ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 16-02-04, 12:24 AM
الأزهري الأصلي الأزهري الأصلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-09-03
المشاركات: 165
افتراضي حديث:"اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك..."

عن أبي سعيد الخدري مرفوعاً: من خرج من بيته إلى الصلاة، فقال: اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك، وأسألك بحق ممشاي هذا، فإني لم أخرج أشراً ولا بطراً...أقبل الله عليه بوجهه .

رواه أحمد (3/21) واللفظ له، وابن ماجه وغيرهما
إسناده ضعيف لأنه من رواية عطية العوفي عن أبي سعيد الخدري، وعطية ضعيف كما قال النووي في "الأذكار" وابن تيمية في "القاعدة الجليلة" والذهبي في "الميزان" بل قال في "الضعفاء" (88/1): (مجمع على ضعفه),والحافظ الهيثمي في غير موضع من "مجمع الزوائد" وأورده أبو بكر بن المحب البعلبكي في "الضعفاء والمتروكين" والبوصيري في"مصباح الزجاجة"،وقال عنه أبو حاتم:"يكتب حديثه ضعيفا", وقال أحمد : ضعيف الحديث وبلغني أن عطية كان يأتي ( الكلبي ) فيأخذ عنه التفسير وكان يكنيه بأبي سعيد !!!؟ فيقول : قال أبو سعيد …!!! يوهم أنه أبو سعيد الخدري …!,وقال النسائي : ضعيف . والحافظ ابن حجر بقوله فيه: (صدوق يخطىء كثيراً، كان شيعياً مدلساً، وقد أبان فيه عن سبب ضعفه وهو أمران:
الأول: ضعف حفظه بقوله: (يخطىء كثيراً) وهذا كقوله فيه "طبقات المدلسين": (ضعيف الحفظ) وأصرح منه قوله في "تلخيص الحبير" (241 طبع الهند) وقد ذكر حديثاً آخر: (وفيه عطية بن سعيد العوفي وهو ضعيف).
الثاني: تدليسه.
وأورده (أعني الحافظ) في رسالة "طبقات المدلسين" (ص18) فقال: (تابعي معروف، ضعيف الحفظ مشهور بالتدليس القبيح) ذكره في "المرتبة الرابعة" وهي التي يورد فيها (من اتفق على أنه لا يحتج بشيء من حديثهم إلا بما صرحوا فيه بالسماع، لكثرة تدليسهم عن الضعفاء والمجاهيل كبقية بن الوليد) كما ذكره في المقدمة
وقد ضعف الحديث غير واحد من الحفاظ كالمنذري في "الترغيب" والنووي وابن تيمية في "القاعدة الجليلة" وكذا البوصيري، فقال في "مصباح الزجاجة" (2/52): (هذا إسناد مسلسل بالضعفاء: عطية وفضيل بن مرزوق والفضل بن الموفق كلهم ضعفاء). وقال صديق خان في "نزل الأبرار" (?71) بعد أن أشار لهذا الحديث وحديث بلال الآتي بعده: (وإسنادهم ضعيف، صرح بذلك النووي في"الأذكار").

وقد نازعني البعض في ضعف عطية العوفي فقلت:
ذكرنا بعض من ضعف عطيّـة العوفي ومنهم الإمام أحمد والنسائي والنووي وابن حجر وابن تيمية والذهبي والهيثمي والبعلبكي والبوصيري وأبو حاتم.


وهاك أقوال أخرى لأئمة هذا العلم:

قال ابن حبّان ـ بعد أن ذكر قصّته مع الكلبي التي ذكرناها في ترجمة الإمام أحمد له ـ: "لا يحلّ كتب حديثه إلاّ على سبيل التعجّب".
وقال أبو داود: ليس بالذي يعتمد عليه.
وقال البيهقي:"سئ الحال", "لا يحتج به"
وقال المنذري:"لا يحتج بحديثه"
وكذلك ضعفه ابن الجوزي في كتابه"الموضوعات"
وكذلك الزيلعي في "نصب الراية" فقال:"وعطية لا يحتج بحديثه"
وقال الزين العراقي في حديث"الولد ثمرة القلب...": فيه عطية العوفي وهو ضعيف.
وقال عنه الخطيب البغدادي:"ثابت الجرح.....وهو اسوأ حالا ممن احتمل الجرح".

