ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 28-09-09, 05:47 PM
عبد الكريم بن عبد الرحمن عبد الكريم بن عبد الرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-09
المشاركات: 523
افتراضي للمدراسة : الكسب عند الأشاعرة

قال الشيخ الدكتور سفر بن عبدالرحمن الحوالي :

والأشعرية : أثبتوا شيئاً جديداً في مسألة القدر، وهو الكسب، والكسب في الحقيقة ليس من ابتداع أبي الحسن الأشعري وإنما نقله عن المعتزلة وعندما رجع عن الاعتزال إِلَى الكلابية وهي المرحلة الثانية من مراحله قبل أن يرجع إِلَى مذهب السلف ، أخذ بهذه النظرية وهي الكسب، فقال: الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى فاعل، والعبد: نافذ، فجاء بنظرية يرى أنها وسط بين الجبرية والقدرية . وهي في الحقيقة وسط بين قول الجبرية وبين مذهب أهل السنة ، وتمثل الأشعرية على ذلك بالمصباح الكهربائي: إذا أراد الأب أن يمتحن ابنه فَقَالَ له: لا تنفخ هذا المصباح فإذا نفخته وانطفأ عاقبتك، والمصباح الكهربائي لا ينطفئ بالنفخ، وإنما ينطفئ بالزر، والأب عنده الزر، فإذا نفخ الابن المصباح أطفأ الأب المصباح، ثُمَّ يضرب الابن فَيَقُولُ: أضربك لأنك خالفت أمري فأطفأت المصباح. ويضرب البغدادي صاحب الفرق بين الفرق مثالاً آخر فَيَقُول في كتاب أصول الدين : لو أن رجلين حملا حجراً واحداً وأحد الرجلين كبير والآخر صغير، فلو حمل الكبير الحجر وحده لاستطاع، لكن جَاءَ الصغير وحمل الحجر معه، فجاء المعاقب الذي يعاقب عَلَى حمل الحجر، فعاقب الصغير وضربه، فإنه لا يكون ظالماً، لأنه حمل مع الكبير، وإن كَانَ الكبير هو الذي يستقل بحملها وحده، يقول: هذا مثال عَلَى أن الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى هو الفاعل الحقيقي، ولكن العبد يشارك فقط، وإلا لو ترك العبد الفعل لوقع الفعل من غيره، لكن يعاقب عَلَى هذه المشاركة وإن كانت مشاركة غير مؤثرة -تَعَالَى الله عما يصفون- فكل هذا مخالف للإيمان بالله، وللإيمان بقدره عَلَى حقيقته، فمثلاً لو قيل لهم: ماذا تقولون في رجل زنى أتنسبون هذا الفعل إِلَى الله، وهذا لازم كلامكم أنه لا فاعل إلا الله؟ وفي عقيدة الأشعرية المسماة جوهرة التوحيد منظمومة شعر يحفظونها ويدرسونها في أكثر أنحاء العالم الإسلامي مع الأسف يقال فيها :

والفعل في التأثير ليس إلا * للواحد القهار جلا وعلا

فلا تثبت الفعل إلا لله جلا وعلا، فلا يؤثر إلا الله: ولا يفعل إلا الله: فيقال لهم: لو أن أحداً زنى من الفاعل في هذه الحالة؟ فإن قالوا: "الله" فهذا هو الكفر، وإن قالوا: فعل العبد فالعبد هو الفاعل، والله هو الخالق. وقد نسب الله تَعَالَى في القُرْآن الكريم الأفعال إِلَى العبد فقَالَ: (بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) [المائدة:105] (تَعْقِلُونَ) [البقرة:44] وكذلك الصلاة (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ) [الحج:77] وقَالَ: (فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى) [الليل:6، 7] وفي المقابل(وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى * وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى) [الليل:8، 9] فهذه الأفعال فعلها العبد، والله تَعَالَى خلق الإِنسَان، وخلق أفعاله، وخلق القدرة التي بها يفعل الأفعال، لكن الفاعل هو الإِنسَان، والإِنسَان له إرادة وله مشيئة. قال تعالى: (وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ) [الإِنسَان:30] وقَالَ: (لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ) [التكوير:28] وقَالَ: (فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُر) [الكهف:29] فالله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى أثبت لنا المشيئة، وبين لنا الصراط المستقيم فَقَالَ :(إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً) [الإِنسَان:3] إما أن يختار الكفر وإما إن يختار الإيمان، فكيف يقَالَ: إنه لا مشيئة له في الحقيقة والفاعل هو الله، فالعبد فاعل عَلَى الحقيقة، ولكن الخالق هو الله، ولهذا يجازي العبد ويحاسبه لا عَلَى مشاركة صورية، أو كسب أو تأثير لا قيمة له، إنما يحاسب العبد ويجازيه لأنه فعل ذلك حقيقة. أما دعاة الرفض فهم ينكرون القدر، وقد رد عليهم شَيْخ الإِسْلامِ ابْن تَيْمِيَّةَ رحمه الله تعالى في كتابه العظيم النادر المثال الذي لم يكتب مثله وهو كتاب منهاج السنة النبوية . اهــ


ما هو مذهب الاشاعرة المعاصرين في مسألة خلق افعال العباد ؟
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15-05-10, 02:02 AM
أم عبد الرحمن المصرية أم عبد الرحمن المصرية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-10-09
المشاركات: 344
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

للرفـع
__________________
« وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا »
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15-05-10, 11:29 AM
عبد الله السوري عبد الله السوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-09
المشاركات: 145
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

أخي الكريم
الذي أراه ان الخلاف لفظي بين الرأيين، لان كليهما يرون ان العبد مختار في الفعل، ويعاقب ويثاب على فعله المكلف فيه.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15-05-10, 01:25 PM
أبو أويس العمامري أبو أويس العمامري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-07-07
المشاركات: 10
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

ليس الخلاف لفظي
لأن الأشاعرة أن أفعال العباد مسلوبة التأثير
وأهل السنة لا يقولون بذلك!!

