ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-09-08, 08:50 AM
عبدالله الشهرزوري عبدالله الشهرزوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-11-07
المشاركات: 96
افتراضي القيام مع الامام حتى ينصرف

حديث ابي ذر ان النبي قال : من قام مع الامام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة. رواه ابو داود وغيره.

س: الذي يصلي التراويح مع الامام ثم ينصرف دون ان يصلي الوتر مع الامام , هل لايكتب له قيام ليلة ؟
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-09-08, 09:56 AM
أبو يوسف التواب أبو يوسف التواب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-02-07
المشاركات: 3,852
افتراضي

في كشاف القناع: (( وَيُوتِرُ بَعْدَهَا ) أَيْ التَّرَاوِيحِ ( فِي الْجَمَاعَةِ بِثَلَاثِ رَكَعَاتٍ ) لِمَا تَقَدَّمَ عَنْ مَالِكٍ عَنْ يَزِيدَ بْنِ رُومَانَ ( فَإِنْ كَانَ لَهُ تَهَجُّدٌ جَعَلَ الْوِتْرَ بَعْدَهُ ) اسْتِحْبَابًا لِقَوْلِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { اجْعَلُوا آخِرَ صَلَاتِكُمْ بِاللَّيْلِ وِتْرًا } " مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ ( وَإِلَّا ) أَيْ وَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ تَهَجُّدٌ ( صَلَّاهَا ) أَيْ الْوِتْرَ مَعَ الْإِمَامِ ، لِيَنَالَ فَضِيلَةَ الْجَمَاعَةِ ( فَإِنْ أَحَبَّ ) مَنْ لَهُ تَهَجُّدٌ ( مُتَابَعَةَ الْإِمَامِ ) فِي وِتْرِهِ ( قَامَ إذَا سَلَّمَ الْإِمَامَ فَشَفَعَهَا ) أَيْ رَكْعَةَ الْوِتْرِ ( بِأُخْرَى ) ثُمَّ إذَا تَهَجَّدَ أَوْتَرَ فَيَنَالُ فَضِيلَةَ مُتَابَعَةِ الْإِمَامِ حَتَّى يَنْصَرِفَ ، وَفَضِيلَةَ جَعْلِ وِتْرِهِ آخِرَ صَلَاتِهِ ).
__________________
ملتقى المذاهب الفقهية والدراسات العلمية:
www.mmf-4.com/
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-09-08, 10:50 AM
عبدالله الشهرزوري عبدالله الشهرزوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-11-07
المشاركات: 96
افتراضي الى الاخ ابو يوسف

بارك الله فيك
لكن هناك شرط في الحديث: قوله (حتى ينصرف)
فالذي لايصلي الوتر مع الامام لم يحقق هذا الشرط
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-09-08, 11:06 AM
عبدالله الشهرزوري عبدالله الشهرزوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-11-07
المشاركات: 96
افتراضي

[ ( فَإِنْ أَحَبَّ ) مَنْ لَهُ تَهَجُّدٌ ( مُتَابَعَةَ الْإِمَامِ ) فِي وِتْرِهِ ( قَامَ إذَا سَلَّمَ الْإِمَامَ فَشَفَعَهَا ) أَيْ رَكْعَةَ الْوِتْرِ ( بِأُخْرَى ) ثُمَّ إذَا تَهَجَّدَ أَوْتَرَ فَيَنَالُ فَضِيلَةَ مُتَابَعَةِ الْإِمَامِ حَتَّى يَنْصَرِفَ ، وَفَضِيلَةَ جَعْلِ وِتْرِهِ آخِرَ صَلَاتِهِ ).

