ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > خزانة الكتب والأبحاث

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 14-03-10, 11:09 AM
ابو الوفاء الماليزي ابو الوفاء الماليزي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-10
المشاركات: 3
افتراضي شرح للمحلي على متن الورقات

****** http-*****="*******-Type" *******="text/html; charset=utf-8">****** name="ProgId" *******="Word.Document">****** name="Generator" *******="Microsoft Word 12">****** name="Originator" *******="Microsoft Word 12"><link rel="File-List" href="file:///C:%5CUsers%5CUser%5CAppData%5CLocal%5CTemp%5Cmsoht mlclip1%5C01%5Cclip_filelist.xml"><link rel="themeData" href="file:///C:%5CUsers%5CUser%5CAppData%5CLocal%5CTemp%5Cmsoht mlclip1%5C01%5Cclip_themedata.thmx"><link rel="colorSchemeMapping" href="file:///C:%5CUsers%5CUser%5CAppData%5CLocal%5CTemp%5Cmsoht mlclip1%5C01%5Cclip_colorschememapping.xml"><!--[if gte mso 9]><xml> <w:WordDocument> <w:View>Normal</w:View> <w:Zoom>0</w:Zoom> <w:TrackMoves/> <w:TrackFormatting/> <w:PunctuationKerning/> <w:ValidateAgainstSchemas/> <w:SaveIfXMLInvalid>false</w:SaveIfXMLInvalid> <w:IgnoreMixed*******>false</w:IgnoreMixed*******> <w:AlwaysShowPlaceholderText>false</w:AlwaysShowPlaceholderText> <w:DoNotPromoteQF/> <w:LidThemeOther>EN-US</w:LidThemeOther> <w:LidThemeAsian>X-NONE</w:LidThemeAsian> <w:LidThemeComplexScript>AR-SA</w:LidThemeComplexScript> <w:Compatibility> <w:BreakWrappedTables/> <w:SnapToGridInCell/> <w:WrapTextWithPunct/> <w:UseAsianBreakRules/> <w:DontGrowAutofit/> <w:SplitPgBreakAndParaMark/> <w:DontVertAlignCellWithSp/> <w:DontBreakConstrainedForcedTables/> <w:DontVertAlignInTxbx/> <w:Word11KerningPairs/> <w:CachedColBalance/> </w:Compatibility> <w:BrowserLevel>MicrosoftInternetExplorer4</w:BrowserLevel> <m:mathPr> <m:mathFont m:val="Cambria Math"/> <m:brkBin m:val="before"/> <m:brkBinSub m:val="--"/> <m:smallFrac m:val="off"/> <m:dispDef/> <m:lMargin m:val="0"/> <m:rMargin m:val="0"/> <m:defJc m:val="centerGroup"/> <m:wrapIndent m:val="1440"/> <m:intLim m:val="subSup"/> <m:naryLim m:val="undOvr"/> </m:mathPr></w:WordDocument> </xml><![endif]--><!--[if gte mso 9]><xml> <w:LatentStyles DefLockedState="false" DefUnhideWhenUsed="true" DefSemiHidden="true" DefQFormat="false" DefPriority="99" LatentStyleCount="267"> <w:LsdException Locked="false" Priority="0" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Normal"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="heading 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 7"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 8"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 9"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 7"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 8"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 9"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="0" Name="footnote text"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="35" QFormat="true" Name="caption"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="0" Name="footnote reference"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="10" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Title"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="1" Name="Default Paragraph Font"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="11" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Subtitle"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="22" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Strong"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="20" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Emphasis"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="59" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Table Grid"/> <w:LsdException Locked="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Placeholder Text"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="1" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="No Spacing"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="60" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="61" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light List"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="62" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="63" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="64" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="65" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="66" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="67" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="68" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="69" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="70" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="71" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="72" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="73" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="60" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="61" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="62" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="63" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="64" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="65" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Revision"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="34" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="List Paragraph"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="29" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Quote"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="30" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Intense