ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى السيرة والتاريخ والأنساب

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 15-08-08, 11:13 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي أبخازيا

وجدت هذا الموضوع في الشبكة

أبخــازيـــــــــــا
جنة الله في الأرض
أبخازيا أو (اّّبسني) كما يحب أهلها تسميتها جمهورية تقع على الساحل الشمالي الشرقي للبحر الأسود تبلغ مساحتها 3300 ميلا مربعا أي مايعادل 8600 من الكيلومترات المربعة دون حساب مساحة اقليم سوتشي الذي سلخ عن وطنه الأم وضم لأراضي روسيا بعد إبادة ساكنيه من شعب الوَبّخ وهو أحد شعوب الأديغة وأحد مكوني مملكة اّشّوي القديمة والتي تشكلت من ثلاث قبائل هي:
الاّبسوا "الأبخاز" وتعني "روح الشعب"
الأبازين " اّشيا (شخاريا) "
الوَبّخ " تواخا "
تشكل جبال القفقاس الحدود الشمالية والشرقية لها مع كل من جمهورية قرتشاي شركيسيا وروسيا من الشمال وجورجيا من الشرق و متوسط ارتفاع هذه الجبال يبلغ حوالي 9500 قدم (2850 متر) عن سطح البحر.
تقول الأسطورة أنه عندما وزعت الأرض على الشعوب وصل الأبخاز متأخرين وذلك لانشغالهم بتكريم الضيوف (بعض الروايات قالت أن الضيوف كانوا من النارتيين الذين أتوا لزيارة إخوتهم الأبخاز) ولم يكن من اللائق ترك الضيوف والذهاب إلى حيث توزع الأراضي , وإكراما لهم جمع الله لهم عددا من صخور الجنة وصنع منها أبخازيا
فأبخازيا .... جنة الله في الأرض.
طبقاً للمعلومات التاريخية فان الأبخاز والذين أطلقت عليهم الشعوب اسم " ساوزا " والتي تعني في اللغة الأبخازية سكان الجبال العالية
هم أقدم شعوب غرب القفقاس والسلالة المباشرة للقبائل القديمة والمسماة
" الخاتسكو أبخازو- أديغية "
وكان هذا الشعوب يطلق على نفسه أسم " أدزيغه" والتي وجدت مكتوبة على لوح أثري من البرونز عثر عليه في منطقة قريبة من نهر حابسّه في العاصمة الأبخازية سوخومي مع كلمة أخرى هي " واّّ اّّكوا" والتي تعني في اللغة الأبخازية (أكوا لك) و" أكوا " هو الأسم القديم لمدينة سوخومي.
هذا اللوح عائد للألف الثالث قبل الميلاد أيام حكم مملكة " اّّشّوي " هذه الكلمة أي " أدزيغه" مع مرور الوقت تحورت الى " أديغة " الحالية.
يعد الأبخاز أحد أهم أركان حضارة مملكة " اّشوي " القديمة والتي امتد حكمها حوالي الألف سنة تقريبا وضمت تحت حكمها منطقة كامل القفقاس الغربي حتى بحر أزروف .
ومن أشهر المدن التي كانت من المراكز الحضارية لتلك المملكة العظيمة مدينة "أكوا" (سوخومي) وكذلك " نيقوافا " (مايكوب) وأيضاً مدينة " لاخا " (ليخني) المقدسة في جمهورية أبخازيا وهي مسقط رأس سلالة ملوك " اّشّوي " والذين ينتمون الى عائلة " أتشبا " التي تعني في اللغة الأبخازية " الحصان "
تفرعت عن " الخاتسكو أبخازو- أديغية " عدة قبائل كانت الأصل لكل شعوب الأديغة ومنهم الأبخاز.
ومن القبائل التي ظهرت في القرنين الثاني والثالث قبل الميلاد وعاشت فوق أرض "الاّّبسني" والمسماة حاليا أبخازيا:
" أبيشليتسي – أبيسلاس – كاشكي "
من هذه القبائل ظهرت قبائل أخرى في القرون الميلادية القديمة والوسطى هي:
أبشيلوف – أبسيلوف – أبازكوف – أباسكوف – سانيكوف – ميسيميان وعدة قبائل أخرى.
إن اسم قبيلة الأبسيلوف قد تم حفظه حتى يومنا هذا حيث يطلق الشعب الأبخازي على نفسه أسم " اّّبسوا " وعلى الأرض الأبخازية اسم " اّّبسني "
وأيضا اسم قبيلة الأبخازوف قد تم حفظه حتى الاّن وهذا واضح في اسم الجمهورية الحالية " أبخازيا "
وكذلك اسم قبيلة أبازكوف لايزال موجودا حتى الاّن فالشركس في القفقاس والمهجر يطلقون اسم " أباظه " على الشعب الأبخازي.
عدد سكان أبخازيا وفق بعض الغير رسمية الإحصائيات (500 – 600) ألف نسمة ربعهم تقريبا من الأبخاز أما الباقون فهم من الروس والكرج (الجورجيين) والأتراك والأرمن واليونانيين.
( يبلغ عدد الأبخاز في تركيا 100 ألف نسمة تقريبا وعدد القرى الأبخازية فيها 200 قرية )
هذه القوميات استوطنت في أبخازيا بعد تهجير الشعب الأبخازي مع أشقائهم من الشعوب الشركسية الأخرى في شمال القفقاس.
وهذه القوميات تعيش بسلام بين الأبخاز باستثناء الجورجيين الذين يحاولون ابتلاع الأرض الأبخازية والقضاء على شعبها وتحقيق أحلامهم الواهية "جورجيا الكبرى".
رئيس الجمهورية وكبارموظفي الحكومة هم من الأبخاز و اللغة الرسمية في الجمهورية هي الأبخازية والروسية.
أهم المدن في الجمهورية هي:
-سوخومي " أكوا " العاصمة وسكانها حوالي 200 ألف نسمة.
-تكفارتشيلي والتي تعتبر المركز الصناعي للجمهورية.
وهناك عدة مدن أخرى أصغر وهي:
غاغرا , غوداأوتا , أوتشامتشيرا , كالي , بيتسوندا , تسيبيلده , غانديادي , كولريبش.
إضافة إلى ما يقارب 575 قرية منها:
غوميستا , اّتشاندارا , أوتابي , اّمارا , لخني , دروريش , ميرخولي ,دوربيش , اّتاتزي , أتارا , دراندا , خودور , جغردا , اّبسني , أبخازسكايا , سينابلي, بارانوفكي , سوليفو , أتشماردا , أخشتير , نيجنايا اشيرا .
يوجد في الجمهورية عدد كبير من الأنهار أهمها:
( أنغور , بزيب , كومي , خوستا , شاخه , زيلينتشوك , حابسه)
يقسم الشعب الأبخازي الحالي إلى قسمين:
الأبازين في الشمال
الأبسوا في الجنوب
هذا التقسيم شكلي وفق المناطق فقط فهاتين القبيلتين لهما أصل واحد وتشكلان معا الشعب الأبخازي.
قبل الحديث عن تاريخ أبخازيا لابد من معرفة الخلفية التاريخية للقفقاس الشمالي
تسمية (شركس أو جركس) لقب أطلقته الشعوب المختلفة على سكان المنطقة الواقعة شمال جبال القوقاز والمحصورة ما بين البحر الأسود في الغرب وبحر قزوين شرقا
وهذه الشعوب هي:
--الاديغة:
وتتألف من عدة كيانات وهي:
1-الأبخاز:
وهم سكان جمهورية أبخازيا بفرعيهم (الأبسوا - الأبازين) الواقعة على ساحل البحر الأسود وهناك قسم من الأبخاز (الأبازين) موجودون في قرتشاي تشيركيسيا التابع لروسيا الاتحادية
2-الوَبّخ:
أبيد هذا الشعب على يد الروس في القرن التاسع عشر
وكانوا يقطنون في شمال أبخازيا وبالتحديد في إقليم سوتشي الذي تم سلخه عن الوطن الأم أبخازيا وضمه إلى روسيا.
3-القبرداي:
يعيشون ضمن جمهورية قبردينا بلقاريا ذات الحكم الذاتي والتابعة لروسيا الاتحادية والتي سلخت منها عدة أجزاء وهي:
مزدك – بسلني – بسه كوابا التي حول الروس اسمها إلى بتياغورسك وكذلك جبل مشوقة تحول اسمه إلى جبل بتياغورسك
سكان هذه الجمهورية بشكل رئيسي من القبرداي بالإضافة إلى شعب البلقار.
4-جمهورية القرتشاي تشركيسيا:
جمهورية ذات حكم ذاتي تابعة لروسيا الأتحادية يسكنها كل من
الأبازين وهم فرع من الأبخاز وكذلك البسلني وهم فرع من
القبرداي بالإضافة إلى شعبي النوغاي والقرتشاي.
5-جمهورية الأديغى:
جمهورية ذات حكم ذاتي تابعة لروسيا الأتحادية ويسكنها بشكل أساسي كل من الأبزاخ والبجدوغ.
6-منطقة مزدك:
والتابعة حاليا إلى جمهورية اوسيتيا الشمالية وسكانها من القبرداي.
7-عدة تجمعات من قبائل الشابسوغ على سواحل البحر الأسود وقد كانت مناطقهم قبل الاحتلال الروسي تمتد من حدود منطقة الوَبّخ (سوتشي) وحتى ميناء أنابه على البحر الأسود.
--الأساتين (القشحة):
وهما حاليا جمهوريتين:
اوسيتيا الشمالية ذات حكم ذاتي تابعة لروسيا الأتحادية.
اوسيتيا الجنوبية ذات حكم ذاتي تابعة لجورجيا.
--الشيشان انغوش:
نفصلت إلى جمهوريتين:
-جمهورية الشيشان والتي أعلنت انفصالها عن روسيا عام 1991
وتم القضاء على استقلالها بالقوة وحاليا هي جمهورية ذات حكم
ذاتي تابعة لروسيا الاتحادية.
-جمهورية انغوشيتي (الأنغوش) ذات حكم ذاتي تابعة لروسيا الاتحادية.
--الداغستان:
وهي جمهورية ذات حكم ذاتي تابعة لروسيا الاتحادية وتضم أكثر من مئة قومية لكل منها لغتها الخاصة لذلك سميت بجبل الألسن.
وبالتالي فان تسمية الشركس تطلق على الشعوب التي تم ذكرها أي السكان الأصليين للجمهوريات التسعة التالية:
1- جمهورية قبردينا بلقاريا.
2- جمهورية أبخازيا.
3- جمهورية قرتشاي تشركيسيا.
4- جمهورية الأديغى.
5- جمهورية اوسيتيا الشمالية.
6- جمهورية اوسيتيا الجنوبية.
7- جمهورية الشيشان.
8- جمهورية الانغوش.
9- جمهورية داغستان.
أما تسمية الأديغة فهي لاتعني كما يظنها القسم الأعظم من الشركس (شركس المهجر) أنها الشعوب القاطنة ضمن جمهورية الأديغى (أبزاخ – بجدوغ) فقط وقد بينت ذلك سابقا.
أبخازيا التاريخية:
تقول الأساطير القوقازية القديمة أن الأبخاز ينحدرون من سلالة عمالقة عاشوا على الأرض الأبخازية منذ ما لا يقل عن ثلاثة اّلاف عام قبل الميلاد.
وتشير الروايات الاغريقية (اليونانية) القديمة أن الاغريق أقاموا مركزين تجاريين هما مدينتي" سيباسنوبوليس "ومدينة" ديوسكوريا " ( على أنقاضها بنيت سوخومي) على سواحل البحر الأسود في منطقة ذكروا أن اسمها " أبزغي " أي " اّبسني " وهي الاسم القديم لأبخازيا.
وقد عرفت الأمة الشركسية ومنهم الأبخاز الكتابة في الألف الثالث قبل الميلاد أيام حكم مملكة اّّشّوي القديمة والقطع الاّثرية التي تم العثور عليها في كل من سوخومي و ليخني ومايكوب تدل على ذلك وهذا ما أكده عالم الاّثار الروسي "تورتشانينوف" في كتابه "أكتشاف وفك رموز الكتابات القديمة في القفقاس" وكانت لهم حضارة عظيمة بينما الجورجيون الذين يدعون أن حضارتهم هي الأصل لحضارات الشركس وخاصة الأبخاز لم يعرفوا الكتابة وكذلك الأرمن إلا في القرن الرابع الميلادي أما الروس ذاك الشعب ذو الحضارة العريقة كما يدعّون لم يعرف كيف يكتب إلا في القرن العاشر الميلادي أي الفارق في اكتشاف الكتابة فقط حوالي أربعة اّلاف عام فأي مقارنة بينهم!!!
وقد ورد ذكر الشركس في الأساطير اليونانية القديمة وان دل ذلك علي شيء فإنما يدل على أن الحضارة الشركسية تعد من الحضارات القديمة جدا.
وفي القرن الأول قبل الميلاد قام الرومان بتحصين مدينة " أكوا " (سوخومي)
أول المحاولات التي قامت لاحتلال أبخازيا في القرون الميلادية الأولى كانت عام 581 ميلادي عندما حاول ملك " خيوة " السيطرة على الأرض الأبخازية فقاد جيوشه الجرارة لتحقيق ذلك فاستقبله الأبخاز و رحبوا به أجمل ترحيب حيث أبيد جيشه ووقع هو بالأسر ثم قام الابخاز بقطع رأسه ووضعه في صندوق كُتبَ عليه
(هذا جزاء الغاصب لبلاد غيره)
وفي الفترة الواقعة ما بين القرنين الخامس والسادس الميلاديان أصبحت أبخازيا مملكة تابعة للامبرطورية البيزنطية والتي فرضت الديانة المسيحية بالقوة على الشعب الأبخازي.
في هذه الفترة كانت أبخازيا تحكم من قبل " اّخ " أي أمير أبخازيا.
في القرن السادس وحتى أواخر القرن السابع ناضل الشعب الأبخازي من أجل الأستقلال والحرية و صد عدة حملات قام بها البيزنطيون والفرس.
وفي الفترة الواقعة مابين عام (780 – 978) ميلادي قامت مملكة أبخازيا المستقلة والتي امتدت أراضيها على جميع المناطق الواقعة إلى الغرب من جورجيا الحالية وعلى امتداد السواحل الشمالية للبحر الأسود وحتى سواحل بحر " أزروف ".
وقد ورد ذكر مملكة أبخازيا في كتاب المروج الذهبية لأحد الرحالة العرب ويدعى أبو الحسن علي ابن الحسين ابن علي والذي زار القوقاز في احدى رحلاته عام 921 ميلادي
حيث تحدث عن جبال " Kabakh " (جبال القفقاس كما يسميها العرب) وعن مملكة كانت موجودة في تلك المنطقة اسمها أبخازيا.
لكن بعد المصاهرة التي قامت بين العائلتين المالكتين في أبخازيا وجورجيا (المصاهرة المشئومة) قامت عدة محاولات جورجية للسيطرة على أبخازيا وإقامة ما أسموه جورجيا الكبرى.
(يجب التنويه هنا إلى أن جورجيا الحالية قامت بعد توحيد ثلاث ممالك كانت مستقلة عن بعضها وتعيش في حالة حروب دائمة مع بعضها البعض وهذه الممالك هي: غوريا – امريتيا – المنغريل)
وفي عام 1578 دخلت الجيوش العثمانية إلى أبخازيا وأجزاء كبيرة من جورجيا وانتشر الدين الإسلامي في المنطقة بعد دخول القسم الأكبر من الأبخاز إلى هذا الدين الحنيف.
وقد قامت بعد ذلك تحالفات عديدة بين الجورجيين وعدة قبائل أبخازية كانت ترى أن الأتراك العثمانيون عدو تجب محاربته وقد نجحوا عام 1771 في إخراج العثمانيين.
وفي بداية القرن التاسع عشر طلبت جورجيا حماية القيصر الروسي طوعاً.
وفي عام 1810 أصبحت أبخازيا دولة شبه مستقلة وجزءا من الامبراطورية الروسية بعد أن طلب أميرها حين ذاك " فيليتش بي شاشبا " الحماية الروسية رغم المعارضة الشديدة التي أبداها الشعب الأبخازي الذي يأبى التبعية والوصاية ولا يرضى إلا بالحرية والاستقلال.
ومع بداية الاحتلال القيصري للقوقاز والذي حشد الروس له عشرات الألوف من الجنود (حوالي 120 ألف جندي نظامي + الجيش الذي تم تحويله من جبهة القرم والجبهة الأوربية إلى القفقاس والبالغ تعداده 280 ألف جندي) ومئات من خيرة القادة بالإضافة إلى اّلاف من المرتزقة القوزاق وغيرهم لم تستطع روسيا السيطرة على القفقاس الشمالي بسبب بسالة المقاتلين الشركس وشراستهم المنقطعة النظير في الدفاع عن بلادهم وحريتهم واستقلالهم واستمرت هذه المقاومة لمدة 125عام فشلت خلالها العديد من الحملات الكبرى وكانت آخر المعارك البطولية للشعب الشركسي الصامد بالقرب من مدينة مايكوب عاصمة جمهورية الأديغى في منطقتي" أخجب " ووادي" خوذز " حيث لبست النساء لباس الفرسان وحملن السلاح وقاتلوا إلى جانب الرجال في تلك المعركة الغير متكافئة والتي تحولت إلى مذبحة بكل ما تحمله الكلمة من معنى وبعدها سيطر الروس على الجزء الأكبر من القفقاس الشمالي ومن ثم أتموا احتلال باقي أراضي الأبخاز التي كانت ماتزال تحاول البقاء صامدة حتى اّخر قطرة دم وقد تم لها ذلك حيث قام الروس بإبادة سكان تلك المناطق الصامدة عن اّخرهم وخاصة سكان اقليم "سوتشي ".
وقد خسر الروس في هذه الحملات أكثر من ربع جيشهم حيث دفن الروس في شمال القفقاس مايزيد على مليون ونصف المليون من جنوده خلال الفترة الواقعة مابين (1762 - 1864).
بعد أن تم للروس ما أرادوا قاموا بتوطين شعوب لم يكن لها أرض ولا حضارة مكان الشعب الشركسي صاحب التاريخ والحضارة فجاءوا بعشرات الألوف من القوزاق والأرمن واليهود والمنغريل (قسم من الجورجيين) وكل من هب ودب ليوطنوهم فوق أرض امتزج ترابها بدماء أبنائها الأبرار الذين لم يرتضوا الذل والهوان.
بالعودة إلى أبخازيا والتي فقدت أكثر من نصف سكانها نتيجة القتل والتهجير ففي عام 1917 انضم الأبخاز إلى جمهورية شمال القفقاس والتي تأسست في العام نفسه
وفي عام 1918 قام الجورجيون بضم أبخازيا تحت حكم جورجيا.
وفي 20 كانون الثاني عام 1920 ألغيت جمهورية شمال القفقاس وشكلت بدلاً عنها الجمهورية الجبلية الاشتراكية السوفيتية وعاصمتها فلادي قفقاس.
وفي آذار من عام 1921 اسقط الشيوعيون ***** جورجيا وعادت أبخازيا جمهورية مستقلة بقيادة " نيستر لوكوبا "
في عام 1922 انضمت أبخازيا إلى الاتحاد السوفيتي كدولة مستقلة ذات سيادة.
وفي عام 1925 صدر أول دستور لجمهورية أبخازيا المستقلة.
وبعد تسلم جوزيف ستالين وهو جورجي الأصل لرئاسة الاتحاد السوفيتي استغل دخول الألمان إلى شمال القفقاس أثناء الحرب العالمية الثانية للقيام بأعمال لم يسبق لأحد اّخر القيام بها عبر التاريخ فقد قام عام 1931 بتخفيض رتبة أبخازيا من جمهورية مستقلة ذات سيادة إلى جمهورية ذات حكم ذاتي تابعة لجورجيا وكان هذا التاريخ بداية قصة كفاح الشعب الأبخازي في العصر الحديث والذي مايزال مستمرا حتى الاّن.
