ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-07-08, 11:10 PM
عبد الملك المرواني عبد الملك المرواني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-02-06
المشاركات: 95
افتراضي حول عدد الاحاديث الصحيحة التي صححها البخاري ومسلم خارج الصحيحين

كم عدد الاحاديث التي صححها البخاري ومسلم خارج الصحيحين ؟

وهل يوجد كتاب جمعت فيه هذه الاحاديث ؟

واذا لم يوجد فهل من مشمر لهذه المهمة الجليلة ؟

واذا لم يشمر احد لهذه المهمة فهل من ارشاد الى مظان ذلك غير الذي يوجد منه في سنن الترمذي؟

وجزاكم الله خيرا.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-07-08, 11:39 PM
صالح بن علي صالح بن علي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-08-04
المشاركات: 734
افتراضي

كتب التخريج
__________________
اللهم انصر المسلمين في كل مكان
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-07-08, 10:43 PM
عبد الملك المرواني عبد الملك المرواني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-02-06
المشاركات: 95
افتراضي المكرم صالح بن علي

المكرم صالح بن علي اصلح الله ظاهره وباطنه واعلى مقامه في الدارين

سلام عليك من الله ورحمة منه وبركات وبعد :

فاشكرك على مرورك واجابتك
ولو تكرمت ايها الفاضل ببعض التفصيل لهذه الجملة المجملة التي ببيانها تشفي العلة وتروي الغلة

اذ ان اطباء الحديث ورواته ربما اليوم مشغولون عن مذاكرة هذا المبحث العزيز وانا واثق انهم سيرفدونه اذا انتبهوا لنتائجه والسلام عليكم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-07-08, 06:45 PM
بلال خنفر بلال خنفر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-10-03
المشاركات: 2,531
افتراضي

العذر, المشاركة لا تخدم الموضوع فحذفتها
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-07-08, 06:47 PM
بلال خنفر بلال خنفر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-10-03
المشاركات: 2,531
افتراضي

العذر, المشاركة لا تخدم الموضوع فحذفتها
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09-07-08, 03:19 AM
هشام بن بهرام هشام بن بهرام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-06
المشاركات: 273
افتراضي

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله
يفيد في هذا قراءة ما وصل لنا مما صنفاه غير الصحيحين.
فمثلا في جزء رفع اليدين قال البخاري رحمه الله:
وقد روي عن النبي ‘ من غير وجه أنه كان يرفع يديه [في] سوى هذه السبعة.
حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس _ أن النبي ‘ كان يرفع يديه في الاستسقاء
حدثنا مسدد حدثنا أبو عوانة عن سماك بن حرب عن عكرمة عن عائشة زعم أنه سمع منها، أنها رأت النبي ‘ يدعو رافعاً يديه يقول: "إنما أنا بشر فلا تعاقبني، أيما رجل من المؤمنين آذيته أو شتمته فلا تعاقبني فيه".
حدثنا علي حدثنا سفيان عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة قال: استقبل رسول الله ‘ القبلة وتهيأ ورفع يديه وقال: "اللهم اهد دوساً وائت بهم".
حدثنا أبو النعمان حدثنا حماد بن زيد حدثنا حجاج الصواف عن أبي الزبير عن جابر بن عبدالله أن الطفيل بن عمرو قال للنبي ‘: هل لك في حصن ومنعة حصن دوس؟ فأبى رسول الله ‘ لما ذخر الله للأنصار. وهاجر الطفيل وهاجر معه رجل من قومه، فمرض الرجل فجاء إلى قرن فأخذ مشقصاً فقطع ودجيه فمات، فرآه الطفيل في المنام فقال: ما فعل الله بك؟ قال: غفر لي بهجرتي إلى النبي ‘. فقال: ما شأن يديك؟ ! قال: قيل إنا لن نصلح منك ما أفسدت من نفسك. فقصها الطفيل على النبي ‘ فقال: "اللهم وليديه فاغفر" فرفع يديه
حدثنا قتيبة حدثنا عبدالعزيز بن محمد عن علقمة [بن أبي علقمة] عن أمه عن عائشة أنها قالت: خرج رسول الله ‘ ذات ليلة، فأرسلت بريرة في أثره لتنظر أين يذهب، فسلك نحو بقيع الغرقد فوقفت في أدنى البقيع ثم رفع يديه ثم انصرف، فرجعت بريرة فأخبرتني، فلما أصبحت سألته فقلت: يا رسول [الله] أين خرجت الليلة؟ قال: "بعثت إلى أهل البقيع لأصلي عليهم"
حدثنا مسلم حدثنا شعبة عن عبد ربه بن سعيد عن محمد بن إبراهيم التيمي قال: أخبرني من رأى النبي ‘ يدعو عند أحجار الزيت باسطاً كفيه
حدثنا يحيى بن موسى حدثنا عبدالحميد حدثنا إسماعيل –هو ابن عبدالملك- عن ابن أبي مليكة عن عائشة قالت: رأيت رسول الله ‘ رافعاً يديه حتى بدا ضبعيه يدعو بهن لعثمان _.
حدثنا أبو نعيم حدثنا الفضيل بن مرزوق عن عدي بن ثابت عن أبي حازم عن أبي هريرة قال: ذكر النبي ‘ الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى الله عز وجل: يا رب يا رب، مطعمه حرام، ومشره حرام، وملبسه حرام، وغذي بالحرام، فأنى يستجاب لذلك
أخبرنا مسلم أنبأنا عبدالله بن داود عن نعيم بن حكيم عن أبي مريم عن علي _ قال: رأيت امرأة الوليد جاءت إلى النبي ‘ تشكو إليه زوجها أنه يضربها، فقال لها: "اذهبي فقولي له: كيت وكيت" فذهبت ثم رجعت فقالت: إنه عاد يضربني، فقال: لها: "اذهبي فقولي له إن النبي ‘ يقول لك"، فذهبت ثم عادت فقالت: إنه يضربني، فقال: "اذهبي فقولي له: كيت وكيت"، فقالت له: إنه يضربني. فرفع رسول الله يده وقال: "اللهم عليك بالوليد"
حدثنا محمد بن سلام أنبأنا إسماعيل بن جعفر عن حميد عن أنس قال: قحط المطر عاماً، فقام بعض المسلمين إلى النبي ‘ يوم جمعه فقال: يارسول الله، قحط المطر، وأجدبت الأرض، وهلك المال. فرفع يديه وما ترى في السماء سحابة، فمد يديه حتى رأيت بياض إبطيه يستسقي الله عز وجل، فما صلينا الجمعة حتى أهم الشاب القريب الدار الرجوع إلى أهله فدامت جمعة حتى كانت الجمعة التي تليها. قال: يا رسول الله، تهدمت البيوت وحبس الركبان، فتبسم لسرعة ملالة ابن آدم، وقال بيده: "اللهم حوالينا ولا علينا" فتكشطت عن المدينة
حدثنا مسدد حدثنا يحيى بن سعيد عن جعفر حدثني أبو عثمان قال: كنا نجيء وعمر يوم الناس ثم يقنت بنا بعد الركوع يرفع يديه حتى تبدو كفاه ويخرج ضبعاه
حدثنا قبيصة حدثنا سفيان عن أبي علي –هو جعفر بن ميمون بياع الأنماط قال: سمعت أبا عثمان قال: كان عمر يرفع يديه في القنوت
حدثنا عبدالرحيم المحاربي حدثنا زائدة عن ليث عن عبدالرحمن بن الأسود عن أبيه عن عبدالله أنه كان يقرأ في آخر ركعة من الوتر {قل هو الله أحد} ثم يرفع يديه ويقنت قبل الركعة
قال البخاري: هذه الأحاديث كلها صحيحة عن رسول الله ‘، لا يخالف بعضها بعضاً وليس فيها تضاد لأنها في مواطن مختلفة

