ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتديات الخاصة > استراحة الملتقى

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-05-10, 05:20 PM
صهيب عبدالجبار صهيب عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-02-08
المشاركات: 739
افتراضي أسباب فشل العلاج ( من السحر ) وطول مدته

أسباب فشل العلاج وطول مدته:
لطول مدة علاج المس والسحر وفشله أسباب كثيرة، ولكن يجب أن نفرق أولاً بين مفهوم جدوى العلاج، وبين مفهوم فشل العلاج، فلا يجوز مطلقًا نفي جدوى العلاج بالقرآن الكريم، ولكن قد تطول مدة العلاج وتقصر، والتي قد تصل في بعض الحالات لعدة سنوات، أو قد يجهض العلاج فلا تجنى ثماره المرجوة، فالمفهوم السائد أن المعالج الماهر رجل مبارك وسره باتع، فبمجرد أن يراه العفريت سيولي مدبرًا من الرعب، لذلك يصاب المريض بخيبة الأمل إذا لم يشفى من أول جلسة، وهذا المفهوم لا صلة له بالعلاج، وربما سندهم في ذلك ما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه أمر الشيطان بالخروج فخرج، وقد فاتهم أن هذا من خصائص النبوة، فلا يملك أحدًا مهما بلغ شأنه أن يأمر الجن والشياطين بالخروج فيطيعوه، والشاهد على طول مدة العلاج أن أحد الصحابة عالج ممسوسًا فلم يشفى إلا بعد ست جلسات على مدار ثلاثة أيام.


فعن خارجة بن الصلت التميمي عن عمه أنه أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم، ثم أقبل راجعًا من عنده، فمر على قوم عندهم رجل مجنون موثق بالحديد فقال أهله: إنا حدثنا أن صاحبكم هذا قد جاء بخير، فهل عندك شيء تداويه؟ فرقيته بفاتحة الكتاب فبرأ، فأعطوني مائة شاة فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته فقال: (هل إلا هذا؟) وقال مسدد في موضع آخر: (هل قلت غير هذا؟) قلت: لا، قال: (خذها فلعمري لمن أكل برقية باطل، لقد أكلت برقية حق) ومن طريق أخرى أنه مرَّ قال: فرقاه بفاتحة الكتاب ثلاثة أيام، غدوة وعشية، كلما ختمها جمع بزاقه ثم تفل، فكأنما أنشط من عقال، فأعطوه شيئًا، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم، ثم ذكر معنى حديث مسدد.()

فبعض الحالات يستلزم علاجها فترة من الزمن، قد تصل من ساعة إلى عدة سنوات، فإذا عقد الصحابي لنفس المريض السابق جلسة كل أسبوع لشفي بعد شهر ونصف، فكيف بنا الحال وقد عز فينا وجود من على شاكلة الصحابة، أو من يجد فائض وقت مرتين يوميًا أو مرة كل يوم لعلاج كل مريض والحالات بالآلاف؟! خاصة وأنه غير مسموح للمعالجين بفتح عيادة رسمية لمزاولة العلاج؟! لتتم مزاولته بصورة سرية، وهذا فتح الباب على مصراعيه للدجالين والسحرة كي يبثوا سمومهم في العقيدة لانعدام الرقابة، وهذا يدل على وجود أسباب جوهرية لفشل العلاج، جزء كبير منها تقع مسئوليته على عاتق المعالج، والجزء الأكبر منها يقع على عاتق المريض، وهذا لأساب كثيرة يطول بنا حصرها، إلا أننا سنذكر أكثرها شيوعًا:

1_ تعثر خطوات المريض وبطئه في التوبة، وعدم جديته في الالتزام بدينه، وهذا من أهم عوامل فشل العلاج، فلا نتعجل الذهاب إلى معالج حتى نتأكد من جديتنا في التوبة والالتزام.

2_ فساد عقيدة المريض وخراب دينه، وتعلقه بالشركيات والوثنيات، واعتقاده في الخرافات، وما ترسخ لديه من مفاهيم خاطئة عن العلاج.

3_ الاحتفاظ بالتمائم والأحجبة، وأداء الطقوس السحرية، كالزار، والبخور، و(المبايتة) وضع خبز وملح ولبن وشمع بجواره أثناء النوم أو في الحمام، والذبح للجن مع دهان الجسد بدماءها ويسمى (التزفير).

4_ ولأن العلاج يعتمد على الدعاء فقد لا يستجاب الدعاء بسب أن المريض ينفق على علاجه من مال حرام، فعن أبي هريرة‌ رضي الله عنه قال أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أيها الناس إن الله طيب لا يقبل إلا طيبًا، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين) فقال:‌ (يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُواْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُواْ صَالِحًا إِنِّى بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ وقال:يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ) ثم ذكر (الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء:‌ يا رب يا رب!‌ ومطعمه حرام، ومشربه حرام، وملبسه حرام، وغذي بالحرام فأنى يستجاب لذلك). () ‌

5_ إن عدم طاعة الزوجة لزوجها، وعقوق الوالدين، ودعائهما ودعاء المظلوم عليه، من أهم أسباب الفشل التي قد تغيب من حسابات المريض، وتكون سببًا في لعنة الملائكة، وعدم إجابة الدعاء، فعن أبي هريرة‌ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا باتت المرأة هاجرة فراش زوجها لعنتها الملائكة حتى تصبح)‌،() وعن أبي هريرة‌ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ‌(ثلاث دعوات مستجابات لا شك فيهن؛ دعوة الوالد على ولده، ودعوة المسافر، ودعوة المظلوم)،‌() وبالتالي لا أمل يرجى في الشفاء ما لم يتخلص المريض تمامًا من نزول هذه اللعنات عليه.

6_ قد يفقد المريض صبره، ويضيق صدره بالعلاج والمعالج ،فلا تجد له صبرًا على ما أصابه من قدر الله تعالى، فيقول وكأن الشفاء بيد المعالج: كل هذه التلاوة ولا فائدة فمتى أشفى؟ فعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (يستجاب لأحدكم ما لم يعجل يقول دعوت فلم يستجب لي).() لتتوقف إجابة الدعاء ويتأخر الشفاء.

7_ قد يتعجل المريض الشفاء أحيانًا، فإن لم يشفى من أول جلسة أهمل تلاوة الورد القرآني، وتشكك في المعالج وانصرف عنه، وأدبر يسعى بحثًا عن (الرجل الأسطورة) الذي في خياله، ليقع فريسة للدجالين والسحرة الذين يجيدون خداع أمثاله، وبذلك تزداد الحالة تعقيدًا، ليزداد المريض ضعفًا، ويزداد الجن بذلك تمكنًا منه، وليدب اليأس في قلب المريض، لذلك أنصح بعدم كثرة التقلب على المعالجين كلما سمعنا عن معجزات هذا وكرامات ذلك، لأن الجن يتمرس على أساليب المعالجين ويحتاط لنفسه، فطالمنا وثقنا في المعالج فلا بد من الاستئذان منه قبل الانصراف عنه إلى آخر حتى ولو كنا سنذهب لأشهر المعالجين، إلا أن يحيلنا إلى من هو أجدر منه، فربما للمعالج خطة تستلزم منه الصبر زمنًا.

