ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى السيرة والتاريخ والأنساب

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 28-07-09, 10:14 PM
مصعب الجهني مصعب الجهني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-02-07
الدولة: ( دار الهـجرة - بلاد جهـينة )
المشاركات: 2,132
افتراضي الصحابي القائد عقبة بن عامر الجهني

سيرة الصحابي: عقبة بن عامر الجهني

لفضيلة الشيخ: محمد راتب النابلسي
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين؛ والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين. أيها الإخوة المؤمنون
نحن مع الدرس السادس والثلاثين، من دروس سيرة أصحاب رسول الله رضوان الله تعالى عليهم أجمعين ، صحابي اليوم ، سيدنا عقبة بن عامر الجهني .

هذا الصحابي الجليل يمثِّل نموذجاً إنسانياً فذًّا ، أراد الحدَّ الأدنى في سلّم الإيمان ، ثم عدل عنه إلى الحدَّ الأقصى ، وسوف ترون كم هي المسافة كبيرةٌ بين الحد الأدنى والحد الأقصى ، وفي سورة الواقعة ، إشارةٌ في آخرها إلى هذا المعنى: ( سورة الواقعة ) يوجد عندنا سابق مقرَّب ، وهناك أصحاب اليمين ، فالمؤمن مِن بيته إلى دكانه ، من بيته إلى وظيفته ، صائم مصَلٍّ مستقيم ، يدفع زكاة ماله ، نفسيته طيبة ، فهنيئًا له ، أنعم وأكرم بهذا المؤمن ، لكن هناك مستويات أعلى ، هذا الذي يجنِّد كل إمكاناته ، وطاقاته ، وعلمه ، وحجَّته ، ووقته ، وعضلاته في سبيل الحق ، هذا من السابقين السابقين ، هذا يرفعه الله سبحانه وتعالى إلى أعلى عليِّين .

والإنسان أيها الإخوة ... مطلوبٌ منه أن يكون طموحاً ، فبإمكانك أن تأخذ الحد الأدنى ،فلا تؤذي أحداً ، وتبتعد عن أن تعتدي على أحد ، من بيتك إلى عملك ، تؤدِّي صلاتك ، و تدفع زكاة مالك ، تغض بصرك ، تحسن إلى جيرانك ، هذا مستوى .
لكن هناك مستوى أعلى وأرقى ؛ أن تساهم في نشر هذا الدين ، أن تسخِّر كل إمكاناتك ، في الدعوة إلى الله ، أن تجعل من شخصك ، مثلاً أعلى للناس ، أن تنفق المال في سبيل الله ، لا أن تنفقه في المباحات ، أن تجعل من وقتك كلِّه ، وقتاً مستغلاًّ في سبيل الله وقتًا مكرَّسًا للدعوة في سبيل الله .

سيدنا عقبة بن عامر الجُهني؛ ينتمي الي قبيلة جهينة العريقة التي هيَّ من اسبق القبائل لنصرة الرسول صلى الله علية وسلم ومساهمتها الكبيرة في حروب الردة والفتوحات الاسلامية؛ ومن منقبها عن ابي هريرة قال رسول الله صلي الله علية وسلم: (قريش والأنصار وجهينة ومزينة وأسلم وأشجع وغفار موالي ليس لهم مولى دون الله ورسوله) وعن أيوب الأنصاري قوله صلى الله عليه وسلم : (أسلم وغفارواشجع ومزينة وجهيينة ومن كان من بني كعب موالي دون الناس والله ورسوله مولاهم) وعن أبي هريرة قوله صلى الله عليه وسلم: ( والذي نفس محمد بيده لغفار وأسلم ومزينة وجهينة ومن كان من مزينة خير عند الله يوم القيامة من اسد وطيء وغطفان )

سيدنا عقبة بن عامر الجُهني صحابيٌ جليل ، له غنيمات ، يحرص عليها حرصاً بالغاً ، كان يرعاها خارج المدينة ، ثم خطر في باله ، أن يلتحق برسول الله صلى الله عليه وسلَّم ، وسوف ترون ، كم هي المسافة بين الحالين . فالنبي عليه الصلاة والسلام ، يبلغ مشارف المدينة ، في الهجرة ، ونحن في ذكرى الهجرة هذه الأيام ، وها هم أولاء أهل المدينة الطيبة يتزاحمون على الدروب ، وفوق السطوح ، مهلِّلين مكبِّرين فرحاً بلقاء النبي صلى الله عليه وسلَّم ، نبي الرحمة ، وصاحبُه الصدِّيقُ ، وها هن الفتيات الصغيرات ، ينشدن :
طلَعَ الْبَدرُ عَلَيـنَا منْ ثَنِياتِ الوَداع ..... وَجَبَ الشُكُرُ عَلَيِنَا مَا دَعَـا للّهِ دَاع

وهذا موكب النبي الكريم ، يتهادى بين الصفوف ، تحفُّه المهج المشتاقة ، وتحوطه الأفئدة التوَّاقة، وتنثر حواليه دموع الفرح ، وبسمات السرور .
لكن عقبة بن عامر الجهني لم يشهد موكب رسول الله صلى الله عليه وسلَّم ، ولم يسعد باستقبالِهِ مع المستقبلين ، ذلك أنه كان قد خرج إلى البوادي بغنيماتٍ له ليرعاها هناك ، بعد أن اشتد عليها السغب ، وخاف عليها الهلاك ، وهي كل ما يملك من حطام الدنيا .

