ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتديات الخاصة > استراحة الملتقى

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-11-08, 08:59 AM
أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-01-08
الدولة: القاهرة
المشاركات: 499
Lightbulb سوء تفاهم ... دخل الشيطان بينهما فكان ما كان !!!

أحبتي في الله - جلّ وعلا -
من منا من لم تحدث له مشكلةعويصة .. وسببها
سوء تفاهم!!!
كل منا يحمل بداخله مواقف عدّة تعرّض لها أوقعته في بعض الحرج .. بسبب
سوء تفاهم!!!
قد يحدث هجر أو زعل أو تنابذ وتشاتم بين اثنين .. بسبب
سوء تفاهم!!!
وقد يكون سوء التفاهم هذا بينه وبين أمه
أو بينه وبين زوجه
أو بينه وبين ولده
أو بينه وبين أعز صديق لديه
المهم: السبب سوء تفاهم أدّى إلى إساءة الظن منهما
فكان الشيطان بينهما فكان ما كان

والحياة مليئة بصور سوء التفاهم...
أسوق لكم خواطر وتجارب لصور من سوء التفاهم
لعلنا نحسن الظن بغيرنا
ونقبل أعذارهم إذا وقع سوء التفاهم بيننا
ولعلنا نسد على الشيطان باباً يحب ولوجه
إذ أنّ أحب شيء إليه ( التفريق بين الأحباب )
وإليكم هذه المواقف ... بعضها تجارب شخصية , وبعضها مشاهدات من الواقع
وبعضها حكايات رويت لي وبعضها خواطر وتخيّلات
الموقف الأوّل :
كان شخصاً محبوباً... وددوداً ... أليفاً
مثالاً للمؤمن الحق ( يألف ويؤلف )
كان يعمل بإحدى المحلاّت التجارية
وكل من يراه يحبه ... ويستريح له
يبادر بالتعرّف عليهم ... وكذلك يفعلون
وتعرف على( عم عثمان )محل المجاور لمحله التجاري)
واطمئنّ كل منهما لصاحبه...رغم أن بينهما 25 عاماً
فهو لايزال في مرحلة الشباب بينما جاره ( عم عثمان )سين من عمره
وأصبحا يفطران معاً كل يوم
يحضر(العم عثمان )خبز ) أو ( الحليب والمربى ) ويصنع هو الشاي
ويفطر معه في محله التجاري ( قبل أن يحين موعد عمله)
ثم يفتح( العم عثمان ) المحل ويباشر عمله
وكلما سنحت الفرصة مرّ عليه وسلّم عليه أو أحضر له الجريدة أو...
وعند حضور وقت الصلاة يذهبان للمسجد معاً ويرجعان معاً
وكان الشاب كلما أراد أن يصوم صيام النافلة يخبر ( العم عثمان )
فيشجعه على الصيام ... ويتقبّل الأمر
وذات يوم أخبر ه أنه ينوي صيام الغد
فسأله : أي يوم غداً ؟؟
فقال : غداً الخميس - بإذن الله -
فقال : يسّر الله لك ... صم ياولدي وادع لي
وبالفعل عزم على الصيام ولكنّه لم يكن قد تناول سحوراً كافيا
وجاء الصباح عليه وهو جائع
ومر عليه جاره ( الحاج عثمان ) فسلم عليه
وأخبره أنه أفطر إفطاراً خفيفاً ... والحمد لله
ومر الوقت سريعاً
وبعد الظهر مر ( العم عثمان ) عليه فوجد بيده اليمنى
(شطيرة جبن ) وأمامه ( العصير )
فتغيّر لونه ... وصاح بصوته غاضباً : تضحك عليّ يا محترم
لِم لَم تقل لي أنّك مفطر... ولماذا أخبرتني أنّك ستصوم ؟؟؟
وحاول جاهداً أن يشرح له الأمر وأنه بالفعل كان صائماً
ولكن احتاج إلى الطعام فأفطر ...
ولكن هيهات.. فالعم عثمان لم يسمع له , وخرج مسرعاً من عنده
وهو يردد : جيل آخر زمن

وهكذا أحبّتي في الله دخل الشيطان بينهما ... فكان ما كان
وكله بسبب سوء التفاهم الناتج عن عدم إحسان الظن بالغير

وللحديث بقية - إن شاء الله إن كان في العمر بقيّة -
و إن شاء الله وقدّر
__________________
أدعو الله فأقول
( اللهم اغفر لمن أحبّنا في الله... واغفر لمن أحببناه في الله)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-11-08, 10:16 AM
أبو الإمام معاذ أبو الإمام معاذ غير متصل حالياً
هداه الله وغفر له ولوالديه
 
تاريخ التسجيل: 31-03-07
الدولة: مصر
المشاركات: 318
Post سوء التفاهم نتيجة لعدم إحسان الظن

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موضوع طيب أسأل الله أن ينفع به
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف مشاهدة المشاركة
وكله بسبب سوء التفاهم الناتج عن عدم إحسان الظن بالغير
أحب أن أؤكد على كلامك أخي أنس فأنا أظن أن كثير من المواقف التي تحدث بين أحدنا والآخر -أيا كانت صلة قرابته أو معرفته- يمكن تفسيرها بإساءة الظن فيحدث سوء التفاهم ويمكن تفسيرها بإحسان الظن فلا يحدث.