Quote"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="66" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="67" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="68" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="69" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="70" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="71" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="72" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="73" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="60" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="61" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="62" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="63" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="64" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="65" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="66" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="67" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="68" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="69" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="70" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="71" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="72" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="73" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="60" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="61" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="62" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="63" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="64" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="65" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="66" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="67" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="68" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="69" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="70" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="71" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="72" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="73" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="60" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="61" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="62" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="63" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="64" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="65" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="66" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="67" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="68" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="69" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="70" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="71" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="72" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="73" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="60" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="61" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="62" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="63" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="64" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="65" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="66" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="67" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="68" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="69" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="70" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="71" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="72" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="73" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="60" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="61" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="62" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="63" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="64" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="65" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="66" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="67" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="68" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="69" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="70" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="71" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="72" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="73" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="19" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Subtle Emphasis"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="21" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Intense Emphasis"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="31" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Subtle Reference"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="32" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Intense Reference"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="33" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Book Title"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="37" Name="Bibliography"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" QFormat="true" Name="TOC Heading"/> </w:LatentStyles> </xml><![endif]--><style> <!-- /* Font Definitions */ @font-face {font-family:"Cambria Math"; panose-1:2 4 5 3 5 4 6 3 2 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:roman; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-1610611985 1107304683 0 0 415 0;} @font-face {font-family:Calibri; panose-1:2 15 5 2 2 2 4 3 2 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:swiss; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-520092929 1073786111 9 0 415 0;} @font-face {font-family:"Traditional Arabic"; panose-1:2 2 6 3 5 4 5 2 3 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:roman; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:8195 -2147483648 8 0 65 0;} @font-face {font-family:HQPB1; mso-font-charset:2; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:0 268435456 0 0 -2147483648 0;} @font-face {font-family:HQPB2; mso-font-charset:2; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:0 268435456 0 0 -2147483648 0;} @font-face {font-family:HQPB4; mso-font-charset:2; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:0 268435456 0 0 -2147483648 0;} @font-face {font-family:HQPB5; mso-font-charset:2; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:0 268435456 0 0 -2147483648 0;} @font-face {font-family:"\(normal text\)"; panose-1:0 0 0 0 0 0 0 0 0 0; mso-font-alt:"Times New Roman"; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:roman; mso-font-format:other; mso-font-pitch:auto; mso-font-signature:3 