فلو أردنا ، أن نسقط هذا الكلام على حياتنا اليومية ، إنسان مشغول بدكانه ، يقول لك : نحن هذه الأيام عندنا موسم ، فهو إنسان مشغول بتجارته ، وآخر مشغول بمعمله ، وثالث اشترى أرضًا ، وهو يزرعها ، أين أنت ؟ فيجيب : واللهِ في المزرعة ، ما رأيناك هذا الأسبوع في الدرس ، واللهِ كنا في المزرعة مشغولين ، فمَن شغلته الدنيا فهذا مباح ، والمباح مِن الحلال، ولا يعنينا هنا الحرام إطلاقاً ، إنسان مشغول بدنياه .
فالصحابة الكرام مهاجرون وأنصار استقبلوا رسول الله ، وهذا الصحابي الجليل كان في البوادي مع غنيماتٍ له يرعاها . لكنَّ الفرحة التي غمرت المدينة المنورة ، ما لبثت أن عمَّت بواديها القريبة والبعيدة ، وأشرقت في كل بقعةٍ من بقاعها الطيبة ، وبلغت تباشيرها عقبة بن عامر الجهني ، وهو مع غنيماته بعيداً في الفلوات ، أخبار مجيء النبي ، وصلت إلى البوادي ، كما أنّ أخبار استقباله وصلت إلى البوادي والحواضر .

لاحظْ الآن شعور سيدنا عقبة ، فقد كان بعيدًا عن رسول الله ، بعيدًا عن استقباله ، مشغولاً بغنيماته ، لكن لا تنسَ أيها الأخ الحديث القدسي : مَنْ شَغَلَهُ الْقُرْآنُ وَذِكْرِي عَنْ مَسْأَلَتِي أَعْطَيْتُهُ أَفْضَلَ مَا أُعْطِي السَّائِلِينَ وَفَضْلُ كَلامِ اللَّهِ عَلَى سَائِرِ الْكَلامِ كَفَضْلِ اللَّهِ عَلَى خَلْقِهِ * (سنن الترمذي عن أبي سعيد الخدري) شيء كبير بالتعبير العامي ، لمَّا تطلب العلم ، ولمَّا تنتزع من وقتك الثمين وقتًا لحضور مجالس العلم ، ولمَّا تنتزع من وقتك وقتًا لمعرفة الله ، ولمَّا تنتزع وقتًا ، من وقتك الثمين للدَّعوة إلى الله ، ولمَّا تنتزع وقتًا من وقتك الثمين لإصلاح ذات البين ، فهذا عمل عظيم ، كله مسجل . يقول أصحاب السِّيَر : فلنترك الكلام لعقبة بن عامر ليروي لنا قصته ، مع رسول الله صلى الله علية وسلَّم ، قال عقبة : قدم رسول الله صلى الله عليه وسلَّم المدينة ، وأنا في غنيماتٍ لي أرعاها . فالواحد منّا أيها الإخوة ، لا يكون أسير دكانه ، وأسير تجارته ، وأسير معمله ، وأسير مهنته ، وأسير بيته ، قابعًا في البيت ، مستعدًّا أن يتخلّى عن أكبر طاعة ، وعن واجب ديني ، وعن عمل جليل ، وعن بطولة ، من أجل تلبية حاجة أهله ، أو مزاولة عمله ، فواجب الإنسان أكبر من بيته ، وأكبر من عملِهِ ، أكبر مِن كل شاغل ، والله عزَّ وجل يقول :( سورة المدثر )
يعني الله أعظم ، من أن تُشغل عنه .

فسيدنا عقبة بن عامر الجهني قال : قدم رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ، المدينة وأنا في غنيمات لي أرعاها ، فما إن تناهى إليَّ خبر قدومه صلّى الله عليه وسلّم ، حتى تركتُها ، ومضيت إليه ، لا ألوي على شيء ، إيمان جيد ، فلّما لقيته قلّت : يا رسول الله تبايعني ؟ فقال عليه الصلاة والسلام : فمن أنت ؟ قلتُ : أنا عقبة بن عامر الجهني .
انظرْ إلى الأدب ، فقد سأله النّبي : من أنت ؟ والإنسان لا شك يحب أن يتعرف على إخوانه، أخ يداوم معه منذ ثماني سنوات ، لا يعرف اسمه ، لا ما عمله ، ولا كم مرة التقيت معه !! ألا يجب أن يكون بينكم تعارف ؟ أحياناً هذه المعرفة تثمر خيراً كبيراً ، من ثمراتها التواصل ، والتوادد والتعاون ، يرقى عند الله عزَّ وجل ، أحياناً يُعاوَن معاونة طيبة ، يرقى عند الله عزَّ وجل ، والتعارف من سنة رسول الله ، أمّا الفوضى ، أحضرْ وامشِ ، ليس لي علاقةٌ مع أحد ، هناك جامعات فيها نظام الاستماع ، وأيّ إنسان يتمكن أنْ يدخل هذه الجامعة حاليًّا ، يحضر ويدخل في شعبة الطب ، ويأخذ شهادة ؟ أما إذا كان اسمه موجودًا في السجلات ، يُعدُّ طالبًا نظاميًا ، ويصبح دكتورًا بعد ذلك .

