ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 14-09-08, 03:15 PM
أبو أنس عمي أبو أنس عمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-02-06
المشاركات: 15
افتراضي تخريج حديث: رضا الرب في رضا الوالدين و سخطه في سخطهما

الحمد لله وحده
حديث : رضا الرب في رضا الوالدين و سخطه في سخطهما
عزاه أكثر من واحد من المحدثين إلى الطبراني بهذا اللفظ وصححه الألباني رحمه الله في صحيح الجامع حديث رقم : 3507. ولقد رجعت إلى جميع كتب الطبراني ولم أجده المرجو من وقف عليه بهذا اللفظ فليخبرني به وجزاكم الله خيرا .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15-09-08, 02:20 AM
عمرو فهمي عمرو فهمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-12-07
المشاركات: 1,003
افتراضي

قال الشيخ الحويني - حفظه الله - في ( تنبيه الهاجد ) :
[ أخرج البزار (2394 - البحر ) قال : حدثنا عمرو بن علىٍّ ، قال : أخبرنا خالد بن الحارث ، قال أخبرنا شعبة ، عن يعلى بن عطاء ، عن أبيه ، عن عبد الله بن عمرو مرفوعاً : (( رضى الرب فى رضا الوالد . . الحديث )) قال البزار : " وهذا الحديث لا نعلم أحداً أسنده ، إلاَّ خالد بن الحارث ، عن شعبة " .
وكذلك رواهُ الترمذىُّ فى " سننه " (1899) من طريق خالد بي الحارث مثله وقال : " لا نعلم أحدا رفعه غير خالد بن الحارث ، عن شعبة ، وخالد بن الحارث ثقةٌ مأمونٌ " .
قُلْتُ : رضى الله عنكما !
فلم يَتَفرَّدْ به خالد بن الحارث فتابعه جماعةٌ :
1- عبد الرحمن بن مهدى .
أخرجه الحاكم ( 4 / 151 - 152 ) من طريق هارون بن سليمان و أحمد بن حنبلٍ ، عن عبد الرحمن بن مهدى ، عن شعبة ، عن يعلى ، عن أبيه ، عن عبد الله بن عمرو مرفوعاً .
قال الحاكم : " صحيحٌ على شرط مسلمٍ " ووافقه الذهبىُّ !!
وليس كما قالا ، فإن عطاء أبا يعلى الطائفى مجهول كما قال ابن القطان ، بل قال الذهبىُّ فى " الميزان " : (( لا يُعرف إلاَّ بابنه )) .
2- أبو أسامة حماد بن أسامة .
أخرجه الطبرانى فى " جزء من اسمه عطاء " (15) عنه ، عن سفيان الثورى و شعبة ، عن يعلى بن عطاء بسنده سواء مرفوعاً . و تصحف فيه ((شعبة )) إلى ((سعيد )) !

3- أبو إسحاق الفزارى .
أخرجه أبو الشيخ في " الفوائد " ( ق / 81 / 2 ) من طريق محمد بن عبد الرحمن بن سهم الأنطاكىّ ، ثنا أبو إسحاق الفزارى ابراهيم بن محمد ابن الحارث .
4- زيد بن أبى الزرقاء .
أخرجه بحشل فى " تاريخ واسط " (ص 45) قال حدثنا علىُّ بن سهيل الرملىُّ . والذهبىُّ فى " السير " ( 14 / 147 ) عن هارون بن زيد بن أبى الزرقاء قالا : حدثنا زيد بن أبى الزرقاء بسنده سواء مرفوعاً .
5- عاصم بن على .
أخرجه بحشل أيضاً (ص 45) قال : حدثنا محمد بن عيسى بن السكن ، قال : ثنا عاصم بن على .] ا.هـ
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15-09-08, 05:05 PM
عبد المتين عبد المتين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-04-06
المشاركات: 377
افتراضي

قال أبو عيسى في كتاب العلل الكبير أصحاب شعبة لا يرفعون هذا الحديث ، ورفعه خالد بن الحارث.
__________________
قال الإمام الشافعي رحمه الله: من تعلم الحديث قويت حجته.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15-09-08, 06:02 PM
محمد البيلى محمد البيلى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-06
المشاركات: 1,517
افتراضي

هل تصح تلك المتابعات التى أوردها الشيخ أبو إسحاق؟
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 15-09-08, 08:15 PM
أبو أنس عمي أبو أنس عمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-02-06
المشاركات: 15
افتراضي

