ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 29-01-10, 06:21 AM
احمد حلمى احمد حلمى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-07
الدولة: مصر
المشاركات: 28
افتراضي الأعرابي الذي ابكي النبي

بينما النبي عليه الصلاة والسلام في الطواف اذ سمع اعرابي يقول :يا كريم ..
فقال النبي خلفه ::يا كريم ..
فمضى الاعرابي الى جهة (( الميزاب )) وقال :: ياكريم ..
فقال النبي ::يا كريم ..
فالتفت الاعرابي الى النبي وقال:: يا صبيح الوجه , يارشيق القد , اتهزأ بي لكوني اعرابي؟
والله لولا صباحة وجهك ورشاقة قدك لشكوتك لحبيبي محمد ..
فتبسم النبي وقال :: اما تعرف نبيك يااخا العرب ??
قال الاعرابي :: لا
فقال النبي:: فما ايمانك به ؟

قال :: امنت بنبوته ولم اره وصدقت برسالته ولم القه ..
فقال عليه السلام ::يا اعرابي اعلم اني نبيك في الدنيا وشفيعك في الاخره ..
فاقبل الاعرابي يقبل يد الرسول عليه الصلاة والسلام
فقال عليه السلام :: مه يا اخا العرب لا تفعل بي كما تفعل الاعاجم بملوكها , فان الله سبحانه وتعالى بعثني لا متكبرا ولا متجبرا بل بعثني بالحق بشيرا ونذيرا
فهبط جبريل على النبي وقال له ::يا محمد ... السلام يقرئك السلام ويخصك بالتحية والاكرام
ويقول لك قل للاعرابي :: لا يغرنه حلمنا ولا كرمنا , فغدا نحاسبه على القليل والكثير والفتيل والقطمير ..
فقال الاعرابي ::اويحاسبني ربي يا رسول الله؟
فقال :: نعم يحاسبك ان شاء ..
فقال الاعرابي :: وعزته وجلاله لان حاسبني لاحاسبنه ..
فقال عليه الصلاة والسلام :: وعلى ماذا تحاسب ربك يا اخا العرب ؟
فقال :: ان حاسبني ربي على ذنبي حاسبته على مغفرته وان حاسبني على معصيتي حاسبته على عفوه وان حاسبني على بخلي حاسبته على كرمه ..
فبكى النبي حتى ابتلت لحيته
فهبط جبريل عليه وقال :: يامحمد ... السلام يقرئك السلام
ويقول لك ::قلل من بكائك فلقد الهيت حملة العرش عن تسبيحهم
وقل لاخيك الاعرابي :: لا يحاسبنا ولا نحاسبه فانه رفيقك في الجنه ..
__________________
أبو الأشبال
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29-01-10, 06:32 AM
أبو زيد الشنقيطي أبو زيد الشنقيطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-02-06
المشاركات: 2,770
افتراضي رد: الأعرابي الذي ابكي النبي

هذا الحديثُ لا تحلُّ روايتُـهُ عن النبي , ومن ذا الذي يُحاسبُ ربَّ العالمين تعالى الله علواً كبيراً وتقدَّسَ عن المساءلةِ والمُحاسبةِ , وفي هذا الحديثِ مناكيرُ عقديةٌ متعددةٌ لا يحلُّ اعتقادها , وهذا من آفةِ التواصلِ التقني الميسَّرِ اليومَ الذي أنتجَ انتشار مثل هذه الأكاذيب على رسول الله , وقد نصَّتِ اللجنةُ الدائمةُ في الفتوى رقم
(12430) على عدمِ صحةِ هذا الحديثِ , والدعاءُ تحت الميزابِ لا يثبتُ في فضلهِ نصٌّ صحيح , والله تعالى أعلمُ.
__________________
قال علقمـةُ رضي الله عنهُ: كان العلمُ كريماً يتلاقاهُ الرجالُ بينهم , فلمَّـا دخلَ في الكتابِ دخل فيهِ غيرُ أهله ..!
حسابي في تويتر:@mkae2
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29-01-10, 07:20 AM
ضيدان بن عبد الرحمن اليامي ضيدان بن عبد الرحمن اليامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-04-09
المشاركات: 1,091
افتراضي رد: الأعرابي الذي ابكي النبي