ثم قام بنفي جماعي لشعب القرتشاي في أواخر عام 1943 وبعد ذلك وفي شهر اّذار من عام 1944 قام بتهجير الشيشان والأنغوش إلى سيبرية و كذلك عدد كبير من شعب القبرداي إلى كزخستان وبعدها بشهر واحد فقط أي في شهر نيسان من نفس العام قام بتهجير شعب البلقار إلى اّسيا الوسطى.
وفي شهر تشرين الأول عام 1944 تم تهجير شعب المسخيت والبالغ عددهم حوالي 200 ألف وهم من المسلمين من أرضه الواقعة مابين أرمينيا وجورجيا وجزء من أدجاريا والمسماة مسخيتيا إلى كزخستان ولم يعادوا إلى أرضهم التي استولت عليها جورجيا حتى الاّن..
في تلك الفترة قام " بيريا " والذي كان رئيسا لجورجيا بإجراء كامل الاستعدادات لترحيل الشعب الأبخازي وضم أبخازيا إلى جورجيا منتظرا إشارة من ستالين الذي تذكر أيام التجائه إلى أبخازيا عندما كان ملاحقا من السلطات القيصرية وكيف أنه عاش بين الأبخاز الذين حموه و أخفوه عن عيون السلطات القيصرية فلم يأمر بتهجير الأبخاز بل أكتفى بتصفية قادتهم وزعمائهم فقط .. (انظر إلى الوفاء)!!!
بعد هذا النفي والتهجير الجماعي لشعوب القفقاس قام استالين بتقسيم اوسيتيا إلى جمهوريتين شمالية وجنوبية وضم الجزء الجنوبي إلى وطنه الأم جورجيا
وكذلك ألحق الجزء الأكبر من أراضي مقاطعة القرتشاي إلى جورجيا
وكذلك فعل بأجزاء كبيرة من أراضي مقاطعة بلقاريا بضمها إلى جورجيا أيضا
أما الجزء الباقي من أراضي البلقار فهو حاليا ضمن جمهوري قبردينا بلقاريا
وكذلك ألحق المناطق الجبلية الجنوبية من أراضي الشيشان والأنغوش إلى جورجيا
ثم قام بضم مقاطعة مزدك وهي من أرض القبرداي إلى القسم الشمالي من أوسيتيا
ثم فصل إقليم سوتشي عن الوطن الأم أبخازيا وضمه إلى الأراضي الروسية
وبذلك نرى أن جورجيا ذات المساحة البالغة 69300 من الكيلو مترات المربعة (مع أبخازيا واوسيتيا الجنوبية) أصبحت مساحتها عام 1954 تقدر بحوالي 76400 كيلو متر مربع أي ازدادت مساحتها 7100 كيلو متر مربع بعد أن ضمت أجزاء من أراضي شمال القفقاس لأراضيها.
بداية الأستقلال:
في عام 1989 انعقد المؤتمر الأول لشعوب شمال القفقاس الذي تحول بمبادرة من الأبخاز إلى اتحاد يضم جميع شعوب وجمهوريات القفقاس الشمالي تحت اسم منظمة اتحاد شعوب شمال القفقاس الشركسية واختير السيد "يوري موسى شّّنبه" وهو من القبرداي رئيسا لهذا الاتحاد
بعد ذلك أعلنت كل من اوسيتيا الجنوبية وأبخازيا الأستقلال عن جورجيا وجمهورية الشيشان عن روسيا وأعلنوا الانضمام إلى اتحاد شعوب شمال القفقاس الشركسية
وقد ضم هذا الاتحاد ست عشر شعباً ضمن تسع جمهوريات.
وفي الرابع من اّب من عام 1992 أي بعد يومين فقط من اعتراف الأمم المتحدة رسميا باستقلال جمهورية جورجيا بدأ العدوان الجورجي على أبخازيا بدخول خمسة اّلاف جندي وأكثر من مائة دبابة ومصفحة مدعومين بالطيران والمدفعية وبضوء أخضر من روسيا والغرب.
وبعد أربعة أيام من المعارك البطولية التي خاضها الحرس الوطني الأبخازي قليل العدد والعتاد ومعه عدد من المتطوعين المدنيين الذين هبوا للدفاع عن أرضهم في وجه هذا الغزو أمام الجيش الجورجي المجهز بأحدث الأسلحة والمدعوم روسياً ودولياً سقطت مدينة غاغرا الواقعة على الساحل الشمالي الغربي بأيدي الجورجيين.
مع بداية الغزو الجورجي سارع كل من اتحاد شعوب شمال القفقاس الكومفدرالية الشركسية والذي يتزعمه القائد يوري موسى شّّنبه كذلك كونغرس شعب القبرداي والجمعية الشركسية العالمية والتي مقرها في نالشك إلى إرسال المتطوعين إلى أبخازيا من أجل الدفاع عنها والقتال إلى جانب إخوتهم الأبخاز.
وقد بدأت وحدات من المتطوعين تصل إلى أبخازيا قادمة من جمهوريات شمال القفقاس الشركسية لنصرة أشقائهم الأبخاز في هذه الحرب المقدسة والتي لا تخص الأبخاز وحدهم بل هي حرب أعلنتها جورجيا على كل الشعب الشركسي ودليل ذلك مقالة نشرت عام 1873 في الصحف الجورجية كتبها أحد الكتاب والذي يؤمن كما بقية الجورجيين بحلم جورجيا الكبرى ويدعى " سيرتيلي " قال فيها:
(كامل القفقاس هو أرضنا وهو بلدنا واذا تخيلنا أن قدمنا هي على أرضنا فمعنى ذلك نحن موجودون في بلدنا , سنستوطن في بلاد الشركس حتى داغستان , كل هذه الأراضي هي وطننا)!!!!
وقد أنذر برلمان اتحاد شعوب شمال القفقاس الشركسية في 19/8/1992 الحكومة الجورجية بسحب قواتها ودفع تعويضات عن الأضرار التي لحقت بأبخازيا قبل 21/8/1992 وإلا سوف يعلن الاتحاد عن البدء بالعمليات العسكرية ضدها.
وتقرر في هذا الاجتماع الطارئ للبرلمان مواصلة تكوين وحدات من المتطوعين من مختلف الجمهوريات في شمال القفقاس وخاصة جمهورية القبرداي والاديغى وجمهورية القرتشاي شركس و الشيشان و اوسيتيا بقسميها.
العدد الأكبر من المتطوعين كان من جمهوريتي القبرداي والأديغى حتى أن أكبر تجمع للمتطوعين في جمهورية قبردينا بلقاريا كان في إحدى الساحات في العاصمة نالشك والتي سميت بساحة أبخازيا.
لم تستجب جورجيا لمطالب الاتحاد وشنت هجوما فاشلا في 29/8/1992 على المواقع الشمالية للمقاتلين الأبخاز ومجموعات من المتطوعين استطاعة الوصول إلى مناطق العمليات واستعادة مدينة غاغرا رغم أنف القوات الجورجية
وقد نشرت القوات الجورجية قواتها في المعابر الحدودية الجبلية وأغلقتها إلا ان المتطوعين القبرداي بقيادة القائد البطل إبراهيم يغن استطاعت اقتحام تلك المواقع والسيطرة عليها والوصول إلى مواقع على شاطئ مدينة غاغرا قبل عدة دقائق فقط قبل قيام الجورجيين بعملية إنزال كبيرة لاستعادة السيطرة على المدينة وقد وقع الجورجيون في كمين كلفهم عشرات القتلى والجرحى وفرار من بقي حيا منهم وتعد هذه العملية هي أول إعلان عن مدى قوة وبسالة مقاتلي اتحاد شعوب شمال القفقاس الشركسية.
وبعد العديد من المعارك الغير متكافئة سيطر الجورجيين على كامل الأرض الأبخازية عدا مدينتي غوداأوتا وتكفارتشيلي المحاصرتين.
وبدأت جورجيا القيام بعمليات التطهير العرقي ضد الشعب الأبخازي بهدف تخويفه ودفعه إلى الخروج من أبخازيا إلا أن الأبخاز العاشقين لأرض " أبسني " فضلوا الموت على أرضها دفاع عنها.
وقد استمرت الضربات الموجعة التي يقوم بها المقاتلين الأبخاز وأشقائهم متطوعي إتحاد شعوب شمال القفقاس الشركسية والتي زرعت الرعب في قلوب الجورجيين وجعلتهم يعيشون في كابوس لا يعرفون متى ينتهون منه.
في 28/9/1992 شنت وحدات من القوات الأبخازية ومتطوعي إتحاد شعوب شمال القفقاس هجوما كاسحا استمر حتى 2/10/1992 سحقوا من خلاله القوات الجورجية في غاغرا واستطاعوا تحرير المدينة وغنموا الكثير من الأسلحة التابعة للقوات الجورجية والتي خلفتها ورائها ولاذت بالفرار ثم تم تحرير كل من مدينتي "غانديادي " و " لسيليدزه "
وقد شكر السيد " رؤوف بي أبجنو" رئيس الجبهة الشعبية الأبخازية ومستشار الرئيس الأبخازي " فلاديسلاف أدرازنبا " كل من يمد الجورجيين بالسلاح وقال:
(ان تلك الأسلحة ستؤول إلينا كما حصل في غاغرا)
وقد أثبت الأبخاز ومقاتلوا اتحاد شعوب القفقاس الشركسية في هذه المعارك جدارتهم وقدرتهم العسكرية المعهودة والمعروفة عبر التاريخ.
وقد تم الإعلان في 6/10/1992 عن تحرير القسم الشمالي الشرقي من أبخازيا بشكل كامل واستحدثت وزارة للدفاع وعين العقيد " فلاديمير أرجبا " قائماً بمهام وزارة الدفاع والجنرال " سلطان سوسنالييف " وهو من متطوعي اتحاد شعوب القفقاس الشركسية قائدا للأركان وهو من القبرداي وبعد التحرير الكامل لأبخازيا عين وزيرا للدفاع وهذا يدل على أنه لافرق بين الأبخاز والقبرداي وغيرهم من شعوب الأديغة الشركسية فكلهم شعب واحد وان اختلفت قبائلهم ولهجاتهم .
استمرت المعارك الطاحنة في عدة مدن أبخازية تكبد الغزاة خلالها خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد ووقعت عدة اتفاقيات لوقف اطلاق النار بوساطة الأمم المتحدة وروسيا لكنها كانت لإعطاء الوقت للجورجيين لإعادة تجميع قواتهم وانتظار الامدادات التي كانت لا تعد ولا تحصى ثم يقوم الجورجيين في كل مرة وبعد أن يتّّموا استعداداتهم بخرق وقف إطلاق النار
لذلك وفي يوم الاثنين 15/3/1993 صدر الأوامر للقوات الأبخازية ببدء العمليات لتحرير العاصمة سوخومي فقد عبرت القوات الأبخازية ومعها وحدات من مقاتلي اتحاد شعوب شمال القفقاس نهر "غومستا " ودخلوا إلى ضواحي سوخومي و قامت طائرات عسكرية أبخازية بقصف المواقع الجورجية داخل العاصمة ثم انسحبت هذه القوات من أطراف سوخومي في 18/3/1993 تحت ضغط القصف العنيف من قبل القوات الجورجية المرابطة فوق المرتفعات المحيطة بالمدينة.
وفي 3/7/1993 استطاعت القوات الأبخازية من تحرير قرية "تاميش" وقطع الإمداد عن القوات الجورجية داخل سوخومي وإحكام الحصار عليها واستمر القصف المدفعي الأبخازي على مواقع القوات الجورجية داخل العاصمة بشكل مكثف.
وقد تمكنت مجموعة من مقاتلي القبرداي الأبطال يتزعمها القائد مؤيد شورى من التسلل من خلف القوات الجورجية المرابطة على قمة شروما الحصينة واستطاعوا مفاجأة العدو والسيطرة على الموقع الذي كان أشبه بقلعة عسكرية هائلة لاحتوائها على بطاريات صواريخ ومدفعية من مختلف الأنواع والتي أجبرت القوات الأبخازية على التراجع عند محاولة استعادة العاصمة وتم اسر 350 جندي جورجي مع قائدهم وهو برتبة جنرال
وكذلك تقدمت مجموعة من مقاتلي القبرداي ومعهم مجموعات من شراكسة المهجر وسيطرت على مرتفعات "سوخوم غس " و" أخالتشينيي " وأعلى قمة في المنطقة وهي قمة " أخابيوك " وكبدوا العدو 500 قتيل.
وطالب قائد قوات كومفدرالية شعوب شمال القفقاس الجنرال الشيشاني شامل باساييف بسحب القوات الجورجية فورا ودون قيد أو شرط من أبخازيا وإلا ستقوم قوات اتحاد شمال القفقاس فتح جبهة ثالثة على طول خطوط التماس بين جورجيا وجمهوريات القفقاس الشركسية.
استمرت المعارك ليلا نهارا بدون توقف حتى استطاع الأبخاز وإخوتهم من متطوعي اتحاد شعوب شمال القفقاس في 26/9/1993 من تحرير العاصمة سوخومي و تم رفع العلم الأبخازي فوق مقر مجلس الوزراء الأبخازي وفر الرئيس الجورجي " ادوارد شفرنادزه " من سوخومي على متن طائرة روسية بعد أن أعلنت وزارة الخارجية الأبخازية أنها ستعطي الرئيس الجورجي فرصة لمغادرة سوخومي.
وقد القي القبض على رئيس الحكومة الموالية لجورجيا وتم إنزال الحكم العادل بهذا الخائن وتم اعدامه في مدينة غوداأوتا.
بعد السيطرة الكاملة على سوخومي وضواحيها تقدمت القوات الأبخازية بدون أي مقاومة تذكر نحو مدينة " كولريبش " مقر القيادة الجنوبية الجورجية وتم تحريرها
وفي 17 جمادى الأولى سنة 1414هجري 1/10/1993 ميلادي أعلن وزير الدفاع الأبخازي الجنرال سلطان سوسنالييف عن تحرير كامل الأرض الأبخازية وأن قواته وصلت إلى الحدود الجورجية وتم رفع العلم الأبخازي على ضفاف نهر أنغور الذي يشكل الحدود مع جورجيا
بلغت خسائر القوات الجورجية في هذه الحرب وذلك حسب احصائيات نشرتها صحف جورجية أحد عشر ألف قتيل وعشرة اّلاف جريح في عام واحد من المعارك على الأرض الأبخازية.
بعد ذلك بدأت مفاوضات بين الأبخاز والجورجيين تحت رعاية الأمم المتحدة وقد تم تعليقها في 24/2/1994 بعد الفشل في التوصل إلى اتفاق والسبب في ذلك إصرار الجانب الجورجي على إعادة 250 ألف جورجي فقط ! نزحوا من أبخازيا أثناء الحرب ورفض الأبخاز ذلك.
(انظر إلى هذا العدد وكأن الحرب كانت في جورجيا حتى خرج هذا العدد الكبير من الجورجيين أو أن عدد سكان أبخازيا عدة ملايين حتى يكون عدد الاجئين الجورجيين فقط بهذا الكم مع العلم أن عدد سكان أبخازيا مابين 500 إلى 600 ألف نسمة)
استمرت بعد ذلك المفاوضات في موسكو في 4/4/1994 وتم التوقيع على اتفاق لوقف إطلاق النار ونشر قوات من رابطة الدول المستقلة بعرض 12 كيلو متر في المناطق المحاذية لنهر أنغور والذي يشكل الحد الفاصل بين أبخازيا وجورجيا.
في هذه الفترة فرضت روسيا حظرا اقتصاديا وسياسيا وعسكريا على أبخازيا ولم تسمح لأحد بالأعتراف بهذه الجمهورية المستقلة.
في عام 1998 بدأت جورجيا بإنشاء مجموعات اجرامية وحاولت إرسالها إلى داخل الأراضي الأبخازية وكذلك أرسلت وحدات إضافية من قوات وزارة الداخلية الجورجية إلى الحدود مع أبخازيا في محاولات استفزازية في الوقت الذي كانت أبخازيا تستعد لإجراء الانتخابات الرئاسية وهذا ما أوضحه الرئيس الأبخازي "فلاديسلاف أدرازنبا" في رسالة إلى القيادة الروسية
وفي عام 2007 وبمرسوم رئاسي صدر أول جواز سفر أبخازي.
عند إعلان استقلال إقليم كوسوفو الألباني عن صربيا الحليف الأول للروس وإخوتهم بالعرق وتلامذتهم في الإجرام واعتراف عدد لا بأس به من الدول بهذا الإقليم كجمهورية مستقلة رفعت أبخازيا طلبا يدعوا الأمم المتحدة إلى الاعتراف باستقلالها عن جورجيا أسوة بكوسوفو وكذلك فعلت جمهورية أوسيتيا الجنوبية
وفي 5/3/2008 أعلنت روسيا عن رفع الحظر الذي فرضته على أبخازيا منذ ما يزيد على أربعة عشر عاما وقد أثار القرار الروسي استياء جورجيا التي نددت بهذا العمل واعتبرته استفزازيا !!!
وفي 21 /3/ 2008 أوصى مجلس الدوما الروسي بضرورة الاعتراف باستقلال كل من أبخازيا واوسيتيا الجنوبية.
علم جمهورية أبخازيا:
العلم الأبخازي الجديد الذي تم رفعه على المباني الحكومية في سوخومي والذي تم تبنيه من قبل البرلمان الأبخازي في سوخومي في 23/7/1992
الكف الأبيض المرسوم على أرضية حمراء (العلم القديم) هو رمز دولة أبخازيا (مملكة أبخازيا) في القرن الثامن قبل الميلاد وحتى القرن العاشر الميلادي والتي استمرت اثنا عشر قرنا.
الكف الأبيض يرمز إلى الوحدة بين شعوب الأديغة من حيث الأصل والعرق والتاريخ والعادات (الأديغة خابزا) فمن الممكن أن يختلفوا بالشكل واللهجة والاسم والمناطق ولكنهم في الحقيقة شعب واحد ذو أصل واحد
ويمكن التعبير عن المعنى المراد من هذا الكف الموجود على العلم الأبخازي بقول الشاعر:
أصابع الكف في العد خمسةُ
لكنها في مقبض السيف واحدُ
وهذا ما أكدته الحرب الأبخازية الجورجية التي وحدت الشركس بشكل عام والأديغة بشكل خاص تحت راية واحدة وهدف واحد.
إن هذا العلم مع الكف الأبيض قد رفرف فوق مدينة " ديوسكوريا " والتي أسسها الاغريق القدماء في القرن الخامس قبل الميلاد والتي تقوم عليها حاليا العاصمة الأبخازية سوخومي.
النجوم الخماسية البيضاء السبعة فوق الكف تمثل المقاطعات السبعة لأبخازيا التاريخية وهي:
1- سادزين " جيغتيا "
2- بزيب
3- غوما
4- أبجو
5- سامورزكان
6- دال تسابال
7- بسخوي أيبغا
(يضاف إلى ذلك أن الرقم " 7 " هو رقم مقدس عند الأبخاز)
الخطوط السبعة (ثلاثة بيضاء وأربعة خضراء) تدل على التسامح الديني والتعايش لشعوب القفقاس فاللون الأبيض يرمز إلى المسيحية واللون الأخضر إلى الاسلام.
وفي النهاية أرجو قبول اعتذاري عن الإطالة ولكني حاولت أن أكون فكرة كاملة لدى القارئ عن شعب الأديغة العظيم من خلال التعريف بنضال أحد شعوبه وهو الشعب الأبخازي الذي مازال وسيبقى صامدا في وجه من يريد له الذل الهوان.