قول الأشاعرة المعاصرين هو نفس قول الأشاعرة
يقولون بنظرية الكسب
ولاشك ولا ريب أن لفظ الكسب مأخوذ من القرآن
غير أنهم وضعوا له معنى غير الذي جاء به الكتاب ...
وقد اعترف الأشاعرة أنفسهم بأن قولهم = الجبر
فقال أحدهم : قولنا هو جبر متوسط
وقال الرازي : الإنسان مجبور في صورة مختار

ولي عودة إن شاء الله ..
__________________
"أبو أويس الفَلاَحي"
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 15-05-10, 01:41 PM
غالب الساقي غالب الساقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-09
المشاركات: 243
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

مذهب الأشاعرة أن للعبد قدرة لا تؤثر في المقدور ولا تقبل الضدين ولا تكون إلا مقترنة بالفعل وهذا جبر باعترافهم وهم يقرون بأنهم جبرية ولكن يقيدون ذلك بأنها متوسطة .

وقد تنبه بعض أئمة الأشاعرة لفساد قولهم في القدرة أنها لا تؤثر في المقدور ورد عليهم في ذلك وهو الجويني في النظامية .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 15-05-10, 09:07 PM
أبو نسيبة السلفي أبو نسيبة السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-09
المشاركات: 824
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غالب الساقي مشاهدة المشاركة
مذهب الأشاعرة أن للعبد قدرة لا تؤثر في المقدور ولا تقبل الضدين ولا تكون إلا مقترنة بالفعل وهذا جبر باعترافهم وهم يقرون بأنهم جبرية ولكن يقيدون ذلك بأنها متوسطة .

وقد تنبه بعض أئمة الأشاعرة لفساد قولهم في القدرة أنها لا تؤثر في المقدور ورد عليهم في ذلك وهو الجويني في النظامية .
وماذا عن قدرة التفكير !!

هل فهمتني اخانا الشيخ غالب !

أم أن القدرة على الموجودات الملموسة
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16-05-10, 12:57 AM
زوجة وأم زوجة وأم غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 20-05-03
المشاركات: 1,806
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

اقتباس:
فمثلاً لو قيل لهم: ماذا تقولون في رجل زنى أتنسبون هذا الفعل إِلَى الله، وهذا لازم كلامكم أنه لا فاعل إلا الله؟
هذا ما خطر في نفسي أيضا ! تعالى الله

وماذا يقولون في العبادات؟
هل الله يسجد لنفسه ؟!! ويدعو نفسه ؟!! ... إلخ

وما فائدة قدرة العبد إذا لم يكن لها تأثير؟
لماذا خلق الله للعبد قدرة إذا لم يكن لها أي فائدة ؟ هل خلقها الله عبثا ؟؟ سبحانه وتعالى عما يصفون !
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 16-05-10, 01:49 AM
أبو نسيبة السلفي أبو نسيبة السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-09
المشاركات: 824
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو نسيبة السلفي مشاهدة المشاركة
وماذا عن قدرة التفكير !!

هل فهمتني اخانا الشيخ غالب !

أم أن القدرة على الموجودات الملموسة

الاشاعرة و لا فاعل إلا الله - هل يلزم هذا اللازم ؟
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16-05-10, 12:09 PM
نضال مشهود نضال مشهود غير متصل حالياً
يغفر الله له ويرحمه
 
تاريخ التسجيل: 16-06-05
المشاركات: 612
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو نسيبة السلفي مشاهدة المشاركة
وماذا عن قدرة التفكير !!
فيه تفصيل . . فالقدرة على إعمال الفكر هي قدرة فلها تأثير .
لكن إرادة التفكير لا تتعلق بقدرة العبد . . لأنها إرادة خلقها الله في هذا العبد .
وكذلك مقدمات التفكير الضرورية . . تلك العلوم الضرورية خارجة عن قدرة العبد غير ناتجة عنها .

والله أعلم .
__________________
أبو الأشبال الإندونيسي
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 16-05-10, 05:33 PM
أبو نسيبة السلفي أبو نسيبة السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-09
المشاركات: 824
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نضال مشهود مشاهدة المشاركة
فيه تفصيل . . فالقدرة على إعمال الفكر هي قدرة فلها تأثير .
لكن إرادة التفكير لا تتعلق بقدرة العبد . . لأنها إرادة خلقها الله في هذا العبد .
وكذلك مقدمات التفكير الضرورية . . تلك العلوم الضرورية خارجة عن قدرة العبد غير ناتجة عنها .

