ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > خزانة الكتب والأبحاث

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-10-08, 02:05 AM
محمد الاسلام محمد الاسلام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-07
المشاركات: 800
افتراضي حمل بعض مجلدات دائرة المعارف الاسلامية(المترجمة)

من هذه الروابط


http://wadod.net/open.php?cat=14&book=1008
http://wadod.net/open.php?cat=14&book=904
http://wadod.net/open.php?cat=14&book=858
http://wadod.net/open.php?cat=14&book=828
http://wadod.net/open.php?cat=14&book=1070
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-10-08, 08:00 AM
أبويعلى البيضاوي أبويعلى البيضاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-05
المشاركات: 6,789
افتراضي

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-10-08, 11:28 AM
أبو سعد المصري أبو سعد المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-02-07
المشاركات: 388
افتراضي

شكرا على هذه الروابط القيمة، وليتك تجد روابط بقية المجلدات. فهذه الموسوعة - رغم ما عليها من اعتراضات شديدة - تزخر بالمعلومات المفيدة، وتحتوي على ببليجرافيا قيمة تفيد الباحثين.
جزاك الله خير الجزاء
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-10-08, 02:26 PM
إسماعيل سعد إسماعيل سعد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-04-08
الدولة: مصر
المشاركات: 681
افتراضي

جزاكم الله خير الجزاء
__________________
اقتباس:
قال لقمان لابنه : يا بني عود لسانك : اللهم اغفر لي فإن لله ساعات لا يرد فيها سائلا
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-10-08, 01:53 AM
أبو إسلام عبد ربه أبو إسلام عبد ربه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-08-05
المشاركات: 681
افتراضي

هي من تأليف مجموعة من الصليبيين واليهود الحاقدين على الإسلام، هدفها تشويه صورة الإسلام
__________________
باحث - كلية الشريعة - قسم أصول الفقه
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-10-08, 04:23 AM
أبوعمرو المصري أبوعمرو المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-03
المشاركات: 1,820
افتراضي

ينظر هنا:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المطلبي مشاهدة المشاركة
دائرة المعارف الإسلامية الاستشراقية أضاليل وأباطيل
د. إبراهيم عوض
الطبعة الأولى
1419 هـ - 1998 م
مكتبة البلد الأمين
الحجم : 6 ميجا

http://www.archive.org/download/dmieaa/dmieaa.pdf
__________________
يا ولي الإسلام وأهله مسكني بالإسلام حتى ألقاك
ضحك والدي عند وفاته وتبسم وقت غسله فاللهم ارحمه واغفر له ولمن دعا له وألحقه بالشهداء .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 06-10-08, 04:32 AM
أبوعمرو المصري أبوعمرو المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-03
المشاركات: 1,820
افتراضي

وينظر: في المجلد الثاني من كتاب أعلام وأقزام في ميزان الإسلام ، هذه العناوين:
فنسنك المرتد عن الإسلام و (( دائرة المعارف الإسلامية ))
دائرة المعارف الإسلامية
رأي أهل العلم في دائرة المعارف الإسلامية
رأي الشيخ رشيد رضا
رأي فريد وجدي
__________________
يا ولي الإسلام وأهله مسكني بالإسلام حتى ألقاك
ضحك والدي عند وفاته وتبسم وقت غسله فاللهم ارحمه واغفر له ولمن دعا له وألحقه بالشهداء .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 06-10-08, 04:41 AM
أبوعمرو المصري أبوعمرو المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-03
المشاركات: 1,820
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مختار الديرة مشاهدة المشاركة
921- انحرافات متنوعة في دائرة المعارف الإسلامية
الرابط:

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...=19439&page=27
__________________
يا ولي الإسلام وأهله مسكني بالإسلام حتى ألقاك
ضحك والدي عند وفاته وتبسم وقت غسله فاللهم ارحمه واغفر له ولمن دعا له وألحقه بالشهداء .
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 06-10-08, 04:49 AM
أبوعمرو المصري أبوعمرو المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-03
المشاركات: 1,820
افتراضي

انحرافات الفلاسفة والباطنية والزنادقة في دائرة المعارف الإسلامية

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...&pp=15&page=90
__________________
يا ولي الإسلام وأهله مسكني بالإسلام حتى ألقاك
ضحك والدي عند وفاته وتبسم وقت غسله فاللهم ارحمه واغفر له ولمن دعا له وألحقه بالشهداء .
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 06-10-08, 04:53 AM
أبوعمرو المصري أبوعمرو المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-03
المشاركات: 1,820
افتراضي

وضعت هذه الروابط حتى يعرف من ليس متمكنا في العلوم الشرعية أن هذه الموسوعة ليست مصدرا موثوقا للعلوم الإسلامية، وفيما عندنا من مصادر خير وكفاية والحمد لله .
__________________
يا ولي الإسلام وأهله مسكني بالإسلام حتى ألقاك
ضحك والدي عند وفاته وتبسم وقت غسله فاللهم ارحمه واغفر له ولمن دعا له وألحقه بالشهداء .
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 08-10-08, 06:22 AM
محمد الاسلام محمد الاسلام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-07
المشاركات: 800
افتراضي

نعرف ذلك جيدا اخي ولسنا سُذّج

ووضعت روابطها لمن يريدها لسبب او اخر ومن يعرف الشر يتقيه
وربما يستفيد منها احد لانعلم (حتى لو كان مجرد الاطلاع لمن هو متمكن متين الاساس العقدي حتى لا يهتز ولا يُشكك بشبهات واهيه مكرورة لاتنطلي الا على قليلي البضاعة ) ومن لايريدها فلا عليه
و عموما جزاك الله خيرا على تنبيهك من لا يعرف شيء عنها
وايضا هذه بعض المجلدات فقط فهدئ من روعك
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 08-10-08, 07:42 AM
أبوعمرو المصري أبوعمرو المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-03
المشاركات: 1,820
افتراضي

سامحك الله ، (وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوّاً مُبِيناً) (الاسراء:53)
__________________
يا ولي الإسلام وأهله مسكني بالإسلام حتى ألقاك
ضحك والدي عند وفاته وتبسم وقت غسله فاللهم ارحمه واغفر له ولمن دعا له وألحقه بالشهداء .
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 08-10-08, 08:44 AM
محمد الاسلام محمد الاسلام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-07
المشاركات: 800
افتراضي

اخي الكريم لم اقل شيئا
كل ماهنالك وضحت
واسأل الله ان يسامحني واياك وجميع المسلمين فإنه من وراء القصد والنوايا
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 08-10-08, 12:21 PM
عبد الرحمن أبو عبد الله عبد الرحمن أبو عبد الله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-03-04
الدولة: saudi arabia
المشاركات: 945
افتراضي

جزاك الله خيرا
__________________
محبكم/ عبدالرحمن
ابو عبدالله
شاركونا هنا جزاكم الله خيرا
http://www.way2jannah.com/vb/index.php
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 01-11-08, 05:51 AM
محمد الاسلام محمد الاسلام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-07
المشاركات: 800
افتراضي

احد مجلدات دائرة المعارف الاسلامية عن بغداد
http://www.liilas.com/mlooli/bghdad.pdf
كلمة المرور liilas.com
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 01-11-08, 08:52 AM
أبو سعد المصري أبو سعد المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-02-07
المشاركات: 388
افتراضي

شكرا لك، وليتك تمدنا ببقيه المجلدات.
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 24-12-08, 06:20 PM
محمد الاسلام محمد الاسلام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-07
المشاركات: 800
افتراضي

وهذا مجلد اخر عن التصوف


http://www.4shared.com/file/22134496...3/_online.html
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 25-12-08, 08:42 AM
عبدالله الوشمي عبدالله الوشمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-07-05
المشاركات: 583
افتراضي

بوكتم وفع الله بكم
__________________
من مواضيعي

أسأل عن أي كتاب ترجم لأحد علماء السعودية أجيبك بإذن الله...
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=105322
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 25-12-08, 09:24 PM
محمد جلال القصاص محمد جلال القصاص غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-12-06
المشاركات: 243
افتراضي

نحتاج دائرة المعارف جداً . أجهدني الذهاب للمكتبة من أجل المطالعة فيها ـ وغيرها ـ وأنا أرد على بطرس الكذاب

ليتك تجمعها أخي في ملف واحد وتضعها لمن شاء أن يستفيد .


جزاك الله خيرا على هذا المجهود .