المراجع:
الأبخاز الشراكسة "أزل وأبد" تأليف: أميرة محمد مصطفى قبرطاي " المرجع الأساسي "
الأبخاز "أشهر معمري العالم" تأليف: سولا بينيت , ترجمة: فاضل لقمان
شامل في القفقاس وروسيا تاليف: م.ن.تشيتشاغوفا ترجمة: نبيل حاج علي
اكتشاف وفك رموز الكتابات القديمة في القفقاس تأليف غ.ف. تورتشانينوف ,
ترجمة: د. عمر شابسيغ
القوقاز قي التاريخ تأليف: د. اسماعيل برقوق
بعض مواقع النت ومنها:
www. Abkhazian.com
http://forum.adigastars.com/showthread.php?p=66329

انتهى
منقول
http://forum.adigastars.com/showthread.php?p=66329
المصدر
http://forum.adigastars.com/showthread.php?p=66329
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15-08-08, 11:21 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

وفي هذا رد على من زعم أن العرب السابقين سموا الأبخاز أباظة

والعرب عرفوا أبخاز
وقد ذكر ياقوت في معجمه أبخاز
وقد ورد في بعض الكتب أفخاز
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16-08-08, 12:18 AM
عبد اللطيف الحسيني عبد اللطيف الحسيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-08-05
المشاركات: 1,116
افتراضي

أحسنت، بارك الله فيك.

هل توجد إحصائيات دقيقة عن نسبة المسلمين ضمن سكان أبخازيا واوستينيا؟
__________________
لقول الشيخ أنباني فلان*****وكان من الأيمة عن فلان
إلى أن ينتهي الإسناد أحلى***لقلبي من محادثة الحسان
فإن كتابة الأخبار ترقى***بصاحبها إلى غرف الجنان
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16-08-08, 04:13 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,703
افتراضي

بارك الله بك موضوع رائع
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16-08-08, 06:45 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

بارك الله فيكم
لا توجد إحصائية دقيقة عن نسبة المسلمين في أوستيا أو أبخازية
أو حتى في جورجية
فائدة
زوجة شامل باساييف كانت أبخازية
والله أعلم
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16-08-08, 07:29 AM
العتيق العتيق غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-08-05
الدولة: قطر
المشاركات: 137
افتراضي

جزاك الله خير على الموضوع
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16-08-08, 07:50 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

قال المسعودي في مروج الذهب
الأبخاز
فلنرجِع الآن إلى ذكر جبل القبخ والسور والباب والأبواب؛إذ كنا قدذكرنا جملاَ من أخبار الأمم القاطنة في هذا الصقع، فمن ذلك أن أمة تلي بلاد اللان يقال لها الأبخاز منقادة إلى دين النصرانية، ولها ملك في هذا الوقت وملك اللان مستظهر عليهم، وهم متصلون بجبل القبخ، ثم يلي ملك الأبخاز ملك الجورية، وهي أمة عظيمة منقادة إلى دين النصرانية تدعى خزران، ولها ملك في هذا الوقت يقال له الطبيعي، وفي مملكة هذا الطبيعي موضع يعرف بمسجد ذي القرنين، وكانت الأبخاز والخزرية تؤدي الجزية إلى صاحب ثغر تفليس منذ تحت تليس وسكنها المسلمون في أيام المتوكل فإنه كان بها رجل يُقال له إسحاق بن إسماعيل، وكان مستظهراً بمن معه من المسلمين على من حوله من الأمم، وهم منقاعون إلى طاعته وأداء الجزية إليه، وعلا أمر مَن هناك من الأمم حتى بعث المتوكل بعثاً نزل على ثغر تفليس، وأقام عليها محارباً حتى افتتحها بالسيف، وقتل إسحاق بن إسماعيل؛ لأن إسحاق بن إسماعيل كان متغلباً على الناحية، وكانت له أخبار يطول ذكرها، وهي مشهورة في أهل ذلك الصقع وغيرهمِ ممن عني بأخبار العالم، وأراه رجلًا من قريش من بني أُمية أو مولى لاحقاَ، فانخرقت هيبة المسلمين من ثغر تفليس من ذلك الوقت إلى هذه الغاية، فامتنع من جاورهم من الممالك من الإِذعان لهم بالطاعة، واقتطعوا الأكثر من ضياع تفليس، وانقطع الوصول من بلاد الِإسلام إلى ثغر تفليس بين هؤلاء الأمم من الكفار؛ إذ كانت محيطة بذلك الثغر، وأهلها ذوو قوة وبأس شديد، وإن كان ما ذكرنا من الممالك محيطاً بهم.
)
انتهى

كذا وليحرر
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 16-08-08, 08:20 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي




تنبيه : إحصائية عام 2003 مجرد احتمال ويلاحظ هجرة عدد كبير من الكرج من أبخازية
وانخفاض سكان أبخازية وهجرة حوالي 200000 أو أكثر من الكرج


تنبيه : منقول ومترجم
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	ab3.jpg‏
المشاهدات:	1092
الحجـــم:	53.6 كيلوبايت
الرقم:	59034  
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16-08-08, 09:03 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي



أبخازية تسمى جوهرة البحر الأسود
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	ak.jpg‏
المشاهدات:	1129
الحجـــم:	40.9 كيلوبايت
الرقم:	59036  
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 16-08-08, 09:12 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

لا حرب ولا سلم في أبخازيا

ماتيلد داموازيل وريجيس جانتي*
Mathilde Damoisel et Régis Genté


كانت تسمى جوهرة البحر الأسود. أبخازيا، المنطقة السياحية المميزة في الزمن السوفياتي بدا وكأن نصيبها العيش في منأى عن الاضطرابات. لكن بعد مضي عشر سنوات على الحرب التي واجهتها مع جورجيا في العامين 1992 ــ 1993، تصمد جنة القوقاز الصغيرة في ظل سلم موقت مدافعةً عن استقلال قائم "بحكم الواقع" لا يحظى باعتراف المجتمع الدولي.

لقد تسببت المعارك بسقوط 000 10 قتيل وبتشريد 000 200 لاجئ جيورجي لا يزالون يقيمون في جورجيا في مراكز استقبال موقتة وبدون أمل حقيقي في العودة. كما أن الجراحات في الجهة الأبخازية لا تزال نازفة، فآثار الحرب بادية في كل مكان ولا تزال البنى التحتية مدمرة. وعلى عدد سكان لا يزيد على 000 180 نسمة هناك 10 في المئة يتكلون على المساعدات الدولية. فبعد عشر سنوات على توقف القتال لم يتم التوصل الى الاتفاق على أي تسوية بين جورجيا وأبخازيا.
في العام 1989، مع ازدهار الدعوات الى الاستقلال المرافقة للبريسترويكا، لم تكن أبخازيا الا جمهورية ذات حكم ذاتي تابعة لجورجيا، وذلك منذ العام 1931 عندما غيّر ستالين من وضعها المساوي حتى ذلك الوقت لوضع جورجيا. وفي 18 آذار/مارس عام 1989 طالبت الحركة الوطنية الأبخازية "ايدجيلارا" (الوحدة) "بالانفصال عن جمهورية جورجيا".

وقد ردت تبيليسي فوراً على محاولة "الانفصال" هذه. ففي الواقع يشكل الجورجيون المجموعة الاتنية الكبرى في المنطقة(1). وبحسب ما يلاحظ جورج شاراتشيدزي ان اعمال العنف من هذا الفريق وذاك تعكس "الحالة المرضية في الوعي التاريخي التي اصابت مجمل شعوب الاتحاد السوفياتي. فالهوس نفسه لازم الجورجيين والأذيريين، وهو استعادة الماضي المدوخ جهاراً، وهو امتياز من شأنه تشريع استبعاد الأقليات الأبخازية والأرمنية المفترض ان تكون أقل تمتعاً بالحقوق في ظل هذا النوع من العلاقات(2). وسرعان ما عمت التظاهرات الداعية الى الاستقلال. وفي 9 نيسان/أبريل فرّقت القوات السوفياتية المتظاهرين بالقوة موقعةً 21 قتيلاً.

وتكرست القطيعة بين جورجيا والجمهورية التابعة لها بسبب تضارب المصالح بينهما. ولم تكف أبخازيا عن المطالبة بسيادتها مع طرحها احتمال إقامة علاقات فيديرالية مع تبيليسي، اما جورجيا فأدرجت تحررها من النظام السوفياتي في إطار الدفاع عن وحدة أراضيها.

في 6 كانون الثاني/يناير عام 1992، اطاح أنقلاب السيد زياد غمساخورديا، الذي أغاظ خطابه القومي والتسلطي المعارضة. وفي آذار/مارس، استدعي الى جورجيا السيد ادوارد شيفاردنادزه، وزير الخارجية سابقاً في عهد السيد غوباتشيف، لترؤس البرلمان الموقت. ومنذ تموز/يوليو قبلت الجمهورية المستقلة في الأمم المتحدة وفي البنك الدولي.

إلا ان المعارك انفجرت في اوسيتيا الجنوبية، الجمهورية الأخرى ذات الحكم الذاتي التابعة لجورجيا، وباتت حركة غمساخورديا تشكل خطراً. وفي ظل هذه الظروف المضطربة عمد مجلس السوفيات الأعلى في ابخازيا، برئاسة السيد فلاديسلاف أردزينبا، وفي غياب النواب الجورجيين، الى إعادة العمل، في 23 تموز/يوليو، بالدستور الأبخازي العائد للعام 1925، مشرعاً العودة الى الوضع الذي كان قائماً في العام 1931.

وقد اندلعت الحرب فعلاً في 14 آب/أغسطس عام 1992. فبذريعة حماية خط السكك الحديد وتحرير الرهائن، دخل الحرس الوطني الجورجي أبخازيا، أما في الواقع فقد كانت الغاية إلغاء دور "الانفصاليين". واستمرت المعارك حتى 27 أيلول/سبتمبر عام 1993. وبدعم متطوعين من اتحاد شعوب شمال القوقاز (بينهم لواء تابع للرئيس الشيشاني شامل باساييف) وخصوصاً من الجيش الروسي الذي أرسل فوجاً من فرقة المظليين 104، استعادت القوات الأبخازية عاصمتها سوخومي. مما حمل غالبية الشعب الجورجي في أبخازيا تقريباً على الفرار.

وقد اضطرت جورجيا الى الرضوخ(3). ففي 9 تشرين الأول/اكتوبر عام 1993، وافق الرئيس شيفاردنادزه على الانضمام الى رابطة الدول المستقلة بدون استشارة البرلمان، وبعد ان تشبث طويلاً بالرفض، وذلك بغية الحصول على الدعم العسكري من روسيا. وقد شكل هذا انتصاراً بالنسبة الى روسيا، فجورجيا المشاكسة انصاعت مجدداً وأخمدت لفترة ما حماستها للتقرب من الغرب والبقاء على مسافة من موسكو.

وهكذا خدمت القضية الابخازية الرغبة الروسية في إبقاء "قريبها الأجنبي" تحت قبضتها. فحتى "وإن لم يكن هناك استراتيجيا روسية فعلية في القوقاز" كما تلاحظ سيلفيا سيررانو من "مركز مراقبة دول ما بعد الاتحاد السوفياتي في المؤسسة الوطنية للغات والحضارات الشرقية" إينالكو Inalco، إلا ان المصالح المتداخلة المنطقية أحياناً، والتوهمية احياناً أخرى، والعائدة الى الوضع الجيوسياسي والأسباب الواهية على حدٍ سواء، قد تضافرت لإبقاء المنطقة تحت الوصاية.

