ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى السيرة والتاريخ والأنساب

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-08-09, 01:10 PM
زكرياء توناني زكرياء توناني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-07-05
المشاركات: 3,334
افتراضي هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

هل كان كعب الأحبار يهوديا ، يتظاهر بالإسلام ؟


هل كُتِبَ في هذا الموضوع شيء ؟ وحبذا لو توضع الدراسات هنا ، فقد مرَّ بي أن هذا من مقولات المستشرقين ، ثم وقفتُ على كلام أحد أهل العلم يذكر هذا .

كيف الرد على هذا الرأي ؟


للأهمية القصوى .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-08-09, 02:23 PM
ابو عبدالرحمن محمد العمري ابو عبدالرحمن محمد العمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-04-09
المشاركات: 92
افتراضي رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

هذا من كلام الدكتور عبد العزيز بن محمد اللميلم ؛ أستاذ التاريخ والحضارة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض
صدر له كتاب بعنوان (وضع الموالي في الدولة الأموية )، الطبعة الأولى ، سنة 1410هـ ، وقد طُبع بالأردن بجمعية عمال المطابع التعاونية .

السؤال
من هو كعب الأحبار؟ هل هو صحابى أم تابعى؟ هل هو من رواة الحديث الثقات؟ وهل صحيح أنه رويت عنه بعض الاحاديث الضعيفة أو التي لا أصل لها؟ وفي أي زمن كان يعيش؟

الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
هو كعب بن ماتع الحميري أبو إسحاق المعروف بكعب الأحبار كان من أهل اليمن فسكن الشام أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وسلم وأسلم في خلافة أبي بكر وهو من كبار التابعين توفي في آخر خلافة عثمان سنة:32.
روى له البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه في التفسير، رتبته عند ابن حجر ثقة وقد كان يحدث بما يعلمه من أخبار بني إسرائيل ولا حرج في ذلك، ولم ينسب شيئا من ذلك إلى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم. ا.هـ


راجع الإصابة لابن حجر تجد ما يسرك....

المصدر: مركز الفتوى
__________________
‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ‏إِذَا فَسَدَ أَهْلُ ‏الشَّامِ ، فَلَا خَيْرَ فِيكُمْ
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-08-09, 08:21 PM
أبوعمرو المصري أبوعمرو المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-03
المشاركات: 1,820
افتراضي رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

راجع كتاب الأنوار الكاشفة للشيخ المعلمي اليماني رحمه الله ففيه فوائد هامة وردود حول هذا الموضوع .
__________________
يا ولي الإسلام وأهله مسكني بالإسلام حتى ألقاك
ضحك والدي عند وفاته وتبسم وقت غسله فاللهم ارحمه واغفر له ولمن دعا له وألحقه بالشهداء .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 13-08-09, 04:28 PM
زكرياء توناني زكرياء توناني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-07-05
المشاركات: 3,334
افتراضي رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

راجعت الإصابة وراجعت كتب التراجم ، لكن لما علمت بأن هذه المسألة مما أثيرت حديثا أحببت أن أطلع على من كتب في هذا من المعاصرين .
سأطلع إن شاء الله في كتاب المعلمي .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 13-08-09, 04:56 PM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
الدولة: مكة
المشاركات: 9,996
افتراضي رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