الا ينبغي متابعة الامام في التسليم ثم هل هناك نافلة بركعة واحدة عدا الوتر ؟
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-09-08, 01:41 PM
عبد الرشيد الهلالي عبد الرشيد الهلالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-01-08
الدولة: الجزائر
المشاركات: 572
افتراضي

الحمد لله..قد صحح اسناد هذا الحديث جمع من الأئمة وفي نفسي من متنه شيء ــ فصحة الاسناد لا تقتضي لزاما صحة المتن ــ وذلك أن العلم قد أحاط بأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يؤم الناس في صلاة التراويح،ولا أمهم ابو بكررضي الله عنه فيها أيام خلافته ،وإنما جمعهم عمر رضي الله عنه في بعض سني خلافته على إمام واحد وانتقده الناس وعارضوه حتى قال نعمت البدعة هي ...فإذا كان الأمر كذلك فكيف يصدق أن يصدر مثل هذا الترغيب عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ثم يحرم من خيره أصحابه، ويزهد فيه ابو بكر خلافته ؟؟؟
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-09-08, 02:20 PM
عبد الرحمن بن شيخنا عبد الرحمن بن شيخنا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-11-07
المشاركات: 1,344
افتراضي

عبد الرشيد حفظك الله ورعاك
الحديث لايتكلم عن صلاة التراويح وانما يحتمل إحتمالا كبيرا وهو الصحيح ان شاء الله عن فضل صلاة العشاء في جماعة
فقد كانت تأخر لفضل تأخيرهاكما تعلم والصحابة ينامون ثم يستيقظون انتظارا لها
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-09-08, 03:41 PM
عبد الرشيد الهلالي عبد الرشيد الهلالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-01-08
الدولة: الجزائر
المشاركات: 572
افتراضي

يا عبد الرحمن عليك بالتأني قبل الاقدام على التخطئة لغيرك والتصحيح لرأيك:(فقد قال أبو ذر الغفاري - رضي الله عنه - : « صُمْنا مع رسولِ الله -صلى الله عليه وسلم- رمضانَ ، فلم يَقُمْ بنا حتى بقي سبع من الشهر ، فقام بنا حتى ذَهَبَ ثلثُ الليل ، ثم لم يقم بنا في السادسة ، وقام بنا في الخامسة حتى ذهب شَطْرُ الليل، فقلنا له: يا رسولَ الله ، نَفَّلْتَنا بقيةَ ليلتنا هذه ، قال : إِنَّه من قام مع الإمام حتى ينصرفَ كُتِبَ له قيامُ ليلة ، ثم لم يقم بنا حتى بقي ثلاث ليال من الشهر ، فصلَّى بنا في الثالثةِ ، ودعا أَهلَه ونساءه ، فقام بنا حتى تخوَّفْنا الفلاحَ ، قلتُ : وما الفلاحُ ؟ قال : السُّحورُ ». أخرجه الترمذي ، وأبو داود، والنسائي، إِلا أن أبا داود قال : « حتى خشينا أن يفوتَنا الفلاحُ » ، وزاد هو والنسائي « ثم لم يقم بنا بقية الشهر» وأخرجه النسائي بغير زيادة.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 07-09-08, 04:57 PM
عبد الرحمن بن شيخنا عبد الرحمن بن شيخنا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-11-07
المشاركات: 1,344
افتراضي

يا شيخنا عبد الرشيد حفظك الله ورعاك
انا اقصد ان الحديث لم يخص صلاة التراويح فمن صلى مع الامام صلاة العشاءجماعة كتب له ذالك الاجر ان شاء الله
ولعلي لو قلت لايتكلم عن صلاة الترويح فقط لما التبس الامر
وإن كان معرض ذكر ابوذررضي الله عنه للحديث في صلاة التراويح