وقد ارادت موسكو، من مدها يد العون بقوة الى الانفصاليين الأبخاز، أن توفر لنفسها وسيلة للضغط على جورجيا، "مفتاح" منطقة القوقاز. فبالنسبة الى بعض السياسيين والعسكريين الروس يعتبر هذا الممر ذا فائدة "حيوية" لأمن البلاد، وشريطاً عازلاً في وجه تركيا وإيران، وباباً مفتوحاً على البحر الأسود.

وقد برهنت روسيا لمرات عديدة منذ ان خضعت ابخازيا لوصايتها في العام 1810 على عدم اهتمامها كثيراً بوضع هذا الشعب الصغير، وهذا ما لم يمكن تناسيه في أبخازيا. لكن الحاجة الى الحماية في وجه جورجيا "التي باتت الحياة معها مستحيلة" بحسب الرأي العام الشامل لغالبية الشعب الأبخازي الذي أذته هذه الحرب، اضطرت الجمهورية التي أعلنت استقلالها من جانب واحد الى الالتفات ناحية روسيا. فوحدها القوات الروسية كانت كفيلة ضمان الأمن العسكري للجمهورية كما تبين في معارك أيار/مايو عام 1998 ومعارك أيلول/سبتمبر وتشرين الأول/أكتوبر عام 2001.

والآن باتت روسيا توطد نفوذها في ابخازيا. فبتشجيع من أرفع المناصب في السلطة السياسية تضاعفت فيها الاستثمارات الروسية، من إنشاء شبكة للهواتف الخيلوية الى شراء البنى التحتية السياحية او استئجارها على مدى طويل، الى زراعة 000 10 هكتار من شجر الكاكاو على يد مصنع كبير للشوكولا... وفي ربيع العام 2002 نظمت حملة لمنح جوازات سفر روسية الى الابخازيين الذين لا يحملون اوراقاً ثبوتية رسمية، وهي إحدى وسائل ربط مصير الشعب الأبخازي بمصير الشعب الروسي بشكل اوثق. وفي كانون الأول/ديسمبر عام 2002 أعيد فتح خط السكك الحديد بين سوتشي وسوخومي على الرغم من الاعتراضات القوية من تبيليسي.

وهذا ما يوضح كم أن روسيا أصبحت مفتاحاً ضرورياً لأي تسوية محتملة للنزاع. وهذا ما يوضحه سيريل كلواغان، المراقب العسكري السابق للأمم المتحدة في ابخازيا قائلاً إن "مفتاح النزاع هو بما لا يقبل الجدل في موسكو. فيوم يقرر الكرملين التسوية ستنجز في غضون أسابيع بالرغم من أشكال المقاومة الشرسة التي يبديها الأبخاز."

وفي كل الأحوال لا يمكن إساءة تقدير الواقع بين مجتمعين متخاصمين اتخذا وجهة التطرف خلال السنوات العشر الماضية. فعلى ضفتي نهر انغوري تتغذى الأفكار المقولبة الجاهزة. ففي نظر الأبخاز لا تزال جورجيا دولة معتدية، فيما ينكر المجتمع الجورجي كلياً من جهته مطالب الأبخاز الكيانية وبالنتيجة وجود قضية أبخازية جورجية بالمعنى الدقيق للكلمة، فالكلام السائد في تبيليسي يدور حول "خسارة" أراض وضرورة "العودة".

وبحسب ما يشدد باتا زاكاريشفيلي، الفيلسوف الجورجي والفاعلية الرئيسية في الحوار غير الرسمي المعقود بين ممثلي المجتمعين المدنيين الجورجي والأفخازي، "يجب علينا الاقرار بأن النزاع مع ابخازيا ليس محصوراً بحرب العامين 1992 ــ 1993 بل أن له جذوراً أكثر عمقاً بكثير. ولن يكون في الإمكان تحقيق أي حل إذا تمنعنا عن تفهم تطلعات الأبخاز والاقرار بمسؤوليتنا في انفجار هذه الحرب."

والتاريخ يضغط بعبئه. فقد بقي الأبخاز في وضع الأقلية المهددة كما كانوا عليه في العهد السوفياتي. فدمج جمهوريتهم بجورجيا في العام 1931 وما لحق به من حظر اللغة الأبخازية وقمع ثقافي وإنزال السكان الجورجيين والروس بكثافة في أراضيها لا يزال ماثلاً في الأذهان على أنه عصر فرض "الجورجية". وحتى وإن تكن الستالينية لم تقصر في إعادة التوازن الى الوضع الا ان الأبخاز لم يكفوا عن التعبير عن خشيتهم من أن تنكر هويتهم.

وفي المقابل لا يزال دارجاً التعريف بالأبخاز على أنهم "ضيوف" في جورجيا، أي أنهم ذاك الشعب الجبلي الذي نزل من شمال القوقاز منذ قرون لكي يستثمر ضفاف البحر الأسود. فمن كان هناك اولاً؟ ان العودة الى التاريخ تحمل على تجنب طرح السؤال الحقيقي حول تشكل الدول المستقرة وعلى رفض تسوية حقيقية.

ولا احد يعرف ما سيكون مصير أبخازيا التي تشكل إحدى وسائل الضغط من روسيا على جورجيا المستقلة. فهذا ما يمكن استشفافه من استئناف الشركات الروسية توزيع الطاقة في جورجيا هذا الصيف وخصوصاً من خلال اتفاق الغاز الموقع في 21 تموز/يوليو لمدة 25 سنة تصبح تبيليسي في نهايها مرتبطة مئة في المئة بموسكو(4). لكن وإن خلف السيد شيفاردنادزه في العام 2005 رئيس مقرب من روسيا فان هذا لن يغير شيئاً في طبيعة النزاع. فسيلفيا سيرّانو تشير الى أنه "قد لا تتم تسويته قبل زمن طويل لأن موسكو تحديداً ستكون عاجزة عن ذلك (أو غير راغبة فيه)."

إلا أن هذه الوضع يلائم الأبخازيين، فما بين المطرقة الروسية والسندان الجورجي تفضل سوخومي الاستقلال. وفي العام 2004 لن يكون في إمكان خليفة الرئيس فلاديسلاف أردزينبا، المريض، أن يتقدم بطرح آخر.

ولا ننسينّ أن بنى الدولة في المنطقة تبقى ضعيفة، كما لا يمكن التقليل من أهمية القبائل ولا من شأن الشبكات النافذة الموروثة من الاتحاد السوفياتي السابق. كما أن المصالح المافيوزية تشكل معوقات كبيرة في طريق إيجاد حل للنزاع. فخط الفصل بعد وقف إطلاق النار على نهر إنغوري يشكل منطقة اللاقانون بالنسبة الى المهربين الأبخاز والجورجيين الذين ينشطون بكل حرية وبالتفاهم الجيد في ما بينهم، من تجارة السيارات المسروقة الى تجارة البنزين والسجائر...

وفي ظل هذه الظروف ماذا يمكن لبعثة المراقبة العسكرية التابعة للأمم المتحدة (مونوغ) Monug ان تفعل؟ وكذلك مجموعة أصدقاء الأمين العام للأمم المتحدة(5)؟ ترى السيدة هايدي تاغليافاني، ممثلة المجموعة المذكورة أنه "إذا كان من الصحيح أنه بعد عشر سنوات على انتهاء النزاع المسلح لم تتم تسوية القضية الأبخازية، الا أن الوضع الآن مستقر وإن يكن مهتزاً، وهذا بفضل دور بعثة الأمم المتحدة."

واستناداً الى وثيقة "بودن" التي تقترح توزيع الامتيازات بين أبخازيا وجورجيا على أساس اتحاد فيديرالي، لا يزال المجتمع الدولي متمسكاً بوحدة الأراضي الجورجية، إلا أن هذا خيار ترفضه سوخومي. وتشدد السيدة تاغليافيني قائلة: "إن الأهم هو الشروع في التفاوض وما هذه الوثيقة سوى نقطة انطلاق."

في 6 و7 آذار/مارس عام 2003، اجتمع الرئيسان فلاديمير بوتين وشيفاردنادزه في سوتشي للبحث في القضية الأبخازية. وقد وقعا اتفاقاً ينص على عودة اللاجئين الجورجيين الى منطقة غالي وإعادة فتح خط سكك حديد سوتشي ـ تبيليسي عبر سوخومي وتحديث المحطة المائية لتوليد الكهرباء على نهر إنغوري. فهذا الاتفاق، الذي صوِّر على أنه خطوة الى الأمام، اكتفى بتكريس الأمر الواقع وخصوصاً في ما يتعلق بلاجئي غالي. وفي الحقيقة أن اتفاق سوتشي يؤكد بشكل أساسي الدور الذي لعبته موسكو على حساب الأمم المتحدة، وعلى الأرجح على حساب تسوية شاملة وسياسية للنزاع.



* هما على التوالي موثّق ومخرج فيلم "سوخومي، الشاطئ الأسود"، Soukhoumi, rive noire حول التاريخ المعاصر لأبخازيا، وصحافي مقيم في تبيليسي.

[1] بنتيجة الاحصاء الذي أجري في العام 1989 قدِّر عدد السكان بـ000 525 نسمة 46 في المئة منهم جورجيون و18 في المئة أبخاز و15 في المئة أرمن و15 في المئة روس و3 في المئة يونان.

[2] راجع:

L'Empire et Babel: les minorités dans la perestroïka, Face aux drapeaux, est-ce le titre exact? Gallimard-Seuil, Paris, 1989

[3] اقرأ:

Philip S. Golub, "Métamorphoses d'une politique impériale", Le Monde diplomatique, mars 2003.

[4] يضاف الى ذلك في 6 آب/أغسطس أن الشركة الروسية Unified Energy System (UES) اشترت حصص شركة AES Telasiالشركة الأميركية التي تملك 75 في المئة من أسهم الشركة، التي تتولى توزيع الكهرباء في العاصمة الجورجية.

[5] مؤلفة من فرنسا وروسيا وألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة.

www.mondiploar.com

جميع الحقوق محفوظة 2003© , العالم الدبلوماسي و مفهوم

http://www.mondiploar.com/oct03/articles/gente.htm
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 16-08-08, 01:00 PM
النذير1 النذير1 غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-06-02
المشاركات: 204
افتراضي الملمون يشكلون 65 % من سكان اوسيتيا الجنوبية

مسلمو أوسيتيا الجنوبية ضحايا بالوكالة للحرب الروسية الجورجية

[18:34مكة المكرمة ] [09/08/2008]


قوات روسية تستعد للتدخل في الحرب

كتب- محمد سعيد:







مع إعلان الرئيس الجورجي ميخائيل سكاشفيلي حالة الحرب، وأن بلاده تواجه حربًا روسية شرسة، أشارت تقارير إلى احتدام المواجهة العسكرية بين روسيا وجورجيا على الأراضي الأوسيتية؛ الأمر الذي ينذر بحرب إقليمية لا تحمد عقباها.



وفي ظل تلك الحرب يتزايد أعداد الضحايا من أبناء أوسيتيا الجنوبية من المسلمين الذين يقومون بدور ضحايا بالوكالة عن الجنود الجورجيين والروس دون الحديث عنهم في وسائل الإعلام العالمية أو اجتماعات مجلس الأمن الدائرة حاليًّا في نيويورك؛ الأمر الذي يثير قلقًا وشكوكًا متزايدة حول تواطؤ المجتمع الدولي.



كانت التقارير الصادرة من أوسيتيا الجنوبية قد أشارت إلى أن العاصمة تسخينافالي قد دُمِّرت تقريبًا، وأن هناك قرى قد مُحِيَت تمامًا، وأن قرابة 2000 شخص قد لقوا حتفهم نتيجة القصف الجورجي الذي وصفته وكالات الأنباء بأنه كان "مفرطًا" وأن 50 ألفًا آخرين قد نزحوا إلى الشمال باتجاه أوسيتيا الشمالية وأبخازيا.



وفي غضون ذلك فشل مجلس الأمن الدولي في الاتفاق على صيغة بيان كان مقرِّرًا أن يدعوَ إلى وقف إطلاق النار، وتقول بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا- وهي الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن- إن العامل الرئيسي وراء انزلاق الوضع نحو الحرب هو الاعتداء الروسي على الأراضي الجورجية، لكن موسكو تحمِّل جورجيا مسئولية تدهور الأوضاع في الإقليم.





وتعارض روسيا طموح جورجيا الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي والحصول على دعم الولايات المتحدة التي تسعى هي الأخرى بدورها إلى تقويض النفوذ الروسي وكذلك السيطرة على الموارد الطبيعية التي تنعم بها تلك البلاد، كما تتهم روسيا جورجيا بحشد قواتها على تخوم الإقليمين (أوسيتيا وأبخازيا)؛ حيث تنتشر قوات حفظ سلام روسية.



كانت حدة التضييقات التي تمارسها الحكومة الجورجية ضد مسلمي إقليمي أوسيتيا وأبخازيا اللذين انفصلا عن جورجيا بشكل أحادي في بداية تسعينيات القرن الماضي قد تزايدت مع استمرار الحملة الأمريكية العالمية ضد ما أسموه حربًا على الإرهاب في ظل تجاهل وتواطؤ دوليين.



وتقع جمهورية أوسيتيا الجنوبية شمال جورجيا؛ حيث تطل على البحر الأسود، وتصل نسبة المسلمين فيها إلى 65% من سكان الإقليم, وعاصمتها مدينة (تسخنفالي)، ويحاول الأوسيتيون الجنوبيون الانفصال عن جورجيا والاتحاد مع مسلمي الشمال.



وأدت حملات الاضطهاد المستمرة ضد أوسيتيا إلى تدهور أحوال المسلمين الذين بقوا أسرى الفقر والتهميش، علاوةً على قلة الوعي الديني لديهم نتيجة افتقادهم للمؤسسات الدينية، وعدم قدرتهم على تشييد مساجد ومراكز إسلامية.




روسيا ردت بقصف العاصمة الجورجية


ويعد الرئيس الجورجي الحالي ميخائيل سكاشفيلي من أبرز المناهضين للإسلام والمسلمين في البلاد؛ حيث شنَّ حربًا على رئيس جمهورية أجاريا المسلمة أصلان آباشدزه في محاولةٍ لأبعاده؛ لأنه كان يسعى إلى دعم مسلمي الإقليم وتدعيم الفكر الاستقلالي.



وعلى الرغم من أنّ الإسلام عرف طريقه في وقت مبكر إلى جورجيا؛ حيث شهدت العلاقات الجورجية تطورًا ملحوظًا مع الدول الإسلامية في العصور الوسطى، خاصةً مع دولة سلاجقة الروم (1077- 1299م)، ومن بعدها مع الدولة العثمانية (1299- 1923م)، إلاّ أنّ انهيار روسيا القيصرية بظهور الثورة الشيوعية، ومن بعدها إنشاء الاتحاد السوفيتي (1922- 1991) ألحق بالإسلام وبالمسلمين أضرارًا بالغة، كان من بينها التهجير القهري داخل أراضي وأطراف الدولة، أو النفي في أصقاع سيبيريا، علاوةً على هدم المساجد، وحرق القرآن وعدم السماح بطباعته، وسَجْن من يُعثر في بيته على نسخة منه؛ وهو ما دفع الكثير من المسلمين إلى الهجرة إلى تركيا وإيران وشبه الجزيرة العربية.