والله أعلم .
يفكر يعني يفعل !
التفكير = فعل

هل يمكنك التفصيل في الامر اكثر اخي الفاضل وبارك الله فيك وجزاك خيرا .
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 17-05-10, 10:07 AM
عبد الله السوري عبد الله السوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-09
المشاركات: 145
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

أخي الكريم
كيف نفسر قوله تعالى (والله خلقكم وما تعملون)؟؟؟؟؟؟؟؟؟
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 17-05-10, 12:07 PM
أبو بكر الأرمنازي أبو بكر الأرمنازي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-01-10
المشاركات: 35
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

السادة الأفاضل السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
إضافة لما قاله الأخ عبد الله السوري باستشهاده بقوله عز و جل (و الله خلقكم و ما تعملون)
يقول صاحب الجوهرة وهم من سادات الأشاعرة و فضلائهم:
وعندنا للعبد كسب كلفا ولم يكن مؤثرا فلتعرفا
يقول الإمام الباجوري رحمه الله : مذهب أهل السنة و الجماعة : أن للعبد في أعماله الاختيارية كسبا ، وأنه ليس له إلا ذلك الكسب.فليس هو مجبورا عليها كما يقول الجبرية و ليس هو خالقا لها كما يقول المعتزلة .... إلى أن قال رحمه الله : فإن قيل : قد قام البرهان على وجوب استقلاله تعالى بالأفعال ، و المقدور الواحد لا يدخل تحت قدرتين كما يستلزمه إثباتكم للعبد كسبا ؟
أجيب بأن المقدور الواحد يدخل تحت قدرتين بجهتين مختلفتين ، فيدخل تحت قدرة الله تعالى بجهة الخلق و الايجاد و الإمداد و تحت قدرة العبد في جهة الكسب ، إذ العبد محل لظهور قدرة الله تعالى
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 17-05-10, 12:28 PM
نضال مشهود نضال مشهود غير متصل حالياً
يغفر الله له ويرحمه
 
تاريخ التسجيل: 16-06-05
المشاركات: 612
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو بكر الأرمنازي مشاهدة المشاركة
السادة الأفاضل السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
إضافة لما قاله الأخ عبد الله السوري باستشهاده بقوله عز و جل (و الله خلقكم و ما تعملون)
يقول صاحب الجوهرة وهم من سادات الأشاعرة و فضلائهم:
وعندنا للعبد كسب كلفا ولم يكن مؤثرا فلتعرفا
يقول الإمام الباجوري رحمه الله : مذهب أهل السنة و الجماعة : أن للعبد في أعماله الاختيارية كسبا ، وأنه ليس له إلا ذلك الكسب.فليس هو مجبورا عليها كما يقول الجبرية و ليس هو خالقا لها كما يقول المعتزلة .... إلى أن قال رحمه الله : فإن قيل : قد قام البرهان على وجوب استقلاله تعالى بالأفعال ، و المقدور الواحد لا يدخل تحت قدرتين كما يستلزمه إثباتكم للعبد كسبا ؟
أجيب بأن المقدور الواحد يدخل تحت قدرتين بجهتين مختلفتين ، فيدخل تحت قدرة الله تعالى بجهة الخلق و الايجاد و الإمداد و تحت قدرة العبد في جهة الكسب ، إذ العبد محل لظهور قدرة الله تعالى
الكسب بهذا المعنى ليس كسبا لا لغة ولا عقلا رغم أنوف سادتكم .
ثم كيف تسمونها قدرة وهي لا تأثير لها بحال ؟ سبحان الله ! هل هذا إلا ضرب من الخيال ؟!

أفعال العباد مسببة عن قدرتهم وإرادتهم . . لكن الله هو الخالق لها ، بخلقه إياهم وخلقه القدرة والإرادة في أنفسهم مع إزالة موانع الفعل .
__________________
أبو الأشبال الإندونيسي
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 17-05-10, 12:46 PM
نضال مشهود نضال مشهود غير متصل حالياً
يغفر الله له ويرحمه
 
تاريخ التسجيل: 16-06-05
المشاركات: 612
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو نسيبة السلفي مشاهدة المشاركة
يفكر يعني يفعل !
التفكير = فعل

هل يمكنك التفصيل في الامر اكثر اخي الفاضل وبارك الله فيك وجزاك خيرا .
وإياكم أخي الكريم جزى الله .
طالما أنها قدرة على فعل من الأفعال ، فهي لا بد أن تكون مؤثرة نوعا ما في حصول هذا الفعل .
ومجموع القدرة والإرادة يولد الفعل المقدور المراد . . لكن باستيفاء الشروط وانتفاء الموانع .

أما أن يثبت لفظ القدرة بلا تحقيق معناها ، فهذا هذيان وأي هذيان .

وصدور هذا الفعل عن هذه القدرة والإرادة القائمتين بالعبد هو الذي جعله ينسب إليه لا إلى غيره ، لكون سببا له مباشر ولكون الفعل إنما يقوم به .
فلو فعل العبد مثلا الصلاة عن قدرة له عليها وعن إرادة في نفسه لها ، كان هو الفاعل لهذه العبادة لا غيره . ولو فعل هو الآخر شرب الخمر - والعياذ بالله - وهو مريد له قادر عليه ، لكان هو أيضا الفاعل لهذه المعصية لا غيره . فالأفعال الاختيارية تسند إلى من قام به القدرة والإرادة المنتجتان لتلك الأفعال وإن لم يستقل بإيجاده . أما (خالق الفعل) فهو الذي استقل بإيجاده في غيره وهو الله تعالى . فالله هو الخالق للعبد وما به من الصفات والأقوال والأفعال . وليس الله هو الموصوف بكل هذا ولا هو الفاعل لكل هذا ، إنما هو الخالق لكلها .
__________________
أبو الأشبال الإندونيسي
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 17-05-10, 01:25 PM
عمرو بسيوني عمرو بسيوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-07-05
المشاركات: 2,852
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو بكر الأرمنازي مشاهدة المشاركة
السادة الأفاضل السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
إضافة لما قاله الأخ عبد الله السوري باستشهاده بقوله عز و جل (و الله خلقكم و ما تعملون)
يقول صاحب الجوهرة وهم من سادات الأشاعرة و فضلائهم:
وعندنا للعبد كسب كلفا ولم يكن مؤثرا فلتعرفا
يقول الإمام الباجوري رحمه الله : مذهب أهل السنة و الجماعة : أن للعبد في أعماله الاختيارية كسبا ، وأنه ليس له إلا ذلك الكسب.فليس هو مجبورا عليها كما يقول الجبرية و ليس هو خالقا لها كما يقول المعتزلة .... إلى أن قال رحمه الله : فإن قيل : قد قام البرهان على وجوب استقلاله تعالى بالأفعال ، و المقدور الواحد لا يدخل تحت قدرتين كما يستلزمه إثباتكم للعبد كسبا ؟
أجيب بأن المقدور الواحد يدخل تحت قدرتين بجهتين مختلفتين ، فيدخل تحت قدرة الله تعالى بجهة الخلق و الايجاد و الإمداد و تحت قدرة العبد في جهة الكسب ، إذ العبد محل لظهور قدرة الله تعالى
وهل هذا إلا الجبر ؟
وما الفارق المؤثر بين هذا القول وقول الجبرية الأوائل أن حركة العبد كالشجرة التي يحركها الريح ؟

