ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-05-09, 11:17 AM
أبو صهيب المقدسي خالد الحايك أبو صهيب المقدسي خالد الحايك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-04-08
المشاركات: 209
افتراضي التجرؤ على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم

كتب أحد الكتّاب (الهواة) مقالاً عن أبي بكر رضي الله عنه معتمداً فيه على رواية منكرة!! وأظهر فيه هذا الكاتب (قلة أدب واحترام) لأبي بكر رضي الله عنه.

دين ودينار
نزاع حدودي بين أبي بكر وربيعة !!
تاريخ النشر : 30/04/2009 - 11:47 م

محمد الشرافي

إليكم هذه القصة التي يرويها ربيعة الأسلمي خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « أعطاني رسول الله صلى الله عليه وسلم أرضاً وأعطى أبا بكر أرضاً فاختلفنا في عذق نخلة، قال: وجاءت الدنيا . فقال أبو بكر: هذه في حدي، فقلت: لا، بل هي في حدي . قال: فقال لي أبو بكر كلمة كرهتها وندم عليها. فقال لي يا ربيعة قل لي مثل ما قلت لك حتى تكون قصاصاً، فقلت: لا والله ما أنا بقائل لك إلا خيراً، قال: والله لتقولن لي كما قلت لك حتى تكون قصاصاً وإلا استعديت عليك برسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: لا والله ما أنا بقائل لك إلا خيراً قال فرفض أبو بكر الأرض وأتى النبي ــصلى الله عليه وسلم وجعلت أتلوه ــ أي أتبعه ــ فقال أناس من أسلم أي من قبيلته يرحم الله أبا بكر هو الذي قال ما قال ويستعدي عليك . فقلت أتدرون من هذا ؟ هذا أبو بكر ، هذا ثاني اثنين ، هذا ذو شيبة المسلمين ، إياكم لا يلتفت فيراكم تنصروني عليه فيغضب فيأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فيغضب لغضبه، فيغضب الله لغضبهما، فيهلك ربيعة. قال: فرجعوا عني وانطلقت أتلوه حتى أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقص عليه الذي كان. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا ربيعة مالك والصديق ؟ فقلت مثل ما قال أي كما ذكر الصديق كان كذا وكذا فقال لي قل مثل ما قلت لك فأبيت أن أقول له، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أجل فلا تقل له مثل ما قال لك، ولكن قل: يغفر الله لك يا أبا بكر . قال فولى أبو بكر الصديق رضي الله عنه وهو يبكي». رواه الحاكم في مستدركه وقال: حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه .
أيعقل أن الغني الثري ينازع المولى الفقير في نخلة واحدة من أرض ليست من كسب أحدهما إنما هي هبة وأعطية ؟ أيتصور أن يحتد النزاع على هذه النخلة ليصل إلى حد الشتيمة من الموصوف باللين والرقة ؟ ثم ماذا عساها هذه النخلة أن تساوي في جنب الملايين التي أنفقها أبو بكر في سبيل الله حتى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « إن من أمّن الناس علي في ماله وصحبته أبو بكر».
هي والله طبائع التجار ، يتصدق الرجل منهم بآلاف الدنانير ثم هو يساوم البائع على دينار ويجادل العامل على درهم ! هو يظن أن رأس ماله عقله التجاري فلا يحب أن يغلبه عليه أحد . وقد قال رجل لعبد الله بن جعفر ــ رضي الله عنه ــ : تماكس - أي تساوم - في درهم ، وأنت تجودُ من المال بكذا وكذا ؟ فقال : ذاكَ مالي جُدْتُ به، وهذا عقلي بخلت به .
ولا أحسب النخلة إلا في أرض أبي بكر وساءه أن يدعيها ربيعة - حسب ظنه - وكان لربيعة أن يأخذها بطيب نفس ومعها غيرها كثير ، فلما ادعاها بانت طبائع التجار عند الصديق وجاءت الدنيا فجادل ونازع وشتم رضي الله عنهما، ثم ندم الصديق وسارع إلى التوبة فترك النخلة ومعها الأرض أيضاً، ورجع إلى المسامحة لقول رسول الله ــ صلى الله عليه وسلم ــ : (رحم الله رجلاً سمحاً إذا باع وإذا اشترى وإذا اقتضى) . لقد كانوا بشراً لم يخرجوا من عباءة بشريتهم ليكونوا ملائكة في الأرض، ولكنهم كانوا أسمى مقامات البشرية بعد النبوة .
نعم ... يغفر الله لك يا أبا بكر ولكل تاجر مر على خطاك