انتهى.
وكذلك سنن الترمذي وعلله، فقد نقل عن البخاري رحمه الله في عدة مواطن.

ولا أعلم مصنفا ولا فصلا في كتاب تتبع مثل هذا.
__________________
وبه يظهر نفوذ رأي البخاري وثقوب ذهنه والله أعلم.....
فانظر إلى هذا الحديث كيف حكم عليه بالمرجوحية مثل أبي حاتم وأبي زرعة وهما إماما التعليل وتبعهما الترمذي وتوقف الدارمي وحكم عليه بالتدليس الموجب للانقطاع أبو أيوب الشادكوني ومع ذلك فتبين بالتنقيب والتتبع التام أن الصواب في الحكم له بالراجحية فما ظنك بما يدعيه من هو دون هؤلاء الحفاظ النقاد من العلل هل يسوغ أن يقبل منهم في حق مثل هذا الإمام مسلما كلا والله
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-07-08, 01:43 AM
عبد الملك المرواني عبد الملك المرواني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-02-06
المشاركات: 95
افتراضي

جزاك الله خيرا اخي هشام على هذه الفائدة القيمة واسال الله تعالى ان يزيد في علمك وعملك انه ولي ذلك والقادر عليه وانتظر المزيد في هذا الموضوع منك ومن الاخوة العلماء والمشايخ وفقهم الله جميعا للعلم النافع والعمل الصالح .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 10-07-08, 03:56 PM
المعلمي المعلمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-09-04
المشاركات: 487
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

حدث لدي لبس في تخريج بعض اجتهادات البخاري هل الاجتهاد مبني على نفس الحديث الذي لم يخرجه في الصحيح أم على أدلة أخرى يرى أنها تنتهض دليلا للحكم وإن كان يضعف الحديث .

فيجب أن يتحرّز من الأحكام أو التبويبات التي يذكرهاالبخارى ومستندها فإمضاء الحكم قد لايكون تصحيحا للحديث .

ومن هذه المسائل اشتراط الولي في عقد النكاح فقد رأيت أن البخاري بوب في الصحيح بابا سماه (من قال : لا نكاح إلا بولي )
وأخرج جملة من الآيات والأحاديث دون حديث " لا نكاح إلا بولي "
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 10-07-08, 04:23 PM
أبو المقداد أبو المقداد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-06-03
المشاركات: 1,942
افتراضي

للشيخ المحدث طارق بن عوض الله كتاب: الجمع والتوضيح لمرويات الإمام البخاري وأحكامه في غير الجامع الصحيح.

وهو نافع جدا في هذا الباب ، ورتبه على الأبواب الفقهية، ولعله على ترتيب جامع الترمذي (لست متأكدا).

وللشيخ كتاب ضخم يجمع فيه من سنوات أحكام جميع أحكام الأئمة المتقدمين على الأحاديث.

وكتب السؤالات والمسائل والأجزاء الحديثية فيها شيء كثير من ذلك يغفل عنه بعض الطلبة.
__________________
إن اللئيم وإن تظاهر بالندى*لابد يوما أن يسيء فعالا
أما الكريم، فإن جفاه زمانه* لا يرتضي غير السماحة حالا

تويتر:https://twitter.com/AhmedEmadNasr




رد مع اقتباس
  #10  
قديم 14-07-08, 09:02 PM
عبد الملك المرواني عبد الملك المرواني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-02-06
المشاركات: 95
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو المقداد مشاهدة المشاركة
للشيخ المحدث طارق بن عوض الله كتاب: الجمع والتوضيح لمرويات الإمام البخاري وأحكامه في غير الجامع الصحيح.

وهو نافع جدا في هذا الباب ، ورتبه على الأبواب الفقهية، ولعله على ترتيب جامع الترمذي (لست متأكدا).

وللشيخ كتاب ضخم يجمع فيه من سنوات أحكام جميع أحكام الأئمة المتقدمين على الأحاديث.

وكتب السؤالات والمسائل والأجزاء الحديثية فيها شيء كثير من ذلك يغفل عنه بعض الطلبة.


