ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى تراجم أهل العلم المعاصرين

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 17-01-09, 01:49 PM
محمد زياد التكلة محمد زياد التكلة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-04
المشاركات: 2,939
افتراضي ترجمة شيخنا المسند الواعظ عبد الوكيل بن عبد الحق الهاشمي وذكر مسموعاته

هو فضيلة الشيخ المُسند، والواعظ والمدرس بالمسجد الحرام سابقاً، وصاحب الاختصاص بصحيح البخاري( 1).

اسمه ونسبه ومولده:
هو أبو خالد عبد الوكيل بن عبد الحق بن عبد الواحد الهاشمي (نسبة لأحد أجداده) العُمري.
وبقية النسب إلى عمر بن الخطاب مذكور في ترجمة والده في هذا الكتاب.

موجز مسيرة حياته:
وُلد في بهاولبور في الهند سنة 1357، كما وجده مؤرخاً بخط جدّه.
بدأ تعليمه على يد جده الشيخ الصالح المعمر عبد الواحد رحمه الله، فقرأ عليه القرآن الكريم كاملاً، ومبادئ العلوم بالفارسية: كلستان، وبوستان، وكريما للسعدي الشيرازي، وتعليم الخط والكتابة( 2).
التحق بعد ذلك بإحدى المدارس الحكومية، ثم انضم لمدرسة دار الحديث المحمدية ببلدة جلال بور، وتعلم على يد الشيخ سلطان محمود -أكبر تلامذة والده- ومكث فيها أربع سنوات، إلى لحقت أسرة والده إلى مهاجَره في مكة المكرمة، حيث استقر بدعوة من الملك عبد العزيز رحمهما الله.
وفي مكة دخل المترجَم مدرسة لتحفيظ القرآن، وبعد تخرجه منها التحق بمدرسة دار الحديث في دار الأرقم في أصل الصفا، ثم أكمل تعليمه على يد والده في المسجد الحرام، حيث صار قارئ درسه، وقرأ عليه الكثير، إلى أن توفي والده سنة 1392 رحمه الله تعالى.
وحصّل شهادة العالمية في العلوم العربية والإسلامية سنة 1405 في لاهور، كما حصل شهادة الفضيلة من جامعة رياض العلوم بدهلي.
تعيّن المترجم مدرّساً في المسجد الحرام في حياة والده، وبقي مدرساً وواعظاً إلى أن سعى فيه بعض أعداء الشيخ من مخالفي مشرب أهل الحديث، فترك التدريس، كما درّس وقتاً في مدرسة دار المهاجرين.
وتفرغ الشيخ بعدها لأموره الخاصة، في حياة بسيطة، مستعيناً براتبه التقاعدي، وما أجراه له في حياته تلميذ أبيه البار سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله، وتفرغ للتأليف وخدمة مؤلفات أبيه الكثيرة، وقصده المشايخ وطلبة العلم في السنوات الأخيرة للسماع عليه، وصار من أعيان من يُرحل إليه في ذلك؛ لجودة مسموعاته، وصبره وجَلَده على الإقراء، وختم إقراء أمّات كتب الحديث مراراً، ومنها مسند الإمام أحمد عدة مرات، وسنن البيهقي الكبرى، جزاه الله خيراً، وسدد خطاه، ووفقه لما يحب ويرضاه.
ولشيخنا اهتمام بالقصص والغرائب والطرائف في تراجم المحدثين ويُكثر من إيراد ما يحفظ منها في تعليقاته.

