ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 31-10-08, 12:32 PM
أبو سلمى المغربي أبو سلمى المغربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-01-08
الدولة: مقيم في ألمانيا
المشاركات: 1,075
افتراضي من يرشنا إلى مصدر قصة مناظرة الباقلاني مع بطريق النصارى الأكبر بهذا التفصيل الذي تجدونه هنا

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى آله وصحبه
وبعد.......معشر الأحبة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من يرشنا إلى مصدر قصة مناظرة الباقلاني مع بطريق النصارى الأكبر بهذا التفصيل؟؟؟
لازلت أبحث عن مزيد من مناظرات الباقلاني مع النصارى في أي كتاب جديد أعثر عليه من كتب التراجم والطبقات وهذه هي القصة التي سمعتها منذ سنين طويلة في شريط للشيخ عبد الحميد كشك رحمه الله وهي التي دفعتي للبحث عن مناظرات الباقلاني مع النصارى فعثرت على عدد منها في عدد من كتب التاريخ والطبقات والتراجم إلا أني لم أعثر بعد على مصدر القصة التي ذكرها الشيخ عبد الحميد كشك رحمه الله بهذا التفصيل فإن كان أحد الإخوة يعرف مصدرها بهذا التفصيل فليرشدنا وبارك الله فيه
يقول الشيخ في إحدى خطبه:
العالم هو الإمام الباقلاني صاحب كتاب الإعجاز يجلس مع بطريق النصارى فيقول الأخير: أحقاً انشق القمر لنبيكم؟؟؟؟ ، قال الإمام الباقلاني: نعم. فقال البطريق: فلماذا لم يره أحد إلا أهل مكة؟ فقال الإمام: يا هذا هل نزلت المائدة على المسيح حقا؟، فقال: نعم، فقال، فلماذا لم يرَها أحد منكم؟ نحن آمنا بنزول المائدة وانشقاق القمر لأن الله أخبرنا بذلك في الكتاب العزيز، قال البطريق: أتعلم ما قيل عن زوجة نبيّكم؟ -أراد اللئيم أن يطعن أم المؤنين بناء على حادثة الإفك التي آثارها المنافقون على عهد النبوة، فقال الإمام: أيها البطريق هما امرأتان في التاريخ امرأة لم تتزوج ومع ذلك أنجبت ولدا ومرأة تزوّجت ومع ذلك لم تنجب ولدا، أنتم اتهمتم التي تزوجت ولم تنجب, ونحن برّأنا التي لم تتزوّج وأنجبت ولداً!، ذلك لأن الله برّأهما بالقرآن، قال الله تعالى:"الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ أُوْلَئِكَ مُبَرَّؤُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ " وهل هناك أطيب من محمد صلى الله عليه وسلم؟!!، قال البطريق: المسيح أطهر من نبيّكم، فقال الإمام: ولمَ، قال:لأن المسيح لم يتزوّج ومحمد تزوّج النساء، قال الإمام: أمتزوجٌ أنت أيها البطريق؟ قال: لا لأن الزواج نجاسة فقال الإمام: كيف تقول أن الزواج نجاسة وتقولون أن الله تزوّج بمريم هل أنت أطهر من الله العلي العظيم؟!!! أيها البطريق، أنت لم تتزوج بقصد الطهارة ومع ذلك نسبت لله الزوجة والولد أأنت أطهر أم الله فقال البطريق: يا إمام والله لقد قلت حقاً ونطقت صدقاً وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله
انتهى ما نقله الشيخ عبد الحميد كشك رحمه الله بتصرّف بسيط.
----------------------------
أما ما عثرث عليه حتى الآن في بعض كتب التراجم والطبقات عن هذه المناظرات فإليكم بعضها
وكنت قد نشرتها قبل شهور هنا بعنوان:يجب أن نتعلم من الإمام ابن الباقلاني كيف نحول الدفاع إلى إلزام وهجوم في المناظرة مع النصارى
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=145293
والسلام على من لا نبي بعده وعلى آله وصحبه
وبعد.......
معشر الأحبة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في مناظراتنا مع النصارى يجب أن نحول الدفاع إلى هجوم بسيف الإلزام وحجج القرآن لنسف باطلهم كما فعل أبو بكر محمد بن الطيب، المعروف بالباقلاني, في مناظراته مع ملك الروم ومع سقف ملتهم البطريق الأكبر.وقفت على هذه المناظرة في عدد من الكتب بعضها مختصر وفي بعضها مفصل فاحببت أن أنشرها في هذا الملتقى المبارك,فأكتفي بنقل القتطفات التي أوردها الإمام الذهبي وبالثانية المفصلة من كتاب: تاريخ قضاة الأندلس .
لكن قبل سرد المناظرة إليكم نبذة عن القاضي أبوبكر محمد بن الطيب ابن الباقلاني
ذكره القاضي عياض في(طبقات المالكية)، فقال:هو الملقب بسيف السنة، ولسان الأمة، المتكلم على لسان أهل الحديث، وطريق أبي الحسن، وإليه انتهت رئاسة المالكية في وقته، وكان له بجامع البصرة حلقة عظيمةقال عنه الذهبي: وكان ثقة إماما بارعا، صنف في الرد على الرافضة، والمعتزلة، والخوارج والجهمية والكرامية، وانتصر لطريقة أبي الحسن الأشعري، وقد يخالفه في مضائق، فإنه من نظرائه، وقد أخذ علم النظر عن أصحابهقال أبو حاتم محمود بن الحسين القزويني:كان ما يضمره القاضي أبو بكر من الورع والدين أضعافما كان يظهره. فقيل له في ذلك.فقال:إنما أظهر ما أظهره غيظا لليهود والنصارى، والمعتزلة والرافضة، لئلا يستحقروا علماء الحق.
قال أحد الشعراء يرثيه عند موته
انظر إلى جبل تمشي الرجال به *** وانظر إلى القبر ما يحوي من الصلف
وانظر إلى صارم الإسلام منغمدا *** وانظر إلى درة الإسلام في الـصدف