اجوا أن يكون ما ذكرته واضحاوصحيحا
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 07-09-08, 04:59 PM
أبو همام ناصر القطعانى أبو همام ناصر القطعانى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-04
المشاركات: 94
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن بن شيخنا مشاهدة المشاركة
عبد الرشيد حفظك الله ورعاك
الحديث لايتكلم عن صلاة التراويح وانما يحتمل إحتمالا كبيرا وهو الصحيح ان شاء الله عن فضل صلاة العشاء في جماعة
فقد كانت تأخر لفضل تأخيرهاكما تعلم والصحابة ينامون ثم يستيقظون انتظارا لها
وكيف ستنصرف وتترك الإمام فى صلاة العشاء ؟
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 07-09-08, 05:06 PM
عبد الرحمن بن شيخنا عبد الرحمن بن شيخنا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-11-07
المشاركات: 1,344
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو همام ناصر القطعانى مشاهدة المشاركة
وكيف ستنصرف وتترك الإمام فى صلاة العشاء ؟
تأتي للصلاة فيتأخر عليك يريد فضل التأخير وأنت مقيم معه في المسجد ثم لاتصبر و تذهب
والعبد في صلاة ما أنتظرها
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 07-09-08, 06:12 PM
عبد الرشيد الهلالي عبد الرشيد الهلالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-01-08
الدولة: الجزائر
المشاركات: 572
افتراضي

كل العلماء الذين ذكروا هذا الحديث إنما أوردوه للاستدلال على استحباب الاتيان بالوتر مع الامام في صلاة التراويح ولا أعلم أحدا قبلك قال بالذي فهمته ولا ذكروه في فضل صلاة العشاء جماعة ولو تأملت ـ علمك الله ـ في هذا المقطع من الحديث لتبين لك الصواب إن شاء الله { وقام بنا في الخامسة حتى ذهب شَطْرُ الليل، فقلنا له: يا رسولَ الله ، نَفَّلْتَنا بقيةَ ليلتنا هذه ، قال : إِنَّه من قام مع الإمام حتى ينصرفَ كُتِبَ له قيامُ ليلة ، ثم لم يقم بنا حتى بقي ثلاث ليال من الشهر ، فصلَّى بنا في الثالثةِ ، ودعا أَهلَه ونساءه ، فقام بنا ....} ولا يقال قام العشاء وإنما قام الليل....................................
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 07-09-08, 08:25 PM
عبد الرحمن بن شيخنا عبد الرحمن بن شيخنا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-11-07
المشاركات: 1,344
افتراضي

عبد الرشيدحفظك الله ورعاك
ماقلته قرأته في رسالة في فضل صلاة الجماعة لايحضرني اسم مؤلفها الآن وعند ما أجدها سوف أعلمك به إن شاء الله
ولعل المشايخ هنا يفيدونا
وأذكر فيما قال ان العبرة بعموم اللفظ لابخصوص السبب وشيء من هذا القبيل
فاستحسنت جدا ما قاله

قلت حفظك الله
لايقال قام العشاء وإنما يقال قام الليل
هل شرط ان يكون بالنافلة
أليس لفظ من قام مع الامام حتى ينصرف يعم الفريضة والنفل وتخصيصه بأحدهما يحتاج لدليل
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 07-09-08, 09:54 PM
أبو الفداء الأندلسي أبو الفداء الأندلسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-04-08
المشاركات: 132
افتراضي

و لو قلنا أن المسجد يكون فيه إمامين يصلون القيام

هل إذا قام مع الأول حتى انصرف الأول تكتب له قيام ليلة؟
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 08-09-08, 01:14 AM
عبد الرشيد الهلالي عبد الرشيد الهلالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-01-08
الدولة: الجزائر
المشاركات: 572
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن بن شيخنا مشاهدة المشاركة
عبد الرشيدحفظك الله ورعاك
ماقلته قرأته في رسالة في فضل صلاة الجماعة لايحضرني اسم مؤلفها الآن وعند ما أجدها سوف أعلمك به إن شاء الله
ولعل المشايخ هنا يفيدونا
وأذكر فيما قال ان العبرة بعموم اللفظ لابخصوص السبب وشيء من هذا القبيل
فاستحسنت جدا ما قاله