وضعفه الإمام السيوطي في "اللآلئ المصنوعة" في عدة مواضع وكذلك في كتابه"الحاوي للفتاوى".
وكذلك ضعفه الإمام الفتني في"تذكرة الموضوعات".
وكذلك ضعفه الشيخ المناوي في "فيض القدير شرح الجامع الصغير" في كثير من المواضع فراجعه.
وكذلك ضعفه الإمام الشوكاني(مع أنه يرى بجواز التوسل بالنبي والصالحين)

واقرأ شرح ألفية الحديث للحافظ السخاوي ومقدمة ابن الصلاح في علوم الحديث في ذكرهما لقصته مع الكلبي أنه كان يكنيه بأبي سعيد ليوهم أنه الخدري وليس هو.

أما ابن خزيمة فلما روى عن عطية العوفي حديثا عن أبي سعيد قال:"......عن عطية مع براءتي من عهدته عن أبي سعيد........".


قال أحمد_ كما في العلل (رقم 1306) _ : ( كان هشيم يضعف حديث عطية ). وانظر : التاريخ الصغير (1/267) .
وقال أحمد _ كما في العلل (رقم 4502) _ : ( وكان سفيان _ يعني الثوري _ يضعف حديث عطية).
وأسند أبوداود _ كما في سؤالات الآجري (1/238رقم308) _ أن الشافعي قال : سمعت سفيان بن عيينة يقول : ( عطية ما أدري ما عطية). ! وانظر : مناقب الشافعي للبيهقي (1/549)
وقال البخاري _ كما في التاريخ الكبير (4/رقم 2041): ( كان يحيى يتكلم فيه ) . وانظر : التاريخ الكبير (5/360) والصغير (1/267).

وقال يحيى بن معين _ في رواية ابن الجنيد (رقم 234) _ : ( كان ضعيفاً في القضاء ، ضعيفاً في الحديث ).
وقال _ في رواية أبي الوليد بن أبي الجارود كما في الضعفاء للعقيلي (3/359) _ : (كان عطية العوفي ضعيفاً ).
وقال _ في رواية ابن أبي مريم كما في الكامل):_ (7/84) ضعيف إلا أنه يكتب حديثه ).
وقال أبوحاتم الرازي _ كما في الجرح والتعديل (3/1/رقم 2125) _: ( ضعيف ، يكتب حديثه ، وأبونضرة أحب إليّ منه).
وقال أبوزرعة الرازي _ الموضع السابق من الجرح _ : ( ليّن ).
وقال أبوداود _ كما في سؤالات الآجري ( 1/264رقم376) _: ( ليس بالذي يُعتمد عليه ).


وقال الجوزجاني _ كما في أحوال الرجال (رقم 42) _ : ( مائل ).
وقال ابن خزيمة _ كما في صحيحه (4/68) _ : ( في القلب من عطية بن سعد العوفي).
وقال الساجي _ كما في تهذيب التهذيب _ : ( ليس بحجة ، وكان يقدم علياً على الكل ).
وقال الدارقطني _كما في السنن (4/39) _ : ( ضعيف ) .
وقال _ كما في العلل (4/6): _ ( (مضطرب الحديث ).

وكذلك ضعفه سالم المرادي وابن عدي وعبد الحق الأشبيلي والحافظ ابن القيم والحافظ ابن رجب في جامع العلوم والحكم والكناني وقال متفق على ضعفه وقال في عون المعبود: وأخرج ابن ماجه من طريق بقية عن مبشر بن عبيد عن حجاج بن أرطاة عن عطية العوفي عن ابن عباس قال كان النبي صلى الله عليه وسلم يركع من قبل الجمعة أربعا لا يفصل في شيء منهن وهذا الحديث ضعيف جدا ولا تقوم به الحجة بقية بن الوليد كثير التدليس ومبشر منكر الحديث قال أحمد كان يضع الحديث والحجاج بن ارطاة تركه يحيى القطان وابن مهدي وعطية ضعفه الجمهور وقال الشيخ أبو شامة في كتاب الباعث في شرح أحد الأحاديث :"ولعل الحديث انقلب على أحد هؤلاء الضعفاء لعدم ضبطهم واتقانهم فقال قبل الجمعة وإنما هو بعد الجمعة فيكون موافقا لما ثبت في الصحيح" انتهى وذكره العقيلي في ضعفاءه.


