ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-12-08, 03:59 PM
فاضيل خليد فاضيل خليد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-01-07
الدولة: المغرب
المشاركات: 88
افتراضي بيع جلود الأضاحي لمصلحة المسجد

هناك جمعيات تقوم بجمع جلود الأضاحي من السكان قصد بيعها واستعمال المال في بناء المسجد فما حكم هذا العمل
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-12-08, 08:40 PM
فاضيل خليد فاضيل خليد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-01-07
الدولة: المغرب
المشاركات: 88
افتراضي

اين أنتم ياطلبة العلم افيدونا جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 13-12-08, 02:41 AM
أبو عبدالله الجبوري أبو عبدالله الجبوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-11-04
المشاركات: 917
افتراضي

قال الدكتور وليد الربيع: " اختلفوا في حكم بيع جلود الأضاحي على مذهبين :
المذهب الأول : لا يجوز بيع شئ منها، وهو مذهب مالك والشافعي وأحمد، ودليلهم :
1-حديث علي، رضي الله عنه، قال : " أمرني رسول الله، صلى الله عليه وسلم، أن أقوم على بدنه، وأن أقسم لحومها وجلودها وجلالها، ولا أعطي في جزارتها شيئاً منها " متفق عليه . حيث أمره، صلى الله عليه وسلم، بقسم جلودها وجلالها ونهى أن يعطي الجازر شيئا منها .
2- ولأنه جعله قربة لله تعالى والقربات لا تقبل المعاوضة فلم يجز بيعه كالوقف .
المذهب الثاني : يبيع منها ما شاء ويتصدق بثمنه. وهو مذهب أبي حنيفة ورواية عن أحمد ودليلهم: ما روي عن ابن عمر أنه يبيع الجلد ويتصدق بثمنه. ورخص الحسن والنخعي والأوزاعي أن يباع الجلد ويشترى به الغربل والمنخل وآلة البيت، لأنه ينتفع به هو وغيره فجرى مجرى اللحم" اهـ .
أنظر:
http://209.85.229.132/search?q=cache...lnk&cd=1&gl=uk
قال في "تبيين الحقائق" (6/9) : " ولو باعهما بالدراهم ليتصدق بها جاز ; لأنه قربة كالتصدق بالجلد واللحم ".
وقال ابن القيم رحمه الله في "تحفة المودود بأحكام المولود" ص 89 : " وقال أبو عبد الله بن حمدان في رعايته : ويجوز بيع جلودها وسواقطها ورأسها والصدقة بثمن ذلك، نص عليه [أي الإمام أحمد] ...
قال الخلال : وأخبرني عبد الملك بن عبد الحميد أن أبا عبد الله [يعني الإمام أحمد] قال: إن ابن عمر باع جلد بقرةٍ وتصدق بثمنه .
وقال إسحاق بن منصور : قلت لأبي عبد الله: جلود الأضاحي ما يصنع بها؟ قال : ينتفع بها ويتصدق بثمنها. قلت: تباع ويتصدق بثمنها؟ قال: نعم، حديث ابن عمر " انتهى .
وينظر: "الإنصاف" (4/93).
وقال الشوكاني، رحمه الله، في نيل الأوطار (5/153): " اتفقوا على أن لحمها لا يباع فكذا الجلود. وأجازه الأوزاعي وأحمد وإسحاق وأبو ثور وهو وجه عند الشافعية قالوا : ويصرف ثمنه مصرف الأضحية".
أنظر:
http://www.islamqa.com/ar/ref/110665
قال الجبوري: وعلى هذا فإن مسألة بيع الجلود والتصدق بأثمانها موضع خلاف بين الأئمة، ولمن قال بالجواز وجه قوي، لأن ظاهر البيع ينصرف إلى من باعها وانتفع بثمنها. أما من باعها وتصدق بثمنها فقد لايتناوله النهي. وقد يوضح ذلك أن الرجل لو تصدق بالجلد على فقير جاز لذلك الفقير أن يبيع الجلد. ولعل هؤلاء الذين يجمعون الجلود ثم يبيعونها لايتناولهم النهي لأنهم أخذوا الجلود وتملكوها ثم باعوها وأرصدوا أثمانها للمساجد. وباب الأضاحي أوسع من باب الصدقات، لأن الأضاحي يجوز أن يؤكل منها، ويدخر منها، وأن يعطى منها الأغنياء، بخلاف الصدقات، وكذلك يجوز للمضحي أن يحتفظ بالجلد لمصلحة نفسه.
والله أعلم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 13-12-08, 07:10 AM
أبو خالد السلمي أبو خالد السلمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-02
المشاركات: 1,852
افتراضي