0 0 0 1 0;} @font-face {font-family:HQPB3; mso-font-charset:2; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:0 268435456 0 0 -2147483648 0;} @font-face {font-family:"Jawi - Biasa"; mso-font-alt:"Times New Roman"; mso-font-charset:178; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:8192 0 0 0 64 0;} /* Style Definitions */ p.MsoNormal, li.MsoNormal, div.MsoNormal {mso-style-unhide:no; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; margin:0in; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:12.0pt; mso-bidi-font-size:16.0pt; font-family:"Times New Roman","serif"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-bidi-font-family:"Jawi - Biasa";} p.MsoFootnoteText, li.MsoFootnoteText, div.MsoFootnoteText {mso-style-noshow:yes; mso-style-unhide:no; mso-style-link:"Footnote Text Char"; margin:0in; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman","serif"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-bidi-font-family:"Jawi - Biasa";} p.MsoHeader, li.MsoHeader, div.MsoHeader {mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-link:"Header Char"; margin:0in; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; tab-stops:center 3.0in right 6.0in; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:12.0pt; mso-bidi-font-size:16.0pt; font-family:"Times New Roman","serif"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-bidi-font-family:"Jawi - Biasa";} p.MsoFooter, li.MsoFooter, div.MsoFooter {mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-link:"Footer Char"; margin:0in; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; tab-stops:center 3.0in right 6.0in; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:12.0pt; mso-bidi-font-size:16.0pt; font-family:"Times New Roman","serif"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-bidi-font-family:"Jawi - Biasa";} span.MsoFootnoteReference {mso-style-noshow:yes; mso-style-unhide:no; vertical-align:super;} span.FootnoteTextChar {mso-style-name:"Footnote Text Char"; mso-style-noshow:yes; mso-style-unhide:no; mso-style-locked:yes; mso-style-link:"Footnote Text"; font-family:"Times New Roman","serif"; mso-ascii-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-hansi-font-family:"Times New Roman"; mso-bidi-font-family:"Jawi - Biasa";} span.HeaderChar {mso-style-name:"Header Char"; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-unhide:no; mso-style-locked:yes; mso-style-link:Header; mso-ansi-font-size:12.0pt; mso-bidi-font-size:16.0pt; font-family:"Times New Roman","serif"; mso-ascii-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-hansi-font-family:"Times New Roman"; mso-bidi-font-family:"Jawi - Biasa";} span.FooterChar {mso-style-name:"Footer Char"; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-unhide:no; mso-style-locked:yes; mso-style-link:Footer; mso-ansi-font-size:12.0pt; mso-bidi-font-size:16.0pt; font-family:"Times New Roman","serif"; mso-ascii-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-hansi-font-family:"Times New Roman"; mso-bidi-font-family:"Jawi - Biasa";} .MsoChpDefault {mso-style-type:export-only; mso-default-props:yes; font-size:10.0pt; mso-ansi-font-size:10.0pt; mso-bidi-font-size:10.0pt; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial;} /* Page Definitions */ @page {mso-footnote-separator:url("file:///C:/Users/User/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_header.htm") fs; mso-footnote-continuation-separator:url("file:///C:/Users/User/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_header.htm") fcs; mso-endnote-separator:url("file:///C:/Users/User/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_header.htm") es; mso-endnote-continuation-separator:url("file:///C:/Users/User/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_header.htm") ecs;} @page Section1 {size:8.5in 11.0in; margin:1.0in 1.0in 1.0in 1.0in; mso-header-margin:.5in; mso-footer-margin:.5in; mso-paper-source:0;} div.Section1 {page:Section1;} /* List Definitions */ @list l0 {mso-list-id:717895957; mso-list-type:hybrid; mso-list-template-ids:538191820 1465020408 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715;} @list l0:level1 {mso-level-text:"\(%1\)"; mso-level-tab-stop:none; mso-level-number-position:left; margin-left:1.0in; text-indent:-.5in;} ol {margin-bottom:0in;} ul {margin-bottom:0in;} --> </style><!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Table Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0in 5.4pt 0in 5.4pt; mso-para-margin:0in; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:10.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-bidi-font-family:Arial;} </style> <![endif]-->
بسم الله الرحمن الرحيم<o:p></o:p>
أما بعْد؛ (فهذه ورقات) قليلة (تشتمل على معرفة فصول مِن أصول الفقه) ينتفع بها المبتدئ وغيره . (وذلك) أي لفظ أصول الفقه (مؤلَّف مِن جزأين مفردين) أحدهما أصول ، والآخر الفقْه مِن الإفراد المقابل للتركيب ، لا التثنية ولا الجمع . والؤلَّف يُعرَف بمعرفة ما ألف مِنْه .<o:p></o:p>
(فالأصل) الذي هو مفرد الجزء الأول: (ما بني عليه غيره) كأصل الجدار ، أي أساسه ، وأصل الشجرة ، أي طرفها النابت في الأرض . (والفرع) الذي هو مقابل الأصل: (ما يبنى على غيره) كفروع الشجرة لأصلها ، وفروع الفقه لأصوله .<o:p></o:p>
(والفقه) – الذي هو الجزء الثاني – له معنى لغوي ، وهو الفهْم ، ومعنى شرعي: (معرفة الأحكام الشرعية التي طريقها الاجتهاد) كالعْم بأن النية في الوضوء واجبة ، وأن الوتر مندوب ، وأن النية مِن الليل شرط في صوم رمضان ، وأن الزكاة واجبة في الحلي المباح<!--[if !supportFootnotes]--> ، وكالقتل بمثقل يوجب القصاص ونحو ذلك مِن مسائل الخلاف ، بخلاف ما ليس طريقه الاجتهاد كالعلم بأن الصلوات الخمس واجبة ، وأن الزنا يُحرم ونحو ذلك مِن المسائل القطعية ؛ فلا يُسمَّى فقْهًا . فالمعرفة هنا العلم بمعنى الظن .<o:p></o:p>
(والأحكام) المرادة فيما ذكر (سبعة: (1) الواجب و (2) المندوب و (3) المباح و (4) المحظور و (5) المكروه و (6) الصحيح و (7) الباطل) فالفقه: العلم بالواجب والمندوب إلى آخر السبعة ، أي بأن هذا الفعل واجب ، وهذا مندوب ، وهذا مباح ، وهكذا إلى آخر السبعة .<o:p></o:p>
(فالواجب) مِن حيث وصفه بالوجوب<!--[if !supportFootnotes]-->: (ما يثاب على فعله ويعاقب على تركه) ويكفي<!--[if !supportFootnotes]-->[ في صدق العقاب وجوده لواحد مِن العصاة مع العفو عن غيره ، ويجوز أن يريد: ويترتب العقاب على تركه كما عبر به غيره ، فلا ينافي العفو .<o:p></o:p>