شيوخه:
أكثر ما لازم المترجم واستفاد من والده، وأتاحت له منزلة والده في بلاده ثم في الحجاز؛ مع مقامه في مكة: أن يلتقي بعدد كبير من كبار العلماء، فاستفاد من مجالستهم أيضاً، فمن مشايخه في العلم سوى أبيه:
الشيخ سلطان محمود، أكبر تلامذة والده، قرأ عليه في بلده، وأجازه، والشيخ محمد عبد الرزاق حمزة، قرأ عليه قطعة كبيرة من البداية والنهاية، والتقى وجالس المشايخ الأعلام: أحمد شاكر، ومحمد بن إبراهيم آل الشيخ، وعبد الله بن حميد، ومحمد تقي الدين الهلالي، وعبد الله الخليفي، وحماد الأنصاري، وعبد العزيز بن باز، ومحمد ناصر الدين الألباني، بل أدرك بعض مجالس مشايخ أبيه وكبار العلماء من أقرانه، مثل الشيخ ثناء الله الأمرتسري، وإبراهيم سيالكوتي، وعبد الحق الملتاني، وعبد التواب القدير آبادي، وعبد الله الروبري، وعثمان العظيم آبادي، وعبدالجبار كاندهلوي، وعبدالرحمن الإفريقي، وعبدالعزيز بن محمد الرياستي، وإسماعيل الغزنوي، وداود الغزنوي، ومحمد جوناكهري، وليس له إجازة من أحد منهم.
فأما شيوخ الرواية، فهم:
1- والده محدّث الحرمين الشيخ عبد الحق بن عبد الواحد الهاشمي:
لازمه طويلاً في المسجد الحرام، وفي دار الحديث، وفي البيت، وقرأ وسمع عليه الكثير، من ذلك ما أثبته أبوه وكتبه له: القرآن الكريم، وتفسير ابن كثير، وتفسير الجلالين، والكتب الستة، ومسند أحمد، ومسند الدارمي، والمنتقى لابن الجارود، ومشكاة المصابيح( 3).
ومن غيرها: موطأ مالك، والرسالة، والمسند، والأم، كلها للشافعي، ومسند الحميدي، ورسالته في أصول السنة المطبوعة معه، وتاريخ ابن محرز عن ابن معين وغيره، والأدب المفرد، وجزء القراءة خلف الإمام ، وجزء رفع اليدين، وخلق أفعال العباد، كلها للبخاري، والمنتخب من مسند عبد بن حميد، ورسالة أبي داود لأهل مكة، والشمائل للترمذي، والتوحيد لابن خزيمة، وشرح معاني الآثار، وبيان عقيدة أهل السنة والجماعة، كلاهما للطحاوي، ومعجم الطبراني الصغير مع الرسائل الملحقة بطبعته، والأسماء والصفات للبيهقي، والسنن الكبرى، وجزء القراءة له، وعمدة الأحكام، ومقدمة ابن الصلاح، والأربعون النووية، وألفية العراقي، والتقييد والإيضاح، ونخبة الفكر، وبلوغ المرام، والروض الأنف، وكنز العمال، والأصول الثلاثة، وفتح المجيد شرح كتاب التوحيد، وتقوية الإيمان لإسماعيل الشهيد، والإيمان لصديق حسن خان، ودفع الوسواس عن بعض الناس لشمس الحق، ومسند الصحيحين للوالد، ومصنف الصحيحين له، رسالة الوالد: هذه عقيدتي وترجمتي، والمسماة أيضاً: اعتقاد الفرقة الناجية، وديوان حسان بن ثابت، وديوان أبي العتاهية، فهذه من الكتب الكاملة.
ومن الكتب التي ذكر أحياناً أنه قرأها كاملة، وفي بعض المرات ذكر أنه قرأ بعضها: مستدرك الحاكم، وتفسير ابن جرير الطبري.
ومن الكتب التي قرأ شيئا منها: تفسير النسائي من سننه الكبرى إلى نهاية سورة البقرة، وتفسير المراغي إلى نهاية سورة المائدة، ومصنف عبد الرزاق مجلد إلا ربع من المخطوط الذي كان عند الشيخ محمد عبد الرزاق حمزة، مصنف ابن أبي شيبة القدر الذي كان عندهم، ومسند أبي عوانة القدر الذي كان موجودا، شرح السنة مجلد واحد، والهداية الربع الأول، ومجمع الزوائد مجلد، وديوان الحماسة نحو الربع منه، وديوان المتنبي عدة صفحات، والفضل المبين للشاه ولي الله، قال لي شيخنا: إن أحد الطلبة بدأ بقراءته على الوالد، ولم أكمل معه، قرأنا أحاديث من أوله ولم أضبط عددها. (قلت: يُتيقن أن منه الأحاديث الثلاثة الأولى).
وأجازه الوالد لفظاً وخطاً مراراً، ورأيت عند شيخنا عدداً من تلك الإجازات المكتوبة، إحداها بتاريخ 5/7/1385.
وتوفي الشيخ عبد الحق سنة 1392، وله ترجمة مبسوطة في هذا الكتاب، ذكرنا فيها شيوخه، وأبرز مروياته عنهم، رحمه الله تعالى.
2- الشيخ العلامة المحدّث عبيد الله الرحماني بن محمد عبد السلام المباركفوري:
استجاز له منه والده الشيخ عبد الحق في رسالة يزكيه فيها ويذكر بعض ما قرأه عليه، فأرسل الإجازة العامة من الهند بتاريخ 24/10/1388 عن شيخيه الإمامين المحدّثين الكبيرين: أبي العلى محمد عبد الرحمن المباركفوري، وأحمد الله القرشي البرتابكري.
ثم لقيه شيخنا بمكة موسم الحج سنة 1391، ولازمه ، فقرأ عليه أكثر من ثلث صحيح البخاري، وقسماً من صحيح مسلم، وطرفاً من السنن الأربعة والموطأ ومسند أحمد، كما قرأ عليه طرفاً من المشكاة وشرحه لها -المسمى مرعاة المفاتيح- بناءً على إشارته، وأجازه به إجازة خاصة، وقد سبق أن أجازه بها خصوصاً في الإجازة السابقة.
وكان بعض هذه القراءة بحضرة الوالد الشيخ عبد الحق، وذيّل العلامة الرحماني على إجازته السابقة لشيخنا بقلمه قائلاً: «هذا وقد لقيني الولد العزيز أبو خالد عبد الوكيل المذكور بارك الله في علمه وعمله بمكة زادها شرفا وكرما سنة إحدى وتسعين بعد الألف وثلاثمائة، فقرأ عليّ بحضرة والده الكريم أبي محمد عبد الحق الهاشمي طرفاً من الصحيحين، وعدة آي من القرآن الكريم، وسمعت مواعظه في الحرم المكي، فوجدته كما وصفه لي والده، نفع الله به المسلمين، وقد كتبه بقلمه أبو الحسن عبيد الله الرحماني المباركفوري 28/12/91».
توفي العلامة عبيد الله الرحماني سنة 1414، بعد أن درّس مدة طويلة، وكان عالماً جليلاً، انتهت إليه رئاسة الحديث في الهند في وقته، وكان الإمام الألباني يقدّمه ويُحيل عليه أسئلة الحديث عند اجتماعهما في المدينة المنورة، رحمهما الله تعالى.
3- العالم العلامة المحدّث عبد السلام بن ياد علي البَسْتَوي ثم الدِّهلوي:
مدير مدرسة رياض العلوم في دهلي، قرأ عليه شيخنا ولازمه حال زياراته للحرمين، وكذا في دار الوجيه محمد نصيف بجدة، فقرأ عليه نحو عشرين جزءاً من صحيح البخاري، وثلاثة أرباع صحيح مسلم، وأطراف السنن الأربعة، وكانت بعض قراءة الصحيحين بحضرة الوالد الشيخ عبد الحق في المسجد الحرام.
ومنحه الشيخ البستوي إجازته العامة المطولة في مكة سنة 1383، بروايته عن مشايخه الخمسة: أحمد الله الدهلوي، وعبد الرحمن المباركفوري، وشرف الدين بن إمام الدين الكجراتي ثم الدهلوي، وعبيد الله الأتاوي ثم الدهلوي، وعبد الرحمن الفنجابي ثم الدهلوي، وخمستهم يروون عن السيد نذير حسين، إلا شرف الدين فإنه أخذ عن عبد الحق الملتاني وعبد الوهاب الضرير ومحمد بشير السهسواني، ثلاثتهم عن نذير.
ثم ذيّل المجيز على الإجازة بعد سنوات بخطه قائلاً: «بسم الله الرحمن الرحيم، نحمده ونصلي على رسوله الكريم، أما بعد: فإن المجاز لاقاني مرة أخرى في مكة المكرمة عام ألف وثلاثمائة وتسع وثمانين في موسم الحج، واستفاد مني في علوم الدينية والفوائد العامة في المسجد الحرام، واختبرته في العلوم، فوجدته فيها متيقظا جيداً حاذقا في ترويج الدين والإشاعة الشرعية [المـ..؟] والإرشاد والدعوة إلى التوحيد وإلى اتباع السنة النبوية، نسأل الله تعالى التوفيق له في جميع الأشياء. عبد السلام البستوي السلفي، مدير مدرسة رياض العلوم، دهلي، الهند، المؤرخة 20 ذو الحجة سنة 1389هـ».
قلت: والعلامة عبد السلام من كبار تلاميذ أحمد الله، وقرأ عليه الصحيحين وسنن أبي داود وغيرها، وله حسنة عظيمة، ذلك أنه لما حصل تقسيم الهند، وهاجر كثير من المسلمين إلى أرض باكستان، وأقفرت دهلي من علمائها ومحدّثيها، وتوقفت مدارس أهل الحديث فيها، وعلى رأسها الرحمانية والنذيرية: بقي فيها العلامة عبد السلام، وصبر رغم ذهاب مكتبته وبعض مؤلفاته في الحادثة، وأسس دار الحديث المسماة مدرسة رياض العلوم، وساهمت في إبقاء الحديث والعلم الشرعي في دهلي، وأفرغ فيها جهوده، وبقي مديراً للمدرسة حتى وفاته، وقام بها بعده ابنه شيخنا عبد الرشيد الأزهري (المتوفى يوم الخميس 16/11/1427 رحمه الله تعالى)، وواصل جهود أبيه، حتى صارت المدرسة من أهم المدارس الإسلامية هناك، وأضحت جامعة يُعترف بشهادتها في الأزهر وغيره، ويسر الله زيارتها سنة 1426.
وللشيخ عبد السلام شرح على سنن ابن ماجه (بالعربية، وفقد في حادثة دهلي)، وشرح وترجمة المشكاة بالأوردية (أتم أواخره ابنه الشيخ عبد الرشيد)، وشرح وترجمة مقدمة مسلم، ومؤلفات أخرى.
ولد الشيخ عبد السلام سنة 1326، وتوفي أوائل سنة 1394، رحمه الله تعالى.
