ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > خزانة الكتب والأبحاث

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-01-09, 07:45 AM
محمد محمود أمين محمد محمود أمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-07-07
المشاركات: 977
افتراضي المدخل لدراسة الشريعة الإسلامية " نصر فريد واصل "

نريد كتاب" المدخل الى دراسة الشريعة الاسلامية " للشيخ " نصر فريد واصل "

للأهمية بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-01-09, 01:46 PM
ابوسفيان المقدشى ابوسفيان المقدشى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-07-07
الدولة: برمنغهام
المشاركات: 111
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يمكنك تحميل الكتاب من هنا
http://www.archive.org/details/fqh10
والسلام عليكم ورحمة الله
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-01-09, 02:19 PM
محمد محمود أمين محمد محمود أمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-07-07
المشاركات: 977
افتراضي

شكر الله لك يا أبا سفيان
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-01-09, 03:06 PM
محمد محمود أمين محمد محمود أمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-07-07
المشاركات: 977
افتراضي

لكن روابط الكتاب لا تعمل .....بارك الله فيك.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 09-01-09, 11:03 PM
محمد محمود أمين محمد محمود أمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-07-07
المشاركات: 977
افتراضي

للرفع والتذكير .... للأهمية
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10-01-09, 12:58 AM
أسامة بن الزهراء أسامة بن الزهراء غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-04-05
المشاركات: 3,534
افتراضي

http://ia311229.us.archive.org/0/items/fqh10/93.pdf
__________________
" كَأَنَّكَ يَا هَذَا تَظُنُّ أَنَّ الفَائِزَ لاَ يَنَالُهُ هَوْلٌ فِي الدَّارَيْنِ، وَلاَ رَوْعٌ، وَلاَ أَلَمٌ، وَلاَ خَوْفٌ، سَلْ رَبَّكَ العَافِيَةَ، وَأَنْ يَحْشُرَنَا فِي زُمْرَةِ سَعْدٍ "
الْحَافِظُ الْذَّهَبِيُّ، الْسِيَّرْ 1 / 291
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-01-09, 07:46 AM
محمد محمود أمين محمد محمود أمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-07-07
المشاركات: 977
افتراضي

الحمد لله رب العالمين .... شكر الله لك
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-05-11, 03:15 PM
أبو عبد الرحمن السالمي أبو عبد الرحمن السالمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-01-11
المشاركات: 3,561
افتراضي رد: المدخل لدراسة الشريعة الإسلامية " نصر فريد واصل "

نرجو توفير الحصول على الكتاب
فالرابط الموضوع لايعمل
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-05-11, 03:53 PM
حسين المولوي حسين المولوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-11
المشاركات: 53
افتراضي رد: المدخل لدراسة الشريعة الإسلامية " نصر فريد واصل "

السلام عليكم
المدخل الوسيط لدراسة الشريعة الإسلامية والفقه والتشريع - لنصر فريد واصل
من هنا

http://www.mediafire.com/?na6de5j9wzawkfa

شكراً للأخ زكريا الأنصاري
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 30-09-11, 07:27 AM
ابراهيم مرعي ابراهيم مرعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-10-09
المشاركات: 37
افتراضي رد: المدخل لدراسة الشريعة الإسلامية " نصر فريد واصل "

