ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى طالبات العلم الشرعي

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-12-09, 05:23 PM
الرميصاء السلفية الرميصاء السلفية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-09
الدولة: ""دار الفناء""
المشاركات: 681
Lightbulb التثاءب في صحيح السُنة

التثاءب في صحيح السُنة

محمد جميل حمامي
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( التثاؤب من الشيطان فإذا تثاءب أحدكم فليرده ما استطاع فإن أحدكم إذا قال ها ضحك الشيطان )
رواه البخاري 3046 و مسلم 5310 و أبو داود 4372 و الترمذي 338 و ابن ماجة 958 و الإمام أحمد في المسند 8797
و عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( إن الله يحب العطاس ويكره التثاؤب فإذا عطس أحدكم وحمد الله كان حقا على كل مسلم سمعه أن يقول له يرحمك الله وأما التثاؤب فإنما هو من الشيطان فإذا تثاءب أحدكم فليرده ما استطاع فإن أحدكم إذا تثاءب ضحك منه الشيطان ) و عند الإمام أحمد ( فإن الشيطان يدخل مع التثاؤب )
رواه البخاري 5758 و أبو داود 4373 و الترمذي 2670 و 2671 و الإمام أحمد في المسند 9165

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا تثاءب أحدكم فليكظم ما استطاع فإن الشيطان يدخل " . رواه مسلم
و عند البخاري " إذا تثاءب أحدكم في الصلاة فليكظم ما استطاع ولا يقل : ها فإنما ذلكم من الشيطان يضحك منه "
أما حديث ابن ماجة [ إذا تثاءب أحدكم فليضع يده على فيه ولا يعوي ؛ فإن الشيطان يضحك منه ] فقد قال الإمام الألباني في السلسلة الضعيفة ( 5/440 ) : موضوع بهذا اللفظ
قال الحافظ ابن حجر [ في فتح الباري بتصرف ] :
[ ... قوله : ( وأما التثاؤب فإنما هو من الشيطان )
قال ابن بطال إضافة التثاؤب إلى الشيطان بمعنى إضافة الرضا والإرادة ، أي أن الشيطان يحب أن يرى الإنسان متثائبا لأنها حالة تتغير فيها صورته فيضحك منه . لا أن المراد أن الشيطان فعل التثاؤب .
وقال ابن العربي : قد بينا أن كل فعل مكروه نسبه الشرع إلى الشيطان لأنه واسطته ، وأن كل فعل حسن نسبه الشرع إلى الملك لأنه واسطته ، قال : والتثاؤب من الامتلاء وينشأ عنه التكاسل وذلك بواسطة الشيطان ، والعطاس من تقليل الغذاء وينشأ عنه النشاط وذلك بواسطة الملك .
وقال النووي : أضيف التثاؤب إلى الشيطان لأنه يدعو إلى الشهوات إذ يكون عن ثقل البدن واسترخائه وامتلائه ، والمراد التحذير من السبب الذي يتولد منه ذلك وهو التوسع في المأكل .
قوله : ( فإذا تثاءب أحدكم فليرده ما استطاع )
أي يأخذ في أسباب رده ، وليس المراد به أنه يملك دفعه لأن الذي وقع لا يرد حقيقة ، وقيل معنى إذا تثاءب إذا أراد أن يتثاءب ، وجوز الكرماني أن يكون الماضي فيه بمعنى المضارع .
قوله : ( فإن أحدكم إذا تثاءب ضحك منه الشيطان )
في رواية ابن عجلان " فإذا قال آه ضحك منه الشيطان " وفي حديث أبي سعيد " فإن الشيطان يدخل " وفي لفظ له " إذا تثاءب أحدكم في الصلاة فليكظم ما استطاع فإن الشيطان يدخل " هكذا قيده بحالة الصلاة ، وكذا أخرجه الترمذي من طريق العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي هريرة بلفظ " التثاؤب في الصلاة من الشيطان فإذا تثاءب أحدكم فليكظم ما استطاع " ...