قلت حفظك الله
لايقال قام العشاء وإنما يقال قام الليل
هل شرط ان يكون بالنافلة
أليس لفظ من قام مع الامام حتى ينصرف يعم الفريضة والنفل وتخصيصه بأحدهما يحتاج لدليل
ولم يبق بالخلصاء مما عنت به **** من الرطب إلا يبسها وهجيرها

يا أخي .من قام مع الامام في المكتوبة لم يجز له أن ينصرف حتى ينصرف إمامه،فإن انصرف قبل ذلك انصرف مأزورا ،بخلاف من انصرف قبل إمامه في النافلة فإنه بالخيار في نيل ثواب ليلة أو الزهد فيه....
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 08-09-08, 01:47 AM
عبد الرحمن بن شيخنا عبد الرحمن بن شيخنا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-11-07
المشاركات: 1,344
افتراضي

يا شيخنا الفاضل
ما قلته صحيح لاخلاف فيه
انا لم اقل ان من بدأصلاته مع امام له ان يبطل عمله هذا لا يقول به عاقل

للتوضيح اليك هذا المثال
هب أنك في غير شهر رمضان حتى يتضح المثال أكثر فأكثر

اذن العشاء وذهبت للمسجد وجلست تنتظر الصلاة انت وإمامك والامام أراد التأخير لكي ينال أجره وانت تعب مرهق تريد النوم
هل اذا قال لك احد اذا اقمت مع امامك حتى ينصرف سوف يكتب لك قيا م تلك اليلة هل يقال له كلامك غير مفهوم وغير معقول من حيث اللغة
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 08-09-08, 07:16 AM
إسماعيل سعد إسماعيل سعد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-04-08
الدولة: مصر
المشاركات: 681
افتراضي

فعلاً العبرة بعموم اللفظ ، كما أن هناك روايات للحديث لا تذكر التخصيص بقيام رمضان، لاسيما وأن النبي قد نبه أن وقت العشاء هو الثلث الأول من الليل فلعل الإمام أن يؤخرها للأفضلية فيشق على البعض ، أو أن البعض لا يعبأ بتأخيرها فبين صلى الله عليه وآله وسلم أن لمتابعة الإمام فضيلة.
__________________
اقتباس:
قال لقمان لابنه : يا بني عود لسانك : اللهم اغفر لي فإن لله ساعات لا يرد فيها سائلا
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 08-09-08, 02:08 PM
عبد الرشيد الهلالي عبد الرشيد الهلالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-01-08
الدولة: الجزائر
المشاركات: 572
افتراضي

قال الشيخ ابن العثيمين ــ رحمه الله تعالى ــ من صلى التراويح وأوتر مع إمامه فقد ثبت له أجر قيام ليلته بشرطه،ولا يستحب له القيام بعد في ليلته تلك لأنه ـــ غفر الله له ــ فهم أن هذا الحديث خاص بصلاة التراويح .ولو فهم منه أنه يشمل من صلى العشاء مع الامام لأراح الناس من معاناة القيام كل ليلة.فلم التعني والتعب ومجافاة الجنوب المضاجع إذا كان يحصل للعبد بصلاته العشاء جماعة فضل قيامها؟ رحمه الله .كيف غفل عن هذا الفهم ؟؟؟
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 08-09-08, 02:11 PM
عبد الرحمن بن شيخنا عبد الرحمن بن شيخنا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-11-07
المشاركات: 1,344
افتراضي

اسماعيل سعد حفظك الله
قلت انه توجد روايات لاتذكر التخصيص بقيام رمضان ليتك تتحفنا بإحداها فأنا لاأعلمها
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 08-09-08, 02:19 PM
عبد الرحمن بن شيخنا عبد الرحمن بن شيخنا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-11-07
المشاركات: 1,344
افتراضي

