة بعيدا عن كل منكر وللترويح عن النفس فهل هذا يعد ترفاً؟
الجواب : فإنه لا شك أنه إذا كان هناك فارق كبير في الثمن بين البيت الذي فيه مسبح والبيت الذي لا مسبح فيه، فإنه ينبغي شراء البيت الذي لا مسبح فيه، وإنفاق الثمن الزائد في مصارف الطاعات كالحج أو في تعليم العلم، وذلك لأن هذه الرياضة يمكن الاستغناء عنها، أو السباحة في المسابح التي يؤمَن فيها من حصول الاختلاط والتعري.

موقع فتاوى الشبكة الإسلامية معدلة رقم الفتوى 62064 بناء مسبح بدلا من المسجد الخرب تاريخ الفتوى : 06 ربيع الثاني 1426
السؤال : هل يجوز هدم مسجد قديم لم يعد يستعمله أحد وبناء بدله مسبح من أجل الصرف على حاجات المسجد الجديد من عائدات ذلك المسبح؟
الجواب : فلا مانع من هدم المسجد إذا دعت إلى ذلك حاجة واستغلال أرضه فيما يعود بالمصلحة على المسجد الثاني، فقد سئل الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله – في مجموع الفتاوى - (31 /216) - عن مسجد خرب هل تباع أرضه وتنفق على مسجد آخر أحدثوه قال: إذا لم يكن له جيران ولم يكن أحد يعمره فلا أرى به بأسا أن يباع وينفق على الآخر. قال شيخ الإسلام ابن تيمية مجموع الفتاوى (31 /217) : ولا ريب أن في كلامه ما يبين جواز إبدال المسجد للمصلحة وإن أمكن الانتفاع به لكون الانتفاع بالثاني أكمل.اهـ
فيجوز هدم المسجد واستغلال أرضه فيما يعود بالمصلحة على الثاني، ولكن لا ينبغي أن تستغل أرضه إلا فيما كان ريعه طيبا لا شبهة فيه.
فالمسابح إن لم تكن للأطفال بالذات فإنه لا يمكن الاحتراز عن بعض ما يقع فيها من المحاذير من كشف العورات المحرمة فيما بين الرجال بعضهم مع بعض أو النساء بعضهن مع بعض، ولذا، فالأولى أن تستغل في غير المسابح، ولا يعني هذا حرمة المسابح إن لم يكن فيها اختلاط، وإنما الكلام عن الأولوية والأفضلية.

الجماع في المسبح المنزلي
موقع فتاوى الشبكة الإسلامية رقم الفتوى 8296 لا حرج في جماع الزوجة أثناء الاستحمام تاريخ الفتوى : 01 ربيع الأول 1422
السؤال : ماحكم من جامع زوجته أثناء الاستحمام في المسبح الذي بالحمام ؟ وجزاكم الله خيرا
الجواب : فلا يوجد مانع شرعي من جماع الرجل زوجته في أي مكان يتصف بالستر عن بصر وسمع الناس.
وفي الإنصاف (13 / 182) : قَوْلُهُ ( وَلَهُ الِاسْتِمْتَاعُ بِهَا ) يَعْنِي : عَلَى أَيِّ صِفَةٍ كَانَتْ . إذَا كَانَ فِي الْقُبُلِ ، وَلَوْ مِنْ جِهَةِ عَجِيزَتِهَا ، عِنْدَ أَكْثَرِ الْأَصْحَابِ . وَقَطَعُوا بِهِ . وَذَكَرَ ابْنُ الْجَوْزِيِّ فِي كِتَابِ السِّرِّ الْمَصُونِ : أَنَّ الْعُلَمَاءَ كَرِهُوا الْوَطْءَ بَيْنَ الْأَلْيَتَيْنِ ؛ لِأَنَّهُ يَدْعُو إلَى الدُّبُرِ . وَجَزَمَ بِهِ فِي الْفُصُولِ .
قَالَ فِي الْفُرُوعِ : كَذَا قَالَا . قَوْلُهُ ( مَا لَمْ يَشْغَلْهَا عَنْ الْفَرَائِضِ ، مِنْ غَيْرِ إضْرَارٍ بِهَا ) . بِلَا نِزَاعٍ .
وَلَوْ كَانَتْ عَلَى التَّنُّورِ ، أَوْ عَلَى ظَهْرِ قَتَبٍ ، كَمَا رَوَاهُ الْإِمَامُ أَحْمَدُ رَحِمَهُ اللَّهُ ، وَغَيْرُهُ وفي المسند من حديث ابن أبي أوفى: "حتى لو سألها نفسها وهي على ظهر قتب لأعطته إياه" السلسلة الصحيحة 1203 ( 3 / 200 ): فالإسناد صحيح .