من خصائص دين الإسلام
الإسلام دين الفطرة، ودين السلام والأمان، والبشرية لن تجد الراحة، ولن تحقق السعادة إلا بالأخذ بالإسلام، وتطبيقه في شتى الشؤون.
ومما يؤكد عظمة دين الإسلام، ما يتميز به من خصائص لا توجد في غيره من المذاهب والأديان.
ومن تلك الخصائص التي تثبت تميز الإسلام، ومدى حاجة الناس إليه ما يلي:
أنه جاء من عند الله: والله  أعلم بما يصلح عباده، 2- أنه يبين بداية الإنسان ، ونهايته، والغاية التي خلق من أجلها.
الإسلام عقيدة وشريعة: فهو كامل في عقيدته وشرائعه؛ فليس دينا فكريا فحسب، أو خاطرة تمر بالذهن، بل هو كامل في كل شيء، مشتمل على العقائد الصحيحة، والمعاملات الحكيمة، والأخلاق الجميلة، والسلوك المنضبط؛ فهو دين فرد وجماعة، ودين آخرة وأولى.
يعتني بالعواطف الإنسانية: ويوجهها الوجهة الصحيحة التي تجعلها أداة خير وتعمير.
دين العدل: سواء مع العدو، أو الصديق، أو القريب، أو البعيد.
الإسلام دين الأخوة الصادقة: فالمسلمون أخوة في الدين، لا تفرقهم البلاد، ولا الجنس، ولا اللون، فلا طبقية في الإسلام، ولا عنصرية، ولا عصبية لجنس أو لون أو عرق، ومعيار التفاضل في الإسلام إنما يكون بالتقوى.
الإسلام دين العلم: فالعلم فريضة على كل مسلم ومسلمة، والعلم يرفع صاحبه إلى أعلى الدرجات،
أن الله تكفل لمن أخذ بالإسلام وطبقه بالسعادة، والعزة، والنصرة فردا كان أم جماعة
في الإسلام حل لجميع المشكلات: لاشتمال شريعته وأصولها على أحكام ما لا يتناهى من الوقائع.
أن شريعته أحكم ما تساس به الأمم: وأصلح ما يقضى به عند التباس المصالح، أو التنازع في الحقوق.
الإسلام دين صالح لكل زمان ومكان، وأمة وحال، بل لا تصلح الدنيا بغيره: ولهذا كلما تقدمت العصور، وترقت الأمم ظهر برهان جديد على صحة الإسلام، ورفعة شأنه.
الإسلام دين المحبة، والاجتماع، والألفة، والرحمة: قال النبي: مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر
وقال: الراحمون يرحمهم الرحمن؛ ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء .
الإسلام دين الحزم والجد والعمل: قال النبي : المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، واحرص على ما ينفعك ولا تعجز. وإن أصابك شيء فلا تقل: لو أني فعلت كذا وكذا لكان كذا، ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل
الإسلام أبعد ما يكون عن التناقض:.
أنه يحمي معتنقيه من الفوضى والضياع والتخبط، ويكفل لهم الراحة النفسية والفكرية.
الإسلام واضح ميسور، وسهل الفهم لكل أحد.
الإسلام دين مفتوح لا يغلق في وجه من يريد الدخول فيه.
الإسلام يرتقي بالعقول، والعلوم، والنفوس، والأخلاق: فأهله المتمسكون به حق التمسك هم خير الناس، وأعقل الناس، وأزكى الناس.
الإسلام يدعو إلى حسن الأخلاق والأعمال: .
الإسلام يحفظ العقول: ولهذا حرم الخمر، والمخدرات، وكل ما يؤدي إلى فساد العقل.
الإسلام يحفظ الأموال: ولهذا حث على الأمانة، وأثنى على أهلها، ووعدهم بطيب العيش، ودخول الجنة، وحرم السرقة، وتوعد فاعلها بالعقوبة، وشرع حد السرقة وهو قطع يد السارق؛ حتى لا يتجرأ أحد على سرقة الأموال؛ فإذا لم يرتدع خوفا من عقاب الآخرة ارتدع خوفا من قطع اليد.
ولهذا يعيش أهل البلاد التي تطبق حدود الشرع آمنين على أموالهم، بل إن قطع اليد قليل جدا؛ لقلة من يسرق.