اخي الفاضل ابا المقداد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ثم هل من سبيل الى هذا الكتاب وجزيت خيرا .
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 15-07-08, 12:06 AM
أبو المقداد أبو المقداد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-06-03
المشاركات: 1,942
افتراضي

أظن الكتاب من طبع دار العاصمة ، فابحث عنه في مكتبات الرياض .
__________________
إن اللئيم وإن تظاهر بالندى*لابد يوما أن يسيء فعالا
أما الكريم، فإن جفاه زمانه* لا يرتضي غير السماحة حالا

تويتر:https://twitter.com/AhmedEmadNasr




رد مع اقتباس
  #12  
قديم 20-07-08, 04:40 PM
أبو حازم فكرى زين أبو حازم فكرى زين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-11-04
المشاركات: 112
افتراضي موضوعٌ هام ، جدير بالبحث والدراسة والتقصي والاستقراء

الأخوة الكرام هَذَا موضوعٌ هام ، جدير بالبحث والدراسة والتقصي والاستقراء ، فهلا نشطنا لجمع هذه الأخبار التي حكم عليها الإمامان – البخاري ومسلم – خارج الصحيحين ، ومظنة هذه الأحكام :
أولاً :ما ذكره الحبيب هشام بن بهرام ، وهي مطالعة ما صنفه الشيخان خلا الصحيحين ، وجمـع الأخبار التي حكما عليها – بالصحة أو الضعف - ، ولكن أكثر ما تقف عليه من أحكام البخاري خارج الصحيح خاصة في (( التاريخ الكبير )) ، هو حكمه في قضية السماع والاتصال .

ثانياً : تجريد كتب طلابهم المتأخرين عنهم أو المعاصرين لهم الذين حفلت كتبهم بنقل هذه الأحكام ، كالترمـذي في (( جامعه )) و(( علله )) ، وأظن أن سؤالات الترمذي للبخاري عَنْ علل الأحاديث والأخبار قَدْ أفردت بالتصنيف ، وكان شيخي أبو محمد الألفي – حفظه الله ورعاه – كثيراً ما ينبه على ضرورة جمع هذه السؤالات .

ثالثاً : كتب التخريج التي اعتنت بالحكم على الأخبار ، ففيها شيء قليل من هَذَا الباب .

وأخيراً لو استطعنا الوقوف على كتاب الشيخ / طارق بن عوض الله لكان نواة طيبة ، وأنموذج يحتذى ، وطريقـة ينسج على منوالها في هذه المشروع الهام .
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 16-05-09, 01:24 PM
عبدالرحمن جلال عبدالرحمن جلال غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-04-07
المشاركات: 43
Lightbulb السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هناك رسالة جامعية (ماجستير) نوقشت في الجامعة الأردنية بعنوان (الأحاديث التي صرح الإمام البخاري بتصحيحها ولم يودعها في الجامع الصحيح جمعا وتخريجا ودراسة)
للأخ الباحث علي صالح الخطيب
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 16-05-09, 11:45 PM
أبو أحمد الجدي أبو أحمد الجدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-07-07
المشاركات: 110
افتراضي رسالة جامعية (ماجستير) نوقشت في الجامعة الأردنية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن جلال مشاهدة المشاركة
هناك رسالة جامعية (ماجستير) نوقشت في الجامعة الأردنية بعنوان (الأحاديث التي صرح الإمام البخاري بتصحيحها ولم يودعها في الجامع الصحيح جمعا وتخريجا ودراسة)
للأخ الباحث علي صالح الخطيب
أين هي يا أخي , هل تستطيع أن تضعها هنا

بارك الله فيك
__________________
ففروا إلى الله
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 23-05-09, 06:15 PM
عبدالرحمن جلال عبدالرحمن جلال غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-04-07
المشاركات: 43
Lightbulb السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي في الله
لا استطيع أن أضع الرسالة هنا في الملتقى ولكن قريبا بإذن الله سأزودك بفهرس الرسالة وملخصها وخاتمتها والرسالة موجودة في مكتبة الجامعة الأردنية وهي غير مطبوعة
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 14-06-10, 12:03 AM
أبو أويس علي الخطيب أبو أويس علي الخطيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-10
المشاركات: 149
افتراضي رد: حول عدد الاحاديث الصحيحة التي صححها البخاري ومسلم خارج الصحيحين

أبو أويس الخطيب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأحبة في ملتقى أهل الحديث
أحببت أن أبدأ مشاركتي في هذا المنتدى المبارك بالرد على هذا الموضوع الذي كان يشغلني في مرحلة الماجستير، وكانت ثمرة هذا الاهتمام رسالة الماجستير بعنوان " الأحاديث التي صرّح الإمام البخاري بتصحيحها ولم يودعها الجامع الصحيح: جمعاً وتخريجاً ودراسة".
وأذكر أن الأخ عبد الرحمن جلال - وفقه الله تعالى- قد ذكر لي أن بعض الإخوة في هذا الملتقى المبارك قد سأل عن هذا الموضوع؛ فطلب مني مقدمة الرسالة وخاتمتها وفهرسها ليطلع الإخوة في الملتقى عليها؛ فزودته بها منذ مترة طويلة، ولكني ما رأيتها عندما طالعت الموضوع في الملتقى، ولعل له العذر .
وأتمنى أن يعذرني هو أيضاً إذا سبقته بتنفيذ ما وعد، ويبقى له فضل السبق، وجزاه الله خيراً.
وبين أيديكم نبذة عن الرسالة:

الأحاديث التي صرّح الإمام البخاري بتصحيحها
ولم يودعها الجامع الصحيح
جمعاً، وتخريجاً، ودراسة

إعداد
علي صالح علي مصطفى

المشرف
الدكتور ياسر الشمالي

قدمت هذه الرسالة استكمالاً لمتطلبات درجة الماجستير في
الحديث النبوي الشريف
كلية الدراسات العليا
الجامعة الأردنية
آب 2003