منقول
__________________
قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لاَ يُبْغِضُنَا أَهْلَ الْبَيْتِ رَجُلٌ إِلاَّ أَدْخَلَهُ اللَّهُ النَّارَ) صحيح
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 16-08-08, 01:22 PM
النذير1 النذير1 غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-06-02
المشاركات: 204
افتراضي المسلمون في جورجيا

ويقدر عدد المسلمين في جورجيا بحوالي 463,062 ويمثلون 9.9% من عدد السكان (إحصائيات 2002)، بينما يؤكد نائب رئيس اتحاد مسلمي جورجيا إسلام سايداييف أن عددهم "لا يقل عن مليون ونصف مليون نسمة (من إجمالي 4 مليون و600 ألف)" أي الثلث. وينتشر المسلمون يجمهورية جورجيا وملحقاتها من المناطق التي تخضع للحكم الذاتي، ويتبع مسلمو جورجيا الإدارة الدينية لمسلمي شمال القفقاس ومركزها بالداغستان

منقول عن موقع ويكيبيديا
__________________
قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لاَ يُبْغِضُنَا أَهْلَ الْبَيْتِ رَجُلٌ إِلاَّ أَدْخَلَهُ اللَّهُ النَّارَ) صحيح
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 16-08-08, 01:28 PM
النذير1 النذير1 غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-06-02
المشاركات: 204
افتراضي نسبة المسلمين في ابخازيا 85%

جمهورية أبخازيا

العلم الأبخازي
الموقع الجغرافي
الثقافة و التعليم
المخزون الاقتصادي

العلم الأبخازي

يرمز علم جمهورية أبخازيا الذي رُفع عاليا عام 1991 على المباني الحكومية في العاصمة الأبخازية سوخوم إلى

النجوم السبعة الخماسية فوق الكف تمثل المقاطعات السبعة التاريخية لأبخازيا و هي سادزين أو جيغتيا، بزيب، غوما، أبجوا سامور زكان، دال تسابال و بسخوي أيبغا بالإضافة إلى ذلك فإن الرقم سبعة هو الرقم المقدس عند الأبخاز كما هو الحال لدى شعوب كثيرة

النجمة الخماسية هي نجمة منتشرة عند الأبخاز منذ القدم، و قد كانت منتشرة منذ قديم الزمان عند الأبسيل (أجداد الأبخاز) و تُذكِّر بأجداد الإغريق و الرومان في القرنين الأول و الثاني الميلادي
في نفس الوقت فإن أبعاد العلم و عدد النجوم و الخطوط الخضراء و البيضاء تنسجم مع العلم التاريخي لجمهورية شمال القفقاس المتشكلة بتاريخ 11 أيار 1918

أما الخطوط السبعة و هي عبارة عن ثلاثة بيضاء و أربعة خضراء فتدل على التسامح و التعايش الديني لجميع شعوب شمال القفقاس حيث يرمز اللون الأخضر للإسلام الذي تعايش مع المسيحية و اللون الأبيض للمسيحية. كان نصف الأبخاز في أبخازيا مسلمون و النصف الثاني مسيحيون، أما بعد عودتهم لوطنهم فقد ارتفعت نسبة الإسلام لتصبح 85 %. تبنى علم أبخازيا الحالي البرلمان الأبخازي المُنتخب في سوخوم بتاريخ 23.7.1991. هذا و يرمز العلم الأبخازي لمراحل تطور دولة الشعب الأبخازي

الموقع الجغرافي

تمتد جمهورية أبخازيا من السلسلة الأساسية لجبال القفقاس و حتى الساحل يحدها جنوبا البحر الأسود و غربا نهر بسوف و شرقا نهر أنغور و جورجيا عاصمتها سوخوم و تبلغ مساحتها 8600 كم2. أما تعداد السكان البالغ 535 ألف نسمة فيتوزع (1991) على النحو الآتي
ثلاثة و تسعون ألف أبخاز، ستون ألف جورجيون، مائة و خمس و خمسون ألف ميغيريلار، ستة و سبعون ألف روس، سبع و سبعون ألف أرمن، خمس و عشرون ألف سفان، خمسة عشر ألف أوكرانيون، أربعة عشر ألف روم، عشرة آلاف أتراك، ألف و ثمانمائة أستونيون إلى جانب ألف و ثمانمائة أيضا من شعوب أخرى

الثقافة و التعليم

توجد مدارس أبخازية ابتدائية تبلغ مدة الدراسة فيها أربعة سنوات يتلقى فيها الطلاب علومهم باللغة الأبخازية فقط كما تُدَرَّس اللغة و الآداب الأبخازية في مرحلة التعليم المتوسط و الجامعة الحكومية في سوخوم العاصمة الأبخازية حيث تعطى كافة الدروس باللغة الأبخازية أما بالنسبة لباقي الدروس فهي باللغة الروسية. هذا و توجد هيئات بحث تقني و مدارس و معهد موسيقي و مسرح بالإضافة إلى مطبعة و دور نشر تابعين للدولة يستخدمون جميعهم اللغة الأبخازية و قد ترجمت أعمال الشاعر و الأديب القومي أوليا ديمتري و الأديب الروائي القومي سامسون تشنبا إلى بعض اللغات الأوربية. بالإضافة إلى ذلك توجد فرقة للغناء و الرقص القومي الأبخازي تقدم عروضا فلكلورية و موسيقية ناجحة

المخزون الاقتصادي

تحتل تربية الحيوان و زراعة الفواكه و منتجات الغابة (كالأخشاب على سبيل المثال) و السياحة مكانة الصدارة في موارد أبخازيا. هذا و يدعم تصنيع المواد الكيماوية و استخراج الفحم الصناعات الثقيلة في المنطقة كما تملك الدولة مقدارا وفيرا من المنغنيز و خامات المعادن الأولية و لوازم البناء

و يتم توليد الطاقة الكهربائية بالاستفادة من مياه الأنهار. أما الصخور المكونة للجبال فهي عبارة عن الغرانيت و الأورفير و كل ما هو متشكل منه حيث يحتل هذان النوعان الدرجة الأولى كما تتوافر المعادن التالية الذهب (بنسبة ضئيلة)، الفضة، الرصاص المفضض، الحديد، المنغنيز، النيكل، النحاس، الزئبق، التشينكو، الزرنيخ، الكبريت، الفحم، عدة أنواع من الرخام بالإضافة إلى ملح الطعام و حجر الشب (و هو حجر متكون من الألمنيوم و سلفات البوتاسيوم) الأمنيت و العديد من أنواع المعادن الأخرى

و من بين كل ما ذكرناه سابقا لا يتم إنتاج و تصدير كميات هامة سوى من النفط و المنغيز و النحاس و الفحم و الكبريت هذا و توجد في جمهورية أبخازيا مصادر غنية للمياه المعدنية و الحمامات المعدنية. و يساهم صيد السمك و أسطول التجارة البحرية في المدن الساحلية و عند المياه الجارية بشكل هام في الاقتصاد الأبخازي. و يعتمد سكان غوداوتا و سوخوم و أوتشامشيرا على إنتاج الشاي و الحمضيات. و قد تطورت زراعة التبغ بشكل خاص. و يُشكل ميناء سوخوم الأبخازي نقطة انفتاح على العالم الخارجي كما يمثل في نفس الوقت صلة وصل مع اسطنبول

يتواجد في القفقاس و تركيا النوع نفسه من التبغ. و يعتبر القسم الجنوبي ملائما من حيث المناخ و التربة لزراعة الزيتون و البرتقال و الليمون و الأوكاليبتوس و الأقاصيا (نوع من النبات المستخدم للزينة) و المالونيا و شجر بلوط الليلاج و كافة أنواع النخيل و قد تم استصلاح الغابات الكثيفة، التي تغطي أبخازيا منذ زمن طويل لزراعة أشجار الفواكه البرية و هكذا احتلت زراعة الفواكه مكانة بارزة في اقتصاد المنطقة كما استصلحت تلك الغابات أيضا لإنتاج خشب البناء و منتجات الغابة الصناعية. بالإضافة إلى كل هذا تم تجهيز سوخوم و ما حولها بعدد كبير من معدات و مستلزمات الشاطئ

إلى جانب جمال المناظر الطبيعية في محافظات بيسوندا و نيوأفون و ريتسا تتوافر هناك أيضا المياه المعدنية و الحمامات المعدنية و أماكن الاستجمام و تلعب تلك المحافظات دورا هاما في دعم اقتصاد المنطقة عن طرق السياحة

ملاحظة: أُخذت هذه المقالة عن "التكوين الاجتماعي والاقتصادي للجمهوريات التركية و الدول الإسلامية أثناء فترة إعادة التكوين" و التي قام بإعدادها "مركز البحوث الاقتصادية لمنطقة الشرق الأوسط و الدول الإسلامية ـ جامعة مرمرة"
ـ أُخذت فقرة العلم الأبخازي بتصرف عن كتاب "الأبخاز الشراكسة أزل و أبد"، أميرة محمد مصطفى قبرطاي، 1994


منقول عن وقف القفقاس:

http://www.kafkas.org.tr/arabic/BGKA...ya_abhazya.htm
__________________
قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لاَ يُبْغِضُنَا أَهْلَ الْبَيْتِ رَجُلٌ إِلاَّ أَدْخَلَهُ اللَّهُ النَّارَ) صحيح
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 16-08-08, 01:32 PM
النذير1 النذير1 غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-06-02
المشاركات: 204
افتراضي

مما سبق يتضح أن المسلمين يشكلون غالبية سكان أبخازيا (85%) وغالبية سكان اوسيتيا الجنوبية (65%)

ملاحظة: رئيس جورجيا على علاقة وثيقة باليهود وإسرائيل وهناك وزيران اسرئيليان منهم وزير الدفاع الجورجي ووزير إعادة ضم مناطق الحكم الذاتي وأكرر اسرئيليان يهوديان.
__________________
قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لاَ يُبْغِضُنَا أَهْلَ الْبَيْتِ رَجُلٌ إِلاَّ أَدْخَلَهُ اللَّهُ النَّارَ) صحيح
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 16-08-08, 02:02 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

بارك الله فيكم ونفع بكم
هذه النسب تقديرية
وأما أن يكون نسبة المسلمين في أو ستيا الجنوبية 65 % فهذا محل نظر
فالمسلمين أقلية في أوستيا الجنوبية لا أكثرية

نعم قد تأثر أهل الإسلام من الحرب وقتل منهم عددكبير في أوستيا
وقد صلي عليهم صلاة الغائب في عدد من الجوامع في جورجيا
وكنت أود أن أفرد موضوع المسلمين في جورجيا في موضوع مستقل

وهذا عدد المسلمين ونسبتهم في جورجيا ككل


Gürcistan

Kafkas ülkelerinden olan Gürcistan'da 650.000 kadar Müslüman yaşamakta ve ülke nüfusunun yaklaşık % 11'ini oluşturmaktadırlar. Gürcistan Müslümanlarının % 47'sini Azeriler, % 20'sini Osetinler, % 14'ünü Abhazlar, % 19'unu da Acar Gürcüler oluşturmaktadır. Acarlar olarak bilinen Müslüman Gürcüler çoğunlukla Acarya özerk bölgesinde yaşıyorlar. Buranın başkenti Türkiye'nin Artvin iliyle sınır olan Batum. Müslüman Osetinler de çoğunlukla Güney Osetya özerk bölgesinde yaşıyorlar. Daha önce Gürcistan'a bağlı olan Abhazya Özerk Bölgesi uzun süren bir iç savaştan sonra 1993'te bağımsızlığını ilan etti. 600 bine yakın nüfusa sahip olan Abhazya'da Müslüman Abhazlar nüfusun % 16'sını oluşturuyor. Gerek Gürcistan'da ve gerekse Abhazya'da Müslümanlar geçmişte uygulanan cahilleştirme politikası dolayısıyla dinlerini büyük ölçüde unutmuş ve içinde bulundukları toplumun hayat tarzlarını almışlar. Buralarda İslâmi hayatın yeniden canlandırılması için etkili bir eğitim ve tebliğ faaliyetine ihtiyaç var
.
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 16-08-08, 02:14 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي


Gürcü Müslümanlar, Rus tehdidinden kurtulmak ve bombardımanlarda ölenlerin ruhlarını şad etmek için Allah'a dua etti.

Bugün Gürcistan'daki camilerde kılınan Cuma namazlarının, bu ülkedeki Müslümanlar için anlamı daha fazlaydı. Osetya'da yaşanan insanlık dramı ve masum sivillerin ölmesi üzerine, Cuma namazı için camilerde toplanan Gürcü Müslümanlar, Allah'tan ölenlerin ruhlarının rahmete kavuşmasını istedi. Gürcistan'a bağlı Acara Özerk Bölgesi'nin başkenti Batum'da kılınan Cuma namazında da ülkedeki barışın sağlanması için dua edildi.

Batum merkezindeki 142 yıllık Orta Camii'nde kılınan Cuma namazına yüzlerce Müslüman akın etti. Camiyi dolduran Müslümanlar namaz sonrası el açarak ülkedeki kriz durumunun bitmesi için dua etti. Çatışma ve bombalamalar sonucu ölenler için fatihalar okundu.

Batum'daki Müslümanların tek ibadet yeri olan Orta Camii, Osmanlı İmparatorluğu döneminden kalma. 1866 yılında yapılan cami, Sovyetler Birliği döneminde ibadete kapatılmış, Sovyet dönemin çöküşünün ardından yeniden kullanıma açılmıştı. Resmi olmayan rakamlara göre Batum halkının yüzde 40'ı Müslüman.



GÜRCÜ MÜFTÜ: "BÖYLE BİR SAVAŞ HİÇ BİR DİNİN KİTABINDA YOK"

Cuma namazı sonrası Cihan'a demeç veren Acara Özerk Bölgesi Müslümanları Müftüsü Bekir Bolkvadze, çatışmalarda ölenlere Allah'tan rahmet, kalanlara da selamet dileklerini söyledi. "Bu ateşin sönmesini istiyoruz" diyen Gürcü müftü, savaştan kimseye hayır gelmeyeceğini, sadece Gürcistan'dakilerin değil, bütün dünyadaki insanların şiddet olaylarından uzak kalmasını dilediklerini belirtti. Bolkvadze, "Hiçbir din, hiçbir kitap, bu tür şiddet olaylarına izin vermiyor. İnşallah savaşın şiddeti en kısa zamanda söner" diye konuştu.

MÜFTÜDEN TÜRKİYE'YE TEŞEKKÜR

Türkiye'ye de teşekkür eden Gürcü müftü, "Türk medyasında görüyoruz ki, en erken ve en çok yardımı Türkiye gönderiyor. Hastanelerde yaralılar, anasız babasız kalan çocuklar var; onlara da Türkiye yardım ediyor. Bütün Acaristan Müslümanları olarak teşekkür ediyoruz" diye konuştu. Bolkvadze, Türkiye'nin hep güçlü olması gerektiğini, bu sayede her zaman ihtiyacı olanlara yardım edebileceğini ekledi.

İsmini vermek istemeyen bir Gürcü vatandaşı da, "Allah sizlerden razı olsun, Gürcistan'a selamet getirsin, İnşallah cenneti kazanmayı nasip etsin" diyerek Cihan ekibine dualar etti.

انتهى

وتأمل
( Rus tehdidinden kurtulmak ve bombardımanlarda ölenlerin ruhlarını)
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 16-08-08, 02:41 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

وبحسب الكلام المنقول فإن عدد المسلمين في جروجية 650 ألف يشكلون نسبة 11 %
منهم 47 % أتراك من الجنس التركي الأذري
20 % أوستيون
14 % أبخاز
19 % من الكرج المسلمين لعل أغلبهم في جمهورية
Acara

وفي الحقيقة كل هذه النسب تقديرية

وقد اختلف في نسبة المسلمين في Acara
وهذه الجمهورية على الحدود التركية

وفي الحقيقة هناك من يقول أن نسبة المسلمين في جورجيا أكبر من هذه النسبة (11 % )
تصل إلى 16 % أو أكثر
ولكن قول من قال أن نسبة المسلمين في أوستيا الجنوبية 65 % فهذا خطأ محض
والله أعلم
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 16-08-08, 04:47 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

المشاكل العرقية في القفقاس

بقلم: إيرول كارايل

توطئة
أصل المشكلة
داغستان
الشيشان
أنغوشيا
أوسيتيا الشمالية
جمهورية القبردي ـ بلقار
جمهورية القراشاي ـ شركس
الأديغة
أبخازيا
أوسيتيا الجنوبية
أين الحل؟


توطئة

تفكَّكَ الاتحاد السوفيتي في 21 كانون الأول 1991 بموجب محادثات "المآت" (المآت هي عاصمة كازاخستان). فتشتت ملايين الناس الذين حرموا حريتهم و رضوا بالكفاف سنين طويلة متخلصين من كماشة الاقتصاد المغلق الذي لم تفلح محاولات إنعاشه بأي شكل، منتشرين في أنحاء الأرض. إن شدة هذا التغيير قد هزّت الكيان الروسي بأسره. في هذه الأثناء سارعت خمس عشرة جمهورية كبيرة إلى إعلان استقلالها. أما مناطق الحكم الذاتي والجمهوريات المتبقية فقد شكَّلت تحت ضغط من روسيا "الفدرالية الروسية"

ثم شكلت الجمهوريات المستقلة ـ و بضغط من روسيا أيضا ـ مع "الفدرالية الروسية ما يسمى "برابطة الدول المستقلة"

لقد تشكَّلت الكيانات الجديدة هذه بصورة سقيمة معتلة، لأن التغيير كان أسرع من أن يهضم. مما سبب عدم الاستقرار في الأراضي السوفيتية، و لا سيما في منطقة القفقاس. أما دول ما وراء القفقاس الثلاثة (جورجيا، أذربيجان، أرمينيا) و التي سبق أن أعلنت استقلالها لم تستطع أن تتفادى الحروب التي حرَّضتها روسيا عليها فأجبرت ـ و كما كان متوقعا ـ على الانضمام إلى رابطة الدول المستقلة بقيادة روسيا، حتى تتخلص من شراك الحرب التي دفعت إليها

و هكذا اضطرت أرمينيا أن تسمح بإنشاء ثلاث قواعد عسكرية روسية على أراضيها، و كذلك اضطرت جورجيا هي الأخرى أن تسمح بإنشاء أربع قواعد على أراضيها. إلا أن هذا لم يضع حلولا جذرية لمشاكل بلدان ما وراء القفقاس. و بإسدال روسيا الستار على المنطقة أصدر أمر وقف إطلاق النار، أما بقية المشاكل فقد جمّدت إلى أجل غير مسمى
بينما كان يحدث هذا في ما وراء القفقاس، كان القفقاس قد بدأ بالسخونة و منذ أمد بعيد

أصل المشكلة

ما هو منشأ المشاكل في القفقاس؟ لهذا السؤال الكثير من الإجابات التي يتمم بعضها البعض. إنه لمن المعروف حقا أن سبب الجرح النازف في المنطقة هو روسيا التي لا تستطيع كبح جماح رغباتها اللامتناهية. لطالما شكلت كل من تركيا و إيران عائقا أمام رغبة روسيا الدائمة بالنزول إلى البحار الدافئة منذ عهد "بيترو الأول"

و لطالما اصطدمت روسيا وجها لوجه مع منافسيها التاريخيين تركيا و إيران، إلا أنه في بداية القرن الثامن عشر فقدت كل من تركيا (العثمانيين سابقا) و إيران وزنها السياسي بين دول العالم، و لم تعد تشكل ذلك العائق في وجه تدخلات روسيا في القفقاس. و عندما لم تبد الدول الغربية الممتدة بمحورها الاستراتيجي من الشرق إلى الغرب أي اهتمام بالمنطقة، انفسح المجال أمام روسيا و أقدمت على احتلال القفقاس دون أن يكون هناك أية قوة لتردعها. و بكل بساطة تصف اليوم تلك الأراضي التي أبقتها تحت الاحتلال ما يزيد على 130 سنة بأنها "حديقتي الداخلية"

و هذا حرفيا ما عبّر عنه الرئيس الروسي بوريس يلتسن بصراحة مطلقة في بيان له في المجلس العام للأمم المتحدة بتاريخ 26 / 9 / 1995 " : ينبغي ألا ننسى أبدا أن هدف روسيا سواء في الفترة القيصرية أو في الفترة البلشفية أو ما بعدها لم يتغير ألا و هو: النزول إلى البحار الدافئة ..."

