ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-11-09, 08:41 PM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
Arrow تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

إن الحمد لله ، نحمده ، ونستعينه ، ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله .
{يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون}.
{يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساءً واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيباً }.
{يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً * يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً}.

أما بعد :
فإن خير الكلام كلام الله ، وخير الهدي ؛ هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار .
إخواني الأفاضل حياكم الله وبياكم إني كنت منذ زمن قد عملت بالتحقيق والتعليق (مجرد تدريب طبعا)على "كتاب المنتقى من السنن المسندة عن رسول الله –صلى الله عليه وسلم-" للإمام الحافظ أبي محمد عبدالله بن علي بن الجارود النيسابوري المتوفى سنة (307)ه رحمه الله
المعروف ب"منتقى ابن الجارود" وقطعت به شوطا لا بأس به ولكن الهمة قد فترة وقصرت عن المقصود بسبب الانشغال بأعمال الدنيا, فرأيت أن أعيد النظر بما كنت قد سودته في الأوراق قديما وعزمت أن أطرح ما وصلت إليه من البحث في هذا الصرح المبارك مستأنساً بإخواني الأفاضل النجباء -فالمؤمن قوي بأخيه- طامعا وراجيا منهم أن يجودوا علينا بما لديهم من العلم ولو بأي تعليق أو أضافة تخريج أو فائدة أو تصحيح بما يفتح الله عليهم محتسبا الأجر عنده جل وعلا سائلا إياه أن يجعله خالصا لوجه الكريم إنه ولي ذلك والقادر عليه .
ملاحظة: استفدت كثيرا من كتاب "غوث المكدود" لشيخنا أبي إسحاق الحويني حفظه الله وتحقيقات شيخنا الإمام الألباني رحمة الله عليه فجزاهما الله عن السنة خيرا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-11-09, 08:43 PM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

قال الإمام الحافظ أبو محمد عبدالله بن علي بن الجارود النيسابوري رحمه الله
باب فرض الوضوء
قال الله عز و جل {يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم الى الصلاة } الآية الدليل على أن هذا على بعض القائمين دون بعض
1- ما حدثناه عبد الله بن هاشم قال حدثنا يحيى يعني بن سعيد ح وثنا إسحاق بن منصور حدثنا عبد الرحمن بن مهدي جميعا عن سفيان عن علقمة بن مرثد عن سليمان بن بريدة عن أبيه رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يتوضأ عند كل صلاة فلما كان يوم الفتح توضأ ومسح على خفيه فصلى الصلوات بوضوء واحد فقال عمر رضي الله عنه يا رسول الله إنك فعلت شيئا لم تكن تفعله قال إني عمدا فعلته يا عمر الحديث لإسحاق ولم يذكر بن هاشم ومسح على خفيه .
____________
صحيح (رجاله رجال الشيخين إلا سليمان فمن رجال مسلم)
رواه مسلم (1/232) من طريق محمد بن حاتم وابن نمير عن سفيان
والترمذي (1/194) وأحمد (5/358) من طريق ابن مهدي عنه
أبو داوود (172) وأحمد (3/350) والنسائي (186) وابن خزيمة (1/9) والبيهقي في الكبرى (1/271) من طريق يحيى القطان عنه
ولأحمد (5/351) وابن أبي شيبة (1/204) و (1/162) عن وكيع عنه
وعبد الرزاق (1/54) عنه
وابن حبان (4/607) والبيهقي في الكبرى (1/118) من طريق الفريابي عنه
والبيهقي في الكبرى (1/162) عن الضحاك بن مخلد وابن وهب عنه , وعلي بن قادم (1/271) عن الثوري وزاد فيه (مرة مرة) ولم يتابع عليها
ولابن حبان (4/607) عن قبيصة بن عقبة عنه
وللدارمي (1/176) عن عبيد الله بن موسى عنه
_ هكذا رووه جميعا عن الثوري عن علقمة عن سليمان بن بريدة عن أبيه مرفوعا دون خلاف
وجه أخر: ولكن رواه محارب بن دثار عن سليمان وعنه أخذه سفيان الثوري فاختلف فيه عليه
فرواه عبد الله في "العلل" (3/64) عن أبيه عن يحيى القطان عن سفيان عن محارب عن سليمان بن بريدة أن النبي –صلى الله عليه وسلم- .... هكذا مرسلا وتابعه عليها عبدالرحمن بن مهدي
ورواه ابن ماجة (1/170) وابن خزيمة (1/10) عن وكيع عن سفيان به مرفوعا أي بذكر (سليمان عن أبيه)
وتابعه معتمر بن سليمان كما عند ابن خزيمة (1/10) ,ومعاوية بن هشام كما عند ابن جريرالطبري في التفسير (6/73) فخالفوا ابن مهدي والقطان وهما أثبت وأحفظ في الثوري ولذلك قال أبو عيسى الترمذي في السنن(1/89) : المرسل أصح وقال ابن خزيمة (فإن كان المعتمر ووكيع مع جلالتهما حفظا هذا الإسناد واتصاله فهو خبر غريب غريب ) وهو الحق إن شاء الله فالمرسل أصح ولا يقدح في الطريق الأولى البتة لأن الضعيف لا يعل به الصحيح.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-11-09, 08:59 PM
أبو مسلم الفلسطيني أبو مسلم الفلسطيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: فلسطين/ غزة
المشاركات: 600
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

أحسن الله تعالى إليك أخي الكريم ونفع الله بك ..
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-11-09, 02:41 AM
أحمد بن العبد أحمد بن العبد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-08-08
المشاركات: 1,698
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله الحلبي الأثري مشاهدة المشاركة
.
ملاحظة: استفدت كثيرا من كتاب "غوث المكدود" لشيخنا أبي إسحاق الحويني حفظه الله وتحقيقات شيخنا الإمام الألباني رحمة الله عليه فجزاهما الله عن السنة خيرا

أسأل الله لنا ولك التوفيق

لكن تنبه أن الشيخ قد أعاد النظر فى كثير من أحكامه

وأنه قد نبه على أخطاء فى المطبوعة القديمة من الكتاب

ط دار الكتاب العربى

انظر بعضها فى ط دار التقوى الجديدة وقد سبق فى موضوع فى الملتقى التنبيه عليها

وابحث عنه تجده إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-11-09, 06:29 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

بارك الله فيك لو تضع لي رابط الكتاب أكن لك من الشاكرين
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10-11-09, 06:31 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

باب الوضوء من الريح
2 - حدثنا محمد بن يحيى وإبراهيم بن مرزوق قالا: حدثنا وهب بن جرير ثنا شعبة عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه و سلم قال : لا وضوء الا من صوت أو ريح .
________________
(صحيح) أخرجه الترمذي (74) وابن ماجة (515) وأحمد (2/410-435-471) وابن خزيمة (1/18) والطيالسي (1/318 -2422) والبيهقي (1/117-220) وابن الجعد (1/240) وغيرهم عن جماعة كلهم عن شعبة عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة هكذا رواه شعبة مختصرا
قال عبد الرحمن بن أبي حاتم في "العلل" (107): سمعت أبي وذكر حديث شعبة عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة مرفوعا( لا وضوء إلا من صوت أو ريح) فقال أبي: هذا وهم اختصر شعبة متن هذا الحديث.
قلت : لأن أصحاب سهيل رووا القصة بتمامها فاخرج مسلم (1/276) من طريق جرير عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة مرفوعا (إذا وجد أحدكم في بطنه شيء فاشكل عليه أَخرج منه شيء أم لا , فلا يخرجن من المسجد حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا)
وأخرجه بتمامه الترمذي (1/109) من طريق الدراوردي عن سهيل وقال حديث حسن صحيح وأحمد والدارمي عن حماد بن سلمة عن سهيل وفي المعجم عن أبي لدينة عن سهيل.
قال البيهقي في الكبرى (1/117) : وَهَذَا مُخْتَصَرٌ – أي الحديث- وَتَمَامَهُ فِيمَا أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ... وساقه من طريق جرير عن سهيل بنحو ما أخرجه مسلم
ونقل الشيخ الحويني في "الغوث" (1/16) عن ابن التركماني أنه قال في الجوهر النقي : " -وفى كلام البيهقى نظر- إذ لو كان الحديث الاول مختصرا من الثاني لكان موجودا في الثاني مع زيادة , وعموم الحصر المذكور في الاول ليس في الثاني بل هما حديثان مختلفان".
ووافقه سراج الدين بن الملقن في " البدر المنير "
قال الشيخ الحويني : ولعل ما جنح إليه ابن التركماني يكون صوابا , وقد كان شعبة يعطي المتن إهتماما بالغا..
قال الشوكاني في "النيل" (1/236) : وشعبة إمام حافظ واسع الرواية وقد روى هذا اللفظ بهذه الصيغة المشتملة على الحصر ودينه وإمامته ومعرفته بلسان العرب يرد ما ذكره أبو حاتم...
قلت : شعبة اختصر الحديث كما قال أبو حاتم والبيهقي ,واختصره بالمعنى وهو موجود-أي معناه- في الحديث الثاني لا كما قال ابن التركماني وابن الملقن ,وحديث شعبة ينفي إيجاب الوضوء من البول والنوم والمذي والودي إلا من صوت أو ريح
قال الحافظ في "الفتح" (1/282): فكأنه قال : لا وضوء إلا من ضراط أو فساء ، وإنما خصهما بالذكر دون ما هو أشد منهما لكونهما لا يخرج من المرء غالبا في المسجد غيرهما ، فالظاهر أن السؤال وقع عن الحديث الخاص وهو المعهود وقوعه غالبا في الصلاة كما تقدمت الإشارة إلى ذلك في أوائل الوضوء .
قلت : كلام الحافظ رحمه الله متجه وأنا أفهم منه أنه يمكن أن يكون شعبة قد سُئل عن الحدث في المسجد حال الشك بنحو ما سُئل عنه رسول الله –صلى الله عليه وسلم- فأجاب بجواب النبي –عليه الصلاة والسلام- مُختصرا القصة , وقد وقع ذلك للسائب بن خباب
فقد روى أَحْمد في المسند (3/426) والطبراني في الكبير (6/267) وغيرهما وصححه الإمام الألباني (صحيح الجامع7571 ) أَن مُحَمَّد بن عَمْرو بن عَطاء قَالَ : رَأَيْت السَّائِب يشم ثَوْبه ، فَقلت لَهُ فَلم ذَلِك ؟ قَالَ : لِأَنِّي سَمِعت رَسُول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَآله وَسلم يَقُول : «لَا وضوء إِلَّا من ريح أَو سَماع» .
وأحسن من فصل القول في ذلك الإمام الحافظ أبو بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة , قال رحمه الله بعد ذكر خبر شعبة المختصر : و كانت هذه المقالة عنه صلى الله عليه و سلم : لا وضوء إلا من صوت أو ريح جوابا عما عنه سئل فقط لا ابتداء كلام مسقطا بهذه المسألة إيجاب الوضوء من غير الريح التي لها صوت أو رائحة إذ لو كان هذا القول منه صلى الله عليه و سلم ابتداء من غير أن تقدمته مسألة كانت المقالة تنفي إيجاب الوضوء من البول و النوم و المذي إذ قد يكون البول لا صوت له و لا ريح و كذلك النوم و المذي لا صوت لهما و لا ريح و كذلك الودي ..."
ثم اتبعه بحديث خالد بن عبد الله الواسطي عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :( إذا وجد أحدكم ...) وقال ما معناه : فلا يشكل الخبر المختصر على المتقصى. اه
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-11-09, 06:54 AM
أحمد بن العبد أحمد بن العبد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-08-08
المشاركات: 1,698
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

هذا رابط الموضوع الذى أشرت إليه :

(حول التحقيق الجديد لكتاب المنتقى لابن الجارود لشيخنا أبي إسحاق الحويني)

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=1066137

اما الطبعة الجديدة فلا أظن أن احدا رفعها على الشبكة
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-11-09, 03:33 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

بارك الله فيك أخي وجزاك خيرا ...
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-11-09, 05:22 AM
أحمد بن العبد أحمد بن العبد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-08-08
المشاركات: 1,698
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

ولا يحملنك كلامى على التوقف عن إكمال الموضوع

اكمل فسنتابع إن شاء الله ولن نعدم خيرا من كلامك أخى الكريم

وفقك الله
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-11-09, 05:49 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

3 - حدثنا علي بن خشرم انا بن عيينة عن الزهري عن سعيد بن المسيب وعن عباد بن تميم عن عمه رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه و سلم قال : إذا وجد أحدكم في الصلاة شيئا فلا ينصرف حتى يجد ريحا أو يسمع صوتا .
________________________
رواه البخاري ( 1 / 191 ) ومسلم ( 1 / 189 - 190 ) وأبو داود (1/68) والنسائي ( 1 / 37 ) وابن ماجه ( 1 / 185 ) وأحمد ( 4 / 40 ) والبيهقي ( 1 / 114 ) والشافعي ( 1 / 99 ) و أبو عوانة ( 1 / 238 ) كلهم عن عباد بن تميم بإسناد سواء.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 11-11-09, 05:51 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

