ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-10-09, 07:24 AM
محمد بن عبدالله العبدلي محمد بن عبدالله العبدلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-10-09
المشاركات: 64
افتراضي أحاديث ضعيفة في أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه

بسم الله الرحمن الرحيم
بعض الأحاديث ضعيفة وموضوعة في أمير المؤمنين علي بن أبي طالب t
الحمد لله رب العالمين, إله الأولين والآخرين وجامع الناس إلى يوم الدين, الحمد الذي حفظ الدين من تزييف الزائغين, والصلاة والسلام على النبي المجتبى والرسول المصطفى صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.
أما بعد:
لقد قيض الله - تبارك وتعالى - من سلف الأمة الإسلامية وخلفها من يذود عن السنة، ويجاهد ويصابر في صيانتها وينفي عنها تحريف الغالين وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين، فنهض علماء الأمة وقادتها في عهد الخلافة الراشدة لجمع القرآن الكريم ثم كتابته في مصحف إمام، وجاء بعدهم من يخدمه كتابة ورسماً وتفسيراً وإقراءً, وكذلك ما بذلوه من جهداً في خدمة السنة النبوية المشرفة، فقام من يكتبها في صحف خاصة، وهبّ الجميع لحفظها والعمل بها ثم روايتها وتبليغها، واستمر الأمر على هذا الأمر حتى أتت الفتن والخلافات فكثر الوضع في الحديث النبوي الشريف, وكان لهذا الوضع أسباب نذكر بعضاً منها, فمن أسباب الوضع الخلافات السياسية، وذلك ما وقع في الفتنة بعد مقتل عثمان - رضي الله عنه- وما وقع بين علي والزبير ومعاوية - رضي الله عنهم -, ومنها ما كان يفعله القصاص والواعظ، فقد كان لديهم حرصا شديداً على ترغيب الناس أو ترهيبهم، فما يجدون من يتحرّك إلا إذا وضعوا لهم الأحاديث في ذلك, ومنها التكسّب وطلب المال، فيضع الوضّاع الحديث الغريب الذي لم يسمعه الناس، ليُعطوه من أموالهم, ومنها الخلافات المذهبية، فقد أدّت الخلافات المذهبية إلى وضع الأحاديث، وذلك كل أحد من الناس يضع حديثاً على هواه, فإذا استحسن شيئاً وضع له حديث, ومنها الزندقة والطعن في الإسلام، فقد أدرك الزنادقة وأعداء الإسلام أن قوة الإسلام لا تُقاوم بالسيف والسنان، فلجئوا إلى وضع الأحاديث التي تُشكك المسلمين في دينهم . ومنها التقرب للحكام والسلاطين بما يوافق أهوائهم, ومنها لقصد الشهرة، والتميّز على الأقران، وهذا ما يفعله الذين يُريدون أن يُذكروا بعلوّ الإسناد، أو كثرة الشيوخ ونحو ذلك، فيُركّبون بعض الأحاديث ويضعونها لأجل ذلك, ومنها
العصبية للجنس والقبيلة أو اللغة والوطن، فقد وُضِعت الأحاديث في فضل العرب، وفي فضل بعض البلدان أو ذمّهم، ونحو ذلك, ومنها للمصالح الشخصية أو قصد الانتقام من شخص أو فئة مُعيّنة, وغير ذلك من الأسباب, حتى أن الله تبارك وتعالى أعد لحمل هذه السنة الشريفة رجال حفظوها في الصدور, فميزوا السقيم من الصحيح, قال السخاوي - رحمه الله -: " فقيض الله لها أي لهذه الموضوعات نقادها جمع ناقد يقال نقدت الدراهم إذا استخرجت منها الزيف وهم الذين خصهم الله بنور السنة وقوة البصيرة فلم تخف عنهم حال مفتر ولا زور كذاب فبينوا بنقدهم فسادها وميزوا الغث من السمين والمزلزل والمكين وقاموا بأعباء ما تحملوه, ولذا لما قيل لابن المبارك: هذه الأحاديث المصنوعة, قال: تعيش لها الجهابذة, {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}[1] انتهى
ومن حفظه هتك من يكذب على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقال الدارقطني: يا أهل بغداد لا تظنوا أن أحدا يقدر أن يكذب على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأنا حي وقد تعين جماعة من كل هذه الأصناف عند أهل الصنعة وعلماء الرجال"[2].
وسيكون الكلام في هذا الموضوع ذكر بعض الأحاديث التي وضعت في فضائل الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه, التي انتشرت في أوساط الناس اليوم وعلى شبكات الإنترنت, نذكرها ونبين كلام أهل العلم عليها وعلى رواتها، ليتنبه لها من يطلع عليها وليحذر منها أشد الحذر لأنها مكذوبة على النبي - صلى الله عليه وسلم - ولا يجوز لنا نسبتها إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - إلا مع بيان وضعها وضعفها تحذيراً ونصحاً للجميع والله ولي التوفيق .
·عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((من سره أن يحيا حياتي ويموت مماتي ويسكن جنة عدن غرسها ربي فليوال عليا مِن بعدي، وليوال وليه وليقتد بالأئمة من بعدي فإنهم عترتي خلقوا من طينتي، رُزقوا فهمًا وعلمًا، ويل للمكذبين بفضلهم من أمتي القاطعين فيهم صلتي لا أنالهم الله شفاعتي)).