و طالما أن روسيا تحمل تلك المطامع فإنه لا يمكن للقفقاس ـ و هو يمثل الباب المفتوح لروسيا على الجنوب ـ أن يهنأ له عيش. و هناك منشأ آخر للمشاكل و هو ما خلفته روسيا في القفقاس من اقتصاد متداع. كذلك توجد معضلة أخرى تكمن في غنى الأراضي القفقاسية بثرواتها الباطنية من بترول و فحم و غيرها و ثرواتها الظاهرية من ثراء الطبيعة و هي ما يسيل لها اللعاب

لذا تتسابق كل البلدان القريبة من هذه المنطقة لأخذ حصتها من تلك الثروات و لا تود رفع أيديها عنها. لكن إذا ما افترضنا أن كل تلك المشاكل المتشابهة التي ذكرناها و التي لم نذكرها ممكنة الحل، و إذا ما تركناها جانبا فإننا نرى أن أكثر المشاكل عمقا إنما هو البنية العرقية و السكانية للقفقاس

فإذا ما فصلنا أرمينيا و أذربيحان الواقعتين ما وراء القفقاس (معتبرين كلا من أبخازيا و أوسيتيا الجنوبية من المجموعات العرقية القفقاسية، و هاتين المنطقتين من جورجيا فقط تدخلان ضمن مقالنا هذا) و ألقينا بنظرة إلى تلك البنية العرقية و السكانية لرأينا بوضوح مدى فداحة المشكلة. يعيش في القفقاس أكثر من خمسين مجموعة عرقية، موزعة في تسع جمهوريات و مناطق ذات حكم ذاتي. فمن خلال سياسة التوطين المدورس المتبعة في زمن الشيوعية و خصوصا في فترة حكم ستالين برزت في الجمهوريات الصنعية المتشكّلة تنظيمات سكانية كثيرة إلى الحد الذي جعل من القفقاس "حقل ألغام عرقية". و بتعداد المناطق من الشرق إلى الغرب على التوالي : داغستان، الشيشان، أنغوشيا، أوسيتيا الشمالية، القبردي ـ بلقار، القراشاي ـ شركس، الأديغة، أبخازيا، أوسيتيا الجنوبية يمكننا تلخيص المشاكل العرقية التي تعيشها هذه المناطق القفقاسية كما يلي

داغستان

يعيش في داغستان أكثر من ثلاثين مجموعة عرقية و يبلغ عدد سكانها مليونا و ثمانمائة ألف نسمة، منها 32 % آفار، 15 % دارغين، 11,6 % ليزغي، 4 % تاباساران، 12 % قموق ، 8 % نوغواي، 4 % أذربيجان ، 3,2 % روس أما ما تبقى فهو من المجموعات الأخرى. و حتى في القرية الداغستانية الواحدة توجد مجموعات عرقية مختلفة. إن غنى داغستان بالغاز الطبيعي لم يشكل مشكلة عرقية إلا أنه يبقى هناك دائما احتمال لحدوثها

إذ أن اقتسام موارد الأراضي الغنية و نيل النفوذ السياسي يحرّض على نزاعات عرقية ما بين الليزغي، القموق، الدارغين، النوغواي، التاباساران. و تقف هذه المجموعات في وجه الآفار ـ الذين هم أكثر الفئات عددا ـ و تطلب "حكما ذاتيا"، كل يدافع عن سياسته القومية. و جميع تلك الفئات من أكبرها إلى أصغرها مسلّح

إن الحصول على سلاح في داغستان أمر سهل، ففي ضيعة خاساف يورت الداغستانية تباع الكلاشينكوف بمائتين و خمسين دولارا و المسدسات بمائة و عشرين دولارا في السوق المفتوح. و ليس غريبا أن تحصل مشادة بين عائلتين مختلفتين في انتمائهما العرقي فتكون مقدمة لنزاع داخلي حاد في داغستان. و المجموعة الوحيدة التي أفصحت عن رغبتها بالانفصال عن الجمهورية هي الليزغي و تتواجد في جنوب داغستان و شمال أذربيجان. فقد شكّل لزغيُّو أذربيجان الذين يريدون الحكم الذاتي منظمة إرهابية تحت اسم "سادورال" يقوم مناصروها بعمليات استفزازية كأعمال التخريب و تفجير القطارات

إن متعقبي الموضوع يبينون أن لروسيا إصبعا في تلك الأحداث ذلك أنها ترى أن عدم الاستقرار في المنطقة يخدم مصالحها. إذ يُراد التضييق على أذربيجان بحرب " قرا باغ " التي دوّختها من جهة، و بالأقلية من الليزغي في الشمال من جهة أخرى، و بحركات تاليش من جهة ثالثة. كل هذا لكي تقبل أن تمنح روسيا قاعدة عسكرية على أراضيها

إن الإسلام هو الدين الغالب في داغستان و له قوة مُوحِّدة قد منعت حتى الآن حدوث ما هو أسوأ من ذلك

الشيشان

قبل حرب عامي 1994 ـ 1996 التي خاضها الشيشانييون ضد روسيا و التي انتهت بنصر مشرّف كان عدد الشيشانييون 735 ألف نسمة. أما القسم الآخر من السكان فهم 200 ألف من الروس، 100 ألف من الأنغوش و اليهود و غيرهم. لكن الحرب قد غيّرت البنية السكانية بشكل كبير، فقد ترك قسم كبير من الروس المنطقة و التجأ عشرات الآلاف من الشيشانيين الذين بقوا بدون بيت و بدون أهل إلى الجمهوريات المجاورة

فالبلد قد أصبحت خرابا من أولها إلى آخرها و توقفت كل النشاطات الاقتصادية و أصبح الناس يعيشون كل يوم بيومه. و حتى وقت قريب لم يُعمل على تشكيل مؤسسات للدولة (يجب التوضيح هنا أن "أصلان مسخدوف" الذي تم انتخابه لرئاسة الدولة قد قام بتوحيد كلمة السلطة في المستويات العليا للدولة و ذلك بضم منافسيه السياسيين في الانتخابات "شامل باساييف" و "موفلادي أودوغوف" إلى الحكومة). الجميع في الشيشان من الصغير إلى الكبير مسلّح و لا يوجد سلام و أمان على الروح

فالأجانب الذين يأتون إلى الشيشان أو إلى الجمهوريات المجاورة لها يتم خطفهم بتهديد السلاح ثم يُتركون لقاء فدية. و يقوم شيشانيون مُسلحون دوما بهجمات على الجمهوريات المجاورة مستخدمين الترهيب أو طرقا أخرى غير مشروعة لتكوين ثروة الأمر الذي سبَّب كره و نفور الشعوب المجاورة لهم. و كذلك يتم مع الأسف التدبير لعمليات تلقي بظلال سوداء على النصر المظفّر الذي أحرزه الشيشانيون ضد الروس و تهدف لتقويض أركان الاقتصاد

و لكن نأمل أن تتخطى الحكومة هذه المشاكل عبر تعزيز الانسجام القومي في المنطقة. إن علاقات القوزاق الذين يعيشون في قبيلة "ستافروبول كراي" الواقعة على الحدود الشمالية للشيشان باردة مع الشيشانيين. و هناك احتمال أن تتحول المناوشات بين الطرفين إلى نزاعات مسلَّحة

و حتى لو لم يكن هذا الاحتمال قويا إلا أنه موجود. و من جهة أخرى فإن تواجد الشيشانيين بكثرة في قرية "خاساف يورت" الداغستانية قد جعلهم يَدَّعون أنها يجب أن تكون تابعة لأراضيهم، لذلك فهناك مشكلة يحتمل ظهورها في أية لحظة. كذلك فإنه في النزاع الذي حدث بين الأوسيت و الأنغوش ـ بسبب سوء تفاهم سنبينه فيما بعد ـ قد انحاز الشيشانيون فورا إلى صفوف الأنغوش

أنغوشيا

من بين 160 ألف أنغوشي الذين يعيشون في الجمهورية، هناك ما يقارب 100 ألف من الروس و العناصر الأخرى. و قد بلغ عدد الملتجئين القادمين من الشيشان خلال الحرب الشيشانية ـ الروسية حوالي 100 ألف نسمة. و رغم أن الأنغوشيين يتكلمون نفس اللغة الشيشانية إلا أنهم يرون أنفسهم مختلفين عنهم، فقبل حرب الشيشان انفصل الأنغوشيون عن جمهورية الشيشان ـ أنغوشيا ليكونوا جمهورية مستقلة، غير أنهم لم يلقوا الدعم الكافي من حكومة غروزني بسبب انفصالهم و تكوينهم المختلف و مشاكلهم مع الأوسيت. منذ القدم و الأنغوشيون يعيشون على الضفة اليمنى لنهر "التيرك" و الأوسيت على الضفة اليسرى. ثم أنشأت روسيا عام 1874 مدينة فلادي قفقاس كقلعة عسكرية يمر من وسطها نهر "التيرك"، و كان طرفه الأيسر للأوسيت و الأيمن للأنغوش. و أثناء الحرب العالمية الثانية نفي الأنغوشيون إلى سيبيريا فأعطيت المنطقة التي كانوا يشغلونها إلى الأوسيت و يطلق اليوم عليها اسم "بريغورودني رايون". في عام 1957عندما أصدر كروشتشيف العفو عن الأنغوشيين عادوا إلى أوطانهم منادين بأحقيتهم في "بريغورودني رايون" إضافة إلى سبعة قرى كانت أنغوشِّية قديما، إلا أنهم لم يتمكنوا من استرجاعها. و في الفترة الشيوعية كانت تقوم بشكل دائم نزاعات مسلحة و تحصل مذابح ما بين الأسيت و الأنغوش كان آخرها في عام 1992 حيث أخمدت الصعوبات بصعوبة بالغة. و يمكن في أية لحظة أن تحصل نزاعات كبيرة على حدود أوسيتيا الشمالية ـ أنغوشيا

أوسيتيا الشمالية

يبلغ عدد سكان أوسيتيا الشمالية 632 ألف نسمة. منهم 52 % أوسيت، 29 % روس، 5 % أنغوش، 14 % مجموعات أخرى. و قد أوضحنا أعلاه المشكلة ما بين الأوسيت و الأنغوش. إن كون أكثر الأوسيت مسيحيين أرثوذوكسا قد وطد روابط حميمة لهم مع الروس عبر التاريخ. و كان الأوسيت قد استوطنوا هذه المنطقة قبل الروس و لم تقع أرضهم تحت الاحتلال إلا عندما تم الفصل بين شرق القفقاس و غربه. لذا فإن علاقات أوسيتيا و منذ القدم باردة مع بقية شعوب القفقاس، و لم يحدث أبدا أن تدخلت في أي نشاط فعَّال ضمن التنظيمات التي أسسها شعب القفقاس. في الحرب الشيشانية ـ الروسية الأخيرة كان وجود مركز لقاعدة عسكرية في عاصمة أوسيتيا فلادي قفقاس, تشن روسيا منها غارات جوية على الشيشان و تقدم إمدادات عسكرية للجيش, قد أغضب الشيشانيين و أضاف سببا جديدا للنزاع بين الشيشانيين و الأوسيت حتى أنهم كادوا أن يخوضوا حربا ضد الأوسيت. أما سبب الجهود التي تبذَل من أجل توحيد أوسيتيا الشمالية مع أوسيتيا الجنوبية فهو تلك البرودة التي تسود علاقات أوسيتيا الشمالية و جورجيا

جمهورية القبردي ـ بلقار

يبلغ عدد سكان الجمهورية 753 ألف نسمة منهم 48 % قبردي، 9 % بلقار، 32 % روس، 11 % عناصر أخرى. و لقد نُفي البلقاريون إلى سيبيريا عام 1944 تماما كما حصل لكل من الشيشان و الأنغوش، و لدى عودتهم من المنفى عام 1957 ادَّعُوا أنهم لم يتمكنوا من استرجاع كل أراضيهم و أنهم يعانون من الضغط الثقافي و السياسي للقبردي، فشكلوا منظمة تحت اسم تورية تناضل من أجل استرجاع "حقوقها". و في هذه الأثناء ارتفعت أصوات أعضاء المنظمة عالياً مجاهرة برغبتهم في الانفصال عن جمهورية القبردي ـ بلقار. و يطالب البلقاريون بنصف العاصمة نالتشيك و كذلك بالحدود الجبلية الجنوبية للبلد. و تُقدِّم المنظمات التركية الموجودة ضمن روسيا دعما سياسيا للبلقاريين. إلا أن انقسام الجمهورية ''بالحسنى'' إلى اثنتين ليس بالأمر الهين. يعود ذلك إلى أهمية "مينغيتاف" لدى البلقاريين، و كذلك أهمية "أوشخمافة" لدى القبردي، فقد دخلت في صميم أساطيرهم و ضربت جذور كلا الشعبين عميقا في هذا التراب. و تعمل مجموعات من الطرفين على التسلح المستتر في الخفاء، و الويل كل الويل إذا ما بدأ انفجار الصراع المسلح، فلن تبقى المسألة محلية محدودة في نطاق الجمهورية، بل ستتحول المنطقة بانضمام الآتين من الجمهوريات المجاورة للحرب إلى بحيرة من الدماء. و في نفس الوقت تستمر النزاعات المسلحة بين البلقاريين و جيرانهم الأوسيت في الشرق بسبب الخلاف على تقاسم الأراضي

جمهورية القراشاي ـ شركس

القراشاي هو شعب مؤاخي للبلقار و يبلغ عدد القراشاي في الجمهورية 130 ألف نسمة، منها 31 % قراشاي، 42 % روس،10 % شركس، 7 % أبخاز، 3 % نوغواي، 7 % أوكرانيين و غيرهم. عاش القراشاي في منطقتهم المتمتعة بالحكم الذاتي منذ عام 1926 و حتى الوقت الذي نفوا فيه عام 1944. و عندما صدر العفوعلى المنفيين عام 1957 عادوا إلى أراضيهم السابقة. إلا أنهم لم يُمنحوا الحكم الذاتي مرة أخرى. بل أدخلوا تحت إدارة منطقة القبردي ـ تشركس ذات الحكم الذاتي. و حسب الدعاية المغرضة التي تبثها روسيا فإن العلاقات مقطوعة ما بين القراشاي و كل من الشركس و الأبخاز و الروس و الأوكرانيين الموجودين في الجمهورية. و تعبيرا عن تطلعات القراشاي للانفصال عن منطقة القبردي ـ تشركس و تأسيس جمهورية أخرى خاصة بهم، فقد أقاموا تنظيما باسم "جماغات". و قام تحت رعاية هذه المنظمة مجلس ممثلي شعب القراشاي مجتمعين في 17 تشرين الثاني من عام 1990 بتنظيم مؤتمر أعلن فيه استقلال القراشاي، إلا أن موسكو لم تعترف بهذا القرار. و لقد خلق إعلان القراشاي لاستقلالهم توترا بينهم و بين كل من الشركس و الأباظة و الروس و الأوكرانيين المتواجدين في المنطقة. و يُعبِّر الأبخاز القاطنين في المنطقة عن معاناتهم نتيجة الضغط الذي يمارسه عليهم القراشاي. إذ يسود النفور و التوتر المنطقة بكل معنى الكلمة. و إذا لم يتصرف زعماء المجموعات العرقية بعقلانية فإنه يمكن و بكل لحظة أن يندلع نزاع ما في المنطقة. و من جهة أخرى يتابع القراشاي أخبار البلقاريين عن كثب، و من المؤكد أن البلقاريين سيصدر عنهم نفس ردة الفعل إذا ما سمعوا بنزاع ما في منطقة القراشاي. كذلك علينا أن نذكر أن جمهورية أبخازيا المجاورة لجمهورية القبردي ـ تشركس تتتبع عن كثب أخبار الأبخازيين هناك

