ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 28-03-04, 11:15 AM
محمد السني محمد السني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-09-03
المشاركات: 2
افتراضي هل كان عُمر عائشة (رضي الله عنها )اكبر من 18 عاما؟؟

هل كان عُمر عائشة (رضي الله عنها )اكبر من 18 عاما؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم

اخواني طلبة العلم و المشايخ الكرام

لقد سمعت قبل يومين على احد القنوات الفضائية برنامجا استضاف أحد المشايخ هو معروف بسلفيته و عدائه للصوفية كما سمعت منه !

النقطة التي احب ان اطرحها - وقد طرحها الشيخ في البرنامج -
وهي :

ان عُمر عائشــة رضي الله عنها و ارضاها عند الزواج من رسول الله صلى الله عليه و سلم كان على الاقل 18 عاما !!! و لم يكن 11 عاما ... و ساق عددا من الادلة

أحببت ان اسمع لرأيكم في هذه المسألة ...
وهل لها اصل في السيرة ..
و هل طرحها احد اهل العلم في السابق ...

و جزاكم الله خير
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28-03-04, 05:17 PM
علي بن حميد علي بن حميد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-03-04
المشاركات: 327
افتراضي

أنظر السير المجلد الثاني للذهبي .. حيث ذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم توفي عنها وهي ابنة 18 سنة، وبنى بها وهي ابنة 9 سنين، وتزوجها وهي ابنة 6 سنين. والعلم عند الله.
__________________
لَوْ أَنَّ أَهْلَ عُمَانَ أَتَيْتَ مَا سَبُّوكَ وَلاَ ضَرَبُوكَ
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28-03-04, 05:45 PM
د. هشام عزمي د. هشام عزمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-01-04
الدولة: مصر
المشاركات: 535
افتراضي

هذا قول العلماء "المودرن" و سبيلهم الطعن في رواة الصحيحين و اعتماد بعض الروايات الواهية .

و منشأ المشكلة هو انتقاد النصارى و أعداء الإسلام للنبي و لكونه تزوج " طفلة " في التاسعة من عمرها و هو قد تجاوز الخمسين من عمره .. و هذا أبرز مثال كيف تتغير المفاهيم و الثوابت الثقافية عبر العصور فيصبح ما كان شائعاً و طبيعياً من عشرات القرون موضع انتقاد الآن !!

و للعلم فالنصارى رغم تهجمهم المتواصل على الإسلام لم ينتقدوا أبداً النبي لزواجه من السيدة عائشة بل كانوا ينتقدونه بسبب تعدد الزوجات حتى مجيء عصر النهضة بمفاهيمه الحديثة فأضافوا هذه الشبهة التي تتلأم مع توجهاتهم الثقافية !!
__________________
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28-03-04, 05:56 PM
محمد السني محمد السني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-09-03
المشاركات: 2
افتراضي

الاخ علي بن حميد : أنا اعلم هذه المعلومة و لكن كنت اتسائل هل لهذه القصة التي رواها الشيخ اصل في كتب اهل العلم !!!


الاخ د. هشام عزمي : اما عن نيته في الرد على النصارى فهذه سهلة فسيدتنا مريم عليها السلام قد ولدت سيدنا المسيح عليه و على نبينا افضل الصلاة و السلام و عمرها احد عشر عاما حسب تقرير نشرته بي بي سي قبل مدة !!

سؤالي هو للاخوة من طلبة العلم و المشايخ الفضلاء ...

هل للموضوع اصل في كتب السيرة ..؟؟؟
و هل طرحها احد اهل العلم في السابق ...؟؟؟

و جزاكم الله خير جميعا
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 28-03-04, 06:37 PM
إحسـان العتيـبي إحسـان العتيـبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-02
الدولة: الأردن
المشاركات: 5,338
افتراضي

هذا مخالف للإجماع

تزوجها صلى الله عليه وسلم وهي ابنة سبع سنين ومات عنها وهي ابنة 18 عاماً

وهؤلاء يكذبون لأجل ما يظنونه ورطة

“ تزوج النبي صلى الله عليه وسلم عائشة وهي بنت ست سنين وبنى بها وهي بنت تسع سنين “ رواه البخاري ومسلم وعنده "سبع سنين" .