ثم ما جهة الكسب هذه في القدرة ؟

الذي نعلمه أن القدرة هي صفة ذاتية في الحي تمكنه من الفعل والترك بالإرادة ، فالقدرة بجهة الكسب هذه فعل أم ترك أم غيرهما ؟
__________________
ليس العجب لمن هلك كيف هلك ، ولكن العجب لمن نجا كيف نجا.

صفحتي عل الفيسبوك

حسابي على تويتر @BasionyAmr
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 17-05-10, 01:54 PM
أبو بكر الأرمنازي أبو بكر الأرمنازي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-01-10
المشاركات: 35
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

(الكسب بهذا المعنى ليس كسبا لا لغة ولا عقلا رغم أنوف سادتكم )
أخي نضال مشهود قرأ ردك هذا أخ عامي كان يجلس بجانبي فقال: لو أن النقاش يكون على هذه الحال فإننا لن نرتفع أبدا
جزيت خيرا على لطفك
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 17-05-10, 02:54 PM
أبو فهر السلفي أبو فهر السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-09-05
المشاركات: 4,420
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

أصبتَ ،والأصل أن تكون الأمور أهدأ من هذا..

من فوائد مؤتمر أبي الحسن الأشعري الذي أقيم في القاهرة أخيراً = تضارب الباحثين الأشاعرة من مختلف الدول في تقرير مذهبهم في الكسب..

ومما قرره البوطي وخالفه فيه كثير من الموجودين = تقريره أن الكسب ليس إلا إرادة القلب الفعلَ..
__________________
اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 18-05-10, 03:07 AM
أبو العباس البحريني أبو العباس البحريني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-02-07
المشاركات: 219
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

وما هي لوازم كلامه هذا يا أبا فهر؟؟...
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 18-05-10, 01:10 PM
نضال مشهود نضال مشهود غير متصل حالياً
يغفر الله له ويرحمه
 
تاريخ التسجيل: 16-06-05
المشاركات: 612
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو بكر الأرمنازي مشاهدة المشاركة
(الكسب بهذا المعنى ليس كسبا لا لغة ولا عقلا رغم أنوف سادتكم )
أخي نضال مشهود قرأ ردك هذا أخ عامي كان يجلس بجانبي فقال: لو أن النقاش يكون على هذه الحال فإننا لن نرتفع أبدا
جزيت خيرا على لطفك
جزيت خيرا يا أخي ، وعذرا إن كان في كلامي السابق ما لا ينبغي التفوه به .
هذا كان ردا ومقابلة لقولهم الفاحش (وعندنا للعبد كسب كلفا ولم يكن مؤثرا فلتعرفا) ،
هذا إبطال لعدل الله تعالى وحكمته ! وهذه كبيرة !
__________________
أبو الأشبال الإندونيسي
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 18-05-10, 01:12 PM
نضال مشهود نضال مشهود غير متصل حالياً
يغفر الله له ويرحمه
 
تاريخ التسجيل: 16-06-05
المشاركات: 612
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة
ومما قرره البوطي وخالفه فيه كثير من الموجودين = تقريره أن الكسب ليس إلا إرادة القلب الفعلَ..
وما قرره غيره ؟
__________________
أبو الأشبال الإندونيسي
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 18-05-10, 01:29 PM
أبو بكر الأرمنازي أبو بكر الأرمنازي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-01-10
المشاركات: 35
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

جزاك الله خيرا اخي نضال
بالمناسبة أرى ما قرره الدكتور البوطي بموضوع الكسب مناسب جدا ولا يخالف اصول الدين
وجزيتم خيرا
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 18-05-10, 03:00 PM
نضال مشهود نضال مشهود غير متصل حالياً
يغفر الله له ويرحمه
 
تاريخ التسجيل: 16-06-05
المشاركات: 612
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

وإياكم أخي الكريم جزى االله.

ما قرره الدكتور مشكلة كبيرة جدا.
القوم قرروا أن ليس للعبد في فعله الاختياري إلا الكسب، وهذا الكسب مراد له.
فلو قرروا مع هذا أن الكسب هو نفسه الإرادة، لكان المراد هو الإرادة، أو يتسلسلان إلى غير نهاية!
__________________
أبو الأشبال الإندونيسي
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 18-05-10, 03:11 PM
أبو نسيبة السلفي أبو نسيبة السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-09
المشاركات: 824
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو بكر الأرمنازي مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا اخي نضال
بالمناسبة أرى ما قرره الدكتور البوطي بموضوع الكسب مناسب جدا ولا يخالف اصول الدين
وجزيتم خيرا
بحكم كونك مخالف أحب أن تناقش الاخوة حتى نستفيد. مجرد أن تمدح قولا ما لا يكفي في منتدى علمي.