جزى الله الشيخ الكريم الجبوري خيرا على ما نقل من النقولات المفيدة
والذي يظهر أن الصورة المسؤول عنها لا حرج فيها إن شاء الله ، إذ أصحاب الأضاحي قد تصدقوا بجلودها على الجمعية الخيرية أو على المسجد ، ثم إدارة المسجد باعتها لمصلحته ، فهي كمن تصدق بالجلد على فقير لا حرج على الفقير إذا باعه ، فالأمر في هذه الصورة أوسع من صورة بيع المضحي للجلد ثم التصدق بثمنه ، فالقصد أن النهي عن بيع لحوم الأضاحي إنما يتوجه إلى المضحي لا إلى من تُصُدِق عليه بالجلد ، وبالله التوفيق .
__________________
أبو خالد وليد بن إدريس المنيسيّ السُلميّ
almeneesey@yahoo.com
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 13-11-10, 03:11 AM
محمد البيلى محمد البيلى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-06
المشاركات: 1,517
افتراضي رد: بيع جلود الأضاحي لمصلحة المسجد

اقتباس:
والذي يظهر أن الصورة المسؤول عنها لا حرج فيها إن شاء الله ، إذ أصحاب الأضاحي قد تصدقوا بجلودها على الجمعية الخيرية أو على المسجد ، ثم إدارة المسجد باعتها لمصلحته ، فهي كمن تصدق بالجلد على فقير لا حرج على الفقير إذا باعه
فما تقول شيخنا الكريم فيمن يجيب عن قولك هذا بأن المسجد ليس جهة تملك، فالتصدق على المسجد بالجلود لايكون إلا بصورة الوقف لا التمليك، وماكان موقوفا على المسجد فلا يباع، بل يستهلك حتى يبلى.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 13-11-10, 05:31 AM
أبوالفداء المصري أبوالفداء المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-05
المشاركات: 1,466
افتراضي رد: بيع جلود الأضاحي لمصلحة المسجد

جمع جلود الأضاحي وبيعها والتصدق بثمنها
تقوم لجان المساجد عندنا في الجزائر بجمع جلود الأضاحي وبيعها لمؤسسات صناعة الجلود وصرف ثمنها في بناء المساجد ويحتجون بأن كثيرا من الناس اليوم لا يحتاجونها ويقومون برميها فهل يجوز هذا الفعل ؟ وهل يجوز للشخص إعطاء جلد الأضحية لهؤلاء إذا قصدوا بيته وهو يعلم مسبقا أنهم سوف يبيعونها ؟