قال النووي :

“ كان لها ست وكسر، ففي رواية اقتصرت على السنين وفي رواية عدت السنة التي دخلت فيها “ .
" شرح مسلم " ( 9/207 ) .

وفي الصحيحين - واللفظ لمسلم - :

عن الأسود عن عائشة قالت : تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي بنت ست ، وبنى بها وهي بنت تسع ، ومات عنها وهي بنت ثمان عشرة .

قال ابن عبد البر :

“ أجمع العلماء على أن للأب أن يزوج ابنته الصغيرة ولا يشاورها، وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوج عائشة بنت أبي بكر وهي صغيرة بنت ست سنين أو سبع سنين أنكحه إياها أبوها “ أ.هـ
" الاستذكار " ( 16/49-50 ) .

قلت: وقد جمع الإمام البخاري رحمه الله بين الدليلين فقال: ( باب إنكاح الرجل ولده الصغار لقوله تعالى : { واللائي لم يحضن } ، فجعل عدتهما ثلاثة أشهر قبل البلوغ ) ، ثم روى حديث تزويج النبي صلى الله عليه وسلم عائشة وهي بنت ست سنين!!

قال ابن بطال :

“ وفيه - أي : حديث عائشة – أن النهي عن إنكاح البكر حتى تستأذن مخصوص بالبالغ حتى يتصور منها الإذن ، وأما الصغيرة فلا إذن لها “ أ.هـ
" فتح الباري " ( 9/238 ) ط العلمية.

قال ابن حجر :

“ والبكر الصغيرة يزوجها أبوها اتفاقاً إلا من شذ “ .
" الفتح " ( 9/239 ) .

وقوله " من شذ " يشير به إلى " ابن شرمة " الذي عدَّ ذلك من خصائصه صلَّى الله عليه وسلم ، والرد عليه :

بقوله تعالى { لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة } - كما قال ابن حزم في " المحلى " ( 9/40 ) .

وبـ " أنه لا يجوز تأخير البيان عن وقت الحاجة " .

وبـ " أن الأصل في أقواله وأفعاله صلى الله عليه وسلم التشريع العام للأمة لا الخصوصية إلا بدليل ، قال ابن القيم : “ دعوى الخصوصية لا تسمع إلا بدليل “ .

وبـ " أن هذا هو فعل الصحابة من بعده صلى الله عليه وسلم ونقل فيه الإجماع كما تقدم ويأتي .

وقال ابن حزم :

وللأب أن يزوج ابنته الصغيرة البكر - ما لم تبلغ – بغير إذنها ، ولا خيار لها إذا بلغت ، فإن كانت ثيباً من زوج مات عنها أو طلَّقها : لم يجز للأب ولا لغيره أن يزوجها حتى تبلغ ، ولا إذن لها قبل أن تبلغ … " .
" المحلى " ( 9 / 38 ) ط العلمية .

وقال الشوكاني :

والمراد بالبكر التي أمر الشارع باستئذانها أنها هي البالغة ، إذ لا معنى لاستئذان الصغيرة فإنها لا تدري ما الإذن " .
" نيل الأوطار " ( 6 / 122 ) .

والله أعلم
__________________
قال أبو حاتم البستي:الواجب على العاقل أن يلزم الصمت الى أن يلزمه التكلم،فما أكثر من ندم إذا نطق وأقل من يندم إذا سكت"روضة العقلاء ونزهة الفضلاء"(ص43).
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 29-03-04, 10:27 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 5,030
افتراضي

اقتباس:
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة إحسـان العتيـبي
والرد عليه :

بقوله تعالى { لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة }
جيد، فيجوز عقد الزواج على الصغيرة لكن لا يجوز الدخول بها قبل البلوغ. وسن البلوغ يختلف حسب البلد. ففي بعض البلدان الحارة، يصل إلى الثمانية (لكن الشائع في الحجاز أن أقل سن للبلوغ عندهم التاسعة) بينما في البلدان الباردة كبلاد الأسكيمو قد يتأخر بلوغ البنت للحادية والعشرين!
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://telegram.me/ibn_amen
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 29-03-04, 02:53 PM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 9,774
افتراضي

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم
والذي يقول إن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج عائشة وعمرها 18 عاما مخالف لإجماع المسلمين
فنسأل الله الحماية والعافية من هذه الأقوال الشاذة ، فكما قال أهل العلم لايأتيك القول الشاذ إلا من الرجل الشاذ


وأما حول الدخول بالصغيرة فيرجع فيه إلى العرف كما قال تعالى(وعاشروهن بالمعروف) ولاعلاقة له بالبلوغ

قال ابن قدامة في المغني

( 5635 ) فصل : وإمكان الوطء في الصغيرة معتبر بحالها واحتمالها لذلك . قاله القاضي .