ولعل هذا الموضوع من الأهمية بمكان حيث أن إفساد ذات البين وتفكيك أواصر الصلة بين المسلمين من أهم أهداف الشيطان كما هو مذهب أعوانه (فَرِّق تسد).

فإذا استطاع اللعين أن يفرق بين المرء وزوجه أو بين الأخ وأخيه (حتى وإن كان التفريق في الأرواح لا في الأجساد) كان أيسر عليه في الاستحواذ عليه ودفعه للمعاصي دفعاً.

فالذي علينا ألا نجعل حاسة من حواسنا تخدعنا (طالما لم تصدقها البينة) ، فإذا رأينا أو سمعنا ما نكره في أخينا واستطعنا الاستفهام منه فخيراً ، وإلا فلنبحث ولننقب عن عذر أو دافع لما رأينا أو سمعنا عنه (بما علمنا عنه من خير سابق).

لذا فمن الطيب أن تقص علينا أخي أنس ما يعلمنا خطورة التسرع بإساءة الظن .. وليطرح كل منا ما عنده من قصص مماثلة (بعد إذن أخي الكريم أنس).

أسأل الله القبول .. وعذراً للإطالة.
__________________
قبل أن تكتب كلمة .. استحضر نِيَّة صالحة لما تكتب
سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت ، أستغفرك وأتوب إليك.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-11-08, 12:19 PM
أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-01-08
الدولة: القاهرة
المشاركات: 499
Arrow اجل ... وهام

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معاذ الإمام مشاهدة المشاركة
لذا فمن الطيب أن تقص علينا أخي أنس ما يعلمنا خطورة التسرع بإساءة الظن .. وليطرح كل منا ما عنده من قصص مماثلة (بعد إذن أخي الكريم أنس).


أسأل الله القبول .. وعذراً للإطالة.


الفاضل معاذ :

أحببتك في الله وإن لم أرك

أسأل الله أن يجمعني وإيّاك وجميع الأخوة الكرام في الفردوس الأعلى

كلّي آذان صاغية... وأنا في شوقٍ لرؤية مشاركاتكم وحكاياتكم

التي - قطعاً - فيها النفع والفوائد

__________________
أدعو الله فأقول
( اللهم اغفر لمن أحبّنا في الله... واغفر لمن أحببناه في الله)
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-11-08, 12:26 PM
أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-01-08
الدولة: القاهرة
المشاركات: 499
افتراضي

والغرض من هذه المواقف التي سأسردها واحدةً واحدةً - بإذن الله -

أن يمسك المسلم - الذي يجب أن يكون ذكيّاً فطناً - زمام نفسه

ولا يحكم على أحدٍ من موقف

وأن يقبل العذر مهما كان غير مقنع

وأن يحرص على لمّ الشمل واستمرار الحب بينه وبين أحبابه وأهله وذويه

وأن يكثر من الدعاء :

( اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات وأصلح ذات بينهم وألّف بين قلوبهم

واجعل في قلوبهم الإيمان والحكمة وأوزعهم أن يوفوا بالعهد الذي عاهدتهم عليه وانصرهم على عدوك وعدوهم

إله الحق واجعلنا منهم )

اللهمّ آمين
__________________
أدعو الله فأقول
( اللهم اغفر لمن أحبّنا في الله... واغفر لمن أحببناه في الله)
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-11-08, 08:56 PM
أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-01-08
الدولة: القاهرة
المشاركات: 499
Lightbulb

