ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 23-01-09, 09:45 PM
محمد المطري محمد المطري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-08
المشاركات: 31
افتراضي هل الإعلان عن طفل مفقود في المسجد يدخل في النهي عن إنشاد الضالة

إخواني المشايخ وطلبة العلم أحسن الله إليكم جميعا عندي إشكال في مسألة إنشاد الضالة في المساجد هل يشمل هذا الأطفال الذين يضلون ويبحث عنهم في المساجد فكثير من أئمة المساجد يعانون من إحراج في هذي المسألة فهل البحث عنهم والإعلان عنهم في المسجد يدخل في إنشاد الضالة أو أن ذالك مختص بضالة الغنم ونحو ذلك أرجو ممن عنده علم وفتوى للعلماء أن يتحفني بذلك وجزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-01-09, 10:45 PM
المسيطير المسيطير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-08-03
المشاركات: 8,380
افتراضي

إنشاد الضالة في المسجد

الفتوى رقم ‏(‏13369‏)‏

س‏:‏ رأينا في الحديث أن الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن إعلان شيء في المسجد مثل بطاقة أو جواز سفر أو غير ذلك، ولكن إذا كان الضائع إنساناً فهل يجوز إعلان ذلك في المسجد، كغلام أو طفل أو شاب أو شيخ ‏؟‏

ج‏:‏ لايجوز إنشاد الضالة في داخل المسجد، سواء كان الضال متاعا أوحيوانا أو إنسانا، لعموم النهي عن إنشاد الضالة في المسجد‏.‏

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

الرئيس‏:‏ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز

نائب رئيس اللجنة‏:‏ عبدالرزاق عفيفي

عضو‏:‏ عبدالله بن غديان
__________________
قال ابن رجب رحمه الله :"خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لايطلع عليها الناس".
وقال بعضهم : ( كم من معصية في الخفاء منعني منها قوله تعالى : " ولمن خاف مقام ربه جنتان " ) .
" إن الحسرة كل الحسرة ، والمصيبة كل المصيبة : أن نجد راحتنا حين نعصي الله تعالى ".
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23-01-09, 11:29 PM
محمد المطري محمد المطري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-08
المشاركات: 31
افتراضي

الشيخ الفاضل المسيطير أحسن الله اليك على ذكرك لهذه الفائدة وبانتظار بقية الإخوة طلبة العلم والمشايخ الفضلاء يفيدوننا بما عندهم بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24-01-09, 03:29 PM
يوسف الحوشان يوسف الحوشان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-04-05
المشاركات: 192
افتراضي

سمعت ابن باز -رحمه الله - يجيب عن هذه المسالة:

هل يقال لا رده الله عليك ؟ فقال : نعم
__________________
الكلمة الطيبة صدقة
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24-01-09, 06:13 PM
جميل الرويلي جميل الرويلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-03-07
المشاركات: 38
افتراضي

سبحان الله !
يعني لو جاءني شاب يسأل عن أمه العجوز ضالة في المسجد الحرام أقول " لا ردها الله عليك ؟؟ "
لن أقولها و لو أفتى بذلك من أفتى !
لأسباب كثيرة منها قول شيخنا عبد الكريم الخضير هل نوقف السائل في المسجد وهو يشرح ضعف حاله قال بل تشير له و لا تنهره فقال الطالب : المساجد للعبادة يا شيخ ؟ فقال الشيخ : ومن العبادة الإحسان للناس .
على العموم النهي الوارد في الحديث له علة ينبغي مراعاتها و له مخصصات أيضا ثابته في السنة .
يعني إن كانت العلة التشويش على المصلين كما قيل فهذه العلة لا تساوي ضياع الابن أو الأب و قد قال عليه السلام " من فرق بين والدة و ولدها فرق الله بينه و بين أحبته يوم القيامة " ورد في بيع الأمة و لكن المعنى فيه يضطرد بلا ريب .
و ثبت في صحيح السنة تجويز ارتكاب أخف الضررين و قد روعيت هذه القاعدة في البول في المسجد فكيف بذهاب الأهل و الأحبه و ضياعهم ؟؟؟
و ثبت سؤال رسول الله صلى الله عليه و سلم عن بعض أصحابه بعد صلاة الفجر و سؤاله عن أبي بن كعب عندما ارتج عليه القران و هؤلاء كلهم في معنى " الضالة " في تلك الساعة !!.
و ثبت قدوم كفار قريش إلى المسجد للسؤال عن أسراهم و هم ضالة لا يعلم مصيرها !! .
كل معاني الشريعة تدل على جواز ذلك و يستثنى السؤال عن العبد و الأمة لأنه " مال " أما عدى ذلك فتحريمه ظاهرية واضحة تتجاهل الكثير من معاني الشريعة و قواعدها .
و الله أعلم و أحكم
__________________
( إن كنتم خرجتم جهادا في سبيلي و ابتغاء مرضاتي )
في سبيلي ؟ و ابتغاء مرضاتي ؟
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 24-01-09, 07:01 PM
المسيطير المسيطير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-08-03
المشاركات: 8,380
افتراضي