الحمد لله وحده
الذي أريد هو رواية الطبراني، ولفظ الطبراني ،وهل فعلا رواه الطبراني كما عزاه إليه أكثر من واحد من المحدثين . وجزاكم الله خيرا .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16-09-08, 05:48 PM
محمد بن عبدالله محمد بن عبدالله غير متصل حالياً
السريّع
 
تاريخ التسجيل: 22-01-05
المشاركات: 3,163
افتراضي

بارك الله فيكم.
رواية الطبراني أخرجها في معجمه الكبير، وهي -فيما يظهر- في الجزء المفقود، الذي يأتي بعد المجلد الثاني عشر من المطبوع، وقبل القطعة من المجلد (13) التي طبعها الشيخ حمدي السلفي فيما بعد (عام 1415).

والحديث أسنده المزي -في تهذيب الكمال (20/133)- من طريق الطبراني في المعجم، قال الطبراني:
حدثنا علي بن عبد العزيز، قال: حدثنا مسلم بن إبراهيم، قال: حدثنا شعبة، عن يعلى بن عطاء، عن أبيه، عن عبد الله بن عمرو، قال: " رضى الرب في رضى الوالد، وسخط الرب في سخط الوالد " لم يرفعه.

فهذا إسناد الطبراني ولفظه.

والحديث رواه يعلى بن عطاء، وجاء عنه من رواية ثلاثة:
أ- شعبة:
وروايته أشهر الروايات، وقد اختُلف عنه:
- فرواه عنه جماعة مرفوعًا، هم -فيما وجدت-:
1- خالد بن الحارث، أخرج روايته الترمذي، والبزار، والحسن بن سفيان في الأربعين -ومن طريقه ابن حبان، والبغوي في تفسيره وشرح السنة-، وابن شاهين في الترغيب.
2- سهل بن حماد أبو عتاب الدلاّل، أخرج روايته البزار، وابن بطة في الإبانة، والبيهقي في شعب الإيمان.
3- أبو إسحاق الفزاري، أخرج روايته ابن محرز في معرفة الرجال عن ابن معين وغيره، وأبو يعلى -ومن طريقه وطريق أخرى ابن عساكر في تاريخ دمشق-، وأبو الشيخ في فوائده.
4- عبدالرحمن بن مهدي، أخرج روايته الحاكم في مستدركه من طريقين:
- أبي العباس الأصم، عن هارون بن سليمان الأصبهاني،
- والقطيعي، عن عبدالله بن أحمد بن حنبل، عن أبيه،
كلاهما عن ابن مهدي.
5- زيد بن أبي الزرقاء، أخرج روايته بحشل في تاريخ واسط، والذهبي في السير والتاريخ وتذكرة الحفاظ.
6- عاصم بن علي، أخرج روايته بحشل في تاريخ واسط.
7- أبو أسامة، أخرج روايته الطبراني في جزء من اسمه عطاء، من طريق الحسين بن علي بن الأسود العجلي عنه.
والحسين بن علي بن الأسود هذا ضعيف، واتهمه ابن عدي بسرقة الحديث، وإن قال أبو حاتم فيه: (صدوق).
8- الحسين بن الوليد، أخرج روايته الخليلي في الإرشاد، والبيهقي في الشعب.
9- القاسم بن سليم الصواف، أخرج روايته البيهقي في الشعب.

- ورواه جماعة عن شعبة موقوفًا، هم -فيما وجدت-:
1- سفيان بن سعيد الثوري، رواه عنه ابن وهب في جامعه.
2- آدم بن أبي إياس، رواه عنه البخاري في الأدب المفرد.
3- محمد بن جعفر غندر، أخرج روايته الترمذي.
4- مسلم بن إبراهيم، أخرج روايته الطبراني -وهي المذكورة في مطلع هذه المشاركة-.
5- النضر بن شميل، أخرج روايته البغوي في شرح السنة.

ويُلاحظ في هذا:

- أن رواة الوجه المرفوع فيهم الصدوق وذو الخطأ، وفيهم القاسم بن سليم، لم أجد له ترجمة.

- أن رواة الوجه الموقوف كلهم ثقات أثبات، وفيهم الثوري، وهو قرين لشعبة، بل هو أثبت من شعبة!
وفيهم أثبت الرواة عن شعبة وأرواهم عنه، كغندر والنضر وآدم.
وأما وجه الرفع، فنعم؛ جاءت الرواية فيه عن بعض الثقات الأثبات، عبدالرحمن بن مهدي -وإن كان في النفس من روايته شيء-، وأبي إسحاق الفزاري، وخالد بن الحارث.