باب الوضوء من الغائط والبول والنوم
4 - حدثنا محمد بن عبد الله بن يزيد قال انا سفيان عن عاصم عن زر قال أتيت صفوان بن عسال المرادي رضي الله عنه فقال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يأمرنا إذا كنا سفرا أو مسافرين ان لاننزع خفافنا ثلاثة أيام ولياليهن إلا من جنابة ولا ننزع من غائط ولا بول ولا نوم .
_______________
حديث حسن صحيح
أخرجه الترمذي (1/159) والنسائي (1/83) وابن ماجه (1/100) وأحمد (4/239-240) وابن المبارك في "الزهد" (387ص) والطيالسي (1166) والدارمي (1/85) والحميدي (2/388-389) والطحاوي في "شرح معاني الآثار" (1/81) والحاكم (1/100) والدارقطني (1/133-197) وابن أبي حاتم في الجرح والتعديل (1/1/12-13) وابن حزم في "المحلى" (2/83) والبيهقي (1/114-118-276-281-282-289) وابن خزيمة (1/13-14-97-99) وابن حبان (79-179-186) ويعقوب بن سفيان في "المعرفة والتاريخ" (3/400) والطبراني في الكبير(7/60) والأوسط (1/40-41) والصغير (1/73-91) وأبو نعيم في "الحلية" (7/308) وابن عبدالبر في "الجامع" (1/32) وغيرهم
من طريق عاصم بن أبي النجود عن زر بن حبيش الأسدي عن صفوان بن عسال المرادي –رضي الله عنه-
قال أبو عيسى الترمذي : هذا حديث حسن صحيح وسألت محمد أي الحديث أصح قي التوقيت؟ فقال : حديث صفوان .
قلت : وهو حسن من أجل عاصم بن أبي النجود لأن فيه كلاما من قبل حفظه فقد خرج له الشيخان مقرونا ووثقه أحمد وأبو زرعة وقال ابن معين والنسائي: لا بأس به , وقال أبو حاتم : محله الصدق ولم يكن بذاك الحافظ ,وقال الدارقطني : في حفظه شيء .
وقد رواه عنه جمع من الحفاظ منهم " السفيانين والحمادين وشعبة وزائدة وإسرائيل وزهير بن معاوية وأبو بكر بن عياش ومعمر ومالك بن المغول وابن عجلان ومسعر وأبو الأحوص وشيبان بن عبد الرحمن وغيرهم"
حتى أنه قيل قد رواه أربعين أو ثلاثين رجلا
ووقع عند الدارقطني والبيهقي عن وكيع عن مسعر عن عاصم به بزيادة لفظ " أو ريح" ولم يتابع عليها
وللحديث طرق آخرى عن صفوان وهو ما رواه الطبراني في الكبير والطحاوي في " شرح معاني الآثار" من طريق عطية بن الحارث عن عبيدالله بن خليفة عن صفوان ولأحمد أيضا به وزاد فيه " إذا نحن أدخلناهما على طهور ثلاثا..."
وهذه الزيادة هي في حديث معمر عن عاصم كما عند ابن خزيمة وابن حبان والطبراني في الكبير وعبد الرزاق في المصنف وهي صحيحة .
أقول : وقد روي هذا الحديث أيضا من غير حديث عاصم أي أنه لم يتفرد به بل تابعه زبيد بن الحارث اليامي الكوفي وطلحة بن مصرف وحبيب بن أبي ثابت وعبد الرحمن بن أبي ليلى كلهم عن زر وكل الروايات عند الطبراني في الكبير. اه
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 11-11-09, 05:57 AM
عبد القوي الراشد عبد القوي الراشد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-04-08
المشاركات: 150
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

جزاكم الله خيرا
للإفادة
وسهل لكم المواصلة
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 11-11-09, 06:00 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد القوي الراشد مشاهدة المشاركة
جزاكم الله خيرا
للإفادة
وسهل لكم المواصلة
آمين ...وبارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 15-11-09, 08:48 PM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

5 - حدثنا محمد بن يحيى قال حدثنا عثمان بن عمر قال انا مالك بن أنس عن سالم أبي النضر عن سليمان بن يسار عن المقداد بن الأسود رضي الله عنه قال : سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الرجل يدنو من أهله فيمذي فقال إذا وجد أحدكم شيئا من ذلك فلينضح فرجه قال يعني يغسله ويتوضأ .
_______________________
حديث صحيح وهذا إسناد منقطع
أخرجه مالك (1/62- 63) والشافعي (1/12) وأحمد (6/4) وأبو داوود (1/84) والنسائي (1/37 و 75) وابن حبان (3/389) وابن خزيمة (1/15) والبيهقي (1/115) وابن ماجه (1/182) والطبراني في الكبير(20/251) وعبد الرزاق (1/156)
كلهم عن سالم بن أبي أمية (أبي النضر) عن سليمان عن المقداد _رضي الله عنه_
وهذا إسناد منقطع فإن سليمان لم يدرك المقداد فقد قال ابن عبدالبر في التمهيد (21/202) :" هذا إسناد ليس بمتصل لأن سليمان بن يسار لم يسمع من المقداد ولا من علي ولم ير واحدا منهما ومولد سليمان بن يسار سنة أربع وثلاثين وقيل سنة سبع وعشرين ولا خلاف أن المقداد توفي سنة ثلاث وثلاثين......" وكذا لابن حجر في التلخيص ( 1 / 117 ):قال إنه منقطع "وقال الشافعي _رحمه الله_:سليمان بن يسار عن المقداد مرسل لا نعلمه سمع منه شيئا قال البيهقي : وهو كما قال "اه
قلت : لقد سقط من الإسناد عبدالله بن عباس _رضي الله عنه_ لأن بكير بن عبدالله الأشج قد خالف سالما كما روى مسلم (1/169) والنسائي (1/214) وأحمد (1/104) وابن خزيمة (1/15) والبيهقي (1/115) والبزار (2/102) من طريق مخرمة بن بكير عن أبيه عن سليمان عن ابن عباس عن علي أنه أرسل المقداد .....
قال الإمام أحمد : "وحديث المقداد أصح ، وهو ثابت من جهة ابن عباس ، ومحمد ابن الحنفية وغيرهما"
وجاء في روايات آخرى أنه أرسل عمارا ومرة رجلا وقد وفق بينها أبو حاتم بن حبان رحمه الله فقد قال في صحيحه (3/389) بعد ذكر الخبر: "قد يتوهم بعض المستمعين لهذه الأخبار ممن لم يطلب العلم من مظانه ولا دار في الحقيقة على أطرافه أن بينها تضادا أو تهاترا لأن في خبر أبي عبد الرحمن السلمي : سألت النبي صلى الله عليه و سلم وفي خبر إياس بن خليفة أنه أمر عمارا أن يسأل النبي صلى الله عليه و سلم وفي خبر سليمان بن يسار أنه أمر المقداد أن يسأل رسول الله صلى الله عليه و سلم وليس بينها تهاتر لأنه يحتمل أن يكون علي بن أبي طالب أمر عمارا أن يسأل النبي صلى الله عليه و سلم فسأله ثم أمر المقداد أن يسأله فسأله ثم سأل بنفسه رسول الله صلى الله عليه و سلم والدليل على صحة ما ذكرت أن متن كل خبر يخالف متن الخبر الآخر لأن في خبر أبي عبد الرحمن ( كنت رجلا مذاء فسألت النبي صلى الله عليه و سلم فقال : إذا رأيت الماء فاغتسل ) وفي خبر إياس بن خليفة : ( أنه أمر عمارا أن يسأل النبي صلى الله عليه و سلم فقال : يغسل مذاكيره ويتوضأ ) وليس فيه ذكر ( المني ) الذي في خبر أبي عبد الرحمن وخبر المقداد بن الأسود سؤال مستأنف فيسأل أنه ليس بالسؤالين الأولين اللذين ذكرناهما لأن في خبر المقداد : ( أن علي بن أبي طالب أمره أن يسأل رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الرجل إذا دنا من أهله فخرج منه المذي ماذا عليه ؟ فإن عندي ابنته ) فذلك ما وصفنا على أن هذه أسئلة متباينة في مواضع مختلفة لعلل موجودة من غير أن يكون بينها تضاد أو تهاتر" اه
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 17-11-09, 09:55 PM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

6 - حدثنا محمد بن هشام المروزي ببغداد ثنا أبو بكر يعني بن عياش عن أبي حصين عن أبي عبد الرحمن السلمي عن علي رضي الله عنه قال : كنت رجلا مذاء فاستحييت أن أسأل رسول الله صلى الله عليه و سلم لأن ابنته كانت عندي فامرت رجلا فسأله فقال منه الوضوء .
___________________________
أخرجه البخاري (1/280) وأحمد (2/300) والنسائي (1/96) وابن خزيمة (1/14) وابن حبان (3/388) والطيالسي (1/21) والبيهقي في الكبرى (1/356و2/410) والطحاوي في "شرح معاني الآثار" (1/46) وأبو نعيم في "الحلية" (8/301) كلهم من طريق أبي حصين به

وللحديث طرق عن علي منها:
1-رواية محمد بن الحنفية عن أبيه وهي عند البخاري (1/137_184) ومسلم (1/169) وأحمد (2/43-54) والنسائي (1/97) والبيهقي (1/115) وعبدالرزاق (1/157) وابن أبي شيبة (1/113) وأبي يعلى (1/354) والطيالسي (1/17) والبزار (2/247-249-252)

2-ورواية حصين بن قبيصة كما عند أبي داوود (1/83) والنسائي (1/111) أحمد (2/301-321-398) وابن خزيمة (1/15) وابن حبان (3/385) وابن أبي شيبة (1/115) والبيهقي (1/169) والطبراني في الأوسط (7/262) والبزار (3/48)

3-ورواية عروة وهي عند أحمد (2/293) أبي داوود (1/103) والنسائي (1/96) وعبدالرزاق (1/157) وغيرهم .
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 17-11-09, 09:57 PM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

