ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 13-04-04, 03:23 PM
أبو أنيس أبو أنيس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-03-04
الدولة: Qatar
المشاركات: 338
افتراضي هل هذا الحديث صحيح

إذا حج الرجل بالمال الحرام فقال لبيك اللهم لبيك قال الله تعالى لا لبيك ولا سعديك حتى ترد ما في يديك وفي رواية لا لبيك ولا سعديك وحجك مردود عليك وفي رواية من خرج يؤم هذا البيت بكسب حرام شخص طاعة الله فإذا بعث راحلته فقال لبيك اللهم لبيك ناداه مناد من السماء لا لبيك ولا سعديك كسبك حرام وراحلتك حرام وثيابك حرام وزادك حرام ارجع مأجور وأبشر بما يسؤوك وإذا خرج الرجل حاجا بمال حلال وبعث راحلته قال لبيك اللهم لبيك ناداه مناد من السماء لبيك وسعديك أجبت بما تحب راحلتك حلال وثيابك حلال وزادك حلال ارجع مأزور واستأنف العمل
__________________
قل الحق وان كان مرا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14-04-04, 06:08 PM
أبو أنيس أبو أنيس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-03-04
الدولة: Qatar
المشاركات: 338
افتراضي

ثم وجدت الحديث في "الصحيحة" للألباني (ح: 1091و1092و 1433)
__________________
قل الحق وان كان مرا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-12-10, 06:40 PM
لطفي مصطفى الحسيني لطفي مصطفى الحسيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-10-09
الدولة: مدينة الجزائر
المشاركات: 254
افتراضي رد: هل هذا الحديث صحيح إذا حج الرجل بالمال الحرام فقال لبيك اللهم لبيك قال الله تعالى لا

بارك الله فيكم،
ليتكم تخرجون الحديث وتدرسون درجته وتذكرون أقوال المحدثين فيه يا أهل الحديث .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 14-12-10, 10:34 PM
لطفي مصطفى الحسيني لطفي مصطفى الحسيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-10-09
الدولة: مدينة الجزائر
المشاركات: 254
افتراضي رد: هل هذا الحديث صحيح إذا حج الرجل بالمال الحرام فقال لبيك اللهم لبيك قال الله تعالى لا

ثم اطلعت على هذا


قصة نداء الملك على الحاج إذا وضع رجله على الغرز
الشيخ على حشيش

نواصل في هذا التحذير تقديم البحوث العلمية الحديثية للقارئ الكريم لبيان حقيقة هذه القصة التي اشتهرت على ألسنة القصاص والوعاظ، خاصة في أشهر الحج، وإلى القارئ الكريم تخريج وتحقيق هذه القصة نداء الملك الحاج إذا وضع رجله في الغرز

أولاً متن القصة

يروى عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله إذا خرج الرجل حاجًا بنفقة طيبة ووضع رجله في الغرز فنادى لبيك اللهم لبيك، ناداه منادٍ من السماء لبيك وسعديك زادك حلال وراحلتك حلال وحجك مبرور غير مأزور، وإذا خرج بالنفقة الخبيثة فوضع رجله في الغرز فنادى لبيك، ناداه منادٍ من السماء لا لبيك ولا سعديك، زادك حرام، ونفقتك حرام، وحجك غير مبرور اهـ
الغرز ركاب كُورِ الجمل إذا كان من جلد أو خشب

ثانيًا التخريج

أخرجه الطبراني في المعجم الأوسط ح قال حدثنا محمد بن الفضل السقطي، قال حدثنا سعيد بن سليمان، عن سليمان بن داود اليمامي، عن يحيى بن أبي كثير، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله إذا خرج الرجل حاجًا القصة
وأخرجه البزار ح كشف الأستار قال حدثنا محمد بن مسكين، ثنا سعيد بن سليمان بن داود، ثنا يحيى بن أبي كثير، عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله من أمَّ هذا البيت من الكسب الحرام القصة
تنبيه
سعيد بن سليمان بن داود ، هذا في الأصل في كشف الأستار عن زوائد البزار وهو خطأ والصواب عن مكان بن فتصبح سعيد عن سليمان بن داود
وسعيد هو سعيد بن الحكم المعروف بابن أبي مريم كما في تهذيب الكمال ، روى عنه محمد بن مسكين
لفظ البزار
رُوي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله من أمَّ هذا البيت من الكسب الحرام شخص في غير طاعة الله، فإذا أهل ووضع رجله في الغرز أي الركاب وانبعثت به راحلته وقال لبيك اللهم لبيك، ناداه منادٍ من السماء لا لبيك ولا سعديك، كسبك حرام، وزادك حرام، وراحلتك حرام، فأرجع مأزورًا غير مأجور، وأبشر بما يسوؤك، وإذا خرج الرجل حاجًا بمال حلال ووضع رجله في الركاب، وانبعثت به راحلته وقال لبيك اللهم لبيك، ناداه منادٍ من السماء لبيك وسعديك، قد أجبتك، راحلتك حلال، وثيابك حلال، وزادك حلال، فارجع مأجورًا غير مأزور وأبشر بما يسرك اهـ
معنى أمّ قصد
شخص خرج
مأزور يعني حاملاً الوزر والذنب

