ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى شؤون الكتب والمطبوعات

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 25-04-10, 08:25 PM
أبو سليمان الثبيتي أبو سليمان الثبيتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-10-09
المشاركات: 148
افتراضي مدارسة حول كتاب بهجة الناظرين في شرح رياض الصالحين

أعضاء الملتقى الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كتاب بهجة الناظرين في شرح رياض الصالحين لسليم الهلالي كتاب مفيد نافع ... وقد من الله علي وأهداني والد زوجي اياه فحمدت الله وشكرته على ذلك ...وبعد فقد عزمت أن أقرأ الكتاب وأستفيد منه ومع بداية المسيرة وجدت في الشرح فوائد جمة يشكر عليها الشارح ...

لكن وأثناء القراءة وجدت الشارح يعزو كثيرا لمؤلفاته دون ذكر لبعض الفوائد ..فمثلا يقول (دونك كتابي ...ويسميه ) أو راجع رسالتي المسماة ...الى غير ذلك ...فهل هذا الفعل يعتبر عيبا لأن العوز لكتاب مظنة الترك من القارئ لأن ليس كل قارئ يملك هذا الكتاب أو لديه العزيمة لإقتنائه ...فما توجيه الإخوة في هذا الأمر...

ثم إني وجدت الشيخ حفظه الله في شرح يلمز كثيرا للمخالفين خصوصا في باب الاسماء والصفات فهل هذا الأمر أيضا يؤخذ عليه ...وانتقد شرح ابن علان مع أنه استافد منه ..ما توجيهكم

لم أكمل بعد قراءة الشرح كاملا لكن أحببت من الاخوة أن يفيدونا حول هذا الشرح ماله وماعليه ...

حيث أني وجدت مشاركة سابقة أقتبس منها مايلي :
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله المزروع مشاهدة المشاركة
لي عليه تحفظات منها :
1 - نقده للشروح التي تقدمت عمله ، مع أنه استفاد منها دون أن ينبِّه على ذلك ؛ بل تجاهلها !
2 - ما أقوم بعمله هو أوسع من كتابه المذكور .
3 - هاك إحدى الطرائف :
ساق النووي حديث أنس في الثلاثة الذين سألوا أزواج النبي عن عمله فكأنهم تقالوها قال : فجاء رسول الله إليهم فقال : " أنتهم الذين قلتم كذا وكذا ... الحديث .
فجاء الهلالي وذكر من فوائد الحديث :
استحباب تقديم الحمد والثناء على الله عند إلقاء مسائل العلم ، وبيان أحكام المكلفين ، وإزالة الشبهة عن المجتهدين !!
ووالله لقد أعيتني هذه الفائدة من أين استفادها الهلالي حتى رجعت إلى شروح الحديث فوجدت النووي ذكرها لمجيء روايةٍ ذكرها مسلم في صحيحه أن النبي قام فحمد الله وأثنى عليه ... !
4 - ثم ما ادَّعاه في منهج الشرح غير الحقيقة والواقع !
إلى غير ذلك من الملحوظات ..

وليس هذا موضع الكلام عن شرحه ؛ والله أعلم .
وقال أيضا
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله المزروع مشاهدة المشاركة
قارن كلام الهلالي في عمله على الكتاب بحقيقة العمل ترى الملحوظات ،
وكذلك الطرفة التي ذكرتها لها مثيلات ، فهذا الرجل ينقل بدون أن يعرف ماذا ينقل ؛ فأين هذه الفائدة المذكورة أعلاه من نصِّ الحديث الذي ذكره النووي في رياض الصالحين ؟!
أيضاً لم يخلو كتابه من همز فلان ، والتعريض بعلان !

وسأعطيك مثالاً آخر للفائدة :
الثاني : عن ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : " ما من نبي بعثه الله في أمة قبلي , إلا كان له من أمته حواريون وأصحاب يأخذون بسنته , ويقتدرون بأمره , ثم إنها تخلف من بعدهم خلوف ؛ يقولون ما لا يفعلون , ويفعلون ما لا يؤمرون , فمن جاهدهم بيده فهو مؤمن , ومن جاهدهم بلسانه فهو مؤمن , ومن جاهدهم بقلبه فهو مؤمن , وليس وراء ذلك من الإيمان حبة خردل " رواه مسلم .
تخريج الحديث :
الحديث أخرجه مسلم في صحيحه , برقم ( 50 ) .
وقد وقع في طبعه الألباني ـ رحمه الله ـ تقديم القلب على اللسان في الحديث , وتبعه على هذا الوهم سليم الهلالي , ومن ثم علي الحلبي !! .
أما في نسخة ابن علان ـ رحمه الله ـ فقد جاءت على الصواب .
وقد راجعت عدة نسخ من صحيح مسلم , وشروحه ؛ فلم أجد التقديم المذكور ؛ بل راجعت ما تيسر من كتب الحديث , فلم أعثر على هذا الوهم .
فأين التحقيق والشرح ... بل أين الرواية والدراية ( والرعاية ؟! ) التي وضعت على غلاف المجلد ؟!