ثم إن قطع يد السارق فيه حكمة الزجر للسارق من معاودة السرقة، وردع أمثاله عن الإقدام عليها، وهكذا تحفظ الأموال في الإسلام.
الإسلام يحفظ الأنفس: ولهذا حرم قتل النفس بغير الحق، وعاقب قاتل النفس بغير الحق بأن يقتل.
ولأجل ذلك يقل القتل في بلاد المسلمين التي تطبق شرع الله؛ فإذا علم الإنسان أنه إذا قتل شخصا سيقتل به كف عن القتل، وارتاح الناس من شر المقاتلات.
الإسلام يحفظ الصحة: فالإشارات إلى هذا المعنى كثيرة جدا سواء في القرآن أو السنة النبوية.
قال العلماء: إن هذه الآية جمعت الطب كله؛ ذلك أن الاعتدال في الأكل والشرب من أعظم أسباب حفظ الصحة.
ومن الإشارات لحفظ الصحة أن الإسلام حرم الخمر، ولا يخفى ما في الخمر من أضرار صحية كثيرة، فهي تضعف القلب، وتفري الكلى، وتمزق الكبد إلى غير ذلك من أضرارها المتنوعة.
ومن ذلك أن الإسلام حرّم الفواحش من زنًا ولواط، ولا يخفى ما فيهما من الأضرار الكثيرة ومنها الأضرار الصحية التي عرفت أكثر ما عُرِفَت في هذا العصر من زهري، وسيلان، وهربس، وإيدز ونحوها.
ومن حفظ الإسلام للصحة أنه حرّم لحم الخنزير، الذي عرف الآن أنه يولّد في الجسم أدواءَ كثيرة، ومن أخصِّها الدورة الوحيدة، والشعرة الحلزونية، وعملهما في الإنسان شديد، وكثيرا ما يكونان السبب في موته.
ومن الإشارات في هذا الصدد ما عرف من أسرار الوضوء، وأنه يمنع من أمراض الأسنان، والأنف، بل هو من أهم الموانع للسل الرئوي؛ إذ قال بعض الأطباء: إن أهم طريق لهذا المرض الفتاك هو الأنف، وإن أنوفا تغسل خمس عشرة مرة لجديرة بأن لا تبقى فيها جراثيم هذا الداء الوبيل، ولذا كان هذا المرض في المسلمين قليلا وفي الإفرنج كثيرا.
والسبب أن المسلمين يتوضؤون للصلاة خمس مرات في اليوم، وفي كل وضوء يغسل المسلم أنفه مرة أو مرتين أو ثلاثا.
يتفق مع الحقائق العلمية: ولهذا لا يمكن أن تتعارض الحقائق العلمية الصحيحة مع النصوص الشرعية الصحيحة الصريحة.
وإذا ظهر في الواقع ما ظاهره المعارضة فإما أن يكون الواقع مجرد دعوى لا حقيقة لها، وإما أن يكون النص غير صريح في معارضته؛ لأن النص وحقائق العلم كلاهما قطعي، ولا يمكن تعارض القطعيَّين.
ولقد قرر هذه القاعدة كثير من علماء المسلمين، بل لقد قررها كثير من الكتاب الغربيين المنصفين، ومنهم الكاتب الفرنسي المشهور ( موريس بوكاي ) في كتابه: (التوراة والإنجيل والقرآن) حيث بين في هذا الكتاب أن التوراة المحرفة، والإنجيل المحرف الموجودين اليوم يتعارضان مع الحقائق العلمية، في الوقت الذي سجل فيه هذا الكتاب شهادات تفوق للقرآن الكريم سبق بها القرآنُ العلمَ الحديثَ.
وأثبت الكاتب من خلال ذلك أن القرآن لا يتعارض أبدا مع الحقائق العلمية، بل إنه يتفق معها تمام الاتفاق.
ولقد تضافرت البراهين الحسية، والعلمية، والتجريبية على صدق ما جاء به الإسلام حتى في أشد المسائل بعدا عن المحسوس، وأعظمها إنكارا في العصور السابقة.
خذ على سبيل المثال قول النبي : إذا شرب الكلب في إناء أحدكم فليغسله سبعا أولاهنَّ بالتراب
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 30-09-11, 07:31 AM
ابراهيم مرعي ابراهيم مرعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-10-09
المشاركات: 37
افتراضي رد: المدخل لدراسة الشريعة الإسلامية " نصر فريد واصل "