(والمـندوب) من حيث وصفه بالندب: (ما يثاب على فعله ولا يعاقب على تركه .<o:p></o:p>
(والمباح) من حيث وصفه بالإباحة: (ما لا يثاب على فعله) وتركه<!--[if !supportFootnotes]-->[ (ولا يعاقب على تركه) وفعله ، أي ما لا يتعلق بكل من فعله وتركه ثواب ولا عقاب .<o:p></o:p>
(والمحظور) من حيث وصفه بالحظر: (ما يثاب على تركه) امتثالا<!--[if !supportFootnotes]-->[(ويعاقب على فعله) ويكفي في صدق العقاب وجوده لواحد مِن العصاة مع العفو عن غيره ، ويجوز أن يريد: ويترتب العقاب على فعله كما عبر به غيره ، فلا ينافي العفو .<o:p></o:p>
(والمكروه) من حيث وصفه بالكراهة: (ما يثاب على تركه) امتثالا (ولا يعاقب على فعله).<o:p></o:p>
(والصحيح) من حيث وصفه بالصحة: (ما يتعلق به النفوذ ويعتد به) بأن استجمع ما يعتبر فيه شرعًا عقدًا كان أو عبادةً .<o:p></o:p>
(والباطل) من حيث وصفه بالبطلان: (ما لا يتعلق به النفوذ ولا يعتد به) بأن لم يستجمع ما يعتبر فيه شرعا، عقدا كان أو عبادة. والعقد يتصف بالنفوذ والاعتداد، والعبادات تتصف بالاعتداد فقط اصطلاحًا.<o:p></o:p>
(والفقه) بالمعنى الشرعي (أخص من العلم) لصدق العلم بالنحو وغيره، فكل فقه علم، وليس كل علم فقها. (والعلم: معرفة المعلوم)، أي إدراك ما من شأنه أن يعلم (على ما هو به) في الواقع، كإدراك الإنسان بأنه حيوان ناطق[<o:p></o:p>
(والجهل: تصور الشيء) أي إدراكه (على خلاف ما هو في الواقع) كإدراك<!--[if !supportFootnotes]-->[الفلاسفة أن العالم – وهو ما سوى الله تعالى - قديم . وبعضهم وصف هذا الجهل بالمركب، وجعل الجهل البسيط عدم العلم بالشيء، كعدم علمنا بما تحت الأرضين وبما في بطون البحار، وعلى ما ذكره المصنف لا يسمى هذا جهلا.<o:p></o:p>
(والعلم الضروري: ما لا يقع عن نظر واستدلال ، كالعلم الواقع بإحدى الحواس الخمس الظاهرة ، وهي السمع والبصر واللمس والشم والذوق<!--[if !supportFootnotes]-->) فإنه يحصل بمجرد الإحساس بها من غير نظر واستدلال .<o:p></o:p>
(وأما العلم المكتسب: فهو الموقوف على النظر والاستدلال) كالعلم بأن العالم حادث ، فإنه موقوف على النظر في العالم وما تشاهده فيه من التغيير ، فينتقل من تغييره إلى حدوثه .<o:p></o:p>
(والنظر: هو الفكر في المنظور فيه) ليؤدِّي<!--[if !supportFootnotes]-->[ إلى المطلوب.<o:p></o:p>
(والاستدلال: طلب الدليل) ليؤدِّي إلى المطلوب ، فمؤدى النظر والاستدلال واحد<!--[if !supportFootnotes]-->[]<!--[endif]--> وجمع المصنف<!--[if !supportFootnotes]-->[]<!--[endif]--> بينهما في الإثبات والنفي<!--[if !supportFootnotes]-->[<!--[endif]--> تأكيدًا .<o:p></o:p>
(والدليل<!--[if !supportFootnotes]-->[هو: المرشد إلى المطلوب ؛ لأنه علامة عليه)<o:p></o:p>
(والظن: تجويز أمرين أحدهما أظهر من الآخر) عند المجوِّز<!--[if !supportFootnotes]-->[.<o:p></o:p>
(والشك: تجويز<!--[if !supportFootnotes]-->]<!--[endif]--> أمرين لا مزية لأحدهما على الآخر) عند المجوز . فالمتردد<!--[if !supportFootnotes]-->[في قيام زيد ونفيه على السواء شك ، ومع رجحان الثبوت أو الانتفاء ظن .<o:p></o:p>
(وأصول الفقه) أي الذي وضع فيه هذه الورقات: (طرقه<!--[if !supportFootnotes]-->[]<!--[endif]-->) أي طرق الفقه (على سبيل الإجمال) كمطلق الأمر والنهي ، وفعل النبي صلى الله عليه وسلم ، والإجماع ، والقياس، والاستصحاب من حيث البحث عن أولها بأنه للوجوب ، والثاني أنه للحرمة ، والباقي بأنها حجة وغير ذلك مما سيأتي مع ما يتعلق به بخلاف طرقه على سبيل التفصيل نحو { #qßJŠÏ%r&no4qn=¢Á9$#} { Ÿwur(#qç/tø)s?#oTÌh9$#} وصلاته صلى الله عليه وسلم في الكعبة كما أخرجه الشيخان والإجماع على أن لبنت الابن السدس مع بنت الصلب حيث لا معصب لهما ، وقياس البر على الأرز في امتناع بيع بعضه ببعض إلا مثلا بمثل يدًا بيد كما رواه مسلم ، واستصحاب الطهارة لمَن شكَّ في بقائها ؛ فليست مِن لأصول الفقه ، وإن ذكر بعضها في كتبه تمثيلاً . (وكيفية الاستدلال بها) أي بطرق الفقه من حيث تفصيلها عند تعارضها لكونها ظنية من تقديم الخاص على العام ، والمقيد على المطلق وغيرذلك ، وكيفية الاستدلال بها تجرّ إلى صفات مَن يستدل بها ، وهو المجتهد . فهذه الثلاثة هي الفن المسمى بأصول الفقه لتوقف الفقه عليه . (وأبواب أصولالفقه:<o:p></o:p>
أقسام الكلام والأمر والنهي والعام والخاص) ويذكر فيه المطلق والمقيد (والمجمل والمبين والنص والظاهر) وفي بعض النسخ: (والمؤول) وسيأتي (والأفعال والناسخ والمنسوخ والإجماع والأخبار والقياس والحظر والإباحة وترتيب الأدلة وصفة المفتي والمستفتي وأحكام المجتهدين ).<o:p></o:p>
(فأما أقسام الكلام ؛<o:p></o:p>
فأقل ما يتركب منه الكلام : اسمـان) نحو: زَيْدٌ قَائِمٌ ، (أو اسم وفعل) نحو: قَامَ زَيْدٌ (أو فعل وحرف) نحو مَا قَامَ ، وأثبته بعضهم ولم يعدّ الضمير في "قام" لعدم ظهوره ، والجمهور على عدِّه كلمة ، (أو اسم وحرف)وذلك في النداء نحو: يَا زَيْدُ ، وإن كان المعنى أدْعُو أو أُنادِيْ زَيْدًا .<o:p></o:p>
(والكلام ينقسم إلى: أمر ونهي) نحو: قُمْ وَلاَ تَقْعُدْ ، (وخبر) نحو: جَاءَ زَيْدٌ ، (واستخبار) وهو الاستفهام ، نحو: هَلْ قَامَ زَيْدٌ؟ فيقال: نَعَمْ أو لاَ . وينقسم أيضاً إلى تمن) نحو:<o:p></o:p>
لَيْتَ الشَّبَابَ يَعُوْدُ يَوْمًا<o:p></o:p>
(وعرض) نحو: أَلاَ تَنْزِلُ عِنْدَنَا ، (وقسم) نحو: وَاللهِ لأَفْعَلَنَّ كَذَا .<o:p></o:p>
(ومن وجه آخر ينقسم إلى حقيقة ومجاز . فالحقيقة: ما بقي في الاستعمال على موضوعه ، وقيل: ما استعمل فيما اصطلح عليه من المخاطبة) وإن لم يبق على موضوعه كالصلاة في الهيئة المخصوصة ؛ فإنه لم يبق على موضوعه اللغوي وهو الدعاء بخير ، والدابةلذوات الأربع كالحمار ؛ فإنه لم يبق على موضوعه ، وهو كل ما يدب على الأرض .<o:p></o:p>
(والمجاز: ما تجوز) أي تعدَّى (به عن موضوعه) وهذا على المعنى الأول للحقيقة ، وعلى الثاني: هو ما استعمل في غير ما اصطلح عليه من المخاطبة .<o:p></o:p>
(والحقيقة: إما لغوية) بأن وضعها أهل اللغة كالأسد للحيوان المفترس ، (وإما شرعية) بأن وضعها الشارع كالصلاة للعبادة النخصوصة ، (وإما عرفية) بأن وضعها أهل العرف العام كالدابة لذات الأربع كالحمار . وهي لغةً لكل ما يدب على الأرض ، والخاص كالفاعل للاسم المعروف عند النحاة . وهذا التقسيم ماشٍ على التعريف الثاني للحقيقة دون الأول القاصر على اللغوية .<o:p></o:p>
(والمجاز: إما أن يكون بزيادة أو نقصان أو نقل أو استعارة . فالمجاز بالزيادة مثل قوله تعالى: ﴿ }§øŠs9¾ÏmÎ=÷WÏJx.Öäïx« ﴾ ) فالكاف زائدة ، وإلا فهي بمعنى "مثل" فيكون له تعالى مثْل ، وهو محال ، والقصد بهذا الكلام نفيه .<o:p></o:p>
(والمجاز بالنقصان مثل قوله تعالى: ﴿ È@t«óursptƒös)ø9$#﴾ ) أي أهل القرية ، وقُرِّب صدق تعريف المجاز على ما ذكر بأنه استعمل نفي مثل المثل في نفي المثل ، وسؤال القرية في سؤال أهلها .<o:p></o:p>
(والمجاز بالنقل: كالْغَائِطِ فيما يخرج من الإنسان) نُقِل إليه عن حقيقته ، وهي المكان المطمئن تقضَى فيه الحاجة بحيث ر يتبادر منه عرْفًا إلا الخارج .<o:p></o:p>
(والمجاز بالاستعارة كقوله تعالى: ﴿ #Y#yÉ`߃̍ãƒbr&žÙs)Ztƒ) أي يسقط ، فسبه ميله إلى السقوط بإرادة السقوط التي هي من صفات الحي دون الجماد . والمجاز المبني على التشبيه يسمى استعارةً .<o:p></o:p>