أحاديث السباحة
315 - " كل شيء ليس من ذكر الله عز وجل فهو لغو و لهو أو سهو إلا أربع خصال : مشي الرجل بين الغرضين ، و تأديبه فرسه ، و ملاعبته أهله ، و تعلم السباحة " .
قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 1 / 562 :
أخرجه النسائي في " كتاب عشرة النساء " ( ق 74 / 2 ) و الزيادة له ، و الطبراني في " المعجم الكبير " ( 1 / 89 / 2 ) و أبو نعيم في " أحاديث أبي القاسم الأصم " ( ق 17 - 18 ) من طريقين عن محمد بن سلمة عن أبي عبد الرحيم عن عبد الوهاب ابن بخت عن عطاء بن أبي رباح قال : " رأيت جابر بن عبد الله و جابر بن عمير الأنصاريين يرتميان ، فمل أحدهما فجلس فقال له الآخر : كسلت ؟ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم " فذكره .
قلت : و هذا سند صحيح رجاله ثقات رجال مسلم غير عبد الوهاب بن بخت و هو ثقة اتفاقا .
و قال المنذري في " الترغيب " ( 2 / 170 ) بعد أن عزاه لـ " المعجم " : " بإسناد جيد " . و قال الهيثمي في " المجمع " ( 6 / 269 ) : " رواه الطبراني في " الأوسط " و " الكبير " و البزار ، و رجال الطبراني رجال الصحيح ، خلا عبد الوهاب بن بخت و هو ثقة " .

سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة - (ج 3 / ص 565)
1381 - " خير لهو المؤمن السباحة ، و خير لهو المرأة المغزل " .
قال الألباني: موضوع
رواه ابن عدي في " الكامل " ( 57/1 ) : حدثنا جعفر بن سهل : حدثنا جعفر بن نصر : حدثنا حفص : حدثنا ليث عن مجاهد عن ابن عباس مرفوعا به .
قلت : و هذا إسناد ظلمات فوق بعض ، و هو موضوع ، و آفته جعفر بن نصر هذا ، قال ابن عدي : " حدث عن الثقات بالبواطيل ، و ليس بالمعروف ، و هذا الحديث ليس له أصل في حديث حفص بن غياث ، و له غير ما ذكرت من الأحاديث موضوعات على الثقات " .
و قال الذهبي : " متهم بالكذب " . ثم ساق له ثلاثة أحاديث هذا منها ، ثم قال : " و هذه أباطيل " .
و أقره الحافظ في " اللسان " ، و سبقهم ابن الجوزي فأورده في " الموضوعات " ( 2/268 ) و قال : " لا يصح " .
قال المناوي : " و أقره عليه المصنف في مختصر الموضوعات " . قلت : و أما في اللآلي " فتعقبه بما لا طائل تحته فقال ( 2/168 ) :
" قلت : قال أبو نعيم .. " . قلت : فذكر الحديث الآتي عقبه ، و هو مع أنه شاهد قاصر كما سترى ، لأنه لا يشهد إلا للشطر الثاني من الحديث ; ففيه من هو كذاب أيضا ، و آخر متهم ، فكيف يستشهد بمثله ؟ ! و العجب من المناوي ! فإنك تراه في " الفيض " يحكم على الحديث بالوضع مقرا لابن الجوزي عليه ، فإذا به يقول في " التيسير " :" إسناده ضعيف " !
و الحديث المشار إليه هو : " نعم لهو المرأة المغزل " .

سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة - (ج 8 / ص 334)
3876 - ( علموا أبناءكم السباحة والرماية ، ونعم لهو المؤمنة مغزلها ، وإذا دعاك أبواك فأجب أمك ) .
ضعيف
أخرجه الديلمي (2/ 277) من طريق سليم (الأصل : سليمان) بن عمرو الأنصاري ، عن عم أبيه ، عن بكر بن عبد الله بن ربيع الأنصاري مرفوعاً .
قلت : وهذا إسناد ضعيف ؛ سليم بن عمرو الأنصاري مجهول ؛ قال الذهبي :
"روى عنه علي بن عياش خبراً باطلاً ، وليس هذا بمعروف" .
ثم ساق له هذا الحديث .
ولهذا ؛ قال السخاوي في "المقاصد" - وتبعه العجلوني في "كشف الخفاء" (2/ 68) - :
"وسنده ضعيف" .

سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة - (ج 8 / ص 335)
3877 - ( علموا أبناءكم السباحة والرمي ، والمرأة المغزل ) .
ضعيف جداً
رواه البيهقي في "الشعب" (6/ 401/ 8774) ، والضياء في "المنتقى من مسموعاته بمرو" (122/ 1) من طريق أحمد بن عبيد : حدثنا أبي قال : حدثني قيس ، عن ليث ، عن مجاهد ، عن ابن عمر مرفوعاً . وقال البيهقي :
"عبيد العطار ؛ منكر الحديث" .
قلت : وهذا سند ضعيف جداً ؛ فيه ثلاث علل :
1- عبيد - وهو ابن إسحاق العطار - ؛ قال النسائي والأزدي :
"متروك الحديث" ، وضعفه يحيى ، وقال البخاري :
"عنده مناكير" ، وقال الدارقطني :
"ضعيف" ، وقال ابن عدي :
"عامة حديثه منكر" . وأما أبو حاتم فرضيه ، وذكره ابن حبان في "الثقات" وقال :
"يغرب" .
2- قيس - وهو ابن الربيع - ؛ وهو ضعيف لسوء حفظه .
3- ليث - وهو ابن أبي سليم - ؛ وكان قد اختلط .
والحديث أورده السيوطي في "الجامع الصغير" من رواية البيهقي في "شعب الإيمان" عن ابن عمر . فتعقبه شارحه المناوي بقوله :
"وقضية صنيع المصنف أن مخرجه البيهقي خرجه وسكت عليه ، والأمر بخلافه ، بل تعقبه بما نصه : عبيد العطار منكر الحديث . اهـ" .

صحيح وضعيف الجامع الصغير - (ج 14 / ص 275)
6478 - حق الولد على الوالد أن يعلمه الكتابة و السباحة و الرماية و أن لا يرزقه إلا طيبا .
تخريج السيوطي :( الحكيم أبو الشيخ في الثواب هب ) عن أبي رافع .
تحقيق الألباني :( ضعيف جدا ) انظر حديث رقم : 2732 في ضعيف الجامع .

ونسأل اللّه العظيم لنا ولكم علماً نافعاً ، ويكون لنا لديه يوم القيامة شافعاً ، أسأل اللّه العظيم أن يغفر زلتي ، ويقبل توبتي ، ويقيل عثرتي ، وصلى اللّه على محمد وآله وصحبه وسلم .


وكتب / رأفت الحامد بن عبدالخالق
غفر الله له ولوالديه وللمسلمين آمين
10/ جمادى الأولى / 1429 هـ
الملفات المرفقة
نوع الملف: rar رياضة السباحة ( مسائل وأحكام ).rar‏ (30.0 كيلوبايت, المشاهدات 1651)
__________________
رحم الله أبا حفص رحمةً واسعة
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-06-08, 04:16 PM
عبدالله العلي عبدالله العلي غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه
 
تاريخ التسجيل: 03-03-06
المشاركات: 1,453
افتراضي

بارك الله فيك
__________________
وقلَّ من جدَّ في أمر ٍ يؤملهُ **** واستعملَ الصبرَ إلا فازَ بالظفرِ
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-06-08, 10:55 PM
أبو بكر بن عايد أبو بكر بن عايد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-04-08
المشاركات: 228
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

جزاك الله خيرا

بارك الله لك يا أخي

محبكم في الله:
أبو بكر بن عايد
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-06-08, 12:52 PM
رأفت الحامد العدني رأفت الحامد العدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-12-04
الدولة: عدن _ يمن الحكمة
المشاركات: 340
Post فتاوى اللجنة في أحاديث السباحة