يعد كتاب "المدخل لدراسة الشريعة الإسلامية", للدكتور/ "عبد الكريم زيدان", من الكتب الرائدة في التعريف بالشريعة الإسلامية, وإعطاء فكرة واضحة وجيدة عن طبيعتها وأفكارها الأساسية وأنواع النظم القانونية التي جاءت بها كما أنه يعين من يريد التوسع في دراسة الشريعة الإسلامية وفقهها العظيم.
وقد قسَّم الكتاب إلى قسمين؛ كل قسم ينقسم بدوره إلى ثلاثة أبواب.
ففي القسم الأول, والذي جعله المؤلف للتعريف بالشريعة الإسلامية وخصائصها, والفقه الإسلامي ومصادره، يأتي الباب الأول بعنوان "التعريف بالشريعة والفقه"، وهو ينقسم إلى خمسة فصول:
الفصل الأول: يتكلم فيه الكاتب عن حالة العرب قبل الإسلام، فيتكلم في المبحث الأول عن الحالة الاجتماعية، ونظامهم الاجتماعي وبعض أوصافه، وأثر الإسلام في حالتهم الاجتماعية، وفي المبحث الثاني يتكلم عن الحالة القانونية عند العرب، ومثَّل لذلك بقانون الأسرة والنكاح وما يتعلق به، والمعاملات والقصاص والديات, وأخيرًا في البينات.
الفصل الثاني: تكلم فيه الكاتب عن الشريعة الإسلامية، فعرفها وبين خصائصها، من حيث أنها من عند الله، وأن الجزاء في الشريعة دنيوي وأخروي، عموم الشريعة وبقاؤها.
الفصل الثالث: يبين فيه تعريف الفقه الإسلامي، ويبين خصائصه أيضًا، ثم يبين علاقة الفقه الإسلامي بالشريعة، ويبين خصائص الفقه الإسلامي.
الفصل الرابع: يتكلم فيه عن علاقة الشريعة الإسلامية بالشرائع السابقة، ففي المبحث الأول يبين علاقتها بالشرائع السماوية، وفي المبحث الثاني يبين علاقتها بالقانون الروماني، حيث يبين أدلة القائلين بهذه الشبهة، ثم يفندها ويرد عليها بالتفصيل.
الفصل الخامس: يشرح فيه بعض القواعد الكلية في الفقه الإسلامي، والتي بلغت مع الكاتب ست وعشرين قاعدة، مثل "الأمور بمقاصدها"، "العبرة في العقود للمقاصد والمعاني لا للألفاظ والمباني"، "اليقين لا يزول بشك"، "درء المفاسد أولى من جلب المصالح"، وغيرها.
ثم يأتي الباب الثاني بعنوان "أدوار الفقه"، وينقسم إلى سبعة فصول.
ففي الفصل الأول يتكلم عن الفقه الإسلامي في عصر النبي صلى الله عليه وسلم، فيتكلم عن التشريع المكي، ثم المدني، ويذكر مميزات التشريع في هذا الدور، من حيث التدرج في التشريع، رفع الحرج، النسخ، ويختم بالحديث عن التدوين في هذا العصر.
والفصل الثاني يتكلم فيه عن دور الفقه الإسلامي في عصر الخلفاء الراشدين، فيبين طريقتهم في التعرف على الأحكام، ويبرهن على صحتها، ثم يشرع في الحديث عن الرأي، واستشهاده بأمثله؛ كإيقاف حد السرقة، ضوال الإبل، وغيرها، ثم يبين أمثلة للاختلاف في الرأي في عهد الخلفاء الراشدين، ويختم بالحديث عن التدوين في هذا العصر.
الفصل الثالث: يتكلم فيه عن الدور الثالث للفقه الإسلامي، فيوضح إتساع دائرة الفقه، وكثرة الخلاف في مسائله، وشيوع رواية الحديث، وظهور مدرسة أهل الحديث ومدرسة أهل الرأي، ثم يوضح أساس الخلاف بين المدرستين, ويبين أسباب وجود مدرسة الحديث في المدينة.
الفصل الرابع: يبين فيه الدور الرابع للفقه الإسلامي، وهو طور الازدهار، وظهور المذاهب الإسلامية.
الفصل الخامس: يتكلم فيه عن الدور الخامس، والمشكلات التي تعرض لها الفقه الإسلامي، كجنوح الفقهاء إلى التقليد، وسد باب الاجتهاد، وغيرها.
الفصل السادس: يتكلم فيه الكاتب عن الدور السادس للفقه الإسلامي، فيتكلم عن المتون والحواشي والشروح، وكتب الفتاوى والتقنين، ويختم بالحديث عن النهضة الفقهية الحديثة.
الفصل السابع: يتكلم فيه الكاتب عن بعض المجتهدين ومذاهبهم الفقهية، ليوضح أصول فقه كل إمام، وتلامذته، ونتاجه العلمي، وتدوين فقهه ونقله، وذلك على مباحث، فجاء المبحث الأول للتعريف بالإمام أبو حنيفة، وبيان انتماءه لمدرسة أهل الرأي، ورأيه من أهل الحديث، وجاء المبحث الثاني للتعريف بالإمام مالك بن أنس، متكلمًا عن الموطَّأ، وعن المدونة، ثم جاء المبحث الثالث للتعريف بالإمام الشافعي، ويأتي بعد ذلك المبحث الرابع للتعريف بالإمام أحمد بن حنبل، ثم المبحث الخامس للتعريف بالإمام زيد بن علي، والسادس للتعريف بالإمام جعفر الصادق، ويختم بالحديث عن بعض المذاهب الأخرى؛ كالأوزاعي، سفيان الثوري، الليث بن سعد، داود الظاهري، إبن جرير الطبري.
