ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > خزانة الكتب والأبحاث

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 18-11-09, 01:20 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
أما بعد:
فإن أصدق الحديث كتاب الله، وأحسن الهدي هدي محمد وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.
ٱلْحَمْدُ للَّهِ ٱلَّذِى خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأرْضَ وَجَعَلَ ٱلظُّلُمَـٰتِ وَٱلنُّورَ ثْمَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبّهِمْ يَعْدِلُونَ [الأنعام:1].
ٱلْحَمْدُ للَّهِ فَاطِرِ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأرْضِ جَاعِلِ ٱلْمَلَـٰئِكَةِ رُسُلاً أُوْلِى أَجْنِحَةٍ مَّثْنَىٰ وَثُلَـٰثَ وَرُبَـٰعَ يَزِيدُ فِى ٱلْخَلْقِ مَا يَشَاء إِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ كُلّ شَىْء قَدِيرٌ [فاطر:1].
الحمد لله الذي كان بعباده خبيراً بصيراً، وتبارك الذي جعل في السماء بروجاً وجعل فيها سراجاً وقمراً منيراً، وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكّر أو أراد شكوراً.
وتبارك الذي نزّل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيراً، الذي له ملك السموات والأرض ولم يتخذ ولداً، ولم يكن له شريك في الملك، وخلق كل شيء فقدّره تقديراً.
الحمد لله خيراً مما نقول، وفوق ما نقول، ومثل ما نقول.
لك الحمد بالإيمان، ولك الحمد بالإسلام، ولك الحمد بالقرآن، عز جاهك، وجل ثناؤك، وتقدست أسماؤك، لا إله إلا أنت.
في السماء ما ملكت، وفي الأرض سلطانك، وفي البحر عظمتك، وفي الجنة رحمتك، وفي النار سطوتك، وفي كل شيء حكمتك وآيتك، لا إله إلا أنت.
اللهم لك الحمد حتى ترضى، ولك الحمد إذا رضيت، ولك الحمد بعد الرضا.
الله أكبر.. الله أكبر.. الله أكبر
الله أكبر.. الله أكبر.. الله أكبر
الله أكبر.. الله أكبر.. الله أكبر
الله أكبر.. كبيراً، والحمد لله كثيراً، وسبحان الله بكرة وأصيلاً.
الله أكبر كلما لمع نجم ولاح، الله أكبر كلما تضوع مسك وفاح، الله أكبر كلما غرد حمام وناح.
الله أكبر كلما رجع مذنب وتاب، الله أكبر كلما رجع عبدٌ وأناب، الله أكبر كلما وسّد الأموات التراب.
الله أكبر ما وقف الحجيج بصعيد عرفات، وباتوا بمزدلفة في أحسن مبات، ورموا بمنى تلك الجمرات.
الله أكبر كلما ارتفع علم الإسلام، الله أكبر كلما طيف بالبيت الحرام، الله أكبر كلما دكدكت دولة الأصنام.
لا إله إلا الله، لا إله إلا الله، لا إله إلا الله، لا إله إلا الله.
كُلُّ شَىْء هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ لَهُ ٱلْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ [القصص:88].
لا إله إلا الله: كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ وَيَبْقَىٰ وَجْهُ رَبّكَ ذُو ٱلْجَلْـٰلِ وَٱلإكْرَامِ [الرحمن:26، 27].
لا إله إلا الله يفعل ما يريد، لا إله إلا الله ذو العرش المجيد، لا إله إلا الله رب السموات والأرض وهو على كل شيء شهيد.
سبحان الله.. سبحان الله.
سبحان من قهر بقوته القياصرة، وكسر بعظمته الأكاسرة، الذين طغوا وبغوا، فأرداهم ظلمهم في الحافرة.
اللهم صل على نبيك الذي بعثته بالدعوة المحمدية، وهديت به الإنسانية، وأنرت به أفكار البشرية، وزلزلت به كيان الوثنية.
اللهم صلّ وسلم على صاحب الحوض المورود، واللواء المعقود، والصراط الممدود.
اللهم صل وسلم على حامل لواء العز في بني لؤي، وصاحب الطود المنيف في بني عبد مناف بن قصيّ، صاحب الغرة والتحجيل، المذكور في التوراة والإنجيل.
اللهم صل على من رفعت له ذكره، وشرحت له صدره، ووضعت عنه وزره.
اللهم صل وسلم على من جعلته خاتم الأنبياء، وخير الأولياء وأبر الأصفياء، ومن تركنا على المحجة البيضاء، لا يزيغ عنها إلا أهل الأهواء، وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.
أيها الناس، سلام الله عليكم ورحمته وبركاته. نعم، نعيش هذه المناسبة الكبرى يوم نتذكر فضل لا إله إلا الله، وعظمة لا إله إلا الله، وقدسية لا إله إلا الله.
أي أمة كنا قبل الإسلام، وأي جيل كنا قبل الإيمان، وأي كيان نحن بغير القرآن.
كنا قبل لا إله إلا الله أمة وثنية، أمة لا تعرف الله، أمة تسجد للحجر، أمة تغدر، أمة يقتل بعضها بعضاً، أمة عاقة، أمة لا تعرف من المبادئ شيئاً.
فلما أراد الله أن يرفع رأسها، وأن يعلي مجدها؛ أرسل إليها رسول الهدى .
هُوَ ٱلَّذِى بَعَثَ فِى ٱلأُمّيّينَ رَسُولاً مّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ ءايَـٰتِهِ وَيُزَكّيهِمْ وَيُعَلّمُهُمُ ٱلْكِتَـٰبَ وَٱلْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِى ضَلَلٍ مُّبِينٍ [الجمعة:2].
إن البريـة يـوم مبعث أحمـدٍ نظـر الإله لهـا فبدّل حالها
بل كرّم الإنسان حين اختار من خير البريـة نجمها وهلالها
لبس المرقّع وهـو قـائد أمـةٍ جبت الكنوز فكسّرت أغلالها
لمـا رآهـا الله تمشـي نحـوه لا تنتظر إلا رضاه سعى لها
فأتى عليه الصلاة والسلام، فصعد على الصفا. ونادى العشائر والبطون، ثم قال لهم لما اجتمعوا: قولوا: لا إله إلا الله تفلحوا، فقامت دعوته على لا إله إلا الله، كما كانت دعوة الأنبياء من قبله: وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلاَّ نُوحِى إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَـٰهَ إِلاَّ أَنَاْ فَٱعْبُدُونِ [الأنبياء:25].
ومعنى لا إله إلا الله؛ لا معبود بحق إلا الله.
ومعنى لا إله إلا الله؛ لا مطلوب ولا مرغوب ولا مدعو إلا الله.
ومعنى لا إله إلا الله؛ أن تعيش عبداً لله، فتكون حياً بقوة لا إله إلا الله، وتموت على لا إله إلا الله، وتدخل الجنة على لا إله إلا الله.
ومعنى لا إله إلا الله؛ أن ترضى بالله رباً وإلهاً فتتحاكم إلى شريعته، ولا ترضى شريعة غيرها. فمن رضي غيرها شريعة. فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين. لا يقبل الله منه صرفاً، ولا عدلاً، ولا كلاماً، ولا ينظر إليه، ولا يزكيه، وله عذاب أليم.
ومعنى لا إله إلا الله؛ أن ترضى برسول الله قدوةً، وإماماً، ومربياً، ومعلماً، فتجعله أسوة لك: لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِى رَسُولِ ٱللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لّمَن كَانَ يَرْجُو ٱللَّهَ وَٱلْيَوْمَ ٱلاْخِرَ وَذَكَرَ ٱللَّهَ كَثِيراً [الأحزاب:21].
ومعنى لا إله إلا الله؛ أن ترضى بالإسلام ديناً، فإنك إن لم ترض به ديناً غضب الله عليك، وكشف عنك ستره، ولم يحفظك فيمن حفظ، ولا تولاك فيمن تولى.
جاء بها فأعلنها صريحة؛ أنه لا إله إلا الله، فاستجاب له من أراد الله رفع درجته، وصمّ عنها من أراد الله عذابه في الدنيا والآخرة.
إِنَّهُمْ كَانُواْ إِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ ٱللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ [الصافات:35]. استجاب له أصحابه الأبرار، وأحبابه الأطهار، فقتلوا بين يديه.
يأتي عبد الله بن عمرو الأنصاري يوم أحد فيعلم أنه لا إله إلا الله، ويفيض حباً للا إله إلا الله، ويرفع طرفه قبل المعركة ويقول: اللهم خذ من دمي هذا اليوم حتى ترضى [1].
فيقتل، ويقطع، يقول جابر بن عبد الله عن أبيه: لما كان يوم أحد جيء بأبي مٌسجيّ، وقد مثل به، فأردت أن أرفع الثوب، فنهاني قومي، فرفعه رسول الله ، أو أمر به فرفع، فسمع صوت باكية أو صائحةٍ، فقال: ((من هذه؟))، فقالوا: بنت عمرو، أو أخت عمرو، فقال: ((ولم تبكي؟ فما زالت الملائكة تظلّه بأجنحتها حتى رُفع)).
وفي رواية قال جابر: فجعلت أكشف الثوب عن وجهه وأبكي، وجعلوا ينهونني، ورسول الله ، لا ينهاني، قال: وجعلت فاطمة بنت عمرو تبكيه. فقال رسول الله : ((تبكيه أو لا تبكيه، ما زالت الملائكة تظلّه بأجنحتها حتى رفعتموه)) [2].
فجعل الله روحه، وأرواح إخوانه، في حواصل طير خضر ترد الجنة، فتأكل من أشجارها، وتشرب من أنهارها، وتأوي إلى قناديل معلقة بالعرش، حتى يرث الله الأرض ومن عليها.
أي أمةٍ كنا، وأي أمة أصبحنا!! وأي أمة سوف نكون!!.
الله أكبر كبيراً.. والحمد لله كثيراً.. وسبحان الله بكرةً وأصيلاً.
عباد الله، يا من لبس الجديد، يا من اغتسل بالماء البارد، يا من أتيتم إلى هذا المصلّى، هل ذكرتم من صلى معكم في العام الماضي من الآباء والأجداد، من الأحباب والأولاد؟ أين ذهبوا؟ كيف اختطفهم هادم اللذات؟ آخذ البنين والبنات، مفرق الجماعات.
أسكتهم فما نطقوا، وأرداهم فما تكلموا، والله لقد وُسدوا التراب، وفارقوا الأحباب، وابتعدوا عن الأصحاب، فهم من الحفر المظلمة مرتهنون بأعمالهم، كأنهم ما ضحكوا مع من ضحك، ولا أكلوا مع من أكل، ولا شربوا مع من شرب.
اختلف على وجوههم الدود، وضاقت عليهم ظلمة اللحود، وفارقوا كل مرغوب ومطلوب، وما بقيت معهم إلا الأعمال.
فهل ذكر ذاكر ذاك القدوم؟ وهل أعدّ لذاك المصير؟ وهل أعد العدة لذلك الموقف الخطير؟
الله أكبر كبيراً.. والحمد لله كثيراً.. وسبحان الله بكرة وأصيلا.
أيها الناس، أذكركم ونفسي بتلك الشعيرة العظيمة، بتلك الفريضة الجليلة، بالصلوات الخمس؛ لاحظ في الإسلام لمن تركها، من تركها فعليه لعنة الله، من تركها خرج من دين الله، من تركها انقطع عنه حبل الله، من تركها خرج من ذمة الله، من تركها أحل دمه وماله وعرضه.
تارك الصلاة عدو الله، عدو لرسول الله، عدو لأولياء الله.
تارك الصلاة محارب لمنهج الله، تارك الصلاة مغضوب عليه في السماء، مغضوب عليه في الأرض.
تارك الصلاة تلعنه الكائنات، والعجماوات، تتضرر النملة في جحرها من تارك الصلاة، وتلعنه الحيتان في الماء لأنه ترك الصلاة.
تارك الصلاة لا يؤاكل، ولا يشارب، ولا يجالس، ولا يرافق، ولا يصدّق، ولا يؤتمن.
تارك الصلاة خرج من الملة، وتبرأ من عهد الله، ونقض ميثاق الله.
تارك الصلاة يأتي ولا حجة له يوم العرض الأكبر.
الله الله في الصلاة، فإنها آخر وصايا محمد قبل فراق الدنيا، وهو في سكرات الموت.
عباد الله، لاحظ في الإسلام لمن ترك الصلاة، أوصيكم ونفسي بصلاة الجماعة، والمحافظة عليها في المساجد، فمن صلاها بلا عذر في بيته فلا قبلها الله، فإن من شروط صحتها صلاتها في جماعة، ولذلك يقول عليه الصلاة والسلام: ((والذي نفسي بيده لقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام ثم أخالف إلى أناس لا يشهدون الصلاة معنا فأحرّق عليهم بيوتهم بالنار)) [3].
الله أكبر كبيراً.. والحمد لله كثيراً.. وسبحان الله بكرة وأصيلاً.
عباد الله:
أوصيكم ونفسي بعد تقوى الله – عز وجل – بصلة الرحم؛ فإن الله تبارك وتعالى لعن قاطعي الأرحام، فقال عز من قائل: وَٱلَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ ٱللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَـٰقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ ٱللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِى ٱلأرْضِ أُوْلَـئِكَ لَهُمُ ٱللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوء ٱلدَّارِ [الرعد:25].
وقال جل ذكره: فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُواْ فِى ٱلأَرْضِ وَتُقَطّعُواْ أَرْحَامَكُمْ أَوْلَـئِكَ ٱلَّذِينَ لَعَنَهُمُ ٱللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَىٰ أَبْصَـٰرَهُمْ [محمد:22، 23].
فقاطع الرحم ملعون، لعنه الله في كتابه، وصح عنه أنه قال: ((لما خلق الله الخلق حتى إذا فرغ منهم قامت الرحم فقالت: هذا مقام العائذ بك من القطيعة، فقال: ألا ترضين أن أصل من وصلك، وأقطع من قطعك؟ قالت: بلى يا رب، قال: فذلك لك)) [4].
فعهد الله أن يصل من وصل رحمه، وعهد الله أن يقطع من قطع رحمه.
وهذا العيد ـ يا عباد الله ـ من أكبر الفرص للعودة إلى الحي القيوم، فمن لم يعد إلى الله فما استفاد من العيد، ومن لم يتفقد أرحامه بالصلة والزيارة والبر فما عاش العيد.
العيد أن تصل من قطعك، العيد أن تعطي من حرمك، العيد أن تعفو عمن ظلمك، العيد أن تسلّ السخيمة من قلبك، العيد أن تخرج البغضاء من روحك، العيد أن تعود إلى جيرانك بالصفاء والحب والبسمة، العيد أن تدخل الطمأنينة في قلوب المسلمين، العيد ألا يخافك مسلم، قال : ((والله لا يؤمن، والله لا يؤمن والله لا يؤمن))، قيل: ومن يا رسول الله؟ قال: ((الذي لا يأمن جاره بوائقه)) [5].
الله أكبر كبيراً.. والحمد لله كثيراً.. وسبحان الله بكرة وأصيلاً.
عباد الله، أذكركم ونفسي آلاء الله، ونعم الله، وعطاء الله، فاشكروه سبحانه وتعالى يزدكم، فإنه من لم يشكر الله عز وجل، أصابه موعوده سبحانه وتعالى من الهلاك والدمار: وَضَرَبَ ٱللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ ءامِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مّن كُلّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ ٱللَّهِ فَأَذَاقَهَا ٱللَّهُ لِبَاسَ ٱلْجُوعِ وَٱلْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ [النحل:112].
انظروا أي نعمة نعيشها؛ نعمة الأمن في الأوطان، والصحة في الأبدان، وتحكيم الشريعة والقرآن.
انظروا جيراننا من الدول والشعوب، يوم تركوا تحكيم شرع الله، وكتاب الله، غضب الله عليهم، فأخذهم أخذ عزيز مقتدر.
منهم من ابتلاه الله بالحروب فدكدكت منازله بالمدافع والقنابل والصواريخ، وقتل أطفاله وشرد عياله، فلم يعلم يمينه من شماله وَكَذٰلِكَ أَخْذُ رَبّكَ إِذَا أَخَذَ ٱلْقُرَىٰ وَهِىَ ظَـٰلِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ [هود:102].
ومنهم من ابتلاه الله بالأمراض والأسقام التي لم تكن من قبل، لأنه ارتكب الفاحشة، وابتعد عن منهج الله، وترك شريعة الله، فعاش الخوف والغضب، والمقت في الدنيا والآخرة.
فاذكروا هذه النعم، وتصدقوا عنها بالشكر والبذل والعطاء، وأداء ما افترض الله، فإن كثيراً من الشعوب التي ترونها تعيش الفقر والجوع، كانوا في أرغد العيش وأهنئه، لكنهم كفروا بنعمة الله، وبدلوا دين الله، وجحدوا شرع الله.
وهذه البلاد لما أنعم الله عليها بتحكيم الشريعة، رغد عيشها، وكثر خيرها، وهنأ شعبها، فليس لنا ـ والله ـ إلا أن نتمسك بهذا الدين، وأن نعضّ بالنواجذ على هدي سيد المرسلين، فهذا هو السبيل الوحيد لاستبقاء النعم وعدم زوالها.
الله أكبر.. والحمد لله كثيرا.. وسبحان الله بكرة وأصيلاً.
أيها المسلمون، تعيش الأمة الإسلامية اليوم صحوة إسلامية مباركة، تعيش الأمة عوداً حميداً إلى الله. نسأل الله أن يبارك هذه الصحوة، وأن يحفظها، وأن يثمرها، وأن يوجهها، وأن يهديها سواء السبيل.
لكننا نخاف على هذه الصحوة من صنفين:
• متشدد في دين الله، نفسُه نفسٌ خارجي، علم ظاهر القرآن، وأخذته العبادة عن حقائق الإيمان، فكفّر من شاء، وشهد لمن شاء بالإيمان، وأدخل في الدين من شاء، وأخرج من الدين من شاء. فهذا أول ما نخافه على هذه الصحوة المباركة.
فليست العبادة كل شيء، صح عنه أنه قال عن الخوارج: ((يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم، وصيامه مع صيامهم، يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم، يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية)) [6]. وذلك لأنهم أخذوا ببعض النصوص وتركوا بعضها، فلم يتمكنوا من الاستنباط الصحيح، ولا عرفوا دلائل الألفاظ، ومقاصد الأدلة، فضلوا وضلوا حتى كفّروا كثيراً من الصحابة واستحلوا دماءهم.
ورجل مستهتر مستهزئ منافق جعل عباد الله فاكهته، فاستهزأ بهم في المجالس، وحقرهم في المنتديات، وجعل الدعاة غرضاً له؛ يقع في أعراضهم، ويسخر من حركاتهم وسكناتهم وهيآتهم.
قُلْ أَبِٱللَّهِ وَءايَـٰتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِءونَ لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَـٰنِكُمْ [التوبة:65، 66]. ولذلك كان هذا منافقاً معلوم النفاق، لأنه جعل أولياء الله عرضة للاستهزاء والاستهتار، فسموا الصالحين والدعاة متطرفين، ومتزمتين، وعصابة مشبوهة، وما أطلق ذلك إلا الصهيونية العالمية، والصليبية العالمية، وأتباعهم من العلمانيين والمستغربين.
عباد الله، إن هذه الصحوة ينبغي علينا تجاهها أمران: أولهما: أن نبارك وندعو لمن قام عليها من ولاة الأمور العاملين بكتاب الله وسنة رسوله، ومن العلماء المخلصين الناصحين للأمة، ومن الدعاة الأبرار الذين وجهوا الجيل إلى الطريق الصحيح.
والأمر الثاني: أن نتواصى بيننا في مساعدة أبنائنا وشبابنا في هذه المسيرة، فقد وُجد في البيوت من الآباء من حارب أبناءه يوم استقاموا، ويوم اتجهوا إلى الله، وهذه حربٌ صريحة على الله، ومحادة مكشوفة لدينه.
الله أكبر كبيراً.. والحمد لله كثيراً.. وسبحان الله بكرة وأصيلاً.
عباد الله، أوصيكم بكتاب الله، أحلوا حلاله، وحرموا حرامه، واعملوا بمحكمه، وآمنوا بمتشابهه.
كتاب الله، حبل الله المتين، وصراطه المستقيم، كتاب الله، النور الذي لا ظلمة فيه. كتاب الله الهداية الذي لا ضلال بعده. قُل لَّئِنِ ٱجْتَمَعَتِ ٱلإِنسُ وَٱلْجِنُّ عَلَىٰ أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـٰذَا ٱلْقُرْءانِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا [الإسراء:88].
كتاب الله: لاَّ يَأْتِيهِ ٱلْبَـٰطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلاَ مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ [فصلت:42].
كتاب الله من استمسك به بلّغه الله منازل السعداء، ومن صدف عنه كبّه الله على وجهه في دركات الأشقياء، اقرؤوه آناء الليل والنهار، ضوعوا به بيوتكم تدارسوه مع أبنائكم، اجعلوه قربة تتقربون بها إلى ربكم.
الله أكبر كبيراً.. والحمد لله كثيراً.. وسبحان الله بكرةً وأصيلاً.
عباد الله، أوصيكم بالتوبة النصوح، وبالاستغفار من الذنوب والخطايا، يقول سبحانه وتعالى: قُلْ يٰعِبَادِىَ ٱلَّذِينَ أَسْرَفُواْ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُواْ مِن رَّحْمَةِ ٱللَّهِ إِنَّ ٱللَّهَ يَغْفِرُ ٱلذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ ٱلْغَفُورُ ٱلرَّحِيمُ [الزمر:53]. ويقول جل ذكره: وَٱلَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَـٰحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ ٱللَّهَ فَٱسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ ٱلذُّنُوبَ إِلاَّ ٱللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَىٰ مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ أُوْلَـئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَّغْفِرَةٌ مّن رَّبّهِمْ وَجَنَّـٰتٌ تَجْرِى مِن تَحْتِهَا ٱلأنْهَـٰرُ خَـٰلِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ ٱلْعَـٰمِلِينَ [آل عمران:135، 136].
عباد الله، إن من المعاصي التي انتشرت بصورة كبيرة في أوساط الشباب وغيرهم؛ جريمة تعاطي المخدرات، وما انتشرت هذه الجريمة إلا بسبب البعد عن الله وعن كتابه وسنة رسوله فامتلأت السجون بالشباب، لأنهم تركوا طريق المسجد، وتركوا تلاوة القرآن، وتركوا حلقات العلم، فابتلوا بهذه الخبيثة: فَلَمَّا زَاغُواْ أَزَاغَ ٱللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَٱللَّهُ لاَ يَهْدِى ٱلْقَوْمَ ٱلْفَـٰسِقِينَ [الصف:5].
ومن المعاصي كذلك تلك المجلات الخليعة، التي أظهرت المرأة معبوداً وصنماً فافتتن بها شباب الإسلام، زنت أبصارهم قبل فروجهم، فجعلوا الصورة الخليعة ـ إلا من رحم الله ـ معبودهم، فأخذهم الهوى، وأصابهم الوله، وضلوا بالعشق، لأن قلوبهم لم تمتلئ بذكر الله، ولم تعمر بلا إله إلا الله.
ومن المعاصي كذلك ـ عباد الله ـ ذلك الغناء والموسيقى الذي ملأ البيوت ـ إلا بيوت من رحم الله ـ من أصوات المغنين والمغنيات، والماجنين والماجنات، الأحياء منهم والأموات، وهذه معصية ظاهرة حورب الله بها تبارك وتعالى.
فالله الله في التوبة النصوح، وفي العودة إلى الواحد الأحد سبحانه وتعالى.
الله أكبر كبيراً.. والحمد لله كثيراً.. وسبحان الله بكرةً وأصيلاً.
العيد يا عباد الله معناه كما سلف؛ العودة إلى الله، ثم العودة إلى كتابه ثم العودة إلى سنة رسوله .
العيد يا عباد الله ليس بصف الموائد الشهية، ولا بركوب المراكب الوطية ولا بسكنى الفلل البهية.
العيد لمن خاف يوم الوعيد. العيد لمن استعد للعرض على الرب سبحانه وتعالى، العيد لمن اتقى الله في السر والعلن.
العيد لمن استعرض صحيفته فاستغفر من السيئات، وسأل الله التوفيق للأعمال الصالحات.
العيد لمن وصل ما بينه وبين الله، وما بينه وبين العباد، العيد لمن عمر بيته بالقرآن، وأخرج آلات اللهو ومغريات الشيطان.
العيد لمن أقام في بيته منهج القرآن، العيد لمن ضوع منزله بالأذكار الحسان.
إذا مـا كنت لي عيـداً فمـا أصـنع بالعيـد!!
جرى حبك في قلبـي كجري الماء في العود
الله أكبر كبيراً.. والحمد لله كثيراً.. وسبحان الله بكرة وأصيلاً.
عباد الله، أقول ما تسمعون، وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولجميع المسلمين، فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو التواب الرحيم.


الخطبة الثانية
الحمد لله.. الحمد لله رب العالمين، ولي الصالحين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين، وإمام المتقين، وحجة الله على الناس أجمعين، وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.
عباد الله:
كان من هدي المصطفى في العيدين؛ أنه كان يؤخر صلاة عيد الفطر، ويعجل الأضحى، وكان يخرج في الأضحى قبل أن يأكل شيئاً، بخلاف عيد الفطر فإنه كان يأكل تمرات كما أخبر أنس عنه . وفي رواية: يأكلهن وتراً [1].
وكان يخرج لابساً أحسن ملابسه، متطيباً بالمسك، يمشي بسكينة ووقـار، يكبر ربـه ـ تبارك وتعالى ـ.
وكان عليه الصلاة والسلام يخرج للعيد من طريق ويعود من طريق آخر.
قال جابر بن عبد الله: كان النبي إذا كان يوم عيد خالف الطريق [2]. وذكر العلماء لذلك حكماً جليلة.
منها: إظهار قوة الإسلام والمسلمين في كل مكان.
ومنها: أنك تمر على أكبر عدد من المسلمين فتسلم عليهم.
ومنها: إغاظة أعداء الإسلام.
ومنها: قضاء حوائج من له حاجة من المسلمين.
ومنها: أن يشهد لك الحفظة والملائكة الذين يقفون على الطرق.
الله أكبر.. الله أكبر.. الله أكبر.
لا إله إلا الله.. والله أكبر.
الله أكبر.. ولله الحمد.
وكان إذا وصل إلى المصلّى يبدأ بالصلاة قبل الخطبة فيصلي ركعتين، يكبر في الأولى قبل القراءة سبع تكبيرات منها تكبيرة الافتتاح، ثم يقرأ الفاتحة: و سَبِّحِ ٱسْمَ رَبّكَ ٱلأَعْلَىٰ [الأعلى:1]. وفي الركعة الثانية يكبر خمس تكبيرات ثم يقرأ الفاتحة: هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ٱلْغَـٰشِيَةِ [3][الغاشية:1]. وربما قرأ في الأولى: ق وَٱلْقُرْءانِ ٱلْمَجِيدِ . والثانية: ٱقْتَرَبَتِ ٱلسَّاعَةُ وَٱنشَقَّ ٱلْقَمَرُ [4][القمر:1].
وكان إذا انتهى من الصلاة، وقف على راحلته مستقبلاً الناس، وهم صفوف جلوس، فخطبهم بخطبة جليلة، يبين فيها أسس العقائد والأحكام، ويأمر المسلمين بالصدقة، ثم يتوجه إلى النساء فيخطُبُهن، ويذكرهنّ.
عباد الله، يسن إذا رجع الإنسان من المصلى يوم الأضحى أن يبدأ قبل كل شيء بذبح أضحيته إن كان مستطيعاً فيسمي ويكبر، ويذبح الأضحية.
والأضحية في الإسلام شأنها جليل وحكمها نبيلة وعظيمة، منها: أنها فداء لإسماعيل عليه السلام.
ومنها: أنها قربة إلى الله الواحد الأحد بالذبح في هذا اليوم العظيم، فإذا ذبحتها فإن السنة أن تأكل ثلثها، وأن تتصدق بثلثها، وأن تهدي ثلثها، وإن فعلت غير ذلك فالأمر فيه سعة، ولكنه خلاف الأولى.
والأضحية ـ يا عباد الله ـ لابد أن تُستسمن، وأن تختار، وأن تصطفى؛ لأن الله طيب لا يقبل إلا طيباً، فلا تجزئ العوراء البيّن عورها، ولا المريضة البين مرضها، ولا العرجاء البين عرجها، ولا الهزيلة، ولا العضباء، التي كسر النصف من قرنها أو أكثر، ولا ما قطع نصف أذنها أو أكثر.
ويكره الشرقاء التي انشقت أذنها طولاً، أو الخرقاء التي خرقت أذنها.
والسنة ألا يضحّى من الضأن إلا بالجذع [5] فأكبر، وأما المعز فالثنية [6] فأكبر، سنة نبيكم عليه الصلاة والسلام.
فاذكروا الله على ما هداكم، وكبروه ـ سبحانه وتعالى ـ واحمدوه على النعم الجليلة، والمواهب النبيلة، فإنه ـ والله ـ ما حفظت النعم إلا بالشكر، وما ضيعت إلا بالكفر.
فنعوذ بالله أن نكون من قوم بدلوا نعمة الله كفراً، وأحلوا قومهم دار البوار.
ونعوذ بالله أن نكون من قوم أنعم الله عليهم بنعم، فجعلوها أسباباً إلى المعاصي، وطرقاً للشهوات والمخالفات
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18-11-09, 01:23 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
عباد الله، إن لكل أمة من الأمم عيدًا يعود عليهم في يوم معلوم، يتضمن عقيدتها، وأخلاقها وفلسفة حياتها، فمن الأعياد ما هو منبثق ونابع من الأفكار البشرية والحوادث التاريخية البعيدة عن وحي الله تعالى، وأما عيد الأضحى وعيد الفطر فقد شرعهما الله تعالى لأمة الإسلام، وهذان العيدان يكونان بعد ركنين من أركان الإسلام، فعيد الأضحى يكون بعد عبادة الحج، وعيد الفطر يكون بعد عبادة الصوم لشهر رمضان.
واعلموا ـ رحمكم الله ـ أن يومكم هذا يوم مبارك، رفع الله قدره، وأعلى ذكره، وسمّاه يوم الحج الأكبر، وجعله عيدًا للمسلمين، حجاجًا ومقيمين، فيه ينتظم عِقد الحجيج على صعيد منى، وفي هذا اليوم المبارك يتقرّب المسلمون إلى ربهم بذبح ضحاياهم، اتباعًا لسنة الخليلين: إبراهيم ومحمد عليهما أفضل الصلاة وأزكى التسليم.
فأنتم ـ معشر المسلمين ـ على الإرث الحق والدين القيم، لملة الخليل إبراهيم عليه الصلاة والسلام ودين الخليل محمد ، وعيد الأضحى يربطكم بهذين الخليلين النبيين العظيمين عليهما الصلاة والسلام، لما شرع الله لكم في هذا اليوم من القربات والطاعات، وذلك أن الله أمر إبراهيم عليه الصلاة والسلام بذبح ولده إسماعيل عليه السلام قربانًا إلى الله، أمره ابتلاء واختبارًا، فبادر إبراهيم عليه السلام إلى تنفيذ أمر الذبح، واستسلم إسماعيل عليه السلام صابرًا، فلما تمَّ مرادُ الله تعالى بابتلاء خليله إبراهيم عليه السلام، وتأكد عزمه، وشرع في ذبح ابنه، فلم يبق إلا اللحم والدم، فداه الله بذبح عظيم، فأظهر إبراهيم أن محبته وخلته لربه لا يزاحمها شيء، حتى ولو كان ولدًا وحيدًا عزيزًا من صلبه، خاصة أن إبراهيم كان مشتاقًا للولد بعد عمر طويل، فدعا ربه، ورزقه الله تعالى إسماعيل، فلما بلغ وصار شابًا، وظهرت عليه ملامح الرجولة، جاءه الأمر بذبح ابنه، إن هذا لهو البلاء المبين، كما قال تعالى: فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنْ الصَّابِرِينَ فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاءُ الْمُبِينُ وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ [الصافات:102-107]، وهكذا ـ عباد الله ـ يبتلي الله عباده الأنبياء والمؤمنين.
سئل النبي : أي الناس أشد بلاء؟ فقال: ((الأنبياء، ثم الأمثل فالأمثل، يبتلى الرجل على حسب دينه، فإن كان دينه صلبًا اشتد بلاؤه، وإن كان في دينه رقة، ابتلي على حسب دينه، فما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض ما عليه خطيئة)). فالابتلاء اختبار من الله لعباده؛ لتكفير السيئات، ورفع المنزلة والدرجات، فلما صدق إبراهيم الرؤيا رفع الله منزلته بالخلة، وفداه بذبح عظيم، وصارت سنة للمسلمين إلى يوم الدين، ورزقه بإسحاق ولدًا ثانيًا، وجزى ابنه إسماعيل بالنبوة لصبره: وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ، فالأضحية ـ عباد الله ـ تذكرنا بكل هذا، وبالعمل الجليل الذي كان من إبراهيم عليه الصلاة والسلام.
أيها المسلمون، إن العيد من شعائر الإسلام العظيمة الظاهرة، والعيد يتضمن معاني سامية جليلة ومقاصد عظيمة فضيلة وحِكمًا بديعة، فأولى معاني العيد في الإسلام توحيد الله تعالى، توحيده بإفراد كل أنواع العبادات لله وحده لا شريك له، توحيد الله وإفراده بالدعاء، والخوف، والرجاء والاستعاذة والاستعانة والتوكل والرغبة والرهبة والذبح والنذر لله تبارك وتعالى، وغير ذلك من أنواع العبادة، وهذا التوحيد هو أصل الدين الذي ينبني عليه كل فرع من فروع من الشريعة، وهو تحقيق معنى لا إله إلا الله، أي: لا معبود بحقّ إلا الله، قال تعالى: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:4]، آية نقرؤها في كل ركعة من صلاتنا تتضمن هذا المعنى.
والتوحيد هو الأمر العظيم الذي بتحقيقه يدخل الإنسان جنات النعيم، وإذا ضيَّعه الإنسان لا ينفعه عمل قطّ، وكان من أهل النار. فتمسك ـ أيها المسلم ـ بهذا الأصل العظيم والركن القويم، فهو حق الله عليك، وعهد الله الذي أخذه على بني آدم في عالم الأرواح، وقد أكد الله في القرآن العظيم على هذا التوحيد توحيد الله بالعبادة، وعظّم شأنه، فما من سورة في كتاب الله إلا وهي تأمر بالتوحيد نصًا أو تضمنًا أو التزامًا، أو تذكر ثواب الموحدين أو عقوبات المشركين، فمن وفى بحق الله تعالى وفى الله له بوعده، تفضُّلاً منه سبحانه، وفي الحديث الصحيح عن معاذ رضي الله عنه قال: كنت رِدْف النبي على حمار يقال له: عُفير، فقال: ((يا معاذ، هل تدري ما حق الله على عباده؟ وما حق العباد على الله؟)) قلت: الله ورسوله أعلم، قال: ((فإن حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئًا، وحق العباد على الله أن لا يعذب من لا يشرك به شيئًا)).
فالتوحيد ـ عباد الله ـ هو أول الأمر وآخره، وإياكم وأنواع الشرك التي تبطل التوحيد وتحبط العمل، والتي يقع فيها من لا علم له، كدعاء الأنبياء والصالحين والطواف على قبورهم وطلب الغوث منهم، أو طلب كشف الكربات والشدائد منهم، أو دعائهم بجلب النفع أو دفع الضر والمرض، أو الذبح أو النذر لغير الله تعالى، أو الاستعاذة بغير الله تعالى، أو الذهاب إلى الكهنة والسحرة والمشعوذين، كل هذا من الشرك الأكبر الذي حرمه الله في كتابه، قال الله عز وجل: وَأَنَّ الْمَسَـاجِدَ لِلَّهِ فَلاَ تَدْعُواْ مَعَ اللَّهِ أَحَدًا [الجن:18]، وقال أيضًا: إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ [المائدة:72]، وقال تعالى: وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ [لقمان:13]، وقال عز وجل: إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا [النساء:48]، وقال في آية أخرى: وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً بَعِيدًا [النساء:116]. فاحرصوا على تحقيق العبادة لله وحده لا شريك له، والابتعاد عن الشرك وأنواعه.
وثاني معاني العيد: تحقيق معنى شهادة أنّ محمدًا رسول الله، وذلك باتباعنا له واقتدائنا به في هذا اليوم، ومعنى شهادة أن محمدًا رسول الله طاعة أمره واجتناب نهيه وتصديق أخباره وعبادة الله بما شرع مع محبته وتوقيره، قال الله تعالى: قُلْ أَطِيعُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمّلَ وَعَلَيْكُمْ مَّا حُمّلْتُمْ وَإِن تُطِيعُوهُ تَهْتَدُواْ وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ [النور:54]، وقال: قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمْ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ [آل عمران:31].
ومن حكم العيد ومنافعه العظيمة: شهود جمع المسلمين لصلاة العيد، ومشاركتهم في بركة الدعاء والخير المتنزل على جمعهم المبارك، والانضواء تحت ظلال الرحمة التي تغشى المصلين، والبروز لرب العالمين إظهارًا لفقر العباد لربهم وحاجتهم لمولاهم عز وجل، وتعرضًا لنفحات الله وهباته التي لا تُحدّ ولا تُعدّ، عن أم عطية رضي الله عنها قالت: أمرنا رسول الله أن نخرجهن في الفطر والأضحى؛ العواتق والحيَّض وذوات الخدور، فأما الحُيّض فيعتزلن الصلاة ويشهدن الخير ودعوة المسلمين. رواه البخاري ومسلم.
وإن من حكم العيد ومنافعه العظمى: التواصلَ بين المسلمين والتزاورَ وتقاربَ القلوب وارتفاعَ الوَحشة وانطفاءَ نار الأحقاد والضغائن والحسد. فالعيد ـ عباد الله ـ مشهد من مشاهد الوحدة، ومنظر من مناظرها، وعبرة جعلها الله للمسلمين ليعتبروا بها، فكما أن المسلمين اجتمعوا على هذا العيد الذي هو عيد عند جميع المسلمين في مختلف الأمصار والأقطار، ولم يختلفوا فيه، كذلك فإن المسلمين قادرون على أن يجتمعوا على كلمة الإسلام دون أن يختلفوا فيه، ويتركوا ويبتعدوا عن كل ما يفرقهم من عنصريات وعصبيات وقوميات، وأن يجتمعوا و يتوحدوا، ويكونوا كالبنيان المرصوص، يشدّ بعضه بعضًا، ويكونوا كاليد الواحدة في جلب الخير ودفع الشر، فربنا واحد، ورسولنا واحد، وديننا واحد، كما أن عيدنا اليوم واحد عند جميع المسلمين، فكما أن الإسلام جمع المسلمين في مكان واحد لأداء صلاة العيد، فهو قادر أيضًا على أن يجمعهم على الحق، ويؤلف بين قلوبهم على التقوى، فلا شيء يجمع و يؤلف بين المسلمين سوى الإسلام وهو دين الحق؛ ولا يفرق بين القلوب إلا الأهواء لكثرتها، فالتراحم والتعاون والتعاطف صفة المؤمنين فيما بينهم، كما روى مسلم من حديث النعمان بن بشير رضي الله عنه قال: قال رسول الله: ((مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى)).
والمحبة بين المسلمين والتوادّ غاية عظمى من غايات الإسلام، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله: ((لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أوَلا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟! أفشوا السلام بينكم)) رواه مسلم. فجاهد نفسك ـ أيها المسلم ـ لتكون سليمَ الصدر للمسلمين، فسلامة الصدر نعيم الدنيا وراحة القلب ورضوان الله في الآخرة، قال تعالى عن إبراهيم: وَلا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ [الشعراء:87-89]، وعن عبد الله بن عمرو قال: قيل: يا رسول الله، أي الناس أفضل؟ قال: ((كل مخموم القلب صدوق اللسان))، قالوا: صدوق اللسان نعرفه، فما مخموم القلب؟ قال: ((هو التقي النقي، لا إثم فيه ولا بغي ولا غل ولا حسد)) رواه ابن ماجه بإسناد صحيح والبيهقي.
أقول ما تسمعون، وأستغفر الله لي ولكم من كل ذنب، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.





الخطبة الثانية
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، وسبحان الله بركة وأصيلاً، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه، مخلصين له الدين ولو كره الكافرون.
أيها المسلمون، أدوا الصلاة المفروضة فإنها عمود الإسلام، والفارق بين الكفر والإيمان، احذروا الوقوع في المعاصي، أدوا زكاة أموالكم، صوموا شهركم، وحجوا بيت ربكم، ولا تبخسوا الناس أشياءهم، أطعموا الطعام، وأفشوا السلام، وأطيبوا الكلام، وصِلوا الأرحام، وبروا الوالدين.
واحذروا الربا والزنا وقتل النفس والمسكرات, والمخدرات، فإن وبالها عظيم, وشرها مستديم, تقود إلى الجريمة بشتى صورها. احذروا الرشوة وقول الزور وشهادة الزور والغش والخديعة والغدر والخيانة والغيبة والنميمة والبهتان والحقد والشحناء والحسد والبغضاء. وتحلوا بخلق الأنبياء والصالحين, تحلوا بالصدق والصبر والأمانة والوفاء وحسن التعامل وسلامة الصدر فيما بينكم. توبوا إلى الله من جميع ذنوبكم, وابدؤوا صفحة جديدة ملؤها الأعمال الصالحة، تذكروا باجتماعكم هذا اجتماعَكم يوم العرض على قيوم السماوات والأرض, يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.
يا نساء المسلمين، اتقين الله تعالى في واجباتكن التي أمركن الله بها، أحسِنَّ إلى أولادكن بالتربية الإسلامية النافعة، واجتهدن في إعداد الأولاد إعدادًا سليمًا ناجحًا، فإن المرأة أشد تأثيرًا على أولادها من الأب، وليكن هو معينًا لها على التربية، والتزمن ـ يا نساء المسلمين ـ بآداب الإسلام, قال تعالى: فَلاَ تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِى فِى قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفًا و َقَرْنَ فِى بُيُوتِكُنَّ وَلاَ تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ لْجَـاهِلِيَّةِ الأولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَءاتِينَ الزَّكَـاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ [الأحزاب:32، 33].
وأطعن أزواجكن بالمعروف, واحفظن أعراضكن, والتزمن بالحجاب الشرعي بحشمة وعفة، وتصدّقن ولو من حليّكن، وابتعدن عن اللعن والغيبة والنميمة, فقد قال عليه الصلاة والسلام: ((يا معشر النساء، تصدقن وأكثرن الاستغفار، فإني رأيتكن أكثر أهل النار))، فقالت امرأة منهن جَزْلة: وما لنا ـ يا رسول الله ـ أكثر أهل النار؟ قال: ((تُكثرن اللعن, وتَكفُرن العشير))، تكثرن اللعن من سبّ وشتم وتجسس وغيبة ونميمة، وتكفرن العشير أي: تكفرن بنعمة الزوج، فلا تعرفن له طاعة، ولا معروفًا، ولا قدرًا، ولا نعمة.
فأحسني ـ أيتها المرأة المسلمة ـ إلى زوجك بالعشرة الطيبة، وبحفظه في عرضه وماله وبيته، وبرعاية حقوق أقاربه وضيفه وجيرانه، ولا تكلفيه ما لا يطيق من المصارف، وكوني مقتصدة لماله غير مسرفة فيه, وكوني طائعة له غير ناشزة, تفوزي برضا ربك والجنة، قال النبي: ((إذا صلَّت المرأة خمسها، وصامت شهرها، وأحصنت فرجها، وأطاعت زوجها، قيل لها: ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت)).
عباد الله, إن اليوم الحادي عشر من ذي الحجة هو أول أيام التشريق المباركة التي قال الله عز وجل فيها: وَاذْكُرُواْ اللَّهَ فِى أَيَّامٍ مَّعْدُوداتٍ [البقرة:203]، قال ابن عباس رضي الله عنهما: (هي أيام التشريق)، وقال فيها النبي : ((أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر لله عز وجل)) أخرجه مسلم وغيره. فأكثروا ـ رحمكم الله ـ من ذكر الله وتكبيره في هذه الأيام المباركة، امتثالاً لأمر ربكم تبارك وتعالى، واستنانًا بسنة نبيكم ، واقتداء بسلفكم الصالح، فقد كان الصحابة رضي الله عنهم يكبرون في هذه الأيام الفاضلة
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18-11-09, 01:24 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
أما بعد: إن الأمة الإسلامية، تستعد في هذه الأيام لاستقبال مناسبة عظيمة من مناسباتها، وهي عيد الأضحى المبارك. غداً بحول الله وقوته يكون أول أيام عيد الأضحى المبارك. وقد قيل: من أراد معرفة أخلاق الأمة، فليراقبها في أعيادها. إذ تنطلق فيه السجايا على فطرتها، وتبرز العواطف والميول والعادات على حقيقتها. والمجتمع السعيد الصالح، هو الذي تسمو أخلاقه في العيد إلى أرفع ذروة. وتمتد فيه مشاعر الإخاء إلى أبعد مدى، حيث يبدو في العيد متماسكاً متعاوناً متراحماً، تخفق فيه القلوب بالحب والود والبر والصفاء.
أيها المسلمون، إن العيد في دين الإسلام، له مفهومه الخاص، وله معناه الذي يخصه دون سائر الأديان ودون سائر الملل والنحل.
إن العيد في الإسلام أيها الأخوة، غبطة في الدين، وطاعة لله، وبهجة في الدنيا والحياة، ومظهر القوة والإخاء، إن العيد في الإسلام فرحة بانتصار الإرادة الخيرة على الأهواء والشهوات.
إن العيد في الإسلام، خلاص من إغواءات شياطين الإنس والجن، والرضا بطاعة المولى. والوعد الكريم بالفردوس والنجاة من النار.
إن العيد في الإسلام لا كما يتصوره البعض، انطلاقاً وراء الشهوات، وحلاً لزمام الأخلاق وتفسخاً على شواطئ البحر، وعرضات هنا وهناك. إن العيد في الإسلام، ليس فيه ترك للواجبات، ولا إتيان للمنكرات.
في الناس ـ أيها الناس ـ من تطغى عليه فرحة العيد، فتستبد بمشاعره ووجدانه، لدرجة تنسيه واجب الشكر والاعتراف بالنعم، وتدفعه إلى الزهو بالجديد، والإعجاب بالنفس حتى يبلغ درجة المخيلة والتباهي. والكبر والتعالي.
وما علم هذا أن العيد قد يأتي على أناس قد ذلوا بعد عز، فتهيج في نفوسهم الأشجان، وتتحرك في صدورهم كثير من الأحزان.
قد يأتي العيد على أناس، ذاقوا من البؤس ألواناً بعد رغد العيش، قد يأتي العيد على أناس تجرعوا من العلقم كؤوساً بعد وفرة النعيم، فاستبدلوا الفرحة بالبكاء وحل محل البهجة، الأنين والعناء.
فاتقوا الله أيها المسلمون، اتقوا الله أيها المسلمون في عيدكم، لا تجعلوه أيام معصية لله، لا تتركوا فيه الواجبات، ولا تتساهلوا في المنكرات. لا يكن نتيجة عيدكم غضب ربكم عليكم. فإن غضب الله شديد، وعقوبة الله عز وجل، لا يتحملها الضعفاء أمثالنا.
اتقوا الله ـ أيها المسلمون ـ في عيدكم، واجعلوه عيد عبادة لله، عيد طاعة، عيد توبة صادقة، عيداً ترتفع فيه أخلاق الأمة. عيداً نثقل فيه ميزان حسناتنا، عيداً نكفر فيه عن خطايا سابقة، ارتكبتها جوارحنا. قال الله تعالى: قُلْ يٰعِبَادِىَ ٱلَّذِينَ أَسْرَفُواْ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُواْ مِن رَّحْمَةِ ٱللَّهِ إِنَّ ٱللَّهَ يَغْفِرُ ٱلذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ ٱلْغَفُورُ ٱلرَّحِيمُ [الزمر:53]. وقال سبحانه: وَإِنّى لَغَفَّارٌ لّمَن تَابَ وَامَنَ وَعَمِلَ صَـٰلِحَاً ثُمَّ ٱهْتَدَىٰ [طه:82]. وقال عز وجل: فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مّمَّا يَجْمَعُونَ [يونس:58].
أيها المسلمون، كذلك أيضاً يجب أن لا تُنسينا فرحة العيد أن هناك آلاماً وجروحاً في الأمة لم تلتئم بعد. هناك من أبناء الأمة الإسلامية أناس أبرياء مظلومون. سوف يدخل عليهم العيد، وما زالوا تحت وطأة الظلم والقهر والعدوان. كم من يتيم يبحث عن عطف الأبوة الحانية. ويتلمس حنان الأم. وأبوه قد ذهب وقطعت أوصاله بسبب رجم القنابل. وأمه لا يعلم مصيرها إلا الله. سوف يحل العيد بأمة الإسلام، وهناك من يرنو إلى من يمسح رأسه، ويخفف بؤسه. جاءنا العيد، وهناك الألوف من الأرامل اللاتي توالت عليها المحن فقدت زوجها، تذكرت بالعيد عزاً قد مضى تحت كنف زوج عطوف.
وفوق كل هذا أيها المسلمون، سوف يقدم العيد، ومازالت هناك أراضٍ للمسلمين مغصوبة، منها ما ترضخ تحت وطأة يهود. ومنها مازالت تفتك بها الشيوعية الحمراء.
فأي عيد هذا الذي نفرح فيه. وسهام الشر وسموم العدو يفتك في أجسامنا من كل ناحية. فحق على كل مسلم، حق على كل من في قلبه شعلة إيمان مازالت متوقدة، أن يتذكر كل هذا وهو يستقبل عيده. حق على كل مسلم أن يتذكر هؤلاء، فيرعى اليتامى ويواسي الأيامى، ويرحم أعزة قوم قد ذلوا. كم هو جميل أن تظهر أعياد الأمة، بمظهر الواعي لأحوالها وقضاياها. فلا تحول بهجتها بالعيد دون الشعور بمصائبها التي يرزح تحتها فئام من أبنائها. حيث يجب أن يطغى الشعور بالإخاء قوياً، فلا تنس أفغانستان ولا فلسطين، وأراضٍ للمسلمين أخرى منكوبة بمجاهديها وشهدائها. بأيتامها وأراملها. بأطفالها وأسراها. كم هو جميل أن نتذكر ونحن نستقبل العيد أن هناك الألوف من الأسر المنكوبة، من يقدم يد الإستجداء والمساعدة، بلقمة طعام، أو كساء لباس، أو خيمة غطاء. وفي المسلمين أغنياء وموسرون. ولكن مع الأسف، استغل النصارى هذه الحاجة الملحة عندهم، لسد جوعتهم، فقاموا بإطعامهم وكسوتهم مع تقديم جرعات لهم من النصرانية مع كل كأس ماء. أو كسرة خبز.
لقد نشط المبشرون النصارى، وكثفوا جهودهم في أوساط هذه الأسر الفقيرة، والمسلمون وأغنياء المسلمين في حالة يرثى لها، فإنا لله وإنا إليه راجعون.
وكم هو جميل كذلك. أن يقارن الاستعداد للعيد، لفرحته وبهجته، استعداداً لتفريج كربة، وملاطفة يتيم، ومواساة ثكلى. يقارنه تفتيش عن أصحاب الحوائج، فإن لم تستطع خيلاً ولا مالاً، فأسعفهم بكلمة طيبة وابتسامة حانية، ولفتة طاهرةٍ من قلب مؤمن.
إنك حين تأسو جراح إخوانك إنما تأسوا جراح نفسك، وحين تسد حاجة جيرانك إنما تسد حاجة نفسك، قال تعالى: وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلاِنفُسِكُمْ [البقرة:272]. وقال سبحانه: مَّنْ عَمِلَ صَـٰلِحاً فَلِنَفْسِهِ [فصلت:46]. أسأل الله أن نكون بهذا المستوى ونحن نستقبل عيدنا.
عباد الله، احرصوا رحمكم الله على صلاة العيد، فإنها من أعلام الدين الظاهرة. وإليكم شيئاً من أحكامها:
صلاة العيدين فرض كفاية، وقد ورد في القرآن الكريم الإشارة إليها في قول الله عز وجل فَصَلّ لِرَبّكَ وَٱنْحَرْ [التكاثر:2]، المشهور في التفسير أن المراد بها صلاة العيد.
وإن تركها أهل بلد قاتلهم الإمام عليه كالأذان لأنها من شعائر الإسلام الظاهرة وفي تركها تهاون بالدين.
ووقتها كوقت صلاة الضحى، مع ارتفاع الشمس قيد رمح إلى قبيل الزوال، فإن لم يُعلم بالعيد إلا بعد خروج الوقت صلوا من الغد قضاء، ويسن صلاة العيد في صحراء قريبة من البلد، ولو صُلي في جامع واسع فلا حرج، لكن السنة أن تصلى في الصحراء، وهو أفضل، ويسن الإمساك عن الأكل في عيد الأضحى حتى يصلي، ليأكل من أضحيته. بخلاف عيد الفطر فإن السنة أن يأكل قبل الخروج إلى الصلاة. لما روى الإمام أحمد في مسنده من حديث ابن بريدة رضي الله عنهما قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يخرج يوم الفطر حتى يطعم، ولا يطعم يوم الأضحى حتى يصلي.
ويستحب للإنسان أن يخرج على أحسن هيئة لما روى جابر رضي الله عنه: (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يَعْتَمّ ويلبس بُرْدَه الأحمر في العيدين والجمعة).
ويسن للذاهب لصلاة العيد، أن يخالف الطريق وذلك أن يذهب من طريق ويرجع من طريق آخر. هكذا كان يفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم، روى مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا خرج إلى العيد يرجع في غير الطريق الذي خرج فيه.
كذلك يسن للنساء حضور الصلاة، وإن كانت المرأة حائض فإنها تحضر لسماع الخطبة ولكن تعتزل المصلى، لحديث أم عطية رضي الله عنها قالت: (أُمرنا أن نُخرج العواتق والحيض وذوات الخدور. فأما الحيض فيعتزلن الصلاة) وفي لفظ: (المصلى ويشهدن الخير ودعوة المسلمين).
وفق الله الجميع...




الخطبة الثانية
أما بعد: عباد الله، اعتاد المسلمون الذين لم يكتب لهم الحج، أن يصوموا يوم عرفة، وأن يضحوا يوم العيد.
ولما كان هناك العديد من الأحكام التي تتعلق بالأضحية، والتي تخفى على بعض الناس. ولأن الأضحية سوف يبدأ وقتها غداً. كان لابد من تبيين بعض أحكامها.
الأضحية يا عباد الله، هو ما يذبح من بهيمة الأنعام أيام عيد الأضحى، بسبب العيد تقرباً إلى الله عز وجل، وهي من شعائر الإسلام المشروعة بكتاب الله عز وجل وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وإجماع المسلمين. قال الله تعالى: فَصَلّ لِرَبّكَ وَٱنْحَرْ [التكاثر:2]، وقال سبحانه: قُلْ إِنَّ صَلاَتِى وَنُسُكِى وَمَحْيَاىَ وَمَمَاتِى للَّهِ رَبّ ٱلْعَـٰلَمِينَ لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذٰلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ ٱلْمُسْلِمِينَ [الأنعام:162، 163]، وقال سبحانه: وَلِكُلّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا لّيَذْكُرُواْ ٱسْمَ ٱللَّهِ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُمْ مّن بَهِيمَةِ ٱلاْنْعَـٰمِ فَإِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وٰحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُواْ [الحج:34]. وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: أقام النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة عشر سنين يضحي. رواه أحمد والترمذي
أيها المسلمون، ذهب جمهور العلماء إلى أن الأضحية سنة مؤكدة. وإن كان البعض يرى أنها واجبة كما اختاره شيخ الإسلام ابن تيمية.
وذبح الأضحية ـ أيها الأخوة ـ أفضل من الصدقة بثمنها لأن ذلك عمل النبي صلى الله عليه وسلم والمسلمون معه، ولأن الذبح من شعائر الله تعالى. فلو عدل الناس عنه إلى الصدقة لتعطلت هذه الشعيرة.
قال ابن القيم رحمه الله تعالى: "الذبح في موضعه أفضل من الصدقة بثمنه قال: ولهذا لو يتصدق عن دم المتعة والقران أضعاف أضعاف القيمة لم يقم مقامه وكذلك الأضحية".
عباد الله، يشترط في الأضحية ستة شروط:
الشرط الأول: أن تكون من بهيمة الأنعام وهي الإبل والبقر والغنم ضأنها ومعزها لقوله تعالى: وَلِكُلّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا لّيَذْكُرُواْ ٱسْمَ ٱللَّهِ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُمْ مّن بَهِيمَةِ ٱلاْنْعَـٰمِ وبهيمة الأنعام هي الإبل والبقر والغنم.
فلو ضحى أحد بغزالٍ مثلاً فإنه لا يجزئ.
الشرط الثاني: أن تبلغ السن المحدود شرعاً. لقوله صلى الله عليه وسلم: ((لا تذبحو إلا مُسِّنة إلا أن تعسر عليكم فتذبحوا جذعة من الضأن)) رواه مسلم.
والسن الذي حدده الشرع للإبل ما تم له خمس سنين، والبقر ما تم له سنتان، والغنم ما تم له سنة، فإن لم يجد فما تم له نصف سنة، وغير هذا لا يجزئ.
الشرط الثالث: أن تكون الأضحية خالية من العيوب كأن تكون عوراء أو عرجاء أو مريضة مرضاً بيناً أو هزيلة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم حين سئل ماذا يُتقى من الضحايا فأشار بيده وقال: أربعاً، العرجاء البين ظلعها، والعوراء البين عورها، والمريضة البين مرضها، والعجفاء التي لا تنقى. رواه مالك في الموطأ.
الشرط الرابع: أن تكون الأضحية ملكاً للمضحي فلا تصح أضحية المغصوب والمسروق ونحو ذلك.
الشرط الخامس: أن لا يتعلق بها حق للغير.
الشرط السادس: أن يضحي بها في الوقت المحدد شرعاً. وهو من بعد صلاة العيد يوم النحر إلى غروب الشمس من آخر يوم من أيام التشريق، وهو اليوم الثالث عشر من ذي الحجة. فبذلك تكون أيام الذبح أربعة أيام، لا كما يتوهم البعض ويعتقد العامة أن الذبح لا يجوز إلا في يوم العيد فقط.
إذاً فأيام الذبح يوم العيد، والثلاثة الأيام التي بعدها وهي أيام التشريق.
أما من ذبح قبل الصلاة فإنه يعد من اللحم وليست أضحية. لما روى البخاري في صحيحه عن البراء بن عازب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((من ذبح قبل الصلاة فإنما هو لحم قدمه لأهله، وليس من النسك في شيء)).
ثم اعلموا كذلك ـ رحمكم الله ـ أن الأفضل من الأضاحي جنساً: الإبل ثم البقر ثم الضأن ثم المعز ثم سُبُع بدنة ثم سُبُع بقرة.
والأفضل منها صفةً: الأسمن الأكثر لحماً، الأكمل خلقة الأحسن منظراً. وفي صحيح البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم: ((كان يضحي بكبشين أقرنين أملحين)).
عباد الله، تجزئ الأضحية الواحدة من الغنم عن الرجل وأهل بيته ومن شاء من المسلمين. إذا نوى بها ذلك. لما في حديث عائشة عند مسلم. أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بكبش أقرن ثم أمر بالسكين ثم قال: ((بسم الله، اللهم تقبل من محمد وآل محمد ومن أمة محمد)) ثم ضحى به صلى الله عليه وسلم.
ثم يشرع للمضحي أيها الأخوة، أن يأكل من أضحيته ويهدي ويتصدق، لقوله تعالى: فَكُلُواْ مِنْهَا وَأَطْعِمُواْ ٱلْبَائِسَ ٱلْفَقِيرَ [الحج:28]. والمختار أن يأكل ثلثاً ويتصدق ثلثاً ويهدي ثلثاً.
ويحرم أن يبيع شيئاً من الأضحية، لا لحماً ولا غيره من الجلد، يحرم عليه بيعه. ولا يجوز أن يعطى الجزار شيئاً منها في مقابلة الأجر، أو بعضها، لأن ذلك بمعنى البيع.
لكن لو أعطى الجزار شيئاً كهدية أو صدقة بعد إعطائه أجره كاملاً فله ذلك.
نسأل الله عز وجل أن يتقبل من المضحين ضحاياهم ومن الصائمين في هذا اليوم صيامهم. ومن الحجاج حجهم.
اللهم إنا نسألك رحمة...
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 18-11-09, 01:25 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
أما بعد: عباد الله، إن يومكم هذا يوم الحج الأكبر، وهو عيد الأضحى والنحر، يقضي الحجاج فيه كثيرًا من مناسك الحج؛ يرمون الجمرة، وينحرون الهدي، ويحلقون رؤوسهم، ويطوفون بالبيت، ويسعون بين الصفا والمروة، فلذلك سمي يوم الحج الأكبر، ويذبح الناس فيه ضحاياهم تقربًا إلى الله سبحانه، وما عمل ابن آدم في هذا اليوم عملاً أحب إلى الله من إراقة الدم، وهي سنة الخليلين إبراهيم ومحمد عليهما الصلاة والسلام، فطيبوا بها نفسًا.
واعلموا أن الأضحية أفضل من الصدقة بثمنها، لما فيها من إحياء السنة والأجر العظيم وموافقة ما يحبه الله سبحانه.
أيها المسلمون، الأضحية سنة مؤكدة، يكره للقادر عليها أن يتركها، بل قال بعض علماء المسلمين: إنها واجبة وإن تاركها يأثم. ولقد ضحى النبي وداوم على الأضحية عشر سنوات، وقال: ((من وجد سعة ولم يضحِّ فلا يقربن مصلانا))، وكان يظهرها للناس؛ لأنها شعيرة ظاهرة، ومن لم يجد الأضحية فقد ضحّى عنه النبي .
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
الأضحية ـ يا عباد الله ـ سنة للأحياء، ولا بأس أن يشرك الإنسان في ثوابها من شاء من الأحياء والأموات، وفضل الله واسع. وإن من الحرمان ما يفعله بعض الناس من جعل الأضحية لوالديه المتوفيين، ويحرم نفسه وأهله من ثوابها، مع أن النبي لم يضحّ عن أحد من أمواته، فقد ماتت خديجة رضي الله عنها وهي أحب الناس إليه ولم يضحّ عنها أضحية مستقلة، ومات عمه حمزة ولم يضحّ عنه أضحية مستقلة. أما الوصايا فإنها يعمل بها على نص الموصي سواء أضحية أم غيرها.
ولا تجزي الأضاحي إلا من بهيمة الأنعام: الإبل والبقر والغنم، فتجزي الشاة عن واحد، والبدنة والبقرة عن سبعة، وللإنسان أن يشرك في أضحيته من شاء.
أيها المسلمون، إن الأضحية لا بد أن تكون موافقة لسنة النبي ، وإلا فهي مردودة على صاحبها لقوله : ((من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد)). والموافق لسنته ما اجتمع فيه ثلاثة شروط:
الأول: أن تبلغ السن المعتبرة شرعًا؛ خمس سنين في الإبل، وسنتان في البقر، وسنة في المعز، ونصف سنة في الضأن.
الثاني: أن تكون سليمة من العيوب التي تمنع الأجزاء، وهي أربعة: العرجاء البين ضلعها فلا تعانق الصحيحة في المشي، والمريضة البين مرضها فظهرت عليها علامات المرض في أكلها أو شربها أو مشيها، والعوراء البين عورها، والعجفاء وهي الهزيلة التي لا تنقي. وكلما كانت الأضحية أكمل في ذاتها وصفاتها فهي أفضل.
الشرط الثالث: أن يذبحها في الوقت المحدد شرعًا، وهو من الفراغ من صلاة العيد إلى غروب الشمس في اليوم الثالث عشر.
والأفضل للمضحي أن ينتظر بالذبح حتى يفرغ الإمام من خطبته، ويجوز الذبح ليلاً ونهارًا، لكن النهار أفضل، ويذبح المضحي أضحيته بنفسه، فإن لم يحسن فإنه يحضر ذبحها، ويقول عند ذبحها: اللهم هذا منك ولك، اللهم هذه عن فلان أو فلانة، ولا يمسح ظهرها لعدم الدليل عليه من السنة.
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
عباد الله، الذكاة لها شروط لا تصح دونها، منها أن يقول عند الذبح: بسم الله، فمن لم يسمِّ فذبيحته ميتة حرام أكلها، لقوله تعالى: وَلاَ تَأْكُلُواْ مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللّهِ عَلَيْهِ ، وقول النبي : ((ما أنهر الدم وذكر اسم الله عليه فكل))، وسواء تركها عمدًا أم نسيانًا فهي حرام؛ لأن الشروط لا تسقط بالنسيان. ومنها إنهار الدم، بأن يقطع الحلقوم وهو مجرى النفس، والمري وهو مجرى الطعام، والأوداج وهي مجاري الدم المحيطة بالعنق.
والسنة للمضحي أن يأكل منها ويتصدق ويهدي، وأفضل الصدقة والهدية ما كان للأقارب؛ لأنه صدقة وصلة رحم، ولا يعطي الجزار أجرته منها، وإن أعطي هدية فلا بأس.
عباد الله، هذه سنة نبيكم وشريعة ربكم، فاعملوا بها، والتزموا أوامره، واجتنبوا نواهيه، واعلموا أن العيد موسم للعودة إلى الله تعالى وترك الذنوب والآثام والالتجاء إلى ذي الجلال والإكرام وشكره على نعمه وسؤاله الزيادة والتمام.
متى يعود من لم يعد في هذه الأيام؟! ومتى يستيقظ أولو النهى والأحلام؟! أما علموا أن الدنيا دول، وأنها تتغير من ساعة إلى ساعة؟! كم إنسان أمسى غنيًا وأصبح فقيرًا! وكم من الناس كان في الدنيا ذا جاه فأصبح حقيرًا! أما في الأموات معتبر، وفي الماضين ذكرى لمن كان له سمع وبصر؟! أما كانوا بالأمس معنا، فأصبحوا رهنًا بأعمالهم؟! فماذا ينتظر المتأخرون؟! وعن أي شيء يبحث الباقون؟! أليس الله يقول في القرآن: إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ ؟! ولكن المؤمن يرجو ويخاف، ومن خاف أدلج، ومن أدلج بلغ المنزل، وسلعة الله غالية، وهي الجنة، فاعملوا صالحًا، وأبشروا وأملوا، ومن حفظ الله حفظه الله، والله لا يضيع أجر من أحسن عملاً.
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ .



الخطبة الثانية
الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين. وأشهد أن لا إله إلا الله ولي الصالحين وقيوم السماوات والأرضين، وأشهد أن محمدًا عبد الله ورسوله سيد المرسلين، المبعوث رحمة للعالمين، صلى الله عليه وعلى آله الطيبين، وأصحابه الغر الميامين، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين، وسلم تسليمًا كثيرًا.
أما بعد: أيها الناس، اتقوا الله واشكروه على نعمه، وأجلها نعمة الإسلام ويسره، أكمل الله الدين، وأتم النعمة، ورضي لنا الإسلام دينًا، الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا ، يسر لا مشقة فيه، رفع الله عنا الآصار والأغلال التي كانت على من قبلنا، وأعطانا من الأجر ما لم يعطه أحدًا من العالمين. دين كامل، جعله الله مهيمنًا على الشرائع السابقة، وحاكمًا عليها، لم يترك خيرًا إلا أمر به، ولا شرًا إلا حذر منه، فلله الحمد والمنة.
أمر بصلة الأرحام وبر الوالدين والإحسان إلى الناس جميعًا قريبهم وبعيدهم: ((إن الله محسن يحب الإحسان، وإن الله كتب الإحسان على كل شيء)).
أمر بعبادة الله وحده وترك ما سواه: إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ ، ورغب في العمل، وأن لا ينسى الإنسان نصيبه من الدنيا.
أمر بالعدل وترك الظلم: وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى ، ونهى عن العدوان وأكل أموال الناس بالباطل.
حفظ حقوق البشر، ذكرهم وأنثاهم، صغيرهم وكبيرهم، ((لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى)).
أوصى بالنساء خيرًا: ((اتقوا الله في النساء؛ فإنهن عوان عندكم))، وإذا حفظت المرأة فرجها وصامت شهرها وأطاعت زوجها دخلت جنة ربها.
الله أكبر.
عباد الله، تذكروا في هذا اليوم وأنتم تجتمعون في هذا المكان العرض الأكبر على الله، يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لاَ تَخْفَى مِنكُمْ خَافِيَةٌ ، يوم يبعثر ما في القبور ويحصل ما في الصدور، فأعدوا لذلك اليوم عدته من الإيمان والعمل الصالح، وتآمروا بالمعروف وتناهوا عن المنكر، وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة لعلكم ترحمون.
اللهم إن هؤلاء عبادك، خرجوا استجابة لأمرك وطلبًا لرحمتك، اللهم فلا تخيب آمالهم، ولا تردهم عن بابك، ولا تحرمهم الأجر والمثوبة، اللهم آتهم من خير ما سألوا، وجنبهم ما خافوا، وأعذهم من خزي الدنيا، وعذاب الآخرة.
اللهم أعز الإسلام والمسلمين...
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 18-11-09, 01:26 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
وبعد: تجتمع البهجة والسرور والفرحة والحبور على مسلمي العالم أجمع باجتماع مراسم البهجة والعيد والذبح، وقبلها يصلّي المسلمون صلاة العيد، وقد اجتمع الحجيج لحضور عرفة وإكمال مناسكهم، هذه المناسبات العظام وهذه الرحمات الجسام يمنّ الله بها علينا، و لَئِنْ شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ [إبراهيم:7]، لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرْ الْمُحْسِنِينَ [الحج:37].
في مراسم الذبح لله رب العالمين اتباع من هذه الأمة لأبيها إبراهيم، أمة الإسلام التي ورثت الإسلام من إبراهيم عليه السلام، مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلاَ نَصْرَانِيًّا وَلَكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ [آل عمران:67]، ورثنا منه الإسلام عقيدة، والاستسلام لقدر الله، طاعة في رضا.
لقد علم الله صدق إبراهيم وإسلامه واستسلامه، فلم يعذبه بالابتلاء، ولا آذاه بالبلاء، وأعفاه من التضحيات والآلام، وورث ـ والحمد لله ـ هذا الإكرام والفضل، وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ [الحج:78].
لقد سنّ لنا نبينا محمد صلاة العيد، وأخبر أمته أن الله أبدلنا بأعياد الجاهلية عيدي الفطر والأضحى، هذان العيدان مناسبة تجتمع فيهما الفرحة والطاعة، حيث التعانق والتسامح والتصافح، وحيث ذكر الله عز وجل بصلاة العيد وأداء المناسك وذبح الأضحية، وقبل ذلك ينتهز المسلمون فرصة يوم عرفة، فيصومون راغبين في رحمة الله عز وجل، حيث وعد أن من صام يوم عرفة تكفر ذنوب سنته الماضية وسنته المقبلة. فتجتمع المناسبات العظام، من حضور جميع الحجيج على جبل عرفات، ومن صيام الأمة في مشارق الأرض ومغاربها ذلك اليوم، ثم حضورهم صباح يوم العيد في الساحات والمصليات والمساجد، ويخرج صغيرهم وكبيرهم وإناثهم وذكورهم، ذاكرين الله ومصلين، يستقبلون العيد بطاعة الله والصلاة، ويودعونه بصلة الأرحام والتكبير بعد الصلوات.
لو تأملت منظر الحجيج في تلك المسيرة الكبرى حيث يهتفون في عرفات وهم مجتمعون، وقد تجردوا من اللباس إلا من الأزر والأردية، وكلهم قد تساووا في المظهر، فلا عظمة إلا لله، ولا تقديس إلا له سبحانه، فأحدهم يناجي ربه بالعربية، والآخر بالإنجليزية، والثالث بالأوردية، والآخر أبكم يناديه بقلبه، والجميع يرجونه ويخافونه، يناجيه الجميع بلهجات العالم أجمع، فسبحان من لا يشغله سمع عن سمع، ولا تغلطه المسائل، ولا يبرمه إلحاح الملحين.
هذا التجمع تعجز عنه جميع الملل، فأي دين في الأرض غير الإسلام يمكنه أن يحدث هذا الاجتماع وهذه الوحدة والتماسك؟! وحدة في العبودية، فلا معبود بحق إلا الله، وفي وقت واحد، وهو يوم عرفة، بل وبلباس واحد، يرى المسلم العربي أخاه من جنوب أفريقيا أو من شمال آسيا أو أستراليا وكلهم يهتفون، والهتاف لله وحده، إن أدنى تأمل في هذا المشهد يشعرك أن الإسلام يريد من هذه الأمة الاعتصام والوحدة، وإنه يوحي إليك من مظهر الحجيج العام الوحدة في الاجتماع بالأبدان وفي العبادة وفي المقصد.
صلاة العيد سنة عن نبيكم ، وقد واظب عليها، وكان يكبر في الركعة الأولى قبل القراءة سبع تكبيرات، وكان وأبو بكر وعمر رضي الله عنهما يصلون العيد قبل الخطبة، وكان يرجع لبيته من طريق غير الطريق الذي ذهب منها لصلاة العيد، وذلك لتكثير الخطى في طاعة الله، فإن المسلم إذا خرج للصلاة فإنه في صلاة ما كانت الصلاة هي التي أخرجته، وله بكل خطوة حسنه، وترفع عنه بكل خطوة سيئة، وكم أضعنا من الخطى والحسنات.
ومن السنة أن تكون صلاة العيد في المصلى، وكان الصحابة رضي الله عنهم يكبرون ويدعون ويهللون إذا خرجوا للعيد، وكان ابن عمر رضي الله عنهما يكبر في الطريق وفي المصلى، حتى إذا جلس الإمام ترك التكبير.
ومن السنة أيضًا التكبير بعد الصلوات الخمس، من ظهر يوم النحر إلى صلاة الصبح من اليوم الرابع، والتكبير في المساجد والجماعات، ومن يصلي منفردًا في بيته، وعلى هذا عمل أهل مدينة رسول الله من الصحابة والتابعين وتابعيهم رضي الله عنهم أجمعين.
وينبغي للمسلم أن يتنظف ويتزين لهذا اليوم العظيم، ومن تمام الزينة إزالة الأوساخ والروائح الكريهة بالاستحمام، فقد استحب ابن عمر الاستحمام والاغتسال ليوم العيد، ومن عنده الجديد من الثياب فعليه به، فإن الله جميل يحب الجمال، ويحب أن يرى أثر نعمته على عبده.
من تمام الخير والفرحة والأجر والسنة أن يذبح المسلم المستطيع، لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا [البقرة:286]، وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ [الحج:78]، كما أنه ليس من اللائق بالمسلم القادر على الذبح أن لا يذبح، وقال : ((سنّة أبيكم إبراهيم))، قالوا: ما لنا منها؟ قالوا: ما أجرنا منها؟ قال: ((بكل شعرة حسنة))، قالوا: فالصوف؟ قال: ((بكل شعرة من الصوف حسنة)).
من الأدب مع الله أن نجود في طاعة الله بأحسن ما يمكن من أجود أنواع الأموال، لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ [آل عمران:92]، ولقد ذم الله أناسًا ينفقون الرديء من أموالهم: وَلاَ تَيَمَّمُواْ الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ [البقرة:267]، وضحّى رسول الله بكبشين أقرنيين أملحين، وقال : ((أربع لا تجوز في الأضاحي: العوراء البيّن عورها، والعرجاء البيّن عرجها، والمريضة البيّن مرضها، والكبيرة التي لا تنقي))، والمرض الخفيف أو العرج الذي لا يؤثر على مشيها لا بأس بذلك.
من العيوب التي تمنع من جعل الدابة أضحية ذهاب أكثر الأذن، فإذا قطع أكثر من الثلث فلا تصلح كأضحية، سواء أكان هذا العيب في الأذن على شكل قطع أو خرق أو شق، وكل ذلك إذا ذهب بأغلب أذنها. وإذا عرف المسلم أحكام الذبح فمن السنة أن يباشر ذبح أضحيته بنفسه، ولو ذبح له غيره فلا بأس، وقد كان يذبح أضحيته بنفسه.
ولا تصح الأضحية إلا بعد ذبح الإمام، فمن ذبح قبل الإمام فلا تجزئة كأضحية؛ لقوله : ((من ذبح قبل الصلاة فإنما يذبح لنفسه، ومن ذبح بعد الصلاة فقد تم نسكه وأصاب سنة المسلمين)).
واعلموا أنه لا يجوز بيع جلود الأضحية، إذ كيف تتقرب إلى الله بذبحها ثم تبيع شيئًا منها؟! ولا بأس أن تتصدق به، أو تعطيه، أو تنتفع به، أو تتصدق به للمسجد، وجاء في حديث مختلف فيه بين الصحة والضعف: ((من باع جلد أضحيته فلا أضحية له))، وأمر سيدُنا رسول الله سيدَنا عليا أن لا يعطي الجزّار منها شيئًا مقابل جزارته. ومن السنة فيها توجيهها للقبلة، وأن يذكر اسم الله عليها.
هذه أيام رحمة وتسامح وفرح وسرور، أيام أكل وشرب، لا يجوز ويحرم صيام يوم العيد. ومن كان متخاصمًا مع قريبه أو صديقه أو جاره فليسامح، وليتخلق بخلق الله، فإن الله غفور رحيم، ((ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء))، فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ [الشورى:40]، إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ [الحجرات:10]، الرحم من وصلها وصله الله، ومن قطعها قطعه الله.
كما تقربت إلى الله بالنسك والذبح والصلاة فتقرب إلى الله بصلة رحمك ومسامحة من أساء إليك، قال : ((لا يحل لامرئ مؤمن أن يعرض عن أخيه فوق ثلاث، فيعرض هذا ويعرض هذا، وخيرهما الذي يبدأ بالسلام))، رضاء الناس غاية لا تدرك، فتقربوا إلى الناس بالابتسامة والكلمة الطيبة، والكلمة الطيبة صدقة، واتقوا النار ولو بشق تمرة، والهدية تؤلف بين القلوب، فتهادوا تحابوا، وألقِ السلام على من عرفت ومن لا تعرف، وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:2].
انظر إلى أحوال البائسين لترفع عنهم بأسهم، أنفق على المحتاجين، وساعد ذوي العاهات وكبار السن، ((والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه)). زوروا الغرباء والمنقطعين عن أهليهم، وارفعوا عنهم حزن الغربة والحنين إلى الديار والوطن، وأدخلوا عليهم الفرحة ببعض الأطعمة والكلام الطيب، ولا تنسوا إخواننا في فلسطين وسائر بلاد المسلمين من صالح الدعاء، فإنهم ـ كان الله في عونهم ـ تمرّ عليهم الأعياد أعياد الفرحة بالحزن، واللقاء بالفراق، وبزيارة الأحياء الأموات.
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 18-11-09, 01:27 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
أما بعد: فاتقوا الله ـ أيها المسلمون ـ حق تقاته واصبروا، واذكروه كثيرًا واثبتوا، وحافظوا على دينكم ولا تغيّروا، إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ [الرعد:11]، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ لا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ [الحشر:18-20].
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
أيها المسلمون، وفي هذه اللحظات العظيمة المشهودة وأمة الإسلام تعيش هذا العيد السعيد المبارك، في يوم النحر الذي هو أعظم الأيام عند الله تعالى الموافق ليوم الجمعة الذي هو أفضل أيام الأسبوع، وفي موسم الحج إلى بيت الله الحرام المعظم، ما أجمل أن تعود الأمة إلى دينها العظيم الذي أكمله الله لها، وأتم به عليها نعمه، ورضيه لها شِرْعَة ودينًا، ما أجمل أن ترجع إلى منهجها السوي القويم الذي هو مصدر قوتها ومنبع عزتها، ما أبهى أن تحس بفقرها إلى ربها وخالقها ورازقها، يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ وَمَا ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ [فاطر:15-17]. أَوَلم يكن العرب ضُلاّلاً فهداهم الله بهذا الإسلام؟! أولم يكونوا عالَة فأغناهم الله من فضله بهذا الدين؟! أَوَليس من دين الإسلام تُستمد الأحكام وتسن القوانين؟! أَوَليست به تستقيم الأحوال وتصلح الأوضاع؟! بلى والله، إنه لكذلك وفوق ذلك.
إن شؤون الأمة فردية كانت أو اجتماعية وأوضاعها مادية أو معنوية وعلاقاتها محلية أو دولية وأحوالها سلمية أو حربية كلها مضبوطة بشرع الله محكومة بدينه، موزونة بكتابه مربوطة بوحيه، ليس لهذه الأمة رصيد أغلى من هذا الدين، وليس لها قيام دون هذا الإسلام، وجودها مرتبط بوجوده، وفناؤها راجع إلى التقصير فيه، تعيش عزيزة ما تمسكت به وعضّت عليه بالنواجِذ، وترجع ذليلة ما تهاونت به ورضيت غيره. حَرِيّ بالأمة وهي تعيش خضم هذه الأحداث المتلاحقة أن تتحسّس موقعها وتعرف موقفها؛ لئلا تضل السبيل فتهلك، وجدير بها وهي تواقع هذه المتغيرات المتسارعة أن تتلمّس دربها وتحدد طريقها؛ لئلا تبقى في مؤخرة الركب وأعقاب الأمم.
إن أمة الإسلام هي خير أمة أخرجت للناس، جعلها الله أمة وسطًا ليكونوا شهداء على الناس، وهذه الوسطية وتلك الخيرية تتأكدان في دينها العظيم القويم الذي حارب الشرك وما يفضي إليه، وفضح الانحرافات اليهودية والنصرانية، ذلك الدين الخاتم الكامل الذي لا يقبل التجزئة ولا يرضى التفريق، كمال في التوحيد والعقيدة والنبوات، وشمول في القضاء والقدر والبعث والنشور، إيمان بكل ما جاء به القرآن الكريم، وتصديق بكل ما صح به النقل عن النبي المعصوم. الخيرية والوسطية في هذا الدين تظهران في تمام العبادة وشمولها، حيث رسمت حدودها وحدت صفاتها، ونبه على أركانها وشروطها، ومنع من الإحداث والابتداع فيها: أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ [الشورى:21]، وفي الحديث: ((من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد)).
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
أيها المسلمون، لقد حفظ هذا الدين لهذه الأمة خيريتها ووسطيتها، حفظ الأنفس والأموال، وصان الدماء والأعراض، حد الحدود وشرع التعازير، وأخذ على يد الظالم وحارب الجريمة، نشر الفضيلة وفضح الرذيلة، وعظم أمر العفاف والحياء، أمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى، ونهى عن الفحشاء والمنكر والبغي، أوجب الصدق والأمانة، وحث على الصبر والوفاء، وأمر بالتعاون على البر والتقوى، كل ذلك في نظر شامل لكل مناحي الحياة ومعاملاتها وعاداتها، في أصول عامة محكمة ونظم شاملة مفصلة، وحوت آداب الإسلام فيما حوت من أجل هذه الخيرية وتلك الوسطية، حوت آداب الأكل والشرب والنوم واليقظة، وحددت ضوابط اللباس والزينة والدخول والخروج، وجاءت بآداب المشي والجلوس والتحية واللقاء، وضعت أصولاً للزيارة والاستئذان، وسنّت أدبًا للحديث وحقًّا للطريق. غايتها في ذلك تهذيب البشرية ومناهضة النزعات الشيطانية وتوضيح الفرقان بين الحق والباطل.
أما المسلمون أتباع الإسلام فهم أولياء الله وأحباؤه، يأمرون بالمعروف، وينهون عن المنكر، ويؤمنون بالله، ويقيمون الصلاة، ويؤتون الزكاة، ويطيعون الله ورسوله. هم خير أمة أخرجت للناس، يحمدون الله في السراء والضراء، ويذكرونه قيامًا وقعودًا وعلى جنوبهم، أناجيلهم في صدورهم، رهبان بالليل فرسان في النهار، يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم، هم الآخرون في الدنيا السابقون يوم القيامة، غايتهم ومقصدهم إخراج الناس من الظلمات إلى النور، إخراجهم من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن جَوْر الأديان إلى عدل الإسلام، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الآخرة. وهم لذلك مسؤولون عن حماية الحق ونشر الفضائل الكريمة، مطالبون بإقامة المثل العليا وترسيخ المبادئ السامية. وهذا الحق الذي معهم يدعون إليه ويدافعون عنه، وذلك الخير الذي جعله الله لهم ووصفهم به محفوظ لهم ما استقاموا على الطريقة واستكملوا الشروط المهمة، باق لهم ما بقوا على العهد ولم ينقضوا الميثاق. والله سبحانه ناظر كيف يعملون، مطلع على ما يُبْرِمُون، وكل من ظلم وخالف فلن يفلت من سنة الله في الظالمين، إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ [الرعد:11].
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
أيها المسلمون، إن في دين هذه الأمة تلازمًا وثيقًا بين العقائد والعبادات، وترابطًا عميقًا بين سلوك الإنسان وأخلاقه في البيت والسوق والعمل، وفي المسجد والمعهد والمدرسة، قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَاي وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ [الأنعام:162، 163]. إنه تلازم يوجب على المسلمين أن يأخذوا بالدين كله، فالدين كلٌّ لا يتجزأ، ووحدة لا تقبل التفرقة، أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ [البقرة:85].
ووالله، لو صدق المسلمون في الانتماء لدينهم واعتزوا به لالتزموا آدابه وأحكامه الكاملة الشاملة، ولَمَا حادوا عن طريقه الواضح وصراطه المستقيم، ولو فعلوا ذلك لتميزوا بالحق والخير، ولتميزوا بهيئاتهم ولباسهم كما يتميزون بعقائدهم وشعائرهم، ولتميزوا بالتنزه عن الموبقات والفواحش كما يتميزون بالآداب الفاضلة والأعمال الخيرة. لكنّ فئامًا منهم اليوم ظنوا أن الإسلام مقصور على علاقة العبد بربه وخالقه، ولا صلة له بالمجتمع ولا بالحياة، فأخذوا ببعض الكتاب، وأعرضوا عن بعض، وجعلوا القرآن عِضِين، وصاروا فيه مختلفين، ما وافق أهواءهم أخذوا به واتبعوه، وما خالفها تركوه وراءهم ظِهْرِيًّا ونبذوه، اختاروا في كثير من مواطنهم وأوضاعهم غير ما اختار الله، ودانوا بمناهج على غير طريق رسول الله، اختلطت عليهم السبل والمناهج، وتعددت مواردهم والمشارب، اصطبغوا بغير صبغة الله، وتغيرت أحوالهم وفرطوا في دينهم، أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات، وأكلوا الربا وفشا فيهم الفحش والزنا، اتبعوا خطوات الشيطان وساروا في طريقه، وتفرقوا شيعًا وأحزابًا، تركوا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، لم يكونوا أشداء على الكفار ولا رحماء بينهم، ولم يعِدّوا ما استطاعوا من قوة ليرهبوا بها عدو الله وعدوهم وآخرين من دونهم. من أمثال هؤلاء أتيت الأمة ودُخل عليها، وبتقصيرهم وتهاونهم هزمت وأذلت في كثير من أقطارها، وبتوليهم أمورها تسلط عليها أعداؤها من كل جانب ، إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ [الرعد:11].
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
أيها المسلمون، إن الخروج على أحكام الإسلام وأصوله اعتقادًا أن غيره أقرب إلى الحق وأدنى إلى العدل أو أحفظ للمصلحة وحق الإنسان، إن ذلك يعد رِدّة وخروجًا عن هذا الدين القويم. ومن هنا ـ أيها الإخوة ـ فإن على المسلمين اليوم وبين أيديهم كتاب ربهم وسنة نبيهم محمد عليهم أن يتقوا ربهم ويراجعوا أحوالهم، وينظروا في سنن الله وأحوال من قبلهم، ويعتبروا بمن حولهم ممن دمر الله عليهم، ثُمَّ جَعَلْنَاكُمْ خَلائِفَ فِي الأَرْضِ مِنْ بَعْدِهِمْ لِنَنْظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ [يونس:14]. أين العروة الوثقى؟! وكيف المعتصم؟! أين الخيرية؟! وأين الوسطية؟! أين الشهادة على الناس؟! كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ [آل عمران:110]، وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا [البقرة:143].
فاتقوا الله ربكم أيها المسلمون، واستمسكوا بدينكم، وأقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه، أقيموه في أنفسكم وأهليكم وسائر جوانب حياتكم , وعودوا إلى ربكم وتوبوا إليه لعلكم تفلحون، واعلموا أن المستقبل بإذن الله لهذا الدين، والنصر بأمر الله لهذا الإسلام، فمهما احْلَوْلَكَت الظلمة وغابت شمس الحقيقة إلا أنها ستشرق على الدنيا في يوم ما، وسيصفو الجو الذي طالما تكدّر، وسيتبدّد الظلام الذي طغى وانتشر، ستبدو رايات الإسلام عالية خَفّاقة، وستختفي زعامات الباطل مغلوبة مدحورة، وسيظهر الحق ويزهق الباطل، إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا [الإسراء:81].
فلا تَحسبـوا أنَّ الهمـومَ مُقِيمـةٌ رُوَيدًا فإنّ اللهَ بالخـلق أَبْصَرُ
ستؤخذ ثـاراتٌ وتُقضَى حوائـجٌ وتبدو إشاراتٌ وتُقْصَمُ أَظهرُ
وتُطْمَس من شأن الأعـادي بَوَارِزٌ ويظهر سـرّ الله والله أكـبرُ
أما أعداء الأمة ـ أيها الإخوة ـ فإنهم مخذولون مهزومون، وخبر الله فيهم لا يتخلف: لَنْ يَضُرُّوكُمْ إِلاَّ أَذًى [آل عمران:111]، إنه ضر لا يؤدي إلى هدم كيان الأمة ولا إلى اضمحلالها، إنه ضمان قرآني حق، وخبر إلهي صدق: وَإِنْ يُقَاتِلُوكُمْ يُوَلُّوكُمُ الأَدْبَارَ ثُمَّ لا يُنْصَرُونَ [آل عمران:111]، إنها بشارات كريمة مشروطة بمحافظة الأمة على دينها: تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ [آل عمران:110]. فهل يهتدي المسلمون إلى العروة الوثقى ويعرفون كيف المُعْتَصَم؟! هل يهجرون السَّنَن ويتبعون السُّنَن؟! هل يرجعون عن اتباع السُّبُل ويتبعون السبيل؟! إن الأمل ما زال فيهم كبيرًا، وإن المسؤولية عليهم لعظيمة، والله غالب على أمره، ولكن أكثر الناس لا يعلمون.
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ لا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ وَلَبِئْسَ الْمَصِيرُ [النور:55-57].
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.