4- الشيخ الحافظ أبو الحسن محمد عبد الله بن عبد الكريم بَدْهي مالَوي الفنجابي:
المدرس بدار الحديث وحفظ القرآن بفيصل آباد، لقيه شيخنا بمكة المكرمة سنة 1393، واختبره في العلوم، وقرأ شيخنا عليه طرفا من تفاسير ابن جرير وابن كثير والجلالين، وطرفا من الموطأ والبخاري ومسلم والسنن الأربعة وغيرها، ومن ديوان الحماسة، ثم كتب له إجازتين إحداهما بتاريخ 9/5/1396، والأخرى بنفس السنة دون تحديد اليوم، وقال في الأولى: «وإني جربته مراراً فوجدته جيداً».
ويروي الحافظ أبو الحسن عن الحافظ محمد الجوندلوي، ومحمد علي اللكهوي، كلاهما عن عبد المنان الوزير آبادي. والجوندلوي عن عبد الجبار، وعبد الأول، وعبد الغفور الغزنويين.
ويروي الحافظ أبو الحسن أيضا عن عبد الجبار الكهنديلوي، عن عبد الرحمن المباركفوري.
ويروي أيضا عن عطاء الله اللكهوي وتلميذه مولانا محمد سليم، كلاهما عن عبد القادر اللكهوي، عن عبد الجبار الغزنوي.
ويروي أيضا عن والده عبد الكريم، عن عبد الرحمن البدهي مالوي، عن عبد الوهاب الملتاني ثم الدهلوي، ستتهم (عبد المنان، والغزنويون، والمباركفوري، والملتاني) عن نذير حسين، ولبعضهم شيوخ غيره.
5- الشيخ المحدّث المعمر شمس الحق بن عبد الحق المُلْتاني:
شيخ الحديث في دار الحديث الرحمانية في مُلْتان، زاره شيخنا في الجامعة الرحمانية يوم الثلاثاء 6/3/1414، واستجازه، فكتب له إجازة خطية بتاريخ 10/3/1414، وصف فيها شيخنا بالطالب الأرشد الأمجد، وقال: «وقد قرأ عليّ عدة آيات من القرآن الحكيم، وأوائل كتب الحديث: الصحيحين، والموطأ، وغيرها من كتب الحديث، سمع مني بعضها وقرأ عليّ بعضها، فأجزته بالشروط المعتبرة عند المحدثين».
ويروي سماعاً وإجازة عن أبيه الشيخ عبد الحق بن سلطان محمود الأفغاني ثم الملتاني، وهو يروي سماعا وإجازة عن شيخه نذير حسين، ويعد من كبار أصحابه.
6- العلامة المحدّث سلطان محمود:
يروي عن الشيخ عبد الحق الهاشمي وغيره.
7- العلامة المحدّث أبو سعيد محمد بن عبد الله اللكنوي:
المدرس بالمسجد الحرام عند باب العمرة وبمدرسة دار الحديث، وحضر شيخنا بعض دروسه، كان يذكره ضمن من لقيه ولم يستجزه، ولكنه وجد في أوراقه إجازته من الشيخ أبي سعيد على ثبته المسمى: «إجازة سند الرواية»، المطبوع سنة 1380، وعلى الثبت تصحيحات بخط المؤلف، فالحمد لله.
وهو يروي عن جمع من العلماء، منهم: عبد الرحمن بن فتح الدين البنجابي ثم الدهلوي، وأحمد الله الدهلوي، كلاهما عن نذير حسين.
ويروي عن عبد المجيد بن كرم النهى البنجابي، عن عبد الرحيم الغزنوي، عن أخيه عبد الجبار، وعن نذير حسين.
8- الشيخ المؤرخ الأديب المعمر عبد الله بن أحمد الناخِبي:
كتب لشيخنا الإجازة على ثبته بتاريخ 10/9/1426 في جُدّة، وسمع منه شيخنا مسلسل الأولية بالهاتف.
وهو يروي عن جمع من المشايخ، منهم: علوي بن عبد الرحمن المشهور، وعبد الله بن عمر الشاطري، وعمر حمدان المحرسي، وسمع منه الأولية، ومصطفى بن أحمد المحضار، وعمر بن سميط، والمنصب محمد بن علي الحبشي، ومحمد بن سالم العطاس، وعبد الفتاح أبوغدة (تدبجا).
وخرّج له الشيخ محمد بن عبد الرحمن باذيب ثبتا مختصراً، وهو مطبوع.
وكان شيخنا الناخبي من أهل العلم والأدب والفضل، وله ديوان ورسائل مطبوعة، وله جهود في نشر السنّة ومحاربة الخرافات في بلده، وله صلة وتعاون في ذلك مع وجيه الحجاز محمد نصيف، وكانت له منزلة رفيعة في السلطنة القعيطية باليمن، ثم استقر في جدة إماماً نحو أربعين عاماً إلى آخر عمره، وجاوز المائة بسنوات، حيث وُلد سنة 1317 تقريباً، وبقي إلى آخر أيامه بكامل إدراكه ووعيه، لكنه أضرّ بأخرة.
توفي شيخنا الناخبي رحمه الله في جدة يوم الأحد 24/5/1428.
9- الشيخ المعمر عبد الرحمن بن إسماعيل الوشلي اليماني:
أستجاز لشيخنا منه تلميذه الشيخ سالم بن علي القعطبي اليمني، فكتب الإجازة العامة يتاريخ 9/8/1427، ووصف شيخنا بالشيخ الإمام المحدّث.
يروي عن جمع، سمى منهم في إجازته العلامة حسين بن محمد بن حسين الزواك، بقراءته على والد المجيز العلامة إسماعيل بن محمد الوشلي.
وتوفي أواخر ذي الحجة سنة 1429 رحمه الله تعالى.
10- الشيخ العلامة المفسر المجاهد عبد القيوم بن زين الله الرحماني البَسْتَوي:
جاء إلى شيخنا زائراً مع بعض طلابه في منزله بالرصيفة بمكة، فاستجازه، فكتب له الإجازة العامة بتاريخ 20/10/1428، ووصف شيخنا بالعلامة المحدّث الشيخ عبد الوكيل بن المحدث الكبير مولانا عبد الحق الهاشمي، وكتب بخطه: أجزته وأهله وعشيرته.
وسمعت شيخنا عبد الوكيل في محضر عدد من المشايخ في الكويت يثني عليه ويبجّله، وتأثر لما سمع كلام أحد الطلبة فيه، وقال لنا مراراً: حسدوه وظلموه.
وذكرت للشيخ عبد القيوم ترجمة مفصلة في هذا الكتاب.
11- الشيخ العلامة المحدّث محمد إسرائيل بن محمد إبراهيم السلفي الندوي:
التقى مع شيخنا بالكويت في مجالس إسماع السنن، وتوطدت بينهما الصلة فيها، وتدبجا الرواية أمامنا، وكتب لشيخنا عبد الوكيل الإجازة بتاريخ 21/11/1428.
وللشيخ محمد إسرائيل ترجمة في هذا الكتاب.
12- العلامة القاضي المعمر محمد بن إسماعيل العَمْراني اليماني:
كتب لشيخنا الإجازة العامة من صنعاء في شهر صفر سنة 1427، ووصفه في إجازته بالعلامة.
والعلامة العمراني يروي عن عدد من المشايخ، وهم: محمد زبارة، وابنه أحمد، وعبدالله بن عبدالرحمن بن حميد، والحسن بن علي بن حسين المغربي، وعلي بن حسين المغربي، وعبدالواسع الواسعي، وعبدالله بن محمد السرحي، وحسين بن محفوظ الوشاحي العراقي، ومنصور بن عبدالعزيز بن نصر التعزي، ويحيى بن عبدالرحمن الأنباري الزبيدي، ومحمد بن حسن بن عبدالباري الأهدل المروعي، وابنه إبراهيم، و عبدالقادر بن عبد الله شرف الدين، وعبدالله بن محمد بن يحيى المنصور، وأحمد بن أحمد الجرافي، وعبدالله بن عبدالكريم الجرافي، والقاسم بن إبراهيم بن أحمد، ومحمد بن محمد السماوي.
والعلامة القاضي العمراني درّس مدة طويلة، وتخرج عليه طبقات من العلماء، وهو من دعاة السنة ومذهب السلف هناك، وأفرد ترجمته تلميذه الشيخ عبد الرحمن بن عبد الله الأغبيري في رسالة جامعة، وهي مطبوعة.
13- محمد نادر حسين الأركاني البرماوي:
لقيه شيخنا في مكة، وتزاورا، واستجازه شيخنا، فأجازه إجازة خطية بتاريخ 12/5/1426، وكتب في آخر الإجازة بخطه: «هو عندي سليم الطبع، صحيح الفطرة، جيد الفهم، قابل للدرس والتدريس والقضاء، ولما فرغ عن تحصيل العلوم أجزته، أحقر الأنام محمد نادر حسين أركاني».
وذكر المجيز في إجازته أنه روى بالإجازة عن جمع من العلماء، منهم: محمد أنور شاه الكشميري، وحسين بن أحمد المدني، ووأشرف علي التهانوي، ويحيى الكاندهلوي، ومولانا عبد المعبود، ومولانا زميل الدين، ومولانا هداية الرحمن، ومولانا رضي الدين، ومولانا زكريا الصحب، ومولانا حنيف صاحب، وغيرهم.
كما ذكر أنه من مواليد سنة 1297! وذكر لي شيخنا أنه يستبعد مرويات مجيزه وسنّه.
قلت: ولأن الرواية دين وأمانة فإنني أصرح أن الشيخ المجيز أقل ما يقال فيه: إنه ليس بعمدة، فقد لقيه إخواننا المعتنون المتثبتون وأفادوا أنه لا يوثق بسنه ومروياته، ولما قابلته في مكة قريباً (ليلة 23/2/1429) رآنا نقرأ مع بعض الإخوة من الحجاز والكويت على الشيخ محمد تقي العثماني في صحن الحرم، فجاء وزاحمنا وعرض علينا الإجازة ابتداء، وتأملت فيه وقدّرت سنّه بين الثمانين والتسعين، وأستبعد جدا بلوغه المائة، فضلا عن مجاوزتها بضعاً وثلاثين سنة! وعلى التقدير الذي أراه لعمره فيتعذر إدراكه القراءة على أنور شاه الكشميري (ت1352)، لكن الأمر لم يقف هنا، فقد صرَّح لشيخنا عبد الوكيل وعدد من الزملاء أنه يروي عن السيد نذير حسين (ت1320) مباشرة بالإجازة الخاصة لا العامة لأهل العصر! وهذا كذبٌ بيّن أو تخليط شديد، والله المستعان.
14- ورأيت في صورة شهادة الفضيلة الممنوحة لشيخنا من جامعة رياض العلوم بدهلي بإمضاء أساتذتها: «ونجيزه أن يروي عنا ويدرّس بالشروط المعتبرة عند أئمة المحدّثين»، ولكن لم يظهر في المصورة أسامي المشايخ الموقعين، فيراجع الأصل عند الشيخ.