فأرجو أن تعرض حججك إذا تفضلت مشكورا فأنا جديد في هذا الباب وأحب معرفة الاراء. لذا سأتابع معاينا.
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 18-05-10, 06:59 PM
أبو بكر الأرمنازي أبو بكر الأرمنازي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-01-10
المشاركات: 35
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

أخي أبو نسيبة لن يفسد الأختلاف للود قضية
أما بالنسبة للكسب عند الأشاعرة فهو كما يقول الإمام اللقاني في شرح جوهرته:الكسب لا يوجب وجود المقدور وإن أوجب اتصاف الفاعل بذلك المقدور حيث أنه معلوم بالبرهان أن لا خالق إلا الله تعالى و أن لا تأثير إلا للقدرة القديمة و نعلم بالضرورة أن القدرة الحادثة للعبد تتعلق ببعض أفعاله - كالصعود - دون بعض فسمى أثر القدرة الحادثة كسبا و إن لم نعرف حقيقته حيث أن العبد لم يكن مؤثرا بالمقدور تأثير اختراع و إيجاد له و إنما له فيها نسبة الترجيح كالميل للفعل أو الترك - كما قرره الدكتور البوطي - و الأصل في ذلك قوله تعالى ( و خلق كل شيء فقدره تقديرا ) و قوله تعالى ( و الله خلقكم و ما تعملون ) و لو كان العبد خالقا لأفعاله لكان عالما بتفاصيلها و اللازم باطل - أي أنه لا يعلم التفاصيل فهو ليس بخالق لها - فالملزوم باطل كذلك ..
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 18-05-10, 08:03 PM
نضال مشهود نضال مشهود غير متصل حالياً
يغفر الله له ويرحمه
 
تاريخ التسجيل: 16-06-05
المشاركات: 612
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

----------
__________________
أبو الأشبال الإندونيسي
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 18-05-10, 08:14 PM
نضال مشهود نضال مشهود غير متصل حالياً
يغفر الله له ويرحمه
 
تاريخ التسجيل: 16-06-05
المشاركات: 612
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

هذا الميل من العبد:
- إما أن يكون سببا لفعله الاختياري
- وإما أن يكون شرطا له أو جزءا من سببه
- وإما أن لا يكون شبئا من هذا ولا من ذاك .

فالأول والثاني يقتصي أنه مؤثر وإن لم يكن تاما - أي لو جزء التأثير - وليس هذا ما اعتقدتم،
وأما الثالث فهو نفسه الجبر المنكر، فلا يكون الفعل اختياريا، فلا يصح مؤاخذة العبد عليه.
__________________
أبو الأشبال الإندونيسي
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 24-05-11, 11:03 PM
محمود أبو عبد البر الجزائري محمود أبو عبد البر الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-01-11
المشاركات: 210
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