وجاء الباب الثالث بعنوان "مصادر الفقه"، وفيه فصلان:
الفصل الأول: يتكلم فيه الكاتب عن المصادر الأصلية، وهي الكتاب والسنة، على مبحثين، فيناقش في المبحث الأول القضايا المتعلقة بالكتاب، فيتناول خصائصه، ويبين أنواع أحكام القرآن، وارتباط الأحكام بالعقيدة، ثم يوضح في المبحث الثاني القضايا المتعلقة بالسنة، فيبدأ بالدليل على حجية السنة، وأنها مصدر للتشريع، ثم يبين أنواع السنة باعتبار سندها، ومن حيث ماهيتها، ويتكلم أيضًا عن أنواع الأحكام التي جاءت بها السنة، ومرتبة الناس في الاحتجاج بها.
الفصل الثاني: يتكلم فيه الكاتب عن المصادر التبعية، فيتكلم في المبحث الأول عن الإجماع، ومسنده، وأنواعه، وأهميته، ثم يتكلم في المبحث الثاني عن القياس، وأمثلة عليه، ويوضح حجيته، وفي المبحث الثالث يتكلم عن الاستحسان، ويبين نوعيْه، ويتكلم أيضًا عن حجيته، وفي المبحث الرابع يتكلم عن المصالح المرسلة، فيعرفها، ويبين حجيتها، وفي المبحث السادس يتكلم عن سد الذرائع، ويبين حجيتها، وفي المبحث السابع يتكلم عن العرف، وأنواعه، ويبين ما هو العرف المعتبر، وامكانية تغير الأحكام باختلاف العرف، أما في المبحث الثامن فيتكلم فيه عن شرع من قبلنا، وأخيرًا؛ فيتكلم في المذهب التاسع عن الاستصحاب.
أما القسم الثاني، فيضع فيه الكاتب دراسة لبعض النظم القانونية في الفقه الإسلامي، فيأتي الباب الأول فيه بعنوان "نظام الملكية"، وفيه ثلاثة فصول:
الفصل الأول: يتكلم فيه الكاتب عن المال وأقسامه، ويعرفه ويبين أقسامه.
وفي الفصل الثاني يتكلم عن الملك والملكية، فيعرف كل منهما، ويبين أنواع الملك، فيتكلم أولًا عن الملك الناقص، ويوضح الفرق بين الملك والإباحة، وثانيًا عن الملك التام، ويشرح كل منهما بتفصيل.
وفي الفصل الثالث يتكلم عن أسباب الملك التام، وفيه أربعة مباحث، أولهم الاستيلاء على الأموال المباحة، والثاني العقود الناقلة للملكية، والثالث الميراث، والرابع الشفعة، ويتكلم عن بعضًا من شروط الشفعة، ومراحل طلب الشفعة، وغيرها.
ثم يأتي بعد ذلك الباب الثاني في القسم الثاني بعنوان "نظرية العقد"، على سبعة فصول:
فجاء الفصل الأول عن تكوين العقد، فتكلم أولًا عن الإيجاب والقبول، ثم تكلم عن صيغة العقد، وأخيرًا عن الإرادة الباطنة والإرادة الظاهرة.
الفصل الثاني: يتكلم فيه الكاتب عن محل العقد، فيبين شروطه.
الفصل الثالث: يتناول في الحديث عن العاقد، فيتكلم أولًا عن أهليته، ثم عن عوارض الأهلية، ثم عن الولاية، وكذلك عن الوكالة، وأخيرًا عن الفضولي، وحكم عقده.
الفصل الرابع: يتكلم فيه الكاتب عن عيوب العقد، كالغلط، والغبن والتغرير، والإكراه.
الفصل الخامس: يوضح فيه الكاتب أقسام العقد، فيقسمه أولًا باعتبار وصفه، ثم يقسمه باعتبار اتصال حكمه بصيغته ـ أي باعتبار آثاره بصيغته ـ، وأخيرًا يقسمه باعتبار نوع آثاره.
الفصل السادس: يتكلم فيه الكاتب عن الخيارات، فيتكلم أولًا عن خيار الشرط، وثانيًا عن خيار التعيين، وثالثًا عن خيار الرؤية، وأخيرًا عن خيار العيب.
الفصل السابع: يتحدث فيه الكاتب عن مدى سلطان الإرادة في إنشاء العقود، فيوضح رأي المضيقين وأدلتهم، ثم رأي الموسعين وأدلتهم، وأخيرًا رأي المتوسطين وأدلتهم.
ويأتي بعد ذلك الباب الثالث بعنوان "الجرائم والعقوبات"، ليعرِّف فيه أولًا الجريمة، ويبين أنواعها؛ فيتكلم أولًا عن جرائم الحدود، ثم عن جرائم القصاص والديات، وأخيرًا عن جرائم التغرير، ويختم بالحديث عن بعض الأمور المتعلقة بسريان القانون الجنائي، من حيث المكان، وسريانه خارج ديار الإسلام.
وبهذا يكون الدكتور/ "عبد الكريم زيدان" قد جمع نبذة مختصرة عن الشريعة الإسلامية وخصائصها وبعض نظرياتها, وأبرز مميزاتها, ليعود الناس إلى ظلالها مرة أخرى, بعد أن تنكب المسلمون عن ركب الحضارة والتقدم, بتخليهم عن شريعتهم, واقتناعهم بالمناهج الأرضية الوضعية.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 01-10-11, 08:35 AM
محمد الأثري المصري محمد الأثري المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-06-10
المشاركات: 176
افتراضي رد: المدخل لدراسة الشريعة الإسلامية " نصر فريد واصل "

