ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-03-10, 05:45 PM
أبو أسامة الأزفوني أبو أسامة الأزفوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-01-10
الدولة: الجزائر
المشاركات: 570
افتراضي ومـا فقَـد الماضـون مثـلَ محمـدٍ * * * و لا مثلَـه حتـى القيـامـةِ يُفقَـدُ ....."مصابنا في النبي صلى الله عليه وسلم"

بسم الله الرحمن الرحيم

الكلام عن النبي صلى الله عليه وسلم لايسعه مقام أو مقال وحسبنا أن نذكر إخواننا بحديث وآية ومرثية صاحب والصلاة والسلام على رسول الله ....................................



كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خُلقاً وأكرمهم وأتقاهم
عن أنس رضي الله عنه قال" كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقًا"
- الحديث رواه الشيخان

وعن صفية بنت حيي رضي الله عنها قالت "ما رأيت أحسن خلقًا


من رسول الله صلى الله عليه وسلم"

قال تعالى مادحاً وواصفاً خُلق نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم
(( وَإِنّكَ لَعَلَىَ خُلُقٍ عَظِيمٍ ))

قالت عائشة لما سئلت رضي الله عنها عن خلق النبي عليه الصلاة والسلام ، قالت :
( كان خلقه القرآن) صحيح مسلم.


كان صلى الله خير الناس وخيرهم لأهله وخيرهم لأمته

قال أنس ـ رضي الله عنه ـ:
( خدمت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ عشر سنين، فما قال لي أف قط، وما قال لشيء صنعتُه لم صنعتَه، ولا لشيء تركته لِم تركته، وكان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أحسن الناس خُلقا ) ( البخاري ).

قال النبيّ صلى الله عليه وسلم : « إذا أصاب أحدَكم مصيبة، فليذكر مصابه بي، فإنها من أعظم المصائب » (صحيح الجامع : 347)

وفي صحيح البخاري ـ كتاب المغازي ـ باب مرض النبي ووفاته :
عن أنس ، قال : لما ثقل النبي صلى الله عليه وسلم جعل يتغشاه ، فقالت فاطمة عليها السلام : وا كرب أباه ، فقال لها : " ليس على أبيك كرب بعد اليوم " ، فلما مات قالت :
يا أبتاه ، أجاب ربا دعاه ، يا أبتاه ، من جنة الفردوس مأواه يا أبتاه إلى جبريل ننعاه ، فلما دفن ، قالت فاطمة عليها السلام : يا أنس أطابت أنفسكم أن تحثوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم التراب .


قال حسان بن ثابت يبكي النبي صلى الله عليه وسم

بطيبـة رسْـم للـرسـول ومعهـدُ * * * منير وقد تعفـو الـرسـوم وتهمـدُ
ولا تمتحى الآيات مـن دار حُـرمـة * * * بها منبـر الهادي الذي كـان يصعـدُ

وواضـح آثـار وبـاقـي معـالم * * * وربـع لـه فيـه مصلـىً ومسجـد
بها حجُـرات كـان ينـزل وسْطها * * * مـن الله نـور يستضـاء ويـوقَـد
معارف لم تُطمـسْ على العهـد أيها * * * أتاهـا البلـى فـالآي منهـا تجـدَّدُ

عـرفت بها رسْم الرسـول وعهـده * * * وقبـراً بهـا واراه فـي التُّرب ملحد
ظللت بها أبكي الرسـول فأسعدت * * * عيـون ومثـلاها مـن الجفن تسعـد
يـذكِّـرن آلاء الرسـول وما أرى * * * محيـصا لهـا نفسـي فنفسـي تبلَّـد
مفجَّعـة قـد شفَّهـا فقْـد أحمـدٍ * * * فظلَّـت لآلاء الـرسـول تعـدِّد
وما بلغت من كـل أمـر عُشيـره * * * ولكـن لنفسـي بعـد ما قد تـوجد

أطالت وقوفا تذرف العيـن جهـدها * * * علـى طلل القبـر الـذي فيه أحمـد
فبوركت يا قبر الرسـول وبوركتْ * * * بـلاد ثـوى فيها الرشيـد المسـدَّد
وبـورك لحـد منـك ضمّـن طيباً * * * عليـه بنـاء مـن صفيـح منضّـد
تهيـل عليه التُّـرب أيـدٍ وأعيـنٌ * * * عليـه وقـد غـارت بذلك أسعـد
لقـد غيَّبـوا حلْماً وعلمـًا ورحمـةً * * * عشيـةً يعلـوه الثـرى لا يـوسَّـد

وراحوا بحـزن ليس فيهـم نبيُّهـم * * * وقـد وهنـت منهـم ظهـورٌ وأعضُد
فيبكـون من تبكي السماوات يـومه * * * ومـن قد بكته الأرض فـالناس أكمـد
وهـل عـدلت يـوما رزيةُ هالكٍ * * * رزيـةَ يـوم مـات فيـه محمـد
تقطّـع فيه منـزل الـوحي عنهـم * * * وقـد كـان ذا نـور يغـور وينجـد
يـدل على الـرحمن مـن يقتدي به * * * وينقـذ من هـول الخـزايا ويرشـد