مصنفاته:
تقدم أن شيخنا عنده عناية خاصة بصحيح البخاري، وسمعته مرة يقول: أتحدى أحداً يباريني في البخاري!
وسمعت شيخنا أبا عبد الرحمن بن عقيل الظاهري وشيخنا عبد الله بن حمود التويجري يثنيان على معرفة المترجم ومعلوماته في الصحيح.
وكثير من مصنفات شيخنا هي فوائد تحقيقاته وأبحاثه في البخاري، فمن مصنفاته:
1- عناية الباري في ضبط مواضع أسماء الرجال في صحيح البخاري.
2- مفتاح القاري في عد أسماء الكتب والأبواب، والرواة، والمعلقات، والمتابعات من صحيح البخاري.
3- عناية الوهاب لمن أخرج لهم البخاري أو أستشهد به أو له ذكر من الأصحاب.
4- إنعام الباري في معجم أحاديث شيوخ البخاري.
5- مسند القزويني، هذب فيه سنن ابن ماجه ورتبه على المسانيد.
6- الحطة في معجم أحاديث الشيوخ الأئمة الستة.
7- البحر الزاخر فيما روى الإمام البخاري في جامعه من شيخه بواسطة شيخه الآخر.
8- فتح الواحد فيما روى الإمام البخاري في جامعه عن شيخين في حديث واحد.
9- التعداد فيمن خضب لحيته من الصحابة وأئمة الحديث بالحناء والكتم والصفرة والسواد.
10- أربعون أثراً للسعادة من عمل بهن خرج من ذنوبه كيوم الولادة.
11- البطشة الكبرى في غزوة بدر الكبرى.
12- تحقيق الأحاديث المنسوبة إلى الإمام الذهلي في البخاري وأسئلة والأجوبة.
13- دعاء المضطرين من البشر ومناجاتهم في وقت السحر.
14- يا أهل الفرش لذوا بأسماء ذي العرش.
15- القول الصحيح فيما فات من ابن عدي، وابن عساكر، وابن منده، والصاغاني ،وما زادوا في كتبهم من أسماء المشائخ الإمام البخاري في جامعه الصحيح.
16- بدائع المنن في أسامي شيوخ الشيخ وأصحاب السنن.
17- مختصر عناية الباري.
18- أقوال المحدثين وجمهور الفقها على أن يغسل الزوج زوجته بعد موتها.
وقام شيخنا بتحقيق خلق أفعال العباد للبخاري، وعدد من رسائل وكتب والده، طبع بعضها.