فتاوى اللجنة في أحاديث السباحة

فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء (5 / 79)فتوى رقم ( 5876 ) :
س: يرجى بيان من قائل هذه العبارة، فمدرسون يقولون: حديث شريف وآخرون يقولون: قول أحد الصحابة، علموا أولادكم الرماية والسباحة وركوب الخيل فآمل أن ترسل لنا الجواب الصحيح وبسند صحيح، وجزاكم الله خيرا .
(الجزء رقم : 4، الصفحة رقم: 437)
ج: الحديث رواه البيهقي عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم بلفظ: علموا أبناءكم السباحة والرمي والمرأة المغزل .
ورواه الديلمي في [مسند الفردوس]، عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم بلفظ: علموا بنيكم الرمي، فإنه نكاية العدو ، وفي سنده عبد الله بن عبيدة أورده الذهبي في [الضعفاء]، وقال: ضعيف، ووثقه غير واحد، وفيه أيضا منذر بن زياد ، قال فيه الدارقطني : متروك، ورواه ابن منده في [المعرفة]، وأبو موسى في [الذيل]، والديلمي في [مسند الفردوس] عن بكر بن عبد الله بن الربيع الأنصاري عن النبي صلى الله عليه وسلم بلفظ: سنن الترمذي الجهاد (1700),سنن أبو داود الجهاد (2574),سنن ابن ماجه الجهاد (2878),مسند أحمد بن حنبل (2/474). علموا أبناءكم السباحة والرماية، ونعم لهو المرأة في بيتها المغزل، وإذا دعاك أبواك فأجب أمك .
وفي سنده سليم بن عمرو الأنصاري ، قال الذهبي في [الميزان]: روى عنه علي بن عياش خبرا باطلا وساق هذا الحديث.
لكن تعلم الرماية جاء فيه أحاديث صحيحة تدل على شرعيته، وهو داخل في عموم قوله تعالى: سورة الأنفال الآية 60 وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ الآية.
وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب رئيس اللجنة ... الرئيس
عبد الله بن قعود ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء (5 / 112)/200
س8: "علموا أبناءكم السباحة والرماية وركوب الخيل" هل هذا حديث أو قولة لأحد الصحابة؟
ج8: هذا الحديث بهذا اللفظ لم نطلع عليه، ولكن لبعضه شواهد تدل على أن له أصلا، كما في [كشف الخفاء] للعجلوني ، و[الجامع الصغير] للسيوطي .
وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب رئيس اللجنة ... الرئيس
عبد الله بن قعود ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
__________________
رحم الله أبا حفص رحمةً واسعة
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-06-08, 02:29 PM
الدهيسي الدهيسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-04-08
المشاركات: 199
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السؤال : هل يجوز اللبس المخصص للغوص علما أنه ضيق جدا على الجسم وقد يصف الأعضاء علما أنه واجب في التخصص الجامعي أخذ هذه المادة ؟

أفيدونا مأجورين
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09-06-08, 05:01 PM
رأفت الحامد العدني رأفت الحامد العدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-12-04
الدولة: عدن _ يمن الحكمة
المشاركات: 340
Post من مسائل السباحة

من مسائل السباحة

موقع فتاوى الشبكة الإسلامية
رقم الفتوى 35132 حكم صلاة السابح في الماءتاريخ الفتوى : 21 جمادي الأولى 1424
السؤال : أنا من هواة الغوص السطحي في البحر حيث أنني أقضي مدة طويلة ويتخلل ذلك وقت الصلاة مما يصعب الخروج لتأديتها نظرا لبعد الساحل سؤالي: هل يجوز الصلاة في الماء؟ علماً أن الأقدام لا تصل الأرض. أرجو الإفادة وشكراً.
الجواب : فلا يجوز لك أداء الصلاة على الحالة المذكورة في السؤال لأمرين:
الأول: أن أداء الصلاة على هذا الحال يترتب عليه عدم التمكن من فعل أركان الصلاة على الوجه المطلوب شرعًا، والإخلال بركن من أركان الصلاة بغير عذر شرعي مبطل لها.
الثاني: أن الحالة التي أنت عليها من فعل هذا الأمر - أعني السباحة - على سبيل الترفيه لا تعتبر عذرًا، يترخص به في الصلاة.
فعلى هذا، فإنه يلزمك الخروج إلى الساحل لأداء الصلاة في البر، ثم إننا ننبهك إلى أن الوقت من أعظم النعم، فعليك استغلاله في ما هو أنفع لك في دينك ودنياك. روى البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس، الصحة والفراغ.
فمثل هذه الرياضة وإن كانت جائزة في أصلها؛ إلا أنه لابد من مراعاة الضوابط الشرعية في ممارستها. ومن هذه الضوابط: ألا تشغل عما هو أهم منها.
__________________
رحم الله أبا حفص رحمةً واسعة
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12-06-08, 02:40 AM
الدهيسي الدهيسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-04-08
المشاركات: 199
افتراضي

--------------------------------------------------------------------------------

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السؤال : هل يجوز اللبس المخصص للغوص علما أنه ضيق جدا على الجسم وقد يصف الأعضاء علما أنه واجب في التخصص الجامعي أخذ هذه المادة ؟

أفيدونا مأجورين
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 14-06-08, 04:52 PM
خادم الإسلام خادم الإسلام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-08-06
المشاركات: 118
Lightbulb

للرفع
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 01-01-14, 04:46 PM
رأفت الحامد العدني رأفت الحامد العدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-12-04
الدولة: عدن _ يمن الحكمة
المشاركات: 340
افتراضي رد: رياضة السباحة ( مسائل وأحكام )

للرفع
__________________
رحم الله أبا حفص رحمةً واسعة
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مسائل , السباحة , رياضة , وأحكام

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:26 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.