ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 18-01-09, 01:06 AM
عبد السلام بن محمد - أبو ندى عبد السلام بن محمد - أبو ندى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-05-05
المشاركات: 404
Question هل يجوز بناء مسجد ثم فوق المسجد مسكن تابع له ؟

هل يجوز بناء مسجد ثم فوق المسجد مسكن تابع له ؟

و وقف للمسجد ؟



أفيدونا رعاكم الله

فالإخوة في طور التصميم
__________________
إذَا لمْ يشِب رأْسٌ على الجهلِ لم يكنْ *** على المرءِ عارٌ أنْ يشِيبَ و يهْرمَا
ولم أرَ فرْعاً طال إلّا بأَصْلِه *** ولم أرَ بدْءَ العلم إلا تعلّمَا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18-01-09, 10:50 AM
أبو السها أبو السها غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-01-08
المشاركات: 897
افتراضي

حكم بناء المسجد تحت عمارة سكنية أو فوقها


رقم الفتوى (7197)
موضوع الفتوى حكم بناء المسجد تحت عمارة سكنية أو فوقها
السؤال س: ما حكم بناء المسجد تحت عمارة سكنية ؟ وما رأي فضيلتكم في من يقول: إن المسجد يجب أن يكون أرض وسماء أي: لا شيء فوقه ولا شيء تحته؟
الاجابـــة يجوز أن يكون المسجد تحت منازل أو فوقها ولا أذكر من قال: إنه لا يجوز البناء فوق المسجد ولا تحته حيث يوجد في بعض الدول من يجعل المسجد فوق الأسواق والدكاكين لضيق الأرض عندهم، فيحتاجون إلى استغلال ما تحت المساجد وبنائها للتسويق أو للسكنى ولا حرج في ذلك، وهكذا لو بنوا فوق المسجد مساكن وغرفًا ينتفع بها، ولكن الأولى أن يكون المسجد مستقلا ويبعد عن بناء شيء من المساكن فوقه أو تحته حتى يحصل لصاحبه كمال الأجر في تبرعه بالأرض وما بني فوقها وحتى لا يكون فوق المصلين من ليس منهم من نساء وأطفال.


عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين
http://ibn-jebreen.com/ftawa.php?vie...197&parent=584

