ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 31-12-09, 11:05 AM
أبوعمر الحنبلي أبوعمر الحنبلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-10-09
المشاركات: 14
افتراضي مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ ( نزلت في آمنة بنت وهب )

السلام عليكم وحمة الله
حيا الله الأحباب الكرام

ثبت في الصحيحين أن الآية الكريمة {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُواْ أُوْلِي قُرْبَى مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ }التوبة113- نزلت في أبي طالب عم النبي ، ومعلوم باتفاق أن أبي طالب مات بمكة قبل الهجرة ، وهذه الآية نزلت في سورة بَرَاءة وهي مدنية نزلت بعد الهجرة بعد عزوة العسرة

وقد صح في مناسبة موت أبي طالب آية {إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }القصص56 وهي سورة مكية مناسبة لفترة موت أبي طالب ، أخرجة البخاري في باب ( باب في المشيئة والإرادة ) معلقاً عن سعيد بن المسيب عن أبيه

وروى مسلم قال : حدثنا محمد بن عباد وابن أبي عمر قالا حدثنا مروان عن يزيد ( وهو ابن كيسان ) عن أبي حازم عن أبي هريرة قال قال رسول الله لعمه عند الموت : قل لا إله إلا الله أشهد لك بها يوم القيامة فأبي فأنزل الله إنك لا تهدي من أحببت

الأحباب الكرام ومن خلال بحثي المتواضع في كتب السُنّة ، في أسباب نزول آية ( مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ ) في أمنة بنت وهب ، وقفت على رواية في مصنف عبدالرزاق عن بن جريج قال حدثت عن مسروق بن الأجدع عن بن مسعود .فحكى قصة زيارة النبي لقبر أمه وقال فبكى وأبكينا فقال ( أفزعكم بكائي ) ؟ قلنا : نعم فقال : ( إن القبر الذي رأيتموني أناجي قبر آمنة بنت وهب وإني سألت ربي الاستغفار لها فلم يأذن لي فنزل علي : { ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين }
لكن هذه الرواية عنعنها بن جريج عن مسروق ، ولم يعاصره فالسند مقطوع

وأخرجه بن حبان قال أخبرنا عمران بن موسى بن مجاشع قال : حدثنا أحمد بن عيسى المصري قال : حدثنا ابن وهب قال : حدثنا ابن جريج عن أيوب بن هانئ عن مسروق بن الأجدع عن ابن مسعود .
وهذا السند فيه أيوب بن هانئ ضعفه بن معين

وبن حجر رحمه الله علق عليه في الفتح وقال ثابت لكن أشار لرواية أيوب بن هانئ

الأحباب الكرام هل أحد منكم يقف على سند متصل صحيح لهذه الرواية
أفيدونا دام فضلكم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-01-10, 02:35 PM
أبوعمر الحنبلي أبوعمر الحنبلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-10-09
المشاركات: 14
افتراضي رد: مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ ( نزلت في آمنة بنت وهب )

هل من مُجيب أيها الأحباب ؟
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-01-10, 02:38 PM
ابو حمدان ابو حمدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-09-05
المشاركات: 737
افتراضي رد: مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ ( نزلت في آمنة بنت وهب )

والله اخي ثبت في الصحيحين انها نزلت في ابي طالب واول مرة اسمع انها مدنية ؟
__________________
قال الإمام الكرجي القصاب : (( مَنْ لَمْ يُنْصِفْ خُصُوْمَهُ فِي الاحْتِجَاجِ عَلَيْهِمْ ، لَمْ يُقْبَلْ بَيَانُهُ ، وَأَظْلَمَ بُرْهَانُهُ ))
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 17-04-13, 01:11 AM
محمد العزام محمد العزام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-04-07
الدولة: المملكة
المشاركات: 87
افتراضي رد: مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ ( نزلت في آمنة بنت وهب )

السلام عليكم
حبذا لو فتح الباب لمناقشة ما يجوز من الدعاء لغير المسلمين من الأوجه الآتية:
1. مايجوز من الدعاء لغير المسلمين
2. من جهة اعتبارهم معذورين بعدم تبليغ الرسالة لهم
3. هل لتألف قلوبهم أثر في الحكم؟
4. هل تعتبر النية في الدعاء مثل النية بالدعاء بالرحمة أي بالهداية كما قال تعالى قل بفضل الله وبرجمته فبذلك فليفرحوا
5. الفرق بين الدعاء للميت والحي منهم