الخطبة الثانية
أما بعد: فاتقوا الله ـ أيها المسلمون ـ وأطيعوه، وراقبوا أمره ونهيه ولا تعصوه، واعلموا أنه لا أحسن دينًا ولا أشد تمسّكًا ولا أكمل إيمانًا ولا أتم يقينًا ممن أسلم وجهه لله وسلّم لأوامره ونواهيه، إذا قضى الله ورسوله أمرًا لم يتردد في تنفيذه وتطبيقه، وإذا بلغه نهي أو تحريم لم يتأخر عن اجتنابه والبعد عنه، وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً [النساء:125]، وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ [لقمان:22].
ألا فاتقوا الله جميعًا ـ أيها المؤمنون ـ لعلكم تفلحون، وسلموا لأوامر الله واجتنبوا نواهيه، ولا تقولوا: نؤمن ببعض ونكفر ببعض، فإن الدين كلٌّ لا يتجزّأ، ووحدة لا تتفرّق، ليس ترك شيء من أوامره أو الوقوع في آخر من مناهيه هيّنًا ويسيرًا.
أيها المسلمون، إنكم في يوم عظيم سماه الله يوم الحج الأكبر، تتلوه أيام معدودات عظيمة، فعظموها بطاعة الله وذكره، وأكثروا من حمده وشكره، ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ [الحج:32]، ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ [الحج:30]. ضحّوا وطيبوا نفسًا بضحاياكم، واذكروا الله على ما رزقكم وأن هداكم، فإنه ما عُبِد الله في يوم النحر بمثل إراقة دم الأضاحي، وإن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع على الأرض، واعلموا أن الذبح ممتد إلى غروب الشمس من ثالث أيام التشريق، وأنه يشرع في هذه الأيام التكبير المقيد في أدبار الصلوات المكتوبة، فكبّروا وارفعوا به أصواتكم، وأحيوا سنة نبيكم نَضَّرَ الله وجوهكم، واحرصوا على حضور صلاة الجمعة هذا اليوم ولا تتركوها، فإنه وإن جاز لمن حضر العيد أن يترك الجمعة إلا أنه حرمان عظيم وخسارة فادحة أن يبقى الرجل ليس بينه وبين الجامع إلا خطوات معدودة أو إلا أن يركب سيارته لمسافة قريبة ثم يترك مع ذلك صلاة الجمعة اكتفاء بصلاة العيد، ألا فاحرصوا على شهود الجمعة رحمكم الله.
وصلوا وسلموا على خير الورى وأفضل من وطئ الثرى...
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18-11-09, 01:28 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
أما بعد: فأوصيكم ـ أيها الناس ـ ونفسي بتقوى الله جلّ وعلا في السر والعلن، وطاعته سبحانه في المنشط والمكره، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لا يَسْمَعُونَ إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوا وَهُمْ مُعْرِضُونَ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ [الأنفال:20-25]، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ [الأنفال:27-29].
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
أيها المسلمون، مما لا شك فيه أن كل مسلم صغيرًا كان أو كبيرًا يعلم لماذا خلقه الله وأعطاه سمعًا وبصرًا وعقلاً، ولأي شيء أوجده على هذه الأرض وسخّر له ما فيها جميعًا، ولو سألت المسلمين جميعًا: لماذا خلقكم الله؟ لأجابوا بفم واحد وبلا تردّد: لقد خلقنا الله لعبادته وأوجدنا لطاعته، حيث قال سبحانه: وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ [الذاريات:56]، ولكنك لو تفكرت بعد ذلك بعين البصر والبصيرة في مجتمعات المسلمين، نعم، لو تفكرت في مجتمعات المسلمين ـ ولا أقول: في غيرها ـ لوجدت الشرك الأكبر والكفر البواح في بعضها منتشرًا، ولألفيت الكبائر والموبقات فيها فاشية، دع عنك المعاصي الصغيرة ومحقرات الذنوب، فقد أصبحت عند كثير من الناس كالطعام والشراب، أو كالضرورة التي لا بدّ له منها، يأكلها ويشربها ليلاً ونهارًا، ويتنفسها ويسمعها سرًا وجهارًا، ويمتّع بها بصره بكرة وعشيًا. منكرات ومحدثات لم تكن معهودة، أصبحت في سُنَيَّات معدودة من المألوفات، شَبّ عليها الوليد، واستمرأها الشاب، وسكت عنها الكهل، ولم ينكرها الشيخ، مما ينذر بالخطر ويوحي بالعقوبة.
ولو أننا ـ إخوة الإيمان ـ تأملنا العقوبات التي عاقب الله بها الأمم السابقة من لدن آدم عليه السلام إلى آخر أمة عاقبها الله لوجدنا أنها جميعًا بسبب الذنوب والمعاصي، نعم أيها المسلمون، بسبب الذنوب والمعاصي، فَكُلاً أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ [العنكبوت:40]، إنها القاعدة الربانية التي لا تتبدل والسنة الإلهية التي لا تتغير: فَكُلاً أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ ، وما زالت تلك السنة ماضية إلى يوم القيامة، لا تتخلف عمن استحقها ولا تتأخر، وإلا فما الذي سلط بعض المسلمين شعوبًا وأفرادًا على بعض حتى أصبح التقاتل والتنافر بينهم شيئًا مألوفًا لا يُستَغرب؟! وما الذي أعاد الكَرَّة عليهم حتى اغتصب اليهود ديارهم وأموالهم ومقدساتهم وصارت قوى الكفر تهددهم ليل نهار وتملي عليهم أوامرها وتعليماتها فأصبحوا أذل أمة بعد أن كانوا أعز أمة؟! بل ما سبب نزع البركات وقلة الخيرات في الآونة الأخيرة؟! أليست هي الذنوب والمعاصي؟! بلى والله، إنها الذنوب والمعاصي، ولكن أكثر الناس في زماننا هذا لا يعلمون، حيث ظنوا إذ لم يروا العقوبة في الحال، ظنوا أنها لن تنالهم بعد ذلك، وأنهم قد عفي عنهم وغفر لهم، وما علموا أن العقوبة تأتي ولو بعد حين، وكأنهم لم يقرؤوا قول العزيز سبحانه: أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ يَخْسِفَ اللَّهُ بِهِمُ الأَرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لا يَشْعُرُونَ أَوْ يَأْخُذَهُمْ فِي تَقَلُّبِهِمْ فَمَا هُمْ بِمُعْجِزِينَ أَوْ يَأْخُذَهُمْ عَلَى تَخَوُّفٍ فَإِنَّ رَبَّكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ [النحل:45-47]، وقوله سبحانه: أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ [الأعراف:97-99].
وهنا مسألة خطيرة ومصيبة كبيرة، تعدّ من أعظم المصائب وأفدحها، وأكبر العقوبات على الذنوب وأقساها، حين يصاب المرء ـ وهو لا يدري ولا يشعر ـ بانقلاب الموازين واختلال المقاييس واضطراب النظر وانعدام التمييز، حتى يعود القبيح في نظره حسنًا جميلاً، ويصبح الضارّ في تصوره نافعًا، ويُزَيَّن له سوء عمله فيستحسنه ويستمريه، ويصر عليه ويتمادى فيه، فلا يرى قبحه ولا يحسّ ضرره، ولا يخاف عاقبته ولا يفكر في سوء المصير، ثم هو بعد ذلك يظن أن من سلم من الفقر أو المرض أو حدوث الزلازل وثوران البراكين أو نزول المحن وانتشار الفيضانات وفتح الله عليه الدنيا وكثر ماله وولده وعاش في أمن ورفاهية، يظن أن هذا قد أحبه الله ورضي عنه وأكرمه، وما علم هذا المسكين الذي غرّته نفسه وخدعه الشيطان أنّ من أعظم ما يصاب به المرء أن يُزَيَّن له سوء عمله فيراه حسنًا، فلا يزال بمعاصي الله عاملاً، ولحدوده متعدّيًا، يقترف ما يسخطه، ويقع فيما يغضبه، حتى يعلو الران على قلبه، ويطمس على بصيرته، فلا يعرف بعد ذلك معروفًا ولا ينكر منكرًا، أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَنًا فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ [فاطر:8]، كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ [المطففين:14]، في الحديث عنه أنه قال: ((تُعرَض الفتن على القلوب كالحصير عودًا عودًا، فأي قلب أُشرِبها نُكِتَ فيه نكتة سوداء، وأي قلب أنكرها نُكِت فيه نكتة بيضاء، حتى تصير على قلبين: على أبيض مثل الصفا، فلا تضرّه فتنة ما دامت السماوات والأرض، والآخر أسود مِرْبادًّا كالكوز مُجَخِّيًا، لا يعرف معروفًا ولا ينكر منكرًا إلا ما أُشرِب من هواه)).
نعم أيها الإخوة، إن أعظم ما يصاب به المرء أن يستمرئ المعاصي ويحتقرها، ويعمل بالذنوب ولا يخاف عاقبتها، فلا يزال الران يغطي قلبه ويغلّف فؤاده، وكلما زاد هذا الران كان الشيطان أقوى تمكّنًا من ذلكم الإنسان، وأشد تسلّطًا عليه، وأقوى تأثيرًا في قلبه، وأكثر تحريكًا له، أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا [مريم:83]، وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ [الزخرف:36، 37].
والسر في ذلك ـ أيها المسلمون ـ أن الروح تُظْلِمُ بالذنوب، وتنجس بالمعاصي، وتكتسب بالخطايا والسيئات صفات قبيحة، تجعلها تتلاءم مع شياطين الإنس والجن وتألفهم، وفي مقابل ذلك تنفر غاية النفرة من الأرواح الطيبة وتبتعد عنها؛ لعدم الملاءمة والمجانسة، قال سبحانه: قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَى سَبِيلاً [الإسراء:84]، والمعنى أن كلاًّ يعمل على ما يناسبه، فمن كانت روحه طيبة زكية فإنها تعمل ما يتناسب مع طيبها وزكائها، من طاعة خالقها ومرضاته التي لا تزكو ولا تطيب إلا بها، ومن كانت روحه خبيثة نجسة فإنها لا تدله إلا على الشر والمعصية، ولا يناسبها إلا كل ما هو خبيث وقبيح، وفي الحديث عنه أنه قال: ((الأرواح جنود مُجَنَّدَة، ما تعارف منها ائتلف، وما تناكر منها اختلف)).
يقال هذا الكلام ـ أيها المؤمنون ـ ونحن نرى كثيرًا من الضلالات المهلكة والفتن المضلة قد أصبحت مألوفة عند كثير من الناس في هذا الزمان، حيث واقعوها غير مبالين ولا مستنكرين، وعايشوها غير مهتمين ولا وجلين، دخلت الشياطين كثيرًا من البيوت وعششت فيها، بل باضت وفرخت وكثر نتاجها، وامتلأت الجيوب بالأموال الحرام، وأترعت بطون بما لا يحل، فنبتت على ذلك أجساد كثيرة، وتغذت منه أخرى كانت قد نبتت من حلال، تَرْكٌ للصلوات واتباع للشهوات، وغناء في البيوت وفي السيارات، وموسيقى محرمة في الجوالات، لاحقت الناس حتى في أطهر البقاع وأشرفها، وأفسدت عليهم صلاتهم وأذهبت الخشوع، كلام قبيح تنطق به الألسن، وكذب على الآخرين تتفوه به الأفواه، افتراء على الناس وقذف لهم بما فيهم وما ليس فيهم، قطيعة للأرحام وهجر لذوي القربى، انتصار للنفس وهضم للآخرين، سموم تقذف بها بعض القنوات الإعلامية في بعض البلاد، وتركيز على تغريب المجتمعات المسلمة في أخلاقها ولباسها، وعمل على تشكيك الناس في اعتقادهم الحق، واعتراض على أحكام الله المحكمة، وسخرية بالله وآياته ورسوله، ودعوة للإباحية والانسلاخ من الدين، وتمكين للمنافقين من إعلان ما يحيك في صدورهم، ومجاهرة من المضلين بمقالات الكفر والتشكيك والردة عن الدين، كل ذلك باسم حرية الفكر والمناظرات المحايدة، ومعرفة الرأي الآخر والرأي المعاكس، ونحو ذلك من الإفك والكذب على عقول الرعاع المغفّلين، تنشره جرائد متجرّدة لحرب الحق، ومجلات مشتملة على ما يغضب الرب، ومع ذلك تشترى وتبذل الأموال للاشتراك فيها، وتنصب صناديق استقبالها على الأبواب وأسوار العمارات، تقليعات أفسدت الشباب، وموضات أهلكت النساء، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
والأدهى من ذلك والأمرّ أن من وقعوا في هذه الموبقات وواقعوا تلك السيئات لم يفكروا يومًا ما أنهم إنما وقعوا فيها وألفوها لهوانهم على ربهم سبحانه، قال الحسن رحمه الله: "هانوا على الله فعصوه، ولو عزّوا عليه لعصمهم"، وصدق رحمه الله، فإن الله عز وجل إذا أحب عبدًا وعلا شأنه لديه دله على كل خير، وسيّره إلى كل بر، وجعله عبدًا ربّانيًّا موفّقًا، لا تنظر عينه إلا إلى ما يصلح قلبه، ولا تسمع أذنه إلا ما تزكو به نفسه، ولا تمشي رجله إلا إلى طاعة، ولا تبطش يده إلا فيما يرضي الله وينصر دينه ويعلي كلمته، في الحديث القدسي: ((قال الله تعالى: وما تقرب عبدي إلي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه، ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي عليها، ولئن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه)).
فانظروا يا أصحاب الذنوب، ويا مدمني المعاصي، يا من قل حياؤكم من الكرام الكاتبين عن الشمال وعن اليمين، يا من تضحكون وأنتم لا تدرون ما الله صانع بكم، يا من تخافون من اطلاع الناس عليكم وأنتم على الذنوب ولا تضطرب أفئدتكم من نظر الله إليكم وأنتم عليها عاكفون، وهو سبحانه المطلع عليكم في كل حال، والله إن استمراركم على حالكم هذه لمن أعظم العقوبات التي أصبتم بها وأنتم لا تشعرون، إذ ليس كل عقوبة لا بد أن تكون ماثلة للعيان، ولا كل مقت من الله لا بد أن يكون ظاهرًا، بل إن هناك عقوبات تدب إلى المعاقبين بخفية، وتسري فيهم على غفلة، والله قد يملي للظالمِ ويمهله ليزداد من الإثم ويحيط به الظلم، ولكن كل ذلك لا يعني أنه قد أفلت من العقوبة، وَلا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لأَنْفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ [آل عمران:178].
وانظروا ـ عافانا الله وإياكم ـ كيف عاقب الله بعض من لم يوفوا بعهده حيث قال: وَمِنْهُمْ مَنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِنْ فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ فَلَمَّا آتَاهُمْ مِنْ فَضْلِهِ بَخِلُوا بِهِ وَتَوَلَّوا وَهُمْ مُعْرِضُونَ [التوبة:75، 76]، فماذا كانت العقوبة يا عباد الله؟! هل احترقت أموالهم؟! لا والله، هل قصمت أعمارهم؟! لا وربي، هل نزلت عليهم قارعة من السماء؟! كلا ثم كلا، هل ابتلعتهم الأرض؟! لم يحصل ذلك، إذًا فما العقوبة التي حلت بهم؟! استمع إلى العقوبة عافاك الله، قال سبحانه: فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُوا اللَّهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ [التوبة:77]، لقد كان الجزاء أن أعقبهم الله نفاقًا مستحكمًا في قلوبهم إلى يوم يلقونه، وحكم عليهم بسوء الخاتمة وبئس المصير. وإنها لعقوبة بالغة الخطورة أن يملَى لك في الدنيا ويمد لك فيها، تقترف المعاصي وتواقع الذنوب، ثم يختم لك بخاتمة السوء عند موتك، وتوافى في موقف الحشر بكل جرائمك وموبقاتك، وتحاسب على ما اقترفت من الكبائر وتؤخذ بها.
ألا فاتقوا الله ـ أيها المسلمون ـ لعلكم ترحمون، واحذروا المعاصي والذنوب لعلكم تنجون، وتوبوا إلى الله جميعًا ـ أيها المؤمنون ـ لعلكم تفلحون.
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.




الخطبة الثانية
أما بعد: فأوصيكم ـ أيها الناس ـ ونفسي بتقوى الله عز وجل، تمسكوا بها وحققوها، وتخففوا من الدنيا وطلقوها، وزكوا أنفسكم وتخلصوا من الهوى، فقد أفلح من تزكى، وذكر اسم ربه فصلى.
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
أيها المسلمون، إن الله سبحانه وتعالى قد جعل هذا الدين القويم ضياءً ونورًا لعباده، يخرجهم به من الظلمات إلى النور، ومن عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الآخرة، اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ [البقرة:257]. ولا شك أن سعادة الإنسان في الحياة الدنيا وفوزه ونجاته في الأخرى، لا شك أن ذلك مرهون بتزكيته نفسه وتطهيره إياها، قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا [الشمس:9، 10]. ومما لا مراء فيه ولا جدال أنه لن تزكو النفوس أو تصلح المجتمعات إلا بترك المعاصي والتخلص من الذنوب، ولن تنجو من كل خطر أو مخوف إلا بالعمل بطاعة الله والتقرب إليه سبحانه. أما إذا رأيت عقول الناس ـ كما هو شأنها اليوم ـ تؤثر الفاني على الباقي فاعلم أنها قد مسخت، ومتى رأيت قلوبهم قد ترحّل عنها حب الله والاستعداد للقائه وحل فيها حب المخلوق والرضا بالدنيا والطمأنينة بها وبما فيها من معاص وشهوات فاعلم أنها قد خسف بها، ومتى أقحطت العيون من البكاء من خشية الله فاعلم أن قحطها من قسوة القلوب، وإن أبعد القلوب من الله تعالى القلب القاسي.
ولذا كان لزامًا على كل عبد ناصح لنفسه يرجو النجاة والفوز يوم الحسرة أن يسعى لتزكية نفسه وتطهيرها، وأن يقوم على من تحت يده بالتربية الإسلامية الصحيحة، وأن يقسرهم على الحق قَسْرًا، وأن يأطرهم على اتباعه أَطْرًا، عليه أن يُلزِمهم بأداء الصلوات واجتناب الشهوات ومصاحبة الصالحين ومجالسة أهل الدين، وأن يمنع عنهم كل ما فيه إفساد لهم أو إبعاد عن طاعة الله، من أصحاب سوء أو أجهزة خبيثة، إنه يجب على كل أب وولي أمر ومسؤول السعي فيما يصلح رعيته، ويدفع عنهم السوء والمضار، قال : ((ما من عبد يسترعيه الله رعية يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة)).
إننا والله ـ أيها الآباء ـ لا نعجب من شابة مسكينة مُغرّر بها، ولا من شاب مراهق يخادعه أهل الباطل ويجتذبونه إليهم بما ينشرونه مما يوافق هوى النفوس، ولكن العجب الذي لا ينقضي أن تظلوا أنتم ـ أيها الأولياء ـ في غفلة مطبقة عما يدور حولكم، بل وفي بيوتكم وعقر دياركم، إذ في وسط تلك البيوت المحافظة وفي ساعات مختلفة من ليل أو نهار تُعرَض الرذيلة على مرأى من أبنائكم وبناتكم وأنتم غافلون، ويُقضَى على الحياء ويُنحر العفاف وأنتم راقدون، عبر أجهزة أنتم الذين اشتريتموها أو رضيتم بها، وتركتم الأبناء والبنات يعبثون بها دون رقيب ولا حسيب.
ألا فاتقوا الله عباد الله، واتقين الله يا نساء المؤمنين، واحذروا المعاصي والذنوب صغيرها وكبيرها، يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِي اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ [الأحقاف:31].
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
أيها المسلمون، إنكم في يوم عظيم سمّاه الله: يوم الحج الأكبر، تتلوه أيام معدودات عظيمة، فعظّموها بطاعة الله وذكره، وأكثروا من حمده وشكره، ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ [الحج:32]، ضحّوا وطيبوا نفسًا بضحاياكم، واذكروا الله على ما رزقكم وأن هداكم، فإنه ما عُبِد الله في يوم النحر بمثل إراقة دم الأضاحي، وإن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع على الأرض، واعلموا أن الذبح ممتد إلى غروب الشمس من ثالث أيام التشريق، وأنه يشرع في هذه الأيام التكبير المقيد في أدبار الصلوات المكتوبة، فكبروا وارفعوا به أصواتكم، وأحيوا سنة نبيكم، نضَّر الله وجوهكم.
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 18-11-09, 01:29 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
أيها المسلمون، أوصيكم ونفسي بتقوى الله عز وجل، فإن تقواه سبحانه وصيته للأوائل والأواخر، بها تسمو الضمائر وترق المشاعر وتقبل الشعائر، وبها النجاة يوم تبلى السرائر، يقول عز وجل: وَلَقَدْ وَصَّيْنَا ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْكِتَـٰبَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيَّـٰكُمْ أَنِ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ [النساء:131].
عباد الله، اشكروا الله جل وعلا أن بلّغكم هذا اليوم العظيم وهذا الموسم الكريم، واعلموا ـ رحمكم الله ـ أن يومكم هذا يوم مبارك، رفع الله قدره، وأعلى ذكره، وسماه يوم الحج الأكبر، وجعله عيدًا للمسلمين حجاجًا ومقيمين، فيه ينتظم عقد الحجيج على صعيد منى بعد أن وقفوا بعرفة وباتوا بمزدلفة، في هذا اليوم المبارك يتقرب المسلمون إلى ربهم بذبح ضحاياهم اتباعًا لسنة الخليلين إبراهيم ومحمد عليهما الصلاة والسلام، وقد أمر الله خليله بذبح ابنه وفلذة كبده فامتثل وسلّم، ولكن الله سبحانه بفضله ورحمته افتداه بذبح عظيم، فكانت ملة إبراهيمية جارية وسنة محمدية سارية، عملها المصطفى ورغّب فيها، في الصحيحين أنه ضحّى بكبشين أقرنين أملحين ذبحهما بيده وسمّى وكبر.
أيها المسلمون، إن العيد من شعائر الإسلام العظيمة الظاهرة، والعيد يتضمن معاني سامية جليلة ومقاصد عظيمة فضيلة وحِكمًا بديعة.
أول معاني العيد في الإسلام توحيد الله تعالى بإفراد الله عز وجل بالعبادة في الدعاء والخوف والرجاء والاستعاذة والاستعانة والتوكل والرغبة والرهبة والذبح والنذر لله تبارك وتعالى، وغير ذلك من أنواع العبادة، وهذا التوحيد هو أصل الدين الذي ينبني عليه كل فرع من الشريعة، وهو تحقيق معنى لا إله إلا الله المدلولِ عليه بقوله تعالى: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5]، الذي نقرؤه في صلاة العيد وغيرها من الصلوات، والتوحيد هو الأمر العظيم الذي بتحقيقه يدخل الإنسان جنات النعيم، وإذا ضيَّعه الإنسان لا ينفعه عمل، وخُلِّد في النار أبدًا. والمتأمل في تاريخ البشرية يجد أن الانحراف والضلال والبدع وقع في التوحيد أولاً ثم في فروع الدين. فتمسك ـ أيها المسلم ـ بهذا الأصل العظيم، فهو حق الله عليك وعهد الله الذي أخذه على بني آدم في عالم الأرواح.
وقد أكد الله في القرآن العظيم توحيد الله بالعبادة وعظم شأنه، فما من سورة في كتاب الله إلا وهي تأمر بالتوحيد نصًا أو تضمنًا أو التزامًا، أو تذكر ثواب الموحدين أو عقوبات المشركين، فمن وفى بحق الله تعالى وفى الله له بوعده تفضُّلاً منه سبحانه، عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئًا، وحق العباد على الله أن لا يعذب من لا يشرك به شيئًا)) رواه البخاري. فالتوحيد أول الأمر وآخره.
وثاني معاني العيد تحقيق معنى شهادة أن محمدًا رسول الله التي ننطق بها في التشهد في صلاة العيد وغيْرها من الصلوات، إن معنى شهادة أن محمدًا رسول الله طاعة أمره واجتناب نهيه وتصديق أخباره وعبادة الله بما شرع مع محبته وتوقيره، قال الله تعالى: قُلْ أَطِيعُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُواْ ٱلرَّسُولَ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمّلَ وَعَلَيْكُمْ مَّا حُمّلْتُمْ وَإِن تُطِيعُوهُ تَهْتَدُواْ وَمَا عَلَى ٱلرَّسُولِ إِلاَّ ٱلْبَلَـٰغُ ٱلْمُبِينُ [النور:54].
ومن حكم العيد ومنافعه العظيمة شهود جمع المسلمين لصلاة العيد، ومشاركتهم في بركة الدعاء والخير المتنزل على جمعهم المبارك، والانضواء تحت ظلال الرحمة التي تغشى المصلين، والبروز لرب العالمين، إظهارًا لفقر العباد لربهم وحاجتهم لمولاهم عز وجل، وتعرضًا لنفحات الله وهباته التي لا تُحد ولا تُعد.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
أيها المسلمون، وإن من حكم العيد ومنافعه العظمى التواصل بين المسلمين والتزاور وتقارب القلوب وارتفاع الوحشة وانطفاء نار الأحقاد والضغائن والحسد. فاقتدار الإسلام على جمع المسلمين في مكان واحد لأداء صلاة العيد آية على اقتداره على أن يجمعهم على الحق، ويؤلف بين قلوبهم على التقوى، فلا شيء يؤلف بين المسلمين سوى الحق لأنه واحد، ولا يفرق بين القلوب إلا الأهواء لكثرتها، فالتراحم والتعاون والتعاطف صفة المؤمنين فيما بينهم، كما روى البخاري ومسلم من حديث النعمان بن بشير رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى))، والمحبة بين المسلمين والتواد غاية عظمى من غايات الإسلام، فجاهد نفسك ـ أيها المسلم ـ لتكون سليمَ الصدر للمسلمين، فسلامة الصدر نعيم الدنيا وراحة البدن ورضوان الله في الأخرى.
أيها المسلمون، عيد الأضحى ترتبط فيه أمة الإسلام بتاريخها المجيد في ماضيها المشرق السحيق، الأمة المسلمة عميقة جذور الحق في تاريخ الكون، متصلةُ الأسباب والوشائج عبر الزمان القديم، منذ وطئت قدم أبينا آدم عليه الصلاة والسلام الأرض، وتنزل كلام الله على الأنبياء عليهم الصلاة والسلام عبر العصور الخالية، قال الله تعالى: إِنَّ هَـٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَاْ رَبُّكُمْ فَٱعْبُدُونِ [الأنبياء:92]، وختم الله الرسل عليهم الصلاة والسلام بسيد البشر محمد الذي أمره الله باتباع ملة إبراهيم عليه الصلاة والسلام بقوله: ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ ٱتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرٰهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ [النحل:123]، فكانت شريعة محمد عليه الصلاة والسلام ناسخة لجميع الشرائع، فلا يقبل الله إلا الإسلام دينًا، ولا يقبل غيره، قال الله تعالى: وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ ٱلإسْلَـٰمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِى ٱلآخِرَةِ مِنَ ٱلْخَـٰسِرِينَ [آل عمران:85]، وفي الحديث: ((والذي نفسي بيده، لا يسمع بي يهودي ولا نصراني ثم لا يؤمن بي إلا دخل النار)) رواه مسلم.
فأنتم ـ معشر المسلمين ـ على الإرث الحق والدين القيم ملة الخليل إبراهيم عليه الصلاة والسلام ودين الخليل محمد ، وعيد الأضحى يربطكم بهذين الخليلين النبيين العظيمين عليهما الصلاة والسلام، لما شرع الله لكم في هذا اليوم من القربات والطاعات، عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال: قال أصحاب رسول الله : ما هذه الأضاحي يا رسول الله؟ قال: ((سنة أبيكم إبراهيم))، قالوا: فما لنا فيها يا رسول الله؟ قال: ((بكل شعرة حسنة)) رواه ابن ماجه.
وذلك أن الله أمر إبراهيم عليه الصلاة والسلام بذبح ولده إسماعيل عليه السلام قربانًا إلى الله، فبادر إلى ذبحه مسارعًا، واستسلم إسماعيل صابرًا، فلما تمَّ مرادُ الله تعالى بابتلاء خليله إبراهيم عليه السلام وتأكد عزمه وشرع في ذبح ابنه فلم يبق إلا اللحم والدم فداه الله بذبح عظيم، فعَلِم الله عِلم وجود أن خلة إبراهيم ومحبته لربه لا يزاحمها محبة شيء، والأضحية والقرابين في منى تذكير بهذا العمل الجليل الذي كان من إبراهيم عليه الصلاة والسلام.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
أيها المسلمون، أدوا الصلاة المفروضة فإنها عمود الإسلام والفارق بين الكفر والإيمان، احذروا الوقوع في المعاصي، أدوا زكاة أموالكم، صوموا شهركم، وحجوا بيت ربكم .
كما أوصيكم بالحفاظ على مهمتكم العظمى ووظيفتكم الكبرى، وظيفةِ الدعوة إلى الله عز وجل، مهمةِ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، مهمة الجهاد في سبيل الله، المهمةِ التي لها أخرجتم، والتي هي مصدر خيريتكم واستمرار عزكم وأمركم قائمًا منصورًا بإذن الله، كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِٱلْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ ٱلْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِٱللَّهِ [آل عمران:110].
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
إن مما يؤسف له اليوم ـ يا عباد الله ـ أن نرى كثيرين من المتسمين بالإسلام لا يعيشونه واقعًا عمليًا، يفرِّطون في أركان الإسلام، ويهملون شرائعَ الدين، يقعون في كثير من المحظورات، فيأكلون أموال الناس بالباطل، ويميلون في حياتهم إلى اللهو وارتكاب المآثم، ويستجيبون لداعي النفس الأمارة بالسوء، إلا من رحم الله.
فاتقوا الله أيها المسلمون، واحذروا الوقوع فيما يبعدكم عن حقيقة دينكم ويوردكم حمأة المآثم والمعاصي، احذروا الزنا فإن فيه ست خصال، ثلاثًا في الدنيا، وثلاثًا في الآخرة، فأما التي في الدنيا فذهاب بهاء الوجه وقصر العمر ودوام الفقر، وأما التي في الآخرة فسخط الله تبارك وتعالى وسوء الحساب والعذاب بالنار.
عباد الله، إن في طيب المكسب وصلاح المال سلامة الدين وصون العرض، فلا تأكل إلا حلالاً، ولا تنفق مالك إلا في حلال، قال بعض السلف: "لو قمت في العبادة قيام السارية ما نفعك حتى تنظر ما يدخل إلى جوفك". أكل الحرام يعمي البصيرة وينزع البركة ويجلب الفرقة والشحناء ويحجب الدعاء، ولتكن النفوس بالحلال سخية، فاحذروا الربا، واسمعوا ما جاء في الحديث: ((الربا ثلاثة وسبعون بابًا، أيسرها مثل أن ينكح الرجل أمه)) رواه الحاكم وله شواهد. فهل يرضى أحد منكم أن يزني بأمه؟! إنه لا أحد يرضى بذلك، نعوذ بالله من ذلك. وقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيميه رحمه الله أنه لم يرد في شيء من المعاصي مثل ما ورد في الوعيد على الربا ما عدا الشرك بالله عز وجل.
أدوا الناس حقوقهم يا عباد الله، فكل إنسان عليه حق لأحد يجب عليه أن يؤدي حقه، فكثير من الناس اليوم يكون عليهم مطالب للناس، إما قروض أو ثمن مبيعات أو أجرة مستأجرات أو غير ذلك، ومع هذا يماطلون بحقوقهم مع أنهم قادرون على الوفاء، والنبي يقول: ((مطل الغني ظلم))، أي: أن الإنسان إذا مطل غيره بأن منعه حقه مع قدرته على الوفاء فإن ذلك ظلم، والظلم ظلمات يوم القيامة، وكل ساعة تمضى عليك وأنت في مماطلتك بالحق الذي يجب عليك دفعه فإنك لا تزداد إلا إثمًا، ولا من الله إلا بعدًا.
اجتنبوا الرشوة والزور والغش والخديعة، وإياكم وأكل مال الناس بالباطل، كاغتصاب أو سرقة أو غيره، أقول: السرقة لأنها انتشرت هذه الأيام من سطو على المحلات التجارية والمنازل والمزارع تحت جنح الظلام، نسأل الله أن يفضحهم وأن يكفي المسلمين شرهم.
احذروا الغيبة والنميمة والبهتان والحقد والشحناء والحسد والبغضاء، تحلوا بالصدق والصبر والأمانة والوفاء وحسن التعامل فيما بينكم. احذروا المخدرات والمسكرات والملهيات، واحفظوا جوارحكم في هذا اليوم وغيره، احفظوا أسماعكم وأبصاركم وألسنتكم وبطونكم وفروجكم وأيديكم وأرجلكم أن تمتد إلى الحرام وتلتبس به وتتلطخ بسوئه، وقوموا بما أوجب الله عليكم نحو أهليكم وأولادكم ونسائكم، فمروهم بالمعروف وانهوهم عن المنكر، واحفظوهم عن المحرمات، وأبعدوهم عن المنكرات ووسائلها، وربوهم تربية إسلامية، ووجهوهم وجهة صالحة.
واتقوا الله في الشباب والشابات يا معشر أولياء الأمور، ويا عقلاء الحي، ويا دعاة الإصلاح، فإن الراغب في النكاح اليوم ليتحمل آصارًا وأثقالاً بسبب إعراض المسلمين عن سنة سيد المرسلين في تخفيف صدقات النساء وتكاليف الزواج.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
أيها المسلمون، رحم الإنسان هم أولى الناس بالرعاية وأحقهم بالعناية وأجدرهم بالإكرام والحماية، صِلتُهم مثراة في المال ومنسأة في الأثر وبركة في الأرزاق وتوفيق في الحياة وعمارة للديار، يقول النبي : ((من أحب أن يُبسط له في رزقه ويُنسأ له في أجله فليصل رحمه)) رواه البخاري.
أيها المسلمون، وفي الصحيحين عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن رجل قال: يا رسول الله، أخبرني بما يدخلني الجنة ويباعدني من النار، فقال النبي : ((لقد وفق)) أو قال: ((لقد هُدي، كيف قلت؟)) فأعادها الرجل، فقال النبي : ((تعبد الله ولا تشرك به شيئًا، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصل ذا رحمك))، فلما أدبر قال النبي : ((إن تمسك بما أمرته به دخل الجنة)).
فيا عباد الله، يا من آمنوا بالله ورسوله، انظروا في حالكم، انظروا في أقاربكم، هل قمتم بما يجب لهم عليكم من صلة؟ هل ألنتم لهم الجانب؟ هل أطلقتم الوجه لهم؟ هل شرحتم الصدور عند لقائهم؟ هل قمتم بما يجب لهم من محبة وتكريم واحترام؟ هل زرتموهم في صحتهم توددًا؟ هل عُدتُموهم في مرضهم احتفاء وسؤالا؟ هل بذلتم لهم ما يجب من بذل من نفقة وسداد حاجة؟
أيها المسلمون، هذه الاستفهامات وغيرها من الاستفهامات التي تقتضيها صلة الرحم يجب على الإنسان أن يحاسب نفسه عليها، فلينظر هل قام بما يجب عليه في هذا الأمر أم هو مفرط فيه، فالصلة أمارة على كرم النفس وسعة الأفق وطيب المنبت وحسن الوفاء، ومعاداة الأقارب شر وبلاء، الرابح فيها خاسر، والمنتصر مهزوم، وكل رحم آتية يوم القيامة أمام صاحبها تشهد له بصلة إن كان وصلها، وتشهد عليه بقطيعة إن كان قطعها.
واجعل عيد هذا اليوم منطلقًا لوأد القطيعة وطي صحيفة الشقاق والنزاع، لوأدها مجالات واسعة يسيرة، فمن بشاشة عند اللقاء ولين في المعاملة، إلى طيب في القول وطلاقة في الوجه، زيارات وصلات، تفقد واستفسار، مهاتفة ومراسلة، والرأي الذي يجمع القلوب على المودة، كف مبذول، وبر جميل، وإذا أحسنت القول فأحسن الفعل.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد .
شباب الإسلام، أنتم أمل الغد وجيل المستقبل، عودوا إلى دينكم، وارفعوا راية لا إله إلا الله، وادعوا إليها، واحذروا الرذائل، وتحلّوا بالفضائل، وانتبهوا إلى ما يكيده أعداؤكم.
أيتها النساء الفاضلات، اتقين الله، اتقين الله في صلاتكن وزكاتكن، لا تؤخرنها عن وقت وجوبها، وإياك ـ يا أمة الله ـ أن تسكتي عن الزوج والأولاد الذين لا يصلون. وكنَّ خير خلف لخير سلف من نساء المؤمنين، واحذرن من التبرج والسفور والاختلاط بالرجال الأجانب والتقصير في أداء أمانة الرعاية في البيت على الأولاد والزوج؛ فإن مسؤوليتكن عظيمة، وتأثيركن في البيت أعظم، إن خيرًا فخير وإن شرًا فشر.
يا نساء المسلمين، أمانة كبيرة تلك التي حمِّلتِ إياها في تربيتكِ لابنتك في دينها وأخلاقها وحشمتها وسترها وتعقلها وحسن تعاملها مع زوجها.
توبوا إلى الله ـ يا عباد الله ـ من جميع ذنوبكم، وابدؤوا صفحة جديدة ملؤها الأعمال الصالحة.
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: مَنْ عَمِلَ صَـٰلِحًا مّن ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَوٰةً طَيّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ [النحل:97].
اللهم اجعل عيدنا سعيدًا، اللهم أعده علينا أعوامًا عديدة وأزمنة مديدة، اللهم أعده على الأمة الإسلامية جمعاء وقد تحقق لها ما تصبو إليه من عز وكرامة وغلبة على الأعداء.
أقول قولي هذا، وأسأل الله أن يبارك لي ولكم في القرآن، وينفعنا بما فيه من الآيات والهدى والبيان، وأن يرزقنا السير على سنة المصطفى من ولد عدنان.
سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك، إنك أنت الغفور الرحيم.



الخطبة الثانية
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر.
الله أكبر خلق الخلق وأبدع الكائنات، الله أكبر شرع الدين وأحكم التشريعات، الله أكبر كلما ارتفعت بطلب رحمته الأصوات، الله أكبر كلما سكب الحجيج العبرات.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
الحمد لله، يمنّ على من يشاء من عباده بالقبول والتوفيق، أحمده تبارك وتعالى وأشكره على أن منّ علينا بحلول عيد الأضحى وقرب أيام التشريق، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له هدانا لأكمل شريعة وأقوم طريق، وأشهد أن سيدنا محمدًا عبد الله ورسوله ذو المحْتِد الشريف والنسب العريق، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أولي الفضل والتصديق، والتابعين ومن تبعهم بإحسان ما توافد الحجيج من كل فج عميق، آمِّين البيت العتيق، وسلم تسليمًا كثيرًا.
أما بعد: أيها المسلمون، زينوا عيدكم بالتكبير وعموم الذكر، يقول المصطفى : ((أيام العيد أيام أكل وشرب وذكر لله تعالى))، وأدخلوا السرور على أنفسكم وأهليكم، واجعلوا فرحتكم بالعيد مصحوبة بتقوى الله وخشيته، ولا تنفقوا أموالكم أيام العيد فيما حرم الله، يقول علي رضي الله عنه: (كل يوم لا نعصي الله فيه فهو لنا عيد).
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
عباد الله، إن يومكم هذا هو يوم الحج الأكبر، وهو عيد الأضحى والنحر، ومن أعظم ما يتقرب به إلى الله في هذه الأيام الأضاحي، يقول عز وجل: لَن يَنَالَ ٱللَّهَ لُحُومُهَا وَلاَ دِمَاؤُهَا وَلَـٰكِن يَنَالُهُ ٱلتَّقْوَىٰ مِنكُمْ كَذٰلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبّرُواْ ٱللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَبَشّرِ ٱلْمُحْسِنِينَ [الحج:37]، التي ما عمل ابن آدم يوم النحر عملاً أحب إلى الله من إراقة دم، وإن للمضحي بكل شعرة حسنة، وبكل صوفة حسنة، وهي سنة أبينا إبراهيم المؤكدة، ويكره تركها لمن قدر عليها، كما أن ذبحها أفضل من التصدق بثمنها، وتجزئ الشاة عن واحد، والبدنة والبقرة عن سبعة. ثم اعلموا أن للأضحية شروطًا ثلاثة:
أولها: أن تبلغ السن المعتبر شرعًا، وهو خمس سنين في الإبل، وسنتان في البقر، وسنة كاملة في المعز، وستة أشهر في الضأن.
والشرط الثاني: أن تكون سالمة من العيوب التي نهى عنها الشارع، وهي أربعة عيوب: العرجاء التي لا تعانق الصحيحة في الممشى، والمريضة البين مرضها، والعوراء البين عورها، والعجفاء وهي الهزيلة التي لا مخ فيها، وكلما كانت أكمل في ذاتها وصفاتها فهي أفضل.
والشرط الثالث: أن تقع الأضحية في الوقت المحدد، وهو الفراغ من صلاة العيد، وينتهي بغروب الشمس من اليوم الثالث بعد العيد، فصارت الأيام أربعة.
ومن كان منكم يحسن الذبح فليذبحها بنفسه، ومن لا يحسنه فليوكل غيره ممن يحسنه، وليرفق الجميع بالبهيمة، وليرح أحدكم ذبيحته، وليحد شفرته، فإن الله كتب الإحسان على كل شيء، حتى في ذبح البهيمة، ثم ليسمّ أحدكم عند ذبحها ويقول: بسم الله والله أكبر، اللهم هذا منك ولك، اللهم هذه عن فلان أو فلانة، ويسمي صاحبها. والسنة نحر الإبل قائمة معقولة اليد اليسرى، والبقر والغنم على جنبها الأيسر متوجهة إلى القبلة، ويقول عند الذبح: "بسم الله" وجوبًا، "والله أكبر" استحبابًا، "اللهم هذا منك ولك"، ويستحب أن يأكل ثلثًا، ويهدي ثلثًا، ويتصدق بثلث لقوله تعالى: فَكُلُواْ مِنْهَا وَأَطْعِمُواْ ٱلْقَـٰنِعَ وَٱلْمُعْتَرَّ [الحج:36]، ولا يعطي الجزار أجرته منها. فكلوا من الأضاحي، واهدوا وتصدقوا وانبذوا عن أنفسكم الشح والبخل، وإذا عجزت عن الأضحية فاعلم أن رسول الهدى قد ضحى بكبشين أملحين أقرنين، أحدهما عن نفسه وأهل بيته، والآخر عن أمته.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
واعلموا ـ عباد الله ـ أن التكبير المقيد لغير الحاج يبدأ من فجر يوم عرفة إلى آخر عصر أيام التشريق، وأما الحاج فيبدأ من ظهر يوم النحر، وأما التكبير المطلق فيكون في عشر ذي الحجة.
هذا واعلموا ـ رحمكم الله ـ أن من أفضل أعمالكم وأرفعها في درجاتكم وأزكاها عند مليككم كثرة صلاتكم وسلامكم على سيد الأولين والآخرين النبي المصطفى والنبي المجتبى، كما أمركم بذلك ربكم جل وعلا، فقال عز من قائل سبحانه: إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىّ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيمًا [الأحزاب:56].
اللهم صل وسلم وبارك على نبينا وسيدنا وقدوتنا وحبيبنا محمد بن عبد الله، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين: أبي بكر الصديق وعمر الفاروق وعثمان ذي النورين وعلي أبي السبطين وعن السبطين العلمين وعن أصحاب بدر والعقبة وعن آل بيته الطيبين الطاهرين وعن الطاهرات أمهات المؤمنين وعن الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الملة والدين، ودمر الطغاة والملحدين والصهاينة المعتدين، اللهم عليك باليهود ومن شايعهم وكل من أراد الإسلام والمسلمين بسوء يا رب العالمين، اللهم انصر إخواننا المجاهدين والمضطهدين في دينهم في كل مكان
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 18-11-09, 01:30 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
أمّا بعد: فأوصيكم ـ أيّها النّاس ـ ونفسي بتقوى الله عزّ وجلّ، فاتّقوا الله رحمكم الله، فالتّقوى خير ذخرٍ يُدّخر، واتقوا الفواحشَ ما بطن منها وما ظهَر، ولا تغرّنّكم الحياة الدنيا، ولا يغرّنّكم بالله الغرور.
عباد الله، اشكروا الله جل وعلا أن بلّغكم هذا اليوم العظيم وهذا الموسم الكريم، واعلموا ـ رحمكم الله ـ أن يومكم هذا يوم مبارك، رفع الله قدره، وأعلى ذكره، وسماه يوم الحج الأكبر، وجعله عيدًا للمسلمين حجاجًا ومقيمين، فيه ينتظم عقد الحجيج على صعيد منى بعد أن وقفوا بعرفة وباتوا بمزدلفة، في هذا اليوم المبارك يتقرب المسلمون إلى ربهم بذبح ضحاياهم اتباعًا لسنة الخليلين إبراهيم ومحمد عليهما الصلاة والسلام. فهنيئًا للمسلمين في هذا اليوم المبارك، هنيئًا لهم بحلول هذا العيد السعيد.
واعلموا ـ رحمكم الله ـ أن السعادة في العيد لا تكمن في المظاهر والشكليات، وإنما تتجسد في المعنويات وعمل الصالحات، واذكروا نعمة الله عليكم مما تنعمون به من حلول العيد المبارك في أمن وأمان، وصحة وخير وسلام وإيمان.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
عباد الله، يقعُ هذا العيدُ شكرًا لله تعالى على العبادات الواقعة في شهر ذي الحجة، وأعظمُها إقامة وظيفةِ الحجّ، فكانت مشروعيةُ العيد تكملةً لما اتّصل، وشكرًا لله تعالى على نعمِه التي أنعمَ الله بها على عباده، وتكريمٌ من الله لجميع المسلمين بأن جعلَ لهم عقبَ الأعمال الصالحة وعقبَ يومِ عرفَة عيدَ الأضحى. إظهارُ الفرح والسرور في العيدين مندوبٌ، ومن شعائر هذا الدين الحنيف.
أيها المؤمنون الموحدون، لمن تظنون هذا العيد؟ أهو لمن لبس الحلل القشيبة وهو عارٍ من لباس التقوى ولباس التقوى ذلك خير؟! أهو لمن إذا نظر الله إلى قلبه وجده مليئًا بالحقد والحسد والغيبة والنميمة والظلم والفسق والخيانة والتطاول على الناس وإيذائهم، مليئًا بالمشاحنات وقطيعة الأرحام وعقوق الآباء والأمهات؟! أهو لمن ضيع حظه من الصلوات المكتوبات وعصى رب الأرض والسماوات؟! كلا وألف كلا، ليس العيد السعيد لهذا، العيد السعيد لمن خاف يومًا تقشعر فيه الأبدان، العيد لمن استعد للعرض على الرب سبحانه وتعالى، العيد لمن اتقى الله في السر والعلن، العيد لمن وصل ما بينه وبين الله وما بينه وبين العباد، العيد لمن عمر بيته بالقرآن وأخرج آلات اللهو ومزامير الشيطان، العيد لمن زُحزح عن النار والحر الشديد والقعر البعيد التي طعام أهلها الزقوم وشرابهم الصديد ولباسهم القطران والحديد، وفاز بجنة لا يفنى نعيمها ولا يبيد. ذلكم ـ يا عباد الله ـ هو السعيد في عيده.
فاتقوا الله، وطهروا قلوبكم من الرذائل والأدران، وأعمالكم من كل ما يتنافى مع السنة والقرآن، تحظوا بفرحة العيد الحقة والفوز النافع الذي ذكره الله بقوله: فَمَنْ زُحْزِحَ عَنْ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ [آل عمران:185]، وقوله تعالى: وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوا بِمَفَازَتِهِمْ لا يَمَسُّهُمْ السُّوءُ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [الزمر:61].
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
أيّها المسلمون، اعلموا أنكم مستهدفون من أعداء الإسلام من المشرق والمغرب، ومن جميع طوائف الأرض ومللها، من يهود ونصارى ووثنيين وملاحدة، وإنهم ليتكالبون على المسلمين ـ كما وصفهم نبينا ـ كما يتداعى الأكلة إلى قصعتها، وهل رأيتم ـ عباد الله ـ قصعة تكالب عليها الأعداء أكبر من قصعة الإسلام؟! والله غالب على أمره، ولكن أكثر الناس لا يعلمون. إن هذا الدين عزيز، وإن الله ناصره ومظهره، والعاقبة لأهله. فينبغي على أمة الإسلام أن تتنبه للخطر العظيم القادم.
فيا أمة الإسلام، هذا دينكم وشرع ربكم وسنة نبيكم بين أيديكم، تمسكوا بها، وعضوا عليها بالنواجذ. فوالله، وبالله، وتالله، لن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها، وإياكم والمحدثات من المناهج والأفكار والأهواء والطرق والآراء، فإن خير الهدي هدي محمد ، وشر الأمور محدثاتها، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار، والعياذ بالله.
إنَّ الأمَّة حين تخلَّت عن أمرِ الله صارت مهينةً مستكينَة، يطؤها الخفُّ والحافر، وينالُها الكافِر الماكر، وثِقت بمَن لا يفي بالعهود، وأسلمَت نفسَها للعدوّ اللدود، وتلَّت جبينَها لذابِحها، ومنحت رباطَها لخانقِها، على حسابِ دينها وأمنِها وحاضرِها ومستقبلِها، في عالَم الكذبِ والخِداع والمكرِ والأطماع، حتّى باءت بالسُّخطتَين وذاقت الأمَرَّين، ولا ينفَع اليومَ بكاءٌ ولا عَويل، وليس الآنَ ثمَّةَ مخرجٌ لهذا الهوان إلا صدقُ اللجَأ إلى الله، فهو العظيم الذي لا أعظمَ منه، والعليّ الذي لا أعلى منه، والكبير الذي لا أكبر منه، والقادرُ الذي لا أقدرَ منه، والقويّ الذي لا أقوى منه، العظيمُ أبدًا حقًّا وصدقًا، لا يُعصَى كُرهًا، ولا يُخالَف أمرُه قهرًا.
أيّها المسلمون، ما أصابنا اليومَ إنّما هو بسبَب ذنوبِنا وإسرافِنا في أمرنا وما فعله السّفهاء منا.
يا أمّة محمّد ، آن للمنكرَات أن تُنكَر، آنَ لقنَوات الخزيِ أن تُمنَع وتُكسَر، آنَ للرّبا أن يُهجَر، آنَ للأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر أن يَظهَر، آنَ لبلادِ الإسلام أن تتطهَّر، آن لدين الله أن يُنصَر، آنَ للأمّة أن تتذكَّر قولَ سيِّد البشر محمّد : ((من التمَسَ رضا الله بسخطِ النّاس رضي الله عنه وأرضى عنه الناسَ، ومن التَمس رضا الناسِ بسخَط الله سخِط الله عنه وأسخطَ عليهِ الناس))، وفي لفظٍ: ((من أرضى اللهَ بسخط النّاس كفاه الله، ومن أسخطَ الله برضا النّاس وكله الله إلى النّاس))، وعلى الأمّة أن تحذَر في هذا الوقتِ كلَّ ناعق ومنافقٍ ممَّن لا تؤمَن غوائلهم، ولا تَقِف مكائِدهم، الذين أزكَموا الأنوفَ بنَتَن هذيانِهم وعفَن أباطيلهم وخطراتهم، التي ضرَّت وجرَّت على الأمّة من الويلات والنّكبات ما جرّت، سيماهم التّرامُز وديدنُهم التغامُز، ينادون بالانفِتاح، ويسعَون إلى تغريب الأمّة، وجوهٌ كالحَة، ونواصِي كاذِبة، وأفكارٌ خاطِئة، تُثير البلبلَة، وتخلُق الخَلخَلة، وتزرَع بُذور الفُرقة في وقتٍ نحتاج فيه إلى اجتماعِ الكلمَة ووَحدة الصّفِّ والتّعاضُد والتّساند.
أيّها المسلمون، إنَّ ممَّا يُذيب القلبَ كمدًا ويعتصِر له الفؤادُ ألمًا أن ترى بعضَ المسلمين ـ ونحن في هذه الأحداثِ المؤلِمة ـ وهم في غفلةٍ معرِضون، لاهيةً قلوبُهم يلعبون، نرى صوَرًا مريضَة شائِهة ونفوسًا تائهة تلهو في أحلكِ الظّروف، وتمرَح في أخطرِ المواقف، وتهزَل في مواطِن الصّرامة، وتلعَب في زمَن البلاءِ والبأساء والضّرّاء، غفلةٌ عن النّذر، وإعراضٌ عن التّذكِرة. ها هي البيوتُ قد مُلئت بالمنكرات فما دفعناها، ها هي المعاصي كثُرت في المجتمعات فما منعناها، ترخُّصٌ بَغيض، وتساهلٌ مقيت، واستهتار مُميت، فأينَ تعظيمُ شعائر الله يا من تعصون؟! أين الوقوفُ عند حدود الله يا من تعتَدون؟! أين الذين هم لربِّهم يَرهبون؟! أين الذين هم من خشيةِ ربِّهم مشفِقون؟! أين الخوفُ والوجل؟! أين الخشيةُ من سوءِ العمَل؟! لقد قُوِّض بنيانُ العفاف، وطُوِّحت جُدران الفضائِل، جِيلٌ في ريَعان الشّباب وغضاضة الإهاب قد ارتَضع لبانَ سوء، وسقط في مستنقَعٍ موبوء، فمن الذي أوردَه معاطبَ الهلاك؟! من الذي أسقطه في تِلك الأشواك ؟! ما أشدَّ المفارقةَ وأبعدَ المشابهة بين الأمسِ واليوم، هُوّة عميقةٌ وبَون واسعٌ وفرق شاسع.
أيّها المسلمون، إنَّ أجيالنا اليومَ تتعرَّض لسُعار الفسادِ وطغيان التّغريب وداءِ التّمييع والإهمال، وسيسألنا الله عن تضييع هذه الأجيال، فهل أعدَدنا جوابًا؟! وهل سيكون الجواب صوابًا؟! يقول رسول الهدى : ((كلّكم راع، وكلّكم مسؤول عن رعيّته، فالأمير راع، والرّجل راعٍ على أهل بيته، والمرأة راعية على بيت زوجها وولدِه، فكلّكم راعٍ، وكلّكم مسؤول عن رعيّته)) أخرجه البخاري.
أيّها المسلمون، إذا فشِلنا في هذا الجِهاد جهادِنا مع أنفسنا وإصلاحِ مجتمعاتنا وأجيالِنا فسنفشل في كلّ ميادين القتال وساحات النزال، إنَّ كلَّ الضّرباتِ الموجِعة والهزائم المتتابعة والنّكسات المُفظِعة التي نتلقّاها يومًا بعد يوم إنّما هي بسببِ إضاعتِنا للعهد الذي استخلفَنا الله لتحقيقه، ومكَّننا في هذه الأرض لتطبيقِه.
إنّ على الأمّة أن تطرحَ عنها الأمنَ الكاذب والغفلةَ المردِية، وأن تتَّعِظ بتجاربِ البشر، وأن لا تغترَّ برغد العيش ورخاءِ الحياة، فإنّ سنّةَ الله لا تتخلّف ولا تتوقّف، أَوَلَمْ يَهْدِ لِلَّذِينَ يَرِثُونَ ٱلأرْضَ مِن بَعْدِ أَهْلِهَا أي: أوَلم يتبيَّن لهم: أَن لَّوْ نَشَاء أَصَبْنَـٰهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَنَطْبَعُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لاَ يَسْمَعُونَ [الأعراف:100]. فمَن ينصرُنا من بأس الله إن جاءنا؟! فتأهَّبوا بالتّوبة، واستحصِنوا بالأوبَة، وكونوا لدِين الله أنصارًا، ووالُوا ضراعةً إلى الله وجؤارًا، واستغفِروا ربَّكم إنّه كان غفارا.
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
فاتقوا الله أيها المسلمون، وحافظوا على دينكم وقوموا بواجباته وأركانه، فهو دين الشمول والكمال، لا خير إلا جاء به، ولا شر إلا حذر منه، جاء بجلب المصالح ودرء المفاسد والحفاظ على الدين والنفس والمال والعقل والعرض، قام على أسس عظيمة وأركان متينة، من لم يأت بها فقد خسر دينه، وأهم أركانه بعد الشهادتين الصلاة المفروضة، فهي الفرقان بين الكفر والإيمان، يقول : ((العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر)) خرجه الإمام أحمد وأهل السنن عن بريدة رضي الله عنه، وروى مسلم عن جابر رضي الله عنه أن الرسول قال: ((بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة))، ولا بد من إقامة الصلاة بأركانها وواجباتها في الجماعة في بيوت الله عز وجل.
أدوا زكاة أموالكم ـ يا عباد الله ـ طيبة بها نفوسكم، تمتعوا بما جاء به الدين الإسلامي الحنيف من النظام الأخلاقي والاجتماعي المتميز، وذلك برعاية الأخلاق الحميدة والبعد عن الخصال الذميمة والأخلاق الرذيلة ونشر المحبة والوئام والمحبة والسلام بينكم، والبعد عن الغيبة والنميمة والبهتان، اتبعوا ما جاء به الدين الحنيف من النظام الاقتصادي العادل الذي لا وكس فيه ولا شطط، وذلك برعاية الأموال والحرص على سلامة مدخلها ومخرجها ورعاية المكاسب المباحة والبعد عن الحيل الممنوعة والمكاسب المحرمة، كالربا والسرقة والاختلاس والرشوة ونحوها. احفظوا جوارحكم من الآثام، مروا بالمعروف وانهوا عن المنكر، ولا تبغوا الفساد في الأرض، قوموا على من تحت أيديكم من الأهل والأولاد بالتربية الإسلامية الصحيحة التي لا غلو ولا تقصير فيها، احرصوا على اجتماع القلوب وصفاء النفوس، صلوا الأرحام وبروا الآباء والأمهات، وأعينوا الفقراء والمحتاجين، وتوبوا إلى ربكم من ذنوبكم، فإنه يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات.
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
شباب الإسلام، أنتم أمل الأمة ورجال المستقبل، ولن تبنوا أمجادكم وتؤمّنوا مستقبلكم وتقوموا بحمل الأمانة تجاه دينكم وأمتكم وبلادكم إلا بالاستقامة على دين الله والتحلي بالصبر والمثابرة والأخلاق الكريمة والبعد عن الرذائل والفساد والانحراف، صونوا أنفسكم ـ يا عباد الله ـ عن الملهيات والمغريات، لا تغتروا ـ أيها الشباب ـ بشبابكم وصحتكم، فالموت لا يفرق بين صغير وكبير ولا غني وفقير، تفطنوا لمخططات أعدائكم تجاهكم، وكونوا منها على حذرٍ وحيطة.
أيها الأخوات المسلمات والنساء الفاضلات، إن مكانتكن في الإسلام عظيمة، أنتن الأمهات المشفقات والأخوات الكريمات والمربيات الرحيمات والبنات الفاضلات، لقد فتح الإسلام لكُنَّ أبواب الفضائل، صانكن ورعاكن وحماكن، فالمرأة في هذا الدين درة مصونة وجوهرة مكنونة، حافظ عليها بالستر والحياء والحجاب، ونهى عن كل ما يكون سببًا في التعدي عليها وإيقاع الفتنة بها، من التبرج والسفور والاختلاط والخروج إلى الأسواق، فكن ـ أيتها الأخوات المسلمات ـ عزيزات بدينكن، واحذرن من أعدائكن الذين يلبسون أبهى الحلل، وينادون بألسنة الحلاوة والعسل، بدعوى تحرير المرأة وإنصافها، وهم يريدون القضاء عليها وإهدار عزتها وكرامتها.
ومما ينبغي التحذير منه أن بعض النساء ـ هداهن الله ـ يفهمن الحجاب على غير ما شرع الله، فبعضهن يسترن الرأس فقط، وبعضهن يبدين الأعين بشكل مريب وفاتن، وهذا مخالف للحجاب الشرعي الكامل للمرأة في وجهها وكفيها وجميع بدنها، يٰأَيُّهَا ٱلنَّبِىُّ قُل لأزْوٰجِكَ وَبَنَـٰتِكَ وَنِسَاء ٱلْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَـٰبِيبِهِنَّ ذٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلاَ يُؤْذَيْنَ [الأحزاب:59].
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
نسأل الله تعالى أن يصلح أحوال المسلمين في كل مكان، وأن يهيئ لهم من أمرهم رشدًا.
أقول قولي هذا، وأستغفر الله ولي ولكم ولجميع المسلمين فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.



الخطبة الثانية
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
الحمد لله حمدًا كثيرًا كما أمر، وأشكره وقد تأذن بالزيادة لمن شكر، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له إرغامًا لمن جحد به وكفر، وأشهد أن نبينا محمدًا الشافع المشفّع في المحشر، وعلى آله وأصحابه السادة الغرر، وعلى التابعين ومن تبعهم بإحسان ما غاب كوكب وظهر.
أيها المسلمون، وليكن هذا العيدُ موسمًا للإحسان في كلّ دروب الإحسان، فاتقوا الله تبارك وتعالى، وأطيعوا الله ورسوله لعلكم تفلحون، واستقيموا على شرعه، واشكروه على عموم نعمه وترادف مننه، ألا وإن من نعمة الله عليكم هذه الأنعام التي خلقها لكم وسخرها وذللها لكم، فمنها ركوبكم، ومنها تأكلون، لعلكم تشكرون، وعظموا شعائر ربكم، فإنها من تقوى القلوب.
ألا وإن من الشعائر الظاهرة ما شرعه الله لعباده في هذا اليوم العظيم من التقرب إليه بذبح الأضاحي، فهي سنة أبينا إبراهيم عليه السلام ونبينا محمد عليه الصلاة والسلام، وقصة الخليل عليه السلام مع ابنه الذبيح لا تكاد تخفى على كل مسلم بحمد الله.
أما سنة نبينا في الأضاحي فقد خرج البخاري ومسلم في صحيحيهما أنه ضحى بكبشين أقرنين أملحين ذبحهما بيده، وسمى وكبر، وقال: ((اللهم هذا عن محمد وآل محمد، وهذا عمّن لم يضح من أمة محمد)). وقد يسّر الله على عباده في هذه الشعيرة حيث تجزئ الشاة الواحدة عن الرجل وأهل بيته، كما ثبت في الصحيح عن عبد الله بن هشام رضي الله عنه، فينبغي للعباد أن يتقربوا إلى الله في هذا اليوم بالقيام بهذا العمل العظيم، فما عمِل يوم النحر عملٌ أفضل من إراقة دم، وإنها لتقع من الله بمكان قبل أن تقع على الأرض، وإن للمضحي بكل شعرةٍ وصوفة وقطرة دم أجرا عظيما وثوابا جزيلا، فعلى المضحي أن يطيب نفسًا بأضحيته، وأن يختار ما كان ثمينًا سمينًا صحيحًا سليمًا، سليمًا من العيوب التي تمنع الإجزاء، وهي ما ورد في الحديث الصحيح: ((أربع لا تجزئ في الأضاحي: العوراء البين عورها، والعرجاء البين ضلعها، والمريضة البين مرضها، والعجفاء التي لا تنقي)).
وكلما كانت الأضحية أكمل في ذاتها وصفاتها فهي أفضل وأعظم أجرًا، وليس المقصود ـ يا عباد الله ـ مجرد اللحم الذي يؤكل فقط، ولكن ما تتضمنه هذه الشعيرة من تعظيم لله جل جلاله وإظهار للشكر له والامتثالٍ لأمره، يقول سبحانه: وَٱلْبُدْنَ جَعَلْنَـٰهَا لَكُمْ مّن شَعَـٰئِرِ ٱللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَٱذْكُرُواْ ٱسْمَ ٱللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُواْ مِنْهَا وَأَطْعِمُواْ ٱلْقَـٰنِعَ وَٱلْمُعْتَرَّ كَذٰلِكَ سَخَّرْنَـٰهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ لَن يَنَالَ ٱللَّهَ لُحُومُهَا وَلاَ دِمَاؤُهَا وَلَـٰكِن يَنَالُهُ ٱلتَّقْوَىٰ مِنكُمْ كَذٰلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبّرُواْ ٱللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَبَشّرِ ٱلْمُحْسِنِينَ [الحج:36، 37].
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
فاتقوا الله أيها المسلمون، وانبذوا عن أنفسكم الشح والبخل، فقد أعطاكم الله كثيرًا، وطلب منكم قليلاً، فزكوا في هذه الأيام المباركة عن أنفسكم وأهليكم وأولادكم ووالديكم، ففضل الله واسع، وله الفضل والشكر والحمد والمنة.
وتفطنوا للسنن المعتبرة في الأضاحي، فلا يجزئ في الإبل إلا ما له خمس سنوات، ومن البقر إلا ما تم له سنتان، ومن المعز إلا ما تم له سنة، ومن الضأن إلا ما تم له ستة أشهر. وينبغي الإحسان في الذبح وإراحة الذبيحة، ونحر الإبل قائمة معقولة يدها اليسرى، وذبح البقر والغنم بإضجاعها على جنبها الأيسر.
ويوم العيد وأيام التشريق الثلاثة بعدها كلها وقت للذبح بحمد الله، والأفضل في الأضاحي أن توزّع أثلاثًا: يأكل ثلثًا، ويهدي ثلثًا، ويتصدق بثلث، فلا تحرموا أنفسكم ثواب الله في هذه الأيام المباركة، وكلوا مما أحل الله لكم، وتقربوا إليه بالعج والثج، يقول : ((أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر الله عز وجل)).
ألا فاتقوا الله، واعملوا على إحياءَ سنن رسول الله تحظَوا برضوان ربّكم، وتكونوا عنده من المفلحين الفائزين.
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
عباد الله, إن اليوم الحادي عشر من ذي الحجة هو أول أيام التشريق المباركة التي قال الله عز وجل فيها: وَاذْكُرُواْ اللَّهَ في أَيَّامٍ مَّعْدُوداتٍ [البقرة:203]، قال ابن عباس رضي الله عنهما: (هي أيام التشريق)، وقال فيها النبي : ((أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر لله عز وجل)) أخرجه مسلم وغيره. فأكثروا ـ رحمكم الله ـ من ذكر الله وتكبيره في هذه الأيام المباركة، امتثالاً لأمر ربكم تبارك وتعالى، واستنانًا بسنة نبيكم ، واقتداء بسلفكم الصالح، فقد كان الصحابة رضي الله عنهم يكبرون في هذه الأيام الفاضلة.
فاتقوا الله عباد الله، واعملوا بدينكم تفلحوا وتسعدوا في الدنيا والآخرة.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
هذا واعلموا رحمكم الله، أن من أفضل أعمالكم وأرفعها في درجاتكم وأزكاها عند مليككم كثرة صلاتكم وسلامكم على سيد الأولين والآخرين، النبي المصطفى والنبي المجتبى، كما أمركم بذلك ربكم جل وعلا، فقال عز من قائل سبحانه: إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىّ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيمًا [الأحزاب:56].
اللهم صل وسلم وبارك على نبينا وحبيب قلوبنا وسيدنا محمد بن عبد الله، وارض اللهم عن خلفائه الراشدين: أبي بكر الصديق وعمر الفاروق وعثمان ذي النورين وعلي بن أبي طالب، وارض اللهم عن الصحابة أجمعين، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وعنا معهم برحمتك يا أرحم الراحمين.
اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وارفع بفضلك كلمة الحق والدين، ونكّس رايات الكفرة والملحدين، اللهم عليك بسائر أعداء الدين فإنهم لا يعجزونك، أحصهم اللهم عددًا، واقتلهم بددًا، ولا تغادر منهم أحدًا، أرنا فيهم عجائب قدرتك، وعظيم سطوتك، اللهم اجعل الخلف في صفوفهم، واقذف الرعب في قلوبهم، وخالف كلمتهم، واجعل بأسهم بينهم، ورد كيدهم في نحرهم، وأشغلهم بأنفسهم، واجعلهم عبرة للمعتبرين، يا قوي يا عزيز يا متين...
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 18-11-09, 01:30 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
أمّا بعد: فأوصيكم ـ أيّها النّاس ـ ونفسي بتقوى الله عزّ وجلّ، فاتّقوا الله رحمكم الله، فالتّقوى خير ذخرٍ يُدّخر، واتقوا الفواحشَ ما بطن منها وما ظهَر، ولا تغرّنّكم الحياة الدنيا، ولا يغرّنّكم بالله الغرور.
عباد الله، اشكروا الله جل وعلا أن بلّغكم هذا اليوم العظيم وهذا الموسم الكريم، واعلموا ـ رحمكم الله ـ أن يومكم هذا يوم مبارك، رفع الله قدره، وأعلى ذكره، وسماه يوم الحج الأكبر، وجعله عيدًا للمسلمين حجاجًا ومقيمين، فيه ينتظم عقد الحجيج على صعيد منى بعد أن وقفوا بعرفة وباتوا بمزدلفة، في هذا اليوم المبارك يتقرب المسلمون إلى ربهم بذبح ضحاياهم اتباعًا لسنة الخليلين إبراهيم ومحمد عليهما الصلاة والسلام. فهنيئًا للمسلمين في هذا اليوم المبارك، هنيئًا لهم بحلول هذا العيد السعيد.
واعلموا ـ رحمكم الله ـ أن السعادة في العيد لا تكمن في المظاهر والشكليات، وإنما تتجسد في المعنويات وعمل الصالحات، واذكروا نعمة الله عليكم مما تنعمون به من حلول العيد المبارك في أمن وأمان، وصحة وخير وسلام وإيمان.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
عباد الله، يقعُ هذا العيدُ شكرًا لله تعالى على العبادات الواقعة في شهر ذي الحجة، وأعظمُها إقامة وظيفةِ الحجّ، فكانت مشروعيةُ العيد تكملةً لما اتّصل، وشكرًا لله تعالى على نعمِه التي أنعمَ الله بها على عباده، وتكريمٌ من الله لجميع المسلمين بأن جعلَ لهم عقبَ الأعمال الصالحة وعقبَ يومِ عرفَة عيدَ الأضحى. إظهارُ الفرح والسرور في العيدين مندوبٌ، ومن شعائر هذا الدين الحنيف.
أيها المؤمنون الموحدون، لمن تظنون هذا العيد؟ أهو لمن لبس الحلل القشيبة وهو عارٍ من لباس التقوى ولباس التقوى ذلك خير؟! أهو لمن إذا نظر الله إلى قلبه وجده مليئًا بالحقد والحسد والغيبة والنميمة والظلم والفسق والخيانة والتطاول على الناس وإيذائهم، مليئًا بالمشاحنات وقطيعة الأرحام وعقوق الآباء والأمهات؟! أهو لمن ضيع حظه من الصلوات المكتوبات وعصى رب الأرض والسماوات؟! كلا وألف كلا، ليس العيد السعيد لهذا، العيد السعيد لمن خاف يومًا تقشعر فيه الأبدان، العيد لمن استعد للعرض على الرب سبحانه وتعالى، العيد لمن اتقى الله في السر والعلن، العيد لمن وصل ما بينه وبين الله وما بينه وبين العباد، العيد لمن عمر بيته بالقرآن وأخرج آلات اللهو ومزامير الشيطان، العيد لمن زُحزح عن النار والحر الشديد والقعر البعيد التي طعام أهلها الزقوم وشرابهم الصديد ولباسهم القطران والحديد، وفاز بجنة لا يفنى نعيمها ولا يبيد. ذلكم ـ يا عباد الله ـ هو السعيد في عيده.
فاتقوا الله، وطهروا قلوبكم من الرذائل والأدران، وأعمالكم من كل ما يتنافى مع السنة والقرآن، تحظوا بفرحة العيد الحقة والفوز النافع الذي ذكره الله بقوله: فَمَنْ زُحْزِحَ عَنْ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ [آل عمران:185]، وقوله تعالى: وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوا بِمَفَازَتِهِمْ لا يَمَسُّهُمْ السُّوءُ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [الزمر:61].
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
أيّها المسلمون، اعلموا أنكم مستهدفون من أعداء الإسلام من المشرق والمغرب، ومن جميع طوائف الأرض ومللها، من يهود ونصارى ووثنيين وملاحدة، وإنهم ليتكالبون على المسلمين ـ كما وصفهم نبينا ـ كما يتداعى الأكلة إلى قصعتها، وهل رأيتم ـ عباد الله ـ قصعة تكالب عليها الأعداء أكبر من قصعة الإسلام؟! والله غالب على أمره، ولكن أكثر الناس لا يعلمون. إن هذا الدين عزيز، وإن الله ناصره ومظهره، والعاقبة لأهله. فينبغي على أمة الإسلام أن تتنبه للخطر العظيم القادم.
فيا أمة الإسلام، هذا دينكم وشرع ربكم وسنة نبيكم بين أيديكم، تمسكوا بها، وعضوا عليها بالنواجذ. فوالله، وبالله، وتالله، لن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها، وإياكم والمحدثات من المناهج والأفكار والأهواء والطرق والآراء، فإن خير الهدي هدي محمد ، وشر الأمور محدثاتها، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار، والعياذ بالله.
إنَّ الأمَّة حين تخلَّت عن أمرِ الله صارت مهينةً مستكينَة، يطؤها الخفُّ والحافر، وينالُها الكافِر الماكر، وثِقت بمَن لا يفي بالعهود، وأسلمَت نفسَها للعدوّ اللدود، وتلَّت جبينَها لذابِحها، ومنحت رباطَها لخانقِها، على حسابِ دينها وأمنِها وحاضرِها ومستقبلِها، في عالَم الكذبِ والخِداع والمكرِ والأطماع، حتّى باءت بالسُّخطتَين وذاقت الأمَرَّين، ولا ينفَع اليومَ بكاءٌ ولا عَويل، وليس الآنَ ثمَّةَ مخرجٌ لهذا الهوان إلا صدقُ اللجَأ إلى الله، فهو العظيم الذي لا أعظمَ منه، والعليّ الذي لا أعلى منه، والكبير الذي لا أكبر منه، والقادرُ الذي لا أقدرَ منه، والقويّ الذي لا أقوى منه، العظيمُ أبدًا حقًّا وصدقًا، لا يُعصَى كُرهًا، ولا يُخالَف أمرُه قهرًا.
أيّها المسلمون، ما أصابنا اليومَ إنّما هو بسبَب ذنوبِنا وإسرافِنا في أمرنا وما فعله السّفهاء منا.
يا أمّة محمّد ، آن للمنكرَات أن تُنكَر، آنَ لقنَوات الخزيِ أن تُمنَع وتُكسَر، آنَ للرّبا أن يُهجَر، آنَ للأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر أن يَظهَر، آنَ لبلادِ الإسلام أن تتطهَّر، آن لدين الله أن يُنصَر، آنَ للأمّة أن تتذكَّر قولَ سيِّد البشر محمّد : ((من التمَسَ رضا الله بسخطِ النّاس رضي الله عنه وأرضى عنه الناسَ، ومن التَمس رضا الناسِ بسخَط الله سخِط الله عنه وأسخطَ عليهِ الناس))، وفي لفظٍ: ((من أرضى اللهَ بسخط النّاس كفاه الله، ومن أسخطَ الله برضا النّاس وكله الله إلى النّاس))، وعلى الأمّة أن تحذَر في هذا الوقتِ كلَّ ناعق ومنافقٍ ممَّن لا تؤمَن غوائلهم، ولا تَقِف مكائِدهم، الذين أزكَموا الأنوفَ بنَتَن هذيانِهم وعفَن أباطيلهم وخطراتهم، التي ضرَّت وجرَّت على الأمّة من الويلات والنّكبات ما جرّت، سيماهم التّرامُز وديدنُهم التغامُز، ينادون بالانفِتاح، ويسعَون إلى تغريب الأمّة، وجوهٌ كالحَة، ونواصِي كاذِبة، وأفكارٌ خاطِئة، تُثير البلبلَة، وتخلُق الخَلخَلة، وتزرَع بُذور الفُرقة في وقتٍ نحتاج فيه إلى اجتماعِ الكلمَة ووَحدة الصّفِّ والتّعاضُد والتّساند.
أيّها المسلمون، إنَّ ممَّا يُذيب القلبَ كمدًا ويعتصِر له الفؤادُ ألمًا أن ترى بعضَ المسلمين ـ ونحن في هذه الأحداثِ المؤلِمة ـ وهم في غفلةٍ معرِضون، لاهيةً قلوبُهم يلعبون، نرى صوَرًا مريضَة شائِهة ونفوسًا تائهة تلهو في أحلكِ الظّروف، وتمرَح في أخطرِ المواقف، وتهزَل في مواطِن الصّرامة، وتلعَب في زمَن البلاءِ والبأساء والضّرّاء، غفلةٌ عن النّذر، وإعراضٌ عن التّذكِرة. ها هي البيوتُ قد مُلئت بالمنكرات فما دفعناها، ها هي المعاصي كثُرت في المجتمعات فما منعناها، ترخُّصٌ بَغيض، وتساهلٌ مقيت، واستهتار مُميت، فأينَ تعظيمُ شعائر الله يا من تعصون؟! أين الوقوفُ عند حدود الله يا من تعتَدون؟! أين الذين هم لربِّهم يَرهبون؟! أين الذين هم من خشيةِ ربِّهم مشفِقون؟! أين الخوفُ والوجل؟! أين الخشيةُ من سوءِ العمَل؟! لقد قُوِّض بنيانُ العفاف، وطُوِّحت جُدران الفضائِل، جِيلٌ في ريَعان الشّباب وغضاضة الإهاب قد ارتَضع لبانَ سوء، وسقط في مستنقَعٍ موبوء، فمن الذي أوردَه معاطبَ الهلاك؟! من الذي أسقطه في تِلك الأشواك ؟! ما أشدَّ المفارقةَ وأبعدَ المشابهة بين الأمسِ واليوم، هُوّة عميقةٌ وبَون واسعٌ وفرق شاسع.
أيّها المسلمون، إنَّ أجيالنا اليومَ تتعرَّض لسُعار الفسادِ وطغيان التّغريب وداءِ التّمييع والإهمال، وسيسألنا الله عن تضييع هذه الأجيال، فهل أعدَدنا جوابًا؟! وهل سيكون الجواب صوابًا؟! يقول رسول الهدى : ((كلّكم راع، وكلّكم مسؤول عن رعيّته، فالأمير راع، والرّجل راعٍ على أهل بيته، والمرأة راعية على بيت زوجها وولدِه، فكلّكم راعٍ، وكلّكم مسؤول عن رعيّته)) أخرجه البخاري.
أيّها المسلمون، إذا فشِلنا في هذا الجِهاد جهادِنا مع أنفسنا وإصلاحِ مجتمعاتنا وأجيالِنا فسنفشل في كلّ ميادين القتال وساحات النزال، إنَّ كلَّ الضّرباتِ الموجِعة والهزائم المتتابعة والنّكسات المُفظِعة التي نتلقّاها يومًا بعد يوم إنّما هي بسببِ إضاعتِنا للعهد الذي استخلفَنا الله لتحقيقه، ومكَّننا في هذه الأرض لتطبيقِه.
إنّ على الأمّة أن تطرحَ عنها الأمنَ الكاذب والغفلةَ المردِية، وأن تتَّعِظ بتجاربِ البشر، وأن لا تغترَّ برغد العيش ورخاءِ الحياة، فإنّ سنّةَ الله لا تتخلّف ولا تتوقّف، أَوَلَمْ يَهْدِ لِلَّذِينَ يَرِثُونَ ٱلأرْضَ مِن بَعْدِ أَهْلِهَا أي: أوَلم يتبيَّن لهم: أَن لَّوْ نَشَاء أَصَبْنَـٰهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَنَطْبَعُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لاَ يَسْمَعُونَ [الأعراف:100]. فمَن ينصرُنا من بأس الله إن جاءنا؟! فتأهَّبوا بالتّوبة، واستحصِنوا بالأوبَة، وكونوا لدِين الله أنصارًا، ووالُوا ضراعةً إلى الله وجؤارًا، واستغفِروا ربَّكم إنّه كان غفارا.
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
فاتقوا الله أيها المسلمون، وحافظوا على دينكم وقوموا بواجباته وأركانه، فهو دين الشمول والكمال، لا خير إلا جاء به، ولا شر إلا حذر منه، جاء بجلب المصالح ودرء المفاسد والحفاظ على الدين والنفس والمال والعقل والعرض، قام على أسس عظيمة وأركان متينة، من لم يأت بها فقد خسر دينه، وأهم أركانه بعد الشهادتين الصلاة المفروضة، فهي الفرقان بين الكفر والإيمان، يقول : ((العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر)) خرجه الإمام أحمد وأهل السنن عن بريدة رضي الله عنه، وروى مسلم عن جابر رضي الله عنه أن الرسول قال: ((بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة))، ولا بد من إقامة الصلاة بأركانها وواجباتها في الجماعة في بيوت الله عز وجل.
أدوا زكاة أموالكم ـ يا عباد الله ـ طيبة بها نفوسكم، تمتعوا بما جاء به الدين الإسلامي الحنيف من النظام الأخلاقي والاجتماعي المتميز، وذلك برعاية الأخلاق الحميدة والبعد عن الخصال الذميمة والأخلاق الرذيلة ونشر المحبة والوئام والمحبة والسلام بينكم، والبعد عن الغيبة والنميمة والبهتان، اتبعوا ما جاء به الدين الحنيف من النظام الاقتصادي العادل الذي لا وكس فيه ولا شطط، وذلك برعاية الأموال والحرص على سلامة مدخلها ومخرجها ورعاية المكاسب المباحة والبعد عن الحيل الممنوعة والمكاسب المحرمة، كالربا والسرقة والاختلاس والرشوة ونحوها. احفظوا جوارحكم من الآثام، مروا بالمعروف وانهوا عن المنكر، ولا تبغوا الفساد في الأرض، قوموا على من تحت أيديكم من الأهل والأولاد بالتربية الإسلامية الصحيحة التي لا غلو ولا تقصير فيها، احرصوا على اجتماع القلوب وصفاء النفوس، صلوا الأرحام وبروا الآباء والأمهات، وأعينوا الفقراء والمحتاجين، وتوبوا إلى ربكم من ذنوبكم، فإنه يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات.
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
شباب الإسلام، أنتم أمل الأمة ورجال المستقبل، ولن تبنوا أمجادكم وتؤمّنوا مستقبلكم وتقوموا بحمل الأمانة تجاه دينكم وأمتكم وبلادكم إلا بالاستقامة على دين الله والتحلي بالصبر والمثابرة والأخلاق الكريمة والبعد عن الرذائل والفساد والانحراف، صونوا أنفسكم ـ يا عباد الله ـ عن الملهيات والمغريات، لا تغتروا ـ أيها الشباب ـ بشبابكم وصحتكم، فالموت لا يفرق بين صغير وكبير ولا غني وفقير، تفطنوا لمخططات أعدائكم تجاهكم، وكونوا منها على حذرٍ وحيطة.
أيها الأخوات المسلمات والنساء الفاضلات، إن مكانتكن في الإسلام عظيمة، أنتن الأمهات المشفقات والأخوات الكريمات والمربيات الرحيمات والبنات الفاضلات، لقد فتح الإسلام لكُنَّ أبواب الفضائل، صانكن ورعاكن وحماكن، فالمرأة في هذا الدين درة مصونة وجوهرة مكنونة، حافظ عليها بالستر والحياء والحجاب، ونهى عن كل ما يكون سببًا في التعدي عليها وإيقاع الفتنة بها، من التبرج والسفور والاختلاط والخروج إلى الأسواق، فكن ـ أيتها الأخوات المسلمات ـ عزيزات بدينكن، واحذرن من أعدائكن الذين يلبسون أبهى الحلل، وينادون بألسنة الحلاوة والعسل، بدعوى تحرير المرأة وإنصافها، وهم يريدون القضاء عليها وإهدار عزتها وكرامتها.
ومما ينبغي التحذير منه أن بعض النساء ـ هداهن الله ـ يفهمن الحجاب على غير ما شرع الله، فبعضهن يسترن الرأس فقط، وبعضهن يبدين الأعين بشكل مريب وفاتن، وهذا مخالف للحجاب الشرعي الكامل للمرأة في وجهها وكفيها وجميع بدنها، يٰأَيُّهَا ٱلنَّبِىُّ قُل لأزْوٰجِكَ وَبَنَـٰتِكَ وَنِسَاء ٱلْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَـٰبِيبِهِنَّ ذٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلاَ يُؤْذَيْنَ [الأحزاب:59].
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
نسأل الله تعالى أن يصلح أحوال المسلمين في كل مكان، وأن يهيئ لهم من أمرهم رشدًا.
أقول قولي هذا، وأستغفر الله ولي ولكم ولجميع المسلمين فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.