(والأمر: استدعاء الفعل بالقول ممن هو دونه على سبيل الوجوب) فإن كان الاستدعاء من المساوي سُمِّيَ التماسًا ، ومن الأعلى سُمِّي سؤالاً . وإن لم يكن على سبيل الوجوب ، بأن جوّز الترك ؛ فظاهره أنه ليس بأمر ، أي في الحقيقة .<o:p></o:p>
(وصيغته الدالة عليه: إفْعَلْ) نحو: اِضْرِبْ وأَكْرِمْ واشْرَبْ ، (وهي عند الإطلاق والتجرد عن القرينة) الصارفة عن طلب الفعل (تحمل عليه) أي على الوجوب ، نحو: ﴿ #qßJŠÏ%r&no4qn=¢Á9$# (إلاّ ما دل الدليل على أن المراد منه الندب أو الإباحة فيحمل عليه) أي على الندب أو الإباحة . مثال الندب: ﴿öNèdqç7Ï?%s3sù÷bÎ)öNçGôJÎ=tæöNÍkŽÏù#ZŽöyz(ومثال الإباحة: ﴿ #sŒÎ)ur÷Läêù=n=ym(#rߊ$sÜô¹$$sùوقد أجمعوا على عدم وجوب الكتابة والاصطياد .<o:p></o:p>
(ولا يقتضي التكرار على الصحيح) لأن ما قُصِد به من تحصيل المأمور به يتحقق بالمرة الواحد ، والأصل براءة الذمة مما زاد عليه (إلاّ إذا دل الدليل على قصد التكرار) فيعمل به كالأمر بالصلوات الخمس ، والأمر بصوم رمضان . ومقابل الصحيح أنه يقتضي التكرار ، فيستوعب المأمور بالمطلوب ما يمكنه مِن زمان العمر حيث لا بيان لأمد المأمور به ، لانتفاء مرجِّح بعضه على بعض .<o:p></o:p>
(ولا يقتضي الفور) لأن الغرض منه إيجاد الفعل مِن غير اختصاص بالزمان الأول دون الزمان الثاني . وقيل: يقتضي الفور ، وعلى ذلك يحمل قول مَن يقول إنه يقتضي التكرار.<o:p></o:p>
(والأمر بإيجاد الفعل أمر به ، وبما لا يتم الفعل إلاّ به كأمر بالصلوات أمر بالطهارة المؤدية إليها) فإن الصلاة لا تصح بدونها .<o:p></o:p>
(وإذا فُعِلَ) بالبناء للمفعول ، أي المأمور به (يخرج المأمور عن العهدة) أي عهدة الأمر ويتصف الفعل بالإجزاء<!--[if !supportFootnotes]-->[ .<o:p></o:p>
(مَن يدخل في الأمر والنهي ومَن لا يدخل<!--[if !supportFootnotes]-->]<!--[endif]-->)<o:p></o:p>
هذه ترجمة (ويدخل في خطاب اللَّه تعالى المؤمنون) وسيأتي الكلام في الكفار ، (والساهي والصبي والمجنون غير داخلين في الخطاب) لانتفاء التكليف عنهم ، ويُؤمر الساهي بعد ذهاب السهو عنه بجبر خلل السهو كقضاء ما فاته من الصلاة وضمان ما أتلفه من المال .<o:p></o:p>
(والكفار مخاطبون بفروع الشريعة وبما لا تصح إلاّ به وهو الإسلام لقوله تعالى<!--[if !supportFootnotes]-->]<!--[endif]-->: ( $tBóOä3x6n=yÎûts)yÇÍËÈ(#qä9$s%óOs9à7tRšÆÏBtû,Íj#|ÁßJø9$#ÇÍÌÈ ) وفائدة خطابهم بها: عقابهم عليها ؛ إذ لا تصح منهم في حال الكفر لتوقفها على النية المتوقفة على الإسلام ، ولا يؤاخذون بها بعْد الإسلام ترغيبًا فيه .<o:p></o:p>
(والأمر بالشيء نهي عن ضده ، والنهي عن الشيء أمر بضده) فإذا قال له "اُسْكُنْ" كان ناهيًا عن التحرك ، أو "لا تَتَحَرَّكْ" كان آمرًا له بالسكون .<o:p></o:p>
(والنهي: استدعاء) أي طلَبُ (الترك بالقول ممن هو دونه على سبيل الوجوب) على وزان ما تقدم في حد الأمر . (ويدل النهي) المطلق شرعًا (على فساد المَنْهِي عنه ) في العبادات ، سواء أنهى عنها لعينها كصلاة الحائض وصومها ، أو لأمر لزم لها كصوم يوم النحر ، والصلاة في الأوقات المكروهة ، وفي المعاملات إن رجع إلى نفس العقد كما في بيع الحصاة ، أو لأمر داخل فيها كما في بيع الملاقيح ، أو لأمر خارج عنه لازم له كما في بيع درهم بدرهمين . فإن كان غير لازم له ، كالوضوء بالماء المغصوب مثلا ، وكالبيع وقت الجمعة ؛ لم يدل على الفساد خلافًا لما يُفهَم من كلام المصنف .<o:p></o:p>
(وترد) أي وتوجد (صيغة الأمر ، والمراد به) أي الأمر: (الإباحة) كما تقدم ، (أو التهديد) نحو: ﴿ (#qè=uHùå$#$tBôMçGø¤Ï©(﴾ (أو التسوية) نحو: ﴿#ÿrçŽÉ9ô¹#÷rr&Ÿw(#rçŽÉ9óÁs?﴾ (أو التكوين) نحو: ﴿ (#qçRqä.¸oyŠtÏ%﴾ .<o:p></o:p>
(وأما العام؛<o:p></o:p>
فهو ما عمّ شيئين فصاعدًا) من غير حصر (من قوله: "عَمَمْتُ زَيْدًا وَعَمْرًا بِالْعَطَاءِ" و "عَمَمْتُ جَمِيْعَ النَّاسَ بِالْعَطَاءِ) أي شملتهم به ، ففي العام شمول .<o:p></o:p>
(وألفاظه) الموضوعة له (أربعة: الاسم) الواحد (المعرف بالألف واللام) نحو: ﴿ ¨bÎ)z`»|¡SM}$#Å"s9AŽô£äzÇËÈžwÎ)tûïÏ%©!$#(#qãZtB#uä﴾ (واسم الجـمع المعرف باللام) نحو: ﴿ (#qè=çGø%$$sùtûüÏ.ÎŽô³ßJø9$#﴾ (والأسماء المبهمة كـ: "مَنْ" فيمن يعقل) كَـ: مَنْ دَخَلَ فِيْ دَارِيْ فَهُوَ آمِنٌ (ومَا فيها لا يعقل) نحو: مَا جَاءَنِيْ مَنْكَ أَخَذْتُهُ. (وأَيٍّ) استفهامية أو شرطية أو موصولة (في الجميع) أي من يعقل وما لا يعقل ، نحو: أَيُّ عَبِيْدِيْ جَاءَكَ أَحْسِنْ إِلَيْهِ ، و أَيُّ الأَشْيَاءٍ أَرَدْتَّ أَعْطَيْتُكَهُ .<o:p></o:p>
(وأَيْنَ في المكان) نحو: أَيْنَمَا تَكُنْ أَكُنْ مَعَكَ ، (ومَتَى في الزمان) نحو: مَتَى شِئْتَ جِئْتُكَ ، (ومَا في الاستفهام) نحو: مَا عِنْدَكَ؟ ، (والجزاء) نحو: مَا تَعْمَلْ تُجْزَ بِهِ . وفي نسخة: "والخبر" بدل "الجزاء" نحو: عَمِلْتُ مَا عَمِلْتَ<!--[if !supportFootnotes]-->]<!--[endif]--> ، (وغيره) كالخبر<!--[if !supportFootnotes]-->[]<!--[endif]--> على النسخة الأولى والجزاء على الثانية . (و "لاَ" في النكرات) نحو: لاَ رَجُلَ فِي الدَّارِ .<o:p></o:p>
(والعموم من صفات النطق ، ولا يجـوز دعوى العموم في غيره من الفعل وما يجري مجراه) كما في جمعه صلى الله عليه وسلم بين الصلاتين في السفر ، رواه البخاري فإنه لا يعم السفر الطويل والقصير ؛ فإنه إنما يقع في واحد منها ، وكما في قضائه بالشفعة للجار ، رواه النسائي عن الحسن مرسلاً ، فإنه لا يعم كل جار لاحتمال خصوصية في ذلك الجار .<o:p></o:p>
(والخاص يقابل العام) فيقال فيه: ما لا يتناول شيئين فصاعِدًا مِن غير حصرٍ ، نحو: رَجُلٌ ورَجُلَيْنِ وثَلاَثَةُ رِجَالٍ .<o:p></o:p>
(والتخصيص: تمييز بعض الجملة) أي إخراجه كإخراج المعاهدين مِن قوله تعالى ﴿ (#qè=çGø%$$sùtûüÏ.ÎŽô³ßJø9$#﴾.<o:p></o:p>
(وهو ينقسم إلى متصل ومنفصل ؛ فالمتصل: الاستثناء) وسيأتي مثاله (والشرط) نحو: أَكْرِمْ بَنِيْ تَمِيْمٍ إِنْ جَاءُوْكَ ، أي الجائين منهم .<o:p></o:p>
(والتقييد بالصفة) نحو: أَكْرِمْ بَنِيْ تَمِيْمٍ الْفُقَهَاءَ .<o:p></o:p>
(والاستثناء: إخراج ما لولاه لدخل في الكلام) نحو: جَاءَ الْقَوْمُ إِلاَّ زَيْدًا ، (وإنما يصح الاستثناء بشرط أن يبقى من المستثنى منه شيء) نحو: لَهُ عَلَيَّ عَشَرَةٌ إِلاَّ تِسْعَةً ، فلو قال "إلا عشرة" ؛ لم يصح ، وتلزمه العشرة.<o:p></o:p>
(ومن شرطه أن يكون متصلاً بالكلام) فلو قال: "جَاءَ الْفُقَهَاءُ" ثم قال بعد يومٍ: "إِلاَّ زَيْدًا" لم يصح .<o:p></o:p>
(ويجوز تقديم المستثنى على المستثنى منه) نحو: مَا قَامَ إِلاَّ زَيْدًا أَحَدٌ .<o:p></o:p>
(ويجوز الاستثناء من الجنس) كما تقدم ، (ومن غيره) نحو: جَاءَ الْقَوْمُ إِلاَّالْحَمِيْرَ .<o:p></o:p>
(والشرط) المخصِّص (يجوز أن يتقدم على المشروط) نحو: إِنْ جَاءَكَ بَنُوْ تَمِيْمٍ فَأَكْرِمْهُمْ .<o:p></o:p>
(والمقيد بالصفة يحمل عليه المطلق كـ: "الرَّقَبَةْ" قيّدت بالإِيْمَان في بعض المواضع) كما في كفارة القتل ، (وأطلقت في بعض المواضع) كما في كفارة الظهار ؛ (فيحمل المطلق على المقيد) احتياطًا .<o:p></o:p>
(ويجوز تخصيص الكتاب بالكتاب) نحو قوله تعالى: ﴿ Ÿwur(#qßsÅ3Zs?ÏM»x.ÎŽô³ßJø9$#﴾ خُصَّ بقوله تعالى: ﴿ àM»oY|ÁósçRùQ$#urz`ÏBtûïÏ%©!$#(#qè?ré&|=»tGÅ3ø9$#`ÏBöNä3Î=ö6s%﴾ أي حل لكم .<o:p></o:p>
(وتخصيص الكتاب بالسنة) كتخصيص قوله تعالى: ﴿ ÞOä3ŠÏ¹qリ!$#þÎûöNà2Ï»s9÷rr&(﴾ إلى آخره الشامل للولد الكافر بحديث الصحيحين: [لاَ يَرِثُ الْمُسْلِمُ الْكَافِرَ ، وَلاَ الْكَافِرُ الْمُسْلِمَ] . <o:p></o:p>