جاء في كتاب التفسير والمفسرون - تأليف د. محمد حسين الذهبى -
2 - كعب الأحبار
* ترجمته:
هو أبو إسحاق، كعب بن ماتع الحميرى، المعروف بكعب الأحبار، من آلأ ذى رعين، وقيل: من ذى الكلاع، وأصله من يهود اليمن، ويقال: إنه أدرك الجاهلية وأسلم فى خلافة أبى بكر، وقيل: فى خلافة عمر، وقيل: إنه أسلم فى عهد النبى صلى الله عليه وسلم وتأخرت هجرته، وقال ابن حجر فى الفتح: إن إسلامه فى خلافة عمر أشهر، وبعد إسلامه انتقل إلى المدينة، وغزا الروم فى خلافة عمر، ثم تحوَّل فى خلافة عثمان إلى الشام فسكنها إلى أن مات بحمص سنة 32 هـ (اثنتين وثلاثين من الهجرة) على أرجح الأقوال فى ذلك. وذكره ابن سعد فى الطبقة الأولى من تابعى أهل الشام وقال: كان على دين يهود فأسلم وقدم المدينة، ثم خرج إلى الشام فسكن حمص حتى تُوفى بها سنة اثنتين وثلاثين فى خلافة عثمان، وقد بلغ مائة وأربعين سنة. وقال أبو مسهر: والذى حدَّثنى به غير واحد: أنه كان مسكنه اليمن، فقدم على أبى بكر، ثم أتى الشام فمات به. روى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مرسلاً، وعن عمر، وصهيب، وعائشة، وروى عنه معاوية، وأبو هريرة، وابن عباس، وعطاء بن أبى رباح وغيرهم.
* *
* مبلغة من العلم:
كان كعب بن ماتع على مبلغ عظيم من العلم، ولهذا كان يقال له: "كعب الحَبْر" و "وكعب الأحبار"، ولقد نُقل عنه فى التفسير وغيره ما يدل على علمه الواسع بالثقافة اليهودية والثقافة الإسلامية، ولم يؤثر عنه أنه ألَّفَ كما ألَّف وهب بن منبِّه، بل كانت تعاليمه كلها - على ما يظهر لنا وما وصل إلينا - شفوية تناقلها عنه أصحابه ومَن أخذوا عنه. وقد جاء فى الطبقات الكبرى حكاية عن رجل دخل المسجد فإذا عامر بقن عبد الله بن قيس جالس إلى كتب وبينها سِفْر من أسفار التوراة وكعب يقرأ، وهذا يدلنا على أن كعباً كان لا يزال بعد إسلامه يرجع إلى التوراة والتعاليم الإسرائيلية. وقال ابن سعد: قالوا: ذكر أبو الدرداء كعباً فقال: إن عند ابن الحميرى لعلماً كثيراً. وروى معاوية بن صالح عن عبد الرحمن بن جبير أنه قال: قال معاوية: ألا إنَّ أبا الدرداء أحد الحكماء، ألا إنَّ عمرو بن العاص أحد الحكماء، ألا إنَّ كعب الأحبار أحد العلماء، إن كان عنده علم كالثمار وإن كنا المفرطين. وفى تاريخ محمد بن عثمان بن أبى شيبة، من طريق ابن أبى ذئب، أن عبد الله ابن الزبير قال: ما أصبت فى سلطانى شيئاً إلا قد أخبرنى به كعب قبل أن يقع.
* *
* ثقته وعدالته:
أما ثقته وعدالته فهذا أمر نقول به، ولا نستطيع أن نطعن عليه كما طعن بعض الناس، فابن عباس على جلاله قدره، وأبو هريرة على مبلغ علمه، وغيرهما من الصحابة كانوا يأخذون عنه ويروون له، ونرى الإمام مسلماً يُخرِّج له فى صحيحه، فقد وقعت الرواية عنه فى مواضع من صحيحه فى أواخر كتاب الإيمان، كما نرى أبا داود والترمذى والنسائى يُخرِّجون له، وهذا دليل على أن كعباً كان ثقة عند هؤلاء جميعاً، وتلك شهادة كافية لرد كل تهمة بهذا الحَبْر الجليل.
* اتهام الأستاذ أحمد أمين لكعب:
ولكننا نجد الأستاذ أحمد أمين - رحمه الله - يحاول أن يغض من ثقة كعب وعدالته، بل ودينه، فنراه يوجه إليه من التهم ما نعيذ كعباً من أن يلحقه شئ منها، وذلك حيث يقول: "وقد لاحظ بعض الباحثين، أن بعض الثقات كابن قتيبة والنووى لا يروى عنه أبداً، وابن جرير الطبرى يروى عنه قليلاً، ولكن غيرهم كالثعلبى، والكسائى ينقل عنه كثيراً فى قصص الأنبياء، كقصة يوسف، والوليد بن الريَّان وأشباه ذلك، ويروى ابن جرير أنه جاء إلى عمر بن الخطاب قبل مقتله بثلاثة أيام وقاله له: اعهد فإنك ميت فى ثلاثة أيام، قال: وما يدريك؟ قال: أجده فى كتاب الله عَزَّ وجَلَّ.. فى التوراة قال عمر: إنك لتجد عمر بن الخطاب فى التوراة!: قال: اللَّهم لا، ولكن أجد صفتك وحليتك وأنه قد فنى أجلك".
ثم قال الأستاذ أحمد أمين: "وهذه القصة إن صحَّت دلَّت على وقوف كعب على مكيدة قتل عمر، ثم وضعها هو فى هذه الصيغة الإسرائيلية، كما تدلنا على مقدار اختلافه فيما ينقل".
ثم قال: "وعلى الجملة فقد دخل على المسلمين من هؤلاء وأمثالهم - يريد كعباً ووهباً وغيرهما من أهل الكتاب - فى عقيدتهم وعلمهم كثير كان له فيهم أثر غير صالح".