( عبد الله ) و ( محمود )
زميلين في الدراسة ... في المرحلة الثانوية
ثم دخلا نفس الجامعة ... ونفس الكليّة
لكن ثمّة فرق بينهما ... ( عبد الله ) : شاب ملتزم مطيع منتبه يقظ
( محمود ) شاب لاه ساه غافل مقصر
لم يكن بينهما عميق ودّ ولا حق جيرة ولا زيارات متبادلة ... مجرّد زمالة الدراسة
وهكذا مضت الأيام حتّى تخرّجا من الجامعة
وانقطعت الأخبار بينهما ... كلٌّ في عمله ودنياه وانشغالاته
وفي يوم من الأيام ... رنّ هاتف منزل ( عبدالله )
فرفع السمّاعة
المتصل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... الأخ ( عبد الله )؟؟
( عبدالله ) : نعم أنا هو ... أوامرك
المتصل : أخوك ( عمر ) أتصِلُ عليك بخصوص صديق لك اسمه ( محمود )
تقدّم لخطبة أختي ... وهو الذي أعطاني نمرة هاتفك
(عبدالله ) : نعم ( محمود) زميل دراسة ولكن الأخبار انقطعت بيننا
منذ تخرجنا من الجامعة
المتصل : ولكنّه الآن بدأ الالتزام وأطلق لحيته
وقد تقدم لخطبة أختي
وأختي تحفظ نصف القرآن الكريم
فهل تراه مناسباً لها
(عبد الله ) : أخي الحبيب لاتضغط عليّ فمعرفتي به كانت من زمن
وهذا الأمر دين وأمانة عظيمة.. والآن الأخبار بيننا منقطعة
فأعتذر عن ابداء رأيي لعدم معرفتي بحاله الآن
وانتهت المكالمة ...
لم يُردْ أن يذكر الأيام السالفة لمحمود
أيام الغفلة ... والتفريط.
لعلّه تاب وأصبح أفضل منه مائة مرّة
ويومها لم يستطع أن ينام . ظل يفكّر في ( محمود )
كم فرح لالتزامه ... ولكن حزن لأنه لم يستطع أن يجد سبيلا ليزكيه
فقد أخذ بالأحوط
ومر الأمر... وبعد ثلاثة أسابيع اتصل ( محمود ) فألقى السلام
ثم كان هذا الحوار
(محمود) : لم فعلت هذا ياعبد الله..؟!! هل هذه هي الصداقة التي بيننا
ألم تعلم أنني أصبحت مثلك تماما ملتزم وملتح
والحقيقة أن ( محمود ) كان لايزال في أول الأمر ولكنّه متحمس للالتزام
و( عبدالله ) لا يريد أن يظلم الأخت الملتزمة الحافظة لنصف القرآن
وكم كان الأمر محرجاً
وعبثاً حاول أن يقنعه بأنه لم يضرّه أو يضيع عليه الجوازة
وأنّه اعتذر عن الأمر
ولكن كان محمود عصبياً وحزيناً لضياع الجوازة عليه
ولكن هيهات ... فقد حدث سوء التفاهم
ودخل الشيطان بينهما فكان ما كان
__________________
أدعو الله فأقول
( اللهم اغفر لمن أحبّنا في الله... واغفر لمن أحببناه في الله)
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-11-08, 11:07 AM
أبو الإمام معاذ أبو الإمام معاذ غير متصل حالياً
هداه الله وغفر له ولوالديه
 
تاريخ التسجيل: 31-03-07
الدولة: مصر
المشاركات: 318
Post قلة العلم وضعف الفهم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف مشاهدة المشاركة
أحببتك في الله وإن لم أرك
أحبك الله الذي أحببتني فيه
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف مشاهدة المشاركة
أسأل الله أن يجمعني وإيّاك وجميع الأخوة الكرام في الفردوس الأعلى
اللهم آمين

قصة جميلة أخي الحبيب لعلها تعلمنا أن إساءة الظن أحياناً يكون منبعها قلة العلم أو ضعف الفهم وهو الشيء الذي يستغله اللعين فينزغ بين الإخوان ، فلو أن الأخ (محمود) هداه الله كان يعلم أن إجابة السؤال عن المتقدم للخطبة أمانة ثقيلة لكان قد تفهم موقف أخيه (عبد الله) في التوقف عن الإجابة بما لا يعلم.

تابع أخي أنس بارك الله فيك.
__________________
قبل أن تكتب كلمة .. استحضر نِيَّة صالحة لما تكتب
سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت ، أستغفرك وأتوب إليك.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-11-08, 06:56 AM
أبو عبدالله الطحاوى أبو عبدالله الطحاوى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-03-06
المشاركات: 524
افتراضي

كما يقولون عندنا بمصر """"""" أهلاً بريحة الحبايب""""
يعلم الله أني قد أحببت والدك العلامة-رحمه الله تعالى- وإن كان قدر الله قد حال بيني وبين لقياه
ويعلم الله تعالى اني احببتك لحب أبيك
موضوع طيب أخي الحبيب........واصل وصلك الباري
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 10-11-08, 07:27 PM
أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-01-08
الدولة: القاهرة
المشاركات: 499
Arrow

كان يعمل في (مستشفى ) كبيرة وشهيرة

وكان الكل يحبه ... أطباء ومرضى

لما يبدو على وجهه من علامات الصلاح

ولما يظهر منه في تعامله مع غيره بحسن خلق

المهم ... كان كل من يعمل بالمستشفى يعرفه

رجالاً ونساءً ( ونأسف لما آل إليه حال المسلمين اليوم من اختلاط رهيب )