رواه أبو نعيم[3]؛ وابن عساكر[4]؛ قال الألباني : موضوع[5].
وفي إسناده محمد بن جعفر بن عبد الرحيم لم أقف له على ترجمة، ولعله هو آفته, وله شاهد واه جداً رُوي عن زيد بن أرقم - رضي الله عنه - أخرجه الطبراني[6]؛ والآجري[7]؛ والحاكم[8], وقال: "هذا حديث صحيح الإسناد، ولم يخرجاه"، وأبو نعيم[9], وابن عساكر[10] من طرق عن يحيى بن يعلى الأسلمي، عن عمار بن رزيق، عن أبي إسحاق، عن زياد بن مطرف، عن زيد بن أرقم - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((من يريد أن يحيى حياتي ويموت موتي ويسكن جنة الخلد التي وعدني ربي فليتوَلَّ علي بن أبي طالب فإنه لن يخرجكم من هدى، ولن يدخلكم في ضلالة)).
وقال ابن منده: "لا يصح"[11], وقال أبو نعيم: " غريب من حديث أبي إسحاق تفرد به يحيى عن عمار"[12], وقال الهيثمي: "وفيه يحيى بن يعلى الأسلمي وهو ضعيف"[13].
ولا يعتمد على تصحيح الحاكم خاصة وأنه رُمي بالتشيع، وأنه معروف بالتساهل في التصحيح؛ وفي إسناده يحيى بن يعلى الأسلمي هو القطواني الكوفي ضعيف؛ قال ابن معين: "ليس بشيء"، وقال البخاري: "مضطرب الحديث"، وقال أبو حاتم الرازي: "ضعيف الحديث، ليس بالقوي"، وقال ابن عدي: "كوفي من شيعتهم"[14].وقال أبو حاتم: ليس بالقوي ضعيف الحديث"[15], وقال ابن حبان في الضعفاء: " يروي عن الثقات المقلوبات"[16], وقال البزار: " يغلط في الأسانيد"[17].
وفي إسناده كذلك السبيعي وهو أبو إسحاق مدلس, وقد عنعن في روايته هذه, ثم إنه لا يعرف هل روى عنه عمار بن رزيق الكوفي قبل تغيره أم بعده.
·حديث علي بن أبي طالب - رضي الله عنه -، قال: قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((يا علي، إنها ستكون فتن، وستحاجُّ قومك))، قال: قلت: يا رسول الله، فما تأمرني؟ قال: ((اتبع الكتاب))، أو قال: ((احكم بالكتاب)).
رواه العقيلي[18]، رواه الطبراني وقال عقبه: "لم يروه عن سفيان، إلا عطاء تفرد به عبيد بن جناد ولا يروى عن علي، إلا بهذا الإسناد"[19]؛ من طريق عبيد بن جنَّاد الحلبي، حدثنا عطاء بن مسلم الخفَّاف، حدثنا سفيان الثوري، عن أبي إسحاق، عن الحارث، عن علي - رضي الله عنه - مرفوعاً به.
وهذا سند ضعيف جداً، لا تقوم به حجة, فيه عطاء بن مسلم الخفاف الحلبي، فقد قال أبو حاتم الرازي - رحمه الله -: "كان شيخا صالحاً، يشبه يوسف ابن أسباط، وكان دفن كتبه، وليس بقوي فلا يثبت حديثه"[20]، واختلفت الرواية عن ابن معين فيه فقال معاوية بن صالح عن يحيى بن معين: " ليس به بأس وأحاديثه منكرات", وقال عثمان الدارمي عن بن معين: " ثقة"[21], وقال أبو زرعة: "كان من أهل الكوفة قدم حلب روى عنه بن المبارك دفن كتبه ثم روى من حفظه فيهم فيه, وكان رجلا صالحاً"[22] فقول أبو حاتم وأبو زرعة الرازي مقدم على توثيق ابن معين وذلك لأنها اختلفت الرواية عنه فرواية الدارمي تنقل توثيقه, ورواية معاوية بن صالح يقول فيها: " ليس به بأس وأحاديثه منكرات", وقال أحمد بن حنبل: "مضطرب الحديث"[23].
وكذلك في سنده أبو إسحاق السبيعي وهو مدلس, ولم يسمع من الحارث الأعور إلا أربعة أحاديث"[24], ولم يصرح بالتحديث في هذه الرواية, وشيخه الحارث الأعور الهمداني من أصحاب علي، شيعي متروك، ولا عبرة بمن وثقه أو قوَّى حاله من الشيعة، أو بعض المنحرفة من الصوفية كما فعل الغماري, قال الشعبي: حدثنا الحارث الأعور وكان كذاباً"[25], ونقل الذهبي في ترجمته: " عن مغيرة قال: لم يكن الحارث يصدق عن على في الحديث, وقال ابن المدينى: كذاب, وقال جرير بن عبدالحميد: كان زيفاً, وقال ابن معين: ضعيف, وقال عباس عن ابن معين: ليس به بأس, وكذا قال النسائي، وعنه قال: ليس بالقوى, وقال الدارقطني: ضعيف, وقال ابن عدى: عامة ما يرويه غير محفوظ, وقال يحيى القطان، عن سفيان، قال: كنا نعرف فضل حديث عاصم على حديث الحارث, وقال عثمان الدارمي: سألت يحيى بن معين عن الحارث الأعور، فقال: ثقة"[26].
·عن أبي ذر - رضي الله عنه - مرفوعاً: ((خلقت أنا وعلي من نور، وكنا عن يمين العرش قبل أن يخلق الله آدم بألفي عام، ثم خلق الله آدم فانقلبنا في أصلاب الرجال، ثم جعلنا في صلب عبد المطلب، ثم شق اسمينا من اسمه؛ فالله المحمود وأنا محمد، والله الأعلى وعلي علي)).
قال ابن الجوزي في الموضوعات: " هذا وضعه جعفر بن أحمد، وكان رافضيا يضع الحديث، قال بن عدي: كنا نتيقن أنه يضع"[27], ذكره الشوكاني في الفوائد المجموعة وقال: "هو موضوع وضعه جعفر بن أحمد بن علي بن بيان وكان رافضيا وضاعاً"[28], وقال ابن عدي:" هو كذاب يضع الحديث"[29],وقال ابن حجر في لسان الميزان: "وذكره بن يونس فقال: كان رافضياً يضع الحديث"[30], فتبين لك أن آفة هذا الحديث هو جعفر بن أحمد بن علي بن بيان الغافقي.