ملخّـص

تناولت هذه الدراسة الأحاديث التي صرّح البخاري بتصحيحها، لكنه لم يخرّجها في الجامع الصحيح، وقد هدفت هذه الدراسة إلى استنباط منهج البخاري في تصحيح هذه الأحاديث، ومقارنته بمنهجه الذي درج عليه في أحاديث الجامع الصحيح.
وقامت هذه الدراسة على جمع هذه الأحاديث من مظنّاتها، ثم تخريجها من كتب السّنة الأصلية، وذكر شواهدها من الأحاديث الأخرى، ثم تمت دراسة أسانيد تلك الأحاديث من حيث الرواة ودرجاتهم، وشرط الاتصال، وعلل الحديث –إن وجدت- ثم محاولة استنتاج الأسباب التي لم يخرّج البخاري هذه الأحاديث لأجلها.
وبعد دراسة هذه الأحاديث تبيّن أنها تنقسم إلى ثلاث مجموعات رئيسة، هي: (1) مجموعة تضم الأحاديث التي صححها البخاري، ولم يخرّج ما يغني عنها في الجامع الصحيح، (2) مجموعة تضم الأحاديث التي صححها، لكنه خرّج ما يغني عنها في الصحيح؛ فلم يعد بحاجة لها بناءً على منهج الاختصار، (3) مجموعة تضم أحاديث ساقها للاستدلال بزيادة رفع اليدين في الدعاء، وقد زادها بعض الرواة دون بعض، فساق الإسناد الذي فيه الزيادة وصححه، رغم أن الإسناد الخالي من الزيادة قد يكون أقوى، إلا أن كلاً منهما يشمله لفظ الصحيح عند البخاري.
وقد خلصت الدراسة بعدة استنتاجات، منها:
(1) إن ما أخرجه البخاري في الجامع الصحيح أقوى مما لم يخرّجه فيه، وإن كان قد صححه.
(2) لفظ الصحيح عند البخاري يشمل أنواع الحديث المقبول الأربعة: الصحيح بنوعيه، والحسن بنوعيه.
(3) التزم البخاري اشتراط ثبوت اللقاء بين الراويين؛ لإثبات الاتصال في الأحاديث التي صححها خارج الجامع الصحيح، كما هو الحال في أحاديث الجامع الصحيح.
(4) دقة منهج الاختصار في الجامع الصحيح؛ إذ لم تسلم الأحاديث التي صححها ولم يخرّج ما يغني عنها في الصحيح –من العلة- إلا حديثان، وقد يكون للبخاري فيهما رأياً.
(5) يختار البخاري الرواة المشهورين بالضبط لأحاديث الجامع، ويكتفي بثقة الراوي وإن كان قليل الحديث في الأحاديث التي صححها خارج الجامع الصحيح.

مقدمــة
إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.
أما بعد: فإن أصدق الحديث كلام الله، وأحسن الهدي هدي محمد –صلى الله عليه وسلم- وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.
وبعد:
فمنذ أن أخرج الإمام البخاري الجامع الصحيح، عكف أهل العلم على دراسته والاستفادة منه، وتنقل الروايات المبثوثة في بطون الكتب آراء شيوخ البخاري وأقرانه وتلاميذه في كتابه وموقفهم من منهجه فيه، وقد استمر هذا الاهتمام به على مر العصور؛ فأصدر أهل العلم دراسات كثيرة تتعلّق بالإمام البخاري ومنهجه في الجامع الصحيح، فأثروا المكتبة الحديثية، ويسّروا سبل الاستفادة من هذا السفر العظيم؛ فجزاهم الله خير الجزاء، وجعل ذلك في ميزان حسناتهم يوم القيامة.
وتأتي هذه الدراسة الجديدة، مستفيدة من هذا التراث العظيم، فتُلقي ضوءاً على جانب آخر من جوانب المنهجية الحديثية عند الإمام البخاري، وهو جانب يتعلّق بالأحاديث التي صححها البخاري، لكنه لم يودعها جامعه الصحيح.
أهداف الدراسة:
وتتلخص أهداف الدراسة فيما يلي:
(1) خدمة هذه الأحاديث بجمعها وتخريجها ودراستها.
(2) محاولة استنباط منهج للبخاري في تصحيح هذه الأحاديث.
(3) مقارنة منهجه هذا بمنهجه في أحاديث الجامع الصحيح.
(4) بيان مدى دقة البخاري في جعل كتابه مختصراً وجامعاً لأبواب الدين معاً، وهل يمكن الاستدراك عليه.
(5) محاولة استنباط أسباب عدم تخريج البخاري هذه الأحاديث في الجامع الصحيح رغم صحتها عنده.

