ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 25-11-08, 05:01 AM
أبو أشبال أبو أشبال غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-11-05
المشاركات: 56
افتراضي ما مدى صحة حديث هنيدة بن خالد في صيام تسع ذي الحجة؟ أفيدوني مأجورين

ما مدى صحة حديث هنيدة بن خالد في صيام تسع ذي الحجة؟ أفيدوني مأجورين
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 25-11-08, 05:30 AM
عبدالله بن عبدالرحمن رمزي عبدالله بن عبدالرحمن رمزي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: السعودية
المشاركات: 1,912
افتراضي

حديث حفصه رضي الله عنها ضعفه الإمام الزيلعي رحمه الله تعالي
قال في نصب الراية (2/156 ) : أخرجه أبو داود والنسائي عن هنيدة عن امرأته عن بعض أزواج النبي صلي الله عليه وسلم قالت : ( كان النبي يصوم تسع ذي الحجة ويوم عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر وأول اثنين من الشهر والخميس ) .
وهو ضعيف
قال المنذري في مختصره اختلف فيه علي هنيدة فروي كما ذكرنا وروي عنه عن حفصة زوج النبي صلي الله عليه وسلم وروي عنه عن أبيه عن أم سلمة مختصراً أنتهي .

قلت : ذكر الاختلاف علي هنيدة الإمام النسائي في ( السنن الكبير ) (2/135 ) .
عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة ويوم عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر أول اثنين من الشهر والخميس
الراوي: بعض أزواجه صلى الله عليه وسلم المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 2437
خلاصة الدرجة: صحيح
__________________
ان النبي صلى الله عليه وسلم قال : مثل البيت الذي يذكر الله فيه والبيت الذي لا يذكر الله فيه مثل الحي والميت )
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 25-11-08, 06:03 AM
عبدالله بن عبدالرحمن رمزي عبدالله بن عبدالرحمن رمزي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: السعودية
المشاركات: 1,912
افتراضي

جاء في شرح النووي على صحيح مسلم ما يلي :
( باب صوم عشر ذي الحجة )
فيه قول عائشة : ( ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صائما في العشر قط ) وفي رواية : ( لم يصم العشر ) قال العلماء : هذا الحديث مما يوهم كراهة صوم العشرة ، والمراد بالعشر هنا : الأيام التسعة من أول ذي الحجة ، قالوا : وهذا مما يتأول فليس في صوم هذه التسعة كراهة ، بل هي مستحبة استحبابا شديدا لا سيما التاسع منها ، وهو يوم عرفة ، وقد سبقت الأحاديث في فضله ، وثبت في صحيح البخاري : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ما من أيام العمل الصالح فيها أفضل منه في هذه " - يعني : العشر الأوائل من ذي الحجة - . فيتأول قولها : لم يصم العشر ، أنه لم يصمه لعارض مرض أو سفر أو غيرهما ، أو أنها لم تره صائما فيه ، ولا يلزم عن ذلك عدم صيامه في نفس الأمر ، ويدل على هذا التأويل حديث هنيدة بن خالد عن امرأته عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة ، ويوم عاشوراء ، وثلاثة أيام من كل شهر : الاثنين من الشهر والخميس ورواه أبو داود وهذا لفظه وأحمد والنسائي والله أعلم
__________________
ان النبي صلى الله عليه وسلم قال : مثل البيت الذي يذكر الله فيه والبيت الذي لا يذكر الله فيه مثل الحي والميت )
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16-10-10, 08:36 PM
نور و ريحانة نور و ريحانة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-10-10
المشاركات: 10
افتراضي رد: ما مدى صحة حديث هنيدة بن خالد في صيام تسع ذي الحجة؟ أفيدوني مأجورين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو محمد الغامدي مشاهدة المشاركة
جاء في شرح النووي على صحيح مسلم ما يلي :
( باب صوم عشر ذي الحجة )
فيه قول عائشة : ( .... ويدل على هذا التأويل حديث هنيدة بن خالد عن امرأته عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة ، ويوم عاشوراء ، وثلاثة أيام من كل شهر : الاثنين من الشهر والخميس ورواه أبو داود وهذا لفظه وأحمد والنسائي والله أعلم
أليس هذا الحديث ـ حديث هنيدة ـ ضعفه بعض أهل العلم لاضطرابه متنا و سندا؟
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 17-10-10, 04:38 AM
أبو المنذر السلفي الأثري أبو المنذر السلفي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 338
افتراضي رد: ما مدى صحة حديث هنيدة بن خالد في صيام تسع ذي الحجة؟ أفيدوني مأجورين

هذا الحديث برواية حفصة ضعفه الألباني رحمه الله
وصححه من رواية هنيدة بن خالد عن امرأته (وعد رحمه الله امرأة هنيدة صحابية تبعا للحافظ "كما قال هو ")
2106 صحيح سنن أبي داوود


وقد استدل من ضعف الأحاديث الخاصة بالصيام
على استحبابه على وجه العموم لدخوله في الأعمال الصالحة وهو من أفضل القربات إلى الله : _

قال ابن العثيمين رحمه الله :- شرح زاد المستقنع
وقد ورد حديثان متعارضان في هذه الأيام، أحدهما أن الرسول صلّى الله عليه وسلّم لم يكن يصوم هذه الأيام التسعة ، والثاني أنه كان يصومها ، وقد قال الإمام أحمد رحمه الله في التعارض بين هذين الحديثين: إن المثبت مقدم على النافي، ورجح بعض العلماء النفي؛ لأن حديثه أصح من حديث الإثبات، لكن الإمام أحمد جعلهما ثابتين كليهما، وقال: إن المثبت مقدم على النافي، ونحن نقول: إذا تعارضا تساقطا بدون تقديم أحدهما على الآخر فعندنا الحديث الصحيح العام «ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه العشر» فالعمل الصالح في أيام عشر ذي الحجة ومن ذلك الصوم أحب إلى الله من العمل الصالح في العشر الأواخر من رمضان
( أي أنه رحمه الله رأى الندب إلى صيام التسع بعموم الحديث "ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه العشر" ) كما صرح بذلك في لقاءات الباب المفتوح