جزاكم الله خيرا
__________________
شيخي الحبيب أنت زينة الحياة وطعمها وحلاوتها تعلمت منك الأخلاق قبل العلم وتعلمت الإخلاص قبل كل شيء، فداك روحي ودنياي
تلميذكم على استحياء
محمد العزام
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 17-04-13, 01:15 AM
محمد العزام محمد العزام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-04-07
الدولة: المملكة
المشاركات: 87
افتراضي رد: مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ ( نزلت في آمنة بنت وهب )

هل النهي عن الاستغفار متوجه إلى مطلق النهي أم النهي عن الاستغفار لشركهم، كما ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم نفع عمه أبا طالب بتخفيف العذاب عنه
__________________
شيخي الحبيب أنت زينة الحياة وطعمها وحلاوتها تعلمت منك الأخلاق قبل العلم وتعلمت الإخلاص قبل كل شيء، فداك روحي ودنياي
تلميذكم على استحياء
محمد العزام
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 13-01-14, 11:27 PM
مساعد العنزي مساعد العنزي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-07-09
المشاركات: 30
افتراضي رد: مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ ( نزلت في آمنة بنت وهب )

يا ليت فعلا تثروون الموضوع
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 14-01-14, 12:19 AM
كاوا محمد ابو عبد البر كاوا محمد ابو عبد البر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-09
الدولة: المغرب
المشاركات: 1,873
افتراضي رد: مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ ( نزلت في آمنة بنت وهب )

أرى أن الموضوع لا لُبس فيه ، وانما يحتاج فقط الى التركيز للفهم ، فلا تعارض في كلام الأخ وان كان غير مضبوط.

لا شك أن الأية {إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }القصص56 هي التي نزلت في أبي طالب وهذا ما ذكره البخاري و مسلم وغيرهما
حَدَّثَنَا أَبُو الْيَمَانِ ، أَخْبَرَنَا شُعَيْبٌ ، عَنْ الزُّهْرِيِّ ، قَالَ : أَخْبَرَنِي سَعِيدُ بْنُ الْمُسَيِّبِ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : " لَمَّا حَضَرَتْ أَبَا طَالِبٍ الْوَفَاةُ جَاءَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَوَجَدَ عِنْدَهُ أَبَا جَهْلٍ وَعَبْدَ اللَّهِ بْنَ أَبِي أُمَيَّةَ بْنِ الْمُغِيرَةِ ، فَقَالَ : " أَيْ عَمِّ قُلْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ كَلِمَةً أُحَاجُّ لَكَ بِهَا عِنْدَ اللَّهِ " ، فَقَالَ أَبُو جَهْلٍ ، وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي أُمَيَّةَ : أَتَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ ، فَلَمْ يَزَلْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَعْرِضُهَا عَلَيْهِ وَيُعِيدَانِهِ بِتِلْكَ الْمَقَالَةِ حَتَّى ، قَالَ أَبُو طَالِبٍ : آخِرَ مَا كَلَّمَهُمْ عَلَى مِلَّةِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ وَأَبَى أَنْ ، يَقُولَ : لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " وَاللَّهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ مَا لَمْ أُنْهَ عَنْكَ ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ : مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ سورة التوبة آية 113 وَأَنْزَلَ اللَّهُ فِي أَبِي طَالِبٍ ، فَقَالَ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ سورة القصص آية 56 . صحيح البخاري ج6 ص112

لكن الأية الأخرى {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُواْ أُوْلِي قُرْبَى مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ }التوبة 113 نزلت بعد وفاة أبي طالب بزمن ،ولو نظرنا الى المتن لوجدنا أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال أنه سيبقى يستغفر لعمه حتى يُنْهَ عن ذلك ، فبقي يستغفر له حتى نزلت هذه الأية في النهي .

فلا تعارض بين الأيتين ، فالأولى متعلقة بالهداية والثانية بالاستغفار ، والحمد لله.
__________________
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 15-01-14, 05:29 PM
أبو عبدالمحسن أبو عبدالمحسن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-11-13
المشاركات: 238
افتراضي رد: مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ ( نزلت في آمنة بنت وهب )

إلى:محمد العزام:
النبي صلى الله عليه وسلم شفع لعمه,في التخفيف عنه من العذاب,ولم يستغفر له
http://www.binbaz.org.sa/mat/4769
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
آمَنُواْ , آمنة , مَا , مَن , لِلْمُشْرِكِينَ , لِلنَّبِيِّ , بنت , يَسْتَغْفِرُواْ , نشأة , وَالَّذِينَ , وهب , كَانَ

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:55 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.