ذريته:
رزق الله شيخنا تسعة أولاد: ثلاثة من الذكور، وستة من الإناث، وفقهم الله وذريتهم لطاعته.
وابنه الأكبر هو الأخ في الله الأستاذ خالد، قرأ عدداً من كتب الحديث على والده، وتخرج من قسم اللغة والأدب في جامعة أم القرى، ويعمل مدرساً، وفقه الله تعالى.

----------------------------------
(1): أهم مصادر الترجمة:
لقاءات ومشافهات متعددة مع المترجم في مكة والكويت.
وثائق وإجازات للمترجم اطلعت على أصولها وصوّرتُها منه.
نبذة من إملاء المترجَم على ولده خالد، منشورة في ملتقى أهل الحديث على شبكة المعلومات (الإنترنت).
فهرس مقروءات المترجم على مشايخه، قرأه علينا في البحث.
فوائد منوعة ذكرها تلميذاه: ابنه خالد، والشيخ عبد الرحمن الفقيه، منشورة في ملتقى أهل الحديث.
(2) أخبرني شيخنا بذلك، وقال: بقي الجد في باكستان بعد رحيلنا للحجاز، وتوفي بعدها بسنتين تقريباً [نحو سنة 1370]، وعمره 125 سنة.
قلت: صرح الشيخ عبد الحق أنه أصغر إخوانه، وقد وُلد سنة 1302.
(3) ما سبق مجموع ما جاء في ثلاث وثائق، إحداها بخط الشيخ عبد الحق من رسالة منه لسماحة الشيخ محمد بن إبراهيم، والثانية: عليها ختم الشيخ عبد الحق ومصادقة مراقب التدريس والمدرسين في المسجد الحرام، والثالثة إجازة العلامة عبيد الله الرحماني لشيخنا المترجم، يذكر فيها أن الشيخ عبد الحق كتب إليه أن ولده قرأ وسمع عليه كذا وكذا.
وجاء في ثلاث إجازات مختلفة من الشيخ عبد الحق لابنه أنه أخذ عليه ما بين قراءة وسماع وإجازة: القرآن الكريم، والموطأ، والستة، وصحيح ابن خزيمة، وصحيح ابن حبان، والمستدرك، وسنن البيهقي، وسنن الدارقطني، ومسند أحمد، ومسند الدارمي، تفسير ابن جرير، وتفسير ابن كثير، وتفسير الجلالين.
وأما ما ذكرتُه من المقروءات بعد فهو الذي ثبت وتحرر لديّ بالاجتهاد في تكرار وتنويع السؤال والإجابة في عدة مناسبات، مع مراجعة أحد أعيان طلبة الشيخ المتثبتين والمكثرين عنه -وهو الشيخ الفاضل عبد الله التوم- ووجود القرائن في بعضها، ولهذا فالكتب المذكورة هنا أرجو أنها ثابتة كلها إن شاء الله، ولا شك أنه سمع سواها الكثير، ولكنها تحتاج لمزيد تثبت وتحرير عندي، ذلك لأن شيخنا كان يتردد في سماع بعض الكتب، فربما نفاها حيناً، وأثبتها حيناً آخر، مثل الموطأ رواية محمد بن الحسن الشيباني، ومثل جامع البيان قالي لي مرة: لم أقرأه على الوالد، بل على تلميذه سلطان محمود. ومرة ذكر أنه قرأه على الوالد، فمثل تلك الكتب توقفت عن إثباتها هنا.
وهناك بعض كتب ورسائل نفى الشيخ أن يكون قرأها على الوالد عندما سألته، أذكرها للفائدة، وهي: البيقونية، وغرامي صحيح، ونزهة النظر، وبقية كتب الشيخ محمد بن عبد الوهاب سوى التوحيد والأصول الثلاثة، والإيمان لابن أبي شيبة، والإيمان لأبي عبيد.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17-01-09, 02:04 PM
صقر بن حسن صقر بن حسن متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-11-02
المشاركات: 2,366
افتراضي