·عن عمران بن حصين - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم -: ((النظر إلى علي عبادة))[31].
ذكره الشوكاني في الفوائد المجموعة وقال: "رواه الطبراني عن ابن مسعود مرفوعا وفي إسناده يحيى بن عيسى الرملي وليس بشيء ولكنه قد تابعه منصور بن أبي الأسود كما قد ذكره الشيرازي في الألقاب وتابعه أيضا عاصم بن عمر البجلي كما رواه أبو نعيم في فضائل الصحابة كلهم عن الأعمش وقد أخرجه الحاكم في المستدرك من طريق يحيى المذكور ومن طريق عاصم ورواه الخطيب عن أبي هريرة مرفوعا وفي إسناده محمد بن أيوب بن الضريس يروي الموضوعات ومحمد بن إسماعيل الرازي قال الذهبي في الميزان هو المتهم بوضعه"[32].
وذكر له بن الجوزي ثلاث عشرة طريقاً، ثم قال: " هذا الحديث لا يصح من جميع طرقه، ثم تكلم على الرجال المجروحين في أسانيدهن ولأهميته سوف أنقل ما قال العلماء في رجال الإسناد.
فأما حديث أبى بكر قال أحد الكوفيين الغلاة في الطريق الأول سرقه فرواه والله أعلم هل هو الجعفي أو شيخه.
وفى الطريق الثاني العدوى الكذاب الوضاع, قال أبو حاتم بن حبان: لا يشك عوام المحدثين أن هذا موضوع, ما روى الصديق هذا قط ولا عائشة ولا عروة ولا الزهري ولا معمر، فمن وضع مثل هذا على الزهراني والصنعاني وهما متقنا أهل البصرة فبالحيرى أن تهجر رواياته، وقد كان العدوى يروى عن شيوخ لم يرهم ويضع على من رأى، ولعله قد حدث عن الثقاة بما يزيد على ألف حديث موضوعة سوى المقلوبات.
وقد ذكرنا عن ابن عدى أنه قال: عامة ما حدث به العدوى موضوعات وكنا نتيقن أنه هو الذي وضعها.
وقد رواه أبو بكر بن مردويه من حديث حارثة بن أبى الرجال, قال أحمد: حارثة ليس بشئ.
وقال يحيى بن معين: لا يكتب حديثه ورواه أيضا من طريق آخر فيه ضعاف ومجاهيل.
وأما حديث عثمان فرواته مجاهيل.
وأما حديث ابن مسعود ففيه يحيى بن عيسى.
قال يحيى بن معين: ما هو بشي ولا يكتب حديثه.
وأما حديث معاذ ففيه محمد بن أيوب ولا يعرف أنه سمع من هوذة ولا روى عنه.
قال ابن حبان: يروى الموضوع لا يحل الاحتجاج به.
وأما حديث ابن عباس ففي الطريق الأول الحمانى.
قال ابن نمير: هو كذاب, وقال أحمد بن حنبل: كان يكذب جهاراً مازلنا نعرفه يسرق الأحاديث وفيه يزيد بن أبى زياد, قال ابن المبارك: لا ارويه أرويه وقال النسائي: متروك الحديث.
وأما حديث جابر ففيه العدوى الكذاب وهو المذكور في حديث أبى هريرة وإنما يدلسه الرواة لأنه الحسن بن على بن صالح بن زكريا بن يحيى بن صالح بن عاصم بن زفر أبو سعيد العدوى.
وأما حديثا أنس ففي طريقه الأول العدوى أيضا، وفى طريقه الثاني: مطر ابن أبى مطر واسم أبى مطر ميمون.
قال ابن حبان: يروى الموضوعات عن الأثبات لا تحل الرواية عنه، وفى الطريق الثالث الأسدي, قال أحمد: أحاديثه موضوعة, وقال الدارقطني: يكذب, وأما حديث ثوبان فإنه لم يروه غير يحيى بن سلمة بن كهيل.
قال ابن نمير: ليس ممن يكتب حديثه, وقال يحيى بن معين: ليس بشيء لا يكتب حديثه, وقال النسائي: متروك الحديث.
وأما حديث عمران ففيه محمد بن يونس الكديمى وقد كذبوه، ومن طريق خالد طليق وقد ضعفوه، ومن طريق فيه مجاهيل وأما حديث عائشة فلا يعرف إلا من حديث عبادة بن صهيب, وقال ابن حبان: يروى المناكير عن المشاهير حتى إذا سمعها المبتدى شهد لها بالوضع[33].
·وعن عبد الله بن عكيم الجهني - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((إن الله عز وجل أوحى إلي في علي ثلاثة أشياء ليلة أسري بي، أنه سيد المؤمنين، وإمام المتقين، وقائد الغر المحجلين)).
رواه الطبراني وقال: لم يروه عن هلال، إلا عيسى، تفرد به مجاشع[34]؛ وأبو نعيم[35]؛ وأخرجه بمعناه السيوطي[36]؛ وأعله الهيثمي في المجمع فقال: " رواه الطبراني في الصغير وفيه عيسى بن سوادة النخعي وهو كذاب"[37]؛ وذكره ابن عدي في الكامل[38] ؛ وقال الألباني في الضعيفة: موضوع, أخرجه الطبراني في " المعجم الصغير " عن مجاشع بن عمرو حدثنا عيسى بن سوادة النخعي حدثنا هلال بن أبي حميد الوزان عن عبد الله بن عكيم الجهني مرفوعاً، وقال: تفرد به مجاشع.
قلت: وهو كذاب، وكذا شيخه عيسى بن سوادة، وبه وحده أعله الهيثمي في " المجمع " فقصر، وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: هذا حديث موضوع عند من له أدنى معرفة بالحديث، ولا تحل نسبته إلى الرسول المعصوم، ولا نعلم أحداً هو سيد المسلمين وإمام المتقين وقائد الغر المحجلين غير نبينا - صلى الله عليه وسلم -، واللفظ مطلق، ما قال فيه من بعدي، وأقره الذهبي في " مختصر المنهاج"[39]"[40]أهـ.