الأديغة

يبلغ عدد سكان الأديغة 432 ألف نسمة، منها 22 % أديغة، 68 % روس، 3 % أوكرانيين، 7 % عناصر أخرى. في الأديغة لا يوجد أي نزاع بين الفئات المذكورة. إلا أنهم غير راضين عن وضع الأقلية التي جرى توطينها ضمن أراضيهم. يعمل الأديغة و بالطرق السياسية على اتخاذ التدابير التي تدعم وجودهم و تقوي ثقافتهم. يبلغ عدد الشابسوغ عشرة آلاف و هم يتكلمون نفس لغة الأديغة و يتواجدون على طول شاطئ البحر الأسود و يعمل الأديغة على إكسابهم مكانة بينهم بهدف دمجهم في بوتقتهم

أبخازيا

كانت أبخازيا في فترة الحكم السوفيتي جمهورية ذات حكم ذاتي تابعة لجورجيا. وعند إعلان جورجيا لاستقلالها قامت أبخازيا هي الأخرى أيضا بإعلان استقلالها. و قد قابلت جورجيا هذا القرار برفض عنيف. و في الرابع عشر من آب عام 1992 قام الجيش الجورجي باحتلال أبخازيا. و بعد سنة من الحرب الدامية نجح الأبخاز في طرد الجورجيين من أراضيهم و كان ذلك في 30 أيلول 1993. و عندها حصلت أبخازيا على استقلالها فعليا. طلبت جورجيا مساعدة رويا من أجل ضم أبخازيا مجددا إلى أراضيها. فتدخلت القوات الروسية لمساعدة جورجيا مقابل إعطائها إذنا لتأسيس قاعدة عسكرية روسية ضمن الأراضي الجورجية، و كذلك مقابل دخولها في رابطة الدول المستقلة. و منذ عام 1996 حتى الآن تقوم كل من روسيا و جورجيا بفرض حصار على كل احتياجات الحياة الأساسية. و لا يبدو أن المشكلة وشيكة الحل في الوقت الراهن. لم يؤثر ذلك الحظر مائة بالمائة على الشعب الأبخازي لأن الأراضي الأبخازية فيها من البركة و الخير ما يكفي لتلبية حاجات مواطنيها الغذائية. لا بد أن يعاود رئيس جورجيا " شفردنادزة " الكرة في الهجوم على أبخازيا حين يجد نفسه قويا بما فيه الكفاية. هذا و إن الشعب الأبخازي كله مسلح، إذ تعاني البلد من مشكلة الأمن حيث تقع من وقت لأخر حوادث سلب و نهب و جرائم. يتكون الشعب في أبخازيا اليوم من 100 ألف أبخازي، 90 ألف جورجي، 80 ألف أرمني، 60 ألف روسي، 10 آلاف تركي بالإضافة إلى 50 ألف من عناصر مختلفة.

أوسيتيا الجنوبية

هي عبارة عن منطقة ذات حكم ذاتي تابعة لجورجيا. يبلغ عدد سكانها 100 ألف نسمة 66 % منهم أوسيت. و يعيش في المنطقة 28 ألف جورجي و 6 آلاف من شعوب مختلفة. ارتحل شعب الأوسيت في القرنين الثالث عشر و الرابع عشر الميلادي أثناء اجتياح جيوش المغول للقفقاس متجاوزين سلسلة جبال القفقاس و أتوا إلى جورجيا و استوطنوا فيها منذ ذلك الوقت. و في الفترة السوفيتية تأسست جمهورية أوسيتيا الجنوبية. و عندما أفصحت الجبهة الوطنية في أوسيتيا الجنوبية عام 1989عن رغبتها بالانفصال عن جورجيا و الاتحاد مع أوسيتيا الشمالية لتكوين جمهورية موحدة، قابلت جورجيا هذا الأمر بردة فعل شديدة. و في صيف عام 1989 نشبت نزاعات عنيفة بين الجورجيين و الأوسيت، دخل على إثرها الجيش الجورجي إلى أوسيتيا في أيلول عام 1989. و استمرت النزاعات بشكل متقطع خمسة أشهر. و في نهاية عام 1990 ألغت حكومة "زفياد غامسخورديا" الحكم الذاتي في أوسيتيا الجنوبية. و قد قُتل في نزاعات 1991 حوالي الثلاثين إنسانا. اشتدت النزاعات في الأشهر الأخيرة من نفس العام و دخل الجورجيون القرى. و قد جرت السيطرة على تلك النزاعات عام 1992 بصعوبة جمة. و ما تزال المنطقة تُدار حتى الآن بقانون عرفي. و من الممكن توقع حدوث نزاعات أخرى في أية لحظة

أين الحل؟

إنه لمن الأسباب التي تعرقل حل المشاكل في القفقاس كون الزعماء في المنطقة من أفراد الطاقم الشيوعي القديم. إن هذا الطاقم الماركسي الذي "أصبح ديموقراطيا في ليلة واحدة" لا يعكس إرادة الشعب و لا تطلعاته، بل يدير سياسته بإيعاز من روسيا. و بذلك يصبح من السهل على روسيا تحريكه بأصابعها. لذا لن تجد مشاكل القفقاس طريقها إلى الحل إلا إذا زال النفوذ الروسي من القفقاس

لكي يتحقق هذا ينبغي تنحية من يناصرون الروس عن الحكم. و يجب أن يجتمع كل زعماء المجموعات القفقاسية الذين يتحلون بالعقلانية و يَعُوا حقيقة بئر النار الذي دفعوا إليه حتى يأخذوا احتياطاتهم. و لا بد من الإيضاح أن الإسلام وحده هو الملاط الجامع الذي سيمسك "موزاييك" القفقاس المكون مما يربوا على الخمسين شعبا فقوة الإسلام ـ رغم ضعف الإلمام بمبادئه وعلومه ـ هي التي تحول دون وقوع منازعات بين المِلل الداغستانية المختلفة. و إنه لمن الخطأ الكبير اعتبار المشاكل التاريخية التي كانت قد جرت في القفقاس جذورا للمشاكل الداخلية الموجودة بين الشعوب القفقاسية، إذ ظل الدين عبر التاريخ هو العنصر الفيصل في الحرب، حيث خاضت المجموعات القفقاسية المسلمة ـ على الدوام ـ حروبا مشتركة ضد قوى الاحتلال غير المسلمة، و لم تقع أية حرب بين المجموعات المسلمة في المنطقة قط. و إن ما سمي في الفترة السوفيتية "بحروب القفقاس" قد فهم الجميع حقيقتها على أنها " حروب روسيا ـ القفقاس". فلقد كان الإسلام هو منبع القوة الأساسي الذي زاد من ضراوة المقاومة و شد من أزر الوحدة و التعاون بين القفقاسيين في الحروب التي امتدت طيلة أربعة قرون

و إذا ازدهر الإسلام الأصيل في القفقاس على حقيقته سيدرك سكانه ببساطة زيف المشاكل القائمة بينهم و ستقوى أواصر المحبة في قلوبهم و هذا ما سيجعل العناصر التي تم توطينها فيما بعد تتقبل دين السكان المحليين ألا و هو الإسلام، و بإزالة العدو التاريخي للقفقاس سوف يعيش الجميع في غمار السعادة و الاستقرار، و هذا هو أقصر الطرق لبلوغ الهدف و أكثرها حسما. و ليس هناك أدنى ريب في كون الإسلام خير بيئة لتوحيد سكان القفقاس و أفضل منهج يمكنهم من متابعة حياتهم في جو من السعادة و السلام


من موقع وقف القفقاس
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 16-08-08, 04:52 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

تنبيه
حتى موقع وقف القفقاس ينقل المقالات من المجلات والمعلومات تكون قديمة أو هي محل نظر

وانظر مثال على ذلك
أوستيا الجنوبية
http://www.kafkas.org.tr/arabic/BGKA...outhosetia.htm
أخذوا المعلومات عن

ملاحظة: أُخذت هذه المقالة من الموسوعة العلمية السوفيتية لأذربيجان، و قد نُشرت في مكتوبات القفقاس صيف عام 1998، العام الأول، العدد الرابع

فلينتبه لهذا
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 16-08-08, 04:56 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

وحتى قولهم أن نسبة المسلمين في أبخازيا 85 %محل نظر
وانظر جدول التعداد السكاني
في المشاركة
8
وموقع وقف القفقاس نقل ذلك عن
(
ملاحظة: أُخذت هذه المقالة عن "التكوين الاجتماعي والاقتصادي للجمهوريات التركية و الدول الإسلامية أثناء فترة إعادة التكوين" و التي قام بإعدادها "مركز البحوث الاقتصادية لمنطقة الشرق الأوسط و الدول الإسلامية ـ جامعة مرمرة" )
انتهى
ولا أظن هذا الحرف في الدراسة بل لعله من زيادات الموقع على الدراسة

وأما القول بأن نسبة أهل القبلة في أوستيا الجنوبية 65 % فذلك خطأ محض و لم يوجد في موقع القفقاس
بل انفرد بذلك ناقل الخبر محمد سعيد
والله أعلم

__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 17-08-08, 08:17 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,703
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن وهب مشاهدة المشاركة
ولكن قول من قال أن نسبة المسلمين في أوستيا الجنوبية 65 % فهذا خطأ محض
والله أعلم
الشمالية والجنوبية كلاهما ذات أغلبية نصرانية
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 17-08-08, 08:38 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

لا الشمالية يمكن يبلغ نسبة المسلمين فيها 53 % بسبب وجود أقليات من أجناس كثيرة غير الاستونيين
وبسبب هجرة الكثير من المناطق المضطربة إلى جمهورية أوستيا الشمالية
كذا قيل وهو محل نظر
هذا الكلام قبل الحرب الأخيرة فليعلم

والله أعلم


Kuzey Osetya, tam adı Kuzey Osetya-Alanya Cumhuriyeti, Kuzey Kafkasya'da Rusya Federasyonu üyesi bir cumhuriyettir. Yüzölçümü 8.000 km², nüfusu 710.275 (2002), başkenti Şinvali Nüfusun %62.7'si Oset (445.310), %23.2'si Rus (164.754), %3'ü İnguş (21.442), kalanı Ermenidir. Osetlerin çoğunluğu Ortodoks Hıristiyan, küçük bir bölümü Sünnî/Hanefî Müslümandır.

بحسب عام 2002
710000
62% أوستن
23 % روس

الخ
ويقول المقال أن أغلبية الاوستن نصارى ولكن يوجد من اعتنق منهم الإسلام ( المذهب الحنفي السني )
وهذا مقال مترجم غير معتمد

وإلا فانظر في المشاركة رقم ستجد أن نسبة 20 % من مسلمي جورجيا من الاوستن
ولا أدري لماذا أهل الإسلام يترجموا ما يذكره الغربيون

فكان الواجب على الأتراك تحري الدقة وكذلك على وقف القفقاس
وكما قلت لا توجد إحصائية دقيقة أبدا

والمصادر الغربية والروسية غير نزيهة
والمسلمين يبالغوا
فيظل الموضوع محل شك وريبة
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 17-08-08, 09:29 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

-------
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 18-08-08, 11:03 AM
النذير1 النذير1 غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-06-02
المشاركات: 204
افتراضي

الأربعاء 11 من شعبان1429هـ 13-8-2008م الساعة 09:46 م مكة المكرمة 06:46 م جرينتش
الصفحة الرئيسة-> تقارير -> تقارير و مقالات 8/17/2008 8:49:43 PM