الخطبة الثانية
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
الحمد لله حمدًا كثيرًا كما أمر، وأشكره وقد تأذن بالزيادة لمن شكر، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له إرغامًا لمن جحد به وكفر، وأشهد أن نبينا محمدًا الشافع المشفّع في المحشر، وعلى آله وأصحابه السادة الغرر، وعلى التابعين ومن تبعهم بإحسان ما غاب كوكب وظهر.
أيها المسلمون، وليكن هذا العيدُ موسمًا للإحسان في كلّ دروب الإحسان، فاتقوا الله تبارك وتعالى، وأطيعوا الله ورسوله لعلكم تفلحون، واستقيموا على شرعه، واشكروه على عموم نعمه وترادف مننه، ألا وإن من نعمة الله عليكم هذه الأنعام التي خلقها لكم وسخرها وذللها لكم، فمنها ركوبكم، ومنها تأكلون، لعلكم تشكرون، وعظموا شعائر ربكم، فإنها من تقوى القلوب.
ألا وإن من الشعائر الظاهرة ما شرعه الله لعباده في هذا اليوم العظيم من التقرب إليه بذبح الأضاحي، فهي سنة أبينا إبراهيم عليه السلام ونبينا محمد عليه الصلاة والسلام، وقصة الخليل عليه السلام مع ابنه الذبيح لا تكاد تخفى على كل مسلم بحمد الله.
أما سنة نبينا في الأضاحي فقد خرج البخاري ومسلم في صحيحيهما أنه ضحى بكبشين أقرنين أملحين ذبحهما بيده، وسمى وكبر، وقال: ((اللهم هذا عن محمد وآل محمد، وهذا عمّن لم يضح من أمة محمد)). وقد يسّر الله على عباده في هذه الشعيرة حيث تجزئ الشاة الواحدة عن الرجل وأهل بيته، كما ثبت في الصحيح عن عبد الله بن هشام رضي الله عنه، فينبغي للعباد أن يتقربوا إلى الله في هذا اليوم بالقيام بهذا العمل العظيم، فما عمِل يوم النحر عملٌ أفضل من إراقة دم، وإنها لتقع من الله بمكان قبل أن تقع على الأرض، وإن للمضحي بكل شعرةٍ وصوفة وقطرة دم أجرا عظيما وثوابا جزيلا، فعلى المضحي أن يطيب نفسًا بأضحيته، وأن يختار ما كان ثمينًا سمينًا صحيحًا سليمًا، سليمًا من العيوب التي تمنع الإجزاء، وهي ما ورد في الحديث الصحيح: ((أربع لا تجزئ في الأضاحي: العوراء البين عورها، والعرجاء البين ضلعها، والمريضة البين مرضها، والعجفاء التي لا تنقي)).
وكلما كانت الأضحية أكمل في ذاتها وصفاتها فهي أفضل وأعظم أجرًا، وليس المقصود ـ يا عباد الله ـ مجرد اللحم الذي يؤكل فقط، ولكن ما تتضمنه هذه الشعيرة من تعظيم لله جل جلاله وإظهار للشكر له والامتثالٍ لأمره، يقول سبحانه: وَٱلْبُدْنَ جَعَلْنَـٰهَا لَكُمْ مّن شَعَـٰئِرِ ٱللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَٱذْكُرُواْ ٱسْمَ ٱللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُواْ مِنْهَا وَأَطْعِمُواْ ٱلْقَـٰنِعَ وَٱلْمُعْتَرَّ كَذٰلِكَ سَخَّرْنَـٰهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ لَن يَنَالَ ٱللَّهَ لُحُومُهَا وَلاَ دِمَاؤُهَا وَلَـٰكِن يَنَالُهُ ٱلتَّقْوَىٰ مِنكُمْ كَذٰلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبّرُواْ ٱللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَبَشّرِ ٱلْمُحْسِنِينَ [الحج:36، 37].
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
فاتقوا الله أيها المسلمون، وانبذوا عن أنفسكم الشح والبخل، فقد أعطاكم الله كثيرًا، وطلب منكم قليلاً، فزكوا في هذه الأيام المباركة عن أنفسكم وأهليكم وأولادكم ووالديكم، ففضل الله واسع، وله الفضل والشكر والحمد والمنة.
وتفطنوا للسنن المعتبرة في الأضاحي، فلا يجزئ في الإبل إلا ما له خمس سنوات، ومن البقر إلا ما تم له سنتان، ومن المعز إلا ما تم له سنة، ومن الضأن إلا ما تم له ستة أشهر. وينبغي الإحسان في الذبح وإراحة الذبيحة، ونحر الإبل قائمة معقولة يدها اليسرى، وذبح البقر والغنم بإضجاعها على جنبها الأيسر.
ويوم العيد وأيام التشريق الثلاثة بعدها كلها وقت للذبح بحمد الله، والأفضل في الأضاحي أن توزّع أثلاثًا: يأكل ثلثًا، ويهدي ثلثًا، ويتصدق بثلث، فلا تحرموا أنفسكم ثواب الله في هذه الأيام المباركة، وكلوا مما أحل الله لكم، وتقربوا إليه بالعج والثج، يقول : ((أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر الله عز وجل)).
ألا فاتقوا الله، واعملوا على إحياءَ سنن رسول الله تحظَوا برضوان ربّكم، وتكونوا عنده من المفلحين الفائزين.
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
عباد الله, إن اليوم الحادي عشر من ذي الحجة هو أول أيام التشريق المباركة التي قال الله عز وجل فيها: وَاذْكُرُواْ اللَّهَ في أَيَّامٍ مَّعْدُوداتٍ [البقرة:203]، قال ابن عباس رضي الله عنهما: (هي أيام التشريق)، وقال فيها النبي : ((أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر لله عز وجل)) أخرجه مسلم وغيره. فأكثروا ـ رحمكم الله ـ من ذكر الله وتكبيره في هذه الأيام المباركة، امتثالاً لأمر ربكم تبارك وتعالى، واستنانًا بسنة نبيكم ، واقتداء بسلفكم الصالح، فقد كان الصحابة رضي الله عنهم يكبرون في هذه الأيام الفاضلة.
فاتقوا الله عباد الله، واعملوا بدينكم تفلحوا وتسعدوا في الدنيا والآخرة.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
هذا واعلموا رحمكم الله، أن من أفضل أعمالكم وأرفعها في درجاتكم وأزكاها عند مليككم كثرة صلاتكم وسلامكم على سيد الأولين والآخرين، النبي المصطفى والنبي المجتبى، كما أمركم بذلك ربكم جل وعلا، فقال عز من قائل سبحانه: إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىّ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيمًا [الأحزاب:56].
اللهم صل وسلم وبارك على نبينا وحبيب قلوبنا وسيدنا محمد بن عبد الله، وارض اللهم عن خلفائه الراشدين: أبي بكر الصديق وعمر الفاروق وعثمان ذي النورين وعلي بن أبي طالب، وارض اللهم عن الصحابة أجمعين، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وعنا معهم برحمتك يا أرحم الراحمين.
اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وارفع بفضلك كلمة الحق والدين، ونكّس رايات الكفرة والملحدين، اللهم عليك بسائر أعداء الدين فإنهم لا يعجزونك، أحصهم اللهم عددًا، واقتلهم بددًا، ولا تغادر منهم أحدًا، أرنا فيهم عجائب قدرتك، وعظيم سطوتك، اللهم اجعل الخلف في صفوفهم، واقذف الرعب في قلوبهم، وخالف كلمتهم، واجعل بأسهم بينهم، ورد كيدهم في نحرهم، وأشغلهم بأنفسهم، واجعلهم عبرة للمعتبرين، يا قوي يا عزيز يا متين...
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 18-11-09, 01:35 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
أما بعد:
أيها المسلمون في بيت الله الحرام، أيها الحجاج في المشاعر المقدسة، أيها المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها، اتقوا الله عز وجل وذلك بامتثال أوامره واجتناب نواهيه، وتمسكوا بإسلامكم وتمسكوا بعقيدتكم مصدر العزة والقوة والهيمنة والمجد والسعادة الأبدية.
عباد الله، إن يومكم هذا يوم عظيم رفع الله قدره وسماه يوم الحج الأكبر، فيه أعز الله دينه والمسلمين وتبرأ ورسوله من الشرك والمشركين فهو يوم شريف جليل فضيل فهو الحج الأكبر وعيد الأضحى والنحر فهو الحج الأكبر؛ لأن حجاج بيت الله الحرام يؤدون فيه معظم مناسك الحج يرمون الجمرة الكبرى ويذبحون الهدايا ويحلقون رؤوسهم ويطوفون بالبيت ويسعون بين الصفا والمروة وهو عيد الأضحى النحر؛ لأن المسلمين يضحون فيه وينحرون هداياهم ((وما عمل ابن آدم يوم النحر عملاً أحب إلى الله من إراقة دم)) [1]، وإن للمضحي بكل شعرة حسنة.
أيها المسلمون، إن هذه الأضاحي هي سنة أبيكم إبراهيم ونبيكم محمد ، وإنها لسنة مؤكدة ينبغي للقادرين عليها أن يحيوها وألا يتساهلوا فيها فيحرموا من فضل الله عز وجل ولقد أمر الله سبحانه خليله إبراهيم عليه السلام بذبح ولده وفلذة كبده فامتثل أمر ربه وقال لابنه: يٰبُنَىَّ إِنّى أَرَىٰ فِى ٱلْمَنَامِ أَنّى أَذْبَحُكَ فَٱنظُرْ مَاذَا تَرَىٰ [الصافات:102]، فاستسلم الابن لأمر الله وأذعن لقضائه وقال: يٰأَبَتِ ٱفْعَلْ مَا تُؤمَرُ سَتَجِدُنِى إِن شَاء ٱللَّهُ مِنَ ٱلصَّـٰبِرِينَ فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ وَنَـٰدَيْنَـٰهُ أَن يٰإِبْرٰهِيمُ قَدْ صَدَّقْتَ ٱلرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِى ٱلْمُحْسِنِينَ إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ ٱلْبَلاَء ٱلْمُبِينُ وَفَدَيْنَـٰهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ [الصافات:102-107]، فاعتبروا أيها المسلمون بهذه الحادثة العظيمة وأحبوا هذه السنة الكريمة فقد أمر إبراهيم بذبح أعز الناس عنده، وأحب الناس إليه وهو ابنه وفلذة كبده، فبادر وأسرع لكلام ربه أفليس من أُمر بذبح شاة مزجاة الثمن أولى بالمبادرة والتنفيذ إلا عند من آثر الحياة الدنيا وغلبه حب الدرهم والدينار فبخل بما آتاه الله من فضله ـ والعياذ بالله ـ.
ولقد وسّع الإسلام على المسلمين في ذبح الأضاحي حيث تجزئ الشاة الواحدة عن الرجل وأهل بيته لحديث أبي أيوب رضي الله عنه قال: (كان الرجل في عهد رسول الله يضحي بالشاة الواحدة عنه وعن أهل بيته) [2]، واعلموا يا عباد الله أن للأضحية شروطاً ثلاثة:
الأول: أن تبلغ السن المعتبرة شرعاً، وهو خمس سنوات في الإبل وسنتان في البقر وسنة كاملة في المعز ونصف سنة في الضأن.
الثاني: أن تكون سليمة من العيوب، التي تمنع الإجزاء كالعرجاء البين ضلعها أو المريضة البيّن مرضها والعجفاء الهزيلة التي لا مخ فيها، والعوراء البيّن عورها، وكلما كانت الأضحية أكمل في ذاته وفي صفاتها فهي أفضل وأعظم أجراً.
الثالث: أن تقع في الوقت المحدد للتضحية شرعاً، وهو بعد الفراغ من صلاة العيد والأفضل أن ينتظر حتى يفرغ الإمام من الخطبتين، وينتهي الوقت في اليوم الثالث بعد العيد ويسمي أضحيته عند الذبح ويقول إذا أضجعها عند الذبح: بسم الله والله أكبر، اللهم هذا منك ولك، اللهم هذا عن فلان أو عن فلانة كما ثبت بذلك السنة الصحيحة.
واعلموا أن للزكاة شروطاً منها:
الأول: أن يقول عند الذبح باسم الله، فمن لم يقل ذلك فذبيحته ميتة يحرم أكلها قال تعالى: وَلاَ تَأْكُلُواْ مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ ٱسْمُ ٱللَّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ [الأنعام:121]، وقال : ((ما أنهر الدم وذكر اسم الله عليه فكل)) [3].
الثاني: إنهار الدم بأن يقطع الحلقوم وهو مجرى النفس والمريء وهو مجرى الطعام ويتمم ذلك بقطع الودجين، وهما عرقان غليظان محيطان بالحلقوم يثعب منهما الدم وجميع الرقبة من أعلها إلى أسفلها موضع للذبح، لكن الأفضل نحر الإبل من أسفل الرقبة في الوهدة التي بين العنق وأسفل الصدر، وذبح البقر والغنم من أعلى الرقبة مما يلي الرأس، وينبغي الإحسان بالذبح بأن يذبح برفق وبسكين حادة يمررها بقوة وسرعة، وأن يضجعها على جنبها الأيسر، ولا يلوي يدها على عنقها من خلفها عند الذبح ولا يسلخها أو يكسر رقبتها قبل أن تموت، والسنة أن يأكل المسلم من أضحيته وأن يهدي وأن يتصدق منها وأن يتولى ذبحها أو يحضرها عند الذبح ولا يعطي الجزار أجرته منها.
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
أمة الإسلام، إن يومكم هذا يوم عظيم وموسم كريم، شرفه الله عز وجل وعظمه وجعله عيداً للمسلمين في جميع أقطارهم وأمصارهم من حج منهم ومن لم يحج، فالحجاج ينزلون فيه إلى منى ويرمون جمرة العقبة ويذبحون هداياهم ويحلقون رؤوسهم ويطوفون بالبيت ويسعون بين الصفا والمروة، وأهل الأمصار يجتمعون فيه على ذكر الله وتكبيره والصلاة له ثم ينسكون عقب ذلك نسكهم ويقربون قرابينهم بإراقة دم ضحاياهم ويكون ذلك منهم تقرباً إلى الله وشكراً له على نعمه: قُلْ إِنَّ صَلاَتِى وَنُسُكِى وَمَحْيَاىَ وَمَمَاتِى للَّهِ رَبّ ٱلْعَـٰلَمِينَ لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذٰلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ ٱلْمُسْلِمِينَ [الأنعام:162، 163].
أخرج الشيخان في صحيحهما أن النبي ضحى بكبشين أقرنين أملحين ذبحهما بيده وسمّى وكبر، وفي رواية أنه عليه الصلاة والسلام ذبح كبشين وذبح أحدهما وقال: ((بسم الله اللهم هذا عن محمد وأهل بيته)) [4] وقرّب الآخر وقال: ((بسم الله اللهم، هذا منك ولك عمن لم يضح من أمة محمد)) [5].
فاتقوا الله عباد الله، وانفضوا عن أنفسكم الشح والبخل، وأنفقوا من مال الله الذي آتاكم وتقربوا إلى الله عز وجل بالعج والثج، واستنُّوا بسنة نبيكم محمد وضحوا في هذه الأيام العظيمة لأنفسكم وأهليكم من الزوجات والأولاد والوالدين وأشركوهم في ثوابها فإن فضل الله لا حدّ له ولا غاية.
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَلِكُلّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا لّيَذْكُرُواْ ٱسْمَ ٱللَّهِ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُمْ مّن بَهِيمَةِ ٱلاْنْعَـٰمِ فَإِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وٰحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُواْ وَبَشّرِ ٱلْمُخْبِتِينَ [الحج:34].
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
يقول تعالى ممتناً على عباده وَٱلاْنْعَـٰمَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْء وَمَنَـٰفِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَىٰ بَلَدٍ لَّمْ تَكُونُواْ بَـٰلِغِيهِ إِلاَّ بِشِقّ ٱلانفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ [النحل:5-7]، ويقول سبحانه: أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا خَلَقْنَا لَهُم مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعـٰماً فَهُمْ لَهَا مَـٰلِكُونَ وَذَلَّلْنَـٰهَا لَهُمْ فَمِنْهَا رَكُوبُهُمْ وَمِنْهَا يَأْكُلُونَ وَلَهُمْ فِيهَا مَنَـٰفِعُ وَمَشَـٰرِبُ أَفَلاَ يَشْكُرُونَ [يس:71-73].
إخوة الإسلام في كل مكان، أيها المجمع العظيم أذكركم والذكرى تنفع المؤمنين، أن الله خلقنا لعبادته وتوحيده وحذرنا من الإشراك به في القول والعمل، ورتب على ذلك خسران الدنيا والآخرة وحرمان الجنة ودخول النار والعياذ بالله: إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِٱللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ ٱللَّهُ عَلَيهِ ٱلْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ ٱلنَّارُ وَمَا لِلظَّـٰلِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ [المائدة:72]، فأخلصوا توحيدكم لربكم وحققوا إيمانكم واحذروا صرف نوع من أنواع العبادة لغير الله عز وجل فذلك الذنب الذي لا يغفر إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِٱللَّهِ فَقَدِ ٱفْتَرَىٰ إِثْماً عَظِيماً [النساء:48]، وَمَن يُشْرِكْ بِٱللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَـٰلاً بَعِيداً [النساء:116]، وإياكم والبدع في الدين، فإن كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار، واحذروا خرافات المخرفين وشعوذة المشعوذين واتباع المضلين الذين لا يضرون ولا ينفعون واتبعوا سنة نبيكم فخير الهدي هدي محمد وتمسكوا بكتاب الله وسنة نبيه مصدري الفلاح والغلبة يقول : ((تركت فيكم ما إن تمسكتم به فلن تضلوا بعدي أبداً كتاب الله وسنتي)) [6].
ولا خلاص لما يعيشه العالم اليوم من تدهور وضياع وانحلال وفتن إلا بالرجوع إليهما والتحاكم إليهما في كل صغير وكبير فلا عز يُنشد ولا أمن يذكر ولا سعادة تطلب إلا بتحكيم شريعة الله والوقوف عند حدوده وترك ما سوى ذلك، والاعتصام بحبل الله جميعاً وعدم التفرق والاختلاف، وليت المسلمين اليوم يستفيدون من مناسبات الخير والإحسان وأوقات البر والغفران ويغيروا من حياتهم ويسيروا على نهج ربهم وسنة نبيهم عليه الصلاة والسلام.
إنني في هذا اليوم المبارك، في يوم الحج الأكبر، في هذا العيد السعيد ـ بإذن الله عز وجل ـ أنادي باسم كل مسلم غيور على دينه من أطهر بقعة على وجه الأرض، من مكة المكرمة، من جوار الكعبة المشرفة، من حرم الله الآمن أنادي المسلمين أينما وجدوا وحيثما حلَّوا للعودة الرشيدة إلى دينهم وأن يكونوا يداً واحدةً على أعدائهم فإلى متى الغفلة أيها المسلمون؟! وإلى متى الإعراض عن شرع الله وإلى متى اتباع الأهواء؟! إِنَّ فِى ذٰلِكَ لَذِكْرَىٰ لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى ٱلسَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ [ق:37].
اللهم اجعل عيدنا سعيداً، اللهم أعده علينا أعواماً عديدة وأزمنة مديدة، اللهم أعده على الأمة الإسلامية جمعاء وقد تحقق لها ما تصبوا إليه من عز وكرامة وغلبة على الأعداء.
أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية
الحمد لله الذي بلغنا بمنّه ولطفه هذا اليوم العظيم، أحمده سبحانه وأشكره على سوابغ نعمه، وأصلي وأسلم على أشرف أنبيائه ورسله نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه ودعا بدعوته إلى يوم الدين.
الله أكبر الله أكبر، الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر كبيراً والحمد لله كثيراً، وسبحان الله وبحمده بكرةً وأصيلاً.
أيها المسلمون، اتقوا الله تعالى واشكروه على نعمه العظيمة وآلائه الجسيمة وأطيعوا ربكم في السر والعلانية، في المنشط والمكره، في العسر واليسر، في كل حال وفي كل زمان، واحذروا الغفلة عن الله والدار الآخرة والاغترار بالدنيا وشهواتها فهي زائلة ولا محالة ولا ينفعكم إلا الأعمال الصالحة فعما قليل تنقلون من دوركم وأموالكم إلى حفر ضيقة، هي إما روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار. إِنَّهُ مَن يَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِماً فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لاَ يَمُوتُ فِيهَا وَلاَ يَحْيَىٰ وَمَن يَأْتِهِ مُؤْمِناً قَدْ عَمِلَ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ فَأُوْلَـئِكَ لَهُمُ ٱلدَّرَجَـٰتُ ٱلْعُلَىٰ [طه:74، 75].
فالسعيد في العيد يا عباد الله، من عمل الصالحات واشتغل بذكر الله عز وجل وشكره وتقرب إلى الله بذبح نسكه وابتعد عن اللهو واللعب والتشاغل بسقط القول وتافه العمل. فاتقوا الله عباد الله، واجعلوا يوم عيدكم يوم ذكر لله وتكبير له وشكر له، يقول تعالى: وَٱذْكُرُواْ ٱللَّهَ فِى أَيَّامٍ مَّعْدُودٰتٍ [البقرة:203]، ويقول : ((أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر لله عز وجل)) [1] وليس السعيد يا عباد الله، من لبس الجديد وفاخر بالمركوب والملبوس والمطعوم، إن السعادة الحقيقية تكمن في امتثال أوامر الله والبعد عن نواهيه والحذر من اللهو والغفلة، والإعراض عنه.
الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
إخوة العقيدة، أيها المجمع العظيم، حافظوا على دينكم وأقيموا عموده وركنه العظيم ألا وهو الصلاة حافظوا عليها بأركانها وواجباتها وسننها وخشوعها في الجماعة في بيوت الله يقول في الحديث الصحيح عن جابر رضي الله عنه: ((بين الرجل وبين الكفر أو الشرك ترك الصلاة)) [2] وأخرج الترمذي وأحمد وأهل السنن عن بريدة رضي الله عنه أن رسول الله قال: ((العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر)) [3] وأدوا زكاة أموالكم وطيبوا بها نفساً، فقد توعّّد الله مانعها بقوله: وَٱلَّذِينَ يَكْنِزُونَ ٱلذَّهَبَ وَٱلْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ فَبَشّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ يَوْمَ يُحْمَىٰ عَلَيْهَا فِى نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَىٰ بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَـٰذَا مَا كَنَزْتُمْ لانفُسِكُمْ فَذُوقُواْ مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ [التوبة:34، 35].
واحفظوا جوارحكم في هذا اليوم وغيره، احفظوا أسماعكم وأبصاركم وألسنتكم وبطونكم وفروجكم وأيديكم وأرجلكم أن تمتد إلى الحرام وتلتبس به وتتلطخ بسوئه، إِنَّ ٱلسَّمْعَ وَٱلْبَصَرَ وَٱلْفُؤَادَ كُلُّ أُولـٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً [الإسراء:36]، وقوموا بما أوجب الله عليكم نحو أهليكم وأولادكم ونسائكم، فمروهم بالمعروف وانهوهم عن المنكر واحفظوهم عن المحرمات وأبعدوهم عن المنكرات ووسائلها وربوهم تربية إسلامية ووجهوهم وجهة صالحة: يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ قُواْ أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا ٱلنَّاسُ وَٱلْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَـئِكَةٌ غِلاَظٌ شِدَادٌ لاَّ يَعْصُونَ ٱللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ [التحريم:6].
شباب الإسلام، أنتم أمل الغد وجيل المستقبل، عودوا إلى دينكم وارفعوا راية لا إله إلا الله، وادعوا إليها واحذروا الرذائل وتحلّوا بالفضائل وانتبهوا إلى ما يكيده أعداؤكم.
أيها النساء المسلمات، اتقين الله عز وجل في هذا اليوم المبارك، حافظن على العفاف والحياء والحشمة والستر وإياكن وإبداء الزينة، واحذرن الإختلاط بالرجال ومزاحمتهم، واجتنبوا يا عباد الله في هذا اليوم المبارك وغيره باللهو واللغو والغيبة والنميمة وقول الزور والعمل به والوقوع في أعراض المسلمين، قال في خطبته البليغة عام حجة الوداع ((إن دمائكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام، كحرمة يومكم هذا، في بلدكم هذا، في شهركم هذا)) [4] وانبذوا الخصام بينكم وصلوا أرحامكم وبروا والديكم وأكرموا فقراءكم وتسامحوا وتزاوروا وكونوا عباد الله إخواناً، واحذروا الفواحش ما ظهر منها وما بطن، احذروا الربا والزنا والسرقة والرشوة وأكل أموال الناس بالباطل، واحرصوا على اجتماع القلوب وصفائها، وأنيبوا إلى ربكم وأصلحوا له، وتوبوا إليه توبة صادقة في هذا اليوم العظيم، وأقلعوا عن ذنوبكم واندموا على فعلها واعزموا على عدم العودة إليها.
الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
حجاج بيت الله الحرام، اتقوا الله في هذه الأيام المباركة، فطوفوا بالبيت طواف الوداع، واحرصوا على أداء نسككم وعدم إيذاء إخوانكم ومزاحمتهم وأخلصوا لله في جميع أعمالكم وألحوا عليه بالدعاء والقبول واتبعوا سنة نبيكم في أقواله وأفعاله.
أمة الإسلام، يعيش المسلمون في هذا اليوم هنا في هذه البلاد المباركة عيداً سعيداً، وأحوال المسلمين في كثير من البقاع تؤلم وتبعث على الأسى والأسف، وإذا كنتم معشر أهل هذه البلاد تعيشون العيد السعيد الآمن المطمئن فإن غيركم في بقاع كثيرة لا يعيش هذه النعمة فاشكروا الله على نعمه، وجدوا في إصلاح حالكم وانتبهوا لما تفاقم من أمركم قبل أن يصيبكم ما أصاب غيركم، واعلموا أن أعداءكم يتربصون بكم الدوائر، يريدون أبعادكم عن دينكم بكل الوسائل فاحذروهم واقهروهم بالتمسك بدنيكم.
الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 18-11-09, 01:43 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
الله أكبر، الله أكبر، لا إلهَ إلاّ الله، والله أَكبر، الله أَكبر، ولله الحَمد.
أمّا بعد: فيا إخوةَ الإسلامِ في كلّ مكان، أيّها الإخوة المسلمون في أمّ القرى بلدِ الله الحرام، حجّاجَ بيتِ الله الكرَام، خيرُ ما يُوصَى به الأنامُ تقوَى الله الملِكِ القدّوس السّلام، فاتَّقوا الله ـ عبادَ الله ـ في السِّرِّ والإعلان، وزكّوا بواطنَكم من الأوضارِ والأدران. اتَّقوا الله في الغَيبِ والشهادةِ تحوزوا والحسنَى وزِيادة.
أيّها الحُجّاجُ الميامِين، ها قد أنعَم الله عليكم ببُلوغ هذا اليومِ المبارَك الأزهَر، وشهِدتُم بفضلِه ومنِّه يومَ الحجّ الأكبَر والمنسكِ الأشهَر، يَوم عِيدِ الأضحى المبارك، اليوم الذي يجود فيه البارِي جلّ وعلا بمغفرةِ الزّلاّت وسَتر العيوبِ والسيّئات وإقالةِ العثَرات وإغاثةِ اللّهَفات ورفعِ الدرجات وإجابةِ الدعوات وقَبول التوبَات. طوبى لكم أيّها الحجَّاج الكِرام، ثم طوبى ما تَنعَمون به من غامِرِ الإيمانيات وسابغ الرَّوحانياتِ، دُموعُكم لرضوانِ الله مطَّرِدَة، والضُّلوع مِنكم بالأشواق متَّقِدَة، والدّموعُ والإنابَة ما يكادُ يذهَب بالمُهَج ويأخُذ الألبابَ.
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر كبِيرًا.
عِبادَ الله، منَ الشّعائر العظمَى التي يتقرّب بها المسلمون إلى ربِّهم في هذا اليوم الأغرّ المبارك شعيرةُ ذبحِ الأضاحِي، اقتِداءً بخَليلِ الله إبراهيم ونبيِّ الله وحبيبِه محمّدٍ عليهما الصّلاة والسلام.
إنّ الأضاحي ـ عباد الله ـ سنة أبيكم إبراهيم وحبيبكم محمد ، فاتقوا الله عباد الله، وضحّوا تقبّل الله ضحاياكم، فقد ضحّى عليه الصلاة والسلام بكبشين أملحين أقرنين [1]، لَن يَنَالَ ٱللَّهَ لُحُومُهَا وَلاَ دِمَاؤُهَا وَلَـٰكِن يَنَالُهُ ٱلتَّقْوَىٰ مِنكُمْ [الحج:37]. أخرج البخاريّ من حديث جُندب بن سفيان رضي الله عنه قال: صلّى النبيّ يَومَ النّحرِ ثم خطَب ثمّ ذبح وقال: ((من ذبَحَ قبل أن يصَلّي فليذبح أخرَى مكانَها، ومن لم يذبح فليذبَح بسمِ الله)) [2].
ويبدأ وقتُ الذّبحِ ـ عبادَ الله ـ مِن صلاةِ العِيدِ، وينتهِي وقتُ ذَبح الأضاحي بغروب شمسِ اليومِ الثالث من أيّام التشريقِ لقوله عليه الصلاة والسّلام: ((وكلّ أيام التشريق ذبحٌ)) أخرجه الإمام أحمد وغيره [3].
ولا يجوز التّضحيةُ بالمعِيبةِ عيوبًا بيّنَة، لما في حديثِ البراءِ بن عازب رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله : ((أربعٌ لا تجزِئُ في الأَضَاحِي: العَورَاءُ البيِّنُ عوَرُها، والمريضة البيّن مَرضُها، والعَرجاء البيِّن ظلَعُها، والكبيرةُ التي لا تُنقِي)) أخرجه أحمد وأهل السنن [4].
اللهُ أَكبر، الله أَكبر، لا إلهَ إلاّ الله، والله أَكبر، الله أَكبر، ولله الحَمد.
ويُعتبَر في سِنّ والأضاحي السنُّ المعتبَر شَرعًا، وهو في الإبِل خمسُ سنين، وفي البقَرِ سنتان، وفي المَعز سنة، وفي الغنَم نصفُ سنة.
وتُجزئ الشّاةُ الواحدة عن الرجُل وأهلِ بيتِه، كما في حديث أبي أيوب رضي الله عنه [5].
والسنةُ أن يتَولّى المضحِّي الذَّبحَ بنفسِه؛ لأنَّ النبيَّ عليه الصلاة والسلام نحر ثلاثًا وستين بدنةً بيده الشريفة، ثم أعطَى عليًّا رضي الله عنه فنحَر الباقي، كما جاء ذلك في صحيح الخبر عنه [6].
الله أكبر، الله أكبر، لا إلهَ إلاّ الله، والله أكبر، الله أكبر، وللهِ الحَمد.
ومِن السّنَّة ـ يا عبادَ الله ـ أن لا يُعطَى جازِرها أجرَتَه منها.
ومِنَ السنّة أن يأكلَ منها ثُلثًا، ويهديَ ثلثًا، ويتصدّق بثلُث، لقول الله عز وجل: فَكُلُواْ مِنْهَا وَأَطْعِمُواْ ٱلْقَـٰنِعَ وَٱلْمُعْتَرَّ كَذٰلِكَ سَخَّرْنَـٰهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [الحج:36].
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر كبيرًا.
أمّةَ الإسلامِ، اشكُروا الله على ما هداكم لهذا الدين، فلقد كان الناسُ قبلَه في جهالةٍ جهلاء وضلالة عمياء، إلى أن منّ الله عز وجل ولله الفضل والمنّة، فأضاءَ الكون بشمسِ الرسالة المحمّدية على صاحِبِها أزكى صلاةٍ وأفضل سلامٍ وتحيّة، فأخرجَ الناسَ من الظّلُمات إلى النور بإذن ربهم إلى صراط العزيز الحميد.
وكان أساسُ الأسُس وأصلُ الأصول في دَعوتِه عليه الصلاة والسلام وركيزةُ مرتَكَزاتها ورُكن أركانها توحيد الله عزّ وجلّ وإفرادَه بالعبادة، وَمَا خَلَقْتُ ٱلْجِنَّ وَٱلإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ [الذاريات:56]. بالتوحيد أرسِلت الرسل وأُنزلت الكتب، وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلاَّ نُوحِى إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَـٰهَ إِلاَّ أَنَاْ فَٱعْبُدُونِ [الأنبياء:25]، قُلْ إِنَّ صَلاَتِى وَنُسُكِى وَمَحْيَاىَ وَمَمَاتِى للَّهِ رَبّ ٱلْعَـٰلَمِينَ لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ [الأنعام:162، 163].
فلِواحدٍ كن واحدًا في واحدِ أعني سـبيلَ الحقّ والإيمـان [7]
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
إخوةَ الإسلام، ومن الأمور المهمّة التي يجب أن يتوارَد عليها المسلمون في موسِم حجّهم المبارك ما تميّزت به شريعتنا الغرّاء من منهجِ الوسَطيّة والاعتدال في كلّ أبوابها ومَقاصِدِها، فهي وسطٌ في الاعتقاد والعبادات والمعاملات وفي كلّ شيء، لقول الله عز وجل: وَكَذٰلِكَ جَعَلْنَـٰكُمْ أُمَّةً وَسَطًا [البقرة:143]، فلا إعناتَ ولا غلوّ، ولا إفراط ولا تفريط، ولا مشقّة ولا حرَج، وَمَا جَعَلَ عَلَيْكمْ فِى ٱلدّينِ مِنْ حَرَجٍ [الحج:78].
ولما انحرَفَ فِئامٌ من المسلمين عن مِنهاج الوسطيّة والاعتدال ظهَرَت فتنةٌ فاقِرَة يقاسي المسلمون جرّاءها الكروبَ، فِتنَة زلّت فيها أقدامٌ وضَلّت فيها أَفهام، ألا وهي فِتنة التّكفير الدّاعية إلى الخروجِ على ولاة أمر المسلمين وإثارةِ القلاقِلِ وزعزعة أمنِ الأمّةِ وشَرخِ صفّ جماعَتها. وأسبابُ هذا الضلال فهمٌ منحرِف أُحاديّ لنصوص الكتاب والسنة، ولله درّ الإمام العلاّمة ابن القيم حيث يقول:
ولهم نصوصٌ قصّروا في فهمِها فأُتوا من التّقصير في العِرْفان
الكفر حـقّ الله حـقّ رسوله لا بالهـوى أو برأي فـلانِ
من كـان ربّ العالمين وعبده قد كفّراه فذاك ذو كفران [8]
إنّ الذين يؤلّبون المسلمين على وُلاةِ أمرهم ابتغاءَ الفِتنةِ والفوضَى ويَسعَون في الأرضِ فسادًا وتدميرًا وإرهابًا وإِرعابًا وتفجيرًا واستِحلالاً للدّماءِ المعصومة من المسلِمِين والمعاهَدين والمستَأمَنين باسمِ الإسلام أو دعوى الإصلاح زعموا لَمَا هم عليه من أبطَل الباطِل وأشدِّه تنكُّبًا عن دين الإسلام، مِنْ أَجْلِ ذٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِى إِسْرٰءيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِى ٱلأرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ ٱلنَّاسَ جَمِيعًا [المائدة:32]. الله أكبر، أيُّ وعيدٍ وتهديدٍ أبلغُ وأزجر من هذا؟! يقول عليه الصلاة والسلام: ((من قتَل معاهَدًا لم يَرَح رائحةَ الجنّة، وإنّ ريحَها ليوجَد من مسيرة كذا وكذا)) أخرجه البخاري [9]. وهل يعني الولاءُ والبراء اتخاذَ المستأمَنين والمعاهَدين والذمّيين غرضًا للقتل والترويع وسفكِ الدماء وتناثُر الأشلاء؟! وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَن لاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ [المائدة:8]، لاَّ يَنْهَـٰكُمُ ٱللَّهُ عَنِ ٱلَّذِينَ لَمْ يُقَـٰتِلُوكُمْ فِى ٱلدّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مّن دِيَـٰرِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُواْ إِلَيْهِمْ إِنَّ ٱللَّهَ يُحِبُّ ٱلْمُقْسِطِينَ [الممتحنة:8]. والآية دليلٌ على سماحةِ الإسلام ويُسرِه ووسطيّته واعتداله وموقفِه المنصِفِ من المخالفين.
إنّ قضيّة التكفيرِ الخطيرة ناجمةٌ عن انحرَافٍ وغلُوّ، وقد نُهِينَا عن الغلوّ في الدين لأنّه سبب هلاكِ الأوّلين: يَـٰأَهْلَ ٱلْكِتَـٰبِ لاَ تَغْلُواْ فِى دِينِكُمْ غَيْرَ ٱلْحَقّ [المائدة:77]. والغلوّ مذمومٌ في جانب الوجودِ والعدَم والفِعل والترك، كما أنّ الإرهابَ مذمومٌ في الأسبابِ والبواعث والمقدّمات والنتائجِ والأفعال وردودِ الأفعال، إضافةً إلى أنّ امتَطاءَ صَهوةِ تكفير المجتمعاتِ يبعَثُ عليها جَهلٌ مركَّب في فهمِ مسائلَ من الدّين، وقد بلغت حدًّا يوجِب التصدِّي لها من قِبَل أهلِ العِلم بالحجّةِ والبَيان والدّليل والبرهان، حراسةً لناشئة الأمّة مِن الهُويّ في عَينِها الحَمِئة والتمرُّغِ في أَوحَالها النّتِنة، يقول عليه الصلاة والسلام: ((من رَمَى أخاه بالكفرِ أو قال: عدوّ الله وليس كذلك إلا حارَ عليه)) [10]، وقال : ((من قال لأخيه: يا كافِر فقد باءَ بها أحَدُهما)) عياذًا بالله، خرّجهما مسلم في صحيحه [11].
إنَّ على علماءِ الشريعَة الموقِّعين عن ربّ العالمين والمؤتمَنين على ميراثِ النبوّة والدعاةِ ورجالِ الحِسبة، وعلى وسائل الإعلام ورجال التربية والتعليم أن يربطوا المسلمين وفِتيانهم بمنهاجِ الوسَطيّة السّلفيَّة المعتدِلة التي جاءت بها شريعَة الإسلام، ودلّت عليها نصوصُ الكتابِ والسنَّة وتمثّلتها فهمُ سلَفِ الأمّة، وامتثَلتها بلاد الحرمين الشريفين حرسها الله، فكان أَن سَطع بأساطِينِ قيادَتها نورُ الإيمانِ، وعمّ الأمنُ والأمَان، وغدَت ثَغرًا باسمًا في وجهِ الزّمان، فضلاً من الله ومَنًّا، لا باكتِسابٍ مِنّا.
إنَّ أمنَ بلاد الحرمين الشريفين قضيّةٌ لا تقبَل المساوماتِ ولا تخضَع للمزايدات والمهاترات، ولا تهزّها الزوبعات، وقد بسَط الله فيها أمنَه وأمانَه إلى أن يرِثَ الله الأرضَ ومن عَليها وهو خير الوارِثين، وإن رغِمَت أنوفٌ مِن أناسٍ فقل: يا ربّ، لا تُرغم سِواها. لا مكانَ في هذه البلادِ المبارَكةِ بإذنِ الله للعنفِ والتّخريبِ والإفسادِ والتأليب والتّرعيبِ.
أمّةَ الدعوة والإصلاح، ومِن القضايا التي يجب أن تتواصَى بها الأمّةُ وتحدَّدَ أصولُها وضَوابطُها وتُتَّخَذ عنوانًا للتّرابُط وتجاوزِ العقَبات والتّحدّيات الدعوةُ للإصلاح الذي هو وَجهٌ من وجوه حِكمةِ بِعثة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، يقول تعالى على لسانِ شُعيبٍ عليه السلام: إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ ٱلإِصْلَـٰحَ مَا ٱسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِى إِلاَّ بِٱللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ [هود:88].
والذين يتوجَّهون شَطرَ الإصلاح المعتَبر ويحمِلون لواءَه لهم رِجالٌ بَررَةٌ، يُسلِمون الأمّة إلى ساحاتِ الخير والقوّة، ولا يَقودُ هذه الرِّكابَ إلاّ كبيرُ الهمّة مَضّاء العزيمة، وسيَكون الإصلاحُ مَربحًا ومغنَمًا إذا انطلَقت الأمة فيه من إصلاحِ ذاتها والنظر في عيوبها وتهذيبها وأطرِها على سُنَن الهُدى، وأتبَعت ذلك بإصلاحِ الأسَر لأنها نواة المجتمع، وسيكون الإصلاحُ للعَلياء مرقاةً إذا بَسطنا ظِلالَه على المجتمَع والأمّة بما تقتَضيه المصالحُ الشرعيّة من التدرّج والرفق والأناة ومراعاة فِقهِ المهِمّات والأولَوِيّات.
ولمّا كانت الأهواءُ تجمَح والمدارِك تختلِف وتتفاوَت كانَ لِزامًا اعتبارُ صَلاح المصلِحِ وصفاءِ منهجِه واستقامةِ آرائه. إنه إنِ انبَرَى سفيهٌ غيرُ فقيه ولاسَنَ مَوتورٌ يزعم الإصلاح بشقّ عصا الطاعة وتفريق الجماعة، فإنه داعية فتنةٍ، والفتنة نائمة لعن الله من أيقظها.
ويؤكَّد هنا ـ يا رَعاكم الله ـ على الجانب المزعوم للإصلاح الذي يركَب مطيّتَه بُعض المزايدِين على الشريعة وذوِي المغامرات الطائِشَة والأطروحات المثيرة المتَّسِمة بالمخالَفات الشهيرة واللاهثِين وراءَ ركوب موجةِ حُبّ الشُهرَة والظهور، وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِى ٱلأرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ أَلا إِنَّهُمْ هُمُ ٱلْمُفْسِدُونَ وَلَـٰكِن لاَّ يَشْعُرُونَ [البقرة:11، 12].
أمّةَ الإسلامِ، أيّتها الوفودُ المباركة، تعيشون هذا اليوم على ثَرَى هذا البلد الأمين الأفيَح سرورَ العيدِ وأُنسَ التعارُف والتآلف، وتنعَمون بنسائِمِ الرحمةِ والأخوّة الإسلامية في هذه المواكبِ المهيبةِ، ولكنّنا نذكّر في غمرَة الأسى بأنّ أمّتَنا الإسلاميّة لا تزالُ تتجَرّع المآسيَ والحسرات وتتلقّى الويلاتِ والنّكبات، القوارعُ تنوشُها من كلّ حدَبٍ وصَوب، والخطوب تؤمُّها من كلّ مضيقٍ وطريق، تبدّدَت قواهَا، وانفصمت عُراها، وحيثما أجَلتَ النظرَ أدمَت عينَيك وقرّحَت فؤادَك توازِعُ الأشلاءِ ونزيف الدماء واغتصابُ الأرضِ والعِرض، والعّدوّ المتربِّصُ يجدّ في خَنق أنفاسِها وتجاهُل قضايَاها، ولا مخلِّصَ لها من هذا الواقع المزري إلاّ الاعتصامُ بكتاب الله وسنة رسوله ، وأن نتنادَى بالوحدة الإسلاميّة، إِنَّ هَـٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَاْ رَبُّكُمْ فَٱعْبُدُونِ [الأنبياء:92]، وأن لا تربِطَ ولاءاتِها وتوجُّهاتها إلا لعقيدَتها وثَوَابِتها، وَٱعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ ٱللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ [آل عِمران:103].
وفي هذا الموسمِ الكريم ملتقَى العالَم الإسلاميّ من أطرافِ البقاع والأسقاع يجب على الأمّة أن يمتدَّ بصرُها لتعيَ جيِّدًا موقعَها من رِكاب العلياء والقِيادة، ولتعلَم أنَّها أمة الخيرية والشّهادة على العالمين، ولْتعلم أنّ مسؤوليّاتٍ جسامًا تنتظرها، كِفاؤها الصبرُ والعِزّة، في ابتدارٍ لأسباب النصر ووسائل الظَّفر مهما كانت قوّةُ العدوّ قاهِرة، وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ [الحج:40]، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ [محمد:7].
إنّه لا سبيلَ للغايةِ المنشودَةِ إلاّ بالأوبةِ العمَليّة الصادِقة إلى نور الوحيَين الشريفين واتخاذهما شِرعةً ومنهاجًا. وإنّنا في حاجةٍ ملِحّة إلى أن نتمثَّل ذلك كلٌّ بحَسَب ثغرِه من الأمانةِ والمسؤوليّة على كلِّ صعيد؛ سياسيًّا وثقافيًّا وفكريًّا واقتِصاديًّا واجتماعيًّا وإِعلاميًّا وتربَويًّا، إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ [الرعد:11].
الله أَكبر، الله أكبر، لا إلهَ إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، وللهِ الحمد.
إخوةَ الإسلام، قضية المسلمين الكُبرَى قضيّةُ فلسطين والأقصى المبارك، المسجد الأقصَى الجريح المعَنَّى، قضيّة فلسطينُ المسلِمة التي تُسام العذابَ والدّون، والأقصى الملَوَّع الذي يُقاسِي مَرائرَ العدوانِ والهون، فليتَ شِعري كيفَ تَطيب الحياةُ وأرضُنا المقدّسة مسرَى إمامِ الأنبياءِ عليه الصّلاةُ والسّلام في يدِ المحتلِّين الغَاصِبين.
إنّ على الأمّة الإسلاميّة أن تتحرّكَ تحرّكًا جادًّا لنصرة قضايا المسلمين في كلّ مكان، لا سيما في الأرض المباركة فِلسطِين، وأن تسعى لإصلاح حال إخواننا في بلاد الرافدين، فالله ناصرٌ دينَه ومعلٍ كلمتَه، والنّصرُ للإسلامِ وأهلِه طالَ الزَّمانُ أو قَصُر.
الله أكبر، الله أَكبر، لا إلهَ إلاّ الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحَمد.
أقول قولي هذا، وأستغفِر الله العظيمَ الجليل لي ولكم ولسائر المسلمين من كلّ ذنب، فاستغفروه وتوبوا إليه، إنّه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية
الله أَكبر، اللهُ أَكبر، الله أَكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إلهَ إلاّ الله، والله أكبر، الله أكبر، وللهِ الحمد.
الحمدُ لله على إحسانه، والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إلهَ إلا الله وحدَه لا شريكَ له تعظيمًا لشأنه، وأشهد أنّ سيّدنا ونبيّنا محمّدًا عبد الله ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وإخوانه، وسلّم تسليمًا كثيرًا.
أمّا بعد: فاتقوا الله عبادَ الله، اتَّقوا الله يا حجّاجَ بيتِ الله، واعلموا أنّ التقوى سببُ القَبول وخيرُ مطيّةٍ لتحقيق الخيرِ المأمول، إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ ٱللَّهُ مِنَ ٱلْمُتَّقِينَ [المائدة:27].
أيّها المسلمون، إنَّ من مقاصدِ الإسلام السامِيَة تهذيبَ النفوسِ من الشحِّ والأثرةِ، والإحسانَ للفقراءِ والمحتاجين والملهوفينَ والمنكوبين، يقول الله عزّ وجلّ: وَأَحْسِنُواْ إِنَّ ٱللَّهَ يُحِبُّ ٱلْمُحْسِنِينَ [البقرة:195]، ويقول في الحديث الصحيح: ((من لا يرحَم الناسَ لا يرحمه الله عزّ وجلّ)) [1].
وهذه السَّجيَّة المنبثِقةُ من سماحةِ الإسلام وجوهَره تأسو الجراحَ وتداوي الكُلومَ وتخَفِّف البأساءَ وتدفع البلاءَ والضرَّاء، ولا غِنى عنها لأيّ مجتمَعٍ ينشُد المحبَّة والوِئامَ، ولن يتنَكَّر لذوي الحاجات والعاهاتِ والفاقات والمعوِزين إلاّ غِلاظُ الأكبادِ قساةُ القلوبِ عياذًا بالله، وشريعتُنا الرّحيمَة حذّرت من ذلك أيّما تحذِير.
أمّةَ الإسلام، إنّ الأعمَالَ الخيريّة والإغاثيّة بصنوفِها المتعدّدة جزءٌ لا يتجَزّأ من منظومةِ شريعتِنا الغرّاء وحضارَتِنا المشرِقةِ اللألاء، هي الكفُّ الندِيّ والبلسَم الشفيّ وطوقُ النّجاة للمجتمعات والملتقَى الإنسانيّ للحضارات، ومَن ينتسبُ إليها يَسمو سماءَ المجدِ شرفًا، قد تخلَّى عن الذّات، وتجاوز المصالحَ والأنانيّات، عاشَ شمعةً مضيئَة، يبذل الخيرَ للغَير، وإذا طُوِي بساطُ الأعمال الخيريّة وأفَل نجمُها وعُطِّلت قوافِلها حلّت في المجتمَعاتِ الكوارثُ والنّكَبات، وانتشر الفقرُ والعَوَز، واستشرَتِ البَطالة، ولا غروَ أن تجدَ نماذجَ مضيئةً مشرِقَة تنطلقَ من ثوابتِ بلادِ الحَرَمين حرسها الله ونسِيجِها المتمَيِّز، فلَها القِدحُ المعلَّى والدّورُ الرائدُ المجلَّى في ذلك كلِّه، وما هي إلاّ شكرٌ للمنعِم على إنعامِه، وآيةٌ ساطِعَة على كَرَم أبنائِها وزكَاءِ أَرُومَتِهم ونُبل معدنهم ومحبَّتهم للخير وتفانيهِم فيه بحمد الله، ولن يقبِضَ أياديَها البيضاءَ في إِسداءِ الخير للناس وبذلِ النَّدى والمعروف وإغاثةِ الملهوفين ولو في أقاصي المعمورة ـ كما هو واقعُ الحالِ بحمد الله ـ تخذيلُ الشانِئين وحملاتُ المغرِضين ومحترِفو الإساءَة للبرآء الخيّرين، ممّا يؤكِّد وجوبَ التصدِّي الحاسِم والوقوفَ الحازم للحملات الإعلامية المغرِية، وذو الفَضلِ لا يسلَم من قَدح وإن غدا أقومَ مِن قِدح، والله المستعان.
وما الأعمال المشرّفة التي قامت بها بلاد الحرمين الشريفين تجاهَ إخواننا المسلمين المنكوبين بالزلازل والفيضانات والمدّ البحريّ مؤخَّرًا إلا نموذج مشرق على الأيادي البيضاء التي تسديها لأمتنا الإسلامية، بل وللإنسانيّة جمعاء.
إنّ على الأمّة الإسلاميّة أن تضطلعَ بالمشروع الإسلاميّ الحضاريّ الذي يضع الخطَطَ والبرامِج والاستراتيجيات المهمّة والآليّاتِ العمَليّة والخطُوات التنفيذيّة الجادّة لكافّة القَضايا والمستجدّات والتحدّيات، لا سيّما قضايَا الإرهابِ وقضايا المخدّرات.
إننا بحاجةٍ إلى أن نُعالجَ الجهلَ بقواعدِ الاعتِدالِ والوسَطيّة والتخلُّص مِن الآراء الآحاديّة والاجتهاداتِ الفرديّة والفتاوَى التحريضِيّة، لا سيّما في فضَايا الأمّة الكبرى والقضايا المصيريّة، لا بدّ من وضعِ ميثاقٍ علمِيّ عالمي عالٍ للإفتاء، يحقِّق المرجعيّةَ المعتبَرة للفتوَى في النّوازلِ والمستجدّات المعاصِرَة، كما لا بدّ من وضع ميثاقٍ عالٍ للحوار الحضاريّ بين الشعوب، تحقيقًا لحوار الحضارات، لا صدامِ الحضارات، تحقيقًا للمصالح وتكمِيلها، ودرءًا للمفاسِدِ وتقليلها. وإنَّ من فَضلِ الله وكريم ألطافِه أن ضمِنَ المستقبلَ المشرِقَ لهذهِ الأمّة، فلا مكانَ لليأس والقُنوط، ولا مجالَ للتخاذُل والإحباط، بل جدٌّ وعمَل وتفاؤل وانطلاق واستشرافٌ لآفاقِ مستقبلٍ أفضل صلاحًا وإصلاحًا، ولن يصلُح أمرُ آخِر هذه الأمّة إلا بما صَلَح به أوّلها.
أمّةَ التعليمِ والتربية، مناهِجُنا مبَاهِجُنا، فهي التي تمثِّل مِحورَ الثّمرةِ التعليميّة والتربويّة، وفي ضوئِها تتكوّن مداركُ الأجيالِ واتجاهاتُهم، وبها تتعلَّق الآمالُ في الإصلاحِ الفكرِيّ والعقديّ والاجتماعي، وهي ولا ريبَ من الأهميّة بمكانٍ في الدّلالة على رقيِّ الأمّة أو انحدارها. ولئن حدَّقنا في مضامينِ تلكَ المناهج ومعانِيها وحلَّقنا فوقَ مفرداتها ومَبانيها لألفَيناها بحمدِ الله ومنِّه قائمةً على الكتابِ والسنّة، مستوحَاةً من هدي سلفنا الصالح، مواكِبةً لتمدُّن العصرِ وتطوُّرِه، في غيرِ تبعيّةٍ أو تقليد أو ذَيليّة، نقتبِس مِن علومِ الحضارةِ المعاصِرةِ ما تؤيّدُه شريعتُنا الغراء، وننبذُ ما سواه. أمّا الافتراءاتُ التي ألحِقَت بها وحامت حولَها فهي أوهى من أن تُتَعقَّب أو تُنتَقَض، وتحويرُ المناهِج وتنقيحُها مما يقتَضيه توثُّب العصرِ ورُقيُّه، لكن ثم لكن مع التمسّك بالثوابتِ والعقائدِ والمبادِئ التي لا يمكِنُ أن تتغيّر طالَ الزمان أو قصُر.
الله أكبر، الله أَكبر، لا إلهَ إلا الله، والله أكبر، الله أَكبر، ولله الحَمد.
إخوةَ الإيمان، فئةٌ عزيزَة على نفوسِنا، تلكُم هِي فئةُ الشباب، إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ ءامَنُواْ بِرَبّهِمْ وَزِدْنَـٰهُمْ هُدًى [الكهف:13]. فئةٌ تُعَدُّ بحَقٍّ مَناطَ آمَال الأمّةِ ومعقِدَ رجائِها، فلا بدّ منَ العناية بقضايا الشباب، والحذر من إغفال قضاياهم، لا بدَّ من فتح الحوار مع أبنائنا وأحبابنا وشبابنا، إنّ التّجافيَ عن محاورَتهم وتوجيهِهم وإرجاءَ الحلولِ لمشكِلاتهم قد يؤدّي إلى فسادٍ عريض في كلّ مَزلَقٍ خلقيّ وجُنوح سلوكيّ وانحرافٍ فكريّ.
لا بدّ من تحصينِ الشّباب من لوثاتِ العولمة والتّغريب والحفاظِ عليهم من تيّارات الغلوّ والتكفير، وما فواجعُنا التي كابَدناها منّا ببعيدٍ، لذا فإنّ الحاجَةَ ملِحَّةٌ لأخذهم بحِكمةِ العاقل الأحوَذي، واحتضانهم وفتحِ الصّدور لهم واستِخدامِ أمثل الأساليب التي تُلامِس أفئدَتَهم وتوافق فِطرَتهم؛ لنثوبَ بهم إلى رحابِ الجيل الإسلاميِّ المأمول، ولعلّ ذلك يكونُ مِن أولويّات الحوار والإصلاح الذي نفَحَنا عَبَق أريجه بحمد الله، وقام داعيًا إلى منهَج الوسطيّة والاعتدال والمطارَحاتِ الشّفيفة في الآراءِ دونَ موارَبَة أو إعضاء، وإنّ منهجَ الحوار ليُحسَبُ للأمّة الإسلاميّة وَثبةً فكريّة وحَضاريّة تُحكِم نسيجَ الجماعةِ المسلِمَة وتعضدُ من وَحدتها وتآلفها، ومنقبَةً شمّاء تستطلِع في شموخٍ آليّاتِ التّحَدّي في الداخل والخارجِ في هذا العصر المتفَتِّق على متغيّراتٍ خطيرة ومستجدّات لا تعرف التمهّل.
لا بدَّ مِن مراعاة آدابِ الحوار وضوابِطِه ومنهجِهِ وأخلاقيّاته، حتى لا يتحوّل الحوارُ إلى فوضى فِكريةٍ تلحِقُ الآثارَ السلبيّة على البلاد والعباد، وأن لا يُتَّخَذ الحوار من ذوي المآربِ المشبوهَة مطيّةً للنّيل من المسلَّمَات والمساس بالثوابِتِ.
أمّةَ الإسلام، وسائل الإعلام لها دورها العظيم، ولها مجالها الكبير، عليها مسؤولية عظيمة وعِبءٌ ثقيل في بثِّ قَضايا الأمّة والسّعيِ للدّفاع عنها وحلّها، معَ كشفِ هَجَماتِ الأعداء المسعورَة والوقوف بحزمٍ أمامَ حملاتهم المحمومة وتصحيحِ المفاهيم المغلوطةِ عن دينِنا وعقيدَتِنا.
إنّ بعضَ وسائلِ الإعلام والقنوات الفضائيّة المتهتِّكَة تثير غاراتٍ شَعواء من الشهوات والملذّات، تضرِم نيرانَ الفسادِ والإفساد، تزلزل معاقِلَ الطُّهر والفضيلة. إنّنا نناشِدُ أولِئَك أن يتَّقوا اللهَ في قِيَم الأمّة ومُثُلِها وفضائِلِها، وأن يُبقوا على البقية الباقيَة من حياءٍ لأهلِ الإسلام.
إنَّ استِحواذَ الرذيلة على جوانبَ من حياةِ الأمة عبرَ تلك القنواتِ يُعرِّضهم لأخطرِ المهالك، ويفضي بهم إلى مهاوٍ سحيقة من الظّلْم والظّلَم، خُصوصًا وأنَّ كثيرًا من القلوبِ خاوية من اليقين والخَشية، وهما خير عاصِمٍ من قواصم تلكَ المستنقعاتِ الوبيئة.
إنّ هذا الوَاقعَ لمن أمضى الأسلحةِ التي انتضاها أعداء الأمةِ وبعضُ أفراخهم من بني جِلدَتنا ومن يتكلّمون بلغتنا للقضاء على ما تبقّى من شَأفَتنا، وحسبُك من شرٍّ سماعُه.
فيا إخوتي في الله، أينَ عزّةُ الغَيرة والفضيلةِ والحياء؟! بل أينَ صلابة العقيدةِ وقوّة الإيمان؟! إِنَّ ٱلَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ ٱلْفَـٰحِشَةُ فِى ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِى ٱلدُّنْيَا وَٱلآخِرَةِ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ [النور:19].
فيا إخوةَ الإسلام، ويا حجّاجَ بيتِ الله الحرام، اتقوا الله عز وجلّ، ولتعلَموا أنَّ ممّا يدعو إلى ضرورةِ وجود الإعلام المتميّز الالتزامَ بميثاق شرَفٍ إعلاميٍّ إسلاميّ يتقيّد بِه جميعُ مُلاّك هذهِ القنوات الفضائيّة في إعلاءِ صرحِ الفضيلة. وإنّ لكم في الإعلامِ الإسلاميّ الهادف الرّصين المرتقِي في أدائِه المبدِع في عرضِه النيِّرِ في فكرِه المتميِّز في طرحِه وأسلوبه خيرُ بديلٍ في تمثيلِ الإسلام أحسنَ تمثيل لمواجهةِ التحدِّياتِ والعَولمَة الإعلاميّة والثقافية المناوئةِ للإسلامِ في بعض وسائل الإسلام العالميّة.
الله أكبر، الله أكبر، لا إلهَ إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحَمد.
معاشرَ المسلمين، المرأةُ المسلِمة لها رِسالتها، وعليها واجبها العظيم، فهي في الإسلام جوهرة مصونة ودرّةٌ مكنونة، لا بدّ من العنايةِ بها أمًّا أو بنتًا أو زوجةً أو أختًا، لا سيّما في هذه الأزمنة التي كشّر فيها أعداء الإسلام عن هجماتهم ضدَّ المرأة المسلمَةِ بدعوى تحريرها، نَعَم تحريرِها من قِيَمِها وعقيدتها وأخلاقها.
فلنتّق اللهَ عبادَ الله، ولنَعلَم ولتعلَم المرأةُ المسلمة على سبيل الخصوص أنّ عزَّها في حِجَابها. إنَّ الإسلامَ حين شرَع الحجابَ وألزمَ بالحياءِ إنما يصرف المَرأةَ إلى خصَائِصِها ومكانَتِها التي لا يُحسِنها سِواها، ويراعي فطرتها وظروفَها وأنوثَتها، لتمضيَ مع الرّجل في هذا الكَونِ بنِظام بديعٍ، أَلاَ يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ ٱللَّطِيفُ ٱلْخَبِيرُ [الملك:14]، قُلْ ءأَنتُمْ أَعْلَمُ أَمِ ٱللَّهُ [البقرة:140].
وللواهمين والواهِماتِ يُقالُ: إنَّ المَرأةَ في مكانَتِها السَّنيَّة بالتزام آدابِ الحجابِ الشرعيّة والضوابط المرعيّة لا يمنَعها ذلك أن تكونَ في قمّة الحضارةِ والرقيّ والعَطاء والنّماء للمجتمعات وإحراز السَّبق العلميّ والتقدّم الاجتماعيّ والنهوضِ بأمّتها والانتِصارِ لدينِها، وإن اضطُرَّت إلى العمَل فبالضوابِط الشرعيّة في بعدٍ عن الاختلاطِ بالرّجال، وأن لا تكونَ رجلَةً تنازِعهم أقدامَهم وتزاحمهم مناكبَهم، حين ذاك يغيضُ ماؤها ويذهَب بهاؤها، فالحذرَ الحذر من كلّ دعوةٍ نشاز تريد أن تهبطَ بالمرأة من سماءِ مجدِها وأن تنزلها من علياءِ كرامتها وإن بدَت بزخرفِ القَول ومعسول الحديث ودعوَى التقدُّميَّةِ المزعومَةِ والمَدنيّة الزائِفَة والحرّية المأفونة.
وإنّنا إذ نحمَد الله على ما امتنّ به على فتاةِ بلاد الحرمين مِن تمثُّل الحجابِ والوقار والحِشمة لنذكِّرها بالمحافظةِ على مكانتها بين قرينَاتها في سَائر المجتمعات، ونحذِّرها في الوقتِ نفسِه أن تُخدَع ببعضِ الأصواتِ النّشاز أو ببعض الأبواق الناعقة التي تتبجّح بالخروج على شِرعةِ الحِشمة والهديِ والمعروف، وإنّ ما تلَوِّح به تلك الأصواتُ المبحوحة إنما هو مسلَكُ المنهزمين والمنهزِمات أمام بريقِ الحضارة الزائفة، والله عزّ وجلّ يقول: يٰأَيُّهَا ٱلنَّبِىُّ قُل لأزْوٰجِكَ وَبَنَـٰتِكَ وَنِسَاء ٱلْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَـٰبِيبِهِنَّ ذٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلاَ يُؤْذَيْنَ [الأحزاب:59].
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
أيها المسلمون، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قوام هذا الدين، وبه نالت هذه الأمةُ الخيرية على العالمين، كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنْ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ [آل عمران:110]. فمروا بالمعروف أمرًا رفيقا، وانهوا عن المنكر نهيًا حليمًا حكيمًا حقيقًا، فالحسبةُ قوام الدين، وهي صمام الأمان في الأمّة، فكونوا لها أوفياء، وبأهلها أحفياء، حتى لا تغرقَ سفينةُ الأمّة.
حافظوا على الصلوات مع الجماعة، احفظوا حقوق الله وحقوق إخوانكم المسلمين من عباد الله، احفَظوا أقدارَ العلَمَاء، وصونوا أعراضَ أهلِ الحِسبة والدّعاة الفُضَلاء، وأطيعوا أمرَ من وَلاّه الله أمركم، فقد قرن الله أمرهم بأمره سبحانه وأمر رسوله : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُمْ [النساء:59].
علَيكم بالصِّدقِ ـ عِبادَ الله ـ والوَفاء بالعهد والأمانة وبرِّ الوالدَين وصِلةِ الأرحام، تراحموا وتلاحموا وتسامحوا، وكونوا عِبادَ الله إخوانًا. احذَروا الربا واحذروا الغِشَّ وقولَ الزور والكذِبَ والخيانةَ، ولا تقرَبوا الزّنا، احذَروا الرّشوةَ، واجتنبوا المخدّرات والمسكِرات. إيّاكم والنّميمةَ والغِيبةَ والظلمَ والتساهُلَ في حقوقِ العِباد، وعليكم بالاعتصام بالكتاب والسنة ولزوم جماعة المسلمين.
هذا وصلوا وسلِّموا ـ رحمكم الله ـ على البشير النذير والسراج المنير كما أمركم بذلك المولى اللطيف الخبير فقال تعالى قولا كريما: إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا [الأحزاب:56].
اللهم صلّ وسلم وبارك على سيد الأولين والآخرين وأشرف الأنبياء والمرسلين نبينا وحبيبنا وقدوتنا محمد بن عبد الله، وارض اللهم عن خلفائه الراشدين...
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 18-11-09, 01:44 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
أما بعد: فحياكم الله أيها الآباء والأمهات النبلاء، وأيها الإخوة والأخوات الفضلاء، طبتم وطاب ممشاكم، وتبوأتم من الجنة منزلاً، وأسأل الله تعالى الذي جمعنا في هذا اليوم المبارك على طاعته أن يجمعنا مع الحبيب محمد في دار كرامته.
ها هو يوم من أيام الله يطل على المسلمين ببركاته، ويهل على المؤمنين بنفحاته، يوم قال عنه النبي فيما رواه أبو داود: ((إن أعظم الأيام عند الله تبارك وتعالى يوم النحر))، يوم هو خاتمة العشر الأول من شهر ذي الحجة التي ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله منها.
وإن كانت لنا وقفة مع إخواننا المؤمنين في هذا اليوم فإننا سائلوهم سؤالاً قد يذكر العاقلين، وينبه الغافلين ألا وهو: لماذا هذا العيد؟ ما سبب فرحتنا في هذا اليوم؟
ألا فاعلموا أن عيد الأضحى يشير إلى ما أشار إليه عيد الفطر المبارك، عيد الفطر الذي عظمه الله تعالى لأنه يلي شهرًا مباركًا عظيمًا، أقام المؤمنون فيه العبودية لله من الصيام والقيام، فحق لهم أن يبتهجوا، وبالفرح والسرور يلتهجوا، لأن السعادة كل السعادة أن يكون العبد عبدًا، محققًا للغاية المنشودة والبغية المقصودة مفتخرًا برداء إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ .
وعيد الأضحى ما جاء كذلك إلا بعد انقضاء عبادة عالمية، من أعظم الشعائر الإسلامية، جاء بعد فريضة من فرائض رب العالمين، وركن من أركان هذا الدين فينبغي لنا أن نقف معكم وقفات خمسًا يتجلى فيها أسباب تعظيم هذا اليوم:
أولاً: هذا العيد إنما هو شكر للمنعم الواحد الأحد الذي وفق عباده المؤمنين إلى حج بيته الحرام، ذلك البيت الذي يعود منه المسلم طاهرًا نقيًا عفيفًا تقيًا، دون معصية كان قد اقترفها، أو كبيرة ارتكبها، فقد روى البخاري ومسلم أن النبي قال: ((من حج لله فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه)) وكيف لا وفيه يوم عرفة، الذي أقسم به سبحانه وتعالى لعظمته عندما قال: وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ ، فالشاهد هو يوم عرفة، والمشهود هو يوم الجمعة. كيف لا ويوم عرفة يوم مغفرة وعتق من النار، فقد جاء في صحيح مسلم عن عائشة مرفوعًا: ((ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدًا من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول: ما أراد هؤلاء؟)).
دعـاهـم فـلبّـوه رضًـا ومحبة فلمّـا دعوه كان أقرب منهم
تراهم على الرمضاء شُعثًا رؤوسهم وغبرًا وهم فيـها أسرّ وأنعم
لمـا رأت أبصـارهم بيتـه الذي قلوب الورى شوقًا إليه تضرَّم
كـأنهـم لـم يتعبـوا قط قبلـه لأن شقـاهم قد ترحّل عنهم
وراحوا إلى عرفات يرجـون رحمة ومغفرة ممن يجـود ويكـرم
فيدنـو بـه الجبّـار جـلّ جلاله يباهي بهم أملاكه فهـو أكرمُ
يقول: عبـادي قـد أتوني محبـة وإني بهم برٌّ أجـود وأرحـم
فأشهـدكم أني غفـرت ذنوبهـم وأعطيـتهم ما أمّلـوه وأنعم
ثانيًا: ليتذكر الغافل ويسأل نفسه عن سبب فرحته اليوم؛ بالعيد؟! وأي عيد؟ ليس العيد بلبس الجديد وأكل اللحم والثريد، إنما العيد بطاعة رب العبيد، فليراجع كل منا نفسه وليتذكر الحج الذي أجمع المسلمون على فرضيته، ومن أنكره فقد كفر، ومن تهاون في أدائه فهو على خطر، إذ كيف تطيب نفس المؤمن أن يترك الحج وهو قادر عليه بماله وبدنه، وهو يعلم أنه من فرائض الإسلام وأركانه؟ كيف يبخل بالمال على نفسه في أداء هذه العبادة العظيمة وهو ينفق الكثير والكثير من ماله في شهواته ونزواته؟! كيف يغفل ويعتذر عن أداء الحج ولا يغفل عن تعمير البيت بالمتاع والأثاث؟! مع أن الحج لا يجب في العمر إلا مرة واحدة، فكيف يتراخى عن أدائه؟! فلعله لا يستطيع الوصول إلى بيت الله الحرام بعد عامه هذا، لذلك نذكّره بقول عمر رضي الله عنه: (فليمت نصرانيًا أو يهوديًا، ليمت نصرانيًا أو يهوديًا، ليمت نصرانيًا أو يهوديًا، رجل قدر على الحج ولم يحج)، فيا قادرًا على الحج بمالك وبدنك كنت رجلاً أو امرأة، جدّد العهد مع الله، واعقِد النية على الحج قبل فوات الأوان.
ثالثًا: في هذا اليوم العظيم يدرك المسلم قيمة تلكم العبادة، الحج، إذ لأجلها شرعت الأضحية التي يتقرب بها إلى الله من حج ومن لم يحج، فالعمل خاص والفرحة عامة، هنا يدرك المسلم عظمة بيت الله الحرام ورفعته، فهو أول بيت وضع للناس، وهو البيت والموضع الوحيد الذي لم يملكه أحد على مرّ الدهور. ثم قِف ـ أيها المسلم ـ متأملا قوله وهو يطوف بالكعبة: ((ما أطيبك وأطيب ريحك، ما أعظمك وأعظم حرمتك، والذي نفس محمد بيده لحرمة المؤمن أعظم عند الله حرمة منك؛ ماله ودمه وأن نظن به إلا خيرا))، ألا فاعلموا أن المؤمن أعظم حرمة وأعظم رفعة من حرمة بيت الله العتيق.
وقال النبي في حجة الوداع يذكرنا بتلكم الحقيقة: ((فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم بينكم حرام، كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا)) متفق عليه. فحذار حذار من المساس بعرض المسلم وماله ودمه، اجتنب ذلك كما تجتنب الإساءة لبيت الله الحرام، فيا ويح من يغتاب المسلمين ويقذفهم ويبهتهم ويكذب عليهم ويخونهم، ويتعرض لبناتهم ونسائهم، كل ذلك عرض له يحرم المساس به. ويا ويح من سفك دم مسلم بغير حق، ذلك الدم الذي أضحى يراق من هنا وهناك. فوالله إن هدم الكعبة وخرابها أهون عند الله من قتل رجل مسلم أو المساس بعرضه وماله.
رابعًا: في هذا اليوم يقبل العبد ليذبح ذبيحته فيقول: "بسم الله، والله أكبر، اللهم هذا منك ولك فتقبل مني"، فتأمل هذه الكلمات، وقف مليًا أمام قولك: "هذا منك ولك"، كيف تكون هذه الأضحية له تعالى؟ هل هو محتاج إلى أضحيتك؟! كلا وحاشا، قال تعالى: لَن يَنَالَ ٱللَّهَ لُحُومُهَا وَلاَ دِمَاؤُهَا وَلَـٰكِن يَنَالُهُ ٱلتَّقْوَىٰ مِنكُمْ [الحج:37]، وقال تعالى: قُلْ إِنَّ صَلاَتِى وَنُسُكِى وَمَحْيَاىَ وَمَمَاتِى للَّهِ رَبّ ٱلْعَـٰلَمِينَ لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذٰلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ ٱلْمُسْلِمِينَ [الأنعام:162، 163]، فشعيرة الأضحية هي من شعائر الله التي تنادي بتوحيد رب العالمين، فأخلص نيتك وأصلح طويتك، ولا تكن من الذين قدموا هذه الأضاحي للمفاخرة بين الناس، أو لإفراح الأولاد، وإلا كنت كاذبًا في دعواك، فما أشدّ بلواك، ومن هنا تأخذ درسًا عظيمًا في الإخلاص لرب العالمين، إذ تذهب وتقطع جزءًا من مالك وتشتري به أضحية تقربها إلى الله، توسّع بها على عيالك، وتتقرب بالمحبة إلى جيرانك، وتسدّ بها جوع الفقراء من إخوانك.
خامسًا وأخيرًا: يجب على المسلمين أن يتطلعوا من وراء عظم هذه العبادات والشعائر الظاهرات، فالحج ومن بعده عيد الأضحى فيها إشعار كبير وكبير إلى أن هذا الدين الحنيف ماض إلى قيام الساعة، فعلى مر الدهور وعلى كر العصور لا يزال بيت الله الحرام يطاف ليل نهار، يؤمه الناس من كل حدب وصوب على الرغم من الضربات الموجهة من قبل أعداء المسلمين كل يوم له، وأي نظام وأي مبدأ وأي مذهب لو تحالف عليه الأعداء كما تحالفوا على الإسلام لانهدم صرحه وانقضّ سقفه في عشية أو ضحاها، ولكن الله تعالى من وراء ذلك التمكين والتأييد والتثبيت، الذي قال وقوله الحق: هُوَ ٱلَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِٱلْهُدَىٰ وَدِينِ ٱلْحَقّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى ٱلدّينِ كُلّهِ وَلَوْ كَرِهَ ٱلْمُشْرِكُونَ [التوبة:33]، ولو كره الكافرون.
انظروا إلى القنوات التي تنشأ كل يوم بالعشرات، قنوات وإذاعات تحاول إغراق شباب المسلمين وخيرتهم في مستنقع الشهوات، انظروا إلى دائرة المعارف المسيحية والأرقام المذهلة التي تذكرها لمحاولة صدّ المسلمين عن دينهم، ففي سنة 1990م أنفقت سبعين مليار دولار في بعثات التنصير، وفي عام 1980م أنفقت مائة مليار دولار، وفي عام 1985م أنفقت مائة وخمسة وعشرين مليار دولار، ولها ألف وخمسمائة وثمانون محطة راديو وتلفزيون، وواحد وعشرون ألف صحيفة وجريدة ومجلة في ورق ممتاز لجلب القراء، وفي عام 1984م وزعت أربعة وستين مليون نسخة من الأناجيل، كل ذلك لصرف المسلمين عن دينهم والشباب خاصة عن عبادة ربهم، ولكن الله يأبى إلا أن يتم نوره، فيبعث شبابًا كل يوم إلى اعتناق دينه الحنيف ولو كره الكافرون، ليستمرّ هذا الدين ودعوة الأنبياء والمرسلين إلى قيام الساعة، ولا أدلّ على ذلك من استمرار هذه الشعائر الإسلامية ظاهرة رغم أنوف المجرمين.
نقول هذا لئلا ييأس الصالحون ولا يقنط المصلحون في زمن الغربة ووقت اشتدت فيه الكربة، فإن المؤمن لا يجزع ولا يكل ولا ينوح كما ينوح أهل المصائب، بل هو مأمور بالصبر والتوكل على الله، والثبات على دين الإسلام، وليعلم أن العاقبة للتقوى وأن وعد الله حق لا ريب فيه.
لذلك أنصح نفسي وإياكم بالاستمساك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها، جددوا البيعة مع الله، وتوبوا إليه وأقبلوا عليه، واستغيثوا بربكم عند كل بلاء، واشكروه وحده لا شريك له عند كل نعماء، ولا تدعوا الفرصة تُفلت من أيديكم، فلعله آخر عيد في دنياكم، ومن كان عليه حق لأخيه المسلم فليؤدّه إليه، ومن كان بينه وبين أخيه قطيعة فليطرحها تحت قدميه، فإن المؤمن من شيمته العفو والسماح، وما تلذّذ الشيطان الرجيم بشيء كما يتلذذ بالخصام بين المؤمنين.
وأنصح الأخوات المؤمنات والأمهات الفاضلات بالصبر والثبات على هذا الدين، فإنهن أساس بيوت المسلمين، فليطعن الله ورسوله، وليصبرن على محن الأيام، فإن الله قد وعد الصابرات القانتات العفيفات أجرًا عظيمًا.
عباد الله إني داعٍ اللهَ فأمّنوا.
اللهم يا حي يا قيوم، يا رحمن يا رحيم، يا مغيث عباده المؤمنين، يا من أمره بين الكاف والنون، وإذا قضى أمرًا فإنما يقول له: كن فيكون، ها نحن قد بسطنا إليك أكف الضراعة، متوسلين إليك بكل طاعة، نسألك بصفاتك العلى وبأسمائك الحسنى أن تهدينا الصراط المستقيم، صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين.
اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.
ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا، ربنا ولا تحمل علينا إصرًا كما حملته على الذين من قبلنا، ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به، واعف عنا واغفر لنا وارحمنا، أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين.
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب.
ربنا إنك جامع الناس ليوم لا ريب فيه إن الله لا يخلف الميعاد.
ربنا آمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين.
ربنا ما خلقت هذا باطلاً سبحانك فقنا عذاب النار.
ربنا إننا سمعنا مناديًا ينادي للإيمان أن آمنوا بربكم فآمنا، ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفّر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار.
ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد.
ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إمامًا.
ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاّ للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم.
اللهم إنا عبيدك بنو عبيدك بنو إمائك، نواصينا بيدك، ماضٍ فينا حكمك، عدلٌ فينا قضاؤك، نسألك بكل اسم هو لك، سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدًا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن ربيع قلوبنا، ونور صدورنا، وجلاء أحزاننا، وذهاب غمومنا وهمومنا.
اللهم يا حيّ يا قيوم برحمتك نستغيث، اللهم ارفع البلاء عن المسلمين، وأعل كلمة الحق والدين، واخذل الكفرة والمشركين.
اللهم إنه قد حال بيننا وبينك الشياطين والشهوات، والملاهي والنزوات، فخذ بأيدينا إليك، لا إله إلا أنت العزيز الحكيم.
اللهم عاملنا بفضلك ولا تعاملنا بعدلك، وأغث عبادك الذين يشهدون لك بالوحدانية، ولرسولك بالتبليغ.
اللهم اهد حكام المسلمين وولاة أمورهم، واجعل لهم بطانة خير تأمرهم بالمعروف وتنهاهم عن المنكر، اللهم حنّن قلوبهم على رعيتهم، واجعلهم ممن يقيمون دينك ولا يخافون فيك لومة لائم.
اللهم ارحم موتى المسلمين، واشف مرضاهم، واهد ضلالهم، وفكّ أسراهم، واقض ديونهم وحوائجهم برحمتك يا أرحم الراحمين.
اللهم اسقِنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم صيبًا نافعًا مريئًا غدقًا سحّا مجللاً طبقا غير رائث.
ها نحن قد دعوناك كما أمرتنا، فأجبنا كما وعدتنا، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وصلّ اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 18-11-09, 01:44 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
أما بعد: فحياكم الله أيها الآباء والأمهات النبلاء، وأيها الإخوة والأخوات الفضلاء، طبتم وطاب ممشاكم، وتبوأتم من الجنة منزلاً، وأسأل الله تعالى الذي جمعنا في هذا اليوم المبارك على طاعته أن يجمعنا مع الحبيب محمد في دار كرامته.
ها هو يوم من أيام الله يطل على المسلمين ببركاته، ويهل على المؤمنين بنفحاته، يوم قال عنه النبي فيما رواه أبو داود: ((إن أعظم الأيام عند الله تبارك وتعالى يوم النحر))، يوم هو خاتمة العشر الأول من شهر ذي الحجة التي ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله منها.
وإن كانت لنا وقفة مع إخواننا المؤمنين في هذا اليوم فإننا سائلوهم سؤالاً قد يذكر العاقلين، وينبه الغافلين ألا وهو: لماذا هذا العيد؟ ما سبب فرحتنا في هذا اليوم؟
ألا فاعلموا أن عيد الأضحى يشير إلى ما أشار إليه عيد الفطر المبارك، عيد الفطر الذي عظمه الله تعالى لأنه يلي شهرًا مباركًا عظيمًا، أقام المؤمنون فيه العبودية لله من الصيام والقيام، فحق لهم أن يبتهجوا، وبالفرح والسرور يلتهجوا، لأن السعادة كل السعادة أن يكون العبد عبدًا، محققًا للغاية المنشودة والبغية المقصودة مفتخرًا برداء إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ .
وعيد الأضحى ما جاء كذلك إلا بعد انقضاء عبادة عالمية، من أعظم الشعائر الإسلامية، جاء بعد فريضة من فرائض رب العالمين، وركن من أركان هذا الدين فينبغي لنا أن نقف معكم وقفات خمسًا يتجلى فيها أسباب تعظيم هذا اليوم:
أولاً: هذا العيد إنما هو شكر للمنعم الواحد الأحد الذي وفق عباده المؤمنين إلى حج بيته الحرام، ذلك البيت الذي يعود منه المسلم طاهرًا نقيًا عفيفًا تقيًا، دون معصية كان قد اقترفها، أو كبيرة ارتكبها، فقد روى البخاري ومسلم أن النبي قال: ((من حج لله فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه)) وكيف لا وفيه يوم عرفة، الذي أقسم به سبحانه وتعالى لعظمته عندما قال: وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ ، فالشاهد هو يوم عرفة، والمشهود هو يوم الجمعة. كيف لا ويوم عرفة يوم مغفرة وعتق من النار، فقد جاء في صحيح مسلم عن عائشة مرفوعًا: ((ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدًا من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول: ما أراد هؤلاء؟)).
دعـاهـم فـلبّـوه رضًـا ومحبة فلمّـا دعوه كان أقرب منهم
تراهم على الرمضاء شُعثًا رؤوسهم وغبرًا وهم فيـها أسرّ وأنعم
لمـا رأت أبصـارهم بيتـه الذي قلوب الورى شوقًا إليه تضرَّم
كـأنهـم لـم يتعبـوا قط قبلـه لأن شقـاهم قد ترحّل عنهم
وراحوا إلى عرفات يرجـون رحمة ومغفرة ممن يجـود ويكـرم
فيدنـو بـه الجبّـار جـلّ جلاله يباهي بهم أملاكه فهـو أكرمُ
يقول: عبـادي قـد أتوني محبـة وإني بهم برٌّ أجـود وأرحـم
فأشهـدكم أني غفـرت ذنوبهـم وأعطيـتهم ما أمّلـوه وأنعم
ثانيًا: ليتذكر الغافل ويسأل نفسه عن سبب فرحته اليوم؛ بالعيد؟! وأي عيد؟ ليس العيد بلبس الجديد وأكل اللحم والثريد، إنما العيد بطاعة رب العبيد، فليراجع كل منا نفسه وليتذكر الحج الذي أجمع المسلمون على فرضيته، ومن أنكره فقد كفر، ومن تهاون في أدائه فهو على خطر، إذ كيف تطيب نفس المؤمن أن يترك الحج وهو قادر عليه بماله وبدنه، وهو يعلم أنه من فرائض الإسلام وأركانه؟ كيف يبخل بالمال على نفسه في أداء هذه العبادة العظيمة وهو ينفق الكثير والكثير من ماله في شهواته ونزواته؟! كيف يغفل ويعتذر عن أداء الحج ولا يغفل عن تعمير البيت بالمتاع والأثاث؟! مع أن الحج لا يجب في العمر إلا مرة واحدة، فكيف يتراخى عن أدائه؟! فلعله لا يستطيع الوصول إلى بيت الله الحرام بعد عامه هذا، لذلك نذكّره بقول عمر رضي الله عنه: (فليمت نصرانيًا أو يهوديًا، ليمت نصرانيًا أو يهوديًا، ليمت نصرانيًا أو يهوديًا، رجل قدر على الحج ولم يحج)، فيا قادرًا على الحج بمالك وبدنك كنت رجلاً أو امرأة، جدّد العهد مع الله، واعقِد النية على الحج قبل فوات الأوان.
ثالثًا: في هذا اليوم العظيم يدرك المسلم قيمة تلكم العبادة، الحج، إذ لأجلها شرعت الأضحية التي يتقرب بها إلى الله من حج ومن لم يحج، فالعمل خاص والفرحة عامة، هنا يدرك المسلم عظمة بيت الله الحرام ورفعته، فهو أول بيت وضع للناس، وهو البيت والموضع الوحيد الذي لم يملكه أحد على مرّ الدهور. ثم قِف ـ أيها المسلم ـ متأملا قوله وهو يطوف بالكعبة: ((ما أطيبك وأطيب ريحك، ما أعظمك وأعظم حرمتك، والذي نفس محمد بيده لحرمة المؤمن أعظم عند الله حرمة منك؛ ماله ودمه وأن نظن به إلا خيرا))، ألا فاعلموا أن المؤمن أعظم حرمة وأعظم رفعة من حرمة بيت الله العتيق.
وقال النبي في حجة الوداع يذكرنا بتلكم الحقيقة: ((فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم بينكم حرام، كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا)) متفق عليه. فحذار حذار من المساس بعرض المسلم وماله ودمه، اجتنب ذلك كما تجتنب الإساءة لبيت الله الحرام، فيا ويح من يغتاب المسلمين ويقذفهم ويبهتهم ويكذب عليهم ويخونهم، ويتعرض لبناتهم ونسائهم، كل ذلك عرض له يحرم المساس به. ويا ويح من سفك دم مسلم بغير حق، ذلك الدم الذي أضحى يراق من هنا وهناك. فوالله إن هدم الكعبة وخرابها أهون عند الله من قتل رجل مسلم أو المساس بعرضه وماله.
رابعًا: في هذا اليوم يقبل العبد ليذبح ذبيحته فيقول: "بسم الله، والله أكبر، اللهم هذا منك ولك فتقبل مني"، فتأمل هذه الكلمات، وقف مليًا أمام قولك: "هذا منك ولك"، كيف تكون هذه الأضحية له تعالى؟ هل هو محتاج إلى أضحيتك؟! كلا وحاشا، قال تعالى: لَن يَنَالَ ٱللَّهَ لُحُومُهَا وَلاَ دِمَاؤُهَا وَلَـٰكِن يَنَالُهُ ٱلتَّقْوَىٰ مِنكُمْ [الحج:37]، وقال تعالى: قُلْ إِنَّ صَلاَتِى وَنُسُكِى وَمَحْيَاىَ وَمَمَاتِى للَّهِ رَبّ ٱلْعَـٰلَمِينَ لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذٰلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ ٱلْمُسْلِمِينَ [الأنعام:162، 163]، فشعيرة الأضحية هي من شعائر الله التي تنادي بتوحيد رب العالمين، فأخلص نيتك وأصلح طويتك، ولا تكن من الذين قدموا هذه الأضاحي للمفاخرة بين الناس، أو لإفراح الأولاد، وإلا كنت كاذبًا في دعواك، فما أشدّ بلواك، ومن هنا تأخذ درسًا عظيمًا في الإخلاص لرب العالمين، إذ تذهب وتقطع جزءًا من مالك وتشتري به أضحية تقربها إلى الله، توسّع بها على عيالك، وتتقرب بالمحبة إلى جيرانك، وتسدّ بها جوع الفقراء من إخوانك.
خامسًا وأخيرًا: يجب على المسلمين أن يتطلعوا من وراء عظم هذه العبادات والشعائر الظاهرات، فالحج ومن بعده عيد الأضحى فيها إشعار كبير وكبير إلى أن هذا الدين الحنيف ماض إلى قيام الساعة، فعلى مر الدهور وعلى كر العصور لا يزال بيت الله الحرام يطاف ليل نهار، يؤمه الناس من كل حدب وصوب على الرغم من الضربات الموجهة من قبل أعداء المسلمين كل يوم له، وأي نظام وأي مبدأ وأي مذهب لو تحالف عليه الأعداء كما تحالفوا على الإسلام لانهدم صرحه وانقضّ سقفه في عشية أو ضحاها، ولكن الله تعالى من وراء ذلك التمكين والتأييد والتثبيت، الذي قال وقوله الحق: هُوَ ٱلَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِٱلْهُدَىٰ وَدِينِ ٱلْحَقّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى ٱلدّينِ كُلّهِ وَلَوْ كَرِهَ ٱلْمُشْرِكُونَ [التوبة:33]، ولو كره الكافرون.
انظروا إلى القنوات التي تنشأ كل يوم بالعشرات، قنوات وإذاعات تحاول إغراق شباب المسلمين وخيرتهم في مستنقع الشهوات، انظروا إلى دائرة المعارف المسيحية والأرقام المذهلة التي تذكرها لمحاولة صدّ المسلمين عن دينهم، ففي سنة 1990م أنفقت سبعين مليار دولار في بعثات التنصير، وفي عام 1980م أنفقت مائة مليار دولار، وفي عام 1985م أنفقت مائة وخمسة وعشرين مليار دولار، ولها ألف وخمسمائة وثمانون محطة راديو وتلفزيون، وواحد وعشرون ألف صحيفة وجريدة ومجلة في ورق ممتاز لجلب القراء، وفي عام 1984م وزعت أربعة وستين مليون نسخة من الأناجيل، كل ذلك لصرف المسلمين عن دينهم والشباب خاصة عن عبادة ربهم، ولكن الله يأبى إلا أن يتم نوره، فيبعث شبابًا كل يوم إلى اعتناق دينه الحنيف ولو كره الكافرون، ليستمرّ هذا الدين ودعوة الأنبياء والمرسلين إلى قيام الساعة، ولا أدلّ على ذلك من استمرار هذه الشعائر الإسلامية ظاهرة رغم أنوف المجرمين.
نقول هذا لئلا ييأس الصالحون ولا يقنط المصلحون في زمن الغربة ووقت اشتدت فيه الكربة، فإن المؤمن لا يجزع ولا يكل ولا ينوح كما ينوح أهل المصائب، بل هو مأمور بالصبر والتوكل على الله، والثبات على دين الإسلام، وليعلم أن العاقبة للتقوى وأن وعد الله حق لا ريب فيه.
لذلك أنصح نفسي وإياكم بالاستمساك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها، جددوا البيعة مع الله، وتوبوا إليه وأقبلوا عليه، واستغيثوا بربكم عند كل بلاء، واشكروه وحده لا شريك له عند كل نعماء، ولا تدعوا الفرصة تُفلت من أيديكم، فلعله آخر عيد في دنياكم، ومن كان عليه حق لأخيه المسلم فليؤدّه إليه، ومن كان بينه وبين أخيه قطيعة فليطرحها تحت قدميه، فإن المؤمن من شيمته العفو والسماح، وما تلذّذ الشيطان الرجيم بشيء كما يتلذذ بالخصام بين المؤمنين.
وأنصح الأخوات المؤمنات والأمهات الفاضلات بالصبر والثبات على هذا الدين، فإنهن أساس بيوت المسلمين، فليطعن الله ورسوله، وليصبرن على محن الأيام، فإن الله قد وعد الصابرات القانتات العفيفات أجرًا عظيمًا.
عباد الله إني داعٍ اللهَ فأمّنوا.
اللهم يا حي يا قيوم، يا رحمن يا رحيم، يا مغيث عباده المؤمنين، يا من أمره بين الكاف والنون، وإذا قضى أمرًا فإنما يقول له: كن فيكون، ها نحن قد بسطنا إليك أكف الضراعة، متوسلين إليك بكل طاعة، نسألك بصفاتك العلى وبأسمائك الحسنى أن تهدينا الصراط المستقيم، صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين.
اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.
ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا، ربنا ولا تحمل علينا إصرًا كما حملته على الذين من قبلنا، ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به، واعف عنا واغفر لنا وارحمنا، أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين.
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب.
ربنا إنك جامع الناس ليوم لا ريب فيه إن الله لا يخلف الميعاد.
ربنا آمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين.
ربنا ما خلقت هذا باطلاً سبحانك فقنا عذاب النار.
ربنا إننا سمعنا مناديًا ينادي للإيمان أن آمنوا بربكم فآمنا، ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفّر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار.
ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد.
ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إمامًا.
ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاّ للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم.
اللهم إنا عبيدك بنو عبيدك بنو إمائك، نواصينا بيدك، ماضٍ فينا حكمك، عدلٌ فينا قضاؤك، نسألك بكل اسم هو لك، سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدًا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن ربيع قلوبنا، ونور صدورنا، وجلاء أحزاننا، وذهاب غمومنا وهمومنا.
اللهم يا حيّ يا قيوم برحمتك نستغيث، اللهم ارفع البلاء عن المسلمين، وأعل كلمة الحق والدين، واخذل الكفرة والمشركين.
اللهم إنه قد حال بيننا وبينك الشياطين والشهوات، والملاهي والنزوات، فخذ بأيدينا إليك، لا إله إلا أنت العزيز الحكيم.
اللهم عاملنا بفضلك ولا تعاملنا بعدلك، وأغث عبادك الذين يشهدون لك بالوحدانية، ولرسولك بالتبليغ.
اللهم اهد حكام المسلمين وولاة أمورهم، واجعل لهم بطانة خير تأمرهم بالمعروف وتنهاهم عن المنكر، اللهم حنّن قلوبهم على رعيتهم، واجعلهم ممن يقيمون دينك ولا يخافون فيك لومة لائم.
اللهم ارحم موتى المسلمين، واشف مرضاهم، واهد ضلالهم، وفكّ أسراهم، واقض ديونهم وحوائجهم برحمتك يا أرحم الراحمين.
اللهم اسقِنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم صيبًا نافعًا مريئًا غدقًا سحّا مجللاً طبقا غير رائث.
ها نحن قد دعوناك كما أمرتنا، فأجبنا كما وعدتنا، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وصلّ اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 18-11-09, 01:48 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر كبيرا، والحمد لله كثيرا، وسبحان الله بكرة وأصيلاً، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
الله أكبر كلَّما أحرَموا من الميقات، وكلَّما لبَّى الملبّون وزيدَ في الحسنات، الله أكبر كلمَا دخلوا فجاجَ مكة آمنين، وكلَّما طافوا بالبيت الحرام وسعوا بين الصفا والمروة ذاكرين الله مكبّرين.
عندما يقبِل العيدُ تشرِق الأرضُ في أبهى صورَة، ويبدو الكونُ في أزهى حللِه، كلّ هذه المظاهر الرائعةِ تعبيرٌ عن فرحةِ المسلمين بالعيد، وهل أفرحُ للقلب من فرحةٍ نال بها رضا ربّ العالمين لِما قدّمه من طاعةٍ وعمل وإحسان.
سرورُ المسلم بسعيه وكدحه وفرحتُه بثمرة عمله ونتاج جهدِه من الأمورِ المسلّم بها، بل إنَّ أهلَ الآخرة وطلابَ الفضيلة لأشدّ فرحاً بثمرة أعمالهم مع فضل الله الواسع ورحمته الغامرة، قُلْ بِفَضْلِ ٱللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مّمَّا يَجْمَعُونَ [يونس:58].
وحُقّ للمؤمن أن يفرحَ ويتهللّ عقِب عشرٍ مباركة عظيمةٍ من شهر ذي الحجَّة صام فيها وقامَ وأذاب الجسمَ في مواطِن الخير ومسالك الجدّ ووجوه العملِ الصالح.
يقعُ هذا العيدُ شكراً لله تعالى على العبادات الواقعة في شهر ذي الحجة، وأعظمُها إقامة وظيفةِ الحجّ، فكانت مشروعيةُ العيد تكملةً لما اتّصل وشكراً لله تعالى على نعمِه التي أنعمَ الله بها على عباده، وتكريمٌ من الله لجميع المسلمين بأن جعلَ لهم عقبَ الأعمال الصالحة وعقبَ يومِ عرفَة عيدَ الأضحى. إظهارُ الفرح والسرور في العيدين مندوبٌ ومن شعائر هذا الدين الحنيف.
يومُ العيد يمثّل وسطيّةَ الدين، بهجة النفس مع صفاء العقيدة، إيمان القلب مع متعة الجوارح. العيدُ في حساب العمر وجريِ الأيام والليالي أيامٌ معدودة معلومَة، ومناسبةٌ لها خصوصيّتها، لا تقتصر الفرحةُ فيه على المظاهر الخارجيّة، لكنّها تنفذ إلى الأعماق وتنطلق إلى القلوب، فودِّع الهمومَ والأحزان، ولا تحقد على أحد من بني الإنسان، شاركِ الناسَ فرحتَهم، أقبِل على الناس، واحذَر ظلمَهم والمعصيةَ، فليس العيدُ لمن لبس الجديدَ، إنما العيد لمن خاف يومَ الوعيد.
إنَّها فرحةٌ تشمَل الغنيَّ والفقير، ومساواةٌ بين أفرادِ المجتمع كبيرِهم وصغيرِهم، فالموسرون يبسطون أيديَهم بالجود والسخاء، وتتحرَّك نفوسهم بالشفقة والرحمة، وتسري في قلوبهم روحُ المحبّة والتآخي، فتذهب عنهم الضغائن وتسودُهم المحبّة والمودة.
في العيد ـ عباد الله ـ تتصافى القلوب، وتتصافَح الأيدي، ويتبادَل الجميعُ التهانيَ. وإذا كان في القلوب رواسبُ خصامٍ أو أحقاد فإنها في العيد تُسلُّ فتزول، وإن كان في الوجوه العبوسُ فإنَّ العيدَ يدخل البهجةَ إلى الأرواح والبسمةَ إلى الوجوه والشِّفاه، كأنَّما العيد فرصةٌ لكلّ مسلمٍ ليتطهَّر من درن الأخطاء، فلا يبقى في قلبِه إلا بياضُ الألفة ونور الإيمان، لتشرق الدنيا من حوله في اقترابٍ من إخوانه ومحبِّيه ومعارفِه وأقاربِه وجيرانه.
إذَا التقى المسلمان في يوم العيد وقد باعدت بينهما الخلافاتُ أو قعدت بهما الحزازات فأعظمُهما أجراً البادئ أخاه بالسلام.
في هذا اليوم ينبغي أن ينسلخَ كلّ إنسان عن كبريائه، وينسلخَ عن تفاخرِه وتباهيه، بحيث لا يفكّر بأنّه أغنى أو أثرى أو أفضل من الآخرين، وبحيث لا يتخيّل الغنيّ مهما كثُر مالُه أنّه أفضلُ من الفقير.
بناءُ الأمة الداخلي ـ عباد الله ـ قاعدةُ كلّ بناءٍ واستقرار وانطلاقٍ حضاريّ، والعيدُ مناسبة لتغذيةِ هذا البناء، بتحقيق مقتضياتِ الأخوّة، صفاء للنفس، الترابط بين الإخوة، زرع الثقة بين أفراد الأمة صغيرِها وكبيرِها. بناءُ الأمة داخلياً مطلبٌ مُلِحٌّ وعنصر رئيس في مفردات معاني القوّة التي تنشدها الأمّة اليوم لتقيَ أبناءها موجاتِ فتنٍ هائجة وتياراتِ محنٍ سائرة تكاد تعصف بل كادت تعصف بالعالم المعاصر.
أعظمُ البلاء أن تؤتَى الأمةُ من داخلها، ويُنخَر جسدها، فلا تقوى على مقاومةِ الرياح العاتية، قال تعالى: وَلاَ تَنَـٰزَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ [الأنفال:46]، والقرآن يوضِّح لنا بجلاءٍ ما الذي أصابَ ويصيبُ الأمة قال تعالى: أَوَلَمَّا أَصَـٰبَتْكُمْ مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّىٰ هَـٰذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ [آل عمران:165]، قل: هو من عند أنفسكم، ضعفٌ في الإيمان، هجرٌ للقرآن، تضييعٌ لآكد أركانِ الإيمان الصلاة، منعُ الزكاة، تراشقٌ بالتهَم بين المسلمين، حبُّ الدنيا، فشوّ المعاصي، ضعفُ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، تعالمُ الغلمان، تصدّر الأقزام، تقاطعٌ وتدابر، تشاحن وسوءُ ظن، إلى غير ذلك من الأجواء التي يحيط بها من نوّر الله بصيرتَه وطَهّر سريرته، قال تعالى: ٱلَّذِينَ إِنْ مَّكَّنَّـٰهُمْ فِى ٱلأرْضِ أَقَامُواْ ٱلصَّلَوٰةَ وَاتَوُاْ ٱلزَّكَـوٰةَ وَأَمَرُواْ بِٱلْمَعْرُوفِ وَنَهَوْاْ عَنِ ٱلْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَـٰقِبَةُ ٱلأمُورِ [الحج:41].
العيد ـ عباد الله ـ مناسبةٌ للمراجعة الصادقة مع النفس، نتأمَّل فيها حكمةَ الله في قضائه، نتأمَّل قدرتَه وحكمَ آجاله، نتذكَّر إخوةً لنا أو أصدقاءَ أو أقرباءَ كانوا معنا في أعيادٍ مضت، كانوا ملءَ السمع والبصر اخترمتهم المنون، فندعو لهم بالرحمة والمغفرة والرضوان.
لم يكن فرحُ المسلمين في أعيادهم فرحَ لهوٍ ولعب، تُقتحَم فيه المحرَّمات، وتنتَهَك الأعراض، وتشرَّد فيه العقول أو تُسلَب، إنما هو فرحٌ تبقى معه المعاني الفاضلةُ التي اكتسبَها المسلمُ من العبادة، وليسَ كما يظنّ بعضُهم أنَّ غيرةَ اللهِ على حدودِه ومحارمِه في مواسمَ محدّدةٍ ثم تُستبَاح المحرَّمات.
إنَّ يومَ العيد ليسَ تمرّداً من معنى العبوديّة وانهماكاً في الشهوات، كلاَّ، إنَّ من يفعل هذا لا يتمثّل معنى العيدِ بصفائه ونقائه، بل هو في غمٍّ وحزن وخسارة، ذلك أن يومَ العيد هو يومُ طاعة ونعمةٍ وشكر، قال تعالى: لَئِن شَكَرْتُمْ لأزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِى لَشَدِيدٌ [إبراهيم:7].
عباد الله، في العيد نسترجع إلى ذاكرتنا معانيَ كثيرةً، وتُرسم أمام أعينِنا صورةُ ذلك النبي الكريم إبراهيم عليه السلام وهو يقود ابنه وفلذة كبده إسماعيل لينحرَه قرباناً لله تعالى، أيُّ امتثال عظيم، وأيُّ طاعة عميقة، وأيُّ يقينٍ ثابت، ذلك الذي تغلّب على مشاعرِ الأبوّة الفطرية، وانطلق وهو ثابت الجنان غيرَ متردِّد ولا كارِه لينفّذَ أمرَ الله: إِنّى أَرَىٰ فِى ٱلْمَنَامِ أَنّى أَذْبَحُكَ فَٱنظُرْ مَاذَا تَرَىٰ . ثمّ أيُّ استسلامٍ للقدر، وأيُّ رضا به، ذلك الذي جعل إسماعيلَ يقول لوالده: ٱفْعَلْ مَا تُؤمَرُ سَتَجِدُنِى إِن شَاء ٱللَّهُ مِنَ ٱلصَّـٰبِرِينَ [الصافات:102].
إنها ـ عباد الله ـ الطاعة، وإنه الإيمان في أبهى نماذجِه وأوفرِ عطائه.
إنَّ يومَ النحرِ يعيد إلى خواطرنا هذه المواقفَ العظيمة، فهو يومُ الاختبار والابتلاء الذي نجح فيه إبراهيمُ وإسماعيل أيّما نجاح.
يؤكِّد يومُ النحر معنى التضحيةِ إثباتاً للإيمان ودليلاً على العبودية، فالطاعةُ دليلُها التضحية، والإيمان لا يُعرَفُ مداه حتّى يوضَع على المحكّ، سنّة الله في خلقه، ولن تجد لسنّة الله تبديلاً.
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم لي ولكم فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.