أخي الكريم الفاضل أحمد حلمي ـ حفظه الله ورعاه ـ :
هذا الحديث الذي ذكرته لا أصل له في كتب السنة المعتمدة ، ولقد بحثت عنه طويلاً ولم أجده ، فهو من الأحاديث التي تتناقلها بعض المواقع والمنتديات دون علم أو معرفة لما ينسب للرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ من الأحاديث الصحيحة أو المكذبوية عليه .
والحديث لاتجوز روايته وذكره ـ كما ذكر أخي الكريم أبو زيد الشنقيطي ـ ؛ لأنّه مكذوب على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، عن سمرة بن جندب ـ رضي الله عنه ـ أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، قال : "من حدث عني بحديث يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين " رواه مسلم .
والحديث تظهر على ألفاظه علامات الوضع والكذب ، وفيه من ركاكة اللفظ ، وضعف التركيب ، وقلة الأدب مع الله تعالى ما لا يَشُكُّ من له علم ومعرفة بدين الله أن يكون حديثاً صحيحاً ثابتاً عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فهذا الأعرابي كيف له أن يخاطب ربه بهذا الخطاب المنافي للأدب : (وعزته وجلاله لإن حاسبني لاحاسبنه ) وما كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ليقـر هذا السوء وقلة الأدب في التعامل مع الله سبحانه وهو القائل ـ عز وجل ـ (لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ ) [الأنبياء23] والرسل يوم القيامة يقولون تأدباً مع الله : ( يَوْمَ يَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ مَاذَا أُجِبْتُمْ قَالُواْ لاَ عِلْمَ لَنَا إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ )[المائدة 109] .
ومع ذلك فالنصوص الدالة على سعة رحمة الله وعظيم عفوه ـ سبحانه ـ وقبوله لتوبة التائبين ، واستجابته لاستغفار المستغفرين كثيرة في الكتاب وصحيح السنة .
فيجب على جمبع المسلمين عدم النقل والإخبار عن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلا ما صح عنه ، والحذر كل الحذر من الأحاديث التي تنسب إليه ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهي كذب وافتراء عليه . ففي صحيح البخاري (1268)عنِ المُغيرةِ بن شعبة ـ رضيَ اللَّهُ عنه ـ ، قال: سمعتُ النبيَّ ـ صلى الله عليه وسلّم ـ يقول: " إنّ كذِباً عليَّ ليسَ ككذِبٍ على أحد، من كذبَ عليَّ متعمداً فليَتبوَّأْ مَقعدَهُ منَ النارِ " .
وحديث : «مَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّداً فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ من النارِ» من الأحاديث المتواترة عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ .
قال النووي ـ رحمه الله ـ في شرح مسلم (1/64) :
" يحرم رواية الحديث الموضوع على من عرف كونه موضوعاً ، أو غلب على ظنه وضعه ، فمن روى حديثاً علم أو ظن وضعه ولم يبين حال روايته وضعه فهو داخل في هذا الوعيد مندرج في جملة الكاذبين على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلّم ـ ويدل عليه أيضاً الحديث السابق: « من حدث عني بحديث يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين » ولهذا قال العلماء : ينبغي لمن أراد رواية حديث أو ذكره أن ينظر، فإن كان صحيحاً أو حسناً قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلّم ـ : كذا أو فعله أو نحو ذلك من صيغ الجزم ، وإن كان ضعيفاً فلا يقل : قال أو فعل أو أمر أو نهى وشبه ذلك من صيغ الجزم بل يقول: روي عنه كذا أو جاء عنه كذا أو يروى أو يذكر أو يحكى أو يقال أو بلغنا وما أشبهه والله سبحانه أعلم " .


__________________
نُرَاعُ إِذَا الْجَنَائِزُ قَابَلَتْنَا **وَيُحْزِنُنَا بُكَاءُ الْبَاكِيَاتِ
كَرَوْعَةِ ثُلَّةٍ لِمُغَارِ سَبْعٍ ** فَلَّمَا غَابَ عَادَتْ رَاتِعَاتِ
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29-01-10, 07:58 AM
احمد حلمى احمد حلمى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-07
الدولة: مصر
المشاركات: 28
افتراضي رد: الأعرابي الذي ابكي النبي

انا شعرت بأنكار شديدة لهذا الحديث ولذلك اردت ان اتبين واتثبت
وجزا الله الأخوه خيرا
__________________
أبو الأشبال
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الأعرابي , الذي , النبي , ابكي

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:07 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.