8_ الذهاب إلى المعالج بدون التحري عنه، وللأسف أن البعض يسلم نفسه للمعالج بناء على الصيت والسمعة فقط، ولمجرد المظهر الطيب، وهذه سفاهة مرفوضة تمامًا، لأنه يجب التحري عنه، وسؤال (العلماء) عن سلامة مسلكه، لا أن نسأل عنه الجهلاء ممن خدعهم السحرة والدجالين.

9_ شدة كفر الساحر ومهارته في صناعة (السحر) بطرق معقدة تحتاج زمنًا حتى يكتشف المعالج سر صناعته، فقد يعقد السحر بسحر آخر، فلا يبطل الأول إلا إذا بطل الثاني، أو لفرط نجاسة أمر التكليف، أو لكثرة عدد خدام السحر، أو الإصابة بعدد كبير من الأسحار، على مدار سنين طويلة، وفي بعض الحالات يكون مخزن الجن في جسد الأم أو الأب أو الزوج أو أحد الاخوة، فيستمر الجن في إرسال المدد إلى جسد المريض ويتأخر شفاءه زمنًا حتى يكتشف المعالج ذلك، وغير ذلك كثير مما لا حصر له.

10_ قد تتوقف النتائج لمدة أربعين يومًا رغم أن المريض مستمر في أداء العلاج بدقة، مع الالتزام بالجلسات، ولكن المعالج سيكتشف أن الدعاء لا يستجاب، وهنا يجب أن يتشكك في المريض وسلامة تصرفاته، فربما اكتشف ذهابه لأحد العرافين وقراءة الفنجان، مما تسبب في عدم قبول صلاته أربعين يومًا، فأنى يستجاب لمن لم تقبل صلاته، وليرقص الشيطان وليفرح أيما فرح، فعن صفية عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلمعن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من أتى عرافًا فصدقه بما يقول لم يقبل له صلاة أربعين يوما).()

11_ هجر المريض تلاوة القرآن والاستعاضة عنه بسماع شرائط الرقية، ونتيجة لحصر الرقية في آيات بعينها انتشرت اليوم مسجلة على شرائط، وللأسف صارت تباع في السوق السوداء، وبأسعار مبالغ فيها إذا ما قورنت بأسعار الشرائط الدعوية، وإن انصراف المرضى من جهد وثواب القراءة إلى الاستماع لما اشتهر بمجموعة شرائط (الرقية الشرعية) نتج عنه أن ركن الناس إلى سماع الشرائط وهجروا المصاحف، فعن أبي الأحوص عن عبد الله مرفوعًا (من سره أن يحب الله ورسوله فليقرأ في المصحف)،() فالتسجيل يعمل في جهة وعقل المريض وعينيه في جهة أخرى، وبالوقت تحولت هذه الشرائط إلى نوع جديد من التمائم، مما شكل خطرًا داهمًا على عقيدة الأمة، وقد منع الأزهر إصدار التصاريح بتداولها، وهو قرار يحسب للأزهر، هذا إن لم يكن قرار المنع على ذمة سبب آخر، ناهيك عن ما قد يحدق بالمريض من خطر داهم لدى استماعه لمثل هذه الشرائط في غياب وجود معالج برفقته، فإنه يخشى أن تؤثر الرقية في الجن فيتخبط بالمريض، هذا إن استطاع المريض التركيز عند سماعها، فلم يصرفه الشيطان عن سماعها بشرود ذهنه!

12_ اتكال المريض على المعالج، فلا يعقل مطلقًا أن يشخص الطبيب الداء ثم يصف الدواء ليتناول الطبيب الدواء نيابة عن المريض، فالمعالج يشخص الداء، ثم يصف الدواء القرآني الملائم، وعلى المريض تناول الدواء بتلاوة الورد القرآني الذي يؤثر في الجن ويضعفه، مع المتابعة المستمرة لمدى تطور الحالة عن طريق عقد جلسات العلاج ليتم استئصال الجن من الجسد بدعاء المعالج، ولكن ما يحدث أن المريض ينتظر من المعالج لمسة سحرية مع قراءة آيتين، ثم (جلا.. جلا.. جلا.. هيلا هوب) خرج العفريت، لتنتهي الحالة من أول جلسة ويتخلص تمامًا مما هو فيه بدون أدنى معاناة، ليعود المريض بعد ذلك لممارسة معاصيه وكأن شيئًا لم يكن.

13_ البخل والتقطير وعدم الإنفاق في سبيل الله تعالى، فهذا لا يقل أهمية عن العلاج بالقرآن، قال تعالى: (هَاأَنتُمْ هَؤُلاَءِ تُدْعَوْنَ لِتُنفِقُواْ فِى سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنكُم مَّن يَبْخَلُ وَمَن يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَن نَّفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِىُّ وَأَنتُمُ الْفُقَرَاءُ) [محمد: 38]، فإذا أمنا بالله حقًا فإن أول ما يجب أن نبذله أنفسنا وأموالنا قال تعالى: (إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ) [التوبة: 111]، فما يسري فينا هو السنن الربانية وعدل الله، فالشيطان يحضرنا عند إخراج الصدقات يخوفنا ويعدنا الفقر، قال تعالى: (الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاءِ) [البقرة: 268]، فلا يزال بنا حتى نتراجع عن إخراجها، أو بدلاً من إخراج الكثير نخرج القليل، ولا يحول دون إخراجها شيطان واحد فقط، ولكن سبعين شيطانًا يقبضون عليها بعظم ذقنهم عند منبت اللحية، قال أبو معاوية قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما يخرج رجل شيئًا من الصدقة حتى يفك عنها لحيي سبعين شيطانًا).()

14_ عدم سرية العلاج، وإفشاء أخبار جلسات العلاج ونتائجها، فغالبًا لن يصنع السحر شخص من خارج دائرة الأقارب والمعارف والأصدقاء، فإذا علم المسحورلأجله أن المسحور له يعالج، فقد يجدد له السحر ويفشل العلاج، ويفضل إن أمكن عقد الجلسات بعيدًا عن مسكن المريض، أو مركز تجمع الجن الموجود فيه السحر.

15_ خداع المريض للمعالج فيدعي كذبًا التزامه بالورد القرآني، ويتعلل بأن الدنيا شغلته عن أداء الورد القرآني، قال تعالى: (سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الأَعْرَابِ شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِم مَّا لَيْسَ فِى قُلُوبِهِمْ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ لَكُم مِّنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرًّا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعًا بَلْ كَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا) [الفتح: 11]، فهم كاذبون لأنهم يتلون القرآن في صورة أداء الواجب بدون تدبر وخشوع وإخلاص، هذا في مقابل إنجاز الشفاء من الله كتحصيل حاصل، فظنوا أن المعالج لا يراهم، ونسوا أن الله تعالى الذي بيده الشفاء يراهم ويعلم نفاقهم.

16_ التأخر في طلب العلاج يتسبب في طول مدته أو فشله، خاصة في سحر المرض والموت ومس الانتقام، حيث تأتينا الحالة متدهورة في الرمق الأخير، بسبب تمكن الجن من جسد المريض، وقد يصير الشفاء غير ذي معنى بعد مرور سنوات على الحالة، لذلك أنصح بسرعة العلاج عند بداية اكتشاف وجود مس أو سحر.

17_ حضور بعض الممسوسين من الأقارب والمحارم جلسات العلاج فيشجع الجن بعضهم بعضًا، ويصبرون أنفسهم بإسداء النصائح فيتأخر العلاج، وهذا ملاحظ في فوضى ما يعرف (بالعلاج الجماعي) وهو خطأ فادح وقع فيه الكثير بسبب كثرة المرضى وندرة المعالجين.