------------------------------------------
المناظرة باختصار كما يرويها الإمام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء:
وقد سار القاضي رسولا عن أمير المؤمنين إلى طاغية الروم، وجرت له أمور، منها أن الملك أدخله عليه من باب خوخة ليدخل راكعا للملك ففطن لها القاضي، ودخل بظهره.ومنها أنه قال لراهبهم:كيف الأهل والأولاد؟فقال الملك:مه!أما علمت أن الراهب يتنزه عن هذا؟فقال:تنزهونه عن هذا، ولا تنزهون رب العالمين عن الصاحبة والولد!وقيل:إن الطاغية سأله:كيف جرى لزوجة نبيكم؟ يقصد توبيخا - فقال:كما جرى لمريم بنت عمران، وبرأهما الله، لكن عائشة لم تأت بولد، فأفحمه.
------------------------------------------
المناظرة بالتفصيل
الكتاب : تاريخ قضاة الأندلس ( المرقبة العليا فيمن يستحق القضاء والفتيا )
المؤلف: أبو الحسن بن عبد الله بن الحسن النباهي المالقي الأندلسي

ولما وجهه الخليفة سفيراً عنه إلى ملك الروم، ليظهر به رفعة الإسلام، ويغض من النصرانية، وتهيأ للخروج، قال له وزير الدولة: أاخذت الطالع لخروجك؟ فسأله أبو بكر. فلما فسر مراده، قال: لا أقول بهذا، لأن السعد والنحس والخير والشر بيد الله! ليس للكواكب ها هنا مثقال ذرة من القدرة؛ وإنما وضعت كتب النجوم ليتمعش بها الجاهلون من العامة؛ ولا حقيقة لها. فقال الوزير: احضر إلى ابن الصوفي! وقد كان له تقدم في هذا الباب. فلما حضره، دعاه الوزير إلى مناظرة القاضي، ليصحح ما أبطله بزعمه فقال ابن الصوفي: ليست المناظرة من شأني، ولا أنا قائم بها. وإنما أحفظ علم النجوم وأنا أقول: إذا كان من النجوم كذا، يكون كذا! وأما تعليله، فهو من علم أهل المنطق وأهل الكلاموجرت له في ذلك الوجه بالقسطنطينية بين يدي ملكها، مع بطارقته ونبلاء ملته، مناظرات ومحاورات: منها أن الملك قال له: هذا الذي تدعونه في معجزات نبيكم من انشقاق القمر، كيف هو عندكم؟ قلت: هو صحيح عندنا. وانشق القمر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم! حتى رأى الناس ذلك، وإنما رآه الحضور ومن اتفق نظره له في تلك الحال. فقال الملك: وكيف لم يره جميع الناس؟ قلت: لأن الناس لم يكونوا على أهبة ووعد لشقوقه وحضوره. فقال: وهذا القمر بينكم وبينه نسبة وقرابة. لأي شيء لم تعرفه الروم وغيرها من سائر الناس، وإنما رأيتموه أنتم خاصة؟ قلت: فهذه المائدة بينكم وبينها نسبة؛ وأنتم رأيتموها دون اليهود، والمجوس، والبراهمة، وأهل الإلحاد، وخاصة يونان جيرانكم؛ فإنهم كلهم منكرون لهذا الشأن! فتحير الملك وقال في كلامه: سبحان الله! وأمر بإحضار فلان القسيس ليكلمني، وقال: نحن لا نطيقه. فلم أشعر إذ جاءوا برجل كالدب أشقر الشعر؛ فقعد. وحكيت له المسألة؛ فقال: الذي قال المسلم لازم. ما أعرف له جواباً، إلا الذي ذكره. فقلت له: أتقول إن الكسوف، إذا كان، أيراه جميع أهل الأرض، أم يراه أهل الإقليم الذي في محاذاته؟ قال: لا يراه إلا من كان في محاذاته. قلت: فما أنكرت من انشقاق القمر، إذا كان في ناحية لا يراه إلا أهل تلك الناحية ومن تأهب للنظر له، فأما من أعرض عنه أو كان في الأمكنة التي لا يرى القمر منها، فلا يراه! فقال: هو كما قلت! ما يدفعك عنه دافع! وإنما الكلام في الرواة الذين نقلوا. وأما الطعن في غير هذا الوجه، فليس بصحيح! فقال الملك: وكيف يطعن في النقلة؟ فقال النصراني: تنبيه هذا من الآيات: إذا صح وجه أن ينقله الجم الغفير، حتى يتصل بنا العلم به، ولو كان كذلك، لوقع لنا العلم الضروري به. فلما لم يقع، دل على أن الخبر مفتعل باطل. فالتفت الملك إلي وقال: الجواب؟ قلت: يلزمه في نزول المائدة ما لزمني في انشقاق القمر؛ ويقال له: لو كان نزول المائدة صحيحاً، لوجب أن ينقله العدد الكثير؛ فلو نقله العدد الكثير، فلا يبقى يهودي ولا نصراني، إلا ويعلم هذا بالضرورة؛ ولما لم يعلموا ذلك بالضرورة، دل على أن الخبر كذب! فبهت النصراني والملك ومن ضمه المجلس. وانفصل المجلس على هذا.

