ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى السيرة والتاريخ والأنساب

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 22-03-09, 11:27 PM
محمود غنام المرداوي محمود غنام المرداوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-05-05
المشاركات: 907
افتراضي العلامة الاستاذ الدكتور محمود عطا الله شيخ مؤرخي جامعة النجاح الوطنية

العلاّمة الأستاذ الدكتور محمود عطا الله شيخ مؤرّخي جامعة النجاح الوطنية


بقلم: فضيلة الشيخ د. محمد حافظ الشريدة


الأستاذ المشارك بجامعة النجاح الوطنية-فلسطين


1423هـ - 2002م


ورقة عمل مقدمة لمؤتمر:


جامعة النجاح الوطنية ( تاريخ وتطور )


المحور الثاني: المؤسسون الأوائل *


مقدمة:-


الحمد للّه في البداية والنّهاية، والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد المبعوث بالعناية للهداية، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدّين وبعد:- فيقول الله تعالى في محكم التنزيل وهو أصدق القائلين:{ من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدّلوا تبديلاً }.


لقد فُجعت الدّيار الفلسطينيّة المباركة في مطلع هذا العام بفقد علم من أعلامها البارزين في التاريخ الإسلامي والفلسطيني المعاصر، وأحد أشهر وأقدم أساتذة جامعة النجاح الوطنية، المفكّر الإسلامي والمؤرخ الفلسطيني والمربّي الفاضل شهيد القدس: العلاّمة الدّكتور محمود علي خليل عطا اللّه، الذي اختطفته يد المنون عن عمر يناهز الثامنة والأربعين عاماً، قضاها في أعمال البِرّ والعِلم والردّ على افتراءات وشبهات المستشرقين والمستغربين والأعداء، والتعريف بقضيّة القضايا: فلسطين التي طُرد أهله منها عام 1948م.


حياته في سطور:-


وُلد د. محمود عطا الله في مدينة نابلس في السادس والعشرين من شهر تشرين الثاني لعام ألف وتسعمائة وثلاثة وخمسين ميلاديّة، في أسرة فلسطينيّة متواضعة تحبّ العِلم وتشجِّع عليه، وكانت حياته الأولى صعبة، فقد عاش يتيم الأب منذ نعومة أظفاره، واستطاع رغم ذلك أن يواصل تعليمه، وأن يشقّ طريقه وسط الصعاب، وبفضل مثابرته



وجدّه واجتهاده وصل إلى ما وصل إليه، فحصل على الدكتوراة في التاريخ المعاصر، وعمل أستاذاً في قسم التاريخ، فكان بحقّ مؤرخ بلادنا فلسطين في نهاية القرن العشرين!
وبينما كان د. محمود عطا الله في أوج عطائه وتألقه في الطريق الذي كان يسير فيه، ليكمل مشـواراً كان يريد له أن يكون متميّزاً، امتدت يد المنون لتختاره فرحل عنّا في الحادي عشـر من شـهر كانون الثاني لعام ألفين واثنين ميلادية (رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته).


تعلّم فقيدنا في مدارس مدينة نابلس عاصمة جبل النّار وعشّ العلماء الأبرار، وأنهى الثانوية العامّة سنة 1971م، وتخرّج من قسم التاريخ بكليّة الآداب في الجامعة الأردنية عام 1975م، وعمل بعد تخرّجه مدرّساً في وزارة التربية والتعليم في الأردن لمدّة خمسة أعوام، وفي عام 1980م حصل على شهادة الماجستير في التاريخ من الجامعة الأردنيّة، والتحق بعد ذلك مباشرة بجامعة النجاح الوطنية - جامعة الحصار والانتصار وموئل الأحرار في هذه الدّيار- وتزوّج بعد ذلك من امرأة متديّنة مثقّفة، وله منها ولدان وثلاث بنات، وقد سمّى ابنه الكبير: "نور الدين" تيمّناً باسم بطل الإسلام العظيم قاهر الصليبيين المجاهد (نور الدّين زنكي) رحمه الله. وقد حصل فقيدنا الكريم على شـهادة الدكتوراة في التاريخ من ألمانيا الغربيّة عام 1988م.