الدائرة من أخبث وأخس ما كتب عن الإسلام جملة . ولا خير فيها . ولا يصدق قائلها أبداً . وليست من ( له وعليه ) .
ولكن لطلبة العلم والباحثين . يستفيدون منها .
__________________
اللهم إني أحبك وأحب من يحبك فاحشرني اللهم مع من أحبك صفحتي الخاصة بصيد الفوائد : http://saaid.net/Doat/alkassas/index.htm
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 19-02-09, 08:44 PM
محمد مبروك عبدالله محمد مبروك عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-08-05
المشاركات: 701
افتراضي

*** لنتعرف على رأي العلماء في دائرة المعارف الإسلامية حتى لا يذهب بنا الإعجاب بهذا العمل بعيدا عن الحق.

دائرة المعارف الإسلامية:-
يقول : د / محمود حمدى زقزوق .
( وعلى الرغم من ما لنا نحن المسلمين على هذه الدائرة من مآخذ كثيرة فإنها تعد ثمرة من ثمار التعاون العلمي الدولي بين المستشرقين وقد تم إصدارها فى طبعتها الأولى بالانجليزية والفرنسية والألمانية فى الفترة من 1913 : 1938 وقد تولت نقلها إلى العربية لجنة دائرة المعارف الإسلامية من خريج الجامعة المصرية ولكنها لم تصل فى الترجمة إلا إلى حرف العين ... ، وقد عمد المترجمون إلى الأخطاء التى وقع فيها المستشرقون وقاموا بكتابة بعض التعليقات عليها ) ( )
وقد أشار محمد فريد وجدى إلى بعض أخطائها فقال : فقد سيطرت البدع الدخيلة على الدين الإسلامى على مواد هذه الموسوعة حتى ليظن الباحث انها من أصول الإسلام ، وقد أمعن مؤلفوا هذه الدائرة فى تسجيلها وشرحها على انها حقائق مقررة بينما الإسلام يبرأ منها وما جاء الا لمحاربتها ، وقد أشار أيضا إلى القصد المتعمد فى الجمع بين أساطير البدع فى حقائق الشريعة وقال : إن أكثر كتاب الدائرة قسس مبشرون يهمهم أن يتحيفوا على الإسلام لا أن ينصفوة ، وأشار الباحثون إلى أن نواحى الخطر فى هذه الدائرة هو ان ما يترجم منها لا يتعرض له أحد بالايضاح والتحليل لما فيها من اخطاء وشبهات وأنها تسطر البدع الدخيلة على الإسلام بإستفاضة مثيرة ، وأنها تعتد على كتب عير موثوق بها ككتاب شمائل المصريين " لإدوارد وليم لن* " عام 1835 وأن بهذه الدائرة عيوباً علمية وتاريخية كما يقول " محمد رشيد رضا " .. وأن الذين ترجموا هذه الدائرة لم يعلقوا على ما فيها من أغلاط ومطاعن ، وهى أضر شرا من كتب دعاة المبشرين وصحفهم لأنها تعزو معلوماتها إلى كتب المسلمين فتخدع القارئين وهذه الدائرة تحتوى على أخطاء ودسائس ناشئة عن التعصب الأوروبى ) ( ) وعلى ( الرغم من أن هذه الدائرلاة ترجمت بواسطة لحنة من خريجى الجامعات المصرية عام 1933 ولم تصل الترجمة إلى حرف العين ، وقد عمد المترجمون إلى تعليقات هامة فى أعقاب الكثير من المقالات بتصحيح ما وقع فيه المستشرقون من أخطاء ) ( ) ويقول الدكتور سعد الدين صالح عن هذه الدائرة : ( إنها معجم ألفه المستشرقون لخدمة اليهودية والنصرانية حيث أنه لم يتركوا شيئاً من عقائد الإسلام ولا شرائعه الا وصوروه لقرائهم بما يخالف الصورة الصحيحة فى كثير من الوجوه وما لم يشوهوه من الحقائق عرضوه بصورة عادية لا مزية فيها وفى هذه الدائرة كثير من العيوب العلمية والتاريخية المغرضة ، وبالإجماع فإن هذه الدائرة لا تصلح مصدراً لاستيفاء المعلومات عن الإسلام ولا عن المسلمين ) ( ) (وتعد دائرة المعارف أبرز ما أصدرة المستشرقون حتى أنهم أصدروا موجزاً لها بنفس اللغات التى صدرت بها الدائرة ، ويعتبرها الكثير من الكتاب المسلمين مرجعاً لكتاباتهم رغم ما فيها من الاخطاء الجسيمة ، والتعصب البغيض والعداء السافر لإسلام والمسلمين) ( ) ويؤكد العلامة " الندوى " بقوله: ( إن دائرة المعارف الإسلامية يعتبرها البعض أكبر مصدر للمعلومات والحقائق الإسلامية وأثمن ذخيرة ، وتعتبرها بعض الدول الإسلامية اليوم أساساً للمعلومات الإسلامية ، وتقوم بترجمتها إلى لغتها بنصها وفصها ، وكان المتوقع المأمول منها أن تضع موسوعات إسلامية أصيلة بقلم الباخثين المسلمين* أصحاب الاختصاص فى الموضوعات الإسلامية ) ( ) هذا ويعد بعض الباحثين ( أن من أساليب المستشرقين فى محاربة الإسلام تأليف الموسوعات ، ودوائر المعارف العالمية التي من خلالها ينفثون سمومهم وينشرون أكاذيبهم ، ويسعون إلى تشكيك الجيل المسلم فى دينه وعقيدته وتاريخه ، ومن أخطر هذه الدوائر دائرة المعارف الإسلامية والتى كتبت معظم موادها تحت أشراف " فنسنك " ) ( ) ويقول الأستاذ أنورالجندي عن هذه الدائرة : ( لقد أجمعت آراء الباحثين على أن دائرة المعارف الإسلامية تضم مجموعة من المحاذير التى يجب التبين لها والتصدي للرد عليها وكشف أهدافها وهى :
أولاً : سيطرة البدع الدخيلة على الدين الإسلامي على مواد الموسوعة باستفاضة مثيرة حتى ليظن الباحث أنها من أصول الإسلام .
ثانيا : جمعت دائرة المعرف خلاصة مختلف الكتب التى ألفها المستشرقون فى الهجوم على الإسلام ... ويم جعلها مصدراً إسلاميا يرجع إليه فى سهولة ويسر بعد أن ترجمت أغلبها إلى العربية .
ثالثاً : بالمراجعة السريعة لدائرة المعارف الإسلامية نجد أن مادتها تتكون من ثلاثة عناصر :
أ- بلاد وأقطار وهذه يقل فيها الخطأ.
ب- شخصيات وأعلام وهذه يجرى انتقاص عظمتها وبطولتها .
ج- مواد فقهية وشرعية كالصلاة والزكاة والبيوع والمعاملات وهذه يكثر فيها الخلط والتزييف .
رابعاً : العمل إبراز المفاهيم التى تعارض مفهوم أهل السنة والجماعة بالإعلاء كل ما يتعلق بالخوارج والإسماعيلية والباطنية والفكر الصوفي الفلسفي البعيد عن ضوابط الشرع ) ( )
خامساً : من الأغلاط العجيبة أن الكتاب الأوروبيون ترجموا بعض الكلمات العربية ثم حرصوا على الكلمة المترجمة فوضعوها بين قوسين ليستعين عارف العربية بها على تحديد المعنى فلما أريد رد هذه الكلمة إلى لغتها وضعت كلمة أخرى مكانها لا تؤدى معناها بقت هى زائدة
سادساً : شكك كتاب دائرة المعارف فى عالمية الإسلام وقدسية القرآن ) ( )






هوامش:

(1) د / محمود زقزوق : الاستشراق والخلفية الفكرية ص 68 : 69 بتصرف
(1) أنور الجندي : الشبهات والأخطاء الشائعة فى الفكر الإسلامي ص 311: 312 وأنور الجندي سموم الاستشراق والمستشرقين ص 17 : 20
(2) د/ على عبد الوهاب : بين الإسلام والغرب ص 209 وأنظر الموسوعة الميسرة م2 ص 692
(1) سعد الدين صالح أحذروا الأساليب الحديثة ص 113
(2) محمد محمد الدهان : قوى الشر المتحالفة ص 73
(3) أبو الحسن الندوى : الإسلاميات بين كتابات المستشرقين والباحثين المسلمين ص 19 ط مؤسسة الرسالة الثالثة 1405هـ 1985م وأنظر الندوى كتاب الإسلام والمستشرقون .
(1) أبو الحسن الندوى : الإسلاميات بين كتابات المستشرقين والباحثين المسلمين ص 19 ط مؤسسة الرسالة الثالثة 1405هـ 1985م وأنظر الندوى كتاب الإسلام والمستشرقون .
(1) أنور الجندي : مجلة منار الإسلام عدد جمادى الآخر ص 76 : 77 عام 1406 وأنور الجندي معلمة الإسلام م2 ص 625 : 629
(1) أنور الجندي معلمة الإسلام م2 ص 625 : 629
(2) أنور الجندي : مقدمات العلوم والمناهج م5 ص 206 : 212 والإسلام فى وجه التغريب ص 410 : 416 وأنظر أنور الجندي مقدمات العلوم والمناهج وموسوعة الإسلامية الفكر الإسلامي والثقافة العربية فى مواجهة تحديات الاستشراق والتبشير .