... قال شيخنا في شرح الترمذي : أكثر روايات الصحيحين فيها إطلاق التثاؤب ، ووقع في الرواية الأخرى تقييده بحالة الصلاة فيحتمل أن يحمل المطلق على المقيد ، وللشيطان غرض قوي في التشويش على المصلي في صلاته ، ويحتمل أن تكون كراهته في الصلاة أشد ، ولا يلزم من ذلك أن لا يكره في غير حالة الصلاة .
وقد قال بعضهم : إن المطلق إنما يحمل على المقيد في الأمر لا في النهي ، ويؤيد كراهته مطلقا كونه من الشيطان ، وبذلك صرح النووي ،
قال ابن العربي : ينبغي كظم التثاؤب في كل حالة ، وإنما خص الصلاة لأنها أولى الأحوال بدفعه لما فيه من الخروج عن اعتدال الهيئة واعوجاج الخلقة ...
... وأما قوله في رواية مسلم " فإن الشيطان يدخل " فيحتمل أن يراد به الدخول حقيقة ، وهو وإن كان يجري من الإنسان مجرى الدم لكنه لا يتمكن منه ما دام ذاكرا لله تعالى ، والمتثائب في تلك الحالة غير ذاكر فيتمكن الشيطان من الدخول فيه حقيقة . ويحتمل أن يكون أطلق الدخول وأراد التمكن منه ؛ لأن من شأن من دخل في شيء أن يكون متمكنا منه .
وأما الأمر بوضع اليد على الفم فيتناول ما إذا انفتح بالتثاؤب فيغطى بالكف ونحوه وما إذا كان منطبقا حفظا له عن الانفتاح بسبب ذلك . وفي معنى وضع اليد على الفم وضع الثوب ونحوه مما يحصل ذلك المقصود ، وإنما تتعين اليد إذا لم يرتد التثاؤب بدونها ، ولا فرق في هذا الأمر بين المصلي وغيره ، بل يتأكد في حال الصلاة كما تقدم ويستثنى ذلك من النهي عن وضع المصلي يده على فمه .
ومما يؤمر به المتثائب إذا كان في الصلاة أن يمسك عن القراءة حتى يذهب عنه لئلا يتغير نظم قراءته ، وأسند ابن أبي شيبة نحو ذلك عن مجاهد وعكرمة والتابعين المشهورين ، ومن الخصائص النبوية ما أخرجه ابن أبي شيبة والبخاري في " التاريخ " من مرسل يزيد بن الأصم قال " ما تثاءب النبي صلى الله عليه وسلم قط " وأخرج الخطابي من طريق مسلمة بن عبد الملك بن مروان قال " ما تثاءب نبي قط " ومسلمة أدرك بعض الصحابة وهو صدوق . ويؤيد ذلك ما ثبت أن التثاؤب من الشيطان . ووقع في " الشفاء لابن سبع " أنه صلى الله عليه وسلم كان لا يتمطى ، لأنه من الشيطان ، والله أعلم . ] ا.هـ
قال النووي [ شرح صحيح مسلم ] :
[ قوله صلى الله عليه وسلم : ( التثاؤب من الشيطان )
أي من كسله وتسببه ، وقيل : أضيف إليه لأنه يرضيه .
وفي البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن الله تعالى يحب العطاس ، ويكره التثاؤب " قالوا : لأن العطاس يدل على النشاط وخفة البدن ، والتثاؤب بخلافه لأنه يكون غالبا مع ثقل البدن وامتلائه ، واسترخائه وميله إلى الكسل . وإضافته إلى الشيطان لأنه الذي يدعو إلى الشهوات .
والمراد التحذير من السبب الذي يتولد منه ذلك ، وهو التوسع في المأكل وإكثار الأكل .
وأما الكظم فهو الإمساك . قال العلماء : أمر بكظم التثاوب ورده ووضع اليد على الفم لئلا يبلغ الشيطان مراده من تشويه صورته ، ودخوله فمه ، وضحكه منه . والله أعلم . ] ا.هـ

فسبحان ربي العظيم ....
كيف أن كل بدعة مذمومة تنشئ تموت في قبالتها سنة مطلوبة !
فإن الرائج عند الناس انه إذا تثائب أحدهم تعوذ من الشيطان !! ولربما لا يضع يده على فمه بيده كما هو مطلوب في الشرع ...
ولو سألته لم فعلت ذلك لحار جواباً ...