ولما حان وقت زواجه وزفافه إلى عروسه ... فرح الجميع له وحزنوا لأجازته

فسيغيب عنهم عشرين يوماً كاملة

وذهب مع عروسه لقضاء الأجازة والخلوة وأيام العسل ( كما يقولون )

إلى مكان بعيد عن الناس
وقد راعى ألاّ يكون ثمّة اختلاط في المكان الذي ذهبا إليه

وأتمّ الله عليهما الأمر

وفي أحد الأيام الأخيرة من أجازتهما اتصل على زميل له

يطمئن على حال المستشفى والمرضى والزملاء ( رجالا فقط )

وشاء المولى - جلّ وعلا - أن يكون زميله هذا في وسط جماعة من زملائه الأطباء ( رجالاً ونساء )

فلما سلم عليه وطمأنه على أجازته وكيف أنها كانت ناجحة والحمد كله لله

قامت إحدى الطبيبات ( المتساهلات الغافلات عن شريعة الله )

واختطفت السماعة من يده

و قالت : كيف حالك يا ....

وحشتنا كثيراً متى ترجع إلينا ؟؟؟
الكل يسأل عنك

وهو لايجيب بل يقول أين فلان ؟؟؟ الذي كان يكلمه
وفي هذه الأثناء دخلت عروسه الحجرة ...

ولما اقتربت منه سمعت صوت أنثى يخرج من السماعة بوضوح
وجُنّ جنونها ....
حينها لم يجد أمامه إلاّ أن يضع السماعة وينهي المكالمة

وعبثاً حاول أن يشرح لها الموقف وأن يوضّح لها الأمر...

ولكن
هيهات ... وكانت أجازة لا يعلم بها إلاّ الله

انقلبت عليه بسبب استهتار مستهترة... وغفلة غافلة
وحدث سوء التفاهم

الذي سببه عدم إحسان الظن وعدم قبول العذر وعدم الاستماع لتبرير الغير

فاستغل الشيطان هذه الثغرات... فكان ما كان
__________________
أدعو الله فأقول
( اللهم اغفر لمن أحبّنا في الله... واغفر لمن أحببناه في الله)
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 10-11-08, 07:31 PM
أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-01-08
الدولة: القاهرة
المشاركات: 499
افتراضي الدروس المستفادة

قد يقول قائل :

أيّها القصّاص , كفاك مارويت لنا وما قصصت علينا

نريد المستفاد ...

وأقول - بعون الله وفضله - هاكم المستفاد

ومن أراد أن يذكر فائدةً فليفعل

ومن أراد أن يذكر واقعة فليذكر

الدروس المستفادة من هذا الموضوع وهذه القصص :

1- أن تعلم علم اليقين أن الحياة يوم لك ويوم عليك
يوم فيه سرور ... ويوم فيه حزن
والمؤمن في هذا كله يتقلب بين الشكر والصبر

( عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خير ... ) الحديث

2- أن تتيقن من وقوع سوء التفاهم ... وتعمل على تقليل حدوثه

فهو واقع لكل منا لامحالة

والأيام دول ... والحياة مليئة بالوقائع والأحداث

فقلّ أن تحدث مشكلة دون أن يسبقها سوء ظن , وسوء تقدير من المتّهِم لغيره

3- التمس لأخيك سبعين عذراً فإن لم تجد فقل: لعلّ له عذراً

4- لا تسمع لوشاية واشٍ ... ولا تقبل الحكاية من جانب واحد ... ولا تحكم قبل أن تسمع من الجهتين
5- أحسن إلى الناس ولا تنتظر أن يحسنوا إليك

فأنت تنتظر مكافئة الله لا صنيع الناس ومعروفهم

6- أكثر من الدعاء للمسلمين بصلاح الحال والبال والتأليف بين القلوب

فالقلوب ضعيفة والفتنة خطّافة ( أخذتها من كلام الشيخ محمد حسين يعقوب -حفظه الله - )

7- استعن بالله في حل مشاكلك ...

فبيده مقاليد الأمور والقلوب بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء
__________________
أدعو الله فأقول
( اللهم اغفر لمن أحبّنا في الله... واغفر لمن أحببناه في الله)
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 17-04-09, 11:38 PM
احمد صفوت سلام احمد صفوت سلام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-08
الدولة: مصر الحبيبة
المشاركات: 411
افتراضي

بارك الله فيك واذا كان عندك شئ من تجربك الشحصية بحيث لا تجرح احدا فهيه وجزاك ربنا خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الشيطان , بينهما , تفاهم , يدل , سئل , فكان , كان

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:00 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.