الأخ المتفوق الذي له أعمال طيبة يحفظ اسمه مباشرةً ، أمّا الذي ليس له أي سيئة ، ولا حسنة ، وهو على الحياد ، فهذا قلما يذكره الإخوة الكرام إذا غاب ، أما بعضُ الإخوة إذا غاب درسًا واحدًا أحدث فراغًا ، فكنْ من هذا النوع ، إذا غِبتَ درساً تُحدِثُ فراغاً ، فلان لم يأتِ اليوم، فنحن أسرة متآخية ، فلِمَ ؟ اسألوا عنه . قال له : من أنت ؟ قال له : أنا عقبه بن عامر الجهني ، دققوا في هذا السؤال .. قال عليه الصلاة والسلام : أيُّما أحبُّ إليك ، تبايعني بيعةً أعرابيةً ، أو بيعة هجرةٍ ؟ أي أأنت تحب إسلامًا من بعيد ؟ لقد كنتَ في البادية فأتيتَ إلينا ، تحب أن تبايعني يا عقبة بيعة باديةٍ ، أعرابيةٍ ، أو بيعة هجرةٍ ؟ فهل ستعطينا شيئًا من وقتك ؟ وشيئًا من طاقتك ؟ وشيئًا من جهدك ، وتكون كلَّك لله عزَّ وجل ؟ كلّ وقتك ، وكل طاقتك، وكل إمكانياتك . قلت : بل بيعة هجرةٍ ، وهذه أعلى رتبةً ومنزلة وقربًا ، فبايعني رسول الله صلّى الله عليه وسلّم على ما بايع عليه المهاجرين ، وأقمتُ معه ليلةً ، ثم مضيت إلى غنمي ، ليلة واحدة ، وكنا إثني عشر رجلاً مِمَّن أسلموا ، نقيم بعيداً عن المدينة ، لنرعى أغنامها في بوادينا ، فقال بعضنا لبعض: والله لا خير فينا ، إذا نحن لم نقدُم على رسول الله صلّى الله عليه وسلًم، يوماً بعد يوم، ليفقِّهنا في ديننا ، وليسمعنا ما ينزل عليه من وحي السماء ، فليمض كلَّ يومٍ واحدٌ منا إلى يثرب، وليترك غنمه لنا ، فنرعاها له .

والله ، هذا اتِّفاقٌ جميل ، لقد اتفق هؤلاء على أن يرسلوا كلَّ يومٍ واحداً منهم إلى النّبي عليه الصلاة والسلام ، ليستمع منه إلى وحي السماء ، ثم ليعود إلى أصحابه ، فيبلِّغهم ذلك . فقلت لهم : اذهبوا إلى النبي صلّى الله عليه وسلّم واحداً بعد آخر ، وليترك لي الذاهب غنمه ، لأني كنت شديد الإشفاق على غنيماتي مِن أن أتركها لأحد .أي آثر غنماته على أن يذهب يومًا كل فترة إلى النّبي عليه الصلاة والسلام . حينما أخبر النّبيُّ عليه الصلاة والسلام سيدَنا الصديق أنه مهاجر ، سمح له أن يكون رفيقه، فعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ لَقَلَّ يَوْمٌ كَانَ يَأْتِي عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَّا يَأْتِي فِيهِ بَيْتَ أَبِي بَكْرٍ أَحَدَ طَرَفَيْ النَّهَارِ فَلَمَّا أُذِنَ لَهُ فِي الْخُرُوجِ إِلَى الْمَدِينـَةِ لَمْ يَرُعْنَا إِلَّا وَقَدْ أَتَانَا ظُهْرًا فَخُبِّرَ بِهِ أَبُو بَكْرٍ فَقَالَ مَا جَاءَنَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي هَذِهِ السَّاعَةِ إِلَّا لِأَمْرٍ حَدَثَ فَلَمَّا دَخَلَ عَلَيْهِ قَالَ لِأَبِي بَكْرٍ أَخْرِجْ مَنْ عِنْـدَكَ قـَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّمـَا هُمـَا ابْنَتَايَ يَعْنِي عَائِشَةَ وَأَسْمَاءَ قَالَ أَشَعَرْتَ أَنَّهُ قَدْ أُذِنَ لِي فِي الْخُرُوجِ قَالَ الصُّحْبَةَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ الصُّحْبَةَ قَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ عِنْدِي نَاقَتَيْنِ أَعْدَدْتُهُمَا لِلْخُرُوجِ فَخُذْ إِحْدَاهُمَا قَالَ قَدْ أَخَذْتُهَا بِالثَّمَنِ*(رواه البخاري)

فالإنسان في بعض أطوار إيمانه لا يستطيع أن يدع إخوانه المؤمنين أبداً ، حياته معهم ، المسجد بيته ، فهو في المسجد كالسمك في الماء ، فإذا خرج منه شعر بالضياع ، حتى الذهاب إلى النبي اعتذر عنه ، وقال : دعوني ، اذهبوا أنتم إلى مجلس النّبي الكريم واحداَ بعد آخر ، وليتركْ ليَّ الذاهب غنمه ، لأني كنت شديد الإشفاق على غُنيماتي ، لا أحب أن أتركها لأحد . ثم طفق أصحابي يغدون الواحد تلوَّ الآخر إلى النّبي صلّى الله عليه وسلّم ، ويترك لي غنمه أرعاها له ، فإذا جاء أخذت منه ما سمع ، وتلقيِّت عنه ما فقه ، لكنني ما لبثت أن رجعت إلى نفسي ، وقلت : ويحك ، أمن أجلُّ غنيماتٍ لا تسمن ، ولا تغني ، تفوِّت على نفسك صحبة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ؟ والأخذ عنه مشافهةً ، من غير واسطة ؟ ثم تخلّيت عن غنيماتي ، ومضيت إلى المدينة ، لأقيم في المسجد ، بجوار رسول الله صلّى الله عليه وسلّم . فالملازمة جزء أساسي من دين الإنسان ، والمتابعة ، والثبات ، والدوام ، أن تكون دوماً مع المؤمنين ، دوماً معهم في مهماتهم ، في دروسهم ، في أعيادهم ، في مسراتهم ، في مناشطهم ، أنت معهم دائماً ، أما أن يغيب الإنسان لمصالحه الشخصية ، ويؤثرها على الله ورسوله ، فهذا لا يغني ولا يشفي .