وقد أفتى ببدعية التعوذ من الشيطان عقب التثاءب الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله رحمة واسعة فاجتنبها و اكتنف السنة ...
فخير الأمور ما كان سنة ... وشر الأمور المحدثات البدائع
م /ن
المصدر
http://www.almenhaj.net/makal.php?linkid=2108
__________________
والنفْسُ تعرفُ من عينيْ محدثها *** إن كان من حِزبها أو من أَعَادِيها



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-12-09, 08:16 PM
طويلبة علم حنبلية طويلبة علم حنبلية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-09
الدولة: اللهم بارك لنا في شامنا !
المشاركات: 3,920
افتراضي رد: التثاءب في صحيح السُنة

بارك الله فيكم وجزاكم خيرا، وهذه بعضُ فتاوى أهل العلم في التثاؤب :
سُئل الشيخ العلامه إبن عثيمين رحمه الله تعالى عن
التثاؤب وعلاقته بالإستعاذه بالله من الشيطان؟
قال الشيخ ابن العثيمين:وأما الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم عند التثاؤب فليس فيها سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم، واتخاذها سنة ليس بصحيح، وهي لم ترد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، والنبي عليه الصلاة والسلام أرشد من يتثاءب (إلى) كظم التثاؤب إن استطاع وإلا فليضع يده على فيه، ولم يأمر النبي صلى الله عليه وسلم من تثاءب أن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ولا ثبت ذلك أيضاً من فعله فيما أعلم وعلى هذا فلا ينبغي أن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم عند التثاؤب"
فتاوى نور على الدرب ..
وسئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله :
أنا شاب متدين أبلغ من العمر 22 عاما أعاني من مشكلة أرجو من الله ثم منكم أن تساعدوني على التخلص منها وهي أنني حين أبدأ في الصلاة أبدأ في التثاؤب بغير قصد وهذه الحالة دائما تلازمني حتى عند قراءة آية الكرسي بالذات ولا أعرف سببا لذلك حيث إنني أتثاءب عشر مرات في الصلاة الواحدة أرجو إفادة ‏؟
فأجاب ‏:‏
" التثاؤب من الشيطان كما أخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم ، وكما يتسلط الشيطان على المصلي بإلقاء الوساوس في قلبه والهواجيس التي لا زمام لها ولا فائدة منها‏ .‏
كذلك ربما يتسلط عليه في التثاؤب ، ويتثاءب كثيرا حتى يشغله عن صلاته ، فإذا وجد ذلك فليفعل ما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم ، يكظم ما استطاع ، فإن لم يستطع فليضع يده على فمه حتى لا يجعل للشيطان سبيلا عليه‏ .‏
وليحرص على أن يقبل على الصلاة بنشاط وهمة وعزيمة صادقة ، وليسأل الله سبحانه وتعالى العافية مما يحدث له في صلاته ، وإذا سأل الله تعالى بصدق وفعل ما يستطيع من محاولة إزالة هذه المظاهر فإن الله سبحانه وتعالى يقول ‏:‏ ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ) البقرة/186 " انتهى .
" فتاوى نور على الدرب " .

وسئل أيضا:
هل يستحب أن أقول عند التثاؤب : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ؟ لأن التثاؤب من الشيطان .
الحمد لله
"لم يرد أن الإنسان إذا تثاءب يقول : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ،
وإنما الوارد أن يكتم الإنسان التثاؤب ما استطاع ، وإذالم يستطعفليضع يده على فيه ، والنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أرشد إلى هذا عند التثاؤب ،ولم يقل : وليستعذ بالله من الشيطان الرجيم فإن قالقائل : أليس الله يقول : (وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَالشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)
وقد أخبر النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أن التثاؤب من الشيطان فالجواب : كل ذلك صحيح ، قال الله هذا ، وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه من الشيطان ، لكن المراد بالنزغ في الآية الكريمة هو
هم الإنسان بالسيئة ، إما بترك واجب ، وإما بفعل محرم ، فإذا أحس الإنسان بأنه هَمَّ بذلك ، فليقل : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، وأما
التثاؤب فقد عَلَّم الرسول عليه الصلاة والسلام مايسن أن يقوم به الإنسان عند وجود التثاؤب" انتهى .
فضيلة الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله .
الإسلام سؤال وجواب
.................................................. .................................................. ........................
وقال علماء اللجنة الدائمة للإفتاء :
"لا نعلم ما يدل على شرعية الاستعاذة عند التثاؤب لا في الصلاة ولا في خارجها" انتهى .
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عبد العزيز بن عبد الله بن باز. . عبد الرزاق عفيفي . . عبد الله بن غديان . . عبد الله بن قعود .
"فتاوى اللجنة الدائمة" (6/383)