ونحن مع الأستاذ فى قوله: "وهذه القصة، إن صحَّت دلَّت على وقوف كعب على مكيدة قتل عمر، ثم وضعها هو فى هذه الصيغة الإسرائيلية" ولكن لسنا نعتقد صحة هذه القصة، ورواية ابن جرير لها لا تدل على صحتها، لأن ابن جرير - كما هو معروف عنه - لم يلتزم الصحة فى كل ما يرويه، والذى ينظرفى تفسيره يجد فيه مما لا يصح شيئاً كثيراً، كما أن ما يرويه فى تاريخه لا يعدو أن يكون من قبيل الأخبار التى تحتمل الصدق والكذب، ولم يقل أحد بأن كل ما يُذكر فى كتب التاريخ ثابت صحيح.
ثم إنَّ ما يُعرف عن كعب الأحبار من دينه، وخُلُقه، وأمانته، وتوثيق أكثر أصحاب الصحاح له، يجعلنا نحكم بأنَّ هذه القصة موضوعة عليه، ونحن ننزه كعباً عن أن يكون على علم بمكيدة قتل عمر وما دُبِّرَ من أمرها، ثم لا يذكر لعمر مَن يُدبِّر له القتل ويكيد له، كما ننزهه عن أن يكون كذَّاباً وضَّاعاً، يحتال على تأكيد ما يُخبَر به بنسبته إلى التوراة وصوغه فى قالب إسرائيلى.
وأما قوله: "وعلى الجملة فقد دخل المسلمين من هؤلاء وأمثالهم فى عقيدتهم وعلمهم كثير كان له فيهم أثر غير صالح" فإن أراد أن يُرجع ذنب هذا الأثر السئ إلى كعب وأضزابه فنحن لا نوافقه عليه، لأن ما يرويه كعب وغيره من أهل الكتاب لم يسندوهه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولم يكذبوا فيه على أحد من المسلمين، وإنما كانوا يروونه على أنه من الإسرائيليات الموجودة فى كتبهم، ولسنا مُكلَّفين بتصديق شئ من ذلك، ولا مُطالَبين بالإيمان به، بعد ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تُصَدِّقوا أهل الكتاب ولا تُكذِّبوهم".
وإذا كانت هذه الإسرائيليات المروية عن كعب وغيره، قد أثَّرَت فى عقيدة المسلمين وعلمهم أثراً غير صالح، فليس ذنب هذا راجعاً إلى كعب وأضرابه، لأنهم رووه على أنه مما فى كتبهم، ولم يشرحوا به القرآن - اللَّهم إلا ما يتفق من هذا مع القرآن ويشهد له - ثم جاء مَنْ بعدهم فحاولوا أن يشرحوا القرآن بهذه الإسرائيليات فربطوا بينها وبينه على ما بينهما من بُعد شاسع، بل وزادوا على ذلك ما نسجوه من قصص خرافية، نسبوا لهؤلاء الأعلام، ترويجاً لها وتمويهاً على العامة.
فالذنب إذن ذنب المتأخرين الذين ربطوا هذه الإسرائيليات بالقرآن وشرحوه على ضوئها، واخترعوا من الأساطير ما نسبوه زرواً وبهتاناً إلى هؤلاء الأعلام وهم منه براء.
* *
* اتهام الشيخ رشدي رضا لكعب:
كذلك نجد السيد محمد رشيد رضا - رحمه الله - فى مقدمة تفسيره بعد أن ذكر كلاماً لابن تيمية فى شأن ما يُروَى من الإسرائيليات عن كعب ووهب يقول ما نصه: "فأنت ترى أن هذا الإمام المحقق - يريد ابن تيمية - جزم بالوقف عن تصديق جميع ما عُرِف أنه من رواة الإسرائيليات. وهذا فى غير ما يقوم الدليل على بطلانه فى نفسه، وصرَّح فى هذا المقام بروايات كعب الأحبار ووهب بن منبِّه، مع أن قدماء رجال الجرح والتعديل اغتروا بهما وعدَّلوهما، فكيف لو تبين له ما تبين لنا من كذب كعب ووهب وعزوهما إلى التوراة وغيرها من كتب الرسل ما ليس فيها شئ منه ولا حوَّمت حوله".
*
* تفنيد هذا الاتهام:
ونحن لا ننكر ما ذهب إليه ابن تيمية فى مقدمة أصول التفسير التى اعتمد عليها الشيخ فيما نقل عنه، ولكن ننكر على الشيخ فهمه لعبارة ابن تيمية، وذلك أنه ادَّعى أن ابن تيمية جزم بالوقف عن تصديق جميع ما عُرِف أنه من رواة الإسرائيليات، وهذا فى غير ما يقوم الدليل على بطلانه فى نفسه - يعنى أنه لا يُتوقف فيه بل يُرفض رفضاً باتاً.
وعبارة ابن تيمية التى ذكرها الشيخ لا تفيد ذلك الذى قاله وإنما تفيد أنَّ ما جاء عن رواة الإسرائيليات يُتوقف فيه إذا كان مما هو مسكوت عنه فى شرعنا ولم يقم دليل على بطلانه، أما ما روى عنه موافقاً لما جاء فى شرعنا فهذا صحيح مقبول بدون توقف، كما نص عليه ابن تيمية (فى ص 26 ، 27) من مقدمة فى أصول التفسير، وهو عين ما عناه بعبارته الموجودة (فى ص 13 ، 14) وهى التى اعتمد عليها السيد محمد رشيد فى طعنه على كعب وغيره.
كما أننا لا نقر الشيخ على هذا الاتهام البليغ لكعب ووهب، ولا على رميهما بالكذب، ولا على ادعاء عزوهما إلى التوراة وغيرها ما ليس فيها، كما أنَّا لا نقره على اتهامه لعلماء الجرح والتعديل الذين طهَّروا لنا السُّنَّة، وأزاحوا عنها ما لصق بها من الموضوعات، وبيَّنوا لنا الصحيح والعليل منها والعدل والمجروح من رواتها، حيث رماهم بالغفلة والاغترار، وهم أهل هذا الفن الذى لا يصلح له إلا قليل من الناس، ولا ندرى ما هذا الكذب الذى تبيَّن له من كعب ووهب وخفى على ابن تيمية وهو مَن نعلم علماً ومعرفة. وليت الشيخ - رحمه الله - بيَّن لنا ما يستند إليه فى دعواه، ولا أظن إلا أنه استند إلى ما جاء عن معاوية رضى الله عنه عندالبخارى فى شأن كعب، وهذا نصه كما فى صحيح البخارى:
قال أبو اليمان: أخبرنا شعيب عن الزهرى: أخبرنى حميد بن عبد الرحمن: أنه سمع معاوية يُحدِّث رهطاً من قريش بالمدينة وذكر كعب الأحبار، فقال: "إن كان من أصدق هؤلاء المحدِّثين الذين يحدِّثون عن أهل الكتاب، وإن كنا مع ذلك لنبلوا عليه الكذب".
نعم أظنه أن الشيخ - رحمه الله - اتهم كعباً وأضرابه بالكذب استناداً لهذا الأثر المروى عن معاوية، والذى رجَّح لدىَّ هذا الظن ما قاله الشيخ بعد كلامه السابق بقليل: "وقد عُلِم أن بعض الصحابة رووا عن أهل الكتاب حتى عن كعب الأحبار الذى روى البخارى عن معاوية أنه قال: إن كنا لنبلوا عليه الكذب.. ومنهم أبو هريرة وابن عباس".
وأرى أن الشيخ قد فَنَّد قول نفسه بنفسه حيث أثبت - كما هو الواقع - أن أبا هريرة وابن عباس وغيرهما من الصحابة أخذوا عن كعب، وهل يُعقل أن صحابياً يأخذ علمه عن كذَّاب وضَّاع، بعد ما عُرِف عن الصحابة من العدالة والتثبت فى تحمل الأخبار، خصوصاً ابن عباس الذى كان يتشدد فى الرواية ويتأكد من صحة ما يُروَى له؟
نعم.. إن حديث البخارى الذى رواه عن معاوية، يُشعر لأول وهلة بنسبة الكذب إلى كعب، ولكن لو رجعنا إلى شرَّاح الحديث لوجدناهم جميعاً يشرحونه بما يُبعد هذه الوصمة الشنيعة عن كعب الأحبار، وإليك بعض ما قيل فى ذلك:
قال ابن حجر فى الفتح عند قوله: "وإن كنا لنبلوا عليه الكذب" - أى يقع بعض ما يخبرنا عنه بخلاف ما يخبرنا به، فال ابن التين: وهذا نحو قول ابن عباس فى حق كعب المذكور: بَدَّل من قبله فوقع فى الكذب، قال: والمراد بالمحدِّثين - فى قوله: إن كان من أصدق هؤلاء المحدِّثين الذين يُحدِّثون عن أهل الكتاب - أنداد كعب ممن كان من أهل الكتاب وأسلم فكان يُحدِّث عنهم، وكذا مَن نظر فى كتبهم فحدَّث عما فيها، قال: ولعلهم كانوا مثل كعب، إلا أن كعباً كان أشد منهم بصيرة، وأعرف بما يتوقاه.
وقال ابن حبان فى كتاب الثقات: أراد معاوية أنه يخطئ أحياناً فيما يُخبر به، ولم يرد أنه كان كذَّاباً. وقال غيره: الضمير فى قوله: "لنبلوا عليه" للكتاب لا لكعب، وإنما يقع فى كتابهم الكذب لكونهم بَدَّلوه وحَرَّفوه. وقال عياض: يصح عوده على الكتاب، ويصح عوده على كعب وعلى حديثه وإن لم يقصد الكذب ويتعمده، إذ لا يُشترط فى مسمى الكذب التعمد، بل هو الإخبار عن الشئ بخلاف ما هو عليه، وليس فيه تجريح لكعب بالكذب. وقال ابن الجوزى: المعنى أن بعض الذى يُخبر به كعب عن أهل الكتاب يكون كذباً، لا أنه يتعمد الكذب، وإلا فقد كان كعب من أخيار الأحبار".
هذه هى الأقوال التى سردها لنا الحافظ ابن حجر، ونحن نميل إلى القول بأن كعباً كان يروى ما يرويه على أنه صحيح لم يُبدَّل ولم يُحرَّف، فهو لم يتعمد كذباً ولا يُنسب إلى كذب، وإن كان ما يرويه كذباً فى حد ذاته، خفى عليه كما خفى على غيره. ولهذا التحريف والتبديل نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن تصديق أهل الكتاب وعن تكذيبهم فيما يروونه من ذلك، لأنه ربما كان صدقاً فيُكذِّبونه أو كذباً فيُصدِّقونه فى الحَرَج.
ثم إن معاوية الذى قال هذا القول، روينا عنه فيما سبق أنه قال: "ألا إن كعب الأحبار أحد العلماء إن كان عنده علم كالثمار وإن كنا المفرطين"، فمعاوية قد شهد لكعب بالعلم وغزارته، وحكم على نفسه بأنه فرَّط فى علم كعب، فهل يُعقل أن معاوية يشهد هذه الشهادة لرجل كذَّاب؟ وهل يُعقل أنه يتحسر ويتندم على ما فاته من علم رجل يُدلِّس فى كتب الله ويُحرِّف فى وحى السماء؟.. اللَّهم إنى لا أعقل ذلك، ولا أقول إلا أنَّ كعباً عالِم له مكانته، وثقة له قيمته، وعدل له منزلته وشهرته..
__________________
عبدالرحمن بن عمر الفقيه الغامدي
مكة بلد الله الحرام
mahlalhdeeth@
mahlalhdeeth@gmail.com
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 14-08-09, 08:51 PM
زكرياء توناني زكرياء توناني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-07-05
المشاركات: 3,334
افتراضي رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

