ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 18-10-09, 08:13 AM
مطلق الجاسر مطلق الجاسر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-09
المشاركات: 213
افتراضي أحكام البيع

البيع

1 - البيع في اللغة : هو مُطلق المبادلة ، ويُطلق على الشراء أيضاً ، فلفظُ البيعِ والشراء يطلق كل منهما على ما يطلق عليه الآخر ، فهما من الألفاظ المشتركة بين المعاني المتضادة [1] .

2 – البيع اصطلاحاً : مبادلةُ مالٍ بمالٍ على سبيل التَّراضي [2] .

3 - أنواع البيوع : في أي عقدِ بيعٍ لا بد من تصوّر شيئين متبادلين ، هما :
1. العين : ونعنى بها البضاعة أو السلعة .
2. الثمن : ونعنى به الذهب أو الفضة أو سائر العملات النقدية . ويطلق على العين والثمن البدلان .
وعلى ذلك فالبيع ينقسم باعتبار البدلين إلى ثلاثة أنواع :
1. بيع عين بثمن : نحو بيع السلع والبضائع بالأثمان والنقود : وهو البيع العادي .
2. بيع عين بعين : أي سلعة مقابل سلعة غير النقدين ، نحو بيع ثوب بطعام ، ويسمى هذا البيع : المقايضة .
3. بيع ثمن بثمن : أي نقد بنقد كبيع ذهب بفضة أو دولار بدينار مثلاً أو غيرها من سائر الأثمان والعملات ، ويسمى هذا البيع : الصرف .


4 - حكم البيع :
البيع مشروعٌ بالكتاب العزيز ، كما قال تعالى ( وأحل الله البيع وحرم الربا ) [ البقرة / 275 ] ، وبالسنة القولية والفعلية معاً فقد باع النبي r واشترى وقال : ( لا يبع حاضر لباد ) [3] . وقد أجمع المسلمون على مشروعية البيع بلا نكير .

5 – حكمة البيع :
الحكمة في مشروعية البيع هي : بلوغ الإنسان حاجته مما في يد أخيه بغير حرجٍ ولا مضرة ، وقد ذكر العلماءُ للبيع حِكَماً كثيرة منها : اتساع المعاش والبقاء ، ومنها إطفاء نار المنازعات والنهب والسرقة والخيانات والحيل المكروهة ، ومنها بقاء نظام المعاش ، وبقاء العالم ؛ لأن المحتاج يميل إلى ما في يد غيره ، فبغير المعاملة يُفضي إلى التقاتل والتنازع وفناء العالم واختلال نظام المعاش وغير ذلك .

6 - أركان البيع وشروطه :
أركان البيع ثلاثة هي :
1 - الصيغة : وهي ما يتم بها إظهار إرادة المتعاقدين من لفظٍ أو ما يقوم مقامه [4] ، وتتكون الصيغة من الإيجاب والقبول :
الإيجاب : ما صدر من البائع .
والقبول : ما صدر من المشتري ، هذا عند الجمهور [5]. أما عند الحنفية ، فالإيجاب : ما صدر أولاً عن أحد العاقدين
والقبول : هو ما صدر عن العاقد الآخر في مقابلة الإيجاب [6].
ولا شك أن تعريف الحنفية أكثر مرونة واتساعاً ، ولذلك ذهب كثيرٌ من الفقهاء المعاصرين إلى

ترجيح رأي الحنفية لدقته وسهولته في التمييز بين الإيجاب والقبول [7].
شروط الصيغة :
1. موافقة القبول للإيجاب ومطابقته له في كل جوانبه ، ويكون ذلك إذا اتحد موضوعهما بأن يَرِدَا على موضوع واحد بجميع جزئياته [8]
2. اتصال الإيجاب بالقبول في مجلس العقد ، فإذا صدر الإيجاب ولم يصدر القبول حتى انقضى المجلس أو أعرض العاقد فلم يتم العقد .
3. عدم التعليق على شرط أو التقييد بوقت [9].
2 - العاقدان وهما البائع والمشترى :
ويُشترط في كل منهما :
1. أن يكون عاقلاً مميزاً رشيداً ، يُحسن التصرف في المال .
2. أن يكون مختاراً راضياً مريداً للتعاقد ؛ لقوله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل إلا أن تكون تجارة عن تراضٍ منكم ) [ النساء 29 ]
3. أن تكون له ولاية على المعقود عليه ، بأن يكون المعقود عليه مملوكاً له أو مأذوناً له في التصرف فيه .
3 - المعقود عليه وهو : محل العقد ، فالمعقود عليه هو السلعة التي بيد البائع ، والثمن الذي بيد المشترى .
المعقود عليه يشترط في كل منهما شروط :
1. أن يكون له قيمة مالية ، وذلك بأن لا يكون محرماً شرعاً ، و أن تكون له قيمة معتبرة يحسن بذل المال في مقابلتها .
2. أن يكون مقدوراً على تسليمه حساً وشرعاً .
3. أن يكون معلوماً للمتعاقدين برؤيةٍ أو بوصفٍ دقيقٍ يمنع الجهالة والغرر .