7 - حدثنا بحر بن نصر قال ثنا بن وهب قال ثني معاوية بن صالح عن العلاء بن الحارث عن حرام بن حكيم عن عمه عبد الله بن سعد رضي الله عنه قال : سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم قال وأما الماء بعد الماء هو المذي وكل فحل يمذي فتغسل من ذلك فرجك وأنثييك وتوضأ وضوءك للصلاة
__________________________
صحيح أخرجه أبو داوود (1/85) وأحمد (31/346) "بتمام الحديث" والبيهقي في الكبرى (2/411) والطبراني في مسند الشاميين (3/158) وأبو بكر الشيباني في الآحاد والمثاني (2/84) كلهم من طريق معاوية بن صالح عن العلاء بن الحارث عن حرام بن حكيم عن عبدالله بن سعد مرفوعا
وتمام الحديث " أن عبد الله بن سعد _رضي الله عنه_ سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عما يوجب الغسل وعن الماء يكون بعد الماء وعن الصلاة في بيتي وعن الصلاة في المسجد وعن مؤاكلة الحائض ....."
وللبخاري في التاريخ (5/28) جملة "وكل فحل يمذي" قال الترمذي عن هذا الإسناد في سننه (الحديث 133) : " صحيح غريب ".
والحديث غريب لا يعرف إلا من طريق معاوية بن صالح وهو صدوق له أوهام وقد تابعه الهيثم بن حميد في جزء من القصة كما عند البيهقي في الكبرى (1/312).
فائدة : حرام بن حكيم وقع في اسمه اضطراب شديد جدا
فقيل هو ابن معاوية وقيل أن حرام بن حكيم غير حرام بن معاوية فذهب جماعة من الكبار كالبخاري وابن أبي حاتم والدارقطني وابن حبان وابن ماكولا إلى أنهما شخصين مختلفين ففرق بينهما البخاري في التاريخ (3/101) وترجم لكل واحد منهما على حدة وقال (3/102): ابن معاوية عن النبي مرسل وكذا ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل (3/282) وقال عن أبيه (6/406) عن ابن معاوية : ليس بالمشهور
وذكرهما ابن حبان في "الثقات" (4/185) وقال: ابن معاوية يروي المراسيل
والدارقطني كأنه تبع البخاري في المؤتلف والمختلف (3/11) وقال مثله وكذا ابن ماكولا في الاكمال (2/411)
_فاعترض عليهم جماعة منهم الخطيب فقال في "موضح أوهام الجمع والتفريق" (1/109) " وهم البخاري في فصله بين حرام بن حكيم وحرام بن معاوية لأنه رجل واحد اختلف على معاوية بن صالح في اسم أبيه وقال الخطيب إنه يرسل الرواية عن أبي ذر ........"
وتبعه عليه الحافظ فقد صرح في التقريب أن الذي فصلهما قد وهم
قلت : لعل الذي جنح إليه الخطيب والحافظ هو الصواب وذلك لأمور :
أن حرام بن حكيم بن خالد بن سعد الثقة الذي روى عن عبدالله بن سعد وعنه العلاء بن الحارث هو ابن أخي عبدالله بن سعد وهذا لا خلاف فيه البتة وحرام بن معاوية الذي في نفس الإسناد كما عند الترمذي وابن ماجة وغيرهم قلبه معاوية بن صالح ولا يعرف عنه إلا من رواية ابن مهدي خلافا لرواية ابن وهب وابن صالح المصريان والذين رووه عن ابن مهدي اختلفوا فيه عليه فرواه أحمد والقواريري وابن معين (ابن حكيم) فخالفهم الفضل بن موسى وبندار فقالوا (ابن معاوية) ولا شك أن هذا خطأ يرجع إلى معاوية بن صالح لأن الهيثم بن حميد قد تابعه في الإسناد فقال حرام بن حكيم كما عند البيهقي , قال ابن عساكر في تاريخ دمشق (12/307) " قال ابن مهدي فيمن اسمه حرام بن معاوية هو وهم "
فإن صح هذا فليس بعده قول .."
ثم إن في ترجمة حرام بن معاوية لم يذكروا أن العلاء بن الحارث يروي عنه والذين قالوا رووا حرام بن معاوية قالوا عن عمه عبدالله بن سعد والمقرر أن ابن حكيم هو ابن أخيه ولا يصلح إلا أن يكون واحدا وهو الصواب إن شاء الله
أقول : إن كان هناك شخص آخر اسمه حرام بن معاوية فهو مجهول مجهول ولا يعرف اسم جده ولا ممن هو وليس له إلا حديث واحد مرسل عن عمر بن الخطاب في مجاورة الخنازير ولم يروي عنه البتة إلا زيد بن رفيع
فهل نرجع لقول البخاري ومن تبعه , اللهم لا والمرجح عندي أنه ابن حكيم لأمور :
1_ زيد بن رفيع يروي أيضا عن حرام بن حكيم كما في ترجمته فربما وهم فيه أو ربما كان يقلبه كما كان يفعل معاوية بن صالح ولا أظن إلا الوهم
2_ثم إن الذين ترجموا لابن معاوية قالوا أنه يروي عن أبي ذر مرسلا وهؤلاء هم الذين يفرقونهما ولم أجد له البتة أنه يروي عن أبي ذر إلا حرام بن حكيم عن أبي ذر مرسلا كما في التاريخ الكبير للبخاري
3_ وقع في الاصابة وغيره حرام بن معاوية أنه الأنصاري العبسي نزيل دمشق وحرام بن حكيم أنصاري ونزيل دمشق أيضا ولذا جنح لقولنا ابن عساكر في أنهما واحد .
قال في الجرح والتعديل :حرام بن معاوية روى عنه معمر وزيد بن رفيع وروى عنه عبيدالله بن عمرو عن زيد بن رفيع عن حزام بن حكيم بن حزام " وهذا قول آخر
وقال مرة علقمة بن يزيد :ويقال حرام بن معاوية " وهذا قول رابع .
_ تتمة :قال الشيخ الألباني في الإرواء :"حرام بن معاوية هو حرام بن حكيم " في إسنادنا هذا , وفي موضع آخر في ذكر خبر الخنازير قال :"حرام بن معاوية ذكره ابن حبان في الثقات وابن أبي حاتم ولم يذكروا فيه جرحا ولا تعديلا ففرق بينهما....... وشيخنا الحويني ذكر أن العلامة المعلمي رد على الخطيب توهيمه للبخاري ولم يذكر المصدر وتعبت ورآه ولم أظفر به , وشيخنا عبدالله السعد لم يتطرق لهذا الاختلاف في دروس المنتقى .... والله تعالى أعلم

.
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 17-11-09, 10:41 PM
أحمد محمد بسيوني أحمد محمد بسيوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-03-08
المشاركات: 1,432
Lightbulb رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد بن العبد مشاهدة المشاركة
هذا رابط الموضوع الذى أشرت إليه :

(حول التحقيق الجديد لكتاب المنتقى لابن الجارود لشيخنا أبي إسحاق الحويني)

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=1066137

اما الطبعة الجديدة فلا أظن أن احدا رفعها على الشبكة
http://majles.alukah.net/showpost.ph...1&postcount=49
__________________
لتكن الخطى في دروب الخير على رمل ندى
لا يسمع لها وقع
ولكن آثارها بينة
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 17-11-09, 11:30 PM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

بارك الله فيك أخي أحمد هذه الطبعة عندي منذ صدورها وهي لا تحوي لا تحقيقا ولا تعليقا , المقدمة فقط للشيخ أما الأحاديث فليس عليها أحكام ولا شيء
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 19-11-09, 09:16 PM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

باب ما جاء في الوضوء من القيء
8 - حدثنا محمد بن يحيى قال حدثنا عبد الصمد بن عبد الوارث عن أبيه عن حسين المعلم عن يحيى بن أبي كثير عن الأوزاعي عن يعيش عن أبيه عن معدان بن طلحة عن أبي الدرداء رضي الله عنه : ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قاء فأفطر قال فلقيت ثوبان في مسجد دمشق فذكرت ذلك له فقال صدق أنا صببت له الوضوء
________________________
صحيح رواه أبو داوود (2/283) والترمذي (الحديث 87) وأحمد في المسند (36/31-37/64-45/492) والعلل (3/348) والدارمي في مسنده (برقم 1728) وابن خزيمة (3/225) وابن حبان (3/377) والحاكم (برقم 1553) والنسائي في الكبرى (برقم 3120) والبيهقي في الكبرى (4/220) ومعرفة السنن والآثار (برقم 332) والطبراني في الكبير (برقم 1779) والأوسط (برقم 3702) وابن أبي شيبة (2/455) والدارقطني في السنن (36) والطحاوي في شرح معاني الآثار (3156) والبغوي في شرح السنة (1/333) والبزار في مسنده (برقم 4123) وابن عساكر في تاريخه (59/339)
كلهم عن يحيى بن أبي كثير عن الأوزاعي عن يعيش بن الوليد فاختلف فيه على يحيى فرواه عنه هشام الدستوائي وحرب بن شداد ومعمر بن راشد فقالوا (عن يعيش عن معدان) وانفرد عنه حسين بن ذكوان المعلم فقال (عن يعيش عن أبيه عن معدان) فأخطأ فيه كما قال البخاري فيما نقله عنه الترمذي في علله (1/71) : "سألت محمدا عن هذا الحديث فقال : جود حسين المعلم هذا الحديث"
وقال أبو عبدالله الحاكم : "هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه لخلاف بين أصحاب عبد الصمد فيه قال بعضهم عن يعيش بن الوليد عن أبيه عن معدان و هذا وهم عن قائله فقد رواه حرب بن شداد و هشام الدستوائي عن يحيى بن أبي كثير على الإستقامة"
قلت: والذين رووه بدون ذكر لفظة أبيه هم أوثق وأحفظ من حسين وهو وإن كان ثقة فقد قال الحافظ في التقريب : ربما وهم قلت : لعل هذا من أوهامه
والحق أن يعيش أخذه عن معدان مباشرة وله سماع مثبت منه في غير ما حديث فقد قال ابن خزيمة :"والصواب أن يعيش سمع من معدان وليس بينهما أبيه "
وإليه جنح الإمام أحمد كما في العلل فقال:" إنما رواه يحيى عن الأوزاعي عن يعيش عن معدان عن أبي الدرداء " وهو الصواب إن شاء الله
تكملة: بيان ما وقع من الاضطراب في طرق الحديث
_وقع في رواية عبد الصمد بن عبد الوارث عن أبيه عن حسين المعلم خلاف شديد جدا واختلف عليه فيه فروى عنه (محمد بن يحيى الذهلي والقطيعي وأحمد والدارمي وإسحاق بن منصور الحافظ وإبراهيم بن مرزوق والحسين بن عيسى البسطامي ومحمد بن عبد الملك الواسطي والعباس بن يزيد البسطامي وغيرهم) بالإسناد السابق بإثبات ذكر أبيه بين يعيش ومعدان ووقع الخلاف لما روى محمد بن المثنى عن عبد الصمد بإسناده دون ذكر أبيه ولم يتفرد بل تابعه إسماعيل بن إبراهيم أبو معمر الحافظ فقالا (يعيش عن معدان) وهذا هو الاختلاف الذي قاله البيهقي حتى قال أنه مضطرب لا تقوم به حجة
ورجح ابن خزيمة وغيره رواية ابن المثنى
قلت : إذا كان بإعتبار ترجيح الإسناد فلا وجه له عندي لأن كلا الروايتين صحيح من حيث الرواية ,ولكن منشأ الخطأ إنما هو من عبد الصمد نفسه وهو الذي اضطرب فيه وسببه أنه روى مرة عن أبيه بإثبات الزيادة كما هي عند حسين المعلم وقد توبع عليها عبد الصمد فتابعه عبد الله بن عمرو أبو معمر بإثباتها
ورواه مرة عن حرب بن شداد كما عند ابن خزيمة ورواية حرب ليس فيها أبيه فاختلطت عليه فرواها مرة هكذا ومرة هكذا
وعبد الصمد ليس بذاك إنما هو صدوق أو صالح الحديث
_ذكر ماوقع في رواية هشام الدستوائي:
جاء في مسند الإمام أحمد حديث هشام عن يحيى بإسقاط الأوزاعي خلافا لباقي روايات هشام فقد جاء فيها عن يحيى عن رجل مبهما ومرة قال رجل من إخواننا ومرة صرح بها كما عند النسائي في الكبرى ولعل يحيى بن أبي كثير هو الذي أسقطه هنا وهو ثقة حافظ وقد وصفه النسائي بالتدليس فربما دلسه عن الأوزاعي لأنه من أقرانه ويعيش شيخه ويحيى يروي عن يعيش لكن هذا الحديث لم يسمعه منه ولا يعرف إلا عن الأوزاعي وفي غير رواية هشام صرح بالتحديث عن الأوزاعي وفي رواية هشام عنعنه
_وقع في بعض الأسانيد معدان بن طلحة وصوابه معدان بن أبي طلحة كما في التراجم وفي رواية معمر خالد بن معدان وهو خطأ أيضا وفي المسند جاء في رواية "مسجد رسول الله" وإنما هو "مسجد دمشق"
_وأخيرا: ذكر شيخنا الحويني في الغوث أن الحديث عند الطيالسي ولم أجده عنده إنما هو حديث آخر عن ثوبان يشبه هذا وهو ما رواه عن شعبة عن أبي الجودي عن أبي بلج عن أبي شيبة المهري عن ثوبان قال : "رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم قاء فأفطر"
قال البخاري في التاريخ : "إسناده ليس بذاك" ,وقال الذهبي في المغني : "بلج عن أبي شيبة المهري لا يعرف لا هو ولا شيخه" ,والله تعالى أعلم
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 24-11-09, 05:37 PM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

باب في الوضوء من النوم
9 - حدثنا بن المقرئ وعبد الله بن هاشم ومحمود بن آدم قالوا ثنا سفيان عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إذا قام أحدكم من نومه فلا يغمس يده في وضوئه حتى يغسلها ثلاثا فإنه لا يدري أين باتت يده قال بن المقرئ مرة حيث باتت يده والحديث لابن المقرئ .
____________________________
صحيح
رواه مسلم (1/160) وأبو عوانة (1/263) والنسائي (1/6) والترمذي (برقم24) وقال حسن صحيح والبيهقي في الكبرى (1/45) ومعرفة السنن والآثار (برقم153) وأحمد (12/227-487) والشافعي في مسنده (برقم24) والحميدي (برقم951) والدارمي (برقم766) وأبي يعلى (5973) وابن خزيمة (برقم99) وابن حبان (1062برقم) والبزار في مسنده (برقم7637-7857) وابن أبي شيبة (1/121-8/393) والبغوي في شرح السنة (1/407) وابن عدي في الكامل (1/197) كلهم عن الزهري به
ورواه البخاري (1/168) ومالك (1/21) وأحمد (16/57) والشافعي في مسنده (1/11) وابن حبان (3/346) و البيهقي معرفة السنن والآثار (برقم 252) من طريق أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة دون ذكر الثلاث
ورواه مسلم عن جابر بن عبد الله _رضي الله عنه_ ومحمد بن سيرين وهمام بن منبه وثابت مولى عبد الرحمن بن زيد وعبد الرحمن بن يعقوب الجهنى والد العلاء كلهم عن أبي هريرة دون ذكرها ومعهم (الأعرج) وتابعه موسى بن يسار كما عند أحمد ورواها عن سعيد بن المسيب وأبي رزين وابن شقيق , كلهم عن أبي هريرة بإثبات لفظة ثلاثا وتابعهم أبو مريم الانصاري الحضرمي عند أبي داوود (1/38)
وبعض من رواها عن أبي هريرة مرة أثبتها ومرة لم يذكرها وهي ثابتة صحيحة و أبو هريرة حدث بها هكذا وهكذا.......والحديث عند ابن ماجة (برقم393) والدارقطني (1/49) والطيالسي (2418) والطبراني في الأوسط (برقم945) ومسند الشاميين (1908) وابن خزيمة (145)وابن أبي شيبة (1/98) والطحاوي في شرح معاني الآثار (64) وابن عساكر في تاريخه (43/523).