وهذا بعض الروابط للاستزادة والاستفادة :
يعاني من كثرة التثاؤب داخل الصلاة فماذا يصنع ؟
http://islamqa.com/ar/ref/72313
فتاوى نور على الدرب في التثاؤب ( صوتية ) :
http://www.alandals.net/m/MobileNodeSection.aspx?id=56
حكم الاستعاذة عند التثاؤب لسماحة الشيخ عبد العزيز بن باز-رحمه الله-
http://www.binbaz.org.sa/mat/9357
ما حكم التثاؤب في الصلاة، هل ينقصها؟ لسماحة الشيخ عبد العزيز بن باز-رحمه الله:
http://www.binbaz.org.sa/mat/14423

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-12-09, 08:38 PM
طويلبة علم حنبلية طويلبة علم حنبلية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-09
الدولة: اللهم بارك لنا في شامنا !
المشاركات: 3,920
افتراضي رد: التثاءب في صحيح السُنة

وسُئل الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين ـ رحمه الله ـ السؤال التالي :
* بعد التثاؤب نسمع كثيراً عند بعض الناس : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم , فهل هذه العبارة وردت في هذا الموضع عن النبي صلى الله عليه وسلم ؟؟
* فأجاب رحمه الله : هذه العبارة لم ترد عن النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الموضع , وليس التثاؤب من أسباب طلب الإستعاذة , والنبي صلى الله عليه وسلم أرشد أمته ماذا يفعلون عند التثاؤب , فأمر الإنسان أن يكظم ما استطاع
(1) فإن لم يستطع فإنه يضع يده على فمه (2) . ولم يذكر أن يستعيذ الإنسان بالله من الشيطان الرجيم في هذا الموضع ولو كان مشروعاً لبينه النبي صلى الله عليه وسلم كما بين ما يُشرع من الأفعال عند حدوث التثاؤب .
ـــــــــــــــــــــــــ
(1) البخاري ومسلم .
(2) مسلم وأبو داود .
المناهي اللفظية للشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله ( 199 – 200 ) .

وسئل أيضا:
نرى بعض الناس إذا تثاءب يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ، استدلالاً بقول الله تعالى : (وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله ) [الأعراف /200] فما حكم ذلك ؟
الجواب:
هذا قياس في مقابلة النص ؛ فالنص هو أن الرسول صلى الله عليه وسلم أمرنا عند التثاءب بالكظم ولم يقل : فاستعيذوا بالله ، وعدم ذكرها مع الحاجة إلى ذكرها يدل أنها غير مشروعة .
ومعنى قوله : (وإمَّا ينزغنك من الشيطان نزغ ) :
أي أمر بمعصية أو نهى عن طاعة (فاستعيذ بالله ) ، وكذلك أيضاً يحرص الشيطان على أن يحزن الذين آمنوا ، فإذا أحسست بذلك فقل : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . اهـ
قاله الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله -
في كتابه : (فتح ذي الجلال والإكرام بشرح بلوغ المرام) 2/1522
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-12-09, 08:42 PM
طويلبة علم حنبلية طويلبة علم حنبلية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-09
الدولة: اللهم بارك لنا في شامنا !
المشاركات: 3,920
افتراضي رد: التثاءب في صحيح السُنة

بحثٌ قيِّم : (( التثاؤبُ في صحيحِ السُّنة ))
http://heartsfondofallah.com/ib/inde...howtopic=14061
محاضرة للشيخ محمد بن حسان -حفظه الله- في التثاؤب ،، رابط صوتي:

التثاؤب في الصلاة مكروه:
http://www.islamweb.net/VER2/Fatwa/S...=FatwaId&Id=75
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-12-09, 08:52 PM
طويلبة علم حنبلية طويلبة علم حنبلية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-09
الدولة: اللهم بارك لنا في شامنا !
المشاركات: 3,920
افتراضي رد: التثاءب في صحيح السُنة