الخطبة الثانية
الحمد لله مدبّرِ الأحوال، أحمده سبحانه وأشكره في الحال والمآل، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تفرّد بالعظمة والجلال، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمداً عبده ورسوله أكرمه الله بأفضل الخصال، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ما دامت الأيام والليال.
أما بعد: فالأضحية ـ عباد الله ـ مشروعة بكتاب الله وسنة رسوله وإجماع علماء المسلمين، وبها يشارك أهلُ البلدان حجاجَ البيت في بعض شعائر الحجّ، فالحجاج يتقرّبون إلى الله بذبح الهدايا، وأهلُ البلدان يتقرّبون إليه بذبح الضحايا، وهذا من رحمة الله بعباده، فضحُّوا ـ أيها المسلمون ـ عن أنفسكم وعن أهليكم تعبّداً لله تعالى وتقرّبا إليه واتباعاً لسنة رسوله .
والواحدةُ من الغنم تجزئ عن الرجل وأهلِ بيتِه الأحياءِ والأموات، والسُّبع من البعير أو البقرة يجزئ عما تجزِئ عنه الواحدة من الغنم، فيجزئ عن الرجل وأهلِ بيتِه الأحياءِ والأموات. ومن الخطأ أن يضحِّيَ الإنسان عن أمواتِه من عند نفسه ويترك نفسَه وأهلَه الأحياء.
ولا تجزئ الأضحيةُ إلا من بهيمة الأنعام، وهي الإبل والبقر والغنم ضأنُها ومعزها لقوله تعالى: وَلِكُلّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا لّيَذْكُرُواْ ٱسْمَ ٱللَّهِ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُمْ مّن بَهِيمَةِ ٱلأنْعَـٰمِ [الحج:34].
ولا تجزئ الأضحيةُ إلا بما بلغ السنَّ المعتبرَ شرعاً، وهي ستةُ أشهر في الضأن، وسنة في المعز، وسنتان في البقر، وخمسُ سنوات في الإبل، فلا يضحَّى بما دون ذلك لقول النبي : ((لا تذبحوا إلا مسنّة، إلا أن يعسر عليكم فتذبحوا جذعةً من الضأن)) أخرجه مسلم [1].
ولا تجزئ الأضحيةُ إلا بما كان سليماً من العيوب التي تمنَع من الإجزاء، فلا يُضحَّى بالعوراء البيّنِ عورها، وهي التي نتأت عينُها العوراء أو انخسفت، ولا بالعرجاء البيِّنِ ظلعها، وهي التي لا تستطيع المشيَ مع السليمة، ولا بالمريضة البيّنِ مرضُها، وهي التي ظهرت آثارُ المرض عليها، بحيث يَعرف من رآها أنها مريضة من جرب أو حمّى أو جروح أو غيرها، ولا بالهزيلة التي لا مخّ فيها لأنّ النبي سئل: ماذا يُجتنب من الأضاحي؟ فأشار بيده وقال: ((العوراءُ البيّن عورُها، والمريضةُ البيّن مرضُها، والعرجاءُ البيّن ظلعها، والكسيرة التي لا تنقي)) أخرجه الترمذي والنسائي وأحمد [2].
ولا تذبَحوا ضحاياكم إلا بعد انتهاءِ صلاة العيد وخطبتِها، واذبحوا ضحاياكم بأنفسكم إن أحسنتم الذبح، وقولوا: "بسم الله، والله أكبر"، وسمّوا من هي له عند ذلك اقتداءً بالنبي ، فإن لم تحسِنوا الذبحَ فاحضروه فإنه أفضلُ لكم وأبلغ في تعظيم الله والعناية بشعائره، قال الله تعالى: وَلِكُلّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا لّيَذْكُرُواْ ٱسْمَ ٱللَّهِ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُمْ مّن بَهِيمَةِ ٱلأنْعَـٰمِ فَإِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وٰحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُواْ وَبَشّرِ ٱلْمُخْبِتِينَ [الحج:34].
ألا وصلوا ـ عباد الله ـ على رسول الهدى، فقد أمركم الله بذلك في كتابه فقال: إِنَّ ٱللهَ وَمَلَـٰئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىّ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً [الأحزاب:56].
اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد، وارض اللهم عن الخلفاء الأربعة الراشدين
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 18-11-09, 01:49 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا.
عباد الله، إن هذا اليوم هو يوم الحج الأكبر، فهو الذي تتم فيه أكثر أعمال الحج كرمي جمرة العقبة وذبح الهدي والحلق وطواف الإفاضة، وهو أيضا عيد الأضحى، أحد عيدي المسلمين، وفيه يذبح المسلم القادر أضحية خالية من العيوب، يريق دمها بعد صلاة العيد تقربًا إلى الله واقتداء بنبينا محمد ، فإن لم يتسر للمسلم أن يذبح يوم العيد فله الفرصة طيلة أيام التشريق، وهي الأيام الثلاثة التي تلي العيد، وهي أيام أكل وشرب وذكر الله كما قال نبينا ، ويحرم صيامها إلا لمن حج ولم يجد الهدي.
عباد الله، إن الله تعالى هو الجواد الكريم الذي أسبغ علينا نعمه ظاهرة وباطنة، وقد جرت العادة أن من أسدى إليك معروفًا أن تشكره، فكيف لا تشكر الله وأنت قلبك لا يخفِق إلا بإذنه، ونفَسُك لا يتردد في صدرك إلا بإذنه، وبصرُك لا ينطلق إلا بإذنه؟! أليس هو تعالى أحق بالشكر؟!
ونعم الله كثيرة كما قال تعالى: وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ ٱللَّهِ لاَ تُحْصُوهَا [إبراهيم:34]. ولقد أمرنا ربنا عز وجل بالشكر كما أمر أنبياءه بذلك، وأخبر تعالى أن أكثر الناس لا يشكرون، يقول تعالى: ٱعْمَلُواْ ءالَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مّنْ عِبَادِىَ ٱلشَّكُورُ [سبأ:13].
ولقد كان نبينا أعظم الشاكرين، فقد كان يقوم الليل حتى تتفطر قدماه، فيقال له: أتفعل هذا وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟! فيقول: ((أفلا أكون عبدًا شكورًا؟!)).
عباد الله، إن شكر الله حق في رقابنا للمنعم المتفضل تعالى، وأقلّ القليل هو أن نظهر هذا الشكر ونشيعه بين الناس، ونتواضع لله الذي فضلنا على كثير من خلقه، يجب علينا إظهار شكرنا لله تعالى في الخلاء وبين الملأ، لأن ذلك يذكر الناس بربهم ونعمه، فلعلهم ينتابهم شيء من الحياء والخجل من ربهم، قال النبي : ((التحدث بنعمة الله شكر، وتركها كفر، ومن لا يشكر القليل لا يشكر الكثير، ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله)).
والله تعالى بتكليفه لنا شكره بالقلب واللسان والجوارح لم يكلفنا ما لا نطيق، فيكفي لكي تشكره بقلبك أن يخفِق قلبك بالثناء عليه فتقول مناجيًا معترفًا بنعمه: ربي أصححت جسدي وما أكثر الأسقام في الناس، أحييتني لعبادتك والمقابر مليئة بالموتى، هديتني للحق والإسلام وأكثر البشر كالأنعام بل هم أضل، أغنيتني من فضلك وكم من معدم فقير، عافيتني في جسدي ومالي وأهلي وديني وكم من مبتلى، رزقتني السمع والبصر والفؤاد فلك الحمد حتى ترضى.
وإن حقيقة الشكر أن نفعل ما أمر الله وأن نجتنب ما نهى الله عنه؛ لأن الذي يستعمل نعمة الله في معصيته فذلك هو أكبر الجحود والكفر بالنعمة، فما شكر الله من أعطاه الله المال فأنفقه في معصيته، وما شكر الله من رزقه الصحة فأتلفها بمسكر أو مخدر أو دخان، وما شكر الله من كان عنده زوجة جميلة ولم يأمرها أن تغطي وجهها ومفاتنها عن أعين المسلمين، وما شكر الله تعالى من رزقه الله ولدًا فما زال يمده بالمال ويعينه على السفر ويسهل له وسائل الفساد حتى أغرقه في مستنقع الانحراف والرذيلة، وما شكر الله من يسمع المؤذن ينادي للصلاة وهو يرى الناس يمشون إلى المسجد ومع ذلك هو يتولى معرضًا عن الصلاة مع المسلمين، وما شكر الله من رزقه سمعًا وبصرًا فهو يسمع الحرام وينظر إلى الحرام، فهؤلاء ما شكروا نعمة الله عليهم.
ولقد توعد الله من كفر بالنعمة بالعذاب، وتعهد بالزيادة لمن شكر، قال تعالى: وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِى لَشَدِيدٌ [إبراهيم:7]. ولعل ما نحن به من قحط واحتباس المطر بسبب ذنوبنا التي بلغت عنان السماء، فاللهم عرفنا نعمك بدوامها علينا، ولا تعرفنا إياها بالزوال.
عباد الله، إنه ما من أمة تركت إنكار المنكر إلا سلط الله عليها صنوفًا من العذاب والذل والمهانة الذي لا يرفعه عنها حتى تراجع دينها، ولقد أصبحنا نرى المنكرات وقد أخرجت رأسها، وقل أن نرى من ينكرها ويحتسب عند الله تعالى، فأصبحنا نرى النساء يعملن في المستشفيات بل وفي بعض الشركات سافرات متبرجات يختلطن بالرجال ويعملن معهم، وأصبحت البنوك الربوية تعلن صراحة عن قروضها الشخصية الربوية في كل مكان بدون وجل ولا خجل، وصارت الدشوش في كل بيت تقريبًا، وكَثُرَت محلات بيع الأغاني والأفلام، وكلها أمور محرمة، أدت إلى انتشار الزنا واللواط والعنف والجريمة بين الشباب خاصة وبين الناس عامة، وكل ذلك بسبب تركنا إنكار المنكر، حتى كاد المنكر أن يدخل بيوتنا، ولقد تهددنا نبينا فقال: ((مروا بالمعروف وانهوا عن المنكر قبل أن تدعوا فلا يستجيب لكم))، وكم ندعو الله تعالى أن يفرج هم المسلمين وأن ينصرنا على أعدائنا وأن يصلح ذريتنا وأن يسقينا الغيث، ولكن الدعاء محجوب لا يرفع إلى السماء بسبب تركنا إنكار المنكرات، ولقد بشر نبينا الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر بأن من أمته من يُعطى مثل أجور الصحابة وذلك بإنكارهم المنكر، فهل ننكر المنكر في أسواقنا وبيوت معارفنا وفي كل مكان نمر به كي يرفع الله عنا سخطه؟
عباد الله، يجب أن لا تنسينا فرحتنا بالعيد واجبات فرضها الله تعالى وحدودًا حدها الله تعالى، فما ينبغي للمسلم أن يترك الصلاة مع الجماعة وهو يعلم أن الله هو الذي أوجبها عليه، ولا يجوز ما يفعله الكثيرون من اختلاط النساء بالرجال غير المحارم في الزيارات للمعايدة أو لتناول الطعام، ولا ينبغي إهدار الأموال وحرقها تحت مسمى الفرح واللعب، فكم من أموال ترمى في الملاهي وتحرق في المفرقعات النارية وإخواننا في الشيشان يبادون ويشردون ويضطهدون، وهم يستغيثون بإخوانهم المسلمين، ولكن لا حياة لمن ينادون، لأننا مشغولون بشهواتنا وملذاتنا وبجمع المال من أجلها، وأهملنا الجهاد ونصرة المسلمين، فهل نظن أن الله لن يسألنا عن هذه الأموال من أين اكتسبناها وفيم أنفقناها؟!
إن الكثيرين منا قد عششت الأحقاد والضغائن في قلبه، وفرخت قطيعةً للرحم وتعاسةً ونكدًا، أفلم يأن لقلوبنا أن تصفح وتسامح وتغفر؟! أليس الوقت مناسبًا لوصل ما انقطع من أرحام وإصلاح ما فسد من وشائج الصداقات والقربى؟! فلنغتنم فرصة العيد ولنكن نحن أول من يبدأ بالسلام، لعل الله أن يدخلنا جنته بهذا العمل الصالح.
يا معشر المؤمنات، ما قيل للرجال يقال لكن، لأنكن شقائق الرجال كما أخبر نبينا ، فاشكرن نعمة الله عليكن بالقلب واللسان والجوارح، واحمدن الله تعالى على نعمة الأمن والعافية، فقد عافانا من فيضانات أصابت غيرنا، ومن تشريد وتقتيل قد وقع واستحر بإخواننا في الشيشان وكشمير وفلسطين، وعليكن بإنكار المنكر في الأسواق والمستشفيات والأفراح والمدارس، فالمرأة تستطيع الإنكار على النساء أفضل من الرجال. وعليك ـ يا أمة الله ـ أن تتأكدي من أداء زوجك وأبنائك الصلاة في المسجد حيث أمر الله تعالى، واجتهدي في تطهير بيتك من وسائل الإفساد كالدش وآلات اللهو والمعازف، فإن هذا أهم بكثير من محافظتك على صحة أولادك ودراستهم، إذ ليس بعد مصيبة الدين مصيبة، وتأكدي من إخراج التماثيل والتصاوير من بيتك، وعدم وجودها على ملابس أبنائك، لأن الشياطين تحل في المكان الذي لا توجد فيه الملائكة. وعليك ـ أيتها المؤمنة ـ بالإكثار من سماع الأشرطة الإسلامية وقراءة الكتيبات التي تزيد في إيمانك وترسخ عقيدتك وتكون لك حصنًا حصينًا من شبهات العلمانيين ودعاة التحرر من الإسلام.
اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وتولنا برعايتك ولا تحرمنا، اللهم آمنا في أوطاننا ودورنا، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، اللهم لا تجعل لنا في مقامنا هذا ذنبًا إلا غفرته، ولا دينًا إلا قضيته، ولا همًا إلا نفسته، ولا كربًا إلا فرجته، ولا مبتلى إلا عافيته، ولا مريضًا إلا شفيته، ولا ميتًا إلا رحمته، ولا أسيرًا إلا فككت أسره، ولا مظلومًا إلا نصرته، ولا ظالمًا إلا دحرته وقصمته.
اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 18-11-09, 01:51 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
أما بعد:
أيها المسلمون، حجاج بيت الله، ها أنتم تخطون خطواتكم المباركة في يوم الحج الأكبر في يوم النحر، تقبل الله حجكم وشكر سعيكم وأعطاكم سؤلكم وأتم لكم نسككم. ها أنتم تدرجون على ثرى هذه الأرض الطيبة المباركة الآمنة بأمان الله المحفوظة بحفظ الله، ثم هي بمن الله وكرمه محفوظةٌ بيقظة قادتها ورعاية مسئوليتها أعانهم الله وبارك في جهودهم وأجزل مثوبتهم وسدد خطاهم.
أرضٌ طيبة وتاريخٌ مجيد وحاضر زاهر وجوٌ عاتق تزدحم فيه هذه المناظر والمشاهد حيةً نابضة تختلط فيه مشاعر العبودية وأصوات التلبية ونداءات التكبير والإقبال على الرب الرحيم في هذه الأجواء الفواحة والأمواج المتدفقة يغمر قلب المتأمل شعورٌ فياض بإنتماء هذه الأمة إلى هدف واحد وغاية واحدة الرب واحد والنبي واحد والدين واحد والدستور واحد، إنه شعورٌ ومناسبة تستدعي من المؤمن وقفة تأمل وموقف نظر في سنن الله في التغير وأحوال الأمم.
أيها المسلمون، حجاج بيت الله، تمر الأمم في تقلبات بين الجزر والمد، وتعمل سنن الله عملها في الناس والأحداث والأشياء، ومن ثَمّ تكون الآثار والنتائج والجزاء العادل، إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ [الرعد:11]، وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ ٱلْقُرَىٰ بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ [هود:117]، والأيام بين الناس دول والزمن في أهله قُلب والحياة بإذن الله أدوار وأطوار، فالقوي فيها لا يستمر أبد الدهر قوياً، والضعيف فيها لا يدوم مدى الحياة ضعيفاً، وما هذه المداولة والأدوار وما تلك التقلبات والأطوار إلا ليجري الله حكمته ليبلوا وليمحص وليميز وليمحق وَتِلْكَ ٱلاْيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ ٱلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَٱللَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلظَّـٰلِمِينَ وَلِيُمَحّصَ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ وَيَمْحَقَ ٱلْكَـٰفِرِينَ [آل عمران:140، 141].
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
أمة الإسلام، حجاج بيت الله، وعلى ضوء سنن الله على هدي كتاب الله، فلننظر في أوضاع أمتنا، ولنتدبر مواطن ضعفنا وقوتنا، ولنراجع علاقتنا مع ديننا وأعدائنا.
إن الخطب لعظيم، وإن أمر الإصلاح لكبير ولكنه يسير على من صدق الله وأخلص لله، أمةٌ أصر الأعداء على تمزيقها ووضعوا خططا لتفريقها وتداعوا لنهب حقوقها وقتل روح الدين والعزة فيها، تسلطوا على الشعوب والديار منذ ما يزيد على قرنين من الزمن ومزقوا الأرض قطع وصيروا الأهل شيعا وفرضت مناهج من التربية والتعليم مسخت العقل والفكر، وسادت ثقافة أفسدت السلوك والخلق، فلا ديناً حفظت ولا دنيا أقامت، أعداءٌ تخرج حمم البركان من أفواههم وأقلامهم وإعلامهم، تخرج قذائف هائلة من الحقد المروع والبغض الدفين قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر.
أيها المسلمون، لا يقال ذلك استعداءً ولا افتراءً ولكنه محفوظٌ موثق بل تحمله الصحف السيارة والمبثوثات الطيارة والمؤلفات المنشورة، فجر الآلاف والمئين من أبناء المسلمين، فجروا إلى غير مأوىً صالح ولا هدفٍ واضح، الغذاء غير موجود، والعمل غير ميسور، يعيشون بنفوس محطمة، وآمالٍ تائهة، فقدوا الآباء والأمهات والأبناء والأزواج والقريب والعشير.
تمد إليهم كسرٌ من الخبز وقطعٌ من كساء وجرعاتٌ من دواء، ملطخة بكثير من المن، ومغلفةٌ بغلاف المسخ من حقوق الإنسان.
قد نال ذلك دولاً مسلمة وأقليات مسلمة في الشيشان والبوسنة وكشمير وطاجيك وبورما وتايلند، وإياك أن تنسى فلسطين الحبيبة وأرضها السليبة وقدسها الشريفة، استولى اليهود وعبثوا واقتحموا وأحرقوا بل لقد داسوا المساجد والمقدسات وقتلوا الصائمين والمتعبدين والركع السجود، عدوانٌ على الجميع غاشم وظلم عليهم جاثم، إحراق الأراضي والقلوب، صار فيها الأخضر يبساً، والأمل يأساً، يقتلون ويعذبون على الطريقة الفرعونية سَنُقَتّلُ أَبْنَاءهُمْ وَنَسْتَحْيِـى نِسَاءهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَـٰهِرُونَ [الأعراف:127]، لقد أصبح العدو يولوا بلا مواربة، ويصرخ بالعداء من غير دبلماسية، لم تعد الأخبار ولا وسائل الإعلام تحمل إلا أبناء الإسلام والصراع مع الإسلام ولو غيروا بالمصطلحات عبثاً وشوهوا الحقائق غبشاً، نفوسٌ مسعورة، وأقلام مأجورة دعايات مظلله، ترفع الباطل وتفرق الكلمة وتمزق الشمل أمةٌ مستضعفة تلصق بها التهم وهي بريئة وينزل عليها العقاب وهي غير مجرمة وتلصق بها الرزايا وهي بعيدة، هذا شيء من حالها مع أعدائها.
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
أما واقعها مع نفسها فلقد أصاب الأمة في كثير من مواقعها خللٌ كبيرٌ في دينها واستمساكها بشرع ربها ضعف بدين الله الالتزام، واختلت مناهج التربية في الأمة، وحكمت في كثيرٍ من البلاد القوانين الوضعية وأقصيت الشريعة الإسلامية واعتاضوا عن إخوة الإسلام بقوميات ضيقة، وتقوقعوا في قطع من الأرض محدودة فتصدع البنيان المرصوص، وانتشرت فيهم أدواء الجاهلية، افتتن مفكروهم وأصحاب الرأي فيهم بنماذج من الشرق والغرب في الفكر والسلوك، ولاحت لهم خيارات براقة كما تلوح للغريق القشة من شيعية واشتراكية، وتقدميةٍ ووطنية زعموا مساكين أنها طريق التقدم وسبيل الوحدة، استعادة المغتصبات، ولكنها فشلت الفشل الذريع، ولم يجني منها أهل الإسلام إلا الذل والهوان والفرقة والشتات وألوان الإنحطاط والفساد والخذلان والهزائم.
وتحدث إن شئت عن ضعف التنمية وخلل الإقتصاد وتراجع الإنتاج، بل لقد أحكموا في أعناقهم ربقة التقليد والتشبه للعدو الكافر في آدابه وفنونه وغير المفيد من مناهجه وعلومه، فتبعوا سننهم حتى دخلوا جحر الضب الخرب، تقليدٌ واستخذاء، أفسدُ رجولة الرجال كما أفسدوا أنوثة النساء كل على حد سوء، وما درى هؤلاء المغفلون من أبناء قومنا أن هذا التقليد اللاهث ما هو إلا مشاكلةٌ تؤدي إلى اندماج الضعيف في القوي وضياع الحق وأهله، بل لقد أهلكتهم التبعية حتى أذهبوا أنفسهم وألغوا عقولهم، ووصل الحال في بعض البلاد أن اعتبر الانتساب إلى الإسلام والإستقامة عليه تهمة أو جريمة يؤاخذ عليها القانون، فلا حول ولا قوة إلا بالله.
أيها الإخوة، ضيوف الرحمن، إنما توالى على الأجيال المتأخرة من رزايا وما ألمّ بها من آلام جعلهم لا يفرحون بما يفرح ولا يشعرون بنصرٍ ذي أثر، وكأنهم يرون الزمن لا يحمل لهم إلا مؤشرات حزن ومعالم خيبة وكل فجر يبزغ، فهو عندهم فجرٌ كاذب، حقاً ـ أيها الإخوة ـ إنها ظلمات حالكة ومشكلات متراكمة ليس لها من دون الله كاشفة.
نعم، ليس لها من دون الله كاشفة لا منجا ولا ملتجأ ولا ملجأ من الله إلا إليه، ومن هنا يكون المخرج بإذن الله ونحن نتحدث عن السنن والعبر، ونستلهم المنهج من هدي كتاب الله وسنة رسول الله .
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
أيها الإخوة، إن أمل المؤمن بربة متصلٌ غير منقطع، وأمل المؤمن ليس مبنياً على سراب، وليس أماني عجزة ولا تسالي يائسين، ولكنه حرص على ما ينفع واستعانة بالله، وبراءة من العجز والكسل وبعدٌ عن اللوم والتلاوم، إن الفأل الجميل والأمل العريق جزٌ من عقيدة المؤمن حتى إن نبيكم محمد حينما يخرج لحاجته ويسمع أسماء مثل: نجيح وراشد، يسر ويعظم أمله في ربه لينجح في مقصده، ويرشد في أمره، وكان يعجبه الفأل، ويكره الطيرة والتشائم، وهذا التفاؤل الذي يؤمن به المؤمن ويدعو إليه المخلص ليس تفاؤل التغافل، ولكنه تفاؤل مع إدراك واقع الأمة في ضعفها الحقيقي في نفسها وقوتها واقتصادها والتصارع الداخلي فيما بينها، وهو في ذات الوقت تفاؤل لا يعمى عن مكر الأعداء وسعي بني قومهم ضد هذه الأمة والتهوين من أمرها؛ ليملؤوا صدورهم على أمة الإسلام غيضاً وحقداً، إن تفاؤل المؤمن منطلق من عقيدته بأن الإسلام لا ينام وليس له أن ينام فهو دين الله الخالد، وهو دين الله المحفوظ، وإذا قصر فيه أقوام استبدل الله غيرهم وَإِن تَتَوَلَّوْاْ يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لاَ يَكُونُواْ أَمْثَـٰلَكُم [محمد:38].
إن الأمة وقد مرت بمراحل الضعف والهون وذاقت من الذل ألوان وتجرعت من القهر كيزان أو جربت حلولاً ومخارج باءت بالفشل، وزادت من الهزائم والضياع، إن الأمة وقد مرت بكل ذلك لقد بدأت تعود لوعيها، وتوقن أن الحل في إسلامها، بل توقن عين اليقين وحق اليقين وعلم اليقين بأنه لا ملجأ من الله إلا إليه، فهذه المساجد التي كانت خاليةً في بعض البلاد إلا من شيخٍ هرم أو رجلٍ همل أو يائس قعيد، تعاظم روادها، وصلاة الجماعة تكاثر مقيميها، عمرت بيوت الله بالشباب والكهول والشيوخ في حرصٍ على السنة وفقه في العبادة وخشوع في الأداء واستمساك في أداء الحشمة والعفاف والحجاب وأوجدوا لهم مصليات حيث لا يوجد مساجد واستكثروا مراكز، إن المسجد موقع من مواقع العزة ومصدر من مصادر القوة ولكنه عند الأعداء مصدر خوف ومنبت إرهاب، ومن البشائر صيحات النداءات المتعالية لتطبيق شرع الله على عباد الله في شؤونهم كافة، والتخلص من تحكيم الدساتير البشرية، وإن واقع هذه البلاد بلاد الحرمين الشريفين ـ أدام الله عليها حفظه وعنايته ـ إن واقعها في تحكيم شرع الله والسير على أحكام دينه وما أفاء الله عليها من الأمن والأمان والفضل والبر لدليل شاهد وبرهان قائم لمن في قلبه ريب أوشك، وفي حديث الفأل والمبشرات لا تنسوا ما أنتجه وعي المسلمين بواقعهم حين أدركوا هيمنة الربا وخطره على الدين والاقتصاد والحياة، فتنادى مخلصون لإنشاء مصارف إسلامية، ومؤسسات مالية، تناما وجودها على الرغم من الصعوبات التي تواجهها والعثرات التي تصاحب مسيرتها، ومشقة العوم والسبح في محيط ملوث بأوحال الربا ومستنقعاته، ومن المبشرات انبعاث روح الجهاد في مواقع مضطهدة، كان الجهاد الأفغاني من روادها على الرغم مما أصابه من تشويه من قبل أهله بعد دحر عدوان الكافرين، وانتفاضة المسلمين في الأرض المحتلة، والكفاح المشروع في كشمير، ومواقف البطولة والبسالة في البوسنة والهرسك، ورجال الشيشان الأشاوس، والصابرين في الفلبين كل أولئك صورٌ من المبشرات ودواعي التفاؤل، وقبل ذلك وبعده فإن المسلمين رغم واقعهم الأليم، ورغم ضعفهم الظاهر فإنهم رقمٌ محسوب في السياسة الدولية. إن الحرب العسكرية والإعلامية على الإسلام ورجاله ودياره دليل كبير على تعاظم قوته وشعور الأعداء بخطره. إن كل قذيفة توجه وكل يدٍ تغتصب وكل جرحٍ ينزف مطارق وموقظات توقظ الأمة من غفلتها، وتوجهها نحو الصحيح من مساريها ومسيرتها.
الله أكبر، ما بال هذه الجماهير المسلمة التي تعرضت لكل أنواع المسخ وغسل المخ، ما بالها تعود إلى رياض دينها وتستعصي أن ترضى بالدنية من دينها، ما أثمر العنف الدولي إلا عنفاً أشد منه، ولم تزد شراسة الأعداء وعصية الغلاظ إلا استمساكاً بالدين وقناعة بالحق، لقد ظن الأعداء أنهم حينما نجحوا في وأد بعض النداءات القومية والشعارات الوطنية حين وأدوها وروضوها بأنواع الترويض المادي والمعنوي العنيف منه واللطيف ضنوا أن ذلك مجدٍ في أوساط المسلمين المخلصين ممن أراد الله والدار الآخرة ممن كانت الآخرة عنده خيراً من الأولى، ليعلم الكفار أن الحرب على أهل الإسلام ليست حرباً على أشخاص ولكنها حربٌ على سنة الله ودينه ويأبى الله إلا يمضي سنته ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره المشركون.
الله أكبر الله أكبر لا إله الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
يا أهل الإيمان، يا حجاج بيت الله الحرام، يا ضيوف الرحمن يا أمة الإسلام، أما الفرج والنصر فاسمعوا إلى حديث القرآن عن خبركم وخبر من قبلكم، اقرؤوا في حال فرعون وملؤه: إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلاَ فِى ٱلأرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مّنْهُمْ يُذَبّحُ أَبْنَاءهُمْ وَيَسْتَحْىِ نِسَاءهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ ٱلْمُفْسِدِينَ وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى ٱلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُواْ فِى ٱلأرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ ٱلْوَارِثِينَ وَنُمَكّنَ لَهُمْ فِى ٱلأرْضِ وَنُرِىَ فِرْعَوْنَ وَهَـٰمَـٰنَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَّا كَانُواْ يَحْذَرونَ [القصص:4-6]، واقرءوا ما جاء في خبر بني إسرائيل وَقَضَيْنَا إِلَىٰ بَنِى إِسْرٰءيلَ فِى ٱلْكِتَـٰبِ لَتُفْسِدُنَّ فِى ٱلأرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً فَإِذَا جَآء وَعْدُ أُولَـٰهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُوْلِى بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلَـٰلَ ٱلدّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولاً ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ ٱلْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَـٰكُم بِأَمْوٰلٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَـٰكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لاِنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيرًا عَسَىٰ رَبُّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَـٰفِرِينَ حَصِيرًا [الإسراء:4-8]، أما في خبركم فاقرءوا هذه الأعجوبة لنبيكم محمد ولأتباع محمد انظروا، بشرى المؤمن وعواجل الخير له وتوارد المسرات عليه تصل إليه بيسرٍ لا يحتسبه وبسهولة لا يقدرها، وبعجلة لا ينتظرها، ولكنه الله العلي الحكيم يدني ما بُعد ويهول ما صعب، فهو سبحان إن شاء جعل الحزن سهلاً اقرءوا هُوَ ٱلَّذِى أَخْرَجَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ ٱلْكِتَـٰبِ مِن دِيَـٰرِهِمْ لأَِوَّلِ ٱلْحَشْرِ مَا ظَنَنتُمْ أَن يَخْرُجُواْ [الحشر:2]، سبحان الله لم تكونوا تتوقعون خروجهم فقد كانوا من القوة والمنعة في حصونهم بحيث لا تظنون خروجهم، وغرتهم المنعة فنسوا قوة الله التي لا تردها حصون وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مّنَ ٱللَّهِ فَأَتَـٰهُمُ ٱللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُواْ [الحشر:2]، أتاهم من داخل نفوسهم لا من داخل حصونهم وَقَذَفَ فِى قُلُوبِهِمُ ٱلرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِى ٱلْمُؤْمِنِينَ فَٱعْتَبِرُواْ يٰأُوْلِى ٱلأَبْصَـٰرِ [الحشر:2]، واقرءوا إن شئتم خبر الأحزاب حين زاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر وامتلئن بالقلوب الظنون وتحرك المرجفون وتخاذل المنافقون وزلزل المؤمنون زلزالاً شديداً وحين بلغ البلاء ذروته والامتحان قمته وَرَدَّ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُواْ خَيْراً وَكَفَى ٱللَّهُ ٱلْمُؤْمِنِينَ ٱلْقِتَالَ وَكَانَ ٱللَّهُ قَوِيّاً عَزِيزاً [الأحزاب:25]، وماذا بعد وَأَنزَلَ ٱلَّذِينَ ظَـٰهَرُوهُم مّنْ أَهْلِ ٱلْكِتَـٰبِ مِن صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِى قُلُوبِهِمُ ٱلرُّعْبَ فَرِيقاً تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقاً وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيَـٰرَهُمْ وَأَمولَهُمْ وَأَرْضاً لَّمْ تَطَئُوهَا وَكَانَ ٱللَّهُ عَلَىٰ كُلّ شَىْء قَدِيراً [الأحزاب:26، 27]، ألا فاتقوا الله رحمكم الله، اقرءوا وتأملوا واعتبروا وبشروا واستمسكوا، فمهما تشبث أهل الغواية بغوايتهم وأصر أهل الباطل على باطلهم فإن أهل الحق أطول نفسا وأمضى عزيمة وأهنئ بالا وأفضل حالا، وخيرٌ عقبى وأحسن مآلاً والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين، وأهل الكفر لن تغني عنهم فئتهم شيئاً ولو كثرة وإن الله مع المؤمنين.
وأقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب وخطيئة، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد.




الخطبة الثانية

الله أكبر الله أكبر ... الله أكبر الله أكبر عدد من أمّ البيت الحرام على مر السنون والشهور والأيام، الله أكبر مرتفعة كف الضراعة إلى المولى بطلب الغفران، ورفع الآثام، الله أكبر ما تفضل ربنا ومولانا بجزيل الفضل وعظيم الإنعام، الله أكبر كبيراً والحمد لله كثيراً وسبحان الله بكرةً وأصيلاً.
الحمد لله دعا عباده إلى أشرف بيتٍ وأعظم مزار، دعاهم إلى أم القرى ليجزل لهم الضيافة والقرى، ويحبط عنهم الذنوب والأوزار فأجابوا دعوته ولبوا نداؤه ومن طلب المعالي تحمل الأخطار. أحمده سبحانه وأشكره وأتوب إليه وأستغفره وهو العزيز الغفار، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن سيدنا ونبينا محمد عبد الله ورسوله، أشرف من طاف في البيت المحرم وسعى ورمى الجمار وبارك عليه وعلى أصحابه الأبرار وآله الأطهار والتابعين ومن تبعهم بإحسان ما تعاقب الليل والنهار.
أما بعد:
أيها المسلمون، ضيوف الرحمن، كم من أمة نهضت من بعد قعود من الوجود، وكم من قرية أصبغ الله عليها نعمة فكفرت وما شكرت فذاقت عاقبة ذلك الفكر والجحود، يا ولاة أمور المسلمين، يا علماء الإسلام، يا أصحاب الفكر والرأي يا رجال الإعلام، والأقلام، ليس طريق في الخلاص، وليس طريق للخلاص إلا العودة إلى دين الله عز جل، فهو القرار المكين، وهو موئل الحق ومصدر القوة وسبيل العزة بإذن الله، ومن أول المراجعة وأولى المراجعة يجب أن ينصب على العقيدة، عقيدة الرضى بالله رباً وبالإسلام دينا وبمحمد رسولاً ونبينا، إيمان بالكتاب الذي أنزل، وبالنبي الذي أرسل، وبالدين الذي أكمل، تحقيق العبادة لله وحده، ونبذ التعلق بما سواه، والاعتماد عليه وحده والتوكل عليه وحده، إيمان وتقوى يجعل الله بها الفرج والمخرج، إيمان وتقوى يجعل الله بها النور والفرقان بالإيمان الصحيح والعقيدة الصافية يستضيء العقل، فيفقه سنن الله في التغيير ويدرك مسالك العزة والقوة وينعتق من حبال الدعة التبعية، ويسير في طريق الريادة، وركاب الجهاد والمجاهدة، عقيدة وإيمان يستيقن بها المسلم أن سبب التفرقة والتشرذم لم يكن إلا حين نبذ كثير من أبناء المسلمين دينهم وراءهم ظهرياً كما أراد لهم أعداؤهم فالتصقوا بالجغرافيا والتراب، الإسلام أقدر المبادئ والملل على جمع أبنائه وتوحيد شعوبه، عقيدة ترسم الموقف الحازم من أعداء الإسلام، فإنهم لا يرضون، ولن يرضوا حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا وَدُّواْ لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُواْ فَتَكُونُونَ سَوَاء فَلاَ تَتَّخِذُواْ مِنْهُمْ أَوْلِيَاء [النساء:89]، وَدَّ كَثِيرٌ مّنْ أَهْلِ ٱلْكِتَـٰبِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِن بَعْدِ إِيمَـٰنِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مّنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ ٱلْحَقُّ [البقرة:109]، لن يرضوا حتى تكونوا أتباعاً وأذناباً.
أيها المسلمون، والله الذي لا إله غيره، إن أعداءكم لا يخشون على أنفسهم إلا من دينكم ولا يخيفهم إلا إسلامكم، وإن الإسلام والله خير لهم كما هو خير لكم لو كانوا يعلمون ومنهجه المعلن قُلْ يٰأَهْلَ ٱلْكِتَـٰبِ تَعَالَوْاْ إِلَىٰ كَلِمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ ٱللَّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مّن دُونِ ٱللَّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ ٱشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ [آل عمران:64]، ولكنهم يأبون إلا أن يبعدوا الإسلام من المواجهة، لأنه الحل الحاسم، والعلاج الشافي لأمراض الأمة كلها، عقيدة أيها الإخوة تنطلق منها مناهج التربية والتعليم لتنشئة أبناء المسلمين تنشئة تعيد فيهم بناء الثقة بدينهم وبأنفسهم فتمتلئ قلوبهم إيماناً تضيء جوانحهم هدىً ونوراً هذه معالم في طريق الإصلاح وهو طريق ليس باليسير ولكنه جليّ واضح وهو الطريق الوحيد ولا طريق غيره عرف ذلك العدو قبل الصديق.
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
أيها المسلمون، اتقوا الله جميعاً، أيها المؤمنون: اتقوا الله ربكم، ضيوف الرحمن، اتقوا الله وتعاونوا على البر والتقوى، ولا تعاونوا على الإثم والعدوان، افعلوا الخير وجاهدوا في الله حق جهاد، وعلموا أنكم في أيام فاضلة ومواسم كريمة، اشغلوها بذكر الله، اعمروها بالتكبير والتهليل، وعظموا شعائر الله وحرماته، وإن من أعظم ما يتقرب به إلى الله عز وجل في هذه الأيام الأضاحي والهدايا سنة الخليلين إبراهيم ومحمد عليه الصلاة والسلام جاء في الحديث عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أن النبي أنه قال: ((ما عمل ابن ادم يوم النحر من عمل أحب إلى الله من إراقة دم، وإنها لتأتي يوم القيامة بقرونها وأضلافها وأشعارها وإن الدم ليقع مع الله بمكان قبل أن يقع على الأرض فطيبوا بها نفساً)).
ولتعلموا وفقني الله وإياكم لصالح العلم والقول والعمل: أن وقت الذبح يبدأ من بعد صلاة العيد إلى غروب الشمس آخر أيام التشريق، ولا يجزئ في الأضاحي والهدايا المريضة البيّن مرضها ولا العوراء البين عورها، ولا العرجاء البين عرجها التي لا تطيق المشي مع الصحيحة كما لا تجزئ الجرباء، ولا يجزئ من الإبل إلا ما تم له خمس سنين ومن البقر ما تم له سنتان ومن المعز ما تم له سنة ومن الضأن ما تم له ستة أشهر، وتجزئ البدنة عن سبعة والبقرة عن سبعة والشاة تجزئ عن الرجل وأهل بيته ولا يبيع منها شيئاً ولا يعطي الجزاء أجرته منها، فاتقوا الله ـ عباد الله ـ، وانبذوا عن أنفسكم الشح والبخل، وأنفقوا من مال الله الذي آتاكم وأكثروا من ذكر الله وشكره وصلوا أرحامكم وبروا والديكم وأحسنوا إلى اليتامى والمساكين وتصافحوا وتناصحوا وتسامحوا، وأزيلوا الغل والشحناء من قلوبكم وتزاوروا وتهادوا، واحذروا الكبر والغيبة والنميمة وكونوا عباد الله إخواناً، ثم صلوا وسلموا على المبعوث رحمة للعالمين، فقد أمركم بذلك ربكم فقال عز من قائل: إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىّ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً [الأحزاب:56].
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 18-11-09, 01:51 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
أما بعد:
أيها المسلمون، حجاج بيت الله، ها أنتم تخطون خطواتكم المباركة في يوم الحج الأكبر في يوم النحر، تقبل الله حجكم وشكر سعيكم وأعطاكم سؤلكم وأتم لكم نسككم. ها أنتم تدرجون على ثرى هذه الأرض الطيبة المباركة الآمنة بأمان الله المحفوظة بحفظ الله، ثم هي بمن الله وكرمه محفوظةٌ بيقظة قادتها ورعاية مسئوليتها أعانهم الله وبارك في جهودهم وأجزل مثوبتهم وسدد خطاهم.
أرضٌ طيبة وتاريخٌ مجيد وحاضر زاهر وجوٌ عاتق تزدحم فيه هذه المناظر والمشاهد حيةً نابضة تختلط فيه مشاعر العبودية وأصوات التلبية ونداءات التكبير والإقبال على الرب الرحيم في هذه الأجواء الفواحة والأمواج المتدفقة يغمر قلب المتأمل شعورٌ فياض بإنتماء هذه الأمة إلى هدف واحد وغاية واحدة الرب واحد والنبي واحد والدين واحد والدستور واحد، إنه شعورٌ ومناسبة تستدعي من المؤمن وقفة تأمل وموقف نظر في سنن الله في التغير وأحوال الأمم.
أيها المسلمون، حجاج بيت الله، تمر الأمم في تقلبات بين الجزر والمد، وتعمل سنن الله عملها في الناس والأحداث والأشياء، ومن ثَمّ تكون الآثار والنتائج والجزاء العادل، إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ [الرعد:11]، وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ ٱلْقُرَىٰ بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ [هود:117]، والأيام بين الناس دول والزمن في أهله قُلب والحياة بإذن الله أدوار وأطوار، فالقوي فيها لا يستمر أبد الدهر قوياً، والضعيف فيها لا يدوم مدى الحياة ضعيفاً، وما هذه المداولة والأدوار وما تلك التقلبات والأطوار إلا ليجري الله حكمته ليبلوا وليمحص وليميز وليمحق وَتِلْكَ ٱلاْيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ ٱلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَٱللَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلظَّـٰلِمِينَ وَلِيُمَحّصَ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ وَيَمْحَقَ ٱلْكَـٰفِرِينَ [آل عمران:140، 141].
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
أمة الإسلام، حجاج بيت الله، وعلى ضوء سنن الله على هدي كتاب الله، فلننظر في أوضاع أمتنا، ولنتدبر مواطن ضعفنا وقوتنا، ولنراجع علاقتنا مع ديننا وأعدائنا.
إن الخطب لعظيم، وإن أمر الإصلاح لكبير ولكنه يسير على من صدق الله وأخلص لله، أمةٌ أصر الأعداء على تمزيقها ووضعوا خططا لتفريقها وتداعوا لنهب حقوقها وقتل روح الدين والعزة فيها، تسلطوا على الشعوب والديار منذ ما يزيد على قرنين من الزمن ومزقوا الأرض قطع وصيروا الأهل شيعا وفرضت مناهج من التربية والتعليم مسخت العقل والفكر، وسادت ثقافة أفسدت السلوك والخلق، فلا ديناً حفظت ولا دنيا أقامت، أعداءٌ تخرج حمم البركان من أفواههم وأقلامهم وإعلامهم، تخرج قذائف هائلة من الحقد المروع والبغض الدفين قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر.
أيها المسلمون، لا يقال ذلك استعداءً ولا افتراءً ولكنه محفوظٌ موثق بل تحمله الصحف السيارة والمبثوثات الطيارة والمؤلفات المنشورة، فجر الآلاف والمئين من أبناء المسلمين، فجروا إلى غير مأوىً صالح ولا هدفٍ واضح، الغذاء غير موجود، والعمل غير ميسور، يعيشون بنفوس محطمة، وآمالٍ تائهة، فقدوا الآباء والأمهات والأبناء والأزواج والقريب والعشير.
تمد إليهم كسرٌ من الخبز وقطعٌ من كساء وجرعاتٌ من دواء، ملطخة بكثير من المن، ومغلفةٌ بغلاف المسخ من حقوق الإنسان.
قد نال ذلك دولاً مسلمة وأقليات مسلمة في الشيشان والبوسنة وكشمير وطاجيك وبورما وتايلند، وإياك أن تنسى فلسطين الحبيبة وأرضها السليبة وقدسها الشريفة، استولى اليهود وعبثوا واقتحموا وأحرقوا بل لقد داسوا المساجد والمقدسات وقتلوا الصائمين والمتعبدين والركع السجود، عدوانٌ على الجميع غاشم وظلم عليهم جاثم، إحراق الأراضي والقلوب، صار فيها الأخضر يبساً، والأمل يأساً، يقتلون ويعذبون على الطريقة الفرعونية سَنُقَتّلُ أَبْنَاءهُمْ وَنَسْتَحْيِـى نِسَاءهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَـٰهِرُونَ [الأعراف:127]، لقد أصبح العدو يولوا بلا مواربة، ويصرخ بالعداء من غير دبلماسية، لم تعد الأخبار ولا وسائل الإعلام تحمل إلا أبناء الإسلام والصراع مع الإسلام ولو غيروا بالمصطلحات عبثاً وشوهوا الحقائق غبشاً، نفوسٌ مسعورة، وأقلام مأجورة دعايات مظلله، ترفع الباطل وتفرق الكلمة وتمزق الشمل أمةٌ مستضعفة تلصق بها التهم وهي بريئة وينزل عليها العقاب وهي غير مجرمة وتلصق بها الرزايا وهي بعيدة، هذا شيء من حالها مع أعدائها.
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
أما واقعها مع نفسها فلقد أصاب الأمة في كثير من مواقعها خللٌ كبيرٌ في دينها واستمساكها بشرع ربها ضعف بدين الله الالتزام، واختلت مناهج التربية في الأمة، وحكمت في كثيرٍ من البلاد القوانين الوضعية وأقصيت الشريعة الإسلامية واعتاضوا عن إخوة الإسلام بقوميات ضيقة، وتقوقعوا في قطع من الأرض محدودة فتصدع البنيان المرصوص، وانتشرت فيهم أدواء الجاهلية، افتتن مفكروهم وأصحاب الرأي فيهم بنماذج من الشرق والغرب في الفكر والسلوك، ولاحت لهم خيارات براقة كما تلوح للغريق القشة من شيعية واشتراكية، وتقدميةٍ ووطنية زعموا مساكين أنها طريق التقدم وسبيل الوحدة، استعادة المغتصبات، ولكنها فشلت الفشل الذريع، ولم يجني منها أهل الإسلام إلا الذل والهوان والفرقة والشتات وألوان الإنحطاط والفساد والخذلان والهزائم.
وتحدث إن شئت عن ضعف التنمية وخلل الإقتصاد وتراجع الإنتاج، بل لقد أحكموا في أعناقهم ربقة التقليد والتشبه للعدو الكافر في آدابه وفنونه وغير المفيد من مناهجه وعلومه، فتبعوا سننهم حتى دخلوا جحر الضب الخرب، تقليدٌ واستخذاء، أفسدُ رجولة الرجال كما أفسدوا أنوثة النساء كل على حد سوء، وما درى هؤلاء المغفلون من أبناء قومنا أن هذا التقليد اللاهث ما هو إلا مشاكلةٌ تؤدي إلى اندماج الضعيف في القوي وضياع الحق وأهله، بل لقد أهلكتهم التبعية حتى أذهبوا أنفسهم وألغوا عقولهم، ووصل الحال في بعض البلاد أن اعتبر الانتساب إلى الإسلام والإستقامة عليه تهمة أو جريمة يؤاخذ عليها القانون، فلا حول ولا قوة إلا بالله.
أيها الإخوة، ضيوف الرحمن، إنما توالى على الأجيال المتأخرة من رزايا وما ألمّ بها من آلام جعلهم لا يفرحون بما يفرح ولا يشعرون بنصرٍ ذي أثر، وكأنهم يرون الزمن لا يحمل لهم إلا مؤشرات حزن ومعالم خيبة وكل فجر يبزغ، فهو عندهم فجرٌ كاذب، حقاً ـ أيها الإخوة ـ إنها ظلمات حالكة ومشكلات متراكمة ليس لها من دون الله كاشفة.
نعم، ليس لها من دون الله كاشفة لا منجا ولا ملتجأ ولا ملجأ من الله إلا إليه، ومن هنا يكون المخرج بإذن الله ونحن نتحدث عن السنن والعبر، ونستلهم المنهج من هدي كتاب الله وسنة رسول الله .
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
أيها الإخوة، إن أمل المؤمن بربة متصلٌ غير منقطع، وأمل المؤمن ليس مبنياً على سراب، وليس أماني عجزة ولا تسالي يائسين، ولكنه حرص على ما ينفع واستعانة بالله، وبراءة من العجز والكسل وبعدٌ عن اللوم والتلاوم، إن الفأل الجميل والأمل العريق جزٌ من عقيدة المؤمن حتى إن نبيكم محمد حينما يخرج لحاجته ويسمع أسماء مثل: نجيح وراشد، يسر ويعظم أمله في ربه لينجح في مقصده، ويرشد في أمره، وكان يعجبه الفأل، ويكره الطيرة والتشائم، وهذا التفاؤل الذي يؤمن به المؤمن ويدعو إليه المخلص ليس تفاؤل التغافل، ولكنه تفاؤل مع إدراك واقع الأمة في ضعفها الحقيقي في نفسها وقوتها واقتصادها والتصارع الداخلي فيما بينها، وهو في ذات الوقت تفاؤل لا يعمى عن مكر الأعداء وسعي بني قومهم ضد هذه الأمة والتهوين من أمرها؛ ليملؤوا صدورهم على أمة الإسلام غيضاً وحقداً، إن تفاؤل المؤمن منطلق من عقيدته بأن الإسلام لا ينام وليس له أن ينام فهو دين الله الخالد، وهو دين الله المحفوظ، وإذا قصر فيه أقوام استبدل الله غيرهم وَإِن تَتَوَلَّوْاْ يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لاَ يَكُونُواْ أَمْثَـٰلَكُم [محمد:38].
إن الأمة وقد مرت بمراحل الضعف والهون وذاقت من الذل ألوان وتجرعت من القهر كيزان أو جربت حلولاً ومخارج باءت بالفشل، وزادت من الهزائم والضياع، إن الأمة وقد مرت بكل ذلك لقد بدأت تعود لوعيها، وتوقن أن الحل في إسلامها، بل توقن عين اليقين وحق اليقين وعلم اليقين بأنه لا ملجأ من الله إلا إليه، فهذه المساجد التي كانت خاليةً في بعض البلاد إلا من شيخٍ هرم أو رجلٍ همل أو يائس قعيد، تعاظم روادها، وصلاة الجماعة تكاثر مقيميها، عمرت بيوت الله بالشباب والكهول والشيوخ في حرصٍ على السنة وفقه في العبادة وخشوع في الأداء واستمساك في أداء الحشمة والعفاف والحجاب وأوجدوا لهم مصليات حيث لا يوجد مساجد واستكثروا مراكز، إن المسجد موقع من مواقع العزة ومصدر من مصادر القوة ولكنه عند الأعداء مصدر خوف ومنبت إرهاب، ومن البشائر صيحات النداءات المتعالية لتطبيق شرع الله على عباد الله في شؤونهم كافة، والتخلص من تحكيم الدساتير البشرية، وإن واقع هذه البلاد بلاد الحرمين الشريفين ـ أدام الله عليها حفظه وعنايته ـ إن واقعها في تحكيم شرع الله والسير على أحكام دينه وما أفاء الله عليها من الأمن والأمان والفضل والبر لدليل شاهد وبرهان قائم لمن في قلبه ريب أوشك، وفي حديث الفأل والمبشرات لا تنسوا ما أنتجه وعي المسلمين بواقعهم حين أدركوا هيمنة الربا وخطره على الدين والاقتصاد والحياة، فتنادى مخلصون لإنشاء مصارف إسلامية، ومؤسسات مالية، تناما وجودها على الرغم من الصعوبات التي تواجهها والعثرات التي تصاحب مسيرتها، ومشقة العوم والسبح في محيط ملوث بأوحال الربا ومستنقعاته، ومن المبشرات انبعاث روح الجهاد في مواقع مضطهدة، كان الجهاد الأفغاني من روادها على الرغم مما أصابه من تشويه من قبل أهله بعد دحر عدوان الكافرين، وانتفاضة المسلمين في الأرض المحتلة، والكفاح المشروع في كشمير، ومواقف البطولة والبسالة في البوسنة والهرسك، ورجال الشيشان الأشاوس، والصابرين في الفلبين كل أولئك صورٌ من المبشرات ودواعي التفاؤل، وقبل ذلك وبعده فإن المسلمين رغم واقعهم الأليم، ورغم ضعفهم الظاهر فإنهم رقمٌ محسوب في السياسة الدولية. إن الحرب العسكرية والإعلامية على الإسلام ورجاله ودياره دليل كبير على تعاظم قوته وشعور الأعداء بخطره. إن كل قذيفة توجه وكل يدٍ تغتصب وكل جرحٍ ينزف مطارق وموقظات توقظ الأمة من غفلتها، وتوجهها نحو الصحيح من مساريها ومسيرتها.
الله أكبر، ما بال هذه الجماهير المسلمة التي تعرضت لكل أنواع المسخ وغسل المخ، ما بالها تعود إلى رياض دينها وتستعصي أن ترضى بالدنية من دينها، ما أثمر العنف الدولي إلا عنفاً أشد منه، ولم تزد شراسة الأعداء وعصية الغلاظ إلا استمساكاً بالدين وقناعة بالحق، لقد ظن الأعداء أنهم حينما نجحوا في وأد بعض النداءات القومية والشعارات الوطنية حين وأدوها وروضوها بأنواع الترويض المادي والمعنوي العنيف منه واللطيف ضنوا أن ذلك مجدٍ في أوساط المسلمين المخلصين ممن أراد الله والدار الآخرة ممن كانت الآخرة عنده خيراً من الأولى، ليعلم الكفار أن الحرب على أهل الإسلام ليست حرباً على أشخاص ولكنها حربٌ على سنة الله ودينه ويأبى الله إلا يمضي سنته ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره المشركون.
الله أكبر الله أكبر لا إله الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
يا أهل الإيمان، يا حجاج بيت الله الحرام، يا ضيوف الرحمن يا أمة الإسلام، أما الفرج والنصر فاسمعوا إلى حديث القرآن عن خبركم وخبر من قبلكم، اقرؤوا في حال فرعون وملؤه: إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلاَ فِى ٱلأرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مّنْهُمْ يُذَبّحُ أَبْنَاءهُمْ وَيَسْتَحْىِ نِسَاءهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ ٱلْمُفْسِدِينَ وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى ٱلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُواْ فِى ٱلأرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ ٱلْوَارِثِينَ وَنُمَكّنَ لَهُمْ فِى ٱلأرْضِ وَنُرِىَ فِرْعَوْنَ وَهَـٰمَـٰنَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَّا كَانُواْ يَحْذَرونَ [القصص:4-6]، واقرءوا ما جاء في خبر بني إسرائيل وَقَضَيْنَا إِلَىٰ بَنِى إِسْرٰءيلَ فِى ٱلْكِتَـٰبِ لَتُفْسِدُنَّ فِى ٱلأرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً فَإِذَا جَآء وَعْدُ أُولَـٰهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُوْلِى بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلَـٰلَ ٱلدّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولاً ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ ٱلْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَـٰكُم بِأَمْوٰلٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَـٰكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لاِنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيرًا عَسَىٰ رَبُّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَـٰفِرِينَ حَصِيرًا [الإسراء:4-8]، أما في خبركم فاقرءوا هذه الأعجوبة لنبيكم محمد ولأتباع محمد انظروا، بشرى المؤمن وعواجل الخير له وتوارد المسرات عليه تصل إليه بيسرٍ لا يحتسبه وبسهولة لا يقدرها، وبعجلة لا ينتظرها، ولكنه الله العلي الحكيم يدني ما بُعد ويهول ما صعب، فهو سبحان إن شاء جعل الحزن سهلاً اقرءوا هُوَ ٱلَّذِى أَخْرَجَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ ٱلْكِتَـٰبِ مِن دِيَـٰرِهِمْ لأَِوَّلِ ٱلْحَشْرِ مَا ظَنَنتُمْ أَن يَخْرُجُواْ [الحشر:2]، سبحان الله لم تكونوا تتوقعون خروجهم فقد كانوا من القوة والمنعة في حصونهم بحيث لا تظنون خروجهم، وغرتهم المنعة فنسوا قوة الله التي لا تردها حصون وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مّنَ ٱللَّهِ فَأَتَـٰهُمُ ٱللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُواْ [الحشر:2]، أتاهم من داخل نفوسهم لا من داخل حصونهم وَقَذَفَ فِى قُلُوبِهِمُ ٱلرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِى ٱلْمُؤْمِنِينَ فَٱعْتَبِرُواْ يٰأُوْلِى ٱلأَبْصَـٰرِ [الحشر:2]، واقرءوا إن شئتم خبر الأحزاب حين زاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر وامتلئن بالقلوب الظنون وتحرك المرجفون وتخاذل المنافقون وزلزل المؤمنون زلزالاً شديداً وحين بلغ البلاء ذروته والامتحان قمته وَرَدَّ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُواْ خَيْراً وَكَفَى ٱللَّهُ ٱلْمُؤْمِنِينَ ٱلْقِتَالَ وَكَانَ ٱللَّهُ قَوِيّاً عَزِيزاً [الأحزاب:25]، وماذا بعد وَأَنزَلَ ٱلَّذِينَ ظَـٰهَرُوهُم مّنْ أَهْلِ ٱلْكِتَـٰبِ مِن صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِى قُلُوبِهِمُ ٱلرُّعْبَ فَرِيقاً تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقاً وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيَـٰرَهُمْ وَأَمولَهُمْ وَأَرْضاً لَّمْ تَطَئُوهَا وَكَانَ ٱللَّهُ عَلَىٰ كُلّ شَىْء قَدِيراً [الأحزاب:26، 27]، ألا فاتقوا الله رحمكم الله، اقرءوا وتأملوا واعتبروا وبشروا واستمسكوا، فمهما تشبث أهل الغواية بغوايتهم وأصر أهل الباطل على باطلهم فإن أهل الحق أطول نفسا وأمضى عزيمة وأهنئ بالا وأفضل حالا، وخيرٌ عقبى وأحسن مآلاً والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين، وأهل الكفر لن تغني عنهم فئتهم شيئاً ولو كثرة وإن الله مع المؤمنين.
وأقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب وخطيئة، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد.