------------------------------------------------------------
[1] - لسان العرب ، لابن منظور ( 8 / 23 )

[2] - انظر : أحكام المعاملات الشرعية ، للشيخ علي الخفيف ( ص 446 )

[3] - رواه البخاري ( 2158 ) ومسلم ( 1521 ) من حديث ابن عباس t

[4]- ضوابط العقود في الفقه الإسلامي ، د . عبد الحميد البعلي ( ص 34 )

[5] - هو مذهب الجمهور من المالكية و الشافعية و الحنابلة ، انظر : مواهب الجليل ( 4 / 228 ) ، وشرح المنهاج ، للمحلي ( 2 / 153 ) ، والإقناع ، لشرف الدين الحجاوي ( 2 / 151 ) .

[6] - الهداية ، للمريغناني ( 4 / 418 )

[7] - انظر : المدخل الفقهي العام ، للشيخ مصطفى الزرقا ( 1/ 382 ) ، وعقد الإجارة مصدر من مصادر التمـويل الإسـلامية ، للدكتور عبد الوهـاب أبو سـليمان ( ضمـن كتـاب : فقه المعامـلات الحـديثة ) ( ص 242 ) ، وضوابط العقود في الفقه الإسلامي ، للدكتور عبد الحميد البعلي ( ص 35 ) .

[8] - المدخل الفقهي العام ، للشيخ مصطفى الزرقا ( 1/407 ) .

[9] - دليل الطالب ، للشيخ مرعي الكرمي الحنبلي ( ص 107 ) ، وأحكام المعاملات ، للشيخ الخفيف ( ص 447 )
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22-10-09, 10:12 PM
سنية كوردية سنية كوردية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-10-09
المشاركات: 112
افتراضي رد: أحكام البيع

بارك الله فيك
ممكن تكتب عن احكام الرهن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مع تحياتي
كوردية
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23-10-09, 12:34 PM
ابو ناصر الحنبلي ابو ناصر الحنبلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-09
المشاركات: 120
افتراضي رد: أحكام البيع

احسنت وبارك الله فيك

ولكن التعريف يجب ان يكون جامعا مانعا و ما اوردته لا يسلم فذات التعريف يندرج ضمنه البيع والاجارة

حبذا لو زدت قيدا مهم (لغرض التملك كي تخرج الاجارة)

بارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26-10-09, 11:56 AM
أبو أسامة البلطيمي أبو أسامة البلطيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-01-08
المشاركات: 6
افتراضي رد: أحكام البيع

اختلفت أقوال العلماء رحمهم الله في تعريف البيع ؛ نظرا لسعة مادته ؛ ولأن الأصل في التعريف أن يكون جامعا مانعا ، لذلك عرفه ابن قدامة بأنه : مُبَادَلَةُ الْمَالِ بِالْمَالِ ، تَمْلِيكًا وَتَمَلُّكًا ([1]) .
وقيل : هو تمليك عين مالية أو منفعة مباحة على التأبيد بعوض مالي[2] .
وقيل : هو تمليك عين مالية أو منفعة مباحة بمثل أحدهما على التأبيد غير ربا وقرض([1]) .
وقيل : هو عقد معاوضة على غير منافع ولا متعة لذة([1]) .
وقيل : هو عقد معاوضة محضة يقتضي ملك عين أو منفعة على الدوام لا على وجه القربة
وللحديث بقية بعد الصلاة إن شاء الله تعالى


([1]) مواهب الجليل (6/8) .





([1]) زاد المستقنع / بتصرف .



([1]) المغني (5/244) .

([2]) الإنصاف (4/259) .
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أحكام , البدع

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:49 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.