*بعض النقولات من كتب الفقه :
جاء في كتاب منح الجليل شرح مختصر خليل 7/493(فقه مالكي)
و ) تكره ( سكنى ) الرجل ( فوقه ) أي المسجد بأهله , قاله الشارح . وقال البساطي مطلقا بأهله أو وحده .
( تنكيت ) سيأتي في الإحياء منع سكنى فوقه . ومفهوم فوقه جوازها تحته وهو كذلك نص عليه فيها , وسيأتي في الإحياء جواز السكنى فيه لرجل تجرد للعبادة قاله تت . طفي تبع المصنف في تعبيره بالكراهية هنا لفظ المدونة , وفي تعبيره بالمنع في الإحياء . ابن شاس وابن الحاجب وعارضه في توضيحه بنصها . وأجاب بحمله على المنع فيقال كذا في كلاميه هنا . فيها كره الإمام مالك رضي الله تعالى عنه أن يبني الرجل مسجدا ثم يبني فوقه بيتا يسكنه بأهله , أراد لأنها إذا كانت معه يطؤها على ظهر المسجد وذلك مكروه . الحط هذا موافق لظاهر ما في جعلها وإجارتها , ولظاهر كلام ابن يونس , ومخالف لظاهر ما يأتي للمصنف في الإحياء , ولظاهر كلام ابن شاس هناك والقرافي وابن الحاجب , ففي التهذيب كره مالك السكنى بالأهل فوق ظهر المسجد . ابن يونس كره مالك أن يبني الرجل مسجدا ثم يبني فوقه بيتا يسكنه بأهله , لأنها إذا كانت معه يطؤها على ظهر المسجد وذلك مكروه . وذكر مالك أن عمر بن عبد العزيز رضي الله تعالى عنه كان يبيت على ظهر المسجد في الصيف بالمدينة المنورة على ساكنها أفضل الصلاة والسلام وكان لا يقرب فيه امرأة . ابن الحاجب يجوز للرجل جعل علو مسكنه مسجدا ولا يجوز جعل سفله مسجدا , ويمكن العلو لأن له حرمة المسجد ونحوه في الذخيرة والجواهر في التوضيح , ونحوه في المدونة والواضحة . وفي جعل المدونة كره مالك السكنى فوقه .
فإن قلت قد صرح بالكراهة هنا خلاف ما في كتاب الصلاة والواضحة . ففي مختصرها أجاز مالك لمن له سفل وعلو أن يجعل العلو مسجدا ويسكن السفل , ولم يجز له أن يجعل السفل مسجدا ويسكن العلو , وفرق بينهما أنه إذا جعل السفل مسجدا صار لما فوقه حرمة المسجد , ثم قال الحط وتحقيق هذه المسألة أن المسجد إذا بني لله تعالى وحيز عن بانيه فلا ينبغي أن يختلف في أنه لا يجوز البناء فوقه , فقد قال القرافي حكم الأهوية تابع لحكم الأبنية , فهواء الوقف وقف , وهواء الطلق طلق , وهواء الموات موات , وهواء الملك ملك , وهواء المسجد له حكم المسجد لا يقر فيه الجنب . ومقتضى هذه القاعدة أن يمنع هواء المسجد والأوقات إلى عنان السماء لمن أراد غرس خشب حولها , ويبنى على رءوس الخشب سقفا عليه بنيان , ولم يخرج عن هذه القاعدة إلا فرع واحد , وهو إخراج الرواشن والأجنحة عن الحيطان , ثم أخذ يبين وجه خروجه فانظره ونحوه في الذخيرة وقواعد المقري . وفي تبصرة اللخمي من بنى لله مسجدا وحيز عنه وأحب أن يبني فوقه فلا يكون له ذلك .
وأما إذا كانت له دار لها علو وسفل وأراد أن يحبس السفل مسجدا ويبقى العلو على ملكه , فظاهر ما تقدم للواضحة وابن الحاجب وتابعيه وما يأتي للمصنف في الإحياء أنه لا يجوز , ولكن صرح اللخمي بجوازه , فقال إثر ما تقدم عنه وإن قال أنا أبنيه لله تعالى وأبني فوقه مسكنا , وعلى هذا أبني جاز , وكذا لو كانت دار لها علو وسفل فأراد أن يحبس السفل مسجدا ويبقى العلو على ملكه جاز ا هـ . وينبغي أن يوفق بين هذه النقول , ويجعل معنى قوله في المدونة لا يعجبني أو لا ينبغي لا يجوز . ويحمل هو وما في الواضحة وابن شاس والقرافي وابن الحاجب والآتي للمصنف في الإحياء على الشق الأول الذي تقدم أنه لا ينبغي أن يختلف في منعه , ويحمل ما في جعلها وكلام اللخمي الأخير وما للمصنف هنا على الشق الثاني وإن كان لفظ اللخمي الجواز لأنه لا ينافي الكراهة , ويساعد هذا التوفيق كلام ابن ناجي في شرح المدونة , ونصه على قول التهذيب ولا يبني إلخ , قال في الأم لا يعجبني ذلك لأنه يصير مسكنا يجامع فيه , وذلك كالنص على التحريم , ولم أعلم فيه خلافا . وذكر أبو عمران المظاهر المعلومة التي تدل على الخلاف , هل ظاهر المسجد كباطنه أم لا ؟ وذلك يوهم جواز البناء عليه على قول . وليس كذلك لما ذكره في الأم , مع أن اللفظ يقتضي سبق المسجد فهو تغيير للحبس , بل ظاهرها أن من عنده علو وسفل فحبس العلو مسجدا فإنه جائز ونص عليه اللخمي , وعلى قولها المتقدم وكره يريد يكون تحبيس المسجد متأخرا عنه ا هـ .

*الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :
ذهب جمهور الفقهاء من الحنفية والمالكية والحنابلة إلى كراهة السكنى فوق المسجد للإمام وغيره مع أهله لأن العادة جرت أن يعاشر الرجل زوجته في بيت السكنى والجماع فوق المسجد مكروه .
وإذا دعت المصلحة والحاجة إلى بناء بيت للإمام فوق المسجد فيجوز كأن تضيق الأرض ولا يوجد مكان يبنى عليه إلا سطح المسجد .
انظر : [ الهداية شرح البداية 1/65 ، البحر الرائق 2/36 ، حاشية ابن عابدين 1/656 ، مواهب الجليل ، الفروع 5/362 ،الإنصاف 3/372] .
أما المصليات في المجمعات والمحلات التجارية فجائز سواء كان المصلى تحت البناء أو فوقه لأن المصلى له خصوصية تختلف عن مسجد الجامع .
ونوصي لجان المساجد في الأبنية الحديثة :
1- بأن يكون سكن الإمام مستقلاً أو تحت المسجد أو بجانبه .
2- كما ونؤكد على ضرورة تجنيب المساجد مما يدنسها وكل ما يشوش على المصلين كرفع الأصوات وغيره .
والله تعالى أعلم .
http://www.7efa.com/index.php?cat_id=15&art_id=357
__________________
قال ابن شهاب الزهري: لو جمع علم عائشة إلى علم جميع النساء لكان علم عائشة أفضل. السير2 /185
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19-01-09, 04:16 PM
عبد السلام بن محمد - أبو ندى عبد السلام بن محمد - أبو ندى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-05-05
المشاركات: 404
افتراضي

بارك الله فيك



أحسنت
__________________
إذَا لمْ يشِب رأْسٌ على الجهلِ لم يكنْ *** على المرءِ عارٌ أنْ يشِيبَ و يهْرمَا
ولم أرَ فرْعاً طال إلّا بأَصْلِه *** ولم أرَ بدْءَ العلم إلا تعلّمَا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-07-09, 06:13 AM
ابراهيم خطاب ابراهيم خطاب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-08
الدولة: مصر
المشاركات: 214
افتراضي

جزاكم الله خيرا على هذا التوضيح والشرح.
ولكن هل يأخذ هذا المسجد أو المُصلى الذي بُني أسفل المسكن أو أسفل المنزل حكم المساجد من صلاة ركعتي تحية المسجد وإقامة الجمعة فيه , أم أنه لا تصلى فيه تحية المسجد لأنه لا يعتبر مسجداً جامعاً أو مستقلاً بل مصلى يسقط الفريضة فقط .
__________________
وما من كاتب إلا سيبلى*** ويبقي الدهر ما كتبت يـداه
فلا تكتب بخطك غير شئ***يسرك في القيامة أن تراه
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-09-09, 05:59 AM
أبو المقداد أبو المقداد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-06-03
المشاركات: 1,942
افتراضي رد: هل يجوز بناء مسجد ثم فوق المسجد مسكن تابع له ؟

أليس المسجد وقفا ؟

ثم أليس الهواء له حكم القرار ؟

فكيف يصح البناء فوق المسجد ؟
__________________
إن اللئيم وإن تظاهر بالندى*لابد يوما أن يسيء فعالا
أما الكريم، فإن جفاه زمانه* لا يرتضي غير السماحة حالا

تويتر:https://twitter.com/AhmedEmadNasr




رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-09-09, 10:28 AM
أبو السها أبو السها غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-01-08
المشاركات: 897
افتراضي رد: هل يجوز بناء مسجد ثم فوق المسجد مسكن تابع له ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو المقداد مشاهدة المشاركة
أليس المسجد وقفا ؟
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو المقداد مشاهدة المشاركة