عن أبي هريرة رضي الله عنه : أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( من سمع رجلا ينشد ضالة في المسجد فليقل : لا ردها الله عليك ، فإن المساجد لم تبن لهذا ) رواه مسلم .

قُرىء هذا الحديث على الإمام ابن باز رحمه الله في إحدى دروسه وأنا أسمع ؛ فشرح الحديث حسب ما يقتضيه المقام .
فسأله سائل : عن من فقد ابنه في المسجد ؛ ماذا يفعل ؟.
فقال رحمه الله : " يبحث عنه ، ويسأل من يراه في المسجد : هل رأيت طفلا وصفه كذا وكذا ...إلخ ، أو يقف عند باب المسجد ويسأل من يخرج عن مطلوبه ، لكن لايقف ويعلن السؤال : من رأى كذا وكذا ، بل يسأل خارج المسجد " أ.هـ .


__________________
قال ابن رجب رحمه الله :"خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لايطلع عليها الناس".
وقال بعضهم : ( كم من معصية في الخفاء منعني منها قوله تعالى : " ولمن خاف مقام ربه جنتان " ) .
" إن الحسرة كل الحسرة ، والمصيبة كل المصيبة : أن نجد راحتنا حين نعصي الله تعالى ".
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 24-01-09, 07:12 PM
ابو عمر الهلالي ابو عمر الهلالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-08-08
الدولة: الأردن
المشاركات: 203
افتراضي

اذا وجد الامام في المسجد او في اي مكان شيئا هل يعلن عنه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
__________________
........................
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26-01-09, 04:14 PM
أبو عبد الله القصيمي أبو عبد الله القصيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-08
المشاركات: 221
افتراضي