والدّكتور محمود (رحمه الله) يتكلّم سبع لغات، يتقن منها أربع لغات هي: العربيّة والتركيّة والإنجليزيّة والألمانيّة! ولو كانت القراءة حقنة تُعطى في الوريد لأُعطيها، فقد انكبّ على القراءة والكتابة، ولم يضيّع سـاعة من حياته دون فائدة، حيث وضع نصب عينيه الحكمة القائلة: "الوقت هو الحياة"! فقرأ آلاف الكتب المتعلقة بالتاريخ الإسلامي والعربي والفلسطيني، وخصّ تاريخ القدس - القديم منه و الحديث - بمزيد من الرعاية والاهتمام!.


الدّكتور محمود المؤرّخ الدّاعية:-


درّس المؤرخ الداعية الدكتور محمود أكثر من عشرين مساقاً في كليّة الآداب، وشارك علاّمتنا الكبير في معظم مجالس ولجان جامعة النجاح، وفي كثير من النشاطات العلمية والتاريخيّة والتربوية و الاجتماعية في فلسطين وخارجها، خلال عقديْن من الزّمن. والدّكتور محمود عطا الله إسلامي مستقلّ يحبّ الجميع ويحبه الجميع! وقد تخصّص مؤرّخنا الفقيد في تاريخ الأيوبيين و المماليك والعثمانيين، مع التركيز الخاص على تاريخ بيت المقدس! ولا عجب في ذلك، فقد أُشرب في قلبه حبّ زهرة المدائن عاصمة فلسطين الأبديّة، وشارك في إقامة مؤتمر علمي سنوي مع آخرين في كلية الاداب عن زهرة المدائن القدس الشريف - في أكبر صرح علمي فلسطيني - جامعة النجاح الوطنية، وتمّ عقد ستّة مؤتمرات متتالية عن عاصمة الدرة المغتصبة والفردوس المفقود في العقد الماضي، وكان ينوي كما أخبرني بذلك " رحمه الله " عقد مثل هذا المؤتمر سنويّاً ... ولكن انتفاضة الأقصى المبارك حالت دون عقد هذا المؤتمر في السنتين الأخيرتين. وقد تشرّفت بالعمل معه في ندوات القدس الست، وفي ندوة تاريخ نابلس، وفي ندوة مؤرخي نابلس، وفي ندوة الخليل، وفي ندوة العصر العبّاسي، وفي ندوة العصر الأموي في رحاب جامعتنا العريقة الفتيّة ... فكان والحقّ يقال نِعم الأخ والمعلّم والمربّي والمسؤول في خدمة الطلبة والزّملاء والجامعة والمجتمع! وقد لفت نبوغ وإخلاص فقيدنا الكبير إدارة الجامعة الموّقرة، فكلفته بكثير من المهام الرسمية داخل الجامعة وخارجها، ثقة منها بكفايته، وإعجاباً بشخصيته وقدرته!


إنتاجه العلمي:-


أ: الكتب:-


1. فهرس مخطوطات المسجد الإبراهيمي في الخليل، منشورات مجمع اللغة العربية الأردني، عمّان 1983م، مركز التوثيق والمخطوطات والنّشر، جامعة النجاح 1983م.


2. فهرس مخطوطات المكتبة الأحمدية في عكّا، منشورات مجمع اللغة العربية الأردني، عمّان 1983م.


3. فهرس مخطوطات مكتبة الحاج نمر النابلسي، منشورات مجمع اللغة العربية الأردني،عمّان 1984م.