سيدنا عقبة بن عامر الجهني إنسان يرعى غنيمات في البادية ، ما مرتبته الاجتماعية ؟ راعي غنم ، وأعتقد أن أقل وظيفة في الأرض أن تكون راعي غنم ، اذهب إلى أطراف البادية فستجد راعي الغنم إنسانًا لا يملكُّ شيئاً من الدنيا ، لا ثقافة ، ولا علّم ، ولا إمكانيات ، يرعى الغنم ، لكن سيدنا عقبة بن عامر الجهني ، لما لازم رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ، ولعلكم لا تصدقون ، قال : لم يكن يخطر على بال عقبة بن عامر الجهني حين اتخذ هذا القرار الحاسم الحازم ، راعي الغنم ، الذي آثر غنيماته في البادية على مجلس رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، لما اتخذ قراراً حازماً حاسماً بملازمة النّبي عليه الصلاة والسلام ، مَن منكم يصدِّق ، أنه سيغدو بعد عقدٍ من الزمان - والعَقْد عشرُ سنوات - عالماً :
1ـ عالماً من أكابر علماء الصحابة .
2ـ قارئاً من شيوخ القرَّاء .
3ـ قائداً من قوَّاد الفتح .
4ـ والياً من ولاة الإسلام المعدودين .

ولم يخطر على باله مجرَّد التخيُّل وهو يتخلّى عن غنيماته ، ويمضي إلى الله ورسوله ، أنه سيكون في طليعة الجيش الذي يفتح دمشق ، هو الذي ساهم مع قيادة الجيش في فتح دمشق ، ويتخذ لنفسه داراً بين رياضها النضرة عند باب توما ، دارُ هذا الصحابي الجليل ، عند باب توما، ولم يكن يتصور ، أنه سيكون أحد القادة الذين سيفتحون مصر ، وأنه سيغدو والياً عليها ، ويتخذ لنفسه داراً في سفح جبلها المقطم ، كلُّ هذا كان بعد أن تخلّى عن غنيماته . دعْك مِن هذه الدكان ، الإمام أبو حنيفة رضي الله عنه ، قال : من طلب العلم تكفَّل الله له برزقه .
قال : كان الحديث منعطفًا في حياتي ، وطلب العلم . الله عزَّ وجل أكرم الأكرمين ، إذا شغلك شيءٌ عن طلب العلم فدعْه ، ولا تقبلْ عملاً يحرمك من طلب العلم ، شرطوا عليك دوامًا إلى الساعة العاشرة ليلاً كلَّ يوم ، إذًا فلن تحضر أي درس، يقولون لك : أما أعجبك هذا الدوام ؟ لا ، إذًا مع السلامة ، وأنا لي الله الرازق ، ومَن بيده الخير، لا أحد يقبل عملاً يحرمه من كل دروس العلم ، فليس معقولاً ذلك . لا تسمح لزوجة ، أو لأيّ عمل مهما كان نوعه ؛ دكان ، معمل صغير ، مزرعة ، مدجنة، أن يستهلكك نهائيًّا ، فالعمر قصير مهما طال ، والأجل قريب ، وملّك الموت بالمرصاد ، فماذا قدَّمت ؟ واللهِ لا شيء ، هذه قاصمة الظهر .

والله أيها الإخوة ... موقف لا أنساه أبداً ، أخ كان يحضر بعض الأحيان ، بلَّغني ابنه أنه توفي ، رحمه الله ، فحضرتُ جنازته ، وقام أحد الدعاة فأبَّنه ، قال : أخوكم أبو فلان ، كان مؤذنًا ، ترحموا عليه ، كلمة واحدة ، لم يتمكن أن يتكلمَّ كلمة ثانية ، ولا كلمة ثالثة ، فلعله لم يجد إيجابيات أخرى لتأبينه ، فالإنسان يعمل عملاً في الدنيا ويتكلمون عند تأبينه عشر دقائق فقط، أو عشرين دقيقة ، أو نصف ساعة ، فأنت حجمك عند الله بحجم عملك الصالح ، فماذا فعلت أنت ؟ حينما يوقفك ربنا عزَّ وجل بين يديه ، يقول لك : يا عبدي ماذا فعلت ؟ أين عملك ؟ أين جهادك ؟ أين طاعتك ؟ أين بذلُك ؟ أين تضحيتك ؟ فتجد ما قدَّمت . ولْنَعُدْ إلى عامر الجهني ، فقد غدا هذا الصحابي الجليل بعد أن صحب رسول الله صلَّى الله عليه وسلّم عالماً من أكابر علماء الصحابة ، ثم قارئاً من شيوخ القرَّاء، وقائداً من قوَّاد الفتح ، ووالياً من ولاة الإسلام ، وهو الذي ساهم في فتح دمشق ، وصار والياً عليها ، وساهم في فتح مصر ، وصار والياً عليه ، لذلك هذا الحديث القدسي يجب أن يبقى في أذهانكم : مَنْ شَغَلَهُ الْقُرْآنُ وَذِكْرِي عَنْ مَسْأَلَتِي أَعْطَيْتُهُ أَفْضَلَ مَا أُعْطِي السَّائِلِينَ وَفَضْلُ كَلامِ اللَّهِ عَلَى سَائِرِ الْكَلامِ كَفَضْلِ اللَّهِ عَلَى خَلْقِهِ * ( سنن الترمذي عن أبي سعيد الخدري)