وقد رددت عليه في الجريدة نفسها، وقد اختصروا كثيراً مما كتبته، وكان ما نشروه:


رداً على مقالة «نزاع حدودي»
تاريخ النشر : 07/05/2009 - 10:35 م


نشرت صحيفة السبيل الأردنية في عددها رقم (862) يوم الجمعة (1) أيار (2009م) في صفحة (5) (المال والاسلام) مقالاً للكاتب (محمد الشرافي) تحت موضوع: (دين ودينار) بعنوان: (نزاع حدودي بين أبي بكر وربيعة!!).
وحقاً فإن العنوان ملفتٌ للنظر؛ لأنه قرن صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم بنِزاع مع ربيعة.
جاء الكاتب برواية استخرجها من كتاب الإمام الحاكم (المستدرك على الصحيحين) ثم ختمها بحكم الحاكم على هذه الرواية حيث قال: «حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه»، ليؤكد صحة الرواية وأنه لم يصححها بل صححها أحد أئمة الحديث.
وبعد أن سرد الكاتب الرواية قال كلاماً قد يُفهم أنه يعرّض بخليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم بطرحه لبعض الأسئلة، ومن ذلك قوله: «أيتصور أن يحتد النزاع على هذه النخلة ليصل إلى حد الشتيمة من الموصوف باللين والرقة؟» واصفاً فعل أبي بكر بأنه من «طبائع التجار» !
وقد يغتفر للكاتب أنه اعتمد على حكم الحاكم في تصحيح هذه الرواية، ولكن كان ينبغي عليه الرجوع إلى أهل الاختصاص في علم الحديث ، هل ثبتت هذه الرواية أو لا؟ وأهل الاختصاص لا يعوّلون على تصحيحات الحاكم في كثير مما يورده في كتابه لأسبابٍ ليس هذا محلّ تفصيلها.
نعم هذه الرواية قد أخرجها الإمام الحاكم في كتابه، بل وأخرجها الإمام أحمد في مسنده، وأبو داود الطيالسي في مسنده، وغيرهم من أهل العلم. ولكن تخريج هؤلاء الأئمة لمثل هذه الروايات لا يعني صحتها، وإنما هم يخرجون الأحاديث التي تقع لهم في مسانيد ذلك الصحابي ولا يلتزمون الصحة.
هذه القصة التي استشهد بها الكاتب قصةٌ منكرةٌ باطلةٌ! وحاشا أبا بكر أن يفعل ماذكرته القصة!
القصة رواها المبارك بن فضالة البصري – وكان من أصحاب الحسن البصري – رواها عن أبي عمران الجوني عن ربيعة بن كعب الأسلمي، قال: كنت أخدم النبي صلى الله عليه وسلم، وذكر حديثاً طويلاً في صفحتين، ومنه ما اجتزأه الكاتب.
والمبارك هذا كان ناسكاً متعبداً قد أثنى عليه بعض أهل العلم في الرّجال، وثناؤهم هذا كان في دينه، وأما في روايته فهم يكاد يُجمعون على ضعف حديثه، وخاصة إذا تفرد، ولم يتابعه عليه أحد من الرواة. وهذه طائفة من أقوال أهل الاختصاص فيه تجدها في كتاب (الكامل في ضعفاء الرجال) لابن عدي(6/319):
حيث نقل تضعيف المبارك عن احمد وابن معين والنسائي
وقد ترجمه الخطيب البغدادي في ((تاريخ بغداد)) (13/215) ومما ذكر في ترجمته:
- قال أبو الحسن الدارقطني: مبارك بن فضالة ليّن كثير الخطأ.
- وقال عليّ بن المديني: عند مبارك أحاديث مناكير عن عبيد الله وغيره.
وقال أبو زرعة الرازي:يدلس كثيراً.
والحاصل أن مبارك بن فضالة يحتاج إلى من يتابعه على روايته، وإلا ردت ولم تقبل. وهذه القصة المنكرة لم يتابعه عليها أحد من الأئمة الثقات ولا حتى الضعفاء مثله. وإنما خالفه الحارث بن عبيد الإيادي البصري فقال: حدثنا أبو عمران الجوني: أن النبي صلى الله عليه وسلم أقطع أبا بكر وربيعة الأسلمي أرضاً فيها نخلة مائلة أصلها في أرض ربيعة وفرعها في أرض أبي بكر، فذكر القصة (الطبقات الكبرى لابن سعد: 4/313).
والحارث بن عبيد فيه كلام أيضاً، وهو أرفع من مبارك، وقد أرسل الحديث، فأخطأ مبارك فرفع الحديث، وكان يصل المراسيل كما قال أهل العلم. وأبو عمران لم يسمعه من ربيعة؛ ولم ينص أحد من أهل العلم على أنه سمع منه.
وطبقة شيوخ أبي عمران ليست طبقة ربيعة، وربيعة مات يوم الحرة سنة (63هـ). وأقصى ما قال أهل العلم أن أبا عمران الجوني رأى عمران بن حصين (مات سنة 52هـ)، فمثله لا يدرك ربيعة المدني. وتلاميذ ربيعة الثقات كأبي سلمة بن عبدالرحمن (ت94هـ) وغيره لا يوجد عندهم هذا الحديث.
فإذا حكمنا لرواية الحارث فتكون هذه القصة مرسلة يتناقلها الناس دون إسناد، ولا تصح مسندة عن الثقات، فهي ضعيفة لا يحتج بها.
وإلا قلنا بأن مبارك ضعيف ولم يتابعه أحد على رفع الرواية، ورواية الحارث لا تشد روايته لأنها ليست مسندة، وعلى كلّ الأحوال فالقصة منكرة لا تصح.
وأخيراً أقول:كان ينبغي على الكاتب - على فرض صحة الرواية عنده - ان ينتقي عبارات تليق بمكانة اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فان ذلك اقرب للتقوى والله المستعان وعليه التكلان.
د. خالد الحايك
khalid@Addyaiya.com