4. كشّاف إحصائي زماني لسجلاّت المحاكم الشّرعية والأوقاف الإسلامية في بلاد الشام، منشورات الجامعة الأردنية، عمّان 1984م.


5. فهرس مخطوطات المكتبة الإسلامية في يافا، منشورات مجمع اللغة العربية الأردني،عمّان 1984م.


6. نيابة غزة في العهد المملوكي، منشورات دار الآفاق، بيروت 1986م.


7. فهرس مخطوطات المكتبة الجوهريّة، منشورات مركز التوثيق والمخطوطات والنّشر، جامعة النجاح الوطنية، 1990م.


8. الفهارس التحليلية للاقتصاد الإسلامي، ج 16، منشورات مؤسّسة آل البيت، عمّان 1991م.


9. وثائق الطوائف الحرفيّة في القدس، 2 ج، منشورات مركز التوثيق والمخطوطات والنشر، جامعة النجاح، 1992م.


10. فهرس مخطوطات آل قمحاوي بنابلس، منشورات مركز الوثائق والمخطوطات، الجامعة الأردنية، عمّان، ومركز التوثيق والمخطوطات والنشر، جامعة النجاح، 1992م.


11. فهرس مخطوطات آل تفاحة بنابلس، منشورات مركز التوثيق والمخطوطات والنشر، جامعة النجاح، 1993م.


ب: البحوث:-


1. جوانب من تاريخ غزة في العهد المملوكي، مجلة النجاح للأبحاث، العدد الأول، 1983م.


2. طائفة الحياك في القدس في القرن الحادي عشر الهجري/السابع عشر الميلادي، من خلال سجلاّت محكمة القدس الشرعية، مجلة النجاح للأبحاث، العدد السابع، 1993م.


3. جوانب من تاريخ بيت المقدس عشية الاحتلال الإفرنجي، مجلة الإسراء دار الفتوى الفلسطينية، العدد السابع، 1996م.


4. واقع الأوقاف في القدس - إجازة الأملاك الوقفية 1009هـ - 1600م، دراسات القدس الإسلامية، المملكة المتحدة، العدد الثاني، 1999م.


5. الإجازات في القدس في القرن السابع عشر، اتّحاد المؤرّخين العرب، بغداد، العدد السابع والخمسون، 1999م.


6. العلماء المغاربة في القدس في بيت المقدس في العصر الوسيط - الجهود والمنجزات - ندوة تراث المغاربة في بيت المقدس، تطوان، المملكة المغربية، 28 شباط - 2/3/2000م.


7. من تاريخ الخليل المملوكية، ندوة الخليل بين الماضي والحاضر والمستقبل، الخليل 26-28/4/2000م.


وقد راجع كتاب:


- دفتر مفصّل ناحية مرج بني عامر وتوابعها ولواحقها التي كانت تحت تصرف الأمير طره باي، مجلة النجاح للأبحاث، العدد الخامس، 1990م


ج: المقالات:-


أربعة عشر مقالاً عن فلسطين في العهد المملوكي، قدّمت إلى الموسوعة الفلسطينيّة في دمشق عام 1984م.


د: المؤتمرات والنّدوات العلميّة:-


شارك فقيدنا في كثير من المؤتمرات والنّدوات العلميّة التي عُقدت في فلسطين وخارجها، ومنها:-


1. المؤتمر الدّولي الثالث لتاريخ بلاد الشام " فلسطين "- عمان 1980م.


2. المؤتمر الدّولي الرابع لتاريخ بلاد الشام - عمان 1983م.


3. المؤتمر الدّولي للدّراسات الفلسطينية - جامعة بيرزيت 1995م.


4. النّدوة الأولى ليوم القدس - النجاح 15/8/1995م.


5. مؤتمر البلدان الفلسطينية - النجاح 22-23/4/1996م.


6. النّدوة الثانية ليوم القدس - النجاح 21/5/1996م.


7. ندوة مؤسّس الجامعة الأستاذ حكمت المصري (رحمه الله) - النجاح 1996م.