نقل طيب مبارك ، جزاكم الله خيرا .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-10-10, 08:01 PM
أبو القاسم البيضاوي أبو القاسم البيضاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-10-09
الدولة: أرض الله الواسعة
المشاركات: 2,055
افتراضي رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الفقيه مشاهدة المشاركة
قال أبو اليمان: أخبرنا شعيب عن الزهرى: أخبرنى حميد بن عبد الرحمن: أنه سمع معاوية يُحدِّث رهطاً من قريش بالمدينة وذكر كعب الأحبار، فقال: "إن كان من أصدق هؤلاء المحدِّثين الذين يحدِّثون عن أهل الكتاب، وإن كنا مع ذلك لنبلوا عليه الكذب "


فائدة : جاء في ترجمة برد مولى سعيد بن المسيب في الثقات لابن حبان (114/6) : [ ... كان يخطئ و أهل الحجاز يسمون الخطأ كذبا ... ] , و الله أعلم .

.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 04-10-10, 08:24 PM
ابونصرالمازري ابونصرالمازري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-07
المشاركات: 2,209
افتراضي رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

لا اميل الى الاخذ عن كعب رضي الله عنه بالرغم من الامام مالك روى من طريقه وحادثة عمر رضي الله عنه تحتاج المزيد من التحقيق فمثل هذه الحيل لا ينبغي ان تمر مرور الكرام
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 15-10-10, 02:45 AM
عبد الله الشريف عبد الله الشريف غير متصل حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: 12-10-10
المشاركات: 69
افتراضي رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

بغض النظر عن كونه يهوديا أو لا ، لكن المهم أن البعض كان يخطأ ، فما يقوله كعب الأحبار ينسبه إلى الرسول وما
يقوله الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ينسبه لكعب الأحبار ، والرجل كان يحدث الناس بما في التوراة ، وليس في
هذا كفر .
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 16-10-10, 11:59 PM
زكرياء توناني زكرياء توناني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-07-05
المشاركات: 3,334
افتراضي رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

لقد قرأتُ ما كتبه العلامة المعلمي في الأنوار الكاشفة، فوجدته نفيسا قيما جدا، أرجو من الإخوة أن يطَّلعوا عليه.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 06-01-11, 10:15 PM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,702
افتراضي رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زكرياء توناني مشاهدة المشاركة
هل كان كعب الأحبار يهوديا ، يتظاهر بالإسلام ؟.
هناك بحث نشره الشيخ محمد رشيد رضا في مجلة المنار يثبت ذلك
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 19-02-12, 08:13 AM
محب البويحياوي محب البويحياوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-02-06
المشاركات: 406
افتراضي رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

(هناك بحث نشره الشيخ محمد رشيد رضا في مجلة المنار يثبت ذلك)
كلام في كلام و مجرد تخمينات متسرعة في الانتقال من درجات الظن الى اليقين من قبيل انه تجرأ على رد حديث النبي صلى الله عليه و سلم مع ان آحاد مثل ذاك التعنت ان صح لايزال يظهر في آحاد الفقهاء فضلا عن العوام دون ان يدل على النفاق الأكبر, و اكبرها بث كلام اهل الكتاب و كثير من أفاضل علماء المسلمين بثوا في الأمة ما هو أسوأ من كلام اليونان و الصابئة و المجوس ممن هم أبعد من الله من اليهود و اكثر كذبا و اعظم تخريفا و فسادا في العقل و الدين و لم يجعلهم ذلك منافقين كفارا , مع ان كعبا لم يدع الناس الى ما نقل و لا جزم به و لا دعا الناس الى تصديقه بله ان يقيم السيف عليه و يوالي و يعادي عليه فضلا ان ينسب كل ذلك الى دين الاسلام و انه جوهر ما انزل الله فضلا ان يدعي انه استدرك على صحابة رسول الله صلى الله عليه و سلم من الدين ما لم يعلموه بل التزم بما أخذه من الفقه عن اصحاب رسول الله في حرية الاعتقاد و تحاشي رفع السيف و الشقاق في أمة محمد ما خلا في الخارج عن قواطع الاسلام مما اجمعت عليه الأمة. اما اليقين في سيرة هذا العالم النبيل الجليل الكريم فما صح من ورعه و جهاده بل و كفايته لشأن اليهود من الأقليات و مناظرتهم و حمله لهم الأمة و حثه الناس على حمله حتى مات على ذلك , و الا فمن قبل ظهور لوثة الاستشراق جزم بما جزم به هؤلاء الأفاضل؟
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 19-02-12, 08:31 PM
أمين يوسف الأحمدي أمين يوسف الأحمدي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-10-09
المشاركات: 234
افتراضي رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
مما يتعلق بالموضوع كلمة شديدة وجهها عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى كعب في مسألة بناء المسجد في بيت المقدس.. حين سأله أين ترى أن أبني مصلى المسلمين؟ فقال: خلف الصخرة، فقال له عمر: يا ابن اليهودية. خالطتك يهودية، بل أبنيه في صدر المسجد فإن لنا صدور المساجد.

بهذا اللفظ ذكره شيخ الإسلام، وإن كان اللفظ الواقع في مسند الإمام أحمد: ضاهيت اليهودية، حين سأله أين يصلي.

والله تعالى أعلم.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 19-02-12, 10:20 PM
أبو سليمان الجسمي أبو سليمان الجسمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-09
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

جزى الله الفقيه على هذا النقل المبارك .
((لا اميل الى الاخذ عن كعب رضي الله عنه بالرغم من الامام مالك روى من طريقه )) إن كان مالك النجم يروي عنه فلماذا لا نميل للأخذ عنه ؟، حبذا لو يوضع بحث الشيخ محمد رضا أو المرجع كي نرجع له .
__________________
إن الروافض شر من وطئ الحصى ــــــ من كل إنس ناطق أو جان
( أبو محمد الأندلسي القحطاني )
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 20-02-12, 08:54 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,702
افتراضي رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

هذا بحث منقول من هذا الموقع: http://www.ibnamin.com/israelis.htm

كعب الأحبار: تابعي أصله يهودي، هلك في أخر خلافة عثمان. ينقل كثيراً عن أهل الكتاب، وهو المصدر الأصلي لأكثر الروايات الإسرائيلية التي تجدها في كتب التفسير، والتي نقلها عنه الكثير من التابعين، لكن ربما لم ينسبوها إليه دائماً. والراجح أنه أسلم في خلافة عمر. قال عنه العلامة المعلمي في "الأنوار الكاشفة": «لكعب ترجمة في تهذيب التهذيب، وليس فيها عن أحد من المتقدمين توثيقه، إنما فيها ثناء بعض الصحابة عليه بالعلم. وكان المِزِّيّ عَلَّمَ عليه علامة الشيخين، مع أنه إنما جرى ذكره في الصحيحين عرضاً لم يُسنَد من طريقه شيء من الحديث فيهما. ولا أعرف له رواية يحتاج إليها أهل العلم. فأما ما كان يحكيه عن الكتب القديمة، فليس بحجة عند أحد من المسلمين، وإن حكاه بعض السلف لمناسبته عنده لما ذكر في القرآن». وقال: «هذه كتب الحديث والآثار موجودة، لا تكاد تجد فيها خبراً يروى عن كعب عن النبي r. فإن وُجِدَ، فلن تجده إلا من رواية بعض التابعين عن كعب، ولعله مع ذلك لا يصح عنه. وكذا روايته عن عمر. وكذا روايته عن صهيب وعائشة مع أنه مات قبلها بزمان. وعامة ما روي عنه حكايات عن أهل الكتاب ومن قوله».