جزاك الله خيرا
وبارك الله في الشيخ المحدث عبدالوكيل الهاشمي ، ولا يُشكك في سماعه من والده إلا جاهل أو معاند .
__________________
اللهم اغفر لأبي وارحمه وارض عنه واجعل قبره روضة من رياض الجنة
اللهم اجعل منزله في الفردوس الأعلى من الجنة مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17-01-09, 02:20 PM
محمد زياد التكلة محمد زياد التكلة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-04
المشاركات: 2,939
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صقر بن حسن مشاهدة المشاركة
ولا يُشكك في سماعه من والده إلا جاهل أو معاند .
وإياك أخي المكرم.
وما ذكرتَه هو الأعم الأغلب، ولكن ربما اجتهد مجتهدٌ بما يراه دليلا قويا عنده، وإن اتضح خلافه لغيره، مثل أخينا الشيخ الفاضل رياض السعيد وفقه الله هو في علمي ليس من بابة أولئك الجهلة والمعاندين.
والتحرير والتثبت مطلوب سواء في أصل المعلومة، أو في انتقاء العبارة.
وبشكل عام لنا سلفٌ باختلاف أئمة الجرح والتعديل سنرى بينهم اختلافا وتضادا في رواة: يظهر للباحث المتأمل الصواب فيهم، ولا يُشنَّع العبارة على المخطئ، ولا سيما إذا عُلم مسلكُه ودليله في الكلام.
رزقنا الله الإنصاف وأدب الاختلاف.