- ويُلاحظ عند النظر إلى مخرِّجي الأوجه: أن رواية الوجه المرفوع انتشرت في أواخر القرن الثالث، ولم يصحِّحها الأئمة آنذاك، فالترمذي قال في الموقوف: (وهذا أصح، وهكذا روى أصحاب شعبة عن شعبة عن يعلى بن عطاء عن أبيه عن عبد الله بن عمرو موقوفًا)، والبزار قال: (وسمعت بعض أصحابنا يذكره عن سهل بن حماد عن شعبة مرفوعًا، وأنكرته عليه) -انتبه: وقف الإمام البزار على متابعة لخالد بن الحارث، ولم يعتد بها-.

ثم تتابع من بعد هؤلاء على إخراج روايات الرفع، وبعضهم صححها، كابن حبان والحاكم.

ومن الأئمة الخليلي؛ سلك منهج المتقدمين، فأشار إلى إعلال رواية الرفع، قال -في الإرشاد (2/617، 805-منتخبه): (جوده عن شعبة زيدُ بن أبي الزرقاء وسهل بن حماد، وأوقفه غيرُهما). ومراده التجويد هنا: وصله الإسناد إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-، حيث جعل صورة الإسناد جيِّدة، ولا يلزم من هذا المصطلح حكمٌ نقديٌّ على الإسناد [انظر: الاتصال والانقطاع، للشيخ إبراهيم اللاحم (ص273)].

وأما رواية الوقف، فإنها كانت المشهورة عند المتقدمين، وهي التي أخرجوها، كابن وهب، والبخاري، والترمذي.

والغالب أن الروايات في صورتها الأولى المتقدمة تكون أقوى وأوثق وأصحّ مما أتى فيما بعد، لطول سلسلة الإسناد، واحتمال دخول الخلل في الرواية من غير وجه، لا سيما إذا كان المتقدمون يثبِّتون الرواية الأولى، ويُنكرون الحادثة.

ب- وجاء الحديث عن هشيم بن بشير:
واختُلف عنه:
- فرواه عنه مرفوعًا: القاسم بن سليم الصواف، وهذا قد مرَّ في الرواة عن شعبة، حيث إنه قرن رواية شعبة وهشيم، وهو راوٍ غير معروف ولا مشهور، ولم أجد له ترجمة.

- فيما رواه عن هشيم موقوفًا: زكريا بن يحيى بن صبيح زحمويه، أخرج روايته بحشل في تاريخ واسط، وسريج بن يونس، أخرج روايته الخطيب في الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع.

وراويا وجه الوقف من الثقات المتقنين، وروايتهما هي الصحيحة عن هشيم.

وهشيم وشعبة اشتُهرا جميعًا بالأخذ عن يعلى بن عطاء، حيث نزل واسط، فسمعا منه، وهذا يُبعد احتمال تدليس هشيم، فإنه لم يصرح بالسماع في رواية سريج بن يونس، وأما رواية زحمويه؛ فقد انقطع إسنادها بعد ذكر هشيم إلى ذكر والد يعلى، فلم تظهر صيغة أداء هشيم.

ورواية هشيم الحديثَ على الوقف تؤيِّد رواية من رواه عن شعبة موقوفًا.

ج- وجاء الحديث عن سفيان الثوري عن يعلى بن عطاء مرفوعًا،
رواه الطبراني في جزء من اسمه عطاء من طريق الحسين بن علي بن الأسود العجلي، عن أبي أسامة، عن سفيان، وقد مرَّ هذا، حيث قُرن سفيان وشعبة في هذه الرواية.
وسبق بيان ضعف الحسين العجلي هذا، وروايته هذه منكرة؛ لتأديته بأبي أسامة -وهو ثقة حافظ- إلى مخالفة الإمام ابن وهب فيها عن سفيان، حيث رواه ابن وهب -كما مرَّ- عن سفيان، عن شعبة موقوفًا.

ويبقى قول الإمامين الترمذي والبزار في تفرد خالد بن الحارث برفع الحديث عن شعبة محلّ نظر وتأمل، خاصة أن البزار وقف على رواية مرفوعة سوى رواية خالد فأنكرها.

والله أعلم.
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الرب , الوالدين , تخريج , حديث , رضا , سخطه , سخطهما

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:39 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.