السؤال : فضيلة الشيخ ! إذا تجشأ الإنسان أو تثاءب ، فهل هناك ذكر معين يقوله ؟
الجواب : لا .إذا تجشأ الإنسان أو تثاءب فليس له ذكر ، خلافًا للعامة ، فالعامة إذا تجشئوا يقولون : الحمد لله ! والحمد لله على كل حال ؛ لكن لم يرد أن التجشؤ سبب للحمد ، كذلك إذا تثاءبوا قالوا : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، وهذا لا أصل له ، ولم يرد عن النبي - عليه الصلاة والسلام - أنه كان يفعل ذلك .
لكن قد يقول قائل : أليس التجشؤ نعمة ، والنعمة يستحق الله - عز وجل - عليها الحمد ؟
قلنا : بلى . هو نعمة ؛ لكن لم يرد عن النبي - عليه الصلاة والسلام - أنه كان يحمد الله إذا تجشأ ، وإذا لم يرد فإنه ليس مشروعًا بناء على قاعدة معروفة عند العلماء ، وهي : أن كلَّ شيء وُجِد سببه في عهد الرسول - عليه الصلاة والسلام - فلم يفعله ففعلُه ليس بسنة ؛ لأن فعل الرسول - صلى الله عليه وسلم - سنة وتركه سنة ، فالتجشؤ موجود ، ولم يكن الرسول - صلى الله عليه وسلم - يحمد الله عليه .
إذًا : ترك الحمد هو السنة .كذلك الاستعاذة من الشيطان الرجيم عند التثاؤب قد يقول قائل : إن الرسول - صلى الله عليه وسلم – قال : ( التثاؤب من الشيطان ) .
وقد قال الله تعالى : وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنْ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللهِ . سورة الأعراف ، ( الآية : 200 ) .
قلنا : إن المراد بقوله تعالى : وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنْ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ .
أنك إذا هممتَ بمعصية أو بترك واجب فاستعذ بالله ؛ لأن الأمر بالفحشاء من الشيطان ، الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمْ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ . سورة البقرة ، ( الآية : 268 ) .
فإذا حصل هذا النـزغ فاستعذ بالله .أما التثاؤب فإن الرسول - عليه الصلاة والسلام - قال : ( التثاؤب من الشيطان، فإذا تثاءب أحدُكم فليَكْظِم ما استطاع ، فإن عجز فليضع يده على فيه ) .ولم يقل : إذا تثاءب أحدكم فليستعذ بالله ، مع أنه قال : ( التثاؤب من الشيطان ) ، فدل هذا على أن الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم عند التثاؤب ليست بسُنَّة . قاله فضيلة العلامة الفقيه محمد بن صالح العثيمين
مفرغ من مادة صوتية بعنوان " سلسلة لقاء الباب المفتوح جزء 22
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10-12-09, 08:58 PM
طويلبة علم حنبلية طويلبة علم حنبلية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-09
الدولة: اللهم بارك لنا في شامنا !
المشاركات: 3,920
افتراضي رد: التثاءب في صحيح السُنة