-----------
وللتنبيه فهذه الترجمة استللتُها من كتابي: الثبت الجامع، يسر الله إتمامه على خير.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 17-01-09, 02:27 PM
عبدالله العلاف عبدالله العلاف غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه ولمشايخه
 
تاريخ التسجيل: 05-02-08
المشاركات: 1,111
افتراضي

أخي زياد

جزاك الله خيراً

كما ذكر الإخوة

أجدت و أفدت
__________________
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

حسابي على التويتر
https://twitter.com/DrAllaf

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 17-01-09, 02:42 PM
نواف البكري نواف البكري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-04-03
المشاركات: 453
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صقر بن حسن مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا
وبارك الله في الشيخ المحدث عبدالوكيل الهاشمي ، ولا يُشكك في سماعه من والده إلا جاهل أو معاند .
هذا لا يليق

فمن نفى السماع قد يشمله عذر التأول أو الخبر عن غير الصادق

ومثل هذا الكلام يثير الحفيظة ولا يلم الشمل ويخفف حدة الخلاف
__________________
الخلاص في الإخلاص
ــــــــ
نواف البكري
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 17-01-09, 03:42 PM
صقر بن حسن صقر بن حسن متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-11-02
المشاركات: 2,366
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نواف البكري مشاهدة المشاركة
هذا لا يليق

فمن نفى السماع قد يشمله عذر التأول أو الخبر عن غير الصادق

ومثل هذا الكلام يثير الحفيظة ولا يلم الشمل ويخفف حدة الخلاف
لو أن من شكك في سماعه من والده كان متريثا في إصدار الحكم لكان ذلك أولى به ، لكن الأمر تجاوز ذلك إلى اتهام الشيخ بكل سهولة والطعن في سماعه من والده ، بل تجاوز ذلك إلى اتهام طلبته الذين قرأوا عليه وسمعوا منه أو استجازوه .

الأمر أكبر من ذلك بكثير

وفي كل الأحوال ذلك جهل منهم بحقيقة الأمر ، أو معاندة للحق
__________________
اللهم اغفر لأبي وارحمه وارض عنه واجعل قبره روضة من رياض الجنة
اللهم اجعل منزله في الفردوس الأعلى من الجنة مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 17-01-09, 03:59 PM
ناصر السوهاجي ناصر السوهاجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-11-02
المشاركات: 171
افتراضي

بارك الله فيك أخي الكريم على هذه الترجمة ونسأل الله أن يهدي الجميع لطاعته، وأن يجنبنا وإخواننا أسباب سخطه ومعصيته ، وأن يجعلنا من أهل التحري والرجوع إلى الحق وعدم إلقاء التهم وخاصة إذا كانت للعلماء، إنه جواد كريم وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
__________________
أبو عبد الله السوهاجي
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 17-01-09, 04:27 PM
محمد زياد التكلة محمد زياد التكلة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-04
المشاركات: 2,939
افتراضي

جزاكم الله خيرا على ما كتبتم.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 18-01-09, 06:03 PM
أبو مالك الشيباني أبو مالك الشيباني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-02-06
المشاركات: 106
افتراضي

محمد زياد

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 19-01-09, 11:41 AM
أبو حـنـظلة أبو حـنـظلة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-07
المشاركات: 40
افتراضي

بارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 20-01-09, 12:14 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

بهاولبور وتكتب باللغة الأردية
بہاولپور ( كذا والله أعلم بالصواب )
Bahawalpur
ووتقع اليوم في (باكستان ) في إقليم البنجاب جنوب ملتان
http://en.wikipedia.org/wiki/Bahawalpur


وأما جلال بور
(Jalalpur Sharif is a small town located in Jhelum,
and is a Union Council of Pind Dadan Khan
Tehsil in Jhelum District, Punjab province, Pakistan.
http://en.wikipedia.org/wiki/Jalalpur_Sharif

والله أعلم بالصواب
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg bahaw.jpg‏ (21.6 كيلوبايت, المشاهدات 1819)
نوع الملف: jpg jalapur.jpg‏ (15.4 كيلوبايت, المشاهدات 1531)
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 23-02-09, 07:51 AM
ابو عبد الله محمد بن فاروق الحنبلي ابو عبد الله محمد بن فاروق الحنبلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-07-08
الدولة: اللهم أحسن عاقبتي
المشاركات: 1,605
افتراضي

جزاك الله خيرا ياشيخ زياد على ترجمتك القيمة للشيخ المسند / عبد الوكيل الهاشمي ، ونفع الله بك شيخنا الحبيب .
__________________
( يوم تجد كل نفس ماعملت من خير محضرا وماعملت من سوء تود لو أنَ بينها وبينه أمدا بعيدا )

https://www.facebook.com/alathari1381

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 27-02-09, 12:44 AM
مصلح مصلح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-07-04
الدولة: الرياض
المشاركات: 650
افتراضي