الحمد لله
أولا :
لا يجوز للمضحي أن يبيع جلد أضحيته ؛ لأنها بالذبح تعينت لله بجميع أجزائها ، وما تعيّن لله لم يجز أخذ العوض عنه ، ولهذا لا يعطى الجزار منها شيئا على سبيل الأجرة .
وقد روى البخاري (1717) ومسلم (1317) واللفظ له عَنْ عَلِيٍّ رضي الله عنه قَالَ : أَمَرَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ أَقُومَ عَلَى بُدْنِهِ وَأَنْ أَتَصَدَّقَ بِلَحْمِهَا وَجُلُودِهَا وَأَجِلَّتِهَا وَأَنْ لَا أُعْطِيَ الْجَزَّارَ مِنْهَا . قَالَ : نَحْنُ نُعْطِيهِ مِنْ عِنْدِنَا .
قال في "زاد المستقنع" : " ولا يبيع جلدها ولا شيئا منها ، بل ينتفع به ".
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في شرحه (7/514) : " وقوله : "ولا يبيع جلدها" بعد الذبح؛ لأنها تعينت لله بجميع أجزائها ، وما تعين لله فإنه لا يجوز أخذ العوض عليه ، ودليل ذلك حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه : أنه حمل على فرس له في سبيل الله ، يعني أعطى شخصاً فرساً يجاهد عليه ، ولكن الرجل الذي أخذه أضاع الفرس ولم يهتم به ، فجاء عمر يستأذن النبي صلّى الله عليه وسلّم في شرائه حيث ظن أن صاحبه يبيعه برخص ، فقال له النبي صلّى الله عليه وسلّم: (لا تشتره ولو أعطاكه بدرهم) ، والعلة في ذلك أنه أخرجه لله ، وما أخرجه الإنسان لله فلا يجوز أن يرجع فيه ، ولهذا لا يجوز لمن هاجر من بلد الشرك أن يرجع إليه ليسكن فيه ؛ لأنه خرج لله من بلد يحبها فلا يرجع إلى ما يحب إذا كان تركه لله عزّ وجل ، ولأن الجلد جزء من البهيمة تدخله الحياة كاللحم .[يعني لا يجوز بيعه كما لا يجوز بيع اللحم]
وقوله : "ولا شيئاً منها" ، أي لا يبيع شيئاً من أجزائها ، ككبد ، أو رجل ، أو رأس ، أو كرش ، أو ما أشبه ذلك ، والعلة ما سبق " انتهى .
وبهذا يعلم أن المشروع هو الانتفاع بالجلد أو التصدق به على مستحقه من فقير أو مسكين .
ولو تصدق المضحي بالجلد على فقير ، فباعه الفقير ، فلا حرج على واحد منهما .
قال الشيخ محمد المختار الشنقيطي حفظه الله : " أما إذا كان هناك شركة تشتري الجلد في نفس المسلخ ، وأعطيته الفقير ، ثم ذهب الفقير وباعه لهذه الشركة أو لهذه المؤسسة ، فلا بأس " انتهى من "شرح زاد المستقنع " .
ثانيا :
أما بيع الجلد والتصدق بثمنه ، فقد اختلف فيه أهل العلم ، فمنهم من أجاز ذلك ، وهو مذهب الحنفية ورواية عن أحمد رحمه الله ، ومنعه الجمهور .
قال في "تبيين الحقائق" (6/9) : " ولو باعهما بالدراهم ليتصدق بها جاز ; لأنه قربة كالتصدق بالجلد واللحم ".
وقال ابن القيم رحمه الله في "تحفة المودود بأحكام المولود" ص 89 : " وقال أبو عبد الله بن حمدان في رعايته : ويجوز بيع جلودها وسواقطها ورأسها والصدقة بثمن ذلك ، نص عليه [أي الإمام أحمد]...
قال الخلال : وأخبرني عبد الملك بن عبد الحميد أن أبا عبد الله [يعني الإمام أحمد] قال : إن ابن عمر باع جلد بقرةٍ وتصدق بثمنه .
وقال إسحاق بن منصور : قلت لأبي عبد الله : جلود الأضاحي ما يصنع بها ؟ قال : ينتفع بها ويتصدق بثمنها . قلت : تباع ويتصدق بثمنها ؟ قال : نعم ، حديث ابن عمر " انتهى .
وينظر : "الإنصاف" (4/93).
وقال الشوكاني رحمه الله في "نيل الأوطار" (5/153) : " اتفقوا على أن لحمها لا يباع فكذا الجلود. وأجازه الأوزاعي وأحمد وإسحاق وأبو ثور وهو وجه عند الشافعية قالوا : ويصرف ثمنه مصرف الأضحية " انتهى .
وعلى هذا ؛ فلا حرج في إعطاء الجلود للجمعيات الخيرية التي تتولى بيعه والتصدق بثمنه ، وهذا من المشاريع النافعة ؛ لأن أكثر الناس لا ينتفعون بجلد الأضحية ، فبيع الجلد والتصدق به فيه تحقيق للمصلحة المقصودة ، وهو نفع الفقراء ، مع السلامة من المحذور وهو اعتياض المضحي عن شيء من أضحيته .
مع التنبيه على أن الأضحية يُعطى منها للأغنياء على سبيل الهدية ، فلو نوى المضحي أنه أعطى الجلد هدية للجمعية الخيرية التي تقوم بجمعه ، فلا حرج في ذلك .
ثم تقوم الجمعية ببيعه والتصدق بثمنه فيما شاءت من الأعمال الخيرية .
والله أعلم .