·وعن علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه و سلم -: ((أنا دار الحكمة و علي بابها))
رواه الترمذي, وقال: " هذا حديث غريب منكر, وروى بعضهم هذا الحديث عن شريك ولم يذكروا فيه عن الصنابحي ولا نعرف هذا الحديث عن شريك ولم يذكروا فيه عن الصنابحي ولا نعرف هذا الحديث عن واحد من الثقات عن شريك"[41]؛ وقال في كتابه العلل: " سألت محمداً - أي البخاري - عنه فلم يعرفه ، وأنكر هذا الحديث, قال أبو عيسى: لم يرو عن أحد من الثقات من أصحاب شريك، ولا نعرف هذا من حديث سلمة بن كهيل من غير حديث شريك"[42], قال السخاوي: " قال الدراقطني في العلل عقب ثانيهما إنه حديث مضطرب غير ثابت, وقال الترمذي: إنه منكر وكذا قال شيخه البخاري, وقال: إنه ليس له وجه صحيح, وقال ابن معين فيما حكاه الخطيب في تاريخ بغداد: إنه كذب لا أصل له, وقال الحاكم عقب أولهما: إنه صحيح الإسناد, وأورده ابن الجوزي من هذين الوجهين في الموضوعات ووافقه الذهبي وغيره على ذلك وأشار إلى هذا ابن دقيق العيد بقوله: هذا الحديث لم يثبتوه وقيل إنه باطل"[43], وذكره ابن الجوزي في الموضوعات[44]؛ وقال العجلوني: "وهذا حديث مضطرب غير ثابت كما قاله الدارقطني في العلل، وقال الترمذي: منكر، وقال البخاري: ليس له وجه صحيح، ونقل الخطيب البغدادي عن يحيى ابن معين أنه قال: إنه كذب لا أصل له، وقال الحاكم في الحديث الأول إنه, صحيح الإسناد لكن ذكره ابن الجوزي بوجهيه في الموضوعات، ووافقه الذهبي وغيره وقال أبو زرعة كم خلق افتضحوا فيه، وقال أبو حاتم ويحيى بن سعيد لا أصل له لكن قال في الدرر نقلا عن أبي سعيد العلائي الصواب أنه حسن باعتبار تعدد طرقه لا صحيح، ولا ضعيف، فضلا أن يكون موضوعا، وكذا قال الحافظ ابن حجر في فتوى له، قال وبسطت كلامهما في التعقبات على الموضوعات"[45]أ.هـ.
وذكره الشوكاني في الفوائد المجموعة[46]؛ وقال الألباني: " موضوع"[47].
·عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((لمبارزة علي بن أبي طالب لعمرو بن عبد ود يوم الخندق أفضل من أعمال أمتي إلى يوم القيامة))
رواه الحاكم في المستدرك وقال الذهبي قي التلخيص: قبح الله رافضياً افتراه[48], وقال الحافظ في إتحاف المهرة: " موضوع"[49].
وفي إسناده إسحاق بن بشر الكاهلي قال الحافظ في لسان الميزان في ترجمته: " قال مطين: ما سمعت أبا بكر بن أبي شيبة كذب أحدا إلا إسحاق بن بشر الكاهلي وكذا كذبه موسى بن هارون وأبو زرعة وقال الفلاس وغيره متروك وقال الدارقطني: هو في عداد من يضع الحديث"[50], وفي الجرح والتعديل لابن أبي حاتم قال أبو زرعة - رحمه الله -:" إسحاق بن بشر الكاهلي كان يكذب يحدث عن مالك وأبى معشر بأحاديث موضوعة رأيته بالكوفة قال وسئل أبى عنه فقال كان يكذب كان يقعد في طريق قبيصة فإذا مررنا به قال من أين جئتم قلنا من عند قبيصة قال ان شئتم حدثتكم بما كتب عنى احمد بن حنبل ولم يكتب عنه شيئ"[51], وذكره ابن حبان في المجروحين[52], وقال العقيلي في الضعفاء : "كان ببغداد منكر الحديث"[53], وقال الألباني: " كذب"[54].
·عن موسى بن جعفر عن أبيه عن جده - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((خلقت أنا وهارون بن عمران ويحيى بن زكريا وعلى بن أبى طالب من طينة واحدة)).
ذكره ابن الجوزي رحمه الله في الموضوعات[55] ثم قال: " هذا حديث موضوع على رسول الله صلى الله عليه وسلم والمتهم به المروزى قال يحيى بن معين: هو كذاب, وقال الدارقطني: متروك, وقال ابن حبان: كان مغفلا يلقن فيتلقن فاستحق الترك.
وقد روى جعفر بن أحمد بن على بن بيان عن محمد بن عمر الطائي عن أبيه سفيان عن داود بن أبى هند عن الوليد بن عبدالرحمن عن نمير الحضرى عن أبى ذر - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((خلقت أنا وعلى من نور وكنا عن يمين العرش قبل أن يخلق الله آدم بألفي عام ثم خلق الله آدم فانقلبنا في أقلاب الرجال ثم جللنا في صلب عبد المطلب، ثم شق اسمانا من اسمه فالله محمود وأنا محمد، والله الأعلى وعلى علياً)).
هذا وضعه جعفر بن أحمد وكان رافضيا يضع الحديث.
قال ابن عدى: كنا نتيقن أنه يضع"[56].
ورواه الخطيب البغدادي في تاريخه[57], وابن عساكر[58], قال الذهبي في ترجمة محمد بن خلف المروزى, كذبه يحيى بن معين، وذكره ثم قال هذا موضوع[59].