http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkare.../13/67992.html


وليد نور
Noor1425@hotmail.com

مفكرة الإسلام: مع تسارع الأحداث التي تشهدها منطقة القوقاز والحرب الدائرة بين جورجيا وروسيا انشغل كثيرون في تحليل الأسباب الروسية لموقفها من جورجيا، والكشف عن الأدوار الأمريكية في هذه الحرب الدائرة، غير أنه يجب علينا ونحن نتابع هذه الأحداث ألا ننسى إخواننا المسلمين الذين يمثلون وجودًا كثيفًا في هذه المنطقة، والتي كانت ذات يوم خاضعة للإسلام قبل أن تجتاح الثورة الشيوعية هذه المناطق، وقبل أن ينزل بها "جوزيف ستالين" (الجورجي الأصل) ما أنزله بالمسلمين من اضطهاد وتهجير وحرب على العقيدة والدين.
في هذا المقال نحاول الكشف عن الوجود الإسلامي في دولة جورجيا وموقعهم في هذا الصراع الدائر.
الإسلام في جورجيا:
قبل ظهور الإسلام، كانت النصرانية هي الديانة الرسمية لأهل جورجيا وذلك منذ عام 533م بعد أن غزاها الرومان ثم البيزنطيين، غير أن الإسلام وصل إلى هذه المناطق مبكرًا جدًا, حيث وصلها المسلمون في عام 25 هجريًا بعد فتح أرمينيا وأطلق عليها المسلمون اسم "بلاد الكرج" أو "كرجستان" ويتضح من الاسم قربه الشديد من الاسم الحالي للبلاد وهو "جورجيا".
وشهدت جورجيا في ظل الإسلام ازدهارًا كبيرًا حتى باتت مدينة "تفليس" (وهي العاصمة الجورجية اليوم والتي تدعى تبليسي) عاصمة لإمارة إسلامية قوية في هذه المنطقة.
وتمتعت بلاد الكرج بصلات وثيقة مع الدول الإسلامية المتعاقبة مثل سلاجقة الروم (1077- 1299) ومن بعدها الدولة العثمانية (1299-1923).
ومع صعود روسيا كقوة إقليمية في عهد القياصرة، بدأ المسلمون يتمركزون في مناطق معينة في جورجيا، كانت أهم هذه المناطق، منطقة "أبخازيا"، و"أجاريا"، وأوسيتيا الشمالية، فضلا عن وجودهم في المناطق الأخرى.
وظلت أبخازيا دولة مستقلة حتى عام 1911م، وفي أعقاب انتصار الثورة البلشفية في روسيا، سمح لينين للمسلمين الأبخاز عام 1921م بإقامة دولة مستقلة لهم سميت وقتها (بلاد الأباظة المسلمة)، واستمرت هذه الجمهورية المستقلة تحكم نفسها بنفسها بواسطة دستورها الخاص لمدة عشر سنوات حتى عام 1931م عندما أمر جوزيف ستالين بضم أبخازيا (المسلمة) لجورجيا (المسيحية) كجمهورية ذات حكم ذاتي تابعة لجورجيا.
مسلمو جورجيا في ظل العهد السوفيتي:
عانى مسلمو جورجيا مثلما عاني بقية المسلمين في أنحاء الاتحاد السوفيتي من سياسات القمع الشيوعية والتي تمثلت في التهجير والنفي والتوطين القسري والذي استخدمه ستالين بقوة ووحشية في الثلاثينيات ضد المسلمين بشكل خاص.
وأدت هذه السياسات إلى هدم خريطة أبخازيا الديموجرافية، وأعادت تشكيلها من جديد فقد دفعت الحكومة المركزية الشيوعية بأعداد كبيرة من الروس والأرمن والجورجيين إلى أبخازيا حيث تم غرسهم في أرض ليست أرضهم في الوقت الذي نفت فيه تلك الحكومة عائلات جمّة من الأبخاز إلى خارج أرضهم وديارهم فتقلص تعداد سكان أبخازيا الأصليين من المسلمين وتدنت نسبتهم وصاروا أقلية في بلادهم بعد أن كانوا الكثرة الغالبة.
فكان الأبخاز يمثلون 85% من السكان في النصف الثاني من القرن التاسع عشر لكنهم بعد عمليات التهجير لهم مقابل عمليات الإحلال لجنسيات أخرى صاروا يشكّلون 17% فقط.
وبلغت السياسات الشيوعية أوجهها حتى اضطر المسلمون معها إلى الهجرة خارج أراضيها، وانتشروا في مصر (وإلى الأبخاز تنتسب عائلة أباظة الشهيرة) والأردن وتركيا وسوريا.
وكما هو المعتاد، فقد تركّزت حملة الإبادة بصفة خاصة على المثقفين من الأبخاز، وإمعانا في طمس الهوية واندثار التاريخ قامت جورجيا من جهتها بإحراق الأرشيف الوطني، ودار المتحف الوطني، ومعهد الأبحاث العلمية واللغوية في محاولة لقطع جذور هذا الشعب من التاريخ.
غير أن المسلمين هبوا أكثر من مرة للمطالبة بحقوقهم ورغم قسوة الحملات الشيوعية التي استهدفت المسلمين فإن ذلك لم يثنيهم عن استمرارهم في المطالبة بالاستقلال.
وفي عهد خروشوف هب المسلمون مرة أخرى للمطالبة بحقهم في الاستقلال لكن السلطات السوفيتية ردت عليهم بحملة وحشية حتى قضت على حركتهم.
وتكررت الثورة الشعبية في سنوات 1978 و1981 وكادت تصل إلى حالة الحرب، واستمرت القلاقل في أبخازيا حتى نهاية عقد الثمانينيات، وهكذا قوبلت أي تحركات للأبخاز على امتداد ستة وستين عاما ( 1926- 1992م ) للمطالبة بالاستقلال بالقمع الوحشي كما قوبلت أي مطالبة بالحقوق المشروعة بالرفض التام والتهديد بالانتقام.
استقلال أبخازيا:
ومع انهيار الاتحاد السوفيتي، ألغت سلطات جورجيا برئاسة "إدوارد شيفرنادزة" الدستور الجورجي الذي كان يحمي حقوق الأقليات ويسمح بجمهوريات ذات حكم ذاتي، وكان من الطبيعي أن ترد سلطات أبخازيا بإعلان استقلالها وعودتها لدستور عام 1925م، وبالتالي سيادة المسلمين على إقليمهم الذي يُعَدّ أحد الطرق الإستراتيجية الهامة التي يطل منها الاتحاد السوفيتي القديم على موانئ البحر الأسود والمياه الدافئة.
رد شيفرنادزة على إعلان المسلمين الاستقلال بإرسال عشرات الآلاف من الجيش الجورجي لاحتلال أبخازيا وعاصمتها سوخومي، واحتج وقتها بحماية الأقليات الجورجية والروسية، واستطاعت القوات الجورجية احتلال العاصمة الأبخازية سوخومي عاصمة الإقليم وبعض المراكز الساحلية الهامة وفرت القوات الأبخازية إلى الشمال على الحدود الروسية.
نجحت القوات الجورجية في إعادة تجميع نفسها وتشكيل جيش قوي نجح في خوض غمار حرب طويلة مع الجيش الجورجي، وانضم إلى القوات الجورجية متطوعو شمال القوقاز وجلهم من الشيشان، ونجحت القوات الأبخارية في حصار وطرد هذه القوات الجورجية، واستعادة سيطرة المسلمين على أراضيهم وبلادهم في سبتمبر 1992م، غير أنه منذ ذلك الوقت لم تعترف دولة واحدة باستقلال أبخازيا.
وعلى الرغم أن هذه الحرب السابقة ألحقت خسائر فادحة بالمسلمين في الأرواح والبنية التحتية إلا إن من أهم مكاسبها هو أن الآلاف من الجورجيين الذين استوطنوا الإقليم تركوه مما أعاد الغلبة في الإقليم للأبخاز المسلمين من جديد.
حجم الوجود الإسلامي في جورجيا وأبخازيا:
تقدر المصادر الجورجية والعالمية حجم المسلمين في منطقة جورجيا وما حولها من جمهوريات بقرابة نصف مليون مسلم، وهي ما يمثل 10% من عدد سكان جورجيا والجمهوريات المحيطة بها، وهذه النسبة نرى أنها أقل من النسبة الحقيقية للمسلمين في المنطقة، ولكن لابد أن نشير إلى أن المسلمين تمركزوا بشكل كبير في ثلاث مناطق أبخازيا وآجاريا وأوسيتيا الشمالية (التابعة لروسيا) وتوجد نسبة كبيرة منهم في أوسيتيا الجنوبية.
وهذه المناطق الأربعة هي الأقاليم الأربعة التي تسعي الحكومة الجورجية إلى استعادتها وإخضاعها لسيادتها.
وإذا كان المسلمون متمركزون في هذه الأقاليم، فإن نسبتهم في جمهورية "آجاريا" الخاضعة حاليا لجورجيا لا تقل عن 90%، بينما تزيد نسبتهم في جمهورية "أبخازيا" عن 50% وليس صحيح ما تذكره بعض المواقع (موقع الجزيرة نت) أن نسبتهم في جمهورية أبخازيا 10% فقط، لأن تلك هي نسبتهم في جمهورية أوسيتيا الجنوبية ذات الوجود النصراني بعكس جمهورية أوسيتيا الشمالية ذات الوجود الإسلامي الكبير.
(يراجع في هذه النقطة: كتاب المسلمون في آسيا الوسطي والقوقاز، مصطفى دسوقي كسبة، وكتابه كذلك عن الشيشان).
موقف القوى الدولية من مسلمي المنطقة:
نشير في هذه النقطة إلى موقف القوى الإقليمية والدولية من مسلمي المنطقة، وهو كما يلي:
1- جورجيا:
حاربت جورجيا المسلمين قديمًا وعملت على طمس هويتهم ولا تزال تمارس جورجيا هذه الحرب ضد المسلمين، خاصة وأن النظام الجورجي الحالي جوهر مشروعه هو استعادة جورجيا الكبرى بأقاليمها الأربعة (والتي تشمل أبخازيا وأجاريا).
ولابد أن نشير إلى أن النظام الحالي لا يختلف على عن نظام ادوارد شيفرنادزة الذي صرح وزير خارجيته إبان الحرب الجورجية – الأبخازية عن أن بلاده على استعداد للتضحية بـ 100 ألف جورجي لقتل 100 ألف مسلم أبخازي، وترك الأمة الأبخازية المسلمة دون ذرية أو هوية.
كما أن النظام الحالي المدعوم أمريكيًا، استغل الحرب على الإرهاب لاضطهاد وتعذيب المسلمين في شتى الأقاليم المنفصلة عن جورجيا، حيث يبرر الزعماء الجورجيين أمام العالم ما يقومون به بأنه حرب على الإرهاب، وقد أدت حملات الاضطهاد المستمرة إلى تدهور أحوال المسلمين في جورجيا، الذين بقوا أسرى الفقر والتهميش علاوة على قلة الوعي الديني لديهم، نتيجة افتقادهم الواضح للمؤسسات الدينية، وعدم قدرتهم على تشييد مساجد ومراكز إسلامية لزيادة وعي أطفالهم وشبابهم بتعاليم الدين.
ويعد الرئيس الجورجي الحالي ميخائيل سكاشفيلي، من أبرز المناهضين للإسلام والمسلمين في البلاد، فهو الذي شن الحرب على أصلان آباشدزه رئيس جمهورية أجاريا المسلمة؛ لكي يبعده عن جورجيا؛لأنه كان مسلمًا ويسعى إلى أسلمة الإقليم ويدعم الفكر الاستقلالي.
2- روسيا:
أما روسيا فإن موقفها من المسلمين في الاتحاد السوفيتي السابق واضح وجلي فهي لا ترضي إلا بمسلمين خاضعين لها ولسلطانها كما هو الحال في الشيشان، أما تأييدها لأبخازيا فإنما ذلك نكاية في جورجيا التي ارتمت في أحضان أمريكا، ونشير هنا إلى أن الرئيس الجورجي السابق شيفرنادزة عندما أراد أن يميل تجاه واشنطن دعمت موسكو أبخازيا وقتها بالأسلحة، غير أنه لما عاد إلى الحظيرة الروسية انقلبت موسكو على أبخازيا ولم تعترف بها دولة مستقلة حتى الآن.
فروسيا لم تدخل هذه الحرب دفاعًا عن المسلمين أو نصرة لهم إنما هي تستغل قضيتهم لتحقق أغراضها وأهدافها.
3- أمريكا:
أما أمريكا والتي يعتقد البعض أنها تهدف من دعم جورجيا النكاية في روسيا، ولكن هناك هدف آخر هو محاربة الإسلاميين في هذه المنطقة، فالرئيس الأمريكي جورج بوش صرح وهو يدافع عن إرسال قوات إلى الفليبين وجورجيا بأن هدف الأمريكيين الأهم هو محاربة القوى الإسلامية في هذه المنطقة كي لا تتحول إلى أفغانستان أخرى.
كما أن الرئيس الجورجي السابق إدوارد شيفرنادزة الذي فشل في حربه ضد مسلمي أبخازيا سعى لإطلاق تحذير من اتخاذ تنظيم القاعدة لهذه المناطق المحاذية قاعدة جديدة لها؛ لجذب القوات الأمريكية لخوض حرب بالوكالة عنه ضد المسلمين الأبخاز، وعلى نهجه سار سكاشفيلي المدعوم أمريكيًا.
وهكذا نرى أن المسلمين في هذه المنطقة يعانون من حرب جماعية موجهة ضدهم تستغل الصمت الإسلامي والجهل الإعلامي بقضاياهم وظروفهم كما حدث في قضايا ومناطق أخرى كثيرة.
__________________
قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لاَ يُبْغِضُنَا أَهْلَ الْبَيْتِ رَجُلٌ إِلاَّ أَدْخَلَهُ اللَّهُ النَّارَ) صحيح
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 18-08-08, 11:50 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

بارك الله فيكم ونفع بكم
(فإن نسبتهم في جمهورية "آجاريا" الخاضعة حاليا لجورجيا لا تقل عن 90%، بينما تزيد نسبتهم في جمهورية "أبخازيا" عن 50% وليس صحيح ما تذكره بعض المواقع (موقع الجزيرة نت) أن نسبتهم في جمهورية أبخازيا 10% فقط، لأن تلك هي نسبتهم في جمهورية أوسيتيا الجنوبية ذات الوجود النصراني بعكس جمهورية أوسيتيا الشمالية ذات الوجود الإسلامي الكبير.
(يراجع في هذه النقطة: كتاب المسلمون في آسيا الوسطي والقوقاز، مصطفى دسوقي كسبة، وكتابه كذلك عن الشيشان)
.)
انتهى

نسبة المسلمين في acara لا تصل إلى 90 %

ويكفي في الرد على هذا
أن عدد المسلمين في جورجيا 650 ألف ( أو يزيد )
منهم

19 % من الكرج ويدخل معهم ( اللاز )

وعدد سكان acara
400ألف تقريبا
فلو كانت نسبة المسلمين فوق 90 %
لكان نسبة المسلمين الكرج من مجموع سكان جورجية أكثر من هذا بكثير


Din [değiştir]

Acara Özerk Cumhuriyeti çokdinli bir yapıya sahiptir. Gürcü ve Rus Ortodoks kiliselerinin yanı sıra camiler, sinagog ve Katolik kilisesi vardır.

Acarlar 4. yüzyılda Romalılar aracılığıyla Hıristiyanlığı kabul ettiler. Fatih Sultan Mehmet ve Yavuz Sultan Selim dönemlerinde Osmanlı'nın Kafkasya bölgesini fethiyle birlikte, 15. yüzyıldan itibaren halkın tamamına yakını, Sünniliğin Hanefi mezhebini benimsemiştir. [19] Halkın önemli bir bölümü, 1877-1878 Osmanlı-Rus Savaşı’nın ardından bölgenin Rusya’nın eline geçmesinden sonra Anadolu’ya göç etmek zorunda kaldı. Sovyetler Birliği'nin dağılmasından sonra bağımsızlığını ilan eden Gürcistan'da özellikle gençler arasında devletin resmi olarak hristiyanlaştırmayı desteklediği bir süreç vardır. [20] Buna rağmen Acara'da çoğunluğu Khulo bölgesinde Sünni Müslümanlar bulunmaktadır. 2006 Acara İstatistik birimi verilerine göre yapılan tahminlerde nüfusun %63'ü Gürcü Ortodoks Hristiyan ve %30'u Müslümandır,[21] BBC'ye göre ise günümüzde nüfusun yarısının İslam inancında olduğu açıklanmıştır.".[22] Nüfusun geri kalan kısmını %0.8 ile Ermeni Hristiyanlar, %0.8'ini Katolikler ve %6'sını ise diğerleri oluşturmaktadır.[23]
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 18-08-08, 11:58 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

ولا يصح أن نعتمد على إحصائية قديمة <أو على النسب قبل التهجير

فمثلا აჭარა acara حصل فيها إبادة وتهجير جماعي وهناك أكثر من .... قرية في تركيا للكرج
المسلمين ممن هجروا ديارهم
وهنا أسماء قرى الكرج في تركية
http://tr.wikipedia.org/wiki/T%C3%BC...lleleri#Artvin
ولكن نحن نتكلم عن الواقع
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 18-08-08, 01:17 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

مسجد في عاصمة
აჭარა ,acara


Batumi عاصمة Adjara
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 18-08-08, 01:28 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي


مسجد في Vladikavkaz عاصمة أوستيا الشمالية

__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 18-08-08, 01:45 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

مساجد في تفليس عاصمة جورجية




__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 18-08-08, 03:15 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

من مدينة Гагра


Гагра
أو غاغرا (Gagra)
مدينة ساحلية في أبخازية
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #31  
قديم 18-08-08, 05:44 PM
أبو المقداد أبو المقداد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-06-03
المشاركات: 1,942
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن وهب مشاهدة المشاركة

فائدة
زوجة شامل باساييف كانت أبخازية
والله أعلم
لله درك يا ابن وهب ! من أين تأتي بهذه الفوائد ؟

أأجد لديك ترجمة مبسوطة للقائد شامل رحمه الله باللغة العربية؟
__________________
إن اللئيم وإن تظاهر بالندى*لابد يوما أن يسيء فعالا
أما الكريم، فإن جفاه زمانه* لا يرتضي غير السماحة حالا

تويتر:https://twitter.com/AhmedEmadNasr




رد مع اقتباس
  #32  
قديم 18-08-08, 07:50 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

http://www.altareekh.com/vb/showthread.php?p=259486


http://www.islamway.com/?iw_s=Articl...rticle_id=1736


تنبيه الأول يختلف عن الثاني

وأيضا
http://209.85.129.104/search?q=cache...lnk&cd=1&gl=ca

وأيضا المشاركة الأخيرة
http://www.paldf.net/forum/showthread.php?t=74293
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 18-08-08, 08:23 PM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,703
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن وهب مشاهدة المشاركة
نسبة المسلمين في acara لا تصل إلى 90 %

ويكفي في الرد على هذا
أن عدد المسلمين في جورجيا 650 ألف ( أو يزيد )
منهم

19 % من الكرج ويدخل معهم ( اللاز )

وعدد سكان acara
400ألف تقريبا
فلو كانت نسبة المسلمين فوق 90 %
لكان نسبة المسلمين الكرج من مجموع سكان جورجية أكثر من هذا بكثير
لكنك نقلت عن مفتي جورجيا أن عدد المسلمين يبلغ ثلث السكان، فلا يستبعد هذا الرقم.

ثم مقاطعة acara في الأصل هي تجمع لمسلمي الكرج فلا أستبعد أبدا هذا النسبة قبل سيطرة الشيوعيين على الحكم، لكن بعد الحقبة الشيوعية تعرضت لحملة تنصير شرسة بدعم حكومي مستغلة الفراغ الديني، والله أعلم بالنسبة الحالية.
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 19-08-08, 06:07 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

مكرر....
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 19-08-08, 06:16 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

أخي الكريم
بارك الله فيك
النقل السابق نقله الأخ الفاضل النذير - وفقه الله ونفع به - في المشاركة رقم 12

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النذير1 مشاهدة المشاركة
ويقدر عدد المسلمين في جورجيا بحوالي 463,062 ويمثلون 9.9% من عدد السكان (إحصائيات 2002)، بينما يؤكد نائب رئيس اتحاد مسلمي جورجيا إسلام سايداييف أن عددهم "لا يقل عن مليون ونصف مليون نسمة (من إجمالي 4 مليون و600 ألف)" أي الثلث. وينتشر المسلمون يجمهورية جورجيا وملحقاتها من المناطق التي تخضع للحكم الذاتي، ويتبع مسلمو جورجيا الإدارة الدينية لمسلمي شمال القفقاس ومركزها بالداغستان

منقول عن موقع ويكيبيديا
انتهى
ونص كلام الشيخ إسلام بن سايداي

(وفي الوقت الذي تختلف فيه التقديرات بشأن عدد المسلمين في جورجيا، يؤكد نائب رئيس اتحاد مسلمي جورجيا إسلام سايداييف أن عددهم "لا يقل عن مليون ونصف مليون نسمة (من إجمالي 4 مليون و600 ألف)"، مشيرا إلى أن السياسات العنصرية التي مورست ضدهم من قبل السلطات في جورجيا، أجبرت الكثيرين منهم على الرحيل باتجاه تركيا والدول المجاورة؛ مما أدى إلى انخفاض نسبتهم بجورجيا.)
انتهى

وعدد الكرج في تركية 1.500.000
ولكن الذين هاجروا من جورجية ليس فقط الكرج بل أهل الإسلام من قبائل شتى من الشيشان والأنغوش والأتراك
بمختلف طوائفهم
والأبخاز (والشركس) ومن استوطن جورجية أيام العثمانيين من البلقان وغيرهم

وعدد هولاء كثير جدا
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 19-08-08, 02:43 PM
أبو فراس فؤاد أبو فراس فؤاد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-03-04
المشاركات: 842
افتراضي

حزاكم الله خيرا وبارك في جهودكم
لقد ذكرتنا بإخواننا ...
__________________
تويتر: fhashmy@
فيس بوك:
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 19-08-08, 05:46 PM
أبو زارع المدني أبو زارع المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-07
الدولة: جدة
المشاركات: 9,292
افتراضي

تبارك الله رب العالمين يا استاذنا الكريم ابن وهب

أثابك الله وأحسن عملك
__________________
.
(اللهم إني أسألك من "الخير كله": عاجله وآجله, ما علمتُ منه وما لم أعلم .. وأعوذ بك من "الشر كله": عاجله وآجله, ما علمتُ منه وما لم أعلم)
.
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أبخازيا , شركس

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:41 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.