منهجية الدراسة:
ومن أجل تحقيق ذلك؛ قمت بما يلي:
أولاً: جمع الأحاديث التي نص البخاري على صحتها من مظنّاتها، وترتيبها ترتيباً مناسباً.
ومن أجل الأهداف المذكورة قمت بقراءة كل ما بلغني أنه مطبوع من كتب البخاري ما عدا الجامع الصحيح، وهي: التاريخ الكبير، ومعه كتاب الكنى، والتاريخ الأوسط، والضعفاء الصغير، وخلق أفعال العباد والرد على الجهمية، والقراءة خلف الإمام، ورفع اليدين في الصلاة، والأدب المفرد، إضافة إلى كتاب الجامع للترمذي، والعلل الكبير له؛ لأن الترمذي هو تلميذ البخاري الذي أكثر من الإفادة منه وسجل هذه الفوائد في مؤلفاته.
ونتيجة لذلك تجمعت عندي عشرات الأحاديث التي صححها البخاري، لكن بالتتبع والاستقراء تبيّن لي أن أكثر تلك التصحيحات هي ترجيح إسناد على آخر، ونفي الوَهَم عن راويه؛ فاكتفيت بدراسة ما نص البخاري على صحته صراحة، وقصد بذلك أنه حديث ثابت قد اجتمعت فيه شروط الصحة، وقد بلغت خمسة وعشرين حديثاً.
ثانياً: بعد جمع تلك الأحاديث عملت على تخريجها، واتبعت في ذلك أسلوب التخريج على الطرق بعد أن حددت مدار الإسناد لكل حديث، ثم ذكرت شواهده إن وُجدت، فإن كان الشاهد في الصحيحين أو أحدهما اختصرت في التخريج، وإلا خرّجته من الكتب الستة ثم من الكتب التي اشترطت الصحة، وغالباً أنقل كلام النقاد في حكمهم على هذه الشواهد.
وقد رتبت المصادر الحديثية في التخريج كما يلي: الكتب الستة، ثم مسند أحمد، ثم الكتب التي اشترطت الصحة، وهي: صحيح ابن خزيمة، صحيح ابن حبان، مستدرك الحاكم، وغيرها، ثم ذكرت المصادر حسب تقدم وفاة المؤلف.
ثالثاً: بعد ذلك قمت بدراسة هذه الأحاديث، واشتملت الدراسة على المسائل التالية:
1- دراسة رواة الإسناد الذي صححه البخاري، فإن كانوا من رجال البخاري اكتفيت بالإشارة إلى ذلك إلا إذا كان من المتكلم فيهم بجرح فأوضحه، وإن كانوا من غير رجال البخاري ذكرت كلام أئمة النقد فيه، وحاولت أن أبرز سبب جرحه إذا كان قد جُرّح، ثم أبيّن سبب تصحيح البخاري لحديثه، وعدم احتجاجه به في الصحيح.
2- دراسة علل الحديث –إن وجدت- وأقارن بين كلام النقّاد في ذلك، وأهتم ببيان وجهة نظر البخاري في تلك العلّة، وأذكر غالباً من وافقه من النقّاد ومن خالفه.
3- مراعاة شرط الاتصال على مذهب البخاري بين كل راويين، والتأكد من ثبوت اللقاء بينهما، ولا أذكر هذه المسألة في هذا البحث إلا إذا كان في توافر هذا الشرط نزاع أو شك؛ فإني أفرد له مطلباً، وكذلك فعلت في المسألة الرابعة وهي مراعاة كيفية الرواية.
4- إذا كان في السند راويان روى أحدهما عن الآخر، وكان البخاري قد خرّج لهما في الصحيح، فلا بد من معرفة ما إذا كان البخاري قد خرّج لهما على صورة الاجتماع على هذا النّسق أم لا، فقد يكون الرجلان على شرط البخاري، لكنه لم يخرّج لهذا ما رواه عن شيخه خاصة؛ بسبب علّة وقعت في حديثه عن هذا الشيخ خاصة؛ فتصير روايته عن شيخه ليست على شرط البخاري، حتى وإن كان قد خرّج لكليهما لكن ليس على صورة الاجتماع هذه.
وها هو الحافظ ابن حجر يوضّح هذه المسألة عندما تكلّم عن أقسام الأحاديث المستدركة على الصحيحين، فقال: "الأول: أن يكون إسناد الحديث الذي يخرّجه محتجاً برواته في الصحيحن أو أحدهما على صورة الاجتماع سالماً من العلل، واحترزنا بقولنا على صورة الاجتماع عمّا احتجا برواته على صورة الانفراد، كسفيان بن حسين عن الزهري، فإنهما احتجا بكل منهما على الانفراد، ولم يحتجا برواية سفيان بن حسين عن الزهري؛ لأن سماعه من الزُّهري ضعيف دون بقية مشايخه، فإذا وجد حديث من روايته عن الزُّهْري لا يقال إنه على شرط الشيخين؛ لأنهما احتجا بكل منهما، بل لا يكون على شرطهما إلا إذا احتجا بكل منهما على صورة الاجتماع" (1)
ومعرفة هذه المسألة تعين على الإجابة عن السؤال الذي ختمت به دراسة الحديث، وهو في الفقرة التي عنوانها:
5- لماذا لم يخرّج البخاري هذا الحديث في الجامع الصحيح؟
بعد دراسة الإسناد يتبيّن جواب هذا السؤال، وقد تنوعت أسباب ذلك كما سيرد في الصفحات القادمة.
ومن الجدير بالذكر أن هذه المسائل الأربعة وما تحتوي عليه من مسائل فرعية ليست عناوين ثابتة في دراسة كل حديث وإنما توجد كلها أو بعضها حسب طبيعة الإسناد الخاضع للدراسة.