وللأمانة العلمية:
ذكر من وثق العوفي-حسب ما أعلم-:
قال ابن سعد _ كما في الطبقات (6/304) _ : ( كان ثقة إن شاء الله ، وله أحاديث صالحة ، ومن الناس من لا يحتج به ).
وقال يحيى بن معين _ في رواية ابن طهمان (رقم 256) _ : ( ليس به بأس ) . قيل : يحتج به ؟ قال : ( ليس به بأس ).
وقال _ في رواية الدوري (2/407) _ : ( صالح ).

الجواب عن ذلك:
أما توثيق ابن سعد له فهو قول شاذ منه ، وكان الحافظ ابن حجر _ كما في هدي الساري _ قد قرر أنه لا يعتمد على قوله لأن مادته من الواقدي .

وأما قول ابن معين فيه فقد ثبت عنه جرحه كما نقلنا:
قال يحيى بن معين _ في رواية ابن الجنيد (رقم 234) _ : ( كان ضعيفاً في القضاء ، ضعيفاً في الحديث ).
وقال _ في رواية أبي الوليد بن أبي الجارود كما في الضعفاء للعقيلي (3/359) _ : (كان عطية العوفي ضعيفاً ).
وقال _ في رواية ابن أبي مريم كما في الكامل):_ (7/84) ضعيف إلا أنه يكتب حديثه ).

وقد قرر علماء المصطلح أنه إذا جاء في راو واحد قولان من إمام واحد أخذ بالقول الذي يوافق جمهور العلماء.ذكر ذلك ابن شاهين في كتابه(المختلف فيهم في عدة مواضع).
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16-02-04, 12:35 AM
الأزهري الأصلي الأزهري الأصلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-09-03
المشاركات: 165
افتراضي

وقد رد علينا بعضهم بأن الحديث حسنه أربعة من الأئمة الحفاظ و صححه واحد.

1\ حسنه الحافظ الدمياطي في المتجر الرابح في ثواب العمل الصالح صــ 471 ـ 472.

2\ حسنه الحافظ أبو الحسن المقدسي شيخ الحافظ المنذري كما في الترغيب و الترهيب ج3 صـ 273.

3\ حسنه الحافظ العراقي في تخريج أحاديث الإحياء ج1
صــ291 .

4\ حسنه الحافظ ابن حجر العسقلاني في أمالي الأذكار ج1 صــ 272 .

5\ صححه ابن خزيمة كما ذكر ذلك الحافظ البوصيري في مصباح الزجاجة ج1 صـ99 .


وبالنسبة لعطية العوفي فرد يوق:
1\ لم تنقل سيدي كل من وثق الرجل من أئمة الجرح و التعديل.
إليك طائفة منهم
1\ إمام الجرح و التعديل يحيى بن معين
ذكرت له جرحا و تعديلا للرجل و رجحت ضمنيا الجرح بسبب قاعدة الأغلبية لاب شاهين التي ذكرتها .
و هذا خطأ من وجوه.
أولا أن يحيى بن معين وثق الرجل في أكثر من موضع.
أنظر ذلك في
ـ سؤالات الدوري ج2 ص407 قال عنه صالح . و في اصطلاحه يعني ثقة.

ـ و في التهذيب ج2 ص60 . لما قبل مقارنته بأبي الوداك فأشار إلى أن هذا الخير أوثق من عطية العوفي.
ـ و قال يحيى بن معين في رواية أبي خالد الدقاق ص 27 عطية العوفي ليس به بأس . قلت و معناه ثقة كما في ألفية العراقي حيث نبه إلى ذلك رحمه الله.
و في الرفع و التكميل في الجرح و التعديل للعلامة اللكنوي و غيرهم ممن كتب في الفن ، و قد قالها بنفسه أي بن معين كما في ثقات ابن شاهين ص 270 و مقدمة ابن الصلاح و اللسان ج1 ص13.
و في التهذيب ج6 ص207.
فلا عبرة بما تفضل به صاحب الكشف و التبيين في تقييد ذلك.ص38.