******هذا الكلام أثبته الباحث /عمر السيد أبو سلامة
في رسالته للماجستير في كلية الدعوة الإسلامية بالقاهرة
وكان عنوانها "جهود انور الجندي في الدفاع عن الإسلام ضد التبشير والاستشراق والتغريب"
والباحث يتناول هذه الموسوعة الآن في دراسته للدكتوراة وأدعو له بالتوفيق والسداد.


وللأستاذ أنور الجندي له كتابات كثيرة عن أخطاء دائرة المعارف الإسلامية وقاموس المنجد.
كما أن الأستاذ الدكتور إبراهيم عوض له كتاب هام في الكشف عن بعض أخطاء هذه الدائرة
دائرة المعارف الإسلامية الاستشراقية أضاليل وأباطيل
د. إبراهيم عوض
الطبعة الأولى
1419 هـ - 1998 م

http://www.archive.org/download/dmieaa/dmieaa.pdf
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 20-02-09, 10:38 PM
البشير الزيتوني البشير الزيتوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 481
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم ، وصلى الله على سيدنا محمد خاتم النبيين ، وعلى آله وصحبه أجمعين .
لا أحد يُعجَب بدائرة المعارف الإسلامية ، ورغم ذلك يجب أن نعلم أنها مرجع أساسي لا يجب أن تخلو منه مكتبة أي أكاديمي ، ولابد من الرجوع إليها (بالرد على ما فيها) ، ولا يصح عدم الرجوع إليها .
مثال ذلك : إذا كنت تكتب ماجستيرا أو دكتوراه في موضوع ديني ، فعليك أن ترجع إليها ، وتنقل عن المستشرقين ما قالوه من طعون في موضوعك ، وتنقله ، وترد عليه ، فهذا له أثره في التقدير الذي ستحصل عليه في أطروحتك ، لأنه يدل أولا على أنك قد تعبت في الرجوع للمصادر الغربية بالإضافة إلى المصادر العربية ، كما يدل ثانيا على أنك لست ذا نظرة أحادية ، بل عند دراسة القضية نظرت إلى جميع جوانبها ، واستقصيت كل الآراء التي فيها ، وهذا ألف باء منهج البحث العلمي ، مما يكسب أطروحتك ثقلا ، ويزيد من تقدير لجنة المناقشة لرسالتك .
دائرة المعارف (لم يزعم) أحد أنها للثقافة العامة ، ورفعها على المنتدى لا يصح أن يثير حفيظة المتدينين ، فكلنا متدينون إن شاء الله ، لكنها مرفوعة للمتخصصين ، والمتخصصون من أعضاء المنتدى ليسوا بالآحاد أو العشرات حتى نغض الطرف عن مصلحتهم ، بل هم بالمئات ، فأنا أستطيع أن أزعم أن جميع المعيدين والمدرسين المساعدين والمدرسين والأساتذة المساعدين والأساتذة ، في علوم الدين والأدب والنقد واللغة والنحو ، (في الوطن العربي كله) ، ممن يملكون حاسوبا ويدخلون على الإنترنت ، هم أعضاء مقيمون وضيوف دائمون كل يوم في (ملتقى أهل الحديث) ، فلا يصح أن نغفل مصلحتهم من أجل خوف زائد ، فلن يقتنع بكلام المستشرقين إلا حمار .
حتى الدكتور إبراهيم عوض صاحب كتاب : (دائرة المعارف الإسلامية الاستشراقية أضاليل وأباطيل)
، يملك نسخة كاملة من دائرة المعارف الإسلامية ، ودائم الرجوع إليها في معظم كتبه ، (بالنقل ثم بالتفنيد) ، لكنه لا يستغني عنها ، ولا يستطيع تجنب الاستشهاد بها في كتبه .
لا تحرمونا من المراجع الأساسية الغالية التي يصعب الحصول عليها ، وارحمونا من التشدد الزائد يرحمكم الله .
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 20-02-09, 11:26 PM
محمد مبروك عبدالله محمد مبروك عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-08-05
المشاركات: 701
افتراضي

ليس هناك تشدد وإن جاز التشدد فالتشدد في هذه الحالة واجب ,أخي الفاضل ماذا فعل سلفنا الصالح مع كتب
اليونان والفلسفة هل نشرت إلا في أزمان متأخرة ، هل تريد أن تتاح هذه الموسوعات للصالح والطالح فكريا
كما لم يطالب أحد إلى الآن بمنع نشر دائرة المعارف المذكورة ولكن أليس من الواجب التنبيه وبشدة على مدى
خطورة هذا المؤلف على طلاب العلم المبتدئين الذين لا يمتلكون حصانة عقائدية وفكرية كاملة ؟
كما أن هذه الموسوعة قديمة وهي لمستشرقين رحلوا عن الدنيا وليس فيها جديد إلا من باب الدراسات الجادة مثل الدراسات المتخصصة في مرحلتي الماجستير والدكتوراة والدراسات المتخصصة وكما ذكرت سابقا أن أخي وصديقي الباحث الجاد عمر أبو سلامة يتناول أحد الموضوعات فيها بالتفنيد والرد العلمي ، فلماذا الإصرار الدائم على فائدتها وهي لم تكتب أو تطبع لنا كمسلمين فهي شبهات وأباطيل لمجموعة من المستشرقين تتبنى وجهة النظر الغربية للإسلام والمسلمين وتمثل مرجعا للفكر الغربي تعطي التصور الذي يلتزم به الغرب عند الحديث الإسلام فلماذا المطالبة بقراءتها واقتنائها مادامت ليست من صميم عملي في الكشف عن أخطاء الغرب والاستشراق نحو الإسلام والمسلمين ؟و لماذا لا تكون مثل هذه المؤلفات يتم تعاطيها في إطارأكاديمي بحت بعيدا عن العامة والمبتدئين؟
لماذا نرفع من قيمة هذا المؤلف رغم أنه يمتلئ بالأخطاء العلمية والمنهجية؟
لماذا لا نقلل من أهمية هذا المؤلف خاصة وأن سنوات تاليفه قد مر عليها عقود طويلة؟
هل لنرد عليها , ألا تعلم وأظنك تعلم أن هناك مئات الردود قد كتبت في دحض تلك الشبهات التي باتت مكررة لا جديد فيها ، كما أن مركزا لدراسة الاستشراق ومايكتبه المستشرقون موجود الآن في في المملكة العربية السعودية ،وهناك متخصصون في مجال الاستشراق هم أولى بالاطلاع عليها من غيرهم ،لكن أن يتاح الأمر للجميع فهذا أظنه لا يخدم الدين ولا يعمل على مواجهة مثل هذه السموم....