عبد الرشيد حفظك الله
ورد ان من صلى الصبح في جماعة فهو في ذمة الله
هل يعني ذالك تركه الاذكار التي يحفظ الله بها المسلم من كل مكروه طيلة ذالك اليوم
وثبت ايضا ان قل هو الله احد تعدل ثلث القرآن هل يعني ذالك ان لايتعب الناس انفسهم بقراءت كتاب الله كله
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 09-09-08, 03:59 PM
عبد الله غريب عبد الله غريب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-12-07
المشاركات: 166
افتراضي

هل يكتب الأجر لمن صلى فى مسجد له إمامين يصلون التراويح يصلى أحداهما أربع ركعات ثم يكمل الآخر
وهل بكتب الأجر لمن يصلى وراء إمام يصلى أربع ركعات فى أول الليل و سبعة فى آخره
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 10-09-08, 09:08 PM
عبد الرشيد الهلالي عبد الرشيد الهلالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-01-08
الدولة: الجزائر
المشاركات: 572
افتراضي

وأنا أتصفح الشاملة وقعت على سؤال ألقي على الشيخ ابن العثيمين رحمه الله يتعلق بموضوعنا فأجاب عليه جوابا شافيا موضحا للمعنى ورافعا للإشكال فإليكموه وأدعوا للشيخ ولي بالعفو والمغفرة :{وقد صادف كتابة هذا أذان المغرب فلله الحمد }

السؤال
أشكل على بعض الناس قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة ) مع أنه لم يكن هناك أئمة يصلون بالناس صلاة التراويح فكيف يجاب على هذا الإشكال؟

الجواب
لا إشكال في هذا إطلاقاً، لأنه عليه الصلاة والسلام قال: (من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة) وأول ما يدخل في هذا العموم الرسول عليه الصلاة والسلام، فكأنه قال لهم: من قام معي حتى أنصرف كتب له قيام ليلة، لكنه صلى الله عليه وعلى آله وسلم أراد أن يأتي بكلام عام ليكون للأمة إلى يوم القيامة، فقال: (من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة) .
وأيضاً فإن الرسول عليه الصلاة والسلام لما سَنَّ لهذه الأمة صلاة قيام الليل في رمضان جماعة علم أن الأمة سوف تتخذ منه أسوة عليه الصلاة والسلام، فصح أن يقول: ( من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة )
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 18-09-08, 11:33 PM
راجي رحمة ربه راجي رحمة ربه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-03
المشاركات: 509
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرشيد الهلالي مشاهدة المشاركة
الحمد لله..قد صحح اسناد هذا الحديث جمع من الأئمة وفي نفسي من متنه شيء ــ فصحة الاسناد لا تقتضي لزاما صحة المتن ــ
الحديث رواه الجماعة من طريق داود بن أبي هند عن الوليد بن عبد الرحمن الجرشي عن جبير بن نفير عن أبي ذر

وداود قال عنه في التقريب ثقة متقن كان يهم بآخرة
وفي التهذيب بعد ترجمة حافلة وتوثيقات متكررة ذكر في آخرها قول الأثرم عن أحمد أنه كان كثير الاضطراب والخلاف (تهذيب ج 3 ص 204)

ولم أقف على من علله من الأئمة الحفاظ
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 12-08-11, 06:14 PM
ابو قتادة السلفي الجوهري ابو قتادة السلفي الجوهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-12-07
المشاركات: 205
افتراضي رد: القيام مع الامام حتى ينصرف