8. النّدوة التأسيسيّة لدراسة مصادر تاريخ العرب الحديث - جامعة آل البيت 29-30 نيسان 1997م.


9. النّدوة الثالثة ليوم القدس - النجاح 1997م.


10. النّدوة الرابعة ليوم القدس - النجاح 1998م.


11. حفل تكريم الشاعرة فدوى طوقان - النجاح 1998م.


12. النّدوة الخامسة ليوم القدس - النجاح 1999م.


13. ندوة نابلس بين الماضي والحاضر - النجاح 1999م.


14. ندوة تراث المغاربة في بيت المقدس - تطوان/المغرب 28/2 -2/3/2000م.


15. ندوة القدس السّادسة - النجاح 11/4/2000م.


16. مؤتمر المؤرخين النابلسيّين - النجاح 26-28/4/2000م.


17. الخليل بين الماضي والحاضر والمستقبل - لجنة إعمار الخليل 26/4/2000م.


18. المواجهة العربية للغزو الأجنبي عبر التاريخ - اتحاد المؤرخين 26-27/4/2001م.


19. مؤتمر القدس الثالث - جامعة تكريت واتّحاد المؤرّخين 2-3/10/2001م.


20. مؤتمر المملكة العربية السعودية وفلسطين 1925-1948م -جامعة النجاح(لم يُعقد بعد ).


المجالس واللّجان التي شارك فيها ( في جامعة النجاح ):-


1. لجنة الدراسات العليا/ قسم التاريخ.


2. لجنة مسح وتسجيل الآثار الفلسطينية.


3. لجنة بنك المعلومات.


4. لجنة نقل المكتبة.


5. لجنة مناقشة قضايا الدراسات العليا.


6. مجلس قسم التاريخ.


7. مجلس كلية الآداب.


8. مجلس كلية الدراسات العليا.


9. لجنة التأمين الصحي.


10. لجنة دليل الجامعة.


11. لجنة براءة الذمة للطلبة الخرّيجين.


12.لجنة إعادة كتابة تاريخ الصراع العربي الصهيوني.


نشاطاته خارج جامعة النجاح:-


كان للراحل الكبير الدكتور محمود دوره المميّز في مجال العمل التربوي خارج جامعة النجاح الوطنية، وذلك من خلال مشاركاته في العديد من اللجان العلمية المتخصصة، وتقديم الاقتراحات والآراء في مجالات تربويّة عدّة، ومن هذه النشاطات:-


1. عضو لجنة توحيد المناهج في الضفة الغربية وقطاع غزة / لجنة التاريخ.


2. عضو لجنة تحضيرية لصيانة وترميم آثار نابلس.


3. منسق فريق العلوم الاجتماعية والتربية الوطنية للصف السادس الأساسي، مركز المناهج الفلسطيني، 1999م.


4. عضو لجنة تأليف كتاب التاريخ للصف السابع الأساسي 2000م.


5. عضو لجنة تأليف كتاب الصف الثامن الأساسي 2001م.


6. اقتراح مقرّرات بديلة لبعض المساقات بجامعة القدس المفتوحة.


7. إعداد ملاحق للكتب البديلة في بعض المساقات بجامعة القدس المفتوحة.


8. وضع أسئلة نصفيّة ونهائيّة وتعيينات، للعديد من مساقات جامعة القدس المفتوحة.


9. المشاركة في وضع أسئلة امتحان الدّراسة الثانوية العامّة لمبحث التاريخ العربي الحديث 2/4/1984م.


10. المشاركة في وضع أسئلة امتحان الدّبلوم لكليات المجتع - تخصص دراسات اجتماعية 23/4/2000م.