ويذكر الأستاذ أنور الجندي في كتابه الرائق( شهادة العصر والتاريخ )بعضا من الذكريات عن مواقف حدثت معه مع عدد من المستشرقين في أحد الملتقيات العلمية, ثم يلخص تجربته الطويلة في قراءة كتب المستشرقين ...إليك جانبا مما قال:
*** "كان من أبرز منجزات الملتقى الثالث عشر للفكر الإسلامي – الذي
عقد في (تامرنست) بالجزائر في المدة من 29 أغسطس إلى 9 سبتمبر 1979 – هو كشف زيف مجموعة كبيرة من المستشرقين ، وكُتّاب الغرب الذين شاركوا فيه ، فقد عرضوا وجهات نظرهم في كثير من القضايا الإسلامية ، من منطلق الفكر الاستشراقي المنحرف المضلل ، فتصدى لهم كثير من علماء المسلمين أمثال : محمد المبارك ومعروف الدواليبي وفاضل الجمالي ومحمد سعيد البوطي وكاتب هذه السطور بالرد والمعارضة والتعليق والتعقيب .
ومن العجيب انهم فروا كالطير الخائف المرتجف أمام كلمة الحق ،
وتراجعوا ولفوا في إجاباتهم ، ولكنهم ، أحسوا – ربما لأول مرة – بتلك المعارضة القوية التي أبداها كُتّاب الإسلام وعلماؤه وذلك الأسلوب العلمي الصحيح الذي قدموا به ردودهم ، وكشفوا به زيف دعاوي الاستشراق .
حديث معادٍ وحجج باطلة :ولم تكن كلمات هؤلاء الكُتّاب في الحقيقة إلا ترديداً لما قرأناه كثيراً ، وما نشر من كتابات جولد زيهر ومرجليوث وشاخت وماسينيون وجب ، وغيرهم من متعصبة الاستشراق ، وجاء اليوم روجيه جارودي ومونتجمري وات وأتباعهم من أمثال جوردن نيف وإدوارد شوبرتر وغيرهم من تلامذة المبشرين ليرددوها ، وقد تبين من حصيلة ما قدم المستشرقون ما يلي :
أولاً : أنهم لا يتابعون النهضة الإسلامية الحديثة ، ولا يقرأون ما قدمه في السنوات الأخيرة كُتّاب مسلمون متفتحون يستمدون فكرهم من المصادر الأصيلة ، ومن المنابع الأولى ، وهو الذين عرفوا برجال حركة اليقظة الإسلامية .
ثانياً : أنهم يتجاهلون هذا التيار الضخم من الأصالة والعودة إلى الإسلام والأبحاث العملية الجادة ، التي قننت الشريعة الإسلامية ، أو قدمت إجابات عصرية واضحة لمفاهيم الإسلام .
ثالثاً : أنهم ما زالوا يلوكون تلك الشبهات القديمة ويرددونها ، فهم مثلاً لم يتقبلوا بعد – وما زالوا يتجاهلون – تلك الوثائق الصحيحة التي كشفت عنها الدراسات ، خاصة بشأن السلطان عبدالحميد والدولة العثمانية ، وبروتوكولات صهيون ومخططات المؤامرة الثلاثية للنفوذ الأجنبي والشيوعية والصهيونية ، وما يتصل بالماسونية ، ودورها في الثورة الفرنسية وإسقاط الدولة العثمانية .
رابعاً : أنهم ما زالوا يرفعون من أقدار الشعوبية وأبحاث الباطنية والمجوسية ، التي تلتحق بالتصوف الفلسفي وعلم الكلام ، والمعتزلة والفلاسفة المشائين ، والمتابعين للفكر اليوناني أمثال الفارابي وابن سينا (وقد تبين أخيراً أنهما من الباطنية أتباع القرامطة وغيرهم) .
خامساً : أنهم ما زالوا يحجبون تماماً ذلك العطاء الإسلامي السخي الذي قدمه ابن تيمية وابن حنبل وابن القيم والشافعي والماوردي وابن حزم ، ويشيحون عنه في كراهية وحقد ، ويقفون عند تلك الأبحاث التي تتصل بابن الراوندي والحلاج وابن عربي ومن تابع الفلسفة اليونانية ، حتى إذا عرضوا للإمام الغزالي لم يقدموه إلا في صورة تابع للفلسفة اليونانية .
سادساً : لقد كشفوا عن انهم لا يملكون شيئاً إيجابياً أو صالحاً – في هذه الفترة – يمكن أن يقدموه للمسلمين في مجال الحاجة إلى وجهة نظرهم ، فما زالت أهواؤهم تسيطر على عطائهم فهم يقدمون السموم والأساطير والآراء الضالة أو على الأقل يقدمون تجربة مجتمعاتهم الفاسدة ، وليست لهم قدرة حقيقية على أن يستوعبوا أحوال مجتمعات المسلمين ، ليقدموا لها شيئاً ينفع ، كما أن عطاءهم قليل وغير مجدٍ ، وغير إيجابي ويمكن الاستغناء عنه .
ولذلك فعند استدعائهم إلى الملتقيات الإسلامية ، يجب أن يكون محوطاً بقدر كبير من الحذر ، وخاصة إذا كانت هناك مجموعات من الشباب لم يستوعب بعد ثقافة إسلامية عميقة ، تعصمهم من شبهات المستشرقين التي قدموها وأعلنوا صراحة أنهم يقدمونها للشباب .
سابعاً : أن محاولة مناقشة آراء المستشرقين بتقديمهم في هذه الملتقيات قد كشف زيفهم ، وبين أن المنهج (العلمي!) الذي يعتمدون عليه في البحث مضلل وقائم على الأهواء ، وهم يستعملونه في المغالطة بتحريف النصوص أو تأويلها ، أو المراوغة في شرحها ، أو التضليل في التعليق عليها وإثارة الشبهات منها ، وليست لديهم القدرة الحقيقية على الرجوع إلى الحق ، إذا تبين لهم أو إذا علموه ، وهم يصرون على باطلهم ويراوغون ؛ إما بالتغاضي عن التعقيبات التي توجه إليهم وإما بالتمويه بالتعليق بأذيال خيوط باهتة لتبرير آرائهم ."