قال الشيخ الحسن ولد الددو في الشريط الأول من شرحه على كتاب التوحيد لمحمد بن عبد الوهاب رحمه الله:
"ثم إن أقوال الناس في القدر أربعة أيضا: القول الأول قول نفاة القدر الذين يزعمون أن الأمر أُنُفٌ، وأن الله لا يعلم بالأمر حتى يقع، وأن المخلوق يخلق فعله ولا يخلقه الله تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا، وهؤلاء هم شر الفرق وقد جاء في الأحاديث أنهم مجوس هذه الأمة وأنهم شرار هذه الأمة، أُخِّرَ الكلام في القدر لشرار أمتي، المذهب الثاني مذهب الجبرية، وهم الذين يبالغون في القدر حتى ينفون عنه الحكمة والمصلحة، ويجعلون المخلوق لا تصرف له ولا فعل له فلا يفعل أي شيء، وينسبون الأفعال جميلها وقبيحها لله عز وجل وتعالى الله عما يقولون علوا كبيرا، فيرون أن الإنسان لا يكذب ولا يسرق ولا يزني ولا يفعل أيَّ تصرُّفٍ وإنما ينسبون تلك الأفعال كلها لله عز وجل تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا وهؤلاء مثل القدرية، وهم على النقيض منهم في القول لكنهم مثلهم في الشر والكفر نسأل الله السلامة والعافية، المذهب الثالث مذهب أبي الحسن الأشعري في إثبات الكسب، فإنه أراد التوسط بين المذهبين السابقين فلم يوفق للقول الصواب وإنما أتى بنظرية جديدة وهي نظرية الكسب حيث يقول إن المخلوق له قدرة لا يقدر بها، وإنما لديه كسب يكتسب به الأشياء، وأن الأشياء تحصل عند السبب لا به، فالمخلوق يتسبب في الفعل، فيحصل الفعل عند السبب لا به، وهذا القول لا يفهم وهو غلط بَيِّنٌ ولكنه رحمه الله اجتهد فهو معذور في اجتهاده إذ لم يهتد إلى الصواب في هذه المسألة ولم ينكر القدر ولم ينفه، ولم يثبت لله الأفعال القبيحة كما فعل الجبرية، ولكنه أخطأ في اجتهاده هذا، وأهل الكلام يقولون أربع لا تفهم، الطفرة عند النَّظَّام، هي نظرية أتى بها النظام من قادة المعتزلة، والكسب عند الأشعري وهي هذه النظرية، وحوادث لا أول لها عند شيخ الإسلام بن تيمية، والمصلحة عند الطُّوفِيِّ، فكل هذه نظريات حصل فيها الغلط في الاجتهاد، وفيها إشكال في فهمها أصلا، القول الرابع مذهب أهل الحق، بإثبات القدر خيره وشره، وإثبات أن كل شيء من خلق الله فالله يخلق العباد ويخلق أفعالهم، كما قال سبحانه وتعالى: ﴿والله خلقكم وما تعملون﴾ والعباد يفعلون أفعالهم، فيثابون على صالحها ويعاقبون على سيئها، فللعبد قدرة وإرادة، فإرادته مربوطة بمشيئة الله، ﴿لمن شاء منكم أن يستقيم وما تشاءون إلا أن يشاء الله رب العالمين﴾ وهو مكلف بالشرع لا بالقدر، فإن استجاب لأوامر الله واتجه إلى تحقيقها بقدرته وإرادته أثيب على ذلك ولو لم يحققه، لو حيل بينه وبينه بالقدر، وإن لم يتجه إليه بل اتجه إلى مخالفته، إلى مخالفة أمر الله، وأراد ذلك بإرادته واتجه إليه بقدرته، فإنه يستحق العقاب على ذلك ولو حال القدر بينه وبينه، كمن عزم على شرب الخمر، فلما رفع الكأس إلى فيه انكسرت مثلا، أو عزم على القتل فضرب فلم يقع القتل أو نحو ذلك، فهذا المذهب لا إشكال فيه ولا اعتراض عليه، فإن الأفعال تنقسم إلى قسمين إلى أفعال لا يفعلها إلا الله عز وجل كالإحياء والإماتة والخلق والرزق وإنزال المطر وإنبات الشجر ونحو ذلك، وإلى أفعال تصدر من المكلفين بقدرتهم وإرادتهم وهم يفعلونها بذلك باجتهادهم، فأفعال المكلفين هي من فعل المكلفين ومن خلق الله، فكل الخلق إلى الله فالله خالق كل شيء، لكن الفعل منه ما هو من الله ومنه ما هو من المخلوق، فهنا التفريق بين الخلق والفعل، فالخلق كله لله، الله خالق كل شيء، والفعل منه ما هو من فعل الله ومنه ما هو من فعل المخلوق، فأفعال المكلفين خيرها وشرها ليست من فعل الله وإنما هي من فعل المكلفين، ولكنها من خلق الله، وهنا ينبغي أن يعلم أن أفعال العباد من ناحية تعلق إرادة الله بها تنقسم إلى أربعة أقسام، فإن الله نوعين من أنواع الإرادة، النوع الأول هو الإرادة القدرية وهو المشيئة، والنوع الثاني الإرادة التشريعية وهي الأمر، فمن أفعال المكلفين ما لم تتعلق به واحدة من الإرادتين، ومنه ما تعلقت به الإرادة الكونية دون التشريعية، ومنه ما تعلقت به التشريعية دون الكونية، ومنه ما تعلقت به الإرادتان معا، فمثال ما تعلقت به الإرادتان معا الأعمال الصالحة من رسول الله r، أرادها الله إرادة كونية قدرية وهي المشيئة، لأنها حصلت، وأرادها إرادة تشريعية أمرية لأنه أمر بها، ومثال النوع الثاني وهو ما لم تتعلق به واحدة من الإرادتين الأعمال السيئة من رسول الله r، لم يردها الله إرادة كونية لأنها ما وقعت، ولم يردها إرادة تشريعية لأنه لا يأمر بالفحشاء، ومثال النوع الثالث وهو ما تعلقت به الإرادة التشريعية دون الكونية، الأعمال الصالحة من أبي جهل مثلا، فلم يردها الله إرادة كونية لأنها ما وقعت، ولكنه أرادها إرادة تشريعية لأنه أمره بها، والنوع الرابع وهو ما تعلقت به الإرادة الكونية دون التشريعية، مثاله الأفعال السيئة من أبي جهل، أرادها الله إرادة كونية لأنها وقعت، ولم يردها إرادة تشريعية لأنه لا يأمر بالفحشاء، وبهذا يُعلَمُ أن العبد مسير بالقدر مخير بالشرع، وتسييره بالقدر ليس على وجه الإكراه بل على وجه الاختيار، كما قال العلامة ابن متال رحمه الله: «العبد في الظاهر ذو اختيار** والجبر باطنا عليه جار** فكان من عجائب الجبار** أن يجبر العبد بالاختيار** كفعله لما له فيه ضرر** يفعله طوعا على وجه النظر» «إذا ما حِمام المرء كان ببلدة** دعته إليها حاجة فيطير» فهذه الأمور من عرفها واستوعبها عرف مسألة القدر، من عرف مراتب القدر الأربع وأنواع القدر الأربعة، وأقوال الناس في القدر الأربعة، وأقسام أفعال العباد من ناحية تعلق المشيئة والإرادة الأربعة استوعب مسائل القدر.
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 04-10-11, 06:58 PM
أحمد الوجدي أحمد الوجدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-04-10
المشاركات: 30
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

الحقيقة أن الكثير مما قيل في هذا الباب فيه لغط وتهويل
فالأشاعرة لما قالوا بالكسب إنما لنفي تأثير قدرة العبد، فالعبد عندهم يباشر الفعل وعلى ذاك يسأل ويكون عاصيا أو طائعا، فمن قتل شخصا مثلا عد عاصاي لمباشرته الفعل، أما إخراج الروح من جسد المقتول فليس من فعل العبد، تماما إذا شغل السائق المحرك وسار بسيارته فهو يقود ويباشر عملية السياقة وإن كان دوران العجلات ليس بفعله بل بفعل غيره
فالأشاعرة قالوا بأن كل ما يجري في الكون فهو بإرادة الله وفعله، أما العبد فهو يباشر الأسبابا فقط
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 05-10-11, 07:21 AM
أبو سفيان الأثرى المصرى أبو سفيان الأثرى المصرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-10
المشاركات: 523
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