جزاك الله خيراً أيها الشيخ الهمام ، واسمح لي بأن أضيف إضافة قد تكون مفيدة

=============

حدثني شيخنا أبا خالد عبدالوكيل بن عبدالحق الهاشمي في معرض حديثه عن شيوخه وشيوخ والده قال :
ومن شيوخ والدي -الذين أدركتهم- الشيخ عبدالودود بن عبدالتواب القدير آبادي ، لقيته وقد قدم إلى مكة بعد وفاة والدي ووقع لي معه قصة ..
فقد صليت معه العصر في الحرم وصلى بنا الشيخ عبدالله الخليفي رحمهم الله . فلما فرغنا قال الشيخ عبدالودود : من هذا الإمام ؟
قلت : هو الشيخ عبدالله الخليفي . فقال : اذهب بي إليه .
فذهبت به فلما رأينا الشيخ عبدالله الخليفي أشرت إليه وتواريت خلف الشيخ عبدالودود وكان كبير اللحية جداً .
فسلّم الشيخ عبدالودود على الشيخ الخليفي وقبض على صدره وقال : أهكذا كانت صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ (كأنه عاب عليه عدم تطويل الصلاة)
فلما سمع الشيخ الخليفي ذلك قال : لا ، وبكى وشكر الشيخ .. (قلت : وكان الشيخ الخليفي سريع الدمعة رحمه الله)
ثم ناداني وأعطاني ظرفاً وقال : أعطه الشيخ عبدالودود .
فذهبت إلى الشيخ عبدالودود ودفعت إليه الظرف وقلت : هذا من الشيخ الخليفي ، فقال : افتحه ، ففتحته فإذا فيه ثلاث آلاف ريال (وكان لها وقتها شأن)
فلم رآها قال احفظها عندك حتى أراك من الغد . فلما رأيته قال انطلق بنا إلى الشيخ الخليفي .
فلما لقيناه قال : يا شيخ هذا المال رشوة لتخرس به لساني عن قول الحق ؟
فقال الشيخ : بل هو إعانة لك على ما تستقبله من السفر .
فقبله الشيخ عبدالودود رحمه الله
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 27-02-09, 06:44 PM
ابو عبد الله محمد بن فاروق الحنبلي ابو عبد الله محمد بن فاروق الحنبلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-07-08
الدولة: اللهم أحسن عاقبتي
المشاركات: 1,605
افتراضي

هولاء هم العلماء
( إنما يخشى اللهَ من عباده العلماء )
__________________
( يوم تجد كل نفس ماعملت من خير محضرا وماعملت من سوء تود لو أنَ بينها وبينه أمدا بعيدا )

https://www.facebook.com/alathari1381

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 30-03-09, 11:27 AM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,436
افتراضي

سلامٌ عليكم،
فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
أما بعد،

فجزاك الله كل خير، أبا عُمر

أحسنت والله،

أسأل الله تعالى أن يوفقني إلى لقاء الشيخ والأخذ عنه

لكن: هل تستطيع أن تتصل به ؟
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 30-03-09, 02:15 PM
حمد الغامدي حمد الغامدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-06
المشاركات: 323
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الله محمد بن فاروق الحنبلي مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا ياشيخ زياد على ترجمتك القيمة للشيخ المسند / عبد الوكيل الهاشمي ، ونفع الله بك شيخنا الحبيب .
اللهم آمين
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 07-09-09, 06:12 PM
ابو عبد الرحمن الفلازوني ابو عبد الرحمن الفلازوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-07
الدولة: مصر _دمياط
المشاركات: 736
افتراضي رد: ترجمة شيخنا المسند الواعظ عبد الوكيل بن عبد الحق الهاشمي وذكر مسموعاته

جزاكم الله خيرا" شيخنا التكلة على هذة الترجمة القيمة للشيخ المسند / عبد الوكيل الهاشمي ، ونفع الله بك شيخنا الحبيب وبارك فيك وكتب اجركم .
__________________
قال البخاري رحمه الله :أفضل المسلمين رجل أحيا سنة من سنن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أميتت ، فاصبروا يا أصحاب السنن رحمكم الله فإنكم أقل الناس .
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 10-09-09, 06:01 AM
أبوالليث الشيراني أبوالليث الشيراني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-08-09
المشاركات: 170
افتراضي رد: ترجمة شيخنا المسند الواعظ عبد الوكيل بن عبد الحق الهاشمي وذكر مسموعاته

أين أجد ترجمة مفصلة لوالده الشيخ عبدالحق الهاشمي ..
كذلك المصادر المتعلقة بذلك ..
لأن تراث والده لم يخدم كثيراً , كما أن سيرته لم تذكر إلا في مصدرين حسب ما أعلم !
وكلاهما لا يفي بالغرض للباحث الذي يهمه هذا الشأن ..
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 07-06-13, 03:55 AM
أبو زارع المدني أبو زارع المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-07
الدولة: جدة
المشاركات: 9,290
افتراضي رد: ترجمة شيخنا المسند الواعظ عبد الوكيل بن عبد الحق الهاشمي وذكر مسموعاته

جزاكم الله خيرًا مشايخنا الكرام.
وهذا للفائدة عنوان رسالة ماجستير: عبد الحق الهاشمي وجهوده في خدمة السنة النبوية, للباحث عبدالله شيراني.
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=287125
__________________
.
(اللهم إني أسألك من "الخير كله": عاجله وآجله, ما علمتُ منه وما لم أعلم .. وأعوذ بك من "الشر كله": عاجله وآجله, ما علمتُ منه وما لم أعلم)
.
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مسموعاته , المسند , الحق , الهاشمي , الواعظ , الوكيل , ترجمة , شيخنا , عبد , وذكر

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:07 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.