قال القاضي: سألني الملك في مجلس آخر فقال: ما تقولون في المسيح عيسى ابن مريم؟ عليه الصلاة والسلام! قلت: روح الله، وكلمته، وعبده، ونبيه، ورسوله، كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له: "كن فيكون!" وتلوت عليه النص. فقال: يا مسلم! تقولون: المسيح عبد؟ فقلت: نعم؟ كذا نقول وبه ندين! قال: ولا تقولون إنه ابن الله؟ قلت: "معاذ الله! ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من إله" الآيتان. "إنكم لتقولون قولاً عظيماً". فإذا جعلتم المسيح ابن الله، فمن كان أبوه، وأخوه، وجده وخاله، وعمه؟ وعددت عليه الأقارب. فتحير وقال: يا مسلم! العبد يخلق ويحيى ويميت ويبرئ الأكمة والأبرص؟ فقلت: لا يقدر العبد على ذلك. وإنما ذلك كله من فضل الله تعالى! قال: وكيف يكون المسيح عبد الله، وخلقاً من خلقه، وقد أتى بهذه الآيات، وفعل ذلك كله؟ قلت: معاذ الله! ما أحيي المسيح الموتى، ولا أبرأ الأكمة والأبرص! فتحير وقل صبره، وقال: يا مسلم! تنكر هذا، مع اشتهاره في الخلق، وأخذ الناس له بالقبول! فقلت: ما قال أحد من أهل الفقه والمعرفة إن الأنبياء يفعلون المعجزات من ذاتهم؛ وإنما هو شيء يفعله الله تعالى على أيديهم، تصديقاً لهم، يجري مجرى الشهادة! فقال: قد حضر عندي جماعة من أولى دينكم والمشهورين فيكم وقالوا إن ذلك في كتابكم. فقلت: في كتابنا إن ذلك كله بإذن الله تعالى! وتلوت عليه منصوص القرآن في المسيح "بإذني" وقلت: إنما فعل المسيح ذلك كله بالله وحده لا شريك له، لا من ذات المسيح. ولو كان المسيح يحيي الموتى ويبرئ الأكمة والأبرص من ذاته وقوته، لجاز أن يقال إن موسى فلق البحر، وأخرج يده بيضاء من غير سوء من ذاته! وليست معجزات الأنبياء عليهم السلام! من ذاتهم دون إرادة الخالق! فلما لم يجز هذا، لم يجز أن تسند المعجزات التي ظهرت على يد المسيح، للمسيح! وذكر ابن حيان، عمن حدثه أن الطاغية وعد القاضي أبا بكر بالاجتماع معه في محفل من محافل النصرانية، ليوم سماه. فحضر أبو بكر، وقد احتفل المجلس، وبولغ في زينته. فأدناه الملك، وألطف سؤاله، وأجلسه على كرسي دون سريره بقليل، والملك في أبهته؛ وخاصته ورجال مملكته على مراتبهم. وجاء البطرك، قيم ديانتهم، آخر الناس، وحوله أتباعه يتلون الأناجيل ويبخرون بالعود الرطب، في زي حسن. فلما توسط المجلس، قام الملك ورجاله، تعظيماً له؛ فقضوا حقه، ومسحوا أعطافه. وأجلسه إلى جنبه، وأقبل على القاضي أبي بكر؛ فقال له: يا فقيه! البطرك قيم الديانة، وولي النحلة! فسلم القاضي عليه أحفل سلام، وسأله أحفى سؤال، وقال له: كيف الأهل والولد؟ فعظم قوله هذا عليه وعلى جميعهم وطبقوا على وجوههم، وأنكروا قول أبي بكر عليه. فقال: يا هؤلاء! تستعظمون لهذا الإنسان اتخاذ الصاحبة والولد، وتربون به عن ذلك، ولا تستعظمونه لربكم عز وجهه! فتضيفون إليه ذلك سدة لهذا الرأي! ما أبين غلطه! فسقط في أيديهم، ولم يردوا جواباً، وتداخلتهم له هيبة عظيمة، وانكسروا. ثم قال الملك للبطرك: ما ترى في أمر هذا الرجل؟ قال: تقضى حاجته، وتلاطف صاحبه، وتخرج هذا العراقي عن بلدك، من يومك إن قدرت؛ وإلا لم تأمن الفتنة على النصرانية منه! ففعل الملك ذلك، وأحسن جواب عضد الدولة وهداياه، وعجل تسريح الرسول. وبعث معه عدة من أسرى المسلمين، ووكل به من جنده من يحفظه حتى يصل إلى مأمنه
----------انتهى النقل من الكتاب السابق----------
ورد عن حاطب بن أبي بلتعة رضي الله عنه لما دخل على المقوقس النصراني ملك الإسكندرية رسولا من رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعوه إلى الإسلام بكتاب النبي صلى الله عليه وسلم فسأله المقوقس عن الحرب بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين قومه فأخبره أنها بينهم سجال.
فقال المقوقس يخاطب ابن أبي بلتعة: " أَنَبِيُّ الله يُغلَب؟ ".
قال له حاطب: " أَوَلَدُ الله يُصلب؟ "
قال يهودي لعلي رضي الله عنه: "ما نفضتم أيديكم من تراب نبيكم حتى قلتم" منا أمير ومنكم أمير".فقال له علي: ما جفت أقدامكم من (فلق) البحر حتى قلتم اجعل لنا إلها كما لهم آلهة. فانقطع اليهودي ولم يجد جوابا لأن " منا أمير ومنكم أمير" ليس فيه ما يهدم الدين وإنما الطامة العظمى ما أتى به اليهود من الكفر إذ عبدوا العجل بإثر ذلك.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-11-08, 02:06 PM
أبو سلمى المغربي أبو سلمى المغربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-01-08
الدولة: مقيم في ألمانيا
المشاركات: 1,075
افتراضي