مناهج البحث في هذه الدراسة:
ومن أجل تحقيق هذه الأعمال سلكت المناهج البحثية التالية:
(1) منهج الاستقراء والتتبع لأحكام البخاري النقدية، والأحاديث موضوع الدراسة من مظناتها.
(2) منهج التحليل لعبارات البخاري وعبارات النقاد الآخرين؛ لمعرفة مدلولاتها، وتحليل الأسانيد التي صححها البخاري؛ لاستخراج مكنوناتها.
(3) منهج المقارنة والاستنباط؛ لاستخراج النتائج المتوخاة.
وقد اخترت عنواناً يعبّر عن حقيقة هذا البحث، ويناسبه، وهو "الأحاديث التي صرّح الإمام البخاري بتصحيحها ولم يودعها الجامع الصحيح: جمعاً وتخريجاً ودراسة".
أسباب اختيار الموضوع:
حفزني لاختيار هذا الموضوع جملة أسباب، أهمها:
1- الوقوف على الأحاديث التي صححها البخاري خارج الجامع الصحيح، وجمعها في مصنّف واحد.
2- معرفة مدى دقة منهج الاختصار الذي سلكه البخاري في تصنيف الجامع الصحيح، وهل يمكن الاستدراك عليه؟
3- معرفة هل سلك البخاري في تصحيح هذه الأحاديث منهجه المعروف في الجامع الصحيح؟ أم أن له منهجاً آخر فيها لابد من الوقوف عليه؟
4- معرفة حقيقة شروط البخاري في الصحيح: هل هي شروط كتاب أم شروط صحة من حيث الاتصال والرجال والعلل؟
صعوبات البحث:
اعترضتني صعوبات أثناء إعداد هذا البحث، منها عوائق توجد في أي بحث علمي مهما كان ميدانه، ومنها صعوبات خاصة بموضوع البحث، وأهمها:
1- دقّة عبارات البخاري في الحكم على الأحاديث، وصعوبة فهمها، وتعارض الاحتمالات التي تعيّن قصده منها فهل هي تصحيح أم نفي وَهَم فقط؟ ولا عجب؛ لأن ميدان علل الحديث أدق ميدان وأعظمه خطراً.
2- تشابك الأسانيد، وتفرّعها، وتوزعها بين عدد كبير من المصادر.
3- اختلاف النقّاد في الحكم على الرواة، وفي تعليل الأحاديث.
4- صعوبة البحث عما يدعم رأي البخاري في تصحيح بعض الأحاديث رغم وجود العلل فيها.
5- سعة ميدان الدراسة الذي يشمل كتب البخاري، وجامع الترمذي، وعلله المفرد.
الدراسات السابقة:
وقد كنت أظن أنه لم يُصنَّف في هذا الموضوع من قبل، ولكني قبل الانتهاء من هذا البحث أطلعني أحد طلبة العلم –جزاه الله خيراً- على كتاب بعنوان "التصريح بما صحح البخاري في غير الصحيح" جمع وإعداد عثمان فاضل، فقلت في نفسي: إن فاتني السبق بالتصنيف، فلن تفوتني الإفادة مما كتب هذا الباحث، وبعد مطالعة الكتاب خرجت بعدد من الملاحظات، هذه أبرزها:
(1) اقتصر الباحث على جمع الأحاديث، ونقل كلام البخاري عليها، ولم يقم بدراسة هذه الأحاديث، أو تخريجها تخريجاً علمياً، إلا أنه نقل أقوال النقّاد في علل حديث "هو الطهور مـاؤه" فقط (1)، أما تخريجه لباقي الأحاديث فكان إشارات سريعة لبعض المصادر فقط.
(2) لم يفرّق الباحث بين الألفاظ التي تدل على الحكم بصحة الحديث، والألفاظ التي تدل على ترجيح رواية على أخرى، أو تدل على نفي الوَهَم عن الراوي، كقوله: "الصحيح عن فلان" عند المقارنة بين إسنادين، أو قوله: "المحفوظ كذا"، وأمثلة هذا النوع كثيرة جداً في كتابه.
(3) رغم أنه ذكر أن قول البخاري "أصح شيء في الباب" لا يعني الحكم بصحة الحديث بالضرورة، "فقد تكون أحاديث الباب ضعيفة، وهذا الحديث أقلها ضعفاً" (2)، إلا أنه خصص باباً لها في كتابه، وأضاف إلى الكتاب باباً فيه مجموعة ألفاظ ذكر أنها لا تدل على التصحيح فليست هي على شرط كتابه (3).
وكان اللائق بهذين البابين أن يضعهما في الكتاب الذي أفرده في العلل، وإلا فماذا سوف يذكر في كتابه الذي خصصه لكلام البخاري في العلل؟! (4).
(4) أدخل في ألفاظ التصحيح قوله: حديث حسن، استحسنه، الخ … وهذا فيه نظر؛ لأنه حَمَل مصطلح البخاري على المعنى المعروف الذي استقر بعده، قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "وأما قسمة الحديث إلى صحيح وحسن وضعيف ، فهذا أول من عُرف أنه قسّمه هذه القسِمة أبو عيسى الترمذي، ولم تُعرف هذه القِسمة عن أحد قبله … وأما من قبل الترمذي من العلماء فما عُرف عنهم هذا التقسيم الثلاثي، لكن كانوا يقسّمونه إلى صحيح وضعيف …" (1).
وبناءً عليه فإن معرفة المقصود من قول البخاري: حديث حسن يحتاج إلى بحث مستقل يقوم على الاستقراء التام للأحاديث التي حكم عليها البخاري بلفظ الحسن، وقد بحث بعض أهل العلم طائفة من هذه الأحاديث، وخرج بنتيجة مفادها: أنه يطلقه على الصحيح، والضعيف، وفي كثير من الأحيان يطلقه على الفرد الغريب سواء تفرد به ثقة أم ضعيف (2)، والخلاصة: أن الجزم بشيء يحتاج إلى استقراء تام، وتجرّد للحقيقة دون تعصب لقول إمام.
(5) عدّ الباحث قول البخاري: جوّد فلان هذا الحديث تصحيحاً للحديث وجعله في الباب الأول من كتابه، وقد فسّر هذا الحكم بقوله: "وهو بمعنى أن الحديث جاء جيداً من طريق هذا الراوي" (3).
لكن المعروف عن النقّاد أنهم يطلقون التجويد مقابل التقصير، فيقولون: جوّده فلان، وقصّر به فلان، إذا تعارض الوصل والإرسال أو الانقطاع في حديث، فالواصل جوّده، والمرسِل قصّر به، إذا كان الوصل صواباً، أو أن يكون كلاهما محفوظ، وهذا ما يدل عليه عمل النقّاد(4)، كأبي حاتم (5)، والدارقطني (6)، وغيرهم، ومن تأمل الحديثين اللذين قال فيهما البخاري ذلك، تبيّن له انطباق هذا المعنى عليهما (7).
أما السيوطي فله فهم آخر لمصطلح التجويد عند النقّاد، فيقول بعد أن تكلم عن تدليس التسوية: "والقدماء يسمّونه تجويداً، فيقولون: جوّده فلان، أي ذكر من فيه من الأجواد، وحذف غيرهم" (8)، لكن الأحاديث التي قال فيها النقّاد ذلك لا تساعد على هذا الفهم، والله أعلم.
خطة البحث:
أما عن خطة البحث فقد جعلتها في مقدمة، وتمهيد، وثلاثة فصول، وخاتمة، ثم أتبعتها بفهرس الرواة المترجمين، والمصادر والمراجع.
المقدمة، وتشمل: التعريف بالدراسة وأهدافها، ومنهج البحث فيها، وأسباب اختيار الموضوع، والصعوبات التي واجهتني في البحث، ثم الدراسات السابقة، ثم خطة البحث.
التمهيد، وجعلته في ثلاثة مباحث:
المبحث الأول: الإمام البخاري، واهتمامه بالحديث الصحيح.
وفيه أربعة مطالب:
المطلب الأول: ترجمة الإمام البخاري بإيجاز.
المطلب الثاني: اهتمام الإمام البخاري بالحديث الصحيح.
المطلب الثالث: شروط الحديث الصحيح عند الإمام البخاري في الجامع الصحيح
المطلب الرابع: منهج الاختصار في الجامع الصحيح.
المبحث الثاني: بين تصحيح الأحاديث، والترجيح بين رواياتها.
وفيه مطلبان، هما:
المطلب الأول: مفهوم تصحيح الحديث، واللفظ الدال على ذلك.
المطلب الثاني: مفهوم الترجيح بين الروايات، والألفاظ الدالة على ذلك.
المبحث الثالث: ما صححه البخاري، وتجاذبت تصحيحه احتمالات الترجيح والتصحيح.
وفيه مطلبان، هما:
المطلب الأول: حديث حمل بن مالك في المرأتين اللتين قتلت إحداهما الأخرى.
المطلب الثاني: حديث ابن عباس في تنفّل النبي –صلى الله عليه وسلم- سيفه ذا الفقار يوم بدر.