ثم أليس الهواء له حكم القرار ؟

فكيف يصح البناء فوق المسجد ؟

يستفاد من كلام بعض الفقهاء وهو أقرب إلى الصواب :
أولا: الهواء له حكم القرار كما نص على ذلك أهل العلم وكما تفضل الأخ،
قال القرافي في ( الفرق الثاني عشر والمائتان بين الأهوية وبين قاعدة ما تحت الأبنية ) :"اعلم أن حكم الأهوية تابع لحكم الأبنية فهواء الوقف وقف ، وهواء الطلق طلق ، وهواء الموات موات ، وهواء المملوك مملوك ، وهواء المسجد له حكم المسجد فلا يقربه الجنب "
و قال الزيلعي في تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق (1/168)"لأن سطح المسجد مسجد إلى عنان السماء "
ثانيا :الأولى أن يتجنب اتخاذ المساكن فوق المساجد المنشأة حديثا ، لكن إن ألجأت الحاجة إلى اتخاذ مسكن للإمام ونحوه فلابأس لأن المسجد هنا انفصل-من أول يوم لتأسيسه- عن المسكن ،كمن أنشأ بناية وأراد أن يجعل أسفلها مسجدا وأعلاها متاجر ودكاكين ومحال للسكني فهذا لا حرج فيه إن شاء الله ،وكذا في حالة كون المسجد أتى متأخرا ولاحقا للمسكن أو الدكاكين كمن له بناية قديمة فأراد أن يجعل أعلاها دكاكين ومساكن وأسفلها مسجدا فالحكم كما في الصورة الأولى.
ثالثا :إذا كان المسجد قد بني أولا مستقلا ثم جاء من يريد جعل أعلاه مسكنا أو متجرا فهذا لا يجوز للقاعدة التي مرت "الهواء له حكم القرار"
قال الخرشي في شرح مختصر خليل (7/20)" [( ص ) كمنزل تحته ومنع عكسه ( ش ) التشبيه في الجواز والمعنى أنه يجوز للإنسان أن يتخذ له بيتا تحت المسجد ولا يجوز له أن يتخذ بيتا فوقه ; لأن ما فوق المسجد له حرمة المسجد وهذا في مسجد أعلاه متأخر عن مسجديته بأن بنى مسجدا ابتداء ثم أحدثت السكنى فوقه وما مر في باب الإجارة في قوله وسكنى فوقه في أنه مكروه في مسجد أعلاه سابق على مسجديته ."

وبهذا أفتت اللجنة الدائمة وهو الذي يوافق الأصول ولا يتنافى مع مقاصد الشرع :

الفتوى رقم ‏(‏5173‏)‏

الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه وبعد‏:‏ لقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على السؤال المقدم من معالي وزير الحج والأوقاف إلى سماحة الرئيس العام والمحال إليها برقم 2100 في 5/11/1402هـ، ونصه‏:‏ أن المواطن عبدالله صالح يذكر في خطابه إلينا بتاريخ 20/4/1402هـ أن مسجد الإخاء الإسلامي في مدينة جدة جنوبي دكاكين ابن لادن يوجد فوقه بيت يسكنه أهله وهو يظن أنه لا يجوز أن يقوم السكن فوق المسجد، فما حكم الشرع في ذلك‏؟‏ وأجابت بما يلي‏:‏

إذا أنشئ بناء مسجد مستقلاً كان سقفه وما علاه تابعاً له جارياً عليه حكمه، فلا يجوز بناء سكن عليه لأحد‏.‏

أما إذا كان المسجد طارئاً على المسكن، مثل ما لو أصلحت الطبقة السفلى من منزل ذي طبقات وعدلت لتكون مسجداً جاز إبقاء ماعليه من الطبقات مساكن لسبق تملكها على جعل الطبقة السفلى مسجدا، فلم يكن ما فوقه تابعاً له‏.‏