أنت تريد وأنا أريد .... :
ولْنستمع إلى هذا الحديث القدسي الآخر : " أنت تريد وأنا أريد ، فإذا سلَّمت لي فيما أريد ، كفيتك ما تريد ، وإن لم تسلّم لي فيما أريد أتعبتك فيما تريد ، ثم لا يكون إلا ما أريد " . مـَنْ شَغَلَهُ الْقُرْآنُ وَذِكْرِي عَنْ مَسْأَلَتِي أَعْطَيْتُهُ أَفْضَلَ مَا أُعْطِي السَّائِلِينَ وَفَضْلُ كَلامِ اللَّهِ عَلَى سَائِرِ الْكَلامِ كَفَضْلِ اللَّهِ عَلَى خَلْقِهِ * ( سنن الترمذي عن أبي سعيد الخدري) " ابن آدم ، كن لي كما أريد ، ولا تعلمني بما يصلحك ، كن لي كما أريد أكن لك كما تريد " .أنت تعامل مَن ؟ تعامل خالق الكون ، هل يعجزه شيءٌ في السماوات و الأرض ؟. " ما ترك عبدٌ شيئاً لله ، إلا عوضه الله خيراً منه في دينه ودنياه " .(ذكره ابن كثير في تفسيره لسورة النحل ، الآية 40-41 ، من قول مجاهد) " أوحى ربك إلى الدنيا ، أنه من خدمك فاستخدميه " .... يحرق نفسه ، ويعيش في الهمِّ ، ويموت في الهمِّ ، وضغوط ، وهموم لا نهاية لها ، فخذ من الدنيا ما شئت ، وخذ بقدرها همًّا . " أوحى ربك إلى الدنيا ، أنه من خدمك فاستخدميه ، ومن خدمني فاخدميه " . بالتعبير الدارج ، " حوينتك " ، أيْ خسارتك كبيرة كبيرة أن تكون لغير الله عزَّ وجل ، " حوينتك " ، وتكون قد احتقرتَ نفسك ، حين تبيعها لغير الله عزَّ وجل ، وربنا عزَّ وجل يقول: ( سورة فاطر )


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28-07-09, 10:45 PM
مصعب الجهني مصعب الجهني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-02-07
الدولة: ( دار الهـجرة - بلاد جهـينة )
المشاركات: 2,132
افتراضي

قال بعض العلماء : القبر هو الشهوة ، هذا غريق ، قبره مزرعته ، وهذا قبره دكانه ، وهذا قبره بيته ، وهذا قبره هواياته ، بعض الناس يشاهد المباريات الرياضية خمس ساعات ، وكأن هذا أصبح ديناً جديداً ، فالوقت ثمين جداً ، لأنه العمر الذي تحياه؛ لزمَّ عقبةُ بن عامر الجهني رسولَ الله صلّى الله عليه وسلّم لزوم الظل لصاحبه ، فكان يأخذ له بزمام بغلته أينما سار .

فأنا قصدي أن هناك أعمالاً صالحة كثيرة ، فالزمْ عملاً صالحًا لوجه الله ، خدمة مسجد ، تأمين حاجة مؤمنين ، دعوة إلى الله ، رعاية أيتام ، رعاية فقراء ، تأسيس جمعيات خيرية ، تأليف كتب ، أن ترفع الإسلام على كتفيك ، أن تُسهم ، في نشر هذا الدين ، أن توقظ إنسانًا غافلاً عن الله ، إذا أردت أن تسعد فَأسعِد الآخرين ، أخرج من ذاتك إلى خدمة الآخرين . واللهِ قال لي صديق ، وهو صادقٌ عندي ، وكان عائداً من مصيف ، يركب مركبته ، شاهد امرأة ، هذه القصة كانت وقت أحداث لبنان ، امرأة تحمل طفلاً صغيراً ، وإلى جانبها رجل ، وكأن هذه المرأة مضطربة ، فوقف ، وقال : ما المشكلة : طفل صغير حرارته "41 " درجة ، على مشارف الموت ، وهي امرأةٌ غريبة ، جاءت من لبنان مع زوجها ، لا تدري ماذا تفعل ؟ قال لي : واللهِ أركبتها هي وزوجها في السيارة ، وأخذتها إلى طبيب ، ثم إلى مستشفى للحقن ، ثم إلى صيدليات مناوبة ، وعدتُ بها إلى المكان الذي أخذتُها منه الساعة الرابعة فجراً ، أقسمَ لي بالله أنه بقي عشرة أيام مغموساً في سعادةٍ لا توصف ، فالمسلم يحتاج إلى عمل لوجه الله ، انطلِقْ ساعةً من نهار لله عزَّ وجل ، لا تبتغي بها إلا وجه الله عزَّ وجل ، وانظر كيف أن الله سبحانه وتعالى يتجلَّى على قلبك ، أحياناً يتعب الإنسانُ كثيراً ، فينام ساعة من الزمن فيرتاح ، لكن عندما يؤدّي عملاً لوجه الله ، يشعر أن الله راضٍ عنه ، أن الله يحبه ، فيرتاح راحةً نفسيةً تعوِّضه ما بذل من جهدٍ جسدي .