سئل الشيخ محمد العثيمين عن السؤال عن الطفل الضائع عبر مكبر الصوت بالمسجد ؟؟
فأذكر من إجابته أنه قال لا بأس، وهذا ليس من إنشاد الضالة.
ولكن للأسف لا أعلم الآن أين هذه الفتوى فلعل أحد الإخوة يعرف مرجعها ليحيل إليها.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 26-01-09, 11:57 PM
ابن البجلي ابن البجلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-01-09
المشاركات: 1,013
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جميل الرويلي مشاهدة المشاركة
سبحان الله !
يعني لو جاءني شاب يسأل عن أمه العجوز ضالة في المسجد الحرام أقول " لا ردها الله عليك ؟؟ "
لن أقولها و لو أفتى بذلك من أفتى !
لأسباب كثيرة منها قول شيخنا عبد الكريم الخضير هل نوقف السائل في المسجد وهو يشرح ضعف حاله قال بل تشير له و لا تنهره فقال الطالب : المساجد للعبادة يا شيخ ؟ فقال الشيخ : ومن العبادة الإحسان للناس .
على العموم النهي الوارد في الحديث له علة ينبغي مراعاتها و له مخصصات أيضا ثابته في السنة .
يعني إن كانت العلة التشويش على المصلين كما قيل فهذه العلة لا تساوي ضياع الابن أو الأب و قد قال عليه السلام " من فرق بين والدة و ولدها فرق الله بينه و بين أحبته يوم القيامة " ورد في بيع الأمة و لكن المعنى فيه يضطرد بلا ريب .
و ثبت في صحيح السنة تجويز ارتكاب أخف الضررين و قد روعيت هذه القاعدة في البول في المسجد فكيف بذهاب الأهل و الأحبه و ضياعهم ؟؟؟
و ثبت سؤال رسول الله صلى الله عليه و سلم عن بعض أصحابه بعد صلاة الفجر و سؤاله عن أبي بن كعب عندما ارتج عليه القران و هؤلاء كلهم في معنى " الضالة " في تلك الساعة !!.
و ثبت قدوم كفار قريش إلى المسجد للسؤال عن أسراهم و هم ضالة لا يعلم مصيرها !! .
كل معاني الشريعة تدل على جواز ذلك و يستثنى السؤال عن العبد و الأمة لأنه " مال " أما عدى ذلك فتحريمه ظاهرية واضحة تتجاهل الكثير من معاني الشريعة و قواعدها .
و الله أعلم و أحكم
أخي جميل كتب الله أجرك
هناك فرق بين معنى الانشاد وسؤال الشخص المعين
الانشاد هو رفع الصوت بالسؤال على رؤس الناس في المسجد وهو ـ اي الانشاد ـ ما جاء النهي عنه مطلقا فلم يقل عليه السلام ينشد دابته أو ماله أو عمامته مثلا بل قال (ضالته) وهذا هو لفظ العموم الذي يدخل فيه الجميع, ولا يخص منه شيء إلا بالدليل.
واما السؤال لشخص معين فليس داخلا في معنى الانشاد ولهذا يجوز السؤال في الحرم وغيره من المساجد سؤالا لشخص معين أو اذا كان بين اخوانه في المسجد يسألهم عن شيء ضاع منه, كما قال الشيخ محمد العثيمين رحمه الله أن من سأل مجموعة من زملائه في المسجد ـ وكأنه يقصد في الدرس ـ فلا يدخل في الحديث, هذا فحوى كلامه على شرح الحديث من البلوغ وأذكر مرة في معهد الحرم بين الاخوة لما جاء أحد الزملاء قال لنا ما رأيتم لي كتاب كذا وكذا قد وضعته , فقال بعض الذين لا يحسنون صنعا: لا رده الله عليك. وهذا خطأ والله أعلم.

وأما إستشهادك أخي بالاحاديث الواردة فلا يبدوا لي والله تعالى أعلم أنه من قبيل السؤال عن الضالة.
وأنا قلت هذا لئلا يتوهم أحد أن كلامك فيه تعد على النصوص وضرب بعضها في بعض.

وتقبل تحياتي
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 29-01-09, 05:59 AM
المسيطير المسيطير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-08-03
المشاركات: 8,380
افتراضي

هذه رسالة من جوال ( زاد ) ، والذي يشرف عليه الشيخ المبارك / محمد المنجد حفظه الله ، وقد بحثتُ عن أصلها في بعض كتب الشيخ ابن عثيمين رحمه الله فلم يتيسر لي الوقوف عليها ، فمن وجدها فليته يحيلنا إلى الأصل :

نص الرسالة :

( الإعلان في المسجد :

- إن كان لمنتج أو لشركة تجارية ولو كانت لحملات الحج والعمرة ... فلا يجوز .

- إن كان لمحاضرة أو دعوة للخير لا يقصد به بيع أو شراء ... فلا بأس .

- إن كان عن إنشاد ضالة أو لقطة فقدها ... فلا يجوز ؛ لحديث : ( من سمع رجلا ينشد ضالة في المسجد فليقل : لا ردها الله عليك ؛ فإن المساجد لم تبن لهذا ) مسلم .

ولا بأس بإنشاد الصبي الضائع فيه .