وخذ طرفةً أخرى :
6- وَعَنْ أَبِي إِسْحَاقَ سَعْدِ بْنِ أبِي وَقَاصٍ مَالِكِ بْنِ أُهَيْبِ بْنِ عَبْدِ مَنَافِ بن زُهْرَةَ بْنِ كِلاَبِ بْنِ مُرَّةَ بْنِ كَعْبِ بْنِ لُؤَيّ الْقُرَشِي الزُهْرِيّ – رَضيَ الله عَنْهُ – ، أَحَدِ الْعَشَرَةَ الْمَشْهُودِ لَهُمْ بِالْجَنَّة ، - رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ – ، قَالَ : "جَاءني رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – يَعُودُنِي عَامَ حَجَةِ الْوَدَاعِ مِنْ وَجَعٍ اشْتدَّ بِي ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ! إِنَي قَدْ بَلَغَ بِي مِنَ الْوَجَعِ مَا تَرَى ، وَأنَا ذُو مَالٍ ، وَلاَ يَرِثُنِي إِلاَّ ابْنَةٌ لِي ، أَفَأَتَصَدَّقُ بِثُلُثَيْ مَالِي ؟ قَالَ : " لا " ، قُلْتُ: فَالشَّطْرُ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ فَقَالَ : " لا " ، قُلْتُ : فَالثُّلُثُ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : " الثُلُثُ ؛ وَالثُلُثُ كَثِيرٌ – أَوْ كَبِيرٌ – ؛ إِنَّكَ إنْ تَذَرْ وَرَثتَكَ أَغْنِيَاءَ خَيْرٌ مِنْ أَنْ تَذَرَهُمْ عَالَةً يَتكَفَّفُونَ النَاسَ ، وَإِنَّكَ لَنْ تُنْفِقَ نَفَقَةً تَبْتَغِي بِهَا وَجْهَ الله ؛ إلاَّ أُجرْتَ عَلَيْهَا ؛ حَتَّى مَا تَجْعَلُ فِي فِيِّ امْرَأَتِك " . قَالَ : فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللهِ ! أُخَلَّفُ بَعْدَ أَصْحَابِي ؟ قَالَ : " إِنَّكَ لَنْ تُخَلَّفَ ، فَتَعْمَلَ عَمَلاً تَبْتَغِي بِهِ وَجْهَ اللَّه ؛ إِلا ازْدَدْتَ بِهِ دَرَجَةً وَرِفْعَةً ، وَلَعَلَّكَ أَنْ تُخَلَّفَ ؛ حَتَى يَنْتَفَعَ بِكَ أَقْوَامٌ وَيُضَرَّ بِكَ آخَرُونَ ! . اللَّهُمَّ أَمْضِ لأَصْحَابِي هجْرَتَهُم ، وَلاَ تَرُدَّهُمْ عَلَى أَعْقَابِهِمْ ، لكِنِ الْبَائسُ سَعْدُ بْنُ خَوْلَةَ " يَرْثي لَهُ رَسُولَ اللَّهِ – صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ – أَنْ مَاتَ بِمَكَّةَ . مُتفَقٌ عَلَيْهِ .
من فوائد هذا الحديث عند الهلالي :
جواز وضع اليد على جبهة المريض ، ومسح وجهه ، ومسح العضو الذي يؤلمه ، والفسح له في طول العمر .
فأسألك - أخي الكريم - أن تخرج لي موضع هذه الفائدة من هذا الحديث ؟!

أما شرح الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - فمن هذه الملحوظات :
1 - الشيخ لم يشرح الكتاب كاملاً .
2 - استطراد الشيخ في بعض المواضع ، والخروج عن المقصود من الباب والحديث ... ، وفي المقابل إغفال بعض الأحاديث من الكلام .
3 - الترتيب في المعلومات ...

.."! [/URL]
واترك لكم المجال للتعليق والمشاركة

وفقكم الله
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مدارسة , الصالحين , الناظرين , بهجة , حول , رياض , شرح , كتاب

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:41 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.