قال النووي :- في شرح صحيح مسلم
قول عائشة ( ما رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم صائما في العشر قط ) وفي رواية لم يصم العشر قال العلماء هذا الحديث مما يوهم كراهة صوم العشر والمراد بالعشر هنا الأيام التسعة من أول ذى الحجة قالوا وهذا مما يتأول فليس في صوم هذه التسعة كراهة بل هي مستحبة استحبابا شديدا لاسيما التاسع منها وهو يوم عرفة وقد سبقت الأحاديث في فضله وثبت في صحيح البخارى أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ما من أيام العمل الصالح فيها أفضل منه في هذه يعنى العشر الأوائل من ذى الحجة فيتأول قولها لم يصم العشر أنه لم يصمه )
لعارض مرض أو سفر أو غيرهما أو أنها لم تره صائما فيه ولا يلزم من ذلك عدم صيامه في نفس الأمر ويدل على هذا التأويل حديث هنيدة بن خالد عن امرأته عن بعض أزواج النبى صلى الله عليه و سلم قالت كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يصوم تسع ذى الحجة ويوم عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر الاثنين من الشهر والخميس ورواه أبو داود وهذا لفظه وأحمد والنسائى وفي روايتهما وخميسين والله أعلم




قال الشنقيطي في شرح زاد المستقنع
صيام تسع من ذي الحجة مندوب إليه بالقول ولا يفتقر إلى دلالة الفعل، فنفي وجود الصوم منه عليه الصلاة والسلام لتسع ذي الحجة لا تقتضي عدم الوجود، فهو مبلغ علم.
ولأنه عليه الصلاة والسلام إن لم يكن يصمها فقد دل على فضيلة صيامها بالقول، فلم يفتقر ذلك إلى وقوع الفعل منه، ومثله صيام يوم وإفطار يوم، حيث ندب إليه وفضله وجعله من أفضل الصيام وأحبه إلى الله عز وجل، وهو صيام نبي الله داود، ومع ذلك لم يكن يفعل ذلك عليه الصلاة والسلام.
ولأنه عليه الصلاة والسلام كان يحب أن يفعل العمل ويتركه خشية أن يفترض على الأمة، كما ثبت في الحديث الصحيح عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها، وعلى هذا فإنه لا يكره صيام تسع من ذي الحجة، بل من الأفضل صيامها، فإذا كان يوم النحر فإنه يجب فطره ولا يجوز صومه.

اما الشيخ محمد بن صالح المنجد فذكره (أي حديث هنيدة ) مستشهدا به في فتواه حول صيام التسع وذكر أن الزيلعي ضعفه

ونقل لي أحد الأخوة أنه سمع الشيخ مصطفي العدوي يضعف كل حديث يثبت صيام النبي صلى الله عليه وسلم واستشهد حفظه الله بحديث عائشة الذي ذكره الاخوة قبلي .

والله تعالى أعلم نسأل الله أن يفقهنا في الدين .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 17-10-10, 10:53 AM
مكتب الحسام للصف مكتب الحسام للصف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-09-09
الدولة: القاهرة - مصر
المشاركات: 367
افتراضي رد: ما مدى صحة حديث هنيدة بن خالد في صيام تسع ذي الحجة؟ أفيدوني مأجورين

قَدْ وَرَدَ عَنْهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَمَا فِي «سُنَنِ النَّسَائِيِّ» وَ«مُسْنَدِ أَحْمَدَ» وَ«سُنَنِ التِّرْمِذِيِّ» مِنْ حَدِيثِ هُنيدَةَ بْنِ خَالِدٍ عَنِ امْرَأَتِهِ عَنْ بَعْضِ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَصُومُ تِسْعَ ذِي الحِجَّةِ، وَعَاشُورَاءَ، وَثَلَاثَ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ، أَوَّلَ اثْنَيْنِ وَخَمِيسَيْنِ
أخرجه أبو داود في كتاب الصوم- باب في صوم العشر (2437) والنسائي في كتاب الصوم- باب كيف يصوم ثلاثة أيام من كل شهر (2417) والإمام أحمد (5/271) ولم أجده عند الترمذي.
__________________
(صف- نسخ مخطوط- مراجعة لغوية- بحث شرعي- 3b2)
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-11-10, 06:31 AM
صالح الرويلي صالح الرويلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-09
المشاركات: 689
افتراضي رد: ما مدى صحة حديث هنيدة بن خالد في صيام تسع ذي الحجة؟ أفيدوني مأجورين

لمدارسة حديث هنيدة بن خالد في مثل هذه الأيام ...
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 09-11-10, 12:19 AM
ابوخالد الحنبلى ابوخالد الحنبلى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-05
الدولة: alex
المشاركات: 1,215
افتراضي رد: ما مدى صحة حديث هنيدة بن خالد في صيام تسع ذي الحجة؟ أفيدوني مأجورين

الحديث مضطرب ايها الاخوة اليس كذلك
__________________
قال لى استاذى الدارقطنى
والله إن معاناة الشئ تورث لذة معرفته .
وسالت شيخى فافادنى بانه من المهم الحفظ لان للحفظ اسرارا لا يعرفها الا الحفاظ
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الحدث , تسع , صيام

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:43 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.