18_ يتعجب الكثير من المرضى من فشل العلاج رغم قيامهم بتلاوة القرآن الكريم وترديد الأذكار، ورغم ذلك تسوء حالتهم وتتلاعب بهم الشياطين، فبعد أن يقرأ المريض سورة البقرة كاملة ينتظر أن ينفر الشيطان من البيت، فعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا تجعلوا بيوتكم مقابر، إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة)،() ولكن لازال الملعون قابعًا في البيت، كما لو أن البيت صار مقبرة تحفها الشياطين من كل جانب، وكأن في البيت جيفة يفوح نتن ريحها فيؤرق الأحياء والأموات، فبعد تمام قراءة السورة وخروج الشيطان يقوم هذا الهمام بفتح الباب للشيطان على مصراعيه بإدارة جهاز التلفاز لمشاهدة الأفلام الماجنة ويستمع للأغاني الخليعة، أو ليدخن لفافة من التبغ، ولا يعلم هذا المغرور أن سورة البقرة قد انتهت فاعليتها قبل موعدها المحدد، وصار لزامًا عليه إعادة تلاوتها لاستعادة فاعليتها المنتهية، حتى يطرد الشيطان بعد أن عاد إلى البيت يرتع ويلعب كيفما شاء، ثم يدعي هذا المستهتر أنه لا يدري سبب إصابته بالحسرة وشموله بالخذلان، وتسلط الشياطين والسحرة عليه! قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اقرءوا سورة البقرة فإن أخذها بركة، وتركها حسرة، ولا تستطيعها البطلة) قال معاوية بلغني أن البطلة السحرة.() وللأسف فالناس تترك سورة البقرة ليس بترك تلاوتها، ولكن بترك العمل بما فيها، وهنا صار لزامًا عليه إعادة قراءة السورة والعمل بما فيها، وعدم مخالفتها بارتكاب المعاصي والذنوب حتى يخرج الشيطان من البيت مرة ثانية.

19_ إغفال المريض أهمية الدعاء وتقاعسه عن اللجوء والتضرع إلى الله، قال ابن القيم: (والدعاء من أنفع الأدوية، وهو عدو البلاء، يدفعه ويعالجه، ويمنع نزوله، ويرفعه، أو يخفف البلاء إذا حل بنا، وهو سلاح المؤمن. كما روى الحاكم في صحيحه من حديث علي ابن أبي طالب رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الدعاء سلاح المؤمن، وعماد الدين، ونور السموات والأرض). للدعاء مع البلاء مقامات: وله مع البلاء ثلاث مقامات: أحدها: أن يكون أقوى من البلاء فيدفعه. الثاني: أن يكون أضعف من البلاء فيقوى عليه البلاء، فيصاب به العبد ولكن قد يخففه، وإن كان ضعيفًا. والثالث: أن يتقاوما ويمنع كل واحد منهما صاحبه). ا.هـ()

20_ إهمال الأذكار المسنونة والأدعية المأثورة، كأذكار الصباح والمساء، فعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ألا أنبئكم بخير أعمالكم، وأزكاها عند مليككم، وأرفعها في درجاتكم، وخير لكم من إنفاق الذهب والورق، وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم؟) قالوا: بلى يا رسول الله قال: (ذكر الله).()

21_ تقاعس المريض عن التفقه في الدين وطلب العلم الشرعي قال تعالى: (إِنَّمَا يَخْشَى اللهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَؤُاْ) [فاطر: 28]، العلامة ابن السعدي يقول: (فكل من كان بالله أعلم، كان أكثر له خشية، وأوجبت خشية الله، الانكفاف عن المعاصي، والاستعداد للقاء من يخشاه، وهذا دليل على فضيلة العلم، فإنه داع إلى خشية الله، وأهل الخشية هم أهل كرامته، كما قال تعالى: (رَّضِىَ اللهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِىَ رَبَّهُ) [البينة: 8]).() فإذا كان العلم شرط الخشية من الله ومناط ذلك، فلا خشية لمن جهل بقدر ربه، فبزيادة العلم تزيد الخشية، وبخشيته تعالى يكرم عبده فيحصنه من الشيطان، وبخشية الله يخشانا الشيطان مكرهًا، قال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْاْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ) [الأعراف: 201]، قال الإمام تقي الدين المقدسي: (في هذه الآية فوائد: ومنها إِذَا مَسَّهُمْ والمس: ملامسة من غير تمكن كالكفار، فإن الشيطان يتجرأ عليهم ويختلس من قلوب المتقين المؤمنين حين تنام العقول الحارسة للقلوب، فإذا استيقظوا انبعث من قلوبهم جيوش الاستغفار والذلة إلى الله تعالى والافتقار، فاسترجعوا من الشيطان ما اختلسه وأخذوا منه ما افترسه).()

22_ عدم إعطاء تلاوة القرآن حقها من التجويد والخشوع واستحضار عظمة الله تعالى، لتكتسب التلاوة التأثير المطلوب، قال تعالى: (الَّذِينَ ءَاتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاَوَتِهِ أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ) [البقرة: 121]، وفي هذا يقول خالد العك: (فحق التلاوة أن يتلو القارىء للقرآن بالنية الخالصة لله سبحانه وتعالى، ثم بالتزام أحكامه وتنفيذ أوامره واجتناب نواهيه، والاتعاظ بمواعظه، مع التفكر بآياته وإدراك معانيها، ثم ينبغي لحامل القرآن أن يكون خائفا من ربه سبحانه راجياً عفوه ومغفرته، متوكلاً عليه واثقا بنصره لأهل دينه، داعيا للناس إلى هدى ربه عز وجل ... وأهم ما يجب عليه وينبغي له أن يكون شديد الاحترام للقرآن الكريم، وقوراً في تلقيه، هيابا في آدابه، خاشعا في تلاوته، يسأل الله تعالى من فضله عند كل آية رحمة، ويستعيذ به من عذابه ومقته عند كل آية عذاب).()




23_ إغفال الاستعاذة بالله، وإهمال التحصن بذكر اسم الله تعالى على كل شيء، كإجراء وقائي ضد ما قد يجد من خطط الشيطان، لقوله تعالى: (وَقُل رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَن يَحْضُرُونِ) [المؤمنون: 97: 98]. العلامة ابن السعدي يقول: (أي: أعتصم بحولك وقوتك متبرئًا من حولي وقوتي (مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَن يَحْضُرُونِ) أي: (أعوذ بك من الشر الذي يصيبني بسبب مباشرتهم وهمزهم ومسهم، ومن الشر الذي بسبب حضورهم ووسوتهم: وهذه استعاذة من مادة الشر كله وأصله، ويدخل فيها، الاستعاذة من جميع نزغات الشيطان، ومن مسه ووسوسته، فإذا أعاذ الله عبده من هذا الشر، وأجاب دعاؤه، سلم من كل شر، ووفق لكل خير).()


فيجب الاحترازًا من حضور الشيطان عند كل شيء من شؤون حياتنا، فعن جابر قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (إن الشيطان يحضر أحدكم عند كل شيء من شأنه، حتى يحضره عند طعامه، فإذا سقطت من أحدكم اللقمة فليمط ما كان بها من أذى، ثم ليأكلها ولا يدعها للشيطان، فإذا فرغ فليلعق أصابعه فإنه لا يدري في أي طعامه تكون البركة).()

24_ التوقف الفجائي عن الورد القرآني، فبمجرد شعور المريض بالتحسن ينطلق فارًا من زمام الدين تاركًا تلاوة القرآن والأذكار، وهذا النوع من المرضى لسفاهته يظن أن المسالة مجرد لعب، وأنه يخدع المعالج بالالتزام الصوري، ولكن لا يلبث أن يعاوده المس أسوء من ذي قبل وكأن شيئًا لم يكن، قال تعالى: (يُخَادِعُونَ اللهَ وَالَّذِينَ ءَامَنُواْ وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ) [البقرة: 9]، فترك الالتزام بالورد القرآني فجأة بدون تدرج يعد من أهم أسباب الانتكاس ومعاودة الإصابة بالمس حتى ولو تم شفاء المريض تماما، وهنا يكون المس أشد وبغرض (الانتقام) من المريض.