2\ الحافظ الهيثمي يعتمد توثيق يحيى بن معين لعطية العوفي أنظر مجمع الزوائد ج7 ص314. و كذلك ج10 ص 371 .

3\أدخل ابن شاهين عطية العوفي في ثقاته ص 172.

4\ وثقه أبو بكر البزار كما في التهذيب ج 7 ص 226.

5\ وثقه أبو حاتم الرازي لمقارنته في التوثيق بأبي نضرة المنذر بن مالك العبدي المعروف الثقة.

6 \ و ثقه يحيى بن سعيد القطان كما في التهذيب ج2ص 60

7\ وثقه ابن خزيمة بعدما ذكره في صحيحه أنظر مصباح الزجاجة ج1 ص 98.

9\ وثقه أبو عيسى الترمذي كمافي تحفة الأشراف.

10\و نختمها بكلام فصل في عطية العوفي لإمام السنة ابن حجر العسقلاني . أنظر أمالي الأذكار ج1 ص 217
قال رحمه الله توثيقا للرجل
ضعف عطية إنما جاء من قبل التشيع و من قبل التدليس وهو في نفسه صدوق.أهـ
قلت فأين هي أقوال الذين قالوا لقد أجمع على ضعفه.


لقد ختمت أخي الأزهري الأصلي كلامك بقاعدة ابن شاهين على أن الجرح و التعديل إذا صدر من نفس العالم في نفس الراوي يعمل بقول الأغلبية .
قلت هذا لا يصلح عند أهل الفن فالتحقيق عندهم أولى.
قال أئمة الشأن في المسألة ما في في الرفع و التكميل في الجرح و التكميل للعلامة اللكنوي ص263.
1\قال الحافظ ابن حجر العسقلاني في بذل الماعون...
وقد وثقه يحيى بن معين و النسائي و محمد بن سعيد و الدارقطني و نقل ابن الجوزي عن ابن معين أنه ضعفه ، فإن ثبت ذلك فقد يكون سئل عنه وعمن فوقه ، فضعفه بالنسبة إليه و هذه قاعدة جليلة في من اختلف النقل عن ابن معين فيه ، نبه عليها أبو الوليد الباجي في كتابه رجال البخاري.

2\ نبه إليه كذلك العلامة التهانوي في كتابه قواعد في علوم الحديث . ص264 و ص 429. أنظر تعليق الشيخ أبي لكتاب الرفع للإمام اللكنوي .ص263.

3\ ونبه لذلك الحافظ ابن حجر في هدي الساري ج2ص141.
و في ج2ص168.

4\ و نبه إليه السخاوي في فتح المغيث ص162.
5\ ونبه الإمام اللكنوي على أن الإختلاف في الحكم لنفس الراوي من نفس الناقد قد يعود للمقارنة أو للتغير في الإجتهاد .
6\ونختم الكلام في المسألة للعلامة الشيخ أبي غدة في حاشية الرفع فيقول ناقلا عن شيخه التهانوي...
قال شيخنا رحمه الله إذا اختلف قول الناقد في الرجل فضعفه مرة و قواه أخرى ، فالذي يدل عليه صنيع الحافظ أن الترجيح للتعديل و يحمل الجرح على شيئ معين.أهـ الرفع ص263.
قلت و قد نبه كثير من مشايخنا إلى الأخذ بآخر ما عرف به الناقد إن لم يعرف سبب تغير حكمه في الراوي جرحا أو تعديلا.
و أنبه أخي الأزهري الأصلي أن عند أئمة الفن يحيى بن معين وثق عطية العوفي. و الله أعلم.