الخطبة الثانية

الله أكبر الله أكبر ... الله أكبر الله أكبر عدد من أمّ البيت الحرام على مر السنون والشهور والأيام، الله أكبر مرتفعة كف الضراعة إلى المولى بطلب الغفران، ورفع الآثام، الله أكبر ما تفضل ربنا ومولانا بجزيل الفضل وعظيم الإنعام، الله أكبر كبيراً والحمد لله كثيراً وسبحان الله بكرةً وأصيلاً.
الحمد لله دعا عباده إلى أشرف بيتٍ وأعظم مزار، دعاهم إلى أم القرى ليجزل لهم الضيافة والقرى، ويحبط عنهم الذنوب والأوزار فأجابوا دعوته ولبوا نداؤه ومن طلب المعالي تحمل الأخطار. أحمده سبحانه وأشكره وأتوب إليه وأستغفره وهو العزيز الغفار، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن سيدنا ونبينا محمد عبد الله ورسوله، أشرف من طاف في البيت المحرم وسعى ورمى الجمار وبارك عليه وعلى أصحابه الأبرار وآله الأطهار والتابعين ومن تبعهم بإحسان ما تعاقب الليل والنهار.
أما بعد:
أيها المسلمون، ضيوف الرحمن، كم من أمة نهضت من بعد قعود من الوجود، وكم من قرية أصبغ الله عليها نعمة فكفرت وما شكرت فذاقت عاقبة ذلك الفكر والجحود، يا ولاة أمور المسلمين، يا علماء الإسلام، يا أصحاب الفكر والرأي يا رجال الإعلام، والأقلام، ليس طريق في الخلاص، وليس طريق للخلاص إلا العودة إلى دين الله عز جل، فهو القرار المكين، وهو موئل الحق ومصدر القوة وسبيل العزة بإذن الله، ومن أول المراجعة وأولى المراجعة يجب أن ينصب على العقيدة، عقيدة الرضى بالله رباً وبالإسلام دينا وبمحمد رسولاً ونبينا، إيمان بالكتاب الذي أنزل، وبالنبي الذي أرسل، وبالدين الذي أكمل، تحقيق العبادة لله وحده، ونبذ التعلق بما سواه، والاعتماد عليه وحده والتوكل عليه وحده، إيمان وتقوى يجعل الله بها الفرج والمخرج، إيمان وتقوى يجعل الله بها النور والفرقان بالإيمان الصحيح والعقيدة الصافية يستضيء العقل، فيفقه سنن الله في التغيير ويدرك مسالك العزة والقوة وينعتق من حبال الدعة التبعية، ويسير في طريق الريادة، وركاب الجهاد والمجاهدة، عقيدة وإيمان يستيقن بها المسلم أن سبب التفرقة والتشرذم لم يكن إلا حين نبذ كثير من أبناء المسلمين دينهم وراءهم ظهرياً كما أراد لهم أعداؤهم فالتصقوا بالجغرافيا والتراب، الإسلام أقدر المبادئ والملل على جمع أبنائه وتوحيد شعوبه، عقيدة ترسم الموقف الحازم من أعداء الإسلام، فإنهم لا يرضون، ولن يرضوا حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا وَدُّواْ لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُواْ فَتَكُونُونَ سَوَاء فَلاَ تَتَّخِذُواْ مِنْهُمْ أَوْلِيَاء [النساء:89]، وَدَّ كَثِيرٌ مّنْ أَهْلِ ٱلْكِتَـٰبِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِن بَعْدِ إِيمَـٰنِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مّنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ ٱلْحَقُّ [البقرة:109]، لن يرضوا حتى تكونوا أتباعاً وأذناباً.
أيها المسلمون، والله الذي لا إله غيره، إن أعداءكم لا يخشون على أنفسهم إلا من دينكم ولا يخيفهم إلا إسلامكم، وإن الإسلام والله خير لهم كما هو خير لكم لو كانوا يعلمون ومنهجه المعلن قُلْ يٰأَهْلَ ٱلْكِتَـٰبِ تَعَالَوْاْ إِلَىٰ كَلِمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ ٱللَّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مّن دُونِ ٱللَّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ ٱشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ [آل عمران:64]، ولكنهم يأبون إلا أن يبعدوا الإسلام من المواجهة، لأنه الحل الحاسم، والعلاج الشافي لأمراض الأمة كلها، عقيدة أيها الإخوة تنطلق منها مناهج التربية والتعليم لتنشئة أبناء المسلمين تنشئة تعيد فيهم بناء الثقة بدينهم وبأنفسهم فتمتلئ قلوبهم إيماناً تضيء جوانحهم هدىً ونوراً هذه معالم في طريق الإصلاح وهو طريق ليس باليسير ولكنه جليّ واضح وهو الطريق الوحيد ولا طريق غيره عرف ذلك العدو قبل الصديق.
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
أيها المسلمون، اتقوا الله جميعاً، أيها المؤمنون: اتقوا الله ربكم، ضيوف الرحمن، اتقوا الله وتعاونوا على البر والتقوى، ولا تعاونوا على الإثم والعدوان، افعلوا الخير وجاهدوا في الله حق جهاد، وعلموا أنكم في أيام فاضلة ومواسم كريمة، اشغلوها بذكر الله، اعمروها بالتكبير والتهليل، وعظموا شعائر الله وحرماته، وإن من أعظم ما يتقرب به إلى الله عز وجل في هذه الأيام الأضاحي والهدايا سنة الخليلين إبراهيم ومحمد عليه الصلاة والسلام جاء في الحديث عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أن النبي أنه قال: ((ما عمل ابن ادم يوم النحر من عمل أحب إلى الله من إراقة دم، وإنها لتأتي يوم القيامة بقرونها وأضلافها وأشعارها وإن الدم ليقع مع الله بمكان قبل أن يقع على الأرض فطيبوا بها نفساً)).
ولتعلموا وفقني الله وإياكم لصالح العلم والقول والعمل: أن وقت الذبح يبدأ من بعد صلاة العيد إلى غروب الشمس آخر أيام التشريق، ولا يجزئ في الأضاحي والهدايا المريضة البيّن مرضها ولا العوراء البين عورها، ولا العرجاء البين عرجها التي لا تطيق المشي مع الصحيحة كما لا تجزئ الجرباء، ولا يجزئ من الإبل إلا ما تم له خمس سنين ومن البقر ما تم له سنتان ومن المعز ما تم له سنة ومن الضأن ما تم له ستة أشهر، وتجزئ البدنة عن سبعة والبقرة عن سبعة والشاة تجزئ عن الرجل وأهل بيته ولا يبيع منها شيئاً ولا يعطي الجزاء أجرته منها، فاتقوا الله ـ عباد الله ـ، وانبذوا عن أنفسكم الشح والبخل، وأنفقوا من مال الله الذي آتاكم وأكثروا من ذكر الله وشكره وصلوا أرحامكم وبروا والديكم وأحسنوا إلى اليتامى والمساكين وتصافحوا وتناصحوا وتسامحوا، وأزيلوا الغل والشحناء من قلوبكم وتزاوروا وتهادوا، واحذروا الكبر والغيبة والنميمة وكونوا عباد الله إخواناً، ثم صلوا وسلموا على المبعوث رحمة للعالمين، فقد أمركم بذلك ربكم فقال عز من قائل: إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىّ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً [الأحزاب:56].
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 18-11-09, 01:53 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى

أما بعد:
أيها المسلمون، هاهم حجاج بيت الله يخطون خطواتهم على هذه الأرض الطيبة الآمنة بأمان الله، ثم بيقظة مسؤوليها، هذه الأرض التي تحكي تاريخ الإسلام المجيد، تاريخ نشأة هذا الدين في هذه البطاح. قصة الانتصار والكفاح، سيرة النماذج المثالية العالية، ومصارع الشهداء في سبيل الحق، بلدٌ وتاريخٌ، قفزت فيه البشرية إلى أبعد الآفاق، ديناً ودنيا، علماً وعملاً فقهاً وخلقاً.
أرضٌ طيبةٌ، وجوٌ عابقٌ، تزدحم فيه هذه المناظر والمشاهد، حيةٌ نابضةٌ، تختلط فيه مشاعر العبودية، وأصوات التلبية، والإقبال على الربِّ الرحيم.
في هذه الأجواء يغمر قلب المتأمل، شعورٌ كريمٌ فياضٌ، بانتماء أفراد هذه الأمة إلى هدفٍ واحدٍ وغايةٍ واحدةٍ، إنها أمة محمد ، دينها دين الإسلام دين الله رب العالمين.
ما أحوج الأمة في أيام محنتها وشدائدها، وأيام ضعفها وتيهها، إلى دروسٍ من تاريخها تتأملها، وإلى وقفاتٍ عند مناسباتها، تستلهم منها العبر، ويتجدد فيها العزم على الجهاد الحق، ويصح فيها التوجه على محاربة كل بغي وفساد.
ما أحوجها إلى دروس تستعيد فيها كرامتها، وتردُّ على من يريد القضاء على كيانها.
وإن في حجة نبيكم محمد الوداعية التوديعية لعبراً ومواعظ، وإن في خطبها لدروساً جوامع.
فلقد خطب عليه الصلاة والسلام خطباً في موقف عرفة، ويوم الحج الأكبر وأيام التشريق – أرسى فيها قواعد الإسلام، وهدم مبادئ الجاهلية، وعظَّم حرمات المسلمين. خطب الناس وودعهم، بعد أن استقرَّ التشريع، وكمل الدين، وتمت النعمة، ورضي الله هذا الإسلام ديناً للإنسانية كلها، لا يقبل من أحدٍ ديناً سواه: ٱلْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِى وَرَضِيتُ لَكُمُ ٱلأسْلاَمَ دِيناً [المائدة:3]. وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ ٱلإسْلَـٰمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ [آل عمران:85].
ألقى نبيكم محمد في هذا المقام العظيم كلماتٍ جامعةً موجزةً، تحكي المبادئ الكبرى لهذا الدين.
وأنبياء الله حين يبلغون رسالات الله ليسوا تجار كلام، ولا عارضي أساليب، فكلماتهم حق وأوعية معانٍ، وشفاءٌ لما في الصدور، ودواءٌ لما في القلوب.
في حجة الوداع ثبَّت النبي في نفوس المسلمين أصول الديانة، وقواعد الشريعة، ونبَّه بالقضايا الكبرى على الجزئيات الصغرى.
ولقد كانت عباراتٍ توديعيةً بألفاظها ومعانيها وشمولها وإيجازها، استشهدَ الناسَ فيها على البلاغ.
كان من خلال تبليغه كلمات ربه يمتلئ حباً ونصحاً وإخلاصاً ورأفةً: لَعَلَّكَ بَـٰخِعٌ نَّفْسَكَ أَلاَّ يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ [الشعراء:3].
لقد عانى وكابد من أجل إخراجهم من الظلمات إلى النور، حتى صنع منهم – بإذن ربِّه – أمةً جديدةً، ذات أهدافٍ واضحةٍ، ومبادئ سامية، هداهم من ضلال، وجمعهم بعد فرقةٍ، وعلَّمهم بعد جهل.
أيها الإخوة في الله، إخواني حجاج بيت الله:
وهذه وقفات مع بعض هذه الأسس النبوية، والقواعد المصطفوية، والأصول المحمدية.
إن أول شيء أكد عليه في النهي من أمر الجاهلية الشرك بالله، فلقد جاء بكلمة التوحيد: (لا إله إلا الله) شعار الإسلام وعلّم الملة، كلمة تنخلع بها جميع الآلهة الباطلة، ويثبت بها استحقاق الله وحده للعبادة.
فالله هو الخالق وما سواه مخلوق، وهو الرازق وما سواه مرزوق، وهو القاهر وما سواه مقهور. هذا هو دليل التوحيد وطريقه: ٱللَّهُ ٱلَّذِى خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ هَلْ مِن شُرَكَائِكُمْ مَّن يَفْعَلُ مِن ذَلِكُمْ مّن شَىْء سُبْحَـٰنَهُ وَتَعَـٰلَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ [الروم:40].
والأموات قد أفضوا إلى ما قدموا، لا يملكون لأنفسهم نفعاً ولا ضراً: إِن تَدْعُوهُمْ لاَ يَسْمَعُواْ دُعَاءكُمْ وَلَوْ سَمِعُواْ مَا ٱسْتَجَابُواْ لَكُمْ وَيَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِـكُمْ وَلاَ يُنَبّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ [فاطر:14].
ومن القضايا المثارة في الخطاب النبوي التقرير بأن الناس متساوون في التكاليف حقوقاً وواجباتٍ، لا فرق بين عربيٍ ولا عجمي إلا بالتقوى، لا تفاضل في نسب، ولا تمايز في لون، فالنزاعات العنصرية والنعرات الوطنية ضربٌ من الإفك والدجل.
ومن الواقع الرديء في عصرنا أن توصف حضارة اليوم بحضارة العنصريات والقوميات. والشعوب الموصوفة بالتقدم تضمر في نفسها احتقاراً لأبناء القارات الأخرى، ولم تفلح المواثيق النظرية، ولا التصريحات اللفظية، فإنك ترى هذا التمييز يتنفس بقوةٍ من خلال المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
ويأتي نبينا محمد لينبه منذ مئات السنين على ضلال هذا المسلك، ويعلن في ذلك المشهد العظيم: ((أيها الناس إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، كلكم لآدم، وآدم من تراب، وإن أكرمكم عند الله أتقاكم، ليس لعربي فضل على عجمي إلا بالتقوى)). وفي رواية عند الطبراني عن العدَّاء بن خالد قال: قعدت تحت منبره يوم حجة الوداع، فصعد المنبر فحمد الله، وأثنى عليه وقال: ((إن الله يقول: يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَـٰكُم مّن ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَـٰكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَـٰرَفُواْ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عَندَ ٱللَّهِ أَتْقَـٰكُمْ [الحجرات:13]، فليس لعربي على عجمي فضل، ولا لعجمي على عربي فضل، ولا لأسود على أحمر فضل، ولا لأحمر على أسود فضل إلا بالتقوى. يا معشر قريش لا تجيئوا بالدنيا تحملونها على رقابكم، وتجيء الناس بالآخرة، فإني لا أغني عنكم من الله شيئاً. أيها الناس إن الله قد أذهب عنكم عُبِّية [1] الجاهلية وتعاظمها بآبائها فالناس رجلان: رجل تقي كريم على الله، وفاجرٌ شقي هين على الله، والناس بنو آدم، وخلق الله آدم من تراب)) [2] رواه الترمذي واللفظ له، وأبو داود وغيرهما. الله أكبر، الله أكبر. لا إله إلا الله والله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
معاشر الحجاج، أيها الأحبة، حفظ النفوس وصيانة الدماء قضية خطيرة يثيرها خطاب الرسول عليه السلام إلى الأمة في كلماته التوديعية التأصيلية: ذلكم أن حكم القصاص في النفس والجراحات، كان من حكمه التشريعية: زجر المجرمين عن العدوان.
وقد عجزت الأمم المعاصرة بتقدمها وتقنية وسائلها أن توقف سيل الجرائم، وإزهاق النفوس، وزاد سوؤها وانكشفت سوأتها، حين ألغت عقوبة الاقتصاص من المجرمين، واكتفت بعقوبات هزيلة بزعم استصلاح المجرمين، وما زاد المجرمين ذلك إلا عتواً واستكباراً في الأرض ومكر السيئ. ولكنه في شرع محمد محسوم بالقصاص العادل: وَلَكُمْ فِي ٱلْقِصَاصِ حَيَوٰةٌ [البقرة:179]. إن في القصاص حياة حين يكفُّ من يَهمُّ بالجريمة عن الإجرام، وفي القصاص حياةٌ حين تشفى صدور أولياء القتيل من الثأر الذي لم يكن يقف عند حدٍّ لا في القديم ولا في الحديث. ثأرٌ مثيرٌ للأحقاد العائلية، والعصبيات القبلية، يتوارثه الأجيال جيلاً بعد جيلٍ، لا تكفُّ معه الدماء عن المسيل.
ويأتي حسمٌ عمليٌّ ومباشرة تطبيقية من محمد في هذا الموقف العظيم، وفي إلغاء حكم جاهلي في مسألة الثأر، فاستمع إليه وهو يقول: ((ألا كل شيء من أمر الجاهلية تحت قدميَّ موضوع، ودماء الجاهلية موضوعة، وإن أول دم أضع من دمائنا دم ابن ربيعة بن الحارث. كان مُسترضعاً في بني سعد فقتلته هذيل)) [3].
أيها الإخوة، إن في القصاص والحدود وأحكام الجنايات في الشريعة، حياةً ورحمةً، حياةً أعم وأشمل، حياة تشمل المجتمع كله، رحمة واسعة غير مقصورة على شفقة ورِقـَّة تنبت في النفس نحو مستضعفٍ أو أرملةٍ أو طفلٍ، ولكنها رحمةٌ عامةٌ للقوي والضعيف والقريب والبعيد، والأمن المبسوط في بلاد الحرمين خير شاهد صدقٍ لقوم يتفكرون، الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
معاشر الإخوة، أما قضية المرأة، وما أدراك ما قضية المرأة، وكأنها قضية كل عصر وكل جيل وكل أمة، يأتي الخطاب النبوي في هذا الحشد الهائل ممن عاصر الجاهلية، ليضع الناس على الحق، والطريق المستقيم.
إن مواريث العرب والجاهلية قبل الإسلام احتقرت المرأة وازدرتها، بل لعلها رأت أنها شرٌ لابد منه، وفي أمم التقدم المعاصر أسلفَّت بها في شهواتها إلى مدىً منحطٍ. وإذا كانت مواريث الجاهلية قد جعلت المرأة في قفص الاتهام ومظاهر الاستصغار، فإن مسلك التقدم المعاصر قد جعلها مصيدةً لكل الآثام، ولكنَّ هدي محمد أعطى كل ذي حق حقه، وحفظ لكلٍّ نصيبه: لّلرّجَالِ نَصِيبٌ مّمَّا ٱكْتَسَبُواْ وَلِلنّسَاء نَصِيبٌ مّمَّا ٱكْتَسَبْنَ [النساء:32]. في مسلك وسط، ومنهجٍ عدلٍ، فالنساء شقائق الرجال: وَلَهُنَّ مِثْلُ ٱلَّذِى عَلَيْهِنَّ بِٱلْمَعْرُوفِ وَلِلرّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ [البقرة:228]، فَٱسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنّى لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مّنْكُمْ مّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ بَعْضُكُم مّن بَعْضٍ [آل عمران:195]، مَنْ عَمِلَ صَـٰلِحاً مّن ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَوٰةً طَيّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ [النحل:97]. وفي التوجيه النبوي: ((فاتقوا الله في النساء، فإنكم أخذتموهن بأمانة الله، واستحللتم فروجهن بكلمة الله، ولكم عليهن أن لا يوطئن فُرُشكم أحداً تكرهونه، فإن فعلن ذلك فاضربوهن ضرباً غير مبرِّح، ولهنَّ عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف)) [4]. إن إصلاح عوج المرأة راجع إلى زوجها؛ ليمنع العوج والنشوز، وليعيد الاستقرار إلى جوانب البيت في معالجة داخلية.
الله أكبر لا إله إلا الله، والله اكبر الله أكبر ولله الحمد.
وثمة وقفةٌ نبويةٌ – أيها الإخوة – في هذا المشهد التوديعي العظيم. إنها قضية وحدة الأمة، وقضية الخلاف المذموم. يوقف فيها الرسول أمته على أمر حاسم، وموقف جازم: ((وقد تركت فيكم ما لن تضلوا بعده- إن اعتصمتم به- كتاب الله)) [5].
((لا ترجعوا بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض)) [6] متفق عليه من حديث جرير. ((ألا إن الشيطان قد يئس أن يعبده المصلون، ولكن في التحريش بينهم)) [7] رواه مسلم والترمذي واللفظ له.
إنه تحذير مبكر من الرؤوفٍ الرحيم بالمؤمنين من فناءٍ ذريع، إذا هي استسلمت للخلاف، واسترسلت في الغفلة عن سنن الله، والجهل بما يحيكه الشيطان وإخوان الشيطان من مؤامرات.
إنها وصايا أودعها النبي ضمائر الناس. لا تتضمن قضايا فلسفية ولا نظريات خيالية. مبادئ بسطها النبي الكريم المبلغ البليغ في كلماتٍ سهلة سائغة، وإنها على وجازتها أهدى وأجدى من مواثيق عالمية طنانةٍ لا واقع لها. ذلك أن قائلها وواضعها محمداً كان عامر الفؤاد بحب الناس، والحرص عليهم والرأفة بهم. شديد التأكيد على ربطهم بالله وسننه وإعدادهم للقائه.
وإذا كان الإسلام في العهد النبوي قد دفن النعرات الجاهلية، والعصبيات الدموية، والشيطان قد يئس أن يُعبد في ذلك العهد، لكننا نخشى تجدد آماله في هذه العصور المتأخرة. تتجدد آماله في الفرقة والتمزيق. فالعالم الإسلامي اليوم تتوزعه عشراتُ القوميات، وتمشي جماهيره تحت عشرات الرايات، وهي قوميات ذات توجهات مقيتة. ما جلبت لأهلها إلا الذل والصغار، والفرقة والتمزق.
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد، حجاج بيت الله، أمة الإسلام: ما أحوج الأمة اليوم إلى مثل هذه الدروس النبوية، أما تتكرر الروح التي سادت حجة الوداع، لكي تتشبع هذه الكثرة العددية للمسلمين اليوم بكثافةٍ نوعيةٍ، وطاقات روحيةٍ؟ أما يحج المسلمون ليشهدوا منافع لهم تمحو فرقتهم، وتسوي صفوفهم، وترد مهابتهم؟!
إن الحج العظيم في معناه الكبير يكون فيه الشيطان وأعوانه أصغر وأحقر. فيغيظ أعداء الله ويرجعون خاسئين، ناكصين على أعقابهم مذمومين مدحورين، يغيظ الكفار حين يرون جموع هذه الأمة، وقد استسلمت لربها، وأطاعت نبيها، واجتمعت كلمتها.
فياأيها الناس: ((اعبدوا ربكم ـ كما أوصى نبيكم ـ وأقيموا خمسكم، وصوموا شهركم، وأدوا زكاة أموالكم، وأطيعوا ولاة أمركم، تدخلوا جنة ربكم)) [8].
وأقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنبٍ وخطيئة، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد

الله أكبر (سبعاً)، الله أكبرُ أوجدَ الكائنات بقدرته فأتقن ما صنع، الله أكبر شرع الشرائع فأحكم ما شرع، الله أكبر لا مانع لما أعطى، ولا معطي لما منع.
الحمد لله أهلِ الحمد ومستحقِّه، والصلاة والسلام على نبينا محمد مصطفاه من رسله، ومجتباه من خلقه، وعلى آله وصحبه والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
أما بعد:
فاتقوا الله عباد الله، واعلموا أن ضعف حال المسلمين، واضطراب أمورهم، لم يكن إلا من عند أنفسهم، تسلط الأعداء لا يكون إلا بسبب الأعمال والإهمال، فيا حكام الإسلام ويا ولاة أمور المسلمين، اتقوا الله فيما وُلِّيتم، وأقيموا الدين، ولا تتفرقوا فيه، ارفعوا راية الكتاب والسنة، اتقوا الله في توجيه الرعية، وجِّهوهم إلى ما فيه ترسيخ الإيمان وحب الإسلام.
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 18-11-09, 01:54 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
أما بعد: عباد الله، اعلموا أن يومكم هذا هو يوم الحج الأكبر، وهو عيد الأضحى والنحر. هو يوم الحج الأكبر لأن الحجاج يؤدون فيه معظم مناسك الحج؛ يرمون الجمرة الكبرى، ويذبحون الهدايا، ويحلقون رؤوسهم، ويطوفون بالبيت، ويسعون بين الصفا والمروة. وهو عيد الأضحى والنحر لأن الناس يُضحُّون فيه وينحرون هداياهم.
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
معاشر المسلمين، تميّزت شريعة الإسلام بعيدين، ليسا تمجيدًا لوجيه، ولا إحياءً لذكرى، ولا احتفاءً بميلاد، وليس العيد فرصة لكيلِ المدائح ونظمِ الأشعار ثناءً على حركة من الحركات أو انتصارًا من الانتصارات أو إنجازًا من الإنجازات، إنما العيد في الإسلام له شأن آخر ومعنى متميز، إنه تجديدُ إعلان التّوحيد لله ربّ العالمين الأحد الفرد الصمد، وذلك التوحيد ينبثق منه دعوةُ وِحدةٍ للأمة المسلمة، إنه دعوةٌ لمراجعة الأوضاع وتقييم الماضي والحاضر والإعداد للمستقبل. وإعلانُ الفرحة وإظهارها في العيد إنما هو ترجمةٌ لتك المعاني وفرحٌ بذلك المجد الّذي خصّ الله تعالى به أمّة محمد أن جعلهم خير أمة أُخرجت للناس.
لقد نال بنو إسرائيل من المجد والشرف في التاريخ ما لم تنله أمة غيرهم، فكثير من الأنبياء الذين ورد ذكرهم في القرآن الكريم هم من بني إسرائيل، وفي القرآن إشارات كثيرة إلى ذلك المجد، منها قول الله تعالى: سَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَمْ آتَيْنَاهُمْ مِنْ آيَةٍ بَيِّنَةٍ [البقرة: 211]، وقوله سبحانه: يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِي الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ [البقرة: 47]، وقوله جل شأنه: وَلَقَدْ اخْتَرْنَاهُمْ عَلَى عِلْمٍ عَلَى الْعَالَمِينَ [الدخان: 32]، وقوله تعالى: أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ [الشعراء: 197]، فلما كفروا بنعمة الله وعَدُّوا تلك النعم مبررًا لهم في الإسراف بالظلم والتعنت والجحود والعناد وسُوء الأدب مع الله تعالى ومع رسله وكفروا بنعمة الله وتكبّر بعضهم وترهبن آخرون رهبانية مبتدعة سلب الله تعالى مجدهم، وأُورِثنا إياه، فلله الحمد والمنة.
فطيروا فرحًا ـ يا أمة محمد ـ بهذا التكريم وهذه الخصوصية، وشعور المسلم بذلك وهو يسرح طرفه ما بين المشرق والمغرب يمنح قلبه إجلالاً وتعظيمًا لربه وحياءً منه سبحانه الذي اصطفاه ما بين جموع غفيرة قُدِّر أن لا تهتدي إلى صراطه المستقيم، وذلك الشعور يمّده أيضًا بروحٍ منه وعون أن لا يستبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير، فكل دين سوى الإسلام كفر، وكل مذهب خلاف هدي رسول الله ابتداع، فلا يزال انتماء المسلم لدينه الذي يؤمن أنه فخرُه ورأسُ ماله، بل يوقن أنه حياتُه وموته، قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَاي وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لا شَرِيكَ لَهُ [الأنعام: 162، 163].
واعلموا ـ عباد الله ـ أنه ما غاظ اليهود شيء مثلما غاظهم سلب النبوة والملك منهم ونقلها للعرب، الأمر الذي أوقد نار الحسد في قلوب اليهود، قال الله تعالى: وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ الْحَقُّ [البقرة: 109]، وقال سبحانه: بِئْسَمَا اشْتَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ أَنْ يَكْفُرُوا بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ بَغْيًا أَنْ يُنَزِّلَ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ أَنْ يُنَزِّلَ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ فَبَاءُوا بِغَضَبٍ عَلَى غَضَبٍ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُهِينٌ [البقرة: 90]. لقد أفرزت نار الحقد والحسد في قلوبهم نارًا حقيقية سعوا ويسعون في إشعالها طيلة تاريخهم إلى عصرنا الحاضر، كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا [المائدة: 64]، هذه سجيتهم، وهذا طبعهم لا يتغير، فلا يمكن أن تنسجم طِباعهم ولا تتفاعل مع مؤتمرات السلام، أو تقبل نفوسهم الجلوس على طاولات تفاوض وصلح.
دولتهم المعاصرة تمتلك أشد أنواع الأسلحة فتكًا ودمارًا، ورافضة الدخول في أي معاهدة دولية للحد من تلك الأسلحة، فلأي شيء يُعدونها؟! إنها سعي منهم لهدم دين محمد وقتل المسلمين إن استطاعوا، عبَّر عن مشاعرهم هذه جَدهم حُيي بن أخطب في نهاية اجتماعٍ عقده مع الرسول أول ما وصل الرسول إلى المدينة، وسأله أي: سأل حيي بن أخطب أحد كبار اليهود بعد الاجتماع عن حقيقة الرجل يعني محمدًا ، أهو الذي ورد وصفه بالتوراة؟ فأجاب: نعم، قال: ما العمل؟ قال: عداوته والله ما بقيت، فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْكَافِرِينَ [البقرة: 89].
وتاريخ اليهود حافل بالمكر والخديعة والحسد وخبث الطوية ضدّ أنبياء الله تعالى ورسله، وليس ضد أمة محمّد فحسب، سفكوا الدماء وشرّدوا الأبرياء وقتلوا الأنبياء، بل قالوا: إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ [آل عمران: 181]، أفيُرتجى من هؤلاء عدل وسلام لعنهم الله وغضب عليهم وجعل منهم القردة والخنازير وعبَدَ الطاغوت وألقى العداوة والبغضاء بينهم إلى يوم القيامة؟!
معاشر المسلمين، إن الله غني عن العالمين، وهو الرزاق ذو القوة المتين، والأحساب والأنساب تتساقط إذا صادمت الشرع واستكبرت على الحق، وليس لها عند الله وزنٌ ولا قيمة، وإنما الميزان المعتبر شرعًا هو التقوى، إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ [الحجرات: 13].
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
تذكروا ـ معشر المسلمين الأفاضل ـ أنّ لكم إخوة في الإسلام يمرّ عليهم العيد أو ربما الأعياد لم يأنسوا بجمعٍ أو يهنؤوا بعيد، أحوالهم تختلف بين مريض وأسير وشريد وطريد، أرامل وثكالى ويتامى، سامهم العدو سوء العذاب، وخذلهم الصديق بالإهمال والتجاهل والنسيان وموت الضمير، والراحمون يرحمهم الرحمن، فأفيضوا أولاً على إخوانكم وأرحامكم وأقاربكم وجيرانكم وزملائكم ما يطمئنهم إليكم ويؤكد رحمتكم بهم؛ حتى تسود الرحمة في المجتمع بدلاً من الشحناء والقطيعة والتباغض والنفعية المادية التي سرعان ما تتهشم وتنكشف حين تقلّ أو تضعف، ومن وجد سبيلاً وحيلة أن يصلَ معروفه إلى أيّ مسلم محتاج فليفعل، فإنّكم لا تدرون في أيّ نفقاتكم يمكن القبول والبركة والأجر، وصنائع المعروف تقي مصارع السوء وترفع الدرجات عند مولاكم الرحيم جل شأنه.
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
أيها المسلمون، أحب الأعمال إلى ربكم في يومكم هذا إراقة الدماء بذبح الأضاحي، عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله : ((ما عمل آدمي من عمل يوم النحر أحبَّ إلى الله من إهراق الدم، إنها لتأتي يوم القيامة بقرونها وأشعارها وأظلافها، وإن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع على الأرض، فطيبوا بها نفسًا)) رواه الترمذي وحسنه ورواه ابن ماج والحاكم وقال: "صحيح الإسناد". وروى البخاري ومسلم عن أنس قال: ضحّى النبي بكبشين أملحين أقرنين، ذبحهما بيده، وسمّى وكبّر، ووضع رجله على صفاحهما.
والأضحية ـ عباد الله ـ تعبيرٌ عن تجريد العبادة لله وتحقيقٌ للتقوى، قال الله جل وعز: لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ [الحج: 37]، وهي تذكير للمؤمن أنه يتعين عليه أن يضحّي بكل غالٍ في سبيل الله ولو كانت روحه، كما فعل الخليل عليه السلام الذي أُمِرنا باتباع ملته حين عزم على أن يضحّي بابنه إسماعيل عليه السلام امتثالاً لأمر الله تعالى. والأضحية دعوة عملية لتخليص النفس من الشحّ، وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ [الحشر: 9]. ومن السنة أن يأكل المضحّي ثُلُثًا ويهدي ثُلُثًا ويتصدق بثلث.
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
أيها المسلمون، الأولاد من بنين وبنات أمانة في أعناقنا، والبحث الجاد في كل ما يصلح حالهم ويرتقي بهم إيمانيًا وتعليميًا ودنيويًا أمرٌ حض عليه الإسلام ورغّب فيه، بل أوجبه ووعد عليه المثوبة في الدنيا والآخرة. إن من التفريط وقلّة الحكمة أن ينشغل الوالد بأعماله بعيدًا عن أولاده، أو ربما قضى البعضُ سحابة نهاره وجزءًا من ليله في استراحته الخاصة أو مع زملائه لا يدري عن أولاده شيئًا، وإذا عُوتب في ذلك أجاب قائلاً: وفرت لهم كل ما يحتاجونه، والسائق تحت طلبهم ووفق تصرفهم وأمرهم. هل هذا التعامل مع الأولاد يُعدُّ تربية؟! هل يعد رعاية يسقط به الواجب المنصوص عليه في حديث الرسول : ((كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته))؟! هل هذا التعامل يُرجى معه صلاح الأولاد أو فلاحهم أو نجاحهم؟! لو عوتب هذا الأب عن جوانب قصور في نفسه لأجاب: ما كان آباؤنا يهتمون بالتربية، فكل نهارهم عمل، ولا نراهم إلا في نهار الجمعة. فانظروا وتعجبوا من مثل هذا، لا ينسى تقصيرًا وقع في حقّه، مع أنه غير مقصود، ومع أن الأوضاع سابقًا كما يعلم الجميع تختلف في جوانب كثيرة عمّا هي عليه الآن، فليتّق الله كلّ أبٍ مفرّط، وليعلم كل مقصِّر في أمانة تربية الأولاد أنه سيجد غِبَّها في الدنيا قبل الآخرة.
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد، الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، وسبحان الله بكرة وأصيلاً.



الخطبة الثانية
الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون، وأشهد أن لا إله إلا الله الملك الحق المبين، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله الصادقُ الأمين، خاتمُ المرسلين، ورحمة رب العالمين، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وأبتاعه أجمعين إلى يوم الدين، وسلم تسليمًا كثيرًا.
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
ثم أما بعد: معاشر المسلمين، استجيبوا لربكم ما دمتم في زمن المهلة قبل أن يُحال بينكم وبين العمل وبينكم وبين التوبة، قبل الندم حين لا ينفع الندم، قبل أن تُوسَّد الترابَ ويُهالَ عليك في حفرة لا تتسع لغير جسمك أبدًا، حفرة ضيّقة إلا أن يوسّعها الله برحمته ثم بما قدمت من عمل صالح.
عباد الله، احذروا الظلم، احذروا الظلم، فإنه ظلمات يوم القيامة، وعاقبته وعقوبته تبدأ من الدنيا بقلة التوفيق وضيق الرزق ونكد العيش وقساوة القلب، وما عند الله أشد وأبقى.
الظلم ـ عباد الله ـ وضع الشيء في غير موضعه، وأصله الجَور ومجاوزة الحد، ولقد حذر الله تعالى منه وحرّمه على نفسه وجعله محرمًا بين العباد. وحرمة الظلم تتناول كل مجاوزة للحد حتى في الوضوء، يقول النبي : ((فمن زاد أو نقص فقد أساء وظلم))، أي: أساء الأدب بتركه السنة والتأدبَ بأدب الشرع، وظَلَم نفسه بما نقصها من الثواب بترداد المرات في الوضوء. وفي التنزيل العزيز يقول المولى جل وعلا: الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمْ الأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ [الأنعام: 82]، قال ابن عباس وجماعة من أهل التفسير: (لم يخلطوا إيمانهم بشرك). ويدخل في الظلم ما يعاني منه العمال من كفلائهم في تأخير أو نقص رواتبهم، وتحميلِهم فوق ما يطيقون من العمل، وتكليِفهم وقتًا يعملون فيه يزيد عما في العقد دون مقابل. كما يقع الظلم من العمال أنفسهم في عدم إتقان ما يوكَل إليهم من عمل تساهلاً أو عمدًا، وغشّهم المستأجرين المستفيدين من عملهم.
ومن صور الظلم ظلم الأزواج لزوجاتهم، إما من النفقة أو السكنى أو التسلط على ما لها وراتبها إن كانت موظفة أو في طريقة حديثِه معها من الإهانة والتجريح والسخرية. ومن صور الظلم أيضًا ظلم الزوجات أزواجَهن في كثرة غِيبتهم وسبهم وتنكّر فضلهم وعدم عذرهم والتقصير في حفظهم في أموالهم وأولادهم وربما أعراضهم، حمانا الله جميعًا من كل سوء ومكروه. فليتق الله كل ظالم لنفسه أو غيره، وليعلم يقينًا أنه سيُدان في ذلك يوم القيامة، ويطالبُ بما ظلم، فخففوا عن أنفسكم من ديون الظلم قبل الندم قبل أن ينادى: الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ [غافر: 17].
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
أيها المؤمنون:، من هدي نبيكم في خطبة صلاة العيد أن يخُصَّ النساء بموعظة، كما ثبت في صحيح مسلم عن جابر قال: شهدت مع رسول الله الصلاة يوم العيد، فبدأ بالصلاة قبل الخطبة بغير أذان ولا إقامة، ثم قام متوكئًا على بلال، فأمر بتقوى الله، وحث على طاعته، ووعظ الناس وذكّرهم، ثم مضى حتى أتى النساء فوعظهن وذكّرهن، فقال: ((تصدقن فإن أكثركن حطب جهنم))، فقامت امرأة من سِطَة النساء سفعاء الخدين ـ وكان ذلك قبل نزول فرض الحجاب ـ فقالت: لِمَ يا رسول الله؟! قال: ((لأنكن تكثرن الشكاة ـ أي: الشكوى ـ وتكفرن العشير)) أي: تجحدن إحسان أزواجكن.
أيتها المسلمات، يا إماء الله، اتقين الله تعالى واحذرن من غضبه وسخطه، وقُمْنَ بما أوجب الله عليكنّ من حق الأزواج والأولاد، فقد قال النبي : ((إذا صلّتِ المرأة خمسها وصامت شهرها وحصّنت فرجها وأطاعت بعلها ـ أي: زوجها ـ دخلت من أي أبواب الجنة شاءت)) رواه حمد واللفظ له ورواه مسلم.
أيتها الأخت الكريمة والأم الرحيمة والزوجة المصونة والبنت العزيزة، لقد أيقن أعداء الإسلام من كفار ومنافقين أنك أفضل وسيلة يتوصلون بها لإفساد المجتمع المسلم، وتصريحاتهم في ذلك أشهر وأكثر من أن تذكر، وهم يعلمون أيضًا أنه من المستحيل أن يتوصلوا لما يصبون إليه من إفساد المرأة المسلمة خلال أشهر أو سنوات معدودة، فعمدوا إلى أسلوب ماكر وخبيث يقوم في أساسه على التدرج والتخطيط للمدى البعيد من الزمن، ويرتكز على نزع حياء المرأة وتنفيرها من دينها دون تصريح بذلك ولا عرضٍ مباشر له، ومكرهم في هذا عظيم، ومحاولاتهم متجددة ومتنوعة، لكنها مع كل ذلك لا تعدو أن تكون مكرًا بشريًا يقابل مكر الله العزيز العظيم، وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ [إبراهيم: 46]، لن يتجاوزوا كيد الشيطان في صنعهم، وكيد الشيطان ضعيف أمام إصرارِكِ على العفاف والحشمة والتدين، ولقد غِظْتِ أعداء الإسلام والفضيلة بالمحافظة على شرفكِ وعِرضِك وأُنوثتك، فبارك الله فيكِ وزادك هدى، وثبتك على الحق وحفظك من كل سوء ومكروه.
واعلمي ـ أيتها المصونة ـ أن الصراع بين الحق والباطل ليس فيه خطر علينا؛ لأننا مؤيدون بقوة الله الجبار، ونحن واثقون من النصر، ولكن الخطر أن يفقد الناس الإحساس بين ما هو إسلامي وما هو غير إسلامي، ترى البنت من أسرة كريمة ذات فضل وإذا بها تجهل كثيرًا من أمور الشرع مما يعلم من الدين بالضرورة.
الخطر أيضًا أن يُتخذ من المهزومين أو النفعيين أو المنافقين العلمانيين مرجعية في الفتوى فيما يتعلق بشأن المرأة، لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ [النحل: 25]. وأبشري بالنصر والتأييد من الله تعالى، فالله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
اعلموا ـ عباد الله ـ أنه لا وجه للنهي عن تحية المسجد في مصلى العيد، بل لا وجه للنهي عن التنفل بالصلاة في المصلّى لأمر النبي بأداء تحية المسجد وترغيبه بكثرة الصلاة والسجود في مثل قوله : ((عليك بكثرة السجود)) رواه مسلم، وقوله: ((أعني على نفسك بكثرة السجود)) أخرجه مسلم أيضًا. والمصَلَّى مسجد لأنّ النبي أمر النساء أن يخرجن إليه وأمر الحيّض أن يعتزلنه، والمرأة لا تعتزل إلا المسجد، فأعطى النبي مصلى العيد حكم المسجد بالنسبة لمنع الحائض منه، وعلى هذا نصّ فقهاء الحنابلة المتأخّرين وإن كان الأولى بعد أداء تحية المسجد أن ينشغل المسلم بالتكبير وحمد الله لأنه وقتها ومحلها، لكنه لا يُنكر على من زاد من التنفل في الصلاة قبل دخول الإمام أو بعد الخطبة، هذا ما قرره الإمام الشيخ محمد الصالح العثيمين، وقال رحمه الله: "وأما الاستدلال بما ورد في الصحيحين من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي خرج إلى مصلى العيد فصلى ركعتين ـ يعني صلاة العيد ـ لم يصل قبلها ولا بعدها، فهذا الحديث لا يدل على كراهة التنفل بالصلاة قبل صلاة العيد ولا بعد الخطبتين لمن أراد من المصلين، بل لا يكره ذلك حتى للإمام لأنّ النبي خرج إلى مصلى العيد ليصلي بالناس، فصلى بهم وخطب ثم انصرف، كما أنه يوم الجمعة يخرج إلى المسجد ويخطب ويصلي وينصرف ثم يتنفل في بيته، ولم يقل أحد: إنه يكره للمسلم أن يتنفل قبل الصلاةِ، فكذلك العيد، والكراهة لا تثبت إلا بنهي عام أو خاص، ولم يرد شيء من ذلك".
اللّهمّ أعز الإسلام والمسلمين، وانصر عبادك الموحدين والدعاة المخلصين والآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر...
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 18-11-09, 01:56 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
أما بعد:
فيا أيها المسلمون، ويا حجاج بيت الله الحرام، أوصيكم ونفسي بتقوى الله سبحانه، فاتقوه في المنشط والمكره، والغضب والرضا، والخلوة والجلوة، واعلموا أنه قد اجتمع لكم في هذا اليوم عيدان: عيد الأضحى، وهو يوم الحج الأكبر، وعيد الأسبوع، وهو يوم الجمعة، فأكثروا من الشكر لله جل وعلا، وبادروا بالأعمال قبل انقطاعها، واعلموا أن الله غفور رحيم.
أيها المسلمون، إن الناس ما زالوا منذ أذن فيهم إبراهيم عليه السلام بالحج يفدون إلى بيت الله الحرام في كل عام من أصقاع الأرض كلها، وأرجاء المعمورة جميعها، مختلفةً ألوانهم، متمايزة ألسنتهم، متباينة بلدانهم، يغدون إليه وأفئدتهم ترف إلى رؤية البيت العتيق، والطواف به، ويستوي في ذلك الغني والفقير، والقادر والمعدم، كلهم يتقاطرون إليه تلبية لدعوة الله التي أذن بها إبراهيم عليه السلام، وَأَذّن فِى ٱلنَّاسِ بِٱلْحَجّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَىٰ كُلّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلّ فَجّ عَميِقٍ [الحج:27].
إن الحجاج إذ يستبدلون بزيهم الوطني زي الحج الموحَّد، ويصبحون جميعاً بمظهر واحد لا يتميز شرقيهم عن غربيهم، ولا عربيهم عن عجميهم، كلهم لبسوا لباساً واحداً، وتوجهوا إلى رب واحد، بدعاء واحد، وتلبية واحدة: لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك.
تراهم يلبون وقد نسوا كل الهتافات الوطنية، وخلّفوا وراءهم كل الشعارات القومية، ونكّسوا كل الرايات العصبية والعبِّيَّة، ورفعوا رايةً واحدة، هي راية لا إله إلا الله محمد رسول الله، يطوفون حول بيت واحد، يؤدون نسكا واحداً.
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
إن الله عز وجل يوم شرع الحج للناس أراد فيما أراد من الحكم أن يكونوا أمة واحدة، متعاونةً متناصرة، متآلفة متكاتفة، كمثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر.
إن الحج سلام حقيقي برمّته، إنه سلام غير مزيّف، يدخل فيه المسلم مدة هذا النسك، فيتعلم من خلاله احترام حق الحياة لكل مسلم حي مهما كانت درجة حياته، فلا يتعدى على أحد، ولا يظلم أحداً، ولا يبغي على أحد.
إن كل عاقل ومنصف يشهد بالله أن السلام الحقيقي والتعاون القلبي والروحي والتعاون على البر والتقوى لا ظل له في الواقع إلا في الإسلام، ومن خلال الإسلام وتاريخ الإسلام، وأما غير المسلمين من شتى الأمم ومختلف الديانات، فإن أقوالهم معسولة وأفعالهم مسمومة فيما يدعون إليه، إذ جعلوا مفهوم حقوق الإنسان عندهم مبنياً على فتح باب الحريات على مصراعيه، حسب ما يقتضيه المفهوم العلماني عندهم، والذي يرفض شِرعة الله وصبغته، بل يتم به تدمير الأخلاق، وإشاعة فوضى الغرائز، ثم هم يزعمون أنها برمّتها تعني مبادئ الحضارة والتقدم والرقي، من خالفها وكابر فيها رموه بأنه مخالف لحقوق الإنسان، وهي ليست من الحقوق في وردٍ ولا صَدَر، ولا هي من بابته، بل إن حلوها مرّ، وسهلها صعب، ودماثتها دميمة، ويا لله لقد صدقوا ظنهم، فاتبعهم أغرار ولهازم من مفكرين وكتاب في العلوم السياسية والاقتصادية والقانونية وعلم الاجتماع، وجملةٌ من هؤلاء هم في الحقيقة أشياع لدعوات الغرب ولُدّات، يتسللون لواذا عن أصول دينهم، فيشوشون في التشريع، ويهوّشون في الحدود، وليس غريباً أن تتبدى خطوط مثل هذه القضية عبر هذه الفتن المتلاطمة، ولا يُظن بالطبع أن ما بقي من ألوانها ورسومها بمعجزنا أن نتخيله، فمواقعوها هم صنف من الناس يتمددون بالحرية، وينكمشون بالإسلام، وكفاكم من شر سماعه، وتلكم شمالة نعيذكم بالله من غوائلها.
لقد طبّ أصحاب تلك الدعوات زكاما، فما أحدثوا في الحقيقة إلا جذاما، وحللوا بزعم منهم عقدا، وبالذي وضعوه زادت العقد، فكم يُقتل من المسلمين وكم تنزع من حريات وكم يُعتدى على حقوق في حين إن دعاة حقوق الإنسان يخفضون جناح الذل من رحمتهم وعدلهم المزعوم على دعم وتحصين منظمات عالمية لمحبي الكلاب وأصدقاء الحيوانات الأليفة، فتفتح الصوالين للكلاب ليقوم أخصائيون بقص شعرها وتزيينها وتعطيرها، وفي المقابل وفي القابل ـ عباد الله ـ تفتح الصوالين الدموية التي يُقص من خلالها شعور البشر المسلمين، ويَحلِقون أديانهم، ويغتصبون أرضهم وأموالهم، فليت مخبراً يخبرنا أتكون الكلاب المكلّبة أهم وأعظم من قطر إسلامي بأسره تعدو عليه حثالة لئيمة من ذئاب البشر، وعَبَدِ الطاغوت، فيقتلون الشيوخ والأطفال، ويرملون النساء في مسرى رسول الله ، وفي غيره من أراضي المسلمين، ولا حول ولا قوة إلا بالله، إنهم بذلك هم قتلة الإنسان، وهم حماة حقوق الإنسان المجرم.
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر، ولله الحمد، الله أكبر الله أكبر، الله أكبر كبيراً.
أيها المسلمون، حجاج بيت الله الحرام، ما أحوج البشرية في هذا العصر وهي تكتوي بلهيب الصراعات الدموية والنزاعات الوحشية، ما أحوجها وهي تلتفت لبيت الله الحرام إلى أن تخلص نفوس أبنائها من الأنانية والبغضاء والكراهية والشحناء، وترتقي إلى أفق الإسلام السامي، فتتعلم الحياة بسلام ووئام، كما أراد الله لعباده المؤمنين، يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱدْخُلُواْ فِي ٱلسّلْمِ كَافَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوٰتِ ٱلشَّيْطَـٰنِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ فَإِن زَلَلْتُمْ مّن بَعْدِ مَا جَاءتْكُمُ ٱلْبَيّنَـٰتُ فَٱعْلَمُواْ أَنَّ ٱللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [البقرة:208، 209].
إنه بهذه الصفة وتلك الجموع يقرر الإسلام أنه ليست هناك دواعٍ معقولة تحمل الناس على أن يعيشوا متناكرين، بل إن الدواعي القائمة على الطريق الحق تمهّد للمسلمين مجتمعا متكافلاً، تسوده المحبة، ويمتد به الأمان على ظهر الأرض كلها، والله عز وجل رد أنساب الناس وأجناسهم إلى أبوين اثنين، ليجعل من هذه الرحم ملتقى تتشابك عنده الصلات، وتستوثق العرى، يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَـٰكُم مّن ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَـٰكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَـٰرَفُواْ [الحجرات:13]، إنه التعارف لا التنافر، والتعاون لا التخاذل، فالأرض أرض الله، والكل عباد الله، وليس هناك إلا ميزان واحد تتحدد به القيم، ويُعرف به فضل الناس ألا وهو التقوى، إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عَندَ ٱللَّهِ أَتْقَـٰكُمْ [الحجرات:13]، ألا إن الكريم حقاً هو الكريم عند الله، فهو يزنكم عن علم وخبرة، إِنَّ ٱللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ .
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
حجاج بيت الله الحرام، بيت الله العتيق ما برِح يطاول الزمان وهو شامخ البنيان، في مناعة من الله وأمان بناه إبراهيم وابنه إسماعيل عليهما السلام، إعلاناً للتوحيد الخالص، إذ بناؤه مرهون بتوحيد الله حيث قال جل وعلا: وَإِذْ بَوَّأْنَا لإِبْرٰهِيمَ مَكَانَ ٱلْبَيْتِ أَن لاَّ تُشْرِكْ بِى شَيْئاً [الحج:26]، فمن أجل التوحيد بُني بيت الله، لئلا يعبد إلا هو وحده، فقد حطم المصطفى الأصنام من حول الكعبة، وعلى رأسها أعلاها وأعظمها هُبل، وهو يردد: وَقُلْ جَاء ٱلْحَقُّ وَزَهَقَ ٱلْبَـٰطِلُ إِنَّ ٱلْبَـٰطِلَ كَانَ زَهُوقًا [الإسراء:81] [1].
لقد تمثل التوحيد في الحج من خلال التلبية، وفي قراءة سورة الكافرون، وقل هو الله أحد في ركعتي الطواف، وتمثل في خير الدعاء، وهو دعاء يوم عرفة: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير.
إذاً فالتوحيد ـ عباد الله ـ هو لباب الرسالات السماوية كلها، وهو عمود الإسلام وشعاره الذي لا ينفك عنه، وهو الحقيقة التي ينبغي أن نغار عليها، ونصونها من كل شائبة، فالتوحيد وسيلة كل نجاح، وشفيع كل فلاح، يُصيِّر الحقير شريفاً، والوضيع غِطريفا، يطوِّل القصير، ويقدم الأخير، ويُعلي النازل، ويُشهر الخامل، وما شُيِّد ملك إلا على دعائمه، ولا زال ملك إلا على طواسمه، ما عزت دولة إلا بانتشاره، ولا زالت وذلت إلا باندثاره.
ألا وإن معظم الشرور والنكبات التي أصابت أمة الإسلام، وأشد البلايا التي حلت بها إنما كانت بسبب ضعف التوحيد في النفوس، وما تسلط من تسلط من الأعداء، وتعجرف من تعجرف، وغار من غار على حياض المسلمين، واستأصل شأفتهم إلا بسبب ضعف التوحيد، وما تأريخ التتار عن المسلمين بغائب، حيث بلغ الضعف في نفوس كثير من المسلمين آنذاك مبلغا عظيما بسبب ضعف التوحيد، حتى ذكر بعض المؤرخين أن الجموع إبان الهجوم التتري لبلاد الإسلام كانوا يرددون: "يا خائفين من التتر، لوذوا بقبر أبي عمر، عوذوا بقبر أبي عمر، ينجيكم من الضرر"، كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا [الكهف:5]، وَإِن يَمْسَسْكَ ٱللَّهُ بِضُرّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ [يونس:107].
لقد ابتلي كثير من الناس بالجهل بالتوحيد حتى لم يعرفوا حق الله وحق العبد، ومزجوا بعض ما لله فجعلوه للعبد، حتى انحاز بعضهم إلى أصحاب القبور، وتضرعوا أمام أعتابها وتمسحوا بها، واستغاثوا بأهلها في الشدائد والكروب، بل لقد كثر مروِّجوها والداعون إليها، من قبوريين ومخرفين، والذين يخترعون حكايات سمجةً عن القبور وأصحابها، وكرامات مختلقة لا تمت إلى الصحة بنصيب، بل لقد طاف بعضهم بالقبور كما يطاف بالكعبة المعظمة، وأوقفوا الأموال الطائلة على تلك الأضرحة حتى إنه لتجتمع في خزائن بعض المقبورين أموال يصعب حصرها، فيا لله كيف أن أحياءهم لا يكرمون بدرهم واحد، وبألف ألف قد يُكرم أمواتهم.
لقد قصر أناس مع التوحيد، فتقاذفتهم الأهواء، واستحوذت عليهم الفتن والأدواء، فمن مفتون بالتمائم والحروز، يعلّقها عليه وعلى عياله، بدعوى أنها تدفع الشر، وتذهب بالعين، وتجلب الخير، والله تعالى يقول: وَإِن يَمْسَسْكَ ٱللَّهُ بِضُرّ فَلاَ كَـٰشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَىٰ كُلّ شَىْء قَدُيرٌ [الأنعام:17].
لقد قصّر جمع من المسلمين مع التوحيد، فافتتنوا بالمشعوذين والدجاجلة الأفاكين، من سحرة وعرافين ونحوهم، والذين يأكلون أموال الناس بالباطل، بدعوة أنهم يكاشفونهم بأمور الغيب، فيما يُسمى بمجالس تحضير الأرواح، أو قراءة الكف والفنجان، ليكاشفوا الناس على حد زعمهم عما سيحدث في العالم خلال يوم جديد أو أسبوع سيطل أو شهر أوشك حلوله أو عام مرتقب، قُل لاَّ يَعْلَمُ مَن فِى ٱلسَّمَـٰوٰتِ وٱلأرْضِ ٱلْغَيْبَ إِلاَّ ٱللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ [النمل:65]، ناهيكم ـ عباد الله ـ عن اللَّتِّ والعجن عبر الصحف والمجلات ونحوها فيما يُسمى: قراءة الأبراج ومستقبلها، والذي يروّج من خلاله بأنه يا لسعادة كاملة لأصحاب برج الجدي، ويا لغنى أصحاب برج العقرب، وأما أصحاب برج الجوزاء فيا لتعاسة الحظ وخيبة الأمل زعموا، إلى غير ذلك من سيل الأوهام الجارف والخزعبلات المقيتة التي لا حدّ لها، أَمْ لَهُمْ سُلَّمٌ يَسْتَمِعُونَ فِيهِ فَلْيَأْتِ مُسْتَمِعُهُم بِسُلْطَـٰنٍ مُّبِينٍ [الطور:38].
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما [فيه] من الآيات والذكر الحكيم، أقول ما تسمعون، وأستغفر الله إنه كان غفاراً.



الخطبة الثانية
الحمد لله ولي الصالحين، غَافِرِ ٱلذَّنبِ وَقَابِلِ ٱلتَّوْبِ شَدِيدِ ٱلْعِقَابِ ذِى ٱلطَّوْلِ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ إِلَيْهِ ٱلْمَصِيرُ [غافر:3]، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله وسلم وبارك عليه، وعلى آله وأصحابه أجمعين.
أما بعد:
فاتقوا الله أيها المسلمون، واجعلوا من عيدكم هذا صفحة جديدة بيضاء، يُصحح من خلالها الواقع المرير، ويُكشف الزيف عن كثير من الشعارات والنداءات التي لا تمت للإسلام بصلة، وأن يكون الحكم لله في أرضه، وأن تكون الهيمنة في جميع شؤون الحياة لكتاب الله وسنة نبيه ، وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ ٱللَّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ ٱلْكَـٰفِرُونَ [المائدة:44]، أَفَحُكْمَ ٱلْجَـٰهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ ٱللَّهِ حُكْماً لّقَوْمٍ يُوقِنُونَ [المائدة:50]، عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: مُرَّ على يهودي محمماً مجلوداً، فدعاهم النبي فقال: ((هكذا تجدون حد الزاني في كتابكم؟!)) قالوا: نعم، فدعا رجلا من علمائهم فقال: ((أنشدك بالله الذي أنزل التوراة على موسى، أهكذا تجدون حد الزاني في كتابكم؟!)) قال: لا، ولولا أنك نشدتني بهذا لم أخبرك، نجده الرجم، ولكنه كثر في أشرافنا فقلنا: إذا أخذنا الشريف تركناه، وإذا أخذنا الضعيف أقمنا عليه الحد، قلنا: تعالوا فلنجتمع على شيء نقيمه على الشريف والوضيع، فجعلناه التحميم والجلد مكان الرجم، فقال رسول الله : ((اللهم إني أول من أحيى أمرك إذ أماتوه)) فأُمر به فرجم فأنزل الله: يٰأَيُّهَا ٱلرَّسُولُ لاَ يَحْزُنكَ ٱلَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِى ٱلْكُفْرِ مِنَ ٱلَّذِينَ قَالُواْ ءامَنَّا بِأَفْوٰهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ [المائدة:41]، الحديث رواه مسلم [2].
فأي حكم ـ عباد الله ـ أهدى من حكم الله؟! وأي شريعة أصلح من شريعة الإسلام؟! وَعَلَى ٱللَّهِ قَصْدُ ٱلسَّبِيلِ وَمِنْهَا جَائِرٌ وَلَوْ شَآء لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ [النحل:9].
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
أمة الإسلام، حجاج بيت الله الحرام، إن أردتم السعادة والفلاح فأصلحوا نفوسكم من داخلها، ونقوا وسائل المجتمعات من شوائبها، لا سيما الإعلام لأنه سلاح ذو حدين، فالله الله أن يُرى فيه ما يحلق الدين، أو ما يضلل الناس، أو يكون سبباً في البعد عن الحقائق مع نشر الكذب والدجل والتضليل عن الشعوب والمجتمعات، فإن مما لا شك فيه أن الإعلام قوام المجتمعات، وإذا أردت أن تحكم على مجتمع ما صعوداً أو هبوطاً فانظر إلى إعلامه. فحذار ـ أمة الإسلام ـ حذار من الإخلال بضوابطه، والخروج عن مقصده، من حيث النفع والتربية، والنشأة السوية، وخدمة المجتمعات فيما ينفعهم في أمور دينهم ودنياهم، وفق شريعة الله الخالدة، فاتقوا الله أيها الإعلاميون، واعلموا أنكم مسؤولون تجاه الأمن الفكري سلبا وإيجابا.
كما أنه ينبغي علينا جميعاً أن نصحح أوضاعنا تجاه المرأة المسلمة، وأن نتفطّن للأيادي العابثة والقفازات الزائفة، والتي تتربص بها ليل نهار، لتخرجها من نطاقها المرسوم لها، حتى تكون فريسة لذوي الشهوات المسعورة، والمطامع المشبوهة، وللذين كرهوا ما نزل الله، ولنحرص جميعاً على تبيين اهتمام الإسلام بالمرأة وأنها لها شأن في المجتمع، بل هي نصف المجتمع، وأن الإسلام رعى حقها بنتا، ورتّب الأجر الجزيل على من عال جاريتين، ورعى حقها زوجة، فجعل لها من الحق مثل ما للرجل، وللرجل عليها درجة، ولم يجعل عقد الزوجية عقد استرقاق للمرأة، ولا عقد إهانة وارتفاق، إنما هو عقد إكرام واتصال بالحلال، كما أحسن الإسلام في الوقت نفسه إلى المرأة أماً، فقدّم حقها على حق الأب ثلاث مرات في البر، بل أكد النبي حق المرأة المسلمة في حجة الوداع بقوله: ((فاتقوا الله في النساء، فإنكم أخذتموهن بأمانة الله، واستحللتم فروجهن بكلمة الله، وإن لكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحداً تكرهونه، فإن فعلن ذلك فاضربوهن ضرباً غير مبرّح، ولهن عليكم رزقهن وكسوتهم بالمعروف)) [3].
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
حجاج بيت الله الحرام، يا من أديتم مناسككم فوقفتم بعرفات، وانحدر بكم الشوق إلى المزدلفة فسكبتم عند المشعر الحرام العبرات، هنيئاً لمن رزقوا الوقوف بعرفة، وجأروا إلى الله بقلوب محترقة، ودموع مستبقة، فلله كم من خائف أزعجه الخوف من الله وأقلقه، ومحب ألهمه الشوق وأحرقه، وراجٍ أحسن الظن بوعد الله فصدقه، اطلع عليهم أرحم الرحماء، وباهى بجمعهم أهل السماء، فهل رأيتم عباد الله، هل رأيتم قط شبه عراة أحسن من المحرمين؟! هل شاهدتم ماء صافياً أصفى من دموع المتأسفين؟! هل ارتفعت أكف وانبسطت أيدي فضاهت أكف الراغبين؟! هل لصقت بالأرض جباه أفضل من جباه المصلين؟! فيا لها من غنيمة باردة، ويا له من فوز خاب مضيعوه.
حجاج بيت الله الحرام، أخلصوا لله حجكم، واتبعوا سنة نبيكم تفلحوا، واشكروا الله شكراً كثيراً على أن هيأ لكم سبل الراحة، وأداء الحج بيسر وسهولة، مع أمن مبذول، وتنظيم مشكور، ومعنيين بالدعوة والتوجيه، سخرهم الله في بلاد الحرمين خدمةً لحجاج بيته، فالحرمان الشريفان أهل لأن يُخدما، وبلاد الحرمين ـ حرسها الله ـ أهلٌ لأن تكون خادمة للحرمين، فشكر الله الجهود، وبارك في الخطى، وتقبل من الحجاج حجهم، إنه هو السميع العليم.
اللهم أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
عباد الله، إن يومكم هذا هو يوم الحج الأكبر، وهو عيد الأضحى والنحر، وإن من أعظم ما يؤدَّى في هذا اليوم هو بقية مناسك الحج، إضافة إلى الأضحية الشرعية، التي ما عمل ابن آدم يوم النحر عملاً أحب إلى الله من إراقة دم، وإن للمضحي بكل شعرة حسنة، وبكل صوفة حسنة، وهي سنة أبينا إبراهيم المؤكدة، ويكره تركها لمن قدر عليها، كما أن ذبحها أفضل من التصدق بثمنها، وتجزئ الشاة عن واحد، والبدنة والبقرة عن سبعة.
ثم اعلموا أن للأضحية شروطا ثلاثة: أولها أن تبلغ السن المعتبر شرعاً، وهو خمس سنين في الإبل، وسنتان في البقر، وسنة كاملة في المعز، وستة أشهر في الضأن، والشرط الثاني أن تكون سالمة من العيوب التي نهى عنها الشارع، وهي أربعة عيوب: العرجاء التي لا تعانق الصحيحة في الممشى، والمريضة البين مرضها، والعوراء البين عورها، والعجفاء وهي الهزيلة التي لا مخ فيها، وكلما كانت أكمل في ذاتها وصفاتها فهي أفضل، والشرط الثالث أن تقع الأضحية في الوقت المحدد، وهو الفراغ من صلاة العيد وينتهي بغروب الشمس من اليوم الثالث بعد العيد، فصارت الأيام أربعة.
ومن كان منكم يحسن الذبح فليذبحها بنفسه، ومن لا يحسنه فليوكل غيره ممن يحسنه، وليرفق الجميع بالبهيمة، وليرح أحدكم ذبيحته، وليحد شفرته، فإن الله كتب الإحسان على كل شيء، حتى في ذبح البهيمة، ثم ليسمّ أحدكم عند ذبحها ويقول: بسم الله والله أكبر، اللهم هذا منك ولك، اللهم هذه عن فلان أو فلانة، ويسمي صاحبها.
ثم اعلموا ـ أيها المسلمون ـ أن الله سبحانه وتعالى قد جمع لكم في هذا اليوم عيدين اثنين، وقد ثبت عند أبي داود وابن ماجه وغيرهما أن النبي قال: ((قد اجتمع في يومكم هذا عيدان، فمن شاء أجزأه من الجمعة وإنا مجمعون)) [4]، وقد قال المحققون من أهل العلم: إن من شهد العيد سقطت عنه الجمعة، لكن على الإمام أن يقيم الجمعة ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد.
ثم اعلموا ـ يا رعاكم الله ـ أن الله سبحانه لم يشرع لأمة الإسلام في السنة إلا عيدين اثنين، هما عيد الفطر وعيد الأضحى، وبهذا تعلم أن ما يفعله البعض من التقليد الأعمى لأهل الغرب من خلال التشبه بأعيادهم ومناسباتهم وإقامتها في بلاد المسلمين كالذي يسمى: عيد الحب أو عيد الأم أو ما شابه ذلك، فإن هذا من الأعياد المحدثة التي لم يأذن بها الشارع الحكيم، بل حرمها من وجوه متعددة في كتابه وسنة نبيه ، ورأس أسباب التحريم هو أنه من الإحداث في الدين، والنبي يقول في الحديث الصحيح: ((من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد)) [5]، ناهيكم عن كونه تشبها بالمشركين، وقد جاء النهي عن التشبه بهم، بل قال النبي : ((من تشبه بقوم فهو منهم)) [6]، إضافة إلى كونها تسلب استقلالية المسلمين وعزتهم وتمسكهم بدينهم على وجه المسارقة والتدرج، وأمة الإسلام يجب أن تكون متبوعة لا تابعة وقائدة لا منقادة، ورضي الله عن ابن مسعود رضي الله عنه حيث يقول: (أنتم أشبه الأمم ببني إسرائيل سمتا وهديا، تتبعون عملهم حذو القذة بالقذة، غير أني لا أدري أتعبدون العجل أم لا) [7].
وَلِكُلّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا لّيَذْكُرُواْ ٱسْمَ ٱللَّهِ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُمْ مّن بَهِيمَةِ ٱلأنْعَـٰمِ فَإِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وٰحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُواْ وَبَشّرِ ٱلْمُخْبِتِينَ [الحج:34].
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
هذا وصلوا ـ رحمكم الله ـ على خير البرية وأفضل البشرية محمد بن عبد الله بن عبد المطلب، فقد أمركم الله بذلك فقال في كتابه: إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىّ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً [الأحزاب:56].
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم...
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 18-11-09, 01:57 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
أما بعد: أيها المسلمون، إنكم لتحبون السعادة، وترجون الحياة الطيبة، وتطلبون السكينة والطمأنينة، ويومكم هذا يوم عيد بهيج، حقه الفرح والسرور والبهجة والحبور، حيّوا فيه إخوانكم، وصِلوا أرحامكم، وعودوا مرضاكم، وأطعموا فقراءكم.
أخرج أبو داود عن أنس رضي الله عنه قال: قدم رسول الله المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما، فقال: ((ما هذان اليومان؟)) قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية، فقال رسول الله : ((إن الله قد أبدلكم بهما يومين خيرًا منهما: يوم الأضحى ويوم الفطر)).
إن السعادة والطمأنينة مطلب عظيم، ويسعى لنيله الجميع في هذه الحياة الدنيا؛ إذ نحن في عصر تلاطم بالأسقام وازدحمت فيه الأوجاع، فهو بحق ووضوح عصر القلق والأحزان، اشتكى فيه كثير من الناس، وتذوقوا مرراته وأنكاده، وعاشوا مشاكله وهمومه، ومع هذا فلقد أُنشئت لذلك المستشفيات النفسية وفُتحت عيادات الطب النفسي؛ وذلك لعلاج القلق والاضطراب الذي يعانيه الناس، ليس أهل الفقر والمسغبة فحسب، بل حتى أصحاب المال والنفوذ واليسار، فمع جمعهم لألوان السعادة حُرموا لذاتها وحلاوتها وحقيقتها؛ إذ لم يفارقهم الهمّ والقلق، ولم تتصل بهم الراحة والسلامة. ظن كثيرون أن السعادة هي في زهرة الدنيا، فسعى أقوام للشرف والجاه، وآخرون للدرهم والدينار، مضيعين لدينهم، وغير مبالين بعاقبتها ومصيرها، فتجرعوا أحزانها في مسيراتها، واستطعموا أتراحها في أفراحها.
ثبت في الصحيحين عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي قال: ((إن مما أخاف عليكم من بعدي ما يُفتح عليكم من زهرة الدنيا وزينتها)).
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
معاشر المسلمين، إن هذه الحياة الدنيا بأشكالها ليست مفتاح السعادة إذا انفصلت عن طاعة الله، وإن السعادة الحقيقية في طاعة الله وذكره وعبادته، مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً [النحل: 96]؛ فإنها إن طابت أوجعت، وإن أفرحت أحزنت، وإن أضحكت أبكت، خذلت أحبابها وطلابها، وأضنت عبادها ونساكها، ودارت على أهلها بالدوائر، وجَرَّت على فعل العظائم والكبائر، وجعلت في الأوائل عبرا للأواخر.
أخرج الشيخان رحمهما الله عن عمرو بن عوف الأنصاري رضي الله عنه أن رسول الله بعث أبا عبيدة رضي الله عنه إلى البحرين؛ يأتي بجزيتها، فقدم بمال من البحرين، فسمعت الأنصار بقدوم أبي عبيدة، فوافوا صلاة الفجر مع رسول الله ، فقال: ((أبشروا وأملوا ما يسركم، فوالله ما الفقرَ أخشى عليك، ولكن أخشى أن تُبسط الدنيا عليكم كما بُسطت على من كان قبلكم، فتنافسوها كما تنافسوها، فتهلككم كما أهلكتهم))، وفي صحيح مسلم عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله قال: ((إن الدنيا حُلوةٌ خَضِرة، وإن الله تعالى مستخلفكم فيها فينظر كيف تعملون، فاتقوا الدنيا واتقوا النساء)).
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
أيها الناس، طلب بعض العظماء الدنيا، واغتر بزينتها وبهارجها، ولم يَعِ وصف الله لها وتحذير العقلاء منها، فسعى إليها سعي الحبيب لحبيبه وابتغاء الخليل رضا خليله وخدينه، فمكنه الله وآتاه، وعمره وأعطاه، ومنحه لذائذ ومواهب، اشتط فيها وانحرف، وتعاظم ظلما وانصرف، أقام في الفخر والسؤدد ومقعد السيد المطاع والقيم المهاب، إذ سار الناس بذكره وفخاره، وتمدحوا بمجده وعلائه. وفجأة ينقلب حاله، ويتبدل سروره أحزانا، ويزول الشرف، ولا يبقى فضل ولا ذكر، مُحيت المفاخر، وانفرط عقدها بين الأعالي والأسافل، فيا لله انخفض العالي وانصرم، وباءت الذرية بالخزي والهوان، فمن منازل العظمة ممدّحين إلى مهاوي السجن خائبين، وأمسى التاج والفخار قرين الصَغَار، وصار للعظمة والاعتبار، فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ [القمر: 15].
وفي تلك الحال العجيبة والحياة المنحوسة الجديدة تجيش في النفوس مشاعر الحزن والأسف، كاشفة حقائق الدنيا الفانية والسعادة الزائلة والتقلبات المفاجئة، إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لأُوْلِي الأَلْبَابِ .
فيما مضى كنت بالأعياد مسرورا فساءك العيد في أغماتَ مأسورا
ترى بنـاتك فِي الأطمار جـائعةً يغزلن لنـاس ما يملكن قطميرا
برزن نحـوك للتسليـم خـاشعةً أبصارهن حسيرات مكـاسيرا
يطأن في الطين والأقـدام حـافية كأنّها لَم تطـأ مسكًا وكافورا
من بـات بعدك فِي ملك يُسَر به فإنما بـات بالأحلام معـرورا
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
عباد الله، اعرفوا حقيقة الدنيا، وتأمّلوا عاقبتها، واعتبروا بصنائعها فيمن كان قبلكم، فلستم أول من خرج بها وتذوقها وعمرها. أكثروا من الأعمال الصالحة، وتزودوا فإن خير الزاد التقوى، وتيقظوا فإن وراءكم يوما عظيمًا عسيرًا، ويجمع الله فيه الأولين والآخرين، تبين فيه الحقائق، وتنكشف فيه المظالم، ويقسم الناس إلى فريقين: فريق في الجنة، وفريق السعير.
أيها الإخوة، إننا لو فهمنا هذه الحياة وعرفنا قدرها وأدركنا غفلتنا لأعددنا لذلك اليوم، واستشعرنا أهواله، ولما لعبت الدنيا بعقولنا. لقد فقه الصلحاء قبلنا معنى هذه الحياة، وأدركوا وهنها وحقارتها، وعملوا لما بعدها، إِنَّا نَخَافُ مِن رَّبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا [الإنسان: 10].
روى الترمذي وغيره عن أبي جحيقة رضي الله عنه قال: قالوا: يا رسول الله، قد شبت! قال: ((شيبتني هود وأخواتها))، وفي لفظ قال: ((شيبتني هود والواقعة والمرسلات وعم يتساءلون وإذا الشمس كورت)). وروى أبو داود والنسائي بسند حسن عن عبد الله بن الشخير رضي الله عنه قال: رأيت رسول يصلي وفي صدره أزيز كأزيز المِرجل من البكاء. ومر رسول الله على أناس وهم حول قبر يدفنون رجلا، فبدر من بين أيديهم ثم واجه القبر حتى بل الثرى من دموعه، وقال: ((أي إخواني، لمثل هذا اليوم فأعدوا)) رواه أحمد وابن ماجه عن البراء وهو حديث حسن. وروى الطبراني في الأوسط عن جابر قال: قال رسول الله : ((مررت ليلة أسري بالملأ الأعلى، وجبريل كالحِلْس البالي من خشية الله)). وروى أحمد وغيره بسند حسن عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله قال لجبريل: ((ما لي لا أرى ميكائيل يضحك؟! قال: ما ضحك ميكائيل منذ خُلقت النار)).
وهذا عمر رضي الله عنه قد حفَرت الدموع خطين أسودين في وجهه، وكان يمر بالآية من ورده بالليل فيمرض حتى يعوده الصحابة شهرا. وكان عبد الله بن مسعود رضي الله عنه يقول: (إن ها هنا رجلا ود لو أنها قامت أن لا يُبعث) يعنى القيامة. وهذا الصحابي الجليل عبد الله بن عمرو بن العاص يقول: (لأن أدمعَ دمعة من خشية الله أحب إلي من أن أتصدق بألف دينار). وكان شداد بن أوس يتقلب في فراشه ويقول: اللهم إن النار قد أذهبت مني النوم، فيقوم يصلي حتى يصبح.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
يقول علي رضي الله عنه عن الصحابة وقد علته كآبة: لقد رأيت أصحاب محمد فلم أر اليوم شيئا يشبههم؛ لقد كانوا يُصبحون شعثًا غُبرا، بين أعينهم أمثال رُكب المِعزَى، قد باتوا سُجدًا وقياما، يتلون كتاب الله، يُراوحون بين جباههم وأقدامهم، فإذا أصبحوا ذكروا الله فمادوا كما يَميد الشجر في يوم الريح، وهملت أعينهم حتى تُبل ثيابهم، والله فكأني بالقوم باتوا غافلين. فما رئي بعد ذلك ضاحكا حتى ضربه ابن ملجم.
وقالت ابنة الربيع بن خثيم: كنت أقول لأبي: يا أبتاه، ألا تنام؟! فيقول: يا بُنيه، كيف ينام من يخاف البَيات؟! وهذا سيد البكائين الحسن البصري رحمه الله كان إذا تكلم كأنه يُعاين الآخرة فيخبر عن مشاهدها، وكان إذا بكى فكأن النار لم تُخلق إلا له، وإذا قدم من دفن حميم له وجلس فكأنما هو أسير يستعد لضرب عنقه. وقال رحمه الله: "إن المؤمن يصبح حزينا ويمسي حزينا، ويتقلب باليقين في الحزن، ويكفيه ما يكفي العنيزة؛ الكف من التمر والرشفة من الماء"، وقال: "والله، لا يؤمن عبد بهذا القرآن إلا حزن وذبل وإلا نضب وإلا ذاب وإلا تعب". أتي رحمه الله بكوز من ماء ليفطر عليه، فلما أدناه إلى فيه بكى وقال: ذكرت أمنية أهل النار وقولهم: أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ المَاءِ [الأعراف: 50]، وذكرت ما أجيبوا: إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الكَافِرِينَ [الأعراف: 50].
وقال رجل للحسن: يا أبا سعيد، كيف أصبحت؟ قال: بخير، قال: كيف حالك؟ فتبسم الحسن وقال: تسألني عن حالي؟! ما ظنك بناس ركبوا سفينة حتى توسطوا البحر، فانكسرت سفينتهم، فتعلق كل إنسان منهم بخشبة، على أيّ حال يكون؟ قال الرجل: على حال شديدة، قال الحسن: حالي أشد من حالهم.
وكان طاووس رحمه الله يثب من فراشه، ويستقبل القبلة حتى الصباح، ويقول: "طيّر ذكر جهنم نوم الخائفين". وقال يوسف بن أسباط: كان سفيان الثوري إذا أخذ في ذكر الآخرة يبول الدم. وعن عطاء الحفاف قال: ما لقيت الثوري إلا باكيا، فقلت: ما شأنك؟! قال: أخاف أن أكون في أم الكتاب شقيًا.
ولما حضرت مِسعر بن كِدام الوفاة دخل عليه سفيان فوجده جزعا، فقال له: لم تجزع؟! فوالله، لوددت أني مت الساعة، فقال مسعر: أقعدوني، فأعاد عليه سفيان الكلام، فقال: إنك إذا لواثق بعملك يا سفيان، لكني ـ والله ـ لكأني على شاهق جبل لا أرى أين أهبط، فبكى سفيان وقال: أنت أخوف لله عز وجل مني.
أيها المسلمون، توبوا إلى الله عز وجل، وتذكروا غفلاتكم، وانظروا لما وراءكم من حساب وعذاب، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ [الحشر: 18].
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
اللهم آت نفوسنا تقواها، وزكها أنت خير من زكاها، أنت وليها ومولاها.
أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين...