·وعن حجر ابن عنبس قال: وقد كان أكل الدم في الجاهلية وشهد مع علي الجمل وصفين قال: خطب أبو بكر وعمر فاطمة إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((هي لك يا علي لست بدجال)) [60].
وفي إسناده أبو محمد الفراء الكوفي قال ابن حجر - رحمه الله -: "يلقب عصفور الجنة صدوق رمي بالتشيع"[61], وذكره العقيلي في الضعفاء وقال: " من الغلاة في الرفض"[62]؛ قال ابن الجوزي: قال العقيلي: " يحدث بأحاديث رديئة منكرة"[63], وضعفه الألباني[64].
·وعن أبي الزبير عن جابر بن عبد الله - رضي الله عنه - قال: " كنا عند النبي - صلى الله عليه وسلم - فأقبل علي بن أبي طالب فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((قد أتاكم أخي)), ثم التفت إلى الكعبة فضربها بيده ثم قال: ((والذي نفسي بيده إن هذا وشيعته لهم الفائزون يوم القيامة, ثم قال: إنه أولكم إيمانا معي وأوفاكم بعهد الله وأقومكم بأمر الله وأعدلكم في الرعية وأقسمكم بالسوية وأعظمكم عند الله مزية)) قال ونزلت: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ}[65], قال فكان أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم - إذا أقبل على قالوا: " قد جاء خير البرية".
أخرجه ابن عساكر[66]؛ وقال الألباني في الضعيفة: موضوع[67], وفي إسناده أبو الجارود واسمه زياد بن المنذر الكوفي وهذا كلام الأئمة في بيان حاله قال عبد الله بن أحمد بن حنبل: " سمعت أبي يقول: أبو الجارود زياد بن المنذر متروك الحديث وضعفه جداً"[68], وقال معاوية بن صالح عن يحيى بن معين: " كذاب عدو الله ليس يسوى فلساً", وقال عباس الدوري عن يحيى: كذاب يحدث عنه الفزاري بحديث أبي جعفر: " أن النبي - صلى الله عليه وسلم - أمر علياً أن يثلم الحيطان", وقال أبو عبيد الآجري: سألت أبا داود عن زياد بن المنذر أبي الجارود فقال: كذاب سمعت يحيى يقوله, وقال البخاري: يتكلمون فيه, وقال النسائي: " متروك", وقال في موضع آخر: "ليس بثقة", وقال أبو حاتم: " ضعيف", وقال محمد بن عقبة السدوسي: قال يزيد بن زريع لأبي عوانة: " لا تحدث عن أبي الجارود فإنه أخذ كتابه فأحرقه", وقال أبو حاتم بن حبان: " كان رافضيا يضع الحديث في مثالب أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ويروي في فضائل أهل البيت أشياء ما لها أصول, لا يحل كتب حديثه", وقال أبو احمد بن عدي: " عامة أحاديثه غير محفوظة, وعامة ما يرويه في فضائل أهل البيت, وهو من المعدودين من أهل الكوفة المغالين, ويحيى بن معين إنما تكلم فيه وضعفه لأنه يروي في فضائل أهل البيت, ويروي ثلب غيرهم ويفرط مع أن أبا الجارود هذا أحاديثه عمن يروي عنه فيها نظر", وقال الحسن بن موسى النوبختي في كتاب مقالات الشيعة, في ذكر فرق الزيدية العشرة: " قالت الجارودية منهم: وهم أصحاب أبي الجارود زياد بن المنذر أن علي بن أبي طالب - عليه السلام - أفضل الخلق بعد رسول الله - صلى الله عليه وسلم -"[69].
·عن سلمان - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((أولكم ورودا على الحوض أولكم إسلاما: علي بن أبي طالب))[70].
وذكره ابن عدي في الضعفاء[71], وذكره الشوكاني في الفوائد المجموعة وقال:" رواه ابن عدي عن سلمان مرفوعاً وفي إسناده عبد الرحمن بن قيس الزعفراني وهو وضاع, وتابعه سيف بن محمد وهو شر منه وقد رواه الخطيب من طريقه وأخرجه الحاكم في المستدرك من طريقه أيضاً, وقد رواه الحارث بن أبي أسامة من طريق يحيى بن هاشم السمسار متابعا لهما وهو كذاب وروى أبو بكر بن أبي عاصم من طريق عبد الرزاق متابعا لهم لكن موقوفاً على سلمان قال في اللآلىء وهذه متابعة قوية جدا ولا يضر إيراده بصيغة الوقف لأن له حكم الرفع انتهى فقد رواه كل واحد من هؤلاء الأربعة عن سفيان الثوري"[72], قال عبد الله بن أحمد بن حنبل سألت أبي عن عبد الرحمن بن قيس الزعفراني فقال: " كان واسطياً ولم يكن بشيء حديثه حديث ضعيف ثم خرج إلى نيسابور ولم يكن بشيء متروك الحديث"[73].
ونقل الحافظ في تهذيب التهذيب كلام العلماء عليه فكان بن مهدي يكذبه وقال أحمد: " حديثه ضعيف ولم يكن بشيء, متروك الحديث", وقال النسائي: "متروك الحديث", وقال زكريا الساجي: " ضعيف كتبت عن حوثرة المنقري عنه", وقال صالح بن محمد: "كان يضع الحديث", وقال بن عدي: "عامة ما يرويه لا يتابعه عليه الثقات"[74]
·عن ابن عباس - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((أنت وارثي)).