رد مع اقتباس
  #21  
قديم 24-11-09, 05:45 PM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

10 - حدثنا محمود بن آدم قال ثنا سفيان عن عمرو سمع كريبا عن بن عباس رضي الله عنهما قال : بت عند خالتي ميمونة فرأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم قام من الليل إلى سقاء فأخذ منه ماء فتوضأ وضوءا خفيفا يقلله ويخففه قال فصنعت مثل الذي صنع فقمت عن شماله فحولني عن يمينه ثم صلى ما شاء الله أن يصلي ثم نام حتى نفخ ثم أتاه المنادي فقام إلى الصلاة ولم يتوضأ .
_____________________________
صحيح
رواه البخاري (1/143) ومسلم (2/180) وأبو عوانة (571) والترمذي (232) وابن ماجه (423) والبيهقي في الكبرى (1/122) ومعرفة السنن والآثار (1559) وأحمد (3/394) والحميدي (472) وابن خزيمة (1524) والطحاوي في المشكل (4/352) كلهم عن عمرو به بعضهم مختصرا ومطولا وتابعه عن كريب مخرمة بن سليمان وشريك بن عبدالله بن أبي نمر وبكير بن عبدالله الأشج ويزيد بن أبي زياد وسلمة بن كهيل وهو الآتي , وللحديث طرق كثيرة عن ابن عباس فرواه عنه:
1-سعيد بن جبير وعنه الحكم بن عتيبة وابنه عبدالله بن سعيد وأبي بشر جعفر بن أبي وحشية وأيوب ويحيى بن دينار وأبي هاشم الروماني وحبيب بن أبي ثابت.
2-عكرمة بن خالد وعنه عبدالله بن طاووس ومسعر بن كدام وخالد الحذاء.
3-الشعبي عامر بن شراحيل وعنه عاصم الأحول .
4-علي بن عبدالله بن عباس وعنه أولاده أبو جعفر المنصور وداوود ومحمد.
5-عطاء بن أبي رباح وعنه ابن جريج وعبدالملك بن أبي سليمان.
6-إسحاق بن عبدالله بن أبي طلحة وعنه جبلة بن عطية .
7-مقسم مولاه وعنه الحكم بن عتيبة وربما خطأ لأن في روايات الحكم كلها عن سعيد بن جبير إلا رواية سعيد بن الربيع .
8-حنين مولاه وعنه ابه إبراهيم .
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 05-12-09, 01:56 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

11 - حدثنا محمد بن يحيى وأحمد بن يوسف قالا ثنا عبد الرزاق قال ثنا سفيان عن سلمة بن كهيل عن كريب عن بن عباس رضي الله عنهما قال : بت عند خالتي ميمونة بنت الحارث فقام النبي صلى الله عليه و سلم من الليل يصلي ثم أضطجع فنام حتى نفخ قال ثم جاءه بلال فآذنه بالصلاة فقام فصلى ولم يتوضأ .
____________________________
رواه البخاري (6316) ومسلم (2/178) وأبو عوانة (2/311) والبخاري في الأدب (695) والنسائي في الكبرى (397) وأحمد (5/270) وابن حبان (2636) وعبدالرزاق (3862) والطبراني في الكبير (12188-12189-12190) .
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 05-12-09, 01:56 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

12 - حدثنا يعقوب بن إبراهيم الدورقي قال ثنا يحيى بن سعيد عن بن عجلان قال سمعت أبي يحدث عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : تنام عيني ولا ينام قلبي .
___________________________
صحيح أخرجه أحمد (12/380) والبزار (8373) وابن خزيمة (1/30) وابن حبان (6386) كلهم عن يحيى بن سعيد به وله شواهد :
الأول :عن عائشة أم المؤمنين _رضي الله عنها_ أخرجه الستة إلا ابن ماجه وأحمد ومالك وابن خزيمة وابن حبان وأبي نعيم في الحلية والطحاوي في شرح معاني الآثار والنسائي والبيهقي كلاهما في الكبرى وعبدالرزاق وإسحاق بن راهويه
الثاني عن أنس : أخرجه البخاري في قصة الإسراء وفيها الشاهد والطبراني في مسند الشاميين والحاكم والبيهقي في الكبرى
الثالث :عن ابن عباس أخرجه البخاري في قصة ابن عباس في الحديث السابق وأحمد في في المسند في قصة إقبال اليهود إلى النبي _صلى الله عليه وسلم_ وذكر علامته والنسائي في الكبرى والطيالسي وأبي نعيم في الحلية .

رد مع اقتباس
  #24  
قديم 05-12-09, 01:57 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

13 - حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا معاوية بن عمرو قال ثنا زائدة قال ثنا موسى بن أبي عائشة عن عبيد الله بن عبد الله قال دخلت على عائشة رضي الله عنها فقلت لها ألا تحدثيني عن مرض رسول الله صلى الله عليه و سلم قالت بلى : ثقل رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال أصلى الناس فقلنا لا هم ينتظرونك يا رسول الله فقال ضعوا لي ماء في المخضب قالت ففعلنا فاغتسل ثم ذهب لينوء فأغمي عليه ثم أفاق فقال أصلى الناس فقلنا لا هم ينتظرونك يا رسول الله فقال ضعوا لي ماء في المخضب ففعلنا قالت فأغتسل ثم ذهب لينوء فأغمي عليه ثم أفاق فقال أصلي الناس فقلنا لا هم ينتظرونك يا رسول الله فقال ضعوا لي ماء في المخضب ففعلنا قالت فاغتسل ثم ذهب لينوء فأغمي عليه ثم أفاق فقال أصلي الناس فقلنا لا هم ينتظرونك يا رسول الله قالت والناس عكوف في المسجد ينتظرون رسول الله صلى الله عليه و سلم لصلاة العشاء الآخرة قالت فأرسل إلى أبي بكر رضي الله عنه أن يصلي بالناس .
__________________________________
رواه البخاري (1/791) ومسلم (2/20) وأبي عوانة (2/111) والنسائي (834) والدارمي (1257) وأحمد (9/140) وابن خزيمة (257) وابن حبان (5/480) والنسائي في الكبرى (908) والبيهقي (1/123) في الكبرى ومعرفة السنن والآثار (1532) وإسحاق بن راهويه (1091) وابن أبي شيبة (1/226) وابن سعد في الطبقات (2/218) كلهم عن زائدة به.
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 05-12-09, 02:00 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

باب طهارة المشرك إذا أسلم
14 - حدثنا إبراهيم بن مرزوق قال ثنا أبو عامر عن سفيان عن الأغر عن خليفة بن حصين بن قيس بن عاصم عن جده قيس بن عاصم رضي الله عنه : أنه أسلم فأمره النبي صلى الله عليه و سلم أن يغتسل بماء وسدر .
_____________________
حسن رواه أبو داوود (1/139) والترمذي (2/502) والنسائي (1/109) وأحمد (5/61) وابن خزيمة (1/126) وابن حبان (1240) والبيهقي في الكبرى (1/171) و"معرفة السنن والآثار" (382) والطبراني في الكبير (18/338) والأوسط (7041) وعبدالرزاق (6/9-10/318) وأبو نعيم في الحلية (7/117) والعجلي في "الثقات" (2/221) وابن سعد في "الطبقات" (7/36) وأبو بشر الدولابي في "الكنى والأسماء" (2/113) ويعقوب الفسوي في "المعرفة والتاريخ" (1/296)
كلهم عن سفيان عن الأغر عن خليفة به, وقد اُختلف فيه على سفيان فرواه عنه ( يحيى القطان وابن مهدي وأبو عامر العقدي ومحمد بن كثير وأبو عاصم النبيل وعبدالرزاق ) فقالوا خليفة عن جده قيس بن عاصم
ورواه عن سفيان (وكيع وقبيصة) فقالا :خليفة عن أبيه عن جده وهو وهم كما قال ابن أبي حاتم في العلل (1/24): سألت أبي عن حديث رواه قبيصة.....فذكره, قال أبي : إنَّ هذا خطأٌ ، أخطأ قبيصة فِي هذا الحديث ، إِنّما هُو الثَّورِيّ ، عن الأغر ، عن خليفة بن حصين ، عن جدِّهِ قيس أنّهُ أتى النَّبِيّ صَلَّى الله عَلَيهِ وَسَلَّمَ ، ليس فِيهِ أبوه.اه
ورواية وكيع مضطربة جاءت على الوجهين ومرة مرسلة فقد وقع عند البيهقي من روايته عن خليفة أن جده ..هكذا ,والصواب رواية الجماعة.
وقد حكم أبو الحسن بن القطان في كتابه "بيان الوهم والإيهام" لزيادة وكيع وبنى عليه أمرين :
الأول: أن الرواية الأولى منقطعة , والثاني : ضعف الحديث لجهالة حال حصين بن قيس . وهو خطأ.
وقد تُوبع سفيان فتابعه قيس بن الربيع عن الأغر من رواية زافر بن سليمان ويحيى الحماني ولم يذكر _أبيه_ كما عند الطبراني .
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 05-12-09, 12:51 PM
أحمد محمد بسيوني أحمد محمد بسيوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-03-08
المشاركات: 1,432
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

أعانكم الله وسددكم .
جعل عملكم خالصا لوجهه الكريم .
واصل وصلك الله بطاعته .
__________________
لتكن الخطى في دروب الخير على رمل ندى
لا يسمع لها وقع
ولكن آثارها بينة
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 06-12-09, 03:11 PM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

بارك الله فيك أخي أحمد
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 12-12-09, 03:24 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

15 - حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا عبد الرزاق قال ثنا عبيد الله وعبد الله ابنا عمر عن سعيد المقبري عن أبي هريرة رضي الله عنه : أن ثمامة الحنفي أسر فأسلم فأمره أن يغتسل فاغتسل وصلى ركعتين فقال النبي صلى الله عليه و سلم لقد حسن إسلام أخيكم .
________________________________
رواه البيهقي في الكبرى (1/171) وعبدالرزاق (9834-19226) وابن خزيمة (253) وابن حبان (4/41) والطحاوي في شرح مشكل الآثار (11/118)
كلهم من طريق عبيدالله وعبدالله ابنا عمر به
ورواه البخاري (1/473) ومسلم (5/158) والنسائي (1/109) وأبي داوود (3/9) وأحمد (15/517) وابن خزيمة (252) وابن حبان (4/42) والبيهقي في الكبرى (1/171)
كلهم عن الليث عن سعيد وليس فيها أن النبي _صلى الله عليه وسلم_ أمره وتابعه أي لليث عبد الحميد بن جعفر كما عند مسلم (5/158) والبيهقي في الكبرى (9/65)
ومتابعة أخرى في المسند (2/246) عن ابن عجلان عن سعيد به بلفظ (فذهبوا به إلى بئر الأنصار فغسلوه فأسلم.) دون ذكر أمر النبي _صلى الله عليه وسلم_
قلت : وقع في المسند من رواية عبدالرحمن بن مهدي (13/406) وسريج (16/188) , وتابعهما محمد بن سنان كما عند الخطيب في " الأسماء المبهمة " كلهم عن عبدالله بن عمر ولم يذكروا عبيدالله مطلقا
وعبدالرزاق نفسه رواه عن عبدالله كما عند ابن حبان في الثقات (1/280)
وجاءت الرواية في مسند البزار (8460) عن عبدالرزاق عن عبيدالله..
قال البزار:وهذا الحديث لا نعلم رواه عن عُبَيد الله إلاَّ عَبد الرزاق.
وعبيدالله والله أعلم ليس بصاحب هذا الحديث بل هو وهم من عبدالرزاق أو أنه عطف روايتيهما على بعض وساق لفظ عبدالله وهذا ما هو إلا تدليس العطف وعبدالرزاق مع جلالته قد ذكره ابن حجر في طبقات المدلسين وقال النسائي فيه نظر لمن كتب عنه بآخرة كُتبت عنه أحاديث مناكير
وقد قال يحيى بن معين في حديث عبدالرزاق أن النبي _صلى لله عليه وسلم_ رأى على عمر قميصا قال : هو حديث منكر ليس يرويه أحد غير عبدالرزاق كان يُحدث بأحاديث عبيدالله عن عبدالله بن عمر ثم حدث بها عن عبيدالله بن عمر فقال يحيى لم يزل عبدالرزاق يحدث بها عن عبيدالله ولكنها كانت منكرة .
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 12-12-09, 03:25 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