26_ يأس المريض واعتراضه على قضاء الله وقدره فيقول: كل الناس أصحاء فلماذا أنا من بين الناس الذي ابتلاه الله، رغم أني أقرأ القرآن وأعمل الصالحات، ولم أؤذي أحدًا أبدًا ؟! فمن يعترض على قدر الله بالبلاء فلا ينتظر قدره بالشفاء، لأن البلاء والشفاء بقدر الله تعالى (وَلِيُمَحِّصَ اللّهُ الَّذِينَ ءَامَنُواْ وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ) [آل عمران: 141: 142]، (إِنَّهُ لاَ يَاْيْئَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ) [يوسف: 87].

27_ تحاور المريض مع الجن الماس، فترى التفاف أهل المريض حوله مستأنسين بحديث هذا الكائن القادم من كوكب آخر، وكأنه صار واحدًا من أفراد الأسرة، فينهالوا عليه بالأسئلة، ولا مانع من دعوة الأصدقاء لمشاركتهم سعادتهم بهذا العضو الجديد في الأسرة (المعفرتة)، فيستدرجهم الجن للإيقاع بهم في أخطاء وشركيات لا يلقون لها بالاً، خاصة أنه يراهم ويعلم نقاط ضعف كل فرد منهم، فتكون سقطاتهم سببًا في زيادة قوته، أما حديث المعالج مع الجن فهو يتلمس سقطات الجني بما يكشف له عن حاله.

28_ إثارة الجن لشهوة المريض، سواء كان ذكرًا أم أنثى، مما يدفعهم إلى ممارسة العادة السرية، فغالبًا ما تمارس في الحمام ودورات المياه، ومصحوبة بمشاهدة الأفلام الماجنة، ومطالعة المجلات الخليعة، وهذا مظنة حضور الشياطين، مما يجهض العلاج ويتسبب في حصول الجن على مدد، فيأتي المريض الجلسة وقد صار الجني متمردًا بسبب تحصنه باستهتار المريض.

29_ قد يتأثر المريض بانفعالات الجن الماس، مما يؤثر سلبًا في ارتفاع معدل ضغط الدم، فينصح بعدم إجراء جلسات علاج للمصابين بأمراض الدم والسكر والقلب، وكذلك النساء الحوامل فقد تتسبب الانفعالات في حدوث ردود فعل تؤدي إلى الإجهاض أو حدوث نزيف مفاجئ، لذلك يؤخر عقد الجلسات لهن إلى ما بعد تمام فترة النفاس.

30_ إهمال متابعة الطبيب المختص، خاصة في الحالات المصابة بمرض عضوي مصحوبًا بالمس، فيظل المريض يشكو من الآلام ظنًا أنه لا يزال ممسوسًا، ففي الوقت الذي تتحسن فيه الحالة من المس والسحر تستمر صحته سيئة، وإن بعض الذين يتناولون جرعات كبيرة من عقاقير الصرع، لا يمكنهم التوقف عن تناولها بمجرد انتهاء المس، فالطبيب ينصح بالاستمرار في تناولها على مدار خمسة أشهر حتى يتأكد من توقف نوبات الصرع تمامًا، ثم يتم وقف تناول الدواء تدريجيًا على مدار سنة كاملة، وهذا بحاجة إلى طبيب يتقي الله تعالى مؤمن بوجود الجن والمس، وهم والحمد لله كثير وسمتهم الالتزام بالدين، فاحرص على الذهاب إليهم، وتجنب الأطباء الدجالين أتباع الهوى والوجاهة فلا أكثر الله منهم.

31_ الخلوة بالأجانب، كخلوة الخطيب بخطيبته، سواء في مكان واحد أو عن طريق الهاتف، أو الخروج معها، فيحضر الشيطان مجلسهما ويكون سببًا في حصول الجن على مدد يعطل مسار العلاج، فعن عقبة بن عامر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إياكم والدخول على النساء) فقال رجل من الأنصار: يا رسول الله أفرأيت الحمو قال: (الحمو الموت)، وإنما معنى كراهية الدخول على النساء على نحو ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان)، والحمو هو أخو الزوج.()

35_ بعض الحالات يستغرق الكشف عليها عددة جلسات حتى يضعف الجن، ويتم التأكد تمامًا أن ما بهم من فعل الجن وليس مرضًا عضويًا،ولدقة التشخيص، فيظن المريض أنه غير مصاب بالمس أو السحر.

32_ عدم إتقان الطهارة كالاستنجاء والاغتسال من الجنابة والحيض، وإهمال الفتيات والنساء الغسل من الاحتلام ظنًا منهن أن المرأة لا تحتلم، فيحضرن الجلسات غير طاهرات فتفشل الجلسة، فمن حديث أنس بن مالك قال: جاءت أم سليم، وهي جدة إسحق إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت له وعائشة عنده: يا رسول الله المرأة ترى ما يرى الرجل في المنام، فترى من نفسها ما يرى الرجل من نفسه، فقالت عائشة: يا أم سليم فضحت النساء تربت يمينك، فقال لعائشة: (بل أنت فتربت يمينك، نعم فلتغتسل يا أم سليم إذا رأت ذاك)،() وفي رواية عن زينب بنت أم سلمة عن أمها أم سلمة قالت: جاءت أم سليم إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسألته عن المرأة ترى في منامها ما يرى الرجل، قال: (نعم، إذا رأت الماء فلتغتسل) فقلت: فضحت النساء، وهل تحتلم المرأة؟! قال صلى الله عليه وسلم: (تربت يمينك فبم يشبهها ولدها إذًا!).() فماء الرجل أي منيه أبيض غليظ رائحته نفاذة كرائحة طلع النخل، أما ماء المرأة أي منيها أصفر اللون رقيق، فعن أنس‌ قال:‌ سألت أم سليم النبي صلى الله عليه وسلم عن المرأة ترى في منامها فقال:‌ (إذا رأت ذلك فأنزلت فعليها الغسل)، فقالت:‌ أيكون هذا؟! قال:‌ (نعم؛ ماء الرجل غليظ أبيض، وماء المرأة رقيق أصفر، فأيهما سبق أشبهه الولد)‌،() وهذا في الغالب فقد تتغير درجات ألوانهما وخفة لزوجتهما من وقت للآخر ومن شخص للآخر.