ذكره ابن الجوزي في الموضوعات ثم قال: "هذا الحديث مما عمله الأبزاري، وكان كذاباً"[75], قال عنه الذهبي: " كذاب قليل الحياء"[76].
·عن فاطمة بنت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قالت: "خرج علينا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عشية عرفة فقال: ((إن الله باهى بكم وغفر لكم عامة و لعلي خاصة وإني رسول الله إليكم غير محاب لقرابتي هذا جبريل يخبرني إن السعيد حق السعيد من أحب عليا في حياته وبعد موته وأن الشقي كل الشقي من أبغض عليا في حياته وبعد موته)).
أخرجه الطبراني في المعجم الكبير[77]؛ ذكره الهيثمي في المجمع وأعله فقال: "رواه الطبراني وفيه من لم أعرفهم"[78].
·وعن انس بن مالك - رضي الله عنه - قال: " والله الذي لا إله إلا هو لسمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم – يقول: (( عنوان صحيفة المؤمن حب علي بن أبي طالب)).
رواه ابن الجوزي في العلل المتناهية وقال: " هذا حديث لا أصل له وابن جوري يحدث عن مجاهيل"[79]؛ قال الذهبي في الميزان عند ترجمة قدامة بن النعمان: " قدامة بن النعمان عن الزهري لا يعرف والخبر باطل, ثم إن سنده مظلم إليه انتهى والخبر المذكور رواه الخطيب؛ ثم قال: وقد قال الخطيب أن في حديث أحمد بن محمد الخوزي مناكير"[80]؛ وقال الألباني: "باطل"[81].
·وعن ابن عباس - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد العلم فليأته من بابه)).
رواه الطبراني[82], والهيثمي في المجمع وقال: رواه الطبراني وفيه عبد السلام بن صالح الهروي وهو ضعيف[83]؛ وذكره الشوكاني في الفوائد المجموعة وقال: " رواه الخطيب عن ابن عباس مرفوعاً ورواه الطبراني وابن عدي والعقيلي وابن حبان عن ابن عباس أيضاً مرفوعاً, وفي إسناد الخطيب جعفر بن محمد البغدادي وهو متهم وفي إسناد الطبراني أبو الصلت الهروي عبد السلام بن صالح قيل هو الذي وضعه, وفي إسناد ابن عدي أحمد بن سلمة الجرجاني يحدث عن الثقات بالأباطيل وفي إسناد العقيلي عمر بن إسماعيل بن مجالد كذاب,وفي إسناد ابن حبان إسماعيل بن محمد بن يوسف ولا يحتج به وقد رواه ابن مردويه عن علي مرفوعا وفي إسناده من لا يجوز الاحتجاج به, ورواه أيضاً ابن عدي عن جابر مرفوعا بلفظ هذا يعني: ((عليا أمير البررة وقاتل الفجرة منصور من نصره مخذول من خذله أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد العلم فليأت الباب)), قيل لا يصح ولا أصل له"[84]؛ ورواه الحاكم في المستدرك وقال: "هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه و أبو الصلت ثقة مأمون"؛ قال الذهبي في التلخيص: " بل موضوع"[85]؛ وأبو الصلت ليس ثقة كما يقول ذلك الإمام الحاكم فقد تكلم عليه الأئمة كما في تهذيب التهذيب قال زكريا الساجي: يحدث مناكير هو عندهم ضعيف, وقال النسائي: ليس بثقة, وقال أبو حاتم: سألت أبي عنه فقال: لم يكن بصدوق وهو ضعيف, ولم يحدثني عنه وضرب أبو زرعة على حديثه, وقال: لا أحدث عنه ولا أرضاه, وقال الجوزجاني: كان مائلا عن الحق, وقال بن عدي: له أحاديث مناكير في فضل أهل البيت وهو متهم فيها, وقال البرقاني عن الدارقطني: كان رافضيا خبيثاً"[86], ورواه الحاكم في موضع آخر وقال: "و لهذا الحديث شاهد من حديث سفيان الثوري بإسناد صحيح", قال الذهبي في التلخيص: "أحمد بن عبدالله بن يزيد الحراني هذا دجال كذاب"[87]؛ وذكر المزي - رحمه الله - في تهذيب الكمال أن ابن أبي حاتم :أخبرنا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب إلي قال: سمعت يحيى بن معين يقول رأيت عمر بن إسماعيل بن مجالد ليس بشيء كذاب خبيث رجل سوء حدث عن أبي معاوية عن الأعمش عن مجاهد عن بن عباس عن النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((أنا مدينة العلم وعلي بابها)) وهو حديث ليس له أصل"[88], فتضح بهذا أن الحديث لا تقوم به حجة, وإنما هو مكذوب على النبي صلى الله عليه وسلم.
فهذه بعض الأحاديث التي لا تقوم بها حجة بل هي من وضع الرافضة, والشيعة, نقتصر عليها خشية الإطالة وإلا فهي كثيرة جداً, ذكرناها لبيان ضعفها وللكلام عليها, ونسأل الله تبارك وتعالى أن يجعلنا قد وفقنا, ونسأله الإخلاص في القول والعمل وأن يجنبنا الزلل بمنه وكرمه والحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