ويقول كذلك :(يكفيني أن الحديث كما قلت لك حسنه جمع من الحفاظ و صححه واحد. و أي حفاظ ، الحافظ الدمياطي ، الحافظ المقدسي ، الحافظ العراقي ، الحافظ ابن حجر العسقلاني ، و قال الحافظ ابن القطان السجلماسي كما في نصب الراية ج4 ص68 ...عطية العوفي مضعف ، و قال ابن معين فيه صالح فالحديث به حسن.
و صحح الحديث ابن خزيمة.
و الحافظ الهيثمي اعتمد توثيق ابن معين في مجمع الزوائد
ج7ص314 و حسن لعطية العوفي في المجمع ج10ص371.
فأمام كل هذا الحشد من تحسين لأثر الحفاظ للحديث لا يكون الحديث إلا حسنا . أما عن تصحيح و تضعيف ابن تيمية فأنت تعلم ما قال فيه الشيخ الألباني .رحم الله الجميع.
أعتذر لك سيدي عن عدم نقل النصوص بأكملها لمن وثق عطية العوفي ، صدقني لا وقت لي . الله يلطف . أشغال كثيرة جدا و هموم الدعوة لا تخفى عليك.
إرجع سيدي إلى المراجع فلقد قيدتها بالصفحة و المجلد.
أقتصر فقط عن توثيق يحيى بن سعيد القطان.نزولا لرغبتك.
أنت تعلم سيدي أن شيوخ الفن لا يقارنون إلا من كان من نفس الحال لذلك قالوا فلان ثقة و فلان أوثق أو زادوا ثقة مأمون ، أو قولهم إذا سئل الواحد منهم عن راو بالنسبة لآخر هو خير عندي أو هو أحب إلي إلى غير ذلك من مصطلحاتهم و هذا معروف منشور في كتب الجرح و التعديل.
نعود ليحي القطان فقد قال عن جبر بن نوف أبي الوداك .
هو أحب إلي من عطية ،أهـ فهي كما ترى مقارنة بين ثقتين.
التهذيب ج2ص60.
بالنسبة لتوثيق ابن خزيمة سيدي لعطية فواظح فلو رأى فيه جرحا أو عدم عدالة لحذفه من صحيحه.
أذكرك سيدي بعنوان صحيح ابن خزيمة.
.
المسند الصحيح المتصل بنقل العدل عن العدل من غير قطع في السند و لا جرح في النقلة.
فتصحيح الحديث كما لا يخفى عليك توثوق لرجاله.
أعود لو سمحت لعطية
فقد جرحه من جرحه بأحد الأسباب الثلاثة
1 التدليس
2التشيع
3 رواية المناكير. هذه فصلت فيها لن أعود إليها .

طيب الحرح المبهم لا يعتمد عند أغلب أصحاب الشأن.
بالنسبة للتدليس
كل من جرحه فبسبب رواية تفرد بها محمد بن السائب الكلبي فقط .
قال الحافظ أحمد الغماري في تخريج أحاديث البداية
ج6 ص172 عند تعرضه لعطية....
و إنما نقلوا عنه التدليس في حكاية ما أراها تصح مع الكلبي
بالنسبة لتشيع عطية.
أما بالنسبة لتشيع الراوي فأهل الفن قبلوا روايته ما لم يكن يدعو لبدعته. ولم يحكم عليه بالكفر كل الأئمة .إنتبه كل الأئمة.
1 ابن حجر في شرح النخبة . و في هدي الساري ج2ص111.
2 السخاوي في فتح المغيث ج1ص326 ـ 335 .
3 السيوطي في التدريب ص 216. 220 . 324 . 329 .
4 المرحوم أحمد شاكر في الباعث الحثيث ص110. 111.
5 الذهبي وهو أحسن من فصل و أجاد و استشهد بقبول يحيى ابن معين بالشروط السابقة . سير أعلام النبلاء ج7 ص153 .
فكل هؤلاء سيدي قبلوا رواية الشيعي بالشرطين السابقين و عطية لم يكفره أحد و لم يكن داعيا للتشيع و أذكرك ختاما كما أسلفت بتعديل الحافظ ابن حجر العسقلاني له و هو يشير على أنه عارف أنه شيعي وأنه صدوق عنده .
قال رحمه الله
ضعف عطية إنما جاء من قبل التشيع و من قبل التدليس وهو في نفسه صدوق.أهـ أنظر أمالي الأذكار ج1 ص 217)انتهى كلامه.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16-02-04, 12:41 AM
الأزهري الأصلي الأزهري الأصلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-09-03
المشاركات: 165
افتراضي

وقد رردنا وقلنا:
ذكرنا ممن ضعفوه (أي الحديث) خمسة النووي والمنذري والبوصيري وابن تيمية وصديق خان.