الخطبة الثانية
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر أوجد الكائنات بقدرته فأتقن ما صنع، الله أكبر شرع الشرائع فأحكم ما شرع، الله أكبر ولا مانع لما أعطى ولا معطي لما منع. الحمد لله أهل الحمد ومستحقه، والصلاة والسلام على نبينا محمد مصطفاه من رسله ومجتباه من خلقه، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
أما بعد: فاتقوا الله عباد الله، واعلموا أن الله تعالى شرع لكم في هذا اليوم العظيم التقرب إليه بإراقة الدماء وذبح الأضاحي توحيدًا له وتعظيمًا لحقه وشأنه.
والأضحية مشروعة بالكتاب والسنة والإجماع، قال تعالى: فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ [الكوثر: 2]، وأخرج أحمد بسند حسن عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: أقام النبي بالمدينة عشر سنين يضحي. قال ابن القيم رحمه الله: "ولم يكن رسول الله يدع الأضحية"، وقال الحافظ في الفتح: "ولا خلاف في كونها من شرائع الدين". وأخرج أحمد وابن ماجه والحاكم وصححه ووافقه الذهبي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((من وجد سَعةً فلم يضح فلا يقربن مصلانا)).
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
واعلموا ـ أيها المسلمون ـ أن في الأضحية إحياءَ سنة إمام الموحدين إبراهيم عليه الصلاة والسلام، وفيها التقرب إلى الله تعالى بإراقة الدماء، فإن الله عز وجل لن يبلغ مرضاته لحوم هذه الأضاحي ولا دماؤها، وإنما يناله تقوى العبد منه ومحبته له وإيثاره بالتقرب إليه بأحب شيء إلى العبد.
وفي الأضحية التوسعة على الأهل وعلى الفقراء يوم العيد، والإهداء لذوي القربى والجيران، ثم إن إراقة الدماء باسم الله تعالى مشروع في جميع الملل، كما أنه من أجل الطاعات وأعظم القربات، كما قال تعالى: وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا [الحج: 34]. قال ابن كثير رحمه الله: "لم يزل ذبح المناسك وإراقة الدماء على اسم الله مشروعا في جميع الملل".
واعلموا ـ يا مسلمون ـ أن هذه البهائم خلقها الله عز وجل وسخرها لنا ومنحنا كرائمها، فينبغي علينا رحمتها بالإحسان فيها، جاء في الحديث: ((إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليحد أحدكم شفرته، وليُرح ذبيحته)). وهذا أمر مهم ينبغي التنبه إليه، وهو الرفق بالأضحية والإحسان إليها.
قال ابن رجب رحمه الله: "والإحسان في قتل ما يجوز قتله من الناس والدواب إزهاق نفسه على أسرع الوجوه وأسهلها وأحدها من غير زيادة في التعذيب، فإنه إيلام لا حاجة إليه، وقد حكى ابن حزم رحمه الله الإجماع على وجوب الإحسان في الذبيحة".
ولقد أسرف كثير من الناس في التعامل مع الأضاحي، فتجد بعضهم يجذب الدابة بقهر وقوة والحبل مشدود في عنقها، وربما حدّ السكين أمامها، بل بعضهم لا يحد الشفرة بل يذبحها بشفرة غير محددة، وذلك بمرأى من أخواتها. فهذا وأشباهه آداب حميدة تدل على سمو الشريعة وسماحتها ورحمتها حتى بالبهائم والدواب، وقد قال : ((من لا يرحم لا يُرحَم)).
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
أخرج الإمام أحمد بسند قوي أن رسول الله أمر بحدّ الشفار وأن توارى عن البهائم، وقال: ((إذا ذبح أحدكم فليُجهِز)). وأخرج ابن ماجه من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: مر رسول الله برجل وهو يجر شاة بأذنها، فقال رسول الله: ((دع أذنها وخذ بسالفتها))، والسالفة مقدَّم العنق. وخرج الخلال والطبراني بسند رجاله رجال الصحيح عن ابن عباس قال: مر رسول الله برجل واضع رجله على صفحة شاة وهو يُحُدُّ شفرته، وهي تلحظ إليه ببصرها، فقال: ((أفلا قبل هذا؟! تريد أن تميتها موتات))، وعند عبد الرازق: ((هلا حددت شفرتك قبل أن تُضجِعها؟!)). وقال الإمام أحمد رحمه الله: "تقاد إلى الذبح قودا رفيقا، وتوارى السكين عنها، ولا تظهر السكين إلا عند الذبح، أمر رسول الله بذلك أن توارى الشفار".
وروى عبد الرازق في المصنف عن ابن سيرين أن عمر رأى رجلا يسحب شاة برجلها ليذبحها، فقال له: ويلك! قُدها إلى الموت قودًا جميلاً. وروى نحوه عن ابن عمر. وفي المسند بسند صحيح عن معاوية بن قرة عن أبيه أن رجلا قال للنبي : يا رسول الله، إني لأذبح الشاة وأنا أرحمها، فقال النبي : ((والشاة إن رحمتها رحمك الله)).
ويُستحب في الأضحية ـ يا مسلمون ـ أن يأكل المسلم منها الثلث ويهدى الثلث ويتصدق بالثلث، قال تعالى: فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا القَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ [الحج: 36]. فالتمسوا الفقراء والمساكين، وأطعموهم مما أطعمكم الله، ولا تبخلوا بمال الله الذي آتاكم، وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ [الحشر: 9].
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
معاشر المسلمين، إن هذا اليوم المبارك عيد المسلمين، يستحب فيه آداب جليلة وخصال حميدة منها:
أولا: الاغتسال قبل الخروج للصلاة، فقد روى مالك في الموطأ بسند صحيح عن ابن عمر ـ وكان متحريا للسنة ـ أنه كان يغتسل قبل أن يغدو إلى المصلى. وقد حكى النووي رحمه الله اتفاق العلماء على استحباب الاغتسال لصلاة العيد.
ثانيا: المستحب في عيد الأضحى أن لا يأكل إلا بعد الصلاة، ويأكل من أضحيته.
ثالثا: التكبير في يوم العيد وصفته: الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
فالسنة في الأضحى لأهل الأمصار التكبير من بعد صلاة الفجر من يوم عرفة إلى آخر صلاة العصر آخر أيام التشريق، كما نص على ذلك ابن تيمية رحمه الله.
والتكبير في هذه الأزمنة يكاد يكون من السنن المهجورة التي ينبغي علينا أحياؤها ونشرها وتعليمها الكبار والصغار والنساء؛ لأنه تعظيم لله تعالى وحمد وشكر على نعمة وفضله. فعلى المسلم أن يحرص على التكبير في يوم العيد وأيام التشريق، ويحذر من التواني والغفلة، وكذا النساء يكبرن في بيوتهن.
قال الإمام البخاري رحمه الله في صحيحه: "وكانت ميمونة تكبر يوم النحر، وكان النساء يكبرن خلف أبان بن عثمان وعمر بن عبد العزيز ليالي التشريق مع الرجال في المسجد". وكان ابن عمر يكبر بمنى تلك الأيام، وخلف الصلوات وعلى فراشه وفي فسطاطه ومجلسه وممشاه تلك الأيام جميعا.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
رابعا: أنه لا نافلة قبل صلاة العيد ولا بعدها، كما رواه الجماعة عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي خرج يوم العيد فصلى ركعتين لم يصل قبلهما ولا بعدهما. لكن إذا عاد المسلم إلى بيته فيشرع له صلاة ركعتين؛ لما رواه ابن ماجه في سننه بسند حسن ـ كما قال الحافظ في بلوغ المرام ـ عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أنه عليه الصلاة والسلام كان إذا رجع إلى بيته صلى ركعتين. قال الشيخ العلامة حافظ الحكمي رحمه الله:
وفي المصلى قبلها لم يُشـرعِ نفل ولا من بعد فعلها فعِ
وفي الحديث جاء حين يرجعُ لبيتـه فركعتـان تُشرعُ
خامسًا: يستحب مخالفة الطريق يوم العيد إظهارًا للشعيرة وإغاظة للمنافقين. ويستحب كذلك التهنئة بالعيد بأي عبارات التهاني المباحة، والأحسن ما روي عن الصحابة أنهم يقولون: تقبل الله منا ومنك.
ولا ريب أن التهنئة بالعيد من مكارم الأخلاق ومحاسن الحياة الاجتماعية بين المسلمين.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد.
اللهم أعز الإسلام والمسلمين، ودمر أعداء الدين، واجعل هذا البلد آمنا مطمئنا وسائر بلاد المسلمين
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 18-11-09, 02:00 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
معاشرَ المسلمين، إنّ الأمّة اليومَ في حاجةٍ عظيمة للمبادئ التي تعالج واقعَها وللأصول التي تحلّ مشكلاتها وللقيَم التي ترسم لها الخطّة الناجحةَ لمحاربة التحدّيات التي تواجهها والمخاطر التي تحيط بها.
ومِن هذا المنطلَق فإنّ ضرورةَ المسلمين اليومَ كبيرةٌ في مثل هذه المناسبة للمراجعة الجادّةِ والتبصُّر الصادق في وثيقةٍ تأريخية عظيمة، صدرت من رجلٍ عظيم في يومٍ عظيم. إنها خطبةُ الوداع التي تعرِض للأمة أعلى القيَم، وتمدّها بمقوّمات الخير والصّلاح لبناء الحاضِر والمستقبل، وتعطيها أُسُسَ الفلاح ومبادئَ النّجاح.
الله أكبر الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
إخوةَ الإسلام، خطبةُ الوداع جاءت تذكِّر الأمّة في كلِّ حين بأسباب الحياةِ المثلى، وتبصِّرها بسُبل الوقاية من الشرور والفتَن، وهو تحقيقُ منهج الإسلام في هذه الحياة عقيدةً وشريعة، حُكمًا وتحاكمًا، عملاً وسُلوكًا، يقول في هذه الخطبة: ((أوصيكم ـ عبادَ الله ـ بتقوى الله، وأحثُّكم على طاعته)) [1].
أمّةَ الإسلام، وفي مضامين هذه الوثيقةِ أصلٌ مهمّ تقوم عليه سعادة الناس، وتصلح به حياتهم، إنه مبدأ حفظِ النفوس والأموال والأعراض، يقول في هذه الخطبة: ((أيّها الناس، إنّ دماءكم وأموالَكم وأعراضكم عليكم حرام، كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا)) [2].
إنها المقاصد العامّة والمصالح الكلّية التي جاءت الشريعةُ برعايتها والحفاظِ عليها وبناء الأحكام على وفقها وجعلها غايةً مستقرّة في تشريعاتها، ممّا حدَا بأحدِ المستشرقين أن يقول: "لو طبّق المسلمون تعاليمَ دينهم وحرصوا عليها عملاً فإنّ دُورَ الشرطةِ والمحاكم والسجون ستُغلق؛ لأنه لم يبقَ لها عملٌ، وبذلك يوجد المجتمع المسلم الذي رسم الإسلام معالمَه" انتهى.
خطابٌ عالميّ يصدُر من سيّد العالمين محمّد عليه أفضل الصلاة والتسليم، يتضمّن محاربةَ كلِّ تصرّفٍ يترتّب عليه ترويعُ الآمنين وإخافة المسلمين. خطابٌ يتضمّن في مشمول معانيه الحرصَ التامَّ من دين الإسلام على حفظ النفوس أن تهدَر والأموال أن تضيّع والأعراض أن تنتهَك.
إنه خطابٌ كالسّيف ضدّ كلِّ تهمةٍ تُوجَّه للإسلام بأنه دينُ إرهابٍ وإرعاب، فأين المنصفون؟! وأين المتبصِّرون؟!
الله أكبر الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
معاشرَ المسلمين، في موقفِ الوداع يُعلن المصطفى حكمَ الإسلام الأبديَّ في قضيةٍ خطيرة من قضايا الاقتصاد، إنها قضيّة الربا، فيقول عليه أفضل الصلاة والسلام: ((وإنّ ربا الجاهليّة موضوعٌ، وإنّ أوّلَ ربًا أبدأ به ربا العباس بن عبد المطلّب)) [3]. سياسةٌ نبويّة لصيانة الاقتصاد من الهلاك والدمار، ولحماية المجتمعات من الشرور والأضرار، وذلك بتَحريم الربا بمختلف صُوَره ومهما كان نوعُه وقدره.
الله أكبر الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
معاشرَ المسلمين، إنّه في الوقتِ الذي يُصدر الإسلام وصاياه النيّرةَ يتَّضح للعالم بعد قرونٍ بالتجارب الواقعية والكتابات المتعدّدة والإحصاءات الدقيقةِ الصادرة من أساطين الاقتصاد العالمي أنّ النظامَ الربويّ ليس هو العاجز على توفير الاقتصاد النامي المستقرِّ فحسب، بل إنّه عنصرٌ مدمِّر لشروط ودعائم الاقتصاد ونموِّه واستقراره، فأين المدركون؟! وأين هم المتَّعظون؟!
الله أكبر الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
أيّها المسلمون، وتقرِّر هذه الخطبةُ التوديعيّة لزومَ إصلاح النفوس وتهذيبها وحماية الجماعة وأفرادها، فيجيء الإعلانُ المؤكِّد لمبدأ العقوبات في الإسلام، قال : ((والعمدُ قوَد)) [4].
إنّه حرصٌ من التشريع الإسلاميّ لا مثيل له في القضاء على الخطر والمنعِ من الشرّ والضرر، حدودٌ تزجر الناسَ وتردعهم، وتصلح أحوالهم وشؤونهم، حسمٌ لباب الفساد، وإصلاحٌ لأحوال العباد؛ لتقوم حياةٌ كريمة وعيشٌ مطمئنّ مستقرّ، وَلَكُمْ فِي ٱلْقِصَاصِ حَيَوٰةٌ يأُولِي ٱلألْبَـٰبِ [البقرة:179].
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
أمّةَ الإسلام، المرأة في الإسلام شقيقةُ الرجال في إقامة الحياة على خيرِ حال، علاقتها به علاقةُ مودّةٍ ورحمة وسَكَنٍ وطمأنينة، يقول في خطبة الوداع: ((فاتّقوا الله في النّساء، فإنّكم أخذتموهنّ بأمانة الله، واستحللتم فروجهنّ بكلمة الله)) [5]، ولئن حكى التاريخ تحقيرَ العصور الجاهليّة الأولى للمرأةِ وسلبَها حقوقها وكرامتَها فإنّ الحالَ اليومَ أسوأُ [منه] في حضاراتِ غير الإسلام، فهي في نظراتهم لا تعدو أن تكونَ مصيَدةً للآذان يُتنافَس فيها بالبغي والعدوان، أو أن تكونَ عاملاً لاهثًا ومنتِجًا راكضًا بلا رحمة ولا إحسان، أمّا المرأة في الإسلام فلها الشأنُ العظيم، حقوقها محفوظةٌ مُصَانة، تعيش كريمةً مُصانة عُضوًا مشَرّفا وعنصرًا فعّالا في إقامة حياةٍ سعيدة ومجتمع طاهر نزيه، تمارس مسؤولياتها وفقَ الحِشمة والآداب، مستوعِبةً المفيدَ من الجديد، محافظةً على نفسها، لها ميادينها ومجالاتُها في الخير والعطاءِ والبذل والفداء، وحينئذ تجني لأمّتها ولنفسها الثمراتِ الخيّرة، ولمجتمعها القطوفَ الزّاهرة، مجتنبةً الويلاتِ التي يعاني منها المستسلِمات لصرخاتِ التحرير الكاذبة الماكرة والدعوات الخادعة السافرة.
أيّها المؤمنون، أعداءُ الإسلام حريصون على أن تنهجَ المسلمة السبُل العوجاءَ والأفكار الهوجاء، قال أحدهم: "لن تستقيمَ حال الشّرق ما لم يُرفَع الحجابُ عن وجه المرأةِ ويعطَّ به القرآن"، وقال آخر: "إنّ التأثير الفكريَّ الذي يظهر في كلّ المجالات ويقلب المجتمعَ الإسلاميّ رأسًا على عقب لا يبدو في جلاءٍ أفضل بما يبدو في تحرير المرأة" انتهى. وهذا ليس بمستغرَبٍ على من مبادؤُه مهلِكة ومقاييسه فاسِدة، ولكن المستغرَب أن يتأثّر بذلك ذوو أفهامٍ سقيمة أو نوايا خبيثة، فتجدهم يتّجهون لمِثل تلك الدعوات، وينادون في ديار الإسلام بمثل تلك الصيحات. ألا فليت هؤلاء وغيرهم يدركون ما أدركه عقلاء القومِ ويستبصرون ما استبصروه من العواقب الوخيمةِ والآثار المدمّرة لمثل تلك التوجّهات، فترى أولئك منذرين نادمين على أرجاءِ حاضرتهم الهابطة التي أوردتهم الموارد.
تقول إحدى كاتباتهم: "إنّ الاختلاطَ الذي يألفُه الرجال وقد طمعَت فيه المرأة بما يخالف فطرتَها، وهنا البلاء العظيم على المرأة... إلى أن قالت: أما آن لنا أن نبحثَ عمّا يخفِّف ـ إذا لم نقل: عمّا يزيل ـ هذه المصائب؟!"، وتقول أخرى: "ألا ليتَ بلادَنا كبلاد المسلمين، فيها الحشمة والعفافُ والطّهارة، تنعَم المرأة بأرغد عيش، تعمل كما يعمَل أولادُ البيت، ولا تُمسُّ الأعراض بسوء" انتهى.
ألا وقد استبان الأمرُ وانكشف الحال، فواجبُ مَن انبهر بهذه المبادئ الزائفة والشعارات المرَونقَة واجبهُ النظرُ المنصِف والتفكُّر الدقيق، ليعلم ما جرّته تلك المفاهيمُ الزائفة من عواقبَ وخيمة على الفرد والمجتمع في كثيرٍ من العالم اليوم.
وإنّه لحريٌّ بالمسلمين التمسّكُ بخصائصهم الدينيّة والثقافية والاجتماعيّة أمامَ طغيان الثقافات الأخرى ومفاهيمها في قضية المرأة وغيرها، وذلك باختيار الهدي الإلهي ومبادئ التشريع الرباني وإظهار الاعتزاز بتلك الخصوصية وتطبيقها والالتزام بها، فذلك كافلٌ لها بموقع مشرِّفٍ في كلّ المجالات وشتّى الميادين.
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
إخوةَ الإسلام، جاء الإسلامُ والناسُ تموج بهم صراعاتُ الأجناس والألوانِ والطبقات، فأشرق نورُه، وجمع بين تلك المختلِفات على مبدأ المساواة بين النّاس، لا تفاضُلَ فيه إلاّ باعتبار التقوى التي تنطرِح معها كلّ نزعةٍ عنصريّة عصبية أو قومية، يقول المصطفى في خطابه التوعيديّ: ((إن ربّكم واحدٌ، وأباكم واحد، كلّكم لآدم، وآدم من تراب، أكرمكم عند الله أتقاكم، لا فضلَ لعربيّ على عجميّ ولا لعجميّ على عربيّ ولا لأحمر على أسود ولا لأسودَ على أحمر إلا بالتقوى)) [6]. فهل يستيقِن المسلمون اليومَ أنّ التفرُّقَ والتشرذُم الحاصِل والذلّ والهوان الواقع إنما هو بسببِ القوميّات العرقيّة والأحزاب الفكريّة والمشارِب المتعدّدة؟! فكم جرّت على الأمّة الإسلاميّة من ويلاتٍ وويلات، ودمّرت مصالحَ ومقدَّرات، ونبيّ الأمّة يقول: ((ليس منا من دعا إلى عصبيّة أو قاتل على عصبيّة أو مات على عصبيّة)) [7].
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
معاشرَ المسلمين، وفي ظلِّ هذا التشريع فحقوق الإنسان وكرامتُه في الإسلام محفوظة مُصانة، ليست شعارًا عامّا فحسب، بل هي نظامٌ تشريعيّ داخلٌ في البناء العقديّ والأخلاقيّ والاجتماعيّ، قال أحد المنصفين من كبار القانونيّين بعد زيارةٍ لبلاد الحرمين حفظها الله، قال بصفتِه مسيحيّا: "أعلنُ أنّ حقوقَ الإنسان في القرآن بعد أن سمعتُها ورأيتُ الواقعَ في تطبيقها تتفوّق بلا شكّ على ميثاق حقوقِ الإنسان" انتهى.
ومن هنا فما المبادئُ التي تدعو لحقوقِ الإنسان اليومَ إلا في الميزان المرجوح أمامَ نظرة الإسلام، ذلكم أنها مبادئ تقوم في غالبِ مفاهيمها على مصالحِ القويّ وإهدارِ الجانب الأخلاقيّ وإقصاء الدين عن الحياة والدعوة للحرية التي سيماها الانفلاتُ نحوَ الرذيلة والفساد وفي محيط إهدار الفضائل والأخلاق بمقاييسَ عصريةٍ مادية تأباها الفِطر الإنسانية والتشريعات الإلهية، بل إنّ هذه المبادئَ التي تدعو إليها هيئاتٌ ومؤسّسات تتّسِم باختلاف المفاهيم وازدواج المعايير عند الحكم والتقويم بحَسب المصالح المكانية والاختلافات البشريّة والدينيّة، وإلاّ فأينَ هي من حمايةِ حقوق الأفراد في كثير من بقاع ديارِ المسلمين؟! وأين هي من حقوق بعض شعوب المؤمنين؟!
أيّها المسلمون، وتُختَم كلمات الوداع من نبيّ الأمّة وهو يفارقها بوَصيّة تضمَن لها السعادة والرفعةَ والنصرَ والعزّ، إنها وصيّة الالتزام بالتمسك بالوحيين والاعتصام بالهديين، قال : ((تركتُ فيكم ما إن أخذتم به لن تضلّوا بعدي: كتابَ الله)) [8]. تمسُّكٌ بهما في شتَّى الجوانب، واعتصامٌ بهما في جميع الأحوال، عقيدةً وعملاً، شريعةً وتحاكمًا.
ألا فليكن التنظيمُ في حياة المسلمين على وفقهما، وليُنهَج في ديار المسلمين الإصلاحُ في ضوء مذهبهما، نظامُ حياةٍ كامل، ودستور إصلاح شامِل، فالتأريخ الإسلامي في المدّ والجزر والنصر والهزيمة والقوّة والضعف برهانٌ ساطع على أن العزّةَ والسؤدَد والرخاءَ والازدهار يكون للمسلمين يومَ يكون أمرهم على الوحيين وشؤونُهم وفقَ الهديين.
وفّق الله المسلمين جميعًا للعمل بكتابه وتحكيم شريعته.
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد

الخطبة الثانية
الحمد لله حمدًا لا ينفد، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الأحَد الصمد، وأشهد أنّ سيّدنا ونبيَّنا محمّدًا عبده ورسوله أفضلُ من تعبّد، اللهمّ صلِّ وسلّم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه ومن تعبّد.
أما بعد: فأوصيكم ـ عبادَ الله ـ بتقوى الله، فإنها سعادةُ الأبرار وقوامُ حياةِ الأطهار، تمسَّكوا بوثائقها، واعتصموا بحقائقها.
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
عبادَ الله، الأضحيةُ مشروعةٌ بأدلّة الشريعة المتنوّعة، فضلُها عظيم وأجرُها كبير. تتأكّد مشروعيتُها لمن كان غنيًّا وعلى ثمنِها مقتدِرًا، روى ابن ماجه بسند حسَن عن النبيّ : ((من كان له سعةٌ ولم يُضحِّ فلا يقربَنَّ مصلاّنا)) [1].
والشاةُ تجزئ عن الرجُل وأهلِ بيته من الأمواتِ والأحياء.
ومَن كان عنده وصايا وجب عليه تنفيذُها سواءً بسواءً حَسبَ المنصوص.
ولا يجزئ للأضحية إلاّ ما كان سليمًا من العيوب، فلا تجزئ العوراءُ البيّنُ عوَرها، وهي ما نتأت عينُها أو انخسفت، ولا تجزئ العرجاءُ البيّن ضلعُها، وهي التي لا تستطيع المشيَ مع السَّليمة، ولا تجزئ المريضةُ البيِّنُ مرضُها بحيث يظهرُ أثرٌ في أحوالها أو فساد لحمها، والعجفاء التي لا تُنقي، وهي الهزيلة التي لا مُخَّ فيها، ثبت ذلك عن المصطفى في حديث البراء [2]. وقال أهل العلم: ويلحق بهذه العيوب ما كان مثلَها أو أشدّ.
ولا بدّ أن يكتمل السنُّ المعتبَر في الأضاحي؛ ففي الإبل ما تمّ له خمسُ سنين، وفي البقر ما تمّ له سنتان، وفي المعز سنةٌ، وفي الضأن نصفُها.
ووقتُ الأضحية المعتبرَ من بعد صلاةِ العيد، والأفضلُ بعد انتهاء الخطبة، فقد ثبت عن النبيّ [أنّه] صلّى ثم خطب ثم نحر [3]. ويستمرّ الذبحُ إلى آخر أيّام التشريق، يوم العيد وثلاثة بعده.
فكُلوا وتصدّقوا واهدوا. والسنّة ـ أيها المسلمون ـ أن يذبحَ المسلم الأضحيةَ إن كان محسِنًا للذبح، وإلاّ فليشهَدْ ذبحَها.
إخوةَ الإيمان، في الأعياد تُظهر الأمُم زينتَها، وتعلن سرورَها، وتسرِّي عن نفسها ما يصيبها من مشاقّ الحياة ولأوائها، ومِن هنا شُرع للمسلمين عيدُ الفطر والأضحى، لا عيدَ في الإسلام غيرهما، ينعَم فيهما المسلمون، ويبتهجون لهوًا طيِّبًا مباحًا، وتعبُّدًا صالحًا حميدًا، قال : ((أيّام التشريق أيّامُ أكلٍ وشرب وذكرٍ لله تعالى)) [4].
والحذَر الحذَر أن تكون الأعيادُ موسمًا يُعَبُّ فيه من اللهو عَبًّا، بلا تحرُّز من حرام أو تباعُد عن باطل، فذلك ينافي تعاليمَ الإسلام، ويضادُّ مقاصدَه من الأعياد وغيرها.
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
أيّها المسلمون، أفضلُ ما لهجت به ألسنتُنا بعد ذكر الله الإكثارُ من الصلاة والسلام على النبي المصطفى.
اللهمّ صلِّ وسلِّم وبارك على عبدك ورسولك نبيّنا محمّد، وارضَ اللهمّ عن الخلفاء الراشدين
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 18-11-09, 02:01 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
أمّا بعد: فيا إخوةَ الإيمان في كلّ مكان، أيّها المسلمون في أمّ القرى بلدِ الله الحرام، حجّاجَ بيت الله الحرام، خيرُ ما يوصَى به الأنام تقوَى الله الملكِ القدوس السلام، فاتقوا الله ـ عبادَ الله ـ في السِّرِّ والإعلان، وزكّوا بواطنَكم من الأوضار والأدران. اتَّقوا الله في الغيبِ والشهادةِ تحوزوا والحسنى وزيادة، وتحقِّقوا السعادةَ والسيادة والقيادة والريادة، يِـٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ إَن تَتَّقُواْ ٱللَّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفّرْ عَنكُمْ سَيّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَٱللَّهُ ذُو ٱلْفَضْلِ ٱلْعَظِيمِ [الأنفال:29].
معاشرَ المسلمين، أيّها الحجّاجُ الميامين، ها قد أنعم الله عليكم ببلوغ هذا اليومِ المبارَك الأزهر، وشهدتُم بفضله ومنِّه يومَ الحجّ الأكبر والمنسكِ الأشهَر، منسكٍ لا تُحصى فضائله ولا تُستَقصى نوائلُه، يوم عيد الأضحى المبارك، يجود فيه الباري جلّ وعلا بمغفرةِ الزلاّت وسَتر العيوب والسيّئات وإقالةِ العثرات وإغاثةِ اللّهفات ورفع الدرجات وإجابة الدعوات وقَبول التوبات. طوبى لكم ـ أيها الحجاج ـ ثم طوبى على ما تنعمون به من غامِرِ الرَّوحانياتِ وسابغ الإيمانيات، دموعُكم لرضوان الله مطَّردة، والضُّلوع منكم بالأشواق متَّقِدة، كيف وقد عانيتُم في عرفةَ من الإجلال والمهابةِ والخشوع والخضوع والدّموع والإنابة ما يكاد يذهب بالمُهَج ويأخذ بالألباب.
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر كبيرًا.
عبادَ الله، من الشعائر العظمَى التي يتقرّب بها المسلمون إلى ربِّهم في هذا اليوم الأغرّ ـ يستوي فيها الحجّاج والمقيمون ـ شعيرة ذبح الأضاحي، اقتداءً بخليل الله إبراهيم ونبيِّ الله وحبيبه محمّد عليهما الصلاة والسلام، يقول تعالى: فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ وَنَـٰدَيْنَـٰهُ أَن يٰإِبْرٰهِيمُ قَدْ صَدَّقْتَ ٱلرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِى ٱلْمُحْسِنِينَ إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ ٱلْبَلاَء ٱلْمُبِينُ وَفَدَيْنَـٰهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ [الصافات:103-107]. وخُلِّدت بذلك سنّةُ النّحر في عيد الأضحى لتبقى شامةً غرّاءَ على عظيم الاستسلام والإيمان، وآيةً كبرى في الإذعان لأوامِر الواحِد الديّان، ولتبقى حادثةَ الفداء أيضًا عبرةً وعنوانًا لتربية الأبناءِ في طاعةِ وبرِّ الآباء، لَن يَنَالَ ٱللَّهَ لُحُومُهَا وَلاَ دِمَاؤُهَا وَلَـٰكِن يَنَالُهُ ٱلتَّقْوَىٰ مِنكُمْ [الحج:37]، أي: ينالُه طاعتُكم وما وقر في قلوبكم من خشيته وتعظيم أمره.
أيّها المسلمون، أيّها المضحّون، ويحسُن التذكيرُ في هذا المقام بجُملةٍ من أحكام وسُنَن الأضحية، فقد أجمع أهلُ العلم على أنّ الأضحيةَ لا يجوز ذبحُها قبلَ وقتِ صلاةِ عيد يوم النّحر لما ورد عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((إنَّ أوّلَ ما نبدأ في يومنا هذا أن نصلِّي، ثم نرجع فننحَر، فمن فعل ذلك فقد أصاب سنّتنا، ومن نحر قبلَ الصلاة فإنما هو لحم قدّمه لأهله، ليس من النسُكِ في شيء)) أخرجه البخاري ومسلم واللفظ له [1]، وعن جندب بن سفيان رضي الله عنه قال: صلّى النبيّ يومَ النحر ثم خطب ثم ذبح وقال: ((من ذبح قبل أن يصلّي فليذبح أخرى مكانَها، ومن لم يذبح فليذبَح بسم الله)) أخرجه الشيخان [2].
وينتهي وقتُ ذبح الأضحية بغروب شمسِ اليوم الثالث من أيّام التشريق لقوله عليه الصلاة والسلام: ((وكلّ أيام التشريق ذبحٌ)) أخرجه الإمام أحمد وغيره [3].
ولا يجوز التضحيةُ بالمعِيبة عيوبًا بيّنة، لما ورد عن البراء رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((أربعٌ لا تجوز في الأضاحي: العوراء البيّنُ عوَرها، والمريضة البيّن مرضُها، والعرجاء البيِّن ظلعُها، والكبيرة التي لا تُنقي)) أخرجه أحمد وأهل السنن [4].
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
ويُعتبَر في سِنّ الهدي والأضحية السنُّ المعتبَر شرعًا، وهو في الإبل خمسُ سنين، وفي البقر سنتان، وفي المعز سنة، وفي الغنم نصفُ سنة.
وتُجزئ الشاة الواحدة عن الرجُل وأهلِ بيته، كما في حديث أبي أيوب رضي الله عنه [5].
ومن سُنَن الأضحية أن يتولّى المضحِّي الذبحَ بنفسه لمن كان يُحسنُه؛ لأنَّ النبيَّ نحر ثلاثًا وستين بدنةً بيده الشريفة، ثم أعطى عليًّا رضي الله عنه فنحَر ما غبر [6]، كما جاء ذلك في صحيح الخبر [7]. وقد ضحّى النبي بكبشين أملحَين أقرنين، ذبحهما بيده وسمّى وكبّر [8].
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
ومِن السنّة ـ يا عبادَ الله ـ أن لا يُعطَى جازرها أجرَتَه منها.
ومن السنّة أن يأكلَ منها ثُلثًا، ويهدي ثلثًا، ويتصدّق بثلث، لقول الله عز وجل: فَكُلُواْ مِنْهَا وَأَطْعِمُواْ ٱلْقَـٰنِعَ وَٱلْمُعْتَرَّ كَذٰلِكَ سَخَّرْنَـٰهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [الحج:36].
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر كبيرًا.
أمّةَ الإسلام، حجَّاجَ بيت الله الحرام، اشكُروا الله على ما هداكم للإسلام، فلقد كان الناسُ قبل انبلاج فجرِ الإسلام ببعثةِ خير الأنام عليه الصلاة والسلام في جهالةٍ حالِكة وضلالات هالكة، يئدون البنات، ويعبدون الحجارةَ كاللاّت والعزى ومناة، يتطيّرون ويتكهّنون، ويتعلّقون بالأوهامِ والخرافات، ويأتون الفواحشَ والمحرّمات، كانوا في ظلامٍ بهيم دامسٍ وكُفرٍ لحقيقةِ الحياة طامِس، إلى أن أضاءَ الكون بشمس الرسالة المحمّدية على صاحبها أزكى صلاة وأفضل سلام وتحيّة، فأخرجَتِ الناسَ من الظلمات إلى النور، وانتشلتهم من جَور الأديان إلى عدل ورحمةِ الإسلام، كِتَابٌ أَنزَلْنَـٰهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ ٱلنَّاسَ مِنَ ٱلظُّلُمَـٰتِ إِلَى ٱلنُّورِ بِإِذْنِ رَبّهِمْ إِلَىٰ صِرَاطِ ٱلْعَزِيزِ ٱلْحَمِيدِ [إبراهيم:1].
وكان أساسُ الأسُس وأصلُ الأصول في دعوتِه عليه الصلاة والسلام وركيزة مرتكزاتها ورُكن أركانها الدعوة إلى توحيد الله عزّ وجلّ وإفراده بالعبادة ونبذ كلّ ما سواه، تحقيقًا لقوله سبحانه: وَمَا خَلَقْتُ ٱلْجِنَّ وَٱلإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ [الذاريات:56].
ولهذا المقصد الأجلّ ـ يا عبادَ الله ـ أرسِلت الرسل وأُنزلت الكتب، يقول سبحانه: وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلاَّ نُوحِى إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَـٰهَ إِلاَّ أَنَاْ فَٱعْبُدُونِ [الأنبياء:25]، ويحذّر سبحانه خاتمَ أنبيائه من معرّة الشرك بقوله: وَلَقَدْ أُوْحِىَ إِلَيْكَ وَإِلَى ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ ٱلْخَـٰسِرِينَ [الزمر:65]. ويدلّ ذلك أجلى دلالة على خطورة الشرك على الملّة والأمّة ووجوب الحذر من شَوب التوحيد بما ينقضه أو ينقصُه، يقول الحقّ تعالى: قُلْ إِنَّ صَلاَتِى وَنُسُكِى وَمَحْيَاىَ وَمَمَاتِى للَّهِ رَبّ ٱلْعَـٰلَمِينَ لاَ شَرِيكَ لَهُ [الأنعام:162، 163]، وفي التنديدِ والتشنيع على من حادّ الله بالإشراك به يقول تعالى: قُلِ ٱدْعُواْ ٱلَّذِينَ زَعَمْتُم مّن دُونِهِ فَلاَ يَمْلِكُونَ كَشْفَ ٱلضُّرّ عَنْكُمْ وَلاَ تَحْوِيلاً [الإسراء:56].
إنّ التوحيدَ الخالصَ لله هو الذي أطلَق العقولَ من أغلال الخرافة، وحرّرها من قيود الذلّ إلا لله والاستعانة إلا بالله، وإنّ العقيدة الصحيحةَ الخالصة من كلّ شوبٍ وكدر هي التي خرّجت أجيالاً من الأمّة غيّرت مجرى التأريخ، ولألأت وجهَ العالم، وتألّقت بها أبهى وأزهى حضارةٍ عرفتها البشريّة، وبها قُهِرت الشدائد العاتية والجيوشُ الغاشمة ضدّ الملّة والإنسانية، وهي بلا مِراء أساس القوّة والعِزّة التي يجب أن يستعصمَ بها كلّ مسلم صادقِ الإيمان في كلّ زمان ومكان.
فلِواحدٍ كن واحدًا في واحدي أعني سـبيلَ الحقّ والإيمـان [9]
إخوةَ العقيدة، وما يبدئ الموحّد الغيورُ ويعيد في قضيّة العقيدة والتوحيد إلا لأنّه حقّ الله على العبيد، وما كان حقًّا لله جل وعلا طاب ذكرُه في الأفواه وحلا، حُنَفَاء للَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَن يُشْرِكْ بِٱللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ ٱلسَّمَاء فَتَخْطَفُهُ ٱلطَّيْرُ أَوْ تَهْوِى بِهِ ٱلرّيحُ فِى مَكَانٍ سَحِيقٍ [الحج:31].
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
إخوةَ الإسلام، ومن المهمّات التي يجب أن يتوارَد عليها المسلمون في موسِم حجّهم المبارك ما تميّزت به الشريعة الغرّاء من منهج الوسطيّة والاعتدال في كلّ أبوابها ومقاصدها، فهي وسطٌ في العقيدة، وسَط في العبادات، وَسطٌ في المعاملات، وسطٌ في كلّ شيء، وَكَذٰلِكَ جَعَلْنَـٰكُمْ أُمَّةً وَسَطًا [البقرة:143]، فلا إعناتَ ولا غلوّ، ولا مشقّة ولا حرَج، ولا تنطُّعَ ولا شطَط، وَمَا جَعَلَ عَلَيْكمْ فِى ٱلدّينِ مِنْ حَرَجٍ [الحج:78]. ومن قواعدِنا الفقهية المشهورة: اليُسر ورفعُ الحرج، والمشقّة تجلب التيسير.
ولما انحرف فئامٌ من المسلمين عن منهاج الوسطيّة والاعتدال ظهرت فتنةٌ فاقِرة يقاسي المسلمون جرّاءها الكروب والمحن، فتنة زلّت فيها أقدامٌ وضلّت فيها أفهام، ألا وهي فتنة التكفير ـ أجارنا الله وإياكم ـ الدّاعية إلى الخروجِ على ولاة أمر المسلمين وإثارةِ القلاقل وزعزعة أمنِ الأمّة وشَرخِ صفّ جماعتها، وأسبابُ ضلال هذه النابتة فهمٌ منحرِف آحاديّ لنصوص الكتاب والسنة، ولله درّ الإمام العلاّمة ابن القيم حيث يقول:
ولهم نصوصٌ قصّروا في فهمها فأُتوا من التّقصير في العِرْفان [10]
ضاربين صَفحًا عن فهم الصحابة الأبرارِ الذين شاهدوا التنزيلَ وأدركوا التأويل، مطَّرحين أقوالَ السلف الأخيار وأئمّة التفسير والفقه واللّغة، وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ ءامِنُواْ كَمَا ءامَنَ ٱلنَّاسُ قَالُواْ أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ ٱلسُّفَهَاء أَلا إِنَّهُمْ هُمُ ٱلسُّفَهَاء وَلَـٰكِن لاَّ يَعْلَمُونَ [البقرة:13].
إنّ الذين يؤلّبون المسلمين على وُلاة أمرهم ابتغاءَ الفتنةِ والفوضَى ويسعَون في الأرض فسادًا وتدميرًا وإرهابًا وإرعابًا وتفجيرًا واستحلالاً للدّماء المعصومة من المسلمين والمعاهَدين والمستأمَنين باسم الإسلام ودعوى الإصلاح بإفكِهم لَمَا هم عليه من أبطَل الباطل، وأشدِّه تنكُّبًا عن دين الإسلام الأبلج، وأعمقِه مخالفةً لدعوة رسول الهدى وسواءِ المنهج، يقول تعالى: مِنْ أَجْلِ ذٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِى إِسْرٰءيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِى ٱلأرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ ٱلنَّاسَ جَمِيعًا [المائدة:32]. الله أكبر، أيّ وعيد وتهديدٍ أبلغُ وأزجر من هذا؟! ويقول عليه الصلاة والسلام: ((من قتل معاهَدًا لم يَرح رائحةَ الجنة، وإنّ ريحها ليوجد من مسيرة أربعين عامًا)) أخرجه البخاري [11]. وهل يعني الولاءُ والبراء ـ يا عبادَ الله ـ اتخاذَ المستأمَنين والمعاهَدين والذمّيين غرضًا للقتل والترويع وسفكِ الدماء وتناثُر الأشلاء؟! يقول جلّ شأنه: وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدُّوكُمْ عَنِ ٱلْمَسْجِدِ ٱلْحَرَامِ أَن تَعْتَدُواْ وَتَعَاوَنُواْ عَلَى ٱلْبرِ وَٱلتَّقْوَىٰ [المائدة:2]، ويقول سبحانه: لاَّ يَنْهَـٰكُمُ ٱللَّهُ عَنِ ٱلَّذِينَ لَمْ يُقَـٰتِلُوكُمْ فِى ٱلدّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مّن دِيَـٰرِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُواْ إِلَيْهِمْ إِنَّ ٱللَّهَ يُحِبُّ ٱلْمُقْسِطِينَ [الممتحنة:8]. والآية دليلٌ على سماحةِ الإسلام ويُسره واعتداله وموقفِه المنصفِ من المخالفين.
أمةَ الإسلام، إنّ قضيّة التكفيرِ الخطيرة ناجمةٌ عن انحرافٍ وغلوّ، وقد نُهينا عن الغلوّ في الدين لأنّه سبب هلاكِ الأوّلين: يَـٰأَهْلَ ٱلْكِتَـٰبِ لاَ تَغْلُواْ فِى دِينِكُمْ غَيْرَ ٱلْحَقّ [المائدة:77]. والغلوّ مذموم في جانب الوجود والعدم والفِعل والترك، كما أنّ الإرهابَ مذموم في الأسباب والبواعث والمقدّمات والنتائج والأفعال وردود الأفعال، إضافةً إلى أنّ امتطاءَ صَهوةِ التكفير يبعثُ عليها جهلٌ مركَّب في فهم مسائلَ من الدين كالولاء والبراءِ والجهاد والحدودِ والدماء، وقد بلغت حدًّا يوجِب التصدّي له من قِبَل أهل العِلم بالحجّة والبيان والدليل والبرهان، حراسةً لشبابِ الأمّة الغضّ من الهُويّ في عينِها الحَمِئة والتمرُّغِ في أوحَالها النّتِنة، يقول : ((من رمى أخاه بالكفر أو قال: عدوّ الله وليس كذلك إلا حار عليه)) [12]، وقال عليه الصلاة والسلام: ((من قال لأخيه: يا كافر فقد باءَ بها أحدُهما)) عياذًا بالله، خرّجه مسلم في صحيحه [13].
إنَّ على وسائل الإعلام المرئيّة والمسمُوعة والمقروءَة، وعلماءِ الشريعَة الموقِّعين عن ربّ العالمين المؤتمَنين على ميراث النبوّة، والدعاةِ ورجالِ الحِسبة، أن يربطوا المسلمين وفِتيانهم بمنهاج الوسطيّة السلفيَة المعتدِلة التي جاءت بها شريعَة الإسلام، ودلّت عليها نصوصُ الكتابِ والسنّة بفهمِ سلَف الأمّة، وتمثّلتها مهبِط الوحي ومنبع الرسالة، فكان أن سَطع بأساطينِ قيادتها نورُ الإيمان، وعمّ الأمنُ والأمان، وغدَت ثغرًا باسمًا في وجهِ الزمان، فضلاً من الله ومَنًّا، لا باكتسابٍ مِنّا، وَٱلْبَلَدُ ٱلطَّيّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبّهِ [الأعراف:58].
إنَّ أمنَ بلاد الحرمين الشريفين قضيةٌ لا تقبَل المساومات ولا تخضع للمزايدات، ولا تهزّها الزوبعات والمهاترات، وقد بسط الله فيها أمنَه وأمانَه إلى أن يرثَ الله الأرضَ ومن عليها وهو خير الوارثين، لا مكانَ فيها للعُنف والتخريبِ والإفساد والتأليب، وإن رغِمَت أنوفٌ من أناس فقل: يا ربّ، لا تُرغم سِواها.
أمّةَ الدعوة والإصلاح، ومن القضايا التي يجب أن تتواصى بها الأمّةُ وتحدِّدَ أصولَها وضَوابطها وتتَّخذها عنوانَ حِرصٍ للترابُط وتجاوز العقَبات والتحدّيات الدعوةُ للإصلاح الذي هو وجهٌ من وجوه حكمةِ بعثة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، يقول تعالى على لسان شعيب عليه السلام: إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ ٱلإِصْلَـٰحَ مَا ٱسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِى إِلاَّ بِٱللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ [هود:88].
والذين يتوجَّهون شطرَ الإصلاح المعتَبر ويحملون لواءَه لهم رجالٌ بَررَةٌ بالأمّة، يُسلِمونها إلى ساحاتِ الخير والقوّة، ولا يقودُ هذه الركابَ إلاّ كبيرُ الهمّة مَضّاء العزيمة، وسيكون الإصلاحُ مربحًا ومغنَمًا إذا انطلقنا فيه من إصلاحِ الذات والنظر في عيوبها وتهذيبها وأطرِها على سُنَن الهُدى، وأتبعنا ذلك بإصلاحِ الأسرةِ ولبناتها لأنها نواة المجتمع، وسيكون الإصلاحُ للعَلياء مرقاةً إذا بسطنا ظلالَه على المجتمَع والأمّة بما تقتضيه الحكمة والمصلحةُ من التدرّج والرفق ولأناة ومراعاة فقه المهمّات والأولويات.
ولمّا كانت الأهواءُ تجمح والمدارِك تختلِف وتتفاوَت كان لِزامًا اعتبارُ صلاح المصلِح وصفاءِ منهجه واستقامة آرائه؛ إذ لا يشفَع في هذه الأمانة الجُلَّى سلامةُ النيّة وحبُّ الخير ـ على أنهما محمدتان ـ مع ضحالةِ العلم وقصورِ النظر وضَعف الترجيح بين المفاسد والمصالح والخلطِ بين الثوابت والمتغيّرات. وبهذا تتفتّق أكمامُ الإصلاح على قول الحق سبحانه: وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ ٱلْقُرَىٰ بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ [هود:117].
ويؤكَّد هنا ـ يا رعاكم الله ـ على التحذير من الجانب المزعوم للإصلاح الذي يركَب مطيتَه بُعض المزايدين على الشريعة وذوي المغامرات الطائشَة والأطروحات المثيرة المتَّسِمة بالمخالفات الشهيرة واللاهثين وراءَ ركوب موجةِ حُبّ الشُهرة والظهور، وقد أوضحَ لنا القرآن الكريم ذلك غايةَ الإيضاح في جانب قومٍ لا خلاقَ لهم من المنافقين بقوله سبحانه: وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِى ٱلأرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ أَلا إِنَّهُمْ هُمُ ٱلْمُفْسِدُونَ وَلَـٰكِن لاَّ يَشْعُرُونَ [البقرة:11، 12].
أمّة الإسلام الخيِّرة، أيّتها الوفودُ المباركة، تعيشون هذه الأيامَ وعلى ثرى البلد الأمين الأفيَح سرورَ العيد وأُنسَ التعارُف والتآلف، وتنعَمون بنسائِمِ الرحمة والأخوّة الإسلامية الحانية، في هذه المواكبِ المهيبة الفريدة، ولكنّنا نذكّر في غمرَة الأسى بأنّ أمّتنا الإسلاميّة لا تزال تتجرّع المآسيَ والحسرات وتتلقّى الويلات والنكبات، القوارعُ تنوشُها من كلّ حدَبٍ وصَوب، والخطوب تؤمُّها من كلّ مضيق وطريق، تبدّدَت قواها، وانقصمت عُراها، وحيثما أجلتَ النظرَ أدمَت عينيك وقرّحت فؤادَك توازعُ الأشلاء ونزيف الدماء واغتصابُ الأرض والعِرض، والعدوّ المتربِّصُ يجدّ في خنق أنفاسِها وتجاهُل قضاياها، ولا مخلِّصَ لها من هذا الذلِّ والهوان إلا الاعتصامُ بالوحيين وأن تتنادَى وتتواصى بالوحدة الإسلامية المسيكة على مَرِّ الفُرصِ والمناسبات، تحقيقًا لقولِه سبحانه: إِنَّ هَـٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَاْ رَبُّكُمْ فَٱعْبُدُونِ [الأنبياء:92]، وأن لا تربطَ ولاءاتِها وتوجُّهاتها إلا لعقيدتها ودينها وثوابتها، وَٱعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ ٱللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ [آل عمران:103]، وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ [آل عمران:139].
وفي هذا الموسمِ الكريم ملتقَى العالم الإسلاميّ من أطراف البقاع والأسقاع يجب على الأمّة أن يمتدَّ بصرُها لتعيَ جيِّدًا موقعَها من ركاب العلياء والقيادة، ولتعلم أنَّ مسؤوليّاتٍ جسامًا تنتظرها، كفاؤها الصبرُ والعِزّة، في ابتدارٍ لأسباب النصرةِ ووسائل الظَّفر مهما كانت قوّةُ العدوّ قاهرة، لاَ تَحْسَبَنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ مُعْجِزِينَ فِى ٱلأرْضِ وَمَأْوَاهُمُ ٱلنَّارُ وَلَبِئْسَ ٱلْمَصِيرُ [النور:57]، يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُواْ نُورَ ٱللَّهِ بِأَفْوٰهِهِمْ وَيَأْبَىٰ ٱللَّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ ٱلْكَـٰفِرُونَ [التوبة:32].
أيها المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها، إنّه لا سبيلَ للغاية المنشودةِ من القوّة والعزّةِ والوحدَة وحماية الديار والذّمار ودَحر المعتدين على كلّ أرضٍ مسلِمة إلاّ بالأوبةِ العمليّة الصادقة إلى الوحيين واتخاذهما شِرعةً ومنهاجًا. وإنّنا في حاجة ملحّة إلى أن نتمثَّل ذلك كلٌّ بحسَب ثغرِه من الأمانة والمسؤوليّة على كلّ صعيد؛ سياسيًّا وثقافيًّا، فكريًّا واقتصاديًّا، اجتماعيًّا وإعلاميًّا وتربويًّا، إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ [الرعد:11].
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
إخوةَ الإسلام، وكُبرى القضايا المعاصِرة التي أشخصتِ الأبصار وفرتِ الأكبادَ وأذاقت الغيورَ اللوعةَ والسُّهاد قضيةُ فلسطين المحتلَّة السليبةِ والمسجد الأقصى الجريح المعَنَّى، فلسطينُ المسلمة تُسام العذاب والدون، والأقصى الملَوَّع يقاسي مرائرَ العدوانِ والهون، فليت شِعري كيف تطيب الحياةُ وأرضُنا المقدّسة مسرى إمام الأنبياء عليه الصلاة والسلام في قبضةِ شِرذمةٍ من الصهاينة الغاشمين، يُلطِّخونها بأرجاسِهم وأنجاسِهم، ويثبِّتون فيها أقدامَهم، ويحشُدون قواهم، ويضاعفون خُططَهم ومآربهم عبرَ توسُّعاتٍ جغرافيّة ومستوطنات عدوانية وجدرانٍ فاصلةٍ عنصريّة، ومضاعفةٍ لترسانة الأسلحة النووية التي تمثِّل خطورةً بالغة على الأمن والسلام في المنطقة على سمع العالم ومرآه، بل إنهم يسومون إخوانَنا هناك القصفَ والخسف والمذابِح والمجازرَ والتدمير والتشريد والإرهاب بكلّ ما يحمله هذا المصطلحُ من معاني الظّلم والغِلظة والقسوَة والعنجهيّة، وأليّة بفاطِر الأرض والسماء لا حنثَ يعروها، لو أنَّ الظلمَ والإرهابَ والصَّلَف والقِحة والإرعاب صُوِّرت مخلوقًا لما تخطّى تلك الطُّغمةَ الباغية من الصهاينة المعتدين الغاشمين.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
وتستحكِم بنا حلقاتُ المحن، ويبسط الأعداءُ أيديَهم بالسوء، وتُرزَأ الأمّة في جزء آخرَ من أجزاء جسدها المثخَن بالجراح، يتمثَّل ذلك في بلادِ الرافدَين مهدِ العلماء وموئِل الخلافة الإسلاميّة حِقبةً من الزمان، وتعيش تلك الرّقعة الهضيمةُ حياةَ النّهب والسّلب والفوضى، حتى أمسَى العَمارُ فيها دمارًا وتبارا، وأسرع الغاصِب إلى خيراتها وتبارَى، وغدا الاستقرار فوضىً وبوارًا، وإلى الله وحدَه نجأر بالبثِّ والشَّكوى، والدعوةُ موجَّهة إلى العالم بأسرِه للإسهام في إعمارِ العراقِ العريق ودَعم شعبِه المسلِم والحِفاظ على وَحدتِه، والدعاءُ مبذولٌ أن يهيِّئ الله لإخوانِنا في بلادِ الرافدَين ولايةً تحكمُهم بالكتابِ والسنّة، وتؤمِّن بإذنِ الله سُبُلهم، وتحقِّق أمنَهم، وتوحِّد صفوفَهم، وترعى مقدَّراتهم، وتحافظ على خيراتهم.
فيا مَن تشهدون هذه العبادةَ العظيمة، يا مَن تتصعَّد مِن أحنائكم الزَّفرات وتلجؤون إلى الرحمن بأحرِّ الدعوات وتسكبون العَبَرات الذارفات، اذكُروا إخوانًا لكم مفزَّعين ملتاعِين في فلسطين وفي بلادِ الرافدَين وفي كلّ مكان، ادعوا الله أن يكشفَ عنهم الهمومَ والغموم، وأن ينصرَهم على كلّ باغٍ ظلوم ومعتدٍ غشوم، عَسَى ٱللَّهُ أَن يَكُفَّ بَأْسَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَٱللَّهُ أَشَدُّ بَأْسًا وَأَشَدُّ تَنكِيلاً [النساء:84].
بهذه المكائدِ الزُّيوف برح الخفاء، وبانتِ الدعاوى الجوفاء، وأيقن الغيورون على أوضاعِ أمّتهم أنَّ الهيئات العالميةَ التي تتعلَّل فيما يَمسّ قضايا المسلمين بالعُلالاتِ الواهية لن تجمعَ متفرِّقًا، ولن تكُفَّ معتدِيًا غاشمًا، وأنَّ المنظّمات الدولية التي تماطل قضايانا لن تؤمِّن خائفًا، ولن تنصُر مظلومًا، مما يؤكِّد الحاجةَ لمتابعةِ الدعوة إلى إنشاءِ محكمة عدلٍ إسلاميّة عالميّة، حتى لا تختلّ الموازين التي ينبغِي أن تحكمَ التعامُل بين الشعوب والأمَم.
إنّه لن يصلحَ حالُنا إلاّ باتحادِنا وتآلفنا وتوجُّهنا شطرَ الكتاب والسنة، وإن دهاقنةَ السياسة العالمية ووسائل الإسلام الغربية مطالبة أن تفهمَ الإسلامَ على حقيقته، وأن تحذرَ من ربطِ الإرهاب بالإسلام دينِ الحقّ والخير والعدل والسلام، وأن تحذرَ من إلصاقِ تهمة الإرهاب بالمسلمين.
لقد آن الأوانُ لكي تخرجَ الأمّةُ من نفَق التحدّيات وبُؤَر العقبات والأزمات، أن تضطلعَ بمشروعٍ إسلاميّ حضاريٍّ يضع الخطَطَ والبرامِج والاستراتيجيات المهمّة والآلياتِ العمليّة والخطُوات التنفيذيّة الجادّة لكافّة قضايا أمّتنا والمستجدّات والتحدّيات السياسية والاقتصادية والثقافيّة والفكرية والأمنية والتربويّة والإعلامية، ووضعِ برامجَ توعويّة بشتَّى اللغات تعالجُ الجهلَ بقواعدِ الاعتدالِ والوسطيّة والتخلُّص من الآراء الآحادية والاجتهاداتِ الفرديّة والفتاوَى التحريضيّة التي تنطلِق مِن كهوفٍ ومَغارات، ويبثُّها مجاهيلُ نكِرات، لا سيّما في القضايا المصيريّة، وذلك بوضعِ ميثاقٍ علميّ عالمي عالٍ للإفتاء، يحقِّق المرجعيّة المعتبَرة للفتوَى في النوازل والمستجدّات المعاصِرة، تحقيقًا للمصالح وتكمِيلها، ودرءًا للمفاسد وتقليلها، وإنَّ من فضل الله وكريم ألطافه أن ضمنَ المستقبلَ المشرِقَ لهذه الأمّة، فلا مكانَ لليأس والقنوط، ولا مجالَ للتخاذل والإحباط، بل جدٌّ وعمل وتفاؤل وانطلاق واستشرافٌ لآفاق مستقبلٍ أفضل، صلاحًا وإصلاحًا، ولن يصلُح أمرُ آخر هذه الأمّة إلا بما صلح به أوّلها.
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَعَدَ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ مِنْكُمْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِى ٱلأرْضِ كَمَا ٱسْتَخْلَفَ ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ ٱلَّذِى ٱرْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدّلَنَّهُمْ مّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِى لاَ يُشْرِكُونَ بِى شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذٰلِكَ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ ٱلْفَـٰسِقُونَ [النور:55].
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
نسأل الله أن يُصلحَ أحوالَ المسلمين في كلّ مكان، وأن يهيّئ لهم من أمرهم رشَدًا بمنّه وكرمه، إنه خير مسؤول وأكرم مأمول.
أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولكافّة المسلمين من كلّ ذنب، فاستغفروه وتوبوا إليه، إنه كان للأوابين غفورًا.

الخطبة الثانية
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
الحمد لله الملكِ القدّوس السلام، أكملَ لنا الدينَ وأتمَّ علينا الإنعام، وأشهد أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له، شرع الشرائع وأحكمَ الأحكام، وأصلّي وأسلِّم على نبينا محمّد بن عبد الله سيّد الثقلين وأزكى الأنام، انجابت بنور رسالته حنادِس الظلام، وعلى آله البرَرة الكرام، وصحبه الهُداة الأعلام، فُرسان الوغى وليوث الآجام، ومن تبع آثارهم بالحقّ واستقام، وسلّم تسليمًا كثيرًا.
أمّا بعد: فاتقوا الله عبادَ الله، اتقوا الله يا حجّاجَ بيت الله، فمن اتَّقى الله فهو المرحوم، ومن حُرِمها فهو المحروم، واعلموا أنّ التقوى سببُ القَبول وخير مطيّة لتحقيق الخير المأمول، إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ ٱللَّهُ مِنَ ٱلْمُتَّقِينَ [المائدة:27].
أيها المسلمون، إنَّ من مقاصد الإسلام الساميَة تهذيبَ النفوس من الشحِّ والأثرةِ، والإحسانَ للفقراء والمحتاجين والملهوفين والمنكوبين، يقول جل وعلا: وَأَحْسِنُواْ إِنَّ ٱللَّهَ يُحِبُّ ٱلْمُحْسِنِينَ [البقرة:195]، ويقول عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح: ((من لا يرحم الناس لا يرحمه الله عز وجل)) [1].
وهذه السَّجيّة المنبثِقةُ من سماحةِ الإسلام وجوهره تأسو الجراح وتداوي الكُلومَ وتخفِّف البأساء وتدفع البلاء والضرَّاء، ولا غِنى عنها لأيّ مجتمعٍ ينشُد المحبَّة والوِئام، ولن يتنكَّر لذوي الحاجات والعاهات والفاقات والزمنَى والمعوِزين إلاّ غلاظُ الأكباد وقساةُ القلوبِ عياذًا بالله، وشريعتُنا الرحيمة حذّرت من ذلك أيّما تحذير.
إنّ الأعمالَ الخيريّة والإغاثية بصنوفها المتعدّدة جزءٌ لا يتجزّأ من منظومةِ شريعتِنا الغرّاء وحضارتنا المشرِقة اللألاء، هي الكفُّ الندِيّ والبلسَم الشفيّ وطوقُ النجاة للمجتمعات والملتقَى الإنسانيّ للحضارات، ومَن ينتسبُ إليها يسمو سماءَ المجدّ شرفًا، قد تخلَّى عن الذات، وتجاوز المصالحَ والأنانيّات، عاش شمعةً مضيئة، يبذل الخيرَ للغير، وإذا طُوي بساطُها وأفَلت نجومُها وعُطِّلت قوافِلها حلّت في المجتمعاتِ الكوارثُ والنكبات، وانتشر الفقرُ والعَوَز، واستشرت البَطالة، ولا غروَ أن تجدَ نماذجَ مضيئةً مشرقَة تنطلقَ من ثوابتِ بلادِ الحرمين الشريفين حرسها الله ونسيجِها المتميِّز، فلها القِدح المعلَّى والدورُ الرائدُ المجلَّى في ذلك كلِّه، وما هي إلاّ شكرٌ للمنعِم على إنعامه، وآيةٌ ساطِعة على كَرَم أبنائها وزكاءِ أَرُومتهم ونُبل معدنهم ومحبَّتهم للخير وتفانيهم فيه بحمد الله، ولن يقبضَ أياديَها البيضاءَ في إسداءِ البرِّ والإحسان وبذلِ النَّدى والمعروف وإغاثة الملهوف ولو في أقاصي المعمورة ـ كما هو واقعُ الحالِ بحمد الله ـ تخذيلُ الشانئين وحملاتُ المغرضين ومحترفي الإساءة للبرآء الخيّرين، ممّا يؤكِّد وجوبَ التصدِّي الحاسم والوقوف الحازم، وذو الفَضلِ لا يسلَم من قَدح وإن غدا أقومَ مِن قِدح، والله المستعان.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
أمةَ التعليم والتربية، مناهجُنا مبَاهِجُنا، هي التي تمثِّل مِحورَ الثمرةِ التعليميّة والتربويّة، وفي ضوئها تتكوّن مداركُ الأجيال واتجاهاتُهم، وبها تُعلَّق الآمال في الإصلاح العقديّ والفكريّ والاجتماعي، وهي ولا ريب من الأهميّة بمكانٍ في الدلالة على رقيِّ الأمّة أو انحدارها. ولئن حدّقنا في مضامينِ تلك المناهج ومعانيها وحلَّقنا فوقَ مفرداتها ومبانيها ألفيناها بحمد الله ومنّه قائمةً على الكتاب والسنّة، مستوحاةً من هدي سلفنا الصالح، مواكبةً لتمدُّن العصرِ وتطوُّرِه، في غيرِ تبعيّة أو ذَيليّة، تقتبِس مِن علوم الحضارةِ المعاصرة ما تؤيّدُه شريعتُنا، وتنبذُ ما سواه. وأمّا الافتراءاتُ التي ألحِقَت بها وحامت حولها فهي أوهى من أن تُتَعقَّب أو تُنقَض، وتحويرُ المناهج وتنقيحُها مما يقتضيه توثُّب العصر ورُقيُّه، وقد درَجت على ذلك الأمَم قديمًا وحديثًا، ولسنا بِدعًا في هذا المرتَقى، فلتقرَّ أعينُ الذين يدوكون ويخوضون فيها بعِلم أو بغير علم أنها بأيدٍ أمينةٍ بإذن الله، مخلِصةٍ لديها وأمَّتها، ولكنَّ المهمَّ في ذلك الإيصاءُ بالحرص على عدَم التعرُّضِ لجوهر العقيدة، والحذَر من المساس بالثوابتِ والأصول، والعناية بتأهيل المعلِّمين والمعلِّمات الذين يتحمَّلون أمانةَ التربية والتعليم، ليكونوا قدوةً لطلاّبهم قولاً وعملاً، داخلَ حصونِ التعليم وخارجَها، وأن يُتحرَّى منهم مَن كان على حظٍّ وافر من الدين والنُّضج العقليّ والجانب الخُلقيّ والسّلوكي.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
إخوةَ الإيمان، ومِن المنافع التي يجب أن نشهدَها في هذا المؤتمر الإسلاميّ ضرورةُ العناية بفئةٍ عزيزة على نفوسنا جميعًا، فئةٍ تُعدُّ بحقٍّ مناطَ آمَال الأمّة ومعقِدَ رجائها، تلكُم هي فئة الشباب، إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ ءامَنُواْ بِرَبّهِمْ وَزِدْنَـٰهُمْ هُدًى [الكهف:13]؛ لأنّ إغفالَ قضايا هذه الشريحة المهمّةِ في الأمّة والتجافيَ عن محاورتهم وتوجيههم وإرجاءَ الحلولِ لمشكلاتهم قد يؤدّي بهم إلى فسادٍ عريض في كلّ مزلَقٍ خلقيّ وجنوح سلوكيّ وانحرافٍ فكري.
يجب تحصينُ الشباب من لوثاتِ العولمة والتغريب والحفاظُ عليهم من تيّارات التطرُّف والغلوّ، وما فواجعُنا التي كابدناها منّا ببعيد، لذا فإنّ الحاجةَ ملِحَّةٌ لأخذهم بحكمةِ العاقل الأحوذي، واحتضانهم وفتح الصدور لهم بقدرة العاقل الألمعيّ، واستخدامِ أمثل الأساليب التي تُلامس أفئدتهم وتوافق فِطرَتهم لنثوبَ بهم إلى رحابِ الجيل الإسلامي المأمول بإذن الله، ولعلّ ذلك يكون من أولويّات حوارنا الإصلاحيّ الذي نفَحَنا عَبَق أريجة وقام داعيًا إلى منهج الوسطية والاعتدال والمطارحاتِ الشفيفة في الآراء دونَ مواربة أو إعضاء، وإنّ منهجَ الحوار ليُحسَبُ للأمّة الإسلاميّة وثبةً فكريّة وحضاريّة تُحكِم نسيجَ الجماعةِ المسلمَة وتعضدُ من وَحدتها وتآلفها، ومنقبَةً شمّاء تستطلِع في شموخٍ آليّاتِ التحدّي داخليًا وخارجيًا في هذا العصر المتفتِّق على متغيّراتٍ خطيرة، لكن ثم لكن لا بدَّ من مراعاة آداب الحوار وضوابِطه ومنهجِه وأخلاقياته، حتى لا يتحوّل الحوارُ إلى فوضى فكريةٍ تلحِقُ الآثارَ السلبية على البلاد والعباد، وأن لا يتّخَذ الحوار من ذوي المآرب المشبوهة مطيّةً للنيل من المسلَّمات والمساس بالثوابت، سدّد الله الخُطى ومَنى التوفيق.
أمّةَ الإسلام، لوسائل الإعلام النزيهةِ المنصفة من قنوات وشبكاتٍ وصُحفٍ ومجلاّت عبءٌ في بيان وبثِّ قضايا الأمة والسعيِ للدفاع عنها، مع كشف هجماتِ الأعداء المسمومة والوقوف بحزمٍ أمام حملاتهم المحمومة وتصحيحِ المفاهيم المغلوطةِ عن ديننا وعقيدتنا وشريعتنا.
أما بعضُ وسائلِ الإعلام والقنوات الفضائيّة المتهتِّكة التي تثير غاراتٍ شعواء من الشهوات والملذّات التي تضرِم نيرانَ الفساد والإفساد وتزلزل معاقِلَ الطُّهر والفضيلة من القواعدِ فإننا نناشدهم اللهَ عز وجل أن يتَّقوا الله في قِيَم الأمّة ومُثُلِها وفضائلها، وأن يُبقوا على لُعاعةٍ من حياء لبني الإسلام ودياره.
إنَّ استحواذَ الرذيلة على جوانبَ من حياة الأمة عبرَ تلك القنوات يُعرِّضها لأخطرِ المهالك، ويفضي بها إلى مهاوٍ سحيقة من الظلْم والظّلَم، خصوصًا وأنَّ كثيرًا من القلوب خاوية من اليقين والخشية، وهما خير عاصمٍ من قواصم تلك القيعان الوبيئة. وايم الله، إنّك لتُقضَى أسًى وحسرةً على الأحوال المزرية المسِفَّة التي آل إليها أمرُ كثير من الفضائيات وشبكات المعلوماتِ من الدعوة الصارخة إلى الفُحشِ والفضائح وسردِ المخازي والقبائح، في تحطيمٍ أرعن للشرَف والعِفّة والفضيلةِ والأخلاق.
إنّ هذا الواقعَ المأساويّ المرير لمن أمضى الأسلحةِ التي انتضاها أعداؤنا وبعضُ أفراخهم من بني جِلدتنا للقضاء على ما تبقّى من شأفتنا، وحسبُك من شرٍّ سماعُه. فماذا دَهانا؟! وأيّ أمرٍ أمَرٍّ عَرانا؟! أين ضياءُ العفاف والطُّهر؟! أينَ عزّةُ الغيرة والفضيلةِ والحياء؟! بل أين صلابة العقيدة وقوّة الإيمان؟! إِنَّ ٱلَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ ٱلْفَـٰحِشَةُ فِى ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِى ٱلدُّنْيَا وَٱلآخِرَةِ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ [النور:19].
فيا إخوةَ الإسلام، يا حجّاجَ بيتِ الله الحرام، صونوا أبصارَكم وأنفسَكم وأبناءكم وأُسَركم عن تلك المباءات، واحسِمُوا هذا الداءَ قبل استطارة شرّه، فمعظمُ النار من مستصغَر الشَّرَر، وما شرَرُها إلا كبير وخطير، ممّا يدعو إلى ضرورةِ الالتزام بميثاق شرَف إسلاميّ إعلاميّ، يتقيّد به جميعُ مُلاّك هذه القنوات في إعلاءِ صرح الفضيلة. وإنّ لكم في الإعلام الإسلاميّ الهادف الرصين المرتقِي في أدائه المبدِع في عرضه النيِّرِ في فكره المتميِّز في طرحه خيرُ بديلٍ في تمثيل الإسلام أحسنَ تمثيل لمواجهةِ التحدِّيات الإعلامية المناوئةِ للإسلام في وسائل الإسلام العالمية، والنماذجُ الواقعيّة المتميّزة تبعثُ بحمد الله على التفاؤل والاستبشار.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
معاشرَ المسلمين، شريعتُنا الغرّاء كانت ولا تزال الحفيّةَ بالمرأة، الحارسةَ لكرامَتها وعِرضها، الراعيةَ لحقوقها ومكانتها، أمًّا كانت أو بنتًا، زوجةً أو أختًا. والإسلام هو الذي شرَع السُّبُل الكفيلةَ لتحصين شخصيتها ضدَّ كلِّ ما يهدِّد مقوّماتِها من الامتهان والابتذال، خصوصًا في هذا العصر حيثُ سعيرُ المغريات والشهوات واشتدادُ الهجمة على أخواتنا المحصَنات المؤمنات، وقد بات من البدَهيّات أنَّ الذين ينتقصون الإسلامَ من خِلال ما يتظاهرون به من الدفاع عن حقوقِ المرأة وقضاياها إنما يصدُرون عن فيَضان مشاعرَ مسعورة وأهواء جامحة تريد من المرأة المصونَة أن تكون أداةً طيِّعةً في التقليد والإغراء، وليس وراءَ تلك الدعوات اعتبارٌ لدينٍ أو خُلق أو فضيلة أو رغبةٌ في إنصاف المرأة، وإلا كيف يقبل العقل أن يكون الوقارُ والحِشمَة والحياء في قفَص الاتهام والتنديد والجفاء، والسفورُ والتبرّج مبرّآن من كلّ نقيصةٍ ووصمة؟!
انظروا ـ يا رعاكم الله ـ إلى مكانة المرأة في الحضارات الغربية، فإنها كانت ولا تزالُ معدودةً مسلاةً لتَرَف الرجُل وبذخِه الغريزيّ والجنسيّ، ومظهرًا لا بدّ منه للبريق الحضاريّ. وبرهانٌ آخر يتجلّى في المنادين والمناديات بالحريّات عمومًا وبحريّة المرأة خصوصًا، أين هؤلاء عن نزعِ حجابها عنوةً في بعض المجتمعات التي يُزعَم أنها مضربُ المثل في صيانةِ الحريات ومراعاة حقوق الإنسان؟!
إنَّ الإسلام حين شرع الحجابَ ولزومَ الحياءِ والقرار إنما يصرف المرأةَ إلى خصائصِها ومكانتِها التي لا يُحسِنها سواها، ويراعي ظروفَها وأنوثَتها، لتمضيَ مع الرجل جنبًا إلى جنب في هذا الكون بنظام محكمٍ بديع من اللطيف الخبير، لكلٍّ مقامُه ووظيفته، أَلاَ يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ ٱللَّطِيفُ ٱلْخَبِيرُ [الملك:14]، قُلْ ءأَنتُمْ أَعْلَمُ أَمِ ٱللَّهُ [البقرة:140].
وللواهمين والواهماتِ يُساق القول: إنَّ المرأةَ في مكانتها السَّنيَّة وبالتزام آداب الحجابِ الشرعية والضوابط المرعيّة لا يمنعها ذلك أن تكونَ في قمّة الحضارةِ والرقيّ وإحراز السَّبق العليّ والتقدّم الاجتماعي والنهوض بأمّتها والانتصار لدينها، وإن اضطُرَّت إلى العمَل الوظيفيّ أو المهنيّ ففي منأًى عن أنظار الرجال والاختلاطِ بهم، وأن لا تكون بَرزَةً تنازعهم أقدامَهم وتزاحمهم مناكبَهم، حين ذاك يغيضُ ماؤها ويذهب بهاؤها، فالحذرَ الحذر من كلّ دعوةٍ نشاز تريد أن تهبطَ بالمرأة من سماء مجدِها وأن تنزلها من علياء كرامتها وإن بدَت بزخرف القول ومعسول الكلام ودعوى التقدُّميَّة الزائفة والمدنية المزعومة والحرية المأفونة.
وإنّنا إذ نحمد الله سبحانه على ما امتنّ به على فتاةِ الحرمين الشريفين من تمثُّل الحجاب والوقار والحشمة لنذكِّرها بالمحافظة على مكانتها الشمّاء بين قريناتها في سَائر المجتمعات، ونحذِّرها في الوقتِ نفسه أن تُخدَع ببعضِ الأصواتِ النّشاز التي تتبجّح بالخروج على شِرعة الحشمة والهدى والمعروف والحياء، وإنّ ما تلوّح به تلك الأصوات المبحوحة إنما هو مسلكُ المنهزمين والمنهزمات أمام بريق الحضارة الزائفة، والله عزّ وجلّ يقول: يٰأَيُّهَا ٱلنَّبِىُّ قُل لأزْوٰجِكَ وَبَنَـٰتِكَ وَنِسَاء ٱلْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَـٰبِيبِهِنَّ ذٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلاَ يُؤْذَيْنَ وَكَانَ ٱللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا [الأحزاب:59].
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
أيّها الحجّاج الكرام، إخوةَ الإسلام، رحِم الله أمرأً شهِد هذه المشاهدَ بجوارحه وقلبه، وندم على آثامه وذنبه، وتاب وأناب في هذه العَرصات إلى ربّه، وأقام الفرائض والسّنَن، واستمع القولَ فاتبَع أحسنه.
فتمسّكوا ـ عبادَ الله ـ بكتاب الله، وتفكَّروا في آياتِه ومعانيه، وامتثِلوا أوامرَه ونواهيه، اقتدوا بنبيكم ، وتمسَّكوا بسنّته.
اللهَ اللهَ في الصلاةِ مع الجماعةِ، فإنها نعمتِ الطاعة والبضاعَة، ومُروا بالمعروف أمرًا رفيقًا، وانهوا عن المنكر نهيًا حليمًا حكيمًا رقيقًا، فالحِسبة قِوام الدين، وبها نالت الأمّة الخيرية على العالمين، هي صمام الأمان في الأمة، فكونوا لها أوفياء، وبأهلها أحفياء، حتى لا تغرقَ سفينة الأمة.
احفَظوا أقدارَ العلماء، وصونوا أعراضَ أهلِ الحسبة والدعاة الفُضَلاء، أطيعوا أمرَ من ولاّه الله من أموركم أمرًا، وحذار أن تقربوا من الفتنة شرَرًا ولا جمرًا، ولا تقحِموا في الخلافِ المعتبر إلا العلماء الثقات، لا زيدًا ولا عمرًا.
عليكم بالصدق والوفاء بالعهد والأمانة والحشمة والصيانة وبرِّ الوالدين وصلةِ الأرحام، تراحموا، تلاحموا، تسامحوا، وكونوا عبادَ الله إخوانًا. احذَروا الغشّ وقولَ الزور والكذب والخيانةَ، ولا تقرَبوا الزنا، واحذروا الربَا والرشوةَ، واجتنبوا المسكِرات والمخدّرات، فإنها من الكبائرِ وسببُ البلايا والجرائر، وإياكم والنميمةَ والغيبةَ والظلم والبهتان والشائعات والتساهلَ في حقوق العباد، فإنها مجلبةٌ لغَضَب الجبار والذلّةِ والصغار وحَطِّ الأقدار، بل هي الآثام والأوزار، أجارنا الله وإياكم من ذلك كلِّه.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
اللهمّ إنَّ السرورَ بك هو السرور، والفرحَ بغيرك هو الغرور، اللهمّ بابَ فضلك نقرع، وإليك نلجأ ونفزع، وبأسمائك الحسنى نلهَج، وبصفاتك العلا نبهَج، اللهمّ فأعزّ الإسلام والمسلمين، اللهمّ فأعزّ الإسلام والمسلمين، اللهمّ أعزّ الإسلام والمسلمين، وأعلِ بفضلك كلمةَ الحقّ والدين، وأذلَّ الشرك والمشركين، وسلِّم الحجاج والمعتمرين، ودمّر أعداءَ الملّة والدين، اللهمّ عليك بالطغاة والملحدين والصهاينة المعتدين وكلّ أعداء الإسلام والمسلمين...
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 18-11-09, 02:05 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
عباد الله، إن يومكم هذا يوم الحج الأكبر، وهو عيد الأضحى والنحر، هو يوم الحج الأكبر لأن الحجاج يؤدون فيه معظم مناسك الحج، وهو عيد الأضحى والنحر لأن الناس يضحون فيه وينحرون هداياهم، وما عمل ابن آدم يوم النحر عملاً أحب إلى الله من إراقة دم، وإن للمضحي بكل شعرة حسنة، وبكل صوفة حسنة، وهذه الأضاحي سنة أبيك إبراهيم ونبيكم محمد عليهما الصلاة والتسليم، وإنها لسنة مؤكدة، يُكره لم يقدر عليها أن يتركها. فضحوا ـ أيها المسلمون ـ عن أنفسكم وعن أهليكم متقربين بذلك إلى ربكم، متبعين لسنة نبيكم محمد حيث ضحى عنه وعن أهل بيته، ومن كان منكم لا يجد الأضحية فقد ضحى عنه النبي ، جزاه الله خيرًا عن أمته.
واعلموا ـ يا عباد الله ـ بأن الشاة تجزئ عن واحد، والبدنة والبقرة عن سبعة، فلا يشترك شخصان في شاة واحدة ولا أكثر من سبعة في بدنة أو بقرة، ولكن للإنسان أن يشرك في ثواب الأضحية من شاء سواء كانت شاة أو سبع بدنة أو سبع بقرة.
واعلموا أن للأضحية شروطًا ثلاثة:
الأول: أن تبلغ السن المعتبر شرعًا، وهو خمس سنين في الإبل، وسنتان في البقر، وسنة كاملة في المعز، ونصف سنة في الضأن.
الشرط الثاني: أن تكون سليمة من العيوب التي تمنع الإجزاء، وهي أربعة عيوب: العرجاء البين ظلعها، والمريضة البين مرضها، والعوراء البين عورها، والعيب الرابع: العجفاء وهي الهزيلة التي لا مخ فيها.
الشرط الثالث من شروط الأضحية: أن تقع في الوقت المحدد للتضحية شرعًا، وهو من الفراغ من صلاة العيد، والأفضل أن ينتظر حتى يفرغ الإمام من الخطبتين وينتهي بغروب الشمس من اليوم الثالث بعد العيد، فأيام الذبح أربعة: يوم العيد وثلاثة أيام بعده، وأفضلها يوم العيد.
ومن السنة نحر الإبل قائمة معقلة يدها اليسرى، وذبح البقر والغنم على جنبها الأيسر موجهة إلى القبلة، ويقول كما قال رسول الله : ((بسم الله الله أكبر، اللهم هذا منك ولك)). والسنة أن يأكل منها ثلثًا ويتصدق بثلث ويهدي ثلثًا.
عباد الله، قد علم الكثير منكم أن من أراد أن يُضحي فلا يأخذ من شعره وأظفاره وبشرته من دخول عشر ذي الحجة حتى يضحي لنهي النبي عن ذلك، ولكن إذا لم يعزم أحدكم على الأضحية إلا في أثناء العشر أو بعد صلاة العيد وقد أخذ شيئًا من شعره وأظفاره وبشرته من قبل فلا بأس أن يضحي، وأضحيته تامة إن شاء الله.
ويشرع للمسلمين في جميع أقطارهم وأمصارهم التكبير عقب الصلوات الخمس من صبح يوم عرفة إلى ما بعد صلاة العصر في آخر أيام التشريق.
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا اله، الله أكبر، الله أكبر ولله الحمد.
عباد الله، أوصيكم ونفسي بتقوى الله تعالى في السر والإعلان والمنشط والمكره، وأُحذركم الغفلة عن ذكر الله فإنها داء خطير، والأعراض عن ذكر الله فإن عقوبته شديدة وعاجلة، كما قال تعالى: وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى [طه:124]، وقال تعالى في قوله: وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِين وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ [الزخرف:36، 37]، فأي فلاح وأي عيش لمن تخلى عنه وليه ومولاه، وتولاه عدوه ومن يريد هلاكه؟! إنه لا شيء غير حياة الخوف والهم والغم والألم، فيكون المال والولد في حقه شقاء لا سعادة، وتعبًا لا راحة، وعذابًا لا رحمة، كما قال عز وجل في قوله: وَلا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَأَوْلادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ [التوبة:55]. فالقلب لا يهدأ والعين لا تقرُّ والنفس لا تطمئن إلا بإلهها ومعبودها الذي هو الحق، وكل معبود سواه باطل.
أيها المسلمون، إن المعاصي توهن القلب والبدن، وتزيل النعم وتجلب النقم.
عباد الله، أيام قلائل وتودعون عامًا وستستقبل الأمة الإسلامية عامًا جديدا، إنها تمر الشهور بعد الشهور والأعوام بعد الأعوام ونحن في سباق غافلون، إنه عام سيطوى سجله ويختم أعماله، فهنيئًا لمن أحسن فيه واستقام، وويل لمن أساء وارتكب الإجرام، فهلم نتساءل عن هذا العام: كيف قضيناه؟ ولنفتش كتاب أعمالنا: كيف أمليناه؟ فإن كان خيرًا حمدنا الله وشكرناه، وإن كان شرًا تبنا إلى الله واستغفرناه.
كم يتمنى المرء تمام شهره وهو يعلم أن ذلك ينقص من عمره، وإنها مراحل يقطعها من سفره، وصفحات يطويها من دفتره، وخطوات يمشيها إلى قبره، فهل يفرح بذلك إلا من استعد للقدوم على ربه بامتثال أمره؟! تجدد عامًا بعد عام، فأنتم تودعون عامًا شهيدًا عليكم وتستقبلون عامًا جديدًا مقبلاً إليكم، فبماذا تودعون هذا العام وتستقبلون العام الجديد؟! فليقف كل منا مع نفسه محاسبًا، محاسبًا نفسه عن فرائض الإسلام وأدائها، عن حقوق المخلوقين والتخلص منها، عن أمواله التي جمعها من أين جاءت وكيف ينفقها، حاسبوا أنفسكم يا عباد الله، فأنتم اليوم أقدر على العلاج منكم غدًا، فإنكم لا تدرون ما يأتي بعد الغد، حاسبوها في ختام عامكم وفي جميع أيامكم، فإنها خزائنكم التي تحفظ لكم أعمالكم، وعما قريب تفتح لكم فترون ما أودعتم فيها.
روي أن رسول الله خطب فقال: ((أيها الناس، إن لكم معالم فانتهوا إلى معالمكم، وإن لكم نهاية فانتهوا إلى نهايتكم، وإن المؤمنين بين مخافتين: أجلٍ قد مضى لا يدري ما الله صانع فيه، وأجل قد بقى لا يدري ما الله قاض فيه)).
فليأخذ العبد من نفسه لنفسه، ومن دنياه لآخرته، ومن الشبيبة قبل الهرم، ومن الحياة قبل الموت. فلنتذكر ـ يا عباد الله ـ بانقضاء العام انقضاء العمر، وبسرعة مرور الأيام قرب الموت، وبتغير الأحوال زوال الدنيا وحلول الآخرة، فكم وُلد في هذا العام من مولود، وكم مات فيه من حي، وكم استغنى فيه من فقير وافتقر من غني، وكم عز فيه من ذليل وذل فيه من عزيز. فاتقوا الله عباد الله، واستدركوا ما فات بالتوبة، فأيامكم معدودة، وإقامتكم في هذه الدنيا محدودة، وأعمالكم مشهودة.
أيها المؤمنون، تذكروا بهذا الاجتماع اجتماعكم يوم العرض على الله يوم تعرضون لا تخفى منكم خافية، في ذلك الموقف ينقسم الناس إلى فريقين: فريق في الجنة وفريق في السعير، فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ الْمُقَرَّبِينَ فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ فَسَلامٌ لَكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ فَنُزُلٌ مِنْ حَمِيمٍ وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ حَقُّ الْيَقِينِ فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ [الواقعة:88-96].
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِ الصَّلاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ [الحج:34-37].
أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم من كل ذنب، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.