لا حول ولا قوة إلا بالله هو حسبنا ونعم الوكيل.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-05-09, 12:22 PM
عبد القادر الوهراني عبد القادر الوهراني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-03-06
الدولة: الجزائر
المشاركات: 107
افتراضي

الحمد لله الذي قيض في هذه الأمة رجالا يذبون عن هذا الدين وعمن حمل إلينا هذا الدين
من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
__________________
من أمر السنة على نفسه قولا وعملا نطق بالحكمة
ومن أمر الهوى على نفسه قولا وعملا نطق بالبدعة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 25-05-09, 10:51 AM
عامر الدوسري عامر الدوسري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-08-06
المشاركات: 10
افتراضي التجرؤ على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم

الحقيقة أنني لم أجد فيما كتبه الكاتب ( محمد الشرافي ) ما يدل على قلة أدب مع الصحابة رضي الله عنهم ، فالرجل دائم الترضي عنهم وقد وصفهم في ختام مقاله بأنهم أرفع مقامات البشرية بعد النبوة ، ولكنه حاول توصيف ما يقع للتجار من مشاححة على الدينار الواحد مع ما ينفقه من ملايين .
وقد بقيت في حيرة من أمري حتى بلغني أن الرجل قد رد رداً موجزاً على ما كتبه د. خالد الحايك فأرجو من أخينا د. خالد أن ينقل لنا الرد من باب العدل والإنصاف .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26-05-09, 08:31 AM
أبو صهيب المقدسي خالد الحايك أبو صهيب المقدسي خالد الحايك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-04-08
المشاركات: 209
افتراضي

سامحك الله يا دوسري!
إن لم يكن ما كتبه فيه قلة أدب، فما أدري ما هي قلة الأدب؟ وهو يحاول أن يرد ما فعله الصديق - بحسب القصة المزعومة - إلى طبيعته كتاجر!! وما علاقة التجارة والبيع والشراء بهذه القصة؟!

وأما رده فها هو:


ثلث كلمة ... والثلث كثير

الحديث الذي اعتمدت عليه في مقالتي الموسومة بـ « نزاع حدودي بين أبي بكر وربيعة !! «أورده الشيخ الألباني رحمه الله في سلسلة الأحاديث الصحيحة ،وعلق عليه بقوله : «قلت: وهذا إسناد صحيح ،رجاله ثقات ،وإنما يخشى من عنعنة ابن فضالة ،وقد صرح بالتحديث، ولذلك وثقه جماعة ،وقال أبو زرعة : «إذا قال : (ثنا) فهو ثقة».

وقد قرر رحمه الله في مقدمة كتابه تمام المنة أن إطلاق الصحة على الإسناد يقصد به استيفاء شروط الصحة جميعها ،وعليه فلا فرق عنده بين إسناده صحيح أو حديث صحيح ،قال رحمه الله: (قول بعض المحدثين في حديث ما : (رجاله رجال الصحيح) أو : (رجاله ثقات) أو نحو ذلك لا يساوي قوله : (إسناده صحيح) ؛ فإن هذا يثبت وجود جميع شروط الصحة التي منها السلامة من العلل....) .