بعض إخواننا الذين يعملون في خدمة الفقراء ، يخرج من بيت ويدخل بيتًا في رأس الجبل، حتى يتفقد أحوال أسرة ، ليس له مصلحة شخصية ، بيته فخم ، وسيارته حديثة ، لكنه يتقصى أحوال الناس حتى يصل إلى رضاء الله عزَّ وجل ، الخلق كلهم عيال الله ، وأحبهم إلى الله ، أنفعهم لعياله .
فهذا الصحابي لزم النبي عليه الصلاة والسلام . أين أنتَ موظف ؟ واللهِ توظَّفتُ عند الله ، الوظائف عند الله عزَّ وجل كثيرة ، ليس له مِن ورائها مصلحة خاصة ، إما في الدعوة إلى الله ، أو في خدمة الخلق . واللهِ من باب الشكر ، لا مِن باب الفخر ، لا والله ، دُعيتُ منذ فترة لإلقاء محاضرات على طلاب جيء بهم من أطراف الدنيا ، من الشاشان ، من الدول الإسلامية التي ظهرت بعد انهيار الاتحاد السوفيتي ، من بلاد داغستان ، ومن الشاشان ، من يوغوسلافيا ، خطباء مساجد ، يحتاجون لمعارف كثيرة ، لإلقاء محاضرات ، واللهِ شعرتُ بسعادةٍ لا توصف ، كانت لوجه الله، ولم أبتغِ درهماً ولا دينارًا ، اسأل نفسك هذا السؤال مساءً : ما عملك ؟ ما العمل الذي تلقى اللهبه؟ خدمة ، دعوة ، تعليم ، معاونة ، تمريض مريض ، تأمين دواء لمريض ، زيارة فقير ، عيادة مريض ، رعاية أرملة ، رعاية يتيم ، إنقاذ حيوان.

فهذا سيدنا عقبة ، لزم النبي عليه الصلاة والسلام ، فكان كظله ، يمضي بين يديه أين اتجه، وكثيراً ما أردفه النبي وراء ظهره ، حتى دُعي برَدِيفِ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ، وربما نزل له النبي الكريم عن بغلته ، ليكون هو الذي يركب ، والنبي عليه الصلاة والسلام هو الذي يمشي .. تحدثَّ فقال عقبة فقال : كنت آخذًا بزمام بغلة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في بعض طرق المدينة ، فقال لي النبي : اركب ، وهو يمسك بزمام البغلة ، قال لي : يا عقبة ألا تركب ؟ فهممتُ أن أقول : لا ، لكني أشفقت أن يكون في هذا معصيةٌ لرسول الله . يا ترى أيُّهما أفضل ، الأدب أم الامتثال ، قلت : نعم يا نبي الله ، فنزل الرسول عن بغلته، وركبتُ أنا امتثالاً لأمره ، وجعل هو يمشي .
النبي يمشي ، وسيدنا عقبة راكب؛ ثم ما لبثت أن نزلتُ عنها ، وركب النبي عليه الصلاة والسلام ، ثم قال لي : يا عقبة ، ألا أعلِّمك سورتين لم يُرَ مثلهما قط ؟ قلت : بلى يا رسول الله ، فأقرأني ..( سورة الفلق ) و ( سورة الناس ) ثم أُقيمت الصلاة ، وتقدَّم وصلّى بهما ، وقال : اقرأْهما كلّما نِمْتَ ، وكلّما قمتَ ، هذا توجيه النبي ، اقرأهما كلّما نمت ، وكلّما قمت ، قال عقبة : فما زلت أقرأهما ما امتدت بي الحياة ، قبل أن أنام .. ( سورة الناس ) و ( سورة الفلق) إذا نام وإذا استيقظ ، جعل عقبة همه ، في أمرين اثنين ، العلم ، والجهاد ، وانصرف إليهما بروحه ، وجسده ، وبذل لهما من ذاته أسخى البذل ، وأكرمه .

أما في مجال العلم ، فقد جعل يعبُّ من مناهل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم . فكلّ أخ يحضر مجلس علم ، فلا بد أنْ يتعلم ، فاكتسِبْ لقب طالب علم ، عندنا وهْمٌ مؤلم جداً ، أنّ فلانًا ليس معه شهادة ، مَن قال لك ذلك ؟ هذا الذي حضر أكثر مِن عشر سنوات ، كل أسبوع أربعة دروس أو خمسة ، درس تفسير ، ودرس فقه ، درس حديث ، ودرس سيرة ، هذا صار عالم ، لأنه يتعلم ، ثم هذه المعلومات ، تتراكم ، تتراكم ، تتراكم ، والدليل سلوكه ، أديب، أخلاقي ، وفيّ ، صادق ، مستقيم ، عنده حياء ، منصف ، هذه الأخلاق كلُّها من هذا العلم . وعَنْ مَسْرُوقٍ قَالَ كَفَى بِالْمَرْءِ عِلْمًا أَنْ يَخْشَى اللَّهَ وَكَفَى بِالْمَرْءِ جَهْلًا أَنْ يُعْجَبَ بِعِلْمِهِ *( سنن الدارمي : رقم " 316 " )

يجب ألاّ تقللوا من قيمة حضور الدروس في المساجد ، هذه المساجد جامعات ، لكن من نوع آخر ، لا تحتاج لرسم دخول ، ولا في نهايتها امتحانات كتابية ، الامتحان في المسجد التطبيق ، إذا طبَّقت نجحت ، وإذا لم تطبق لم تنجح ، ما هي الجامعة ؟ مقعد ، وأستاذ ، وسبورة، وحديث ، وكتاب ، هذه هي الجامعة ، والجامع يؤدِّي الدورَ نفسه ، دينٌ ، وعلمٌ ، لكن المسجد يرقى بنفسه ويهذبها .