الخطبة الثانية
الله أكبر الله أكبر الله أكبر، الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله والله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
الحمد لله معيد الجمع والأعياد، وجامع الناس ليوم لا ريب فيه، إن الله لا يخلف الميعاد. أحمده سبحانه وأشكره على ترادف مننه وتكاثر نعمه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، الإله الحق المبين، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبده ورسوله، شرع الشرائع وسن الأعياد وقرر الملة وأشاد. اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وأصحابه، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.
أما بعد: فيا أيها الناس، اتقوا الله حق تقاته، واعبدوه حق عبادته، واعلموا أن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد ، وشر الأمور محدثاتها، وكل بدعة ضلالة، وعليكم بالجماعة، فإن يد الله على الجماعة، ومن شذ شذ في النار.
عباد الله، عليكم بوصية رسول الله وهو يجود بنفسه: ((الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم)) حتى يفيض بها لسانه، ذلك لأن الصلاة عمود الإسلام وثاني أركانه، وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَلا تَكُونُوا مِنْ الْمُشْرِكِينَ [الروم:31]، وأدوا زكاة أموالكم، وحجوا بيت الله الحرام، واحذروا الشرك فإنه محبط للأعمال، وإياكم وعقوق الوالدين فإنه من كبائر الذنوب، وإياكم والربا حيث حذركم ربكم منه والتعامل به.
عباد الله، عليكم بالتخلق بأخلاق القرآن والتأدب بآداب سيد الأنام، حسنوا أخلاقكم مع إخوانكم المؤمنين، مع أقاربكم وجيرانكم، فما من شيء أثقل في ميزان العبد يوم القيامة من حسن الخلق، حسنوا أخلاقكم مع أهليكم وأزواجكم، فقد قال النبي : ((أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم أخلاقا، وخياركم خياركم لنسائهم)).
أيتها المرأة المسلمة، اتقي الله، وحافظي على ما أوجب الله عليك في دينك وأمانتك وما استرعاك الله عليه، مري أبنائكِ بالصلاة وعوديهم على الطاعات وعلى الصدقة والأمانة ومكارم الأخلاق، حذريهم من الكذب والغيبة والنميمة وبذاءة اللسان، حافظِي على كرامتك وعرضك، لا تزاحمي الرجال في الأسواق والمتاجر والمجتمعات.
أيها المؤمنون والمؤمنات، إن الله أوجب على الأمة الإسلامية التعاون على البر والتقوى والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والتناصح فيما بيننا واجب لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم. وإن الفساد ـ يا عباد الله ـ إذا انتشر في الأمة عمّ المسيء وغيره وحلت العقوبة في الأمة كلها، وإن من أسوأ الأمور التي عمّ بها البلاء في كثير من بلاد الإسلام ما جلبه أعداء المسلمين لتمزيق شملهم وتفكيك أُسرهم وإفساد دينهم وابتزاز أموالهم وقتل مروءتهم والفتك بأجسادهم وأرواحهم، إنها المخدرات بجميع أنواعها وأشكالها والخمور وسائر المحرمات التي أفسدت الأخلاق وشتت الأسر ونكدت على الآباء والأمهات، من جراء فساد أخلاق أبنائهم وتباعدهم عن دينهم وعن أهليهم والتفافهم على أصحاب الشر والفساد وجلساء السوء.
فيا عباد الله، إنه يجب علينا جميعًا محاربة هذه الأمور وإنكارها والتحذير منها وإشاعة ضررها وتبليغ المسؤولين عن أمن هذه البلاد عما يعلمه كل فرد من المروجين والمتعاطين لها لقمع الفساد والمفسدين، فإن هذا من التعاون المطلوب من كل مسلم، ومن واجب كل مؤمن حماية لنفسه ولأبناء جنسه وقيامًا لواجبه ونصحًا لدينة وأمته، مروا بالمعروف، وانهوا عن المنكر، وصلوا أرحامكم، ولا تقربوا الزنا فقد نهى الله من الاقتراب منه.
عباد الله، عظموا شعائر الله وتعاليمه ودينه، وتسامحوا وانبذوا الخصام، وأكرموا المساكين والأيتام، وإياكم والظلم فإنه ظُلمات يوم القيامة، وإياكم وقول الزور والغيبة والنميمة والحسد فإنها تسخط الله تعالى، واعملوا على ما يرضيه.
فاتقوا الله عباد الله، وصلوا على رسول الله خير البرية أجمعين ورسول رب العالمين، نبي الهدى والرسول المجتبى، امتثالاً لقول الرب تعالى في قوله: إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا [الأحزاب:56].
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله الأطهار، وصحابته المهاجرين منهم والأنصار، وارض اللهم عن خلفائه الراشدين والأئمة المهديين الذين قضوا بالحق وبه كانوا يعملون: أبي بكر وعمر وعثمان وعليّ، وعن العشرة المفضلين، وأهل بدر والعقبة، وعن أصحاب الشجرة والتابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، وانصر المجاهدين في سبيلك الذين يجاهدون لتكون كلمة الله هي العليا في كل مكان يا رب العالمين...
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 18-11-09, 02:06 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
أمّا بعد: أيها المسلمون، اتقوا الله تعالى حق التقوى، فإن التقوى هي زمام الأمور، وهي وقاية للإنسان من الوقوع في المهالك والشرور، هي سبيل النجاة من النار دار الخزي والعار دار الجحيم والبوار, هي تكفير للسيئات ورفع للدرجات ومرضاة لمالك الأرض والسماوات، قال الله سبحانه في كتابه الفرقان: يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ [الأنفال:29].
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
عباد الله، اشكروا الله جل وعلا أن بلّغكم هذا اليوم العظيم وهذا الموسم الكريم، واعلموا ـ رحمكم الله ـ أن يومكم هذا يوم مبارك، رفع الله قدره، وأعلى ذكره، وسماه يوم الحج الأكبر، وجعله عيدًا للمسلمين حجاجًا ومقيمين، فيه ينتظم عقد الحجيج على صعيد منى بعد أن وقفوا بعرفة وباتوا بمزدلفة، في هذا اليوم المبارك يتقرب المسلمون إلى ربهم بذبح ضحاياهم اتباعًا لسنة الخليلين إبراهيم ومحمد عليهما الصلاة والسلام، وقد أمر الله خليله بذبح ابنه وفلذة كبده فامتثل وسلّم، ولكن الله سبحانه بفضله ورحمته افتداه بذبح عظيم، فكانت ملة إبراهيمية جارية وسنة محمدية سارية عملها المصطفى ورغّب فيها، في الصحيحين أنه ضحّى بكبشين أقرنين أملحين ذبحهما بيده وسمّى وكبر.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد
أيها المسلمون، إن العيد من شعائر الإسلام العظيمة الظاهرة، والعيد يتضمن معاني سامية جليلة ومقاصد عظيمة فضيلة وحِكمًا بديعة، فنحن نعيش الآن الساعات الأولى من يوم عيد النحر المبارك، يوم العيد الأكبر، الذي يلتقي فيه المسلمون على صعيد الحب والإخاء، يتبادلون أحاديث الود والصفاء، فتقوى صلاتهم وتتوثق أخوتهم، فيحمدون الله عز وجل على نعمة الشريعة الإسلامية التي جمعتهم برباطها، وألفت بين قلوبهم، وشدت بعضهم إلى بعض بعرى العقيدة والإيمان، فأصبح مثلهم في المودة والتراحم كمثل الجسد الواحد والبنيان المرصوص، فالتواصل بين المسلمين والتزاور وتقارب القلوب وارتفاع الوحشة وانطفاء نار الأحقاد والضغائن والحسد، فهذه حكمة من حكم العيد ومنافعه العظمى، فاقتدار الإسلام على جمع المسلمين في مكان واحد لأداء صلاة العيد آية على اقتداره على أن يجمعهم على الحق، ويؤلف بين قلوبهم على التقوى، فلا شيء يؤلف بين المسلمين سوى الحق؛ لأنه واحد، ولا يفرق بين القلوب إلا الأهواء لكثرتها، فالتراحم والتعاون والتعاطف صفة المؤمنين فيما بينهم،كما روى البخاري ومسلم من حديث النعمان بن بشير رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى)).
والمحبة بين المسلمين والتواد غاية عظمى من غايات الإسلام، فجاهد نفسك ـ أيها المسلم ـ لتكون سليمَ الصدر للمسلمين، فسلامة الصدر نعيم الدنيا وراحة البدن ورضوان الله في الأخرى. فاجعل نفسك ممن يستحق التهنئة بفرحة هذا العيد السعيد، وإن من يستحق التّهنِئَةَ بالعيد الموسِر الذي يزرَع البسمةَ على شِفاه المحتاجين، والشَّفيقُ الذي يعطِف على الأرامِلِ واليتامى والمساكين، والصحيحُ الذي يتفقَّد المرضى والمقعَدين، والطّليق الذي يرعَى السجناءَ والمأسورين.
وفي المقابِلِ أيّها المسلمون، ليس العيدُ لمن عقَّ والدَيه فحُرِم الرّضَا في هذا اليومِ المبارَك السعيد، وليس العيدُ لمن يحسُد الناسَ على ما آتاهم الله من فَضله، وليس العيدُ لخائنٍ غشّاش كذّاب يسعى بالأذَى والفسادِ والنميمةِ بين الأنام. كيف يسعَد بالعيد من تجمَّلَ بالجديد وقلبُه على أخيهِ أسود؟! كيف يفرح بالعيدِ من أضاع أموالَه في الملاهِي المحرَّمة والفسوقِ والفجور، يمنَع حقَّ الفقراء والضعفاء ولا يخشى البعثَ والنشور؟! لا يعرِف من العيدِ إلا المآكلَ والثوبَ الجديد، ولا يفقَه مِن معانيه إلاّ ما اعتاده من العاداتِ والتقاليد، ليس لهم منَ العيد إلا مظاهرُه، وليس لهم من الحظِّ إلى عواثِرُه.
فيا عباد الله، يا من آمنوا بالله ورسوله، انظروا في حالكم، انظروا في أقاربكم، هل قمتم بما يجب لهم عليكم من صلة؟! هل ألنتم لهم الجانب؟! هل أطلقتم الوجه لهم؟! هل شرحتم الصدور عند لقائهم؟! هل قمتم بما يجب لهم من محبة وتكريم واحترام؟! هل زرتموهم في صحتهم توددا؟! هل عدتموهم في مرضهم احتفاء وسؤالا؟! هل بذلتم لهم ما يجب من نفقة وسداد حاجة؟!
أيها المسلمون، هذه الاستفهامات وغيرها من الاستفهامات التي تقتضيها صلة الرحم يجب على الإنسان أن يحاسب نفسه عليها، فلينظر هل قام بما يجب عليه في هذا الأمر أم هو مفرط فيه، فالصلة أمارة على كرم النفس وسعة الأفق وطيب المنبت وحسن الوفاء، ومعاداة الأقارب شر وبلاء، الرابح فيها خاسر، والمنتصر مهزوم، وكل رحم آتية يوم القيامة أمام صاحبها تشهد له بصلة إن كان وصلها، وتشهد عليه بقطيعة إن كان قطعها. فاجعل عيد هذا اليوم منطلقا لوأد القطيعة وطيّ صحيفة الشقاق والنزاع، لوأدها مجالات واسعة يسيرة، فمن بشاشة عند اللقاء ولين في المعاملة إلى طيب في القول وطلاقة في الوجه، زيارات وصلات، تفقد واستفسار، مهاتفة ومراسلة، والرأي الذي يجمع القلوب على المودة، كفّ مبذول وبر جميل، وإذا أحسنت القول فأحسن الفعل.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
ألا فاتقوا الله رحمكم الله، واهنَؤوا بعيدكم، والزموا الصلاحَ وأصلحوا، فالعيد يومُ فرَح وسرورٍ لمن قبِل الله منه أعماله وصحّت لله نيته، ويومُ ابتهاجٍ وتهانٍ لمن حسُن خُلُقه وطابَت سَرِيرتُه، يومُ عفوٍ وإحسان لمن عفَا عمّن هفا وأحسَن لمن أسَاء، يومُ عيدٍ لمن شَغَله عيبُه عن عيوبِ النّاس. والزَموا حدودَ ربِّكم، وصوموا عن المحارِمِ كلَّ دَهركم، تكُن لكم أعيادٌ في الأرض وأعيادٌ في السماء.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
أيها المسلمون، اللهَ اللهَ في الصلاةِ مع الجماعةِ، فإنها نعمتِ الطاعة والبضاعَة، ومُروا بالمعروف أمرًا رفيقًا، وانهوا عن المنكر نهيًا حليمًا حكيمًا رقيقًا، فالحِسبة قِوام الدين، وبها نالت الأمّة الخيرية على العالمين، هي صمام الأمان في الأمة، فكونوا لها أوفياء، وبأهلها أحفياء، حتى لا تغرقَ سفينة الأمة. احفَظوا أقدارَ العلماء، وصونوا أعراضَ أهلِ الحسبة والدعاة الفُضَلاء، أطيعوا أمرَ من ولاّه الله من أموركم أمرًا، وحذار أن تقربوا من الفتنة شرَرًا ولا جمرًا، ولا تقحِموا في الخلافِ المعتبر إلا العلماء الثقات، لا زيدًا ولا عمرًا.
عليكم بالصدق والوفاء بالعهد والأمانة والحشمة والصيانة وبرِّ الوالدين وصلةِ الأرحام، تراحموا تلاحموا تسامحوا، وكونوا عبادَ الله إخوانًا. احذَروا الغشّ وقولَ الزور والكذب والخيانةَ، ولا تقرَبوا الزنا، واحذروا الربَا والرشوةَ، واجتنبوا المسكِرات والمخدّرات، فإنها من الكبائرِ وسببُ البلايا والجرائر، وإياكم والنميمةَ والغيبةَ والظلم والبهتان والشائعات والتساهلَ في حقوق العباد؛ فإنها مجلبةٌ لغَضَب الجبار والذلّةِ والصغار وحَطِّ الأقدار، بل هي الآثام والأوزار، أجارنا الله وإياكم من ذلك كلِّه. فاجتنبوا في جمعكم للأموالِ المسالكَ المعوجَّة والطرقَ الملتوِية والمخالفةَ للأحكام القرآنيّة والتوجيهاتِ النبويّة والقواعدِ الشرعية.
فيا أخي، إن كنتَ تحِبّ نجاتَك وترجو سعادتك فأطِب كسبَك ونقِّ مالَك وتخلَّص من حقوق غيرك، فرسول الله يقول: ((من كانت عندَه مظلمةٌ لأخيه من مالٍ أو عِرض فليأته فليستَحلِله من قبلِ أن يؤخَذَ منه وليسَ ثَمّ دينارٌ ولا دِرهم، فإن كانَت له حسناتٌ أخِذَ من حسناتِه لصاحِبِه، وإلاّ أخِذ من سيّئات صاحبه فطُرِحت عليه فطرِح في النار)) رواه البخاريّ. فما موقِفُك ـ يا عبد الله ـ من الأموالِ العامّة التي لك النفوذ فيها؟! هل اتقيتَ الله فيها ووضعتَ كلَّ شيء موضعَه، أم غلَلت ونهبتَ وتلاعبتَ؟! والله يقول: وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَغُلَّ وَمَنْ يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ [آل عمران:161].
احذر ـ يا عبد الله ـ مماطلة الناس حقوقهم، لقد انتشر في الآونة الأخيرة بين كثير من المقترضين والمستدينين ظاهرة عدم وفاء القرض أو وفاء الدين، فتجد الشخص يأتي إلى أخيه في بداية الأمر ليطلب منه سلفةً نقدية أو سلعة يشتريها بالدَّين، ويظهِر له حسنَ النية بكلام معسول وعبارات مُنَمَّقَة، وأنه سيسدّده في الوقت الذي يحدّده المقرِض، وهو في الحقيقة يضمر خلافَ ذلك، ثم يأخذ المال وتمر عليه شهورٌ وربما سنوات دون أن يعتذِر منه، أو يطلب فسحة في الأجل، وهذا ليس من خلق المسلم، وليس من الأدب الإسلامي في شيء، فإن ديننا يحثّ على رد الجميل والمكافأة للمعروف بمثله أو أحسن منه والدعاء لصاحبه، وقال : ((خير الناس أحسنهم قضاء)) متفق عليه، وأن لا ينوي استغلاله ومماطلته وأكل ماله، فإنه إن نوى ذلك فقد عرض نفسه للعقوبة، قال رسول الله : ((من أخذ أموال الناس يريد أداءها أدى الله عنه، ومن أخذ أموال الناس يريد إتلافها أتلفه الله)) رواه البخاري. فعلى المسلم أن يتقي الله تعالى في ذلك، ويخشى عقوبته ووعيده الذي أخبر به ، وليبادر إلى رد القرض وأداء الدين عند حلوله دون تسويف أو مماطلة.
ما موقفك وحالُك من المسؤوليّة التي أُنيطَت بك؟! هل أدّيتَها حقَّ الأداء وأدّيت الأمانةَ فيها بكلّ ما تحمله الكلمة من معنى؟! ما هي معاملاتك؟! تفكَّر فيها وتدبَّر، والتَزمِ الشرعَ، فالله سائِلُك عن مالك: من أين أتاك؟ وفيم أنفَقتَه؟
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
معاشرَ المؤمنين، إنَّ المسلمين اليومَ تتقاذفُ بهم أمواجُ الفتَن، وتحيطُ بهم أسبابُ التفرُّق والشرور والإحن، يسعى الأعداءُ لتفريق صفوفهم، ويبذُلون كلَّ جهدٍ لبذرِ أسبابِ العداء بين أبنائهم، يفرَحون بخرقِ صفِّ المسلمين وتفريق كلِمتهم، ويسعَدون ببثِّ روح التباغُض في مجتمعاتهم وفُشوِّ الكراهيَّة بين شبابهم. وحينئذٍ فما أحوجَ المسلمين اليومَ للالتزام بالمنهجِ الذي تصفو به قلوبُهم، وتسلَم معه صدورُهم، وتُنشَر من خلاله مبادئُ المحبَّة والوئام في مجتمعاتهم، فاحذَروا دعاةَ السوء والفساد وإن تظاهروا بالإصلاح، فالله يعلم إنهم مفسِدون، إنهم يسعَونَ في الأرض فسادًا، ولا يريدون لكم خيرًا ولا صلاحًا. فاتَّقوا الله في أنفسكم، واحذروا الدعاياتِ المضلِّلة والإعلامَ الجائِر الذي يحاوِل أن يصوِّرَ أنّه مصلِحٌ وأنّه ينصَح ويوجِّه، والله يعلم أنه مفسِد وأنّ هدفَه السوء، ولكن كما قال الله: وَلا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلاَّ بِأَهْلِهِ [فاطر: 43].
واعلموا أن لكم أعداء ـ يا أمة الإسلام ـ يعملون ويخططون ليل نهار، ويحبّون إشعالَ الفتن واستطار شرِّها، يحبون ذلك ويكرَهون للأمة أن تعيشَ في أمنٍ واستقرار وراحةِ بال، لا يرضيهم ذلك بل يحبّون أن تكونَ بلادُ الإسلام دائمًا بلادَ فِتَن واضطراباتٍ وانقسامات، فهم يُذكون كلَّ بلاء، ويشعِلون النزاعَ الطائفي والنزاعَ القَبلي إلى غير ذلك مِن كلّ ما يمكِنهم من تفريقِ الأمّةِ وضربِ بعضِها ببعض. وإعلانهم المعادي للإسلام وأهله وأعمالهم المشينة الخطيرة من تكفيرٍ وتفجير وتبديعٍ وتضليلٍ وإحداثِ فوضى في الأمّة وراءَها أعداءُ الإسلام، يذكون نارَها، وإنَّ أهلَ هذه البلادِ ـ بلادِ الحرمين ـ وهم يعيشون نِعَمًا عُظمى وخيراتٍ جُلَّى فهم محسودُون من أعداء الإسلام والمسلمين، لذا حَريٌّ بأهلها وحريٌّ بأهل الإسلام في كلِّ مكان الاجتماعُ على السنّة والهدى والتعاونُ على البرّ والتقوى، وواجبٌ على المسلمين في هذه البلاد أن يكونوا يدًا واحدةً مع ولاةِ أمورهم ومع علمائهم لتحقيقِ المنافعِ الخيِّرة والمصالح المرجوَّة، وأن يحذَر الجميع أسبابَ التدابرُ والتباغض وطرقَ التنازع والتفرُّق؛ حتى يسلمَ للناسِ دينهم، وتسلمَ لهم دنياهم، ويعيشوا في ظلِّ أمن وأمان ورغدٍ ورَخاء. فكونوا على حَذَر من أعدائكم، فهم ـ والله ـ الأعداءُ وإن أظهَروا لكم المحبّةَ والنصيحة.
أيها الآباءُ والأمهات، واجبُكم تقوى الله في أبنائكم، رَبّوهم التربيةَ الصالحة، راقبوا سلوكَهم وتصرّفاتهم، حذِّروهم من مجالسِ السّوء ومن دعاةِ الباطل والضلال الذين يسعَونَ لتَلويثِ أفكارهم وإدخالِ أمور في أفكارهم هي بعيدةٌ كلَّ البُعد عن دينهم وعن مصالحِ دُنياهم.
أيّها المربّون، رجالَ التربية والتعليم، واجبُ الجميعِ الأخذُ على أيدي أبنائنا، وتوجيهُهم التوجيهَ السليم، وتحذيرهم من كلِّ أمر فيه ضررٌ عليهم في دينهم ودنياهم، فهم أمانةٌ في أعناقِكم، فعلِّموهم الخيرَ ووجِّهوهم للخير، وحذِّروهم من مبادئ الشرِّ على اختلافها وتلوُّن عباراتها.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
يا نساءَ المسلمين، إنّ الله رفعكنَّ وشرّفكنّ، وأعلى قدركنّ ومكانتَكنّ، وحفِظ حقوقكنّ، فاشكُرنَ النعمة، واذكُرن المنَّة، فما ضُرِب الحجابُ ولا فُرِض الجِلباب ولا شُرع النقاب إلاّ حمايةً لأغراضِكن وصيانةً لنفوسِكن وطهارةً لقلوبكنّ، وعصمةً لكنّ من دواعي الفتنة وسُبُل التحلُّل والانحِدار. فعليكنّ بالاختِمار والاستِتار، واغضُضنَ من أبصاركنّ واحفظن فروجَكنّ، واحذَرن ما يلفِت الأنظارَ ويُغري مرضَى القلوبِ والأشرار، وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى [الأحزاب:33]. استُرن وجوهكنّ وزينتكنّ ومحاسنكنّ عن الرّجال الأجانب عنكنّ. ولتحذَر المرأةُ المسلمة الرقيقَ من الثيابِ الذي يصِف ويشفّ، والضيِّقَ الذي يبين عن مفاتِنها وتقاطيعِ بدنها وحجمِ عظامها، فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((المرأةُ عورةٌ، فإذا خرجت استشرَفها الشيطان، وأقرَب ما تكون من ربِّها إذا هِي في قعرِ بيتِها)) أخرجه ابن حبان.
أيّها المسلمون، تقبَّل الله طاعاتِكم وصالحَ أعمالكم، وقبِل صيامَكم في الأيام العشر وصدقاتكم ودعاءَكم، وضاعف لكم الأجر، وجعل عيدَكم مباركًا وأيّامَكم أيامَ سعادةٍ وهناء وفضلٍ وإحسان وعمل.
العيدُ المبارك لمن عمَر الله قلبَه بالهدى والتُّقى، في خُلُقٍ كريم وقلبٍ سليم، غنيٌّ محسن وفقير قانِع ومبتلًى صابِر، تعرِفهم بسيماهُم، رجالٌ صدَقوا ما عاهَدوا الله عليه. توبوا إلى الله ـ يا عباد الله ـ من جميع ذنوبكم وابدؤوا صفحة جديدة ملؤها الأعمال الصالحة.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، مَنْ عَمِلَ صَـٰلِحًا مّن ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَوٰةً طَيّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ [النحل:97].
اللهم اجعل عيدنا سعيدًا، اللهم أعده علينا أعوامًا عديدة وأزمنة مديدة، اللهم أعده على الأمة الإسلامية جمعاء وقد تحقق لها ما تصبو إليه من عز وكرامة وغلبة على الأعداء. أقول قولي هذا، وأسأل الله أن يبارك لي ولكم في القرآن، وينفعنا بما فيه من الآيات والهدى والبيان، وأن يرزقنا السير على سنة المصطفى من ولد عدنان.
سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك، إنك أنت الغفور الرحيم.




الخطبة الثانية
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
الحمد لله يمنّ على من يشاء من عباده بالقبول والتوفيق، أحمده تبارك وتعالى وأشكره على أن منّ علينا بحلول عيد الأضحى وقرب أيام التشريق، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له هدانا لأكمل شريعة وأقوم طريق، وأشهد أن نبينا محمدًا عبد الله ورسوله ذو المحْتِد الشريف والنسب العريق، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أولي الفضل والتصديق، والتابعين ومن تبعهم بإحسان ما توافد الحجيج من كل فج عميق، آمِّين البيت العتيق، وسلم تسليمًا كثيرًا.
أما بعد: أيها المسلمون، زينوا عيدكم بالتكبير وعموم الذكر، يقول المصطفى : ((أيام العيد أيام أكل وشرب وذكر لله تعالى)). وأدخلوا السرور على أنفسكم وأهليكم، واجعلوا فرحتكم بالعيد مصحوبة بتقوى الله وخشيته، ولا تنفقوا أموالكم أيام العيد فيما حرم الله، يقول علي : (كل يوم لا نعصي الله فيه فهو لنا عيد).
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
عباد الله، إن يومكم هذا هو يوم الحج الأكبر، وهو عيد الأضحى والنحر، ومن أعظم ما يتقرب به إلى الله في هذه الأيام الأضاحي، يقول عز وجل: لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلاَ دِمَاؤُهَا وَلَـٰكِن يَنَالُهُ ٱلتَّقْوَىٰ مِنكُمْ كَذٰلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبّرُواْ ٱللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَبَشّرِ ٱلْمُحْسِنِينَ [الحج:37]، والتي ما عمل ابن آدم يوم النحر عملاً أحب إلى الله من إراقة دم، وهي سنة أبينا إبراهيم المؤكدة، ويكره تركها لمن قدر عليها، كما أن ذبحها أفضل من التصدق بثمنها، وتجزئ الشاة عن واحد، والبدنة والبقرة عن سبعة.
ثم اعلموا أن للأضحية شروطًا ثلاثة، أولها: أن تبلغ السن المعتبر شرعًا، وهو خمس سنين في الإبل، وسنتان في البقر، وسنة كاملة في المعز، وستة أشهر في الضأن.
والشرط الثاني: أن تكون سالمة من العيوب التي نهى عنها الشارع، وهي أربعة عيوب: العرجاء التي لا تعانق الصحيحة في الممشى، والمريضة البين مرضها، والعوراء البين عورها، والعجفاء وهي الهزيلة التي لا مخ فيها، وكلما كانت أكمل في ذاتها وصفاتها فهي أفضل.
والشرط الثالث: أن تقع الأضحية في الوقت المحدد، وهو الفراغ من صلاة العيد وينتهي بغروب الشمس من اليوم الثالث بعد العيد، فصارت الأيام أربعة.
ومن كان منكم يحسن الذبح فليذبحها بنفسه، ومن لا يحسنه فليوكل غيره ممن يحسنه، وليرفق الجميع بالبهيمة، وليرح أحدكم ذبيحته، وليحد شفرته، فإن الله كتب الإحسان على كل شيء، حتى في ذبح البهيمة، ثم ليسمّ أحدكم عند ذبحها ويقول: بسم الله والله أكبر، اللهم هذا منك ولك، اللهم هذه عن فلان أو فلانة، ويسمي صاحبها. والسنة نحر الإبل قائمة معقولة اليد اليسرى، والبقر والغنم على جنبها الأيسر متوجهة إلى القبلة، ويقول عند الذبح: بسم الله وجوبًا، والله أكبر استحبابًا، اللهم هذا منك ولك، ويستحب أن يأكل ثلثًا ويهدي ثلثًا ويتصدق بثلث، لقوله تعالى: فَكُلُواْ مِنْهَا وَأَطْعِمُواْ ٱلْقَـٰنِعَ وَٱلْمُعْتَرَّ [الحج:36]. ولا يعطي الجزار أجرته منها.
فكلوا من الأضاحي واهدوا وتصدقوا، وانبذوا عن أنفسكم الشح والبخل، وإذا عجزت عن الأضحية فاعلم أن رسول الهدى قد ضحى بكبشين أملحين أقرنين، أحدهما عن نفسه وأهل بيته، والآخر عن أمته.
وإنني أدعوكم ونفسي إلى اتباع السنة لا إلى اتباع العاطفة، أدعوكم ونفسي إلى أن نترسم خطى إمامنا وقدوتنا وأسوتنا محمد وأن لا نتجاوز ما فعل، وأن لا نسرف فإن الله لا يحب المسرفين. إن بعض الناس يعتمدون على حديث ضعيف وهو أن الأضحية في كل شعرة منها حسنة، وهذا لا يصح عن النبي . أهم شيء في الأضحية أن نظهر الدم ابتغاء وجه الله وتعظيما لله عز وجل، هذا هو المهم، لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلاَ دِمَاؤُهَا وَلَـٰكِن يَنَالُهُ ٱلتَّقْوَىٰ [الحج:37]، هذا الذي يناله الله أن نتقي الله عز وجل في التقرب إلى الله تعالى بذبحها وذكر اسم الله عليها، وأن نتمتع بالأكل منها نحن وأولادنا وجيراننا وإخواننا وفقراؤنا. واحذروا الإسراف في الأضاحي، فالأضحية الواحدة تكون للرجل عنه وعن أهل بيته كافية، ومن كان عنده فضل مال وأراد أن ينفع أمواته فليتصدق به على من كانوا في بلاد أخرى محتاجين للصدقة أكثر ممن كانوا في بلادنا. تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال وجعلها خالصة لوجهه الكريم.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد .
واعلموا ـ عباد الله ـ أن التكبير المقيد لغير الحاج يبدأ من فجر يوم عرفة إلى آخر عصر أيام التشريق، وأما الحاج فيبدأ من ظهر يوم النحر، وأما التكبير المطلق فيكون في عشر ذي الحجة.
اللهم إنّا خرجنا في هذا المكان نرجو رحمتَك وثوابَك، فتقبّل مساعيَنا وزكِّها، وارفع درجاتِنا وأعلها. اللهمّ آتنا من الآمالِ منتهاها، ومن الخيرات أقصاها. اللهم تقبّل ضحايانا وصدقاتنا. اللهمّ تقبّل دعاءنا يا أرحم الراحمين.
اللهم أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد...
سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين، إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ [هود:88]، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين، والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وسلم تسليمًا كثيرًا.
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 18-11-09, 02:07 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
أما بعد: أيها المسلمون، إن دين الله الإسلام بني على أسس وقواعد ثابتة، دين من عند ربنا يرسم الأحكام والنظام، تتلاقى فيه أحكام الشريعة مع نزاهة المشاعر، وتتوازن فيه الأوامر مع الزواجر، دين كامل شامل يخاطب العقل والقلب، هو الهدى المغني عن تجارب الخطأ والصواب، وهو الصراط الحق الواقي من الكبوة والعسار، أحكام الإسلام لا يختلف فيها صحيح النقل مع صريح العقل، ولا يتناقض فيها الوحي مع سليم الفكر، صفاء المعتقد والإيمان بالله هو أساس الفضائل ولجام الرذائل، يحتم على أهله الدعوة إليه والصبر على الأذى فيه، مصدره كتاب هداية جامع للسلوك الإنساني الصحيح، جمع كل شيء وما فرط فيه من شيء، والسعادة الحقة لا تكون إلا في صدق الإيمان والارتباط الصادق المخلص بالواحد الديان، ومن قل نصيبه من الإيمان اختلت استقامته واعوجت سيرته فتراه لا يحمل رسالة ولا يقيم دعوة، ينحرف عند أدنى محنة ويضل عند أدنى شبهة ويزل لأول بارقة شهوة، دينه ما تهوى نفسه، وعقيدته ما يوافق هواه، قد لا ينقصه علم أو رجاحة عقل ولكن يفوته التوفيق والصواب.
أيها المسلمون، للصلاة في دين الله المنزلة العلية والرتبة السامية، فهي عمود الإسلام وركن الملة ورأس الأمانة، بها صلاح الأعمال والأقوال، أداؤها نور في الوجه والقلب وصلاح للبدن والروح، تطهر القلوب وتكفر السيئات، تجلب الرزق والبركة وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِٱلصَّلوٰةِ وَٱصْطَبِرْ عَلَيْهَا لاَ نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَٱلْعَـٰقِبَةُ لِلتَّقْوَىٰ [طه:132].
ومن المحافظة عليها أمر الأهل والأقربين بها والأخذ على يد المفرط منهم، وإن من أعظم المصائب وأقبح المعايب ترك الصلاة، من تركها عظمت عقوبته وطالت حسرته وندامته، وليس بعد ضياعها والتفريط فيها إسلام.
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
في طيب المكسب وصلاح المال سلامة الدين وصون العرض، فلا تأكل إلا حلالا، ولا تنفق مالك إلا في حال، قال بعض السلف: "لو قمت في العبادة قيام السارية ما نفعك حتى تنظر ما يدخل إلى جوفك"، أكل الحرام يعمي البصيرة وينزع البركة ويجلب الفرقة والشحناء ويحجب الدعاء، ولتكن النفوس بالحلال سخية، والأيدي بالخير ندية، يقول علي : (من كثرت نعم الله عليه كثرت حوائج الناس إليه، فإن قام لله فيها بما يجب عليه عرضها للدوام والبقاء، وإن لم يقم لله بما يجب عليه عرضها للزوال والفناء)، ومن وفق لبذل معروف أو أداء إحسان فليكن ذلك بوجه طلق وبشاشة مظهر.
وإن من خيار بيوت المسلمين بيت فيه يتيم يحسن إليه، وخفض الجناح لليتامى والبائسين دليل الشهامة وكمال المروءة ويحفظ بإذن الله من المحن والبلايا.
أمة الإسلام، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سياج متين تقوم به الأمة لتحفظ دينها ويدوم خيرها، فتحفظ الصالح من أمورها وشئونها وتقضي على السيئ والفاسد من أحوالها وأوضاعها ولا تستوفى أركان الخيرية لهذه الأمة إلا به كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِٱلْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ ٱلْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِٱللَّهِ [آل عمران:110]، بدونه تضمحل الديانة وتعم الضلالة وتفسد الديار ويهلك العباد.
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
الغيبة مظهر من مظاهر الخلل في المجتمع ودليل على ضعف الديانة، يقول الحسن البصري رحمه الله: "والله للغيبة أسرع في دين الرجل من الأكلة في الجسد" المبتلى بها ذو قلب متقلب وفؤاد مغتم انطوى على بغض الخلق قلبه، مؤتفك مريض، يحسد في السراء، ويشمت في الضراء، على الهم مقيم، وللحقد ملازم يقول عبد الله بن المبارك رحمه الله: "فر من المغتاب فرارك من الأسد" ذو الغيبة صفيق الوجه لا يحجزه عن الاغتياب إيمان، ولا تحفظه مروءة، إن لكل الناس عورات ومعايب وزلات ومفالت، فلا تتوهم أيها المغتاب أنك علمت ما لا يعلم غيرك أو أنك أدركت ما عجز عنه غيرك، فظُن الخير بإخوانك، واعمل عمل رجل يرى أنه مجاز بالإحسان مأخوذ بالإجرام، والموفق من شغله عيبه عن عيوب الناس، ومن عزت عليه نفسه صانها وحماها، ومن هانت عليه أطلق لها عنانها وأرخى زمامها فألقاها في الرذائل ولم يحفظها من المزالق.
أيها المسلمون، رحم الإنسان هم أولى الناس بالرعاية، وأحقهم بالعناية، وأجدرهم بالإكرام والحماية، صلتهم مثرات في المال، ومنسأة في الأثر، وبركة في الأرزاق، وتوفيق في الحياة وعمارة للديار، يقول النبي : ((من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أجله فليصل رحمه)) رواه البخاري.
صلتهم أمارة على كرم النفس وسعة الأفق وطيب المنبت وحسن الوفاء، ومعاداة الأقارب شر وبلاء، الرابح فيها خاسر، والمنتصر مهزوم، وكل رحم آتية يوم القيامة أمام صاحبها تشهد له بصلة إن كان وصلها، وتشهد عليه بقطيعة إن كان قطعها.
واجعل عيد هذا اليوم منطلق لوأد القطيعة وطي صحيفة الشقاق والنزاع لوأدها مجالات واسعة يسيرة، فمن بشاشة عند اللقاء ولين في المعاملة إلى طيب في القول وطلاقة في الوجه، زيارات وصلات، تفقد واستفسار، مهاتفة ومراسلة، والرأي الذي يجمع القلوب على المودة، كف مبذول، وبر جميل، وإذا أحسنت القول فأحسن الفعل.
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: مَنْ عَمِلَ صَـٰلِحاً مّن ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَوٰةً طَيّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ [النحل:97].
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول ما تسمعون وأستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.




الخطبة الثانية
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر.
الله أكبر خلق الخلق وأبدع الكائنات، الله أكبر شرع الدين وأحكم التشريعات، الله أكبر كلما ارتفعت بطلب رحمته الأصوات، الله أكبر كلما سكب الحجيج العبرات.
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
الحمد لله المحمود على كل حال، الموصوف بصفات الجلال والكمال، المعروف بمزيد الإنعام والإفضال، أحمده سبحانه وهو المحمود في كل آن وعلى كل حال، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ذو العظمة والجلال، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبده ورسوله الصادق المقال، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه خير صحب وآل.
أما بعد: أيها المسلمون، زينوا عيدكم بالتكبير وعموم الذكر، يقول المصطفى : ((أيام العيد أيام أكل وشرب وذكر لله تعالى)) وأدخلوا السرور على أنفسكم وأهليكم، واجعلوا فرحتكم بالعيد مصحوبة بتقوى الله وخشيته، ولا تنفقوا أموالكم أيام العيد فيما حرم الله، يقول علي : (كل يوم لا نعصي الله فيه فهو لنا عيد).
وإذا غدا المصلى لصلاة العيد من طريق سن له أن يرجع من طريق آخر، فقد روى البخاري رحمه الله في صحيحه عن جابر أن النبي كان إذا خرج إلى العيد خالف الطريق.
معاشر النساء، إن من شكر الله تعالى في حقكن أن تلتزمن بأدب الإسلام فَلاَ تَخْضَعْنَ بِٱلْقَوْلِ فَيَطْمَعَ ٱلَّذِى فِى قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفاً وَقَرْنَ فِى بُيُوتِكُنَّ وَلاَ تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ ٱلْجَـٰهِلِيَّةِ ٱلاْولَىٰ وَأَقِمْنَ ٱلصَّلَوٰةَ وَءاتِينَ ٱلزَّكَـوٰةَ وَأَطِعْنَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ [الأحزاب:32، 33]، وأطعن أزواجكن بالمعروف واحفظن أعراضكن والتزمن بالحجاب الشرعي بحشمة وعفة، وتصدقن ولو من حليكن.
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
إن من أعظم ما يتقرب به إلى الله في هذه الأيام الأضاحي، يقول عز وجل: لَن يَنَالَ ٱللَّهَ لُحُومُهَا وَلاَ دِمَاؤُهَا وَلَـٰكِن يَنَالُهُ ٱلتَّقْوَىٰ مِنكُمْ كَذٰلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبّرُواْ ٱللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَبَشّرِ ٱلْمُحْسِنِينَ [الحج:37]، ويبدأ وقت ذبحها من بعد صلاة العيد إلى غروب شمس آخر أيام التشريق، ولا يجزئ من الإبل إلا ما تم له خمس سنين، ولا من البقر إلا ما تم له سنتان، ولا من المعز إلا ما تم له سنة، ولا من الضأن إلا ما تم له ستة أشهر، وتجزئ الشاة عن الرجل وأهل بيته، والبدنة والبقرة عن سبعة من المضحين، وأفضل كل جنس أثمنه وأغلاه ثمنًا، والسنة أن يذبحها المضحي بنفسه، ولا يجوز أن يعطي الجزار أجرته منها، ولا يجزئ في الأضاحي المريضة البين مرضها، ولا العوراء البين عورها، ولا العرجاء التي لا تطيق المشي مع الصحيحة، ولا الهزيلة التي لا مخ فيها.
وكلوا من الأضاحي واهدوا وتصدقوا وانبذوا عن أنفسكم الشح والبخل، وإذا عجزت عن الأضحية فاعلم أن رسول الهدى قد ضحى بكبشين أملحين أقرنين، أحدهما عن نفسه وأهل بيته، والآخر عن أمته.
ثم اعلموا أن الله أمركم بالصلاة والسلام على نبيه فقال في محكم التنزيل إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىّ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً [الأحزاب:56]، اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد وارض اللهم عن خلفائه الراشدين الذين قضوا بالحق وبه كانوا يعدلون أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعن سائر الصحابة أجمعين، وعنا معهم بجودك وكرمك يا أكرم الأكرمين.
اللهم أعز الإسلام والمسلمين...
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 18-11-09, 02:08 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
أما بعد: فيا عباد الله، اتقوا الله واذكروا أنَّكم في يوم هو أعظم الأيام عند الله كما أخبر بذلك رسول الله في الحديث الصحيح الذي أخرجه الإمام أحمد في مسنده وأبو داود في سننه والحاكم في مستدركه [1]، فاسلُكوا فيه سبيلَ الإحسان في كلِّ دروب الإحسان، واستبِقوا الخيراتِ واستكثِروا فيه من الباقيات الصالحات، وَٱلْبَـٰقِيَاتُ ٱلصَّـٰلِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلاً [الكهف:44].
أيها المسلمون، إن وحدةَ الصفّ واجتماعَ الكلمة والتجافيَ على الفُرقة ونبذَ التنازع المفضي إلى الفشل وذهابِ الريح هو من المقاصد الكبرى لهذا الدين، لها فيه مكانةٌ عليَّة ومنزلة ساميَة ومقام كريمٌ، وقد مضى رسول الله الذي نزّل عليه ربّه في الكتاب قولَه سبحانه: وَإِنَّ هَـٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وٰحِدَةً وَأَنَاْ رَبُّكُمْ فَٱتَّقُونِ [المؤمنون:52]، مضى جاهداً كلَّ الجهد في تقرير هذه الحقيقة الكبيرة وترسيخ هذه القاعدة الشريفة وإرساء هذا المقصد العظيم في كلّ طَور من أطوار حياته، مبتهلاً كلَّ فرصة، موظِّفاً كلَّ موقف، مستثمراً كلَّ مناسبة، مستعملاً مختلِف ألوانِ البيان، فحرص على التأكيد على حقيقة وحدة الأمة بدوام التذكير بها والعمل على تعميق الإحساس بضرورتها ولزومها في كلّ مناسبة يشهدها وعندَ كلّ موقفٍ يقفُه، لا سيما في هذه المجامع العظام التي يجتمع فيها المسلمون لإقامة شعائر الله، والتي يتبوأ يومُ الحج الأكبر منها موقعَ الصدارة، إذ هو اللقاء الذي تلتقي فيه الوَحدة بالتوحيد أروعَ لقاءٍ وأجملَه وأوفاه.
أما الوحدةُ فتتجلَّى في الزمان وفي المكان وفي الشعائر، وأما التوحيد ففي كلّ شعيرة من شعائر الحجّ وفي كلّ موقفٍ من مواقفه إعلانٌ له ولَهَج به واستشعارٌ لحقائقِه ومعانيه وبراءةٌ من نواقضه، وإذا كان فرصةُ هذا الاجتماع المبارَك في رحابِ بلدِ الله وفي أكناف حرمِه وأمام بيته مناسبةً عظيمة للتوجيه والتذكير والتربية والتزكية لا يصحّ لأولي الألباب إغفالُها ولا إغماض الأجفان عنها، فلا غروَ أنْ كان للأمة من حصادها هذه الخطبةُ العظيمة وهذه الموعظة البليغة والوصية الفذة الجامعة لشريف المعاني وعظيم المقاصد وبليغ العبَر وصادق القول وخالِص النُّصح، وقد أخرجها البخاري رحمه الله في صحيحه بإسناده عن أبي بكرة رضي الله عنه أنه قال: خطبنا رسول الله يومَ النحر فقال: ((أي يوم هذا؟)) قلنا: الله ورسوله أعلم، فسكتَ حتى ظننَّا أنه سيسميه بغير اسمه فقال: ((أليس يومَ النحر؟!)) قلنا: بلى، قال: ((أي شهر هذا؟!)) قلنا: الله ورسوله أعلم، فسكتَ حتى ظننَّا أنَّه سيسميه بغير اسمه فقال: ((أليس ذو الحجة؟!)) قلنا: بلى، قال: ((فأيّ بلد هذا؟)) قلنا: الله ورسوله أعلم، فسكتَ حتى ظننَّا أنه سيسمّيه بغير اسمه، قال: ((أليس بالبلد الحرام؟!)) قلنا: بلى، قال: ((فإنَّ دماءكم وأموالَكم وأعراضَكم عليكم حرامٌ كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا إلى يوم تلقون ربَّكم، ألا هل بلغت؟)) قالوا: نعم، قال: ((اللهم اشهد، فليبلِّغ الشاهدُ الغائبَ، فربّ مبلَّغٍ أوعى من سامع، فلا ترجِعوا بعدي كفّارا يضرِب بعضَكم رقابَ بعض)) [2]، قال ابن عباس رضي الله عنهما: فوالذي نفسي بيده إنها لوصيته لأمته: ((لا ترجعوا بعدي كفاراً يضرِب بعضُكم رقابَ بعض)) [3].
وقال في خطبته هذه أيضاً: ((يا أيها الناس، اتَّقوا ربَّكم ـ وفي رواية: اعبدوا ربَّكم ـ وصلّوا خمسَكم وصوموا شهرَكم وأدّوا زكاةَ أموالكم وأطيعوا ذا أمركم تدخلوا جنّةَ ربّكم)) أخرجه أحمد في مسنده والترمذي في جامعه وابن حبان في صحيحه والحاكم في مستدركه بإسناد صحيح [4].
وقال أيضاً في هذه الخطبة: ((ألا لا يجني جانٍ إلا على نفسه، ألا لا يجني جانٍ على ولده، ولا مولود على والده، ألا وإنَّ الشيطانَ قد أيِس من أن يُعبَد في بلادكم هذه أبداً، ولكن ستكون له طاعة فيما تحتقِرون من أعمالكم، فسيرضى به)) أخرجه الترمذي في جامعه [5].
عباد الله، إنَّ في هذه الخطبة العظيمة التي خطب بها رسول الله في هذا اليومِ العظيم من ألوان التقرير لوِحدة الأمّة والحثّ على الاستمساك بأهدابها والتنفير من المساس بها أو تعكير صفوها أو توهين عُراها بأيّ صورةٍ من الصور وتحت أيّ اسم من الأسماء ما لا مزيد عليه، فحرمةُ الدماء والأموال والأعراض مرتكزٌ عظيم وقاعدة راسخة وأساس متين لبناء وحدة الأمة القائمة على توحيد الله وتحقيقِ العبودية له وحده سبحانه دونَ سواه، ثمّ جاء تحريم القتال بين أبناء الأمّة المسلمة متلازماً مع تقرير هذه الحرمة أشدّ التلازم، مرتبطاً بها بأوثق رِباط، إذ القتال مفضٍ إلى انتهاكِ هذه الحرمة وتقويض هذه العِصمة واستباحة هذا الحِمى، فلا عجَب إذاً أن يكون محرَّماً تحريماً بالغَ التأكيد بهذه الصورة البيانية البليغة المتفرِّدة التي ازدادت وثاقةً وتأكّداً بكونها وصيةَ رسول الله لأمّته كما قال ابن عباس رضي الله عنهما.
أيّها المسلمون، إنَّ من أظهر أسباب الحفاظ على هذه الوحدة قيامَ المرء بأداء ما افترض الله عليه، وفي الطليعة بذلُ حقّه سبحانه في توحيده بإفراده بالعبادة وعدم الإشراك به، ثمّ بإقامة الصلوات الخمس وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحجّ البيت لمن استطاع إليه سبيلاً، لأنَّ امتثالَ أوامرِ الله والانتهاءَ عمَّا نهى عنه باعثٌ عظيم على معرفة العبد ما يجب عليه من الحقوق، ثمّ على العمل على صيانتها وحفظها ورعايتها حقَّ رعايتها، ومن أعظمها حقُّ الإخوة في عصمة الدماء والأموال والأعراض، وحقُّ الأمة في وحدة الصفّ واجتماع الكلمة ونبذ الفرقة. ومن أسباب الحفاظ على هذه الوحدة أيضاً ـ يا عباد الله ـ طاعةُ من ولاه الله أمرَ المسلمين، إذ في السمع والطاعة لولاة أمور المسلمين ـ كما قال العلامة الحافظ ابن رجب رحمه الله ـ سعادةُ الدنيا، وبها تنتظم مصالح العباد في معايشهم، وبها يستعينون على إظهار دينهم وطاعة ربهم. وأما المخالفة عن هذا بترك السمع والطاعة في المعروف فلا ريبَ أنّه يفضي إلى شرّ عظيم، ويحدث من الفساد والمنكر والبلاء ما لا سبيل إلى دفعه أو الخلاص منه، وكفى به شرًّا أنّه عاملُ هدمٍ في بناء الوحدة وأصلٌ من أصول الفُرقة وداعٍ من دواعي التنازع والفشل وذهاب الريح، ولذا جاء أمرُه صلوات الله وسلامه عليه في خطبة يومِ النّحر بعبادة الله وتقواه، ثم بطاعة من ولِي أمرَ المسلمين، جاء هذا دالاً على هذه الحقيقة، مبيّناً هذا المعنى.
ثمَّ إن في استشعار المسلم معانيَ التضحية وهو يتفيّأ ظلال هذا العيدِ ويقِف في مواطن الذكريات الأولى لأبي الأنبياء الخليل إبراهيم عليه السلام، وفي تضحية هذا الحاجّ بماله وبراحته وبإيناس أهله وولده وبإلفِ وطنه حافزٌ قوي له على التضحية بأهوائه ونزعاته، وذلك بالانتصار على أحقاده والاستعلاء على خصوماته ونزاعاته التي انساق وراءها، فزيّنت له بُغضَ من أبغض وعداء من عادى والحقدَ عليه والتربُّص به، إذ المال ربما كان أيسرَ ما يُضحَّى به لدى كثير من الناس، غيرَ أنّ التضحيةَ بالأهواء هذه التضحية المتمثلة في الانتصار على الأحقاد وتناسي الخصومات وهجر النزاعات والمشاحنات هي من أشدّ العسر الذي يتكلّفه المسلم ويجاهد نفسَه عليه في هذا العيد، لكن المجاهدة ـ أيها الإخوة ـ يسيرةٌ على من يسّرها الله عليه، وقد وعد سبحانه بكمال المعونة عليها فقال: وَٱلَّذِينَ جَـٰهَدُواْ فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ ٱللَّهَ لَمَعَ ٱلْمُحْسِنِينَ [العنكبوت:69]، فلتكن أيامُ هذا العيد إذاً فرصةً للتضحية بكلّ ما تجب التضحيةُ به، وذلك بهجره والتجافي عنه، وسبباً لتنمية عواطف الخير في القلوب وتعهّدها بالرعاية تعهّدَ الزارع لزرعه حتى تؤتي أكلَها حُبًّا مطبوعاً غيرَ متكلَّف، وألفةً صادقة بين أبناء الأمة، وتعاوناً وثيقاً على البرّ والتقوى وعلى العمل بما يحبّ الربّ ويرضى، فيتحقَّق عند ذاك المثلُ الذي ضربه رسول الهدى للمودة بين المؤمنين فقال: ((مثل المؤمنين في توادّهم وتراحمهم وتعاطفهم مثلُ الجسد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى)) أخرجه مسلم في صحيحه [6].
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَأَذّن فِى ٱلنَّاسِ بِٱلْحَجّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَىٰ كُلّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلّ فَجّ عَميِقٍ لّيَشْهَدُواْ مَنَـٰفِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُواْ ٱسْمَ ٱللَّهِ فِى أَيَّامٍ مَّعْلُومَـٰتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُمْ مّن بَهِيمَةِ ٱلأنْعَامِ فَكُلُواْ مِنْهَا وَأَطْعِمُواْ ٱلْبَائِسَ ٱلْفَقِيرَ ثُمَّ لْيَقْضُواْ تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُواْ نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُواْ بِٱلْبَيْتِ ٱلْعَتِيقِ [الحج:27-29].
نفعني الله وإياكم بهدي كتابه وبسنة نبيه ، أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
الحمد لله الذي يخلق ما يشاء ويختار، أحمده سبحانه الواحد العزيز الغفار، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن نبينا محمداً عبده ورسوله إمام المتقين وقدوة الأبرار، اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك سيدنا ونبينا محمد، وعلى آله وصحبه، صلاة دائمة ما تعاقب الليل والنهار.
أما بعد: فيا عباد الله، اتقوا الله وليكن هذا العيدُ موسماً للإحسان في كلّ دروب الإحسان، واعلموا أنَّ خيرَ ما يتقرَّب به العبدُ إلى ربه في هذا اليوم إراقةُ دم الأضاحي إحياءً لسنة أبيكم إبراهيم عليه السلام الذي ابتلاه ربّه فأمره بذبح ابنه ليسلم قلبَه لله ويخلص العبادةَ له وحدَه، فامتثلَ أمرَ مولاه، وسارعَ إلى إنفاذه دونَ تردّد أو وجَل فقال: يٰبُنَىَّ إِنّى أَرَىٰ فِى ٱلْمَنَامِ أَنّى أَذْبَحُكَ فَٱنظُرْ مَاذَا تَرَىٰ قَالَ يٰأَبَتِ ٱفْعَلْ مَا تُؤمَرُ سَتَجِدُنِى إِن شَاء ٱللَّهُ مِنَ ٱلصَّـٰبِرِينَ [الصافات:102]. فلما امتثل الوالدُ واستسلم الولد أدركتهما رحمةُ أرحم الراحمين، وَنَـٰدَيْنَـٰهُ أَن يٰإِبْرٰهِيمُ قَدْ صَدَّقْتَ ٱلرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِى ٱلْمُحْسِنِينَ إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ ٱلْبَلاَء ٱلْمُبِينُ وَفَدَيْنَـٰهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ [الصافات:104-107]. فأحيى رسول الله هذه السنةَ المباركة وعظَّمها، وأهدى في حجة الوداع مائةَ بدنة، وضحَّى في المدينة بكبشين أملحين أقرنين.
فبادروا ـ أيها المسلمون ـ إلى الاقتداء بسنة نبيّكم صلوات الله وسلامه عليه، وحذار من الشحّ فإنّه أهلك من كان قبلكم، وأكثرُ أهل العلم على استحباب الأضحية وتأكّدها، بل أوجبَها بعض أهل العلم عند اليسار. وأفضلُها أكرمها وأسمنها وأغلاها ثمناً. وتجزئ الشاةُ عن الرجل وأهل بيته، والبدنة عن سَبع شياه، والبقرةُ كذلك. ويجزئ من الضأن ما تمَّ له ستة أشهر، ومن الإبل ما تمَّ له خمسُ سنين، ومن البقر ما تمَّ له سنتان، ومن المعز ما تمَّ له سنة. ولا تجزئ العوراء البيِّن عورُها، ولا العرجاء البيّن ظلعها، ولا المريضة البيّن مرضها، ولا الهزيلة التي لا تنقي، ولا العضباء التي قطع أكثرُ أذنها أو قرنِها. وتُنحَر الإبل قائمةً معقولة يدُها اليسرى، يطعنها في وهدتها قائلاً: "بسم الله، الله أكبر، اللهم إن هذا منك ولك"، ويتلفَّظ بالنية فيقول: "عن فلان"، وتُذبح البقر والغنم على جنبها الأيسر. والسنة أن تقسَّمَ الأضاحي أثلاثاً، فثلثٌ يجعله لأهله، وثلثٌ يهديه، وثلث يتصدَّق به، روي ذلك عن عبد الله بن عمر وعبد الله بن مسعود رضي الله عنهما. ويبدأ وقتُ الذبح من بعد طلوع الشمس من يومِ العيد، وينتهي بنهاية آخر أيام التشريق، لما روى مسلم رحمه الله في صحيحه عن أبي بردة أنه قال: خطبَنا رسول الله يومَ النحر فقال: ((من صلَّـى صلاتَنا ووجّه قبلتَنا ونسك نسكَنا فلا يذبح حتى يصلّي)) [1]، ولما أخرجه مسلم في صحيحه عن البراء بن عازب أن رسول الله قال: ((إنّ أوّل ما نبدأ به في يومنا هذا أن نصلّي ثم نرجع فننحر، فمن فعل ذلك فقد أصابَ سنتَنا، ومن ذبح قبلُ فإنما هو لحمٌ قدَّمه لأهله، ليس من النسك في شيء)) [2].
ألا فاتقوا الله، واعملوا على إحياءَ سنن رسول الله تحظَوا برضوان ربّكم، وتكونوا عنده من المفلحين الفائزين.
ألا وصلوا وسلموا على خاتم النبيين وإمام المتقين ورحمة الله للعالمين، فقد أمركم بذلك الربّ الكريم فقال سبحانه قولاً كريما: إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىّ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً [الأحزاب:56].
اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك سيدنا ونبينا محمد، وارض اللهم عن خلفائه الأربعة أبي بكر وعمر وعثمان وعلي...
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 18-11-09, 02:09 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
أمّا بعد: فاتّقوا الله ـ أيها المسلمون ـ حقَّ التقوى، واستمسِكوا من الإسلام بالعروةِ الوثقى، فإنّ تقوى الله خير زادٍ ونِعم المدَّخَر ليوم الميعاد.
عبادَ الله، إنَّ لكلّ أمّة عيدًا يعود عليهم في وقتٍ معلوم، يتحقَّق فيه أمَل، ويتَتَابع به عمل، وتتقوَّى به عقيدةُ تلك الأمة، وتقوم فيه بِعبادتها، وتحقِّق به جانبًا عظيمًا من وحدَتها، ويتمثَّل في هذا العيدِ رمزُ وجودها. قال ابن عباس رضي الله عنهما في قوله تعالى: لِكُلّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا هُمْ نَاسِكُوهُ [الحج:67] قال: (منسكًا يعني عيدًا) [1].
لكنّ أمّةَ الإسلام تختلِف في عيدها عن الأممِ الأخرى؛ فالأمَم غيرُ الإسلاميّة أعيادُها أعيادٌ جاهلية أرضية من وضعِ البشر، لا تنفع في هداية القلوب بشيء، أمّا أمّةُ الإسلام فقد بنى مجدَها الواحد الصّمدُ رافِع السماء بلا عمد، قال تعالى: ٱلْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِى وَرَضِيتُ لَكُمُ ٱلأسْلاَمَ دِينًا [المائدة:3].
إنَّ أمةَ الإسلام عميقةُ جذور الحقِّ في تاريخ الكون، متَّصلِةُ الأسباب والوشائج عبرَ الزمان السحيق، قال الله تعالى: إِنَّ هَـٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَاْ رَبُّكُمْ فَٱعْبُدُونِ [الأنبياء:92]. وختَم الله الأنبياءَ الذين بعثَهم اللهُ بالدّين الحقِّ عليهم الصلاة والسلام، ختمَهم بسيّد البشر ، فنسخَت شريعته كلَّ شريعة، فمن لم يؤمِن بمحمد فهو في النّار أبدًا. وأمرَه الله تعالى أن يتّبعَ ملّةَ إبراهيم عليه الصلاة والسلام، قال الله تعالى: ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ ٱتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرٰهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ [النحل:123]. فكانت أمّة الإسلام وارثةَ خليل الرّحمن محمّد ووارثةَ خليل الله إبراهيم الأبِ الثالث للعالَم عليه الصلاة والتسليم.
وأنتم في عيدِكم هذا على إرثٍ حقّ ومَأثَرةِ صِدق من الخليلين عليهما الصلاة والسلام، فقد منَّ الله على المسلمين بعيد الفطر وعيد الأضحى، عن أنس قال: قدِم علينا رسول الله المدينةَ ولهم يومان يلعبون فيهما فقال: ((لقد أبدَلَكم الله بهما خيرًا منهما: عيد الفطر وعيد الأضحى)) أخرجه أبو داود والنسائي [2].
وقد جعل الله برحمتِهِ وحِكمته هذين العيدَين بعد عبادة عظيمة، فجعل عيدَ الفطر بعد الصيامِ والقيام، ينقُل النفسَ من الجهد والاجتهادِ في العبادة إلى المباحاتِ النافعة التي تجِمّ القلبَ ليستعدَّ لعبادات أخرى، وعيد الأضحى بعد الوقوفِ بِعرفة الذي هو أعظم ركنٍ في الحجّ، فيومُ عرفَة مقدِّمَة ليوم النّحرِ بين يديه، فإنَّ يومَ عرفة يكون فيه الوقوفُ والتضرّع والتوبة والابتهال والتطهُّر من الذنوب والنقاء من العيوب، ثم يكون بعده يومُ النحر وذبحُ القرابين عبادةً لله تعالى وضِيافة ونزلاً من الله الجوادِ الكريم لوفده، ثم يأذن الله لوفده بزيارته والدخول إلى بيته العتيق بعد أن هذِّبوا ونُقُّوا ليتفضّل عليهم ويكرمهم بأنواع من الكرامات والهبات، لا يحيطُ بها الوَصف.
وعيدُكم هذا سمّاه الله في كتابِه يومَ الحجِّ الأكبر؛ لأنّ أكثَرَ أعمال الحجِّ تكون فيه، وجاء في فضل هذا العيد ما رواه أحمد وأبو داودَ من حديث عبد الله بن قُرط أن النبيَّ قال: ((أفضل الأيّام عند الله يومُ النحر ويوم القرّ)) [3]، وهو اليومُ الذي بعد يومِ النّحر، أي: الحادي عشر.
ومن رحمةِ الله وحِكمته أنّه إذا شرع العملَ الصالح دعا الأمّةَ كلَّها إلى فعله، وإذا لم يتمكَّن بعض الأمّة من ذلك العملِ الصالح شرَع لهم من جنسِه من القرُبات ما ينالون به من الثوابِ ما يرفع الله به درجاتهم، فمن لم يقدَّر له الوقوفُ بعرفات للحجّ شرع الله له صيامَ عرفة الذي يكفّر السنة الماضية والقابلةَ، وشرَع له الاجتماعَ لعيدِ الأضحى في مصلّى المسلمين وصلاةَ العيد والذكر والأضحيةَ قُربانًا لله تعالى، كما يتقرَّب الحاجّ بالذبح لله يوم النّحر اتِّباعًا لهدي نبيّنا محمّد ، وتمسُّكًا بملّة أبينا إبراهيم ، وتحقيقًا لعبادةِ الله وحدَه لا شريك له، وتوحيدًا لقلوبِ الأمّة، وجمعًا لكلمتِها، وربطًا لأمّة الإسلام بهُداتها العِظام الأنبياءِ عليهم الصلاة والسلام، فقد أوقَفَ جبريل عليه الصلاة والسلام نبيَّنا على المشاعِرِ والمناسِكِ كلِّها منسكًا منسكًا، وشرَع الله له كلَّ قُربة صالحة كما فعل من قبلُ مع أبيه إبراهيم عليه الصلاة والسلام.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
أيّها المسلمون، إنَّ عيدَكم هذا ذو منافعَ عظيمة وفوائدَ كريمة، منافعُه في العبادةِ حيثُ يتقرَّب فيه المسلم بأحبِّ الأعمالِ إلى اللهِ تعالى، ومنافِعُه في الاجتماعِ حيث يتواصَل فيه المسلِمون ويتزاوَرون ويترابَطون ويتسَامحون ويتوادّون فيكونونَ كالجسدِ الواحِد، تتلاشى فيه الضغائن والحزازاتُ والأحقاد، وتنتهِي فيه القطيعةُ والتّدابُر، فيكون المسلِمون بنعمة الله إخوانًا، ويتعرّضون في هذا العيد وفي مجتمعه لنفحات الله، ويسألون الله من فضله في الدنيا والآخرة، فتغشاهم الرحمة من الله، ويستجيب الله تبارك وتعالى لهم، ويرحم اجتماعهم، ويتفرَّقون بغنائمَ منَ الله وفَضل.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
عبادَ الله، الصلاةَ الصلاةَ؛ فإنها عمودُ الإسلام وناهيَةٌ عن الآثام، أقيموها في بيوتِ الله جماعة؛ فإنها أوّل ما يُسأَل عنه العبدُ يومَ القيامة، فإن قبِلت قُبِلت وسائِر العمل، وإن رُدَّت رُدَّت وسائر العمل، وأدّوا زكاةَ أموالِكم طيّبةً بها نفوسُكم؛ فمن أدّاها فلَه البركةُ في مالِه والبشرى له بالثّواب، ومن بخل بها فقد مُحِقت بركة مالِه والويل له من العقاب، وصومُوا رمضانَ، وحُجّوا بيتَ الله الحرام؛ تدخلوا الجنّة بسلام.
وعليكم ببرِّ الوالدين وصِلَة الأرحام، فقد فاز من وفَّى بهذا المقام. وأحسنوا الرعايةَ على الزوجات والأولادِ والخدَم ومن ولاّكم الله أمرَه، وأدّوا حقوقهم، واحمِلوهم على ما ينفعهم، وجنِّبوهم ما يضرّهم، قال الله تعالى: يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ قُواْ أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا ٱلنَّاسُ وَٱلْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَـئِكَةٌ غِلاَظٌ شِدَادٌ لاَّ يَعْصُونَ ٱللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ [التحريم:6]، وفي الحديث عن النبيِّ : ((كلُّكم راع، وكلّكم مسؤولٌ عن رعيّته)) [4].
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
أيّها المسلمون، إيّاكم والشِّركَ بالله في الدّعاءِ والاستِعانة والاستِغاثة والاستِعاذة والذّبح والنذر والتوكُّل والخوف والرجاء ونحو ذلك من العبادة؛ فمن أشرك بالله في عبادَتِه خلَّدَه الله في النار، قال الله تعالى: إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِٱللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ ٱللَّهُ عَلَيهِ ٱلْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ ٱلنَّارُ وَمَا لِلظَّـٰلِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ [المائدة:72]، وقال تعالى: وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا [الجن:18].
وإيّاكم وقتلَ النفس التي حرَّم الله، ففي الحديث: ((لا يزال المسلِمُ في فسحةٍ من دينه ما لم يصِب دمًا حرامًا)) [5]، ولزوالُ الدّنيا أهوَن عند الله من قتلِ رجلٍ مؤمِن.
وإيّاكم والرّبا؛ فإنه يوجِب غضَبَ الربّ، ويمحَق بركة المال والأعمار، وفي الحديث: ((الرِّبا نيِّفٌ وسبعون بابًا، أَهونُها مِثل أن ينكِحَ الرّجل أمَّه)) [6].
وإيّاكم والزِّنا؛ فإنّه عارٌ ونار وشَنار، قال تعالى: وَلاَ تَقْرَبُواْ ٱلزّنَىٰ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً [الإسراء:32]، وفي الحديث: ((ما مِن ذنبٍ أعظم عند الله بعد الشِّرك من أن يضَعَ الرجل نطفتَه في فرجٍ حرام)) [7].
وإيّاكم وعملَ قومِ لوطٍ؛ فقد لعن الله من فعل ذلك، قال : ((لعَن الله من عَمِلَ عملَ قومِ لوط)) قالها ثلاثًا [8].
وإيّاكم والمسكراتِ والمخدِّرات؛ فإنّها موبِقاتٌ مهلِكات، توجب غضَبَ الربِّ، وتمسَخ الإنسان، فيرى الحسنَ قبيحًا، والقبيحَ حسنًا، عن جابر أنّ النبيَّ قال: ((كلُّ مسكرٍ حرام، وإنّ على الله عهدًا لمن يشرَب المسكر أن يسقيَه من طينة الخبال، عُصارةِ أهل النار)) رواه مسلم والنسائي [9].
وإيّاكم وشربَ الدّخان، قال تعالى: وَتَحْسَبُونَهُ هَيّنًا وَهُوَ عِندَ ٱللَّهِ عَظِيمٌ [النور:15]، وهو باب من أبواب الشرّ كبير، يفتح على الإنسان شرورًا كثيرة.
وإيّاكم وأموالَ المسلمين وظلمَهم؛ فمن اقتطَع شبرًا من الأرض بغيرِ حقٍّ طوَّقه الله إياه من سبعِ أراضين.
وإيّاكم وأموالَ اليتامى؛ فإنّه فَقرٌ ودمار وعقوبة عاجلة ونار.
وإيّاكم وقذفَ المحصنات الغافلات، فإنه من المهلِكات.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
وإيّاكم والغيبةَ والنميمة؛ فإنها ظلمٌ للمسلم وإثم، تذهَب بحسناتِ المغتاب، وقد حرَّمها الله في الكتاب.
وإيّاكم وإسبالَ الثياب والفخرَ والخُيَلاء، ففي الحديثِ: ((ما أسفَلَ من الكعبَين فهو في النّار)) [10].
يا معشرَ النِّساء، اتَّقين اللهَ تعالى، وأطِعن الله ورسوله، وحافِظن على صلاتِكنّ، وأطعنَ أزواجكنّ، وارعَينَ حقوقهم، وأحسِنَّ الجوار، وعليكنّ بتربيةِ أولادكنّ التربيةَ الإسلامية ورعاية الأمانة، وإيّاكنّ والتبرجَ والسفور والاختلاطَ بالرّجال، وعليكنّ بالسِّتر والعفاف؛ تكنَّ من الفائزات، وتدخُلنَ الجنّةَ مع القانتات، عن عبد الرحمن بن عوف قال: قال رسول الله : ((إذا صلَّت المرأة خمسَها وصامت شهرَها وحفِظت فرجَها وأطاعت زوجَها قيل لها: ادخُلي الجنّةَ من أيِّ أبواب الجنة شِئتِ)) رواه أحمد والطبراني [11].
وعن ابن عبّاسٍ رضي الله عنهما قال: جاء النبيُّ مع بلال إلى النّساء في عيد الفطر فقرأ: يٰأَيُّهَا ٱلنَّبِىُّ إِذَا جَاءكَ ٱلْمُؤْمِنَـٰتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَىٰ أَن لاَّ يُشْرِكْنَ بِٱللَّهِ شَيْئًا وَلاَ يَسْرِقْنَ وَلاَ يَزْنِينَ وَلاَ يَقْتُلْنَ أَوْلْـٰدَهُنَّ وَلاَ يَأْتِينَ بِبُهُتَـٰنٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلاَ يَعْصِينَكَ فِى مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَٱسْتَغْفِرْ لَهُنَّ ٱللَّهَ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ [الممتحنة:12]، ثم قال: ((أنتُنّ على ذلك؟)) قالت امرأة: نَعَم يا رسول الله [12]. وروى الإمام أحمدُ أنّ أُمامةَ بنت رُقيقة بايعَت رسولَ الله على هذه الآية، وفيه: ((ولا تنوحِي، ولا تبرَّجي تبرُّجَ الجاهلية)) [13]. ومعنى وَلاَ يَأْتِينَ بِبُهُتَـٰنٍ يَفْتَرِينَهُ أي: لا يلحِقنَ بأزواجهنّ غيرَ أولادهم؛ لحديث أبي هريرة : ((أيما امرأةٍ أدخلت على قومٍ ولدًا ليس منهم فليسَت من الله في شيءٍ ولن تدخُلَ الجنّة)) رواه أبو داود [14].
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ [يونس:57، 58]
بارك الله لي ولكم في القرآنِ العظيم، ونفَعني وإيّاكم بما فيه من الآيات والذّكر الحكيم، ونفعنا بهدي سيّد المرسلين وبقولِه القويم، أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم الجليلَ لي ولكم ولسائرِ المسلمين من كلّ ذنب فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
الله أكبر كلّما ضجَّت الأصواتُ بالدعوات، الله أكبر كلّما تقرَّب العابدون بالصالحات، الله أكبر كلَّما تعرَّضوا لنفحاتِ الرحمن في عرفات، وكلّما سفَحت الأعين هنالك من العَبَرات، الله أكبر كلَّما تعاقب النورُ والظلُمات، الله أكبر عددَ ما خلق في السماء، الله أكبر عدَدَ ما خلَق في الأرض، الله أكبر عدَدَ كلِّ شيء، الله أكبر ملءَ كلِّ شيء، الله أكبر عدَدَ ما أحصاه كتابه ومِلءَ ما أحصاه كتابه.
الحمد لله ربِّ العالمين، أعزَّ بطاعته المتّقين، وأذلَّ بمعصيته الفاسقين، الذي نزَّل الكتابَ وهو يتولَّى الصالحين. أشهَد أن لا إلهَ إلا الله وحدَه لا شريكَ له القويّ المتين، وأشهد أنّ نبيّنا وسيّدنا محمدًا عبده ورسوله الأمين، بعثه الله بين يدَيِ الساعة رحمةً للعالمين، لينذِر من كان حيًّا ويحقَّ القول على الكافرين، اللهمّ صلِّ وسلِّم على عبدِك ورسولك محمّد، وعلى آله وصحبه أجمعين.
أمّا بعد: فاتقوا الله ـ أيها المسلمون ـ تفلحوا، وأطيعوه تهتَدوا.
عبادَ الله، إنَّ يومكم هذا يومٌ فضيل وعِيدٌ عظيم جليل، يجتمع فيه الحاجّ بمنى، يكمِّلونَ أنساكَ حجّهم، ويذبحون قرابينَهم للإله الحقّ لا ربَّ غيره، إِحياءً لسنّة أبيهم إبراهيم عليه الصلاة والسلام بشرعِ نبيِّنا محمّد ، فقد أمر الله خليلَه إبراهيم بذبحِ ابنه الوحيد إسماعيلَ عليه السلام، فبادَرَ إلى ذلك مُسارِعًا، وأتى الأمر طائعًا، فلمّا أضجعه للذّبح سلَب الله السكينَ حدَّها، وعالج الذّبحَ بالسّكّين فلم تنفُذ في الرقبة، فلمّا اطَّلع الله على العزمِ الأكيد واليقينِ الوَطيد فدى الله إسماعيلَ عليه السلام بذِبحٍ عظيم، وفاز الخليلُ عليه الصلاة والسلام في هذا الابتلاء، وحقَّق درجةَ الخلّةِ التي لا تقبَل الشّرِكة، فأراد الله أن تكونَ خلّةُ إبراهيم خالصةً لله، لا يشاركه فيها محبّةُ الولد، والمحبّةُ والذلّ والانقياد هي العبادَة.
وقد وفَّى مقامَ الخلّةِ أيضًا سيّدُ البشر نبيّنا محمّد ، فقد اتخذه الله خليلا كما اتخذ إبراهيم خليلاً. رواه البخاري [1].
ووَقفَ العالَم مطَّلِعًا على هذا الابتلاء لأبينَا إبراهيم عليه الصلاة والسلام، ورَوَتها الأجيالُ من جميعِ الملَلِ عبرَ التاريخ، معظِّمين هذا الإيمانَ الأعلى، وكان ذبحُ أبينا إبراهيم لفِداءِ ابنِه الذي فُدِي به من الرّبِّ تبارك وتعالى، كان سُنّةً في بنيه في هديِ الحجّ وأضاحي المسلمين.
جاء في فضلِ الأضحية عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبيِّ : ((ما عمِل ابن آدم في يومِ أضحَى أفضل من دم يُهراق إلا أن يكونَ رحِمًا يوصَل)) رواه الطبراني [2]، وعن أبي سعيد الخدريّ عن النبي قال: ((يا فاطمةُ، قومي إلى أضحيتك فاشهدِيها، فإنّ لك بكلِّ قطرةٍ من دمها أن يغفرَ لكِ ما سلف من ذنوبك))، قالت: يا رسولَ الله، ألنا خاصّة أهلَ البيت، أو لنا وللمسلمين؟ قال: ((بل لنا وللمسلمين)) رواه الطبراني والبزار [3].
واعلَموا أنّ الشاةَ تجزئ في الأضحية عن الرجل وأهلِ بيته، وتجزئ البدنةُ وهي الناقة عن سبعة، والبقرة عن سبعةٍ، ولا يجزئ من الضّأن إلا ما تمّ له ستّةُ أشهر، ولا من المعزِ إلاّ الثني وهو ما تمَّ له سنة، ولا يجزِئ من الإبل إلا ما تمَّ له خمس سنين، ولا من البقَر إلا ما تمّ له سنتان.
ويُستَحَبّ أن يتخيَّرها سمينةً صحيحة، ولا تجزئ المريضةُ البيِّن مرضُها، ولا العوراء، ولا العجفاء وهي الهزيلةُ، ولا العرجاءُ البيِّن ظلَعها، ولا العَضباء التي ذهب أكثرُ أُذنها أو قرنِها، وتجزئ الجمّاء والخصيّ.
والسّنّة نحرُ الإبل قائمةً معقولةَ اليدِ اليسرى، ويقول عند الذبح: بسم الله والله أكبر، اللهمّ هذا منك ولَك.
ويُستحَبّ أن يأكلَ ثُلُثًا، ويهدِيَ ثلثًا، ويتصدَّق بثلُث، ولا يعطي الجزارَ أجرتَه منها.
ووقتُ الذبح بعد صلاةِ العيدِ ويومان بعده باتفاق أهل العلم، واليومُ الذي بعد ذلك فيه خلاف بينهم، والأرجح جوازه.
عبادَ الله، تذكَّروا ما أمامَكم من الأهوالِ والأمور العِظام بعدَ الموت، وتفكَّروا فيمَن صلَّى معكم في هذا المكان في سالِفِ الزمان من الآباء والأحبَّة والإخوان، كيف خلَّفوا الدّنيا ووَارَاهم التّرابُ وانصرَفَ عنهم الأحباب، ولم ينفَعهم إلا ما قدَّموا، ولم يلازِمهم إلا ما عملوا، يتمنَّونَ استدراكَ ما فرط وفاتَ، وأنَّى للحياة الدنيا أن ترجِعَ للأموات؟!
وتفكَّروا في القرونِ الخالية العظام الشداد، الذين غرَسوا الأشجارَ، وأجرَوا الأنهار، واختَطّوا المدنَ والأمصار، وتمتَّعوا باللّذّات في طول أعمار، كيف نقِلوا إلى ظلُمات اللحود ومراتِع الدود، وإن ما أتى على الأوّلين سيأتي على الآخرين.
فأعِدّوا للحياةِ الطيّبة الأبديّة، ولا تركَنوا لحياةِ النّصَب والمكارِه والأذيّة، فليست السعادةُ في لبسِ الجديد ولا في أن تأتيَ الدنيا على ما يتمنَّى المرءُ ويريد، لكنّ السعادةَ والله في تقوى الله عز وجل والفوز بجنّة الخُلد التي لا يفنى نعيمُها ولا يبيد، والنجاة من نارٍ عذابها شديد، وقعرها بعيد، وطعامُ أهلِها الزقّوم والضّريع، وشَرابهم المهلُ والصّديد، ولِباسُهم القطِران والحديد.
عبادَ الله، اشكروا ربَّكم على ما منَّ الله به عَليكم في هذه البلادِ من الأمن والإيمان وعافِيةِ الأبدان وتيسُّر الأرزاقِ وتوفُّر مرافق الحياةِ وانطِفاء نارِ الفِتن المدمِّرة، واستديموا نعَمَ الله بشُكرِه وطاعته.
عباد الله، إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىّ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيمًا [الأحزاب:56]، وقد قال : ((من صلّى عليَّ صلاةً واحدة صلّى الله عليه بها عشرًا)).
فصلّوا وسلِّموا على سيّد الأوّلين والآخرين وإمام المرسلين.
اللّهمّ صلّ على محمّد وعلى آل محمّد كما صلّيت على إبراهيمَ وعلى آل إبراهيم إنّك حميد مجيد، وبارك على محمّد وعلى آل محمّد كما باركتَ على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وسلِّم تسليمًا كبيرًا. اللهمّ ارض عن الصحابة أجمعين...
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 18-11-09, 02:11 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
أما بعد، فاتقوا الله أيها المسلمون، اتقوه حق التقوى، والزموا عروة الإسلام الوثقى، فتقوى الله خير زادكم، وعدتكم ووسيلتكم إلى ربكم.
عباد الله، إن لكل أمة من الأمم عيداً يعود عليهم في يوم معلوم، يتضمن عقيدتها وأخلاقها وفلسفة حياتها، فمن الأعياد ما هو منبثق ونابع من الأفكار البشرية البعيدة عن وحي الله تعالى، وهي أعياد العقائد غير الإسلامية، وأما عيد الأضحى وعيد الفطر فقد شرعهما الله تعالى لأمة الإسلام، قال الله تعالى: لِكُلّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا [الحج:34]، روى ابن جرير في تفسيره عن ابن عباس قال: (منسكاً أي: عيداً) [1] فيكون معنى الآية أن الله جعل لكل أمة عيداً شرعياً أو عيداً قدرياً.
وعيد الأضحى وعيد الفطر يكونان بعد ركن من أركان الإسلام، فعيد الأضحى يكون بعد عبادة الحج، وعيد الفطر يكون بعد عبادة الصوم، عن أنس رضي الله عنه قال: قدم رسول الله المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما قال: ((ما هذان اليومان؟)) قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية، فقال: ((قد أبدلكم الله خيراً منهما: يوم الأضحى ويوم الفطر)) رواه أبو داود والنسائي [2].
فعيد الأضحى جعله الله يوم العاشر من ذي الحجة بعد الوقوف بعرفة ركنِ الحج الأعظم، وشرع في هذا العيد أعمالاً جليلة صالحة يتقرب بها المسلمون إلى الله تعالى، وسماه الله يوم الحجر الأكبر؛ لأن أكثر أعمال الحج تكون في يوم هذا العيد، والله عز وجل برحمته وحكمته وعلمه وقدرته شرع الأعمال الصالحة والقربات الجليلة، ودعا الناس كلهم إلى فعلها قربةً إلى الله وزلفى عنده كما قال تعالى: سَابِقُواْ إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مّن رَّبّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ ٱلسَّمَاء وَٱلأرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ ءامَنُواْ بِٱللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ ٱللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَٱللَّهُ ذُو ٱلْفَضْلِ ٱلْعَظِيمِ [الحديد:21]، وقال تعالى: فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَىٰ الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً [المائدة:48]، فإذا لم يُمكن أن يعمل المسلم بعض الطاعات لأجل اختصاصها بمكان أو بزمان شرع الله له طاعات من جنس ونوع تلك الطاعات المختصة بالمكان أو الزمان، فيوم عرفة عيد لحجاج بيت الله الحرام، واجتماع لهم وتضرع لله عز وجل، فمن لم يحج شرع الله له صلاة عيد الأضحى في جمع المسلمين، وشرع له صيام عرفة الذي يكفر السنة الماضية والآتية، وقربانُ الحاج وذبائحهم شرع الله مقابل ذلك أضحية المقيم، فأبواب الخيرات كثيرة ميسرة، وطرق البر ممهَّدة واسعة، ليستكثر المسلم من أنواع الطاعات لحياته الأبدية بقدر ما يوفقه الله تعالى.
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
أيها المسلمون، إن العيد من شعائر الإسلام العظيمة الظاهرة، والعيد يتضمن معاني سامية جليلة، ومقاصد عظيمة فضيلة، وحِكماً بديعة، أولى معاني العيد في الإسلام توحيد الله تعالى لإفراد الله عز وجل بالعبادة في الدعاء والخوف والرجاء والاستعاذة والاستعانة، والتوكل والرغبة والرهبة والذبح والنذر لله تبارك وتعالى، وغير ذلك من أنواع العبادة، وهذا التوحيد هو أصل الدين الذي ينبني عليه كل فرع من الشريعة، وهو تحقيق معنى لا إله إلا الله المدلولِ عليه بقوله تعالى: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5]، الذي نقرؤه في صلاة العيد وغيرها من الصلوات، والتوحيد هو الأمر العظيم الذي بتحقيقه يدخل الإنسان جنات النعيم، وإذا ضيَّعه الإنسان لا ينفعه عمل، وخُلِّد في النار أبداًً. والمتأمل في تاريخ البشرية يجد أن الانحراف والضلال والبدع وقع في التوحيد أولاً ثم في فروع الدين. فتمسك ـ أيها المسلم ـ بهذا الأصل العظيم، فهو حق الله عليك وعهد الله الذي أخذه على بني آدم في عالم الأرواح، وقد أكد الله في القرآن العظيم توحيد الله بالعبادة، وعظم شأنه، فما من سورة في كتاب الله إلا وهي تأمر بالتوحيد نصاً أو تضمناً أو التزاماً، أو تذكر ثواب الموحدين أو عقوبات المشركين، فمن وفى بحق الله تعالى وفى الله له بوعده، تفضُّلاً منه سبحانه، عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً، وحق العباد على الله أن لا يعذب من لا يشرك به شيئاً)) رواه البخاري [3]. فالتوحيد أول الأمر وآخره.
وثاني معاني العيد تحقيق معنى شهادة أن محمداً رسول الله التي ننطق بها في التشهد في صلاة العيد وغيْرها من الصلوات، إن معنى شهادة أن محمداً رسول الله طاعة أمره واجتناب نهيه وتصديق أخباره وعبادة الله بما شرع مع محبته وتوقيره، قال الله تعالى: قُلْ أَطِيعُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُواْ ٱلرَّسُولَ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمّلَ وَعَلَيْكُمْ مَّا حُمّلْتُمْ وَإِن تُطِيعُوهُ تَهْتَدُواْ وَمَا عَلَى ٱلرَّسُولِ إِلاَّ ٱلْبَلَـٰغُ ٱلْمُبِينُ [النور:54].
ومن حكم العيد ومنافعه العظيمة شهود جمع المسلمين لصلاة العيد، ومشاركتهم في بركة الدعاء والخير المتنزل على جمعهم المبارك، والانضواء تحت ظلال الرحمة التي تغشى المصلين، والبروز لرب العالمين، إظهاراً لفقر العباد لربهم، وحاجتهم لمولاهم عز وجل، وتعرضاً لنفحات الله وهباته التي لا تُحد ولا تُعد، عن أم عطية رضي الله عنها قالت: أمرنا رسول الله أن نخرجهن في الفطر والأضحى العواتق والحيض وذوات الخدور، فأما الحيض فيعتزلن الصلاة، ويشهدن الخير ودعوة المسلمين. رواه البخاري ومسلم [4]. فتشهد النساء العيد غير متبرجات وغير متعطرات.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
أيها المسلمون، وإن من حكم العيد ومنافعه العظمى، التواصل بين المسلمين، والتزاور، وتقارب القلوب، وارتفاع الوحشة، وانطفاء نار الأحقاد والضغائن والحسد. فاقتدار الإسلام على جمع المسلمين في مكان واحد لأداء صلاة العيد آية على اقتداره على أن يجمعهم على الحق، ويؤلف بين قلوبهم على التقوى، فلا شيء يؤلف بين المسلمين سوى الحق؛ لأنه واحد، ولا يفرق بين القلوب إلا الأهواء لكثرتها، فالتراحم والتعاون والتعاطف صفة المؤمنين فيما بينهم، كما روى البخاري ومسلم من حديث النعمان بن بشير رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى)) [5]، وفي الحديث: ((ليس منا من لم يرحم الصغير، ويوقر الكبير)) [6]، وعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله يقول: ((ابغوني في الضعفاء، فإنما تُنصرون وتُرزقون بضعفائكم)) رواه أبو داود بإسناد جيد [7].
والمحبة بين المسلمين والتواد غاية عظمى من غايات الإسلام، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أوَلا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟! أفشوا السلام بينكم)) رواه مسلم [8]. فجاهد نفسك ـ أيها المسلم ـ لتكون سليمَ الصدر للمسلمين، فسلامة الصدر نعيم الدنيا، وراحة البدن ورضوان الله في الأخرى، عن عبد الله بن عمرو قال: قيل: يا رسول الله، أي الناس أفضل؟ قال: ((كل مخموم القلب، صدوق اللسان)) قالوا: فما مخموم القلب؟ قال: ((هو التقي النقي، لا إثم فيه ولا بغي ولا غل ولا حسد)) رواه ابن ماجه بإسناد صحيح والبيهقي [9].
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
عباد الله، إن من غايات العيد ومنافعه إعلان تعاليم شريعة الإسلام ونشرها في المجامع ومشاهد المسلمين، وتبليغها على رؤوس الأشهاد، ليأخذها ويتلقاها الجيل عن الجيل، والآخر عن الأول، علماً وعملاً مطبَّقاً، فتستقر تعاليم الإسلام في سويداء القلوب، ويحفظها ويعمل بها الكبير والصغير، والذكر والأنثى، وخطبةُ العيد التي شرعها رسول الله تشتمل على أحكام الإسلام السامية، وتشريعاته الحكيمة. وظهور فرائض الإسلام وتشريعاته وأحكامه هي القوة الذاتية لبقاء الإسلام خالداً إلى يوم القيامة، فلا يُنسى، ولا يُغيَّر، ولا تُؤوَّل أحكامه، ولا تنحرف تعاليمه.
أيها المسلمون، عيد الأضحى ترتبط فيه أمة الإسلام بتاريخها المجيد في ماضيها المشرق السحيق، الأمة المسلمة عميقة جذور الحق في تاريخ الكون، متصلةُ الأسباب والوشائج عبر الزمان القديم، منذ وطئت قدم أبينا آدم عليه الصلاة والسلام الأرض، وتنزل كلام الله على الأنبياء عليهم الصلاة والسلام عبر العصور الخالية، قال الله تعالى: إِنَّ هَـٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَاْ رَبُّكُمْ فَٱعْبُدُونِ [الأنبياء:92]، وختم الله الرسل عليهم الصلاة والسلام بسيد البشر محمد الذي أمره الله باتباع ملة إبراهيم عليه الصلاة والسلام، بقوله: ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ ٱتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرٰهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ [النحل:123]، فكانت شريعة محمد عليه الصلاة والسلام ناسخة لجميع الشرائع، فلا يقبل الله إلا الإسلام ديناً، ولا يقبل غيره، قال الله تعالى: وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ ٱلإسْلَـٰمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِى ٱلآخِرَةِ مِنَ ٱلْخَـٰسِرِينَ [آل عمران:85]، وفي الحديث: ((والذي نفسي بيده، لا يسمع بي يهودي ولا نصراني ثم لا يؤمن بي إلا دخل النار)) رواه مسلم [10].
فأنتم ـ معشر المسلمين ـ على الإرث الحق والدين القيم، ملة الخليل إبراهيم عليه الصلاة والسلام، ودين الخليل محمد ، وعيد الأضحى يربطكم بهذين الخليلين النبيين العظيمين عليهما الصلاة والسلام، لما شرع الله لكم في هذا اليوم من القربات والطاعات، عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال: قال أصحاب رسول الله : ما هذه الأضاحي يا رسول الله؟ قال: ((سنة أبيكم إبراهيم)) قالوا: فما لنا فيها يا رسول الله؟ قال: ((بكل شعرة حسنة)) رواه ابن ماجه [11].
وذلك أن الله أمر إبراهيم عليه الصلاة والسلام بذبح ولده إسماعيل عليه السلام قرباناً إلى الله، فبادر إلى ذبحه مسارعاً، واستسلم إسماعيل صابراً، فلما تمَّ مرادُ الله تعالى بابتلاء خليله إبراهيم عليه السلام، وتأكد عزمه، وشرع في ذبح ابنه، فلم يبق إلا اللحم والدم، فداه الله بذبح عظيم، فعَلِم الله عِلم وجود أن خلة إبراهيم ومحبته لربه لا يزاحمها محبة شيء، والأضحية والقرابين في منى تذكير بهذا العمل الجليل الذي كان من إبراهيم عليه الصلاة والسلام.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
عباد الله، الصلاة الصلاة، فإنها عماد الإسلام، وناهية عن الفحشاء والآثام، وهي العهد بين العبد وربه، من حفظها حفظ دينه، ومن ضيعها فهو لما سواها أضيع، وأول ما يسأل عنه العبد يوم القيامة هي الصلاة، فإن قبلت قبلت وسائر العمل، وإن ردت ردت وسائر العمل. وأدوا زكاة أموالكم طيبة بها نفوسكم، تطهروا بها نفوسكم، وتحفظوا بها أموالكم من المهالك، وتحسنوا بها إلى الفقراء، وتثابوا على ذلك أعظم الثواب، فقد تفضل الله عليكم بالكثير، ورضي منكم بنفقة اليسير. وصوموا شهر رمضان، وحجوا بيت الله الحرام، فإنهما من أعظم أركان الإسلام.
وعليكم ببر الوالدين وصلة الأرحام، والإحسان إلى الأيتام، وذلك عمل يعجِّل الله ثوابه في الدنيا مع ما يدخر الله لصاحبه في الآخرة من حسن الثواب، كما أن العقوق والقطيعة ومنع الخير مما يعجل الله عقوبته في الدنيا، مع ما يؤجل لصاحبه في الآخرة من أليم العقاب.
وارعوا ـ معشر المسلمين ـ حقوق الجار، وفي الحديث: ((لا يؤمن من لا يأمن جاره بوائقه)) [12] يعني شره. وأمُروا بالمعروف، وانهوا عن المنكر فإنهما حارسان للمجتمع، وسياجان للإسلام، وأمان من العقوبات التي تعم الأنام، وإياكم وأنواع الشرك التي تبطل التوحيد، التي يقع فيها من لا علم له كدعاء الأنبياء والصالحين والطواف على قبورهم وطلب الغوث منهم، أو طلب كشف الكربات منهم والشدائد، أو دعائهم بجلب النفع أو دفع الضر، أو الذبح أو النذر لغير الله تعالى، أو الاستعاذة بغير الله تعالى، قال الله عز وجل: وَأَنَّ ٱلْمَسَـٰجِدَ لِلَّهِ فَلاَ تَدْعُواْ مَعَ ٱللَّهِ أَحَداً [الجن:18]، وقال عز وجل: إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء [النساء:48].
وإياكم وقتل النفس المحرمة، والزنا، فقد قرن الله ذلك في كتابه بالشرك بالله عز وجل، قال تعالى: وَٱلَّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ ٱللَّهِ إِلَـٰهَا ءاخَرَ وَلاَ يَقْتُلُونَ ٱلنَّفْسَ ٱلَّتِى حَرَّمَ ٱللَّهُ إِلاَّ بِٱلْحَقّ وَلاَ يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذٰلِكَ يَلْقَ أَثَاماً يُضَـٰعَفْ لَهُ ٱلْعَذَابُ يَوْمَ ٱلْقِيـٰمَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً [الفرقان:69]، ومعنى أَثاما بئر في قعر جهنم والعياذ بالله، وفي الحديث: ((لا يزال المرء في فسحة من دينه ما لم يصب دماً حراماً)) [13]، وعن الهيثم عن مالك الطائي عن النبي قال: ((ما من ذنب بعد الشرك أعظم عند الله من نطفة وضعها رجل في رحم لا يحل له)) رواه ابن أبي الدنيا [14].
وعمل قوم لوط أعظم من الزنا، فقد لعن فاعله رسول الله [15]، والسحاق نوع من الزنا، وخبث من الخبائث المحرمة، وإياكم والربا فإنه محق للكسب، وغضب للرب، عن البراء بن عازب رضي الله عنه مرفوعاً: ((الربا اثنان وسبعون باباً، أدناها مثل إتيان الرجل أمه)) رواه الطبراني في الأوسط [16].
وإياكم والتعرض لأموال المسلمين والمستضعفين، فإن اختلاطه بالحلال دمار ونار، وإياكم والرشوة وشهادة الزور فإنها مضيعة للحقوق مؤيِّدة للباطل، ومن كان مع الباطل أحلَّه الله دار البوار، وجلَّله الإثم والعار، فقد لعن رسول الله الراشي والمرتشي [17]، وقرن الله شهادة الزور بالشرك بالله عز وجل.
وإياكم والخمر وأنواع المسكرات والدخان والمخدرات، فإنها تفسد القلب، وتغتال العقل، وتدمر البدن، وتمسخ الخُلُق الفاضل، وتغضب الرب، وتفتك بالمجتمع، ويختل بسببها التدبير، عن جابر رضي الله عنه عن رسول الله قال: ((كل مسكر حرام، وإن على الله عهداً لمن يشرب المسكر أن يسقيه من طينة الخبال)) قالوا: يا رسول الله، وما طينة الخبال؟ قال: ((عرق أهل النار)) أو ((عصارة أهل النار)) رواه مسلم والنسائي [18].
وإياكم والغيبة والنميمة فإن المطعون في عرضه يأخذ من حسنات المغتاب بقدر مظلمته، عن حذيفة مرفوعاً: ((لا يدخل الجنة قتات)) يعني: نمام، متفق عليه [19].
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
قال الله تعالى: وَأَنَّ هَـٰذَا صِرٰطِي مُسْتَقِيمًا فَٱتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ ٱلسُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذٰلِكُمْ وَصَّـٰكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُون [الأنعام:153].
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، ونفعنا بهدي سيد المرسلين، وبقوله القويم، أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر.
الحمد لله الواحد الأحد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد، أحمد ربي وأشكره على نعمه وآلائه التي لا تحصى ولا تعد، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الإله الصمد، وأشهد أن نبينا وسيدنا محمداً عبده ورسوله الداعي إلى سنن الرشد، اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وصحبه ذوي الفضل والسؤدد.
أما بعد:
فاتقوا الله ـ أيها المسلمون ـ بطلب مرضاته، والبعد عن محرماته، واعلموا أن يومكم هذا يوم جليل، وأن عيدكم عيد فضيل، عن عبد الله بن قرط أن النبي قال: ((أفضل الأيام عند الله يوم النحر ويوم القر)) [1] وهو اليوم الذي بعد يوم النحر، ولأن يوم عرفة وإن كان فاضلاً من بعض الوجوه فهو مقدمةٌ وتوطئة ليوم النحر، ففي عرفة يتطهرون من الذنوب، ويدعون ويتضرعون ويخشعون ويتوبون، فإذا هذِّبوا ونُقّوا وتطهروا من الآثام، وازدادوا خيراً، ازدلفوا ليلة جمع، وتضرعوا واستغفروا وتابوا، ثم ذبحوا قرابينهم لله تعالى، فأكلوا من ضيافة الله لهم في منى في يوم النحر، ثم أذِن الله لهم بزيارته، والطواف ببيته.
وأما غير الحاج فشرع الله له الأضحية في هذا اليوم، مع الذكر وفعل الخيرات، عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله قال: ((ما عمل ابن آدم يوم النحر عملاً أحب إلى الله عز وجل من هراقة دم، وإنه ليأتي يوم القيامة بقرونها وأظلافها وأشعارها، وإن الدم ليقع من الله عز وجل بمكان قبل أن يقع على الأرض، فطيبوا بها نفسا)) رواه الترمذي وابن ماجه [2]، وعن ابن عباس رضي الله عنها عن النبي قال: ((ما عمل ابن آدم في يوم أضحى أفضل من دم يهراق إلا أن يكون رحماً يوصل)) رواه الطبراني [3]، وعن أبي سعيد الخدري عن النبي قال: ((يا فاطمة، قومي إلى أضحيتك، فاشهديها، فإن لك بكل قطرة من دمها ما سلف من ذنوبك)) قالت: يا رسول الله، ألنا خاصة أهل البيت، أو لنا وللمسلمين؟ قال: ((بل لنا وللمسلمين)) رواه الطبراني والبزار [4].
معشر المسلمين، إن الشاة تجزئ عن الرجل وأهل بيته في الأضحية، وتجزئ البدنة عن سبعة، والبقرة عن سبعة، ولا يجزئ من الضأن إلا ما تم له ستة أشهر، ولا من المعز إلا الثني وهو ما تم له سنة، ولا من الإبل إلا ما تم له خمس سنين، ولا من البقر إلا ما تم له سنتان، ويستحب أن يتخيرها سمينة صحيحة، ولا تجزئ المريضة البين مرضها، ولا العوراء، ولا العجفاء، وهي الهزيلة، ولا العرجاء البين ضلعها، ولا العضباء التي ذهب أكثر أذنها أو قرنها، وتجزئ الجمّاء والخصي.
والسنة نحر الإبل قائمة معقولة اليد اليسرى، والبقر والغنم على جنبها الأيسر متوجهة إلى القبلة ويقول عند الذبح: بسم الله وجوباً، والله أكبر استحباباً، اللهم هذا منك ولك، ويستحب أن يأكل ثلثاً ويهدي ثلثاً ويتصدق بثلث، لقوله تعالى: فَكُلُواْ مِنْهَا وَأَطْعِمُواْ ٱلْقَـٰنِعَ وَٱلْمُعْتَرَّ [الحج:36]، ولا يعطي الجزار أجرته منها.
ووقت الذبح بعد صلاة العيد باتفاق، واليوم الذي بعد ذلك فيه خلاف، والراجح أنه زمن للذبح مع فوات فضيلة.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
يا نساء المسلمين، اتقين الله تعالى في واجباتكن التي طوقت أعناقكن، أحسِنَّ إلى أولادكن بالتربية الإسلامية النافعة، واجتهدن في إعداد الأولاد إعداداً سليماً ناجحاً، فإن المرأة أشد تأثيراً على أولادها من الأب، وليكن هو معيناً لها على التربية، وأحسِنَّ إلى الأزواج بالعشرة الطيبة، وبحفظ الزوج في عرضه وماله وبيته، ورعاية حقوق أقاربه وضيفه وجيرانه، ففي الحديث عن النبي : ((إذا صلَّت المرأة خمسها، وصامت شهرها، وحجَّت بيت ربها، وحفظت فرجها، وأطاعت زوجها، قيل لها: ادخلي الجنة من أي أبوابها شئت)) [5].
وعليكِ ـ أيتها المرأة المسلمة ـ أن تشكري نعمة الله عليك حيث حفظ لك الإسلام حقوقك كاملة، ولا تنخدعي بالدعايات الوافدة فإن مكانتك في هذه البلاد أحسن مكانة في هذا العصر، واذكرن دائماً قول الله تعالى: يأَيُّهَا ٱلنَّبِىُّ إِذَا جَاءكَ ٱلْمُؤْمِنَـٰتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَىٰ أَن لاَّ يُشْرِكْنَ بِٱللَّهِ شَيْئاً وَلاَ يَسْرِقْنَ وَلاَ يَزْنِينَ وَلاَ يَقْتُلْنَ أَوْلْـٰدَهُنَّ وَلاَ يَأْتِينَ بِبُهُتَـٰنٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلاَ يَعْصِينَكَ فِى مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَٱسْتَغْفِرْ لَهُنَّ ٱللَّهَ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ [الممتحنة:12]، فقد كان النبي يذكر النساء بهذه الآية في العيد كما رواه البخاري من حديث ابن عباس رضي الله عنهما [6]، ومعنى بِبُهُتَـٰنٍ يَفْتَرِينَهُ لا يلحقن بأزواجهن أولاداً من غيرهم.
أيها المسلمون، اشكروا الله واحمدوه على نعمه الظاهرة والباطنة، اشكروه على نعمة الإسلام، واحمدوه واشكروه على نعمة الأمن والإيمان، وتيسُّر الأرزاق والمنافع والمرافق والتمتع بالطيبات التي لا تحصى، واشكروه تعالى على اجتماع الكلمة في بلادكم هذه، وصرف الفتن عنكم التي تُستحل فيها الحرمات، وتختلف فيها القلوب. وشكر الله على ذلك بطاعة الله ودوامها، واجتناب معصيته، وملازمة التوبة.
أيها المسلمون، اعلموا أنه ليس السعيد من تزين وتجمل للعيد، فلبس الجديد، ولا من خدمته الدنيا وأتت على ما يريد، لكن السعيد من فاز بتقوى الله تعالى، وكتب له النجاة من نار حرها شديد، وقعرها بعيد، وطعام أهلها الزقوم والضريع، وشرابهم الحميم والصديد، وفاز بجنة الخلد التي لا ينقص نعيمها ولا يبيد.
واعلموا ـ عباد الله ـ أن التكبير المقيد لغير الحاج يبدأ من فجر يوم عرفة إلى آخر عصر أيام التشريق، وأما الحاج فيبدأ من ظهر يوم النحر، وأما التكبير المطلق فيكون في عشر ذي الحجة.
عباد الله، تذكروا ما أنتم قادمون عليه من الموت وسكراته، والقبر وظلماته، والحشر وكرباته، وصحائف الأعمال والميزان والصراط وروعاته، واذكروا من صلى معكم في هذا المكان فيما مضى من الزمان، من الأخلاء والأقرباء والخلان، كيف اخترمهم هادم اللذات، فأصبحوا في تلك القبول مرتهنين بأعمالهم، فأحدهم في روضة من رياض الجنان، أو في حفرة من حفر النيران، فتيقنوا أنكم واردون على ما عليه وردوا، وشاربون كأس المنية الذي شربوا، فَلاَ تَغُرَّنَّكُمُ ٱلْحَيَوٰةُ ٱلدُّنْيَا وَلاَ يَغُرَّنَّكُم بِٱللَّهِ ٱلْغَرُورُ [لقمان:33].
أين الأمم الخالية؟ وأين القرون الماضية؟ أين منهم ذوو الملك والسلطان؟ وأين منهم ذوو الأكاليل والتيجان؟ وأين تلك العساكر والدساكر؟ أين الذين جمعوا الأموال، وغرسوا الأشجار، وأجروا الأنهار، وشيدوا الأمصار؟ أين منهم الغني والفقير؟ أتى عليهم الموت فنقلهم من القصور إلى ضيق القبور، ومن أنس الأهل والأصحاب إلى اللحد والتراب، فلا تركنوا إلى هذه الدنيا التي لا يؤمن شرها، ولا تفي بعهدها، ولا يدوم سرورها، ولا تُحصى آفاتها، ما مثلُها إلا كمائدة أحدكم، تُعجب صاحبها ثم تصير إلى فناء، دارٌ يبلى جديدها، ويهرم شبابها، وتتقلب أحوالها، فاتخذوها مزرعة للآخرة، فنِعم العمل فيها.
عباد الله، إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىّ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً [الأحزاب:56].
فصلوا وسلموا على سيد الأولين والآخرين وحبيب الحق تبارك وتعالى.
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد...
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #31  
قديم 18-11-09, 02:12 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا وسبحان الله بكرة وأصيلاً، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
الله أكبر كلما أحرم الحجاج من الميقات وكلما لبى الملبون وزيد في الحسنات، الله أكبر كلما دخلوا فجاج مكة آمنين وكلما طافوا بالبيت الحرام وسعوا بين الصفا والمروة ذاكرين الله مكبرين.
الحمد لله على ما منَّ به علينا من مواسم الخيرات وما تفضل به من جزيل العطايا والهبات، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له مسبغ النعم ودافع النقم وفارج الكربات، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبده ورسوله، أكمل الخلق وأفضل البريات صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن تبعه بإحسان ما دامت الأرض والسماوات.
إخوة الإسلام، كلما جاء شهر ذي الحجة وهلّت مواقيت الحج تألقت صفحة من تأريخ الإسلام ووقفة من وقفات الرسول ، ومن أهم معالم رحلة الحج إلى جانب أداء المناسك العبادية، تلك المعاني الجامعة والمبادئ البليغة التي خاطب بها رسول الله المسلمين في حجة الوداع.
لقد أعلن رسول الله تلك المبادئ التي لم تكن شعارات يرفعها أو يتاجر بها، بل كانت هي مبادئه منذ فجر الدعوة يوم كان وحيدًا مضطهدًا، وهي مبادئه يوم كان قليلاً مستضعفًا لم تتغير في القلة والكثرة والحرب والسلم وإعراض الدنيا وإقبالها، وهي مبادئه التي يرسخها في نفوس أصحابه لينقلوها إلى العالم فيسعد بها، ولقوتها وصدقها لم تذبل مع الأيام ولم تمت مع تعاقب الأجيال وإنما هي راسخة تتجدد في الأقوال والأعمال.
مبادئ سكبت مع عبارتها دموع الوداع، ومن أجل ذلك سميت خطبة الوداع، وفيها حذر من الشرك ذلك الداء الوبيل الذي يفتك بالإنسانية ويحطم روابطها ويقطع صلتها بمصدر الخير ويذهب بها في أودية سحيقة تتوزعها الأهواء وتأسرها الشهوة، ومن ثم فالمعنى الأصيل الذي تدور عليه أحكام الحج بل تقوم عليه أحكام الدين وحدانية الله تبارك وتعالى.
وفي خطبة الوداع يقول الرسول : ((إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا)) إن الإنسان لا يهنأ له عيش ولا يهدأ له روع، ولا تطمئن له نفس إلا إذا كان آمنًا على روحه وبدنه لا يخشى الاعتداء عليهما.
وفي ظل شريعة الإسلام يتحقق الأمن وتشيع الطمأنينة، ينظر الرسول إلى الكعبة ويقول: ((ما أطيبك وأطيب ريحك، ما أعظمك وأعظم حرمتك، والذي نفس محمد بيده لحرمة المؤمن أعظم عند الله تعالى حرمة منك)) بينما أناس مسلمون أو يزعمون الإسلام يقتلون الإنسان المسلم ولسنا بحاجة إلى التذكير بتلك الدماء المسلمة التي تسيل يوميًا كالأنهار في أجزاء من المعمورة، مجازر بشرية ومذابح جماعية أدمت قلوبنا وأقضت مضاجعنا، ومهما كانت المسوغات فهي خطيئة كبرى ومصيبة عظمى ألم يقل رسول الله : ((لا ترجعوا بعدي كفارًا يضرب بعضكم رقاب بعض)) ويقول: ((إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار)) إن إراقة دم المسلم أكبر عند الله من كل شيء في الدنيا ((لزوال الدنيا أهون على الله من قتل امرئ مسلم)) فكيف سيكون حسابهم عند الله تبارك وتعالى.
إن الحضارة الحديثة أعلنت مبادئ لحقوق الإنسان، لكنها قاصرة ضعيفة لا تملك العقيدة التي ترسخها والإيمان الذي يحييها والأحكام التي تحرسها، ولذا فهي تنتهك في أرقى دول العالم تقدمًا وحضارة، أين حقوق الإنسان الذي انتهك قدسه الشريف واغتصبت أرضه وصودرت أمواله ونزف دمه سنين عديدة؟ أين حقوق الإنسان على أرض البلقان حيث تناثرت أشلاؤه ودفنت جماجمه في مقابر جماعية على مرأى ومسمع من أدعياء حقوق الإنسان؟ أين حقوق الإنسان في كشمير والفلبين؟ أين حقوق الإنسان وأخلاقه تدمر وقيمه تحطم وإنسانيته تنتهك في حرب إعلامية فضائية ترعى الرذيلة وتنبذ الفضيلة.
وفي خطبة الوداع يقول رسول الله : ((إن الله حرم عليكم دماءكم وأموالكم وأعراضكم)) مبادئ خالدة لحقوق الإنسان لا يبلغها منهج وضعي ولا قانون بشري، فلصيانة الدماء يقول تعالى: وَلَكُمْ فِي ٱلْقِصَاصِ حَيَوٰةٌ [البقرة:179]، ولصيانة الأموال يقول تعالى: وَٱلسَّارِقُ وَٱلسَّارِقَةُ فَٱقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا [المائدة:38]، ولصيانة الأعراض يقول تعالى: ٱلزَّانِيَةُ وَٱلزَّانِى فَٱجْلِدُواْ كُلَّ وَاحِدٍ مّنْهُمَا مِاْئَةَ جَلْدَةٍ [النور:2]، هذا لغير المحصن، أما المحصن فعقوبته الرجم حتى الموت، فلا كرامة لباطل ولا حصانة لفوضى خلقية.
ومن مبادئ حقوق الإنسان في الإسلام أنه لا يجوز أن يؤذى إنسان في حضرة أخيه ولا أن يهان في غيبته سواء كان الإيذاء للجسم أو للنفس، بالقول أو الفعل، ومن ثم حرم الإسلام ضرب الآخرين بغير حق ونهى عن التنابذ والهمز واللمز والسخرية والشتم.
روى البخاري وأبو داود أن رجلاً حُدَّ مرارًا في شرب الخمر فأتي به يومًا فأُمر به فضرب فقال رجل من القوم: "أخزاه الله، اللهم العنه؛ ما أكثر ما يؤتى به" فقال رسول الله : ((لا تقولوا هكذا، لا تعينوا عليه الشيطان ولكن قولوا: اللهم ارحمه، اللهم تب عليه)).
ولم يكتف الإسلام عباد الله بحماية الإنسان وتكريمه حال حياته، بل كفل له الاحترام والتكريم بعد مماته، ومن هنا أمر بغسله وتكفينه والصلاة عليه ودفنه، نهى عن كسر عظمه أو الاعتداء على جثته أوإتلافها، روى البخاري أن رسول الله قال: ((لا تسبوا الأموات، فإنهم قد أفضوا إلى ما قدموا)).
وقال في خطبة الوداع: ((ألا كل شيء من أمر الجاهلية تحت قدميَّ موضوع)) وبهذا تسقط جميع الفوارق وجميع القيم، فلا أحمر ولا أسود ولا أبيض، ولا نسب ولا مال ولا جاه، يرتفع ميزان واحد بقيمة واحدة، يتفاضل على أساسه الناس إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عَندَ ٱللَّهِ أَتْقَـٰكُمْ [الحجرات:13].
لقد كانت العصبيات قبل البعثة عميقة الجذور قوية البنيان فاستطاع رسول الله أن يجتث التمييز العنصري بكل صوره وأشكاله من أرض كانت تحيي ذكره وتهتف بحمده وتفاخر على أساسه فقال: ((كلكم لآدم، وآدم من تراب إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عَندَ ٱللَّهِ أَتْقَـٰكُمْ ، ليس لعربي على أعجمي ولا لعجمي على عربي، ولا لأحمر على أبيض، ولا لأبيض على أحمر فضل إلا بالتقوى)).
حضارات حديثة تزعم التقدم والرقي والمساواة بينما شعور التمييز العنصري يتنفس بقوة في مختلف مجالاتها السياسية والاقتصادية والإعلامية، ومن المخزي أن هذه الحضارات توسم بأنها حضارات القوميات والألوان.
وحين كادت أن تتسلل إلى الصف المسلم في غزوة بني المصطلق بذرة غريبة في مجتمع طاهر قال الرسول الذي كان يرعى المسيرة: ((أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم)) لم يرضَ الرسول أن تظهر بين أصحابه في المجتمع المسلم، أن تظهر بينهم بوادي التمييز العنصري ولو كان في الألفاظ، فهذا أبو ذر يعير رجلا بأمه ويناديه: يا ابن السوداء، فيغضب رسول الله ويقول: ((أعيرته بأمه، إنك أمرؤ فيك جاهلية)) وهذا لا يسلب أبدًا فضله من إسلامه ومن جهاده.
وهكذا عباد الله ماتت العصبيات الجاهلية على أساس النسب والدم والعرق، وقال رسول الله : ((ليس منا من دعا إلى عصبية، وليس منا من قاتل على عصبية، وليس منا من مات على عصبية)) ويقول أيضًا: ((من دعا بدعوى الجاهلية فهو من جثا جهنم)).
وفي أعقاب الزمن ينبري أقوام من بني جلدتنا لإحياء العصبيات الجاهلية ويهتفون بها ويتفاخرون على أساسها ويمنحونها الاستمرار ورسول الله يقول: ((دعوها فإنها منتنة)).
وفي خطبة الوداع يقول : ((وأول ربا أضع ربانا، ربا عباس بن عبد المطلب؛ فإنه موضوع كله)) لم يحرم الله الربا إلا لعظيم ضرره وكثرة مفاسده، فهو يفسد ضمير الفرد، يفسد حياة الإنسانية، يشيع الطمع والشره والأنانية، يميت روح الجماعة، يسبب العداوة، يزرع الأحقاد في النفوس، ولهذا أعلن الله تعالى الحرب على أصحابه ومروجيه، حرب في الدنيا: غلاء في الأسعار، أزمات مالية، أمراض نفسية، انعدمت معاني التعاون والإيثار، أما في الآخرة فعذاب أليم يقول الله تعالى: ٱلَّذِينَ يَأْكُلُونَ ٱلرّبَوٰاْ لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ ٱلَّذِى يَتَخَبَّطُهُ ٱلشَّيْطَـٰنُ مِنَ ٱلْمَسّ [البقرة:275]، ويعتبر النظام الربوي مسئولاً عن كثير من الأزمات المالية والاقتصادية على مستوى الأفراد والجماعات والدول.
وفي خطبة الوداع يقول : ((اتقوا الله في النساء؛ فإنكم أخذتمهن بأمانة الله)) وفي أمتنا اليوم من يتباكى على حال المرأة، فينصبون أنفسهم مدافعين عن حقوقها، منصفين لأوضاعها المهضومة، فهي كما يزعمون كمٌ مهمل وطاقة مهدرة ورئة معطلة، ولو عاش هؤلاء الإسلام حقيقة لنطق لهم بأجلى بيان وتحدث بأوضح أسلوب عن الأثر العظيم الذي تركته المرأة في زمن أشرق بنور النبوة، فقد كانت المرأة تهز المهد بيمينها وتهز العالم بشمالها عندما تنشئ قادة وعلماء ومفكرين وأبطالاً ميامين تفخر بهم الأمة.
ولهذه الدولة وفقها الله الريادة في الوقوف سدًا منيعًا أمام هؤلاء الجهلة وضعاف العقول والنفوس؛ فقد منعت الاختلاط في كل مراحل التعليم في الوقت الذي يئن العالم كله من هذه التجربة الخاطئة، أغلقت كل المنافذ الموصلة إلى خدش حياء المرأة فمنعت جل أنواع التصوير للمرأة حتى في الوثائق الرسمية فجعلتها بذلك درة مصونة مقصورة على محارمها، ومع ذلك ضبطت الأمن فسجلت أدنى معدلات الجريمة مقارنة بدول كبرى، عملت المرأة في المجالات التي تناسب فطرتها وأنوثتها وشريعة ربها فأثبتت المرأة في هذا المجتمع نجاحًا كبيرًا مع احتفاظها بالحشمة والعفاف فأعطت العالم كله درسًا عمليًا في حقوق المرأة في الإسلام.
وفي خطبة الوداع يقول : ((وقد تركت فيكم ما لن تضلوا بعده إن اعتصمتم به: كتاب الله وسنتي)) فالذي خلق الإنسان أعلم بما يصلحه ويحقق سعادته، ألا وهو الاعتصام بالكتاب والسنة؛ ففيهما العصمة من الخطأ، والأمن من الضلال، والحيدة عنهما فشل وتفرق وتخلف، ألم تسمعوا قول الله تبارك وتعالى: وَلاَ تَنَـٰزَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ [الأنفال:46].
إخوة الإسلام، خطبة الوداع نداء يوجه إلى الأمة الإسلامية بمناسبة الحج لتحقق الأمة المراجعة المطلوبة والاستقامة على الطريق والاستجابة لنداء سيد المرسلين، فهل تستجيب وهل تفعل، والله يقول الحق وهو يهدي السبيل.
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.