وذكر أنهن يختلفن , فقد تكون صغيرة السن تصلح , وكبيرة لا تصلح .

وحده أحمد بتسع سنين , فقال في رواية أبي الحارث في الصغيرة يطلبها زوجها : فإن أتى عليها تسع سنين , دفعت إليه , ليس لهم أن يحبسوها بعد التسع .
وذهب في ذلك إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم بنى بعائشة وهي ابنة تسع .

قال القاضي : وهذا عندي ليس على طريق التحديد , وإنما ذكره لأن الغالب أن ابنة تسع يتمكن من الاستمتاع بها , فمتى كانت لا تصلح للوطء , لم يجب على أهلها تسليمها إليه , وإن ذكر أنه يحضنها ويربيها وله من يخدمها , لأنه لا يملك الاستمتاع بها , وليست له بمحل , ولا يؤمن شره نفسه إلى مواقعتها , فيفضها أو يقتلها . وإن طلب أهلها دفعها إليه , فامتنع , فله ذلك , ولا تلزمه نفقتها ; لأنه لا يمكن من استيفاء حقه منها .
__________________
الحمد لله كثيراً
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 29-03-04, 08:24 PM
أبو الزهراء الشافعي أبو الزهراء الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-04
المشاركات: 531
افتراضي

يا أخوة ضعوا نصب أعينكم قاعدة أعمال الرسول عليه السلام تقرر ولا تبرر...
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 29-03-04, 09:39 PM
إحسـان العتيـبي إحسـان العتيـبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-02
الدولة: الأردن
المشاركات: 5,338
افتراضي

(( فائدة متممة )) :

ولا يلزم من تزوج الصغيرة جواز وطئها ، بل لا توطأ إلا إن صارت مؤهلة لذلك ؛ ولذلك تأخر دخول النبي صلى الله عليه وسلم على عائشة رضي الله عنها .

قال النووي :

وأما وقت زفاف الصغيرة المزوجة والدخول بها : فإن اتفق الزوج والولي على شيء لا ضرر فيه على الصغيرة : عُمل به ، وإن اختلفا : فقال أحمد وأبو عبيد : تجبر على ذلك بنت تسع سنين دون غيرها ، وقال مالك والشافعي وأبو حنيفة : حدُّ ذلك أن تطيق الجماع ، ويختلف ذلك باختلافهن ، ولا يضبط بسنٍّ ، وهذا هو الصحيح ، وليس في حديث عائشة تحديد ولا المنع من ذلك فيمن أطاقته قبل تسع ولا الإذن فيمن لم تطقه وقد بلغت تسعا ، قال الداودي : وكانت عائشة قد شبَّت شباباً حسناً رضى الله عنها .

" شرح مسلم " ( 9 / 206 ) .
__________________
قال أبو حاتم البستي:الواجب على العاقل أن يلزم الصمت الى أن يلزمه التكلم،فما أكثر من ندم إذا نطق وأقل من يندم إذا سكت"روضة العقلاء ونزهة الفضلاء"(ص43).
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 29-03-04, 10:37 PM
العزيز بالله العزيز بالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-08-02
المشاركات: 138
افتراضي جزاكم الله خيراً

والله غمني ما أخبرني به أحدهم أن شيخاً يُدعى الجندي ولم أسمع به من قبل ظهر في قناة فضائية يقر هذا الأمر بحجج وأدلة مقنعة ـ كما قال محدثي ـ فقلت له ما ذكرتموه إن الذي أعلمه بلا خلاف أنه مات عنها وهي ابنة ثماني عشر سنة ، سبحان الله أصبح رأي الكفار فينا وفي نبينا مهماً لهذه الدرجة ومن رجل يدعي أنه سلفي كما يقول كاتب المقال جزاه الله خيرا وأنه شديد على الصوفية ؟
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:06 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.