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

الرئيس‏:‏ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز

نائب رئيس اللجنة‏:‏ عبدالرزاق عفيفي

عضو‏:‏ عبدالله بن قعود



رقـم الفتوى : 10921عنوان الفتوى :حكم البناء فوق المساجد وحكم الصلاة في مسجد فوقه سكنتاريخ الفتوى :28 رجب 1422 / 16-10-2001السؤال
هل تجوز الصلاة في مسجد فوقه مسكن عائلي، مع العلم أن المسكن بني بعد المسجد؟ وهل يجوز السكن فوق المسجد؟
الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالمسجد بمجرد بنائه والإذن للناس بالصلاة فيه إذناً عاماً يصير وقفاً محرراً عن أن يملك العباد فيه شيئاً ، ومتى زال ملك واقفه عنه ، فليس له أن يرجع فيه ، ولا يبيعه ، ولا يورثه ، ولا يتصرف فيه إلا في مصلحة المسجد.
أما إن اشترط في حين وقفه حق البناء ، واتخاذ السكن فوقه ، أو تحته ، ففي ذلك خلاف بين أهل العلم:
-فمذهب المالكية: منع البناء فوقه ، وجوازه تحته.
-ومذهب الحنابلة: أنه إن جعل أسفل بيته مسجداً ، لم ينتفع بسطحه ، وإن جعل سطحه مسجداً ، انتفع بأسفله.
-وجوز الإمام أبو يوسف البناء تحته ، وفوقه.
والذي يظهر أنه لا مانع من البناء فوقه ، وتحته ، إن كان ذلك في نيته حين الوقف.
أما الصلاة في مسجد فوقه أو تحته سكن فصحيحة بلا خلاف ، لأن الأصل هو صحة الصلاة في كل مكان ، إلا الأماكن التي منع الشرع من الصلاة فيها ، وعلى هذا عمل الناس دون نكير من أهل العلم.
والله أعلم.


المفتـــي: مركز الفتوى

http://www.islamweb.net/ver2%20/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=a&Id=10921&Option=FatwaId

فتوى الشيخ ابن باز


مشروعية اتخاذ المساجد في العمائر


س : الأخ م . م . ص . من اللاذقية في سوريا يقول في سؤاله : يقوم بعض المسلمين من بعض البلدان الإسلامية بتخصيص الدور الأرضي في إحدى العمائر السكنية مسجدا تؤدى فيه الصلاة وذلك لعدم وجود

أماكن أخرى فهل يجوز ذلك؟ أفتونا جزاكم الله خيرا .

ج : لا نعلم حرجا في ذلك لعموم الأدلة الشرعية الدالة على شرعية تعمير المساجد وأداء الصلاة فيها ولحصول المقصود بذلك دون ضرر ولما في ذلك أيضا من تسهيل أداء المسلمين صلاتهم جماعة في بيت من بيوت الله . ويعطي هذا الدور حكم المسجد إذا وقفه مالكه لذلك . والله ولى التوفيق .


نشرت في (المجلة العربية) عدد جمادى الأولى 1411 هـ.




*
فتوى الشيخ الألباني



( الفرق الثاني عشر والمائتان بين الأهوية وبين قاعدة ما تحت الأبنية ) اعلم أن حكم الأهوية تابع لحكم الأبنية فهواء الوقف وقف ، وهواء الطلق طلق ، وهواء الموات موات ، وهواء المملوك مملوك ، وهواء المسجد له حكم المسجد فلا يقربه الجنب



س : هل يصح بناء سكن فوق المسجد ؟




ج : ليس هناك ما يمنع من هذا البناء لأنه لا يصلح قول ابن حزم وأمثاله أن المسجد إلى السماء السابعة ... فالخلاصة ما دام ليس هناك نص في الكتاب والسنة ولا سيما إذا كان هذا البناء لصالح المسجد . من الحاوي لفتاوى الألباني (1/278) .