بسم الله الرحمن الرحيم
ما حُـكم الاستعاذة مِن الشيطان عند التثاؤب فضيلة الشيخ / عبد الرحمن السحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الفاضل لقد كثر تداول موضوع بعنوان :( بدعة التعوذ من الشيطان عند التثائب)
فهل صحيح أن قول أعوذ بالله من الشيطان الرجيم عند الثائب بدعه لا غير ولقد قمت بالبحث فوجدت هذه الأحاديث التي لم تذكر جواز التعوذ
180729 - فإذا قال الرجل آه آه إذا تثائب فإن الشيطان يضحك من جوفه الراوي: - - خلاصة الدرجة: صحيح أو حسن [كما اشترط على نفسه في المقدمة] -
المحدث: ابن الملقن - المصدر: تحفة المحتاج - الصفحة أو الرقم: 1/369
--------------------------------------------------
184028 - عن ابن عباس قال إذا تثائب فليضع يده على فيه ؛ فإنما هو من الشيطان
الراوي: - - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح موقوفا - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الأدب المفرد - الصفحة أو الرقم: 728
--------------------------------------------------
78156 - التثاؤب في الصلاة من الشيطان ؛ فإذا تثائب أحدكم فليكظم ما استطاع
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3012 وأيضاً شيخنا الفاضل ما مدى صحة هذهِ الأحاديث . وجزاكم الله حبه ورضوانه وأعالي جنانه
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وجزاك الله خيرا وجزاك بمثل ما دعوت به .
لا يُشرع التعوّذ عند التثاؤب ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم عَلَّم أمّته ما يُشْرَع عند التثاؤب ، وهو وضع اليد وكَظْم التثاؤب ، ولم يأمرهم بالاستعاذة .
والأحاديث التي أُورِدَتْ وغيرها مما هو في الصحيحين وفي غيرها ، ليس فيها مشروعية الاستعاذة عند التثاؤب ، بل فيها مشروعية وضع اليد وكَظْم التثاؤب وعدم إصدار صوت .
قال عليه الصلاة والسلام : التثاؤب من الشيطان ، فإذا تثاءب أحدكم فَلْيَرُدَّه ما استطاع ، فإن أحدكم إذا قال : ها ؛ ضَحِكَ الشيطان . رواه البخاري ومسلم .
وفي رواية : فإذا تثاءب أحدكم فليردّه ما استطاع ، فإن أحدكم إذا تثاءب ضحك منه الشيطان .
وفي حديث أبي سعيد عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال : إذا تثاوب أحدكم فليمسك بيده ، فإن الشيطان يدخل . رواه مسلم .
وفي رواية : إذا تثاوب أحدكم فليمسك بيده على فِيه ، فإن الشيطان يدخل . وفي رواية : إذا تثاءب أحدكم في الصلاة فليكظم ما استطاع . رواه أبو داود .
فمن تثاءب في صلاته فليمنع التثاؤب ما أستطاع ، ويَضَع يده على فَمِه ، كما في الأحاديث المتقدِّمة .
قال الترمذي : وقد كَرِهَ قوم من أهل العلم التثاوب في الصلاة . قال إبراهيم : أني لأرُدّ التثاوب بالتنحنح
قال ابن العربي : ينبغي كظم التثاؤب في كل حالة ، وإنما خَصّ الصلاة لأنها أولى الأحوال بِدَفْعِهِ لما فيه من الخروج عن اعتدال الهيئة وإعوجاج الْخِلْقَة . نقله ابن حجر في الفتح .
قال النووي : قال العلماء أَمَرَ بِكَظْمِ التثاؤب وردّه ووضع اليد على الفم لئلا يبلغ الشيطان مُراده من تشويه صورته ، ودخوله فمه ، وضحكه منه .
والله أعلم . المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مركز الدعوة والإرشاد .. منتديات الإرشاد للفتاوى الشرعية
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-12-09, 09:10 PM
طويلبة علم حنبلية طويلبة علم حنبلية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-09
الدولة: اللهم بارك لنا في شامنا !
المشاركات: 3,920
افتراضي رد: التثاءب في صحيح السُنة

من فقه حديث
"إن الله يحب العطاس ويكره التثاؤب"(1)

http://vb.arabsgate.com/showpost.*******.25&postcount=1
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 10-12-09, 09:14 PM
طويلبة علم حنبلية طويلبة علم حنبلية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-09
الدولة: اللهم بارك لنا في شامنا !
المشاركات: 3,920
افتراضي رد: التثاءب في صحيح السُنة