روى مالك في الموطأ (1|109) بإسناد متصل في قصة طويلة أن أبا هريرة t أخبر كعب الأحبار بأن رسول الله r قال عن يوم الجمعة: «وفيه ساعة، لا يصادفها عبد مسلم وهو يصلي يسأل الله شيئاً، إلا أعطاه إياه». فقال كعب: «ذلك في كل سنة يوم»! فرد عليه أبو هريرة t وقال: «بل في كل جمعة» (أي كما أخبر رسول الله r). وقال عبد الله بن سلام t: «كَذَبَ كعب». فقرأ كعب التوراة فقال: «صدق رسول الله r. هي في كل جمعة». فقال عبد الله بن سلام t: «صدق كعب».

فالملاحظ أن كعب الأحبار، سارع بتكذيب حديث رسول الله r بوقاحة رغم أن الصحابي الجليل الحافظ أبا هريرة t هو الذي يحدثه به. ومع العلم أن الحديث موافق لما في التوراة كما أكد الصحابي الصادق عبد الله بن سلام t، وقد كان قبل إسلامه أعلم أحبار اليهود باعترافهم. فلما وجد كعب نفسه محصوراً، فأبو هريرة t أصر على رواية الحديث كما هو، ولم يبال بزعم كعب الأحبار. وأما عبد الله بن سلام t فاتهمه بصراحة بالكذب. فلما وجد نفسه محصوراً وخاف أن يُكشَفَ أمره، تراجع وقال «صدق رسول الله r». لكن كيف؟ لأنه وجد في التوراة اليهودية ما يوافق ما جاء عن رسول الله r. قاتلك الله يا كعب. وهل يحتاج المؤمن إلى الرجوع إلى التوراة المحرّفة حتى يُصَدِّق رسول الله عليه الصلاة والسلام؟ أهذا مبلغ إسلامك يا كعب؟

وقال ابن جرير الطبري في تفسيره (22|144): حدثنا ابن بشار قال ثنا عبد الرحمن قال ثنا سفيان عن الأعمش عن أبي وائل قال جاء رجل إلى عبد الله (بن مسعود t). فقال (ابن مسعود): «من أين جئت؟». قال: «من الشام». قال: «من لقيت؟». قال: «لقيت كعباً». فقال: «ما حدثك كعب؟». قال: «حدثني أن السماوات تدور على منكب ملك». قال: «فصدقته أو كذبته؟». قال: «ما صدقته ولا كذبته». قال (ابن مسعود): «لوددت أنك افتديت من رحلتك إليه، براحلتك ورحلها. و كَذَبَ كعب! إن الله يقول: {إن الله يمسك السموات والأرض أن تزولا ولئن زالتا إن أمسكهما من أحد من بعده}». قال ابن كثير في تفسيره (3|562): «وهذا إسناد صحيح إلى كعب وإلى ابن مسعود t». قلت: هو في غاية الصحة. ثم ذكر ابن جرير إسناداً آخر بنحوه، إلا أن ابن مسعود قال عن كعب: «ما تَنَتكت اليهودية في قلب عبد فكادت أن تفارقه». وفي تفسير القرطبي (14|357): نفس السياق إلا أن عبارة ابن مسعود t هي: « كذب كعب. ما ترك يهوديته». والمعنى نفسه.

وقال ابن حجر في الإصابة (5|650): أخرج ابن أبي خيثمة بسندٍ حسنٍ عن قتادة قال: بلغ حذيفة أن كعباً يقول "أن السماء تدور على قطبٍ كالرحى"، فقال (حذيفة t): «كذب كعب! إن الله يقول: إن الله يمسك السماوات والأرض أن تزولا». ا.هـ.

وروى البخاري في الصحيح (6|2679 #7361): أن معاوية t قال عن كعب الأحبار: «إنْ كان من أصدَقِ هؤلاء المحدِّثين الذين يحدِّثون عن أهل الكتاب، وإن كُنّا –مع ذلك– لنَبلو عليه الكذب». قال صاحب المنار: «إن قول معاوية طعنٌ صريحٌ في عدالته وفي عدالة جمهور رواة الإسرائيليات، إذ ثبت كذب من يُعَدُّ من أصدقهم. ومن كان مُتقنًا للكذب في ذلك، يتعذر أو يتعسر العثور على كذبه في ذلك العصر. إذ لم تكن كتب أهل الكتاب منتشرة في زمانهم بين المسلمين كزماننا هذا. فإن توراة اليهود بين الأيدي، ونحن نرى فيما رواه كعب ووهب عنها ما لا وجود له فيها البتة على كثرته، وهي هي التوراة التي كانت عندهم في عصرهما. فإن ما وقع من التحريف والنقصان منها قد كان قبل الإسلام، وأما بعده فجل ما وقع من التحريف هو المعنوي بحمل اللفظ على غير ما وضع له واختلاف الترجمة. ولا يعقل أن تكون هذه القصص الطويلة التي نراها في التفسير والتاريخ مروية عن التوراة، قد حذفت منها بعد موت كعب ووهب وغيرهما من رواتها. فهي من الأكاذيب التي لم يكن يتيسر للصحابة والتابعين ولرجال الجرح والتعديل الأولين العثور عليها». وقال كذلك: «والقول الفصل في هذه المسألة أن المتبادر من عبارة معاوية -الذي يفهمه كل من يعرف اللغة العربية من إطلاقها-، أن الضمير راجع إلى كعب الأحبار نفسه، كما فسرها ابن حجر والقسطلاني والجمهور، وذلك أن الكتاب لم يذكر في العبارة عمدة مستقلاً فيعود عليه الضمير، وإنما ذكر مضافًا إليه كلمة أهل».