الفصل الأول
الأحاديث التي صرّح الإمام البخاري بتصحيحها
ولم يخرّج ما يغني عنها في الجامع الصحيح.
وفيه أحد عشر مبحثاً، تم ترتيبها حسب موضوعاتها، بداية بما يخص العبادات، ثم الأطعمة، ثم الفضائل، ثم الفتن.
المبحث الأول: حديث أبي هريرة "هو الطَّهور ماؤه".
المبحث الثاني: حديث عائشة: "كان –صلى الله عليه وسلم- يذكر الله على كل أحايينه".
المبحث الثالث: حديث عبد الله بن عمرو في مسّ الذكر.
المبحث الرابع: حديث بُسْرة بنت صفوان في مسّ الذكر.
المبحث الخامس: حديث عمار في إقصار الخطب.
المبحث السادس: حديث النعمان في القراءة في الجمعة والعيدين.
المبحث السابع: حديث عبد الله بن عمرو في التكبير في العيدين.
المبحث الثامن: حديث عمرو بن عوف في التكبير في العيدين.
المبحث التاسع: حديث جابر بن عبد الله في أكل الضَّبُع.
المبحث العاشر: حديث ابن عمر في فضل الصبر على شدة المدينة.
المبحث الحادي عشر: حديث فاطمة بنت قيس في الجسّاسة.

الفصل الثاني
الأحاديث التي صرّح الإمام البخاري بتصحيحها،
وقد خرّج ما يغني عنها في الجامع الصحيح.
وفيه عشرة مباحث، قدّمت المباحث الستة الأولى متتابعة؛ لأن البخاري ساقها للاستدلال بها على مشروعية رفع اليدين في الدعاء، ثم أتبعتها بالمباحث الأخرى.
المبحث الأول: حديث أنس في استسقاء النبي –صلى الله عليه وسلم- في خطبة الجمعة.
المبحث الثاني: حديث أنس في رفع اليدين في الاستسقاء.
المبحث الثالث: حديث أبي هريرة في الرجل يطيل السفر، يمد يديه إلى السماء.
المبحث الرابع: حديث دعاء النبي –صلى الله عليه وسلم- عند أحجار الزيت باسطاً كفيه.
المبحث الخامس: حديث عائشة في دعاء النبي –صلى الله عليه وسلم- لعثمان.
المبحث السادس: حديث علي "اللهم عليك بالوليد".
المبحث السابع: حديث أبي هريرة "أكثر عذاب القبر من البول".
المبحث الثامن: حديث عوف بن مالك وخالد بن الوليد في عدم تخميس السَّلَب.
المبحث التاسع: حديث أبي هريرة "إن المرأة لتأخذ للقوم".
المبحث العاشر: حديث الصُّنابح "أنا فرطكم على الحوض".

الفصل الثالث
الأحاديث التي صرّح الإمام البخاري بتصحيحها؛
كي يستدل بزيادة زادها بعض الرواة.
وفيه أربعة مباحث، وهي:
المبحث الأول: حديث أبي هريرة "اللهم اهد دوساً".
المبحث الثاني: حديث عائشة "إنما أنا بشر".
المبحث الثالث: حديث جابر بن عبد الله "وليديه فاغفر".
المبحث الرابع: حديث عائشة "بُعثت لأهل البقيع؛ لأصلي عليهم".


الخاتمة: وفيها أهم النتائج والتوصيات.
ثم ذيّلت البحث بعدد من الفهارس، هي:
1- فهرس الرواة المترجمين.
2- فهرس المصادر.
3- فهرس المراجع.
4- فهرس الرسائل الجامعية.
وبعد، فإن النقص من سمات البشر، فما أصبت فيه فهو توفيق من الله –عز وجل- وما أخطأت فيه؛ فبسبب قصوري في العلم، وقلّة خبرتي بخباياه وأسراره، وخصوصية الإمام البخاري ومنهجه.
لذلك أطلب ممن يطّلع على هذا البحث أن يستغفر لكاتبه، ويصلح خطأه، والله من وراء القصد، والحمد لله رب العالمين.