- التثاؤب والعطاس

الحمدلله رب العالمين وأفضل الصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
إن الشريعة الإسلامية فصَّلت الآداب وبَيَّنَتْ أن منها ما يكون ممدوحاً ومحبوباً ومنها ما يكون مكروهاً ومذموماً، والتثاؤب من جملة الصفات والعادات المذمومة لقول النبي صلى الله عليه وسلم «إن الله يحب العطاس، ويكره التثاؤب...» رواه البخاري.
قال القرطبي : إن لم يكظم تثاؤبه ضحك الشيطان منه ، ودخل في فمه وقيل: إنه يتقيأ في فمه.
فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « إذا تثاوب أحدكم في الصلاة فليكظم ما استطاع فإن الشيطان يدخل» رواه مسلم
قال ابن العربي :تشتد كراهة التثاؤب في كل حال وخص الصلاة لأنها أولى الأحوال
أســـباب التثـــاؤب
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «... وأما التثاؤب فإنما هو من الشيطان» رواه البخاري. وعند مسلم: «التثاؤب من الشيطان».
فلما نسب النبي صلى الله عليه وسلم التثاؤب إلى الشيطان فإن هناك من الأسباب المرفوضة شرعاً جعلته ينسب التثاؤب إلى الشيطان.
قال فضل الله الجيلاني : ولا يكون التثاؤب إلا مع ثقل البدن وامتلائه واسترخائه وهو لا يمتلئ إلا إذا اتبع شهوته وتوسع في المأكل ولا يتبع الشهوات إلا من تبع الشيطان في كل ما يأمر به
أسباب كراهـة التثــــاؤب
هناك العديد من الأسباب الشرعية التي جعلتنا نحكم على التثاؤب بالكراهة، منها:
أولاً: أنها صفة مذمومة أخبر عنها النبي صلى الله عليه وسلم بأن الله يكرهها قال صلى الله عليه وسلم: «إن الله يحب العطاس، ويكره التثاؤب ..» رواه البخاري.
ثانياً: أنها من الشيطان، وما كان من الشيطان فهو مذموم. قال صلى الله عليه وسلم: «التثاؤب من الشيطان ..» رواه مسلم
ثالثاً: إن الشيطان يضحك على الإنسان أثناء تثاؤبه. فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «فإذا تثاءب أحدكم فليرُدُّهُ ما استطاع فإن أحدكم إذا تثاءب ضحك منه الشيطان» رواه البخاري
قال ابن بطال : إن الشيطان يحب أن يرى تثاؤب الإنسان، لأنها حالة المثله وتغيير لصورته، فيضحك من جوفه.
رابعاً: أنه دليل على الكسل وعلامة من علامات الفتور الذي يفرح الشيطان به لأنه يعلم أن العبد إذا تثاءب فإنه يكسل عن العبادات والطاعات.
قال القرطبي : فإن ضحك الشيطان منه سخريةٌ به لأنه صَدَرَ منه التثاؤب الذي يكون عن الكسل وذلك كله يرضيه لأنه يَجِدُ به طريقاً إلى التكسيل عن الخيرات والعبادات .
ما يفعل حـــال التثـــاؤب
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «وأما التثاؤب فإنما هو من الشيطان فإذا تثاءب أحدكم فليرده ما استطاع» رواه البخاري ومسلم
قال الشيخ ابن عثيمين: قال العلماء: إذا أردت أن تكظمه فَعُضَّ على شفتك السفلى وليس عضاً شديداً فتنقطع ولكن لأجل أن تضمها حتى لا تنفتح فالمهم أن تكظم سواء بهذه الطريقة أو غيرها فإن عجزت عن الكظم فتضع يدك على فمك.
قال الشيخ عبد الرزاق العباد: ولا يليق بالمسلم أن يتثاءب مفتوح الفم دون وضع يده أو شيءٍ من لباسه على فيه فإن هذا إضافة إلى ما فيه من قبح في الهيئة والمنظر فإنه ذريعة وسبيل لدخول الشيطان.
ويستدل على هذا بالقاعدة المعروفة عند العلماء وهي: ما كان للتكريم بدئ فيه باليمين وخلافه باليسار . المجموع

من سلسلة العلامتين ابن باز والألباني .للنصائح والتوجيهات .// العدد الثالث والخمسون
http://www.3llamteen.com/index2.php?...age=0&Itemid=4
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 10-12-09, 09:30 PM
طويلبة علم حنبلية طويلبة علم حنبلية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-09
الدولة: اللهم بارك لنا في شامنا !
المشاركات: 3,920
افتراضي رد: التثاءب في صحيح السُنة

آداب التثاؤب والتجشؤ للشيخ محمد بن صالح المنجد ..
http://audio.islamweb.net/audio/inde...audioid=102382
http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...4&series_id=26
http://islammedia.tv/ref/392

أحكام وضع اليد على الفم حال التثاؤب
http://www.islamweb.net/VER2/Fatwa/S...Option=FatwaId
http://ejabh.m5zn.com/arabic_article_16310.html
http://www.almeshkat.com/vb/showthread.php?t=76986
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 19-12-09, 09:34 AM
طويلبة علم طويلبة علم غير متصل حالياً
مشرفة منتدى طالبات العلم
 
تاريخ التسجيل: 02-10-04
الدولة: .....
المشاركات: 3,197
افتراضي رد: التثاءب في صحيح السُنة

الروميصاء السلفية

طويلبة علم حنبلية

بورك فيكن على هذه الفوائد
__________________
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
" المحبوس من حُبس قلبه عن ربه والمأسور من أسره هواه "
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 22-12-09, 07:08 AM
أم رائد مفرح أم رائد مفرح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 730
افتراضي رد: التثاءب في صحيح السُنة

مشكورة على الموضوع الرائع

أذكر قصة عن خادمة لإحدى زميلاتي تثاءبت

وفتحت فاها فلم تستطع إغلاقه فذهبوا بها إلى المستشفى

والوالدة تحكي لي عن شخص تثاءب ولم يغلق فاه

ولم يستطع إغلاقه وبعد ثلاث أيام مات

طبعا لم يذهبوا به إلى الطبيب لأنهم في منطقة نائية وليس

لديهم طبيب

هذه القصتين واقعية

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
التثاءب , السُنة , صحيح

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:13 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.