ومن هذا نستنتج أن كعب هذا بقيت العقائد اليهودية الفاسدة متأصلة في قلبه. وكان كثير من الصحابة يجدون هذا، فيُحَذّرون منه، ويعلنون للناس أن اليهودية باقية في قلبه. ويتهمونه كذلك بالكذب الصريح. بل بعضهم يطلق الكذب مقابل الصدق، مما يعني أنهم يقصدون التعمد بالكذب، وليس مجرد الخطأ، كما زعم بعض المدافعين عن ابن اليهودية.
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 23-02-12, 08:54 AM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-03-09
المشاركات: 2,024
افتراضي رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

كنتُ قد جمعتُ ما وقفتُ عليه مِن أحاديث كعب الأحبار في كتب الحديث والتاريخ، فإذا كَمٌّ هائلٌ مِن الأقوال والقصص والأخبار. منها ما يصحُّ إسناده إلى كعب، ومنها ما لا بأس بإسناده، ومنها الضعيف، ومنها الموضوع عليه. وقد جَمَعَ له أبو نعيم الأصبهاني في الحلية عدداً كبيراً مِن أحاديثه ذَكَرَه في ترجمته، وكذا فَعَلَ ابن عساكر في تاريخه. ومع هذا القدر مِن الروايات، لَمْ يُفْرِدْ أحدٌ أحاديثَ كعب في مصنَّفٍ مستقلٍّ. وكان الدافع وراء جَمْعي لأحاديث كعب هو محاولة سَبْر حديثه سنداً ومتناً، والوقوف على حاله وسيرته وعقيدته. فقد وجدتُ الناس في كعبٍ إمَّا قائل بتوثيقه ونَفْي أي شبهة عنه، وإمَّا قائل بتكذيبه والطعن عليه.

وما أراه بعد اطلاعي على حديثه هو أنه دخل في الإسلام صادقاً لا عن خداع أو نفاق، وإنما بقيت عقائده اليهودية الفاسدة متغلغلةً فيه حتى إنه لم ينقطع عن قراءة التوراة وأسفار النبيين بعد إسلامه. وقد أَدْخَلَ على المسلمين كثيراً مِن القصص والخرافات التي يؤمن بها، ونقلوها عنه تحسيناً للظن به إما استئناساً وإما استغراباً.

ولم يكن كل ما يقول إنه مِن التوراة مأخوذاً مِن التوراة، بل فيه ما هو مِن التوراة وما هو مِن أسفار الأنبياء كإشعياء ودانيال وغيرهما، وكذلك أسفار الحكمة كمزامير داود وأمثال سليمان. كما قال رأس الجالوت لأبي الأسود القرشي (تاريخ ابن عساكر 50/171): ((إنَّ كُلَّ ما يَذكرون مِن حديث كعبٍ بما يكون أنه قال لكم إنه مكتوبٌ في التوراة، فقد كَذَبَكم ... ولكن ما حدَّثكم كعبٌ بما يكون، فإنما هو مِن أنبياء بني إسرائيل وأصحابهم، كما تحدِّثون أنتم عن نبيكم وأصحابه)). اهـ

والله أعلى وأعلم
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 28-02-12, 05:36 PM
وليد عبدالرحيم وليد عبدالرحيم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-10-10
المشاركات: 199
افتراضي رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

لا داعي لنبزه بـ قاتلك الله يا كعب .. غفر الله لنا و له
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 04-03-12, 12:39 PM
علي بن يحيى الأثري علي بن يحيى الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-10-11
المشاركات: 25
Question رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سليمان الجسمي مشاهدة المشاركة
جزى الله الفقيه على هذا النقل المبارك .
((لا اميل الى الاخذ عن كعب رضي الله عنه بالرغم من الامام مالك روى من طريقه )) إن كان مالك النجم يروي عنه فلماذا لا نميل للأخذ عنه ؟، حبذا لو يوضع بحث الشيخ محمد رضا أو المرجع كي نرجع له .

غفر الله لك ومن أنت حتى تميل أو لا تميل فقد أخذ عنه من هو أفضل مني ومنك.

وهل يعتمد على محمد رشيد رضا وهو من أصحاب محمد عبده وجمال الإيراني وممن يغلبون العقل على النقل ما لكم يا قوم؟
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 05-03-12, 06:44 AM
ماجد أحمد ماطر ماجد أحمد ماطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-12
المشاركات: 693
افتراضي رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

قال ابن عبد البر رحمه الله في التمهيد :(قال أبو عمر قيل أسلم كعب الأحبار في زمن عمر بن الخطاب وقيل كان إسلامه قبل ذلك وهو من كبار التابعين وعلمائهم وثقاتهم وكان من أعلم الناس بأخبار التوراة وكان حبرا من أحبار اليهود ثم أسلم فحسن إسلامه وكان له فهم ودين وكان عمر يرضى عنه وربما سأله وتوفي في خلافة عثمان سنة أربع وثلاثين قبل أن يقتل عثمان بعام ).
وقال النووي في تهذيب الأسماء :(