الخطبة الثانية
الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيمًا لشانه، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبده ورسوله، الداعي إلى رضوانه، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وإخوانه.
أما بعد: فأوصيكم ونفسي بتقوى الله.
الأضحية عباد الله مشروعة بكتاب الله وسنة رسوله وإجماع علماء المسلمين، وبها يشارك أهل البلدان حجاج بيت الله في بعض شعائر الحج؛ فالحجاج يتقربون إلى الله بذبح الهدايا وأهل البلدان يتقربون إليه بذبح الضحايا، وهذا من رحمة الله بعباده، فضحّوا أيها المسلمون عن أنفسكم وعن أهليكم تعبدًا لله تعالى وتقربًا إليه واتباعًا لسنة رسوله .
والواحدة من الغنم تجزئ عن الرجل وأهل بيته، الأحياء والأموات، والسُبُعُ من البعير أو البقر يجزئ عما تجزئ عنه الواحدة من الغنم فيجزئ عن الرجل وأهل بيته الأحياء والأموات، ومن الخطأ أن يضحي الإنسان عن أمواته من عند نفسه ويترك نفسه وأهله الأحياء.
ومن كان عنده وصايا بأضاحي فليعمل بها كما ذكر الموصى، فلا يدخل مع أصحابها أحدًا في ثوابها، ولا يخرج منهم أحدًا، وإن نسي أصحابها فلينوها عن وصية فلان فيدخل فيها كل من ذكر الموصي.
ولا تجزئ الأضحية إلا من بهيمة الأنعام وهي الإبل والبقر والغنم ضأنها ومعزها لقوله تعالى: وَلِكُلّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا لّيَذْكُرُواْ ٱسْمَ ٱللَّهِ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُمْ مّن بَهِيمَةِ ٱلاْنْعَـٰمِ [الحج:34]، ولا تجزئ الأضحية إلا بما بلغ السن المعتبر شرعًا وهي ستة أشهر في الضأن، وسنة في المعز، وسنتان في البقر، وخمس سنوات في الإبل، فلا يضحي بما دون ذلك لقول النبي : ((لا تذبحوا إلا مسنة (وهي السنية) إلا أن تعسر عليكم فتذبحوا جزعة من الضأن)).
ولا تجزئ الأضحية إلا بما كان سليمًا من العيوب التي تمنع من الإجزاء، فلا يضحي بالعوراء البين عورها وهي التي نتأت عينها العوراء أو انخسفت، ولا بالعرجاء البين ضلعها وهي التي لا تستطيع المشي مع السليمة، ولا بالمريضة البين مرضها وهي التي ظهرت أثار المرض عليها بحيث يعرف من رآها أنها مريضة من جرب أو حمى أو جروح أو غيرها ولا بالهزيلة التي لا مخ فيها، لأن النبي سئل ماذا يجتنب من الأضاحي؟ فأشار بيده وقال: ((أربع: العرجاء البين ضلعها والعوراء البين عورها، والمريضة البين مرضها، والعجفاء التي لا تنقي)) فقيل للبراء بن عازب إني أكره أن يكون في الأذن نقص أو في القرن نقص أو في السن نقص فقال البراء: (ما كرهت فدع، ولا تحرمه على أحد).
فهذه العيوب الأربعة مانعة من الإجزاء، دل على ذلك الحديث وقال به أهل العلم ويلحق بها ما كان مثلها أو أشد، فلا يضحي بالعمياء ولا بمقطوعة إحدى اليدين أو الرجلين ولا بالمغشومة حتى يزول الخطر عنها، ولا بما أصابها أمر تموت به كالمجروحة جرحًا خطيرًا أو المنخنقة والمتردية من جبل ونحوها مما أصابها سبب الموت؛ لأن هذه العيوب في معنى العيوب الأربعة التي تمنع من الإجزاء بنص الحديث، فأما العيوب التي دون هذا فإنها لا تمنع من الإجزاء فتجزئ الأضحية بمقطوعة الأذن أو مشقوقتها مع الكراهة.
ولا تذبحوا ضحاياكم إلا بعد انتهاء صلاة العيد وخطبتها؛ فإن ذلك أفضل وأكمل اقتداءً بالنبي فإنه كان يذبح أضحيته بعد الصلاة والخطبة، ولا يجزئ الذبح قبل تمام صلاة العيد لقول النبي : ((من ذبح قبل أن يصلي فليذبح مكانها، ومن لم يذبح فليذبح باسم الله)).
واذبحوا ضحاياكم بأنفسكم إن أحسنتم الذبح وقولوا: باسم الله والله أكبر، وسموا من هي له عند ذلك اقتداءً بالنبي ، فإن لم تحسنوا الذبح فاحضروه فإنه أفضل لكم وأبلغ في تعظيم الله والعناية بشعائره قال تعالى: وَلِكُلّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا لّيَذْكُرُواْ ٱسْمَ ٱللَّهِ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُمْ مّن بَهِيمَةِ ٱلاْنْعَـٰمِ فَإِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وٰحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُواْ وَبَشّرِ ٱلْمُخْبِتِينَ [الحج:34].
ألا وصلوا عباد الله على رسول الهدى فقد أمركم الله بذلك في كتابه فقال: إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىّ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً [الأحزاب:56].
اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد، وارض اللهم عن خلفائه الأربعة الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعن الآل والصحب الكرام وعنا معهم بعفوك وكرمك وإحسانك يا أرحم الراحمين
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 18-11-09, 02:13 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
أَمَّا بَعدُ: فَإِنَّ اللهَ الذِي خَلَقَ الأَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ وَهُوَ أَعلَمُ بما يُصلِحُ شُؤُونَهُم وَتَستَقِيمُ به أَحوَالُهُم قَد أَمَرَهُم وَأَوصَاهُم وَحَذَّرَهُم وَنَهَاهُم، أَوصَاهُم بِوَصَايَا جَامِعَةٍ وَأَمَرَهُم بِأَوَامِرَ نَافِعَةٍ، لَوِ امتَثَلُوهَا وَاتَّبَعُوهَا لَنَالُوا خَيرَيِ الدُّنيَا وَالآخِرَةِ، وَحَذَّرَهُم مِن سَبَبِ كُلِّ بَلاءٍ، وَنَهَاهُم عَن مَنشَأِ كُلِّ دَاءٍ، ممَّا لَوِ اجتَنَبُوهُ وَتَجَافَوا عَنهُ وَهَجَرُوهُ لَسَعِدُوا في دُنيَاهُم وَفَازُوا في أُخرَاهُم، قَالَ سُبحَانَهُ: وَللهِ مَا في السَّمَاوَاتِ وَمَا في الأَرضِ وَلَقَد وَصَّينَا الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ مِن قَبلِكُم وَإِيَّاكُم أَنِ اتَّقُوا اللهَ وَإِن تَكفُرُوا فَإِنَّ للهِ مَا في السَّمَاوَاتِ وَمَا في الأَرضِ وَكَانَ اللهُ غَنِيًّا حَمِيدًا . مَا في الدُّنيَا وَالآخِرَةِ مِن خَيرٍ وَلا صَلاحٍ وَلا مَتَاعٍ حَسَنٍ وَلا أَمنٍ ولا سَعَةٍ إِلاَّ وَطَرِيقُهَا التَّقوَى وَالإِيمَانُ وَسَبِيلُهَا الطَّاعَةُ وَالعَمَلُ الصَّالحُ، وَمَا فِيهِمَا مِن شَرٍّ وَلا فَسَادٍ وَلا بَلاءٍ وَلا فِتنَةٍ وَلا خَوفٍ ولا ضِيقٍ إِلاَّ وَسَبَبُهَا الكُفرُ فَمَا دُونَهُ مِنَ المَعَاصِي وَالذُّنُوبِ، وَمَا أَنعَمَ اللهُ عَلَى قَومٍ نِعمَةً فَنَزَعَهَا مِنهُم وَغَيَّرَهَا عَلَيهِم إِلاَّ بِكُفرِهِم نِعمَةَ رَبِّهِم وَجُحُودِهِم فَضلَهُ وَفُسُوقِهِم عَن أَمرِهِ وَتَكذِيبِهِم رُسُلَهُ وَنَقضِهِم العَهدَ مَعَهُ وَتَغيِيرِهِم مَا بِأَنفُسِهِم، وَمَا عَادَ إِلَيهِم مَا نُزِعَ عَنهُم إِلاَّ بِتَوبَةٍ صَادِقَةٍ وَرُجُوعٍ حَقِيقِيٍّ، قَالَ تَعَالى: وَلَو أَنَّ أَهلَ القُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوا لَفَتَحنَا عَلَيهِم بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرضِ وَلَكِن كَذَّبُوا فَأَخَذنَاهُم بِمَا كَانُوا يَكسِبُونَ ، وَقَالَ جَلَّ وَعَلا: ذَلِكَ بِأَنَّ اللهَ لم يَكُ مُغَيِّرًا نِعمَةً أَنعَمَهَا عَلَى قَومٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِم وَأَنَّ اللهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ، وَقَالَ تَعَالى: وَمَا أَصَابَكُم مِن مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَت أَيدِيكُم وَيَعفُو عَن كَثِيرٍ ، وَقَالَ سُبحَانَهُ: وَإِذَا أَرَدنَا أَن نُّهلِكَ قَريَةً أَمَرنَا مُترَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيهَا القَولُ فَدَمَّرنَاهَا تَدمِيرًا ، وَقَالَ تَعَالى: وَضَرَبَ اللهُ مَثَلاً قَريَةً كَانَت آمِنَةً مُطمَئِنَّةً يَأتِيهَا رِزقُهَا رَغَدًا مِن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَت بِأَنعُمِ اللهِ فَأَذَاقَهَا اللهُ لِبَاسَ الجُوعِ وَالخَوفِ بما كَانُوا يَصنَعُونَ ، وَقَالَ سُبحَانَهُ: وَأَنِ استَغفِرُوا رَبَّكُم ثُمَّ تُوبُوا إِلَيهِ يُمَتِّعْكُم مَتَاعًا حَسَنًا إِلى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤتِ كُلَّ ذِي فَضلٍ فَضلَهُ وَإِن تَوَلَّوا فَإِنِّيَ أَخَافُ عَلَيكُم عَذَابَ يَومٍ كَبِيرٍ ، وَقَالَ جَلَّ وَعَلا عَن يُونُسَ عَلَيهِ السَّلامُ: فَالتَقَمَهُ الحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ فَلَولا أَنَّهُ كَانَ مِنَ المُسَبِّحِينَ لَلَبِثَ في بَطنِهِ إِلى يَومِ يُبعَثُونَ ، وَقَالَ تَعَالى عَن قَومِهِ: فَلَولاَ كَانَت قَريَةٌ آمَنَت فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَومَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفنَا عَنهُم عَذَابَ الخِزيِ في الحَيَاةَ الدُّنيَا وَمَتَّعنَاهُم إِلى حِينٍ .
أَيُّهَا المُسلِمُونَ، إِنَّ مَا يُرَى في العَالمِ اليَومَ مِن غَلاءٍ فَاحِشٍ في أَسعَارِ المَوَادِّ الأَسَاسِيَّةِ وَالضَّرُورِيَّاتِ وَارتِفَاعٍ كَبِيرٍ في قِيَمِ السِّلَعِ وَالحَاجَاتِ وَانخِفَاضٍ في القِيمَةِ الشِّرَائِيَّةِ لِلعُملاتِ وَانحِبَاسٍ لِلأَمطَارِ وَقِلَّةٍ في البَرَكَاتِ فَضلاً عَن تَسَلُّطِ الأَعدَاءِ وَضَعفِ كَلِمَةِ المُسلِمِينَ، إِنَّ ذَلِكَ كُلَّهُ لأَثَرٌ مِن آثَارِ ابتِعَادِ العِبَادِ عَن رَبِّهِم وَكُفرِهِم بِنِعَمِهِ وَغَفلَتِهِم عَمَّا خُلِقُوا لَهُ مِن عِبَادَتِهِ وَطَاعَتِهِ وَانشِغَالِهِم بما كُفُوا مَؤُونَتَهُ مِن طَلَبِ مَا زَادَ عَنِ الكَفَافِ وَعِمَارَتِهِم الدُّنيَا عِمَارَةَ مَن يَخلُدُ فِيهَا وَيَبقَى وَتَهَاوُنِهِم بِالآخِرَة تَهَاوُنَ مَن هُوَ بها مُكَذِّبٌ غَيرُ مُوقِنٍ، وَلَو يُؤَاخِذُ اللهُ النَّاسَ بما كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهرِهَا مِن دَابَّةٍ وَلَكِن يُؤَخِّرُهُم إِلى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُم فَإِنَّ اللهَ كَانَ بِعِبَادِهِ بَصِيرًا . وَإِنَّهُ وَاللهِ لا مُخَلِّصَ لِلعِبَادِ ممَّا هُم فِيهِ وَلا مُنجِيَ لهم ممَّا أَصَابَهُم إِلاَّ التَّوبَةُ الصَّادِقَةُ إِلى اللهِ وَالرُّجُوعُ الحَقِيقِيُّ إِلى حِمَاهُ وَالتَّخَلُّصُ مِن أَسبَابِ الغَضَبِ وَمُوجِبَاتِ العَذَابِ وَالعَمَلُ بما يَجلِبُ الرَّحمَةَ وَتُستَنزَلُ بِهِ البَرَكَةُ، وَإِنَّ مِن رَحمَةِ اللهِ بِعِبَادِهِ المُؤمِنِينَ وَلُطفِهِ بهم وَإِرَادَتِهِ الخَيرَ لهم أَنْ يَبتَلِيَهُم بِأَنوَاعِ المَصَائِبِ وَالابتِلاءَاتِ؛ مِن تَأَخُّرِ الغَيثِ وَفَسَادِ الثَّمَرَاتِ وَغَلاءِ الأَسعَارِ وَنَزعِ البَرَكَاتِ وَظُهُورِ الأَمرَاضِ وَالأَوبِئَةِ وَالآفاتِ وَتَسَلُّطِ الظَّلَمَةِ وَالمُنَغِّصَاتِ، كُلُّ ذَلِكَ تَذكِيرًا لهم وَتَنبِيهًا؛ لِئَلاَّ يَتَمَادَوا في عِصيَانِهِم وَيستَرسِلُوا في غَيِّهِم، وَإِلاَّ فَلَو شَاءَ سُبحَانَهُ لَمَدَّ لهم وَأَمهَلَهُم وَوَسَّعَ عَلَيهِم، لِيَتَمَادَوا في طُغيَانِهِم وَيَلَجُّوا في عِصيَانِهِم، ظَنًّا مِنهُم أَنَّ ذَلِكَ عَن رِضًا مِنهُ عَنهُم، حَتى إِذَا فَرِحُوا أَخَذَهُم عَلَى غِرَّةٍ وَأَهلَكَهُم عَلَى حِينِ غَفلَةٍ، كَمَا فَعَلَ سُبحَانَهُ بِمَن لم يَتَذَكَّرْ مِنَ الأُمَمِ السَّابِقَةِ، وَالتي أَخبَرَنَا سُبحَانَهُ عَن أَحوَالِهِم في كِتَابِهِ لِنَعتَبِرَ وَنَتَّعِظَ، قَالَ جَلَّ وَعَلا: وَلَقَد أَرسَلنَا إِلى أُمَمٍ مِن قَبلِكَ فَأَخَذنَاهُم بِالبَأسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُم يَتَضَرَّعُونَ فَلَولا إِذْ جَاءهُم بَأسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِن قَسَت قُلُوبُهُم وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيطَانُ مَا كَانُوا يَعمَلُونَ فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحنَا عَلَيهِم أَبوَابَ كُلِّ شَيءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذنَاهُم بَغتَةً فَإِذَا هُم مُبلِسُونَ فَقُطِعَ دَابِرُ القَومِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالحَمدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ ، وَقَالَ سُبحَانَهُ: وَمَا أَرسَلنَا في قَريَةٍ مِن نَّبِيٍّ إِلاَّ أَخَذنَا أَهلَهَا بِالبَأسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُم يَضَّرَّعُونَ ثُمَّ بَدَّلنَا مَكَانَ السَّيِّئَةِ الحَسَنَةَ حَتَّى عَفَوا وَقَالُوا قَد مَسَّ آبَاءَنَا الضَّرَّاءُ وَالسَّرَّاءُ فَأَخَذنَاهُم بَغتَةً وَهُم لاَ يَشعُرُونَ وَلَو أَنَّ أَهلَ القُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوا لَفَتَحنَا عَلَيهِم بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرضِ وَلَكِن كَذَّبُوا فَأَخَذنَاهُم بِمَا كَانُوا يَكسِبُونَ أَفَأَمِنَ أَهلُ القُرَى أَن يَأتِيَهُم بَأسُنَا بَيَاتًا وَهُم نَائِمُونَ أَوَ أَمِنَ أَهلُ القُرَى أَن يَأتِيَهُم بَأسُنَا ضُحًى وَهُم يَلعَبُونَ أَفَأَمِنُوا مَكرَ اللهِ فَلاَ يَأمَنُ مَكرَ اللهِ إِلاَّ القَومُ الخَاسِرُونَ أَوَلم يَهْدِ لِلَّذِينَ يَرِثُونَ الأَرضَ مِن بَعدِ أَهلِهَا أَنْ لَو نَشَاءُ أَصَبنَاهُم بِذُنُوبِهِم وَنَطبَعُ عَلَى قُلُوبِهِم فَهُم لاَ يَسمَعُونَ .
نَعَمْ أَيُّهَا المُسلِمُونَ، إِنَّ مَا أَصَابَنَا وَيُصِيبُنَا مِن تَغَيُّرٍ وَفَسَادٍ وَمَا يَتَوَالى عَلَينَا مِن مِحَنٍ وَابتِلاءَاتٍ إِنَّمَا هُوَ تَذكِيرٌ لَنَا لِنَتَنَبَّهَ وَنَرجِعَ وَنَتُوبَ، قَالَ جَلَّ وَعَلا: وَبَلَونَاهُم بِالحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ لَعَلَّهُم يَرجِعُونَ ، وَقَالَ جَلَّ وَعَلا: ظَهَرَ الفَسَادُ في البَرِّ وَالبَحرِ بِمَا كَسَبَت أَيدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُم يَرجِعُونَ ، وَقَالَ تَعَالى: وَلَنُذِيقَنَّهُم مِنَ العَذَابِ الأَدنى دُونَ العَذَابِ الأَكبَرِ لَعَلَّهُم يَرجِعُونَ ، وَقَالَ سُبحَانَهُ: وَلَقَد أَهلَكنَا مَا حَولَكُم مِنَ القُرَى وَصَرَّفنَا الآيَاتِ لَعَلَّهُم يَرجِعُونَ ، وَقَالَ تَعَالى: وَلَقَد أَخَذنَا آلَ فِرعَونَ بِالسِّنِينَ وَنَقصٍ مِن الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُم يَذَّكَّرُونَ ، وَقَالَ في شَأنِ المَطَرِ: وَلَقَد صَرَّفنَاهُ بَينَهُم لِيَذَّكَّرُوا فَأَبى أَكثَرُ النَّاسِ إِلاَّ كُفُورًا ، فَهَل نحنُ بما جَرَى لِغَيرِنَا مُعتَبِرُونَ؟ هَل نحنُ بما أَصَابَ مَن حَولَنَا مُتَّعِظُونَ؟ هَل نحنُ بما ذُكِّرْنَا بِهِ مُتَذَكِّرُونَ؟ هَل مِن تَوبَةٍ عَمَلِيَّةٍ صَادِقَةٍ شَامِلَةٍ، نُرَاجِعُ فِيهَا أَنفُسَنَا، وَنُدَقِّقُ النَّظَرَ في حِسَابَاتِنَا، وَنَتَذَكَّرُ مَا مَضَى مِن مُخَالَفَاتِنَا، فَنُصَحِّحَ الطَّرِيقَ وَنُعَدِّلَ المَسَارَ وَنُسَارِعَ بِالرُّجُوعِ وَنُبَادِرَ بِالانكِسَارِ؟ هَل نَفعَلُ ذَلِكَ وَنَجأَرُ إِلى اللهِ قَائِلِينَ: رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِنْ لم تَغفِرْ لَنَا وَتَرحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الخَاسِرِينَ ، أَمْ نَفعَلُ كَفِعلِ مَن قَسَت قُلُوبُهُم مِنَ المُنَافِقِينَ، فَلَم يَتَّعِظُوا بما يَرونَهُ مِنَ أَنوَاعِ العَذَابِ التي تُصَبُّ عَلَى مَن حَولَهُم، قَالَ سُبحَانَهُ في حَالِ أُولَئِكَ الظَّالمِينَ: أَوَلاَ يَرَونَ أَنَّهُم يُفتَنُونَ في كُلِّ عَامٍ مَّرَّةً أَو مَرَّتَينِ ثُمَّ لاَ يَتُوبُونَ وَلاَ هُم يَذَّكَّرُونَ .
أَلا فَلنَتَّقِ اللهَ أُمَّةَ الإِسلامِ، وَلْنَبدَأْ بِأَنفُسِنَا وَلْنُحَاسِبْهَا، فَإِنَّ كُلاًّ مِنَّا أَدرَى بِنَفسِهِ وَأَبصَرُ بِعَيبِهِ، بَلِ الإِنسَانُ عَلَى نَفسِهِ بَصِيرَةٌ وَلَو أَلقَى مَعَاذِيرَهُ . ثم لْنُصلِحْ أُسَرَنَا وَمُجتَمَعَاتِنَا وَمَن حَولَنَا، يُصلِحِ اللهُ شَأنَنَا وَيَحفَظْ أَمنَنَا وَيَزِدْنَا وَيُبَارِكْ لَنَا. إِنَّ مَعَ العُسرِ يُسرًا، وَإِنَّ مَعَ الضِّيقِ مَخرَجًا، وإِنَّ مَعَ الكَرْبِ تنفيسًا وَمَعَ الهَمِّ فَرَجًا، لَكِنَّ فِينَا مَن لم يَزَلْ يَتمَادَى وَيَزدَادُ بُعدًا، فِينَا مَن يُرِيدُ العَودَةَ بِالأُمَّةِ إِلى جَهَالاتِهَا وَضَلالاتِهَا بَعدَ إِذْ أَنقَذَهَا اللهُ مِنهَا، فِينَا مَن يَسعَى لإِحيَاءِ القَومِيَّةِ وَالعَصَبِيَّةِ وَالنَّفخِ في رُوحِ القَبَلِيَّةِ الجَاهِلِيَّةِ، فِينَا مَن يُرِيدُ لِلنَّاسِ الاجتِمَاعَ عَلَى غَيرِ ذِكرِ اللهِ وَالصَّلاةِ، فِينَا مَن يَوَدُّ لَو تَفَرَّقَ النَّاسُ شِيَعًا وَأَحزَابًا، مِنَّا مَن تَرَكَ الصَّلاةَ وَتَهَاوَنَ بها، مِنَّا مَن مَنَعَ الزَّكَاةَ وَبَخِلَ بها، مِنَّا مَن يُعطِي وَيُنفِقُ وَيَتَكَرَّمُ لا لِوَجهِ اللهِ، فَإِذَا جَاءَ أَمرٌ للهِ وَفي سَبِيلِهِ بَخِلَ وَاستَغنى، مِنَّا القَاطِعُ لِرَحِمِهِ الهَاجِرُ لأَقَارِبِهِ المُصَارِمُ لإِخوَانِهِ، أَكَلنَا الرِّبَا وَتَهَاوَنَّا بِالمُعَامَلاتِ المَشبُوهَةِ، وَقَعنَا في محارِمِ اللهِ وَتَعَدَّينَا حُدُودَهُ بِأَدنى الحِيَلِ، طَلَبنَا الدُّنيَا بِالآخِرَةِ، تَعَالَجنَا بِالسِّحرِ وَأَتَينَا الكَهَنَةَ وَالعَرَّافِينَ، رَفَعنَا أَطبَاقَ الشَّرِّ فَوقَ مَنَازِلِنَا، تَسَمَّرنَا أَمَامَ فَاسِدِ القَنَوَاتِ، وَتَشَبَّعنَا بما يُلقَى فِيهَا مِن شُبُهَاتِ وَضَلالاتٍ، وَتَشَرَّبنَا مَا تَعرِضُهُ مِن فَوَاحِشَ وَشَهَوَاتٍ وَمُنكَرَاتٍ، فَإِلى مَتى الغَفلَةُ وَالتَّنَاسِي؟! وَإِلى مَتى الإِعرَاضُ وعَدَمُ العَمَلِ بِالعِلمِ؟! أَلم يَأنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخشَعَ قُلُوبُهُم لِذِكرِ اللهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ مِن قَبلُ فَطَالَ عَلَيهِمُ الأَمَدُ فَقَسَت قُلُوبُهُم وَكَثِيرٌ مِنهُم فَاسِقُونَ .
إِنَّنَا وَاللهِ عَلَى خَطَرٍ مِن مَوتِ القُلُوبِ إِذَا نحنُ لم نُفِقْ مِن غَفلَتِنَا وَنَنتَبِهْ مِن سَكرَتِنَا وَنَعمَلْ بما عُلِّمْنَا وَنَفعَلْ مَا بِهِ وُعِظْنَا، قَالَ : ((تُعرَضُ الفِتَنُ عَلَى القُلُوبِ عَرضَ الحَصِيرِ عُودًا عُودًا، فَأَيُّ قَلبٍ أُشرِبَهَا نُكِتَت فِيهِ نُكتَةٌ سَودَاءُ، وَأَيُّ قَلبٍ أَنكَرَهَا نُكِتَت فِيهِ نُكتَةٌ بَيضَاءُ، حَتى يَصِيرَ القَلبُ أَبيَضَ مِثلَ الصَّفَا لا تَضُرُّهُ فِتنَةٌ مَا دَامَتِ السُّمَاوَاتُ وَالأَرضُ، وَالآخَرُ أَسوَدَ مُربَدًّا كَالكُوزِ مُجَخِّيًا، لا يَعرِفُ مَعرُوفًا وَلا يُنكِرُ مُنكَرًا إِلاَّ مَا أُشرِبَ مِن هَوَاهُ))، وَقَالَ سُبحَانَهُ: وَلَو أَنَّهُم فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيرًا لَهُم وَأَشَدَّ تَثبِيتًا وَإِذًا لآتَينَاهُم مِن لَدُنَّا أَجرًا عَظِيمًا وَلَهَدَينَاهُم صِرَاطًا مُستَقِيمًا .
أَلا فَاتَّقُوا اللهَ عِبَادَ اللهِ، وَتَمَسَّكُوا بِكِتَابِ رَبِّكُم وَسُنَّةِ نَبِيِّكُم، اِعرِفُوا حَقِيقَةَ الدُّنيَا وَلا تَغتَرُّوا بها، وَاطلُبُوا الآخِرَةَ وَكُونُوا مِن أَهلِهَا، لا تُلهِيَنَّكُمُ الفَانِيَةُ عَنِ البَاقِيَةِ، اللهَ اللهَ في طَاعَةِ اللهِ وَالصَّلاةِ مَعَ الجَمَاعةِ، فَإِنَّهَا نِعْمَ الذُّخرُ وَحَسُنَتِ البِضَاعَةُ، أَدُّوا الزَّكَاةَ وَأَنفِقُوا لِوَجهِ اللهِ، وَارحَمُوا مَن في الأَرضِ يَرحَمْكُم مَن في السَّمَاءِ، مُرُوا بِالمَعرُوفِ أَمرًا حَلِيمًا رَفِيقًا، وَانهَوا عَنِ المُنكَرِ نَهيًا حَكِيمًا رَقِيقًا، اِحفَظُوا أَقدَارَ وُلاةِ الأَمرِ وَالعُلَمَاءِ، وَصُونُوا أَعرَاضَ أَهلِ الحِسبَةِ وَالدُّعَاةِ الفُضَلاءِ، أَطِيعُوا مَن وَلاَّهُ اللهُ أَمرَكُم، وَاحذَرُوا التَّفَرُّقَ وَالتَّشَرذُمَ، وَتَجَنَّبُوا مَوَاقِعَ الفِتَنِ وَمُصَاحَبَةَ المَفتُونِينَ، وَأَحيُوا رُوحَ الأُخُوَّةِ الإِسلامِيَّةِ وَمَحَبَّةَ الخَيرِ لِلآخَرِينَ، وَأَمِيتُوا التَّعَصُّبَ وَالأَثَرَةَ وَحُبَّ الذَّاتِ وَالحَسَدَ، بَرُّوا وَالِدِيكُم وَصِلُوا أَرحَامَكُم، تَرَاحَمُوا وَتَلاحَمُوا، وَتَصَالَحُوا وَتَسَامَحُوا، وَلا تَقَاطَعُوا وَلا تَهَاجَرُوا، عَلَيكُم بِالصِّدقِ وَالوَفَاءِ وَالحَيَاءِ، وَاجتَنِبُوا الكَذِبَ وَالغَدرَ وَالجَفَاءَ، أَدُّوا الأَمَانَةَ وَاحذَرُوا الخِيَانَةَ، وَأَلزِمُوا أَنفُسَكُم وَأَهلِيكُم الحِشمَةَ وَالصِّيَانَةَ، اِحفَظُوا العُهُودَ وَأَوفُوا بِالعُقُودِ، اِحذَرُوا الغِشَّ وَالفُحشَ وَقَولَ الزُّورِ، وَإِيَّاكُم وَالغِيبَةَ وَالنَّمِيمَةَ وَالشَّائِعَاتِ، وَاتَّقُوا الظُّلمَ وَالبُهتَانَ وَالتَّسُاهُلَ في حُقُوقِ العِبَادِ، وَلا تَقرَبُوا الفَوَاحِشَ وَالزِّنَا، وَاحذَرَوا الرِّشوَةَ وَالرِّبَا، وَاجتَنِبُوا المُسكِرَاتِ وَالمُخَدِّرَاتِ.
أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَّيطَانِ الرَّجِيمِ، إِنَّ الَّذِينَ لاَ يَرجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُوا بِالحَياةِ الدُّنيَا وَاطمَأَنُّوا بِهَا وَالَّذِينَ هُم عَن آيَاتِنَا غَافِلُونَ أُولَئِكَ مَأوَاهُمُ النُّارُ بِمَا كَانُوا يَكسِبُونَ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ يَهدِيهِم رَبُّهُم بِإِيمَانِهِم تَجرِي مِن تَحتِهِمُ الأَنهَارُ في جَنَّاتِ النَّعِيمِ دَعوَاهُم فِيهَا سُبحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُم فِيهَا سَلاَمٌ وَآخِرُ دَعوَاهُم أَنِ الحَمدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ وَلَو يُعَجِّلُ اللهُ لِلنَّاسِ الشَّرَّ استِعجَالَهُم بِالخَيرِ لَقُضِيَ إِلَيهِم أَجَلُهُم فَنَذَرُ الَّذِينَ لاَ يَرجُونَ لِقَاءَنَا في طُغيَانِهِم يَعمَهُونَ وَإِذَا مَسَّ الإِنسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنبِهِ أَو قَاعِدًا أَو قَائِمًا فَلَمَّا كَشَفنَا عَنهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَنْ لم يَدعُنَا إِلى ضُرٍّ مَسَّهُ كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلمُسرِفِينَ مَا كَانُوا يَعمَلُونَ وَلَقَد أَهلَكنَا القُرُونَ مِن قَبلِكُم لَمَّا ظَلَمُوا وَجَاءَتهُم رُسُلُهُم بِالبَيِّنَاتِ وَمَا كَانُوا لِيُؤمِنُوا كَذَلِكَ نَجزِي القَومَ المُجرِمِينَ ثُمَّ جَعَلنَاكُم خَلاَئِفَ في الأَرضِ مِن بَعدِهِم لِنَنظُرَ كَيفَ تَعمَلُونَ .



الخطبة الثانية
أَمَّا بَعدُ: فَاتَّقُوا اللهَ تعَالى حَقَّ تَقوَاهُ، وَاستَعِدُّوا بِصَالحِ الأَعمَالِ لِيَومِ لِقَاهُ، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَلتَنظُرْ نَفسٌ مَا قَدَّمَت لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللهَ ، وَمَن يَتَّقِ اللهَ يَجعَلْ لَهُ مَخرَجًا ، وَمَن يَتَّقِ اللهَ يَجعَلْ لَهُ مِن أَمرِهِ يُسرًا ، وَمَن يَتَّقِ اللهَ يُكَفِّرْ عَنهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعظِمْ لَهُ أَجرًا .
أَيُّهَا المُسلِمُونَ، يَا مَن شَهِدتُم هَذَا العِيدَ السَّعِيدَ، اِعلَمُوا أَنَّهُ لا عِيدَ إِلاَّ لِمَن خَافَ رَبَّهُ وَتَابَ مِن ذَنبِهِ، لا عِيدَ إِلاَّ لِمَن أَعطَى وَاتَّقَى وَصَدَّقَ بِالحُسنى، لا عِيدَ إِلاَّ لِمَن طَهَّرَ قَلبَهُ وَأَصلَحَ قَالَبَهُ، لا عِيدَ إِلاَّ لِمَن وَصَلَ رَحِمَهُ وَأَحسَنَ إِلى أَقَارِبِهُ. إِنَّكُم في يَومٍ عَظِيمٍ سَمَّاهُ اللهُ يَومَ الحَجِّ الأَكبرِ، تَتلُوهُ أَيَّامٌ مَعدُودَاتٌ عَظِيمَةٌ، فَعَظِّمُوهَا بِطَاعَةِ اللهِ وَذِكرِهِ، وَأَكثِرُوا مِن حَمدِهِ وَشُكرِهِ، ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللهِ فَإِنَّهَا مِن تَقوَى القُلُوبِ . ضَحُّوا وَطيبُوا نَفسًا بِضَحَايَاكُم، وَاذكُرُوا اللهَ عَلَى مَا رَزَقَكُم وَأَنْ هَدَاكُم، فَإِنَّهُ مَا عُبِدَ اللهُ في يَومِ النَّحرِ بِمِثلِ إِرَاقَةِ دَمِ الأَضَاحِي، وَإِنَّ الدَّمَ لَيَقَعُ مِنَ اللهِ بِمَكَانٍ قَبلَ أَن يَقَعَ عَلَى الأَرضِ، فَاحرِصُوا عَلَى الأَخذِ بِأَسبَابِ القُبُولِ؛ مِنَ الإِخلاصِ للهِ وَاتِّبَاعِ السُّنَّةِ وَاستِشرَافِ الضَّحَايَا وَاستِسمَانِهَا وَاختِيَارِ أَطيَبِهَا، وَاحذَرُوا مَا يُحبِطُ الأَعمَالَ مِنَ الشِّركِ وَالرِّيَاءِ وَالبِدَعِ، أَو مَا يَمنَعُ الإِجزَاءَ أَو يُنقِصُ الأَجرَ مِنَ العُيُوبِ، وَاعلَمُوا أَنَّ اللهَ طَيِّبٌ لا يَقبَلُ إِلاَّ طَيِّبًا، وَأَنَّهُ لَن يَنَالَ اللهَ لُحُومُهَا وَلاَ دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقوَى مِنكُم ، وَتَذَكَّرُوا أَنَّ الذَّبحَ مُمتَدٌّ إِلى غُرُوبِ الشَّمسِ مِن ثَالِثِ أَيَّامِ التَّشرِيقِ، وَأَنَّهُ يُشرَعُ في هَذِهِ الأَيَّامِ التَّكبِيرُ وَلا سِيَّمَا في أَدبَارِ الصَّلَوَاتِ المَكتُوبَةِ، فَكَبِّرُوا وَارفَعُوا بِهِ أَصوَاتَكُم، وَأَحيُوا سُنَّةَ نَبِيِّكُم في خَلَوَاتِكُم وَجَلَوَاتِكُم.
ثم صَلُّوا وَسَلِّمُوا عَلَى مَن أُمِرتُم بِالصَّلاةِ والسَّلامِ عَلَيهِ...
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 18-11-09, 02:15 AM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الخطبة الأولى
أما بعد:
فيا معاشر المسلمين، يقول ربنا سبحانه وتعالى: وَٱللَّهُ أَنبَتَكُمْ مّنَ ٱلأَرْضِ نَبَاتاً % ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجاً [نوح:17، 18].
عباد الله، الإنسان جزء من هذه الأرض، فآدم خلق من ترابها ثم أسكن الله ذريته في أنحائها، وأباح لهم الانتفاع بما فيها، وجعل نمو الإنسان بما يتغذى من أجزائها، وكما خلق الله الإنسان من طينها، فقد قدر الله له أن يعود مرة أخرى إلى جوفها ليختلط رفاته بترابها، ثم ليخرج منها يوم البعث: مِنْهَا خَلَقْنَـٰكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَىٰ [طه:55]. الله أكبر.
والصانع الحكيم لم يسكن الإنسان في هذه الأرض إلا بعد أن هيأها له قال تعالى: وَٱلأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَـٰهَا أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءهَا وَمَرْعَـٰهَا وَٱلْجِبَالَ أَرْسَـٰهَا مَتَـٰعاً لَّكُمْ وَلأَنْعَـٰمِكُمْ [النازعات:30-33]. وأمر عباده بالمحافظة على بيئتها، فقال تعالى: وَلاَ تُفْسِدُواْ فِى ٱلأرْضِ بَعْدَ إِصْلَـٰحِهَا [الأعراف:56].
لقد أصلح الله تعالى هذه الأرض بما خلق فيها من المنافع، وامتن على عباده بأن وفقهم لاستغلالها، دون الإضرار بها، قال تعالى: هُوَ ٱلَّذِى خَلَقَ لَكُم مَّا فِى ٱلأرْضِ جَمِيعاً [البقرة:29]. وقد نهى سبحانه عن كل فساد في هذه الأرض، والانحراف عن منهج الرسل أعظم فساد في هذه الأرض، وبسبب المعاصي والذنوب يقع الاضطراب في الكون بإمساك الله للمطر الذي به قوام الحياة: وَأَلَّوِ ٱسْتَقَـٰمُواْ عَلَى ٱلطَّرِيقَةِ لأَسْقَيْنَـٰهُم مَّاء غَدَقاً لّنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَمَن يُعْرِضْ عَن ذِكْرِ رَبّهِ يَسْلُكْهُ عَذَاباً صَعَداً [الجن:16، 17].
فالماء قوام الحياة، قال تعالى: هُوَ ٱلَّذِى أَنْزَلَ مِنَ ٱلسَّمَاء مَآء لَّكُم مَّنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ يُنبِتُ لَكُمْ بِهِ ٱلزَّرْعَ وَٱلزَّيْتُونَ وَٱلنَّخِيلَ وَٱلاعْنَـٰبَ وَمِن كُلّ ٱلثَّمَرٰتِ إِنَّ فِى ذَلِكَ لآيَةً لّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ [النحل:10، 11].
لذلك كانت دعوة الإسلام واضحة للمحافظة على البيئة، فأمر بالمحافظة على نظافة الماء، قال نبينا عليه الصلاة والسلام: ((لا يبولن أحدكم في الماء الدائم الذي لا يجري ثم يغتسل فيه)). ونهى عن الإسراف في استعمال الماء حتى في الطهارة والوضوء وأمر الإسلام بالمحافظة على النبات ودعا إلى غرس الأشجار قال نبينا عليه الصلاة والسلام: ((ما من مسلم يغرس غرساً أو يزرع زرعاً فيأكل منه إنسان أو طير أو بهيمة إلا كانت له به صدقة)) [متفق عليه] [1]. والحيوان جزء من هذه البيئة التي نعيش فيها، والإنسان مسؤول عن حمايته ورعايته والانتفاع به في الحدود الشرعية، فالحيوان كما صوره القرآن عارف بربه، له تسبيحه وله سجوده قال ربنا تعالى: ألم تر أن الله يسجد له من في السموات ومن في الأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير من الناس [الحج:17]. الله أكبر.
والقاعدة الشرعية: لا ضرر ولا ضرار لها تطبيقات واسعة في النهي عن تلويث البيئة وتوسيخها وإفسادها، فالضرر ما فيه منفعة لجهة ومضرة لجهة أخرى كالصيد الذي يتسبب في انقراض أو نقصان حيوان البر والبحر، فلحماية البيئة الحيوانية يمنع صيد الأسماك والطيور والحيوانات في فصول تكاثرها، والإسلام وضع القاعدة لنظام حماية الثروة النباتية والحيوانية عندما حرم على الحجاج الصيد قال تعالى: يَـٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ لاَ تَقْتُلُواْ ٱلصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ [المائدة:95]. وقال : ((إن هذا البلد الحرام حرام لا يعضد شوكه - أي لا يقطع - ولا يختلى خلاه)) [2] (أي لا يقطع نباته الرطب) فيحرم على الحاج المحرم الصيد ويحرم عليه ازعاج الحيوان ويحرم عليه أن يقطع الشجر.
والضرار هو ما ليس فيه منفعة لأحد كرمي النفايات ورمي السموم الضارة بالبحار والوديان وكإتلاف الأشجار وقطعها دون العناية بها وكاتلاف النباتات في الحدائق وغيرها، والقرآن الحكيم حدثنا عن جمال الطبيعة ونظامها وعن دور المفسدين فيها فقال: وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِى ٱلأرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ ٱلْحَرْثَ وَٱلنَّسْلَ وَٱللَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلْفَسَادَ [البقرة:205]. فالكتاب الحكيم يشنع على المفسدين لنبات الأرض وحيواناتها، ويؤكد على أنه ما من فساد يقع في هذه الأرض إلا بسب أيدي الناس، قال ربنا تعالى: ظَهَرَ ٱلْفَسَادُ فِى ٱلْبَرّ وَٱلْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِى ٱلنَّاسِ [الروم:41]. الله أكبر.
عباد الله، تفقهوا في دينكم واعلموا أن دين الإسلام شدد على نظافة البيئة عندما حث على تنظيف الجسد وتنظيف اللباس، وتنظيف الأواني وتنظيف الطرقات، قال ربنا تعالى: وَثِيَابَكَ فَطَهّرْ [المدثر:4]. وأنزل الله تعالى الماء ليتطهر به الإنسان ويتنظف، قال تعالى: وَيُنَزّلُ عَلَيْكُم مّن ٱلسَّمَاء مَاء لّيُطَهّرَكُمْ بِهِ [الأنفال:11]. وحث على نظافة الطرقات: عن أبي برزة الأسلمي قال: قلت يا رسول الله، دلني على عمل يدخلني الله به الجنة، فقال: ((أمط الأذى عن الطريق)) [رواه مسلم] [3]. وإبعاد ما يؤذي الناس في طرقاتهم من شعب الإيمان، يقول عليه الصلاة والسلام: ((إن الله طيب يحب الطيب، نظيف يحب النظافة)) [4].
وكما حث الإسلام على الطهارة نهى عن تلويث البيئة فنهى عن البصاق على الأرض ونهى عن البول في الطرقات أو تحت الأشجار أو في المياه، ليكون المسلم نظيفاً في كل شيء: في عقيدته، في معاملته، في المحيط الذي يعيش فيه، وإنه لواجب علينا معاشر المسلمين أن نذكر أنفسنا بهذه التوجيه وأن يقوم الخطباء والوعاظ بتذكير الناس بهذا الأمر، وأن يحرص المعلمون والأساتذة على تذكير التلاميذ والطلبة بنظرة الإسلام نحو البيئة، فذلك من التعاون على البر والتقوى، قال تعالى: وَتَعَاوَنُواْ عَلَى ٱلْبرِ وَٱلتَّقْوَىٰ وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى ٱلإِثْمِ وَٱلْعُدْوَانِ [المائدة:2].
بارك الله لي ولكم في الكتاب الحكيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، وأستغفر الله العظيم لي ولكم ولجميع المسلمين إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية
أما بعد:
عباد الله، عيدان اجتمعا لكم في يومكم هذا، فيوم الجمعة قال عنه نبينا عليه الصلاة والسلام: ((خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة)) [1] فيوم الجمعة سيد الأيام ونبينا محمد عليه الصلاة والسلام سيد الأنام، فلذلك يستحب الإكثار من الصلاة والسلام عليه في هذا اليوم.
ويومكم هذا هو يوم الحج الأكبر وهو الأضحى والنحر، فأكثر مناسك الحج تؤدى في هذا اليوم، وما عمل ابن آدم في هذا اليوم عملاً أحب إلى الله من إراقة دم وذبح الأضاحي عبادة يتقرب بها العبد إلى ربه قال تعالى: قُلْ إِنَّ صَلاَتِى وَنُسُكِى وَمَحْيَاىَ وَمَمَاتِى للَّهِ رَبّ ٱلْعَـٰلَمِينَ [الأنعام:162]. وقال تعالى: إِنَّا أَعْطَيْنَـٰكَ ٱلْكَوْثَرَ فَصَلّ لِرَبّكَ وَٱنْحَرْ [الكوثر:1، 2]. الله أكبر.
عباد الله، أمر الله نبيه أن يكون نسكه أي عبادته وذبيحته لله وحده، وأن يصلي صلاة العيد وينحر بعدها. وها أنتم خرجتم إلى هذا الصعيد، لأداء صلاة العيد، تأسياً بنبيكم وطمعاً في رحمة ربكم. فأبشروا برحمة الله، واستحضروا قول ربكم: إِنَّ رَحْمَتَ ٱللَّهِ قَرِيبٌ مّنَ ٱلْمُحْسِنِينَ [الأعراف:56]. فالإحسان في كل شيء واجب، من ذلك قوله عليه الصلاة والسلام: ((إذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته)) [رواه مسلم] [2]. فاحرصوا رحمكم الله على الرفق بالضحايا عند ذبحها واذكروا اسم الله عليها وقولوا: بسم الله والله أكبر، والأولى أن تذبح أيها المسلم أضحيتك بيدك. فإن لم تتمكن فلتوكل في الذبح مسلماً مصلياً وتنوي لنفسك، والأفضل أن تأكل من الأضحية وتتصدق منها قال تعالى: فَكُلُواْ مِنْهَا وَأَطْعِمُواْ ٱلْبَائِسَ ٱلْفَقِيرَ [الحج:28]. ووقت ذبحها بعد ذبح الإمام بالمصلى ويمتد إلى غروب شمس اليوم الثالث من العيد، ولا يجوز بيع شيء منها ولا يعط شيء منها أجرة للجزار. الله أكبر.
معاشر المسلمين، أيام العيد أيام أكل وشرب وذكر لله تعالى، فكبروا الله تعالى بعد الصلوات المفروضة من ظهر يومكم هذا إلى صبح اليوم الرابع، وأكثروا من الصلاة والسلام على من أخرجكم الله به من الظلمات إلى النور...
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 20-11-09, 10:42 PM
محمود غنام المرداوي محمود غنام المرداوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-05-05
المشاركات: 907
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

جهد مشكور أخي الفاضل
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 21-11-09, 09:37 AM
أبو عبد الرحمان القسنطيني الجزائري أبو عبد الرحمان القسنطيني الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-11-08
المشاركات: 2,159
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

جزاك الله خيرا على هدا المجهود
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 21-11-09, 01:34 PM
وذان أبو إيمان وذان أبو إيمان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
المشاركات: 476
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

بارك الله فيك
لقد اختصرت علينا الكثير سأقوم بإذن الله بتنزيلها
شكر الله سعيك وبارك فيك وحقق لك ما تريد
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 21-11-09, 03:50 PM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

غفر الله لكم أجمعين
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 21-11-09, 11:39 PM
ضيدان بن عبد الرحمن اليامي ضيدان بن عبد الرحمن اليامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-04-09
المشاركات: 1,091
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

بارك الله فيك أخي الكريم عاطف جميل الفلسطيني على هذا المجهود الطيب ، أرحت الخطباء من عناء إعداد خطبة العيد بهذا الجمع الطيب والموفق .
__________________
نُرَاعُ إِذَا الْجَنَائِزُ قَابَلَتْنَا **وَيُحْزِنُنَا بُكَاءُ الْبَاكِيَاتِ
كَرَوْعَةِ ثُلَّةٍ لِمُغَارِ سَبْعٍ ** فَلَّمَا غَابَ عَادَتْ رَاتِعَاتِ
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 22-11-09, 06:34 PM
وذان أبو إيمان وذان أبو إيمان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
المشاركات: 476
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

جزاك الله كل خير
ليتك تقوم بانتقاء بعض الخطب المؤثرة أو محاضرات مكتوبة في هذا الباب لنختار منها أجمل ما فيها لعلنا نقدم للناس خطبة جميلة يوم العيد
فإننا نحاول الاجتهاد قدر المستطاع
والله وحده الموفق للصواب
لعلك إمام مسجد مغترب أخي الكريم
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 23-11-09, 04:09 PM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الأخ وذان وفقه الله :

هذه الخطب وضعتها لكي ينتقي منها ما شاء وما يناسبه من عبارات وكلمات ، وطريقتي في إعداد الخطب هي كالتالي :

1- البحث عن موضوع الخطبه مثلا (( ذكر الله ، عذاب القبر ، أحداث اليوم الآخر ))

2- قراءة كل موضوع يتعلق بموضوع الخطبه

3- تقييد الفوائد والكلمات المؤثرة مثال في خطبة العيد (( ملة إبراهيمية جارية ، وسنة محمدية سارية ..))

4- بعد أن يتم جمع القدر المناسب من المواضيع أقوم بترتيب الأفكار في ورقة خاصة

5- أعتمد غالبا على أسلوبي في الخطب وليس على كلام الخطباء بشكل عام

ولذلك أخي الكريم وضعت هذه الخطب كما ذكرت لك أعلاه لكي ينتقي منها من أراد أن ينتقي ، والذي يريد نفس الخطبة دون إضافات أو دون تعديل فإن الغالب على هذه الخطب أن لا تكون مؤثرة بشكل كبير ....


نعم أخي الكريم أنا مغترب ، وأتبادل الخطابة مع الآخرين إلى أن يتم تعيين الإمام الراتب ........
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #41  
قديم 23-11-09, 05:19 PM
يوسف بن عواد البردي يوسف بن عواد البردي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-01-06
المشاركات: 286
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

بارك الله فيك...
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 23-11-09, 11:30 PM
أبو إلياس السلفي أبو إلياس السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-08-05
المشاركات: 479
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا
__________________
بَكَى البَاكُونَ لِلرَّحمنِ لَيلاً ... وبَاتُوا دَمعُهُم ما يَسأَمُونَا
بِقَاعُ الأَرضِ من شوق إِليهم ... تَحُنُّ متى عَليها يَسجُدونا
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 24-11-09, 11:04 PM
وذان أبو إيمان وذان أبو إيمان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
المشاركات: 476
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

أعانك الله في غربتك أنت وإخوانك الكرام
جعلكم الله خير نموذج للمسلمين
رزقكم الله الثبات والصبر واليقين ونجاكم الله من الفتن ما ظهر منها وما بطن
ونحن معكم بإذن العلي القدير
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 25-11-09, 03:52 PM
عاطف جميل الفلسطيني عاطف جميل الفلسطيني غير متصل حالياً
حفظه الله من الفتن
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
الدولة: البرازيل
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

الله يرضى عليكم أجمعين.....
__________________
ذللت طالبا .... فعززت مطلوبا ....
رد مع اقتباس
  #45  
قديم 14-10-12, 07:45 PM
أحمد عبدالله بلكم أحمد عبدالله بلكم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-09-12
المشاركات: 5
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

كتب الله اجرك ورفع قدرك
رد مع اقتباس
  #46  
قديم 15-10-12, 07:09 AM
أبو معاذ السلفي المصري أبو معاذ السلفي المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-08
المشاركات: 2,671
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

جزاك الله خيرا
__________________

رد مع اقتباس
  #47  
قديم 18-03-13, 05:00 PM
أبو معاذ الخالدي أبو معاذ الخالدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-03-10
المشاركات: 37
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

جزاك الله خير ورفع قدرك بالدارين وجعله في موازين اعمالك

اخي الحبيب أحبك الله

من جهة تشكيل الكلمات يوجد بعضها بدون تشكيل كاملا فلو أتممت تشكيلها كاملا لكان أفضل .

فياليتك في خطب المستقبل تشكل الكلمات تامة تامة .

جزاك الله كل خير
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 11-10-13, 03:20 AM
عبداللطيف أمان عبداللطيف أمان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-12-12
المشاركات: 10
افتراضي رد: جميع خطب عيد الأضحى التي على موقع المنبر

جزاك الله خيرا وكتب أجرك ونفع بك...

تحياتي
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
موقع , المنبر , المضحي , التي , جميع , خطب , على , عدد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:17 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.