وقد تفضلت بذكر من حسنوه وصححوه وإن كان تصحيح ابن خزيمة ليس بصريح. فجزاك الله خيرا.

وبالنسبة لعطية العوفي فعلى كل حال فالذين جرحوه أكثر ممن وثقه، ومن المعلوم أن الجرح المبين مقدم على التعديل.

وأما الموثقون كابن معين فقد قال فيه صالح كما في الميزان وهذه اللفظة في المرتبة السادسة من مراتب التوثيق فهي توثيق لين وحكمه أنه يكتب حديثه للاعتبار فهذا التوثيق لا ينافي القول بالضعف وأما الترمذي فلم يصرح بتوثيقه، نعم حسن له غير حديث، وتحسينه لا يدل على أن عطية ممن يحتج بحديثه في كل موضع فإنه ربما يحسن الحديث لمجيئه من طريق أخرى ولاحتمال أن يكون التحسين في موضع قد ثبت عند الترمذي التصريح بالتحديث فيه فإن عطية مدلس كما تقدم، وحديث المدلس إنما يقبل إذا صرح بالتحديث على أن الترمذي متساهل في التصحيح والتحسين، ولذا لم يعتمد العلماء عليه في هذا الباب وردوا على تصحيحه وتحسينه في غير موضع.

فإن قلت: إن الحافظ ابن حجر قال في تخريج الأذكار للنووي وفي كتاب الصلاة لأبي نعيم عن فضيل عن عطية قال: حدثني أبو سعيد فذكره لكن لم يرفعه فقد أمن من ذلك تدليس عطية العوفي.

فالجواب أنه لا يحصل الأمن من تدليس عطية بهذا فإن عطية تقدم أنه يكنى محمد بن السائب الكلبي أبا سعيد فكان إذا حدث عنه يقول حدثني أبو سعيد فيوهم أنه أبو سعيد الخدري، والأشبه أن هذا الحديث موقوف. قال الذهبي في الميزان في ترجمة عبد الله بن صالح العجلي الكوفي:" وله عن فضيل بن مرزوق عن عطية عن أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" إذا خرج الرجل من بيته قال اللهم بحق السائلين عليك " الحديث، قال: خالفه أبو نعيم ورواه عن فضيل فما رفعه "، قال أبو حاتم:" وقفه أشبه، والموقوف ليس بحجة عند المحققين ". وقد صدر المنذري هذا الحديث في باب الترغيب في المشي إلى المساجد بلفظ ( روى ) وأهمل الكلام عليه في آخره وهذا عنده دلالة للإسناد الضعيف كما قال في ديباجة الكتاب وصرح النووي في الأذكار بضعفه.

وقد قلت:" أن الحافظ الهيثمي قد اعتمد توثيق ابن معين له".

لو تتبعت مقالات الهيثمي عن العوفي في مجمع الزوائد ستجد أنه ضعفه في أكثر من 95% من الأحاديث.

،وقال عنه أبو حاتم:"يكتب حديثه ضعيفا" ,وكذلك قال_ كما في الجرح والتعديل (3/1/رقم 2125) _: ( ضعيف ، يكتب حديثه ، وأبونضرة أحب إليّ منه).

وقال ابن خزيمة _ كما في صحيحه (4/68) _ : ( في القلب من عطية بن سعد العوفي).
وكذلك لما روى عن عطية العوفي حديثا عن أبي سعيد قال:"......عن عطية مع براءتي من عهدته عن أبي سعيد........".

أما أبو بكر البزار فقد قال فيه: يعدّ في التشيع ، روى عنه جلّة النّاس .
فهل تعد هذا توثيقا ؟!!



هذا بالنسبة للعوفي.