أخي الكريم بارك الله فيك الرابط لا يعمل
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 29-07-12, 01:04 AM
محمد بن صفوت آل عبادة محمد بن صفوت آل عبادة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-07-12
الدولة: مصر
المشاركات: 74
افتراضي رد: المدخل لدراسة الشريعة الإسلامية " نصر فريد واصل "

الروابط جميعها لا تعمل ، ما عدا الرابط الذي يؤدي إلي مجموعة الكتب ، وعند التحميل لابد من تحميل جميع الكتب حتي أجد وأحمل الكتاب المطلوب ...
الرجاء وضع كل كتاب في رابط
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 29-07-12, 01:28 AM
خلدون الجزائري خلدون الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-02-06
الدولة: الجزائر
المشاركات: 2,258
افتراضي رد: المدخل لدراسة الشريعة الإسلامية " نصر فريد واصل "

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن صفوت آل عبادة مشاهدة المشاركة
الروابط جميعها لا تعمل ، ما عدا الرابط الذي يؤدي إلي مجموعة الكتب ، وعند التحميل لابد من تحميل جميع الكتب حتي أجد وأحمل الكتاب المطلوب ...
الرجاء وضع كل كتاب في رابط
تنبَّه إلى ترقيم الكتب الموجود في صفحة التحميل التالية:
http://www.archive.org/details/fqh10
فتختار منها الكتاب الذي تريد وتحمله على حدة
فمثلا 95-المدخل لدراسة الشريعة الإسلامية لعبد الكريم زيدان رابطه المباشر
http://ia600302.us.archive.org/3/items/fqh10/95.pdf
و93-المدخل الوسيط لدراسة الشريعة الإسلامية والفقه والتشريع لنصر فريد واصل رابطه المباشر
http://ia600302.us.archive.org/3/items/fqh10/93.pdf
وهكذا
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 29-07-12, 01:37 AM
أبو زيد الخير أبو زيد الخير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-12-07
المشاركات: 1,844
افتراضي رد: المدخل لدراسة الشريعة الإسلامية " نصر فريد واصل "

المدخل لدراسة الفقه الاسلامي
مؤلف الكتاب : محمد يوسف موسى
» ناشر الكتاب : دار الفكر العربي

التحميل من هنـــــــــــا
http://www.archive.org/download/Maqalat-t/Madkhal.zip

أوهنا :
http://www.mediafire.com/?8uepc45768kaezp
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 29-07-12, 11:21 PM
محمد بن صفوت آل عبادة محمد بن صفوت آل عبادة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-07-12
الدولة: مصر
المشاركات: 74
افتراضي رد: المدخل لدراسة الشريعة الإسلامية " نصر فريد واصل "

بارك الله فيكم ، وجزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لدراسة , الأديم , الشريعة , الإسلامية , نصر فريد واصل

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:15 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.