وقول عامة الفقهاء أن المرأة إذا رأت في المنام مثل ما يرى الرجل فأنزلت أن عليها الغسل، وبه يقول سفيان الثوري والشافعي، لذلك فعلى جميع المصابات خاصة (بمس عشق) غسل الجنابة إن وجدن أثر اعتداء الجن عليهن منامًا أو يقظة، حكمهن في ذلك حكم الرجل إذا ما احتلم، أما إذا أمذى الرجل أو قذت المرأة فالمذي والقذي كلاهما نجس وعليهما الوضوء.

33_ حضور النساء الجلسة وهن حيض، وللأسف ثبت بالتجربة فشل الجلسات في فترة الحيض، إلا أن يكون الجن ثائر وبحاجة (لجلسة ردع)، فهذا استثناء، وفقًا لتقدير المعالج.

34_ ذهاب المريض إلى المعالجين (المخاويين) الذين يدعون أن معهم جن مسلم يساعدهم في الكشف وعلاج المس والسحر، والبعض يستعين بهم في إجراء العمليات الجراحية الدقيقة والمعقدة، وهذا منعطف خطر فلا يمكن التأكد من أن هذا الجني مسلم فعلاً، مما قد يعرض المريض للانتكاس على المدى البعيد، ولو بعد هدوء الحالة واستقرارها.

35_ خوف المريض من الشيطان أكثر من خوفه من الله، والله أحق أن يخافه، قال تعالى: (إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ) [آل عمران: 175]، فيفقد الإخلاص لله، فالمعالج لو خاف من الشيطان لحظة واحدة لانتهى أمره، فيأتي الشيطان للمريض في أحلامه يخوفه من المعالج، أو يهدده بأنه سيؤذيه، وأنه سيفعل به كذا وكذا لو استمر مع المعالج، فإذا استيقظ من نومه خاف من الشيطان وأطاعه في كل معصية، فهذا يسب الدين ويحلق لحيته، وتلك تخلع حجابها، وتهمل صلاتها، ويحدث أكثر من هذا بكثير، وهذه انتكاسة لصالح الشيطان.

36_ فقدان الإخلاص واليقين وحسن الظن بالله، والتعلق بالأعمال والعبادات بدون إخلاص التوجه إلى الله، فيطلب المريض من المعالج أن يصف له آية أو دعاء يتخلص به مما هو فيه عند الضرورة! وكأن العبادات والأدعية صارت ترياقًا أو عقاقير مسكنة تحمل مفعولاً سحريًا والعياذ بالله، لنستخدمها عند الأزمات فقط، أحبتي في الله كل هذه العبادات ما هي إلا وسائل شرعها الله طلبًا لرحمته، وقد تنوعت في أشكالها رفعًا للملل عن الأنفس، وتفقد فاعليتها وجدواها ما لم يتوفر الإخلاص لله، واليقين وحسن الظن بالله، فعن أبي هريرة‌ قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (لن يدخل أحدًا عمله الجنة) قالوا: ولا أنت يا رسول الله قال: (ولا أنا إلا أن يتغمدني الله بفضل رحمته، فسددوا وقاربوا، ولا يتمنى أحدكم الموت، إما محسن فلعله يزداد خيرا، وإما مسيء فلعله أن يستعتب).‌()

فماذا لو عجز المريض عن الدعاء والعبادة؟ وكيف بنا بمن غاب عن وعيه ليوم ويومين وربما أكثر، فلا صلى ولا ذكر الله طرفة عين ومع هذا يقيله الله من عسرته، عن أبي الأشعث أنه راح إلى مسجد دمشق وهجر بالرواح فلقي شداد بن أوس الأنصاري والصنابحي معه قلت: أين تريدان يرحمكما الله؟ قالا: نريد ههنا إلى أخ لنا مريض نعوده، فانطلقت معهما حتى دخلا على ذلك، فقالا له: كيف أصبحت؟ قال: أصبحت بنعمة وفضل فقال له شداد: أبشر بكفارات السيئات وحط الخطايا، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (إن الله عز وجل يقول: إذا ابتليت عبدًا من عبادي مؤمنًا فحمدني على ما ابتليته فإنه من مضجعه كيوم ولدته أمه من الخطايا، ويقول الرب عز وجل: أنا قيدت عبدي هذا، وابتليته فأجروا له ما كنتم تجرون له قبل ذلك وهو صحيح).()

38_ استلام المريض لإرادة الشيطان وأوامره، فتراه جاثمًا في فراشه، فلا يحاول الخروج إلى عمله، أو يتعطل عن دراسته إن كان طالبًا، ويهجر زوجته إن كان مربوطًا، ظنًا منه أن الشيطان مسيطر على إرادته بسبب السحر أو المس، فمن الممكن أن يسيطر الشيطان على أجسادنا، فلا نملك رده عنا، ولكن لا يملك أن يسيطر على إرادتنا، تمامًا كما حدث مع الصحابية أم زفر فكان الشيطان يصرعها ويجردها، لكن هذا لم يمنعها من إنكار ذلك والذهاب إلى النبي صلى الله عليه وسلم طلبًا للدعاء منه، أو إذا خشيت أن يأتيها تأتي أستار الكعبة فتتعلق بها، أي لم يمنعها من الأخذ بالأسباب، لأنه لا سلطان له على إرادتها، فالاستسلام لمشيئة الشيطان شرك والعياذ بالله، فأين أنت من قوله تعالى: (وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِىَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) [إبراهيم: 22].

لذلك يجب أن تحاول الذهاب إلى عملك ولو محمولاً على الأكتاف، أو زحفًا على بطنك، ولتمكث في العمل كل يوم ولو لمدة قراءة فاتحة الكتاب، وكل يوم يمر ستمكث مدة أطول، وهكذا، لتثبت بالفعل أنك مؤمن بأنه لا مشيئة للشيطان مع مشيئة الله تعالى، وإن كنت مربوطًا حاول معاشرة زوجتك ولو بالتقبيل والمداعبة، وعلى الطالب أن يذهب لدراسته، وليذاكر دروسه بشرط أن تكون نيته من هذه الدراسة لله ولخدمة المسلمين، وليس لغرض دنيوي والاستعلاء على أقرانه وقومه، كما يفعل سفهاء أهل هذا الزمان، مع ما تيسر من تلاوة القرآن إن كان لديه فائض وقت، فلا يهمل دروسه على حساب العلاج، فالاستسلام للشيطان هو من أعظم مداخله، وسر هذا أن الشيطان يئوس بطبعه فإذا وجد منك إصرارًا خلاف مراده يئس وانصرف عنك، وإذا وجد منك استسلامًا دخل قلبه الكبر والغرور فيتمادى فيما هو فيه. ()