السلام عليكم
العجيب من بعضهم ممن يخالف الحديث اصلريح وهو انه جاء في قيام اليلل ويصرفه الى صلاة العشاء ثم يجادل ويناقش لعلك يا عبد الرحمن تاتينا بعالم ذكر ذلك لان جميع من ذكر الحديث انما يذكرونه في فضل قيام الليل مع الامام حتى ينصرف.
وفهمك للحديث يا عبد الرحمن يخالف حتى الحديث فكيف ينصرف الرجل ويدع الامام في صلاة العشاء والنبي يقول من قام مع الامام حتى ينصرف.
فالاعتراف بالخطا فضيلة
واحب ان انقل كلاما للعلامة عبد الكريم الخضير حفظه الله جوابا على سؤال الاخ وسؤال الاخ حول اذا كان للمسجد امامين:
يقول الشيخ:قِيَامُ رَمَضَان الذِّي جَاءَ الحَثُّ عليهِ ((مَنْ قَامَ رَمَضَانْ إيمَاناً واحْتِسَاباً غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ)) قِيَامُ رَمَضَان يَتِمُّ بِصَلاةِ التَّرَاويح عَلَى أنْ تَكُون مع الإِمَام من بِدَايَتِهِ إِلَى نِهَايَتِهِ، بِحَيْث لا يَنْصَرِفْ قَبْل الإِمَام ((مَنْ قَامَ مَعَ الإِمَام حتَّى يَنْصَرِفْ كُتِبَ لَهُ قِيَامُ لَيْلَة)) يُكْتَبْ لَهُ قِيَامُ هَذِهِ اللَّيْلَة، إِذَا افْتَرَضْنَا أنَّ المَسْجِد فِيهِ أَكْثَر مِنْ إِمَام، وقَالَ قَائِل مَثَلاً فِي الحَرَم، فِي الحَرَمِينْ الشَّرِيفَيْن أَكْثَر مِنْ إِمَام، صَلَّى مَعَ الإِمَامْ الأَوَّلْ وانْصَرَفْ، قال: صَلَّيت مَعَ الإِمَام حتَّى يَنْتَهِي، نَقُول - لا - يا أَخِي حتَّى تَنْتَهِي صَلاة التَّرَاويح ويُفْرَغَ مِنْهَا بِوتْرِهَا، ونَقُول الإِمَامَانْ أَوْ الأَكْثَر مِنْ إِمَامَيْن حُكْمُهُم حُكْمُ الإِمَام الوَاحِد؛ لأنَّ الصَّلاة واحدة، والمُفْتَرَض أنْ يَتَوَلَّاهَا إِمَامٌ وَاحِد، فَلَوْ حَصَلَتْ المُعَاقَبَة فالصَّلاة واحِدَة؛ لأنَّ بَعْض النَّاس صَاحِب مِزَاج يَرْتَاح لِفُلانْ ولا يَرْتَاح لِفُلان، يُصَلِّي وَرَاء فُلان ولا يُصَلِّي وَرَاء فُلان، ويقُول صَلَّيْت مَعَ الإِمَام حتَّى انْصَرَفْ، فَنَقُول – لا - يا أَخِي الصَّلاة واحِدَة لا يَتِمُّ مَا رُتِّبَ عَلَيها إِلَّا بِتَمَامِهَا، فَلا تَنْصَرِفْ إِلَّا بَعْد انْقِضَاءِ الصَّلاة، لا يَنْصَرِفْ حتَّى يَنْصَرِف الإِمَام، طيِّب الإِمَام يُوتِر في أوَّل اللَّيْل وجَاءَ قَوْلُهُ عليهِ الصَّلاةُ والسَّلام: ((اجْعَلُوا آخِر صَلاتِكُم بِاللَّيْلِ وِتْراً))، يَقُول أَنَا أَريد أنْ أُوتِر آخِر اللَّيْل، وأنْصَرِف قَبْل الإِمَام، نَقُول لا يُكْتَبْ لك قِيَام لَيْل حتَّى يَنْصَرِف الإِمَام...مَاذَا يَصْنَع؟ يُوتِر مَعَ الإِمَام وَيَشْفَع الوِتْر؟ أوْ يُصَلِّي مَعَ الإِمَام ويُوتِر مَعَهُ ويُسَلِّم مَعَهُ؛ لِأنَّ الأَقْوَال ثَلاثَة فِي المَسْأَلَة، ثُمَّ إِذَا تَيَسَّر لَهُ أنْ يَقُوم مِنْ آخِر اللَّيْل يُصَلِّي رَكعة تَشْفَعْ لَهُ ما أَوْتَر، ثُمَّ يَجْعَل آخِر صَلاتِهِ باللَّيل وتر، أو يُصَلِّي شَفِعْ مَثْنَى مَثْنى إِلَى أنْ يَطْلُعَ الفَجْر وَوِتْرُهُ انْتَهَى الذِّي أَوْتَرَهُ مَعَ الإِمَام، أمَّا كَوْنُهُ يُصَلِّي رَكْعَة إِذَا قَامَ من اللَّيل تَشْفَع لهُ مَا أَوْتَر، وقَد جَاء قَوْلُهُ -عليهِ الصَّلاةُ والسَّلام-: ((لَا وِتْرَانِ فِي لَيْلَة)) نقُول هَذَا أَوْتَر ثَلاث مَرَّاتْ، وهذا لَيْسَ بِشَرْعِي، كَوْنُهُ يُصَلِّي بَعْدَ الإِمَام، يَعْنِي إِذَا سَلَّم الإِمَام قَام وجَاءَ بِرَكْعَة، هَذا مَا فِيه إِشْكَال، تَشْفَعْ لَهُ وِتْرُهُ ، ويَكُون وِتْرُهُ فِي آخِر اللَّيل، وبِهَذا قَالَ جَمْعٌ مِنْ أَهْلِ العِلْم، ومِنْهُم مَنْ قَال يَنْصَرِفْ مَعَ الإِمَام وإِذَا تَيَسَّرَ لَهُ القِيَام يُصَلِّي؛ لَكِنْ يُصَلِّي مَثْنَى مَثْنى، ولا يُعِيدْ الوِتِر؛ لِأَنَّهُ أَوْتَر، والصَّلاة بَعْد الوِتْر لَا شَيْءَ فِيهَا، بِدَلِيل أنَّ النَّبِي -عَليهِ الصَّلاةُ والسَّلام- إِذَا سَلَّمَ مِنْ وِتْرِهِ صَلَّى رَكْعَتينْ، فَدَلَّ عَلَى أنَّ قَوْلُهُ -عليهِ الصَّلاةُ والسَّلام-: ((اجْعَلُوا آخِر صَلاتِكُم بِاللَّيْلِ وِتْراً)) أَمْر إِرْشَاد، وأنَّ هَذَا أَوْلَى، وأَنَّهُ لَيْسَ بِإِلْزَام بِدَلِيل أَنَّهُ كان يُصَلِّي بَعْد الوِتِر، يُصَلِّي رَكْعَتينْ خَفِيفَتِينْ، فَإِذَا صَلَّى مَعَ الإِمَام التَّرَاويح ، وسَلَّمَ مَعَهُ فَإِنْ تَيَسَّرَ لَهُ أنْ يَقُوم ويُصَلِّي فِي آخِر اللَّيْل الذِّي هُو أَفْضَل يُصَلِّي مَثْنَى مَثْنى،
قَدْ يقُولْ قَائِلْ: لِمَاذا لَا أَتْرُك الصَّلاة مَعَ الإِمَام؛ لِأَنَّ عُمَر يقُول: ((نِعْمَت البِدْعَة هذِهِ، والتِّي يَنَامُونَ عَنْهَا أَفْضَل))، فَأَنَا أَرِيد أنْ أَفْعَل الأَفْضَل، وبَدَلْ مَا يُصَلِّي الإِمَام أوَّل اللِّيل، ويَقْرأ فِي صَلاتِهِ كُلِّها نِصْفْ جُزْء، أنا أُصَلِّي آخِر اللِّيل بَدَلْ مَا يَنْتَهِي الإِمَام مِنْ صَلاتِهِ فِي أَقَلْ مِن سَاعَة، أنا أُصَلِّي آخِر اللِّيل ثَلاث سَاعَات، وأَقرأ أَرْبَعة أَجْزَاء، لَهُ ذلك، وإِنَّمَا صَلاةُ التَّرَاويح مِنْ أَجْلِ بَعْثِ الهِمَّة والنَّشَاطْ؛ لِأَنَّ بَعْضَ النَّاس إِذَا لَمْ يُصَلِّ مَعَ النَّاس، يَرَى النَّاس عَنْ يَمِينِهِ و شِمِالِهِ يَتَشَجَّعْ ويَنْشَطْ.