باب الوضوء من مس الذكر
16 - حدثنا بن المقرئ قال ثنا سفيان عن عبد الله بن أبي بكر قال تذاكر أبي وعروة ما يتوضأ منه فذكر عروة وذكر حتى ذكر الوضوء من مس الذكر قال أبي لم أسمع به فقال أخبرني مروان عن بسرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : من مس ذكره فليوضأ قلنا أرسل إليها فأرسل حرسيا أو رجلا فجاء الرسول بذلك .
_______________________
صحيح رواه النسائي (1/100) وأبو داوود (1/71) والبيهقي في الكبرى (1/128-129) والطحاوي في شرح معاني الآثار (1/72) وأحمد في المسند (6/406-407) والحميدي (1/171) والطيالسي (1/230) ومالك في الموطأ (1/42) والطبراني في الكبير (24/196) وعبدالرزاق (411) وابن أبي شيبة (1/189) وابن أبي خيثمة في تاريخه (4/308) كلهم عن عبد الله بن أبي بكر به .
وتابعه هشام بن عروة كما سيأتي في الحديث الذي يليه ,وعبد الحميد بن جعفر.
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 12-12-09, 03:25 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

17 - حدثنا إسحاق بن منصور ثنا أبو أسامة عن هشام بن عروة عن أبيه عن مروان عن بسرة بنت صفوان رضي الله عنها أنها سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول : إذا مس أحدكم ذكره فليتوضأ .
__________________________________
صحيح رواه الترمذي (1/129) وابن ماجة (1/161) والبيهقي في الكبرى (1/129) ومعرفة السنن والآثار (1/335) والدارقطني في سننه (1/146) وعلله (15/334) والحاكم في المستدرك (472) والطحاوي في شرح معاني الآثار (1/72) وابن خزيمة (1/22-23) وابن حبان (3/400) والطبراني في الكبير (24/199) وعبدالله بن أحمد في العلل (2/579) كلهم عن هشام بن عروة به .
وتابعه الزهري كما عند النسائي (1/216) من رواية الليث وعبدالرزاق (1/113) من رواية معمر وغيرهما ولعله سمعه من عروة بعد ذلك .
وهذا الحديث قد سمعه عروة من مروان فصار بعد ذلك يحدث به عنه , ثم سأل بسرة مباشرة ,كما في الحديث الآتي , فصار يرويه عنها , وهو عند النسائي من رواية يحيى القطان عن هشام قال أخبرني أبي عن بسرة بنت صفوان..فذكره
وتابع هشام أبو الزناد كما عند الترمذي عن عروة عن بسرة
وفيه أمور:
أ_سماع هشام من أبيه هذا الحديث :
فقد قال أبو عبدالرحمن النسائي عقبه : هشام بن عروة لم يسمع من أبيه هذا الحديث .
ويُرَدُ ذلك بما قاله عبد الله في العلل : "قرأت على أبي وسمعته منه قال :حدثنا يحيى بن سعيد قال : قال شعبة : لم يسمع هشام حديث أبيه في مس الذكر, قال يحيى : فسألت هشاما , فقال : أخبرني أبي ".
ب_سماع عروة من بسرة :
وذكر البيهقي عن إسماعيل بن إسحاق القاضي قال سمعت علي بن المديني , وذكر حديث شعيب بن إسحاق عن هشام بن عروة الذي يذكر فيه سماع عروة من بسرة فقال علي : هذا مما يدلك أن يحيى بن سعيد قد حفظ عن هشام بن عروة عن أبيه أنه قال أخبرتني بسرة.
قال الدارقطني في العلل بعد ذكر الخلاف: "وصح الخبر وثبت أن عروة سمعه من بسرة شافهته به بعد أن أخبره مروان عنها"
وقال أبو عبدالله الحاكم : و قد ذكر الخلاف فيه على هشام بن عروة بين أصحابه فنظرنا فإذا القوم الذين أثبتوا سماع عروة من بسرة أكبر و بعضهم أحفظ من الذين جعلوه عن مروان إلا أن جماعة من الأئمة الحفاظ أيضا ذكروا فيه مروان منهم : مالك بن أنس و الثوري و نظراؤهما فظن جماعة ممن لم ينعم النظر في هذا الخلاف أن الخبر واه لطعن أئمة الحديث على مروان فنظرنا فوجدنا جماعة من الثقات الحفاظ رووا هذا عن هشام بن عروة عن أبيه عن مروان عن بسرة ثم ذكروا في رواياتهم أن عروة قال : ثم لقيت بعد ذلك بسرة فحدثتني بالحديث عن رسول الله صلى الله عليه و سلم كما حدثني مروان عنها فدلنا ذلك على صحة الحديث و ثبوته على شرط الشيخين و زال عنه الخلاف و الشبهة و ثبت سماع عروة من بسرة .
قال ابن حبان : فالخبر عن عروة عن بسرة متصل ليس بمنقطع .
ج_صحة الخبر:
قال الحافظ في التلخيص: "وصححه الترمذي ونقل عن البخاري أنه أصح شيء في الباب.
وقال أبو داود وقلت لأحمد: حديث بسرة ليس بصحيح قال: بل هو صحيح.
وقال الدارقطني: صحيح ثابت وصححه أيضا يحيى بن معين فيما حكاه ابن عبد البر وأبو حامد بن الشرقي والبيهقي والحازمي.
وقال البيهقي: هذا الحديث وإن لم يخرجه الشيخان لاختلاف وقع في سماع عروة منها أو من مروان فقد احتجا بجميع رواته واحتج البخاري بمروان بن الحكم في عدة أحاديث فهو على شرط البخاري بكل حال."اه
رد مع اقتباس
  #31  
قديم 12-12-09, 03:27 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

18 - حدثنا أبو الأزهر أحمد بن الأزهر قال ثنا بن أبي فديك عن ربيعة بن عثمان عن هشام بن عروة عن أبيه عن مروان عن بسرة أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : من مس ذكره فليتوضأ قال عروة سألت بسرة فصدقته .
________________
صحيح انظر الحديث الذي قبله .
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 17-12-09, 08:29 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

19 - حدثنا أحمد بن الفرج الحمصي قال ثنا بقية قال ثنا الزبيدي قال ثني عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : أيما رجل مس فرجه فليتوضأ وأيما امرأة مست فرجها فلتتوضأ .
___________________________
صحيح رواه البيهقي في الكبرى (1/132) ومعرفة السنن والآثار (1/359) والدارقطني (1/147) والطحاوي في شرح معاني الآثار (1/75) وأحمد في المسند (2/223) والطبراني في مسند الشاميين (1831) وأبو نعيم في "أخبار أصبهان" (1717) وابن شاهين فى "ناسخ الحديث ومنسوخه" (1/104) , كلهم عن بقية به وقد صرح بالتحديث بينه وبين الزبيدي وبين الزبيدي وعمرو ,
قال أبوعيسى الترمذي في العلل عن البخاري رحمه الله تعالى أنه قال : « حديث عبد الله بن عمرو في هذا الباب في مس الذكر هو عندي صحيح » .
وقد تُوبِع أحمد بن الفرج , فتابعه إسحاق بن راهويه وحيوة بن شريح وعبدالجبار بن محمد الخطابي .
وذكر البيهقي أن عبدالله بن المؤمل قد تابع الزبيدي فقال : "وهكذا رواه عبد الله بن المؤمل عن عمرو" وليس كذلك , فرواية ابن المؤمل فيها عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عن بسرة , كما عند الطبراني في الكبير (17/433) , وابن المؤمل ضعيف الحديث .
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 04-01-10, 04:23 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

باب ما روي في إسقاط الوضوء منه
20 - حدثنا محمود بن آدم قال ثنا سفيان قال ثنا محمد بن جابر عن قيس بن طلق عن أبيه رضي الله عنه : أنه سأل النبي صلى الله عليه و سلم عن مس الذكر فلم ير فيه وضوءا .
______________________
حسن لغيره رواه أبو داوود (1/72) وابن ماجه (1/163) والدارقطني (1/149) وأحمد (4/22) والطحاوي في شرح معاني الآثار (1/75) وأبو نعيم في الحلية (7/103) والبيهقي في الكبرى (1/135) وابن شاهين في "ناسخ الحديث ومنسوخه" (1/97) وابن الجوزي في "العلل المتناهية" (1/362) . كلهم عن محمد بن جابر به.وفي بعضها أن رجلا سأل .
ومحمد بن جابر اليمامي ضعيف الحديث ذهبت كتبه فساء حفظه، وخلط كثيراً وعمي فصار يُلقن فيتلقن .
قال عبد الله بن أحمد في العلل:قلت لأبي: إن لوينا_(وهو أحد رواة هذا الحديث)_ حدثناه عن محمد بن جابر , فقال:كان محمد ربما أُلحق في كتابه أو يُلحق في كتابه يعني الحديث , وقال هذا حديث ليس بصحيح ,أو قال كذب.
قال البخاري في الضعفاء: ليس بالقوي يتكلمون فيه , وقال ابن معين وأبو داوود :ليس بشيء , وقال أبو زرعة :ساقط الحديث , وضعفه عمرو بن علي و النسائي ,و يعقوب بن سفيان والعجلي .
_قال ابن عدي : ومع ما تكلم فيه من تكلم يكتب حديثه.
قال عبدالرحمن بن أبي حاتم : وسئل أبي عن محمد بن جابر وابن لهيعة فقال محلهما الصدق ومحمد بن جابر أحب إلي من ابن لهيعة .
وقال الدارقطني في سؤالات البرقاني : هو وأخوه يتقاربان في الضعف قيل له: يتركان , فقال: لا , بل يعتبر بهما .
وبالجملة هو يصلح في المتابعات .
وقد تابعه أيوب بن عتبة -كما في موطأ محمد بن الحسن- وهو أمثل وأقوى من محمد .
ووافقهما عبدالله بن بدر كما في الحديث الآتي .
_وقيس بن طلق قد تُكُلِم فيه , فقال بن أبي حاتم عن أبيه وأبي زرعة : قيس ليس ممن تقوم به حجة , وقال الشافعي : قد سألنا عن قيس بن طلق فلم نجد من يعرفه بما يكون لنا قبول خبره , وقال بن معين : لقد أكثر الناس في قيس وأنه لا يحتج بحديثه .
وقد وثقه يحيى في رواية الدارمي , وقال أبو داوود :قلت لأحمد قيس بن طلق قال ما أعلم به بأسا, وقال العجلي: يمامي تابعي ثقة , وذكره ابن حبان في الثقات .
وبالجملة هو صدوق , وإنما تُكلم فيه لأنه ليس بالمشهور .
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 04-01-10, 04:25 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

21 - حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا محمد بن قيس قال ثنا ملازم بن عمرو قال ثني عبد الله بن بدر عن قيس بن طلق عن أبيه رضي الله عنه قال : كنا جلوسا عند النبي صلى الله عليه و سلم فجاء رجل كأنه بدوي فقال يا نبي الله ما ترى في مس الرجل ذكره في الصلاة فقال له النبي صلى الله عليه و سلم وهل هو إلا مضغة أو قال بضعة منك .
_______________________________
حسن رواه أبو داوود (1/72) والنسائي (1/101) والترمذي (1/131) والطحاوي في شرح معاني الآثار (1/76) والدارقطني (1/149) والبيهقي (1/134) وابن حبان (3/402) وابن أبي شيبة (1/191) وابن أبي خيثمة في تاريخه (1/316) وابن شاهين في "ناسخ الحديث ومنسوخه" (1/99) كلهم من طريق ملازم عن عبدالله بن بدر به .
قال أبو عيسى الترمذي : وهذا الحديث أحسن شيء روي في هذا الباب وقد روى هذا الحديث أيوب عن عتبة و محمد بن جابر عن قيس بن طلق عن أبيه وقد تكلم بعض أهل الحديث في محمد بن جابر و أيوب بن عتبة وحديث ملازم بن عمرو عن عبد الله بن بدر أصح وأحسن .
وقال الطحاوي عقبه : فهذا حديث ملازم صحيح مستقيم الإسناد غير مضطرب في إسناده ولا في متنه .
وروى الدارقطني في العلل عن علي بن المديني أنه قال : حديث ملازم هذا أحسن من حديث بسرة .
وصححه عمرو بن علي الفلاس و ابن حبان والطبراني وابن حزم .
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 04-01-10, 04:25 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