الشيخ محمد بن عثيمين رحه الله تعالى ) . أ.هـ
__________________
قال ابن رجب رحمه الله :"خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لايطلع عليها الناس".
وقال بعضهم : ( كم من معصية في الخفاء منعني منها قوله تعالى : " ولمن خاف مقام ربه جنتان " ) .
" إن الحسرة كل الحسرة ، والمصيبة كل المصيبة : أن نجد راحتنا حين نعصي الله تعالى ".
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 29-01-09, 03:16 PM
عبدالله المزروع عبدالله المزروع غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-04-02
المشاركات: 2,021
افتراضي

رابط لعل فيه فائدة : http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=54204
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 29-01-09, 04:01 PM
أم ريم المالكية أم ريم المالكية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-04-08
المشاركات: 24
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جميل الرويلي مشاهدة المشاركة
سبحان الله !
يعني لو جاءني شاب يسأل عن أمه العجوز ضالة في المسجد الحرام أقول " لا ردها الله عليك ؟؟ "
لن أقولها و لو أفتى بذلك من أفتى !
لأسباب كثيرة منها قول شيخنا عبد الكريم الخضير هل نوقف السائل في المسجد وهو يشرح ضعف حاله قال بل تشير له و لا تنهره فقال الطالب : المساجد للعبادة يا شيخ ؟ فقال الشيخ : ومن العبادة الإحسان للناس .
على العموم النهي الوارد في الحديث له علة ينبغي مراعاتها و له مخصصات أيضا ثابته في السنة .
يعني إن كانت العلة التشويش على المصلين كما قيل فهذه العلة لا تساوي ضياع الابن أو الأب و قد قال عليه السلام " من فرق بين والدة و ولدها فرق الله بينه و بين أحبته يوم القيامة " ورد في بيع الأمة و لكن المعنى فيه يضطرد بلا ريب .
و ثبت في صحيح السنة تجويز ارتكاب أخف الضررين و قد روعيت هذه القاعدة في البول في المسجد فكيف بذهاب الأهل و الأحبه و ضياعهم ؟؟؟
و ثبت سؤال رسول الله صلى الله عليه و سلم عن بعض أصحابه بعد صلاة الفجر و سؤاله عن أبي بن كعب عندما ارتج عليه القران و هؤلاء كلهم في معنى " الضالة " في تلك الساعة !!.
و ثبت قدوم كفار قريش إلى المسجد للسؤال عن أسراهم و هم ضالة لا يعلم مصيرها !! .
كل معاني الشريعة تدل على جواز ذلك و يستثنى السؤال عن العبد و الأمة لأنه " مال " أما عدى ذلك فتحريمه ظاهرية واضحة تتجاهل الكثير من معاني الشريعة و قواعدها .
و الله أعلم و أحكم
أجمل بالعلم مع دقة فهم وحسن مقارنة بين النصوص ، بارك الله فيك أخي وزادك الله علما وفهما .
وأنت يا ابن البجلي لك الله ولك منه المثوبة على حسن التوجيه , يفرح المرء حين يجد بين أهل العلم وطلابه من يصدر منه مثل هذا .
__________________
بث الصنائع لا تحفل بموقعها في آمل شكر المعروف أو كفرا
كالغيث ليس يبالي حيثما انسكبت منه الغمائم تربا كان أو حجرا
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 29-01-09, 08:42 PM
أبو العز النجدي أبو العز النجدي غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 04-12-07
المشاركات: 2,380
افتراضي

[quote]
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جميل الرويلي مشاهدة المشاركة
سبحان الله !
يعني لو جاءني شاب يسأل عن أمه العجوز ضالة في المسجد الحرام أقول " لا ردها الله عليك ؟؟ "
لن أقولها و لو أفتى بذلك من أفتى !
أخي بارك الله فيك
لابد أن تفرّق بين الضائع داخل المسجد وخارجه فالنهي في الحديث إنما هو لمن قصد المسجد بقصد الانشاد ولذا قال في الحديث (فإن المساجد لم تبن لهذا )
بخلاف ما لو ضاع لك شي في المسجد كقلم أو كتاب وسألت عنه فلا بأس بذلك