إمام لهـم يهـديهم الحـقَّ جاهـداً * * * معلِّـمُ صـدْق إن يطيعوه يسعـدوا
ويعفو عن الزلات يقبـل عـذرهـم * * * وإن يحسنـوا فـالله بالخيـر أجـود
وإن نـاب أمـر لم يقـومـوا بحمله * * * فمـن عنـده تيسيـر مـا يتشـدَّد
فبينا هـم فـي نعمـة الله بينهـم * * * دليـلٌ بـه نهـج الطـريقـة يقصـد
عزيزعليه أن يجـوروا عـن الهـدى * * * حـريـصٌ على أن يستقيموا ويهتـدوا

عطـوفٌ عليهـم لا يثنِّـي جناحه * * * إلـى كنَـف يحنـو عليهـم ويمهـد
فبينا هم فـي ذلك النـور إذ غـدا * * * إلى نـورهمس هم من المـوت مقصـد
فأصبـح محمـودا إلـى الله راجعـاً * * * ويبكـيه حـتى المـرسـلاتُ ويُحمَـدُ
وأمست بـلاد الحـرْم وحشاً بقاعُها * * * لغيبة ما كانت مـن الـوحـي تعهـد
قفاراً سوى معمـورة اللحـد ضافها * * * فقيـدٌ ويبكيـه بـلاط وغـرقــد

ومسجـده فالمـوحشـات لفقـده * * * خـلاءٌ لـه فيـه مقـام ومقْعـد
وبالجمـرة الكبـرى له ثم أوحشتْ * * * ديـارٌ وعـرْصـاتٌ وربـعٌ ومـولدُ
فبكِّى رسـولَ الله يـا عيـن عبرةً * * * ولا أعرفنْك الـدهـرَ دمعُـك يجمـد
ومـا لك لاتبكيـن ذا النعمة التـي * * * على النـاس منهـا سـابـغ يتغمـد
فجـودي عليه بالدمـوع وأعْـوِلي * * * لفقد الذي لا مثله الـدهـرَ يـوجـدُ

ومـا فقَـد الماضـون مثـلَ محمـدٍ * * * و لا مثلَـه حتـى القيـامـةِ يُفقَـدُ
أعـفَّ وأوفـى ذمـةً بعـد ذمـةٍ * * * و أقـربَ منـه نـائـلاً لا ينكّـد
وأبـذلَ منـه للطـريـف وتالـدٍ * * * إذ ضـنَّ معطـاءٌ بـما كـان يتـلد
وأكرمَ صيتاً فـي البيـوت إذا انتمى * * * وأكـرمَ جَـداً أبطحيـاً يسـوَّد
وأمنـعَ ذرْواتٍ وأثبتَ فـي العـلا * * * دعـائـمَ عـزٍ شـاهقـات تشيَّـد

وأثبتَ فـرْعاً فـي الفـروع ومنبتاً * * * وعُـوداً غـذاه المـزن فالعُـود أغْيـد
ربَـاه وليـدا فـاستتـمَّ تمـامـه * * * علـى أكـرم الخيـرات ربٌ ممجَّـد
تنـاهـت وصـاة المسلميـن بكفه * * * فلا العلـم محبـوس ولا الـرأي يفنـد
أقـول ولا يلقـى لقـولـي عائب * * * مـن النـاس إلا عازبَ العقـل مبْعَـد
وليـس هـواي نـازعاً عـن ثنائه * * * لعلِّـي بـه فـي جنـة الخـلد أخْـلد
مع المصطفى أرجـو بذاك جـواره * * * وفـي نيـل ذاك اليوم أسعى وأجهَـدُ


نسأل الله تعالى أن يجمعنا مع النبي محمد ( صلي الله عليه و سلم ) في جنة الفردوس
و أن يسقينا من يده الشريفة شربة هنيئة لا نظمأ بعدها أبداً
...
__________________
ولمَّا قَـسَا قَلبِي وَضَاقَتْ مَذَاهِبِي * جعلتُ رجائي دون عفوِكَ سُلَّما
- اللَّهُمَ عَلِق قُلُوبَنَا بِرَجَائِكَ وَاقطَع رَجَاءَنَا عَمَن سِواَكَ -


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مثل , مثلَ , مثلَه , مثله , محمد , محمدٍ , مصابنا في النبي صلى الله عليه وسم , مصابنا في النبي صلى الله عليه وسلم , الماضون , الله , النبي , القيامة , القيامةِ , حتى , يُفقَدُ , يفقدمصابنا , صلى , عليه , فقَد , ولا , ومافقد , نزل

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:03 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.