39_ من الأخطاء الشائعة بين كثير من المرضى والمعالجين قيامهم بصلاة ركعتين بنية قضاء الحاجة قبل بدء الجلسة، وبالتأكيد ليس الخطأ في صلاة الركعتين، ولكن الخطأ في توقيت هذه الصلاة، حيث كان يجب صلاتها في السحر لأنه من أوقات إجابة الدعاء، ففي الحقيقة أن الجلسة بدأت بمجرد صلاته هاتين الركعتين، وحتى موعد الجلسة يجب أن لا يفتر اللسان عن التحصين بذكر الله تعالى، ويا حبذا لو تصدق قبل بدأ الجلسة ولو بالقليل من المتيسر والمتاح لديه لقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَاجَيْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَةً ذَلِكَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَأَطْهَرُ فَإِن لَّمْ تَجِدُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) [المجادلة: 12]، فإذا كنا مطالبون بتقديم الصدقات عند مناجاة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، فكيف بك الحال أيها المريض والمعالج وأنت سوف تناجى المولى عز وجل بالدعاء له والابتهال إليه، قال تعالى: (فَلَوْلاَ أَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِينَ لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ) [الصافات: 143-144]، فالاستعاذة بالله تعالى والاستعانة به يجب أن تكون سابقة على مواجهة الفتن، وقبل التعرض لها والوقوع فيها، بدون التعرض لأدنى مفاجئة أو مباغتة، وهكذا فعندما بدأ الجلسة سوف يكون الجن معدًا للمواجهة في حالة يرثى لها، وإذا طالت بالمعالج الجلسة بدون تحقيق أي نتيجة تذكر فليبادر فورًا بصلاة ركعتين بنية الاستغفار، وبمشيئة الله تعالى وقبل أن تنهى هاتين الركعتين سوف يأتي الفرج من الله تعالى، فربما كان هناك ذنبًا لم تستغفر الله تعالى عليه بعد، أو اكتسبت إثمًا في أثناء ذهابك إلى المريض فكان سببًا في حجب الإجابة، فإن لم تتم النتائج المنتظرة فراجع أحوال المريض، فغالبًا سيكون سبب حجب الدعاء عنده، فتنبهوا لذلك واحرصوا عليه كل الحرص بارك الله تعالى فيكم جميعًا.

40_ سب الشيطان وشتمه، وهذه معصية ومخالفة شرعية يجهل بها كثير من الناس، فقد نهى النبي عن سب الشيطان وشتمه، فقد صح عن أبي هريرة مرفوعًا قول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تسبوا الشيطان، واستعيذوا بالله من شره)، ()عن والد أبي المليح‌ قال عثر بالنبي صلى الله عليه وسلم حماره فقلت: تعس الشيطان فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تقل تعس الشيطان فإنه يعظم حتى يصير مثل البيت و يقول: بقوتي صرعته ولكن قل:‌ باسم الله فإنك إذا قلت ذلك تصاغر حتى يصير مثل الذباب‌)،() وللأسف أن هذا منتشر فقط بين الأدعياء والدجالين، ممن ينسبون أنفسهم كذبًا وزورًا إلى فئة المعالجين بالقرآن، وقد يصل الحد ببعضهم إلى الضرب بنعالهم! وكأن سر قوتهم في نعالهم لا في علمهم وعملهم، مخالفين بذلك الأدب والأخلاق، فالمعالج عف اللسان، لين الجانب، ليس بالفظً ولا بالغليظً، ولكن هؤلاء يفعلون هذا بطريقة استعراضية توحي للسذج بعظيم سلطانهم على الجن، مستغلين مخاوف الناس وأوهامهم، وللأسف أن المريض وأهله يقعون فريسة لهذه السلوكيات الوضيعة، فتصيبهم عدوى بذاءة اللسان من هؤلاء الأفاقين، فيشرعون في سب الشيطان وشتمه بين كل حين وآخر، وهذا مما يكسبهم السيئات، وكسب السيئات مما يقوي شوكة الشيطان، لأنه نجح بتفوق في إيقاعهم في الذنوب والمعاصي، فيفشل العلاج ويتأخر الشفاء.

42_ عدم مواظبة المريض على العبادات والطاعات قبل نزول البلاء به، وخاصة الأذكار المسنونة والتسبيح، فهذا سبب في طول فترة حلول البلاء به، والشاهد من قوله تعالى: (فَلَوْلاَ أَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِينَ لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ) [الصافات: 143 : 144]، فالملتزمين بالدين قبل نزول البلاء بهم يكون أهون وأكثر سهولة وأسرع في النتائج من العابثين اللاهين عن ذكر الله تعالى.

41_ تعلق المريضة عاطفيًا بالمعالج، وهذا أمر خطير يجب عدم إغفاله، وإن كانت مشاعرا طيبة، إلا أنها مشاعر تتعارض وإخلاص النية لله تعالى، فيتحول العلاج من نية العبادة إلى نية النكاح، وعندها يفقد الإخلاص المطلوب فيفشل العلاج، فعن أبي هريرة‌ قال النبي صلى الله عليه وسلم:‌ (إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله، فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها، فهجرته إلى ما هاجر إليه)،‌() فحتى لو كانت مشاعر صادقة فسيزكي نارها الشيطان خروجًا من مأزق العلاج ليتبدد الإخلاص ويفشل العلاج، فالشيطان إما أن يفر بالمريضة فيخوفها من المعالج ويبغضها فيه، فيسحر عينها فترى المعالج في صور قبيحة، كما في (سحر التقبيح)، أو على العكس تمامًا فقد يزين لها المعالج، كما في (سحر التولة) و(سحر التجميل). أما الحب في الله لتقوى المعالج وصلاحه، وثقتنا في دينه وخلقه وأمانته، فحكمه كحكم حبنا لشيوخنا وعلماءنا ودعاتنا، فهذا لا بأس به، فعن ابن عباس‌ قال: قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم:‌ (أوثق عرى الإيمان:‌ الموالاة في الله، والمعاداة في الله، والحب في الله، والبغض في الله عز وجل).() وعن أبي ذر‌ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا أحب أحدكم صاحبه فليأته في منزله فليخبره أنه يحبه لله)،() وعن معاذ‌ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (قال الله تعالى:‌ المتحابون في جلالي لهم منابر من نور يغبطهم النبيون والشهداء).()

فسلوك المعالج المخلص ليس بالضرورة ناشئًا عن عاطفة خاصة، ولكنه يتجنب الفظاظة والغلظة تأليفًا للقلوب، ولكن المريضة في الغالب لم تتعامل مع رجل صالح فتنبهر به وبدعائه المجاب فتتمناه زوجًا لها، وهذا ليس عيبًا، ولكن فليرجأ هذا إلى ما بعد الشفاء، فستتبدد مشاعرك، وستكتشفي أنها زائفة، ومن وحي الشيطان وتزيينه، لذلك يجب أن تكون علاقة المريضة بالمعالج في إطار محاربة الشيطان، أما المعالج المحنك فيدرك تمامًا كيفية مواجهة هذا.