اقتباس:
لأسباب كثيرة منها قول شيخنا عبد الكريم الخضير هل نوقف السائل في المسجد وهو يشرح ضعف حاله قال بل تشير له و لا تنهره فقال الطالب : المساجد للعبادة يا شيخ ؟ فقال الشيخ : ومن العبادة الإحسان للناس
أخي وفقك الله هذه مسألة أخرى لا تعلّق بها في هذه المسألة 00 فتنبّه
اقتباس:
على العموم النهي الوارد في الحديث له علة ينبغي مراعاتها و له مخصصات أيضا ثابته في السنة .
يعني إن كانت العلة التشويش على المصلين كما قيل فهذه العلة لا تساوي ضياع الابن أو الأب و قد قال عليه السلام " من فرق بين والدة و ولدها فرق الله بينه و بين أحبته يوم القيامة " ورد في بيع الأمة و لكن المعنى فيه يضطرد بلا ريب
هذا صحيح لكن الاستدلال بهذا الحديث ليس في محلّه فمقصود الحديث لمن فرق بنفسه

اقتباس:
و ثبت في صحيح السنة تجويز ارتكاب أخف الضررين و قد روعيت هذه القاعدة في البول في المسجد فكيف بذهاب الأهل و الأحبه و ضياعهم ؟؟؟
ما وجه الدلالة من الحديث
اقتباس:
و ثبت سؤال رسول الله صلى الله عليه و سلم عن بعض أصحابه بعد صلاة الفجر و سؤاله عن أبي بن كعب عندما ارتج عليه القران و هؤلاء كلهم في معنى " الضالة " في تلك الساعة !!.
حقيقة هذا من أعجب الاستدلالات فهل أبي ابن كعب كان ضائعا !!
أم كان المسجد ظلاما !!

اقتباس:
و ثبت قدوم كفار قريش إلى المسجد للسؤال عن أسراهم و هم ضالة لا يعلم مصيرها !! .
كل معاني الشريعة تدل على جواز ذلك و يستثنى السؤال عن العبد و الأمة لأنه " مال "
ليت تفيدنا بالمصدر ثم انك استثنيث العبد والأمة لأنهما مال فما تقول لو ضاع لرجل
ابن له لكنه رقيق فهل يجوز أن يسأل عنه في المسجد

اقتباس:
أما عدا ذلك فتحريمه ظاهرية واضحة تتجاهل الكثير من معاني الشريعة و قواعدها
هون عليك أخي فالمسألة اجتهادية
وآمل أن يتسع صدرك للرد فأنا أنتظر
__________________
أَقبِل على النفسِ واستكْمِل فضائلها *** فأنت بالنفسِ لا بالجِسْمِ إنْسَانُ
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 02-02-09, 10:11 PM
أبو أميمة المغترب أبو أميمة المغترب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-02-07
المشاركات: 116
افتراضي

فتاوى إسلام ويبعنوان الفتوى
:الإعلان عن طفل ضائع في المسجد ليس من إنشاد الضالة
رقـم الفتوى
:15243
تاريخ الفتوى
:27 محرم 1423
السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وجد طفل عمره أربع سنوات وأحضر إلى المسجد من أجل الإعلان عن أهله كي يأتوا لأخذه، هل هذا من نشد الضالة؟
أرجو بيان نشد الضالة الذي نها عنه الرسول صلى الله عليه وسلم.
وجزاكم الله خيراً.

الفتوى: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالإعلان في المسجد عن طفل ضائع لا نرى به بأساً، وليس من إنشاد الضالة، ولا تتناوله الأحاديث الناهية عن ذلك، لأن الضالة كما يقول الإمام ابن عرفة : نَعَم وُجِدَ بغير حرز محترم، فيدخل فيه الإبل والبقر والغنم، ولا يطلق على الضائع من الإنسان ضالة.
والحكمة من النهي عن إنشاد الضالة، والبيع والابتياع داخل المسجد: تصغير أمر الدنيا، وتحقيرها في النفوس، وذلك ينطبق على الأموال.
أما حفظ الأنفس من التلف فأمره أعظم، وهذا حيث كان الناس في المسجد، أما استخدام مكبرات الصوت في غير أوقات الصلوات فالأمر فيه جائز بالأحرى.
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مفقود , المسجد , الإعلان , النهي , الضالة , يدخل , إنشاد , طفل

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:56 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.