*** من كتاب شهادة العصر والتاريخ ص 170
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 21-02-09, 10:43 PM
البشير الزيتوني البشير الزيتوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 481
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم ، وصلَّى اللهُ على سيدنا محمد خاتم النبيين ، وعلى آله وصحبه أجمعين .
الأخ الفاضل الغيور على دينه محمد مبروك .
• تقول – أكرمك الله - : (ليس هناك تشدد ، وإن جاز التشدد فالتشدد في هذه الحالة واجب) .
أخي العزيز ، التشدد يتحقق بحرمان الباحثين من مرجع هام (غالي الثمن) (صعب الحصول عليه) ، من أجل (خوف موهوم) من أن يقع القارئ للموسوعة في الضلال ، بسبب ما فيها من ضلال ... هذا خوف وهمي لا أساس له من الصحة ... هل ستؤمن بالتصوف عندما تقرأ في الموسوعة أن الحلاج ادعى الألوهية وحلول الله فيه ! أو أن ابن عربي كان يؤمن بوحدة الوجود ؟! أنت وأنا وجميع أعضاء المنتدى عندما نقرأ هذه الخزعبلات لن نزداد بالسنة إلا تمسكا ، ولن نزداد بالمتصوفة إلا مقتا ... فالخوف من أن نقع في الضلال والبدعة عند قراءة الموسوعة خوف وهمي لا داعي له ، ولا ثمرة له إلا حرمان الباحثين من مرجع غالٍ (في السعر) و(غير متوافر) ، ويصعب الرجوع إليه عند الاحتياج إليه .
• ثم تقول – أكرمك الله - : (أخي الفاضل ، ماذا فعل سلفنا الصالح مع كتب اليونان والفلسفة ؟ هل نُشِرت إلا في أزمان متأخرة؟ ) .
لا يا سيدي ، بل بدأ ترجمتها في النصف الأول من القرن الثاني الهجري ، وأول كتاب تُرجم إلى اللغة العربية هو (أثولوجيا أرسطوطاليس) كما يقول الدكتور (الوجودي الملحد) عبد الرحمن بدوي ... (سألتك بالله يا أخي أن لا تظن أني مؤمن بالفلسفة ، اليونانية أو الإسلامية ، وأنا أُشهِدُك وأُشهِدُ اللهَ وملائكتَهُ وحملةَ عرشِهِ ، وأُشهِدُ مَن يقرأ كلامي هذا ، أني مؤمن تماما بأن الفلاسفة كفار ، يونانيين كانوا إو إسلاميين ، لكني أردُّ فقط على سؤالك عن تاريخ ترجمة كتب الفلسفة اليونانية) .
• ثم تقول – أكرمك الله - : (هل تريد أن تتاح هذه الموسوعات للصالح والطالح فكريا؟) .
انظر يا أخي إلى المكان الذي تُنشر فيه الموسوعة ، تجد الإجابة إن شاء الله . إن (ملتقى أهل الحديث) ليس مكانا للصالح والطالح ، بل هو منتدى (خلاصة الصالحين وصفوتهم) إن شاء الله ، أما الطالحون فلهم منتدياتهم ، وهم أحرص الناس على عدم دخول (جنة المحدثين) ؛ (ملتقى أهل الحديث) . نعم خوفُكَ يكون مبررا إذا ما رُفِعت الموسوعة في مثل منتدى اللادينيين العرب [!!!] - لا تتعجب يا أخي ، فإن للكفار منتدياتٍ يتباهون فيها بكفرهم ، أتعثَّر فيها أحيانا وأنا أتجول في شبكة الإنترنت - إن توفير الموسوعة في مثل هذه المنتديات الفاجرة الكافرة يكون وسيلة ضلال وإضلال ، أما نشرها في (ملتقى أهل الحديث) فهو لا يعدو أن يكون توفير مرجع علمي للباحثين .
ولا أقصد بقولي : (مرجع علمي) أن تكون الموسوعة مرجعا علميا في علوم الدين ، فالدين لا يؤخذ من الموسوعة ، وأنا لن أتعلم القياس أو حجية الإجماع من الموسوعة ، ولكنه (مرجع علمي عن آراء المستشرقين في الإسلام) ، لكل من يكتب بحثا أكاديميا ، فيأخذ اقتباساتٍ من اتهاماتهم للرد عليها ، ولاحظ الفرق يا أخي العزيز ، بين ما تظنه وتخافه من أن تصير الموسوعة مرجعا لعلوم الدين ، وبين ما أقصده من أن الموسوعة مرجع لسموم المستشرقين للرد عليها .
• ثم تقول – أكرمك الله - : (كما لم يطالب أحد إلى الآن بمنع نشر دائرة المعارف المذكورة ، ولكن أليس من الواجب التنبيه وبشدة على مدى خطورة هذا المؤلف على طلاب العلم المبتدئين الذين لا يمتلكون حصانة عقائدية وفكرية كاملة ؟) .
نَعَم يا أخي ، ونِعْمَ الرأي ما تقول ، يجب – عند رفع الموسوعة – (التنبيه وبشدة على مدى خطورة هذا المؤلَّف على طلاب العلم المبتدئين ، الذين لا يمتلكون حصانة عقائدية وفكرية كاملة) ، لا يجحد كلامك هذا إلا مكابر ...فلنحرص على نشر الموسوعة ، مع التنبيه وبشدة على مدى خطورة هذا المؤلَّف على طلاب العلم المبتدئين .
• ثم تقول – أكرمك الله - : (كما أن هذه الموسوعة قديمة ، وهي لمستشرقين رحلوا عن الدنيا ، وليس فيها جديد إلا من باب الدراسات الجادة ، مثل الدراسات المتخصصة في مرحلتي الماجستير والدكتوراة والدراسات المتخصصة) .
أنا أتفق معك تماما يا سيدي على هذه النقطة ، وقد ذكرت ذلك في مداخلتي ، في قولي : دائرة المعارف (لم يزعم) أحد أنها للثقافة العامة ... لكنها مرفوعة للمتخصصين ، والمتخصصون من أعضاء المنتدى ليسوا بالآحاد أو العشرات حتى نغضَّ الطرفَ عن مصلحتهم ، بل هم بالمئات ، فأنا أستطيع أن أزعم أن جميع المعيدين والمدرسين المساعدين والمدرسين والأساتذة المساعدين والأساتذة ، في علوم الدين والأدب والنقد واللغة والنحو ، (في الوطن العربي كله) ، ممن يملكون حاسوبا ويدخلون على الإنترنت ، هم أعضاء مقيمون وضيوف دائمون كل يوم في (ملتقى أهل الحديث) . فمن أجل هؤلاء يجب أن نشجع رفع الموسوعة على الإنترنت .
• ثم تقول – أكرمك الله - : (فلماذا الإصرار الدائم على فائدتها وهي لم تُكتب أو تُطبع لنا كمسلمين ، فهي شبهات وأباطيل لمجموعة من المستشرقين تتبنى وجهة النظر الغربية للإسلام والمسلمين ، وتمثل مرجعا للفكر الغربي تعطي التصور الذي يلتزم به الغرب عند الحديث الإسلام ، فلماذا المطالبة بقراءتها واقتنائها مادامت ليست من صميم عملي في الكشف عن أخطاء الغرب والاستشراق نحو الإسلام والمسلمين ؟ و لماذا لا تكون مثل هذه المؤلفات يتم تعاطيها في إطارأكاديمي بحت بعيدا عن العامة والمبتدئين؟) .
• أما قولك : (فلماذا الإصرار الدائم على فائدتها) ، فلم أدَّعِ أنا ولم يدَّع أحدٌ أن فيها فائدة دينية ، بل لها فائدة للباحثين في الاقتباس منها والرد على هذه الاقتباسات ، أرجوك يا أخي كنت أظن أن وجهة نظري واضحة ، ولا أريد أن أكرر نفسي ، إن الرجوع إليها في البحوث مهم للغاية ، فلا بد أن يبين الباحث أنه قرأ كل ما كُتِب في موضوع بحثه ، الآراء الموافقة والمخالفة ، وأنه لم ينظر إلى جانب واحد من جوانب المكعب ، بل نظر إلى جوانبه الستة كلها ، وهذا يُكسب بحثه قيمةً وعمقا (وتقديرا من لجنة الحكم على الأطروحة) ، وفيه اتباع للمنهج العلمي في البحث ... هذه هي الفائدة المذكورة في قولك : (فلماذا الإصرار الدائم على فائدتها) ، وهي فائدة عظيمة لا يجب التقليل من شأنها .
• الموسوعة مثل (كتاب الأغاني) لأبي الفرج ، مليء بالأخطاء التاريخية ، بل ليس مصدرا للتاريخ ولا للحديث ، لكنه مصدر أساسي في الشعر والأدب والنقد ، لا يصح أن تخلو منه مكتبة باحث محترم ، ومن يريد عدم رفعه لما فيه من أخطاء ، ويريد قصره على المكتبات الجامعية للمتخصصين فقط ، سيحرم المئات من الأكاديميين من مرجع أساسي في بحوثهم ... والموسوعة مثل كتاب الأغاني ، الخوف من رفعها - لما فيها من سموم وأخطاء - سيحرم مئات الأكاديميين من مرجع أساسي في بحوثهم .
• ثم من أدراك يا سيدي أنها متوافرة في المكتبات الجامعية كلها ؟ إن ميزانية الكتب في الجامعات (المصرية) تثير العجب ، وتسيل دموع العين ... فقولك : (ولماذا لا تكون مثل هذه المؤلفات يتم تعاطيها في إطارأكاديمي بحت بعيدا عن العامة والمبتدئين؟) ، وفكرة اكتفاء رجوع الباحثين إليها في المكتبات فيها عَنَتٌ أيُّ عَنَت ، ومشقةٌ أيُّ مشقة على الباحثين .
• ثم تقول – أكرمك الله - : (لماذا لا نقلل من أهمية هذا المؤلف خاصة وأن سنوات تأليفه قد مر عليها عقود طويلة؟) . الرد على هذا ما ذكرتموه في مشاركتكم رقم (20) حين قلتم على لسان أنور الجندي : (جمعتْ دائرةُ المعارف (خلاصةَ مختلف الكتب) التى ألفها المستشرقون فى الهجوم على الإسلام) . فمن يرجع إليها كمن يرجع لمئات الكتب التي ألفها المستشرقون مجموعةً في كتاب واحد ، وهل هناك فائدة أكبر من هذا للباحث عن أقوال المستشرقين للرد عليها ؟
• كما يرد على سؤالك أيضا قولك في المشاركة رقم (22) على لسان أنور الجندي : (حديثٌ معادٍ وحجج باطلة :ولم تكن كلمات هؤلاء الكُتّاب في الحقيقة إلا ترديداً لما قرأناه كثيراً ، وما نشر من كتابات جولد زيهر ومرجليوث وشاخت وماسينيون وجب ، وغيرهم من متعصبة الاستشراق ، وجاء اليوم روجيه جارودي ومونتجمري وات وأتباعهم من أمثال جوردن نيف وإدوارد شوبرتر وغيرهم من تلامذة المبشرين ليرددوها) .
وأقول : ما دام المستشرقون الجدد مازالوا يرجعون إلى (كتابهم المقدس) ؛ أعني (دائرة المعارف الإسلامية) ، ولا جديد في آرائهم ، فإن هذا يزيد من أهمية هذه الموسوعة ، ويجعلنا أحرص على اقتنائها ، والرجوع إلى خزعبلات المستشرقين فيها ، مادام المستشرقون المعاصرون يكررون ما فيها من أقوال .
• وهذا أيضا يرد على قولك في نفس المشاركة : (كما أن هذه الموسوعة قديمة وهي لمستشرقين رحلوا عن الدنيا وليس فيها جديد) ، وقولك : (لماذا لا نقلل من أهمية هذا المؤلف خاصة وأن سنوات تاليفه قد مر عليها عقود طويلة؟) ، فما دام المستشرقون المعاصرون يكتفون بتكرار ما فيها ، لا تزول أهميتها بموت مؤلفيها ، بل تزداد أهمية ، لأنها نفس آراء المعاصرين من المستشرقين ، والمرجع الأساسي لهم .
• أما قولك – أكرمك الله - : (لماذا لا نقلل من أهمية هذا المؤلَّف خاصة وأن سنوات تأليفه قد مر عليها عقود طويلة؟
هل لنرد عليها ؟!
ألا تعلم - وأظنك تعلم - أن هناك مئات الردود قد كُتبت في دحض تلك الشبهات التي باتت مكررة لا جديد فيها ؟ كما أن مركزا لدراسة الاستشراق ومايكتبه المستشرقون موجود الآن في في المملكة العربية السعودية ، وهناك متخصصون في مجال الاستشراق هم أولى بالاطلاع عليها من غيرهم) .