نقلا عن مصنف (نصائح لعلاج الحائرين من فضائح السحر ومس الشياطين)
__________________
أَيُّها الْإنْسَانُ هَلْ تُرِيدُ أَنْ تَرْضْى نَفْسُكَ ؟ , أَرْضِ رَبَّكَ , فَإنَّهُ إِنْ رَضِيَ عَنْكَ أَرْضَاكَ .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-05-10, 09:57 PM
عماد الجيزى عماد الجيزى غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 02-04-07
المشاركات: 815
افتراضي رد: أسباب فشل العلاج ( من السحر ) وطول مدته

رب، اشف جميع المرضى.
__________________
emadelgizy1@hotmail.com
أبو أيوب عمادبن عبد الحميد الجيزى المصرى
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-06-11, 03:18 PM
عرابي بن زايد القشاعلة عرابي بن زايد القشاعلة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-11
المشاركات: 15
افتراضي رد: أسباب فشل العلاج ( من السحر ) وطول مدته

ارجوا من حضرتكم ان تخبروني من مؤلف هذا الكتاب نصائح الحائرين .........
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-12-11, 09:23 PM
المطرفي المطرفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-10-09
المشاركات: 93
افتراضي رد: أسباب فشل العلاج ( من السحر ) وطول مدته

12/ ... ولكن ما يحدث أن المريض ينتظر من المعالج لمسة سحرية مع قراءة آيتين، ثم (جلا.. جلا.. جلا.. هيلا هوب) خرج العفريت،

ما فهمت : هل يقرأ ايتين ثم يقول (جلا.. جلا.. جلا.. هيلا هوب)
وماهي الايتين
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-12-11, 09:44 PM
نضال دويكات نضال دويكات غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه
 
تاريخ التسجيل: 20-07-05
الدولة: أكناف بيت المقدس
المشاركات: 3,331
افتراضي رد: أسباب فشل العلاج ( من السحر ) وطول مدته

ما شاء الله مفيد جدا بارك الله فيك وجزيت خيراً
__________________
قم وذق معنى الصلاة في دجى الليل الطويل
قم وجاهد في الحياة إن مثوانا قليل
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 04-12-11, 06:03 AM
صهيب عبدالجبار صهيب عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-02-08
المشاركات: 739
افتراضي رد: أسباب فشل العلاج ( من السحر ) وطول مدته

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المطرفي مشاهدة المشاركة
12/ ... ولكن ما يحدث أن المريض ينتظر من المعالج لمسة سحرية مع قراءة آيتين، ثم (جلا.. جلا.. جلا.. هيلا هوب) خرج العفريت،

ما فهمت : هل يقرأ ايتين ثم يقول (جلا.. جلا.. جلا.. هيلا هوب)
وماهي الايتين
المقصود أن المريض يظن أن المعالج مثل الطبيب , يعطيه الكبسولة فيحصل له الشفاء فورا .
وهذا ليس صحيحا بالنسبة للسحر
لا يوجد للسحر حلول ( سحرية ) كما يقولون بالعامية .
__________________
أَيُّها الْإنْسَانُ هَلْ تُرِيدُ أَنْ تَرْضْى نَفْسُكَ ؟ , أَرْضِ رَبَّكَ , فَإنَّهُ إِنْ رَضِيَ عَنْكَ أَرْضَاكَ .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-12-11, 06:04 AM
صهيب عبدالجبار صهيب عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-02-08
المشاركات: 739
افتراضي رد: أسباب فشل العلاج ( من السحر ) وطول مدته

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نضال دويكات مشاهدة المشاركة
ما شاء الله مفيد جدا بارك الله فيك وجزيت خيراً
وأنت كذلك أخي الكريم .
__________________
أَيُّها الْإنْسَانُ هَلْ تُرِيدُ أَنْ تَرْضْى نَفْسُكَ ؟ , أَرْضِ رَبَّكَ , فَإنَّهُ إِنْ رَضِيَ عَنْكَ أَرْضَاكَ .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 14-03-12, 05:15 PM
أبو سيف الرحمن أبو سيف الرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-09-05
المشاركات: 22
افتراضي رد: أسباب فشل العلاج ( من السحر ) وطول مدته

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المطرفي مشاهدة المشاركة
12/ ... ولكن ما يحدث أن المريض ينتظر من المعالج لمسة سحرية مع قراءة آيتين، ثم (جلا.. جلا.. جلا.. هيلا هوب) خرج العفريت،

ما فهمت : هل يقرأ ايتين ثم يقول (جلا.. جلا.. جلا.. هيلا هوب)
وماهي الايتين
أي أن الناس تعودت على اسلوب الدجالين والسحرة (جلا.. جلا.. جلا.. هيلا هوب) بدون بذل جهد في تلاوتهم كتاب الله .. فيقبلون بخداع الدجالين بتلاوة بضع آيات من كتاب الله يسترون بها سحرهم ودجلهم .. ثم ينتظرون الشفاء وخروج العفريت من جسدهم .. وهذا لن يتحقق بدجلهم

وقد وجدت رابط الكتاب pdf

58.7 MB

http://www.mediafire.com/?qdsd429nyh47ozl
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16-03-12, 08:52 PM
محمد البشير مناعي محمد البشير مناعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-07-10
المشاركات: 134
افتراضي رد: أسباب فشل العلاج ( من السحر ) وطول مدته

الشيء الذي لم يذكره الخ صهيب ولا ذكره صاحب الكتاب الذي نقل عنه هذه المعلومات هو:
ان من اسباب فشل علاج السحر وتأخره هو ان ما يعانيه المريض لا علاقة له بالسحر ولا بالجن وهذا ما يقع فيه كثير من الرقاة الجهلة والمدعين لاخراج الجن , لان من لا علم له بأنواع الأمراض العصبية والصدمات النفسية والعقد المختلفة الناتجة من الضغوطات الاجتماعية لها شبه كبير بالسحر والمس فمن لا يميز بين هذه الأمور يراها سحرا أو مسا ويبدا في علاج المريض بعد ان بقنعه بأن به سحرا أو مسا الامر الذي يؤدي بالنهاية الى تأخر الشفاء بل يؤدي في بعض الأحيان الى استفحال العقدة لتصبح جنونا كاملا وبكل معنى الكلمة , وصدق من قال : ان التوهم بوجود السحر أعظم من السحر نفسه وعليه :
لا ينبغي لمن يشعر بأنه مسحور ان يسارع بالذهاب الى راق لعلاجه حتى يتيقن بوجوده فعلا فلربما زاد ت معاناته
ولا ينبغي لمن قيل له ان بك سحرا ان يصدق الراقي حتى يتبين
وعلى المعالجين وادعياء الرقيا ان يتقوا الله ويعلموا انهم اخلطوا الشرع بالدجل واضروا اكثر مما نفعوا , فمن لا يعرف هموم الناس ومعاناتهم واسباب هذه المعاناة لا يحق له ان يتصدر للرقية والعلاج بالجهل او بزاد علمي ضحل
ان الراقي او المعالج الذي يصدم المريض بقوله ان بك سحرا موكل به جني عات متمرد يصعب خروجه, مثله مثل الطبيب الذي يفحص مريضا به وهمي فيقول له : بك سرطان لا امل في شفائه ،
اذا على الراقي ان يكون ملما بمباديء علم النفس وان يحاول معرفة معاناة المريض هل هو قائم بالواجبات تارك للمنهيات وعن عمله ومحيطه العائلي وكبف اكتسب قناعة انه مسحور أو به جن
ثم ينتقل بعد ذلك للرقية الشرعية الثابتة بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم دون تدجيل ولا تهويل كالضرب والكي والصياح والتخويف وهذه الرقية نافعة باذن الله من الجن والسحر والعين , ولا داعي لذكر من سحره ومتى وكيف فهذه من الأشياء التي تعقد الأمور وتؤجج العداوة والبغضاء بين الناس بل تسبب التقاتل والتناحر بين الأقارب .
__________________
أقر بعجزي وانتقاص بضاعتي وأعلم أني في الطريق مقصرا
لكن حبي للعلوم وأهلها أراه عزائي في الذي كان قُدرا
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 28-03-12, 09:52 AM
أبو سيف الرحمن أبو سيف الرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-09-05
المشاركات: 22
افتراضي رد: أسباب فشل العلاج ( من السحر ) وطول مدته