(وتخصيص السنة بالكتاب) كتخصيص حديث الصحيحين [لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضَّأ] بقوله تعالى: ﴿ bÎ)urLäêYä.#ÓyÌó£D﴾ إلى قوله: ﴿ öNn=sù(#rßÅgrB[ä!$tB(#qßJ£JutFsù﴾ . وإن وردت السنة بالتيمم أيضًا بعد نزول الآية .<o:p></o:p>
(وتخصيص السنة بالسنة) كتخصيص حديث الصحيحين: [فَيْمَ سَقَتِ السَّمَاءُ الْعُشُرُ] بحديثهما [لَيْسَ فِيْمَا دُوْنَ خَمْسَةِ أَوْسُقٍ صَدَقَةٌ] .<o:p></o:p>
(وتخصيص النطق بالقياس . ونعني بالنطق: قول اللَّه تعالى وقول الرسول صلى الله عليه وسلم) ؛ لأن القياس يستند إلى نص مِن كتاب الله تعالى أو سنة ، فكأنه المخصِّص .<o:p></o:p>
(والمجمل:<o:p></o:p>
ما يفتقر إلى البيان) نحو: ﴿ spsW»n=rO&äÿrãè%﴾ ؛ فإنه يحتمل الأطهار والحيض لاشتراك القرء بين الحيض والطهر .<o:p></o:p>
(والبيان: إخراج الشيء من حيّز الإشكال إلى حيّز التجلي) أي الإيضاح ، والمبين هو النص . <o:p></o:p>
(والنص: ما لا يحتمل إلاّ معنى واحدًا) كـ: "زَيْدًا" في "رَاَيْتُ زَيْدًا" ، (وقيل: ما تأويله تنزيله) نحو: ﴿ ãP$uÅÁsùÏpsW»n=rO5Q$­ƒr&﴾ ؛ فإنه بمجرد ما ينزل يفهم معناه .<o:p></o:p>
(وهو مشتق من منصّة العروس ، وهو الكرسي) لارتفاعه على غيره في فهم معناه مِن غير توقُّف .<o:p></o:p>
(والظاهر:<o:p></o:p>
ما احتمل أمرين أحدهما أظهر من الآخر) كالأَسَد في "رَأَيْتُ الْيَوْمَ أَسَدًا" ؛ فإنه ظاهر في الحيوان المفترس ؛ لأن المعنى الحقيقي ، محتمل للرجل الشجاع بدل . فإن حُمِل اللفظ على المعنى الآخر يُسَمَّى مؤوَّلاً ، وإنما يؤول بالدليل كما قال:<o:p></o:p>
(ويؤول الظاهر بالدليل ويسمى ظَاهِرًا بِالدَّلِيْلِ) كما يُسمَّى مؤولا . ومنه قوله تعالى: ﴿ uä!$uK¡¡9$#ur$yg»oYøt^t/7&÷ƒr'Î/﴾ ظاهره جمع يد ، وذلك محال في حق الله تعالى ، فصرف إلى معنى القوة بالدليل العقلي القاطع .<o:p></o:p>
(الأفعال) هذه ترجمة<o:p></o:p>
(فعل صاحب الشريعة) يعني النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يخلو إما أن يكون على وجه القربة والطاعة ، أو لا يكون ) فإن كان على وجه القربة والطاعة : (فإن دل الدليل على الاختصاص به ، يحمل على الاختصاص) كزيادته في النكاح على أربع نسوة .<o:p></o:p>
(وإن لم يدل) دليل (لا يخصص به ؛ لأن اللَّه تعالى قال: ﴿ ôs)©9tb%x.öNä3s9ÎûÉAqßu«!$#îouqóé&×puZ|¡ym) ؛ (فيحمل على الوجوب عند بعض أصحابنا) في حقه وحقنا ؛ لأنه الأحوط ، (ومن أصحابنا من قال: يحمل على الندب) لأنه المحقق بعد الطلب ، (ومنهم من قال: يتوقف فيه) ؛ لتعارض الأدلة في ذلك .<o:p></o:p>
(فإن كان على غير وجه القربة والطاعة: فيحمل على الإباحة) كالأكل والشرب في حقه وحقنا .<o:p></o:p>
(وإقرار صاحب الشريعة على القول الصادر من أحد: هو قول صاحب الشريعة) ، أي كقوله .<o:p></o:p>
(وإقراره على الفعل) مِن أحد (كفعله) لأنه معصوم مِن أن يُقِرّ أحدًا على مُنْكَ . مثال ذلك إقراره صلى الله عليه وسلم أبا بكر على قوله بإعطاء سلب القتيل لقاتله ، وإقراره خالد بن الوليد على أكل الضب . متفق عليهما .<o:p></o:p>
(وما فعل في وقته) صلى الله عليه وسلم (في غير مجلسه وعلم به ولم ينكره: فحكمه حكم ما فعل في مجلسه) كعلمه بحلف أبي بكر رضي الله عنه أنه لا يأكل الطعام في وقت غيظه ثم أكل لما رأى الأكل خيرًا له ، كما يُؤخَذ مِن حديث مسلم في الأطعمة .<o:p></o:p>
(وأما النسخ؛<o:p></o:p>
فمعناه لغة: الإزالة ، يقال: نَسَخَتِ الشَّمْسُ الظِّلَّ إذا أزالته) ورفعته بانبساطها . (وقيل: معناه النقل من قولهم: نَسَخْتُ مَا فِي هَذَا الْكِتَابِ إذا نقلته بأشكال كتابته . (وحدّه) شرْعًا: (الخطاب الدال على رفع الحكم الثابت بالخطاب المتقدم على وجه لولاه لكان ثابتاً مع تراخيه عنه) .<o:p></o:p>
وهذا حد الناسخ، ويؤخذ منه حد النسخ بأنه: رفْعُ الحكمِ المذكور بخطابٍ إلى آخره ، أي رفْع تعلقه بالفعل ، فخرج بقوله "الثابت بخطاب" رفع الحكم الثابت بالبراءة الأصلية ، أي عدم التكليف بشيء . وبقولنا: "بخطاب" المأخوذ مِن كلامه: الرفع بالموت والجنون. وبقوله: "على وجه" إلى آخره: ما لو كان الخطاب الأول مُغَيَّا بغايةٍ أو مُعَللاً بمعنى ، وصرح بالخطاب الثاني بمقتضى ذلك ؛ فإنه لا يكون ناسخاً للأول ، مثاله قوله تعالى: ﴿ #sŒÎ)šÏŠqçRÍo4qn=¢Á=Ï9`ÏBÏQöqtƒÏpyèßJàfø9$#(#öqyèó$$sù4n<Î)̍ø.ÏŒ«!$#(#râsŒuryìøt7ø9$#4﴾ فتحريم البيع مُغيًّا بانقضاء الجمعة ، فلا يقال: إن قوله تعالى: ﴿ #sŒÎ*sùÏMuŠÅÒè%äo4qn=¢Á9$#(#rãÏ±tFR$$sùÎûÇÚöF{$#(#qäótGö/$#ur`ÏBÈ@ôÒsù«!$#﴾ ناسخ للأول ، بل بيّن غاية التحريم ، وكذا قوله تعالى: ﴿ tPÌhãmuröNä3øn=tæßø|¹ÎhŽy9ø9$#$tBóOçFøBߊ$YBããm﴾ لا يقال: نَسَخَه قوله تعالى: ﴿ #sŒÎ)ur÷Läêù=n=ym(#rߊ$sÜô¹$$sù4﴾ ؛ لأت التحريم للإحرام وقد زال . وخرج بقوله: "مع تراخيه عنه" ما اتصل بالخطاب مِن صفة أو شرط أو استثناء .<o:p></o:p>
(ويجوز نسخ الرسم وبقاء الحكم) ، نحو: “الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما ألبتَّةَ” قال عمر رضي الله عنه: "فإنا قد قرأنا ها" رواه الشافعي وغيره . وقد رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم المحصنين . متفق عليه . وهما المراد بالشيخ والشيخة .<o:p></o:p>
(ونسخ الحكم وبقاء الرسم) ، نحو: ﴿ tûïÏ%©!$#uršcöq©ùuqtGãƒöNà6YÏBtbrâxtƒur%[`ºurør&Zp§Ï¹urOÎgÅ_ºurøX{$·è»tG¨Bn<Î)ÉAöqyÛø9$#﴾ نُسِخَ بآية: ﴿ z`óÁ­/uŽtItƒ£`ÎgÅ¡àÿRr'Î/spyèt/ör&9åkô­r&#ZŽô³tãur(﴾<o:p></o:p>
(ونسخ الأمرين معاً) ، نحو: حديث مسلم عن عائشة: [كان فيما نزل عشر رضعات معلومات يحرمْنَ ، فنُسخْنَ بخمْس معلومات يحرمْنَ] .<o:p></o:p>
(وينقسم النسخ إلى بدل وإلى غير بدل) ، الأول كما في نسْخ استقبال بيت المقدس باستقبال الكعبة ، وسيأتي . والثاني كما في قوله تعالى: ﴿ #sŒÎ)ãLäêøyf»tRtAqߧ9$#(#qãBÏds)sùtû÷üt/ôytƒóOä31uqøgwUZps%y|¹4﴾ .<o:p></o:p>
(وإلى ما هو أغلظ) كنسْخ التخيير بين صوم رمضان والفدْية إلى تعيين الصوم . قال تعالى: ﴿ n?tãuršúïÏ%©!$#¼çmtRqà)ÏÜãƒ×ptƒôÏù﴾ إلى قوله تعالى: ﴿ `yJsùyÍky­ãNä3YÏBtök¤9$#çmôJÝÁuŠù=sù(﴾ .<o:p></o:p>
(وإلى ما هو أخف) كنسْخ قوله تعالى: ﴿ bÎ)`ä3tƒöNä3ZÏiBtbrçŽô³ÏãtbrçŽÉ9»|¹(#qç7Î=øótƒÈû÷ütGs($ÏB4﴾ بقوله تعالى: ﴿ bÎ*sù`ä3tƒNà6ZÏiB×ps($ÏiB×otÎ/$|¹(#qç7Î=øótƒÈû÷ütGs($ÏB4﴾<o:p></o:p>
(ويجوز نسخ الكتاب بالكتاب) كما تقدم في آيتي العدة وآيتي المصابرة ، (ونسخ السنة بالكتاب) كما تقدم في استقبال بيت المقدس الثابت بالسنة الفعْلية في حديث الصحيحين بقوله تعالى: ﴿ ÉeAuqsùy7ygô_urtôÜx©ÏÉfó¡yJø9$#ÏQ#tysø9$#4﴾ ، (ونسخ السنة بالسنة) نحو حديث مسلم: [كنْتُ نهَيْتُكم عن زيارة القبور فزوروها] وسكَت عن نسْخ الكتاب بالسنة ، وقد قيل بجوازه ، ومُثِّلَ له بقوله تعالى: ﴿ |=ÏGä.öNä3øn=tæ#sŒÎ)uŽ|ØymãNä.ytnr&ßNöqyJø9$#bÎ)x8ts?#·Žöyzèp§Ï¹uqø9$#Ç`÷ƒyÏ9ºuqù=Ï9tûüÎ/tø%F{$#ur﴾ مع حديث الترمذي وغيره: [لا وصيةَ لوارث] . واعتُرِض بأنه خبَر آحاد ، وسيأتي أنه لا يُنْسَخ المتواتر بالآحاد . وفي نسخة: "ولا يجوز نسْخ الكتاب بالسنة" أي بخلاف تخصيصه بها كما تقدم ؛ لأن التخصيص أهون مِن النسخ .<o:p></o:p>
(ويجوز نسخ المتواتر بالمتواتر منهما ، ونسخ الآحاد بالآحاد وبالمتواتر ، ولا يجوز نسخ المتواتر) كالقرآن (بالآحاد) ؛ لأنه دونه في القوة ، والراجح جواز ذلك ؛ لأن محل النسْخ الحكم ، والدلالة عليه بالمتواتر ظنية كالآحاد .<o:p></o:p>