[1] سورة الحجر(9).

[2] فتح المغيث (1/260).

[3] حلية الأولياء(1/86).

[4] تاريخ دمشق (42/240)

[5] السلسلة الصحيحة برقم(894).

[6] رواه الطبراني في المعجم الكبير برقم(5067).

[7] رواه الشريعة برقم(1590).

[8] في المستدرك برقم(4642).

[9] حلية الأولياء(4/349-350).

[10] تاريخ دمشق (42/242).

[11] كما في الإصابة (2/587).

[12] حلية الأولياء (4/350)

[13] مجمع الزوائد (9/108).

[14] انظر: تهذيب الكمال(32/52).

[15] الجرح والتعديل(9/196).

[16] تهذيب التهذيب (11/266).

[17] تهذيب التهذيب(11/266).

[18] في الضعفاء (3/405).

[19] في المعجم الأوسط برقم(1132)؛ وفي الصغير برقم(978).

[20] الجرح والتعديل(6/336).

[21] تهذيب التهذيب(22/211).

[22] تهذيب الكمال(20/105).

[23] العلل (1/112)

[24] الجرح والتعديل(1/131).

[25] العلل الصغير(1/754)؛تهذيب التهذيب(8/20).

[26] ميزان الاعتدال (1/435).

[27] الموضوعات(1/340).

[28] الفوائد المجموعةفي الأحاديث الموضوعة(343)برقم(40)

[29] سؤالات حمزة - للدارقطني (190).

[30] لسان الميزان (2/108).

[31] رواه الحاكم في المستدرك برقم(4681)وقال: هذا حديث صحيح الإسناد و شواهده عن عبد الله بن مسعود صحيحة.

[32] الفوائد المجموعة - (359)برقم(54).


[33] الموضوعات(1/ 361-362).

[34] رواه الطبراني في المعجم الصغير برقم(1012)؛ إتحاف المهرة بزوائد العشرة برقم(6353)؛ .

[35] أخبار أصبهان برقم(1814)

[36] جامع الأحاديث برقم(18808)

[37] مجمع الزوائد برقم(14700)

[38] الكامل في الضعفاء(7/199)

[39] مختصر منهاج السنة(473 ).

[40] السلسلة الضعيفة برقم(353).

[41] رواه الترمذي برقم(3723)

[42] علل الترمذي الكبير(2/426)برقم(468) الشاملة.

[43] المقاصد الحسنة للسخاوي (170).

[44] الموضوعات (1/350).

[45] كشف الخفاء(1/203-204).

[46] الفوائد في الأحاديث الموضوعة(348) برقم(51)

[47] صحيح وضعيف الجامع الصغير برقم(3238)؛ وفي ضعيف الجامع برقم(1313).

[48] رواه الحاكم في المستدرك برقم(4327).

[49] إتحاف المهرة (13/331).

[50] لسان الميزان (1/355).

[51] الجرح والتعديل (2/214).

[52] المجروحين(1/135)برقم(59).

[53] ضعفاء العقيلي (1/98)برقم(115).

[54] السلسلة الأحاديث الضعيفة برقم(400).

[55] الموضوعات(339).

[56] الموضوعات (340).

[57] تاريخ بغداد (6/58)رقم(3088).

[58] تاريخ دمشق (42/64).

[59] ميزان الاعتدال (3/538).

[60] رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى(8 / 19).

[61] تقريب التهذيب(1/553).

[62] الضعفاء(4/164)رقم(1736)

[63] الضعفاء والمتروكين (3/148).

[64] السلسلة الضعيفة للألباني برقم(5597).

[65] سورة البينة(7).

[66] تاريخ دمشق(42/371).

[67] السلسلة الضعيفة برقم(4925).

[68] العلل ومعرفة الرجال (3/382) برقم(5678).

[69] منقول من تهذيب الكمال(9/518-519).

[70] الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة (346)برقم(47)؛ وتنزيه الشريعة المرفوعة(1/377)برقم(102)؛ وهو في السلسلة الضعيفة برقم(6336).

[71] الكامل في الضعفاء (4/291)برقم(1118).

[72] الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة (346)برقم(47).

[73] العلل ومعرفة الرجال (1/384).

[74] تهذيب التهذيب(6/232).

[75] الموضوعات(1/346).

[76] ميزان الاعتدال(1/502).

[77] في المعجم الكبير برقم(1026).

[78] مجمع الزوائد ومنبع الفوائد برقم(14758).

[79] العلل المتناهية(1/245)برقم(392).

[80] لسان الميزان (4/471) برقم(1471).

[81] السلسلة الضعيفة برقم(789).

[82] المعجم الكبير برقم(11061).

[83] مجمع الزوائد برقم(14670).

[84] الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة (348-349) برقم(52)

[85] المستدرك للإمام الحاكم, بتحقيق: مصطفى عبد القادر عطا, برقم(4637).

[86] تهذيب التهذيب(6/286).

[87] المصدر السابق برقم(4638)

[88] تهذيب الكمال(21/276).
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-10-09, 01:30 PM
أبو مسلم الفلسطيني أبو مسلم الفلسطيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: فلسطين/ غزة
المشاركات: 600
افتراضي رد: أحاديث ضعيفة في أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه

غفر الله لك أخي الحبيب فهذه الأحاديث ما بين الضعيفة والموضوعة وهذا البحث يجب الرد به على الرافضة ..
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 27-04-11, 02:34 PM
كاوا محمد ابو عبد البر كاوا محمد ابو عبد البر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-09
الدولة: المغرب
المشاركات: 1,873
افتراضي رد: أحاديث ضعيفة في أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه

اقتباس:
قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((من سره أن يحيا حياتي ويموت مماتي ويسكن جنة عدن غرسها ربي فليوال عليا مِن بعدي، وليوال وليه وليقتد بالأئمة من بعدي فإنهم عترتي خلقوا من طينتي، رُزقوا فهمًا وعلمًا، ويل للمكذبين بفضلهم من أمتي القاطعين فيهم صلتي لا أنالهم الله شفاعتي)).