وفي الحديث علة أخرى ليست الفضيل بن مرزوق فهو ثقة كما قال جمهور العلماء ,ولكن العلة الأخرى هي الفضل بن الموفق بن أبي المتئد الكوفي ففيه ضعف. قاله في التقريب وقال الذهبي في الميزان:" ضعفه أبو حاتم وكذا في الترغيب والترهيب للمنذري والكاشف للذهبي والتلخيص للحافظ ". فإن قلت قد وثقه ابن حبان كما ذكره المنذري في الترغيب والترهيب، قلت: لا اعتداد بتوثيق ابن حبان إذا تفرد به، قال الذهبي في الميزان في ترجمة عمارة بن حديد:" ولا تفرح بذكر ابن حبان له في الثفات فإن قاعدته معروفة من الإحتجاج بمن لا يعرفه "، ونص الحافظ في التهذيب، قال أبو حاتم:" كان شيخنا صالحاً ضعيف الحديث وكان قرابة لابن عيينة له عند ابن ماجة حديث أبي سعيد في القول: إذا خرج إلى الصلاة ". وقال البوصيري في الزوائد في هذا الحديث: هذا إسناده مسلسل بالضعفاء. عطية وهو العوفي، وفضيل بْن مرزوق، والفضل بْن الموفق كلهم ضعفاء.

ملحوظة:
الفضل بن الموفق ليس في كل طرق الحديث الأول وإنما هو في طريق ابن ماجة فقط.هذا للعلم.


وبعد أخي العزيز فلا يخفى عليك ما في هذا الإسناد من طوام.

وقد قلنا أن الحديث ضعفه غير واحد من الحفاظ كالمنذري في "الترغيب" والنووي وابن تيمية في "القاعدة الجليلة" وكذا البوصيري، فقال في "مصباح الزجاجة" (2/52): (هذا إسناد مسلسل بالضعفاء: عطية وفضيل بن مرزوق والفضل بن الموفق كلهم ضعفاء). وقال صديق خان في "نزل الأبرار" (ص71) بعد أن أشار لهذا الحديث وحديث بلال الآتي بعده: (وإسنادهم ضعيف، صرح بذلك النووي في"الأذكار").
وابن تيمية من الحفاظ كما قال الحافظ ابن حجر فقد صرح باستحقاق ابن تيمية رتبة (حافظ) كما في (التلخيص الحبير3 / 109) وكذلك شهد له السيوطي برتبة (حافظ، مجتهد، شيخ الإسلام ) (صون المنطق 1 طبقات الحفاظ ترجمة رقم ( 1144 ) والأشباه والنظائر3/683 نقل فيها ثناء ابن الزملكاني على شيخ الإسلام) .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16-02-04, 12:43 AM
الأزهري الأصلي الأزهري الأصلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-09-03
المشاركات: 165
افتراضي

نرجو من الإخوة التعقيب على هذا البحث.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16-02-04, 12:48 AM
الأزهري الأصلي الأزهري الأصلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-09-03
المشاركات: 165
افتراضي

بالنسبة لطرق الحديث الأخرى فلم نتكلم عنها لأن كل الكلام كان عن هذا الحديث.

ومن أراد التوسع في البحث فقد أفردنا موضوعا تجده في هذا الرابط:

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...E1%CA%E6%D3%E1

ولكن للأسف لم يتم فيه أي نقاش من مخالف أو موافق.

ومن أراد الدخول في نقاش علمي جيد جدا فسيجده في هذا الرابط:

##############################################

وتقبلوا فائق الإحترام.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16-02-04, 01:29 AM
عبدالحكيم عبدالحكيم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-03
المشاركات: 51
افتراضي

(ذكرنا!)

(وقد رردنا وقلنا!)

(وقد رد علينا بعضهم !)

(قلت) في هذه أحسنت.

لاتعود نفسك على الجمع أخي وفقك الله.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16-02-04, 04:36 AM
ابن سفران الشريفي ابن سفران الشريفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-10-02
الدولة: المملكة العربية السعودية / الرياض
المشاركات: 412
افتراضي

(( كتبت التعليق قبل كل التعليقات الماضية ولكن الاتصال انقطع ، فعذرا إن كان تكرارٌ ))