أدرك زمن النبى - صلى الله عليه وسلم - ولم يره، وأسلم فى خلافة أبى بكر، وقيل: فى خلافة عمر، رضى الله عنهما، وصحب عمر وأكثر الرواية عنه. روى أيضًا عن صهيب. روى عنه جماعة من الصحابة، منهم ابن عمر، وابن عباس، وابن الزبير، وأبو هريرة، وخلائق من التابعين، منهم ابن المسيب. وكان يسكن حمص. ذكره أبو الدرداء فقال: إن عنده علمًا كثيرًا. واتفقوا على كثرة علمه وتوثيقه. وكان قبل إسلامه على دين اليهود، وكان يسكن اليمن.
توفى فى خلافة عثمان سنة ثنتين وثلاثين، ودفن بحمص متوجهًا إلى الغزو، ويقال له: كعب الأحبار، وكعب الحبر، بكسر الحاء وفتحها؛ لكثرة علمه. ومناقبه وأحواله وحكمه كثيرة مشهورة).
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في التقريب :( ثقة من الثانية مخضرم).
وقال الحافظ الذهبي في السير :(
كعب بن ماتع الحميري اليماني العلامة الحبر، الذي كان يهوديا فأسلم بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، وقدم المدينة من اليمن في أيام عمر رضي الله عنه، فجالس أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، فكان يحدثهم عن الكتب الاسرائيلية، ويحفظ عجائب ، ويأخذ السنن عن الصحابة.
وكان حسن الاسلام،
متين الديانة، من نبلاء العلماء.
حدث عن: عمر، وصهيب، وغير واحد.
حدث عنه: أبو هريرة، ومعاوية، وابن عباس، وذلك من قبيل رواية الصحابي عن التابعي، وهو نادر عزيز.
وحدث عنه: أيضا: أسلم مولى عمر، وتبيع الحميري ابن امرأة كعب، وأبو سلام الاسود، وروى عنه عدة من التابعين، كعطاء بن يسار، وغيره مرسلا.
وكان خبيرا بكتب اليهود، له ذوق في معرفة صحيحها من باطلها في الجملة.
وقع له رواية في سنن أبي داود، والترمذي، والنسائي .
سكن بالشام بأخرة، وكان يغزو مع الصحابة.
روى خالد بن معدان: عن كعب الاحبار، قال: لان أبكي من خشية

أحب إلي من أن أتصدق بوزني ذهبا .
توفي كعب بحمص ذاهبا للغزوفي أواخر خلافة عثمان رضي الله عنه، فلقد كان من أوعية العلم).
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 11-03-12, 01:35 AM
عبد الرحمن السلاوي عبد الرحمن السلاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-10
المشاركات: 59
افتراضي رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

أنا لا أدري لماذا التسرع في الحكم على كعب إن كان مختلف فيه و ماأدلى به الإخوان جميعا يدل على وجود ذلك لكن الذي ينبغي هو الاتئاد في إصدار الاحكام وخاصة إن كنت مقلدا و قد أعجيني الموضوع كثيرا بارك الله في الجميع كنت أود المشاركة لكن مكتيتس بعسدة عني .
__________________
وخَيرُ جَليسٍ فيَ الأنامِ كتابُ * تَسْلو به إِنْ خَانكَ الأَصحَابُ
أحب الصالحين ولست منهم * لعلي أنال بـهم شفاعة
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 18-10-12, 03:37 PM
أم عبد الرحمان المصرية أم عبد الرحمان المصرية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-01-11
المشاركات: 166
افتراضي رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

بارك الله فيكم
فعلا هناك كتب حديثة تتحدث عنه وكأنه احد اعمدة الماسون
لكن اذا وثقة السلف فماذا بعد ذلك
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 31-10-12, 09:50 PM
رياض العاني رياض العاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-11
الدولة: العراق - بغداد
المشاركات: 3,234
افتراضي رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

رحم الله كعب الاحبار لااننا علينا الظاهر والله يتولي الباطن وشكرا
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 18-12-12, 11:29 AM
سلامة المصري سلامة المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-11-05
الدولة: مصر
المشاركات: 137
افتراضي رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

الطعن في كعب لمجرد روايته للإسرائيليات فيه جرأة!
لاحظ أنه كان عالما بكتب اليهود، وأن النقل عنها ليس محرما على إطلاقه. ثم دعنا نتذكر أن كلمة "التوراة" عند اليهود تعني الأسفار الخمسة الأول من العهد القديم، لكن العرب - فيما أظن - استخدموها أيضا لوصف كل الأسفار: التوراة والأنبياء والكتب، وتسمى في مجموعها التاناخ
Tanakh: Torah - Nevi'im - Ketuvim

وعندهم أيضا "تفاسير" للتوراة متعددة فيها قصص زائدة وإضافات تسمى المدراش.. فربما كان يعود إليها أيضا.
هذا غير التلمود وكتب القبالا كالزوهار وغيره..

وكلمة "كذب كعب" تعني في الغالب "ما يقوله خطأ".. وكانت السيدة عائشة تستخدمها حين تعارض قول أحد الصحابة، ولا تعني بالضرورة أنه كذاب بل أن ما يقوله "غير الحق"، كوصف للرأي نفسه وليس الشخص.
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 20-12-12, 12:20 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,702
افتراضي رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

أخي الكريم راجع مشاركتي لتعرف أن المقصود من الكذب هو التعمد وليس الخطأ
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 20-12-12, 05:24 AM
احمد الظرافي احمد الظرافي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-12-12
المشاركات: 19
افتراضي رد: هل كان كعب الأحبار يهوديا منافقا ؟!!

تجد معلومات مهمة وقيمة حول كعب الأحبار، وحاله، وكيف يتم التعامل مع ما يروى عنه، بل وحول الإسرائليات بشكل عام، في كتاب التفسير للإمام ابن كثير رحمه الله، وهي تمثل خلاصة وجهة نظرة حول هذا الموضوع، وهي موجودة في أماكن متفرقة من تفسيره.. فتتبعها هناك.
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
موافقا , الأخبار , يهوديا , كان , كعب

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:49 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.