ثالثًا التحقيق

هذه القصة واهية، والحديث الذي جاءت به سنده تالف، وعلته سليمان بن داود
قال الإمام البخاري في التاريخ الكبير ت سليمان بن داود اليمامي عن يحيى بن أبي كثير روى عنه سعيد بن سليمان، منكر الحديث اهـ
قلت هذا المصطلح منكر الحديث عند البخاري له معناه، الذي بينه الإمام السيوطي في تدريب الراوي ، حيث قال إن البخاري يطلق فيه نظر وسكتوا عنه فيمن تركوا حديثه، ويطلق منكر الحديث على من لا تحل الرواية عنه اهـ
وهذا ما بينه من قبل السيوطي الإمام الذهبي حيث قال في الميزان سليمان بن داود اليمامي، أبو الجمل صاحب يحيى بن أبي كثير، قال ابن معين ليس بشيء، وقال البخاري منكر الحديث، وقد مر لنا أن البخاري قال من قلت فيه منكر الحديث فلا تحل رواية حديثه، وقال ابن حبان ضعيف، وقال آخر متروك اهـ
ولقد أقر الإمام العقيلي ما قاله الإمام البخاري في الضعفاء الكبير حيث قال حدثني آدم بن موسى قال سمعت البخاري يقول سليمان بن داود اليمامي، عن يحيى بن أبي كثير منكر الحديث اهـ
قلت ولقد اكتفى الإمام العقيلي بتجريح الإمام البخاري لسليمان بن داود اليمامي لجعله في كتابه الضعفاء الكبير ، وهذا الفعل من العقيلي ناتج عن معرفته التامة بمنهج البخاري في الجرح والتعديل، والذي بينه الحافظ ابن حجر في هدي الساري ص حيث قال وللبخاري في كلامه على الرجال توقٍّ زائد، وتحرٍّ بليغ يظهر لمن تأمل كلامه في الجرح والتعديل فإن أكثر ما يقول سكتوا عنه، فيه نظر، تركوه، ونحو هذا اهـ
قال الإمام ابن حبان في كتابه المجروحين سليمان بن داود اليمامي يروي عن يحيى بن أبي كثير، روى عنه سعيد بن سليمان وبشر بن الوليد الكندي، يقلب الأخبار وينفرد بالمقلوبات عن الثقات، وهو ضعيف كثير الخطأ اهـ
وأورده الإمام ابن عدي في الكامل في ضعفاء الرجال قال
أ سمعت أحمد بن علي بن المثنى يقول سألت يحيى بن معين، عن سليمان بن داود اليمامي، فقال ليس بشيء
ب وذكر ابن أبي بكر، عن عباس، عن يحيى قال كان سليمان بن داود اليمامي الذي يحدث عنه سعدويه يقال له أبو الجمل
جـ سمعت ابن حماد يقول قال البخاري سليمان بن داود اليمامي عن يحيى بن أبي كثير سمع منه سعيد بن سليمان، قال ابن معين يكنى أبا الجمل منكر الحديث اهـ
قُلْتُ ثم أورد الإمام ابن عدي عددًا من الأحاديث بنفس طريق هذه القصة سليمان بن داود اليمامي عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة ثم قال ولسليمان بن داود غير ما ذكرت عن يحيى بهذا الإسناد وعامة ما يرويه بهذا الإسناد لا يتابعه أحد عليه اهـ
ولقد أورده الحافظ ابن حجر في لسان الميزان ، وأقر قول الإمام ابن عدي حيث قال وساق ابن عدي له عدة أحاديث وقال عامة ما يرويه لا يتابعه عليه أحد اهـ
وقال الإمام ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل ت سليمان بن داود اليمامي روى عن يحيى بن أبي كثير روى عنه عمر بن يونس اليمامي وسعيد بن سليمان الواسطي، سمعت أبي يقول ذلك، وسمعته يقول هو ضعيف الحديث، منكر الحديث، ما أعلم له حديثًا صحيحًا اهـ
قُلْتُ يتبين من مجموع أقوال أئمة الجرح والتعديل أن قصة نداء الملك الحاج إذا وضع رجله في الغرز قصة واهية، وهي غريبة ومنكرة لا تحل روايتها

رابعًا بديل ثالث

قد يتوهم القارئ الكريم من عدم صحة هذه القصة أن الله تعالى يقبل الحج من مال حرام، ولكن هيهات هيهات، فقد أخرج الإمام مسلم في صحيحه ح ، والترمذي في السنن ، وأحمد ح من حديث فضيل بن مرزوق عن عدي بن ثابت عن أبي حازم عن أبي هريرة قال قال رسول الله أيها الناس، إن الله طيب لا يقبل إلا طيبًا، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين، فقال يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ ّّ المؤمنون ، وقال يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ ّّ البقرة ، ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر، يمد يديه إلى السماء يا رب يا رب، ومطعمه حرام، ومشربه حرام، وملبسه حرام، وغذي بالحرام فأنى يستجاب لذلك؟
قال أبو عيسى الترمذي هذا حديث حسن غريب، وإنما نعرفه من حديث فضيل بن مرزوق، وأبو حازم هو الأشجعي اسمه سلمان مولى عزة الأشجعية اهـ

http://www.forum.way2aljana.com/showthread.php?t=410
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:20 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.