وهذا رأي ابن حجر ، وابن حجر ممن يتشوف لمعرفة رأيه ، أما رأيي فحيث لا يتشوف إليه وحيث أنه بادي رأي وليس برأي ؛ فسأحتفظ به لنفسي .
قال ابن حجر رحمه الله في نتائج الأفكار 1/267 معلقاً على الحديث وتضعيف النووي لعطية :
" ضعف عطية غنما جاء من قبل التشيع، ومن قبل التدليس، وهو في نفسه صدوق، وقد أخرج له البخاري في الأدب المفرد، وأخرج له أبو داود عدة أحاديث ساكتاً عليها، وحسن له الترمذي عدة أحاديث، بعضها من أفراده، فلا يظن أنه مثل الوازع".
ثم ساق الحديث بإسناده رحمه الله إلى الطبراني في كتاب الدعاء، قال الطبراني :
"ثنا بشر بن موسى ثنا عبد الله بن صالح - هو العجلي- ثنا فضيل بن مرزوق عن عطية عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه " فذكر الحديث
ثم قال ابن حجر 1/277 :
" هذا حديث حسن، أخرجه أحمد ( 3/21 ) عن يزيد بن هارون عن فضيل بن مرزوق .
وأخرجه ابن ماجه ( 778 ) عن محمد بن يزيد بن إبراهيم التستري، عن الفضل بن موفق.
وأخرجه ابن خزيمة في كتاب التوحيد ( ص17-18 ) من رواية محمد بن فضيل بن غزوان ومن رواية أبي خالد الأحمر .
وأخرجه أبو نعيم الأصبهاني من رواية أبي نعيم الكوفي .
كلهم عن فضيل بن مرزوق .
وقد رويناه في كتاب الصلاة لأبي نعيم، وقال في روايته عن فضيل عن عطية قال : حدثني أبو سعيد، فذكره، لكن لم يرفعه، وقد امن بذلك تدليس عطية" انتهى كلام ابن حجر ، والصفحات في الإحالات من محقق الكتاب الشيخ حمدي عبد المجيد السلفي.
__________________
أبو محمد عبدالله بن حسين بن سعيد ابن سفران الشريفي القحطاني
http://www.facebook.com/ibnsufran.net
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 17-02-04, 03:40 AM
حنبل حنبل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-08-03
المشاركات: 201
افتراضي

للشيخ دمشقية كلام اورده عن تصحيح الحافظ بن حجر فى موسوعة اهل السنة سانقله بالمعنى و اوثقة لكم عاجلا ان شاء الله .

قال الدمشقية : ان تصحيح الحافظ للحديث بسبب تصريح بن عطية بالتحديث لا يجدى و لا ينفع لان تدليس عطية ليس تدليس اسناد فقط بل هو اكثر من ذلك فكما ذكر شيخنا الازهرى الاصلى فأن العوفى كان يأتى الكلبى و يكنية ابو سعيد و بذلك لا يفيد التصريح كثيرا .

أما فى حالة التصريح باسم ابو سعيد الخدرى فى السند فقد رده ايضا الشيخ الالبانى كما ذكر ذلك الشيخ ابو الحسن فى كتابة الدرر فى مسائل المصطلح و الاثر و علل ذلك بصعوبة معرفة ان الذى صرح هو العوفى و ليس احد رواة الحديث الاخرين الذين ظنوا ان العوفى يقصد ابو سعيد الخدرى عندما قال حدثنى ابو سعيد .

و قد صرح الالبانى برد جميع احاديث العوفى عن ابو سعيد سواء كانت فى التفسير او غيرها او كان فيها تصريح بالتحديث او لا او كانت عن ابو سعيد او ابو سيعد الخدرى .
__________________
ملتقى أهل السنة و الجماعة بالسودان

www.sd-sunnah.com/vb

رياض الجنة للبناء للتنمية البشرية والمجتمعية - سودان

http://www.raljanah.com
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 19-07-09, 09:32 PM
الرايه الرايه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-11-02
المشاركات: 2,341
افتراضي

ممن افرد الحديث بالتصنيف

الانتصار لشيخ الاسلام محمدبن عبدالوهاب بالرد على مجانبة الالباني فيه الصواب

للشيخ اسماعيل الانصاري
الناشر: مكتبة الامام الشافعي ، ظ1 ، 1410هـ

الفصل بين المتنازعين في حديث اللهم اني اسالك بحق السائلين
صالح عبدالله العصيمي
دار اهل الحديث ط1 ، 1413هـ
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 01-07-16, 02:18 AM
أحمد بن علي صالح أحمد بن علي صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-04-14
المشاركات: 1,698
افتراضي رد: حديث:"اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك..."

اللهم وفقنا للعلم النافع والعمل الصالح.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:27 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.