أما المنهج الذي سلكته في التعامل مع هذه الرواية الصحيحة فهو منهج التوسط والاعتدال وهو مذهب أهل السنة والجماعة ،قال ابن تيمية رحمه الله تعالى في منهاج السنة : « والقاعدة الكلية في هذا أن لا نعتقد أن أحداً معصوم بعد النبي صلى الله عليه وسلم بل الخلفاء وغير الخلفاء يجوز عليهم الخطأ ،والذنوب التي تقع منهم قد يتوبون منها ،وقد تكفر عنهم بحسناتهم ... والناس المنحرفون في هذا الباب صنفان : القادحون الذين يقدحون في الشخص بما يغفره الله له . والمادحون الذين يجعلون الأمور المغفورة من باب السعي المشكور . فهذا يغلو في الشخص الواحد حتى يجعل سيئاته حسنات . وذلك يجفو فيه حتى يجعل السيئة الواحدة منه محبطة للحسنات» .

وقال أيضاً : «ومما يتعلق بهذا الباب أن يعلم أن الرجل العظيم في العلم والدين ،من الصحابة والتابعين ومن بعدهم إلى يوم القيامة ،أهل البيت وغيرهم ،قد يحصل منه نوع من الاجتهاد مقروناً بالظن ،ونوع من الهوى الخفي ،فيحصل بسبب ذلك ما لا ينبغي اتباعه فيه ،وإن كان من الأولياء المتقين . ومثل هذا إذا وقع يصير فتنة لطائفتين : طائفة تعظمه فتريد تصويب ذلك الفعل واتباعه عليه ،وطائفة تذمه فتجعل ذلك قادحاً في ولايته وتقواه ... وكلا هذين الطرفين فاسد» انتهى .

حب الصحابة لي مذهب ومودة القربى بها أتوسل

ولكلهم قدر وفضل ساطع لكنما الصديق منهم أفضل

انتهى.


وقد رددت عليه ولكن جريدة السبيل لم تنشر ذلك.
وعلى أية حال، فلم أقصد الانتقاص من الكاتب وأنا لا أعرفه، ولكني أحببت أن يلزم حدوده وأن يترك الحديث لأهله.
وأما تصحيح الشيخ الألباني للحديث فلا يعول عليه؛ لأن الشيخ رحمه الله لم يقف على علته التي بينتها، ولا دخل هنا لتصريح ابن فضالة بالتحديث وغيره؛ لأن العلة ليست في هذا، والشيخ نفسه قد رد حديثاً لابن فضالة بسبب سوء الحفظ، فما باله لم يرد هذا بالسبب نفسه.
وما كتبه الأخ الكاتب في رده هو إصرار منه على رأيه، وما ذكره عن ابن تيمية لا ينفعه في هذا المقام لأننا لا نغلو في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وويجوز عليهم الخطأ وغير ذلك، ولا ننكره، ولكن لكل مقام مقال.
والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 25-01-13, 08:38 PM
أحمد أبو الرُّبّ أحمد أبو الرُّبّ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-01-13
المشاركات: 948
افتراضي رد: التجرؤ على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم

رفع الله قدرك شيخنا ابو صهيب
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 25-01-13, 09:34 PM
الجنيد الشيخ الجنيد الشيخ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-11-12
الدولة: السودان
المشاركات: 13
افتراضي رد: التجرؤ على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم

(سبحان الله)
وهل كان اصحاب رسول الله ينازعون الناس في عرض هذا الادني ؟
ان سب الصحابة رضوان الله عليهم فجور و حتي تشبيههم بتجار هذا الزمان ظلم بين .. نعم لقد مارسوا التجارة و لكنهم وضعوها لخدمة دين الله ولم يتاجروا لدنيا ..
مازال هذا الدين يحارب منذ ان جاء و لن ينفك اعداء الله يناوشون في كل الازمنة ولكن و لله الحمد يقيض الله لهذا الدين رجالا غيورين في كل الازمان حتي يرث الله الارض. فاصبروا و صابروا ... و الحمد لله الذي سلك بنا مسلك الشدة التي سلكها الذين من قبلنا ( ربنا اغفر لنا و لاخواننا الذين سبقونا بالايمان )
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أصحاب , الله , التجرؤ , رسول , صلى , على , عليه , وسلم

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:52 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.