للرفع
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-11-08, 08:36 AM
الجندى المسلم الجندى المسلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-04
الدولة: مصر
المشاركات: 413
افتراضي

جزاك الله خيرًا
__________________
التوحيد للرد على الإلحاد والمذاهب الفكرية
http://www.eltwhed.com/vb
الجامع للرد على النصارى
http://www.aljame3.net/ib/
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-11-08, 10:37 PM
أبو سلمى المغربي أبو سلمى المغربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-01-08
الدولة: مقيم في ألمانيا
المشاركات: 1,075
افتراضي

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-05-10, 02:40 PM
طارق الحمودي طارق الحمودي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 337
افتراضي رد: من يرشنا إلى مصدر قصة مناظرة الباقلاني مع بطريق النصارى الأكبر بهذا التفصيل الذي تجدونه هنا

بسم الله الرحمن الرحيم
أما بعد
فهذه هدية أخرى لإخواننا من منتديات أهل الحديث في تطوان
مناظرة الباقلاني للنصارى بحضرة ملكهم







حملها من هنا

من هذا الرابط
http://www.tetouanhadit.com/showthre...0570#post10570

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لصدر , مناظرة , الأكبر , الذي , الباقلاني , التفصيل , النصارى , تجدونه , بهذا , بطريق , يرشنا , إلى , هنا , قصة

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:33 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.