أعزك الله بغيرتك وتقواك ، أنا أقصد ردودا أخرى غير ما تقصده ويفعله مركز دراسة الاستشراق ، وأعتقد أنك قد فهمت قصدي ، فأنا أقصد الرجوع إليها في الأطروحات الجامعية ، وبحوث الترقية للأستاذية ... هل تعلم يا أخي أن كتاب الدكتور إبراهيم عوض الذي ذكرتَهُ في المشاركة رقم (20) : (دائرة المعارف الإسلامية الاستشراقية أضاليل وأباطيل) ، ما هو إلا بحث قدَّمه للترقية للأستاذية ؟ لمثل هذا وأمثاله – وهم بالمئات – يجب الاهتمام برفع الموسوعة وغيرها من كتب المستشرقين ، المترجمة إلى اللغة العربية .
• ما أجملَ أن يرجع باحثٌ في أطروحته عن أصول الفقه ، إلى ما قاله شاخت عن تأثر الفقه الإسلامي باليونانية ، ويرد على ذلك في أطروحته ويفنِّده ! كم سيُثرِي هذا من أطروحته ؟ ويرفع قيمتها وقيمة الباحث في أعين المناقشين له ؟ هذه هي الردود التي أقصدها يا أخي ، فهل فهمتَ قصدي ؟
أسأل الله أن يشرح صدرك لفهم مرادي ، وأن ينزع الخوف من كتب أهل الاستشراق ، فكما قلت لك من قبل : خَفْ على القراء في ملتقى (اللادينيين العرب) أو (دي في دي فور آراب) ، ولكن لا تخف على رواد (ملتقى أهل الحديث) فهم إما مشايخ وإما باحثون متدينون ، لا خوفَ على هؤلاء ولا أولئك ، بل لن يضيع أحدٌ منهم وقته في قراءة كلام المستشرقين ، ولن يفتحها (من أعضاء المنتدى وضيوفه) إلا الباحثون فقط ، (للاقتباس والرد) .
وكما قلت لك من قبل يا أخي ، تأكَّدْ أنه لن يؤمن أحدٌ بالتصوف – مثلا - عندما يقرأ في الموسوعة أن الحلاج ادعى الألوهية وحلول الله فيه ! أو أن ابن عربي كان يؤمن بوحدة الوجود ، أو أن يقرأ أي شيء من الكفريات التي تقشعر لها الأبدان ، بل إن قراءته لهذا في الموسوعة سيزيده إيمانا على إيمانه ... زادك الله إيمانا ، وتقوى ، وحرصا على ما فيه الخير لك وللمسلمين ، آمين .
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 22-02-09, 05:15 PM
محمد مبروك عبدالله محمد مبروك عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-08-05
المشاركات: 701
افتراضي

أخي الحبيب البشير
أراني وإياك قد اتفقنا على بعض النقاط ووصلنا إلى مرحلة دقيقة للغاية في هذا الموضوع
ولكن هناك بعض النقاط لم تزل محل نقاش رفيع المستوى كالذي أقرأه في كلماتك الطيبة
فقد اتفقنا ضمنيا من خلال الردود المختلفة بين وبينك إلى مجموعة من المبادئ الأساسية:
أولا:هذه الموسوعة بها سموم ناقعات من شبهات المستشرقين وتحمل بين سطورها الرأي الذي يتبناه عدد كبير منهم.
ثانيا:ضرورة تناول هذه الشبهات والرد عليها ردا علميا يقوم به نفر من أصحاب التخصصات الدقيقة من أهل العلم من أكابر علماء المسلمين حتى لا ندع مجالا لمتشكك بعدها في بقاء الشبهة عالقة في فكره وفكر الناشئة وطلاب العلم ؛ فيقتصر بذلك أمر دراستها على المراحل العليا من الدراسات المتخصصة
ثالثا: ضرورة التحذير من هذه المؤلفات وأمثالها حتى لا ينخدع بها السذج والهواة من جامعي الكتب من قليلي التعمق في الثقافة الإسلامية.


أما النقاط التي أرى أنها مازالت محل تحرير ونقاش فهي:
وصفك ونعتك لي بما أدعو الله أن أكون من أهله, فشكر الله لك حسن ظنك بي، وأدعو الله أن يتغمدني وإياك بعظيم عفوه وأن يمن علينا بكريم عطائه وأن ينير لنا سواء السبيل حتى لا نضل بعد أن هدانا الله .

ثانيا:أن إتاحة مثال هذه الأعمال دون ضابط أو منهج علمي محدد في التعامل معها أمر غير مقبول علميا وعمليا.، فهذه الموسوعة لا تقل في نظري عن كتابات كثيرة ارتدت ثوب العلم لتخرج علينا بأراء شاذة وضلالات فكرية باسم العلم والبحث العملي فهل نتداول هذه الأعمال بحجة البحث العلمي هكذا أم يتم وضعها في إطار ضيق يقتصر على المتخصصين من ذوي العلم وأصحاب الفكر السليم ، وليس هذا الرأي قدحا في أعضاء ملتقى أهل الحديث أو يعد تقليلا من حسن الظن بهم لكني يا أخي الحبيب أنعى غليك المنهجية في القراءة أو وجود أشراف علمي جاد على ما نقرأه فحماستنا لديننا يغلبها طابع العشوائية في اختيار المادة المقروءة وأحيانا تسيطر الحزبية والعصبية المذهبية أو التعصب لرأي أو شيخ في اختيار ما يقرا وترك ما عداه فهل مع هذه التحفظات ندع الأمر هكذا دون أن يكون هناك من تخوف تحسبه وهميا ؟
فهل كل أخ لديه هذه المناعة حتى لا تترك الشبهة أثرا في نفسه؟ أظنه أمر مستبعد ومغالاة وثقة زائدة وانظر
يا أخي في أرشيف الملتقى لتجد الكثير من الأخطاء التاريخية والعقائدية التي كان يقع فيه بعض الأخوة وبفضل الله يتم تصحيح هذا الخطأ وتدارك مثل هذه الشبهة (*)

-حسن ظنك بكل من يقرا هذه الموسوعة أن يكون لديه من الحصانة الفكرية والرشد العقلي بما يجعله يدع الشبهات جانبا فهل كل من سيقرؤها تظنه هكذا أنا لا أظن ذلك وبعض الظن ليس بإثم.
- حسن ظنك بمن يرتاد ملتقى أهل الحديث هو- إن شاء الله في محله -لكن هل يدخل ويخرج إلى ملتقى أهل الحديث كل من تراهم سليمي العقيدة والفكر فقد يأتي إلى هذا المنتدى المبارك من يسوقه محرك البحث Google بحثا عن مأربه فقد يقرأ هذه الموسوعة دون أن ينتبه إلى ما فيها ، وكم انتشرت ضلالات بمثل هذه الطريقة كأن تجد كتابا وتظنه محل ثقة من العلماء وهو لا يعدو أن يكون كتابا ساقطا في سلم البحث العلمي.