الإسلام سؤال وجواب
__________________
اللهم اغفر لأبي الفداء المصري ولأبويه ولمن يأمن على الدعاء وللمسلمين أجمعين
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 13-11-10, 05:36 AM
همد السوداني همد السوداني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-06-10
المشاركات: 73
افتراضي رد: بيع جلود الأضاحي لمصلحة المسجد

جزى الله الجميع خير الجزء
الممنوع هو بيع المضحي لجلد أضحيته وأما إعطاؤه لغيرة على وجه التصدق أو الهبة فلا أعلم من منعه
والمقصود أن لا ينتفع المضحي بثمن شئ من أضحيته
جلد الأضحية لم يعط للمسجد إنما يعطى للجمعية الخيرية أو من يقوم بشأن المسجد
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 13-11-10, 12:58 PM
محمد البيلى محمد البيلى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-06
المشاركات: 1,517
افتراضي رد: بيع جلود الأضاحي لمصلحة المسجد

أبا الفداء،
ليس هذا ما نسأل عنه ، فهذا بين ولله الحمد..
الإشكال فى كون المسجد هل هو جهة تملك أم لا؟
أعنى إذا أعطيت الجلد للمسجد، هل يكون إلا وقفا له؟ هل يكون تمليكا له، فيصح للمسجد بيعه؟
يقولون : المسجد ليس جهة تملك، فإن باعه، فالصورة صورة من وكل المسجد فى البيع له، فالبائع هنا هو الغنى لا الفقير، فعلى قول من حرم بيع الغنى لجلد الأضحية ولو تصدق بثمنها،لا تجوز هذه الصورة.

وأقول معترضا: إن كان المسجد لا يصح أن يكون جهة تملك، فلا يصح أن يكون وكيلا أيضا.
فما رأى المشايخ؟
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 13-11-10, 02:03 PM
أبو خالد السلمي أبو خالد السلمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-02
المشاركات: 1,852
افتراضي رد: بيع جلود الأضاحي لمصلحة المسجد

واقع المساجد الآن في كثير من البلاد أنه يشرف عليها جمعية خيرية تتولى جمع الصدقات للإنفاق على شؤون المسجد ، فما جاءهم من صدقات عينية باعوه وجعلوا ثمنه في مصلحة المسجد ، فعندما نقول تصدق على المسجد فهذا التعبير هنا مجازي وحقيقته أنه لم يجعل صدقته وقفا على المسجد بصورة مباشرة ، وإنما هو قد تصدق لتلك الجمعية لأجل أن يبيعوه ويجعلوا ثمنه في مصالح المسجد ، والجمعية الخيرية هنا وكيلة عن عموم المسلمين في إدارة شؤون مسجدهم ، فهي بمثابة بيت مال للمسلمين ، وليست وكيلة عن المتصدق بعينه ، فمتى تسلمت الجمعية صدقته كان هذا بمثابة تسلم وكيل الفقير لصدقة الغني ، ولذا فإن البيع وقع في الترتيب بعد التصدق لا قبله ، والله أعلم .
__________________
أبو خالد وليد بن إدريس المنيسيّ السُلميّ
almeneesey@yahoo.com
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 13-11-10, 04:12 PM
محمد البيلى محمد البيلى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-06
المشاركات: 1,517
افتراضي رد: بيع جلود الأضاحي لمصلحة المسجد