(فصل في التعارض)<o:p></o:p>
(وإذا تعارض نطقان ؛ فلا يخلو: إما أن يكونا عامين ، أو خاصين ، أو أحدهما عاماً والآخر خاصاً ، أو كل واحد منهما عاماً من وجه خاصاً من وجه)<o:p></o:p>
(فإن كانا عامين: فإن أمكن الجمع بينهما يُجمع) بحمْل كل منهما على حال ، مثاله حديث: [شرُّ الشهود الذي بشهد قبْل أن يستشهد] وحديث: [خيْرُ الشهود الذي يشهد قبْل أن يستشهد] فحُمِل الأول على ما إذا كان مَن له الشهادة عالمًا بها ، والثاني ما إذا لم يكن عالمًا بها . والثاني رواه مسلم بلفظ: [ألا أخبركم بخير الشهود الذي يأتي بشهادته قبْل أن يُسأَلها . والأول متفق على معناه في حديث: [خيركم قرْنِي ، ثم الذين يلونهم – إلى قوله – ثم يكون بعْدهم قوم يشهدون قبل أن يستشهدوا].<o:p></o:p>
(وإن لم يمكن الجمع بينهما يتوقف فيهما إن لم يعلم التاريخ) أي إلى أن يظهر مرجِّح أحدِهما . مثاله قوله تعالى: ﴿ ÷rr&$tBôMs3n=tBöNåkß]»yJ÷ƒr&﴾ وقوله تعالى: ﴿ br&ur(#qãèyJôfs?šú÷üt/Èû÷ütG÷zW{$#﴾ فالأول يُجوِّز ذلك بملْك اليمين ، والثاني يُحرِّم ذلك ، فرُجِّحَ التحريم لأنه أحوط .<o:p></o:p>
(فإن علم التاريخ نُسِخ المتقدم بالمتأخر) كما في آيتي عدة الوفاة وآيتي المصابرة وقد تقدمت الأربع .<o:p></o:p>
(وكذلك إن كانا خاصين) أي فإن أمكن الجمْع بينهما يُجمع ، كما في حديث: [أنه صلى الله عليه وسلم توضَّأ وغسل رِجلَيْه] وهذا مشهور في الصحيحين وغيرهما ، وحديث: [أنه توضَّأ ورَشَّ الماءَ على قَدَمَيْه ، وهما في النعلين] رواه النسائي والبيهقي وغيرهما . فجُمِع بينهما بأن الرش في حال التجديد كما في بعض الطرق . فإن لم يمكن الجمع بينهما ، ولم يُعلَم التاريخ ؛ يُتوَقَّف فيهما إلى ظهور مرجِّح لأحدهما . مثاله ما جاء أنه صلى الله عليه وسلم سُئِلَ عما يحل للرجل من امرأته وهي حائض ، فقال: [ما فوق الإزار] رواه أبو داود . وجاء أنه قال: [اصنعوا كلَّ شيءٍ إلا النكاح] أي الوطء ، رواه مسلم ، ومِن جملته الوطء فيما فوق الإزار ، فتتعارضا فيه فرَجَّح بعضهم التحريم احتياطًا ، وبعضهم الحل لأنه الأصل في المنكوحة .<o:p></o:p>
وإن عُلِمَ التاريخ ؛ نُسِخَ المتقدِّمُ بالمتأخِّر كما تقدَّم في حديث زيارة القبور .<o:p></o:p>
(وإن كان أحدهما عاماً والآخر خاصاً: فيُخَص العام بالخاص) كتخصيص حديث الصحيحين: [فيما سقت السماء العشر] بحديثهما: [ليس فيما دون خمْسة أوسق صدقة] كما تقدَّم .<o:p></o:p>
(وإن كان كل منهما عاماً من وجه وخاصاً من وجه: فيخص عموم كل واحد منهما بخصوص الآخر) بأن يمكن ذلك . مثاله حديث أبي داود وغيره: [إذا بلغ الماء قلتين فإنه لا ينجس] مع حديث ابن ماجه وغيره: [الماء لا ينجِّسه شيء إلا ما غلَبَ على ريحه وطعمه ولونه] فالأول خاص بالقلتين عام في المتغير وغيره ، والثاني خاص بالمتغير عام في القلتين وما دونهما ، فخُصَّ عموم الأول بخصوص الثاني حتى يُحكَم بأن ماء القلتين ينجس بالتغير ، وخُصَّ عموم الثاني بخصوص الأول حتى يحكم بأن ما دون القلتين ينجس وإن لم يتغير .<o:p></o:p>
فإن لم يمكن تخصيص عموم كل منهما بخصوص الآخر ؛ اُحْتِيْجَ إلى الترجيح بينهما فيما تعارضا فيه . مثاله حديث البخاري: [مَن بَدَّل دينه فاقتلُوْه] وحديث الصحيحين: [أنه صلى الله عليه وسلم نهى عن قتل النساء] فالأول عام في الرجال والنساء خاص بأهل الردة ، والثاني خاص في النساء عام بالحربيات والمرتدات ؛ فتعارضا في المرتدَّة هل تُقتَل أم لا ؟ والراجح أنها تُقتَل .<o:p></o:p>
(وأما الإجماع ؛<o:p></o:p>
فهو: اتفاق علماء أهل العصر على حكم الحادثة) ؛ فر يُعتبر وفاق العوام لهم . (ونعني بالعلماء الفقهاء) ؛ فلا يعتبَر موافقة الأصوليين لهم . (ونعني بالحادثة الحادثة الشرعية) ؛ لأنها محل نظر الفقهاء بخلاف اللغوية – مثلاً – فإنما يُجمِع فيها علماء اللغة .<o:p></o:p>
(وإجماع هذه الأُمة حجة دون غيرها لقوله: [لاَ تَجْتَمِعُ أُمَّتِي عَلَى ضَلاَلَةٍ] ) رواه الترمذي وغيره . (والشرع ورد بعصمة الأُمة) لهذا الحديث ونحوه .<o:p></o:p>
(والإجماع حجة على العصر الثاني) ومَن بعده ، (وفي أي عصر كان) مِن عصر الصحابة ومَن بعدهم .<o:p></o:p>
(ولا يشترط) في حجيته (انقراض العصر) بأن يموت أهله (على الصحيح) لسكوت أهل أدلة الحجية عنه . وقيل: يُشترط لجواز أن يطرأ لبعضهم ما يخالف اجتهاده فيرجع عنه لإجماعهم عليه<!--[if !supportFootnotes]-->[ .<o:p></o:p>
(فإن قلنا "انقراض العصر شرط" ؛ يعتبر) في انعقاد الإجماع (قول من وُلِدَ في حياتهم ، وتفقه وصار من أهل الاجتهاد) ، ولهم على هذا القول أن يرجعوا عن ذلك الحكم) الذي أدَّى اجتهادهم إليه .<o:p></o:p>
(والإجماع يصح بقولهم وبفعلهم) ، كأن يقولوا بجواز الشيء أو يفعلوه ، فيدل فعلهم له على جوازه لعصمتهم كما تقدَّم .<o:p></o:p>
(وبقول البعض وبفعل البعض ، وانتشار ذلك القول أو الفعل وسكوت الباقين عليه) ويُسمَّى ذلك بالإجماع السكوتي .<o:p></o:p>
(وقول الواحد من الصحابة ليس بحجة على غيره على القول الجديد) وفي القديم حجة لحديث: [أصحابي كالنجوم ؛ يأيهم اقْتديْتُم اعتديتم] وأجيب بضعفه .<o:p></o:p>
(وأما الأخبار ؛<o:p></o:p>
فالخبر ما يدخله الصدق والكذب) لاحتماله لهما مِن حيث إنه خبر ، كقولك: قَامَ زَيْدٌ ، يحتمل أن يكون صدْقًا وكذبًا ، وقد يُقطَع بصدقه أو كذبه لأمر خارجي لا لذاته . فالأول كخبر الله ، والثاني كقولك: "اَلضِّدَّانِ يَجْتَمِعَانِ" .<o:p></o:p>
(والخبر ينقسم إلى آحاد ومتواتر) .<o:p></o:p>
(فالمتواتر: ما يوجب العلم ، وهو: أن يرويه جماعة لا يقع التواطؤ على الكذب عن مثلهم) وهكذا (إلى أن ينتهي إلى المخبر عنه ، فيكون في الأصل عن مشاهدة أو سماع لا عن اجتهاد) كالإخبار عن مشاهدة مكة أو سماع خبر الله تعالى مِن النبي صلى الله عايه وسلم ، بخلاف الإخبار عن مجتهَد فيه كإخبار الفلاسفة بقِدَم العالم .<o:p></o:p>
(والآحاد) – وهو مقابل المتواتر – (هو: الذي يوجب العمل ولا يوجب العلم) لاحتمال الخطأ فيه .<o:p></o:p>
(وينقسم إلى قسمين إلى مرسل ومسند ؛ فالمسند: ما اتصل إسناده) بأن صَرَّح برواته كلُّهم .<o:p></o:p>
(والمرسل: ما لم يتصل إسناده) ، بأن سقط بعض رواته . (فإن كان من مراسيل غير الصحابة) رضي الله عنهم ؛ (فليس بحجة) لاحتمال أن يكون الساقط مجروحًا (إلاّ مراسيل سعيد بن المسيب) من التابعين رضي الله عنه أسقط الصحابي وعزاها للنبي صلى الله عليه وسلم ، فهي حجة ؛ (فإنها فتشت) أي فُتِّشَ عنها (فوجدت مسانيد) أي رواها له الصحابي الذي أسقطه (عن النبي صلى الله عليه وسلم) وهو في الغالب صهره أبو زوجته أبو هريرة رضي الله عنه . وأما مراسيل الصحابة – بأن يروي صحابي عن صحابي عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم يسقط الثاني – فحجة ؛ لأن الصحابة كلهم عدول .<o:p></o:p>
(والعنعنة) بأن يقال: "حَدَّثَنَا فلان ، عن فلان إلى آخره (تدخل على الإسناد) أي على حكمه ، فيكون الحديث المروي بها في حكم المسند ، لا في حكم المرسل لاتصال سنده في الظاهر .<o:p></o:p>
(وإذا قرأ الشيخ) ، وغيره يسمعه (يجوز للراوي أن يقول: "حَدَّثَنِي" أو "أَخْبَرَنِي" ، وإن قرأ هو على الشيخ فيقول: "أَخْبَرَنِي" ولا يقول: "حَدَّثَنِيْ") لأنه لم يُحدِّثه . زمنهم مَن أجاز "حَدَّثَنِيْ" وعليه عرف أهل الحديث ؛ لأن القصد الإعلام بالرواية عن الشيخ .<o:p></o:p>
(وإن أجازه الشيخ من غير قراءة فيقول الراوي: "أَجَازَنِي" أو "أَخْبَرَنِي إِجَازَةً") .<o:p></o:p>