هل الخلط في هذا الباب عدم التفريق بين الفعل والمفعول؟!
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 05-10-11, 05:51 PM
محمود أبو عبد البر الجزائري محمود أبو عبد البر الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-01-11
المشاركات: 210
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الوجدي مشاهدة المشاركة
الحقيقة أن الكثير مما قيل في هذا الباب فيه لغط وتهويل
فالأشاعرة لما قالوا بالكسب إنما لنفي تأثير قدرة العبد، فالعبد عندهم يباشر الفعل وعلى ذاك يسأل ويكون عاصيا أو طائعا، فمن قتل شخصا مثلا عد عاصاي لمباشرته الفعل، أما إخراج الروح من جسد المقتول فليس من فعل العبد، تماما إذا شغل السائق المحرك وسار بسيارته فهو يقود ويباشر عملية السياقة وإن كان دوران العجلات ليس بفعله بل بفعل غيره
فالأشاعرة قالوا بأن كل ما يجري في الكون فهو بإرادة الله وفعله، أما العبد فهو يباشر الأسبابا فقط
ليس هذا بصحيح، بل قال الأشاعرة بالكسب لنفي تأثير الأسباب فقالوا إن المخلوق له قدرة لا يقدر بها، وإنما لديه كسب يكتسب به الأشياء، وأن الأشياء تحصل عند السبب لا به، فالمخلوق يتسبب في الفعل، فيحصل الفعل عند السبب لا به، وهذا القول لا يفهم كما قال الشيخ الددو.
يقول الشيخ محمد الحمد في كتابه القضاء والقدر (نقلته من مشاركة للأخ أبو عمر الدوسري السلفي) :
لهذا اشتهر المذهب الأشعري _ بناءاً على مقالتهم تلك _ بنظرية الكسب التي صارت علماً عليهم، فما معنى الكسب عندهم؟
للكسب عندهم تعريفات أهمها:
1_ أنه ما يقع به المقدور من غير صحة انفراد القادر به(1).
2_ أنه ما يقع به المقدور في محل قدرته(2).
3_ أنه ما وجد بالقادر، وله عليه قدرة محدثة(3).
ويضرب بعضهم للكسب مثلاً =في الحجر الكبير قد يعجز عن حمله رجل ، ويقدر آخر على حمله منفرداً به، إذا اجتمعا جميعاً على حمله كان حصول الحمل بأقواهما، ولا خرج أضعفهما بذلك من كونه حاملاً.
كذلك العبد لا يقدر على الانفراد بفعله، ولو أراد الله الانفراد بإحداث ما هو كسب للعبد قدر عليه، وَوُجِدَ مقدوره؛ فوجوده على الحقيقة بقدرة الله _تعالى_ ولا يخرج _ مع ذلك _ المُكْتَسبُ من كونه فاعلاً، وإن وجد الفعل بقدرة الله _تعالى_+(4).
وهكذا تؤول هذه النظرية جبرية خالصة _كما مر_، ويبقى الخلاف بينهم وبين الجبرية خلافاً لفظياً بل طريقتهم أكثر غموضاً.
أما حقيقتها النظرية الفلسفية فقد عجز الأشاعرة عن فهمها فضلاً عن إفهامها غيرهم، ولهذا قيل:
مما يقال ولا حقيقة تحته ... معقولة تدنو إلى الأفهام
الكسب عند الأشعري والحال عنـ ... ـد البهشمي وطفرة النَّظَّام اهـــ
وقد دار حول الكسب جدال طويل، ولم ينته الأشاعرة فيه إلى قول مستقيم(5).
ومن الأشاعرة من يرى أن الفعل واقع بقدرة العبد، وأن العبد له كسب، وليس مجبوراً، وهذا هو قول الباقلاني(2).
يقول ×:= ويجب أن يعلم أن العبد له كسب، وليس مجبوراً، بل مكتسب لأفعاله من طاعة ومعصية؛ لأنه _ تعالى _ قال: [لَهَا مَا اكْتَسَبَتْ] سورة البقرة: 286، يعني من ثواب طاعةٍ، [وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ] سورة البقرة: 286، يعني من عقاب معصية.
وقوله: [ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاس] الروم:41، وقوله: [وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيْبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ] سورة الشورى:30، وقوله: [وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِعِبَادِهِ بَصِيراً] سورة فاطر: 45.
ويدل على صحة هذا أن العاقل منا يفرق بين تحرك يده جبراً، وسائر بدنه عند وقوع الهم به، أو الارتعاش وبين أن يحرك هو عضواً من أعضائه قاصداً إلى ذلك باختياره؛ فأفعال العباد هي كسب لهم، وهي خلق الله _ تعالى _ فما يتصف به الحق لا يتصف به الخلق، وما يتصف به الخلق لا يتصف به الحق، وكما لا يُقال لله _ تعالى _ إنه مكتسب، كذلك لا يُقال للعبد: إنه خالق+(6).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ
(1) الإنسان هل هو مسير أم مخير د. فؤاد عقلي ص11.
(2) شرح جوهرة التوحيد للباجوري ص219.
(3) المعتمد في أصول الدين لأبي يعلى الحنبلي ص128.
(4) أصول الدين للبغدادي ص133_134، وانظر القضاء والقدر للمحمود ص313.
(5) انظر القضاء والقدر للمحمود ص313، ومنهج الأشاعرة في العقيدة ص436، وباعث النهضة الإسلامية للهراس ص183_187.
(6) الإنصاف فيما يجب اعتقاده ولا يجوز الجهل به للباقلاني ص70_71.
__________________
في رحمة الله حِبٌ كان لي أملا قد وسد الترب وانفضت مغانيه
رد مع اقتباس
  #31  
قديم 05-10-11, 07:15 PM
أحمد الوجدي أحمد الوجدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-04-10
المشاركات: 30
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