الباحث
علي صالح علي مصطفى
جمادى الأولى 1423 هـ
تموز 2003 م


خــاتـمــــــــة
أ‌- أهم النتائج:
يمكن في نهاية هذا البحث تسجيل أهم النتائج التي تبيّنت، وهي:
(1) برع الإمام البخاري في جعل كتابه جامعاً لأبواب الدين ومختصراً لا يخرّج جميع ما صح عنده في الباب الواحد؛ إذ أن جميع الأحاديث التي صححها ولم يخرّج ما يغني عنها في الجامع الصحيح لا ترتقي إلى شرطه الذي عُرف به في جمع أحاديث كتابه الجامع إلا أن هناك حديثين يمكن أن يستدركا عليه لكونهما على شرطه، وهما حديث فاطمة بنت قيس في الجسّاسة، وحديث بُسْرة بنت صفوان في مسّ الذكر، وقد يكون له رأياً في عدم تخريجهما في الصحيح كما سبق بيانه.
(2) حافظ الإمام البخاري على اشتراط ثبوت اللقاء للحكم باتصال الرواية في الأحاديث التي صححها خارج الصحيح كما هو الحال في أحاديث الجامع الصحيح.
(3) قد يعرض الإمام البخاري عن الاحتجاج براوٍ لكونه قليل الحديث وإن كان ثقة، فلا يخرّج له في أصول الجامع الصحيح، ولكنه يصحح حديثه خارج الجامع؛ مما يدل على أن درجة رجال الجامع الصحيح أعلى من درجة من صحح لهم البخاري ولم يحتج بهم في الجامع الصحيح، وإن اشتركا في الثقة، وبناءً عليه فالأحاديث التي خرجها البخاري في الجامع الصحيح أقوى مما صححه خارجه.
(4) الحديث الصحيح عند البخاري هو الحديث المقبول الصالح للاحتجاج به سواء كان في أعلى درجات الصحة أم في أدناها، فهو يشمل (الصحيح لذاته، والصحيح لغيره، والحسن لذاته، والحسن لغيره)، وبذلك يتبيّن الفرق بين هذا الاصطلاح وبين ما استقر عليه الاصطلاح بعد عصر الرواية.
(5) أسلوب تصحيح الحديث بشواهده ظاهر بشدة في كثير من الأحاديث التي صححها البخاري خارج الصحيح.
(6) صحح البخاري أحاديث فيها رواة قد احتج بهم في الجامع الصحيح، ولكن ليس بهذه الكيفية ولا على هذا النسق من صورة الاجتماع، ولم أجد من طعن في هذه الصورة من الرواية بحق هؤلاء الرواة؛ مما يدل على أن الاهتمام بمراعاة صورة الاجتماع في رواة البخاري خاص فيما إذا تُكُلّم في الراوي إذا حدّث عن غير ذلك الشيخ.
(7) يعتني الإمام البخاري عند الاستدلال بحديث ما في كتبه الأخرى بأسانيد ومتون جديدة ليست مخرّجة عنده في الجامع، وإن كانت أقل قوة، مثل حديث أنس في الاستسقاء، وغيره.
(8) تبيّن أن البخاري له منهجان في تصحيح الأحاديث:
المنهج الأول: قائم على شدة التحرّي في انتقاء الرجال، واختيار الأحاديث الخالية من العلل، وقد سلكه في أحاديث الجامع الصحيح.
المنهج الثاني: سلكه في التصحيح خارج الجامع الصحيح، وهو أقل تحرّياً في انتقاء الرجال، وهو يقوم على التصحيح بالشواهد، ويتسم بتوثيق رجال ضعّفهم عدد من النقّاد، ويتجلى هذا في كثير من الأحاديث، وخاصة حديث التكبير في العيدين من رواية كثير والطائفي.
وهذا المنهج الذي سلكه البخاري خارج الجامع الصحيح يشبه إلى حد بعيد منهج الترمذي في السنن، فلا يبعد أن يكون الترمذي قد أخذه عن شيخه البخاري.
(9) إذا لم يخرّج البخاري حديثاً في باب معين، فلا يعني ذلك أن جميع الأحاديث الواردة في هذا الباب ضعيفة عنده، وإنما أقصى ما يمكن أن يقال إنه لم يصح منها حديث على شرط كتاب الجامع الصحيح، وقد يكون بعضها صحيحاً في نقد البخاري كما هو الحال في مجموعة كبيرة من أحاديث هذه الدراسة.
ب‌- التوصيات:
1. كنت قد جمعت الأحاديث التي حسّنها البخاري، لدراستها، والخروج بمفهوم الحديث الحسن عنده ، لكن سعة المادة العلمية وضيق الوقت حالا دون ذلك؛ فحبذا لو تصدّى بعض أهل العلم لذلك؛ كي يتبيّن مدى الاتفاق والاختلاف بين مصطلحات عصر الرواية، وما استقر عليه المصطلح بعد ذلك.
2. حبذا لو جمعت الأحاديث التي صححها أئمة النقد في عصر الرواية كأبي حاتم وأبي زُرعة، وغيرهما؛ للوقوف على مناهجهم في تصحيح الأحاديث، ومقارنة ذلك بما استقر بعد عصرهم.
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 14-06-10, 01:57 AM
عبدالرحمن جلال عبدالرحمن جلال غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-04-07
المشاركات: 43
Post رد: حول عدد الاحاديث الصحيحة التي صححها البخاري ومسلم خارج الصحيحين

جزاك الله خير يا شيخنا
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 30-12-10, 01:58 AM
بسام الحربي بسام الحربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
الدولة: المملكة : جدة
المشاركات: 598
افتراضي رد: حول عدد الاحاديث الصحيحة التي صححها البخاري ومسلم خارج الصحيحين

لقد طبعت,,
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنما الأعمال بالنيات خ,م
قلت: إنما تفيد الحصر
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 10-04-12, 10:12 AM
زايد بن عيدروس الخليفي زايد بن عيدروس الخليفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-12-06
المشاركات: 1,164
افتراضي رد: حول عدد الاحاديث الصحيحة التي صححها البخاري ومسلم خارج الصحيحين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بسام الحربي مشاهدة المشاركة
لقد طبعت,,
هل تقصد رسالة الاخ علي الخطيب ؟ وأين طبعت ؟
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 14-04-12, 01:47 PM
أبو الفتح محمد أبو الفتح محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-12-05
المشاركات: 795
افتراضي رد : حول عدد الاحاديث الصحيحة التي صححها البخاري ومسلم خارج الصحيحين

قال ابن الأخرم (قلما يفوت البخارى ومسلما حديث صحيح)
وصدق رحمه الله
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 15-05-12, 10:03 AM
الطيماوي الطيماوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-06-05
المشاركات: 7,002
افتراضي رد: حول عدد الاحاديث الصحيحة التي صححها البخاري ومسلم خارج الصحيحين

برجاء تصوير الكتاب لطارق عوض الله والرسالة للأخ الخطيب وبارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 15-05-12, 02:40 PM
سلطان العيدي سلطان العيدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-01-12
المشاركات: 492
افتراضي رد: حول عدد الاحاديث الصحيحة التي صححها البخاري ومسلم خارج الصحيحين

توجد رسالة مطبوعة في الموضوع
في الأحاديث التي صححها البخاري خارج الصحيح
اشتريتها قبل 15 سنة وزيادة من مكتبة ابن تيمية لما كان مستودعها في جدة
وكانت تشارك في معرض الجامعة الإسلامية
وقد بحثت عنها مراراً في مكتبتي ولم أجدها ، و أذكر أن أحد الإخوة سألني عنها قبل سنوات
فلعله استعارها و لم يرجعها
وهي مطبوعة تقريبا سنة 1415هـ أو قبل ذلك.
فلعل أحد الإخوة يتذكرها فيأتينا ببياناتها كاملة.
__________________
مشقة الطاعة تذهب ويبقى ثوابها ، ولذة المعصية تذهب ويبقى عقابها
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 15-05-12, 02:54 PM
أبو أويس علي الخطيب أبو أويس علي الخطيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-10
المشاركات: 149
افتراضي رد: حول عدد الاحاديث الصحيحة التي صححها البخاري ومسلم خارج الصحيحين

لعلك تقصد كتاب عثمان فاضل التصريح بما صححه البخاري في غير الصحيح
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 29-06-13, 02:04 AM
أبو المنذر الظاهرى أبو المنذر الظاهرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-07-10
المشاركات: 1,711
افتراضي رد: حول عدد الاحاديث الصحيحة التي صححها البخاري ومسلم خارج الصحيحين

أين طبع الكتاب
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 29-06-13, 02:19 AM
محسن أبو أنس محسن أبو أنس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-09-12
المشاركات: 938
افتراضي رد: حول عدد الاحاديث الصحيحة التي صححها البخاري ومسلم خارج الصحيحين

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الاحاديث , التي , البخاري , الصحيحة , الصحيحين , خارج , حول , صححها , عدد , وأسأل

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:35 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.