فهذا الصحابي الجليل ، جعل همه في أمرين اثنين : العلم ، والجهاد ، وانصرف إليهما ، بروحه ، وجسده ، وبذل لهما من ذاته أسخى البذل وأكرمه . أما في مجال العلم فقد جعل يعبُّ من مناهل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم .. الثرَّة العذبة، حتى غدا مقرئًا . واللهِ حينما يطلب مني أخٌ أن يتعلّم التجويد ، صدقوني يكبر في عيني كثيرًا ، لأنك أنت مسلم إنْ قدموك إلى الصلاة ، فأسقطتَ حكمين أو ثلاثة ، أسقطْتَ إدغامًا ، أو غنة ، ينتقدك المصلون ، فتعلّم ، وكلما كان السن أصغر كان أثرَ العلم أكبر ، وكلما كبر الإنسان فتعلُّمه كالكتابة على الماء، لأنّ إمكانية التلقِّي والتعلم تتناقض مع تقدُّم السنّ ، فتعلّم التجويد ، ماذا يشغلك ، احفظ من كتاب الله بعض السور ، وقمْ بعدد من المذاكرات مع إخوانك في القرآن الكريم ، قراءة ، وتجويدًا، وحفظًا ، هذا تجده في ساعاتٍ عصيبة ، ويصبح القرآن مؤنسًا لك .

ترك الغنيمات وتبع النبي عليه الصلاة والسلام ، فصار ، مقرئًا ، محدثاً ، فقيهاً ، فرضياً ، ومعنى فرضي ، أي عالماً بالفرائض ، أي علْم المواريث ، أديباً ، فصيحاً ، شاعراً ، وكان من أحسن الناس صوتاً بالقرآن الكريم ، وكان إذا ما سجى الليل ، وهدأ الكون ، انصرف إلى كتاب الله تعالى ، يقرأ من آياته البيِّنات ، فتصغي إلى ترتيله أفئدةُ الصحابة الكرام ، وتخشع له قلوبهم، وتفيض عيونهم بالدمع من خشية الله .

سيدنا عمر دعاه ، يوماً ، وقال له : اعرضْ عليَّ شيئاً من كتاب الله يا عقبة ، أسمعني ، فقال : سمعاً وطاعة يا أمير المؤمنين ، وجعل يقرأ له ما تيسر من آيِ الذكر الحكيم ، وعمر يبكي ، حتى بللت دموعُه لحيتَه ، وقد ترك عقبة مصحفاً ، مكتوباً بخط يده . كان كاتبًا ، والكتابة نادرة وقتئذٍ ، ترك الغنمات ، لكن إياكم أن تدعوا أعمالكم ، لا، والله لا أقول هذا ، لكن أنا أخاف أن يستهلك العملُ صاحبَه ، أنا لا أدعوكم أبداً أن تدعوا أعمالكم ، لكن لا تسمح لعملك أنْ يستهلك كل وقتك ، أنت إنسان ، أنت مخلوق لعبادة الله عزَّ وجل ، لمعرفة الله ، لا تفهم مني مرةً ثالثة ، أن تدع العمل ، ولكن افهمْ مني ألاّ تسمح لمهنتك أنْ تقضيَ عليك ، ألاّ تسمح لبيتك أن يلهيك ، البيت له وقت ، والعمل له وقت ، وهناك وقت لله عزَّ وجل ، وهذا الوقت مقدَّس ، لا أعتدي عليه أبداً ، هذا وقت الله عزَّ وجل ، وحينما تمضي وقتاً في طلب العلْم فقد أدَّيت زكاة الوقت ، لأن الله عزَّ وجل قادر أنْ يتلف لك عشر ساعات بأتفه الأسباب ، إذا ضَنَنْتَ بساعة عن مجلس علم ، أتلف لك الله عزَّ وجل عشرَ ساعات بشيء تافه جداً ، يسافر إلى حلب كي يوقِّع معاملة ، أو يريد وثيقة ، فيرجع ويجدها غير مختومة ، لماذا لم تختمها ، ارجعْ مرة ثانية فاختمها ، ينكسر برغي في الآلة ، لا تجد من نوعه في بلدنا ، فتقف عند كراجات الأردن ، وكراجات لبنان ، وتوصي السائقين ، ساعات وساعات ، وأحيانا يقع خلل في صحة ابنك ، ثماني ساعات انتظارًا ، وتصويرًا ، وأشعة ، هذا كلُّه استهلاك للوقت .
لكن حينما تبذل وقتك في سبيل الله يبارك لك ربنا عزَّ وجل في وقتك ، ويطرح فيه البركة .

سيدنا عقبة ، ترك مصحفاً مكتوباً بخط يده ، وبقي مصحفه هذا ، إلى عهدٍ غير بعيدٍ ، موجوداً في مصر ، في الجامع المعروف بجامع عقبة بن عامر ، وقد جاء في آخره ، كتبه عقبة بن عامر الجهني ، ومصحف عقبة هذا ، من أقدم المصاحف ،التي وجدت على ظهر الأرض ، لكنه فُقد ، من جملة ، ما فقد من تراثنا الثمين ، ونحن عنه غافلون .

أما في مجال الجهاد ، فحسبنا أن نعلَم أنّ عقبة بن عامر الجهني شهد مع رسول الله صلّى الله عليه وسلم أُحُداً ، وما بعدها من المغازي ، وأنه كان أحد الكماة الأشاوس المغاوير ، الذين أبلوا يوم فتح دمشق ، أعزَّ البلاء ، وأعظمه ، فكافأه أبو عبيدة بن الجراح على حسن بلائه ، بأن بعثه بشيراً إلى عمر بن الخطاب في المدينة ، ليبشِّره بالفتح ، فظلَّ ثمانية أيامٍ بلياليها ، من الجمعة إلى الجمعة ، يغِذّ السير دون انقطاعٍ حتى بشَّر الفاروق بالفتح العظيم .