عندي سؤال : هل الأشياء تؤثر بطبعها، أم لا؟؟
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 05-10-11, 08:19 PM
عمرو بسيوني عمرو بسيوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-07-05
المشاركات: 2,852
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

نعم ، تؤثر بطبعها الذي خلقه الله فيها .
__________________
ليس العجب لمن هلك كيف هلك ، ولكن العجب لمن نجا كيف نجا.

صفحتي عل الفيسبوك

حسابي على تويتر @BasionyAmr
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 10-10-11, 01:03 PM
أحمد الوجدي أحمد الوجدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-04-10
المشاركات: 30
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

سبحان الله
الأشياء حسب علمي لا تؤثر لا بقوة ولا بطبع فالماء مثلا يسقى به النبات لكن الله تعالى نسب إخراجه لذاته ( لنخرج به حبا ونباتا ) فالأشياء لا تؤثر لا بطبع ولا بقوة
والفعل فى التأثير ليس الا *** للواحد القهار جل وعلا
ومن يقل بالطبع أو بالعلة *** فذاك كفر عند أهل الملة
ومن يقل بالقوة المودعة *** فذاك بدعى فلا تلتفت
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 10-10-11, 01:32 PM
عمرو بسيوني عمرو بسيوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-07-05
المشاركات: 2,852
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

الاية المذكورة ونظائرها فيها جواب كلامك :

لنخرج به حبا ونباتا .

فطريقة اهل السنة أن الإنبات والإخراج هو بالماء ، فالماء سببه ، وطبع الماء يحصل به الإنبات .

والباري تقدس اسمه الشريف هو السبب الأعلى ، وهو خالق السبب ، والمسبب ، وخالق الطبع ، والتأثير .

وأصحابكم يقولون إن من فسر الباء في الآية أنها باء سببية = فهو مشرك .

وهذا هذيان ؛ بل هي باب سببية ، ولا ينازع في أن علة الإنبات الماء إلا أعمي البصر والبصيرة .

قال الشيخ قدست روحه ، في الصفدية :

" فالسلف والفقهاء والجمهور يقولون أن الله جعل في الأعيان قوى وطبائع تحصل بها الآثار كما جعل في النار التسخين وفي الماء التبريد ونحو ذلك وطائفة من أهل الكلام ينكرون هذا كله ويقولون ليس في الأعيان قوى وطبائع تكون أسبابا للآثار لكن الله يخلق الأشياء عندها لا بها ويقولون ليس في العين قوة امتازت بها عن الأنف ولا في الخبز قوة امتاز بها عن الشراب ولا في الماء قوة امتاز بها عن الخل ولكن الله تعالى يخلق الشبع والري عند ذلك لا به وهذا القول ضعيف مخالف للشرع والعقل فإن الله تعالى قال {وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا} وقال تعالى: {فَأَنْزَلْنَا بِهِ الْمَاءَ فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ} وقال: {وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ} ومثل هذا كثير في الكتاب والسنة كما قد بسط في موضعه
والمقصود هنا أن كون النفوس أو غيرها من الأعيان جعل الله فيها من القوى والطبائع ما يحصل به بعض الآثار لا ينكر لا في الشرع ولا في العقل "
__________________
ليس العجب لمن هلك كيف هلك ، ولكن العجب لمن نجا كيف نجا.

صفحتي عل الفيسبوك

حسابي على تويتر @BasionyAmr
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 10-10-11, 01:35 PM
عمرو بسيوني عمرو بسيوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-07-05
المشاركات: 2,852
افتراضي رد: للدراسة الكسب عند الأشاعرة

والأبيات المذكورة هي من نظم اللقاني الجوهرة في التوحيد ، وهو نظم أشعري متأخر ، كما لا يخفى .
__________________
ليس العجب لمن هلك كيف هلك ، ولكن العجب لمن نجا كيف نجا.

صفحتي عل الفيسبوك

حسابي على تويتر @BasionyAmr
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 11-10-11, 03:00 PM
بن ناصر بن ناصر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-10-03
المشاركات: 79
افتراضي رد: للمدراسة : الكسب عند الأشاعرة

ارجوا تقويم هذا الكلام من طلبة العلم السلفيين ان كان موافقا لمذهب السلف حتى يكون الموضوع واضح

الله خالق المخلوقات وكل فعل للمخلوق هو من خلق الله تبعا لاصله

ولا يقال ان فعل المخلوق هو فعل الله بل خلق الله

وافعال المخلوقين تجري بمشيئة الله الكونية

وليست بالارادة الشرعية الا ما وافق الشرع منها

والهدى : هو التوفيق لم يستحقه التوفيق ويطلبه منّةً من الله وفضلا

والضلال هو ان يوكل المرء الى نفسه ومن وكل الى نفسه فقد تخلى الله عنه وليس هذا ظلما بل غاية العدل
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
للدراسة , الأشاعرة , الكسب , عند

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:53 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.