هذا الحديث موضوع مكذوب كما هو معلوم .


قال ابن منده: "لا يصح".الإصابة (2/587).
وقال أبو نعيم: " غريب من حديث أبي إسحاق تفرد به يحيى عن عمار".حلية الأولياء (4/350)
قال ابن عساكر: " هذا حديث منكر وفيه غير واحد من المجهولين " . تاريخ دمشق - ج42 ص240
قال الذهبي:فيه محمد بن زكريا الغلابي متهم أي بالوضع.ميزان الاعتدال - 1/325
وقال الهيثمي: "وفيه يحيى بن يعلى الأسلمي وهو ضعيف".مجمع الزوائد (9/108)
قال السيوطي: فيه الغلابي متهم أي بالوضع. اللآلئ المصنوعة - 1/369
قال الألباني : موضوع. السلسلة الضعيفة - الرقم: 894
قال الوادعي:إسناده مظلم ومتن موضوع .الشفاعة - الرقم: 301


ومن ناحية اخرى احد علماء الشيعة المعاصرين افرد هذا الحديث بالدراسة وانتهى في الاخير الى الاعتراف بضعف الحديث.

في الختام ما نريد قوله إن جعل الحديث في مصاف الموضوعات كما فعل الألباني من التعصب ضد فضائل أمير المؤمنين عليه السلام , و إلا مع غض النظر عما ذكرنا فالمقاييس والقواعد تقتضي الحكم بالضعف لا الوضع.
النفيس في بيان رزية الخميس للشيخ عبدالله دشتي ج 1ص414
__________________
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 27-04-11, 07:55 PM
أنصاري تسليم أنصاري تسليم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-01-11
الدولة: Jakarta Indonesia
المشاركات: 331
افتراضي رد: أحاديث ضعيفة في أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه

ما رأيك في هذ الإسناد:
الحاكم في المستدرك:
ثنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن تميم القنطري ثنا الحسين بن فهم ثنا محمد بن يحيى بن الضريس ثنا محمد بن جعفر الفيدي ثنا أبو معاوية عن الأعمش عن مجاهد عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد المدينة فليأت الباب
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 28-04-11, 07:14 AM
كايد قاسم كايد قاسم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-10
المشاركات: 459
افتراضي رد: أحاديث ضعيفة في أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بارك الله فيك شيخنى العبدلي
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 28-04-11, 09:19 AM
أبو صاعد المصري أبو صاعد المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: دمياط * مصر
المشاركات: 1,048
افتراضي رد: أحاديث ضعيفة في أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنصاري تسليم مشاهدة المشاركة
ما رأيك في هذ الإسناد:
الحاكم في المستدرك:
ثنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن تميم القنطري ثنا الحسين بن فهم ثنا محمد بن يحيى بن الضريس ثنا محمد بن جعفر الفيدي ثنا أبو معاوية عن الأعمش عن مجاهد عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد المدينة فليأت الباب
راجع جزءاً في تخريج هذا الحديث من تصنيف / خليفة الكواري و منه تعلم حال هذا الإسناد .
__________________
و كيف يؤمل الإنسان رشداً ** و ما ينفك متبعاً هواه
يظن بنفسه شرفاً و قدراً ***** كأن الله لم يخلق سواه
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 28-04-11, 12:12 PM
أنصاري تسليم أنصاري تسليم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-01-11
الدولة: Jakarta Indonesia
المشاركات: 331
افتراضي رد: أحاديث ضعيفة في أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو صاعد المصري مشاهدة المشاركة
راجع جزءاً في تخريج هذا الحديث من تصنيف / خليفة الكواري و منه تعلم حال هذا الإسناد .
لو سمحت بالرابط بارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 28-04-11, 01:31 PM
أبو الحسن الطائي أبو الحسن الطائي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-02-11
المشاركات: 43
افتراضي رد: أحاديث ضعيفة في أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه

جزاك الله خيراً
و أنظر آخر كتاب د / علي الصلابي
علي بن أبي طالب فقد أتى بالأحاديث الضعيفة والموضوعة عن علي
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 28-04-11, 02:00 PM
ابن مشرف ابن مشرف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-11-05
المشاركات: 14
افتراضي رد: أحاديث ضعيفة في أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنصاري تسليم مشاهدة المشاركة
لو سمحت بالرابط بارك الله فيك
http://www.mahaja.com/library/books/book/374
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 30-04-11, 10:20 AM
أنصاري تسليم أنصاري تسليم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-01-11
الدولة: Jakarta Indonesia
المشاركات: 331
افتراضي رد: أحاديث ضعيفة في أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه

جزاك الله خيرا، وبعد تأملي لهذا الإسناد يتبين أن العلة انحصرت على عنعنة الأعمش عن مجاهد وفيه مقال معروف، وهذا ضعفه يسير، ألا يتقوى بالروايات الأخرى؟
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 14-01-12, 08:18 PM
عبدالشكور عبدالشكور غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-01-12
المشاركات: 7
افتراضي رد: أحاديث ضعيفة في أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه

جزاكم الله خيرا. هل هناك مبحث على الصفحة تجمع الأحاديث المقبولة من صحيح وحسن في علي رضي الله عنه؟
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أمير , أبي , أحاديث , الله , المؤمنين , رضى , على , عنه , ضعيفة , طالب

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:03 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.