فيا حبذا لو تقوم جهة علمية إسلامية بتمويل مشروع علمي للرد على هذه الموسوعة بدلا من تشتيت الجهود وبعثرة الردود في رسالة تخرج هنا أو توضع على الرف هناك أو أخرى تكون إعادة عن قصد أو غير قصد لما تم الرد عليه سابقا أليس هذا العمل أولى بالتبني من التكرار والجهد الفردي الذي يذهب بمرور الوقت أثره ولا يستمر فاعلا؟
ألم تخرج هذه الموسوعة تحمل أكثر من اسم اشترك في تأليفها فأين نحن من العمل الجماعي وهذه الموسوعة مر على تأليفها أكثر من سبعين عاما ..
كما ان هذه الموسوعة أو دائرة المعارف هذه تحمل اسما خادعا فهي تحمل اسم الإسلامية وهو نعت لا يليق بها،وهو منهج متبع قديم تقوم به دوائر تعادي الإسلام وكم من أخ دخل موقعا يحمل مسمى إسلاميا وهو إلى الكفر أقرب ، فأين الإسلامية في هذه الموسوعة هل كتابها مسلمون أو أخرجتها منظمة في العالم الإسلامي أو هي تحوي مفاهيم إسلامية صحيحة حتى يمكن وصفها بالإسلامية , إنها أقرب إلى وصف كتاب النصارى بالكتاب المقدس وكما قال الشيخ أحمد ديدات-رحمه الله- في إحدى مناظراته: هذا الكتاب ليس فيه ما يقول أنني كتاب مقدس بل وصف خرج على الناس ممن يريدون إضفاء القداسة على ما لاقداسة فيه.أو له.


( *)مثل الخطأ الذي يقع فيه الكثيرون حول شخصية السلطان عبد الحميد الثاني وغير ذلك
عفوا لم يتسع الوقت لأكثر من ذلك لكن يبقى الود واصلا لإكمال الرد.

إليك أخي الحبيب وإلى قراء الملتقى بعض التحفظات التي ساقها الأستاذ أنور الجندي حول هذه الدائرة وأراها جديرة بالنقاش فيما بعد إن شاء الله تعالى وهي مستلة من كتاب( سموم الاستشراق والمستشرقين) وهو من مؤلفات الأستاذ أنور الجندي - رحمه الله-.
الملفات المرفقة
نوع الملف: rar دائرة المعارف.rar‏ (62.1 كيلوبايت, المشاهدات 380)
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 01-03-09, 08:21 AM
محمد مبروك عبدالله محمد مبروك عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-08-05
المشاركات: 701
افتراضي

دائرة المعارف الإسلاميّة
... إحذر


"الموسوعة الاسلامية الميسّرة" خلاصة لدائرة المعارف الإسلامية، وقد اُعدّت تحت إشراف اثنين من كبار المستشرقين هما: الانجليزي "جب"(1) والهولندي "كريمرز" (2)، وقد كتبت باللغة الإنجليزية، وتقع في مجلّد واحد، وترجمت إلى اللّغة العربيّة بإشراف الدكتور راشد البراوي، وطبعتها مكتبة "الانجلو" في القاهرة وصدرت في مجلّدين بـ 1256 صفحة من القطع الكبير.

وفي معرض بيان اتّجاه وطبيعة هذه الموسوعة يقول الدكتور سالم اليافعي: "إنّ الموسوعة الإسلاميّة الميسّرة هي خلاصة الفكر الغربي خلال القرون الأربعة الأخيرة، وإنّ الذين اشتركوا في إعدادها تصل قائمة اسمائهم إلى أربعمائة اسم"، وفي مهرجان طبّي كبير في تركيا قام الدكتور اليافعي بحرق غلاف الموسوعة الإسلاميّة الميسّرة إعلاناً منه
بأنّ الامّة الإسلاميّة قد وصلت على حدّ تعبيره إلى مرحلة (انفصام) العقل العربي الإسلامي عن (لبان) الحضارة النصرانيّة اليهوديّة والعقل الاستشراقي الغربي،
وهي في نفس الوقت دعوة للعودة إلى المنابع الإسلاميّة ممثّلة في القرآن الكريم وعلومه الإنسانية الكبرى وتراثنا الحضاري الشامخ من علم وطبّ وتاريخ وفقه وسياسة واقتصاد.

ويمكننا القول: إن هذه الموسوعة تمثّل عصارة الجهد الاستشراقي في النيل من الإسلام والغضّ من شأنه من خلال ما يقارب ألف كتاب اعتمدت كمصادر لها، كانت قد ألّفت خلال أكثر من أربعمائة عام.

أمّا مفردات الدسّ والتشويه التي حوتها هذه الموسوعة فلا تنحصر بزاوية واحدة، بل إنّها ضمن مناقشتها للقضايا الأساسيّة تشمل الجوانب المتّصلة بالعقيدة، كالرسول (ص) والقرآن الكريم والسنّة الشريفة، وكذلك ما هو متّصل بأركان وفروع التشريع الاسلامي، كالصلاة والحجّ وغيرها، هذا إضافةً إلى تناولها لجوانب من التاريخ الإسلامي وسيرة كبار رجال الإسلام وقادته. وبملاحظة نقديّة أوليّة نستجلي ما دُفن فيها من تحريف وتشويه، وتزكم أنوفنا رائحة السموم التي دُسّت في موادّها بأيدي مستشرقين يهود ونصارى بهدف تشويه معالم الفكر الإسلامي الأصيل وإثارة الشبهات حول تاريخه الناصع وشخصياته القياديّة... ويمكننا سوق نماذج عن ذلك كالآتي:

1- في جانب السيرة النبويّة نجد مادتي (محمّد) (ص) (قرآن) مليئتين بالدسّ اليهودي والتحريف النصراني والشبهات المفتعلة حول أحداث السيرة الشريفة وحقيقة القرآن الكريم، كما نجدهما قد كُتبتا بطريقة نكراء تثير الاستغراب وتفتقر إلى المنهج العلمي السليم والأمانة التاريخيّة المطلوبة، ويزول منّا هذا الاستغراب إذا عرفنا أن كاتبهما هو المستشرق الشهير (بوهل) الذي امتلأت مؤلّفاته بإثارة الشبهات والدسّ والتشويه، والذي يعدّ من أكثر المستشرقين حقداً على الإسلام وعلى نبيّه الكريم محمد (ص).

ففي مادّة "سيرة" مثلاً عند بيان أصل السيرة وطبيعتها يدرك القارىء لها مدى الغمز _وفي مواضع متعدّدة _ بأخلاق الرسول (ص) وما عرف عنه من أمانة وصدق سواءٌ في سلوكه الخاص أو في دعوته لرسالته، كما في المقاطع التالية من هذه المادّة: "إن فكرة جمع قصة حياة النبي من مولده إلى وفاته في رواية متتابعة محكمة ليست فكرة قديمة في الجماعة الإسلاميّة ولا هي بالفكرة التي جاءت عفو الخاطر... هذا الاهتمام أبعد ما يكون عن طبيعة التاريخ بالمعنى الذي نفهمه من هذه الكلمة، وإنما انصرف إلى تخليد ذكر المغازي على غرار ما كان يفعل العرب في الجاهليّة، تلك المغازي التي اشترك فيها المسلمون تحت راية قائدهم الذي كان جلّ أتباعه ينظرون إليه نظرتهم إلى أمير... وإن كان النبي (ص) لايختلف في خُلقه اختلافاً مشهوداً عن اُمراء الجاهليّة. وقد كان الحافز الاوّل إلى هذا الاهتمام هو الذي دفع القوم، كما نعلم، إلى إقامة السُنّة في تلك الصورة المأثورة من الحديث المروي... فليست هذه المغازي إلاّ استمراراً أو تطوّر لأيّام العرب... هذه السيرة يرجع أصلها إلى التحوّل الذي طرأ على شخصيّة محمد في ضمير المسلمين الديني... وإلى شيء آخر فوق هذا كلّه، وهو أنّ احتكاك المسلمين باليهوديّة والمسيحيّة ورغبتهم في أن يضعوا مُنشىء الإسلام في كفّة مُنشئي هذين الدّينين قد شجعهم على وضع تلك القصص التي أحاطوا بها شخص النبي والتي أحدثت هذا التحوّل الشامل في طبيعة شخصيّته من مولده (بل قبل مولده) إلى وفاته".