انظرْ إلى الصحابة كيف كانوا ؟ رهبانًا في الليل ، فرسانًا في النهار ، فكان عقبةُ مجاهدًا ، شجاعًا ، بطلاً ، حافظًا قرآن ، كاتبًا ، فصيحًا ، محدِّثًا ، فقيهًا ، فرضيًّا . ثم إنه كان أحد قادة جيوش المسلمين التي فتحت مصر ، فكافأه أمير المؤمنين ، معاوية بن أبي سفيان ، بأن جعله والياً عليها ثلاثة سنين. سيدنا عقبة ، وَلِيَ مصر ثلاث سنين ، لأنه ترك الغنيمات ، والأصح أنه ما سمح للغنيمات أن يبعدنه عن رسول الله ، هذه أصح ، فلك أن ترعى الغنم ، ولك أن تتاجر ، ولك أن تعمل ، ولك أن تفتح مصنعًا ، لكنْ لا تسمح لعملك أن يستهلكك ، لا تسمح لبيتك أن يقضي عليك ، أنت مخلوقٌ لمعرفة الله ، قال تعالى : (الذاريات ، الآية 56) ثم وجَّهَهُ سيدنا معاوية بن أبي سفيان لغزو جزيرة رودس ، تصوَّروا هذه المهمة ، أعرابيٌّ لم يعرف البحر ، ولكنّ الله يسدِّده ، ويساعده . أخيرًا صار قائدًا بحريًّا .

وقد بلغ مِن ولعِ عقبة بن عامر الجهني بالجهاد أنه وعى أحاديث الجهاد في صدره ، واختَّص بروايتها للمسلمين ، وأنه دأب على حذق الرماية ، فعَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ يَقُولُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ عَلَى الْمِنْبَرِ يَقُولُ وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ أَلَا إِنَّ الْقُوَّةَ الرَّمْيُ أَلَا إِنَّ الْقُوَّةَ الرَّمْيُ أَلَا إِنَّ الْقُوَّةَ الرَّمْيُ*( صحيح مسلم : رقم " 3541 " ) هذا الحديث من دلائل نبوة النبي صلّى الله عليه وسلم ، الآن أحدث سلاح ، قيمته ، في دقة الإصابة ، من البحر الأحمر، إلى بناء معين ، في مدينة معيّنة .....أَلَا إِنَّ الْقُوَّةَ الرَّمْيُ ....* فكان هذا الصحابي الجليل قد دأب على حذق الرماية ، حتى إنه إذا أراد أنْ يتلهَّى تلهَّى بالرمي ." علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل"(1) .
كان الصحابة الكرام يركبون الخيل ، وبيد أحدهم السيف ، وبيده الأخرى حفنةٌ من قمح ، أو طحين ، أو من تمر ، وينطلقون إلى الجهاد ، وفي زماننا بيده الشراب المنعس وينطلق إلى ...... !! (أخرجه ابن منده في المعرفة عن بكر بن عبد الله بن الربيع الأنصاري من غير قوله : وركوب الخيل ، وزاد : والمرأة المغزل) الملعب ليشاهد المباراة ، لقد اختلف الأمر كلِّيًّا ، وهان المسلمون كثيرًا .

مرِض سيدنا عقبة بن عامر الجهني مرضَ الموتِ ، وهو في مصر ، فجمع بنيه وأوصاهم، فقال : - وبالمناسبة اليوم أحد إخواننا من شاشان من شمال الأرض ، قال : نحن لا نعرف شيئاً عن الإسلام ، لكن رجلاً من هذا البلد هاجر إلينا ، وعلَّمنا الدين ، وسمَّى اسمه ، قلت : سبحان الله ! واللهِ إنّه لعملٌ عظيم ، إنسان ترك بلاده ، وسافر مع زوجته ، وأولاده ، لبلادٍ نائيةٍ ، نائيةٍ ، بعيدةٍ ، بعيدةٍ ، لا تعرف شيئاً عن هذا الدين ، الذي بقي مقموعاً سبعين عاماً، هذا انتقل إلى تلك البلاد ليعلمهم دينهم ، وصلاتهم ، وصيامهم ، وقرآنهم ، وأين مات عقبة ؟ في مصر ، فقال بعد أنْ جمع بنيه : يا بني ، أنهاكم عن ثلاث ، فاحتفظوا بهن ، لا تقبلوا الحديث عن رسول الله صلّى الله عليه وسلم إلا من ثقةٍ ، ولا تستدينوا ، ولو لبستُم العباءة، ولا تكتبوا شعراً ، فتشغلوا به قلوبكم عن القرآن .
ولما أدركته الوفاة دفنوه في سفح المقطم ، ثم انقلبوا إلى تركته يفتشونها . ماذا ترك ؟ فإذا هو قد خلَّف بضعًا وسبعينً قوساً ، مع كلِّ قوسٍ قرنٌ ونبال ، وقد أوصى بهن أن يُجعلن في سبيل الله .

نضَّر الله وجه القارئ العالم ، الغازي ، عقبة بن عامر الجهني، وجزاه الله عن الإسلام والمسلمين خيراً ، فهذا سيدنا عقبة بن عامر الجهني ، بفضل مؤاثرته رسول الله ، على دنياه المحدودة ، وصل إلى هذه المراتب

والحمد الله رب العالمين .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28-07-09, 10:47 PM
مصعب الجهني مصعب الجهني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-02-07
الدولة: ( دار الهـجرة - بلاد جهـينة )
المشاركات: 2,132
افتراضي

حذف تكرار
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22-03-10, 07:59 PM
مصعب الجهني مصعب الجهني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-02-07
الدولة: ( دار الهـجرة - بلاد جهـينة )
المشاركات: 2,132
افتراضي رد: الصحابي القائد عقبة بن عامر الجهني

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=179562
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
اليهود , الصحابي , القائد , عامر , عقبة

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:53 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.