هذا وقد شارك العلاّمة الدكتور محمود في أعمال الجلسة الافتتاحية في ندوة المواجهة العربية للغزو الإفرنجي ودورها في استرجاع بيت المقدس، نوّه فيها(رحمه الله) بانتفاضة الأقصى المبارك وما يعانيه الشعب الفلسطيني من مضايقات جرّاء الاحتلال، كما أتيح له خلال هذه المشاركة ترؤُس الجلسة الرابعة من جلسات النّدوة.


وكان من ضمن توصيات هذه النّدوة:-


تشـكيل لجنة تحضيرية لإعادة كتابة تاريخ الصراع العربي الصهيوني، وتألّفت اللجنة من د. محمّد المشهداني الأمين العام لاتحاد المؤرخين العرب، و د. عرفات حجازي من الأردن، و د. تغريد الهاشمي من سوريا، ود. طارق قاسم من لبنان، ود. محمّد أمين من العراق، ود. محمود عطا الله من فلسطين.


رسائل الماجستير والدكتوراة التي أشرف عليها:


لقد أشرف الدكتور محمود على كثير من رسائل الماجستير في قسم التاريخ، وكان له فضل متابعة الطلبة في هذه الرسائل، واختيار الموضوعات التي تتعلق بتاريخ فلسطين، وأشرف على رسالتي دكتوراة نوقشتا عام 2000م.


الوظائف والأعمال الإدارية التي تقلّدها في جامعة النجاح:


تقلّد الدّكتور محمود عدداً لا بأس به من الوظائف والأعمال الإدارية في جامعتنا الزاهرة الفتية:-


1. مدرّس في قسم التاريخ والآثار في الأعوام 1980-1984م.


2. أستاذ مساعد في لأعوام 1988 - 2000م.


3. أستاذ مشارك عام 2002م.


4. رئيس قسم التاريخ في الأعوام 1983-1984 و 1998م-1999م.


5. عميد كلية الآداب في الأعوام 1999-2001م.


6. مدير مركز التوثيق والمخطوطات والنشر في الأعوام 1989-1994م.


7. رئيس قسم الدراسات العليا للعلوم الإنسانية في الأعوام 1998-2002م.


* مناقبهُ:


لقد كان فقيدنا أمّة وحده - كما يقال - ومن مناقبه رحمه الله، وما أكثرها! أنه دخل غرفة الإنعاش بعد صلاة الجمعة، أي أنه مات على عمل صالح، وفارق الحياة بعد أسبوع في ساعة الإجابة بعد عصر الجمعة! ومعلوم أن من مات ليلة أو يوم الجمعة وقي من الفتّان ومن عذاب القبر! وأنه مات(رحمه الله) بداء البطن - مرض باطني - والمبطون شهيد كما صحّ في الحديث الشريف، وأنه حافظ آخر سنة من حياته على أداء جميع الصلوات جماعة في المسجدِ، وهذا من علامات الإيمان! وأنه تعلّم أحكام التجويد قبل موته بشهرين، وهذا كذلك من علامات القبول! وأنه اعتمر في السنة الماضية، وأنه سجّل لأداء فريضة الحجّ لهذا العام، وأن جميع معارفه وأصدقائه وأقاربه أثنوا عليه خيراً: (والمسلمون شهداء اللّه في الأرض) كما جاء في الحديث الشريف، وأنه كان ممن يحبّ السنّة النبويّة، ويدعو إليها ويحرص على تطبيقها، وقد أشرفت على تغسيله وتكفينه وتشييعه ودفنه، فكانت حياته على السنّة المطهّرة، وموته على السنّة المشرّفة، ومعلوم أنّ الإسلام بدأ غريباً وسيعود غريباً، فطوبى للغرباء الذين يصلحون ما أفسد الناس من السنة النبوية! وإذا كان من السنّة إسراج وإنارة بيت المقدس: فقد أنار فقيدنا(شهيد القدس) تاريخ بيت المقدس، بجنانه ولسانه وجميع كيانه، حيث أوقف نفسه لخدمة القدس-وخدمة خدمتها- خلال ربع قرن من الزمان! ولأول مرّة في حياتي أرى أهل الفقيد وأقاربه الكرام يعزّوننا نحن زملاءَه - في الجامع والجامعة - بفقد مؤرّخ فلسطين شيخ مؤرّخي جامعة النجاح، ويطلبون منّا نحن إخوته في اللّه الصبر والسلوان والاحتساب! ولا أملك في هذا المقام إلا أن أردّد ما قاله في فقيدنا الشاعر الشعبي عبد القادر حمدان:-