أظن يا أخ محمد البشير أن الكاتب تناول أسباب تأخر الشفاء لمن ثبت أن به سحر ومس بالفعل ولم يتطرق لأوهام الناس ومشاكلهم مع المدعين وقليلي العلم من الدخلاء على هذا العلم .... والله أعلم
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 01-04-12, 06:43 AM
محبة المساكين محبة المساكين غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-06
المشاركات: 36
افتراضي رد: أسباب فشل العلاج ( من السحر ) وطول مدته

السلام عليكم .. الكلام منقول من كتاب بهاء شلبي ... والكتاب موضوع بالمرفقات ..في المشاركة الثامنة .. !!!
بهاء شلبي ؟؟؟؟
كان يكتب في كثير من منتديات الرقية ، باسم ( جند الله ) ، وهو متهم وعنده آفات وطوام ومخازي ، وعضو منتسب في مجلس السحرة العالمي المعروف بـ ( الاتحاد العالمي للفلكيين الروحانيين ) لا وفقهم الله .. وادخلوا محرك Google واكتبوا فقط ( بهاء شلبي جند الله ) وستُصاب بالفزع والقرف ! ..
http://www.alewaa.com/vb/showthread.php?t=35772
بهاء شلبي المنتحل لمعرف ( جند الله ) فهو دجال كبير وكذاب من الطراز الأول .. هو مصري كان يعيش في المملكة العربية السعودية .. ونصب على امرأة واستخف بها بزعم أنه يرقيها .. وتلاعبت بها الشياطين حتى جاءت في منتدى أنا المسلم وزعمت أنها ( الشيخ عز الدين ) وأنها رجل من الجان جاء يعلم الناس أمر دينهم بما يخص الجان وأسرارهم .. بهاء شلبي تم طرده و إبعاده من المملكة نهائيا عن طريق هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لأجل الدجل تحت مسمى الرقيا .. وهو يقدس ويعظم من شأن السحرة والسحر الأسود والفودو وهو يتصنع التحذير منهم .. وهو في الواقع يروج لهم ويُرهب الناس منهم .. سواء بقصد أو لأنه هو نفسه ممسوس بهم مرهوب منهم .. ويوجد موضوع استجواب بشبكة أنا المسلم لهذا الأفاك الكذاب بصورة مناظرة .. وهو رفض في البداية الإستجابة لذلك لولا أن الإدارة أجبرته على حضورها .. فأجاب رغما عنه واشترط أن تُحذف جميع مواضيعه حتى يستجيب للإستجواب .. فقامت الإدارة بحذف جميع مواضيعه مما صعّب على الإخوة المتحاورين معه إلزامه بكلامه الذي كتبه .. وكلامه كثير جدا وكله - وليس أكثره - غثاء وتخليط وتخبط .. بهاء شلبي جاهل بشدة في الشريعة وأمور الدين ولا يفقه شيئا من القرآن ولا من السنة ومع ذلك يخوض فيها ويدوس ويعجن بكل عجيبة وغريبة مما لم يقله السلف ولا الخلف .. قتله الكبر والغطرسة واحتقار كل من سواه .. يزعم أن كتب علماء المسلمين المفقودة - بفعل عوامل الزمن وإهمال الناس وهذا أمر طبيعي ولكنه يزعم أنه - يقدر على جلبها لأن الجان هي التي خبأته وهو يعرف مكانها ويحتاج معاونة - ربما كان يبحث عن مسكين ينصب عليه بحجة طلب التمويل - ويزعم أن الكعبة - بالمسجد الحرام - فيها سحر أو أنها مسحورة .. ويزعم أن باب الكعبة فيه سحر .. وكل ذلك زعم بلا برهان .. وهذا من خرفه الذي لم يسبقه إليه أحد - بهاء شلبي دجال صغير .. كذاب مكشوف .. أمره قائم على الكذب والمخاريق .. وصار مؤخرا يزعم أنه تتلمذ على الشيخ عبدالعزيز بن باز والشيخ ابن عثيمين عن طريق أشرطتهما .. بل ويزعم أنه تتلمذ على الشيخ ناصر الدين الألباني أيضا .. وأنه يلبس أحسن ثيابه ويتعطر قبل سماع الدرس .. وأي شخص يعرف أن هذا الإدعاء شديد الكذب والله لم يكلفنا بمثل هذه الطقوسية .. وفي أنا المسلم بعد ذلك الحوار طردوه و انتهى أمر الجميع على أن هذا دجال أمره مشبوه بين الشعبذة وبين تقديس الجان وبين التخريف على الناس وإيهامهم بعظمة السحر والسحار والفودو والسحر الإفريقي الأسود والزومبي .. ويعظم جدا من شأن السحر والسحرة .. وكل هرطقاته مبنية على هذه الخرافات .. يجب تحذير جميع من يسمع عنه وعرض رابط تلك المناظرة من أنا المسلم حتى يتبين للناس أمره لأنه يطبع بصورة عجيبة ويلبس الباطل بالباطل لأنه لا حق في شئ مما يقول إلا كالحق الذي يقوله السحرة من جملة كلامهم الذي يرصعونه ببعض القرآن يلبسون الحق بالباطل .. هذا لا حق في كلامه إلا كما يكون من الحق في كلام السحرة ..
__________________
« اللَّهُمَّ أَحْيِنِى مِسْكِينًا وَتَوَفَّنِى مِسْكِينًا وَاحْشُرْنِى فِى زُمْرَةِ الْمَسَاكِينِ »
مُحِبَّةُ الْمَسَاكِين
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 31-01-14, 08:08 AM
محمود راشد النادي محمود راشد النادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-08-13
المشاركات: 24
افتراضي رد: أسباب فشل العلاج ( من السحر ) وطول مدته

هذا من اعظام كيد الشيطان وتهويله والرقاة أنفسهم من يفعلون ذلك بما يتكلمون به و غاية الامر أن عدم تحقيق التوحيد وتجريده هو سبب تسلط الشياطين فعلموا المرضي التوحيد تزول أمراضهم بإذن الله ودعوا ما سوي ذلك ( إنه ليس له سلطان علي الذين آمنوا وعلي ربهم يتوكلون ) اليس هذه الآية كافية لمن تدبرها
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 31-01-14, 08:22 AM
غانم غالب غانم غانم غالب غانم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-08-12
المشاركات: 169
افتراضي رد: أسباب فشل العلاج ( من السحر ) وطول مدته

بوركتم
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 31-01-14, 08:37 AM
ابوعمر ابراهيم عثمان ابوعمر ابراهيم عثمان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-10-13
المشاركات: 367
افتراضي رد: أسباب فشل العلاج ( من السحر ) وطول مدته

سلمكم الله
__________________
أنت الجماعة ولو كنت وحدك
واعلم ان اشرف الأعمال قاطبة ان تموت واقفا على هذا الغرز

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 31-01-14, 05:09 PM
مهاجرة الى ربى مهاجرة الى ربى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-08-06
المشاركات: 1,370
افتراضي رد: أسباب فشل العلاج ( من السحر ) وطول مدته

اقتباس:
( إنه ليس له سلطان علي الذين آمنوا وعلي ربهم يتوكلون )
صدق الله العظيم
__________________
من رضى بقضاء ربه، أرضاه الله بجمال قدره

اللهم انى استغفرك مما زعمت أنى أريد به وجهك الكريم فخالط قلبى منه ما قد علمت
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أدبه , أسباب , الصدر , العلاج , فصل , وطول

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:29 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.