باب ما جاء في ترك الوضوء مما مست النار
22 - حدثنا عبد الله بن هاشم قال ثنا يحيى يعني بن سعيد عن هشام يعني بن عروة قال ثني وهب بن كيسان عن محمد بن عمرو بن عطاء عن بن عباس رضي الله عنهما ح قال وحدثني محمد بن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه عن بن عباس رضي الله عنهما ح قال وحدثني الزهري عن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه رضي الله عنه ح قال وحدثني الزهري قال ثني فلان بن عمرو بن أمية عن أبيه : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم أكل لحما أو عرقا فصلى ولم يمس ماء .
_______________________________
صحيح
اتفق الشيخان على إخراجه من حديث عطاء بن يسار عن ابن عباس
وفي رواية أحمد ومسدد والفلاس عن يحيى زيادة "أو يتمضمض"
_وهو أربعة أسانيد كلها لهشام بن عروة ,سَنُخَرِجُ كل واحد منها على حِدا :
الأول :عن هشام قال ثني وهب بن كيسان عن محمد بن عمرو بن عطاء عن بن عباس رضي الله عنهما .
أخرجه مسلم (1/188) وأبو عوانة (1/269) والبيهقي في الكبرى (1/153) وأحمد (3/455) والطبراني في الكبير (10/323) وأبو نعيم في الحلية (3/208) وابن حبان (3/430) وابن أبي شيبة (1/65) وابن أبي خيثمة في تاريخه (2/953)
وقد تُوبع وهب بن كيسان , فتابعه موسى بن عقبة كما في المسند (4/140) ومحمد بن إسحاق (4/207) وأبو الزناد (4/271).
ومحمد بن عمرو بن حلحلة والوليد بن كثير عند مسلم (1/189) ،
وتُوبع هشام من أيوب كما عند ابن حبان (3/414)
الثاني : عن هشام قال وحدثني محمد بن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه عن بن عباس رضي الله عنهما .
أخرجه مسلم (1/188) وأبو عوانة (1/269) والبيهقي في الكبرى (1/153) والطبراني في الكبير (10/279-280) وأبو نعيم في الحلية (3/208) وأحمد (3/455) والبزار (2/208)
الثالث : عن هشام قال وحدثني الزهري عن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه رضي الله عنهما .
أخرجه مسلم (1/188) وأبو عوانة (1/269) والبيهقي في الكبرى (1/153) والطبراني في الكبير (10/279) وأبو نعيم في الحلية (3/208) وأحمد (3/455) والبزار (2/208)
وتابع هشاما فليح بن سليمان كما عند البيهقي في "معرفة السنن والآثار" (1/411)
وهذا الحديث جملة قد رواه عن ابن عباس جمع منهم محمد بن سيرين وعكرمة والشعبي و عطاء بن يسار وعمر بن عطاء بن أبي الخوار وغيرهم كثير .
الرابع :قال وحدثني الزهري قال ثني فلان بن عمرو بن أمية عن أبيه .
أخرجه البخاري (1/86) ومسلم (1/188) وأبو عوانة (1/271) والترمذي (1836) وابن ماجه (1/165) والبيهقي في الكبرى (1/153-154) وأحمد (5/288) والحميدي (898) والطيالسي (1255) والدارمي (733) وعبدالرزاق (634)
كلهم من طريق الزهري به
وفلان هو جعفر وليس من طريق هشام بل من رواية فليح بن سليمان وصالح وإبراهيم بن سعد ومعمر بن راشد وعقيل بن خالد وشعيب بن أبي حمزة وعمرو بن الحارث والأوزاعي كلهم عن الزهري ، قال : أخبرني جعفر..
_ ولعل هشام نسيه لأن الزهري سماه في كل الروايات .
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 04-01-10, 04:28 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

24 - حدثنا محمد بن عوف الطائي وعبد الله بن أحمد بن شبوية وعبد الصمد بن عبد الوهاب الحمصي قالوا ثنا علي بن عياش قال ثنا شعيب بن أبي حمزة قال حدثني محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : كان آخر الأمرين من رسول الله صلى الله عليه و سلم ترك الوضوء مما مست النار قال بن عوف عن شعيب عن محمد بن المنكدر .
________________________________________
صحيح رواه أبو داوود (1/75) والنسائي (1/108) وابن خزيمة (1/28) وابن حبان (3/416) والطحاوي في شرح معاني الآثار (1/67) والبيهقي في الكبرى (1/155-156) والطبراني في المعجم الأوسط (4663) والصغير (671) ومسند الشاميين (2973) كلهم عن ابن عياش عن شعيب به .
ورواه ابن جريج ومعمر بن راشد وأيوب السختياني وأبو علقمة عبد الله بن محمد بن عبد الله بن أبي فروة وجرير بن حازم وروح بن القاسم و سفيان بن عيينة كلهم عن ابن المنكدر عن جابر قال : "دعتنا امرأة من الأنصار وذبحت شاة ........" وكذا رواه سفيان بن عيينة عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر رضي الله عنه
قال عبد الرحمن بن أبي حاتم في العلل : سمعت أبي يقول هذا الحديث مضطرب المتن إنما هو أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أكل كتفا ولم يتوضأ كذا رواه الثقات عن ابن المنكدر عن جابر ويحتمل أن يكون شعيب حدث به من حفظه فوهم فيه .
وكذا قال أبو داوود وابن حبان : أنه مختصر .
والحديث صححه ابن خزيمة وابن حبان وابن السكن .
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 07-01-10, 08:43 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

باب الوضوء من لحوم الإبل
25 - حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا أبو حذيفة قال ثنا سفيان عن سماك بن حرب عن جعفر بن أبي ثور عن جابر بن سمرة رضي الله عنه : أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه و سلم فقال: أتوضأ من لحوم الغنم؟ قال: لا , قال: فأصلي في مراح الغنم؟ قال: نعم ,قال: فأتوضأ من لحوم الإبل؟ قال: نعم , قال: فأصلي في أعطان الإبل؟ قال: لا .
__________________________
رواه مسلم (1/189) وأبو عوانة (1/270-271) وابن ماجه (1/166) والبيهقي في الكبرى (1/158 و 2/448) ومعرفة السنن والآثار (1/413) وأحمد (5/86-88-93-98-100-102-105-106-108) والطيالسي (766) والطحاوي في شرح معاني الآثار (1/70) وابن حبان (3/406) وابن خزيمة (1/21) وابن أبي شيبة (1/64) والطبراني في الكبير (2/210) كلهم عن جعفر بن أبي ثور عن جابر بن سمرة رضي الله عنه وبعضهم مختصرا .
وجعفر بن أبي ثور قال عنه علي بن المديني : مجهول .
فرد ذلك الترمذي وقال : جعفر مشهور .
وقال أبو أحمد الحاكم في "الأسامي والكنى" : "وجعفر أحد مشائخ الكوفيين الذين اشتهرت روايتهم عن جابر بن سمرة" .
وقال أبو بكر بن خزيمة : "لم نر خلافا بين علماء أهل الحديث أن هذا الخبر صحيح من جهة النقل وروى هذا الخبر أيضا عن جعفر بن أبي ثور أشعث ابن أبي الشعثاء المحاربي و سماك بن حرب فهؤلاء ثلاثة من أجلة رواة الحديث قد رووا عن جعفر بن أبي ثور هذا الخبر"
وقال أبو حاتم بن حبان : "جعفر بن أبى ثور هو أبو ثور بن عكرمة فمن لم يحكم صناعة الحديث توهم أنهما رجلان مجهولان" .
وقال البيهقي عقبه : "ومن روى عنه مثل هؤلاء خرج من أن يكون مجهولا ولهذا أودعه مسلم بن الحجاج في كتابه الصحيح" .
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 07-01-10, 08:44 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

26 - حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا محاضر الهمداني قال ثنا الأعمش عن عبد الله بن عبد الله عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن البراء بن عازب رضي الله عنهما قال : جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال: أأصلي في مبارك الإبل؟ قال: لا قال: فأتوضأ من لحومها؟ قال: نعم قال: أأصلي في مرابض الغنم؟ قال: نعم قال: فأتوضأ من لحومها؟ قال: لا
قال أبو محمد: ورواه عثمان بن عبد الله بن موهب وأشعث بن أبي الشعثاء عن جعفر بن أبي ثور .
_________________________________
صحيح رواه أبو داوود (1/72) والترمذي (1/122) وابن ماجه (1/166) والبيهقي في الكبرى (2/449) وأحمد (4/288) والطيالسي (1/100) وابن خزيمة (1/21) وابن حبان (3/410) والطحاوي في شرح معاني الآثار (1/384) وابن أبي شيبة (8/364) وعبدالرزاق (1/407) كلهم عن الأعمش به .
فخالفه الحجاج بن أرطاة كما عند ابن ماجه (1/166) فجعله من مسند أسيد بن حضير , وكذلك عبيدة بن معتب الضبي في المسند (4/67) وجعله عن ذي الغرة الجهني , وكلاهما ضعيف فحجاج ضعيف كثير التدليس لا تقوم به الحجة وعبيدة متروك واختلط فوجوده مثل عدمه , فكيف إذا خالفا إماما حافظا متقنا كالأعمش !
لذا قال البيهقي : "وهذا حديث قد أقام الأعمش إسناده ، عن عبد الله بن عبد الله بن عبد الله الرازي , وأفسده الحجاج بن أرطاة : فرواه عنه عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن أسيد بن حضير وأفسده عبيدة الضبي : فرواه عنه عن عبد الرحمن بن أبي ليلي عن ذي الغرة والحجاج بن أرطأة وعبيدة الضبي ضعيفان . والصحيح حديث الأعمش " .
وكذا قال الترمذي ونقل تصحيحه عن أحمد وإسحاق .
وقال أبو حاتم الرازي : الصحيح ما رواه الأعمش .
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 07-01-10, 08:45 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

باب ما جاء في التباعد للخلاء
27 - حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا يزيد بن هارون قال ثنا محمد يعني بن عمرو عن أبي سلمة عن المغيرة بن شعبة رضي الله عنه قال : كنت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم في بعض أسفاره وكان إذا ذهب لحاجته أبعد في المذهب .
___________________________
حسن صحيح رواه أبو داوود (برقم 1) والنسائي (1/18) و الترمذي ( 1 / 31 ) و ابن ماجه (1/120) والبيهقي في الكبرى (1/93) وأحمد (4/248) و الدارمي ( 1 / 134 ) وابن خزيمة (1/30) والحاكم في مستدركه (1/140) والطبراني في الكبير (20/437) كلهم عن محمد بن عمرو بن علقمة الليثي به .
قال أبو عيسى : هذا حديث حسن صحيح
وقال الحاكم : هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه ووافقه الذهبي .
وليس كذلك فالشيخان لم يحتجا بمحمد بن عمرو في الأصول إنما خرج له البخاري مقرونا وخرج له مسلم في المتابعات وهو حسن الحديث .
وللحديث طريق آخر صحيح عن المغيرة رواه أحمد في المسند (4/249) عن محمد بن سيرين عن عمرو بن وهب الثقفي عنه بلفط "ثم انطلق فتغيب عني حتى ما أراه" والدارمي (1/134) بلفظ"كان النبي صلى الله عليه و سلم إذا تبرز تباعد"
وأصله في الصحيحين عن المغيرة بلفظ "فانطلق حتى توارى عني" .
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 07-01-10, 08:46 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