لا كان يوماً فيه فاجأنا الـرّدى
وكوى القلوب عليه بالأحزانِ

ما كنتُ أعلمُ قبل يوم وفاتــه
أنّ البــدور تغيـب بالأكفانِ

ما كنتُ أدري قبلــه أنّ العُلا
تجري مدامعها على إنســانِ




رحم الله الدكتور محمود الإداري الناجح والباحث الصبور، الذي ما كانت الابتسامة الرقيقة تفارق مُحيّاه الوقور! وصدق الله العظيم الغفور:


{ كل نفس ذائقة الموت وإنما توفّون أُجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنّة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور}!!





الحمد الله القائل: { يا أيتها النفس المطمئنّة ارجعي إلى ربك راضية مرضية، فادخلي في عبادي وادخلي جنتي} وبعد:


فإنّ الباحثين المؤرّخين المستقلّين المحقّقين من أمّتنا الماجدة ثلّة من الأوّلين وقليل من المعاصرين، والعلاّمة الدكتور محمود عطا الله من هؤلاء النّفر القليل كما قيل! ولعمر الحق إن مؤرّخ فلسطين(شيخ مؤرّخي جامعة النجاح) أبا النّور هو من أصدق من ينطبق عليه قول الشاعر الحكيم:


- قليـلٌ منـك يكفيني ولكـن
قليـلك لا يقـال لـه قليلُ !

- علوٌّ في الحياة وفي المماتِ
لعمرك أنت إحدى المعجزاتِ!


وإذا كان لكل إنسان من اسمه نصيب، فإنّ فقيدنا الغالي الحبيب اسم على مسمّى، فهو والحقّ يُقال(محمود) مِن قبل القريب والبعيد! وقد أسمى نجله الأكبر(نور الدين): تيمناً باسم قاهر الصليبيين البطل: نور الدين محمود زنكي! وإذا كانت الأعمال بخواتيمها، فقد كانت خاتمة حياة فقيدنا الكبير حسنة بإذن الله! كما شهد بذلك أقاربه ومعارفه وجيرانه! وقد كانت قضية فلسطين شغل فقيدنا الشاغل طوال ربع قرن من الزمان، حيث دافع عنها بلسانه و بنانه وجنانه، في مئات الدّروس والمحاضرات والنّدوات والمؤتمرات والمقالات في الداخل والخارج، حتى صار يُعرف بمؤرّخ فلسطين في القرن الحادي والعشرين!


رحم الله أبا النّور نجم المرابطين على ثغور هذا الدين في أوائل القرن الحادي والعشرين، الذين عملوا جاهدين لإعادة الدّرة المغتصبة والفردوس المفقود الشهيدة (فلسطين) لأصحابها الحقيقيين، وما بدّلوا تبديلاً، وجمعنا معه في مستقرّ رحمته بخير منازل وأحسن مقيلاً !


وختاماً: إنّ العين لتدمع، وإنّ القلب ليخشع، وإنّا على فراقك يا أبا النّور لمحزونون، وإنا لله وإنا إليه لراجعون! سلام على الدكتور محمود في العالمين، يوم ولد ويوم مات وحين يبعث يوم الدين!


والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
محمود , مؤرخي , الله , الاستاذ , الدكتور , العلامة , النجاح , الوطنية , جامعة , زيد , عطا

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:39 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.