أحسن الله إليك شيخنا أبا خالد..
قد أزلت كثيرا من الإشكال بارك الله فيك..
ولكن بقى عندى:
فما بال هذه المساجد التى لا تشرف عليها جمعيات؟
فمساجد يشرف عليه مجموعة من أهل المسجد ويسمون بإدارة المسجد..
ومساجد لامشرف عليها غير إمامها وعماله.
فهل يقوم هؤلاء مقام تلك الجمعية الخيرية؟ ويكون الإمام ها هنا وكيل عموم المسلمين فى إدارة شؤون المسجد؟
وعلى هذه الصورة، هل يكون المتصدق عليه هو الإمام نفسه؟ أسأل لأن كثيرا من الناس لا يقبلون الصدقة على أنفسهم.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 13-11-10, 04:41 PM
أبو خالد السلمي أبو خالد السلمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-02
المشاركات: 1,852
افتراضي رد: بيع جلود الأضاحي لمصلحة المسجد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد البيلى مشاهدة المشاركة
أحسن الله إليك شيخنا أبا خالد..
قد أزلت كثيرا من الإشكال بارك الله فيك..
ولكن بقى عندى:
فما بال هذه المساجد التى لا تشرف عليها جمعيات؟
فمساجد يشرف عليه مجموعة من أهل المسجد ويسمون بإدارة المسجد..
ومساجد لامشرف عليها غير إمامها وعماله.
فهل يقوم هؤلاء مقام تلك الجمعية الخيرية؟ ويكون الإمام ها هنا وكيل عموم المسلمين فى إدارة شؤون المسجد؟
وعلى هذه الصورة، هل يكون المتصدق عليه هو الإمام نفسه؟ أسأل لأن كثيرا من الناس لا يقبلون الصدقة على أنفسهم.
إدارة المسجد ينطبق عليها ما ينطبق على جمعية خيرية تدير المسجد ، وكذا إمام المسجد في حال كونه هو الذي يدير شؤون المسجد يكون وكيل عموم المسلمين في إدارة شؤون مسجدهم ، فالإدارة قد تكون جماعة من الناس وقد تكون شخصا واحدا ، وإذا تلقى الإمام تبرعات عينية كجلود الأضاحي ليبيعها وينفق منها على مصالح المسجد ، فالمتصدَق عليه هنا هو الإمام بصفته وكيلا عن عموم المسلمين فيتقبلها لموكليه ، وليس هو الإمام بشخصه ، فمثله كمثل أمين بيت المال الذي يدفع الناس إليه الصدقات لا لشخصه ولكن باعتباره مؤتمنا عليها ومكلفا من السلطان أو ممن يقوم مقام السلطان بتوصيلها لمستحقيها .
__________________
أبو خالد وليد بن إدريس المنيسيّ السُلميّ
almeneesey@yahoo.com
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 13-11-10, 06:52 PM
أبا قتيبة أبا قتيبة غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 06-02-07
المشاركات: 2,466
افتراضي رد: بيع جلود الأضاحي لمصلحة المسجد

بارك الله فيك يا شيخ خالد، احسنت.
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 14-11-10, 03:55 PM
أبو إسكينيد الليبي أبو إسكينيد الليبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-11-07
المشاركات: 32
افتراضي رد: بيع جلود الأضاحي لمصلحة المسجد

جزاكم الله خيرا يا شيخ خالد
وهناك أمور يجب أن توضع في عين الإعتبار وهي :
أن هناك بعض الناس لا يستفيدون من جلود الأضاحي (كما لا يخفى عليكم) ، أيضاً هناك بعض الدول لا تدعم المساجد في أمور النظافة والصيانة وغير ذلك بل إن المساجد في هذه الدول تدعمها تبرعات ومساعدات المواطنين.
ثانياً: الذي أعرفه (وهذا من كلام المالكية وراجع الشروحات عند ذكر بيع جلد الأضحية) أن من أهدى أو تصدق بجلد الأضحية إلى (شخص أو جهة) فقام هذا (الشخص أو الجهة) ببيعه فذلك جائز لأنها أصبحت من حقه بعد أن أهديت له.
وبالطبع المساجد داخلة في ذلك إذا عُلم أن المساجد تُدعم بالتبرعات والصدقات فقط.
وهناك فتوى للشنقيطي (عضو هيئة كبار العلماء) أجاز ذلك.
وفتوى لوحيد عبد السلام بالي (طالب علم مصري) أجاز ذلك.
وقد أخبرني الدكتور عبد المالك الرمضاني (طالب علم جزائري) بجواز ذلك.
هــذا ما أردت أن أوصله إليكم

ونفع الله بكم وتقبل منا ومنكم صالح الأعمال.
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لمصلحة , المسجد , الأضاحي , بيع , حمود

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:51 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.