باب القول عند دخول الخلاء
28 - حدثنا أبو جعفر أحمد بن سعيد الدارمي قال ثنا النضر قال ثنا شعبة قال حدثنا عبد العزيز يعني بن صهيب قال سمعت أنسا رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا دخل الخلاء قال اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث .
______________________________
رواه البخاري في صحيحه (1/149) وفي الأدب المفرد (برقم 692) ومسلم (1/195) وأبو عوانة (1/216) وأبو داوود (برقم 4) والنسائي (1/20) والترمذي (برقم 5و6) وابن ماجه (1/109) البيهقي في الكبرى (1/95) وأحمد (3/99-101) والدارمي (1/171) وأبو يعلى (3902) وابن حبان (4/253) وابن أبي شيبة (برقم 1) كلهم عن عبدالعزيز به .
قال أبو عيسى: "حديث أنس أصح شيء في هذا الباب و أحسن" .
وقد رواه عن عبد العزيز : شعبة والحمادين وعبدالوارث بن سعيد وسعيد بن زيد وهشيم وابن علية ووهيب , إلا أن وهيبا شذ عنهم فقال: "فليتعوذ بالله" ولأن هذا الحديث لا يُعرف إلا من فعله عليه الصلاة والسلام .
وللحديث طريقين عن أنس :
الأول: ما رواه الطبراني في معجمه الصغير (2/44) :
"حدثنا محمد بن الحسن بن كيسان المصيصي ، حدثنا إبراهيم بن حميد الطويل حدثنا صالح بن أبي الأخضر عن الزهري عن أنس بن مالك: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل الخلاء قال : اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث .
قال الطبراني :لم يروه عن الزهري إلا صالح ولا عنه إلا إبراهيم ، تفرد به محمد بن الحسن بن كيسان" .
قلت : وفيه صالح بن أبي الأخضر وهو ضعيف اختلطت عليه أحاديث الزهري وكان يأتي عنه بالمقلوبات وحدث عنه بأحاديث ثم قال لم أسمعها
قال عنه يحيى بن معين: "ليس بشيء".
و سُئل عنه أبو زرعة فقال: "ضعيف الحديث كان عنده عن الزهري كتابين أحدهما عرض والآخر مناولة فاختلطا جميعا فلا يعرف هذا من هذا".
قال الدارقطني: "لا يعتبر به" ثم قال نحو قول أبي زرعة .
وقال ابن حبان: "يروي عن الزهري أشياء مقلوبة روى عنه العراقيون اختلط عليه ما سمع من الزهري بما وجد عنده مكتوبا فلم يكن يميز هذا من ذاك , فحدث بالكل فلا ينبغي أن يُحدث عنه".
والثاني : ما رواه ابن أبي حاتم في العلل (167) :
حدثنا أبي قال حدثنا محمد بن بكار قال حدثنا أبو معشر عن حفص بن عمر بن عبد الله بن أبي طلحة عن أنس .
وأبو معشر هو نجيح بن عبد الرحمن السندي قال علي بن المديني: كان ضعيفا ضعيفا وقال الإمام أحمد: حديثه عندي مضطرب لا يقيم الإسناد وقال ابن معين : ليس بشيء وقال البخاري وغيره: منكر الحديث .
_فائدة : وربما يتوهم مُتَوهم أن في الحديث ما يدل على جواز ذكر الله جل وعلا في الخلاء وليس كذلك , فالفعل الماضي يُطلق ويُراد به الفراغ من الفعل وهو الأصل ويُطلق ويُراد به الشروع في الفعل ويُطلق ويُراد به إرادة الفعل وهنا يُراد به إرادة الدخول لا أنه إذا دخل قال: "اللهم إني أعوذ بك" وهذا معروف في اللغة وهو نظير قوله تعالى { فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ } [ النحل : 98 ]
أضف أن هذه الرواية جاءت مفسرة هكذا فقد قال البخاري في الصحيح: "وقال غندر عن شعبة عن عبد العزيز إذا أتى الخلاء وقال سعيد بن زيد عن عبد العزيز إذا أراد أن يدخل"
وبهذا جاء الأمر كما في حديث زيد بن أرقم . والله أعلم

رد مع اقتباس
  #41  
قديم 08-01-10, 04:59 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

29 - حدثنا يوسف بن موسى القطان قال ثنا أبو معاوية ووكيع ومحمد بن فضيل قال يوسف واللفظ للضرير قالوا ثنا الأعمش عن إبراهيم عن عبد الرحمن بن يزيد قال قيل لسلمان رضي الله عنه : قد علمكم نبيكم كل شيء حتى الخراءة قال أجل لقد نهانا أن نستقبل القبلة بغائط أو بول أو نستنجي بأيماننا أو يستنجي أحدنا بأقل من ثلاثة أحجار وأن لا يستنجي أحدنا برجيع أو عظم .
_________________________________
رواه مسلم (1/54) وأبو عوانة (1/217) وأبو داوود (1/6) والنسائي (1/38-44) والترمذي (1/24) وابن ماجه (1/115) والدارقطني (1/54) والبيهقي في الكبرى (1/91--112) وأحمد (5/437-438-439) والطيالسي (654) وابن خزيمة (1/41-44) وابن أبي شيبة (1/176-177-180) كلهم عن الأعمش به .
وتابعه منصور بن المعتمر عن إبراهيم
أخرجه مسلم (1/54) النسائي (1/44) وابن ماجه (1/115) والدارقطني (1/54) والبيهقي في الكبرى (1/102-112) وأحمد (5/437) والطيالسي (654)
قال الترمذي : حديث صحيح .
وقال الدارقطني : إسناده صحيح .
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 14-02-10, 06:59 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

30 - حدثنا أبو سعيد عبد الله بن سعيد الأشج قال ثني عقبة يعني بن خالد قال ثنا عبيد الله يعني بن عمر قال ثني محمد بن يحيى بن حبان عن واسع بن حبان عن بن عمر رضي الله عنه قال : رقيت فوق بيت حفصة رضي الله عنها فرأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقضي الحاجة مستقبل بيت المقدس مستدبر الكعبة .
_______________________
رواه البخاري (1/151-155) ومسلم (1/261) وأبو عوانة (1/200) ومحمد بن الحسن في الموطأ (برقم 277) وأبو داوود (1/7) والنسائي (1/23) والترمذي (1/16) وابن ماجه (1/116) والدارقطني (1/61) والبيهقي في الكبرى (1/92) ومعرفة السنن والآثار (1/269) والطحاوي في شرح معاني الآثار (4/233) وأحمد (2/12) والدارمي (1/179) وأبي يعلى (5741) وابن خزيمة (1/34) وابن حبان (4/269) والطبراني في الكبير (12/349) كلهم عن محمد بن يحيى به .
قال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح .
قلت : روى أحمد في المسند (2/99) : عن أيوب بن عتبة عن يحيى بن أبي كثير عن نافع عن بن عمر قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يتخلى على لبنتين مستقبل القبلة .
وأيوب بن عتبة ضعيف جدا قدم بغداد ولم يكن معه كتبه فكان يحدث من حفظه على التوهم فيغلط وهذا الحديث مما رواه عنه العراقيون .
قال عبدالله بن أحمد : سألت أبي عن أيوب بن عتبة فقال: مضطرب الحديث عن يحيى بن أبي كثير ,فقلت له: عن غير يحيى بن أبي كثير, قال: هو على ذاك .
قال الترمذي عن البخاري :كان أيوب لا يعرف صحيح حديثه من سقيمه فلا أحدث عنه وضعف أيوب بن عتبة جدا .
قال ابن معين: ليس بشيء وقال أبو داوود : منكر الحديث وقال النسائي: مضطرب الحديث .
قال ابن حبان: كان يخطئ كثيرا ويهم شديدا حتى فحش الخطأ منه .
وقد تابعه عن نافع عيسى بن أبي عيسى الحناط كما روى ابن ماجه (1/117): من طريق عبيد الله بن موسى عن عيسى الحناط عن نافع عن ابن عمر قال: "رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم في كنيفه مستقبل القبلة"
ولكن عيسى هذا أشد ضعفا من أيوب ولا يصلح أن يكون متابعا
لذا قال أبو أحمد بن عدي : أحاديثه لا يتابع عليها متنا و لا إسنادا .
و قال أبو حاتم : ليس بالقوي مضطرب الحديث .
و قال أبو داود وعمرو بن علي والنسائي والدارقطني : متروك الحديث .
وقال ابن حبان : كان سيء الحفظ و الفهم ، فاستحق الترك .
__________________
تدبر كلام الله واتبع الخبر...ودع عنك رأيا لا يلائمه الأثر
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 14-02-10, 07:00 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

31 - حدثنا أبو الأزهر أحمد بن أبي الأزهر قال ثنا يعقوب يعني بن إبراهيم بن سعد قال ثني أبي عن بن إسحاق قال ثني أبان بن صالح عن مجاهد بن جبر عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم قد نهانا أن نستدبر القبلة أو نستقبلها بفروجنا إذا أهرقنا الماء ثم قال قد رأيته قبل موته بعام يبول مستقبل القبلة .
__________________________________
حسن رواه أبو داوود (1/7) والترمذي (1/15) وابن ماجه (1/117) والبيهقي في الكبرى (1/92) والدارقطني (1/58) والحاكم (1/154) وأحمد (3/360) والطحاوي في شرح معاني الآثار (4/234) وابن خزيمة (1/34) وابن حبان (4/268) كلهم عن محمد بن إسحاق به .
قال الترمذي :حديث جابر في هذا الباب حديث حسن غريب
وقال الدارقطني : رجاله كلهم ثقات .
ونقل ابن القيم عن الترمذي كما في "تهذيب السنن " أنه قال: " سألت محمداً عنه ؟ فقال: حديث صحيح ".
قال الإمام مغلطاي في شرحه على سنن ابن ماجه : "وذكر البيهقي في كتاب "الخلافيات" وأبو الحسن الخزرجي في تقريب المدارك وعبد الحق الأشبيلي (وجزم أنه في العلل) أنّ الترمذي سأل البخاري عن حديث أبي إسحاق هذا فقال: هذا حديث صحيح، كذا ذكروه عنه، والذي في نسختي من كتاب العلل: سألت محمد عن هذا الحديث فقال: رواه غير واحد عن ابن إسحاق فقط، فلعله سقط منها شيء واللّه أعلم "اه .
قال الحاكم ووافقه الذهبي في التلخيص : على شرط مسلم .
وليس كذلك فمسلم لم يحتج بمحمد بن إسحاق إنما خرج له في الشواهد والذهبي نفسه نص على ذلك في غير موضع من كتبه ,وأبان بن صالح لم يخرج له مسلم شيئا إنما خرج له البخاري عدة أحاديث معلقة .
وقد ضعف ابن عبد البر هذا الحديث في كتابه التمهيد فزعم أن أبان بن صالح ضعيف وهذا خطأ منه رحمه الله فأبان هو بن صالح بن عمير القرشي قال فيه يحيى بن معين ويعقوب بن شيبة و أبوحاتم وأبو زرعة والعجلي : ثقة . وتوثيق هؤلاء الكبار يكفينا لرد قوله وقول ابن حزم في "المحلى" : "أبان ليس بالمشهور"! فأي شهرة أرفع من هذه .
قلت: روى الإمام أحمد وغيره في المسند (5/300) : عن ابن لهيعة
عن أبي الزبير عن جابر عن أبي قتادة أنه : "رأى رسول الله صلى الله عليه و سلم يبول مستقبل القبلة" .
تفرد به ابن لهيعة وهو ضعيفٌ سيء الحفظ اختلط وكان يدلس عن الضعفاء والكلام فيه مشهور وهذا الحديث ليس بمحفوظ عن جابر عن أبي قتادة كذا قال الترمذي والدارقطني في عللهما ويحيى بن معين يضعف هذه السلسة يعني رواية (ابن لهيعة عن أبي الزبير عن جابر)
فقد سأله عثمان بن سعيد: كيف رواية ابن لهيعة عن أبي الزبير عن جابر؟ فقال يحيى: ابن لهيعة ضعيف الحديث . والله أعلم
__________________
تدبر كلام الله واتبع الخبر...ودع عنك رأيا لا يلائمه الأثر
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 14-02-10, 07:02 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

32 - حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا صفوان بن عيسى عن الحسن بن ذكوان عن مروان الأصفر قال : رأيت بن عمر أناخ راحلته مستقبل القبلة ثم جلس يبول إليها فقلت أبا عبد الرحمن أليس قد نهي عن هذا قال بلى إنما نهى عن ذلك في الفضاء فإذا كان بينك وبين القبلة من يسترك فلا بأس .
________________________
ضعيف رواه أبو داوود (1/7) والدارقطني (1/58) البيهقي في الكبرى (1/92) والحاكم في المستدرك (1/154) وابن خزيمة (1/35) كلهم عن صفوان به .
قال الدارقطني : هذا صحيح كلهم ثقات
وقال الحاكم هذا حديث صحيح على شرط البخاري فقد احتج بالحسن بن ذكوان و لم يخرجاه ووافقه الذهبي
قلت : وليس كذلك فصفوان بن عيسى لم يحتج به البخاري إنما خرج له حديثا واحدا معلقا ومتابعة في أول كتاب الرقاق وهو ثقة من رجال مسلم , وكذلك الحسن بن ذكوان له حديث واحد وهو في الرقاق أيضا من رواية يحيى القطان عنه ولم يعتمده إنما هو متابعة كما قال الحافظ في الفتح ناهيك عن ضعفه وما قيل فيه وأنه كان يدلس .
فقد قال عنه يحيى بن معين وأبو حاتم وأبو زرعة: ضعيف .
وقال يحيى مرة: صاحب الأوابد منكر الحديث قدري .
وقال الإمام أحمد : أحاديثه أباطيل وقال مرة: ليس بذاك .
وقال النسائي ليس بالقوي .
والعجب من الإمام الدارقطني كيف يقول: "هذا صحيح كلهم ثقات" وهو قد ضعف الحسن بن ذكوان في علله فقال عنه وعن عبد الواحد بن زيد : بصريان ضعيفان .
قلت : ومع ما فيه من الضعف فقد توسط فيه بعضهم وذلك لأن يحيى بن سعيد القطان قد روى عنه وهو من المعروفين بالتشدد بالرواية وأنه لا يروي إلا عن ثقة ويحيى رحمة الله عليه له من المهابة والقدر في قلوب العلماء ما يجعلهم يحطون من قدر الراوي ويتقون الرواية عنه إذا تركه يحيى فإذا روى عنه رووا , لما علموا من شدة تحريه وانتقائه , حتى أن الدارقطني في الالزامات والتتبع ذكر حديثا خالف فيه يحيى جمع من أصحاب عبيد الله , فهاب الدارقطني أن يقول إن يحيى قد وهم, فقال : "يحيى حافظ ويشبه أن يكون عُبيد الله حدث به على الوجهين" .
ولذا قال ابن عدي في الكامل : "... يحيى القطان وابن المبارك قد رويا عنه كما ذكرته وناهيك للحسن بن ذكوان من الجلالة أن يرويا عنه وارجوا أنه لا بأس به" .
وذكره ابن حبان في الثقات ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا .
أضف أن البخاري قد استشهد به وهذا مما يقوي أمره أيضا .
ولكن قال عبد الرحمن بن أبي حاتم : سألت أبي عن رواية الثقات عن رجل غير ثقة مما يقويه ؟ قال: " إذا كان معروفاً بالضعف لم تقوه روايته عنه وإذا كان مجهولا ًنفعه رواية الثقة عنه " .
وقال عبد الرحمن : سألت أبا زرعة عن رواية الثقات عن رجل مما يقوي حديثه ؟ قال : " إي لعمري " قلتُ : الكلبي روى عنه الثوري , قال: " إنما ذلك إذا لم يتكلم فيه العلماء وكان الكلبي يُتكلم فيه " .
وعندي والله أعلم أنه ضعيف إذا انفرد قوي في المتابعات ويُحسن حديثه إذا روى عنه يحيى خاصة
مع العلم أن الحسن كان ضعيفا عنده وقد قال علي بن المديني: "حدثَ يحيى بن سعيد عن الحسن بن ذكوان بأحرف ولم يكن عنده بالقوي" .
وهذا الحديث ليس من رواية يحيى , فلا مناص من القول بضعفه
مع أن فيه علة أخرى وهي أن الحسن بن ذكوان مدلس كما ذكرت وقد عنعنه في كل الروايات
وقد أورد له ابن عدي أربعة أحاديث دلسها عن عمرو بن خالد الواسطي , فقال يحيى بن معين : "وعمرو بن خالد لا يسوي حديثه شيئا إنما هو كذاب" . والله أعلم
__________________
تدبر كلام الله واتبع الخبر...ودع عنك رأيا لا يلائمه الأثر
رد مع اقتباس
  #45  
قديم 14-02-10, 07:03 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