وقول ابن حزم الذي أشار إليه الشيخ-رحمه الله-هو ماقاله (3/168 – 169) : [ ولا يحل بناء مسجد عليه بيت متملك ليس من المسجد , ولا بناء مسجد تحته بيت متملك ليس منه , فمن فعل ذلك فليس شيء من ذلك مسجدا , وهو باق على ملك بانيه كما كان ؟ برهان ذلك - : أن الهواء لا يتملك , لأنه لا يضبط ولا يستقر ؟ وقال تعالى : { وأن المساجد لله } فلا يكون مسجدا إلا خارجا عن ملك كل أحد دون الله تعالى لا شريك له فإذ ذلك كذلك فكل بيت متملك لإنسان فله أن يعليه ما شاء , ولا يقدر على إخراج الهواء الذي عليه عن ملكه , وحكمه الواجب له , لا إلى إنسان ولا غيره . وكذلك إذا بني على الأرض مسجدا وشرط الهواء له يعمل فيه ما شاء : فلم يخرجه عن ملكه إلا بشرط فاسد . وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { كل شرط ليس في كتاب الله فهو باطل } . وأيضا : فإذا عمل مسجدا على الأرض وأبقى الهواء لنفسه : فإن كان السقف له ؟ فهذا مسجد لا سقف له , ولا يكون بناء بلا سقف أصلا . وإن كان السقف للمسجد ؟ فلا يحل له التصرف عليه بالبناء . وإن كان المسجد في العلو والسقف للمسجد : - فهذا مسجد لا أرض له , وهذا باطل . فإن كان للمسجد فلا حق له فيه , فإنما أبقى لنفسه بيتا بلا سقف , وهذا محال ؟ ؟ وأيضا : فإن كان المسجد سفلا ؟ فلا يحل له أن يبني على رءوس حيطانه شيئا , واشتراط ذلك باطل ; لأنه شرط ليس في كتاب الله . وإن كان المسجد علوا , فله هدم حيطانه متى شاء , وفي ذلك هدم المسجد وانكفاؤه ولا يحل منعه من ذلك ; لأنه منع له من التصرف في ماله , وهذا لا يحل . ]

وراجع هذا الرابط فيه أقوال بعض العلماء والفقهاء في هذه المسألة :











__________________
قال ابن شهاب الزهري: لو جمع علم عائشة إلى علم جميع النساء لكان علم عائشة أفضل. السير2 /185
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 03-09-09, 02:10 PM
مصطفى سمير مصطفى سمير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-08-09
الدولة: مصر - المنصورة
المشاركات: 148
افتراضي رد: هل يجوز بناء مسجد ثم فوق المسجد مسكن تابع له ؟

ماشاء الله; جزاكم الله خيراً.
__________________
قال الفضيل عندما سُئل عن التواضع:
أن تخضع للحق وتنقاد له ممن سمعته, ولو كان أجهل الناس لزمك أن تقبله منه.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02-07-10, 10:46 AM
محمد مصطفى العنبري الحنبلي محمد مصطفى العنبري الحنبلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-04-07
المشاركات: 518
افتراضي رد: هل يجوز بناء مسجد ثم فوق المسجد مسكن تابع له ؟

جزاكم الله خيرا
تنبيه : أخونا أبو السها : نقلت نقولا عن المالكية و جاء فيها قال الحط : كان عليك أن تبين ما المراد بهذا الرمز و الذي يعني : الحطّاب الرعيني رحمه الله و كتابه مواهب الجليل على مختصر خليل و الله الموفق .
__________________
أسير خلف ركاب النجب ذا عرج 00 مؤملا كشف ما لا قيت من عوج
فإن لحقت بهم من بعد ما سبقوا 00 فكم لرب الورى في ذاك من فرج
و إن بقيت بظهر الأرض منقطعا 00 فما على عرج في ذاك من حرج
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لشيخ , مسكن , المسجد , تابع , بناء , يجوز , فوق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:36 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.