إِنَّ التَّرَاوحَ رَاحَةٌ ونَشَـــــ *** ـاطُ كُلِّ عُوَيْجِزٍ كَسْلانِ


يَتَشَجَّعْ الإِنْسَان إِذَا صَلَّى مَعَ النَّاس، كما أنَّهُ يَتَشَجَّع إِذَا صَامَ مَعَ النَّاس، لِذَا تَجِد قَضَاء رَمَضَان مِنْ أَثْقَل الأُمُور عَلَى النَّفْس لاسِيَّمَا الذِّي مَا تَعَوَّد الصِّيَام؛ لَكِنْ مَعَ النَّاسْ فِي رَمَضَانْ يَصُوم وخَفِيفٌ عَلَيهِ الصِّيَام؛ لِأَنَّهُ يَرَى النَّاس صَائِمين فَيَصُومُ مَعَهُم، إِذَا كَانَ يَأْوِي إِلَى صَلاةٍ أَتَمُّ مِنْ صَلاتِهِ مَعَ الإِمَام، وارْتَفَعَتْ مَنْزِلَتَهُ عَنْ أَنْ يُتَّهَمْ بِأَنَّهُ لا يُصَلِّي، ويَقَع النَّاس فِي عِرْضِهِ فَلَهُ ذَلِك، وكانَ كَثِيرٌ مِنَ السَّلَف يُصَلِّي قِيَام رَمَضَانْ فِي آخِر اللَّيل وَحْدَهُ، وعَلَى كُلِّ حَال لا يَكُون هَذَا ذَرِيعَة لِتَرْكِ التَّرَاويح؛ لِأَنَّ بَعْضَ النَّاس يَنْشَط مَعَ النَّاس؛ لَكِنْ إِذَا جَاء فِي آخِر اللَّيل، قال نُوتِر بِأَيِّ شَيْء، والقِيَام يَصْدُقْ عَلَى أَقَل شَيْء، نَقُول مثل هذا يُصَلِّي مَعَ النَّاس، ولا يُفَرِّط فِي مِثْل هذا الوَعْد الذِّي جَاء، والفَضْل مِنَ الله -جلَّ وعَلا-: ((أنَّ مَنْ قَامَ مَعَ الإِمَام حتَّى يَنْصَرِفْ كُتِبَ لَهُ قِيَامُ لَيْلَة)) لا يُفَرِّط بِمِثْلِ هذا إِلَّا إِذَا كانَ عَلَى يَقِينٍ مِنْ أَمْرِهِ أَنَّهُ يُصَلِّي صَلاة أَكْمَل مِنْهَا، ولا يَضُرُّهُ أنْ يُصَلِّي مَعَ الإِمَام مُدَّة يَسِيرَة مَا تُكَلِّفْ شَيْء ثُمَّ إِذَا قَامَ مِنَ اللَّيْل يَزِيد مَا شَاءْ.
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 13-08-11, 05:47 PM
محمد خرابيش محمد خرابيش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-06-11
المشاركات: 23
افتراضي رد: القيام مع الامام حتى ينصرف

الشيخ عادل الشوربجي قال السنة الصلاة مع الامام حتى ينتهي من الوتر
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الامام , القيام , حتى , ينصرف

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:50 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.