باب ما يتقى من المواضع للغائط والبول
33 - حدثنا الربيع بن سليمان أن بن وهب أخبرهم قال أخبرني سليمان يعني بن بلال عن العلاء حدثه عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : اجتنبوا اللعانين قالوا وما اللعانان يا رسول الله قال الذي يتبرز على طريق الناس أو في مجلس قوم .
____________________________
رواه مسلم (1/156) وأبو عوانة (1/194) وأبو داوود (1/11) والبيهقي (1/97) وأحمد (2/372) وأبو يعلى (11/369) والحاكم (1/186) وابن خزيمة (1/37) وابن حبان (4/262) كلهم من طريق العلاء بن عبد الرحمن به
__________________
تدبر كلام الله واتبع الخبر...ودع عنك رأيا لا يلائمه الأثر
رد مع اقتباس
  #46  
قديم 14-02-10, 07:04 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

34 - حدثنا أبو جعفر المخرمي محمد بن عبد الله بن المبارك قال ثنا معاذ بن هشام ح وثنا إسحاق بن منصور قال ثنا معاذ قال ثني أبي عن قتادة عن عبد الله بن سرجس رضي الله عنه أن نبي الله صلى الله عليه و سلم قال : "لا يبولن أحدكم في الجحر" هذا حديث إسحاق وزاد قالوا لقتادة ما تكره من البول في الجحر قال يقال إنها مساكن الجن .
_________________________________
ضعيف رواه أبو داوود (1/12) والنسائي (1/33) والبيهقي في الكبرى (1/99) وأحمد (5/82) والحاكم (1/186) كلهم عن معاذ بن هشام الدستوائي به .
قلت: قتادة مختلف في سماعه من عبد الله بن سرجس , فقد أثبته علي بن المديني , وصححه أبو زرعة , ونص أبو حاتم أنه لقيه , وقال أحمد : ما أشبهه , وروى ابن أبي حاتم عن حرب بن اسماعيل عن الإمام أحمد قال : ما أعلم قتادة روى عن أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا عن أنس , قيل له : فابن سرجس ؟ فكأنه لم يره سماعا " .
وعندي والله أعلم أن قتادة قد سمع منه ولا سيما أن عبد الله بن سرجس كان في البصرة ويبعد أن يكون قتادة لم يلقه , هذا بالجملة , ولكن قتادة مدلس مشهور ولم يصرح بالتحديث في كل الروايات . والله أعلم
__________________
تدبر كلام الله واتبع الخبر...ودع عنك رأيا لا يلائمه الأثر
رد مع اقتباس
  #47  
قديم 14-02-10, 07:05 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

35 - حدثنا محمد بن يحيى وأحمد بن يوسف قالا ثنا عبد الرزاق قال ثنا معمر عن أشعث عن الحسن عن عبد الله بن مغفل رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لا يبولن أحدكم في مستحمه فإن عامة الوسواس منه .
___________________________
صحيح رواه أبو داوود (1/11) والنسائي (1/34) والترمذي (1/32) وابن ماجه (1/111) والبيهقي في الكبرى (1/98) وأحمد (5/56) وعبد بن حميد (505) والحاكم (1/167) والطبراني في الأوسط (3005) وعبد الرزاق (1/255) كلهم عن معمر به .
قال الحاكم: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه ,
ووافقه الذهبي .
فقال الإمام مغلطاي في الإعلام: وفيما قاله نظر , لأن أشعث لم يخرجا له شيئا في صحيحيهما ولا أحدهما إلا البخاري تعليقا .
قال الترمذي: "غريب لا نعرفه مرفوعا إلا من حديث أشعث" .
قلت: وقد رواه البيهقي وغيره عن قتادة عن سعيد عن الحسن بن أبي الحسن عن عبد الله بن مغفل : "أنه كان يكره البول في المغتسل وقال أن منه الوسواس" هكذا موقوفا , وفيه الحسن البصري وهو مدلس ولم يصرح بالتحديث ولكنه قد تُوبع على الجزء الأول من الحديث فقد روى الحاكم والبيهقي وغيرهما عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن عقبة بن صهبان عن عبد الله بن مغفل قال: "نهي أو زجر أن يبال في المغتسل" . وهذا صريح بالرفع ولهذه الجملة شاهد من حديث أبي هريرة: "نهى رسول الله -صلى الله عليه و سلم- أن يمتشط أحدنا كل يوم , أو يبول في مغتسله" .
وأما قوله "فإن عامة الوسواس منه" فهي موقوفة على عبد الله بن مغفل -رضي الله عنه- كما في رواية قتادة عن سعيد عن الحسن , وأيضا روى البيهقي وغيره عن شعبة عن قتادة أنه سمع عقبة بن صهبان عن عبد الله بن مغفل : أنه سُئل عن الرجل يبول في مغتسله , قال: "يخاف منه الوسواس" . والله أعلم
__________________
تدبر كلام الله واتبع الخبر...ودع عنك رأيا لا يلائمه الأثر
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 14-02-10, 07:08 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

باب الرخصة في البول قائما وقرب الناس
36 - حدثنا علي بن خشرم قال حدثنا عيسى بن يونس عن الأعمش عن شقيق أبي وائل عن حذيفة رضي الله عنه قال : كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه و سلم فانتهى إلى سُبَاطَةِ قومٍ فبال قائما فتنحيت فدعاني وقال لم تنحيت فقمت عند عقبة فلما فرغ دعا بماء فتوضأ ومسح على خفيه .
__________________________
رواه البخاري (1/90) ومسلم (1/157) وأبو عوانة (1/197-198) وأبو داوود (1/10) والنسائي (1/19-25) والترمذي (1/19) وابن ماجه (1/111) والبيهقي في الكبرى (1/100-270-274) وأحمد (5/402) والدارمي (1/171) والطيالسي (406) والحميدي (1/210) وابن خزيمة (1/35) وابن حبان (4/272-273-275-276) وعبد الرزاق (751) وأبو نعيم في الحلية (4/111) كلهم عن شقيق به . ورواه عنه منصور أيضا وهو في الصحيحين .
وقد رواه عاصم بن أبي النجود وحماد بن أبي سليمان فجعلاه من مسند المغيرة بن شعبة وهو خطأ رواه عبد الله عن أبيه في العلل عن الطيالسي عن شعبة عن عاصم عن أبي وائل عن المغيرة بن شعبة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم أتى سباطة قوم فبال قائما -قال عاصم-وما هو كما يقول الأعمش ما حدثنا أبو وائل إلا عن المغيرة بن شعبة , قال شعبة: وقد كنت قد سمعت حديث الأعمش منه فلقيت منصورا فسألته فحدثنيه عن أبي وائل عن حذيفة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم أتى سباطة قوم فبال قائما .
قلت :وعاصم ليس بذاك الحافظ وحماد بن أبي سليمان وإن كان أقوى منه ولكنهم تكلموا فيه أيضا وكان قد اختلط في آخرة .
لذا قال الدارقطني: حديث أبي وائل عن المغيرة خطأ،
وقال الترمذي: "والصحيح ما روى منصور والأعمش" ,
ونحوه عن أحمد .
وقد تابعهما _أي الأعمش ومنصور_ الشعبي فيما رواه الطبراني في الأوسط والصغير: حدثنا القاسم بن عفان بن سليم الفوزي الحمصي قال ثنا عمي أحمد بن سليم قال حدثنا عيسى بن يونس عن زكريا عن الشعبي عن شقيق بن سلمة عن حذيفة ... فذكره , قال الطبراني: لم يرو هذا الحديث عن الشعبي إلا زكريا ولا عن زكريا إلا عيسى بن يونس تفرد به أحمد بن سليم الفوزي .
قلت: وفي الإسناد القاسم وعمه لا تعرف حالهما , والباقي ثقات , ولا بأس بهذه الرواية في المتابعات .
__________________
تدبر كلام الله واتبع الخبر...ودع عنك رأيا لا يلائمه الأثر
رد مع اقتباس
  #49  
قديم 14-02-10, 07:08 AM
محمد بن عبدالله الحلبي الأثري محمد بن عبدالله الحلبي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 53
افتراضي رد: تحقيق كتاب المنتقى لابن الجارود

باب كراهية التسليم على من يبول
37 - حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا عبد الله بن رجاء قال ثنا سعيد يعني بن سلمة قال ثني أبو بكر هو بن عمر بن عبد الرحمن بن عبد الله بن عمر بن الخطاب عن نافع عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما : أن رجلا مر برسول الله صلى الله عليه و سلم وهو يهريق الماء فسلم عليه الرجل فرد عليه رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم قال إذا رأيتني هكذا فلا تسلم علي فإنك إن تفعل لا أرد عليك السلام .
___________________________
حسن رواه الشافعي في الأم (1/51) والبيهقي في معرفة السنن والآثار (218) والبزار (5984) والسراج في مسنده (ص 41) وابن بشران في أماليه (255) والخطيب في تاريخه (3/139) كلهم عن أبي بكر بن عمر به.
وأبو بكر ثقة والراوي عنه سعيد بن سلمة حسن الحديث من رجال مسلم , وقد تُوبع , فتابعه إبراهيم بن محمد كما في رواية الشافعي وزاد فيه " ... فرد عليه السلام فلما جاوزه ناداه النبي -صلى الله عليه و سلم- فقال إنما حملني على الرد عليك خشية أن تذهب فتقول إني سلمت على رسول الله فلم يرد علي فإذا رأيتني هكذا .... "
وهذه الزيادة عند البزار والخطيب وابن بشران أيضا ولعل محمد بن يحيى الذهلي اختصره .
وقد رواه مسلم عن الضحاك بن عثمان عن نافع وهو الحديث الآتي وذكر أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يرد على الرجلِ السلام
قلت: والظاهر أنهما حديثين مختلفين لوجود الزيادة الطويلة في الحديث الأول وهي ليست في الثاني فلا يُعقل أن يأتي أبو بكر بكل هذه الزيادة من عند نفسه , رغم أنه لا تعارض بينهما فالأصل أن لا يُرد السلام في حالة الخلاء ولكن النبي -صلى الله عليه وسلم- رد عليه وعلل ذلك بما خشي منه وأمره بألا يعود ...
وللحديث شاهد صحيح رواه ابن ماجه (1/126) عن جابر بن عبد الله : أن رجل مر على النبي صلى الله عليه و سلم وهو يبول . فسلم عليه , فقال له رسول الله -صلى الله عليه و سلم- : "إذا رأيتني على مثل هذه الحالة فلا تسلم علي , فإنك أن فعلت ذلك لم أرد عليك" .
__________________
تدبر كلام الله واتبع الخبر...ودع عنك رأيا لا يلائمه الأثر
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لابن , المنتقى , الجارود , تحقيق , كتاب

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:17 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.