2- في جانب التاريخ الإسلامي وسيرة الشخصيّات البارزة فيه قُلبت الكثير من الحقائق ودُسّت الكثير من السموم والشبهات. حتّى لكأنّك تقرأ تاريخاً وسيرةً اُخرى لا تمتّ للإسلام والمسلمين بصلة. ومن الشخصيات التي طالتها الشبهات ودُسّت في سيرتها السموم بعض صحابة الرسول (صلى الله عليه وسلم) كحمزة بن عبد المطلب والعباس بن عبد المطلب، وبلال الحبشي، ومصعب بن عمير، وكذلك بعض اُمّهات المؤمنين. بل طالت أيضاً بعض الأنبياء السابقين الّذين ورد ذكرهم في القرآن الكريم كنبي الله صالح (عليه السلام) ونبي الله شعيب (عليه السلام).

فمثلاً من صور التشويه لسيرة حمزة بن عبد المطلب عمّ النبي والحطّ من شخصيّته ومصداقيّة انتمائه المبدئي للإسلام ما يقوله المستشرق "لامنس" في مادّة "حمزة" من أنّه: "عمّ النبي"، وتزيد الروايات أنّه أخوه في الرضاعة سعياً منها إلى تمجيد هذا البطل من أبطال الإسلام في عهده الاوّل، ولا نعرف عن حمزة فيما عدا ذلك إلاّ القليل، ويزعم الجهّال من مادحيه أيضاً انه اشترك في حرب الفجار... وفي أوّل الأمر وقف حمزة من الدّين الجديد موقف العداء شأنه في ذلك شأن سائر بني هاشم، على أن لجاج أبي جهل في خصومة النبي استثاره، ومن ثم يُقال انه دخل في الإسلام بعد نزول الوحي على محمد بسنتين، أو بست في روايات اُخرى. ثم هاجر معه إلى المدينة وعاش فيها أول الامر عيشة المغمور البائس حتّى لقد بلغ من أمره أن خرج عن وعيه في يوم من الأيّام تحت تأثير الإفراط من الشراب وحمل بسيفه على جمالٍ لعلي".

3- في جانب آخر من التاريخ الإسلامي أبرزت الموسوعة اهتماماً كبيراً بأصنام العرب قبل الإسلام، وما أسمته بطقوس الحجّ التي حاولت أن تخلط فيها بين طقوس الحجّ قبل الإسلام وما شرّعه الإسلام من فرائض عبادة الحجّ.

هذه إلمامة إجماليّة سريعة عن مفردات الدسّ والتشويه الذي تضمنته هذه الموسوعة، ومن المؤسف أن نجد أن الأهداف الخبيثة التي استهدفتها وأمثالها أثمرت انخداع الكثير من أبناء الإسلام بها، خصوصاً أبناء الجيل الحديث من مثقفي وخرّيجي المدارس والجامعات العربيّة، حيث جعلوها مصدر إلهامهم الرئيسي لمعرفة دينهم وحضارتهم وتاريخهم الإسلامي. ونتيجة للخطر الذي استشعره بعض الكتّاب والمتتبعين لخطط المستشرقين في تشويه معالم الدين الإسلامي وتاريخه وحضارته من خلال هذه الموسوعات عمدوا إلى تقديم البديل عنها، وتوجيه أبناء الإسلام لاستقاء معارف دينهم وتاريخهم وحضارتهم منها، ومن هؤلاء الكتّاب الاُستاذ أحمد عطية الله الذي قام بتأليف "القاموس الإسلامي" بدلاً عن الموسوعة الإسلاميّة الميسّرة، الذي حرص فيه على تصحيح جميع ما فيها من أخطاء، إلاّ أنّه توفّي قبل أن يتمّه. كما قامت جامعة البنجاب في الهند بمحاولة اُخرى في مجال تقديم البديل، فعمدت إلى رفع جميع الموادّ المحرّفة والمشبوهة التي وردت في دائرة المعارف الإسلاميّة وخلاصتها المتمثّلة بالموسوعة الإسلاميّة الميسّرة، وقدّمت البديل الإسلامي عنها بأقلام علماء مسلمين، ثم ترجمت هذه الدائرة بشكلها المصحّح إلى لغة الاُردو. وقامت مؤسّسة مكتب التربية العربي لدول الخليج بإصدار كتاب في مجلّدين ضمّ أكثر من 30 بحثاً بالردّ على بعض الكتب الاستشراقيّة المشهورة الطافحة بالتشويه والمليئة بالدسّ والسموم.


منقول : بلاغ
ـــــــــــــــ
1_ جب، هاملتون ألكسندر روسكين Gibb, Hamilton Alexander Rosskeen (1895م) مستشرق انجليزي عُني بدراسة التراث الإسلامي وتعريف الغربيين به. من أشهر آثاره: دراسات في حضارة الإسلام (عام 1962م)، وقد نقله إلى اللغة العربيّة الدكاترة إحسان عباس ومحمد يوسف نجم ومحمود زيد. "عن موسوعة المورد ج 4".
2_ ج _ ه* كريمرز J.H Kramers : مستشرق هولندي كثير الطعن في الإسلام وصاحب ميول تبشيريّة سافرة.


وجدت هذا التحذير في مشاركة سابقة
رابط
http://www.ahlalhdeeth.com/vb//showthread.php?p=621476
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 01-03-09, 08:44 AM
محمد الاسلام محمد الاسلام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-07
المشاركات: 800
افتراضي

ياأخي مالك
ماذا تريد
ملأت الموضوع تحذيرات أما كفى قد أسمعت الصم أو كدت
لاتحسبن صمتي وعدم ردي هنا وفي ذلك الموضوع كما تظن
فالان قد حذرت كل من قرأ مشاركاتك جزاك الله خيرا فلم التكرار والاصرار
فامض راشدا
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 01-03-09, 12:10 PM
محمد مبروك عبدالله محمد مبروك عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-08-05
المشاركات: 701
افتراضي

تحذيراتي لم يسمع بها أحد والموسوعة إلى الآن يتم تحمليها من أكبر المواقع الإسلامية - ملتقى أهل الحديث-
على أنها مرجع إسلامي ومصدر له قيمة.
والذي رفعها لم ينبه إلى ما فيها.
وعندما حذرنا إذا به يتوعدنا بالرد

فلتحذف أمثال تلك الموسوعات من الملتقى ومن أرادها فالمواقع المتخصصة في الموسوعات كثيرة .
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 20-11-10, 08:11 PM
أحمد السيد محمد حسن أحمد السيد محمد حسن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-10-10
الدولة: حي شبرا - القاهرة - مصر المحروسة
المشاركات: 310
افتراضي رد: حمل بعض مجلدات دائرة المعارف الاسلامية(المترجمة)

اخواني في الله

وا امة الإسلام


اخذروا هذا الكتاب الخطير


انه عبارة عن كتاب صممه المستشرقين و دسوا فيه السم بالدسم

قرأت منه الكثير و نقده و علق عليه الدكتور عبد المنعم فؤاد الأستاذ بجامعة الرياض بالسعودية ..... اخواني اخذروا هذا الكتاب (دائرة المعارف الإسلامية) انا مش مصدق ان هذا الكتاب يُحمّل بهذا المنتدى و انتم ساكتون !!!!!!!!!!!!!!!
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 20-11-10, 08:13 PM
أحمد السيد محمد حسن أحمد السيد محمد حسن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-10-10
الدولة: حي شبرا - القاهرة - مصر المحروسة
المشاركات: 310
افتراضي رد: حمل بعض مجلدات دائرة المعارف الاسلامية(المترجمة)

كما قرات عن مؤلفوا هذا الكتاب و أنهم عُرفوا بأنهم من أشد أعداء الإسلام

و هذه الموسوعة انشأت منذ مئة عام تقريبا
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 20-11-10, 08:23 PM
حسين بن حيدر حسين بن حيدر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-07
المشاركات: 868
افتراضي رد: حمل بعض مجلدات دائرة المعارف الاسلامية(المترجمة)

__________________
حسين بن حيدر محبوب الهاشمي الحسيني
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مجلدات , المعارف , الاسلاميةالمترجمة , بعض , حمل , دائرة

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:15 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.