(وأما القياس؛<o:p></o:p>
فهو: ردّ الفرع إلى الأصل بعلة<!--[if !supportFootnotes]-->[]<!--[endif]--> تجمعهما في الحكم) ، كقياس الأرز على البر في الربا بجامع الطعم .<o:p></o:p>
(وهو ينقسم إلى ثلاثة أقسام: إلى قياس علة ، وقياس دلالة ، وقياس شبه . فقياس العلة: ما كانت العلة فيه موجبة للحكم) بحيث لا يحسن عقْلا تخلفه عنها ، كقياس الضرْب على التأفيف للوالدين في التحريم بعلة الإيذاء .<o:p></o:p>
(وقياس دلالة هو: الاستدلال بأحد النظيرين على الآخر ، وهو أن تكون العلة دالة على الحكم ، ولا تكون موجبة للحكم) كقياس مال الصبي على مال البالغ في وجوب الزكاة فيه بجامع أنه مال نامٍ . ويجوز أن يقال لا يجب في مال الصبي كما قال به أبو حنيفة فيه .<o:p></o:p>
(وقياس شبه ، هو: الفرع المردد بين أصلين ، فيلحق بأكثرهما شبهاً به) كما في العبد إذا تلف ؛ فإنه مردَّد في الضمان بين الإنسان الحر مِن حيث أنه آدمي وبين البهيمة مِن حيث إنه مال ، وهو بالمال أكثر شبهًا مِن الحر بدليل أنه يُباع ويُورَث ويُوقَف وتُصمَن أجزاؤه بما نقص مِن قيمته .<o:p></o:p>
(ومن شرط الفرع: أن يكون مناسباً للأصل) فيما يجمع به بينهما للحكم ، أي أن يجمع بينهما بمناسب للحكم .<o:p></o:p>
(ومن شرط الأصل: أن يكون ثابتاً بدليل متفق عليه بين الخصمين) ليكون القياس حجةً على الخصم ، فإن لم يكن الخصم ؛ فالشرط ثبوت حكم الأصل بدليل يقول به القائس .<o:p></o:p>
(ومن شرط العلة: أن تطرد في معلولاتها ، فلا تنتقض لفظاً ولا معنى) ، فمتى انتقضت لفظًا بأ صدقت الأوصاف المعبر بها عنها في صورة بدون الحكم أو معنًى بأن وُجِد المعنى المعلَّل به في صورة بدون الحكم ؛ فسد القياس الأول ، كأن يقال في القتل بالمثقل: "إنه قتل عمد عدوان ، فيجب به القصاص كالقتل بالمحدد" فينتقض ذلك بقتل الوالد ولده ، فإنه لا يجب به قصاص ، والثاني كأن يقال : "تجب الزكاة في المواشي لدفع حاجة الفقير" فيقال : "ينتقض ذلك بوجود في الجواهر ، ولا زكاة فيها .<o:p></o:p>
(ومن شرط الحكم: أن يكون مثل العلة في النفي والإثبات) أي تابعًا لها في ذلك ، إن وُجِدت وُجِد ، وإن انتفت انتفى . (والعلة هي الجالبة للحكم) بمناسبتها له . (والحكم هو المجلوب للعلة) لما ذُكِر .<o:p></o:p>
(وأما الحظر والإباحة؛<o:p></o:p>
فمن الناس من يقول: إن الأشياء) بعد البعثة (على الحظر) أي على صفة هي الحظر (إلاّ ما أباحته الشريعة ، فإن لم يوجد في الشريعة ما يدل على الإباحة فيستمسك بالأصل وهو الحظر . ومن الناس من يقول بضده ، وهو أن الأصل في الأشياء) بعد البعثة أنه على (الإباحة إلاّ ما حظره الشرع) . والصحيح التفصيل ، وهو أن المضار على التحريم ، والمنافع على الحل ، أما فبل البعثة ؛ فلا حكم يتعلَّق بأحد لانتفاء الرسول الموصل له إليه .<o:p></o:p>
(ومعنى استصحاب الحال)<o:p></o:p>
الذي يحتج به: (أن يستصحب الأصل) العدم الأصلي (عند عدم الدليل الشرعي) بأن لم يجِدْه المجتهد بعد البحث الشديد عنه بقدر الطاقة ، كأن لم يجد دليلا على وجوب صوم رجب ، فيقول: "لا يجب باستصحاب الأصل" أي العدم الأصلي . وهو حجة جزْمًا . وأما الاستصحاب المشهور الذي هو ثبوت أمر في الزمن الثاني لثبوته في الأول ؛ فحجة عندنا دون الحنَفية ، فلا زكاة عندنا في عشرين دينارًا ناقصة تروج برواج الكاملة بالاستصحاب .<o:p></o:p>
(وأما الأدلة فيقدم الجلي منها على الخفي) ، وذلك كالظاهر والمؤول ، فيقدَّم اللفظ في المعنى الحقيقي على معناه المجازي ، (والموجب للعلم على الموجب للظن) وذلك كالمتواتر والآحاد ، فيقدم الأول إلا أن يكون عامًّا ، فيخص بالثاني كما تقدم مِن تخصيص الكتاب بالسنة ، (والنطق) مِن كتاب أو سنة (على القياس) إلا أن يكون النطق عامًّا ، فيخص بالقياس كما تقدَّم ، (والقياس الجلي على الخفي) وذلك كقياس العلة على قياس الشبه ، (فإن وجد في النطق) مِن كتاب أو سنة (ما يغير الأصل) أي العدم الأصلي الذي يُعبر عن استصحابه باستصباح الحال ؛ فواضح أنه (يُعمَل بالنطق) ، (وإلاّ) أي وإن لم يُوجد ذلك ؛ (فيستصحب الحال) أي العدم الأصلي ، أي يُعمَل به .<o:p></o:p>
(ومن شرط المفتي) وهو المجتهد: (أن يكون عالماً بالفقه أصلاً وفرعاً ، خلافاً ومذهباً) أي بمسائل الفقه ، قواعده وفروعه ، وبما فيها مِن الخلاف ليذهب إلى قول منه ولا يخالفه بأن يحدث قولاً آخر لاستلزام اتفاق مَن قبله لعدم ذهابهم إليه على نفيه .<o:p></o:p>
(وأن يكون كامل الآلة في الاجتهاد ، عارفاً بما يحتاج إليه في استنباط الأحكام من النحو واللغة ومعرفة الرجال) الرّاوين للأخبار) ليأخذ برواية المقبول منهم دون المجروح ، (وتفسير الآيات الواردة في الأحكام والأخبار الواردة فيها) بيوافق ذلك في اجتهاده إلى آخره ، ولا يخالفه . وما ذكره مِن قوله "عارفًا" مِن جملة آلة الاجتهاد ، ومنها معرفته بقواعد الأصول وغير ذلك .<o:p></o:p>
(ومن شرط المستفتي: أن يكون من أهل التقليد) ، فيقلّد المفتي في الفتيا . فإن لم يكن الشخص مِن أهل التقليد – بأن كان مِن أهل الاجتهاد – فليس له أن يستفتِيَ كما قال:<o:p></o:p>
(وليس للعالِم) أي المجتهد (أن يقلّد) لتمكنه مِن الاجتهاد .<o:p></o:p>
(والتقليد: قبول قول القائل بلا حجة) يذكرها ، (فعلى هذا قبول قول النبي صلى الله عليه وسلم) فيما ذكرهمِن الأحكام (يسمى تقليدًا ، ومنهم من قال: التقليد قبول قول القائل وأنت لا تدري من أين قال) أي لا تعلم مأخذه في ذلك .<o:p></o:p>
(فإن قلنا: "إن النبي كان يقول بالقياس") بأن يجتهد ؛ (فيجوز أن يسمى قبول قوله تقليدًا) لاحتمال أن يكون عن اجتهاد . وإن قلْنا إنه لا يجتهد ، وإنما يقول عن وحْي ، وما ينطق عن الهوى ، إن هو إلا وحْي يُوْحَى ؛ فلا يَسمَّى قبول قوله تقليدًا لاستناده إلى الوحْي . <o:p></o:p>
(وأما الاجتهاد؛<o:p></o:p>
فهو: بذل الوسع في بلوغ الغرض) المقصود مِن العلْم ليحصل له ؛ (فالمجتهد إن كان كامل الآلة في الاجتهاد) كما تقدَّم ، فإن اجتهد (في الفروع فأصاب ؛ فله أجران) ، على اجتهاده وإصابته . (وإن اجتهد فيها ، وأخطأ ؛ فله أجر واحد) على اجتهاده . وسيأتي دليل ذلك .<o:p></o:p>
(ومنهم من قال: كل مجتهد في الفروع مصيب) بناءً على أن حكْم الله في حقه وحق مقلِّده ما أدَّى إليه اجتهاده ، (ولا يجوز) أن يقال: (كل مجتهد في الأصول الكلامية) أي العقائد (مصيب ، لأن ذلك يؤدي إلى تصويب أهل الضلال) من النصارى في قولهم بالتثليث ، (والمجوس) في قولهم بالأصلين للعالم: النور والظلمة (والكفار) في نفْيهم التوحيد وبعثة الرسل والمعاد في الآخرة ، (والملحدين) في نفْيهم صفاته تعالى كالكلام وخلْقه أفعال العباد وكونه مرْئِيًّافي الآخرو وغير ذلك .<o:p></o:p>
(ودليل من قال: ليس كل مجتهد في الفروع مصيباً قوله صلى الله عليه وسلم: [مَنِ اجْتَهَدَ فَأَصَابَ فَلَهُ أَجْرَانِ ، وَمَنِ اجْتَهَدَ وَأَخْطَأَ فَلَهُ أَجْرٌ وَاحِدٌ] ، وجه الدليل: أن النبي صلى الله عليه وسلم خطّأ المجتهد تارة وصوبه أُخرى) ، والحديث رواه الشيخان . ولفْظ البخاري: [إذا اجتهد الحاكم فحكم فأصاب ؛ فله أجران . وإذا حكم فأخطأ ؛ فله أجر] واللَّه وأعلم .<o:p></o:p>
<!--[if !supportFootnotes]-->
<hr width="33%" align="left" size="1"> <!--[endif]--> <!--[if !supportFootnotes]-->


<o:p></o:p>
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
للمجلد , أبو , الورقات , شرح , على

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:02 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.